آخـــر الــمــواضــيــع

""ان ارض فلسطين ليست إرثكم ولا ارضكم""..عبارات خلدها التاريخ بقلم @@ المهاجرة @@ :: هناك خالق ولكن ما الدليل على أن الله هو هذا الخالق ؟؟ بقلم mohamadamin :: لماذا يُعاقَب من وُلِد في أسرة كافرة ومات على الكفر بقلم mohamadamin :: الرد الداحض لشبهة: البداء صفة لله كما عند البخاري من حديث أبو هريرة!!! بقلم باحث سلفى :: شفاء أمريكى من التوحد بعد إعتناقه الإسلام .. بقلم هشام :: حكم إبدال لفظة "الديك" بـ "الدين" عند السب .. بقلم نصرة الإسلام :: المخلِّصُون الستة عشر المصلوبون فداءً للبشر بقلم mohamadamin :: طلب بسيط بقلم محاور60 :: لا إسلام بدون الأقصى بقلم mohamadamin :: «الإسْلامُ» والفِكْرُ «الدَّاعِشيّ» في «الغَرْب» بقلم mohamadamin :: كشف حقيقة إسلام البحيرى والرد على أكاذيبه بقلم مسلم للأبد :: تعريف الإيمان في الاصطلاح بقلم mohamadamin :: الرد القويم على شبهة: الهجاء البذيء من حسان بن ثابت لهند بنت عتبة! بقلم باحث سلفى :: فيض الكريم في حل الأقانيم بقلم mohamadamin :: الباعث الحثيث في إبطال التثليث بقلم mohamadamin :: كشف تحريف اللئيم لقصة هاجر و إبنها الحليم بقلم mohamadamin :: الجنة في الكتاب المقدس بقلم mohamadamin :: هل كان يسوع ناصرياً؟ بقلم mohamadamin :: سلسلة شبهات حول الإسلام د. محمد إسماعيل المقدم .فديو.. رائعة جداً دحض الشبه وفضح الكفار بقلم محمد بن يوسف :: الله تعالى أرحم بكِ من أبيكِ وأمك ... بل من نفسك بقلم محمد بن يوسف ::
 
Submit

  

 

المشاركات الجديدة للمسجلين فقط = مشاركات اليوم = القوانين العامة للمنتدى

رابط التسجيل هـنــا = رابط استرجاع البيانات إذا كنت نسيت كلمة المرور؟ اضغط هنا!


التطور دليلا على وجود الله الآن بمعرض الكتاب - للأستاذ معاذ عليان دليل المنتدى في حلته الجديدة

البحث عن اليقين فائدة للباحثين المصحف النبوي الشريف للنشر الحاسوبي ..... من مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف من قال ان الله اتخذ صاحبة وولدا؟؟

معجزة النور المقدس !! لآلئ على الفيس بوك ما يجب أن تعرفه عن نظرية التطور

النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: الالة العجيبة ( الجهاز العصبى والمخ)

  1. #1


    رقم العضوية
    16558
    تاريخ التسجيل
    Sat 31-10 Oct-2009
    الديانة
    مسلم
    الدولة
    مصر
    الوظيفة
    أستاذ جامعي
    المشاركات
    1
    بمعدل
    0.00 يوميا

    افتراضي الالة العجيبة ( الجهاز العصبى والمخ)

    الالة العجيبة
    الجهاز العصبى والمخ
    إعداد الأستاذ الدكتور /محمد حامد إدريس
    الأستاذ بجامعة الأزهر

    v ما هو المخ أو الداماغ ؟
    v كيف تعمل الخلايا العصبية ؟
    v التركيب الوظيفى العام للجهاز العصبى
    v المخ والذكاء والذاكرة
    v جهاز القيادة التلقائى للمخ
    v إطلاق المخ للأمواج الإشعاعية
    v سلطة اتخاذ القرار ( الناصية )
    v النوم نوم المخ
    v لماذا ننام ليلا ونستيقظ نهارا ؟
    v الساعة البيولوجية
    v هل العقل فى المخ ؟
    v المسؤل عن الشخصية الوراثة أم المخ ؟
    v مخ الرجل والمرآة
    v موت المخ

    المخ هو أكثر أعضاء الجهاز العصبي المركزي تعقيدا يبلغ وزنة في الإنسان البالغ من 1200 - 1500 جرام يحتوى على عدد هائل من الخلايا العصبية وهى بمثابة بطارية دقيقة تقوم بتحويل الطاقة الكيميائية إلى نبضات كهربائية فهي تشحن نفسها بنفسها وتفرغ شحنتها في صورة نبضات كهربائية .
    يبدأ تكون المخ عند تكوين الجنين فتتكاثر خلاياه بمعدل 20 آلف خلية كل دقيقة أثناء الحمل وبعد الولادة تنمو بسرعة تفوق جميع أعضاء الجسم وعند البلوغ يصل عددها حوالي 14 بليون خلية .
    والسؤال الأن ما هو المخ أو الدماغ Brain ؟
    المخ أو الدماغ Brainآلة كيميائية كهربائية مركزية مدهشة تتحكم في النوم والسهر والعواطف والانفعالات فى الآلام والمسرات تتخذ القرارات وتصدر التعليمات بعد تدبر وتعقل عبر معطيات من التذكر والخيال والإرادة والإحساس فهو أكثر أعضاء الجسم أهمية من حيث الوظيفة إذ يسيطر على معظم العمليات الحيوية الرئيسية فى الجسم ويحتوى على مراكز الحس والحركة والذاكرة والتفكير.
    تأمل معى قدرة الخالق العظيم الذى حباك ذلك الجهاز المعجز الذى يكتشف المتغيرات التى توجد فى بيئتك الخارجية والداخلية ثم بعد اكتشافها ينقل ما اكتشفه بوسيلة سريعة للغاية الى الجهة المسؤولة عن اتخاذ القرارات المناسبة فأذا بالاستجابة السريعة للمؤثرات فيقوم بإرسال رسائل الى العضلات لكى تنقبض وتتحرك او للغدد لتفرز الهرمونات .

    يتكون الجهاز العصبى من كتله عصبية كبيرة يتراوح وزنها في الإنسان البالغ من 1300 – 1400 جرام فينقسم الى : الجهاز العصبى المركزى والذى يشمل الدماغ والحبل الشوكى, والجهاز العصبى الطرفى والذى يتضمن الأعصاب التى تتصل بالأطراف والعضلات والجلد من جهة والمخ والنخاع الشوكى من جهة اخرى , ثم الجهاز العصبى الذاتى والذى يتكون من الأعصاب التى تنقل المعلومات من الجهاز العصبى المركزى الى العضلات التى تتحكم فى الوظائف اللاإرادية مثل القلب والأمعاء والتنفس والغدد
    نظرا لما للدماغ من أهمية فأنه يتكون من ثلاثة أجزاء : أ- المخ الأمامى ب- المخيخ أوالدماغ البينى أو المهاد ج-ساق او جزع المخ الذى يتكون من الدماغ المتوسط والجسر والبصلة او قنطرة فارول
    ونظرا لأهمية تلك الأجزاء فلم يكن من الصدفة أن يستقر ويحمى أفضل حماية داخل صندوق متين من العظام وهو الجمجمة لحمايتها , كذلك الحبل الشوكى نظرا لأهميته فقد وضع داخل فقرات عظمية لحمايته ايضا , لا تزال المراكز الحسية لمخ الانسان من الأسرار الإلهية المستعصي على الانسان فهمها وميكانيكية عملها وتفاعلاتها على وجه الدقة
    اولا – المخ الأمامى :
    يتكون من جزئين هما : -
    أ – المخ Cerebrum
    يوجد على شكل نصفين كرويين وهما أكبر أجزاء المخ الظاهرية وأهم اختصاصاتهم الوظيفية هى التكامل واستقبال الإحساس والتأثيرات الحركية وكل نصف من نصفي كرة المخ يتكون من قشرة خارجية يقع تحتها أنوية تحت قشرية. بجانب العديد من الألياف العصبية الداخلة والخارجة (الرابطة) وينفصل نصفي كرة المخ عن بعضهما طولياً ولكنهما يتصلان ببعضهما من أسفل عن طريق الألياف الموصلة وأكبرها هو الجسـم الجاسىء (وهو عبارة عن كتله من الألياف العصبية الواصلة بين نصفي المخ) أما باقى المناطق المختلفة داخل نصفي كرة المخ فتتصل مع بعضها بواسطة الألياف الرابطة. ولقد اكتشف العلم أن لكل من نصفى المخ اعماله التخصصية وانه لا صحة للتصور القائل بتفوق دور النصف الأيمن وهيمنته على الايسر0 بل كل منهما يقوم بدوره من اجل السيطرة على جميع الأنشطة الفكرية والجسدية والنفسية, النصف الأيسر متخصص في الإدراك والتحليل والاتصال . أما النصف الأيمن فيقوم بالتميز بين الأشكال وتذوق الفنون والإحساس بالجمال وغيرها من الوظائف الحسية كما وجد أن شبكات العين هي لوح حساس (يتكون من 3 مليون مخروط بصري) تنطبع عليه الصور فتحول الضوء إلى مادة كيمائية تسبب تيارا كهربائيا يسرى الى المخ او الى الجزء الخاص بالأبصار ليتولى الترجمة وتحويل الحس البصرى إلى معاني وأفكار عن الصورة كأن يميز بين صورة صديق وصورة عدد أو يتذكر صور الأشخاص من خلال ملفات تخزين للصور
    اكتشف العلماء أن أنشطة المخ مرتبطة بعمل الذرات الكهربائية التي ترسل مواد قادمة عن طريق الخلايا التي تحول الطاقة الكيمائية إلى طاقة كهربائية تشحن بها نفسها إذا اثيرت بأي مؤثر فأنها تفرغ شحنتها وتنطلق النبضات الكهربائية إلى جارتها أو ترد بها على رسالة قادمة من جزء ما من الجسم ثم تعيد شحن نفسها لإستعمال هذا المخزون وقت الطلب والحاجة, وهذه الآلية تشير إلى أسرار عظيمة في كيفية احتفاظ الخلية بالمعلومات عن طريق التعلم التجريبي واسترجاعها في وقت الحاجة أليها.
    ومن المبهر معرفة ان الدماغ البشرى الذي لا يزيد وزنة عن ثلاثة أرطال يحتوى على نحو مائة بليون خلية عصبية كل منها ترسل نحو آلف شعيرة دقيقة لتتصل ببعضها هذه الخلايا متشابهة من حيث الشكل ولكنها تختلف من حيث المضمون والاختصاص.
    لقد تم رسم خريطة للمخ أو الدماغ ولكن تحديد الأماكن المسؤولة عن النطق والحركة والحواس لكن لم يكن من المستطاع تحديد موقع للعقل او الإرادة. فالدماغ مقر الاحساس والذاكرة والعواطف والقدرة على الحركة ولكنة ليس مقرأ للعقل البشرى. لذلك أشار العلماء أن العقل والإرادة ليس شيئا ماديا وان المسؤول عنهم هو الروح .إن المثير أن يكتشف العلم ما يؤيد وجود الروح

    اكتشف العلماء أن جزيئات المعرفة متناثرة داخل المخ وان مناطق مختلفة من الدماغ يختلف موقعها من شخص ألي أخر وهى المسؤولة عن تجميع تلك المعرفة المتناثرة ويبدو أن عملية التذكر مرتبطة بالقدرة على التجميع والتحكم في المعلومات . ويشير العلماء على أن الدماغ عندما يستفذ معظم طاقاته في الإشراف على الأعمال أو المراقبة يبدد الكثير من قدراته على الأعمال أو المراقبة ويبدد الكثير من قدراته على الإدراك والتفكير فيخفض مستوى الذكاء .وهذا واضح من أصحاب الأجسام الكبيرة

    ب - قشرة المخ Cerebral Cortex :

    القشرة المخية هى أصغر جزء في المخ ولكنها أكبر جزء في الجهاز العصبي, تتكون من عدد من الألياف العصبية وتنقسم إلى جزئين هما المادة الرمادية والمادة البيضاء وأجسام الخلايا وتحمل محاور الخلايا العصبية وزوائدها الشجيرية المعلومات من وإلى المادة الرمادية , وتحتوى قشرة المخ على ثنيات عديدة تسمى تلافيف المخ والتي يوجد بها العديد من المنخفضات أو الأخاديد .


    وقشرة المخ في كل نصف من نصفي كرة المخ تنقسم إلى أربعة فصوص هى:

    1 – الفص الجبهى : وهو مركز الوظائف العقلية مثل التحكم والتخطيط وبه مراكز تتحكم في تنسيق حركات الفرد وكلامه وكتابته وتفكيره .
    2– الفص الجدارى : يتخصص هذا الفص في الإحساس فتصل له معلومات من مستقبلات اللمس والتذوق والألم والحرارة والضغط .
    3 – الفص المؤخرى : وهو المسئول عن الإبصار حيث يستقبل الإشارات البصرية .
    4 – الفص الصدغى : وهو مركز السمع لذلك فهو يستقبل الإشارات السمعية .

