قناة ردود وشُبهات للباحث أكرم حسن
 

مشروع جمع نسخ رقمية من مخطوطات مصاحف القرون الأولى / الفهرس

بسم الله الرحمن الرحيم
بشرى للإخوة الباحثين المتخصصين في دراسة مخطوطات المصحف وللمسلمين محبي الاطلاع على تاريخ القرآن الكريم...
سيتم إن شاء الله نشر ملفات لصور المصاحف مجمعة من مواقع عديدة على الشبكة
لتيسير الاطلاع عليها والبحث فيها دون الحاجة للانترنت إلا عند تحميلها للمرة الأولى.


وهذا الموضوع سيكون الفهرس للوصول للموضوعات الخاصة بالمشروع بإذن الله
أسألكم
...
 

معايير عقلانية لمعرفة العقيدة الحقة

(معايير عقلانية لمعرفة العقيدة الحقة)



بِسْم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله و سلام على عباده الذين اصطفى

أما بعد....

فهاهو سؤال وجهه لي أحد الملاحدة أثناء مناظرتي معه أراه و جيها بعد أن تحول من الإلحاد إلى الربوبية...
 

الرد علي نص " قال الرب الربي " نهاية الوهم !

بسم الله الرحمن الرحيم





فى هذا البحث سنحاول أن نلقي الضوء علي النص الذي يستشهد به النصاري علي ألوهية المسيح وهو " قال الرب لربي "
وسيتم الاستعانة بالآتي:-

1- رأى المسيحين في هذا النص .
2- رأى
...
 

بطلان عقيدة وراثة الخطيئة و الصلب و الفداء - الجزءالثاني

(بطلان عقيدة وراثة الخطيئة و الصلب و الفداء)
الجزء الثاني


بِسْم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله تعالى عن الصاحبة و الولد.. و جل عن الشبيه والند و النظير و التحيز في جسد...

قل هو الله أحد.. الله الصمد...لم يلد .. و لم يولد و لم يكن له كفوا...
 

هل الثالوث عقيدة توحيد أم عقيدة شركية وثنية؟؟؟

بِسْم الله الرحمن الرحيم



الحمد لله الواحد الأحد الصمد الذي لم يلد و لم يولد و لم يكن له كفوا أحد و صلاة و سلاما دائمين متلازمين على جميع رسله و أنبيائه الموحدين و الذين ما جاءوا إلا بعقيدة التوحيد الخالص الخالية من دعوى الأقانيم...
 

مناظرة مصورة حول مخطوطات القرآن والإنجيل بين دكتور أمير و Apostle paul من منتدى الكنيسة العربية !

قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنِ اتَّبَعَنِي وَسُبْحَانَ اللَّهِ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ

الحوار الأول:
النص القرآني منقول نقلاً شفهيا بالصدور وليس بالمخطوطات؟ ..
واثبات أن المكتوب لا علاقة له بنقل النص او حفظه!


...
 

مدخل إلى النقد النصي للعهد الجديد (1) - د. أحمد الشامي


مدخل إلى النقد النصي (1)



تحميل المقال من المرفقات


- كتب ضرورية :
· كتاب "نص العهد الجديد: مقدمة للإصدارات النقدية ونظرية وتطبيق النقد النصي الجديد, تأليف كورت وباربارا ألاند"




"The Text of the New Testament: An Introduction to the Critical Editions and to the Theory and Practice
...
 

المخطوطة السينائية والاختلافات الهامة بينها وبين العهد الجديد الحالي

المخطوطة السينائية والاختلافات الهامة بينها وبين العهد الجديد الحالي (الحلقة الأولى)




أرجو نشر الفيديو على أوسع نطاق وجزاكم الله عني خير الجزاء.
...
 

مشكلات النص المستلم البيزنطي

بسم الله الرحمن الرحيم
مشكلات النص المستلم البيزنطي



النص المستلم( TR, Textus Receptus,Received Text):

هو مصطلح أطلقه مالكي أحدي أشهر المطابع في أوربا في سنة1633م ميلادية وهما ( بونافبنشور وإبراهام إلزيفر)على نسخة يونانية للعهد الجديد , هذه...
 

قانون المخطوطات الثلاثة الكبرى

بسم الله الرحمن الرحيم

قانون المخطوطات الثلاثة الكبرى
تحميل البحث كاملا من المٌرفقات أدناه









عندما يبدأ المدافعون عن قانون الكتاب المقدس دفاعهم من أجل إثبات قانونية الأسفار فإنهم يبدأون بمايسمى "الوثيقة...
 

قراءة في كتاب نولدكه عن تاريخ القرآن -محمد المختار ولد اباه

قراءة في كتاب نولدكه عن "تاريخ القرآن"

محمد المختار ولد اباه
جامعة شنقيط العصرية



1 نولدكه وكتاب تاريخ القرآن ومؤلفوه:

يعتبر تيودور نولدکه من أعلام المستشرقين البارزين أمثال بروكلمان وفیشر والنمساوي غولدتسهير وقد ملأ نشاطه العلمي...
 

الفاتيكان والتنصير بالهولوجراف..د. زينب عبد العزيز

الفاتيكان والتنصير بالهولوجراف..



ان كل ما دار ويدور من أحداث في كواليس الفاتيكان...
 

الحصون الفكرية

ما المقصود بالحصون الفكرية ومن أى شئ نتحصن ؟ وكيف نتحصن؟ هذا ما ستجده فى هذه القناة


الحلقة الثانية : مخاطر الغزو الفكري :




الحلقة الثالثة : أسباب الانحراف الفكري :




الحلقة الرابعة :علاج الانحراف الفكري



الحلقة الخامسة : علاج الانحراف الفكرى(2):

...
 

