بسمة أمل
وفجر جديد

هل ستهلك إسرائيل حقيقة عام 2022 ميلادية ؟

الدراسات العددية فى القرآن للدكتور بسام جرار تخبرنا بذلك فهل هذا ممكن ؟
ليس هذا موضوع هذا المقال .
وليس لنا أن نقول من رؤوسنا
ولكن لنمضى مع الدليل من كتابهم الذى يقدسون


فماذا سنجد معا الآن فى الكتاب المقدس؟

وهل هذا من الرجم بالغيب ؟

وهل هناك نبوءات حول هذه القضية فى الكتاب المقدس؟
اخبرنا الله بذلك

(وَقَضَيْنَا إِلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ فِي الْكِتَابِ لَتُفْسِدُنَّ فِي الأَرْضِ مَرَّتَيْنِ وَلَتَعْلُنَّ عُلُوًّا كَبِيرًا * فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ أُولاهُمَا بَعَثْنَا عَلَيْكُمْ عِبَادًا لَّنَا أُولِي بَأْسٍ شَدِيدٍ فَجَاسُواْ خِلالَ الدِّيَارِ وَكَانَ وَعْدًا مَّفْعُولاً * ثُمَّ رَدَدْنَا لَكُمُ الْكَرَّةَ عَلَيْهِمْ وَأَمْدَدْنَاكُم بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَجَعَلْنَاكُمْ أَكْثَرَ نَفِيرًا * إِنْ أَحْسَنتُمْ أَحْسَنتُمْ لأَنفُسِكُمْ وَإِنْ أَسَأْتُمْ فَلَهَا فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ الآخِرَةِ لِيَسُوؤُواْ وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُواْ الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُواْ مَا عَلَوْا تَتْبِيرًا) من 4 : 7 الإسراء
يهلك الله الأمم بسبب اكتمال ذنوبها
هذا مما يخبرنا به الكتاب المقدس عند أهل الكتاب قى أكثر من سفر ومنها سفر حزقيال

