مفهوم الدولة فى الفكر السياسى المعاصر



الدولة هى جماعة من الناس يستوطنون إقليم جغرافى محدد ..

ويخضعون لنظام سياسى معين ..

يتولى الإشراف على الأنشطة الإجتماعية والإقتصادية والسياسية ..

وتنقسم أنواع الدول إلى:

الدولة الدينية

وهى تلك الدولة التى يعتقد أفرادها فى عصمة حاكمها ..

وهى بهذا المفهوم لا تنطبق إلا على الدول التى أنشأها الأنبياء والرسل عليهم الصلاة والسلام ..

وتعد دولة الفاتيكان التى أنشأها نصارى الروم مثالاً للدولة الدينية فى عصرنا الحاضر ..

ولهذه الدولة تاريخاً أسود فى ممارسة الإستبداد بإسم الحق الإلهى المقدس ..

الدولة العسكرية

وهى تلك الدولة التى يخضع أفرادها للسلطة العسكرية ..

وتعد الدولة النازية التى أنشأها هتلر فى ألمانيا مثالاً لهذه الدولة ..

ويضرب بها المثل فى الديكتاتورية ..

الدولة المدنية

وهى تلك الدولة التى ليست لحكامها صفة العصمة أو السلطة العسكرية ..

وهى دولة المؤسسات ..

ودولة الدستور والقانون والفصل بين السلطات ..

وهى دولة المواطنة ..

إذ يتساوى فيها الجميع أمام القانون ..

والشعب فيها هو مصدر السلطات ..

الدولة العلمانية

وهى تلك الدولة التى تفصل الدين عن السياسة أو عن الحياة ..

وهى بهذا المفهوم دولة الكفر والإلحاد واللادينية ..

ويتعمد العلمانيون الخلط بين مفهوم الدولة المدنية والدولة العلمانية ليوهموا الناس أن الدولة المدنية هى الدولة اللادينية ..

وتنقسم الدولة العلمانية فى عصرنا الحاضر إلى الدولة الليبرالية والدولة الشيوعية ..

وأحياناً تُنسب لنظامها الإقتصادى كأن تسمى بالدولة الرأسمالية أو الدولة الإشتراكية ..

ومثال للدولة العلمانية الإتحاد السوفيتى الذى أنشأه المجرم الشيوعى لينين ..

والذى قتل الملايين من الأبرياء ..

القائل:
(إن الجوع سيقربنا إلى أهدافنا .. وبوصولنا إلى الإشتراكية .. والتى هى عهد ما بعد الرأسمالية .. فالجوع لا ينهى إعتقاد الناس بقيصر فحسب .. بل ينهى الإعتقاد بالله أيضاً) .. (الكتاب الأسود عن الشيوعية) ..

ملاحظات هامة

للدولة المدنية مرجعية لسن القوانين ..

وهذه المرجعية تكون إما دينية أو علمانية ..

والمرجعية تعنى أنه لا يجوز أن تخالف قوانين هذه الدولة تلك المرجعية ..

كما لا يوجد بين هذه الأنواع السابقة نموذجاً مثالياً كما يعتقد البعض ..

بل إن ذلك مرده لإختلاف طبيعة الشعوب وإختلاف ظروف الزمان والمكان ..

بينما يعد نموذج الدولة العلمانية أسوء هذه النماذج على وجه الإطلاق ..
ـــــــــــــــــ
راجع: تفكيك منظومة القيم العلمانية ..