المرأة المسيحية والعـــــــار - وثائق مسيحية مصورة

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


نكمل على بركة الله ... سلسلة قالوا عن المرأة فى المسيحية ...

شاهد الجزء الأول ....


شاهد الجزء الثانى




قـــــــــــــــــــــــــالو
...
 

الرد الساحق و النهائي على نص : قبل ان يكون ابراهيم انا كائن ((موثق))


بسم الله الرحمن الرحيم

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين


اين قال المسيح انا الله اعبدونى ؟؟... سؤال سألة ولا زال يسألة المسلمين للنصارى ....وتختلف اجابة هذا السؤال من مسيحى لأخر ...ربما يستشهد أحدهم بكلام من داخل...
 

بحث جديد جداً: عبادة النار وتمجيدها في المسيحية واليهودية, وهل يعبد النصارى النار ؟!

عبادة النار وتمجيدها في المسيحية واليهودية !!
هل يعبد النصارى النار ويقدسونها حقاً ؟
بقلم / معاذ عليان

المحاضرة صوتية بعنوان " عبادة النار في المسيحية واليهودية "
http://muslimchristiandialogue.com/modules/mysounds/singlefile.php?cid=31&lid=1220








الحمد لله رب العالمين...
 

تحريف نص التثليث.بإعتراف علماء ومخطوطات وترجمات وآباء المسيحية,رداً على البابا شنودة

الفاصلة اليوحناوية أم سلامات بولس
يوحنا الأولى 5/7 .. نظرات في الترجمات رداً على البابا شنودة
بقلم العبد الفقير إلى الله معاذ عليان



الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد المرسلين سيدنا محمد وعلى جميع الأنبياء والمرسلين وعلى آله وأصحابه وسلم وبعد ..
ما هي الفاصلة اليوحناوية ؟



الفاصلة اليوحناوية...
 

نقل مُصور للمناظرة حالياً بين الفيتوري والنصراني فادي ..حول ألوهية المسيح


بسم الله الرحمن الرحيم
في إطار حوارات الحق كما نُسميها هنا .... وحوارات التحدي كما يحب أن يطلقها الأفاضل هناك


يتم حالياً عمل مناظرتين في وقت واحد ....
المناظرة الاولى في الإسلاميات ..على منتدانا هنا على هذا الرابط ...
http://www.hurras.org/vb/showthread....2275#post22275



والمناظرة الثانية ....في المسيحيات
...

Unconfigured Ad Widget

تقليص

فتاوى العقيدة و ما يتعلق بها

تقليص
X
تقليص
الأولى السابق التالي الأخيرة
من يُشاهد هذا الموضوع الآن: 1 (0 أعضاء و 1 زوار)
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • فتاوى العقيدة و ما يتعلق بها

    ما يُشرع في التوسل بالنبي عليه السلام و ما لا يُشرع
    🔳 السؤال :
    ما حكم التوسل بسيد الأنبياء، و هل هناك أدلة على تحريمه؟
    🔳 الجواب :
    التوسل بالنبي صلى الله عليه و سلم فيه تفصيل، فإن كان ذلك باتباعه و محبته و طاعة أوامره و ترك نواهيه و الإخلاص لله في العبادة؛ فهذا هو الإسلام ، و هو دين الله الذي بعث به أنبياءه، و هو الواجب على كل مكلف.. و هو الوسيلة للسعادة في الدنيا و الآخرة، أما التوسل بدعائه و الإستغاثة به و طلبه النصر على الأعداء و الشفاء للمرضى فهذا هو الشرك الأكبر ، و هو دين أبي جهل و أشباهه من عبدة الأوثان، و هكذا فعل ذلك مع غيره من الأنبياء و الأولياء، أو الجن أو الملائكة أو الأشجار أو الأحجار أو الأصنام.
    و هناك نوع ثالث يسمى التوسل بجاهه أو بحقه أو بذاته مثل أن يقول الإنسان : " أسألك يا الله بنبيك، أو جاه نبيك، أو حق نبيك، أو جاه الأنبياء" و لا يجوز فعله معه و لا مع غيره؛ لأن الله سبحانه و تعالى لم يشرع ذلك، و العبادات توقيفية لا يجوز منها إلا ما دل عليه الشرع المطهر.
    و أما توسل الأعمى به في حياته فهو توسل به ليدعو و يشفع له إلى الله في إعادة بصره إليه، و ليس توسلا بالذات أو الجاه أو الحق كما يعلم ذلك من سياق الحديث £ و كما أوضح ذلك علماء السنة في شرح الحديث.
    و قد بسط الكلام في ذلك شيخ الإسلام أبو العباس ابن تيمية رحمه الله في كتبه الكثيرة المفيدة، و منها كتابه المسمى : " القاعدة الجليلة في التوسل و الوسيلة" ، و هو كتاب مفيد جدير بالإطلاع عليه و الإستفادة منه.
    و هذا الحكم جائز مع غيره صلى الله عليه و سلم من الأحياء ، كأن تقول لأخيك أو أبيك أو من تظن فيه الخير : ادع الله لي أن يشفيني من مرضي، أو يرد علي بصري، أو يرزقني الذرية الصالحة أو نحو ذلك بإجماع أهل العلم.
    والله ولي التوفيق.
    🔳 المصدر :
    مجموع فتاوى و مقالات متنوعة ، ج : 1 ، ب : 5، ص : ٣٢٢-٣٢٣ ، الشيخ ابن باز.
    🔳 الهامش :
    £ المقصود به حديث عثمان بن حنيف : أن رجلا ضرير البصر أتى النبي صلى الله عليه و سلم فقال : ادع الله أن يعافيني؛ قال : " إن شئت دعوت لك و إن شئت أخرت ذاك فهو خير"، فقال : ادعه، فأمره أن يتوضأ فيحسن وضوءه فيصلي ركعتين، و يدعو بهذا الدعاء : " اللهم إني أسألك و أتوجه إليك بنبيك محمد نبي الرحمة، يا محمد إني توجهت بك إلى ربي في حاجتي هذه فتُقضى لي، اللهم شفعه فيّ". رواه أحمد (٨ /١٣٨)، و الترمذي في الدعوات (٣٥٨٧)، و النسائي في عمل اليوم و الليلة، ص : ٢٠٤، و ابن ماجه في إقامة الصلاة (١٣٨٥).