وأمة اليهود أفسدت فى الأرض إفسادا كبيرا غير مسبوق
فمتى تهلك هذه الأمة ؟

لنتعرف على نهاية هذه الأمة جدير بنا أن نسأل
متى قامت أول دولة لبنى إسرائيل ؟

شق الله البحر لموسى صلى الله عليه وسلم فعـبر البحر ببني إسرائيل سالمين وأغرق الله فرعون وجنده يوم 10 من المحرم عام 1224 ق.م.
وقد تم تحديد عام الخروج وفق حساب استخرجته من أعمار وفترات حكم الفراعنة والملوك من الجزء السادس وما بعده من موسوعة مصر القديمة للدكتور سليم حسن .
وعلمنا يوم الخروج تحديدا وفق الثابت لدينا تاريخيا من السنة عن صيام يهود المدينة يوم 10 محرم من كل عام لإحياء ذكرى نجاة بني إسرائيل وغرق الفرعون وجنده .
وهو ما يعرف عند المسلمين بيوم عاشوراء وما زال المسلمون يصومون يومى 9 و 10 محرم من أكثر من 1400 سنة حتى الآن
أما عن عام الخروج فقد وجدنا رأيا آخر هو عام 1223 ق.م. وفق جدول زمني للأحداث الهامة في أول صفحات الكتاب المقدس طبعة الشرق الأوسط . كما أن هناك آراء أخرى لم يتوفر لى دليل على صحتها تسبق ذلك التاريخ بمئات السنين إلا أن هذا الرأى 1224 ق.م. أو 1223 ق.م. ترجحه هذه الدراسة الرقمية التى أتشرف بعرضها عليكم من كتابهم الذى يقدسون.
خرج بنوا إسرائيل من مصر بغرض الإقامة بالأرض التي أمرهم الله بالتوجه إليها وهى جزء من الأرض التي يسيطرون عليها الآن في فلسطين وأمرهم موسى بالاستعداد للقتال فرفضوا خوفا من العماليق
وبسبب عصيان بنى إسرائيل لموسى برفضهم قتال العماليق حرم الله على بنى إسرائيل دخول الأرض لمدة (40) سنة قضاها موسى معهم في متاهات شبه جزيرة سيناء حتى مات أفراد جيل العصيان الذين عصوا موسى وجبنوا عن قتال العماليق.
(قَالَ فَإِنَّهَا مُحَرَّمَةٌ عَلَيْهِمْ أَرْبَعِينَ سَنَةً يَتِيهُونَ فِي الأَرْضِ فَلاَ تَأْسَ عَلَى الْقَوْمِ الْفَاسِقِينَ )
26 سورة المائدة
رقميا : خروج بنى إسرائيل من مصر 1224 - 40 سنة فترة التيه = عام 1184قبل الميلاد حيث مات موسى عليه السلام ودخل بنى إسرائيل الأرض بقيادة يوشع بن تون عليه السلام فهذا موعد قيام دولة إسرائيل الأولى عام 1184 قبل الميلاد .
ولكن متى قامت دولة بنى إسرائيل الأخيرة ؟
