Untitled

إشارات أوريجانوس إلى هيراكليون: دراسة تحليلية – اقتباسية لأقدم تفسير معروف على إنجيل يوحنا

في القرن الثاني الميلادي ، حدث تحول مهم في الأدب المسيحي المبكر. انخرطت الأجيال الأولى في إعادة كتابة وصياغة المواد المكتوبة التي ورثوها وتحويلها إلى مؤلفات جديدة. بنفس الطريقة التي يُعتقد عمومًا أن لوقا أعاد فيها كتابة مَرقُس ليكتب انجيله، فإن كتّاب الرسائل المسيحية المبكرة قاموا بتجميع رسائل بولس ، ومؤلفو سفر أعمال الرسل المنحول قاموا بكتابته بناءً على كتابات مسيحية سابقة.

على النقيض من ذلك ، احتفظ جيل جديد بالكتابات المسيحية السابقة كما كانت ، ووضعوا اراءهم الخاصة في تفسيرات/تعليقات (hypomnemata) ، وهو نوع من الأدب الثانوي يتم فيه فصل المواد المضافة بوضوح عن النص الأصلي، وبالتالي يعرض النص الأصلي. قيمة ومهمة وموثوقة. ساهم هذا الانتقال في ظهور ما يُعرف بالإنجيل الرباعي ورسائل بولس، باعتبارها كتابات قانونية يمكن جمعها معًا ومقارنتها بالعهد القديم، وبالتالي فهي نواة للعهد الجديد الناشئ.

أقدم الشهود المعروفين على هذا الانتقال، هي نصوص الأناجيل التي كتبها المؤلف المسيحي من القرن الثاني هيراكليون، موجودة فقط – للأسف – في شكل مراجع قدمها مؤلفان لاحقان: اثنان في أعمال اكليمندوس الإسكندري و حوالي فوق الأربعين اقتباسا واشارة من قبل أوريجانوس الإسكندري. ولا نعرف النوع الفعلي لكتابة هيراكليون. نظرًا لأن كل ما لدينا عبارة عن مجموعة من المقتطفات القصيرة ، فإننا لا نعرف ما إذا كان لها أي عنوان آخر، هل كانت في تفسير؟ أم مجرد اقتباسات وكتابات او هل كانت رسائل؟ فلا نعرف لا مدى أو تنسيق العمل.

يصف المؤلفون القدامى الذين ذكروا هيراكليون بشكل عام بأنه معلم مهرطق مرتبط بفالنتينوس (١٠٠- ١٧٥ م) ، الذي كان واحدًا من عدة مرشحين في منتصف القرن الثاني لقيادة المجتمع المسيحي في روما، لكنه ترك المدينة بعد أن فشل في الحصول على ما يكفي من الدعم. يذكر إيريناوس (١٣٠-٢٠٠ م) هيراكليون بإيجاز باعتباره مؤيدًا لمذهب فالنتينوس، لا سيما الإيمان بملء سماوي يسكنه ما لا يقل عن ثلاثين دهرًا إلهيًا منبثق من الأب، بهم البدء والخلق. يقدم هيراكليون باعتباره تابعًا لمعلم آخر،

بينما يُعرف ترتليان القرطاجي (١٦٠- ٢٥٥ م) بهيراكلون باعتباره تابعا لمعلم آخر، وهو بطليموس (القرن الثاني الميلادي)، الذي يُزعم أنه ترك فالنتينوس ومذهبه، واعتبر الدهور على أنها آلهة في حد ذاتها وليس باعتبارها جوانب من الإله الواحد. يُعرف هيبوليتوس الرومي (١٧٠- ٢٣٥ م)هرقليون على أنه أحد أتباع “فالنتينوس” من شبه الجزيرة الإيطالية الذي رأى أن يسوع البشري تلقى الكلمة الإلهية من والدته السماوية صوفيا عند معموديته. بينما يقدم اكليمندوس هرقليون على أنه من “أبرز مدرسة فالنتينوس” ويوضح حالتين منفصلتين له حيث يعلق هرقلون على مادة يبدو أنها تنبع من الأناجيل الإزائية. والأهم من ذلك ، يقدم أوريجانوس هرقلون كمعرفة شخصية لفالنتينوس، وتفاعل مع تفسيراته للإنجيل الرابع في أربعين مناسبة.