    ويوجد داخل كل فص من هذه الفصوص الأربعة السابقة مناطق خاصة تؤدى وظائف خاصة وتنقسم إلى ثلاث مناطق رئيسية هى : 1 – قشرة حركية 2 – قشرة حسية 3 – قشرة مشاركة

    1 – القشرة الحركية تتحكم في النشاط الحركى الإرادي , ومما هو جدير بالذكر أن الخلايا العصبية في القشرة الحركية الأولية تكون مرتبة تبعاً للجزء العضلى من الجسم الذي تتحكم فيه هذه الخلايا . وأمام المنطقة الحركية الأولية توجد القشرة قبل الحركية والتي تشترك في التحكم في انقباض العضلات إلا أن درجة تحكم القشرة قبل الحركية ليست إرادية تماماً لكنها ناتجة عن التدريب مثل تحريك الأصابع للعب على البيانو والكتابة على الآلة الكاتبة وتحريك أصابع اليد على العود . وكل جزء من أجزاء القشرة الحركية يقابله جزء مناظر من أجزاء الجسم .
    2 – القشرة الحسية تستقبل التنبهات الحسية والقشرة الحسية الأولية وهى عبارة عن أحد التلافيف الطويلة الآخرى التي تمر موازية للمنطقة الحركية الأولية . والقشرة الحسية الأولية هى المكان الذي ينتهى فيه العديد من النبضات الحسية التي تذهب إلى المخ .
    3 – القشرة المشاركة ( المنسقة ) تقع بين مناطق القشرة الحركية والقشرة الحسية وهى عبارة عن مساحة كبيرة من أنسجة المخ يحدث فيها عملية التكامل Integration ويوجد في فص مقدمة الجبهة منطقة من القشرة المشاركة التي تقع بها النشاطات الفكرية المعقدة مثل التخطيط وتكوين أفكار جديدة كما تعمل هذه المنطقة من القشرة المشاركة على تعديل السلوك لتكييف أفعال الإنسان مع قواعد السلوك الاجتماعية وخلف القشرة الحسية تقع منطقة منسقه هامة أخرى حيث تفسر هذه المنطقة المعلومات الحسية التي تصل إلى المخ وتقوم بتخزين ذكريات المشاعر السابقة، كما توجد أيضا مناطق منسقة للتفسير اللغوى في الصور المكتوبة والمنطوقة

    اكتشف العالم نوتن بجامعة ردكفلرالامريكية أن خلايا لحاء القشرة الخارجية لمخ الطيور تنمو وتتبدل كل سنة وبذلك تتعلم أنغاما جديدة تشدو بها فوق الأغصان
    ثانيا – المخيخ Cerebellum :
    يتكون المخيخ من طبقة من الخلايا الخارجية وهى التي تكون قشرة المخيخ ومن خلايا عنقودية تقع في عمق المخيخ , وظيفة المخيخ لعب دور التآرز Synergism ، بمعنى التنسيق بين إنقباض العضلات وحركة أجزاء الجسم ومثالا لذلك فعند مد اليدين للأمام ثم ثنيها إلى الصدر يؤدى هذا الجزء البسيط إلى انقباض العضلات وانبساط البعض الآخر لحدوث حركة سهله متناسقه . ولذلك فالمخيخ يقوم بهذا العمل حيث يساعد أيضا في عمليتى الوقوف والجلوس فيستقبل المخيخ النبضات العصبية من الأعضاء الحسية في الأذن التي ترصد وضع الجسم ثم يقوم المخيخ بإرسال نبضات عصبية إلى العضلات للمحافظة على الوضع الصحيح للجسم وإتزانه .

    يوجد أسفل النصفين الكرويين أمام المخيخ جسم عصبى وظيفته نقل التيارات العصبية من النصفين الكرويين والمخيخ إلى النخاع المستطيل وبالعكس ولذلك يسمى هذا الجسم قنطرة فارول ويتصل بالقنطرة من أسفل جسم أسطواني قصير يسمى النخاع المستطيل يمتد ليتصل بالنخاع الشوكى وظيفته توصيل التيارات العصبية من النصفين الكرويين إلى النخاع الشوكى وبالعكس كما عرف أنه يسيطر على الحركات غير الإرادية الرئيسية كحركات القلب والتنفس والابتلاع ، ويحتوى على مراكز إفراز اللعاب وغيره من العصارات الهاضمة ويعتبر النخاع المستطيل على صغره من الأجزاء الحيوية من المخ وأى صدمه تؤثر فيه تؤدى إلى الوفاة نتيجة وقف التنفس أو حركة القلب .

    ثالثا – ساق المخ :
    يتكون من النخاع التي تنقل الإشارات بين الحبل الشوكى بالمخ الأمامى أو المخيخ وتنقل الإشارات بين ساق المخ والمخيخ بواسطة ثلاث حزم كبيرة من الألياف العصبية تسمى سويقات المخيخ وهو استمرار لمقدمه الحبل الشوكى وتمر من خلاله كل المعلومات الواردة والصادرة . والألياف العصبية الحاملة للمعلومات من وإلى المخ , وفي حالة النوم يقل مرور المعلومات بدرجة كبيرة إلى قشرة المخ . لكن إذا حدث شئ للنائم مثل لدغه حشرة أو ناموسة فإنها تنبه الأعصاب الحسية في الجلد حيث ترسل إشارات عصبية إلى المخ وتنتقل هذه الإشارات إلى المناطق الحسية في المخ وتسبب يقظة النائم .
    ب – الحبل الشوكى مركز الحركات المنعكسة تمتد كتلة المخ الى الخلف على شكل حبل طويل يسمى النخاع الشوكى محيطه ثلث بوصة وطولة ثمانية عشر من البوصات ويغادر المخ من خلال فتحة تسمى الفتحة العظمى يمتد من النخاع المستطيل حبل عصبى أسطواني طوله حوالى 45 سم يمر في الظهر داخل قناة خاصة وسط العمود الفقرى تسمى القناة الشوكية ويحاط النخاع الشوكى بثلاثة أغلفة هى امتداد لأغلفة المخ ولا يتجاوز قطر 1 سم ويتميز النخاع الشوكى عن المخ بأن الخلايا العصبية التي تكون مادته السمراء الرمادى توجد داخل النخاع يحيط بها من الخارج الألياف العصبية البيضاء كما يظهر بالنخاع الشوكى حيث أحدهما بطنى عميق والآخر ظهرى, ويتمتد من هذا الحبل الشوكى العصبي على طول جانبيه 31 زوجاً من الأعصاب تنتشر في جميع أجزاء الجسم, ويظهر كل عصب منها عند خروجه من النخاع الشوكى في صورة جذرين مستقلين الخلفي منهما ينقل الآثار الحسية من الجسم إلى النخاع, وينقل الجذر الأمامى الوسائل الحركية من النخاع إلى أعضاء لجسم .
    ووظيفة النخاع الشوكى نقل الوسائل العصبية من أجزاء الجسم المختلفة إلى المخ وبالعكس عن طريق عدد كبير من الألياف العصبية المنتشر به, وتقوم هذه الأعصاب بنقل المعلومات الحسية إلى الحبل الشوكى, ثم تعيد نقل المعلومات الحركية, ويحتوى النخاع الشوكى إلى جانب ذلك على مراكز عصبية خاصة مهمتها التحكم في نوع خاص من الحركات يسمى الأفعال المنعكسة كالتي يحدث عندما تلمس اليد جسماً ساخناً أو إذا وخزت اليد بدبوس أو شوكة فجأة فإننا نبعدها بسرعة عن مكان الوخز بطريقة آلية دون تدخل التفكير أو الإدارة.
    لا يلامس المخ او النخاع الشوكى عظام الجمجمة او العمود الفقرى مباشرة ولكنها مغلفة بثلاث أغلفة يسمى الغلاف الداخلى بالأم الحنونة لرقته والتصاقه بالأنسجة العصبية والتى يمدها بقدر كبير من الغذاء ثم خارج ألام الحنونة يوجد غشاء يسمى ألام العنكبوتية التى تفصل عنها بسائل مخى وفى النهاية غشاء ثالث يسمى ألام الجافية والذى يلتصق بعظام الجمجمة والفقرات العظمية للعمود الفقرى

    • الجهاز العصبي المحيطى:
    إن الألياف العصبية تتجمع في حزم تسمى أعصاب وهى جزء من الجهاز العصبي الطرفي وتقوم بنقل النبضات الحسية إلى الحبل الشوكى والمخ كما تقوم أيضا بنقل النبضات الحركية إلى خارج المخ والحبل الشوكى بعض الأعصاب حسية فقط وبعضها حركية فقط والغالبية منها مختلطة حسية وحركية معاً ويتكون الجهاز العصبي الطرفي من الأعصاب وهم عبارة عن 12 زوج من الأعصاب المخية وعدد 31 زوج من الأعصاب الشوكية ويجب ملاحظة أن العصب الطرفي يتكون من ألياف عصبية داخلية وألياف عصبية خارجية فيما عدا أن بعض الأعصاب المخية كالعصب البصري الذى يحتوى فقط على ألياف داخلية
    القسم الداخل : ينقل المعلومات من المستقبلات إلى الجهاز العصبي المركزي والجزء الأكبر من محاور هذه الأعصاب يقع خارج الجهاز العصبي المركزي وهو جزء من الجهاز العصبي الطرفي وخلايا هذا القسم تسمى بالخلايا الأولية , وجاءت هذه التسمية على اعتبار أنها أول الخلايا الداخلة للجهاز العصبي المركزي .
    القسم الخارج : هى الخلايا العصبية التي تنقل النبضات ( الإشارات ) من الجهاز العصبي المركزي إلى العضلات والغدد .

    · الجهاز العصبي الجسمي : الجهاز العصبي الجسمي او العصبي الإرادي يتكون هذا الجهاز من الألياف العصبية التي تغذى العضلات الهيكلية.
    · الجهاز العصبي الذاتي : يحتوى على خلايا عصبية حسية وخلايا حركية والجهاز العصبي الذاتي يقوم بنقل المعلومات الحسية من الأعضاء إلى الجهاز العصبي المركزي والذي بدوره يقوم بإرسال نبضات عصبية حركية إلى العضلات الملساء والعضلة القلبية والغدد ويعمــل بطريقة ذاتية لاإرادية . وينقسم الجهاز العصبي الذاتي إلى قسمين هما الجهاز العصبي السمبثاوى والجهاز العصبي الباراسمبثاوى .ومعظم أعضاء الجسم تستقبل كلا من الألياف السمبثاوية والألياف الباراسمبثاوية وكقاعدة عامة توجد علاقة تضاد بين الألياف السمبثاوية والباراسمبثاوية يوجد بينهما علاقة عكسية حيث يعمل أحدهما على زيادة النشاط ويعمل الآخر على تثبيط النشاط ولهذه العلاقة فائدة حيث توفر للجسم وسيلة للضبط الدقيق لوظائف الأعضاء
    · الجهاز العصبي السمبثاوى : يعمل في حالات الطوارئ وهو مسئول عن إستجابه الإقبال والأدبار وعند إصابة الإنسان أو الحيوان بالفزع يزداد نبض القلب ويتسع إنسان العين ويزداد معدل التنفس وكل هذه الاستجابات سببها النبضات العصبية السمبثاوية .
    · الجهاز العصبي الباراسمبثاوى : الألياف العصبية الباراسمبثاوية تسبب إستجابات داخلية مرتبطة بحلة الراحة والاسترخاء حيث نقص معدل النبض القلب وتسب انقباض إنسان العين وتنشيط الهضم هذا وتخرج الألياف العصبية الباراسمبثاوية من المخ ومن الجزء العجزي من الحبل الشوكي أما العقد العصبية الباراسمبثاوية فتوجد فقط داخل العضو المستجيب .

    الخلية العصبية تعرف الخلية العصبية بأنه الوحدة الأساسية للجهاز العصبي والتي تقوم بتوليد الإشارات الكهربائية وتوصيلها إلى نهايتها الطرفية حيث تقوم بإفراز ناقل عصبى لنقل الإشارات الكهربائية من خلية عصبية إلى خلية أخرى وتتصل الخلايا ببعضها فى مناطق للاتصال تسمى المشابك Synopses, الخلية العصبية لا تنقسم ولا تتكاثر فالخلية التى تموت لا تعوض أبدا, أشكالها من الكروى الى المغزلى الى البيضاوى او الهرمي , يصل حجمها الى 130 ميكروميتر أما طولها فيتراوح ما بين عدة ميكرمترات الى المتر والنصف طولآ .

