1111

ميخا ويوئيل في التلمود والمدراش – يعقوب نويزر

 

مقدمة:

ماذا يحدث لمجتمع ديني عندما يتم استبدال لغته الأولى بلغة ثانية ثم ثالثة ثم التي تليها وهكذا عبر الزمن؟ يبقى أن نرى ما إذا كانت اللغة الجديدة تشير إلى تغيير في النظرة إلى العالم أم لا. تتطلب استمرارية الثقافة على الرغم من الاختلافات اللغوية مداولات عميقة.

المجتمعات التي ورثت الكتب المقدسة لإسرائيل القديمة ، اليهودية الحاخامية والمسيحية الكاثوليكية و الأرثوذكسية ، وجدت نفسها ملتصقة بالكتابات الإلهية بلغة غير لغتها – الكتابات التي أملاها الله على الأنبياء ، على سبيل المثال. مع ذلك ، كانوا يعتبرون أنفسهم أولئك الذين تكلم الله إليهم وفي أيامهم من خلال الكتاب المقدس ، هؤلاء والذين استمروا من بعدهم فانهم اصبحوا الآن يشكلون مجتمع إسرائيل القديمة.

وكان هذا صحيحًا على الرغم من أنهم لم يشكلوا مجتمعًا لغويًا متماسكًا مع لغة الكتاب المقدس. ولكن كيف يمكن تشكيل مجتمع من “التصورات والكليشيهات والأحكام والإلهام” داخل عالم لغوي غريب ولكنه مقدس لهم؟ هنا في اليهودية الحاخامية حالة ، دقيقة وإن لم تكن غير شائعة في التقاليد الدينية ، حيث تحل لغة واحدة (العبرية الوسطى) محل أخرى (العبرية التوراتية) حتىمع هذا تظل الكتابات المقدسة في اللغة المستبدلة موثوقة.

أدرك الحكماء الربانيون في القرون الميلادية الستة الأولى ، من جانبهم ، الفرق بين لغة الكتاب المقدس ولغة الحاخامات (الحكماء) ، لغة المشناه على سبيل المثال. اليونانية واللاتينية ، أنواع مختلفة من الآرامية والسريانية ، عبرية المشناه أو العبرية الوسطى – لم تفتح أي من اللغات الرئيسية في العصور القديمة اليهودية والمسيحية الباب أمام الكتاب المقدس الذي تم استلامه ، والذي تطلب الترجمة. ومع ذلك ، فقد صنعت كل هذه المجتمعات اللغوية الكتابات المتلقاة بلغة غريبة.

اللاهوت يتفوق على الثقافة.

بالنسبة لورثتهم ، مثلت الكتب المقدسة الإسرائيلية القديمة روايات موثوقة عن رسائل الله بلغة الله. هذا هو السبب في أن التحول في اللغة – من لغة الله ، العبرية كما سجلها الأنبياء ، إلى لغات المؤمنين ،- الآن الورثة – تحدتهم للتفكير في الاستمرارية من الحاضر إلى الماضي. لكنهم يقولون ، من الماضي إلى الحاضر. لا أحد يستطيع التنازل عما هو بديهي في علم اللغة التاريخي الحديث ، بما في ذلك تلك المخصصة للكتاب المقدس: عندما تحل لغة ما محل أخرى ، يجب أن تتغير وجهات النظر حول العالم.

ولكن كيف كانت الكتابات الموثوقة بلغة واحدة تستقبلها المجتمعات التي تتحدث بلغة مختلفة؟

نُقلت بلغة إلهية لا يتكلمها أحد الآن ولم يفهمها الكثيرون ، تمتع الكتاب المقدس وشريعته وعلمه اللاهوتي والتاريخ والنبوة بمكانة متميزة في مجتمعات اليهودية والمسيحية الإيمانية واللغوية. واجه كلا التقليدين الدينيين مهمة توسيط كلام الله من لغته القديمة إلى لغة المجتمعات  التي تستخدم كلمات مختلفة تمامًا لتفهم أشياء متغايرة بالكلية. يُشكل السؤال ” كيف فعلوا ذلك”  مشكلة رئيسية في دراسة اليهودية والمسيحية التكوينية.

بشكل عام ، الحل المسيحي ، وتنظيم العهد القديم والعهد الجديد ، والحل اليهودي لنفس المشكلة ، وتشكيل عقيدة التوراة المزدوجة ، وهي توراة شفوية تضخم وتكمل التوراة المكتوبة في العصور القديمة. إسرائيل ، بالتوازي. وجد العهد الجديد مصداقية في القديم ، حيث قرأت المسيحية رجوعا من الأناجيل إلى أنبياء بني إسرائيل. تلقى الحكماء الحاخاميون لوثائق التوراة الشفوية وأعادوا صياغة النص المكتوب إلى أنماط جديدة تمامًا من التفكير وكذلك التعبير.

يقرؤون من الكتاب المقدس حتى اللحظة الحالية. ومع ذلك ، فإن هذا التوصيف لاستقبال الكتاب المقدس في المسيحية واليهودية يعتمد بشكل عام على البيانات العرضية ، على مجرد أمثلة ورسوم توضيحية.

