آخـــر الــمــواضــيــع

تنصير الأطفال في مصر بقلم محب المصطفى :: مصطلحات الشيعة الإثنى عشرية بقلم mohamadamin :: فكرة الحقيقة المزدوجة والمراوغة العلمانية أمام الإرهاب الكنسي بقلم mohamadamin :: إلزام المنكرين بوجود رب العالمين بقلم mohamadamin :: الأحزاب الإسلامية وخيارات ما بعد الإنقلاب .. بقلم هشام :: الأمين العام لحقوق الإنسان العربى: المنطقة تشهد حربًا على الإسلام .. بقلم هشام :: قنصل فرنسا العام بالكويت يعتنق الإسلام بقلم عاشق طيبة :: الطهارة فى الأديان بقلم mohamadamin :: الأرهابية فاطمة ناعوت بقلم mohamadamin :: الوجه القبيح لـ تواضروس بقلم mohamadamin :: السيسي وتواضروس .. فرعون وهامان بقلم mohamadamin :: فاشية الاخوان المسلمين !! بقلم عاشق طيبة :: هل المسلمون هم أصحاب التطهير العرقي ؟ بقلم mohamadamin :: كفن المسيح المزعوم : بقلم mohamadamin :: "ألوهية المسيح".. عقيدة تحت المجهر بقلم mohamadamin :: العباقرة السفهاء: عندما تتمحض السفاهة في أحدِّ الناس ذكاءً!! بقلم mohamadamin :: هل يمكن أن تنشأ الأخلاق داخل مجتمع إلحادي بقلم mohamadamin :: يقول الملحد: لا أؤمن إلا بمعطيات العلم التجريبي؛ الرد على الأُضحوكة! بقلم mohamadamin :: العلماني إسلام البحيري يكذب مُدَّعياً أن أهل الكتاب ليسوا كفاراً بقلم نصرة الإسلام :: ‫القس رافائيل يعترف نحن نعبد ثلاثة آلهة ولسنا موحدين بقلم أبا مريم ::
 
Submit

  

 

المشاركات الجديدة للمسجلين فقط = مشاركات اليوم = القوانين العامة للمنتدى

رابط التسجيل هـنــا = رابط استرجاع البيانات إذا كنت نسيت كلمة المرور؟ اضغط هنا!


التطور دليلا على وجود الله الآن بمعرض الكتاب - للأستاذ معاذ عليان دليل المنتدى في حلته الجديدة

البحث عن اليقين فائدة للباحثين المصحف النبوي الشريف للنشر الحاسوبي ..... من مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف من قال ان الله اتخذ صاحبة وولدا؟؟

معجزة النور المقدس !! لآلئ على الفيس بوك ما يجب أن تعرفه عن نظرية التطور

النتائج 1 إلى 1 من 1

الموضوع: من قام بجمع القرآن الكريم في عهد عثمان

  1. #1

    الصورة الرمزية وليد المسلم
    رقم العضوية
    35
    تاريخ التسجيل
    Sun 11-06 Jun-2006
    النوع
    ذكر
    المشاركات
    763
    بمعدل
    0.25 يوميا

    افتراضي من قام بجمع القرآن الكريم في عهد عثمان

    من قام بجمع القرآن الكريم في عهد عثمان

    انعقد عزم الصحابة -بعد ما رأوا من اختلاف الناس في القراءة- على أن يجمعوا القرآن، ويرسلوا منه نُسَخًا إلى الأمصار، لتكون مرجعًا للناس يرجعون إليه عند الاختلاف.
    فانتدب عثمان بن عفان لذلك اثني عشر رجلاً، وأمرهم بأن يكتبوا القرآن في الْمصاحف، وأن يرجعوا عند الاختلاف إلى لغة قريش.
    عن محمد بن سيرين عن كَثِير بن أفلَحَ قال: لَمَّا أراد عثمان أن يكتب المصاحف جمع له اثني عشر رجلاً من قريش والأنصار، فيهم أُبَيُّ بن كعبٍ وزيد بن ثابت.(1)
    والذي يظهر أن عثمان انتدب رجلين فقط أول الأمر، هما زيد بن ثابت وسعيد بن العاص.