اعتاد المسيحيون الأوائل المهتمون بالهراطقة استخدام هذه الطريقة الشائعة بانتظام من تقديم الخصوم كروابط في سلسلة مسندة إلى معلمين أخذوا عنهم بعض “البدع”، تلتقي رأسها في نهاية المطاف عند سمعان الساحر المذكور في أعمال الرسل، ويفعلون ذلك لإقناع قرائهم برفض هؤلاء المعلمين قبل حتى التفكير في كلماتهم وآرائهم.

على الرغم من هذه الرؤية، فإن الدراسات السابقة حول هيراكليون أخذت هذه الاعتقادات عن هيراكليون بشكل عام على ظاهرها وافترضت أن تفسيرات هيراكليون تحددها مجموعة من المذاهب المثيرة للجدل التي تتوافق إما مع “الفالنتينية” أو “الغنوصية”. برغم أن مثل هذه الاعتقادات لا تظهر في المادة المكتوبة الموجودة بين ايدينا، فإنه يُفترض مع ذلك أنها موجودة ، وكأنه أجندة خفية وراء كل تفسير لهيراكليون في نصوصه. وفي معارضة هذه الممارسة، جادل هيرمان لانجربك وأنسجار فوتشيربفينيغ بأن أوريجانوس في ردوده على هيراكليون هو الذي يفترض لاحقًا أفكارًا “فالنتينية” غير مأخوذة من كتابات هيراكليون.

بالإضافة إلى ذلك، افترض نفس العلماء السابقون عمومًا – في تعليقات هيراكليون المتاحة فقط من خلال كليمنتوس وأوريجانوس – أن كل عبارة تقريبًا ينسبونها إلى هذا المعلم المزعوم “فالنتين” هي في حقيقتها عرض مخلص لاعتقادات هرقلون ووجهات نظره، في كلماته وممارساته التفسيرية!. تم القيام بذلك على الرغم من الحقيقة المعترف بها على نطاق واسع وهي أنه في الأدب المسيحي القديم، غالبًا ما يتم تكييف الاقتباسات وتغيير كلماتها لتلائم بشكل أفضل الأسلوب والقواعد والاحتياجات الجدلية المعلومة عن مؤلف الاقتباس – وهي ممارسة تمنح كليمندوس وأوريجانوس حرية معينة في تكييف مادتهما على هيراكليون. لتتناسب مع صورتهم العامة.

وبالتالي في رأي – كارل بيرجلوند- فإنه يجب اختبار الإدعاءات قبل الافتراض أن هيراكليون يؤيد مجموعة معينة من الاعتقادات، وينبغي أن تُختبر في مقابل ما يمكننا من إعادة بناء كلمات هيراكليون الفعلية. وبالتالي فإنه يجب تحليل البيانات والآراء المنسوبة إليه من قبل المؤلفين القدامى، تحليلًا نقديًا، لا يغفل ممارسات النقلة وتصرفاتهم في الاقتباس قبل أن يتم استخدامه، وذلك لإعادة بناء آرائه ومنهجيته التفسيرية، ولتقييم مدى إمكانية تكييفها.

بما أنه ليس لدينا معلومات عن هيراكليون بخلاف ما ينقله خصومه ، فليس من المؤكد أن أي إعادة بناء يمكننا القيام بها لآرائه وتفسيراته تمثل وجهة نظره حول التقليد المسيحي. ومع ذلك ، من المفيد تمييز البيانات الموثوقة حول التفسير الكتابي للقرن الثاني من الادعاءات المشكوك فيها ، وبالتالي تعزيز فهمنا للتطور المبكر للتفسير المسيحي.