  • #2
    من ثمرات الإيمان بالقضاء و القدر
    🔳 السؤال :
    كيف يمكن أن يكون القضاء و القدر معينا على زيادة إيمان المسلم ؟
    🔳 الجواب :
    يكون الإيمان بالقضاء و القدر عونا للمسلم على أمور دينه و دنياه؛ لأنه يؤمن بأن قدرة الله عز و جل فوق كل قدرة، و أن الله عز وجل إذا أراد شيئا فلن يحول دونه شيء، فإذا آمن بهذا فعل الأسباب التي يتوصل بها إلى مقصوده، و نحن نعلم فيما سبق من التاريخ أن هناك انتصارات عظيمة انتصر فيها المسلمون مع قلة عددهم و عُدتهم، كل ذلك لإيمانهم بوعد الله عز و جل و بقضائه و قدره ، و إن الأمور كلها بيده سبحانه.
    🔳 المصدر :
    مجموع فتاوى الشيخ ابن عثيمين، ترتيب : أشرف عبد المقصود، ج ١، ص ٥٤.

    تعليق


    • #3
      🔳 سُئل فضيلة الشيخ : عن حكم سب الدهر؟

      🔳 الجواب :
      سبّ الدهر ينقسم إلى ثلاثة أقسام :
      £ - القسم الأول : أن يقصد الخبر المخض دون اللوم، فهذا جائز، مثل أن يقول : تعبنا من شدة حر هذا اليوم، أو برده؛ و ما أشبه ذلك لأن الأعمال بالنيات، و اللفظ صالح لمجرد الخبر.
      £- القسم الثاني : أن يسب الدهر على أنه هو الفاعل، كأن يقصد بسبه الدهر أن الدهر هو الذي يقلب الأمور إلى الخير أو الشر، فهذا شرك أكبر ، لأنه اعتقد أن مع الله خالقا حيث نسب الحوادث إلى غير الله.
      £- القسم الثالث : أن يسب الدهر و هو يعتقد أن الفاعل هو الله، و لكن يسبه لأنه محل هذه الأمور المكروهة، فهذا محرم، لأنه مناف للصبر الواجب، و ليس بكفر ، لأنه ما سب الله مباشرة، و لو سب الله مباشرة لكان كافرا.

      🔳 المصدر :
      مجموع فتاوى و رسائل الشيخ ابن عثيمين، ج١، ص : ١٩٧-١٩٨.

      تعليق


      • #4
        🔳 السؤال :
        ما حكم التقرب بذبح الذبائح عند أضرحة الأولياء و الصالحين و قول : ( بحق وليك الصالح فلان اشفنا أو ابعد عنا الكرب الفلاني )؟

        🔳 الجواب :
        من المعلوم بالأدلة من الكتاب و السنة أن التقرب بالذبح لغير الله من الأولياء أو الجن أو الأصنام أو غير ذلك من المخلوقات شرك بالله، و من أعمال الجاهلية و المشركين ، قال الله عز و جل : " قل إن صلاتي و نسكي و محياي و مماتي لله رب العالمين. لا شريك له و بذلك أمرت و أنا أول المسلمين". (الأنعام :١٦٢-١٦٣). و النسك هو الذبح.
        بين سبحانه في هذه الآية أن الذبح لغير الله شرك بالله كالصلاة لغير الله..
        قال تعالى : " إنا أعطيناك الكوثر. فصل لربك و انحر ". (الكوثر :١-٢). أمر الله سبحانه في هذه السورة الكريمة أن يصلي لربه و ينحر له، خلافا لأهل الشرك الذين يسجدون لغير الله و يذبحون لغيره.
        و قال تعالى : " و قضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه". (الإسراء :٢٣). و قال سبحانه و تعالى :" و ما أمروا إلا ليعبدوا الله مخلصين له الدين حنفاء". (البينة :٥). و الآيات في هذا المعنى كثيرة.
        و الذبح من العبادة فيجب إخلاصه لله وحده.
        و في صحيح مسلم عن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " لعن الله من ذبح لغير الله ". ١.
        و أما قول القائل : أسأل الله بحق أوليائه، أو بجاه أوليائه، أو بحق النبي، أو بجاه النبي فهذا ليس من الشرك، و لكنه بدعة عند جمهور أهل العلم، و من وسائل الشرك ؛ لأن الدعاء عبادة و كيفيته من الأمور التوقيفية، و لم يثبت عن نبينا صلى الله عليه و سلم ما يدل على شرعية أو إباحة التوسل بحق أو جاه أحد من الخلق، فلا يجوز للمسلم أن يحدث توسلا لم يشرعه الله سبحانه، لقوله تعالى : " أم لهم شركاء شرعوا لهم من الدين ما لم يأذن به الله". (الشورى :٢١). و قول النبي صلى الله عليه و سلم : " من أحدث في أمرنا ما ليس فيه فهو رد". ٢. و في رواية لمسلم و علقها البخاري في صحيحه جازما بها : " من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد". ٣.
        و معنى قوله : " فهو رد " : أي : مردود على صاحبه لا يقبل، فالواجب على أهل الإسلام التقيد بما شرعه الله، و الحذر مما أحدثه الناس من البدع.
        أما التوسل المشروع فهو التوسل بأسماء الله و صفاته، و بتوحيده و بالأعمال الصالحات، و منها الإيمان بالله و رسوله، و محبة الله و رسوله، و نحو ذلك من أعمال البر و الخير. و الأدلة على ذلك كثيرة ؛ منها قوله سبحانه : " و لله الأسماء الحسنى فادعوه بها". (الأعراف :١٨٠). و منها أنه صلى الله عليه و سلم سمع رجلا يقول : ( اللهم إني أسألك بأني أشهد أنك أنت الله لا إله إلا أنت الأحد الصمد الذي لم يلد و لم يولد و لم يكن له كفؤا أحد) فقال صلى الله عليه و سلم : " لقد سأل الله باسمه الأعظم الذي إذا سُئل به أعطي و إذا دُعي به أجاب". ٤.
        منها حديث أصحاب الغار الذين توسلوا إلى الله سبحانه و تعالى بأعمالهم الصالحة، فإن الأول منهم توسل إلى الله سبحانه ببره بوالديه، و الثاني توسل إلى الله بعفته عن الزنى بعد قدرته عليه، و الثالث توسل إلى الله سبحانه بكونه نمى أجرة الأجير ثم سلمها له، ففرج الله كربتهم و قبل دعاءهم و أزال عنهم الصخرة التي سدت عليهم باب الغار، و الحديث متفق على صحته.
        و الله ولي التوفيق.

        🔳 المصدر :
        مجموع فتاوى و مقالات متنوعة، الشيخ ابن باز، ج٥، ص:٣٢٤- ٣٢٦.

        --------
        🔳 الهامش :
        ١- رواه مسلم في الأضاحي من حديث علي (١٩٧٨).
        ٢- متفق على صحته : البخاري في الصلح (٢٦٩٧)، و مسلم في الأقضية (١٧١٨).
        ٣- علقه البخاري في البيوع، باب النجش، و في الإعتصام ، باب إذا اجتهد العامل، و هو موصول في مسلم في الأقضية رقم (١٨ / ١٧١٨).
        ٤- أخرجه أهل السنن الأربع، أبو داود في الصلاة (١٤٩٣)، و الترمذي في الدعوات (٣٤٧٥)، و النسائي في الكبرى (٧٦٦٦)، و ابن ماجه في الدعاء (٢٨٥٧)، و ابن حبان (٨٩١ إحسان) و صححه ابن حبان.

        تعليق


        • #5
          🔳 السؤال : كيف نجيب عُباد القبور الذين يحتجون بقبر النبي صلى الله عليه و سلم في المسجد النبوي؟!

          🔳 الجواب عن ذلك من وجوه :

          £- الوجه الأول : أن المسجد لم يُبن على القبر؛ بل بُني في حياة النبي صلى الله عليه و سلم.
          £- الوجه الثاني : أن النبي صلى الله عليه و سلم لم يُدفن في المسجد حتى يقال : إن هذا من دفن الصالحين في المسجد؛ بل دُفن صلى الله عليه و سلم في بيته.
          £- الوجه الثالث : أن إدخال بيوت الرسول صلى الله عليه و سلم و منها بيت عائشة مع المسجد ليس باتفاق الصحابة، بل بعد أن انقرض أكثرهم، و ذلك في عام أربعة و تسعين هجرية تقريبا فليس مما أجازه الصحابة؛ بل إن بعضهم خالف في ذلك، و ممن خالف أيضا سعيد بن المسيب من التابعين.
          £- الوجه الرابع : أن القبر ليس في المسجد حتى بعد إدخاله؛ لأنه في حجرة مستقلة عن المسجد فليس المسجد مبنيا عليه؛ و لهذا جُعل هذا المكان محفوظا و محوطا بثلاثة جدران، و جُعل في الجدار في زاوية منحرفة عن القبلة، أي : أنه مثلث، و الركن في الزاوية الشمالية حيث لا يستقبله الإنسان إذا صلى لأنه منحرف، و بهذا يبطل احتجاج أهل القبور بهذه الشبهة.

          🔳 المصدر :
          مجموع فتاوى و رسائل الشيخ ابن عثيمين، ج٢، ص : ٢٣٢-٢٣٣

          تعليق


          • #6
            🔳 السؤال :
            ما حكم الرضا بالقدر؟ نفع الله بكم و بعلومكم.

            🔳 الجواب :
            الرضا بالقدر واجب، لأنه من تمام الرضا بربوبية الله، فيجب على كل مؤمن أن يرضى بقضاء الله، و لكن المقضي هو الذي فيه التفصيل؛ فالمقضي غير القضاء؛ لأن القضاء فعل الله و المقضي مفعول الله، فالقضاء الذي هو فعل الله يجب أن نرضى به، و لا يجوز أبدا أن نسخطه بأي حال من الأحوال.
            و أما المقضي فعلى أقسام :
            * القسم الأول : ما يجب الرضا به.
            * القسم الثاني : ما يُحرم الرضا به.
            * القسم الثالث : ما يُستحب الرضا به.
            فمثلا المعاصي من مقضيات الله، و يُحرم الرضا بالمعاصي و إن كانت واقعة بقضاء الله، فمن نظر إلى المعاصي من حيث القضاء الذي هو فعل الله يجب أن يرضى و أن يقول : إن الله تعالى حكيم، و لو أن حكمته اقتضت هذا ما وقع، و أما من حيث المقضي و هو معصية الله فيجب ألا ترضى به، و الواجب أن تسعى لإزالة هذه المعصية منك أو من غيرك، و قسم من المقضي يجب الرضا به مثل الواجب شرعا؛ لأن الله حكم به كونا و حكم به شرعا ، فيجب الرضا به من حيث القضاء و من حيث المقضي.
            و قسم ثالث يُستحب الرضا به و يجب الصبر عليه، و هو ما يقع من المصائب، فما يقع من المصائب يستحب الرضا به عند أكثر أهل العلم و لا يجب ، لكن يجب الصبر عليه.
            و الفرق بين الصبر و الرضا : أن الصبر يكون الإنسان فيه كارها للواقع لكنه لا يأتي بما يخالف الشرع و ينافي الصبر، و الراضي لا يكون كارها للواقع فيكون ما وقع و ما لم يقع عنده سواء، فهذا هو الفرق بين الرضا و الصبر؛ و لهذا قال الجمهور : إن الصبر واجب و الرضا مستحب.

            🔳 المصدر :
            فتاوى الشيخ ابن عثيمين، ترتيب : أشرف عبد المقصود، ج ١، ص : ٦٠-٦١.

            تعليق


            • #7
              🔳 السؤال :
              هل يحل للمسلمين أن يحتفلوا في المسجد ليتذكروا السيرة النبوية في ليلة ١٢ ربيع الأول بمناسبة المولد النبوي الشريف بدون أن يعطلوا نهاره كالعيد؟
              و اختلفنا فيه : قيل : بدعة حسنة، و قيل : بدعة غير حسنة.

              🔳 الجواب :
              ليس للمسلمين أن يقيموا احتفالا بمولد النبي صلى الله عليه و سلم في ليلة ١٢ ربيع الأول و لا في غيرها، كما أنه ليس لهم أن يقيموا أي احتفال بمولد غيره عليه الصلاة والسلام؛ لأن الإحتفال بالموالد من البدع المحدثة في الدين؛ لأن النبي صلى الله عليه و سلم لم يحتفل بمولده في حياته صلى الله عليه و سلم و هو المبلغ للدين و المشرع للشرائع عن ربه سبحانه ، و لا أمر بذلك ، و لم يفعله خلفاؤه الراشدون و لا أصحابه جميعا و لا التابعون لهم بإحسان في القرون المفضلة لعُلم أنه بدعة، و قد قال صلى الله عليه و سلم : " من أحدث في أمرنا هذا ماليس فيه فهو رد". ١.
              و في رواية لمسلم و علقها البخاري جازما بها : " من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد". ٢
              و الإحتفال بالموالد ليس عليه أمر النبي بل هو مما أحدثه الناس في دينه في القرون المتأخرة فيكون مردودا، و كان عليه الصلاة والسلام يقول في خطبته يوم الجمعة :" أما بعد : فإن خير الحديث كتاب الله و خير الهدي هدي محمد صل الله عليه و سلم، و شر الأمور محدثاتها، و كل بدعة ضلالة". ٣.
              و أخرجه النسائي بإسناد جيد و زاد : " و كل ضلالة في النار". ٤.
              و يغني عن الإحتفال بمولده صلى الله عليه و سلم تدريس الأخبار المتعلقة بالمولد ضمن الدروس التي تتعلق بسيرته عليه الصلاة والسلام و تاريخ حياته في الجاهلية و الإسلام في المدارس و المساجد و غير ذلك من غير حاجة إلى إحداث احتفال لم يشرعه الله و لا رسوله صلى الله عليه وسلم و لم يقم عليه دليل شرعي و الله المستعان.
              و نسأل الله لجميع المسلمين الهداية و التوفيق للإكتفاء بالسنة و الحذر من البدعة.

              🔳 المصدر :
              كتاب التحذير من البدع، ص :٥٨-٥٩ ، الشيخ ابن باز.

              🔳 الهامش :
              ١- متفق على صحته : البخاري في الصلح (٢٦٩٧)، و مسلم في الأقضية (١٧١٨).
              ٢- مسلم في الأقضية (١٨ / ١٧١٨).
              ٣- رواه مسلم في صحيحه في الجمعة (٨٦٧).
              ٤- النسائي في العيدين (١٥٧٨).

              تعليق


              • #8
                السؤال :ما حكم الإحتفال بالمولد النبوي؟!

                الجواب :

                🔳 أولا : ليلة مولد الرسول صلى الله عليه و سلم ليست معلومة على الوجه القطعي، بل إن بعض العصريين حقق أنها ليلة التاسع من ربيع الأول و ليست الثاني عشر منه؛ و حينئد فجعل الإحتفال ليلة الثاني عشر منه لا أصل له من الناحية التاريخية.
                🔳 ثانيا : و من الناحية الشرعية فالإحتفال لا أصل له أيضا، لأنه لو كان من شرع الله لفعله النبي صلى الله عليه و سلم أو بلّغه لأمته، و لو فعله أو بلّغه لوجب أن يكون محفوظا ؛ لأن الله تعالى يقول : " إنا نحن نزلنا الذكر و إنا له لحافظون". (الحجر:٩). فلما لم يكن شيء من ذلك عُلم أنه ليس من دين الله، و إذا لم يكن من دين الله فإنه لا يجوز لنا أن نتعبد به لله عز و جل و نتقرب به إليه، فإذا كان الله تعالى قد وضع للوصول إليه طريقا معينا و هو ما جاء به الرسول صلى الله عليه و سلم فكيف يسوغ لنا و نحن عباد أن نأتي بطريق من عند أنفسنا يوصلنا إلى الله؟ هذا من الجناية في حق الله عز و جل أن نشرع في دينه ما ليس منه، كما أنه يتضمن تكذيب قول الله عز و جل : " اليوم أكملت لكم دينكم و أتممت عليكم نعمتي، و رضيت لكم الإسلام دينا". (المائدة :٣).
                🔳 فنقول : هذا الإحتفال إن كان من كمال الدين فلا بد أن يكون موجودا قبل موت الرسول صلى الله عليه و سلم، و إن لم يكن من كمال الدين فإنه لا يمكن أن يكون من الدين؛ لأن الله تعالى يقول :" اليوم أكملت لكم دينكم ". (المائدة :٣). و من زعم أنه من كمال الدين و قد حدث بعد الرسول صلى الله عليه و سلم فإن قوله يتضمن تكذيب هذه الآية الكريمة، و لا ريب أن الذين يحتفلون بمولد الرسول عليه الصلاة والسلام إنما يريدون بذلك تعظيم الرسول عليه الصلاة والسلام و إظهار محبته، و كل هذا من العبادات، محبة الرسول صلى الله عليه و سلم عبادة، بل لا يتم الإيمان حتى يكون الرسول صلى الله عليه و سلم أحب إلى الإنسان من نفسه و ولده و والده و الناس أجمعين، و تعظيم الرسول عليه الصلاة والسلام من العبادة، كذلك الحال!! فالعواطف نحو النبي صلى الله عليه و سلم من الدين أيضا لما فيه من الميل إلى شريعته، إذن فالإحتفال بمولد النبي صلى الله عليه و سلم من أجل التقرب إلى الله و تعظيم رسوله صلى الله عليه وسلم عبادة، و إذا كان عبادة فإنه لا يجوز أبدا أن يحدث في دين الله ما ليس منه، فالإحتفال بالمولد بدعة و مُحرّم.
                🔳 ثم إننا نسمع أنه يوجد في هذا الإحتفال من المنكرات العظيمة مالا يُقره شرع و لا حس و لا عقل، فهم يتغنّون بالقصائد التي فيها الغلو في الرسول عليه الصلاة والسلام، حتى جعلوه أكبر من الله و العياذ بالله، و من ذلك أيضا أننا نسمع من سفاهة بعض المحتفلين أنه إذا تلى التالي قصة المولد ثم وصل إلى قوله : " وُلد المصطفى" قاموا جميعا قيام رجل واحد يقولون : إن روح الرسول صلى الله عليه و سلم حضرت فنقوم إجلالا لها، و هذا سفه، ثم إنه ليس من الأدب أن يقوموا لأن الرسول صلى الله عليه و سلم كان يكره القيام له، فأصحابه و هم أشد الناس حبا له و أشد منا تعظيما للرسول صلى الله عليه و سلم لا يقومون له لما يرون من كراهيته لذلك و هو حي فكيف بهذه الخيالات؟

                مجلة المجاهد، العدد : ٣٢ ، الشيخ ابن عثيمين.

                تعليق


                • #9
                  🔳 السؤال :
                  سُئل فضيلة الشيخ : عمن يتسخّط إذا نزلت به مصيبة؟

                  🔳 الجواب :
                  الناس حال المصيبة على أربع مراحل :
                  * المرتبة الأولى : التسخط و هو على أنواع :
                  ١- النوع الأول : أن يكون بالقلب، و كأن يسخط على ربه و يغتاظ مما قدره الله عليه فهذا حرام، و قد يؤدي إلى الكفر، قال تعالى : " و من الناس من يعبد الله على حرف فإن أصابه خير اطمأن به و إن أصابته فتنة خسر الدنيا و الآخرة". (الحج :١١).
                  ٢- النوع الثاني : أن يكون باللسان، كالدعاء بالويل و الثبور و ما أشبه ذلك، و هذا حرام.
                  ٣- النوع الثالث : أن يكون بالجوارح كلطم الخدود، و شق الجيوب، و نتف الشعور و ما أشبه ذلك، و كل هذا حرام منافٍ للصبر الواجب.
                  * المرتبة الثانية : الصبر، و هو كما قال الشاعر :
                  و الصبر مثل اسمه مرُّ مذاقته... لكن عواقبه أحلى من العسل
                  فيرى أن هذا الشيء ثقيل عليه لكنه يتحمله، و هو يكره وقوعه و لكن يحميه إيمانه من السخط، فليس وقوعه و عدمه عنده سواء، و هذا واجب لأن الله تعالى أمر بالصبر فقال : " و اصبروا إن الله مع الصابرين". (الأنفال :٤٦).
                  * المرتبة الثالثة : الرضا، بأن يرضى الإنسان بالمصيبة بحيث يكون وجودها و عدمها سواء فلا يشق عليه وجودها، و لا يتحمل لها حملا ثقيلا، و هذه مستحبة و ليست بواجبة على القول الراجح ، و الفرق بينها و بين المرتبة التي قبلها ظاهر؛ لأن المصيبة و عدمها سواء في الرضا عند هذا، أما التي قبلها فالمصيبة صعبة عليه لكن صبر عليها.
                  * المرتبة الرابعة : الشكر، و هو أعلى المراتب، و ذلك بأن يشكر الله على ما أصابه من مصيبة، حيث عرف أن هذه المعصية سبب لتكفير سيئاته، و ربما لزيادة حسناته، قال صلى الله عليه و سلم : " من من مصيبة تصيب المسلم إلا كفّر الله بها عنه حتى الشوكة يُشاكها".
                  رواه البخاري في المرضى (٥٦٤٠)، و مسلم في البر و الصلة (٢٥٧٢).

                  🔳 المصدر :
                  مجموع فتاوى و رسائل الشيخ ابن عثيمين، ج ١، ص : ١٠٩-١١١.

                  تعليق


                  • #10
                    مقولة : إن الله في كل مكان
                    🔳 السؤال :
                    ذكرت قصة في أحد الإذاعات تقول : إن ولدا سأل أباه عن الله فأجاب الأب بأن الله موجود في كل مكان.. السؤال : ما الحكم الشرعي في مثل هذا الجواب؟
                    🔳الجواب :
                    هذا الجواب باطل ، و هو من كلام أهل البدع من الجهمية و المعتزلة و من سار في ركابهما، و الصواب الذي عليه أهل السنة والجماعة أن الله سبحانه في السماء، فوق العرش، فوق جميع خلقه، و علمه في كل مكان، كما دلت عليه الآيات القرآنية و الأحاديث النبوية و إجماع سلف الأمة ، كما قال عز وجل : " إن ربكم الله الذي خلق السماوات والأرض في ستة أيام ثم استوى على العرش". (الأعراف :٥٤) ، و كرر ذلك سبحانه في ست آيات أخرى من كتابه العظيم.
                    و معنى الإستواء عند أهل السنة هو العلو و الإرتفاع فوق العرش على الوجه الذي يليق بجلال الله سبحانه، لا يعلم كيفيته سواه، كما قال مالك رحمه الله :" الإستواء معلوم و الكيف مجهول ، و الإيمان به واجب، و السؤال عنه بدعة". و مراده رحمه الله السؤال عن كيفيته. و هذا المعنى جاء عن شيخه ربيعة بن أبي عبد الرحمن، و هو مروي عن أم سلمة رضي الله عنها، و هو قول جميع أهل السنة من الصحابة رضي الله عنهم، و من بعدهم من أئمة الإسلام. و قد أخبر سبحانه في آيات أخر أنه في السماء، و أنه في العلو، قال سبحانه : " فالحكم لله العلي الكبير". (غافر:١٢)، و قال عز وجل : " إليه يصعد الكلم الطيب و العمل الصالح يرفعه". (فاطر :١٠)، و قال سبحانه : " و لا يئوده حفظهما و هو العلي العظيم". (البقرة :٢٥٥) ، و قال عز و جل : " أأمنتم من في السماء أن يخسف بكم الأرض فإذا هي تمور. أم أمنتم من في السماء أن يرسل عليكم حاصبا فستعلمون كيف نذير ". (الملك :١٦-١٧).
                    ففي آيات كثيرة من كتاب الله الكريم صرح سبحانه أنه في السماء، و أنه في العلو، و ذلك موافق لما دلت عليه آيات الإستواء، و بذلك يُعلم أن قول أهل البدع بأن الله سبحانه موجود في كل مكان من أبطل الباطل، و هو مذهب الحلولية المبتدعة الضالة، بل هو كفر و ضلال و تكذيب لله سبحانه، و تكذيب لرسوله صلى الله عليه و سلم فيما صح عنه من كون ربه في السماء مثل قوله صلى الله عليه وسلم : " ألا تأمنوني و أنا أمين من في السماء". ١.
                    و كما جاء في أحاديث الإسراء و المعراج و غيرها.
                    🔳 المصدر :
                    مجلة الدعوة ، عدد :١٢٨٨ ، الشيخ ابن باز.
                    🔳 الهامش :
                    ١ - البخاري في المغازي (٤٣٥١)، و مسلم في الزكاة (١٤٤ / ١٠٦٤)

                    تعليق


                    • #11
                      ( حكم من يقول : إن الأولياء و الصالحين ينفعون أو يضرون )