قامت دولة إسرائيل الأخيرة وهى دولة بنى إسرائيل الآن عام 1367 هجرية قمرية الذى يقابل عام 1948 ميلادية شمسية فى جزء من السنة .
ملاحظة 1 : اعتمدنا الحساب القمرى لهذا التوجيه القرآنى : (ان عدة الشهور عند الله اثنا عشر شهرا في كتاب الله يوم خلق السماوات والارض منها اربعة حرم ذلك الدين القيم فلا تظلموا فيهن انفسكم وقاتلوا المشركين كافة كما يقاتلونكم كافة واعلموا ان الله مع المتقين ) 36 سورة التوبة
وجدير بالذكر أن نسبة السنة القمرية إلى السنة الشمسية 97 : 100 تقريبا
354,367 : 365,2422 يوم ثقريبا
فما هو عمر بنى إسرائيل من قيام دولتهم الأولى إلى قيام دولتهم الأخيرة المعاصرة ؟
قبل الميلاد 1184 سنة + 641 سنة قمرية من الميلاد إلى الهجرة + 1367 سنة قمرية من الهجرة إلى قيام دولة إسرائيل المعاصرة
حيث 641 سنة قمرية هجرية = 622 سنة شمسية ميلادية وهو عام الهجرة
وحيث عام 1367 هجرية يقابل عام 1948 م فى جزء من السنة
1184 +641 + 1367 = 3192 سنة قمرية
الفترة من قيام إسرائيل الأولى إلى قيام إسرائيل الأخيرة = 3192 سنة قمرية
هذا الرقم من حيث الواقع التاريخى
فهل هناك من النبوءات الكتابية ما يتطابق مع الواقع وما يشير إلى نهاية إسرائيل ؟

نتحرك معا عبر كتابهم الذى يقدسون
لو فهموا النبوءات لأخفوها كما أخفوا النبوءات بمولد وببعثة محمد صلى الله عليه وسلم فى سفرى عهد موسى ورؤيا إبراهيم .

ولكن النبوءات مازالت موجودة .
يقول إرميا : (في آخر الأيام تفهمونها)(إرميا24:30)
والآيام هى أزمنة الأمم وآخر الأيام هنا هي أيام وعد الآخرة وفق التعبير القرآنى فى سورة الإسراء أو وعد المنتهى وفق المصطلح الكتابى فى الكثير من أسفار النبوءات.
ووعد الآخرة ليس الوعد الحق يوم القيامة ولكنه وعد بنهاية وهلاك آخر دولة لبنى إسرائيل وبعض الأمم الداعمة لها
القضية كبيرة ولكن دعنا نسبح معا بين النبوءات المثيرة للإهتمام
ركز معى
إجمالى عمر أمة بنى إسرائيل = الأزمنة بين قيام إسرائيل الأولى وبين قيام إسرائيل الأخيرة + زمن بقاء إسرائيل الأخيرة وهى دولة إسرائيل المعاصرة أو الحالية
= 3192 سنة قمرية + س