لا تفترض الدراسة التي يقمها بيرجلوند أن كل عبارة ينسبها أوريجانوس إلى هيراكليون هي اقتباس حرفي ، ولا أن تفسير هرقلون محدد بمذاهب هو نفسه لم يشِر إليها صراحة أبدًا في المادة المكتوبة الموجودة بين أيدينا. يحتوي مشروع بيرجلوند على ثلاثة أهداف:

  • أولاً ، سيتم استخدام الاختلافات في صيغ الإسناد الخاصة بـ Origen لتقييم ما إذا كان يقدم اقتباسًا حرفيًا أو مجرد عرض أكثر ملاءمة.
  • ثانيًا ، سيتم استخدام المراجع الأكثر جدارة بالثقة لإعادة بناء تفسيرات هرقليون ضمن سياق معين من خلال منهجيته التفسيرية والكتابات التي يشير إليها هو نفسه.
  • أخيرًا ، ستُقارن الآراء والاهتمامات المعروضة في تفسير هيراكليون بالآراء التي استخدمها أوريجانوس لتصنيف خصومه من المفسرين.

السؤال الأول الذي يطرحه بيرجلوند في تحليل كل فقرة يتفاعل فيها أوريجانوس مع تفسير هيراكليون هو: كيف يتم تقديم كل إشارة إلى هيراكليون؟ حيث ستوضع على مقياس يتراوح ما بين النقل الجدير بالثقة، كلمة بكلمة لمصدر مكتوب، إلى مجرد كونه ادعاء بدون أي أساس. سيتم فيما بعد استخدام النظرية اللغوية للدفاع عن التباين المحتمل في الادعاءات التي تنطوي عليها الطرق المختلفة لبناء صيغة العزو والإسناد ، وسيتم تأكيد هذا التباين من خلال المقارنة مع ممارسات الاقتباس الفعلية لأوريجانوس. سينتج عن هذا التحليل معايير يمكن استخدامها لتمييز أربعة أنماط مختلفة للإسناد – أربع طرق ينسب بها أوريجانوس وجهات النظر والجمل إلى هيراكليون:

  1. الاقتباسات الحرفية: وهي الاقتباسات التي تُقدِّم الأقوال المنسوبة إلى هيراكليون على أنها تنقل كلماته الفعلية ، كما وجدت في كتاباته. في هذا النمط من الإسناد ، نتوقع الحد الأدنى من التعديلات فقط ، والتي قد تتضمن متغيرات تهجئة واختيار أداة ربط ، مثل ؛ (“لكن” أو “و”) ، (“من أجل”) ، أو  (“لهذا السبب”) ، لربط البيان المقتبس بالنص النثري المحيط به.
  2. الملخصات أو إعادة الصياغة غير التفسيرية هي مراجع مقدمة على أنها تنقل النقطة الدقيقة التي أوضحها هيراكليون في كتاباته ، ولكن ليس بالضرورة الكلمات والعبارات التي استخدمها للتعبير عنها. هنا ، نتوقع تعديلات تهدف إلى الإيجاز والوضوح ، وربما تغيير المصطلحات الرئيسية لتتوافق مع المصطلحات المستخدمة من قبل المؤلف المقتبس في الحجة المحيطة.
  3. العبارات التفسيرية هي مراجع مقدمة على أنها تكشف ليس فقط النقطة التي تم التعبير عنها بالفعل في كتابات هيراكليون ، ولكن الحجة الأساسية أو الفكرة العقائدية التي تستند إليها هذه النقطة. في هذا الوضع ، نتوقع حدوث المزيد من التعديلات الجذرية للنص المقتبس ، باستخدام فهمٍ لوجهات نظره لا يعتمد فقط على كامل العمل المقتبس ، ولكن أيضًا باعادة تشكيله من خلال المعلومات الأخرى المتاحة للمؤلف المقتبِس ، مثل الأوصاف الهرطوقية التي قد ينعته بها المفسرون المعارضون.
  4. التأكيدات المجردة: هي إشارات يتم فيها تقديم آراء هيراكليون بدون أي أساس معلن في كتاباته. في هذه الحالات ، نتوقع أن تنشأ المعلومات المقدمة بالكامل من مصادر أخرى غير هيراقليون hypomnemata ، مثل كتابات المهتمين بالهرطقة والتفاعل الشخصي من المفسرين المعارضين.

