آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

أرشيف الأستاذ ::: Dexter ::: بقلم قلب ينبض بحب الله :: فضائح الإنقلابيين .. بقلم هشام :: متابعة أخبار الإنتفاضة الشعبية ضد الإنقلابيين .. بقلم هشام :: أرشيف الأستاذ ::: zaki ::: بقلم قلب ينبض بحب الله :: أرشيف الأستاذة ::: أم رودى ::: بقلم قلب ينبض بحب الله :: من أجمل ما خطه شعراء العرب ( دعوة للمشاركة ) بقلم قلب ينبض بحب الله :: من خلق الله؟ من كتاب (حوار مع صديقي الملحد) باختصار بقلم معارج القبول :: اسئلة كثيرة تشعرنى بالاستغراب من الاديان بقلم كيف الوصول للحق :: كيفية تحويل مقطع فديو إلى صورة متحركة بأبسط الطرق بقلم سدرة :: الى كل مسيحى:بالصور الضوئية: التعميد طقس وثنى بنسبة100% (تحدى!!) بقلم د. نيو :: ماء الرجل وماء المرأة .. بقلم هشام :: بالروابط المسيحيه : إثبات عباده مريم فى المسيحيه و نسف الشبهات المشككين بقلم د. نيو :: (قال يارب أذكـر أم أنثـى)- جنـس الجنين شبهـة أم معـجزة !! بقلم أسلمت لله 5 :: أسئلة تبحث عن إجابات مقنعة!!! بقلم آيات الخوانكى :: شبهة اذا على ماء الرجل ماء المرأة بقلم أسلمت لله 5 ::
 
Submit

  

 

التطور دليلا على وجود الله الآن بمعرض الكتاب - للأستاذ معاذ عليان دليل المنتدى في حلته الجديدة

البحث عن اليقين فائدة للباحثين تحميل القرآن الكريم في صيغة مستند وورد من قال ان الله اتخذ صاحبة وولدا؟؟

معجزة النور المقدس !! لآلئ على الفيس بوك ما يجب أن تعرفه عن نظرية التطور

النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: قصة الخلق والأساطير البابلية والكنعانية 2

  1. #1


    رقم العضوية
    14829
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    الديانة
    مسلم
    الدولة
    مصر
    الوظيفة
    طالب
    المشاركات
    192
    بمعدل
    0.11 يوميا