حيث س هى الزمن الذى بدأ بقيام دولة إسرائيل الأخيرة ولم يكتمل بعد .
رؤيا إصحاح 11
1 ثُمَّ أُعْطِيتُ قَصَبَةً شِبْهَ عَصًا، وَوَقَفَ الْمَلاَكُ قَائِلاً لِي: «قُمْ وَقِسْ هَيْكَلَ اللهِ وَالْمَذْبَحَ وَالسَّاجِدِينَ فِيهِ.
2 وَأَمَّا الدَّارُ الَّتِي هِيَ خَارِجَ الْهَيْكَلِ، فَاطْرَحْهَا خَارِجًا وَلاَ تَقِسْهَا، لأَنَّهَا قَدْ أُعْطِيَتْ لِلأُمَمِ، وَسَيَدُوسُونَ الْمَدِينَةَ الْمُقَدَّسَةَ اثْنَيْنِ وَأَرْبَعِينَ شَهْرًا.
3 وَسَأُعْطِي لِشَاهِدَيَّ، فَيَتَنَبَّآنِ أَلْفًا وَمِئَتَيْنِ وَسِتِّينَ يَوْمًا، لاَبِسَيْنِ مُسُوحًا.
4 هذَانِ هُمَا الزَّيْتُونَتَانِ وَالْمَنَارَتَانِ الْقَائِمَتَانِ أَمَامَ رَبِّ الأَرْضِ.
9 وَيَنْظُرُ أُنَاسٌ مِنَ الشُّعُوبِ وَالْقَبَائِلِ وَالأَلْسِنَةِ وَالأُمَمِ جُثَّتَيْهِمَا ثَلاَثَةَ أَيَّامٍ وَنِصْفًا، وَلاَ يَدَعُونَ جُثَّتَيْهِمَا تُوضَعَانِ فِي قُبُورٍ.
سفر الرؤيا إصحاح 12
1 وَظَهَرَتْ آيَةٌ عَظِيمَةٌ فِي السَّمَاءِ: امْرَأَةٌ مُتَسَرْبِلَةٌ بِالشَّمْسِ، وَالْقَمَرُ تَحْتَ رِجْلَيْهَا، وَعَلَى رَأْسِهَا إِكْلِيلٌ مِنِ اثْنَيْ عَشَرَ كَوْكَبًا،
2 وَهِيَ حُبْلَى تَصْرُخُ مُتَمَخِّضَةً وَمُتَوَجِّعَةً لِتَلِدَ.
3 وَظَهَرَتْ آيَةٌ أُخْرَى فِي السَّمَاءِ: هُوَذَا تِنِّينٌ عَظِيمٌ أَحْمَرُ، لَهُ سَبْعَةُ رُؤُوسٍ وَعَشَرَةُ قُرُونٍ، وَعَلَى رُؤُوسِهِ سَبْعَةُ تِيجَانٍ.
4 وَذَنَبُهُ يَجُرُّ ثُلْثَ نُجُومِ السَّمَاءِ فَطَرَحَهَا إِلَى الأَرْضِ. وَالتِّنِّينُ وَقَفَ أَمَامَ الْمَرْأَةِ الْعَتِيدَةِ أَنْ تَلِدَ، حَتَّى يَبْتَلِعَ وَلَدَهَا مَتَى وَلَدَتْ.
5 فَوَلَدَتِ ابْنًا ذَكَرًا عَتِيدًا أَنْ يَرْعَى جَمِيعَ الأُمَمِ بِعَصًا مِنْ حَدِيدٍ. وَاخْتُطِفَ وَلَدُهَا إِلَى اللهِ وَإِلَى عَرْشِهِ،
6 وَالْمَرْأَةُ هَرَبَتْ إِلَى الْبَرِّيَّةِ، حَيْثُ لَهَا مَوْضِعٌ مُعَدٌّ مِنَ اللهِ لِكَيْ يَعُولُوهَا هُنَاكَ أَلْفًا وَمِئَتَيْنِ وَسِتِّينَ يَوْمًا.
فالدار التى ستدوسها الأمم 42 شهرا هى بيت االمقدس والزيتونتان هما موسى وهارون عليهما السلام بمعنى الأمة التى ينتميان إليها وتنتمى إليهما
وتستمر هذه الأمة 42 شهرا رمزيا أو 1260 يوما رمزيا أو ثلاثة أيام رمزية ونصف كما جاء بسفر الرؤيا
أو 1260 يوما رمزيا كما فى دانيال أيضا