 

التفسيرات النقدية المسيحية المبكرة:

لا يُعرف من كتب أول تفسير أدبي نقدي مسيحي، بخلاف أوريجانوس، يوسابيوس القيصري وجيروم يذكران بإيجاز عددًا من المسيحيين الأوائل ككتاب لما يمكن تصوره أنها تشكل تفسيرات مسيحية مبكرة ، لكن لا توجد مواد تسمح لنا بتأكيد هذه الادعاءات.  أحد المرشحين الأوائل هو بابياس أسقف هيرابوليس (أوائل القرن الثاني الميلادي) ، الذي يقال أنه كتب خمسة مجلدات من اللوجيا (الأقوال) (“توضيحات لكلمات الرب”). المصطلح: يشير بوضوح إلى نوع من المواد التفسيرية ، ولكن ليس بالضرورة نقدًا أدبيًا ، وليس من الواضح ما إذا كان بابياس يهدف إلى شرح أقوال يسوع الفردية ، أو كتابة تفسير على الإنجيل ، أو تكوين مزيج من الإنجيل والتفسير، أو حتى كتابة انجيله الخاص به حسب رؤيته وروايته .

يُقال إن باسيليدس ، الذي كان نشطًا في النصف الأول من القرن الثاني ، قام بتجميع أربعة وعشرين كتابًا عن الإنجيل ، وهي كتابة يعتبرها العديد من العلماء بمثابة تفسير على الإنجيل ، على الرغم من عدم وجود نص محفوظ للتحليل. يقتبس جيروم من تفسير هيجيسيبيوس، لكن الاقتباس لا يعرض أي نقد أدبي. يشير جيروم إلى أن يوستينوس الشهيد وإيريناوس قد فسرا سفر الرؤيا – ولكن هذا قد يعني فقط أنهم استخدموا الوحي كأساس لحججهم. ميليتو أسقف سارديس قد ألف كتابًا واحدًا عن سفر الرؤيا ، لكن نوعه غير معروف. يلاحظ يوسابيوس أن رودون كتب في الأيام الستة للخلق ، لكنه لم يحدد ما إذا كان المصطلح يشير إلى تفسير  أو انعكاس غير مكتمل. يذكر جيروم ويوسابيوس أيضًا في إنجيل متى وكتب أخرى من تأليف سيماخوس (أواخر القرن الثاني) ، ولكن من غير المعروف ما إذا كانت هذه الكتابات قد استفادت من النقد الأدبي. ادعاء يوسابيوس أن مدرس كليمنتوس وهو بانتانيوس قد كتب تفسيرات مسيحية يقترح ملاحظات حول تعاليم محددة بدلاً من تفسيرات على النص ، على الرغم من أن جيروم يدعي أن العديد من تفسيرات بانتانيوس على الكتاب المقدس موجودة في عصره.

 

مشاركة

فيسبوك
تويتر
واتس
تيليجرام
Pinterest
Print

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

On Key

مقالات ذات علاقة

يا أخت هارون لسامي عامري
شبهات وردود حول القرآن
د. سامي عامري

شبهة: مريم، أخت هارون وموسى! تفصيل الجواب – سامي عامري

القرآن مفسِّرًا نفسه مُبرأٌ من دعوى بنوة مريم لوالد موسى عليه السلام.
2-الحديث مفسِّرًا القرآن مبرأٌ من دعوى أخوة أم المسيح لهارون النبي.
3-لا توجد وثيقة تاريخية معتبرة تثبت أن والد مريم اسمه “يوياقيم” أو “يهوياقيم” كما في العبرية.
4-التناقض والخطأ في الأنساب ظاهرة توراتية وإنجيلية.