    جسم الخلية العصبية يحتوى على النواة وسيتوبلازم والعديد من عضيات الخلية الداخلية كما يحتوى على الريبوسومات والتي تقوم بتخليق البروتين, هذا النشاط الأيضى في جسم الخلية يوفر لها الطاقة ويخلق المواد اللازمة لقيام الخلية بوظائفها الطبيعية, كما توجد أنابيب دقيقة وخيوط دقيقة تكون الهيكل الخلوى للخلية وهى مسئولة عن الشكل المميز للخلية. ويضم السيتوبلازم عدد من حبيبات صغيرة تسمى حبيبات نسل تكثر أثناء الراحة وتختفي عند التعب ويعتقد البعض أنها غذاء مدخر تستهلكه الخلية العصبية أثناء نشاطها.أما المحور الأسطواني فهو استطالة سيتوبلازمية كبيرة قد تمتد إلى ما يقرب من المتر وتتميز بأن قطرها ثابت في كل مناطقها وتنتهى بنهايات عصبية ويخرج من جسم الخلية العصبية عدد من زوائد متفرعة تسمى الزوائد الشجيرية .
    وقد تكون للمحور بالإضافة إلى الغشاء الخلوى غلاف أخر أو غلافين غلاف ملينى وغلاف شوان ويختفي هذان الغلافان على مسافات متباينة من طول المحور في طبقات تاركة مناطق خالية من الميالين في المحور تسمى عقدة رانفير أى أن هذه العقد لا يوجد بها غلاف ميالينى وهناك علاقة بين هذه الأغلفة وسرعة التوصيل العصبي ، ففي المحاور المغلفة تقترب سرعة التوصل من 120 متراً في الثانية لا تتعدى 12 متراً هى خلايا غير موصلة موجودة في الجهاز العصبي وتسمى بالخلايا الدعامية أو الصمغية حيث تقوم بدور مساعد للغلاف الميالينى بخلايا شوان فإن الغلاف الميالينى يتكون معظمه من الدهن ويظهر بلون أبيض لامع للعين المجردة .

    وهناك ثلاثة أنواع من الخلايا العصبية
    1 – خلايا عصبية وحيدة القطب : تمتد من جسم الخلية وتتميز بمحور فردى .
    2 – خلايا عصبية ثنائية القطب :ذات محورين منفصلين في نهاية كل منهما يمتد جسم الخلية العصبية .
    3 – خلايا عصبية متعددة الأقطاب : المحور ذو تفرعات شجيرية تمتد من جسم الخلية بشكل هرمي وهى موجودة في القشرة المخية



    كيف تعمل الخلايا العصبية ؟
    تقوم الخلايا العصبية بنقل النبضات الحيوية من مكان في الجسم إلى مكان آخر وتعمل هذه النبضات العصبية على إبقاء الفرد مدرك لبيئته الداخلية والخارجية وتساعده على عمل عدة آلاف من التعديلات اللازمة للبقاء في بيئة ومجتمعهالدائم التغير.

    تختلفالنبضة الكهربية الحيوية عن النبضات الكهربائية التي تنقل عبر الأسلاك الكهربائية الذى هى عبارة عن سيل من الإلكترونات بينما النبضات الحيوية عبارة عن تغيرات أيونية صغيرة في غشاء الخلية العصبية تنتقل على إمتداد الخلية العصبية مثل أمواج البحر المتجهة إلى الشاطىء. تنتقل الإشارة عبر ثغرة عن طريق إطلاق مركب كيميائي يسمى الناقل العصبى Neurotransmitter ليثير خلية عصبية اخرى ناقلة بذلك الدفعة العصية ( السيالة العصبية ) الى الأمام .

    احدى تلك الناقلات العصبية تسمى الأستيل كولين الذى يتكون فى بروتوبلازم الخلية العصبية اما آلية إطلاق هذا الناقل العصبى فتدار من خلال مركب بروتينى يوجد فى أغشية الخلايا العصبية فهو يعمل كصمام يسمح للأستيل كولين بالمرور من خلال الغشاء
    ويوجد داخل الخلية العصبية فرق جهد كهربى قدرة عدة مليفولطات بين داخل الخلية وخارجها فعند تحفيز الخلية العصبية تندفع أيونات الصوديوم الى الداخل والبوتاسيوم الى الخارج بسبب ان أغشية الخلايا العصبية شبة منفذة ولها اختيارية بمعنى انها تميل الى نفاذية البوتاسيوم اكثر من الصوديوم بمائة مرة اى ان البوتاسيوم يخرج من الخلية العصبية الى السائل الخلالى ( السائل بين الخلايا ) اكثر من الصوديوم الذى يدخل الخلايا لتحل محل البوتاسيوم فينتج عنة إقلال الأيونات الموجبة داخل الخلية وزيادتها خارجها فيسبب الانتقال الأيوني هذا الى إحداث فرق الجهد للغشاء ومرور تيار كهربائي لينتشر فرق الجهد من خلية الى اخرى لتشكل موجة كهربية يؤدى الى دخول الكالسيوم الذى يحفز إطلاق الأستيل كولين فتتقلص الليفة العصبية , وبذلك تتحول الطاقة الكيميائية الى طاقة كهربائية خفيفة ترسلها الخلية العصبية الى جارتها فى وقت سريع جدا ثم تعيد شحن نفسها مرة اخرى لاستعمال هذا المخزون وقت الطلب . ومن المدهش ان دخول الصوديوم او خروج البوتاسيوم يتم خلال قنوات خاصة قناة للصوديوم بيضاوية الشكل ابعادها 3x 5 انجستروم , اما قنوات البوتاسيوم فهى دائرية ابعادها 3x 3 انجستروم


    التركيب الوظيفى العام للجهاز العصبى
    بعد دراسة تركيب اجزاء الجهاز العصبى وفعاليته ، سوف نوضح هنا كيف تقوم هذه الاجزاء المختلفة بالتنسيق والتعاون بعضها مع البعض لانجاز الوظائف الرئيسية العامة للجهاز العصبى وهى :- تسلم المعلومات الحسية و نقل الدفعات الحركية التى ينتج عنها حركة او افراز وتكامل بعض الفعاليات التى تهتم بالذاكرة والنوم والعاطفه .

    تسلم المعلومات الحسية :
    تقسم الحواس بصورة رئيسية الى :
    الحواس العامة general senses كاللمس والالم . ولكى تتم عملية الاحساس يجب ان تتوفر المواصفات الاتية :
    أ‌- المنبه ( الحافز ) stimulus : ومثال ذلك المنبهات الحرارية والضوئية والكيمياوية والحركية . اذ ان هذه المنبهات يجب ان يكون لها القدرة على ازالة استقطاب غشاء المستقبل .
    ب‌- المستقبلات أو الاعضاء الحسية receptors: وهى التى تلتقط الحافز الحسى وتحوله الى حافز عصبى . وتكون هذه المستقبلات حساسه جدا للتغييرات الداخلية والخارجية .
    ج- التوصيل conduction : آى أن الحافز يجب ان يتم نقله بوساطة الطرق أو المسالك الوارده من المستقبلات الى الدماغ او النخاع الشوكى .
    د- الترجمه : translation : آى أن الجهاز العصبى يجب ان يترجم الحافز الى الشعور بالاحساس .

    المستقبلات الحسية
    هناك العديد من المستقبلات الحسية ومنها البسيط جدا كالعصبونات الموجودة فى الجلد والتى لها القابلية على تحسس منبهات الالم . او قد تكون معقدة جدا كالمستقبلات الموجوده فى العين . ومهما تنوعت المستقبلات فان جميعها تحتوى على تغصنات العصبون الحسى ، اما وحده او مع خلايا من انسجه اخرى . وتصنف المستقبلات حسب موقعها او حسب المنبهات التى تتحسس بها كما يلى :-
    أ‌- انواع المستقبلات حسب موقعها :-
    1- المستقبلات الخارجية exteroceptors : تقع هذه المستقبلات قرب سطح الجسم لتزوده بالمعلومات عن المحيط الخارجى ، كمستقبلات اللمس والضغط والحرارة والالم والضوء والذوق والسمع .
    2- المستقبلات الداخلية enteroceptors or visceroceptors :تقع هذه المستقبلات فى الاوعية الدموية والاحشاء والتى تزود الجسم بالمعلومات عن محيطه الداخلى . ومن هذه الحواس العطش والجوع والالم والتعب والضغط والدوار .
    3- المستقبلات العميقة proprioceptors : تقع هذه المستقبلات فى العضلات والاوتار والمفاصل والأذن الداخلية حيث تزود الجسم بالمعلومات حول وضعه وتوازنه وحركته عن طريق التحسس بشدة توتر العضلات وشدة توتر المفاصل وموضعها .

    ب‌- انواع المستقبلات حسب نوع المنبهات التى تتحسس بها :-
    1- المستقبلات الاليه mechaneceptors : وتتحس بالمتغيرات الالية للمستقبلة نفسها او الخلايا المجاورة لها كاكتشاف حوافز اللمس والضغط والتذبذبات والسمع والتوازن وضغط الدم .
    2- المستقبلات الحرارية thermoreceptors :والتى تتحس بتغيرات درجة الحرارة .
    3- المستقبلات الكيمياوية chemoreceptors :وتشمل المستقبلات التى تتحسس بالمتغيرات الكيمياوية كمستقبلات الذوق والشم . وكذلك المستقبلات التى تتحس بالمتغيرات التى تحصل فى تركيز الاكسجين وثانى اكسيد الكربون والسكر والماء .

    الترجمة Translation
    ان الجهاز العصبى يجب ان يترجم المنبه الذى يصل اليه الى الشعور بالاحساس أو إدراك الأحساس . إذ أن المنطقة الحسية فى قشرة الدماغ هى التى تقوم بهذا العمل. وان بعض المنبهات الحسية التى تنتهى فى النخاع الشوكى او جذع الدماغ اللذين يستجيبان لها بارسال دفعات محركة ولكن لا يقومان بعملية ادراك أو وعى الاحساس . اما المهاد فبأمكانه التقاط احاسيس الالم ولكنة لا يستطيع ان يميز شدتها أو موقع منشئها , إذ أن العملية هى وظيفة المناطق الحسية فى قشرة المخ . إذ إننا نرى ونسمع ونشعر بالالم فى المخ لانه هو الذى يفسر المنبهات القادمة من المستقبلات وكذلك يحدد مواقع هذه المنبهات الحسية بعضها عن البعض الاخر .
    قد يختفى احيانا الادراك بالمنبهات الحسية على الرغم من استمرارية وجودها وهذه الظاهرة تسمى التعود adaptation كوضع الحلقة فى الاصبع أو لبس القبعة أو الحذاء او السباحة فى الماء ( البارد او الحار) . ولكن احيانا الإحساس بالمنبه حتى بعد زواله وهى عكس التعود ومثال هذا النظر الى ضوء ساطع عند غلق العينين يستمر الشخص برؤية الضوء لعدة ثوان أو دقائق بعدها .

    التوصيل ( المسالك الحسية sensory pathways)
    ان عملية نقل الحواس الى الجهاز العصبى المركزى تتم خلال العديد من المسالك التى تصل الى المخ ( المسالك المخية ) او الى المخيج ( المسالك المخيخية ) .
    اولا : المسالك المخية cerebral tracts :
    ان الاحاسيس تنتقل من المستقبلات الى الجهاز العصبى المركزى بوساطة مسلكين رئيسين وهما المسلك العمودى الظهرى والمسلك النخاعى المهادى وكما يأتى :-
    1- المسلك العمودى الظهرى posterior column pathways ويتكون هذا المسلك من ثلاثة عصبونات :-
    أ‌- العصبون الاول : يربط هذا العصبون المستقبله مع النخاع الشوكى والبصله فى نفس الجهه من الجسم . ويكون موقع جسم هذا العصبون فى عقدة الجذر الخلفى . يتشابك هذا العصبون مع العصبون الثانى .
    ب‌- العصبون الثانى : الذى يمر من البصلة الى المهاد . ويقع جسم هذا العصبون فى النواة الناحلة او النواة الوتدية فى البصله ، ولكن قبل ان تصل محاوير هذه العصبونات الى المهاد تتصالب الى الجهة الاخرى من البصله حيث تدخل فى الشريط الوسطى medial laminiscus الذى ينتهى فى المهاد حيث يتشابك مع العصبون الثالث .
    ج- العصبون الثالث : الذى ينتهى فى المنطقة الحسية لقشرة المخ .
    ان هذا المسلك يحمل منبهات من المستقبلات الحسية العميقة واللمس الخفيف والاهتزاز وكذلك التمييز بين نقطتين .
    2- المسلك النخاعى المهادى spinothalamic pathway ويتكون من ثلاثة عصبونات ايضا . الاول يربط المستقبلات فى العنق والجذعى والاطراف مع النخاع الشوكى . ويقع جسم هذا العصبون فى عقدة الجذع الخلفية ، ويتشابك مع العصبون الثانى الذى يقع جسمه فى القرن الخلفى من النخاع الشوكى . ان الياف العصبون الثانى تتصالب الى الجهة الثانية من النخاع الشوكى وتتجه الى الاعلى اى الى جذع الدماغ فى المسلك النخاعى المهادى الجانبى او المسلك النخاعى المهادى الامامى .
    ان محوار العصبون الثانى ينتهى فى المهاد حيث يتشابك مع العصبون الثالث والذى تنتهى محواره فى المنطقة الحسية لقشرة المخ . يحمل هذا المسلك المنبهات الحسية للالم والحرارة وكذلك اللمس الخشن والضغط .


