المصرية للاتصالات تعيد الخدمة لأكثر من 1,4 مليون خط من المرفوعين من الخدمة مؤقتا
طنطاوي : القرار جاء نظرا للظروف الراهنه التي تمر بها البلاد و ايمانا من الشركة بدورها في خدمة المصريين
أعلنت الشركة المصرية للاتصالات عن قيامها باعادة الخدمة التليفونية الأرضية لأكثر من 1,4 مليون عميل من المرفوعين مؤقتا من الخدمة والذين لم يقوموا بسداد فواتير الخدمة التليفونية في موعدها .
صرح بذلك المهندس طارق طنطاوي الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب للشركة مؤكدا أن القرار جاء في لفتة انسانية من الشركة وايمانا منها بدورها في خدمة المصريين في ظل الأوضاع الراهنة التي تمر بها البلاد و نظرا لحاجة العملاء الي التواصل مع ذويهم او الاستغاثة بالخدمات الأمنية المختلفة في ظل عدم إنتظام وسائل الاتصال الأخرى
وأوضح طنطاوي ان الشركة قررت ذلك تقديراٌ منها لحاجه العملاء الماسه لإستخدام التليفون الثابت و خاصه في ظل الظروف الراهنه وعدم تمكن العملاء من إعاده تشغيل الخدمه نتيجه لعدم انتظام عمليه التحصيل في منافذ الشركة المختلفة خلال الأسبوع الأول من شهر فبراير
وأضاف طنطاوي أن الشركة قد قررت مايلي
1- يتم اعفاء العملاء الذين لم يسددوا المطالبات الدوريه السابقه بدءً من مطالبه أبريل 2010 من المصاريف الادارية المقررة بنسبة 1,5% من قيمة الفاتورة في حالة سداد المطالبات في موعد أقصاه نهاية مارس 2011 مع إعفاءهم من إشتراك شهري فبراير و مارس 2011
2- و في حاله عدم السداد في موعد أقصاه 31-مارس-2011 يتم إعاده قطع الخدمه مرة اخرى و حرصاُ منا علي عدم قطع الخدمه نرجو من السادة العملاء التوجه لأقرب منفذ تحصيل لسداد المطالبات في موعد اقصاه نهاية مارس

3- سيتم ابلاغ العملاء بهذه المعلومات من خلال اعلانات صحفية يتم تجهيزها حاليا أو من خلال رسائل صوتية مسجلة على تليفوناتهم الأرضية.
واختتم طنطاوي بتأكيده على أن مراكز التحصيل بالشركة تعمل حاليا بكفاءة لتحصيل المطالبات الحالية والمتأخرة على السادة العملاء سواءاُ بنظام السداد النقدي أو بنظام التقسيط