    افتراضي قصة الخلق والأساطير البابلية والكنعانية 2

    بسم الله الرحمن الرحيم
    أساطير الخلق في بلاد النهرين
    أساطير الخلق في بلاد ما بين النهرين وهي تشمل الأساطير السومرية والبابلية وهي من أشد الأساطير تأثيراً في كاتب أسطورة الخلق العبرية وأكثر الأساطير التي أُقْتُبِسَ منها مادة الأسطورة العبرية كما سنوضح بإذن الله تعالي.
    شغل خلق الكون والإنسان فكر العراقي القديم ، وترك أساطير عدة تتضمن معتقداته التي تمتاز بعدم الثبات والاختلاف فيما بينها. وعلي ضوء أساطير الخلق البابلية والسومرية ، يمكن القول بصفة عامة أن القدماء في وادي الرافدين تصوّرا أن المياه الأزلية كانت أصل الوجود. فالنظرية التي تقول أن المحيط كان العنصر البدائي الذي جري خلق الكون منه ، وأن الأخير – أي الكون – نتج عن إنفصال الأرض عن السماء ( وهو الانفصال الذي فرض بالقوة من قبل مجموعة ثالثة من الآلهة) ، كانت شائعة عموماً في سومر وبابل آشور.[1]
    ولكننا هنا سنكتفي بالمقارنة مع الأساطير البابلية لأنها الأساطير الأشد تأثيراً في كاتب الأسطورة العبرية وهي ملحمة الخلق الشهيرة (اينوما ايليش) وأقتَبس منها مباشرة الكهنة المقيمين في بابل مادة أسطورة الخلق العبرية.
    كما انه من المعروف أنه حتى الآن لم تستخلص أساطير سومرية تعالج بشكل مباشر وصريح خلق الكون. أما القليل المعروف عن الأفكار الكونية السومرية ، فقد أستخرج وأستنتج من عبارات ممزقة مبعثرة في أنحاء الوثائق الأدبية.[2]
    ملحمة الخلق (عندما في الأعالي)
    تتضح أفكار البابليين في الخلق والتكوين ، شكلها الأكمل في ملحمة التكوين البابلية المعروفة باسم " الإينوما ايليش" ، وتعتبر هذه الملحمة إلي جانب ملحمة جلجامش من أجمل وأقدم الملاحم في العالم القديم فتاريخ كتابتها يعود إلي مطلع الألف الثاني قبل الميلاد. أي قبل ألف وخمسمائة سنة تقريباً من كتابة إلياذة هوميروس ، وتدوين أسفار التوراة العبرية. وقد لقيت الكثير من الاهتمام والدراسة ، من قبل علماء المسماريات والإنتروبولوجيا والميثولوجيا والثيولوجيا.
    فإلي جانب الشكل الشعري الجميل الذي صيغت فيه الملحمة ، والذي يعطينا نموذجاً لأدب إنساني متطور ، فإنها تقدم لنا وثيقة هامة عن معتقدات البابليين ، ونشأة آلهتهم ووظائفها وعلاقاتها.
    وجدت الملحمة موزعة علي سبعة ألواح فخارية ، أثناء الحفريات التي كشفت عن قصر الملك آشور بانيبال ، ومكتبته التي احتوت علي مئات الألواح في شتي الموضوعات الأدبية والدينية والقانونية وما إليها. وقد جري الكشف عن ألواح الملحمة تباعاً ، منذ نهاية القرن الماضي وحتى نهاية الربع الأول من القرن الحالي، حيث اكتملت وصارت واضحة وميسرة للترجمة والدراسة.
    واسم الملحمة مأخوذ ، كما هي عادة السومريين والبابليين ، من الكلمات الافتتاحية للنص.فإينوما ايليش ، تعني : عندما في الأعالي. فعندما في الأعالي لم يكن هناك سماء ، وفي الأسفل لم يكن هناك أرض. لم يكن في الوجود سوي المياه الأولي ممثلة في ثلاثة آلهة : "آبسو" و"تعامة(تيامات)" و"ممو". فأبسو هو الماء العذب ، وتعامة(تيامات) زوجته هي الماء المالح ، أما ممو ، فيعتقد البعض بأنه الأمواج المتلاطمة الناشئة عن المياه الأولي ، ولكني أؤيد الرأي القائل بأنه الضباب المنتشر فوق تلك المياه والناشئ عنها. هذه الكتلة المائية الأولي كانت تملأ الكون وهي العماء الأول الذي انبثقت منه فيما بعد بقية الآلهة والموجودات ، وكانت آلهتها الثلاثة تعيش في حالة سرمدية من السكون والصمت المطلق ، ممتزجة ببعضها البعض في حالة هيولية.لا تمايز فيها ولاتشكل. ثم أخذت هذه الآلهة بالتناسل فولد لآبسو وتعامة إلهان جديدان هما "لخمو" و "لخامو" وهذان بدورهما أنجبا "انشار" و"كيشار" اللذين فاقا ابويهما قوة ومنعة.
    وبعد سنوات عديدة ولد لأنشار وكيشار ابنا سمياه "آنو" وهو الذي صار فيما بعد الهاً للسماء. وآنو بدوره أنجب "أنكي" أو أيا ، وهو إله الحكمة والفطنة ، والذي غدا فيما بعد إله المياه العذبة الباطنية. وقد بلغ ايا حداً من القوة والهيبة ، جعله يسود حتى علي آبائه.
    وهكذا امتلأت أعماق الإلهة تعامة بالآلهة الجديدة المليئة بالشباب والحيوية ، والتي كانت في فعالية دائمة وحركة دائبة ، مما غير الحالة السابقة وأحدث وضعاً جديداً ، لم تألفه آلهة السكون البدئية ، التي عكرت صفوها الحركة ، وأقلقت سكونها الأزلي. حاولت الآلهة البدئية السيطرة علي الموقف واستيعاب نشاط الآلهة الجديدة لكن عبثاً، الأمر الذي دفعها إلي اللجوء للعنف. فقام آبسو بوضع خطة لإبادة النسل الجديد والعودة للنوم مرة أخري. وباشر بتنفيذ خطته رغم معارضة تعامة التي مازالت تكن بعض عواطف الأمومة.
    لدي سماعهم بمخططات آبسو ، خافت الآلهة الشباب واضطربوا. ولم يخلصهم من حيرتهم سوي أشدهم وأعقلهم ،الإله ايا ، الذي ضرب حلقة سحرية حول رفاقه تحميهم من بطش آبائهم ، ثم صنع تعويذة سحرية ألقاها علي آبسو الذي راح في سبات عميق. وفيما هو نائم ، قام ايا بنزع العمامة الملكية عن رأس آبسو، ووضعها علي رأسه رمزاً لسلطانه الجديد. كما نزع عن آبسو أيضاً اللقب الإلهي وأسبغه علي نفسه ، ثم ذبحه وبني فوقه مسكناً لنفسه. كما أنقض علي ممو (الضباب المنتشر فوق المياه الأولي) المعاضد لأبسو فسحقه وخرم أنفه وخرم أنفه بحبل يجره وراءه أينما ذهب. ومنذ ذلك الوقت صار إيا إلها للماء العذب يدفع به إلي سطح الأرض بمقدار، ويتحكم به بمقدار ، وهو الذي يعطي الأنهار والجداول والبحيرات ماءها العذب. وهو الذي يفجر الأرض عيوناً من مسكنه الباطني. ومنذ ذلك الوقت أيضاً يُشاهَد ممو فوق مياه الأنهار والبحيرات لأن ايا قد ربطه بحبل فهو موثق به إلي الأبد.