                      🔳 السؤال : عندما استمعت لهذا البرنامج أعني (نور على الدرب) استفدت الكثير، و بخاصة عندما عرفت أن الأولياء و الموتى لا يفيدون الإنسان، و عندما أخبرت أهلي بذلك اتهموني بأني كافرة، و أن الأولياء سيضرونني، و أنهم يرونني في المنام بأن هؤلاء الصالحين يلومونني؛ فبماذا تنصحون مثل هؤلاء الذين تشبّعت عقولهم بالخرافات و البدع التي تكاد تنتشر في البلاد العربية؟
                      🔳 الجواب :
                      ننصح الجميع بأن يتقوا الله عز وجل، و يعلموا أن السعادة و النجاة في الدنيا و الآخرة في عبادة الله وحده و اتباع النبي صلى الله عليه و سلم و السير على منهاجه؛ فهو سيد الأولياء و أفضل الأولياء، فالرسل و الأنبياء هم أفضل الناس و هم أفضل الأنبياء و الصالحين، ثم يليهم بعد ذلك في الفضل أصحاب الأنبياء رضي الله عنهم و من بعدهم ، و أفضل هذه الأمة أصحاب نبينا صلى الله عليه و سلم، ثم من بعدهم سائر المؤمنين على اختلاف درجاتهم و مراتبهم في التقوى.
                      فالأولياء هم أهل الصلاح و الإستقامة على طاعة الله و رسوله، و على رأس الأنبياء نبينا محمد بن عبد الله عليه الصلاة والسلام، ثم أصحابه رضي الله عنهم، ثم الأمثل فالأمثل في التقوى و الإيمان كما تقدم.
                      و حبهم في الله و التأسي بهم في الخير و عمل الصالحات أمر مطلوب، و لكن لا يجوز التعلق بهم و عبادتهم من دون الله، و لا دعاؤهم مع الله، و لا أن يُستعان بهم أو يطلب منهم المدد، كأن يقول : يا رسول الله أغثني، أو يا علي أغثني ، أو يا الحسن أغثني أو انصرني ، أو يا سيدي الحسين، أو يا شيخ عبد القادر أو غيرهم، كل ذلك لا يجوز؛ لأن العبادة حق الله وحده، كما قال عز و جل : " يا أيها الناس اعبدوا ربكم الذي خلقكم و الذين من قبلكم لعلكم تتقون". (البقرة:٢١). و قال تعالى : " و قال ربكم ادعوني أستجب لكم". (غافر:٦٠). و قال تعالى : " و ما أمروا إلا ليعبدوا الله مخلصين له الدين حنفاء". (البينة:٥). و قال سبحانه : " أمن يجيب المضطر إذا دعاه و يكشف السوء ". (النمل :٦٢). و قال عز و جل :" و من يدع مع الله إلها آخر لا برهان له به فإنما حسابه عند ربه، إنه لا يفلح الكافرون". (المؤمنون :١١٧). فسماهم كفرة بدعائهم غير الله، و قال سبحانه :" و أن المساجد لله فلا تدعوا مع الله أحدا ". (الجن:١٨). و قال تعالى :" ذلكم الله ربكم له الملك و الذين تدعون من دونه ما يملكون من قطمير. إن تدعوهم لا يسمعوا دعاءكم و لو سمعوا ما استجابوا لكم و يوم القيامة يكفرون بشرككم و لا ينبئك مثل خبير". (فاطر :١٣-١٤).
                      فبين سبحانه أن مدعويهم من دون الله من الرسل أو الأولياء أو غيرهم لا يسمعون؛ لأنهم ما بين ميت، أو مشغول بطاعة ربه كالملائكة، أو غائب لا يسمع دعاءهم، أو جماد لا يسمع و لا يعي، ثم أخبر سبحانه أنهم لو سمعوا لم يستجيبوا لدعائهم، و أنهم يوم القيامة يكفرون بشركهم، فعُلم بذلك أن الله عز و جل هو الذي يسمع الدعاء و يجيب الداعي إذا شاء، و هو النافع الضار المالك لكل شيء و القادر على كل شيء، فالواجب الحذر من عبادة غيره و التعلق بغيره من الأموات و الغائبين و الجماد و غيرهم من المخلوقات التي لا تسمع الداعي و لا تستطيع نفعه أو ضره.
                      أما الحي الحاضر القادر فلا بأس أن يُستعان به فيما يقدر عليه كما قال عز و جل في قصة موسى : " فاستغاثه الذي من شيعته على الذي من عدوه". (القصص :١٥). و كما يستعين المسلم في الجهاد و قتال الأعداء بإخوانه المجاهدين..
                      و الله ولي التوفيق.
                      🔳 المصدر:
                      مجموعة فتاوى و مقالات متنوعة، ج : ٥، ص : ٣٥٩-٣٦١ ، الشيخ ابن باز.

                      تعليق


                      • #12
                        ( حكم من يقول : إن الله في كل مكان )

                        🔳 السؤال :
                        سئل فضيلة الشيخ عن قول بعض الناس إذا سُئل : أين الله؟ قال : في كل مكان، أو موجود، فهل هذه الإجابة صحيحة على إطلاقها ؟
                        🔳 الجواب :
                        هذه إجابة باطلة لا على إطلاقها و لا على تقييدها ، فإذا سُئل : أين الله؟ فليقل : في السماء، كما أجابت بذلك المرأة التي سألها النبي صلى الله عليه و سلم : " أين الله؟"، قالت : في السماء.
                        و أما من قال موجود فقط، فهذا حيدة عن الجواب و مراوغة منه.
                        و أما من قال إن الله في كل مكان و أراد بذاته فهذا كفر؛ لأنه تكذيب لما دلت عليه النصوص، بل الأدلة السمعية و العقلية و الفطرية من أن الله تعالى على كل شيء، و أنه فوق السماوات مُستوٍ على عرشه.
                        🔳 المصدر :
                        مجموع فتاوى و رسائل الشيخ ابن عثيمين، ج١، ص ١٣٢-١٣٣.

                        تعليق

                        مواضيع ذات صلة

                        تقليص

                        المواضيع إحصائيات آخر مشاركة
                        أنشئ بواسطة أكرم حسن مرسى, منذ 2 أسابيع
                        ردود 0
                        20 مشاهدات
                        0 معجبون
                        آخر مشاركة أكرم حسن مرسى  
                        أنشئ بواسطة Adil Kharrat, منذ 2 أسابيع
                        ردود 6
                        110 مشاهدات
                        0 معجبون
                        آخر مشاركة Adil Kharrat
                        بواسطة Adil Kharrat
                         
                        أنشئ بواسطة Adil Kharrat, منذ 2 أسابيع
                        ردود 2
                        15 مشاهدات
                        0 معجبون
                        آخر مشاركة Adil Kharrat
                        بواسطة Adil Kharrat
                         
                        أنشئ بواسطة أكرم حسن مرسى, 24 أكت, 2019, 08:49 م
                        ردود 0
                        15 مشاهدات
                        0 معجبون
                        آخر مشاركة أكرم حسن مرسى  
                        أنشئ بواسطة د.أنس أبوهيام, 23 أكت, 2019, 11:49 ص
                        ردود 0
                        9 مشاهدات
                        0 معجبون
                        آخر مشاركة د.أنس أبوهيام  

                        Unconfigured Ad Widget

                        تقليص
                        يعمل...
                        X