المكتبة الإسلاميةعلوم القرآنكتب القراءات والرسم
أخر الأخبار

الجامع للأداء روضة الحفاظ والمعروف بروضة ابن المعدل – مخطوط

مخطوط روضة المعدل – نسخة (نورعثمانية)
الحجم: 88 ميجا

أخبرنا الشيخ الفقيه الإمام العالم جمال الدين أبو الفضل يوسف بن الشيخ الفقيه أبي محمد عبدالمعطي بن منصور بن عمار بقراءتي عليه في يوم الثلاثا الثامن من شعبان المبارك سنة تسع وثلاثين وستماءة، الخامس عشر من شهر ربيع الآخر سنة تسع وثلاثين وستمائة قال

 انا الشيخ الفقيه المقري ابوالطيب عبدالمنعم بن الشيخ النفيس أبي بكر يحيى بن خلف بن النفيس الحميري المعروف بابن الخلوف قراءة عليه وأنا اسمع، وأخبرنا أيضا الشيخ الفقيه الإمام العالم الصدر الكبير المحترم جمال الدين مفتي المسلمين ابوالقاسم عبدالرحمن بن الشيخ أبي محمد عبدالمجيد بن اسماعيل بن حفص الصفراوي رضي الله عنه اجازة قال

انا الشيخ الامام المقري الخطيب ابويحيى اليسع بن عيسى بن حزم بن اليسع الغافقي المقري قالا اخبرنا الشيخ الإمام المقري أبوعلي منصور بن الخير بن علي المعروف بالاحدب قال

انا الشريف أبواسمعيل موسى بن الحسين بن اسمعيل بن علي بن موسى الحسيني المعدل في يوم الخامس من ذي الحجة سنة سبع وسبعين وأريعماءة بتاج الجوامع بمصر قال: الحمدلله واهب العقول والألباب ومطلق الألسن بفصيح الخطاب، غافر الذنب وقابل التوب شديد العقاب، أحمده حمدا يُفضي لخير المآب، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له شهادة منجية من العذاب، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله صلى الله عليه وعلى آله ذوي النهى والألباب. صلاة وافية من أهوال يوم الحساب، سألتني وقفنا الله واياك للصواب وجعلنا من عباده الفهماء لأحكام الكتاب أن أصنف لك كتابا في اختلاف القراءات مشتملا على مِلح الطرق وغرائب الروايات معتمدا تلخيصه بالبيان والإختصار وتجنب التطويل والإكثار، فأجبتك إلى ما التمسته من ذلك وقصدت فيه أبهج المسالك، وسميته بالجامع للأداء روضة الحُفاظ وقربته بتهذيب الالتراجم والألفاظ ليكون نزهة للناظر وعمدة للقارىء الماهر وإنما وسمته بذلك لاشتماله على هذه المعاني الأفراد ولوغه إن شاء الله فيما أثرته أقصى المراد حتى يكون ما وُسِم به في معناه ويبتهج به من شاهده ورآه، وأنا اسأل الله تقدست أسماؤه توفيقًا هاديا الى رضاه وعصمة تجنبنا من زلل السهو ورداه، فليس لنا مولا نرجو فضله وعفوه إلا إياه.

 

الجامع للأداء روضة الحفاظ والمعروف بروضة المعدل مخطوطة

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى