معايير عقلانية لمعرفة العقيدة الحقة

(معايير عقلانية لمعرفة العقيدة الحقة)



بِسْم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله و سلام على عباده الذين اصطفى

أما بعد....

فهاهو سؤال وجهه لي أحد الملاحدة أثناء مناظرتي معه أراه و جيها بعد أن تحول من الإلحاد إلى الربوبية...
 

الرد علي نص " قال الرب الربي " نهاية الوهم !

بسم الله الرحمن الرحيم





فى هذا البحث سنحاول أن نلقي الضوء علي النص الذي يستشهد به النصاري علي ألوهية المسيح وهو " قال الرب لربي "
وسيتم الاستعانة بالآتي:-

1- رأى المسيحين في هذا النص .
2- رأى
...
 

بطلان عقيدة وراثة الخطيئة و الصلب و الفداء - الجزءالثاني

(بطلان عقيدة وراثة الخطيئة و الصلب و الفداء)
الجزء الثاني


بِسْم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله تعالى عن الصاحبة و الولد.. و جل عن الشبيه والند و النظير و التحيز في جسد...

قل هو الله أحد.. الله الصمد...لم يلد .. و لم يولد و لم يكن له كفوا...
 

هل الثالوث عقيدة توحيد أم عقيدة شركية وثنية؟؟؟

بِسْم الله الرحمن الرحيم



الحمد لله الواحد الأحد الصمد الذي لم يلد و لم يولد و لم يكن له كفوا أحد و صلاة و سلاما دائمين متلازمين على جميع رسله و أنبيائه الموحدين و الذين ما جاءوا إلا بعقيدة التوحيد الخالص الخالية من دعوى الأقانيم...
 

مناظرة مصورة حول مخطوطات القرآن والإنجيل بين دكتور أمير و Apostle paul من منتدى الكنيسة العربية !

قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنِ اتَّبَعَنِي وَسُبْحَانَ اللَّهِ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ

الحوار الأول:
النص القرآني منقول نقلاً شفهيا بالصدور وليس بالمخطوطات؟ ..
واثبات أن المكتوب لا علاقة له بنقل النص او حفظه!


...
 

مدخل إلى النقد النصي للعهد الجديد (1) - د. أحمد الشامي


مدخل إلى النقد النصي (1)



تحميل المقال من المرفقات


- كتب ضرورية :
· كتاب "نص العهد الجديد: مقدمة للإصدارات النقدية ونظرية وتطبيق النقد النصي الجديد, تأليف كورت وباربارا ألاند"




"The Text of the New Testament: An Introduction to the Critical Editions and to the Theory and Practice
...
 

المخطوطة السينائية والاختلافات الهامة بينها وبين العهد الجديد الحالي

المخطوطة السينائية والاختلافات الهامة بينها وبين العهد الجديد الحالي (الحلقة الأولى)




أرجو نشر الفيديو على أوسع نطاق وجزاكم الله عني خير الجزاء.
...
 

مشكلات النص المستلم البيزنطي

بسم الله الرحمن الرحيم
مشكلات النص المستلم البيزنطي



النص المستلم( TR, Textus Receptus,Received Text):

هو مصطلح أطلقه مالكي أحدي أشهر المطابع في أوربا في سنة1633م ميلادية وهما ( بونافبنشور وإبراهام إلزيفر)على نسخة يونانية للعهد الجديد , هذه...
 

قانون المخطوطات الثلاثة الكبرى

بسم الله الرحمن الرحيم

قانون المخطوطات الثلاثة الكبرى
تحميل البحث كاملا من المٌرفقات أدناه









عندما يبدأ المدافعون عن قانون الكتاب المقدس دفاعهم من أجل إثبات قانونية الأسفار فإنهم يبدأون بمايسمى "الوثيقة...
 

قراءة في كتاب نولدكه عن تاريخ القرآن -محمد المختار ولد اباه

قراءة في كتاب نولدكه عن "تاريخ القرآن"

محمد المختار ولد اباه
جامعة شنقيط العصرية



1 نولدكه وكتاب تاريخ القرآن ومؤلفوه:

يعتبر تيودور نولدکه من أعلام المستشرقين البارزين أمثال بروكلمان وفیشر والنمساوي غولدتسهير وقد ملأ نشاطه العلمي...
 