    كما جاء عن عليِّ بنِ أبي طالبٍ -في قصة جمع القرآن زمن عثمان- أنه قال: فقيل: أيُّ الناس أفصح؟ وأي الناس أقرأُ؟ قالوا: أفصح الناس سعيد بن العاص، وأقرؤهم زيد بن ثابت. فقال عثمان: ليكتبْ أحدهُما ويُملي الآخر، ففعلا، وُجمِع الناسُ على مصحفٍ.(2)
    قال الحافظ ابن حجر: بإسنادٍ صحيح.(3)

    فالظاهر أنَّهم اقتصروا عليهما أول الأمر للمعنى المذكور في هذا الأثر، ثم لَمَّا احتاجوا إلى من يساعد في الكتابة بِحسب الحاجة إلى عدد المصاحف التي تُرسل إلى الآفاق أضافوا إلى زيدٍ وسعيدٍ عبدَ الله بنَ الزبير وعبدَ الرحمن بنَ الحارث بن هشام.
    فعَنْ أَنَسٍ أَنَّ عُثْمَانَ دَعَا زَيْدَ بْنَ ثَابِتٍ وَعَبْدَ اللهِ بْنَ الزُّبَيْرِ وَسَعِيدَ بْنَ الْعَاصِ وَعَبْدَ الرَّحْمَنِ بْنَ الْحَارِثِ بْنِ هِشَامٍ، فَنَسَخُوهَا(4) فِي الْمَصَاحِفِ، وَقَالَ عُثْمَانُ لِلرَّهْطِ الْقُرَشِيِّينَ الثَّلاَثَةِ: إِذَا اخْتَلَفْتُمْ أَنْتُمْ وَزَيْدُ بْنُ ثَابِتٍ فِي شَيْءٍ مِنَ الْقُرْآنِ فَاكْتُبُوهُ بِلِسَانِ قُرَيْشٍ، فَإِنَّمَا نَزَلَ بِلِسَانِهِمْ فَفَعَلُوا ذَلِكَ.(5)
    ثم أضافوا بعد ذلك آخَرِينَ بحسب ما كانوا يحتاجون إليه من الإملاء والكتابة، وكان منهم أبيُّ بن كعب الذي احتاجوا إليه للاستظهار، كما ورد في رواية محمد بن سيرين السابقة.


    وقد وقع في الروايات الواردة تسمية تسعةٍ من هؤلاء الاثني عشر رجلاً، وهم:


    1 - زَيْد بْن ثَابِتٍ.
    2 - عَبْد اللهِ بْن الزُّبَيْرِ.
    3 - سَعِيد بْن الْعَاصِ.(6)
    4 - عَبْد الرَّحْمَنِ بْن الْحَارِثِ بْنِ هِشَامٍ.(7)
    وهؤلاء هم الأربعة المذكورون في حديث أنسبن مالك السابق قريبًا.
    5 - أبي بن كعب، كما في حديث كثير المتقدم أيضًا.
    6 - أنس بن مالك.
    7 - عبد الله بن عباس.(8)
    8 - مالك بن أبي عامر،(9) جد مالك بن أنس، ثبت ذلك من روايته.(10)
    وقال الإمام مالك بن أنس: كان جدِّي مالك بن أبي عامرٍ مِمَّن قرأ في زمان عثمان، وكان يُكتبه المصاحفَ.(11)
    9 - كثير بن أفلح،(12) كما في حديث ابن سيرين المتقدم.
    وفيه قول محمد بن سيرين: فقلت لكَثِيرٍ -وكان فيهم (فيمن يكتب): هل تدرون لم كانوا يُؤَخِّرونه؟ قال: لا، قال محمد: فظننت أنَّهم إنَّما كانوا يُؤَخِّرونه لينظروا أحدثهم عهدًا بالعرضة الآخرة، فيكتبونَها على قوله.(13)

    وقد روي عن أبي المليح عن عثمان أنه حين أراد أن يكتب المصحف قال: تُمِلُّ(14) هُذيلٌ، وتكتبُ ثَقِيفٌ.(15)
    وعن عمر بن الخطاب أنه قال: لا يُمْلِيَنَّ في مصَاحِفِنا إلاَّ غِلمانُ قُرَيشٍ وثَقِيفٍ.(16)

    أما الأثر الوارد عن عمر بن الخطاب، فلا مدخل له هنا، إذ عمر قد مات قبل أن تكتب المصاحف في عهد عثمان ?.