    المخ والذكاء والذاكرة

    قد يعتقد البعض ان ممارسة شخصا ذكيا للعبة فكرية إن مخه يبذل جهدا كبيرا , لكن الحقيقة إن المخ لا يبذل الجهد الكبير مقارنتا بالشخص الأقل ذكاء, فالمخ يؤدى العمل بكفاءة عالية بعدد اقل من الخلايا العصبية على عكس الاقل ذكاء فهو يستعمل عدد اكبر من الخلايا العصبية وبالتالى من الخطأ الربط بين حجم الدماغ والذكاء, كما إننا نخطئ عندما نربط بين الذكاء وقوة الذاكرة , ومن العجيب اكتشاف العلماء أن جزيئات المعرفة فى المخ متناثرة داخله وتختلف من شخص الى آخر وان عملية التذكر هى قدرة الشخص على تجميع المعلومات والربط بينها لذلك اعتقد العلماء أن الذكاء مرتبط بالكفاءة العصبية, فالمخ الذكي هو الذي يؤدى العمل بجهد أقل لأنه يستخدم عددا اقل من الخلايا والدوائر الكهربائية والمخ الأقل ذكاء يستعمل عدد اكبر, نحن نخطىْ عندما نربط بين حجم الدماغ والذكاء نخطىْ أيضا عندما نقرر أن الإنسان الذكي قوى الذاكرة فهذا الثلاثي غير مرتبط ببعضه

    يبدو أن الذاكرة تهمل الأحداث إذا لم تكن هناك رغبة ملحة في حفظها والسؤال الان لماذا ينسى الإنسان المعلومات ؟ هناك نظريتان تشرح ذلك الأولي ترى أن مكونات الذاكرة تضمحل تدريجيا مع الأيام كما يختفي الحبر عند التعرض المتواصل لضوء الشمس. الثانية ترى أن التعلم والحفظ الجيد يؤديان إلى التداخل مع الذاكرة القديمة واختفاء الأخيرة تدريجيا إلى أن هناك تدافع بينهما يؤدى إلى الإزاحة المطردة كما يحدث من انزياح البيانات من على شاشة الكمبيوتر . ويبدو أن المعلومات الآتية من التعلم التدريجي وكذلك المهارات تظل ثابتة لان المخ يحتفظ بها في منطقة معينة لاتوثرفيها الأعوام لذلك قسم العلماء الذاكرة إلى ثلاث مناطق
    1- ذاكرة حسية : وهى الذاكرة التي تحفظ ما يصل إلى المخ من صور و روائح وأحداث بصورة تراكمية بحيث لا تزيح بعضها البعض ولا تنمحي مثل photo memory
    2- الذاكرة القصيرة : تكتفي بتسجيل الوقائع اليومية واستيعابها ثم تستبدل بها فورا ما يأتى بعدها (قراءة الجرائد وتذكر أكل الأمس) فهي تظل مخزونة لاستعمالها في الربط والتحليل لفهم السلوك اليومي للشخص وإذا انتقلنا إلى يوم أخر عدة أيام تمحى ليحفظ غيرها (تخزن بطريقة كهرواستاتيكية )
    3- الذاكرة بعيدة الأمد : تحفظ كل ما واكب حياة الفرد من أفراح واحزان و مناسبات و أسماء و عناوين والأخيرة تأخذ ما نراه مناسبا من الأولى و الثانية وتختزنه وتحذف من هما ( الاولى والثانية ) وما تراه غير ذو قيمه لحياة الشخص.

    · حاول العالم روبرت لومين اصطياد جينات الذكاء فوجد جينا يسمى IGF2R على الذراع الطويل للكروموسوم رقم ستة هذا الجين يبدو انه يرتبط على نحو غير مفهوم على وجه الدقة بالبروتينات الشبيهة بالأنسولين وباحتراق السكر وقد اجريت دراسة ووجدت ان الافراد الذين لهم معاملات ذكاء عالية يكونون اكثر كفاءة فى استخدام الجلوكوز فى أمخاخهم وان تلك الافراد عند ممارستهم لأي عمل ذهني يهبط استهلاك الجلوكوز أكثر من الأفراد ذوى معامل الذكاء المنخفض, وهى نتيجة لا يمكن أن تكون مصادفة, مما يعنى أن هناك جينات تساعد الفرد ان يكون عبقريا مثل الذى سبق ذكره الذى يساعد الفرد على تمثيل السكر بكفاءة تجعله اكثر تركيزا و أسرع فى اداء المهام الذهنية وهو ما نطلق علية الذكاء
    جهاز القيادة التلقائى للمخ

    ·للمخ جهاز قيادة تلقائى مثل الذى بالطائرات لكى يحفظ الطائرة ويضبط سلوكها اثناء السير فى الهواء وتعطى للقائد فترة من الراحة او حتى التنقل بين الركاب , فالعقل يسلم زمام الأمور فى لحظة من اللحظات الى قوة معلومة " جهاز القيادة التلقائى " تظل مسيطرة على الفكر والتوجيه بينما يخلد العقل الى الراحة, ويظهر ذلك واضحا عند السهو والشرود اثناء قيادة السيارة, وقد وجد ان تلك اللحظات التى استرخى فيها العقل يكون التوجيه سديدا الى ابعد الحدود ويحار المرء فى فهم نفسة كيف قاد السيارة فى الشارع المزدحم ولم يكن منتبها لما يجرى حوله؟ فى الحقيقة إن العقل سلم زمام العمل الى قوة باطنية تعمل بدقة عند الاستراحة العقلية وهى بمثابة جهاز القيادة التلقائى .أن آليات العمل في المخ تحتاج إلى الراحة وذلك بالنوم فحرمان المخ من النوم يفقده مقدرا كبيرا من الكفاءة ويعرضه لإيقاعات نفسية مثل الغضب وعدم التناسق بين وظائف الجسم . ما هذا الإعجاز يا ربى ؟
    · أن العقل أو الآية الربانية العظمى يستقبل الإشارات الكهروكيميائية في جزء من الآلف من الثانية وتتصل آليا بواسطة المشابك synapses
    ظاهرة إطلاق المخ للأمواج الإشعاعية
    · وجد في أعماق المخ أعلى الجذع الدماغى (الجسم الصنوبري ) وهو بمثابة عين ثالثة للإنسان تتأثر بالطاقة الضوئية وهو مركز لبث الإشعاعي الموجي وأيضا لاستقبال الموجات كما انه مركز للأفكار والبصر المغناطيسي والجلاء البصري وربما مركز للحاسة السادسة, والجسم الصنوبري يشبة العين في تركيبة وحساس للأشعة تحت الحمراء الحرارية حتى في ظلمات الليل ومن المعتقد انه يشارك في استقبال وإرسال الأشعة الغير المرئية مثل الأشعة فوق البنفسجية والأمواج الكهرومغناطيسية ذات التوترات العالية جدا فهو يمكن الإنسان من الإدراك دون استخدام الحواس (سبحان الله ) ولعل طاقة الصلاة الروحية هو الذى يطلقها لتتوجة للكعبة المشرفة التى هى بمثابة المحطة الأرضية للطاقة الروحية والتى تحمل الى المحطة السماوية أو البيت المعمور منها الى الله فى علاه والعكس !!!
    · اكتشف العلم الحديث ظاهرة إطلاق المخ للأمواج الإشعاعية باستخدام أدق الأجهزة الإلكترونية وتم التقاطها من على بعد أمتار عديدة وان تلك الأمواج لها صفة أشعة الليزر وأنها تنتشر لمسافات هائلة دون أن تضعف فإذا صدرت أمواج ليزرية في نفس اللحظة بين شخصين بعد تركيز فكرى عميق وكان لهما نفس التردد والطول الموجي فأنهما يلتقيان معا في نقطة في الفضاء ويستقبلها الجسم الصنوبري سواء والشخص في منامة أو يقظته (توارد الخواطر )
    · إن الأمواج الليزرية التي تصدر من المخ ولا تدركها الأبصار ويدركها الجسم الصنوبري قد تأتى من شخص أخر وتؤدى إلى ظاهرة توارد الخواطر والفراسة والتنويم المغناطيس أو أن تكون الرسائل الليزرية من مخ الشخص ذاته و تظهر في صورة أحلام أو تكون من مخ الشخص مع الكون الخارجي فتكون الإلهام والإيحاء والتنبؤ بالأحداث المستقبلية كرؤية فتيان السجن مع سيدنا يوسف حيث قال أحدهما إني أراني اعصر خمرا وقال الأخر إني أراني احمل فوق رأسي خبزا تأكل الطير منه .
    · التنبؤ المستقبلى والإيحاء تعتبر كل خلية عصبية عقلا إلكترونيا يصدر عشرات الآلاف من الإشارات الكهربية تنقل إلى الخلايا خلال الألياف العصبية ينشىْ عنها المشاعر والعواطف والإدراك وبعدها يصفى المخ من ذلك الشتات الوارد ما يقوم بتخزينه سواء في العقل الواعي أو اللاشعوري بشكل رموز وعندما تتراكم الرموز يظهرها العقل الباطن في صورة أحلام
    سلطة اتخاذ القرار ( الناصية )
    · اكتشف العلم الحديث أن الدماغ تقوم ببناء نموذج داخلي لكل ما يراه أو يسمعه الإنسان منذ لحظة الولادة ويقوم بخزينة ولكن فإذا تكرر المشهد أو الصوت المعتاد المألوف لا يصل إلى العقل شي لتخزينه ولكن إذا حدث شي غير مألوف فأن العقل سرعان ما اختزن الجديد , فعند قيادة السيارة من المنزل إلى العمل والمرور على المشاهد اليومية النمطية لا يقوم بتخزين شيئ لكن إذا رأى في الطريق حادثة تصادم للسيارات مثلا قام المخ بتخزين الجديد وهو الحادث , ويتم ذلك بواسطة مادة كيميائية هي الدوبامين .ففي حالة توافق الحدث مع التوقع فأن المخ يفرز بكمياته المتوقعة آما في حالة حدوث مفاجأة أعلى من المتوقع فأن الدوبامين يفرز بكميات كبيرة ويرسل إشارات لاجزاء المخ لحثها على القيام بتخزين الحدث وكذلك بالقيام بالعمل والحركة والتصرف المنشود لمواجهة الحدث الجديد أما في حالة أن نتائج الحدث أسوأ من المتوقع فأن الدماغ لا تفرز مادة الدوبامين فيصاب الإنسان بحالة الإحباط وعدم الحركة أو الكلام لانخفاض إفراز مادة الدوبامين بالجسم .