ولكنها ليست النهاية
فهناك امتداد آخر للنبوءة إلى نهاية هذه الأمة
إلى 1290 يوما رمزيا عند دانيال والرؤيا
أو 430 يوما رمزيا عند حزقيال
ومن هذه أزمنة موازية لها دور فيما يأتى من الأزمنة: 21 يوما بقى فيها الملاك ميخائيل فى مواجهة ملوك فارس
ماذا يعنى ذلك ؟
رتب معى هذه المعطيات لنرى إن كان بينها علاقات إيجابية .
نلاحظ أن هناك عامل مشترك بين كل من الأزمنة السابقة على الوجه الآتى ؟
3,5 يوم رمزى = 42 شهر رمزى = 1260 يوم رمزى
3,5 يوم رمزى أيضا هى زمان وزمانين ونصف زمان
أى 3,5 زمن
وكل زمان منها = 12 شهر رمزى
ونصف زمان = 6 شهر رمزى
لأن 3,5 سنة رمزية × 12 شهر بكل سنة منها = 42 شهر رمزى
زمان 12+ زمانين ( 12+ 12) + نصف زمان 6 = 42 شهر رمزى
12+12+12+6 = 42 شهر رمزى
وأيضا 3,5 زمن رمزى = 3,5 سنة رمزية
و 360 يوم +360 يوم +360 يوم +180 يوم = 1260 يوم رمزى وهى زمان وزمانين ونصف زمان وهى 3,5 سنة رمزية وهى 42 شهر رمزى
فهذا الإصحاح رؤيا 11 به الشفرة أو مفتاح الحل لبعض النبوءات الرقمية عند دانيال والرؤيا وعند حزقيال كما سنرى لاحقا معا .
فهى نفس الأزمنة ولكن بصيغ رقمية رمزية متعددة أربكت المفسرين للنبوءة عبر الأزمنة
إذن مما سبق يكون
زمان واحد = 12 شهر رمزى = 360 يوم رمزى

و 3,5 زمان رمزى = 3,5 سنة رمزية = 42 شهر رمزى = 1260 يوم رمزى فى موضع آخر من النبوءة
فهى مجموع أزمنة هذا الجانب من أزمنة النبوءة

فإذا أسقطنا هذه الأزمنة الرمزية على تاريخ بنى إسرائيل الفعلى بالسنوات الحقيقية نلاحظ أن إجمالى الزمن من قيام إسرائيل الأولى عام 1184 قمرية قبل الميلاد إلى قيام إسرائيل الأخيرة سنة 1367 بعد الهجرة = 3192 سة كما سبق وبينا
فيكون الزمان الواحد من الثلاثة أزمنة ونصف أو 3,5 سنة
زمـــــــان = 3192 ÷ 3,5 = 912 سنة فعلية
زمــــــــانين = 912+912 = 1824 سنة فعلية
والنصف زمان= 912 ÷ 2 = 456 سنة فعلية
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــ
المجمــــــــــــــــــــــــــوع = 3192 سنة
فكانت مدة بنى إسرائيل + مدة النصارى مجموعين معا باعتبار أن المسيح ابن مريم عليه السلام هو آخر أنبياء بنى إسرائيل :
1184 قبل الميلاد مدة اليهود قبل الميلاد + 641 من الميلاد إلى الهجرة مدة النصارى قبل الهجرة = 1825 سنة وهى تقريبا = زمانين لأن 912+912 = 1824 سنة قمرية = مدة اليهود + مدة النصارى إلى الهجرة
لكن لماذا إلى الهجرة ؟
لأن الهجرة هى موعد قيام أول دولة للمسلمين
ومن الهجرة إلى قيام إسرائيل الأخيرة أو المعاصرة لاحظ أنها = زمان ونصف تقريبا لأن :
زمان 912 + نصف زمان 456 = 1368 سنة قمرية
وقد قامت فعلا الدولة اليهودية فى عام 1367 هجرية بعد شتات طويل استمر من 133 بعد الميلاد إلى سنة 2008 قمرية بعد الميلاد التى تقابل 1948 شمسية بعد الميلاد حيث كانت فترة الشتات 2008 ـ 133 = 1875 سنة قمرية وإذا حسبنا أن عقوبة الشتات من سنة 70 ميلادية 2008 ـ 70 = 1938 سنة قمرية حيث يرتفع زمن العقوبة إلى 1938 سنة قمرية ولكن الشتات سنة 70 ميلادية لم يكن قد اكتمل .
والشتات كان عقوبة
فماذا كان الإثم ؟

