الرد على شبهة تشابه المكعب اليهودى مع الكعبة المشرفة



قال بعض المتخلفين: هناك تشابه بين المكعب اليهودى والمعروف باسم التفيلين والكعبة ..

والمكعب الأسود هو رمز لكوكب زحل ..


وبالرغم من أن هذه الشبهة المتخلفة لا تستحق عناء الرد أصلاً إلا أن ردنا هنا يأتى لبيان مدى تهافت هذه الشبهة ..

ولندع اليهود أنفسهم يتحدثون عن مكعبهم الأسود أو التفيلين ..


يقول الموقع اليهودى عن التفيلين: [يأمر الكتاب المقدس (الخروج 16:13، تثنية 6: 4-9 و13:11-21) الرجال بأن يوثّقوا كلمات الله على رؤوسهم وأذرعم .. ويتم تطبيق هذا الأمر حرفياً بوضع التفيلين على الرأس والذراع .. والتفيلين هو علبتان صغيرتان من الجلد الاسود مرتبطتان بقاعدة تحويان الإصحاحات الملائمة من الكتاب المقدس مكتوبة على رق .. ويتم ربط العلبتين على الذراعين والرأس بواسطة أشرطة جلدية سوداء .. ويبدأ الصبى فى وضع التفيلين فى سن الثالثة عشرة .. ويتم وضعه فى صلاة الصباح فى أيام الأسبوع .. باستثناء أيام معدودة .. ويتوجب المحافظة على التفيلين وصيانته .. ولا يجوز أن يوضع فى مكان قذر .. ذكر المؤرخ يوسيفوس فلافيوس (القرن الأول الميلادى) أن اليهود كانوا يضعون التفيلين .. كما عُثر على بقايا من التفيلين فى كهوف فى منطقة البحر الميت] .. [موقع وزارة الخارجية الإسرائيلية] ..

ويقول موقع الأنبا تكلا: وكان الرجل اليهودى يلبس عصابة على جبهته تنفيذًا حرفيًا لمفهومه لأمر الشريعة "لتكن هذه الكلمات التى أنا أوصيك بها اليوم على قلبك .. واربطها علامة على يدك .. ولتكن عصائب بين عينيك .. واكتبها على قوائم أبواب بيتك وعلى أبوابك" (تث 6: 6 و8، انظر أيضًا تث 11: 18، خر 13: 9 و16) ..

وأما بيت الله الحرام فقد شيده إبراهيم الخليل عليه السلام لعبادة الله الواحد الأحد وليس كوكب زحل ..


راجع: موقع وزارة الخارجية الإسرائيلية ..