الفاتيكان والتنصير بالهولوجراف..د. زينب عبد العزيز

الفاتيكان والتنصير بالهولوجراف..



ان كل ما دار ويدور من أحداث في كواليس الفاتيكان...
 

الحصون الفكرية

ما المقصود بالحصون الفكرية ومن أى شئ نتحصن ؟ وكيف نتحصن؟ هذا ما ستجده فى هذه القناة


الحلقة الثانية : مخاطر الغزو الفكري :




الحلقة الثالثة : أسباب الانحراف الفكري :




الحلقة الرابعة :علاج الانحراف الفكري



الحلقة الخامسة : علاج الانحراف الفكرى(2):

...
 

المرأة المسيحية والعـــــــار - وثائق مسيحية مصورة

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


نكمل على بركة الله ... سلسلة قالوا عن المرأة فى المسيحية ...

شاهد الجزء الأول ....


شاهد الجزء الثانى




قـــــــــــــــــــــــــالو
...
 

الرد الساحق و النهائي على نص : قبل ان يكون ابراهيم انا كائن ((موثق))


بسم الله الرحمن الرحيم

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين


اين قال المسيح انا الله اعبدونى ؟؟... سؤال سألة ولا زال يسألة المسلمين للنصارى ....وتختلف اجابة هذا السؤال من مسيحى لأخر ...ربما يستشهد أحدهم بكلام من داخل...
 

بحث جديد جداً: عبادة النار وتمجيدها في المسيحية واليهودية, وهل يعبد النصارى النار ؟!

عبادة النار وتمجيدها في المسيحية واليهودية !!
هل يعبد النصارى النار ويقدسونها حقاً ؟
بقلم / معاذ عليان

المحاضرة صوتية بعنوان " عبادة النار في المسيحية واليهودية "
http://muslimchristiandialogue.com/modules/mysounds/singlefile.php?cid=31&lid=1220








الحمد لله رب العالمين...
 

تحريف نص التثليث.بإعتراف علماء ومخطوطات وترجمات وآباء المسيحية,رداً على البابا شنودة

الفاصلة اليوحناوية أم سلامات بولس
يوحنا الأولى 5/7 .. نظرات في الترجمات رداً على البابا شنودة
بقلم العبد الفقير إلى الله معاذ عليان



الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد المرسلين سيدنا محمد وعلى جميع الأنبياء والمرسلين وعلى آله وأصحابه وسلم وبعد ..
ما هي الفاصلة اليوحناوية ؟



الفاصلة اليوحناوية...
 

نقل مُصور للمناظرة حالياً بين الفيتوري والنصراني فادي ..حول ألوهية المسيح


بسم الله الرحمن الرحيم
في إطار حوارات الحق كما نُسميها هنا .... وحوارات التحدي كما يحب أن يطلقها الأفاضل هناك


يتم حالياً عمل مناظرتين في وقت واحد ....
المناظرة الاولى في الإسلاميات ..على منتدانا هنا على هذا الرابط ...
http://www.hurras.org/vb/showthread....2275#post22275



والمناظرة الثانية ....في المسيحيات
...

إعـــــــلان

تقليص

تنويه

أخي الكريم ماتكتبه أمام الله إما لك وإما عليك، فاحرص على منهج أهل الحق باتباع الدعوة الى الله بالتي هي أحسن، واجتهد في التوثيق والإحالة وارفاق المراجع إن أمكن، ويُرجى الإلتزام بآداب الحوار، مع جميع الأعضاء باختلاف معتقداتِهم.
شاهد أكثر
شاهد أقل

الطريق إلى البحث العلمي (1) الباحث: محمد حسني عمران عبدالله

تقليص
X
تقليص
الأولى السابق التالي الأخيرة
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الطريق إلى البحث العلمي (1) الباحث: محمد حسني عمران عبدالله

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الطريق إلى البحث العلمي(1)
    الفقير إلى عفو الرحمن/ محمد حسني عمران

    لا أكون مبالغًا إن قلت :إن تعلم البحث العلمي واجب على كل من يريد أن يكتب شيئًا تنتفع به الأمة، ومن موروثاتنا الفقهية (مالا يتم الواجب إلا به فهو واجب).