    · اتخاذ القراربالحركة أو الكلام لمواجهة الظروف الغير متوقعة تأتى من إفراز مادة الدوبامين وقد وجد أن دورة الدوبامين هذه , يتحكم فيها الجزء الأمامي من الدماغ (الناصية)وهى المسؤولة ايضا على إحداث نشوة المكافئة أو أحداث خيبة الأمل والإحباط . ولقد ثبت العلم الحديث أن كل سلوك الإنسان والطيور والحيوانات جميعها يتحكم فيها مقدمة الرأس (الناصية)وقد وصف القرآن الناصية بأنها كاذبة خاطئة كما قال تعالى: ﴿ نَاصِيَةٍ كَاذِبَةٍ خَاطِئَةٍ ﴾(العلق:16). وفى بحث مقدم من العالم الكندى البرفسور كيث إل مواشار الى أن الناصية هي المسئولة عن توجيه سلوك الإنسان، وما الجوارح إلا جنود تنفذ هذه القرارات التي تتخذ في الناصية؛ لذلك فالقانون في بعض الولايات الأمريكيةيجعل عقوبة كبار المجرمين الذي يرهقون أجهزة الشرطة هي استئصال الجزء الأمامي من المخ الناصية، لأنه مركز القيادة والتوجيه ليصبح المجرم بعد ذلك كطفلٍ وديع يستقبل الأوامر من أي شخص. وبدراسة التركيب التشريحي لمنطقة أعلى الجبهة وجد أنها تتكون من أحد عظام الجمجمة المسمى العظم الجبهي، ويقوم هذا العظم بحماية أحد فصوص المخ والمسمى الفص الأمامي أو الفص الجبهي، وهو يحتوي على عدة مراكز عصبية تختلف فيما بينها من حيث الموقع والوظيفة . وتمثل القشرة الأمامية الجبهية الجزء الأكبر من الفص الجبهي للمخ، وترتبط وظيفة القشرة الأمامية الجبهية بتكوين شخصية الفرد، وتعتبر مركزاً علوياً من مراكز التركيز والتفكير والذاكرة، وتؤدي دوراً منتظماً لعمق إحساس الفرد بالمشاعر، ولها تأثير في تحديد المبادأة والتمييز . وتقع القشرة مباشرة خلف الجبهة أي أنها تختفي في عمق الناصية، وبذلك تكون القشرة الأمامية الجبهية هي الموجه لبعض تصرفات الإنسان التي تنم عن شخصيته مثل الصدق والكذب والصواب والخطأ ... الخ، وهي التي تميز بين هذه الصفات وبعضها البعض وهي التي تحث الإنسان على المبادأة سواءً بالخير أو بالشر. إن دراسة التشريح المقارن لأمخاخ الإنسان والحيوان تدل على تشابه في وظيفة الناصية ،وهو ما لفت نظر العالم السابق الذكر فى قول الله تعالى : ﴿ مَا مِنْ دَابَّةٍ إِلَّا هُوَ اخِذٌ بِنَاصِيَتِهَا إِنَّ رَبِّي عَلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ﴾(هود:56) ومصداقا لقول الرسول الكريم :( اللَّهُمَّ إِنِّي عَبْدُكَ وَابْنُ عَبْدِكَ وَابْنُ أَمَتِكَ نَاصِيَتِي بِيَدِكَ ) وكقوله ::( الْخَيْلُ معقود فِي نَوَاصِيهَا الْخَيْرُ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ )ولقد كانت بداية معرفة الناس بوظيفة الفص الأمامي الجبهي في عام 1842م ، حين أصيب أحد عمال السكك الحديد في أمريكا بقضيب اخترق جبهته، فأثر ذلك في سلوكه ولم يضر بقية وظائف الجسم، فبدأت معرفة الأطباء بوظيفة الفص الجبهي للمخ، وعلاقته بسلوك الإنسان. وكان الأطباء يعتقدون قبل ذلك أن هذا الجزء من المخ الإنساني منطقة صامته لا وظيفة لها. أن هذا الجزء من المخ الناصية هو مركز القيادة للإنسان والدواب وأنه مصدر الكذب والخطيئة . وهذا إعجاز علمي يشهد بأن القرآن كلام الله الذي نزل على نبيه ويشهد بصدق نبيه النبي الأمي فمن أين كان يعرف تلك الحقائق العلمية التي لم تكشف إلا من عدة سنوات قليلة .وصدق الله العظيم حين قال (هديناه النجدين ) أي طريق الصواب والخطأ أي أن قرارات الإنسان جميعها تخضع للعقل بواسطة هذه الميكانيكية سابقة الذكر فما يقع علية الإنسان من سمع وبصر ومن يصاحب ومن يعاشر وما يقرأ كلها عوامل تساعد على صنع القرار وهى الهداية التي ييسرها الله لاتخاذ القرارات السليمة أو الخاطئة وان جميع تلك القرارات يتحكم فيها ذلك الدوبامين العجيب والموجود في الناصية كل دابة على الأرض والذي يأخذ الله بناصيتها أي يتحكم فيها ليهديها إلى الصواب أو إلى طريق الظلال


    النوم
    · أمر تفعلة كل الكائنات من الطيور الى الحشرات الى الأنسان وقد مدح النوم فقيل فيه انه الغذاء الذى يعالج كل جوع , والماء الذى يطفئ كل عطش , والنار التى تدفئ كل برد,والبرد الذى يهدئ القلب .. والثقل الموازن الذى يسوى بين راعى الغنم وصاحب الملك وبين الرجل الساذج والرجل الحكيم, ولطالما تفكر الساذج والحكيم عن ماهية النوم ولماذا ننام ؟ ولعل الأجابة أن النوم ضرورى لحياة الأنسان ولكنها إجابة تشابة إيجابة أننا نأكل لنتفادى الجوع . أو نتنفس لتلافى الأختناق ولكننا لا نملك اجابة شافية
    · النوم نوم المخ كان يعتقد ان النوم يتأتى للإنسان عند تعرض المنظومة المتشابكة فى الجزء العلوى من ساق المخ للتثبيط نتيجة الاجهاد اليومى اثناء ساعات الاستيقاظ , الا ان الدراسات وجدت عكس ذلك حيث ان النوم عملية إيجابية تستهدف تثبيط المنظومة المتشابكة سالفة الذكر بواسطة إفراز مادة السيروتونين بالمخ فيفقد المخ نشاطه ويدخل الانسان فى النوم , كما وجدت مادة اخرى هى ببتيد الميوراميل تتراكم فى سوائل الجسم (دم, بول, سائلالمخ الشوكي) فأذا حقنت بها حيوانات التجارب دخلت فى ثبات عميق من النوم لعدة أيام
    وقد قسم النوم الى نوعين
    · نوم الموجة البطيئة أو النوم اللاريمى non REM sleep: وهو النوم الذى يحدث تباطئ للمخ ويمثل 57% من نوم الانسان وهو النوم العميق الذى تأخذ فيه اجسامنا الراحة ويحدث فيه نقص ضغط الدم (10-30% ) وسرعة التنفس ومعدل التمثيل الغذائى , وتقل فيه هرمونات الإجهاد مثل الأدرينالين والكورتيزون وتزداد إفراز هرمون النمو ويسهل خلالة تنبيه الانسان بالمثيرات الحسية مثل الصوت والضوء واللمس
    · النوع الثانى هو نوم الحركة السريعة للعين ويسمى النوم الريمى REM sleep يكون المخ فية نشط وهو نوم الساعات الأخيرة من النوم وتسرع خلالة ضربات القلب والتنفس وتحدث فيه الأحلام ويصعب فيه تنبيه النائم بالمؤثرات الحسية

    تحدث أزهى احلامنا اثناء النوم الريمى حيث يصاحب النوم تنشيط متكرر لمنظومات الدماغ الحركية التى لا تعمل فيما عدا ذلك إلا أثناء حركة اليقظة وتثبط معظم الحركات أثناء النوم بفعل كيميائى حيوى يستلزمان نواقل عصبية وهى الكيماويات التى تنقل الأشارات الفيزيائية من خلية عصبية الى أخرى عند المشبك (نقطة التماس بين الخلايا العصبية) ويتوقف الدماغ عن إطلاق النواقل العصبية التى ستنشط لولا تلك الخلايا العصبية الحركية ويبعث بنواقل عصبية اخرى توقف العمل للخلايا العصبية الحركية غير أن تلك الألية لا تؤثر على حركة العين وتسمح بتلك الحركة والتى تعطى مرحلة النوم الريمى اسمها وتتحكم تلك الألية فى أجزاء الجسم الأخرى والتى تؤدى الى قلة ضربات القلب والتنفس وتقل درجة حرارة الجسم وتنجر الى درجة حرارة الوسط المحيط بالنائم كما تؤدى الى انتصاب العضو الذكرى عند الذكور وانتصاب البظرعند الأناث رغم أن معظم الأحلام غير جنسية
    · وظيفة النوم : ليس النوم للراحة فقط فيمكن الحصول على الراحة بالاسترخاء الكامل للعقل والجسم ولكن الوظيفة الاخرى للنوم هى إفراز هرمون النمو الذى يحفز تجديد الخلايا كما يزداد خلال النوم معدل استهلاك البروتينات فى المخ والعين وتحدث خلال النوم صيانة ليلية لخلايا المخ وتجديدها , والوظيفة الاخرى للنوم هو شحذ القدرة على التذكر فقد لوحظ ان الأطفال التى تتعرض كثيرا للضوضاء اثناء النوم تصاب بنسبة من التخلف وقدرة اقل فى التحصيل الدراسى



    الغدة الصنوبرية و النوم :
    الغدة الصنوبرية : الغدة الصنوبرية ، غدة صغيرة لا يزيد وزنها عن 120ملجرام ! لا تزيد عن 5ـ9مم طولاً و 3ـ 6 مم عرضاً و3ـ 5 مم سمكا موجودة فى أحد الأجواف الموجودة في الدماغ تقوم بوظيفة ناقل عصبي صماوي ، أي غدة صماء تلقي بمفرزاتها في الدم، حيث أنها تتلقى معلومات دورية ، عصبية ودية ، تنشأ عن تأثير الضوء المحيطي على شبكية العينين ، واستجابة لهذه المعلومات ونتيجة لعمل انزيم Hydrox-Indol-o-Methyl Transferase5والتي توجد بكمية كبيرة، فقط في هذه الغدة، يتركب الميلانونين الذي لم يكتشف إلا في عام 1958م ، و يفرز في مجرى الدم أو السائل الدماغي الشوكي ، ليعمل على الدماغ ، مؤثراً على عدة أحداث فيسيولوجية مثل بدء البلوغ والنوم، و قد يؤثر تأثيرات فسيولوجية مباشر على الغدد التناسلية ، مثبطاً نضجها ووظائفها.وكذلك يكبح الميلاتونين المحقون في السائل الدماغي الشوكي، إفراز الحاثة الخلالية النخامية ، كما أنه يزيد من إفراز البرولاكتين أي هرمون اللبن . و من الممكن أن يكون له أيضاً تأثير مثبط على وظائف الغدة الدرقية ، و قشر الكظر . كما يؤثر أيضاً على السلوك. وعلى تخطيط الدماغ الكهربائي...كما أن إعطاءه يغير من مستوى السيروتونين في الدماغ .... والسيروتونين مادة لها تأثير فسيولوجى حيوي على الجسم لأنها تقبض العضلات الملساء في الأوعية الدموية، والقصبات، و الأمعاء ، كما تنبه أو تثير الدماغ !و نتيجة لتبدل تأثير الضوء المحيطي ما بين ليل و نهار ، ظلمة و ضياء ... فإن إنشاء الميلاتونين وإفرازه يتبدل دورياً خلال الأربع و العشرين ساعة اليومية ..فالضوء المحيطي هو الذي يضبط تركيبه وإفرازه .. و هذا التغير في إفرازه يزود الجسم " بساعة منظمة " دائرية ، تخضع مباشرة للضوء في المحيط ..
    فالضوء يزيد الـFSH [ أي الحاثة الجريبية التي تحرض نمو الجريبات في المبيض عند الأنثى ، مما يؤدي إلى نضج الجريب وحدوث التبويض فى مبايض الأنثى وإفراز الأستروجين .. وتؤدي عند الذكور إلى تحريض الأنابيب المنوية في الخصيتين لتكوين الحيوانات المنوية .بينما يزيد الظلام الـ LH [ أي الحاثة الخلالية وهي تساعد الحاثة الجريبية على التبويض و إفراز الاستروجين . كما تحث على تكوين الجسم الأصفر ، الذي يفرز البروجسترون و الاستروجين ، عند الإناث . و عند الذكور تسمى ICSH، وهي في حالتي اليقظة و النوم ، لا يقتصر على الدماغ والأطراف ، بل هو يشمل أجهزة الجسم المتعددة و أقسامه المختلفة .
    أهم النظريات التي تحدثت عن أسباب النوم :
    نظرية النوم الكيماوية : يتم في أثناء اليقظة العديد من النشاطات الجسمية ، فهناك غدد تفرز وعضلات تتحرك وقلب يخفق ! فكر يعمل ، عين تبصر ، بول يفرز ! أمعاء تتقلص و طعام يهضم ! .. و هكذا .. و عشرات الوظائف الحيوية الفسيولوجية تعمل ! و مئات بل آلاف من العمليات الكيمائية تتم !.و كأي عمليات كيميائية ، فلابد من نواتج عنها ، أو فضلات وأيونات يلزم التخلص منها من أجل استمرارية هذه العمليات . فالجسم أثناء نشاطه هذا ، النشاط العضلي و النشاط العصبي ، في حالة اليقظة ، ومن خلال العمليات الكيماوية الحيوية ! و علميات الأيض Metabolism واحتراق الطاقات المختلفة ، ومن خلال هذه السلسلة من النشاطات و الفعاليات ، فإنه يتشكل فيه العديد من الفضلات والسموم ! والتى تسمى المستقبلات الناهية أو تسمى أيضاً سموم منومة أو مواد متعبة ، تزداد تدريجباً في الدم ، و في السائل الدماغي الشوكي ، لاسيما لدى من يجبر على البقاء في حالة يقظة مدة طويلة ، وتتركز عند الدماغ والجهاز العصبي ، لاسيما حذاء " التشكلات الشبكية " ، بمقدار يكبح نشاطهما .. فيشعر الإنسان بالخمول و النعاس ! .. ثم تزداد حتى تؤدي إلى " إنسمام " الدماغ ! فيحدث النوم .
    و أثناء النوم ، وهدوئه يتخلص الجسم من هذه النواتج الضارة عن طريق انحلالها وتأكسدها فيستعيد الجهاز العصبي نشاطه عندها يستيقظ الإنسان
    و لكن ما هي هذه : المستقبلات الناهية " أو " السموم المنومة " !؟
    نتيجة التجارب وجد العلماء أن النوم إنما يحصل بفعل ما يسمى بتوكسينات النوم أو التوكسينات المخدرة و المنومة و التي تتجمع في الدم و في السائل الدماغي الشوكي ، و تؤدي إلى إنسمام " الدماغ؟ .. . وبتتابع البحاث لمعرفة تركيبها . و ما هي مقاديرها فمع مطلع عام 1982 و بعد أكثر من عقدين من الزمن ، من تجارب متكررة .. أكد فريق هارفرد ، و على رأسهم " جون ينهايمر أن مادة النوم الطبيعية قوامها أربعة أحماض هي: MuramicAcide ،Diaminopimeli Acide ،Alanine ، Glutamin Acideو عندما جربوا حقن " مادة النوم الطبيعية هذه في الأرانب فوجدوا أنها تضاعف مدة النوم التي تحتاجها هذه الأرانب ضعفين إلا ربعاً !
    النظرية الموضعية للنوم : (مركز النوم الدماغي ):
    النوم عملية فسيولوجية ، وظاهرة ذات شأن في حياة الإنسان ، ولا تقل أهمية، بأي حال من الأحوال، عن العمليات الفسيولوجية والظواهر الأخرى المهمة في حياة الإنسان، مثل التنفس وضربات القلب والشهية والإحساس بالعطش .. الخ وكل هذه العمليات والظواهر، معروف لها مراكز عصبية موجودة في الدماغ، تنظمها وتسيطر عليها !و لقد كانت، هناك دلائل على وجود مركز للنوم بالدماغ فلقد لاحظ عالم الفسيولوجيا النمساوي أكونومو أن المرضى الذين يموتون نتيجة التهاب الدماغ ، كانوا يبدون قبل وفاتهم اضطرابات في النوم و لقددعته هذه المشاهدات ، إلى أن يفترض وجود مركز للنوم في تلك الأجزاء هو الذي أدى نتيجة إصابته إلى اضطرابات النوم التي لوحظت قبل الوفاة !
    و بعد موتنر ، كشف " هولزر " في إحدى وافدات التهاب الدماغ ، بؤرة تصلب متسعة تناولت قسماً من اللطخة السوداء من جهة ، و المنطقة الرمادية المحيطة بقناة " سيلفيوس " و القسم البطيني من البطين المتوسط من جهة أخرى . كما أن " بت " طرح مشاهدة طريفة ، شاهدها في مصاب كان يدمن الكحول ، أصابه شلل عيني فجائي استولى على جميع العين اليمنى و زاد عليه فرط ميل إلى النوم ولعد وفاته تم تشريحة فوجد أن هناك بؤرة تلين متسعة تمركزت في السويقة الدماغية ، بين اللطخة السوداء وقناة سيلفيوس وامتدت إلى السرير البصري الأيسر حتى الخط المتوسط .
    وفي تجارب على القطط حديثة تبين أن التخطيط الدماغي الكهربائي ، المرافق لمثل هذه التجربة لا يختلف في نمط موجاته ، و إيقاعاته ، عن النمط الخاص بحالة من النوم الطبيعي . كما وجد أنه يمكن ، إيقاظ القطة " لحظياً " بواسطة منبهات مثل الصوت العالي أو رائحة اللحم ‍ على أنه إذا كان التنبيه مستمراً ، فإنها تميل ، لأن تعود إلى حالة النوم ‍و لقد وجد أن تخريب هذه المنطقة ، و إتلافها تجريبياً ، يؤدي أيضاً إلى حدوث النوم .