حان الوقت للعمل المنهجي. يمثل هذا الكتاب وتوابعه الجهد المبذول لجمع وتصنيف الحقائق الثابتة بالتفصيل الكامل. إنهم يشكلون قاعدة بيانات حول كيفية تلقي الكتاب المقدس الإسرائيلي وإعادة صياغته في اللغة والمجتمعات التي أنتجت الكتاب المقدس في عهدين من عهدي المسيحية والتوراة المزدوجة لليهودية. خذ الأنبياء على سبيل المثال. يعلم الجميع أن آيات النبوة تظهر بشكل بارز في روايات الأناجيل ، وأنها تعتبر أيضًا نصوصًا إثباتية في التفسير الرباني للروايات الكتابية. ولكن لأي غاية وبأي مفهوم أكبر في الاعتبار؟ تشكل السلطة الكتابية في المسيحية موضوعاً أساسياً في البحث اللاهوتي. لكني لا أعرف أي مسح منهجي لكيفية استجابة الوثائق الربانية ، من جانبهم ، للرسالة النبوية: اختيار وتفسير واستخدام لغة الكتاب المقدس الواردة.

ميكا ويوئيل في التلمود والمدراش – كتاب مرجعي (دراسات في اليهودية)

 

 

مشاركة

فيسبوك
تويتر
واتس
تيليجرام
Pinterest
Print

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

On Key

مقالات ذات علاقة

يا أخت هارون لسامي عامري
شبهات وردود حول القرآن
د. سامي عامري

شبهة: مريم، أخت هارون وموسى! تفصيل الجواب – سامي عامري

القرآن مفسِّرًا نفسه مُبرأٌ من دعوى بنوة مريم لوالد موسى عليه السلام.
2-الحديث مفسِّرًا القرآن مبرأٌ من دعوى أخوة أم المسيح لهارون النبي.
3-لا توجد وثيقة تاريخية معتبرة تثبت أن والد مريم اسمه “يوياقيم” أو “يهوياقيم” كما في العبرية.
4-التناقض والخطأ في الأنساب ظاهرة توراتية وإنجيلية.

اقرأ اكثر »
المسيحية والسيف
د.أمير عبدالله

شبهات المنصرين و آيات القتال

Share on facebook Share on twitter Share on linkedin Share on telegram Share on email محتوى الموضوع من الأخطاء المزعومة التي يدعيها هؤلاء المنصرون في القرآن وكما قلنا من قبل هي ليست بأخطاء وإنما هي تعبر بلا شك عن ضحالة أفكارهم وسطحية معلوماتهم وقصورهم اللغوى – راجع مقال كيف نرد على المنصرين – وأنا لا أندهش

اقرأ اكثر »
شبهات وردود حول القرآن
محمود أباشيخ

الشمس تغرب في عين حمِئة، أم تغرب عند جعبة بنيامين؟؟؟ – شطحات في تساؤلات زكريا بطرس

قسم القمص زكريا بطرس كتابه ” تساؤلات حول القرآن ” إلى قسمين1- الإعجاز اللغوى في القرآن2- الإعجاز العلمي في القرآن في القسم الأول حاول نفي الإعجاز البلاغي في القرآن من خلال سرد ما توهمه انها أخطاء نحوية بينما حاول نفي الإعجاز العلمي للقرآن بأن زعم ان القرآن لم يأت بجديد بل نقل من الحضارات الزائلة

اقرأ اكثر »
On Key

كتب من المكتبة ذات علاقة

اللغة العربية وفقه اللغة
د.أمير عبدالله

الخط النبطي القنطرة الانتقالية بين الأبجدية الآرامية والعربية

THE NABATAEAN SCRIPT: A BRIDGE BETWEEN THE ARAMAIC AND THE ARABIC ALPHABETS We generally admire the Nabataeans for their abilities in architecture and hydraulics, and their outstanding capacity to smartly assimilate divers aspects from the surrounding cultures. The Nabataean kingdom emerged between the 3rd and the 1st century BC and melted in the Roman province of Arabia after 106

اقرأ اكثر »
الباترولوجي واقتباسات الآباء
فؤاد النمر

ترجمة كتاب (كيف تحول يسوع إلي الله)

ترجمة كتاب كيف تحول يسوع إلي الله المؤلف:-د.بارت إيرمان ترجمه :-د.خالد الهبشه _ فريق حراس العقيدة  ملحوظة:-هذه النسخة ثنائية اللغة بارك الله في من جهزها مقدمة المترجمين:-يعتقد أصدقاؤنا من المسيحيين الطيبين أن العقيدة التي يدينون بها الآن وخاصة فيما يتعلق بشخص السيد المسيح عليه الصلاة والسلام (وتسمى الكريستولوجيا) أنها هي هي نفس العقيدة التي كان

اقرأ اكثر »
المصاحف ومخطوطات القرآن الكريم
فؤاد النمر

ترجمة كتاب تاريخ النص القرءاني للأعظمي

ترجمة كتاب تاريخ النص القرآني – للأعظمي المؤلف:- العلامة الأعظمي (رحمه الله) عدد الصفحات:- 360 عن الكتاب : يبحث الكتاب تاريخ انتقال النص القرآني ويعرض مخطوطات القرآن الكريم . اضافة الى كيفية جمع أبي بكر رضي الله عنه للقرآن، وكيفية عمل المصحف العثماني. كذلك فإنه يرد على الشبهات حول جمع القرآن الكريم وسلامة نصه. تطرق الأعظمي رحمه

اقرأ اكثر »
انتقل إلى أعلى