    وما أوتيت الأمة من قبل شيء مثل ما أوتيت من قبل غياب المنهج، فالمنهج هو الطريق المأمون للوصول إلى العلم الصحيح. (إن المنهج هو جوهر مشكلة الأمة ، فلو استقامت عليه لاستقام لها كل شيء ، فالمنهج ضد الارتجال ، ولا يستقيم أمر بغير ترتيب ، ولا يقوم بناء بغير نسق وتركيب ).

    والكتابة العلمية نوع من الجهاد بالقلم لا يقل شأنًا عن الجهاد بالسنان، ومن طريف ما يحضرني المفاضلة التي عقدها الإمام ابن القيم رحمه الله بين مداد العلماء ودم الشهداء. فقال:
    (فإن جرى قلم العالم بالصِّدِّيقِيَّة، وسال مداده بها، كان أفضل من دم الشهيد الذي لم يلحقه في رتبة الصديقية . وإن سال دم الشهيد بالصِّدِّيقِيَّة وقطر عليها كان أفضل من مداد العالم الذي قصر عنها. فأفضلهما صِدِّيقهما . فإن استويا في الصِّدِّيقِيَّة استويا في المرتبة ، والله اعلم . والصِّدِّيقِيَّة : هي كمال الإيمان بما جاء به الرسول علما وتصديقا وقياما ، فهي راجعة إلى نفس العلم ، فكل من كان أعلم بما جاء به الرسول ، وأكمل تصديقا له : كان أتم صديقية. فالصديقية شجرة ، أصولها العلم ، وفروعها التصديق ، وثمرتها العمل)
    فالواجب على من يخوض غمار البحث العلمي استحضار البعد الرسالي في بحثه وكتابه، وإذا كان الأمر كذلك وجب عليه أن يعد العدة لما هو مقبل عليه بعيدًا عن العشوائية والفوضى.
    وكيف يدعي المنهجية العلمية وهو لم يسر في طريقها؟!
    فمن أبجديات التفكير العلمي أنه عملية منظمة (البحث العلمي تنظيم لعملية التفكير للارتقاء بمستوى المعرفة لدى الإنسان، فكلما كان البحث العلمي ملتزمًا بالمنهجية كان أقرب إلى الغاية منه، وأقدر على توليد المعلومة المبحوث عنها)

    ولا يخفى أن الكتابة العلمية تقوم على ركنين: 1- باحث 2- وبحث
    ولكل منهما قواعد وضوابط وشروط فما يمس الكاتب ويتعلق به :
    • ما يتعلق بالباحث:
    1. ضوابط أخلاقية
    2. مهارات بحثية
    أولًا: الضوابط الأخلاقية:-
    • الإخلاص لله عز وجل
    وهذا الأمر بيت القصيد، ومصدر البقاء (فما كان لله بقي) وهو الروح التي تسري فتحيي موات الحروف، وتحدث القارئ - وإن كان صاحبها -واراه التراب منذ آلاف السنين، بخلاف كلام يأتلق زمانًا ثم ينطفئ . وهذا يتوسع الباحث في القراءة عنه في كتب آداب الطلب وعليه أن يجدد نيته، ويعلم أن لكل امرئ ما نوى. وهو ما وضعه الدكتور فريد الأنصاري بعنوان الضابط التعبدي يقول فيه:
    ( قد يستغرب الكثير وضع " التعبد " ضابطا من ضوابط البحث العلمي، غير أننا نحن المسلمين نستغرب إقصاءه ليس من مجال البحث العلمي فحسب، ولكن من كل أنشطة الحياة ، داخل المجتمع الذي ينتسب إلى الإسلام ! . لقد كان علماء هذه الأمة يبدؤون في استهلال دروسهم وأعمالهم العلمية عادة بحديث : " إنما الأعمال بالنيات وإنما لكل مريء ما نوى " رجاء رفع عملهم ذاك إلى مقـام التعبد)
    • الصبر
    البحث العلمي لا يعرف سرعة الإنتاج، ولن يكون مثمرًا حتى تختمر الفكرة في رأس صاحبها ويعايشها حينًا من الدهر، ويراودها عن نفسها حتى تقتنع بجهده فتستسلم له فيتم الأمر عن تراض.
    اليوم شيء وغدا مثله ... من نخب العلم التي تلتقط
    يحصل المرء بها حكمة ... وإنما السيل اجتماع النقط
    بغير هذا لن يكون إضافة علمية جيدة، وقد أبدع الدكتور/ محمد رجب البيومي في وصف عملية البحث العلمي فقال: ( البحث الأدبي أو التأليف العلمي عمل وعر شاق لا يعطي ثماره دون أن ينقضي الزمن الطبيعي لغرس البذرة ، موالاة الأرض الطيبة بالري والتسميد، ومواصلة التعرض للحرارة والهواء، حتى تنمو السيقان وتمتد الفروع وتكتسي الأغصان، فإذا لم تنقضي المدة الطبيعية فلا ثمرة على الإطلاق)