    بعد هذه الأحداث الجسام ، ولد الإله مردوخ أعظم آلهة بابل ، الذي أنقذهم مرة أخري من بطش الآلهة القديمة ، ورفع نفسه سيداً علي المجمع المقدس. وكيف لا وهو ابن ايا(انكي) الذي فاق اباه قوة وحكمة وبطشاً. وكما كان الإنقاذ الأول علي يد الأب انكي ، كذلك سيكون الإنقاذ الثاني علي يد الابن الشاب مردوخ. فتعامة التي تركت زوجها آبسو لمصيره المحزن دون أن تهرع لمساعدته وهو يذبح علي أيدي الآلهة الصغيرة تجد نفسها الآن مقتنعة بضرورة السير علي نفس الطريق لأن الآلهة الصغيرة لم تغير مسلكها، بل زادها انتصارها ثقة وتصميماً علي أسلوبها في الحياة. وهنا اجتمعت الآلهة القديمة إلي تعامة وحرضتها علي حرب اولئك المتمردين علي التقاليد الكونية فوافقت وشرعت بتجهيز جيش عرم قوامه أحد عشر نوعاً من الكائنات الغريبة التي أنجبتها خصيصاً لساعة الصدام ، أفاع وزواحف وتنانين هائلة وحشرات عملاقة ، جعلت عليها الإله "كينغو" قائداً، بعد أن اختارته زوجاً لها، وعلقت علي صدره ألواح القدر.
    علم الفريق الآخر بما تخطط له تعامة فاجتمعوا خائفين قلقين، فأرسلوا الإله ايا الذي أنقذهم في المرة الأولي،عسي أن ينقذهم في المرة الثانية.
    ولكن ايا عاد مذعوراً مما رأي ، فأرسلوا آنو الذي مضي وعاد في حالة هلع شديد.
    اسقط في يد الجميع وأطرقوا حائرين كل يفكر في مصيره الأسود القريب. وهنا خطر لكبيرهم انشار خاطر جعل أساريره تتهلل إذ تذكر مردوخ ، الفتي القوي العتي ، فأرسل في طلبه حالاً. وعندما مثل بين يديه وعلم بسبب دعوته، أعلن عن استعداده للقاء تعامة وجيشها بشرط الموافقة علي إعطاءه امتيازات وسلطات استثنائية. فكان له ما أراد. وجلسوا جميعاً حول مائدة الشراب وقد أطمأنت قلوبهم لقيادة الإله الشاب.
    أعطي الآلهة ،مردوخ، قوة تقرير المصائر، بدلاً من انشار. وأعطوه قوة الكلمة الخالقة. ولكي يمتحنوا قوة كلمته الخالقة ، أتوا بثوب وضعوه في وسطهم وطلبوا من مردوخ أن يأمر بفناء الثوب ، فزال الثوب بكلمة من مردوخ، ثم عاد إلي الوجود بكلمة أخري. هنا تأكدت الآلهة من أن مردوخ إذا أراد شيئاً قال له كن فيكون.
    فأقاموا له عرشاً يليق بإلوهيته ، ثم أعلوه سيداً عليهم جميعاً ، ثم أسلموه الطريق إلي تعامة.وقبل أن يمضي صنع لنفسه قوساً وجعبة وسهاماً وهراوة، كما صنع شبكة هائلة ، أمر الرياح الأربعة أن تمسكها من أطرافها. ملأ جسمه باللهب الحارق، وأرسل البرق أمامه، يشق له الطريق. دفع أمامه الأعاصير العاتية وأطلق طوفان المياه. وانقض طائراً بعربته الإلهية وهي العاصفة الرهيبة التي لا تُصد، منطلقاً نحو تعامة ، والآلهة تتدافع من حوله تشهد مشهداً عجيباً.
    عندما التقي الجمعان طلب مردوخ قتالاً منفرداً مع تعامة،فوافقت عليه، ودخل الاثنان حالاً في صراع مميت. وبعد فاصل قصير نشر مردوخ شبكته ورماها فوق تعامة محمولة علي الرياح ، وعندما فتحت فمها لالتهامه دفع في بطنها الرياح الشيطانية الصاخبة فانتفخت وامتنع عليها الحراك. وهنا أطلق الرب سهامه واحداً تغلغل في حشاها وشطر قلبها. وعندما تهاوت علي الأرض أجهز علي حياتها، ثم ألتفت إلي زوجها وقائد جيشها "كينغو" فرماه في الأصفاد ، وسلبه ألواح الأقدار وعلّقها علي صدره. وهنا تمزق جيش تعامة شر تمزيق ، وفر معظمه يطلب نجاة لنفسه ،لكن مردوخ طاردهم ،فقتل من قتل ، وأسر من أسر.
    بعد هذا الانتصار المؤزر علي قوي السكون والسلب والفوضى ، التفت مردوخ إلي بناء الكون وتنظيمه وإخراجه من حالته الهيولية الأولي ، إلي حالة النظام والترتيب، حالة الحركة والفعالية و...الحضارة. عاد مردوخ إلي جثة تعامة يتأملها ، ثم أمسك بها وشقها شقين ، رفع النصف الأول فصار سماء وسوي النصف الثاني فصار أرضاً. ثم ألتفت بعد ذلك إلي باقي عمليات الخلق.فخلق النجوم محطات راحة للآلهة. وصنع الشمس والقمر وحدد لهما مساريهما. ثم خلق الإنسان من دماء الإله السجين كنغو، كما خلق الحيوان والنبات. ونظم الآلهة في فريقين ، جعل الفريق الأول في السماء وهم الأنوناكي ، والثاني في الأرض وهم الإيجيجي.
    بعد الانتهاء من عملية الخلق يجتمع مردوخ بجميع الآلهة ويحتفلون بتتويجه سيداً للكون.بنوا مدينة هي بابل، ورفعوا لها في وسطها معبداً تناطح ذروته السحاب هو معبد الإيزاجيلا. وفي الاحتفال المهيب أعلنوا أسماء مردوخ الخمسين.[3]
    المقارنة بين أسطورة الخلق(إينوما ايليش) وأسطورة الخلق العبرية
    تتفق أسطورة الخلق إينوما ايليش مع أسطورة الخلق العبرية في :
    1- اللجة الأزلية التي تسبق الخلق.
    2- وجود الأيام والنهار والليل قبل خلق الشمس والأرض.
    3- وجود الضوء قبل خلق الأجرام السماوية.
    4- أن السماء أتت نتيجة لفصل المياه الأولي إلي قسمين.
    5- خلق الشمس والقمر لحكم الليل والنهار والأيام.
    أولاً: الاتفاق الأول بين الأسطورتين هي اللجة الأزلية (תהום : تهوم) وهي نفسها تيامات البابلية وهو نفس ما تقوله الموسوعة العالمية القياسية للكتاب المقدس: [4]