الإثم هو :
1) قتل نبى الله زكريا ونبى الله يوحنا ( وهو يحيى عند المسلمين )
2) محاولة قتل المسيح عيسى بن مريم التى نجاه الله منها برفعه للسماء حيث يبقى إلى وقت نزوله فى آخر الأيام الذى أراه اقترب كثيرا بل وأكثر مما يظنون
3) إحداث اختراق يهودى للمسيحية لتخريب المسيحية من الداخل بواسطة بولس الذى أبطل شريعة موسى وجعل النصارى يعبدون المسيح رسول الله أمام الله بوصفه ابنا فعليا لله وهذا أكبر وأعظم الخطايا التى أهلكت بنى إسرائيل فقد أضلوا كثيرين عبر الأزمنة عن عبادة الله ودفعوهم إلى عبادة المسيح أمام الله
الآن وقد علمنا الأزمنة الثلاثة والنصف زمان ننتقل إلى الخطوة التالية :
كان عمر بنى إسرائيل الحقيقى من واقع التاريخ من قيام دولة إسرائيل الأولى إلى قيام دولة إسرائيل الأخيرة 3192 سنة حقيقية
وأزمنتها خلال هذه الحقبة
= 3192 سنة حقيقية
= 3,5 سنة رمزية
= 3,5 زمن رمزى ( زمان وزمانين ونصف زمان )
= 42 شهرا رمزيا
= 1260 يوما رمزيا
فيكون الزمان الواحد أو السنة الرمزية
= 3192 ÷ 3,5 = 912 سنة حقيقية .
ويكون الشهر الرمزى = 3192 ÷ 42 = 76 سنة حقيقية
فأزمنة بنى إسرائيل من قيام إسرائيل الأولى إلى قيام إسرائيل المعاصرة 42 شهر رمزى كل شهر منها = 76 سنة حقيقية
ولأن 1260 يوم رمزى ÷ 42 شهر رمزى = 30 يوم رمزى
فيكون كل شهر رمزى = 30 يوم رمزى = 76 سنة حقيقية
دانيال 12
7 فَسَمِعْتُ الرَّجُلَ اللاَّبِسَ الْكَتَّانِ الَّذِي مِنْ فَوْقِ مِيَاهِ النَّهْرِ، إِذْ رَفَعَ يُمْنَاهُ وَيُسْرَاهُ نَحْوَ السَّمَاوَاتِ وَحَلَفَ بِالْحَيِّ إِلَى الأَبَدِ: « إِنَّهُ إِلَى زَمَانٍ وَزَمَانَيْنِ وَنِصْفٍ. فَإِذَا تَمَّ تَفْرِيقُ أَيْدِي الشَّعْبِ الْمُقَدَّسِ تَتِمُّ كُلُّ هذِهِ».
تم تفريق أيدى المسلمين بإلغاء الخلافة وتجزئة الأمة الإسلامية إلى دويلات صغيرة وصل عددها إلى 56 دويلة من خلال معاهدة سايكس بيكو وما بعدها ويتم الآن تنفيذ خطط لتقسيمات أخرى فى العراق وسوريا وليبيا واليمن ومصر والسعودية أيضا وهذه المحاولات بدأت تتسارع بعد قيام دولة إسرائيل الأخيرة فهو زمن نهاية أزمنة بنى إسرائيل ونهاية أيامها وليس نهاية العالم كما يظن النصارى وكما سنبينه لاحقا إن شاء الله
العالم الإسلامى يتفكك والعالم المسيحى يتجه للتجمعات الإقتصادية والعسكرية العظمى فهناك الأيدة الخفية المفسدة تعبث من وراء الكواليس وتستكمل إثمها لتلقى نهايتها
لم تكتمل الصورة بعد
فالنبوءة مركبة وعليك المزيد من التركيز والمزيد من الصبر
وقد لخصت الكثير من الموضوع وركزت على الجانب الرقمى وبقية السياق بالأسفار والإصحاحات التى ذكرت أرقامها لمن يحب التوسع
لكل أمة أجل ونهاية
ولا ينتهى أجل أمة إلا بعد أن تستوفى وتستكمل آثامها
فلا توقع عليها العقوبة إلا بعد اكتمال الإثم وقد أهلك الله أمما كثيرة من قبل وهذه دولة بنى إسرائيل قد عادت دولتها للحياة ولكن إلى متى ستظل ؟
ستظل حتى تستكمل آثامها .
فمتى تكون مستحقة للإهلاك والعقوبة من رب الأرض والسماوات العلى القدير ؟
يجيبنا على هذا السؤال حزقيال عليه السلام