    لماذا ننام ليلا ونستيقظ نهارا ؟
    · هناك ايقاع منتظم ينظم رحلة اجسامنا اليومية من اليقظة والنوم , ومن الحيوية الى الكسل ومن النشاط الذهنى الى الخمول . هذا الايقاع اليومى ظهر انه يتحدد بأزدياد يعقبة نقصان فى هرمون الميلاتونين الذى تفرزة الغدة الصنوبرية الواقعة فى وسط الدماغ, فعندما يسقط الضوء على العينين نهارا تصل الإشارات الضوئية من العينين الى المخ لتقوم الغدة الصنوبرية بتصنيع الميلاتونين ولكن لا تبدأ فى تكوينة الا عند حلول الظلام ليصل الى ذروة التركيز فى الدم عند الفجر ومع ظهور ضوء الفجر تتوقف الغدة الصنوبرية عن الأنتاج فيبدأ نقصان تركيز الهرمون تدريجيا فى الدم حتى نهاية النهار
    · ولقد ثبت ان تراكم الميلاتونين هو السبب فى هدوء الجسم وبطئ ضربات القلب وخفض ضغط الدم وقلة التنبيه العقلى وانخفاض درجة الحرارة اثناء النوم
    ساعات النوم : يبدو أن حجم الجسم يعتبر محددا رئيسيا لفترة النوم التى يحتاجها كل نوع من الأنواع الحيوانية بما فيهم الأنسان , وشكل عاك كلما كبر حجم الحيوان قل ما يتطلبة من النوم وتوحى البيانات بأن إحدى وظائف النوم تتمثل فى ترميم عطب الخلايا الدماغية , فمعدلات الأيض الغذائى العالية لدى الحيوانات ذات الحجم الصغير تفضى الى عطب خلوى متزايد يتطلب بالتالى زمنا أطول لترميمة
    · الساعة البيولوجية : كل منا بداخلة ساعة بيولوجية تشعره بالزمن وتنظم إيقاع حياته لذلك يكابد المسافرون عبر القارات فى أقلمة أجسادهم مع التوقيت الجديد بالأماكن التى يصلون اليها , ولقد اثبت العلماء ان الساعة البيولوجية ليست فى المخ فقط بل فى كل خلية من خلايا اجسامنا بما يشبة مدين كبيرة كثيرة السكان كل مواطنيها تملك ساعات لضبط الوقت ولكن سوف تصاب المدينة بالفوضى اذا أدار كل فرد من السكان ( الخلايا الحية داخل اجسامنا ) شئونه بساعته التى يملكها دون ضبط جميع الساعات على الساعة المركزية التى تبثها الحكومة من خلال المذياع وهو التوقيت الرسمى للجسم الذى تلتزم بة كل الخلايا وتضبط علية ساعاتها
    · هذة الساعة المركزية توجد فى المهاد التحتى وسط المخ وتتكون من مجموعتان من الخلايا العصبية تعرف كل منهما بالنواة فوق التصالبية وعدد خلاياها يصل الى عشرة آلاف خلية تنظم الجدول الزمنى لحركة الجسم اليومية ويتحكم فى العمل عدد اثنين من الجينات تعرف بجينات الساعة
    · والان كيف تعمل الساعة ؟ ساعة الصفر فى الدورة اليومية عند الظهر تماما حيث تبدأ مرحلة نسخ الجينين الأول يسمى جين الفترة والجين الثانى يسمى جين السرمدى ويتم النسخ حتى الغروب لتتكون نسخ من الرنا الرسالة او الرسول mRNA وعند الغروب تبدأ مرحلة الترجمة على الريبوسومات لتتكون بروتينين عند اتحادهما معا ينتج مركب حساس للضوء ويتم ذلك قبل الفجر بعدة ساعات عند استقبال المركب الحساس لضوء النهار يقوم بتثبيط النسخ والترجمة وهو ما يعرف بآلية التثبيط الرجعى وعند الفجر يؤدى الضوء الى تفكيك المركب الحساس للضوء تدريجيا الى ان يحل الظهر فيكون المركب تحلل تماما وفقد فاعليته فى تثبيط النسخ لتبدأ دورة جديدة من النسخ والترجمة , وإذا جاء الضوء مبكرا كان معنى ذلك تبكير النسخ اى تبكير الساعة وإذا تأخر الضوء يعنى ذلك تأخير عملية النسخ ويكون عمل الضوء هنا هو عامل الضبط للساعة البيولوجية للجسم كل اربعة وعشرون ساعة
    · هل العقل فى المخ ؟ ما من أحد في القرن التاسع عشر استطاع أن يحدد بالضبط كيفية انبثاق العقل من المادة ولقد جاء القرن العشرون بكشوف رائعة عن الفسيولوجيا ولكنها لم تكن بأي حال من النوع المتوقع فقد أثبتت ان الحياة هي مسألة كيمياء و فيزياء أما العقل فهو يستعصي علي الكيمياء و الفيزياء فالأيض والنمو تتم بواسطة قوانين الفيزياء والكيمياء ويمكن تفسيرها بلغة هذين العلمين أما أنشطة العقل فهي تتجاوز آليات الفيزياء و الكيمياء
    · فعمليات الإدراك تنشأ بطريقة مجهولة تماما عن المعلومات المنقولة بالرموز من شبكية العين الي الدماغ فكل عملية إدراك حسي تتكون من ثلاث مراحل : المنبه الأصلي لعضو الحس و النبضات العصبية المرسلة الي الدماغ و نمط النشاط العصبي المثار في الدماغ وعملية الترجمة المزدوجة هذه تعتبر أعجوبة الإدراك الحسي . ذلك أن هذه السلسلة من الترجمات الفيزيائية / الكيميائية تسفر عن تجربة حسية محددة كألبصار وهو بذلك كحالة شخص يفهم فجأة نصا ترجم لة من لغة يجهلها الي لغة أخرى يجهلها كذلك
    · فالنشاط الفسيولوجي و الكيميائى للدماغ وفقا للنظرة العلمية الجديدة أمر ضروري للإحساس متزامن معه ولكنه ليس الاحساس بعينة , أن الإدراك الحسي حقيقة و لكنة ليس المادة و لا هو من خواص المادة
    · أن كلمة إدراك تعني المعرفة أو الوعي وبهذا المعني فأي نشاط ينطوي علي معرفة أو إدراك هو من أنشطة العقل المدرك فالمسألة كلها تبدأ بالإدراك الحسي. والحواس الخارجية هي الأساس الأول لكل المعارف الانسانية ومن دون المعلومات الآتية من هذة الحواس لا يكون لدي الذاكرة أي شئ تتذكره و لا للخيال أي شئ يتصوره و لا للعقل أي شئ يفهمه
    · ونحن كذلك نملك القدرة علي أن نستدعي أمورا لم تعد حاضرة . فعملية التذكر شئ حاضر الفعل والخيال ملكة حسية داخلية نستطيع بواسطتها ان نتصور لا الأشياء المدركة بالحواس فحسب بل الأشياء التى لا تدرك بالحواس كالفيل بحجم النملة فالخيال بخلاف الذاكرة يستخدم المعلومات الواردة من الحواس الخارجية الخمس بحرية وبطريقة إبداعية , ثم ان قدرتنا على الاحساس بالعواطف كالحب والغضب والفرح والخوف والأمل والرغبة والحزن تربطنا بالعالم بطريقة اخرى ومختلفة فالخوف مثلا يحركه تخيل وقوع شر يهددنا والحزن يسببه الاحساس بألم حاضر او تذكر آلم مضى زمانه فالحيوانات تدرك بحواسها الى أين تمضى , ولكنها لا تدرى لماذا. فالعصفور بفضل حاسة الأبصار يجمع مواد العش غير انه لا يدرى ضرورة ذلك للتوالد بل ان ردود فعل العصفور تثيرها حوافز معينة بطريقة آلية فشمس الربيع الدافئة تجعل الغدد النخامية عند العصفور تفرز بعض الهرمونات التى تحرك نشاط بناء العش والعصافير التى تحقن بهرمون ألا ستروجين الأنثوي تشرع فى بناء الأعشاش فى غير أوانها
    · والملكة التى تمكننا من فهم علل الأشياء تسمى العقل او الفكر وهى قوة حسية فاللسان يدلنا على ملوحة ماء البحر لكن لا يدلنا عن علة ملوحته , فبالعقل نستدل على ماهية الأشياء وهو آمر لا نستطيع معرفته بالحواس , وقد نطلق على العقل الفهم وهو ايضا صاحب الملكة الأهم وهى الإرادة ولقد أثبتت الأبحاث ان الكلمات فى اللغة هى أدوات التعبير عن الفكرة ولكنها ليست الأفكار ذاتها , ولم يستطع العلماء تحيد موقع العقل او الإرادة بالدماغ فالدماغ هو مقر الاحساس والذاكرة والعواطف والقدرة على الحركة ولكنها ليست مكان للعقل فبواسطة التنبيه الكهربى للمخ يمكن تنبية او إيثار الأحاسيس والذكريات , غير انه لا يقدر ان يجعل الانسان يصطنع القياس المنطقى او يحل مسائل الجبر وقد وجد إننا نستطيع ان نثير فى المخ القدرة على التحرك العضلى ولكننا لا نستطيع إثارة الرغبة فى الحركة واتخاذ القرار بالحركة
    · أذن الدماغ هو آلة إلكترونية تبرمجها وتديرها قوة اخرى قادرة على الفهم المستقل تلك القوى تتصرف كما لو كانت لها طاقة خاصة بها تلك القوى تستطيع اتخاذ القرارات واستخدام آليات الدماغ للتنفيذ وعلية فالبحث عن العقل داخل الدماغ كالبحث عن مبرمج الكمبيوتر داخل الحاسب الالكترونى .
    · العقل والجسد والجينوم: تتماسك معا فى رقصة واحدة فعلى سبيل المثال فالكلسترول مكون أساسي للجسم وهو مع منظومة الوراثة بالجسد يعمل بشكل متكامل وهو مركب عضوي صغير يذوب فى الدهون ولا يذوب فى الماء ويصنع من السكريات وهذا الكلسترول يصنع منه معظم الهرمونات الهامة بالجسم مثل البروجسترون والالدوستيرون والكورتيزول والتستوستيرون والاستراديول والتى تعرف جميعا باسم الستيرويدات Steroids وهناك علاقة حميمة بين هذة الهرمونات وجينات الجسد , وقد امكن للإنسان من صنع ستيرويدات تخليقه لنحتال على الجسم لتخمد الالتهاب او لبناء عضلات الرياضيين
    · يوجد جين على الكروموسوم رقم عشرة يسمى CYP17 هو المسؤول عن تصنيع الأنزيم الذى يحول الكلسترول الى الكورتيزول والتستوستيرون ومن غير هذا الأنزيم لا يمكن النتاج تلك الهرمونات وقد وجد ان الافراد الذين ينقصهم النسخة الفعالة من هذا الجين لا يستطيعون صنع الهرمونات الجنسية فلا يصلون الى مرحلة البلوغ
    · اما هرمون الكورتيزول فى الذى يعدل من شكل المخ ويتدخل فى عمل جهاز المناعة ويغير من حساسية الآنف والعين ويعدل شتى وظائف الجسد فإذا كان الانسان كمية كبيرة من الكورتيزول تجرى فى عروقه تجده إنسان متوتر والتوتر هنا دائم وهو يختلف عن التوتر البيئى مثل التوتر الناتج من دخول امتحان او ناتج من فقد عزيز او رعاية شخص مريض فهذا التوتر قصير يزول بزوال السبب وينتج عنة انتاج هرمون تلابينفرين والنورابيفرين وهما الهرمونان اللذان يجعل القلب يخفق بسرعة او يجرى فى حالة الطوارئ
    · اما التوتر الناتج عن زيادة الكورتيزول فأنة يكبت فاعلية جهاز المناعة لذلك تلك الافراد يكونون اكثر عرضة للبرد وقد وجد ان من يعانون الحزن لموت قرنائهم تقل استجابة الجهاز المناعى عندهم لأسابيع عديدة ويسهل أصابتهم بالعدوى الفيروسية
    · فى دراسة على القرود ( تذكر أننا نتماثل فى جيناتهم بنسبة ثمانية وتسعين بالمائة ) تم تقدير نسبة الكورتيزول فى دمائها عندما ينضم ذكر شاب الى فريق القرود فالذكر الجديد يصبح اكثر عدوانية لترسيخ وضعة الجديد داخل الفريق ويحدث نتيجة لذلك ارتفاع حاد فى نسبة الكورتيزول وكذلك فى دماء مضيفيه غير الراغبين فيه ومع ارتفاع الكورتيزول ( وكذلك التستوستيرون ) تنخفض عدد الخلايا الليمفاوية فتقل المناعة , وعلية نجد ان سلوك القرد هنا عدل من التعبير الجينى للجينات المسؤولة عن تلك الهرمونات والتى آدت فى النهاية الى ضعف جهازه المناعى وزيادة فرصة تعرضه للأمراض
    · كلنا نلحظ ان أصحاب الوظائف العليا سرعان ما تصيبهم النوبات القلبية بعد التقاعد الى المعاش والانتقال الى أعمال متدنية , كما ان كثير من الناس لديهم القدرة على تأجيل المرض او النوبة القلبية الى ما بعد حفل عائلي او انتهاء فترة العمل البناء المثمر معلية فأننا نجد ان سلوكنا يمكن ان يكون تحت رحمة بيولوجيتنا وكذلك يمكن ان تكون بيولوجيتنا تحت رحمة سلوكنا , فالعامل النفسى يسبق العامل الجسدى والعقل يسوق الجسد والجسد يسوق الجينوم نتيجة ان الكورتيزول والتستوستيرون تجيد كبت الجهاز المناعى نجد ان انواع كثيرة من الامراض تصيب الرجال ولا تصيب النساء لانهم اكثر توترا كما ان معدل وفيات الرجال اكبر من النساء وكذلك معدل السن فى النساء أعلى من الرجال فى دراسة طريفة للإجابة عن سؤال هام وهو لماذا تنتقى أنثى الطيور ذكرها طويل الذيل عالي الصوت عند مغازلتها اثناء دعوتها للجماع ؟ فقد وجد ان نوعية زينة الذكر فى الطيور تعكس مقاومته للأمراض المعدية السائدة فهو عندما يتغزل فى أنثاه بصوت عالى كأنه يريد ان يقول : انظروا كم أنا قوى أستطيع ان أنمى ذيل طويل و أغنى بصوت قوى لأنني لم تضعفني الامراض ولم تصيبني عدوى الديدان . فنوعية زينة الذكر تعتمد على نسبة التستوستيرون فى دمه وكلما زادت اصبح الذكر اكثر لونا واكبر حجما واشد عدوانية واقل قوة فى جهازه المناعى ومع ذلك لا يمرض إذن فى جيناتة الاخرى قد ساعدته على ذلك وهذا المظهر جعل أنثاه ترى جيناته فتختاره لجماعها
    · المسؤل عن الشخصية الوراثة أم المخ ؟ كل منا متفرد , البعض لا يبالي والبعض عصبى المزاج والبعض قلق والبعض مغامر والآخر واثق وغيره خجول او صامت او ثرثار فنسمى هذة الاختلافات بالشخصية وهى عنصر فطرى وقد وجد ان هناك جينات تؤثر فى الشخصية فعلى الكروموسوم الحادى عشر وجد جين يسمى D4DR وهو الجين المسؤول عن انتاج بروتين يسمى مستقبل الدوبامين فهو الذى يستقبل مادة الدوبامين التى هى عبارة عن ناقل عصبى الذى ينقل الإشارات الكهربائية الاتية من الأعضاء الى المخ لكى يترجمها فالإشارات الكهربائية تترجم الى اشارات كيميائية ويستطيع المخ استخدام ما لا يقل عن خمسين إشارة كيميائية وان يجرى حوارا مختلفا فى نفس الوقت, فالأزرار الكهربائية فى المخ مغمورة فى مفاعلات كيميائية عظيمة الحساسية, والدوبامين يعمل على التحكم فى سريان الدم بالمخ فإذا زاد نشاط الجين D4DR فأنة يعين الدوبامين عن طريق توفير المستقبلات التى تسهل مسارت المخ, وقد وجد ان نقص الدوبامين يسبب شخصية مترددة وتعرف تلك الشخصية المترددة فى حالاتها المتطرفة المرضية بمرض باركنسون, وعندما تصاب جينات صنع الدوبامين او جينات مستقبلات الدوبامين فى الفئران فأنها تموت جوعا لمجرد انها لا تريد ان تتحرك وإذا حقنت بالدوبامين او مركب مشابه فأنها تستعيد نشاطها , وقد وجد ان زيادة الدوبامين فى المخ يجعل الانسان اكثر نشاطا ومحبا لمغامرة اما زيادته المفرطة فأنة يؤدى الى حدوث مرض الشيزوفرينيا , وعلية فالدوبامين هو الحافز الكيميائى للمخ
    · اما مادة السيروتونين فهى مظهر كيميائى آخر من مظاهر الشخصية فإذا كان لدى الفرد مستوى عالى غير عادى منه فربما اصبح هذا الشخص صاحب شخصية حذرة يركن للإلتزام والدقة والتنظيم وفى حالة الإفراط نجده فى حالة اضطراب قهرى وسواسى , اما الافراد التى يكون مستوى السيروتونين منخفض فنجدهم مندفعين او منتحرون والأول اكثر حذرا والثانى اكثر اندفاعا بسبب مستوى السيروتونين فى المخ ويعمل دواء البروزاك على التأثير على منظومة السيروتونين فيخفف القلق والاكتئاب ويحول الافراد الى متفائلين فهو يكبح من امتصاص السيروتونين فى الأعصاب فيزيد من كميتة بالمخ
    · وجد ان بعض الناس يميلون الى تناول وجبات من الحلويات والنوم فى الشتاء وهم اقله وراثية ولم يوجد ارتباط جين بهذا الى الأن الإأن ليالي الشتاء المظلمة تؤدى الى الرغبة فى النوم فالمخ يأخذ فى صنع الميلاتونين او هرمون النوم وهو يصنعه من السيروتونين وبالتالى فان نسبة السيروتونين تقل فى المخ فيرسل المخ رسالة لزيادته فيطلب من التربتوفان لان التربتوفان هو الذى يصنع السيروتونين وأسرع وسيلة لإفراز التربتوفان هى إفراز الأنسولين من البنكرياس لانه ينتج مركبات مشابه للتربتوفان فيزيد المواد المنافسة للتربتوفان فيذهب التربتوفان للمخ و أسرع طريقة لإفراز الأنسولين هى أكل وجبة من النشويات والحلوى فالمرء يأكل الكعك فى أمسيات الشتاء ليحس بالبهجة بأن يرفع مستوى السيروتونين فى مخه
    · لقد وجد ان الافراد المندفعين والسجناء ومرتكبى الجنايات وحالات الانتحار لديهم مستويات منخفضة من الكولسترول ولا يعنى هذا أننا جميعا يجب ان نتناول البيض المقلى ولكن يجب الأخذ فى الاعتبار ان العمل على خفض نسبة الكلوسترول فى الدم لن يكون خطرا الا لقلة من الناس كما ان الكولسترول المرتفع من أكل الأغذية المرتفعة بالكولسترول لن تضر الا قلة قليلة من الناس التى عندها استعداد وراثى لذلك وان مستويات الكولسترول طبيعيا لديها مرتفعة , فعندما غذيت القرود بأغذية منخفضة الكلوسترول أصبحت اكثر عدوانية فهو عامل دقيق للتنبؤ للاندفاع الى الجريمة والعراك فمستويات الكولسترول والسيروتونين ليست فطرية او جامدة لكنها ناتج الوضع الاجتماعى فكلما زاد الوضع الاجتماعى لشخص زاد مستوى السيروتونين لديه وتعنى عدوانية اقل
    · إذن البيولوجيا تحدد السلوك وان كان السلوك يحدد بالمجتمع والحقيقة ان المزاج والعقل والشخصية والسلوك تتحدد اجتماعيا من خلال تشغيل وإيقاف جينات محددة , والناس تتباين فى استجاباتهم للمنبهات الاجتماعية التى تقوم الناقلات العصبية بدور الوسيط لها وهناك جينات تباين معدل انتاج السيروتونين وجينات اخرى تؤدى الى تباين استجابة مستقبلات السيروتونين وجينات تجعل بعض الافراد اكثر اكتئابا فى الشتاء بسبب منظومة الميلاتونين , وعائلات اتصفت بالأجرام لوجود جينات تنتج أنزيم أحادى الأمين المؤكسد والذى وجد انه يؤكسد ويهدم السيروتونين فيقع هؤلاء الرجال فى الجريمة
    مخ الرجل والمرآة

    · أن خلايا الدماغ تتآلف من اكثر ألف مليار خلية عصبية يتصل مائة بليون منها بشبكات متنوعة تبعث الذكاء والإبداع والعواطف والوعى والذاكرة هذا التنوع في عمل الخلايا حير العلماء , وأثار الإعجاب . وقد وصفها العالم الأسباني كاجال بأنها الفراشات الخفية للروح التي يمكن لضربات أجنحتها يوما أن تجلو سر الحياة الفعلية . من المبهر في المخ قدرته الفائقة على الترتيب والتجميع وقد بينت المعطيات التشريحية السلوكية عدم تماثل دماغي الذكر والأنثى . هناك فروق تشريحية بين مخ الرجل والمرأة تبدأ في المراحل المبكرة لحياة الجنين وسببها الهرمونات الجنسية والتي تلعب دورا في تحديد الجنس فمخ الذكر يفوق في الوزن مخ الأنثى بحوالى 20 - 30 جرام تقريبا وهى التي تؤدى إلى اختلاف مراحل لتعلم اللغة عند الطفل الأنثى والذكر . كما وجد أن التقلبات الهرمونية التي تحدث للأنثى أثناء الدورة الشهرية عند الأنثى تؤدى إلى تقلبات في المستوى المعرفي والعلمي .كما وجد أن الأداء المعرفي عند الرجال يصبح افضل في فصل الربيع لان في ذلك الفصل يحدث انخفاض المستوى هرمون التستوسيترون فيؤدى ذلك إلى حدوث حالة من النشاط الذهني . وقد ترجع حكمة الله فى كون شهادة الرجل بامرأتين لذلك السبب فسبحان من قدر فهدى
    أقترح الدكتور سومرز رئيس جامعة هارفارد أن الفروق الفطرية فى بنيان دماغى الذكر والأنثى يمكن أن تكون أحد عوامل الندرة النسبية لتخصص النساء فى مجالات العلوم وهو ما يفسر قلة نجاح النساء مقارنتا بالرجال فى المهن العلمية ولقد أشار البعض بأن ادمغة الأناث غالبا ما تكون أصغر من ادمغة الرجال وهو ما عزز الرأى القائل بأن النساء من الناحية العقلية أدنى من الرجال ولكن الأبحاث التى تلت تلك المقولات ثبتت أنه لم يتبين أن هناك فروق جوهرية بين الأثنين بل أن هناك تشابة دماغى بينهما , وان ذكاء كل من الجنسين متكافئ وأن الأنجاز العلمى يتم بطريقتين مختلفتين فيستخدمان ادمغتهما بطريقة مختلفة لدى حلهما للمسائل كتلك الموجودة فى أختبارات الذكاء

    لكن الفريق الأخر من الباحثين طوال العقد الماضى وثق سلسلة مذهلة من الأختلافات البنائية والكيميائية والوظيفية بين أدمغة الأناث والذكور , وأن الفروق فى الدماغ بين الجنسين لا تقتصر فقط على المناطق المسؤولة عن سلوكيات التزاوج فقد وصف ليفين من جامعة ستانفورد 1966 دور الهرمونات الجنسية فى توجية السلوكيات التناسلية عند الفئران حيث يعكف الذكور على الأعتلاء وتعكف الناث على تقويس الظهر ورفع الأرداف لاجتذاب الشريك وذكر أن ذلك له علاقة بموضع واحد فى المخ ألا وهو الوطاء hypothalamus الذى يعنى بتنظيم الأنتاج الهرمونى والتحكم فى السلوكيات الأساسية مثل الأكل والشرب والجنس وأن الفروق بين الجنسيين تعود فى الغالب الى الهرمونات الجنسية والوطاء

    ولكن بعد ثورة استخدام الأجهزة الحديثة فى التصوير لتكشف الفروق التشريحية فى المناطق الدماغية فقد وجدوا أن أجزاء القشرة الجبهية التى تعد مقر الوظائف المعرفية العليا تكون لدى المرأة أكبر منها فى الرجل وكذلك الحال فى اجزاء القشرة الحوفية والخاصة بالاستجابات الانفعالية وفى المقابل تكون القشرة الجدارية الخاصة بادراك الحيز تكون اكبر مساحة فى الذكور عن الاناث ولا سيما اللوزة المخية التى تستجيب للمعلومات الانفعالية والتى تسبب خفقان القلب وتدفق الادريالين

    كما تشير بعض الدراسات على أن الفروق الدماغية تنشأ قبل أن يبدا الطفل أول انفاسة فى الحياة وقد أوضح الباحثين أن الغلمان والبنات الصغار يفترقان فى أنتقاء لعب الطفال فالغلمان يميلون الى اللعب بالسيارات والقطارات والمسدسات والكورات بينما البنات تميل الى اللعب بالعرائس ولم يجد العلماء دليل على أن هذا الميل ميل ثقافى بل هو ميل وراثى تمليها البيولوجيا الدماغية الفطرية

    وهو ما يعزز لدى الغلمان لعب العراك وهى السمات السلوكية التى تكون عند الرجال فيما بعد والمفيدة للصيد وتأمين العشيرة والعراك على التزاوج وفى المقابل فإن ميل الأناث للعب بالعرائس فى السلوكيات التى تنمى فيما بعد صقل المهارات التى سوف تحتاجها فيما بعد لرعاية صغارها

    فى حالات عديدة تحدد الفروق بين الجنسين فى كيمياء المخ وكيفية أستجابة الذكور والأناث للبيئة والتفاعل مع حوادث الكرب stress وقد اثبتت دراسه بالتصوير المقطعى الطبقى البوزيترونى PET أن انتاج السيروتونين يفوق بشكل واضح بمقدار 52 % لدى الرجال عنه لدى النساء الأمر الذى قد يساعد على توضيح سبب كون النساء أكثر عرضة للاكتئاب الأمر الذى عادة ما يعالج بأدوية ترفع تركيز السيروتونين


    صورة بالمسح الضوئى المقطعى الطبقى تكشف أختلاف أدمغة الذكور عن الأناث فى أفراز السيروتونين الذى يؤثر على المزاج mood وهو ما يجعل الرجل يتزمر من نكد النساء

    وقد يسود وضع مشابة فى الأدمان ففى هذه الحالة يكون الناقل العصبى ذو شأن هو الدوبامين ( وهى المادة الكيميائية من كيماويات المخ التى تضطلع بمشاعر السرور) الذى يوافق المخدرات وإن الستروجين يعزز عند الأناث إطلاق الدوبامين فى مناطق دماغية مهمة لتنظيم سلوك السعى للعثور على المخدر وهو ما يفسر سبب أن تكون النساء أكثر تأثرا بالمخدرات من الرجال عند وقوعهم فى شرك تعاطى المخدرات بصورة أشد من الرجال
    ومن الطريف والعجيب أن يجد باحثين من جامعة بنسلفانيا عند دراستهم على الفروق التشريحية بين مخ كل من الذكر والأنثى فى القشرة المخية الجبهية الحجاجية orbit frontal cortex وهى المنطقة الخاصة بتنظيم العواطف والأنفعالات أن نسبة القشرة الجبهية الحجاجية الى اللوزة لدى النساء تفوق نظيرتها لدى الرجال وهو ما يفسر قدرة المرأة الأكبر فى السيطرة على استجاباتهن الأنفعالية لذلك نرى الرجل مندفع فى عواطفه بينما المرأة لديها القدرة على التحكم فيها رغم أنها جياشة
    موت المخ
    التقدم العلمى جعل تحديد وفاة الانسان امرا اكثر تعقيدا من مجرد توقف نبضات القلب وحركة التنفس ، فنزع الاجهزة الطبية عن المريض فى غرفة الإنعاش لابد ان يسبقه إعلان أكيد لوفاة المريض وإلا نكون أمام جريمة قتل .لذلك يتجه العالم حاليا لتحديد وفاة الانسان بموت المخ
    ما معنى موت المخ ، وما هى علاماته ؟
    المقصود بموت المخ هو توقف المخ تماما عن العمل نتيجة تدمير خلاياه تدميرا كاملا فقد يتوقف المخ عن العمل لفترة مؤقته مثل حالات الغيبوبة ، او تتوقف بعض وظائفه ولكن هذا لا يعنى موت المخ ، لقد وضع الاطباء علامات اكلينيكية يمكن بها إعلان موت المخ ، ومن أشهر هذه العلامات ما وضعته كلية الطب بجامعة هارفارد الامريكية التى تسمى معايير هافرارد لتحديد وفاة المخ ، وهى تشمل ان يعلن الكشف الطبى على المريض الآتى :عدم الإحساس أو الإدراك , وعدم الإستجابة للمؤثرات , وعدم وجود آى حركات تلقائية ، ومنها التنفس التلقائى وعدم وجود آى فعل إنعكاسى وأن تكون هذه العلامات مستمرة لمدة لا تقل عن 24ساعة ,وأن يتم تأكيد نتائج الكشف الإكلينيكى برسم المخ الذى يظهر بإستمرار عدم وجود ايه وظائف للمخ خلال هذه الفترة .

     
  2. #2


    رقم العضوية
    3411
    تاريخ التسجيل
    Sat 28-04 Apr-2007
    الدولة
    Egypt
    الوظيفة
    programer
    المشاركات
    98
    بمعدل
    0.04 يوميا

    افتراضي

    موضوع قيم جدًا .. جزاك الله خيرًا .

     
  3. #3

    حارس من حراس العقيدة الصورة الرمزية الراجى رضا الله
    رقم العضوية
    16139
    تاريخ التسجيل
    Thu 15-10 Oct-2009
    الديانة
    مسلم والحمد لله
    الدولة
    مصر
    الوظيفة
    مهندس كمبيوتر
    المشاركات
    138
    بمعدل
    0.08 يوميا

    افتراضي

    جزاك الله كل خير د/محمد ادريس

    لكن الموضوع محتاج اسبوعين قراءة وشهرين فهم !
    الحمد لله عدد خلقه، ورضا نفسه، وسعه عرشه ، ومداد كلماته

     
  4. #4

    حارس من حراس العقيدة
    عضو شرف المنتدى

    رقم العضوية
    8020
    تاريخ التسجيل
    Sun 28-09 Sep-2008
    الديانة
    مسلم جداااااا
    الدولة
    الدنـــ أم ــــيا
    الوظيفة
    مرشد سياحى
    المشاركات
    1,934
    بمعدل
    0.87 يوميا

    افتراضي

    فعلا يا دكتور
    موضوع قيم جدا
    لكن هل ممكن اختصاره او اعادة عرضه؟؟


    ملحدون في الجنة

    لتحميل كتاب لماذا اله النصارى خروف؟ مباشرة من هنـــــــــــــــــــــــــــــــــا


     
  5. #5

    الصورة الرمزية هشام
    رقم العضوية
    2636
    تاريخ التسجيل
    Sat 17-02 Feb-2007
    المشاركات
    13,835
    بمعدل
    4.94 يوميا

    افتراضي

    نتشرف بوجودكم معنا يا دكتور / محمد فى المنتدى ..

    موضوعكم قيم جداً .. فجزاكم الله خيراً ..

     
  6. #6

    حارس من حراس العقيدة الصورة الرمزية المدافع عن الاسلام
    رقم العضوية
    15651
    تاريخ التسجيل
    Sun 27-09 Sep-2009
    الديانة
    مسلم
    الدولة
    مصر
    الوظيفة
    محامى
    المشاركات
    925
    بمعدل
    0.50 يوميا
    مقالات المدونة
    1

    افتراضي

    صراحه لم استطع تكمله البحث
    لان عقلى لا يستوعب كل هذا القدر من المعلومات
    كذلك فان التعليم المجانى يحول دون استيعاب كل هذا القدر
    ولكنى ساحاول ان اقراه ثانيه ان شاء الله

     

 

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الديمقراطية العجيبة فى مصر ..
    بواسطة هشام في المنتدى متابعة أخبار وقضايا الأمة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: Sun 20-05 May-2012, 12:29-AM
  2. فهموني، ماذا تعني تلك العبارة العجيبة....
    بواسطة طه القرشي في المنتدى النصرانية (مواضيع عامة )
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: Sun 19-12 Dec-2010, 11:02-PM
  3. الزوج العصبى والزوجة العصبية ! ما هو الحل ؟
    بواسطة مسلم للأبد في المنتدى القسم العام
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: Thu 16-12 Dec-2010, 09:40-PM
  4. الكاميرا العجيبة !!!! كاميرا الزمن .. صور من غير صور .. < متجدد>
    بواسطة رشا المسلمة في المنتدى القسم الإسلامي العام (لطائف - رقائق)
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: Tue 24-08 Aug-2010, 01:20-AM
  5. قصة الشجرة واللي أكل منها واللي قال هات حتة
    بواسطة ابو تسنيم في المنتدى الكتاب المقدس تحت المجهر
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: Sun 12-04 Apr-2009, 11:13-PM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

أعلى 20 أحصائات
اخر المشاركات الرجاء الانتظار .. جاري تحميل الاحصائات الرجاء الانتظار .. جاري تحميل الاحصائات
الرجاء الانتظار .. جاري تحميل الاحصائات
الرجاء الانتظار .. جاري تحميل الاحصائات
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
الرجاء الانتظار .. جاري تحميل الاحصائات