    International Standard Bible Encyclopedia
    Deep(תּהום, tehōm; ἄβυσσος, ábussos, Luk_8:31 the King James Version; Rom_10:7 the King James Version; βάθος, báthos, Luk_5:4; βυθός, buthós, 2Co_11:25): The Hebrew word ("water in commotion") is used (1) of the primeval watery waste (Gen_1:2), where some suggest a connection with Babylonian Tiamat in the creation-epic; (2) of the sea (Isa_51:10 and commonly); (3) of the subterranean reservoir of water (Gen_7:11; Gen_8:2; Gen_49:25; Deu_33:13; Eze_31:4, etc.). In the Revised Version (British and American) the Greek word first noted is rendered, literally, "abyss." See ABYSS; also ASTRONOMY, III, 7.
    الترجمة :
    (תּהום, tehōm; ἄβυσσος, ábussos, Luk_8:31 the King James Version; Rom_10:7 the King James Version; βάθος, báthos, Luk_5:4; βυθός, buthós, 2Co_11:25): The Hebrew word ("water in commotion") is used
    1 - الهياج المائي البدائي (Gen_1:2), حيث يقترح البعض وجود علاقة بتيامات بملحمة الخلق البابلية.
    اعتراف صريح من الموسوعة العالمية القياسية للكتاب المقدس في أن "تهوم" لها علاقة مباشرة مع تيامات.
    ويري كثيرون أن "تهوم" ترجمة لإسم تيامات ، واسم تهوم مؤنث مثل تيامات مما يعطي دليل قوي للقول بأن تهوم هي نفسها تيامات.
    ويظهر الأصل المائي للكون في أسطورة ( عندما في الأعالي) من السطور الأولي للأسطورة :
    اللوح الأول
    عندما في الأعالي لم يكن هناك سماء
    وفي الأسفل لم يكن هناك أرض
    لم يكن (من الآلهة) سوي آبسو أبوهم
    وممو ، وتعامة التي حملت بهم جميعا
    يمزجون أمواههم معاً.
    ثانياً : وجود الأيام والسنين والليل والنهار قبل خلق الشمس والأرض :
    تشترك الأسطورتين في تواظب الليل والنهار والصباح والمساء قبل خلق الشمس والأرض ، جاء في أسطورة الخلق "إينوما ايليش" :[5]
    اللوح الأول (السطر13 ، 14)
    جاء إلي الوجود انشار وكيشار وفاقهما قامة وطولاً
    عاشا الأيام المديدة ، يضيفانها للسنين الطويلة
    اللوح الثاني (السطر15)
    كلهم غضاب ، وبلا راحة يتآمرون ، في الليل والنهار
    وكذلك في أسطورة الخلق العبرية :
    5 وَدَعَا اللهُ النُّورَ نَهَارًا، وَالظُّلْمَةُ دَعَاهَا لَيْلاً. وَكَانَ مَسَاءٌ وَكَانَ صَبَاحٌ يَوْمًا وَاحِدًا.
    8 وَدَعَا اللهُ الْجَلَدَ سَمَاءً. وَكَانَ مَسَاءٌ وَكَانَ صَبَاحٌ يَوْمًا ثَانِيًا.
    13 وَكَانَ مَسَاءٌ وَكَانَ صَبَاحٌ يَوْمًا ثَالِثًا.
    وكل هذه الأيام والليالي كانت موجودة قبل خلق الشمس والأرض.
    ثالثاً : وجود الضوء قبل خلق الأجرام السماوية :
    تتفق الأسطورة العبرية مع الأسطورة البابلية علي وجود الضوء قبل خلق الأجرام السماوية حيث وصف مردوخ بأنه شمس السماوات لكثرة نوره حيث جاء في الأسطورة ، اللوح الأول :[6]
    الإبن الشمس وشمس السماوات
    مثل نوره كنور عشرة آلهة معاً
    اسبغت عليه الجلالة النورانية المهيبة
    رابعاً : أن السماء أتت نتيجة لفصل المياه البدئية إلي قسمين :-
    جاء في ملحمة الخلق "اينوما ايليش" :
    اللوح الرابع (سطر130 - 135)[7]
    ثم اتكأ الرب يتفحص جثتها المسجاة
    ليصنع من جسدها أشياء رائعة
    شقها نصفين فانفتحت كما الصدفة
    رفع نصفها الأول شكل منه السماء سقفاً
    وضع تحته العوارض وأقام الحرس
    أمرهم بحراسة مائه فلا يتسرب
    (الماء المتبقي شكل المحيطات التي في الأرض)
    وأعمدة السماوات
    يتكرر نفس السيناريو في تطابق مدهش في أسطورة الخلق العبرية :
    6 وَقَالَ اللهُ: «لِيَكُنْ جَلَدٌ فِي وَسَطِ المِيَاهِ. وَلْيَكُنْ فَاصِلاً بَيْنَ مِيَاهٍ وَمِيَاهٍ». 7 فَعَمِلَ اللهُ الْجَلَدَ، وَفَصَلَ بَيْنَ الْمِيَاهِ الَّتِي تَحْتَ الْجَلَدِ وَالْمِيَاهِ الَّتِي فَوْقَ الْجَلَدِ. وَكَانَ كَذلِكَ. 8 وَدَعَا اللهُ الْجَلَدَ سَمَاءً. وَكَانَ مَسَاءٌ وَكَانَ صَبَاحٌ يَوْمًا ثَانِيًا.
    قام الوهيم بشق المياه نصفين النصف الأعلى دعاه سماءاً والنصف الأسفل شكل المحيطات والبحار
    وكذلك توجد عوارض تحت السموات
    Job 26:11أَعْمِدَةُ السَّمَاوَاتِ تَرْتَعِدُ وَتَرْتَاعُ مِنْ زَجْرِهِ.
    خامساً : خلق الشمس والقمر لحكم الليل والنهار والأيام:
    جاء في ملحمة الخلق "اينوما ايليش"
    اللوح الخامس ( السطر 12) [8]
    ثم أخرج القمر فسطع نوره وأوكله بالليل
    (ثم يأتي انقطاع وتشويه في اللوح) وبعد ذلك :
    بعد أن أوكل بالأيام شمش (إله الشمس)
    حيث أعطي مردوخ الشمس والقمر حكم الأيام والليالي
    يتكرر نفس السيناريو بحذافيره في أسطورة الخلق العبرية :
    16 فَعَمِلَ اللهُ النُّورَيْنِ الْعَظِيمَيْنِ: النُّورَ الأَكْبَرَ لِحُكْمِ النَّهَارِ، وَالنُّورَ الأَصْغَرَ لِحُكْمِ اللَّيْلِ، وَالنُّجُومَ. 17 وَجَعَلَهَا اللهُ فِي جَلَدِ السَّمَاءِ لِتُنِيرَ عَلَى الأَرْضِ، 18 وَلِتَحْكُمَ عَلَى النَّهَارِ وَاللَّيْلِ، وَلِتَفْصِلَ بَيْنَ النُّورِ وَالظُّلْمَةِ. وَرَأَى اللهُ ذلِكَ أَنَّهُ حَسَنٌ. 19 وَكَانَ مَسَاءٌ وَكَانَ صَبَاحٌ يَوْمًا رَابِعًا.

