تحريف نص لوقا وظهر له ملاك ليقويه -رمضان الخضري

محتوى الموضوع

 

[divider style=”dotted” top=”20″ bottom=”20″]
مقدمة :

فى بداية النصرانية ثارت بعض البدع بشأن ” جسد ” المسيح ، وهذا كان رد فعل طبيعى من أناس رفعوا انسانًا يأكل ويشرب ويتبول ويتبرز ويجهل ويتعب إلى مرتبة الألوهية، بدون دليل كتابى !.

– وبعد دخول بعض الوثنيين من أتباع الفلسفية الهيلينية المسيحية ( مثل الدوسيتية Decestiom إحدى الطوائف الغنوصية )[mfn]الدوستية docetism في تاريخ المسيحية ، هي فرقة فلسفية مسيحية متأثرة بالغنوصية ظهرت في القرن الثاني للميلاد. ترجع تسمية هذه الفرقة إلى الكلمة اليونانية (δοκείν/δόκησις dokeĩn) التي تعني يظهر أو يتجلى بالعربية. تؤكد الدوستية على أن ناسوت (جسد) يسوع ليس له وجود حقيقي لأن الجسد مادي والمادة ليس لها وجود فعلي حقيقي في اعتقادهم. أي أن يسوع بدا فقط كإنسان ، وأن شكله البشري كان وهمًا. كما أن يسوع بناسوته المادي ليس إلا مظهر لله وليس الله نفسه. تم رفض هذه العقيدة في مجمع نيقية 325م. [/mfn] ؛ ولأنهم كانوا ينظرون للمادة على أنها شر ونجاسة وخطية ، فحاولوا تنزيه إلههم الجديد “يسوع” عن الاتصال بالمادة ؛ ولم يكن مقبولا عندهم أن يتحد اللاهوت المنزَّه بالجسد المادي …. النــ.ـجـ.ــس !!.

* ولذلك ادّعوا بأن جسد المسيح ليس هو جسدًا ماديًا حقيقيا ؛ إنما نزل من السماء فى جسد شبحى وهمى مؤقت ، وبذلك أنكروا التجسد، وفصلوا يسوع عن بشريته ، وابعدوا فكرة أن ” الله ” له صلة بهذا العالم .[mfn]( انظر كتاب : حتمية التجسد الإلهي – أ. حلمي القمص يعقوب )[/mfn]

 فهل سيصمت النصارى الأوائل على هذه الهرطقة ؛ أم سيحاولون أن يدافعوا عن إيمانهم باضافة أو تبديل نص من كلام الرب الـــ مقدس ؟ !! 

[divider style=”dotted” top=”20″ bottom=”20″]

تحريف نص وظهر له ملاك ليقويه دفاعا عن العقيدة :

يقول بارت ايرمان BartD.Ehrman[mfn]انظر كتابه: Misquoting Jesus – p. 164[/mfn]:

( الصراع حول العقائد الظهورية المتعلقة بالمسيح كان له تأثيرٌ على النسَّاخ الذين كانوا يقومون بنسخ الكتب التي أصبحت في النهاية هي العهد الجديد )

– كمثال : نص لوقا 22 : 43-44 من الفاندايك

( 43وَظَهَرَ لَهُ مَلاَكٌ مِنَ السَّمَاءِ يُقَوِّيهِ. 44وَإِذْ كَانَ فِي جِهَادٍ كَانَ يُصَلِّي بِأَشَدِّ لَجَاجَةٍ، وَصَارَ عَرَقُهُ كَقَطَرَاتِ دَمٍ نَازِلَةٍ عَلَى الأَرْضِ )

– نلاحظ وبشدة أن العدد 43 و 44 يدمران عقيدة الدوسيتيين تماما ؛ حيث يظهران يسوع شخص بشرى يحتاج لتقوية ، وكان عرقه يسيل كقطرات الدم على الأرض !!!

فهل تم أضافة العديين للمخطوطات عمدا ، أم تم حذفهم من المخطوطات … عمدا ؟!

[divider style=”dotted” top=”20″ bottom=”20″]

المخطوطات التي تدعم النص:

بالرجوع لمخطوطات الكتاب المقدس وجدنا أن هذا النص موجود فى اللاتينية القديمة مثل الفولجاتا 4 م ، وفى مخطوطة بيزا 5م ، وبعض المخطوطات السريانية مثل ترجمة ( خبورس Khabouris ) 12م ، وبعض المخطوطات القبطية والبحيرية ق 3 فما فوق ، وأهمهم المخطوطة السينائية 4م .