اقرأ اكثر »
المسيحية والسيف
د.أمير عبدالله

شبهات المنصرين و آيات القتال

Share on facebook Share on twitter Share on linkedin Share on telegram Share on email محتوى الموضوع من الأخطاء المزعومة التي يدعيها هؤلاء المنصرون في القرآن وكما قلنا من قبل هي ليست بأخطاء وإنما هي تعبر بلا شك عن ضحالة أفكارهم وسطحية معلوماتهم وقصورهم اللغوى – راجع مقال كيف نرد على المنصرين – وأنا لا أندهش

اقرأ اكثر »
شبهات وردود حول القرآن
محمود أباشيخ

الشمس تغرب في عين حمِئة، أم تغرب عند جعبة بنيامين؟؟؟ – شطحات في تساؤلات زكريا بطرس

قسم القمص زكريا بطرس كتابه ” تساؤلات حول القرآن ” إلى قسمين1- الإعجاز اللغوى في القرآن2- الإعجاز العلمي في القرآن في القسم الأول حاول نفي الإعجاز البلاغي في القرآن من خلال سرد ما توهمه انها أخطاء نحوية بينما حاول نفي الإعجاز العلمي للقرآن بأن زعم ان القرآن لم يأت بجديد بل نقل من الحضارات الزائلة

اقرأ اكثر »
On Key

كتب من المكتبة ذات علاقة

اللغة العربية وفقه اللغة
د.أمير عبدالله

الخط النبطي القنطرة الانتقالية بين الأبجدية الآرامية والعربية

THE NABATAEAN SCRIPT: A BRIDGE BETWEEN THE ARAMAIC AND THE ARABIC ALPHABETS We generally admire the Nabataeans for their abilities in architecture and hydraulics, and their outstanding capacity to smartly assimilate divers aspects from the surrounding cultures. The Nabataean kingdom emerged between the 3rd and the 1st century BC and melted in the Roman province of Arabia after 106

اقرأ اكثر »
الباترولوجي واقتباسات الآباء
فؤاد النمر

ترجمة كتاب (كيف تحول يسوع إلي الله)

ترجمة كتاب كيف تحول يسوع إلي الله المؤلف:-د.بارت إيرمان ترجمه :-د.خالد الهبشه _ فريق حراس العقيدة  ملحوظة:-هذه النسخة ثنائية اللغة بارك الله في من جهزها مقدمة المترجمين:-يعتقد أصدقاؤنا من المسيحيين الطيبين أن العقيدة التي يدينون بها الآن وخاصة فيما يتعلق بشخص السيد المسيح عليه الصلاة والسلام (وتسمى الكريستولوجيا) أنها هي هي نفس العقيدة التي كان

اقرأ اكثر »
المصاحف ومخطوطات القرآن الكريم
فؤاد النمر

ترجمة كتاب تاريخ النص القرءاني للأعظمي

ترجمة كتاب تاريخ النص القرآني – للأعظمي المؤلف:- العلامة الأعظمي (رحمه الله) عدد الصفحات:- 360 عن الكتاب : يبحث الكتاب تاريخ انتقال النص القرآني ويعرض مخطوطات القرآن الكريم . اضافة الى كيفية جمع أبي بكر رضي الله عنه للقرآن، وكيفية عمل المصحف العثماني. كذلك فإنه يرد على الشبهات حول جمع القرآن الكريم وسلامة نصه. تطرق الأعظمي رحمه

اقرأ اكثر »
انتقل إلى أعلى