    وأما الأثر الوارد عن عثمان، فإنه منقطعٌ؛ لأن أبا المليح لم يلق عثمان،(17) كما أن فيه نَكارةٌ، لأنه مخالف للواقع، فليس فيمن ورد تسميتهم في الروايات أحدٌ من ثَقِيفٍ أو هُذَيْلٍ، بل كلهم إما قُرَشِيٌّ، وإمَّا أنصاريٌّ.(18)


    ومِمَّن ورد تسميتهم أيضًا فيمن شارك في هذا الجمع بالكتابة أو الإملاء:


    عبد الله بن عمر بن الخطاب، وعبد الله بن عمرو بن العاص، وأبان بن سعيد بن العاص.(19)
    وأبان بن سعيد بن العاص، هو عمُّ سعيد بن العاص - أحد الأربعة الذين اختيروا للجمع، وقد ورد أنه شارك في هذا الجمع:
    فعن عُمارة بن غَزِيَّة عن ابن شهابٍ عن خارجة بن زيدٍ عن زيد بن ثابت أنَّهُ قَالَ: فَأَمَرَنِي عُثْمَانُ أَنْ أَكْتُبَ لَهُ مُصْحَفًا. وَقَالَ إنِّي جَاعِلٌ مَعَك رَجُلاً لَبِيبًا فَصِيحًا، فَمَا اجْتَمَعْتُمَا عَلَيْهِ فَاكْتُبَاهُ، وَمَا اخْتَلَفْتُمَا فِيهِ فَارْفَعَاهُ إلَيَّ، فَجَعَلَ مَعَهُ أَبَانَ بْنَ سَعِيدِ بْنِ الْعَاصِ.(20)
    وأبان بن سعيد بن العاص قتل في سنة اثنتي عشرة يوم أجنادين، قبل وفاة أبي بكر بقليل، أو سنة أربع عشرة يوم مرْج الصُّفْر، في صدر خلافة عمر، وقيل إنه توفي سنة تسع وعشرين، والأول قول أكثر أهل النسب.(21)
    قال الحافظ: ووقع في رواية عُمارة بن غَزِيَّة "أبان بن سعيد بن العاص" بدل "سعيد"، قال الخطيب: ووهِم عُمارة في ذلك؛ لأن أبان قُتِل بالشام في خلافة عمر، ولا مدخل له في هذه القصة، والذي أقامه عثمان في ذلك هو سعيد بن العاص - ابن أخي أبان المذكور اهـ.(22)



    ---------------------------------------------



    (1) رواه ابن أبي داود في كتاب المصاحف باب جمع عثمان رحمة الله عليه المصاحف ص 33، وأورده الحافظ ابن كثير من طريق ابن أبي داود، وقال: إسناده صحيح. فضائل القرآن ص 45.
    (2) رواه ابن أبي داود في كتاب المصاحف باب جمع عثمان المصاحف ص 30.
    (3) فتح الباري (8/634).
    (4) يعني الصحف التي كتبت في عهد أبي بكرٍ ? .
    (5) رواه البخاري في صحيحه: كتاب المناقب باب نزل القرآن بلسان قريشٍ (6/621)ح 3506.
    (6) هو سعيد بن العاص بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف القرشي الأموي، له صحبة، توفي النَّبِيّ ? وله تسع سنين، وكان أميرًا شريفًا، ذا حلم وعقل يصلح للخلافة، ولي إمرة المدينة لمعاوية ? ثم ولي إمرة الكوفة، وغزا طبرستان ففتحها، وكان أحد من ندبهم عثمان ? لكتابة المصاحف؛ لفصاحته وشبه لهجته بلهجة رَسُول اللهِ ?، مات سنة سبع أو ثمان وخمسين. سير أعلام النبلاء للذهبي (3/444)، وطبقات ابن سعد (5/30)، وأسد الغابة في معرفة الصحابة (2/391).
    (7) من أشراف بني مخزوم، توفي النَّبِيّ ? وهو ابن عشر سنين، وكان من نبلاء الرجال، ومن فضلاء المسلمين وخيارهم علمًا ودينًا وعلو قدرٍ، شهد الجمل مع عائشة، وكان صهرًا لعثمان. توفي في خلافة معاوية. أسد الغابة (3/327)، وسير أعلام النبلاء (3/484).
    (8) قال الحافظ ابن حجر عن مشاركة ابن عباس وأنس بن مالك في الكتابة: وقع ذلك في رواية إبراهيم بن إسماعيل بن مجمع عن ابن شهاب. فتح الباري (8/635).
    (9) من كبار التابعين وعلمائهم، وأبوه أبو عامر بن عمرو بن الحارث، صحابي شهد المغازي كلها ما خلا بدرًا، وهو أحد الذين حملوا الخليفة عثمان بن عفان ? ليلاً إلى قبره. تهذيب التهذيب (10/19).
    (10) انظر المصاحف لابن أبي داود ص 29.
    (11) رواه ابن أبي داود في كتاب المصاحف باب جمع عثمان المصاحف ص 34.
    (12) مولى أبي أيوب الأنصاري، قُتِل في وقعة الحرة سنة 63هـ. شذرات الذهب (1/71).
    (13) رواه ابن أبي داود في كتاب المصاحف باب جمع عثمان رحمة الله عليه المصاحف ص 33، وأورده الحافظ ابن كثير من طريق ابن أبي داود، وقال: إسناده صحيح. فضائل القرآن ص 45.
    (14) أي تُملي، قال تعالى: } فليكتب وليُمْلِلِ الذي عليه الحقُّ { . البقرة 282. قال الجوهري في الصحاح: وأملَّ عليه أيضًا، بمعنى أملى. يُقال: أمللتُ عليه الكتابَ. الصحاح (ملل) (5/1821).
    (15) رواه ابن أبي داود في كتاب المصاحف باب جمع عثمان المصاحف ص 34.
    (16) رواه ابن أبي داود في كتاب المصاحف: باب جمع عمر بن الخطاب ? القرآن في المصحف ص 17.
    (17) انظر ترجمته في تهذيب الكمال (34/316-317).
    (18) انظر فتح الباري (8/635).
    (19) نكت الانتصار لنقل القرآن ص 258، شيخ القراء محمد بن علي بن خلف الحسيني الشهير بالحداد في كتابه: الكواكب الدرية ص 21.
    (20) رواه الطحاوي في تأويل مشكل الآثار. (4/193).
    (21) أسد الغابة في معرفة الصحابة (1/47).
    (22) فتح الباري (8/635)، وانظر الجامع لأحكام القرآن للقرطبي (1/39
    التعديل الأخير تم بواسطة نصرة الإسلام ; Thu 04-10 Oct-2012 الساعة 07:09-PM سبب آخر: تنسيق ..

     

 

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. قصيدة تجمع كل سور القران الكريم
    بواسطة mohamadamin في المنتدى القرآن الكريم (وأسماء الله الحسنى وقضايا قرآنية)
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: Tue 22-12 Dec-2009, 11:42-PM
  2. مزايا جمع القرآن في عهد عثمان
    بواسطة وليد المسلم في المنتدى الإسلام دين الحق (أكاديمي - شرعي - فتاوي)
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: Sun 25-06 Jun-2006, 12:12-AM
  3. منهج عثمان في جمع القرآن
    بواسطة وليد المسلم في المنتدى الإسلام دين الحق (أكاديمي - شرعي - فتاوي)
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: Sun 25-06 Jun-2006, 12:11-AM
  4. الأسباب الباعثة على جمع القرآن الكريم في عهد عثمان
    بواسطة وليد المسلم في المنتدى الإسلام دين الحق (أكاديمي - شرعي - فتاوي)
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: Sun 25-06 Jun-2006, 12:09-AM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

أعلى 20 أحصائات
اخر المشاركات الرجاء الانتظار .. جاري تحميل الاحصائات الرجاء الانتظار .. جاري تحميل الاحصائات
الرجاء الانتظار .. جاري تحميل الاحصائات
الرجاء الانتظار .. جاري تحميل الاحصائات
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
الرجاء الانتظار .. جاري تحميل الاحصائات