نص لوقا 22 /43-44 موجود فى اللاتينية القديمة مثل الفولجاتا 4 م ، وفى مخطوطة بيزا 5م ، وبعض المخطوطات السريانية مثل ترجمة ( خبورس Khabouris ) 12م ، وبعض المخطوطات القبطية والبحيرية ق 3 فما فوق ، وأهمهم المخطوطة السينائية 4م .
نص لوقا 22 /43-44 موجود فى اللاتينية القديمة مثل الفولجاتا 4 م ، وفى مخطوطة بيزا 5م ، وبعض المخطوطات السريانية مثل ترجمة ( خبورس Khabouris ) 12م ، وبعض المخطوطات القبطية والبحيرية ق 3 فما فوق ، وأهمهم المخطوطة السينائية 4م .

[divider style=”dotted” top=”20″ bottom=”20″]

أقدم وافضل البرديات والمخطوطات تحذف النص

لكن لماذا قد تلجأ أقدم وأفضل وأكثر مخطوطات وبرديات الكتاب المقدس لحذف هذا النص؟

النص لا يوجد له أدنى أثر فى البردية بردية 75 التى ترجع بحسب قول علماء المخطوط إلى الفترة الممتدة ما بين 175-225 م ، ولا فى المخطوطة الفاتيكانية Codex Vaticanus القرن 4 م ، ولا فى المخطوطة السكندرية Codex Alexandrinus القرن 5 ، ولا فى مخطوطة واشنطن Codex-Washingtonensis القرن 5 م !

[divider style=”dotted” top=”20″ bottom=”20″]

البردية 75، P75

نص لوقا 22 /43-44 وظهر له ملاك ليقويه غير موجودة فى البردية 75، P75

نص لوقا 22 /43-44 وظهر له ملاك ليقويه غير موجودة فى البردية 75، P75
نص لوقا 22 /43-44 وظهر له ملاك ليقويه غير موجودة فى البردية 75، P75

[divider style=”dotted” top=”20″ bottom=”20″]

المخطوطة السكندرية

نص لوقا 22 /43-44 وظهر له ملاك ليقويه غير موجود في المخطوطة السكندرية

نص لوقا 22 /43-44 وظهر له ملاك ليقويه غير موجود في المخطوطة السكندرية
نص لوقا 22 /43-44 وظهر له ملاك ليقويه غير موجود في المخطوطة السكندرية

[divider style=”dotted” top=”20″ bottom=”20″]

المخطوطة الفاتيكانية

نص لوقا 22 /43-44 وظهر له ملاك ليقويه غير موجود في المخطوطة الفاتيكانية

نص لوقا 22 /43-44 وظهر له ملاك ليقويه غير موجود في المخطوطة الفاتيكانية
نص لوقا 22 /43-44 وظهر له ملاك ليقويه غير موجود في المخطوطة الفاتيكانية

[divider style=”dotted” top=”20″ bottom=”20″]

المخطوطة واشنطن

نص لوقا 22 /43-44 وظهر له ملاك ليقويه غير موجود في المخطوطة واشطن

نص لوقا 22 /43-44 وظهر له ملاك ليقويه غير موجود في المخطوطة واشطن
نص لوقا 22 /43-44 وظهر له ملاك ليقويه غير موجود في المخطوطة واشطن

[divider style=”dotted” top=”20″ bottom=”20″]

المخطوطة السينائية السريانية

حتى أقدم ترجمة سريانية التى تسمى ” Old Syriac Sinaitic Palimpsest ” هي و Old Syriac Curetonian Gospels ؛ وجدنا أن النص غير موجود فيها !!.

نص لوقا 22 /43-44 وظهر له ملاك ليقويه غير موجود في المخطوطة السينائية السريانية

نص لوقا 22 /43-44 وظهر له ملاك ليقويه غير موجود في المخطوطة السينائية السريانية
نص لوقا 22 /43-44 وظهر له ملاك ليقويه غير موجود في المخطوطة السينائية السريانية

النص في كتابات يوستينوس الشهيد

وبسبب أن الخلاف فى اثبات النص من عدمه موجود فى أقدم المخطوطات ؛ وصحيح أن الغلبة لقراءة الحذف ؛ لكن وفى نفس الوقت نجد أنه تم أقتباس النص بواسطة اباء الكنيسة القدامى مثل جوستينوس الشهيد. فهل هناك تفسير منطقى لهذا الخلاف ؟!.