فماذا أخبرنا به حزقيال مما علمه الله ؟
سفر حزقيال
4 واتكئ أنت على جنبك اليسار، وضع عليه إثم بيت إسرائيل. على عدد الأيام التي فيها تتكئ عليه تحمل إثمهم
5 وأنا قد جعلت لك سني إثمهم حسب عدد الأيام، ثلاث مئة يوم وتسعين يوما، فتحمل إثم بيت إسرائيل
6 فإذا أتممتها، فاتكئ على جنبك اليمين أيضا، فتحمل إثم بيت يهوذا أربعين يوما. فقد جعلت لك كل يوم عوضا عن سنة
7 فثبت وجهك على حصار أورشليم وذراعك مكشوفة، وتنبأ عليها
حزقيال 4 أعداد من 4 ـ 7
الحصار لأورشليم قادم والذراع رمز القوة والذراع المكشوفة تعنى انكشاف دفاعات أورشليم لعدوها فيتمكن منها ويهزمها .
إثم بيت إسرائيل 390 يوما رمزيا
وإثم بيت يهوذا 40 يوما رمزيا
مجموع إثم بنى إسرائيل (إسرائيل+يهوذا) يكون :
= 390 + 40 = 430 يوما رمزيا
فقد جعلت لك كل يوم عوضا عن سنة
اليوم هنا رمزى والسنة أيضا رمزية
والمعلوم أن العقوبة والهلاك تأتى عند اكتمال الإثم
من خلال سفر الرؤيا قلنا أن
زمان وزمانين ونصف زمان
= 42 شهر رمزى
= 1260 يوم رمزى وهذا عمر بنى إسرائيل لحظة قيامها فما زالت لم تستكمل إثمها بعد
إذن عمر دولة إسرائيل الإجمالى
= عمر دولة إسرائيل عند قيامها الأخير + عمر دولتها المعاصرة بعد اكتمال الإثم لتوقيع العقوبة
= 42 شهر رمزى + س
= 3192 سنة حقيقية + س
حيث 42 شهر رمزى = عمر دولة بنى إسرائيل من قيام دولتهم الأولى إلى قيام دولتهم الأخيرة
وحيث س يرمز إلى الجزء الباقى من دولة إسرائيل بعد أن تقوم دولتهم الأخيرة أى إلى عمر دولة إسرائيل الحالية
ونستنتج من حزقيال أن عمر أمة بنى إسرائيل عند اكتمال إثمها = 430 يوم رمزى
إثم اسرائيل + إثم يهوذا أى إثم كل أمة بنى إسرائيل= 430 يوما رمزيا عند حزقيال
ولكن تنتهى إسرائيل عند اكتمال إثمها عندما تتم
42 شهر رمزى + س وفق الرؤيا
فإذا افترضنا أن س = شهر رمزى واحد عند الرؤيا
يكون عمر إسرائيل
= 42 زمن + زمن واحد = 43 زمن = 430 يوما رمزيا عند حزقيال
= 3192 سنة حقيقية + 76 سنة حقيقية = 3268 سنة حقيقية
وأيضا يكون عمر إسرائيل
= 1260 يوم رمزى + 30 يوم رمزى = 1290 يوم رمزى
= 3192 سنة + 76 سنة = 3268 سنة
= 430 يوم رمزى من أيام حزقيال لأن حزقيال أيضا يتكلم عن نهاية عمر إسرائيل لأن الهلاك يأتى عند اكتمال الإثم ويكتمل إثم بنى إسرائيل حسب حزقيال بعد 430 يوم
فيكون 430 يوما عند حزقيال = 43 شهرا عند الرؤيا = 3268 سنة حقيقية
فكل شهر من شهور سفر الرؤيا( 42 شهر+س)
= 10 أيام من أيام حزقيال
كل 30 يوم من أيام سفر الرؤيا ( 1260 يوم+س )
= 10 أيام من أيام حزقيال
فيكون 430 يوم من أيام حزقيال = 3268 سنة حقيقية
= 1260 +30 = 1290 سنة رمزية دانيال والرؤيا
= 42+1 = 43 شهر عند الرؤيا
ويكون زمن دولة إسرائيل الأخيرة المعاصرة = 76 سنة حقيقية والله أعلم
ملاحطة :
ورد رقم 1290 يوم هنا من خلال حساب النبوءة المركبة وهو غير 1290 يوم فى دانيال 12 الذى يفسر حدثا أخر بين المسلمين والمسيحيين كما بينت فى جانب سابق من النبوءة بتوقيتات الحروب الصليبية
والحساب بالسنة القمرية
فيكون عمر دولة إسرائيل الأخيرة المعاصرة
= 76 سنة قمرية = 73 سنة شمسية + 263 يوما تقريبا
و إن صح فهمى لأزمنة النبوءة
فقد قامت دولة إسرائيل الأخيرة يوم 15 يونيو الشهر السادس من العام 1948 الميلادى
ويكون يوم 15 يونيو 2021 يكون مضى من عمرها 73 سنة شمسية
ويوم 5 مارس 2022 يكون مضى من عمرها 73 سنة شمسية + 263 يوما = 76 سنة قمرية كاملة
فهل 5 / 3 / 2022 هو نهاية دولة إسرائيل الأخيرة وموعد توقيع العقوبة عليها بسبب اكتمال آثامها؟
الله أعلم
فإن صحت هذه النبوءات عن الأنبياء
وإن صح فهمى لهذه النبوءات
فسيكون المسيح ابن مريم قد عاد فعلا إلى الأرض قبل 5/3/2022 بزمن لا أظنه يتجاوز سنة كاملة ويكون قد قتل المسيح الكذاب
وسينتهى عمر دولة بنى إسرائيل فى هذا التوقيت القريب
وعندما يقول الله كن سيكون وكلماته الحق
فلا ننظر إلى توازنات القوى
لأن الله بيده موازين القوى يقلبها كيف يشاء
وهو قادر على أن يغير ما شاء منها متى شاء
والله أعلى وأعلم

من أرض واحدة تخرج الاثنتان
حزقيال 21
18 وكان إلي كلام الرب قائلا
19 وأنت يا ابن آدم، عين لنفسك طريقين لمجيء سيف ملك بابل. من أرض واحدة تخرج الاثنتان .
واصنع صوة
على رأس طريق المدينة اصنعها
من أرض واحدة تخرج الإتنتان
إذن ليس المقصود هنا سيف الرومان أو سيف اليونان بل المقصود
المرة الأولى السيف البابلى عام 586
والمرة الثانية وفق الكتاب المقدس سيف يخرج من نفس الأرض وهى العراق وإيران الآن
ويتم تأكيد ذلك فى العدد 25 كما يلى :
25 وأنت أيها النجس الشرير، رئيس إسرائيل، الذي قد جاء يومه في زمان إثم النهاية
النجس الشرير
رئيس إسرائيل
الذى قد جاء يومه فى زمان إثم النهاية
هذا الكلام واضح ويفسر نفسه فهى نهاية إسرائيل على يد المسلمين من أهل السنة حيث يكون المهدى قد فتح حزيرة العرب وما حولها بما فى ذلك العراق وإيران وفتح القسطنطينية وأخضع أوروبا فى زمن إثم النهاية قبل قتل الدجال والقضاء على دولة بنى إسرائيل
26 هكذا قال السيد الرب : انزع العمامة. ارفع التاج. هذه لا تلك. ارفع الوضيع، وضع الرفيع
العمامة رمز لرجال الدين فتم استبدال الحكام المتدينين بملوك دنيويين يتوارثون أمم الإيمان وتم رفع الوضعاء لقيادة الأمم وتم وضع رفيعى القدر وتهميشهم بواسطة التنظيمات السرية التى سيطرت على أمم الإيمان وتديرها أصابع شيطانية من خلال عبدة الشيطان والماسونية ومنظماتها
ملاحظة : الماسونية لها علاقة بعبدة الشيطان وكلتاهما خرجت من عباءة اليهودية .
27 منقلبا، منقلبا، منقلبا أجعله هذا أيضا لا يكون حتى يأتي الذي له الحكم فأعطيه إياه
جاء فعلا الذى له الحكم وأعطاه الله حكم العالم بقوة أكثر من ألف عام وهو محمد صلى الله عليه وسلم وأمته التى لم يحدث بها الضعف إلا فى آخر مئتين سنة ماضية حين قلبت المنظمات السرية الموازين وأحدثت فوضى عظيمة وارتداد عظيم مستتر فى بدايته ثم تقلبت الأمور كما بينت فى شرح العدد 26 وأيضا من سيأتى الذى له الحكم فى نهاية الأيام وهو المهدى المنتظر الذى ينزل المسيح عيسى بن مريم من السماء فى زمنه ويمكث المسيح 40 سنة على الأرض حتى يتم قبض المؤمنين ولا يبقى بعدها إلا شرار الناس عليهم تقوم الساعة .
29 إذ يرون لك باطلا، إذ يعرفون لك كذبا، ليجعلوك على أعناق القتلى الأشرار الذين جاء يومهم في زمان إثم النهاية.
رأى بعض أنبياء بنى إسرائيل كذبا وشرا وبتصديق بنى إسرائيل لهم سيكونون ضمن من يهلكهم الله فى زمن النهاية وهذا معناه أنه ستظل فى بعض أسفارهم أكاذيب ستستمر إلى زمن النهاية التى نعيش فيها الآن .
30 فهل أعيده إلى غمده ؟ ألا في الموضع الذي خلقت فيه في مولدك أحاكمك
استل الله سيفا على بنى إسرائيل لكفرهم وإفسادهم فى الأرض عبر القرون ولن يعود السيف إلى غمده إلا فى زمن النهاية ليهلكهم فى الموضع الذى ولدت فيه دولتهم الأولى
فتجميعهم الآن فى دولتهم الأخيرة ليس حبا من الله لهم
بل ليهلكهم فى المكان الذى ولدت فيه دولتهم الأولى فقدرة الله أكبر من مكرهم
31 وأسكب عليك غضبي، وأنفخ عليك بنار غيظي، وأسلمك ليد رجال متحرقين ماهرين للإهلاك
32 تكونين أكلة للنار. دمك يكون في وسط الأرض. لا تذكرين، لأني أنا الرب تكلمت

يخبرنا دانيال عن شروط فهم النبوءة :
10 كَثِيرُونَ يَتَطَهَّرُونَ وَيُبَيَّضُونَ وَيُمَحَّصُونَ، أَمَّا الأَشْرَارُ فَيَفْعَلُونَ شَرًّا. وَلاَ يَفْهَمُ أَحَدُ الأَشْرَارِ، لكِنِ الْفَاهِمُونَ يَفْهَمُونَ.
كثيرون يتطهرون
من يتطهرون هم اليهود والمسلمون
فالنصارى لا يتطهرون لذا هم مستبعدون من الفهم
واليهود يتطهرون ولكنهم مستبعدون من الفهم لأنهم هم الأشرار الذين أخبرنا حزقيال أنهم سسجمعهم الله فى موضع مولدهم زمن اكتمال إثمهم وبالتبعية ستوقع عليهم العقوبة فى نفس الأرض وهذا من وعد المنتهى .
فمن يبيضون ويمحصون من المسلمين هم الأقرب إلى فهم هذه النبوءة لتوفر شرط التطهر والتبييض والتمحيص .
ولا ينفى ذلك وجود بعض من علم الله فى قلوبهم إخلاصا وصدقا ربما يفهمون ما يصل إلى فهمه الفاهمين .