     
  2. #2


    رقم العضوية
    14829
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    الديانة
    مسلم
    الدولة
    مصر
    الوظيفة
    طالب
    المشاركات
    192
    بمعدل
    0.11 يوميا

    افتراضي الأساطير الكنعانية والصراع مع قوي الهيولي

    أساطير الخلق الكنعانية
    يشرح روبير بندكتي كيفية إنتقال الأساطير الكنعانية إلي التوراة والكتب المقدسة الأخري عن طريق رسم توضيحي بسيط (التراث الإنساني في التراث الكتابي صـ 21) :


    كانت التعاليم القائمة علي خلق العالم هي حجر الزاوية في تصورات الأوغاريتيين عن ذلك العالم. وكان رمز الإله الأوغاريتي الخالق وما خلقه مشتقاً من الفعل "بني" ، ومن ثم يمكن افتراض بأن عملية نشوء الكون كانت بالنسبة للأوغاريتيين الكنعانيين "بناء" أي نشاطاً إبداعياً هادفاً. غير أن اللغات السامية بما فيها المجموعة الكنعانية الأمورية ، تعرف استخداماً آخر لهذا الفعل بمعني "يلد". وعليه يمكن التفكير بأن الأوغاريتيين تصوروا النشاط البناء للآلهة كعملية "ولادة".وحسم هذه المسألة مؤجل إلي أن تظهر مصادر جديدة.
    وقد أكتشف في أنقاض "أوغاريت" أيضاً ألواح مسمارية تتضمن ملحمة أسطورية تتعلق بالخليقة ، حيث يرد فيها نص يذكر أن الله يجلس علي المياه كما يجلس الطير علي البيضة ، وكما يفرخ هذا الأخير صغاره، فرخ الله الحياة من الخراب.
    ومن الواضح أن نظرية الخلق عند الكنعانيين كانت تابعة للنماذج الأصلية لبلاد النهرين ، كما أن لها صلات واضحة بأساطير الخلق في الكتاب المقدس. ومنذ اكتشاف الإشارات الضمنية التي احتوتها ألواح " أوغاريت Vgarit " القديمة ، وضح أن الصراع الأزلي بين الخالق والتنين شكل جانباً هاماً في أسطورة الخلق الكنعانية.
    ويقول "شيفان" بأن شخصية الأفعى ذات الرؤوس السبعة قد شغلت مكانة هامة في ميثولوجيا آسيا الأمامية ، حيث نصادفها في نصوص "أوغاريت". ولو ألقيت نظرة فاحصة إلي هذه الأسطورة ، لأتضح أصلها الكنعاني الأموري في أسطورة صراع الآلهة ضد الأفعى "لاتانو" (أو "لوتان")، ذات الرؤوس السبعة.[9]
    وهذه هو التأثير الأكبر في أسطورة الخلق العبرية حيث صراع الخالق مع التنين في بدء الخليقة أقتبسه مؤلف (مزامير الخلق ) من أناشيد البعل حيث يصارع الإله المسمي (يهوه) التنين المسمي (لوياثان) و (رهب) .
    الصراع بين الإله وقوي الهيولي في بدء الخليقة
    لا يمكننا هنا أن نغفل الصراع في بدء الخليقة لارتباطها الشديد بأسطورة الخلق وإن كان غير مذكور صراحة في الأسطورة إلا إنه مذكور في مواضع أخري من الكتاب المقدس وتدور فكرة هذا الصرع علي أن الآلهة الصغرى أو الشابة الأكثر شبهاً بالإنسان صارعت أسلافها الهيولية وانتصرت عليها ، ثم قامت بخلق الكون والإنسان من جسد هذه الأسلاف.
    حيث إن في بدء الخليقة لا يوجد سوي قوي العماء والفوضى والسكون التي تكره البناء والنظام والحركة وكانت هذه الآلهة تحاول القضاء علي الآلهة الشابة كثيرة الحركة التي ولدتها في محاولة منها للعودة إلي النوم والسكون مرة أخري ، ولأجل هذا الهدف قامت بخلق وحوش عملاقة لتقوم بمهمة القضاء علي الآلهة الشابة ، لكن الآلهة الشابة باغتها واستطاعت الانتصار علي قوي الفوضى ، وغالباً ما تتمثل الوحوش التي خلقتها الآلهة الهيولية في تنانين عملاقة مخيفة ليبدأ الصراع بين هذه التنانين والآلهة الشابة التي غالباً ما حققت الانتصار عليها في النهاية.
    التنين في الأساطير المصرية
    كانت هناك أسطورة عن ثعبان أزلي ، غير أنه لا يمكن الحديث عنها بدقة ، لأنه لم يعثر حتى الآن علي نص أو صورة تصف التفصيل نشأة العالم في إطار هذا الرمز ، بيد أن نصوص العصور المتأخرة تسرف في الإشارة إلي( الثعبان الكائن في الظلام الأزلي) ، وكان يشار إليه بصفة أساسية بأسم "سيتو"(إبن الأرض) أو "أرو- تي " (خالق الأرض)- وهو ثعبان متوحش تقمص صورة "أرو – تو" وصعد من ظلام المياه الأزلية قبل أن يوجد شيء محدد. وفي أحد نصوص الأهرام ، يرد : "هذا مخلي أتوم علي عنق الثعبان مانح الصفات ليضع حداً للاضطراب في هرموبوليس".[10]
    التنين في الأساطير البابلية
    هناك أسطورة بابلية تتحدث عن وحش جبار يدعي "اللابو". وقد خرج هذا الوحش من الأعماق المائية إلي ديار الحضارة ، محاولاً تدمير كل ما بناه الإنسان. ويصف هذا النص وصفاً يضفي عليه هالة من الرعب:
    كان طوله خمسين ساعة مضاعفة وارتفاعه ساعة مضاعفة (عشرة كيلومترات)
    وكان اتساع فمه ستة أذرع و(......) اثني عشر ذراعاً
    أما محيط أذنه فستة أذرع
    ويبدوا أن الآلهة قد استنجدوا بالإله "سن" – إله القمر ، والذي أمر شخصاً أو إلهاً يدعي "تيشباك" بقتل التنين،لكن هذا الأخير يتردد. ويعقب ذلك كسر وتشوه في اللوح. وعندما يعود النص للوضوح ، يحكي عن المعركة دون معرفة الإله الذي تجرأ علي نزال اللابو. ويبدوا من النص أن هذا البطل قد صرع التنين :
    أطلق سهماً (وصرع) اللابو (.....)
    ولثلاثة سنوات ، وثلاثة أشهر ، ليل نهار
    جري دم اللابو (.....).
    والتنين هذا نتاج للقوي البدئية السابقة لتنظيم الكون ،دفعت به المياه ، التي ترمز في الأسطورة إلي قوي العماء والفوضى.
    وأشهر نماذج الصراع الأزلي بين الخالق والتنين ، هو ذلك الصراع الذي دار في ملحمة (إينوما ايليش) ، بين "مردوك" و"تيامات" ، حيث يرتبط هذا الصراع بشكل مباشر بالخليقة ، فقد كانت تيامات تمثل عنصر الفوضى ، وبعد أن ذبحها مردوك شكل من جسدها أولي مراحل النظام الكوني.
    وبهذا تنقلنا الأسطورة بوضوح وعمق ، إلي النظام الكوني وإمكان قلبه.ودور التنين قائم في مرحلة النشوء والتطور، كما في ملحمة "كور" ، حيث دار الصراع بعد انفصال السماء عن الأرض. كذلك ارتبط التنين بالتكوين الإلهي نفسه ، لأن هذا التكوين صيغ من شطري جسم "تيامات" – أم التنانين. [11]
    التنين في الأساطير الكنعانية