[divider style=”dotted” top=”20″ bottom=”20″]

رأي بارت ايرمان:

* يُجيب علينا بارت ايرمان BartD.Ehrman ويقول[mfn]كتابه Misquoting Jesus – pg 165[/mfn]:

( جوستينوس وأضرابه من مسيحيي ماقبل الأرثوذكسية …. فهموا أن هذه الأعداد أظهرت في شكل نابض بالحياة أن يسوع لم “يظهر” فحسب أنه إنسان ؛ بل لقد كان بالفعل إنسانًا في كل شئ . يبدو من المحتمل إذن،وحيث أن هذه الأعداد كما رأينا لم تكن جزءا أصليًّا في إنجيل لوقا، أنَّها أضيفت لأغراض مضادة للدوسيتيين ؛ لأنها ترسم صورة واضحة تمامًا لبشرية يسوع الحقيقية. من وجهة نظر مسيحيي ما قبل الأرثوذكسيّة ، كان من الأهمية بمكان تأكيد المسيح كان إنسانًا حقيقيًّا من لحمٍ ودمٍ لأنَّ لحمه المذبوح و دمه المسفوك هما تحديدًا اللذان جلبا لنا الخلاص – ليس في الظاهر وإنَّما في الحقيقة )

– هنا بارت ايرمان يرجح أن العددين لم يكونا من إنجيل لوقا ؛ ولكن تم أضافتهم لإنجيل لوقا … للرد على الدوسيتيين !

[divider style=”dotted” top=”20″ bottom=”20″]

رأي بروس ميتزجر:

و أما بروس Bruce metzger متزجر، فقد رجح أن النص مُضاف للأصل ؛ ولكن نظرا لقدمه وضعته لجنة الــUBS بين أقواس[mfn]كتابه Textual Commentary on the Greek New Testament[/mfn] !!

– ( وجود النص فى مجموعة من المخطوطات القديمة واستشهاد الاباء جوستين وايريانوس وهيبولتس ويوسابيوس وعدد اخر من الاباء القدامي دليل علي أقدمية النص. يمكن ان تكون حذفته بعض الكنائس لانه يدل علي ضعف المسيح حيث يتعارض مع اشتراك المسيح فى القدرة الالهية مع الاب ، أو تم أضافته من مصدر شفهى او مكتوب من الكتب غير القانونية التي تحكي قصة الام المسيح !! ورغم أننا نعرف ان الفقرة اضافة لاحقة للنص فانه بالنظر الي كونها قديمة ومهمة في التراث الكتابي فأغلبية اللجنة قرررت الأحتفاظ بالأعداد ولكن يتك وضعها بين أقواس )

– ( وجود النص فى مجموعة من المخطوطات القديمة واستشهاد الاباء جوستين وايريانوس وهيبولتس ويوسابيوس وعدد اخر من الاباء القدامي دليل علي أقدمية النص. يمكن ان تكون حذفته بعض الكنائس لانه يدل علي ضعف المسيح حيث يتعارض مع اشتراك المسيح فى القدرة الالهية مع الاب ، أو تم أضافته من مصدر شفهى او مكتوب من الكتب غير القانونية التي تحكي قصة الام المسيح !! ورغم أننا نعرف ان الفقرة اضافة لاحقة للنص فانه بالنظر الي كونها قديمة ومهمة في التراث الكتابي فأغلبية اللجنة قرررت الأحتفاظ بالأعداد ولكن يتك وضعها بين أقواس )
– ( وجود النص فى مجموعة من المخطوطات القديمة واستشهاد الاباء جوستين وايريانوس وهيبولتس ويوسابيوس وعدد اخر من الاباء القدامي دليل علي أقدمية النص. يمكن ان تكون حذفته بعض الكنائس لانه يدل علي ضعف المسيح حيث يتعارض مع اشتراك المسيح فى القدرة الالهية مع الاب ، أو تم أضافته من مصدر شفهى او مكتوب من الكتب غير القانونية التي تحكي قصة الام المسيح !! ورغم أننا نعرف ان الفقرة اضافة لاحقة للنص فانه بالنظر الي كونها قديمة ومهمة في التراث الكتابي فأغلبية اللجنة قرررت الأحتفاظ بالأعداد ولكن يتك وضعها بين أقواس )

[divider style=”dotted” top=”20″ bottom=”20″]

رأي بروس تيرى Bruce Terry

أما بروس تيرى Bruce Terry فقد أشار فى كتابه A Student’s Guide to New Testament Textual Variants إلى رأى لجنة النقد النصى والتى وضعت العددين بين أقواس مما يدل أنها تشك فى أصالة العددين …وسرد رأى متزجر أنه ربما تم حذف العددين لعدم قبول ذلك على شخصية يسوع من قبل النساخ !!