    ورد على الذين يكثرون الجمع دون إعمال عقل ويحتجون بفعل الإمام الطبري- رحمه الله- أن مفهوم التأليف في عصر السابقين غير مفهومه في هذا العصر، فقد كانوا يعمدون إلى جمع الروايات المختلفة والأقوال المتعارضة دون ترجيح في أكثر الأحيان…لأن منهج التأليف كان لا يخرج عن المدلول اللغوي الأول لكلمة التأليف، فهو جمع وتتبع واستقصاء…وهذه الطريقة خدمت التراث ...ولكنها مرحلة قد انتهت منذ زمن بعيد لتخلفها مرحلة الموازنة والترجيح، والبحث عن العلل والأسباب.

    ج- الأمانة والصدق في النقل وعرض الآراء وعزو كل قول إلى قائله.
    (فالأمانة هي عنوان الباحث المنصف، وشعار البحث الجيد، فإذا نقل الإنسان فكرة عن الغير، أو استفاد علمًا من الغير، لابد أن يثبت هذه الفكرة لصاحبها، وأن يعزو العلم إلى أهله، ولا ينسي لأهل الفضل فضلهم، ولا لأهل السبق سبقهم)

    د- الموضوعية :الإنصاف في مناقشة الآراء وعدم التحيز إلا للحق الذي تقود إليه الأدلة.

    هــ- إتقان العمل العلمي وتجويده .

    و- العزة المستمدة من المنهج الذى يسير عليه.

    هذه إشارات سريعة تحتاج إلى تفصيل.

    ثانيًأ: المهارة البحثية :-
    لا ينبغي لكاتب أن يكتب إلا وهو يريد أن يضيف جديدًا، وإلا كان ذلك تضييعًا لوقته ولوقت القراء الذين يستهدفهم ببحثه، ولذلك وضع العلماء قاعدة للكتابة لا تخرج عنها أمور الكتابة . قال العلامة حاجي خليفة:
    (ثم إن التأليف على: سبعة أقسام،
    لا يؤلف عالم عاقل إلا فيها.
    وهي: إما شيء لم يسبق إليه، فيخترعه.
    أو: شيء ناقص يتممه.
    أو: شيء مغلق يشرحه.
    أو: شيء طويل يختصره، دون أن يخل بشيء من معانيه.
    أو: شيء متفرق يجمعه.
    أو: شيء مختلط يرتبه.
    أو: شيء أخطأ فيه مصنفه، فيصلحه).

    فإذا لم ينتبه الباحث لمثل هذه الأمور قد يكون بحثه اجترارًا لكلام السابقين بلا فائدة تذكر، وضيع وقته سدى، وحريُّ أن يكون كذلك مادام لا يعرف ماذا يريد، ولا ماذا يراد منه وهو دليل على غياب المنهجية. يقول الدكتور فريد الأنصاري:
    (إن الارتجال، والتلقائية غير الواعية في معالجة شؤون الحياة، دليل قاطع على غياب الممارسة المنهجية، فإقدامك على الشئ وأنت لا تعلم- قبل الإقدام عليه- لماذا تقدم عليه، ولا كيف، ولا أنت تكلف نفسك البحث لمعرفة ذلك – إنما هو نوع من تأخير البيان عن وقت الحاجة، كما يقول علماء الأصول، والدخول في عمل من غير تبين وبيان هو عين الفوضى، التي تلغي كل مقومات المنهج فيه!)

    أ- إدراك الإشكال البحثي، لأن كل بحث هو: حل علمي لإشكال قائم.
    فالباحث يملأ فراغًا في باب من أبواب المعرفة تتصل بنقطة معينة حسب الاختصاص العلمي المراد البحث فيه.
    ب- صياغة الأسئلة البحثية التي تستغرق جوانب البحث.
    ج-
    الاطلاع على الدراسات السابقة وبيان أوجه القصور فيها وأوجه المفارقة التي سيضيفها الباحث.
    د- التعرف على كيفية جمع المعلومات من مصادرها المعتمدة، وتوثيقها، وتوظيفها.
    ه- تنظيم المعلومات بحيث تخرج بناءً متكاملًا، مترابطًا، ينتقل الباحث فيه من عنصر إلى الذي يليه، فيصل من المقدمات إلى النتائج لا العكس .

    وحتى يحقق فيه معنى التأليف الذى قال فيه التهانوي:(التأليف لغة: إيقاع الإلف بين شيئين أو أكثر، وعرفًا مرادف التركيب وهو جعل الأشياء بحيث يطلق عليه اسم الواحد. وقد يقال التأليف جمع أشياء متناسبة، ويشعر به اشتقاقه من الألفة فهو أخص من التركيب).

    فإذا خلا البحث من الألفة بين عباراته وعناصره خلا من معني التأليف؛ لأنه سار في غير مساره. على حد قول القائل:
    سـارت مـُشـرقة وسـرت مُـغـربا…شتـان بـيـن مـُشـَرِّقٍ ومُـَغرِّبِ
    و- وضوح الهدف والباعث والغاية من وراء البحث، ومدى مناسبته لقدراته البحثية وإلا كان متشبعًا بما لم يُعط.
    ز- تقسيم البحث إلى أبواب أو فصول أو مباحث أو مطالب أو عناصر أو مسائل حسب طول البحث وقصره؛ حتى لا يكون أشبه بالكلام الإنشائي الخطابي البعيد كل البعد عن العملية البحثية الأكاديمية.

    ح- النقل الجيد عن الآخرين بما يخدم الفكرة ويراعي فيه الآتي:
    • التمهيد له فلا يبدأ به مباشرة.
    • التعقيب عليه بالرفض، أو التأييد .
    • عدم الإكثار من النقول المتتابعة دون الربط بينها.
    • الاستنتاج والاستنباط والتحليل واستخلاص النتائج، وإلا فما المراد من النقل؟!
    ط- ما يتعلق بالبحث ذاته :
    أي بحث علمي يتكون من :
    مقدمة – تمهيد - صلب الموضوع – خاتمة
    1. المقدمة تشتمل على أهمية الموضوع، وأسباب اختياره، وأهداف البحث، وتساؤلاته، والدراسات السابقة، ومناهج البحث، وحدود البحث، وخطته المكونة من فصول ومباحث.
    2. التمهيد : يشتمل على التعريف بمصطلحات العنوان المراد بحثه لغة واصطلاحا .
    3. صلب الموضوع ويحتوي على العناصر الشاملة المستغرقة لموضوع البحث، مطبقة عليها المناهج العلمية المناسبة لموضوع الدراسة وسيأتي الحديث عن المناهج في وقت لاحق.
    ويراعي فيه الآتي:
    • التقسيم المتوازن بين فصول البحث ومباحثه قصرًا وطولًا.
    • إبراز العناوين والمسائل بصورة واضحة.
    • السلامة من الأخطاء المنهجية واللغوية والمطبعية.
    • الوضوح في عرض الأفكار وشرح الغامض منها.
    • التعريف بما يحتاج إلى تعريف من كلمات غريبة، أعلام، بلدان، فرق، مذاهب، مصطلحات.
    • اختيار طريقة واحدة لتوثيق المرجع في الهامش والسير عليها في جميع البحث سواء أكان اسم المرجع ثم المؤلف ثم الناشر وعدد الطبعة وتاريخها ورقم الصفحة، أو اسم المؤلف أولَا مبدوءًا باللقب ثم المرجع ثم بيانات الطباعة والنشر ثم رقم الصفحة .