    التنين يشكل أحد المحاور الرئيسية التي تدور حولها الأساطير الكنعانية ، حيث يوجد في أناشيد البعل صدي الصراع بين " البعل وموت" حيث يقول موت للبعل مهدداً إياه للانصياع لأوامره والدخول في جوفه :
    " مع أنك قتلت "لتن" الحية الزلقة،
    وسحقت الحية الملتوية،
    "شليت" ذات الرؤوس السبعة،
    فإن السماء ستجف وتذبل،
    وسأسحقك وألتهمك ارباً " [12]
    وفي ترجمة أخري لأناشيد البعل :
    الآن وقد قتلت لوتان
    الآن وقد سحقت رأس التنين
    الآن وقد قضيت علي الحية الملتوية
    الحية الملعونة ذات الرؤوس السبعة
    الآن وقد اكتنفتك السماء بهالة من مجد
    تذكر أيها الظافر البعل إني إله الموت
    أبقيت عليك لم أدخلك شدقي
    ..............................
    ................................
    ................................
    ماذا يمنعك؟ سحقت لوتان
    حطمت رأس التنين، قتلت الحية الملتوية ذات الرؤوس السبعة
    تعال أيها البعل ، تذكر إني أبقيت عليك
    فلم أدخلك شدقي ، لم أبتلعك كجدي
    لم أنزلك إلي حفرتي [13]
    التنين في الكتاب المقدس
    هناك الكثير من الإشارات الأسطورية في الكتاب المقدس عن وحوش أسطورية مائية صارعها يهوه ، ومن الواضح من ترتيب النصوص التي آتت فيها أن هذه الوحوش لها علاقة وثيقة بالخليقة وبقوي الهيولي المائية (תהום : تهوم) ، وأهم هذه الوحوش هي ( لوياثان : לויתן ) و ( رهب : רהב) وهذه الوحوش كما يصورها العهد القديم ألد أعداء يهوه والذي تمكن من السيطرة عليها وقتلها بالضبط كما فعل مردوخ مع تيامات ووحوشها الإحدي عشر.
    لوياثان
    لست هنا في مجال إثبات أسطورية لوياثان فسبق وفعل ذلك الشيخ عرب ، لكن موضوعنا الرئيسي هو علاقة لوياثان بالخليقة ، فما يدل علي علاقة لوياثان بالخليقة ترتيب الأعداد التي جاء ذكره فيها :
    13 أَنْتَ شَقَقْتَ الْبَحْرَ بِقُوَّتِكَ. كَسَرْتَ رُؤُوسَ التَّنَانِينِ عَلَى الْمِيَاهِ. 14 أَنْتَ رَضَضْتَ رُؤُوسَ لِوِيَاثَانَ. جَعَلْتَهُ طَعَامًا لِلشَّعْبِ، لأَهْلِ الْبَرِّيَّةِ. 15 أَنْتَ فَجَّرْتَ عَيْنًا وَسَيْلاً. أَنْتَ يَبَّسْتَ أَنْهَارًا دَائِمَةَ الْجَرَيَانِ. 16 لَكَ النَّهَارُ، وَلَكَ أَيْضًا اللَّيْلُ. أَنْتَ هَيَّأْتَ النُّورَ وَالشَّمْسَ. 17 أَنْتَ نَصَبْتَ كُلَّ تُخُومِ الأَرْضِ. الصَّيْفَ وَالشِّتَاءَ أَنْتَ خَلَقْتَهُمَا.
    نري الأن أن الصراع مصيرياُ بين يهوه ولوياثان وبعد أن نجح يهوه في قتله وإطعامه لشعبه يتحدث عن صنائعه وعجائب مخلوقاته مما يؤكد إرتباطه بالخليقة ، وما يؤكد أكثر ارتباطه بالخليقة (ملابس الجلد التي ألبسها يهوه لآدم وزوجه) جاء في سفر التكوين:
    Gen 3:21 وَصَنَعَ الرَّبُّ الإلَهُ لِآدَمَ وَامْرَأتِهِ أقْمِصَةً مِنْ جِلْدٍ وَالْبَسَهُمَا.
    فمن أين جاءت هذه الأقمصة الجلدية؟!!
    يجيب أحد المواقع المتخصصة في الميثولوجيا: [14]
    Originally cited as a "great sea monster" in the first chapter of Genesis, the leviathan has become synonymous with any large monster or creature. in Jewish mythology, is a primordial sea serpent.
    Its source is in pre-biblical Mesopotamian myth, especially that of the sea monster in the Ugaritic myth of Baal. In the Old Testament, Leviathan appears in Psalms 74:14 as a multi-headed sea serpent that is killed by God and given as food to the Hebrews in the wilderness.
    There were originally two leviathans created. The myth says that God realized that if Leviathan and his mate would procreate they would devour the world. Therefore, God killed the female and freezing the meat (salted in some theories) for the righteous in the world to come and then fashioned garments out of the skin for Adam & Eve, also known as "garments of light". The male was spayed and left alive.
    ترجمة المقطع : يدعى في الأصل بالوحش البحري العظيم في الإصحاحالأول من سفر التكوين , الـلويثان أصبح إشارة لأي وحش عملاق . في الميثولوجيااليهودية هو وحش بحري بدائي . مصدر الـلوثيان من أساطير ما قبل الكتاب المقدس , بالأخص الوحش المائي في الأسطورة اليجاريتيكية للبعل . في العهد القديم , الـلوثيان تظهر في المزمور 74 : 14 كوحش مائي بأكثر من رأس قتل من الإله ثم أصبحكطعام للعبرانيين في البرية .
    في البدء كان هناك لوثيانان خلقا . الأسطورة تقول أن الإله أدرك أن الـلوثيان وزوجه سيتكاثرا وسيحتلان العالم . لذلكقتل الإله الـلوثيان الأنثى وجمد لحمها (في رواية مُلحت) من أجل اليوم الحق عندمايأتي , ثم قام بعمل ملابس من جلدها لآدم وحواء , أيضاً معروفة بالملابس النورانية والذكر ظل حياً .
    وتؤكد الترجمة الرهبانية اليسوعية أن لوياثان وحشاً من وحوش الخواء وأنه كان يجسد مقاومة الشر لله:[15]
    "كان لاوياثان (أو التنين والحية الهاربة)في الأساطير الفينيقية وحشاً من وحوش الخواء الأصلي وكانت المخيلة الشعبية تخشي دائماً أن يستيقظ مجذوباً بلعنة فعالة علي النظام القائم.
    وإن التنين الوارد ذكره في رؤ 12 /3 ، والذي يجسد مقاومة قدرة الشر لله ، يتسم ببعض ميزات الحية الهاربة."
    وتقول أيضاُ في موضع آخر : [16]
    " في شأن لاوياثان تأثر هذا النص بقصيدة رأس شمرا (القرن الرابع عشر ق.م) جاء فيها :" ستسحق لاوياثان الحية الهاربة ، وتحرق الحية الملتوية ، القديرة ذات الرؤوس السبعة".
    من المهم أن ننبه أن هناك (لوثيانان) لوياثان الموجود في بدء الخليقة قتل لإطلاق عملية الخلق، والآخر سيقتله يهوه في نهاية العالم.
    Isa 27:1 فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ يُعَاقِبُ الرَّبُّ بِسَيْفِهِ الْقَاسِي الْعَظِيمِ الشَّدِيدِ لَوِيَاثَانَ الْحَيَّةَ الْهَارِبَةَ. لَوِيَاثَانَ الْحَيَّةَ الْمُتَحَوِّيَةَ وَيَقْتُلُ التِّنِّينَ الَّذِي فِي الْبَحْرِ.
    لم يعد لدينا شك الآن أن لوياثان هو أحد وحوش الخليقة .

    رهب
    Psa 89:10أ َنْتَ سَحَقْتَ رَهَبَ مِثْلَ الْقَتِيلِ. بِذِرَاعِ قُوَّتِكَ بَدَّدْتَ أَعْدَاءَكَ
    "رهب" كما تعرفه موسوعة الأساطير :[17]
    Rahab
    by Micha F. Lindemans
    In the Old Testament, a monster of chaos, visualized as a sea-serpent. It is the exemplar of powers inimical to God (Job 9:13; 26:12).
    رهب
    by Micha F. Lindemans
    في العهد القديم ، وحش من الفوضى علي هيئة ثعبان البحر
    إنه نموذج للقوى المعادية للإله (أيوب 9:13 ؛ 26:12).
    وتقول عنه الرهبانية اليسوعية : [18]
    " أن رهب ، وحش الخواء ، الذي يتناوب مع لاوياثان أو التنين ، هو تجسيد أسطوري للمياه القديمة ، وهي البحر (تيامات). للتعبير عن سيطرة الرب الخلّاقة، كانت المخيلة الشعبية والشعرية تكرمه ، لإنه الظافر أو المهاجم لرهب ، في الإطار التاريخي يجسد رهب البحر الأحمر في مصر ". انتهي.
    Job 9:13اللهُ لاَ يَرُدُّ غَضَبَهُ. يَنْحَنِي تَحْتَهُ أَعْوَانُ رَهَبَ.
    Job 26:12بِقُوَّتِهِ يُزْعِجُ الْبَحْرَ وَبِفَهْمِهِ يَسْحَقُ رَهَبَ.
    ومن هذ1 يتضح أن رهب هو ثاني وحوش الخليقة.