وبالتالى … ربما يكون العدد الأصيل وتم حذفه .

[divider style=”dotted” top=”20″ bottom=”20″]

النسخ النقدية ونص لوقا وظهر له ملاك ليقويه

* أما عن النسخ النقدية ؛ فبالرغم من اعتراف أغلب النسخ النقدية بعدم أصالة النص ؛ إلا أن وجوده فى مخطوطات قديمة وفى استشهاد بعض الآباء القدامى قد دفعت القائمين على هذه النسخ على الإبقاء على النص. بالرغم من تأكيدهم على عدم أصالته. !!!

[divider style=”dotted” top=”20″ bottom=”20″]

نسخة اليو بي اس النقدية:

فنسخة اليو بى اس UBS على سبيل المثال اختارت قراءة الحذف بيقين [ A ] ؛ وبالرغم من ذلك وضعت النص بين قوسين للدلالة على عدم أصالته .

نسخة اليو بى اس UBS اختارت بيقين قراءة حذف نص لوقا 22 /43-44 وظهر له ملاك ليقويه [ A ] ؛ وبالرغم من ذلك وضعت النص بين قوسين للدلالة على عدم أصالته
نسخة اليو بى اس UBS اختارت بيقين قراءة حذف نص لوقا 22 /43-44 وظهر له ملاك ليقويه [ A ] ؛ وبالرغم من ذلك وضعت النص بين قوسين للدلالة على عدم أصالته

[divider style=”dotted” top=”20″ bottom=”20″]

نسخة نستل آلاند Nestle-Aland

وكذلك فعلت نسخة نستل آلاند Nestle-Aland ،

نسخة نستل الاند اختارت بيقين قراءة حذف نص لوقا 22 /43-44 وظهر له ملاك ليقويه [ A ] ؛ وبالرغم من ذلك وضعت النص بين قوسين للدلالة على عدم أصالته
نسخة نستل الاند اختارت بيقين قراءة حذف نص لوقا 22 /43-44 وظهر له ملاك ليقويه [ A ] ؛ وبالرغم من ذلك وضعت النص بين قوسين للدلالة على عدم أصالته

[divider style=”dotted” top=”20″ bottom=”20″]

 نسخة ويستكوت اند هورت Westcott-Hort

و كذلك الحال في نسخة ويستكوت اند هورت Westcott-Hort .

نسخة ويستكوت اند هورت Westcott-Hort اختارت بيقين قراءة حذف نص لوقا 22 /43-44 وظهر له ملاك ليقويه [ A ] ؛ وبالرغم من ذلك وضعت النص بين قوسين للدلالة على عدم أصالته
نسخة ويستكوت اند هورت Westcott-Hort اختارت بيقين قراءة حذف نص لوقا 22 /43-44 وظهر له ملاك ليقويه [ A ] ؛ وبالرغم من ذلك وضعت النص بين قوسين للدلالة على عدم أصالته

[divider style=”dotted” top=”20″ bottom=”20″]

 نسخة نت بايبل NET Bible النقدية

وهكذا فعلت نسخة نت بايبل NET Bible النقدية الانجليزية ؛ حيث اختارت قراءة حذف نص لوقا 22 /43-44 وظهر له ملاك ليقويه؛ وبالرغم من ذلك وضعت النص بين قوسين للدلالة على عدم أصالته ونقرأ من هامش النسخة تعليقا على النص :

But even if the verses are not literarily authentic, they are probably historically authentic. This is due to the fact that this text was well known in several different locales from a very early period. Since there are no synoptic parallels to this account and since there is no obvious reason for adding these words here, it is very likely that such verses recount a part of the actual suffering of our Lord. Nevertheless, because of the serious doubts as to these verses’ authenticity, they have been put in brackets.

ترجمة : حتى لو لم تكن الآيات صحيحة من الناحية الأدبية ، فمن المحتمل أنها صحيحة تاريخيًا. يرجع هذا إلى حقيقة أن هذا النص كان معروفًا جيدًا في عدة أماكن مختلفة منذ فترة مبكرة جدًا. نظرًا لعدم وجود موازيات إجمالية لهذه الرواية ، وبما أنه لا يوجد سبب واضح لإضافة هذه الكلمات هنا ، فمن المحتمل جدًا أن تحكي مثل هذه الآيات جزءًا من المعاناة الفعلية لربنا. ومع ذلك ، وبسبب الشكوك الجادة في صحة هذه الآيات ، فقد وضعت بين قوسين.

اختارت نسخة نت بايبل NET Bible النقدية الانجليزية قراءة حذف نص لوقا 22 /43-44 وظهر له ملاك ليقويه؛ وبالرغم من ذلك وضعت النص بين قوسين للدلالة على عدم أصالته
اختارت نسخة نت بايبل NET Bible النقدية الانجليزية قراءة حذف نص لوقا 22 /43-44 وظهر له ملاك ليقويه؛ وبالرغم من ذلك وضعت النص بين قوسين للدلالة على عدم أصالته

[divider style=”dotted” top=”20″ bottom=”20″]

اجماع على عدم الاصالة مع ادراج في المتن!

* الغريب أنه بالرغم من شبه الإجماع على عدم أصالة هذا النص ؛ إلا أن أغلب النسخ والتراجم العربية والانجليزية قد أدرجته فى المتن ؛ حتى بدون التنبيه على عدم أصالته !!

إلا أن نسخة انجليزية مثل New American Standard Bible قد وضعت النص بين قوسين للدلالة على عدم أصالته .

– بينما حذفته النسخة القياسية المنقحة RSV تماما من المتن ؛ التى قام على اخراجها 32 عالم في المسيحية من مختلف الطوائف وتحت إشراف ومساعدة 50 جهة علمية .

،

ونسخة عربية مثل الترجمة العربية المشتركة ذكرت فى الهامش : لا ترد هاتان الآيتان فى عدة مخطوطات !

..؛

إنما أغلبية التراجم العربية والانجليزية أدرجت النص فى المتن … بدون تعقيب !!

[divider style=”dotted” top=”20″ bottom=”20″]

المشكلة الحقيقية وتساؤلات مشروعة:

ماهي المشكلة الحقيقية في هذا النص؟. المشكلة أن النص الذى أضافه النساخ الأتقياء للرد على بعض البدع فى بداية النصرانية أصبح يسبب معضلة لدى عوام النصارى ومفكريهم .

فالكل يتسائل : ان كان يسوع هو الله ؛ فلِم لَم يقويه لاهوته المتحد بناسوته ؟

– أين قوة هذا الإله التى تزلزل الجبال قضاة 5: 5

” تَزَلْزَلَتِ الْجِبَالُ مِنْ وَجْهِ الرَّبِّ “

[divider style=”dotted” top=”20″ bottom=”20″]

– أين كان جبروتك أيها الإله الضعيف وقد صعُبت حالتك على الملاك ؛ فنزل من السماء ليقويك ؟ أين قوتك وجبروتك فى إرمياء10 : 6

” لاَ مِثْلَ لَكَ يَا رَبُّ! عَظِيمٌ أَنْتَ وَعَظِيمٌ اسْمُكَ فِي الْجَبَرُوتِ “

[divider style=”dotted” top=”20″ bottom=”20″]

– ألست أنت المعروف عند عبيدك أنك على كل شىء قدير فى خروج 6: 3

” وَأَنَا ظَهَرْتُ لإِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ بِأَنِّي الْإِلَهُ الْقَادِرُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ “

[divider style=”dotted” top=”20″ bottom=”20″]

– أين أعمالك العظيمة فى رؤيا يوحنا 15: 3

” عَظِيمَةٌ وَعَجِيبَةٌ هِيَ أَعْمَالُكَ أَيُّهَا الرَّبُّ الْإِلَهُ الْقَادِرُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ “

[divider style=”dotted” top=”20″ bottom=”20″]

يا إله النصارى … لماذا كنت تبكى ولمن كنت تتضرع ومشيئة من كنت تطلب ؟🤔

  • وهل نزل الملاك بغير أمرك لكى يقويك أيها الخالق ؟
  • وهل يمكن أو يُعقل أن قوة الخالق تحتاج للتقوية ؟

[divider style=”dotted” top=”20″ bottom=”20″]

لقد حيرت أتباعك من بعدك يا يسوع ؛ وليس أمامهم الآن إلا خيارين :

1- يؤمنون بألوهيتك … ويُكذبون نصوص كتابهم المقدس ؟

2- يؤمنون بعصمة كتابهم … ويحاولون اقناع أنفسهم بعبادة إله ضعيف ومهان ؟!!

خياران أحلاهما كُـــ..ـــفـــ..ــر !! 

الكاتب:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

انتقل إلى أعلى