    4.​​​​​​​الخاتمة : وتشتمل على:
    أ- النتائج التي انتهى إليها الباحث في بحثه .
    ب – التوصيات والاقتراحات التي يري الباحث أنها جديرة بالبحث والدراسة.

    5. المراجع والفهارس
    • يراعى في المراجع إما ترتيب الموضوعات ( قرآن – سنة – تفسير – شروح السنة – الفقه - الخ)
    أو الترتيب الأبجدي.
    أو الترتيب حسب الأقدم فالأحدث .
    • الفهارس: حسب ما يشتمل عليه البحث من فهارس
    • فهارس آيات قرآنية .
    • أديان سماوية أو وضعية.

      ==================================
    - أبجديات البحث في العلوم الشرعية، فريد الأنصاري، دار السلام، الطبعة الخامسة 2016م، ص12.
    - مفتاح دار السعادة، ابن القيم، ج1، ص299.
    - المدخل إلى منهجية البحث العلمي وفن الكتابة ، د/ عبدالرحمن حللي، مركز نماء للبحوث والدراسات، الطبعة الأولى 2017م، ص19 و20.
    - أبجديات البحث في العلوم الشرعية، فريد الأنصاري، دار السلام، الطبعة الخامسة 2016م، ص32.
    : مكتب المطبوعات الإسلامية - حلب الطبعة العاشرة،ص56
    - من المثل الإسلامية، د/ محمد رجب البيومي، سلسة إسلاميات رقم (51)، المؤسسة العربية الحديثة ، ص132.
    - المرجع السابق ص133.
    - البحث العلمي وضوابطه في الإسلام، د/ حلمي عبدالمنعم صابر، مكتبة الإيمان، الطبعة الثانية: 2014م، ص131.
    - كشف الظنون عن أسامي الكتب والفنون (1/38)
    - أبجديات البحث في العلوم الشرعية، فريد الأنصاري، ص29.
    - كشاف اصطلاح الفنون، التهانوي،ج1/ض376.

  • #2
    جزاكم الله عنا وعن المسلمين خير الجزاء ،،، وأسأل الله أن ينفع بعلمنا وعلمكم وأن يستعملنا ولا يستبدلنا.

    تعليق


    • محمد حسني
      محمد حسني تم التعليق
      تعديل التعليق
      وخيرا جزاكم وبارك فيكم ونفع بكم البلاد والعباد

  • #3
    جزاك الله خيرا ، ونقطة النقاط السبعة رائعة

    تعليق


    • محمد حسني
      محمد حسني تم التعليق
      تعديل التعليق
      وخيرا جزاكم وبارك فيكم مروركم الأروع يا دكتور

  • #4
    جزاك الله خيرا .. موضوع في غاية الأهمية .. ننتظر الباقية إن شاء الله.

    تعليق


    • محمد حسني
      محمد حسني تم التعليق
      تعديل التعليق
      وخيرا جزاكم وبارك فيكم ونفع بكم البلاد والعباد

مواضيع ذات صلة

تقليص

المواضيع إحصائيات آخر مشاركة
أنشئ بواسطة محمد حسني, 22 ماي, 2019, 11:16 ص
ردود 4
44 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة محمد حسني
بواسطة محمد حسني
 
أنشئ بواسطة محمد حسني, 11 ماي, 2019, 10:00 ص
ردود 6
81 مشاهدات
2 معجبون
آخر مشاركة ساره محمد
بواسطة ساره محمد
 
أنشئ بواسطة أسامة المسلم, 12 ديس, 2017, 11:11 ص
ردود 0
317 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة أسامة المسلم  
أنشئ بواسطة سيف الكلمة, 29 يول, 2017, 01:11 ص
ردود 2
476 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة سيف الكلمة
بواسطة سيف الكلمة
 
أنشئ بواسطة سيف الكلمة, 15 مار, 2017, 06:36 م
ردود 9
2,142 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة سيف الكلمة
بواسطة سيف الكلمة
 
يعمل...
X