     
  3. #3


    رقم العضوية
    14829
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    الديانة
    مسلم
    الدولة
    مصر
    الوظيفة
    طالب
    المشاركات
    192
    بمعدل
    0.11 يوميا

    افتراضي المــــــــراجــع

    المراجع


    1 – أساطير التوراة الكبرى وتراث الشرق الأدنى القديم صـ 48
    2 – المصدر السابق صـ 49.
    3 – مغامرة العقل الأولي ، فراس السواح صـ 51 – 55 .
    4 – http://www.studylight.org/enc/isb/view.cgi?number=T2604
    5 – مغامرة العقل الأولي ، فراس السواح صـ 56.
    6 – المصدر السابق صـ 60.
    7 – المصدر السابق صـ 75.
    8 – المصدر السابق صـ 77 ، 78.
    9 - أساطير التوراة الكبرى وتراث الشرق الأدنى القديم صـ 65 – 66.
    10 – المصدر السابق صـ 47 – 48.
    11 – المصدر السابق صـ 64 ، 65.
    12 – أناشيد البعل (قراءة جديدة للأساطير الأوغاريتية) صـ 60.
    13 - أساطير التوراة الكبرى وتراث الشرق الأدنى القديم صـ 69.
    14 – هذا الموقع هو : http://www.mythicalrealm.com/creatures/leviathan.html
    نقلاً عن بحث الشيخ عرب مترجماً.

    15 – الترجمة الرهبانية اليسوعية صـ 1056.

    16– المصدر السابق صـ 1068 .


    18 – الترجمة الرهبانية اليسوعية 1063 .


     

 

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. قصة الخلق والأساطير المصرية
    بواسطة أحمد رمضان المصري في المنتدى نقد النص الكِتابي للعهد القديم
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 09-22-2010, 04:12 PM
  2. حسن الخلق
    بواسطة رويال2010 في المنتدى القسم الإسلامي العام (لطائف - رقائق)
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 05-16-2010, 08:42 PM
  3. مكارم الاخلاق -حسن الخلق في معاملة الخلق
    بواسطة mohamadamin في المنتدى القسم الإسلامي العام (لطائف - رقائق)
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 12-28-2009, 05:15 PM
  4. حسن الخلق
    بواسطة ابو اسامه المصرى في المنتدى القسم الإسلامي العام (لطائف - رقائق)
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 02-22-2009, 01:28 AM
  5. نسب سيد الخلق
    بواسطة ايهاب_علي في المنتدى الدفاع عن الأنبياء والرسل عليهم السلام
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 12-02-2008, 10:57 AM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •