إعـــــــلان

تقليص

تنويه

أخي الكريم ماتكتبه أمام الله إما لك وإما عليك، فاحرص على منهج أهل الحق باتباع الدعوة الى الله بالتي هي أحسن، واجتهد في التوثيق والإحالة وارفاق المراجع إن أمكن، ويُرجى الإلتزام بآداب الحوار، مع جميع الأعضاء باختلاف معتقداتِهم.
شاهد أكثر
شاهد أقل

عِلْم الرّجال عِند أمة محمد ... تحَدٍ مفتوح للمسيحية ..!

تقليص
هذا موضوع مثبت
X
X
تقليص
الأولى السابق التالي الأخيرة
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • عِلْم الرّجال عِند أمة محمد ... تحَدٍ مفتوح للمسيحية ..!

    السلام عليكُم ورحمة الله وبركاتُه ...



    في حِوار بدأه السهم في تساؤلات غيْر المُسلِمين , وبعد أن حاصرناه بالإجابات أراد تشتيت الموضوع الرئيسي , فآثرنا فتح صفحة جديدة , نضع فيها مُشاركتَهُ كامِلة دون حذْف , ونعتبِرُ مُشاركتَهُ هذه هي بداية حِوار حول عِلْم الرِّجال ومدى أهميّتِه ودِقّتِهِ بين المسيحية و الإسلام .. وغرض المُقارنة هو أن يتنبه العُضو السهم للمُصيبة الكُبرى في أن تُبنى عقيدة على رِجال يُعرف أصلهم وفضلُهُم وعلى أن تولد عقيدة من مجاهيل رِجال لا يُعرف إن كانوا قد وُجِدوا أم أنهم أسماء وهميّة , فكيف كان حالهم وحقيقتُهُم؟ , وما مِقدار هديهِم ودينِهِم , هذا هو عِلْم الرِّجال

    حِوارُنا سيكون عن عِلْم الرّجال بين المسيحية و الإسلام ... و سأترك أول مُشاركة في الحِوار لشُبهة أثارها الفاضِل السهم ... ثم يعقبها الرد عليْها , ومِن ثمّ ياتي سؤالنا وننتظِر منه هو الرد عليْهِ .


    حِوار السهم هو تشكيك في عِلم الرّجال , بِِمِثال أتانا بِهِ من حديث عِنْد البُخاري ...ولا نعْلم هل يصِح هذا الحديث في التشكيك في عِلْم الرّجال ؟!! ...فشُبهتُه في ما أتانا من حديث أقرب إلى عِلْم آخر وهو عِلم عِلل الحديث , إلا أن التلازم بين العلل و الرجال يجعلنا نقبل شبهته , ونتسائل هل شُبهتُه حُجة له أم عليْه؟!!.. هل نجح في إبراز شُبهتِه وتوكيد فِكْرتِه ؟!!.. أم فتح على نفسِه باباً من أبواب الحق؟!!!


    لقد بدأ السهم تشكيكه في هذا العِلْم الشريف بقوْلِهِ :

    المشاركة الأصلية بواسطة السهم مشاهدة المشاركة
    وهذه ايضا بها خلاف فهذا يصحح ما ضعفه غيره وهذا يخالف ذالك والذي يخالف راءيهم يتهم بالكذب فهذه ليست وحي بل اراء قد تكون صحيحه او غير صحيحه

    ولقد تحدّيْنا السهم تحدّي واضِح ... قُلنا لهُ فيه :

    فإن مِن السفه كل السفه , أن يُقال عن عِلم الحديث و عِلْم الرّجال و الجرح و التعديل أنها آراء قد تكون صحيحة و قد تكون غير صحيحة !! ..يا الله ... كيف بس؟!! هذا سفَه غير مقبول ... ودليل على أنك لم تقرأ أصلاً في هذا العِلم .... ...................

    نعم يا عزيزي يصِح أن يختلِف النقاد ويُناقِض بعْضهُم بعضاً في أي عِلْم ولكِن هذا مع أي عِلْم .. إلا عِلم نقْد الحديث عِنْد المُسلِمين , فقواعِدُهُم فيه ثابِتة لا تتغيّر ولا يختلِف عليها إثنان ... أسس ثوابِت !! بل أتحداك على ألف ريال يُرسَل لك أينما كُنت , إن قال لك أحد إن هذا الحديث صحيح , بِرغم أن راويه متروك الحديث او كاذِب" ... لا يُمكِن أبداً ... استِحالة أن يقول أحد ذلِك ... القواعِد ثابِتة ومُحال فيها الإختلاف و التغيير ..
    ولِذا فقد كان التحدّي للسهم في أن يِجد أي حديث صحيح , فيه راوٍ كاذِب ليس ثِقة , أو متروك الحديث لقدح في عقيدتِه ... وقد فشِل فشلًا ذريعًا في ذلِك ... ولِكنه غيّر الحِوار .. وانتقل لنُقطة أخرى , تخُص عِلل الحديث بمِثال ضعّف فيه الألباني حديث عِنْد البُخاري , في حين أن حِوارنا كان عن عِلْم الرِّجال .. و تحدِّينا كان أن يجِد تخبُّطاً في أسس عِلم الرّجال أو عِلْم الحديث على وجه العموم , أو أن يجِد حديثاً صاحِبُهُ متروك ومقدوح في عقيدتِهِ .... و قد حكم المحدُّثون بِصِحّتِه...!!

    الحِوار مفتوح ... لبيان عظمة هذا العِلْم الجليل و أن كل كلِمة فيه قالها مُحدِّث لم تُبن على ظن وتزييف وخِداع للعامة , وإنما على علْم وأسس يشيب لها منطق الحُكماء , و ينحني لها إجلالاً عِلْم العُلماء .. ليكون بِحق خير خصيصة خصّ بها الله أمة محمد ... أمة السند والتوثيق.

    و سأبدأ الحِِوار ... بِنقل رِسالتي كامِلة و التي على إثْرِها رد السهم , ولأجلِها فتحنا هذا الشريط الحِواري.
    _____________

    "يا أيُّها الَّذٍينَ آمَنُوا كُونُوا قوَّاميِنَ للهِ شُهَدَاء بِالقِسْطِ ولا يَجْرِمنَّكُم شَنئانُ قوْمٍ على ألّا تَعْدِلوا اعدِلُوا هُوَ أقربُ لِلتّقْوى

    رحم الله من قرأ قولي وبحث في أدلتي ثم أهداني عيوبي وأخطائي

    ********************************************
    موقع نداء الرجاء لدعوة النصارى لدين الله .... .... مناظرة "حول موضوع نسخ التلاوة في القرآن" .... أبلغ عن مخالفة أو أسلوب غير دعوي .... حوار حوْل "مصحف ابن مسْعود , وقرآنية المعوذتين " ..... حديث شديد اللهجة .... حِوار حوْل " هل قالتِ اليهود عُزيْرٌ بنُ الله" .... عِلْم الرّجال عِند امة محمد ... تحدّي مفتوح للمسيحية ..... حوار حوْل " القبلة : وادي البكاء وبكة " .... ضيْفتنا المسيحية ...الحجاب والنقاب ..حكم إلهي أخفاه عنكم القساوسة .... يعقوب (الرسول) أخو الرب يُكذب و يُفحِم بولس الأنطاكي ... الأرثوذكسية المسيحية ماهي إلا هرْطقة أبيونية ... مكة مذكورة بالإسْم في سفر التكوين- ترجمة سعيد الفيومي ... حوار حول تاريخية مكة (بكة)

    ********************************************

    "وأما المشبهة : فقد كفرهم مخالفوهم من أصحابنا ومن المعتزلة
    وكان الأستاذ أبو إسحاق يقول : أكفر من يكفرني وكل مخالف يكفرنا فنحن نكفره وإلا فلا.

    والذي نختاره أن لا نكفر أحدا من أهل القبلة "


    (ابن تيْمِيَة : درء تعارض العقل والنقل 1/ 95 )

  • #2
    و مِن أسفه الجُمل التي قد تُقال ... هو ما قاله الفاضِل السهم في هذا الإقتِباس ...!!


    المشاركة الأصلية بواسطة السهم مشاهدة المشاركة
    وهذه ايضا بها خلاف فهذا يصحح ما ضعفه غيره وهذا يخالف ذالك والذي يخالف راءيهم يتهم بالكذب فهذه ليست وحي بل اراء قد تكون صحيحه او غير صحيحه
    فإن مِن السفه كل السفه , أن يُقال عن عِلم الحديث و عِلْم الرّجال و الجرح و التعديل أنها آراء قد تكون صحيحة و قد تكون غير صحيحة !! ..يا الله ... كيف بس؟!!

    هذا سفَه غير مقبول ... ودليل على أنك لم تقرأ أصلاً في هذا العِلم .... لأن أمة محمد اختصّها الله دون غيْرِها بانها أمة السند و أمة التوثيق ... فمنذ خلق الله الخلْق إلى اليوم , ولم تخرُج أمة على وجْه الأرض بعلم مُوثّق , بِمِثل ما خرجت أمة محمد في عِلْم الحديث ... أسُسُ هذا العِلْم لا يختلِف عليْها إثنان من علماء الحديث ... فلو أنك قرأت فيه و تمعّنت في أسسِه أقسِم لك بالله لكنت قد أسلمت أو حقدت على أهلِه بلا أي مُبالغة في قسَمي , ولكُنت تحسّرت كل الحسْرة عن الفارق الضخم الأعظم بين الحديث و التوثيق عِنْد المُسلِمين و عندكم يا أهل النصرانية ...!!



    نعم يا عزيزي يصِح أن يختلِف النقاد ويُناقِض بعْضهُم بعضاً في أي عِلْم ولكِن هذا مع أي عِلْم .. إلا عِلم نقْد الحديث عِنْد المُسلِمين , فقواعِدُهُم فيه ثابِتة لا تتغيّر ولا يختلِف عليها إثنان ... أسس ثوابِت !! بل أتحداك على ألف ريال يُرسَل لك أينما كُنت , إن قال لك أحد ان " هذا الحديث صحيح , بِرغم أن راويه متروك الحديث لأنه كاذِب" ... لا يُمكِن أبداً ... استِحالة أن يقول أحد ذلِك ... القواعِد ثابِتة ومُحال فيها الإختلاف و التغيير ..


    إن ما تُشكّك فيه وانت أجهل ما يكون بِه , ورُبما أول مرة تسمع عنه معي ... هو عِلْم الرِّجال ... هذا ألِف باء عِلم الحديث و أول خُطُوات تحديد الصحيح من الخطأ ... ومعرفة الرجال تبدأ بهذه الخطوة ، وهي ( تمييز الراوي ) ، فالبحث فيه يمثل ( المرحلة الأولى ) , ونقد الراوي و الكشف عنه يُسميه العُلماء (عِلْم الجرح والتعديل ) ... إنه عِلم يا عزيزي لن أبالِغ إن قلت أنه أدق من عِلْم الحِساب ...

    فرواية الحديث عِندنا لا يجوز إجراؤها على مجرد حسن الظن في الناقل ، كما فعلتُم أنتم مع من لا تعلمون أصلاً متى و أين وكيف ترجم كُتُبَكُم ؟!!... لا يُمكِن نقله عن حُسن الظن في هرطوقي كما فعلتم مع مارقيون وامثالِه ... لا يُمكِن الوثوق في أي راو حتى تبرأ ساحته وتثبُت أهليته ، وقد قال عبد الرحمن بن مهدي : " خصلتان لا يستقيم فيهما حسن الظن : الحكم ، والحديث "..


    فلكي يُقْبل الحديث فلابد أن يكون الحديث من راو توافرت فيه شروط لا تنازل عنها ...

    1- فلابد أولا أن يكون الراوي عدْل ... و العدالةهي السلوك الظاهر من الراوي ، مما عرف معه أنه على استقامةٍ . والإنسان يذكر بالخير أو بالشر بحسب ما يبدو منه ، والسرائر موكولة إلى الله ، فليس اعتبارها والبحث عنها مطلوباً لإثبات العدالة .... وهذا حُكم إلهي واجِب الإتباع و الإعتِداد بِه : قال تعالى : { وَأَشْهِدُوا ذَوَى عَدْلٍ مِنْكُمْ } , وقال تعالى: { مِمَّنْ تَرْضَوْنَ مِنْ الشُّهَدَاءِ } [ البقرة : 282 ] .

    وقد صح عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه ، قال : " إن أناساً كانوا يؤخذون بالوحي في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وإن الوحي قد انقطع ، وإنما نأخذكم الآن بما ظهر لنا من أعمالكم ، فمن أظهر لنا خيراً أمنَّاه وقرَّبناه ، وليس إلينا من سريرته شيء ، الله يحاسبه في سريرته ، ومن أظهر لنا سوءاً لم نأمنه ولم نصدقه وإن قال : إن سريرته حسنة " .


    2- ولا نكْتفي ان يكون الراوي للحديث عدْلاً في نفسِهِ فقط , بل يجِب أن يكون ثبْتاً ضابِطاً في رِوايتِه مُتقِناً لها , ومعنى ثبت أي أن الموصوف بها صحيح الحديث ، يكْتُب حديثه ويحتج به في الانفراد والاجتماع . و الضابِط : يعنون به أن يكون الراوي ، غير مخالف للثقات ولا سيء الحفظ ـ ولا فاحش الغلط ـ ولا مغفلاً ـ ولا كثير الأوهام . وقال مالك بن أنس : " لقد أدركت في هذا البلد - يعني المدينة - مشيخة ، لهم فضل وصلاح وعبادة ، يحدثون ، ما سمعت من أحد منهم حديثاً قط " ، قيل له : ولم يا أبا عبد الله ؟ قال : " لم يكونوا يعرفون ما يحدثون " ... و الراوي الضابِط هو الذي يحْفظ حديثه حِفظاً في الصدور أو مكتوباً عِنده و يرويه تماماً كما سمِعَه .. ولا يكفي أن يكون حافِظاً في صدْرِه وكفى , بل يجِب أن يُخْتَبر و يُزكِّيِهِ أهل العِلم ويشهدوا له بحُسْن الحِفظ .. يقول الخطيب : " وإذا سلِم الراوي من وضع الحديث وادعاء السماع ممن لم يلقه ، وجانب الأفعال التي تسقط بها العدالة ، غير أنه لم يكن له كتاب بما سمعه ، فحدث من حفظه ، لم يصح الاحتجاج بحديثه حتى يشهد له أهل العلم بالأثر والعارفون به أنه ممن قد طلب الحديث وعاناه وضبطه وحفظه "

    ما سبق شرطان أساسيان , و اختصرتُ فيهِما لعلك تُدرِك شيئاً مِن هذا العِلم و في فنِّهِ وفي هذانت الشرطان فقط تؤلّف الكُتُب و المُجلّدات .... ولم نتوغّل معك بعْد في علم الرجال و الجرح و التعديل .... !!


    اما الضُعفاء و المردود رِواياتُهُم مِثْل الكلبي فلا يختلِف عليهِمُ اثنان يا عزيزي ....!! , وهذا موضوعنا في الرسالة التالية عِنْد الرد على مُغالطتِك المُميتة , والتي أتعجّب لها أشد العجب ..فلا تصدُر مِن هاوٍ فضْلاً عن أن تصدُر مِمّن يُفترض أنه قد قرأ ولو قشوراً , يا سهم , خاصة وأنك قد أقحمت نفْسَك في حوار الأديان ...!! , بل لا تصدُر عن شخص وجد المصدر , وقرأ فيه , ولُغة المصدر بسيطة لا تحتمِل الخطأ في فهمِها , فلا يثمكِن أن يُغالطِ هذه المغالطة من يعرِف القِراءة .. وأخذ مصدرك ليقرأه , بل و يستشهِد ....!!


    و يتبع.
    _____________

    "يا أيُّها الَّذٍينَ آمَنُوا كُونُوا قوَّاميِنَ للهِ شُهَدَاء بِالقِسْطِ ولا يَجْرِمنَّكُم شَنئانُ قوْمٍ على ألّا تَعْدِلوا اعدِلُوا هُوَ أقربُ لِلتّقْوى

    رحم الله من قرأ قولي وبحث في أدلتي ثم أهداني عيوبي وأخطائي

    ********************************************
    موقع نداء الرجاء لدعوة النصارى لدين الله .... .... مناظرة "حول موضوع نسخ التلاوة في القرآن" .... أبلغ عن مخالفة أو أسلوب غير دعوي .... حوار حوْل "مصحف ابن مسْعود , وقرآنية المعوذتين " ..... حديث شديد اللهجة .... حِوار حوْل " هل قالتِ اليهود عُزيْرٌ بنُ الله" .... عِلْم الرّجال عِند امة محمد ... تحدّي مفتوح للمسيحية ..... حوار حوْل " القبلة : وادي البكاء وبكة " .... ضيْفتنا المسيحية ...الحجاب والنقاب ..حكم إلهي أخفاه عنكم القساوسة .... يعقوب (الرسول) أخو الرب يُكذب و يُفحِم بولس الأنطاكي ... الأرثوذكسية المسيحية ماهي إلا هرْطقة أبيونية ... مكة مذكورة بالإسْم في سفر التكوين- ترجمة سعيد الفيومي ... حوار حول تاريخية مكة (بكة)

    ********************************************

    "وأما المشبهة : فقد كفرهم مخالفوهم من أصحابنا ومن المعتزلة
    وكان الأستاذ أبو إسحاق يقول : أكفر من يكفرني وكل مخالف يكفرنا فنحن نكفره وإلا فلا.

    والذي نختاره أن لا نكفر أحدا من أهل القبلة "


    (ابن تيْمِيَة : درء تعارض العقل والنقل 1/ 95 )

    تعليق


    • #3
      اما قولك الغريب يا امير :
      نعم يا عزيزي يصِح أن يختلِف النقاد ويُناقِض بعْضهُم بعضاً في أي عِلْم ولكِن هذا مع أي عِلْم .. إلا عِلم نقْد الحديث عِنْد المُسلِمين , فقواعِدُهُم فيه ثابِتة لا تتغيّر ولا يختلِف عليها إثنان ... أسس ثوابِت !! بل أتحداك على ألف ريال يُرسَل لك أينما كُنت


      فتقول ان علم الحديث لا يختلف عليه اثنان فكلامي كان واضحا ان هذا يصحح وهذا يضعف وتناقضات كثيره في علم الحديث وكما قلت انها اراء قد تكون صحيحه او غير صحيحه فهل يعتمد المسلم بايمانه على اراء قد تكون خاطئه
      ولا يسعني الى ان اضع مثال خطير يوضح ما قلته وما اقصده :

      فجاء في صحيح البخاري الحديث القدسي :

      كتاب البيوع باب إثم من باع حرا

      ‏حدثني ‏ ‏بشر بن مرحوم ‏ ‏حدثنا ‏ ‏يحيى بن سليم ‏ ‏عن ‏ ‏إسماعيل بن أمية ‏ ‏عن ‏ ‏سعيد بن أبي سعيد ‏ ‏عن ‏ ‏أبي هريرة ‏ ‏رضي الله عنه ‏
      ‏عن النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قال قال الله ‏ ‏ثلاثة أنا خصمهم يوم القيامة رجل أعطى بي ثم غدر ورجل باع حرا فأكل ثمنه ورجل استأجر أجيرا فاستوفى منه ولم يعط أجره

      رابط الحديث :http://hadith.al-islam.com/Display/D...=&ST=&Tag=&SP=

      ولكن الالباني
      يضعف الحديث القدسي

      قال الالباني في ( ضعيف الجامع) ( 4 / 111 برقم 4054 ) : رواه أحمد والبخاري عن أبي هريرة ( ضعيف ) ! ! ! .

      فكيف يضعف الالباني الحديث القدسي في صحيح البخاري

      وشكرا


      تعليق


      • #4
        المصدر :
        كتب تخريج الحديث النبوي الشريف
        للشيخ ناصر الدين الألباني
        رقم الحديث : 532
        المرجع: ضعيف ابن ماجة الصفحة 190
        الموضوع الرئيسي
        :بيوع كسب رهون لقطة
        الموضوع الثانوي : ---------------
        الموضوع الفرعي : ---------------
        نوع الحديث : ضـعـيـف

        نص الحديث :
        2433 حدثنا سويد بن سعيد حدثنا يحيى بن سليم عن إسمعيل بن أمية عن سعيد بن أبي سعيد المقبري عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
        ثلاثة أنا خصمهم يوم القيامة ومن كنت خصمه خصمته يوم القيامة رجل أعطى بي ثم غدر ورجل باع حرا فأكل ثمنه ورجل استأجر أجيرا فاستوفى منه ولم يوفه أجره
        * ( ضعيف ) _ الارواء 1489/1 ، الروض 1102 ، أحاديث البيوع : وأخرجه البخاري لكن فيه يحيى بن سليم ، قال الحافظ ابن حجر : صدوق سيء الحفظ . ( انظر الشرح الطويل ص 190 ومابعدها ) .


        الكتاب :
        ضعيف سنن ابن ماجة
        المؤلف : محمد ناصر الدين الألباني
        الناشر : المكتب الإسلامي في بيروت
        الطبعة : الأولى
        تاريخ الطبعة : 1408 هـ - 1988 م

        _________
        الرابط المصدر :
        http://arabic.islamicweb.com/books/albani.asp?id=4554
        عرض حديث صحيح البخاري :
        ---صحيح البخاري--- ---البيوع--- ---إثم من باع حرا---

        نص الحديث :
        حَدَّثَنِي ‏ ‏بِشْرُ بْنُ مَرْحُومٍ ‏ ‏حَدَّثَنَا ‏ ‏يَحْيَى بْنُ سُلَيْمٍ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏إِسْمَاعِيلَ بْنِ أُمَيَّةَ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏سَعِيدِ بْنِ أَبِي سَعِيدٍ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏أَبِي هُرَيْرَةَ ‏ ‏رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ
        عَنْ النَّبِيِّ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏قَالَ
        قَالَ اللَّهُ ‏ ‏ثَلَاثَةٌ أَنَا خَصْمُهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ رَجُلٌ أَعْطَى بِي ثُمَّ غَدَرَ وَرَجُلٌ بَاعَ حُرًّا فَأَكَلَ ثَمَنَهُ وَرَجُلٌ اسْتَأْجَرَ أَجِيرًا فَاسْتَوْفَى مِنْهُ وَلَمْ يُعْطِ أَجْرَهُ

        نص شرح الحديث :
        فتح الباري بشرح صحيح البخاري


        قَوْلُهُ : ( حَدَّثَنَا بِشْرُ بْنُ مَرْحُومٍ )
        هُوَ بِشْرُ بْنُ عُبَيْسٍ بِمُهْمَلَةِ ثُمَّ مُوَحَّدَةٍ مُصَغَّرًا بْنُ مَرْحُومِ بْنِ عَبْدِ الْعَزِيزِ بْنِ مِهْرَانَ الْعَطَّارُ فَنُسِبَ إِلَى جَدِّهِ , وَهُوَ شَيْخٌ بَصْرِيٌّ مَا أَخْرَجَ عَنْهُ مِنْ السِّتَّةِ إِلَّا الْبُخَارِيَّ , وَقَدْ أَخْرَجَ حَدِيثَهُ هَذَا فِي الْإِجَارَةِ عَنْ شَيْخٍ آخَرَ وَافَقَ بِشْرًا فِي رِوَايَتِهِ لَهُ عَنْ شَيْخِهِمَا .

        قَوْلُهُ : ( حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ سُلَيْمٍ )
        بِالتَّصْغِيرِ هُوَ الطَّائِفِيُّ نَزِيلُ مَكَّةَ مُخْتَلَفٌ فِي تَوْثِيقِهِ , وَلَيْسَ لَهُ فِي الْبُخَارِيِّ مَوْصُولًا سِوَى هَذَا الْحَدِيثِ , وَذَكَرَهُ فِي الْإِجَارَةِ مِنْ وَجْهٍ آخَرَ عَنْهُ , وَالتَّحْقِيقُ أَنَّ الْكَلَامَ فِيهِ إِنَّمَا وَقَعَ فِي رِوَايَتِهِ عَنْ عُبَيْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ خَاصَّةً , وَهَذَا الْحَدِيثُ مِنْ غَيْرِ رِوَايَتِهِ , وَاتَّفَقَ الرُّوَاةُ عَنْ يَحْيَى بْنِ سُلَيْمٍ عَلَى أَنَّ الْحَدِيثَ مِنْ رِوَايَةِ سَعِيدٍ الْمَقْبُرِيِّ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ , وَخَالَفَهُمْ أَبُو جَعْفَرٍ النُّفَيْلِيُّ فَقَالَ " عَنْ سَعِيدٍ عَنْ أَبِيهِ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ " قَالَهُ الْبَيْهَقِيُّ وَالْمَحْفُوظُ قَوْلُ الْجَمَاعَةِ .

        قَوْلُهُ : ( ثَلَاثَةٌ : أَنَا خَصْمُهُمْ )
        زَادَ اِبْنُ خُزَيْمَةَ وَابْنُ حِبَّانَ وَالْإِسْمَاعِيلِيُّ فِي هَذَا الْحَدِيثِ " وَمَنْ كُنْت خَصْمَهُ خَصَمْته " قَالَ اِبْنُ التِّينِ : هُوَ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى خَصْمٌ لِجَمِيعِ الظَّالِمِينَ إِلَّا أَنَّهُ أَرَادَ التَّشْدِيدَ عَلَى هَؤُلَاءِ بِالتَّصْرِيحِ , وَالْخَصْمُ يُطْلَقُ عَلَى الْوَاحِدِ وَعَلَى الِاثْنَيْنِ وَعَلَى أَكْثَرَ مِنْ ذَلِكَ , وَقَالَ الْهَرَوِيُّ الْوَاحِدُ بِكَسْرِ أَوَّلِهِ , وَقَالَ الْفَرَّاءُ الْأَوَّلُ قَوْلُ الْفُصَحَاءِ , وَيَجُوزُ فِي الِاثْنَيْنِ خَصْمَانِ وَالثَّلَاثَةِ خُصُومٌ .

        قَوْلُهُ : ( أَعْطَى بِي ثُمَّ غَدَرَ )

        كَذَا لِلْجَمِيعِ عَلَى حَذْفِ الْمَفْعُولِ وَالتَّقْدِيرُ أَعْطَى يَمِينَهُ بِي أَيْ عَاهَدَ عَهْدًا وَحَلَفَ عَلَيْهِ بِاللَّهِ ثُمَّ نَقَضَهُ .

        قَوْلُهُ : ( بَاعَ حُرًّا فَأَكَلَ ثَمَنَهُ )

        خَصَّ الْأَكْلَ بِالذِّكْرِ لِأَنَّهُ أَعْظَمُ مَقْصُودٍ , وَوَقَعَ عِنْدَ أَبِي دَاوُدَ مِنْ حَدِيثِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ مَرْفُوعًا " ثَلَاثَةٌ لَا تُقْبَلُ مِنْهُمْ صَلَاةٌ " فَذَكَرَ فِيهِمْ " وَرَجُلٌ اِعْتَبَدَ مُحَرَّرًا " وَهَذَا أَعَمُّ مِنْ الْأَوَّلِ فِي الْفِعْلِ وَأَخَصُّ مِنْهُ فِي الْمَفْعُولِ بِهِ , قَالَ الْخَطَّابِيُّ : اِعْتِبَادُ الْحُرِّ يَقَعُ بِأَمْرَيْنِ : أَنْ يَعْتِقَهُ ثُمَّ يَكْتُمَ ذَلِكَ أَوْ يَجْحَدَ , وَالثَّانِي أَنْ يَسْتَخْدِمَهُ كُرْهًا بَعْدَ الْعِتْقِ , وَالْأَوَّلُ أَشَدُّهُمَا . قُلْت : وَحَدِيثُ الْبَابِ أَشَدُّ لِأَنَّ فِيهِ مَعَ كَتْمِ الْعِتْقِ أَوْ جَحْدِهِ الْعَمَل بِمُقْتَضَى ذَلِكَ مِنْ الْبَيْعِ وَأَكْلِ الثَّمَنِ فَمِنْ ثَمَّ كَانَ الْوَعِيدُ عَلَيْهِ أَشَدَّ , قَالَ الْمُهَلَّبُ : وَإِنَّمَا كَانَ إِثْمُهُ شَدِيدًا لِأَنَّ الْمُسْلِمِينَ أَكْفَاءُ فِي الْحُرِّيَّةِ , فَمَنْ بَاعَ حُرًّا فَقَدْ مَنَعَهُ التَّصَرُّفَ فِيمَا أَبَاحَ اللَّهُ لَهُ وَأَلْزَمَهُ الذُّلَّ الَّذِي أَنْقَذَهُ اللَّهُ مِنْهُ . وَقَالَ اِبْنُ الْجَوْزِيِّ : الْحُرُّ عَبْدُ اللَّهِ , فَمَنْ جَنَى عَلَيْهِ فَخَصْمُهُ سَيِّدُهُ . وَقَالَ اِبْنُ الْمُنْذِرِ لَمْ يَخْتَلِفُوا فِي أَنَّ مَنْ بَاعَ حُرًّا أَنَّهُ لَا قَطْعَ عَلَيْهِ , يَعْنِي إِذَا لَمْ يَسْرِقْهُ مِنْ حِرْزِ مِثْلِهِ , إِلَّا مَا يُرْوَى عَنْ عَلِيٍّ تُقْطَعُ يَدُ مَنْ بَاعَ حُرًّا قَالَ : وَكَانَ فِي جَوَازِ بَيْعِ الْحُرِّ خِلَافٌ قَدِيمٌ ثُمَّ اِرْتَفَعَ , فَرُوِيَ عَنْ عَلِيٍّ قَالَ : مَنْ أَقَرَّ عَلَى نَفْسِهِ بِأَنَّهُ عَبْدٌ فَهُوَ عَبْدٌ . قُلْتُ : يَحْتَمِلُ أَنْ يَكُونَ مَحَلُّهُ فِيمَنْ لَمْ تُعْلَمْ حُرِّيَّتُهُ , لَكِنْ رَوَى اِبْنُ أَبِي شَيْبَةَ مِنْ طَرِيقِ قَتَادَةَ " أَنَّ رَجُلًا بَاعَ نَفْسَهُ فَقَضَى عُمَرُ بِأَنَّهُ عَبْدٌ وَجَعَلَ ثَمَنَهُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ " وَمِنْ طَرِيقِ زُرَارَةَ بْنِ أَوْفَى أَحَدُ التَّابِعِينَ أَنَّهُ بَاعَ حُرًّا فِي دَيْنٍ , وَنَقَلَ اِبْنُ حَزْمٍ أَنَّ الْحُرَّ كَانَ يُبَاعُ فِي الدَّيْنِ حَتَّى نَزَلَتْ ( وَإِنْ كَانَ ذُو عُسْرَةٍ فَنَظِرَةٌ إِلَى مَيْسَرَةٍ ) وَنُقِلَ عَنْ الشَّافِعِيِّ مِثْلُ رِوَايَةِ زُرَارَةَ , وَلَا يُثْبِتُ ذَلِكَ أَكْثَرُ الْأَصْحَابِ وَاسْتَقَرَّ الْإِجْمَاعُ عَلَى الْمَنْعِ .

        قَوْلُهُ : ( وَرَجُلٌ اِسْتَأْجَرَ أَجِيرًا فَاسْتَوْفَى مِنْهُ وَلَمْ يُعْطِهِ أَجْرَهُ )
        ‏‏ ‏هُوَ فِي مَعْنَى مِنْ بَاعَ حُرًّا وَأَكَلَ ثَمَنَهُ لِأَنَّهُ اِسْتَوْفَى مَنْفَعَتَهُ بِغَيْرِ عِوَضٍ وَكَأَنَّهُ أَكَلَهَا , وَلِأَنَّهُ اِسْتَخْدَمَهُ بِغَيْرِ أُجْرَةٍ وَكَأَنَّهُ اِسْتَعْبَدَهُ .


        ____________
        الرابط المصدر :
        http://hadith.al-islam.com/Display/D...=&ST=&Tag=&SP=
        هذه مشاركة لوضع النصوص أمامنا فقط كتسجيل متابعة مني ..

        شموس في العالم تتجلى = وأنهار التأمور تتمارى , فقلوب أصلد من حجر = وأنفاس تخنق بالمجرى , مجرى زمان يقبر في مهل = أرواح وحناجر ظمئى , وأفئدة تسامت فتجلت = كشموس تفانت وجلى




        سبحانك اللهم وبحمدك نشهد أن لا اله الا انت نستغفرك ونتوب اليك ،،، ولا اله الا انت سبحانك إنا جميعا كنا من الظالمين نستغفرك ونتوب إليك
        حَسْبُنا اللهُ وَنِعْمَ الوَكيلُ
        ،،،
        يكشف عنا الكروب ،، يزيل عنا الخطوب ،، يغفر لنا الذنوب ،، يصلح لنا القلوب ،، يذهب عنا العيوب
        وصل اللهم على محمد وعلى آل محمد كما صليت على ابراهيم وعلى آل ابراهيم انك حميد مجيد
        وبارك اللهم على محمد وعلى آل محمد كما باركت على ابراهيم وعلى آل ابراهيم إنك حميد مجيد
        عدد ما خلق الله - وملئ ما خلق - وعدد ما في السماوات وما في الأرض وعدد ما احصى كتابه وملئ ما احصى كتابه - وعدد كل شيء وملئ كل شيء
        وعدد ما كان وعدد ما يكون - وعدد الحركات و السكون - وعدد خلقه وزنة عرشه ومداد كلماته

        أحمد .. مسلم

        تعليق


        • #5
          لا أعلم ما علاقة ما ادّعيْته بهذا الموضوع , وهل تضعيف الألباني لحديث قُدُسي جُرْم لِدرجة أن يستلزِم مِنْك تلوين جملة " الحديث القُدُسي " بالأحمر وكأنه ارتكب كبيرة ؟!!




          كفاك شُغل السطحيات و الألاعيب هذه ... يا سهم .. و لندخُل في صُلب الموضوع .. و الذي نبدأه بِأسس ثابِتة سنصِل إليها ونُدرِكُها .



          1- البُخاري ومُسلِم من أصح الكُتُب بعد القرآن الكريم.
          2- لا يوجد أي حديث موضوع في صحيحي البُخاري ومُسلِم .
          3- يوجد أحاديث أعلّها العُلماء في صحيحي البُخاري ومُسلِم و أغلب العِلل هي في السند , وليس في المتن ... إذاً قد يوجد حديث مُعَل ولكِن لا يوجد موضوع.
          4- أعلّ الألباني رحِمه الله بعض الأحاديث في صحيحي البُخاري ومُسلِم , وسبقه كثيرً من الحُفاظ والأئِمّة الأعلام .
          5- لايوجد من رِجال السند عِند البخاري ومُسلِم متروك أو كاذِب ... وكلهم يؤخَذ مِنهم .
          6- لك أن تتخيّل أن من بين السبعة آلاف حديث في البخاري مثلاً لا يوجد إلا قرابة الثمانين حديثاً فقط والتي عليْها مباحِث الائِمة الحُفّاظ .. لينفرِد القرآن الكريم وحده بالكمال ثم يأتي بعْدهُ البخاري ومُسلِم.




          الحديث كما رواه البُخاري :

          " حَدَّثَنِي بِشْرُ بْنُ مَرْحُومٍ حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ سُلَيْمٍ عَنْ إِسْمَاعِيلَ بْنِ أُمَيَّةَ عَنْ سَعِيدِ بْنِ أَبِي سَعِيدٍ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ قَالَ اللَّهُ ثَلَاثَةٌ أَنَا خَصْمُهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ رَجُلٌ أَعْطَى بِي ثُمَّ غَدَرَ وَرَجُلٌ بَاعَ حُرًّا فَأَكَلَ ثَمَنَهُ وَرَجُلٌ اسْتَأْجَرَ أَجِيرًا َاسْتَوْفَى مِنْهُ وَلَمْ يُعْطِ أَجْرَهُ"



          متن (نص) الحديث صحيح ولا يختلِف أي عالِم من العلماء على صِحّتِه ... و ورد في كثير من كُتُب التخريج ... و لكِن العِلّة التي رآها الإمام الألباني كانت في أحد رِجال السند ... وهو يحيى بن سُليْم ... برغم أنه ثِقة صدوق ... ولكِن لأجلِه ضعّف الألباني حديث البخاري ... !!



          وما فعلهُ الألباني من تضعيف حديث فيه يحيى بن سُليْم ليس تفرُّداً ولا بُناءاً على وهِم وظن

          وإنما على عِلم له أسسه و قوانينُه.





          ولكِن يحيى بن سُليْم ثِقة , صدوق .. ولا يروي البخاري إلا مِن ثُقات ... إذاً فلِماذا ضعّفهُ الألباني ؟!!!
          لا يوجد عِند البخاري ومُسلِم راو متروك , فما وجه العِلة إذاً و التي لِأجلِها ضعّف الألباني هذا الحديث ؟!!... لقد ضعّفهُ الألباني لأن صاحِبه بِرغم أنه ثِقة صدوق , إلا أن فيه ضعف من قِبَل حفظه ….!! , و سوء حِفْظ يحيى بن سُليْم لم تمنع البُخاري أن يروي هذا الحديث , لأنه لم يثبُت سوء حِفظِه إلا فيما رواه عن عبيدالله ابن عُمر وللحديث أصل عِند البخاري من غير هذا الوجه[1].





          التفصيل :



          لقد ضعّف الالباني هذا الحديث لأنه قد ورد في تراجِم الرّجال , في عِلْم الرّجال , في عِلم أمة محمد , ذلِك العِلْم الذي لا ولم يوجد عِند غيرِهم مِثله , وُجِد في كُتُب هذا العِلم ترجمة لهذا الرجُل الثقة الصدوق .
          - قالوا عنه فيها أنه : "صدوق سيء الحِفظ "[2]
          - و قيل عنه أنه "ليْس بِهِ بأس وهو مُنكَر الحديث عن عُبيْد الله بن عُمر "[3] .
          إذاً فشهِدوا له بالثِقة و الصدق إلا في أحادِيثِه التي رواها عن عُبيدالله بن عُمر فإنه أخطأ فيها بسبب سوء حِفظه ... ولأن هذا الحديث لم يُرْوى عن عبيدالله بن عُمر , فلا يوجد ما يقْدحُ فيه .. وهذا يُفسِّر اعتِماد هذا الحديث في الصحيح مِن غير طريق عُبيدالله بن عمر .. لأنه لم يثبُت سوء حِفظِه عن غيْرِه , وللحديث أصل عِند البخاري من غير هذا الوجه[4].







          إذاً فما قاله الحافِظ ابن حجر في ترجمة يحيى بن سُليْم من أنه "صدوق سيء الحِفظ "[5] , هو السبب الذي عوّل عليْهِ الألباني رحِمه الله فقال :
          " وهذا هو المُعتمد عِنْدي لأن الذين جرّحوهُ مُطلقاً معهُم زِيادة عِلْم على من ضعّفهُ في رِوايَتِه عن عُبيد الله خاصة ."
          إذاً فتضعيف الألباني لحديث البُخاري الذي انفرد بِهِ يحيى بن سُليْم ليس من قدح في عدالة هذا الراوي , وليس من ضُعف في متن الحديث , وإنما لأن الحافِظ بن حجر قال عنهُ أنه " سيء الحِفظ " .....





          كما أن ما قوّى حُكم الألباني رحِمه الله بتضعيف الحديث هو استِنباطُه مما قاله البُخاري نفسُه عن يحيى بن سُليم في ترجمة عبدالرحمن بن نافع حيث قال : " ماحدث الحميدي عن يحي بن سليم فهو صحيح " .. فاستنبط الألباني حُكمهُ وقال تعقيباً على ذلِك :
          " ما أفاده المؤلِّف في ترجمة عبدالرحمن بن نافِع كما في التهذيب , بِقوْلِه " ماحدث الحميدي عن يحي بن سليم فهو صحيح " , فمفهومه ان ماحدّث عنه غير الحميدي فهو غير صحيح وإنما هذا الحديث أخرجه المؤلِّف من غير طريق الحميدي عنْه , فلا أدري وجه التوفيق بين قولِهِ هذا , وبين إخراجِه حديثِه هذا في الصحيح"[6] .

          و رُبما يُفهم مِن قول البُخاري هذا وجه آخر وهو أن كل ما حدّث به الحميدي صحيح , لأن كل ما حدّث بِهِ الحميدي ليس مِن طريق عبيدالله ..!! , كما أن ابن حجر رحِمه الله يُوفِّق بين قول البُخاري هذا و بين إخراجِه لحديث يحيى في الصحيح, فيقول:
          " لم يخرج له الشيخان من روايته عن عبيد الله بن عمر شيئا ليس له في البخاري سوى حديث واحد عن إسماعيل بن أمية عن سعيد المقبري عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم يقول الله تعالى ثلاثة أنا خصيمهم الحديث وله أصل عنده من غير هذا الوجه واحتج به الباقون ".

          إذاُ فتضعيف الالباني للحديث هو من جهة ضعف الحِفظ عِند يحيى خشية أن يكون قد أخطا … بناءاً على معرِفتِه بترجمةِ الراوي … أي بُناءاً على عِلْم الرِّجال يا عزيزي ولا يعني ان الحديث نفسُهُ خطأ …




          _______________________________________


          [1] فتح الباري 1/451.

          [2]

          [3] النسائي

          [4] فتح الباري 1/451.

          [5]

          [6]مُختصر صحيح البخاري 2/74 , للألباني , كتاب البيوع , باب 106

          _____________

          "يا أيُّها الَّذٍينَ آمَنُوا كُونُوا قوَّاميِنَ للهِ شُهَدَاء بِالقِسْطِ ولا يَجْرِمنَّكُم شَنئانُ قوْمٍ على ألّا تَعْدِلوا اعدِلُوا هُوَ أقربُ لِلتّقْوى

          رحم الله من قرأ قولي وبحث في أدلتي ثم أهداني عيوبي وأخطائي

          ********************************************
          موقع نداء الرجاء لدعوة النصارى لدين الله .... .... مناظرة "حول موضوع نسخ التلاوة في القرآن" .... أبلغ عن مخالفة أو أسلوب غير دعوي .... حوار حوْل "مصحف ابن مسْعود , وقرآنية المعوذتين " ..... حديث شديد اللهجة .... حِوار حوْل " هل قالتِ اليهود عُزيْرٌ بنُ الله" .... عِلْم الرّجال عِند امة محمد ... تحدّي مفتوح للمسيحية ..... حوار حوْل " القبلة : وادي البكاء وبكة " .... ضيْفتنا المسيحية ...الحجاب والنقاب ..حكم إلهي أخفاه عنكم القساوسة .... يعقوب (الرسول) أخو الرب يُكذب و يُفحِم بولس الأنطاكي ... الأرثوذكسية المسيحية ماهي إلا هرْطقة أبيونية ... مكة مذكورة بالإسْم في سفر التكوين- ترجمة سعيد الفيومي ... حوار حول تاريخية مكة (بكة)

          ********************************************

          "وأما المشبهة : فقد كفرهم مخالفوهم من أصحابنا ومن المعتزلة
          وكان الأستاذ أبو إسحاق يقول : أكفر من يكفرني وكل مخالف يكفرنا فنحن نكفره وإلا فلا.

          والذي نختاره أن لا نكفر أحدا من أهل القبلة "


          (ابن تيْمِيَة : درء تعارض العقل والنقل 1/ 95 )

          تعليق


          • #6
            كما أن مِن دِقّة هذا العِلْم أنه لا خِلاف مع المُحدِّثين مع منهج الألباني فيما ذهب إليه ... و جميع مُحدِّثينا لا يغفلون عن ذلِك .. وإن اختلفت مُسمّياتُهُم.








            1- فشُعيب الأرناؤوط أيضاً .. قال في تخريجِه لحديث في مُسند أحمد عن يحيي بن سُليْم ... :
            " حديث صحيح وهذا إسناد حسن من أجل يحيى بن سليم - وهو الطائفي - وباقي رجال الإسناد ثقات من رجال الصحيح.. "
            فمايز بين يحيى بن سُليم وباقي رجال الحديث .. و أدى وجود يحيى بن سليم فيه إلى النزول بدرجة السند إلى الحسن .. وهي مرتبة ما بين الصحيح و الضعيف.






            2- وكذلِك الحافِظ بن حجر رحِمهُ الله , يُدرِك مافي هذا الحديث و أشار إليه , في فتح الباري ... فيقول [1] :
            "يحيى بن سليم الطائفي سكن مكة قال أحمد سمعت منه حديثا واحدا ووثقه بن معين والعجلي وابن سعد وقال أبو حاتم محله الصدق ولم يكن بالحافظ وقال النسائي ليس به بأس وهو منكر الحديث عن عبيد الله بن عمر وقال الساجي أخطأ في أحاديث رواها عن عبيد الله بن عمر وقال يعقوب بن سفيان كان رجلا صالحا وكتابه لا بأس به فإذا حدث من كتابه فحديثه حسن وإذا حدث حفظا فتعرف وتنكر قلت لم يخرج له الشيخان من روايته عن عبيد الله بن عمر شيئا . ليس له في البخاري سوى حديث واحد عن إسماعيل بن أمية عن سعيد المقبري عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم يقول الله تعالى ثلاثة أنا خصيمهم الحديث وله أصل عنده من غير هذا الوجه واحتج به الباقون ".


            3- كما أن ابن القيِّم - رحِمه الله - و قبْل الألباني بِقرون ... ذهب إلى تعليل اي حديث فيه " يحيى بن سُليْم " ... و في منهجه وردِّه ما سيُوضِّح الفارِق بين المُحدِّثين و الفقهاء في نظرتِهِم للحديث ... و كيف يتفِق جميع المحدثين فيما وصلوا إليْه : فقال

            "ولكن لو حَاكَمْنَا منازعينا من الفقهاء إلى أصولهم، لكان هذا الحديث حجةً على قولهم؛ لأن يحيى بن سليم من رجال الصحيحين، وهو لو انفرد بلفظةٍ، أو رفعٍ، أو اتصالٍ، وخَالَفَه غيره فيه لحكموا له، ولم يلتفتوا إلى من خالفه، ولو كان أوثق وأكثر... ولكنَّا لا نرضى بهذه الطريقة، فالحديثُ عندنا معلول"[2].

            إذاً فحديث فيه يحيى بن سُليْم عِند بن القيِّم .... هو حديث معلول .. هذه هي دِقّة عِلم الرّجال , ودِقّة عِلْم الحديث ... ودِقة عُلماء الحديث , فأينما كان الحديث فلن يتردد الأئِمة في تضعيفِه إن وافق شروط التضعيف ...




            إذاً يا عزيزي فإن هذا الحديث الذي ذكرْتَه لنا لا يدُل إلا على أن عِلْم رِجال الحديث عِنْدنا 1+1 = 2 , ولا مُحاباة فيه , ولا نظر عِنْد المُحدِّثين إلى إن كان الحديث عند البخاري او مُسلِم ... فإيماننا ليْس إيمان عُميان , وعلومُنا عُلُوم حُجّة وبُرهان .. فأن يُضعِّف الألباني رحِمهُ الله حديثاً في البخاري , و البخاري هو من أصح الكُتُب , فإنهُ يعني أننا لا نتعبّدُ تعبُّداً أعمى .. وإنما يعني أن هناك أسساً تسري على البخاري و مُسلِم وكل مُحدِّث و راو ..


            وما سبق مِن مِثال أتيتنا أنت بِه هو مِثال لِعِلة لا يعلمها إلاّ حذاق هذا الفن، ولكِنه في الحقيقة كان خير مِثال تُقام بِهِ عليك الحُجة , ويُثبت لك بِهِ مدى الدِّقة حتى في أدق العِلل الغوامِض ....!!





            وأخيراً نختِم بهذه القِصّة التي وقعت لِتُبيِّن مدى اتِّفاق عالِمين مِن عُلماء الحديث دون أن يلْتقِيا ...
            حدثنا عبد الرحمن قال سمعت ابي رحمه الله يقول جاءني رجل من جلة اصحاب الرأي من اهل الفهم منهم ومعه دفتر فعرضه علي ..

            فقلت في بعضها : هذا حديث خطأ قد دخل لصاحبه حديث في حديث ، وقلت في بعضه : هذا حديث باطل ، وقلت في بعضه : هذا حديث منكر ، وقلت في بعضه : هذا حديث كذب ، وسائر ذلك احاديث صحاح .


            فقال لي : من اين علمت أن هذا خطأ ، وان هذا باطل ، وأن هذا كذب ؟ أ أخبرك راوي هذا الكتاب بأني غلطت واني كذبت في حديث كذا ؟

            فقلت : لا ، لا أدري هذا الجزء من رواية من هو ؟ غير أني أعلم أن هذا خطأ ، وأن هذا الحديث باطل ، وأن هذا الحديث كذب.

            فقال: تدّعي الغيب؟

            قلت: ما هذا ادعاء الغيب .

            قال : فما الدليل على ما تقول ؟

            قلت: سل عما قلت من يُحسِن مثل ما أُحْسِن، فإن اتفقا علمت: أنا لم نجازف، ولم نقله إلا بفهم''.

            قال: من هو الذي يُحْسِن مثل ما تُحسن ؟

            قلت : أبو زرعة ،

            قال: ويقول أبو زرعة مثل ما قلت ؟


            قلت : نعم ،

            قال : هذا عجب .

            فأخذ فكتب في كاغد ألفاظي في تلك الأحاديث، ثم رجع إلي، وقد كتب ألفاظ ما تكلم به أبو زرعة في تلك الأحاديث ، فما قلت إنه باطل قال أبو زرعة : هو كذب ، قلت : الكذب والباطل واحد، وما قلت : إنه منكر قال هو منكر كما قلت ، وما قلت : إنه صحاح قال أبو زرعة : هو صحاح

            فقال : ما أعجب هذا ، تتفقان من غير مواطأة فيما بينكما''.



            و نفْس هذه الأسس هي ما اتفق عليها المُحدِّثون ... كما ترى , علوم لها أسس , ورِجال صدقوا ما أتُمِنوه , ووثّقوا ما استلموه , وأقاموا قول الله تعالى :

            " إن جاءكُم فاسِق بِنبأ فتبيّنوا "


            و نختِم فنتحدى أن تأتِنا بشيء يخْتلِف عليْهِ عُلماء هذا الفن يا عزيزي , فيما يدُل اختِلافهم على أنه علم بلا أسس وغير مدروس ...!!

            __________________________
            [1] فتح الباري 1/451.
            [2] تهذيب السًنن 3/426.
            _____________

            "يا أيُّها الَّذٍينَ آمَنُوا كُونُوا قوَّاميِنَ للهِ شُهَدَاء بِالقِسْطِ ولا يَجْرِمنَّكُم شَنئانُ قوْمٍ على ألّا تَعْدِلوا اعدِلُوا هُوَ أقربُ لِلتّقْوى

            رحم الله من قرأ قولي وبحث في أدلتي ثم أهداني عيوبي وأخطائي

            ********************************************
            موقع نداء الرجاء لدعوة النصارى لدين الله .... .... مناظرة "حول موضوع نسخ التلاوة في القرآن" .... أبلغ عن مخالفة أو أسلوب غير دعوي .... حوار حوْل "مصحف ابن مسْعود , وقرآنية المعوذتين " ..... حديث شديد اللهجة .... حِوار حوْل " هل قالتِ اليهود عُزيْرٌ بنُ الله" .... عِلْم الرّجال عِند امة محمد ... تحدّي مفتوح للمسيحية ..... حوار حوْل " القبلة : وادي البكاء وبكة " .... ضيْفتنا المسيحية ...الحجاب والنقاب ..حكم إلهي أخفاه عنكم القساوسة .... يعقوب (الرسول) أخو الرب يُكذب و يُفحِم بولس الأنطاكي ... الأرثوذكسية المسيحية ماهي إلا هرْطقة أبيونية ... مكة مذكورة بالإسْم في سفر التكوين- ترجمة سعيد الفيومي ... حوار حول تاريخية مكة (بكة)

            ********************************************

            "وأما المشبهة : فقد كفرهم مخالفوهم من أصحابنا ومن المعتزلة
            وكان الأستاذ أبو إسحاق يقول : أكفر من يكفرني وكل مخالف يكفرنا فنحن نكفره وإلا فلا.

            والذي نختاره أن لا نكفر أحدا من أهل القبلة "


            (ابن تيْمِيَة : درء تعارض العقل والنقل 1/ 95 )

            تعليق


            • #7
              الآن أنقُل لك تساؤلاتي , والتي بِِها يستبين الحق يا سهم ... و تعرِف مدى أهميّة هذا العِلم عِنْد المُسلِمين ...


              هل يوجد أي كُتُب مؤلّفة في رِجال المسيحية في القرون الأولى , لنعرِف بِها حالهُم من العدالة والضبط ؟!!

              وهل يوجد أي أسانيد مُتصِلة لأي كتاب و أي فقرة إنجيلية عِنْدكم في الاناجيل يا سهم .. لنوقِن أن هذا الإنجيل هو نفس ما كتبه الكتبة ونفس ما تحدّث به المسيح؟!!!!

              وهل يوجد عِنْدكُم معرِفة بالرِّجال الذين نقلوا لكُم الإنجيل ؟!! ؟... فهل تستطيع ان تُجزِم أنهم ما كانوا هراطقة او وثنيين ؟!!.. أو هل تدُلٌّنا على من ترجم الأناجيل ؟!! , ومتى ظهر الأناجيل التي بين أيديكم ؟!!... كيف كان الإنجيل قبل القرن الرابِع؟!!... وهل استلمتموه من هراطِقة أم أرثوذكس؟!!.. خاصة وان الارثوذكسية لم تتضِح معالِهما الا بعد القرن الرابِع؟!!



              كل هذه التساؤلات أعلاه .... يُلخِّصُها .... هذا السؤال :

              هل تعتقِد في صِدق عقيدة لا معرِفة لأهلِها بحقيقة رِجالها , ولا أسانيد لهم لما بين أيديهم من كتاباتو نصوص يُظن أن مؤلِّفها الله ؟!!... هل تُصدِّق في عقيدة لا يُعرف من نقلها ومن ألّفها و متى وأين ظهرت ؟!!!

              أسئِلة مُحيّرة ... لا توجد عِند امة محمد ... لأن الله خصّنا بعِلم الرِّجال و بخصيصة السند والتواتُر.

              فهل عِندكم ما تؤكِّد به صحة ما وصلكم من نصوص؟.!!!!
              _____________

              "يا أيُّها الَّذٍينَ آمَنُوا كُونُوا قوَّاميِنَ للهِ شُهَدَاء بِالقِسْطِ ولا يَجْرِمنَّكُم شَنئانُ قوْمٍ على ألّا تَعْدِلوا اعدِلُوا هُوَ أقربُ لِلتّقْوى

              رحم الله من قرأ قولي وبحث في أدلتي ثم أهداني عيوبي وأخطائي

              ********************************************
              موقع نداء الرجاء لدعوة النصارى لدين الله .... .... مناظرة "حول موضوع نسخ التلاوة في القرآن" .... أبلغ عن مخالفة أو أسلوب غير دعوي .... حوار حوْل "مصحف ابن مسْعود , وقرآنية المعوذتين " ..... حديث شديد اللهجة .... حِوار حوْل " هل قالتِ اليهود عُزيْرٌ بنُ الله" .... عِلْم الرّجال عِند امة محمد ... تحدّي مفتوح للمسيحية ..... حوار حوْل " القبلة : وادي البكاء وبكة " .... ضيْفتنا المسيحية ...الحجاب والنقاب ..حكم إلهي أخفاه عنكم القساوسة .... يعقوب (الرسول) أخو الرب يُكذب و يُفحِم بولس الأنطاكي ... الأرثوذكسية المسيحية ماهي إلا هرْطقة أبيونية ... مكة مذكورة بالإسْم في سفر التكوين- ترجمة سعيد الفيومي ... حوار حول تاريخية مكة (بكة)

              ********************************************

              "وأما المشبهة : فقد كفرهم مخالفوهم من أصحابنا ومن المعتزلة
              وكان الأستاذ أبو إسحاق يقول : أكفر من يكفرني وكل مخالف يكفرنا فنحن نكفره وإلا فلا.

              والذي نختاره أن لا نكفر أحدا من أهل القبلة "


              (ابن تيْمِيَة : درء تعارض العقل والنقل 1/ 95 )

              تعليق


              • #8
                معرفة صفة من تُقْبَل روايتُه ومن تُرَدُّروايته وما يتعلق به


                من جرح وتعديل


                أجمع جماهير أئمة الحديث والفقه على أنه يُشْتَرط فيمن يحتج بروايته أن يكون عدلا ضابطا لما يرويه. ويشترط لعدالة الراوي أن يكون مسلما بالغا عاقلا سالما من أسباب الفِسْق وخَوارِمِ المُرُوءة.
                والمراد بالضابط أن يكون الراوي مُتَيَقِّظًا حافظًا إن حدّثَ من حفظه ضابطًا لكتابهِ إن حدّثَ منه وإن كان يُحَدِثُ بالمعنى اشترط مع هذا أن يكون عالمًا بكل ما يُحِيل المعنى.
                ونوضح ذلك بمسائل :

                المسألة الأولى: عدالة الراوي تارة تثبت بتنصيص عَدْلَيْن عليها وتارة تثبت بالاستفاضة فمن اشتهرت عدالته بين أهل العلم وشاع الثناءعليه بالثقة والأمانة كفى ذلك في عدالته وذلك كمالك والسفيانين والأوزاعي والليث وابن المبارك والشافعي وأحمد ومَنْ جرى مجراهم.

                المسألة الثانية: يُعْرَفُ ضبط الراوي بأن نقارن رواياته بروايات الثقات المعروفين بالضبط والإتقان فإن وافقهم غالبا وكانت مخالفته نادرة عرفنا كونه ضابطا ثَبْتًا وإن وجدناه كثير المخالفة لهم عرفنا اختلال ضبطه ولم نَحْتَج بحديثه .

                المسألة الثالثة: التعديل مقبول من غير ذكر سببه على المذهب الصحيح المشهور لأن أسبابه كثيرة يصع بذكرها وأما الجرح فلا يُقبل إلا مُفَسَّرًا مُبَيَّن السبب لاختلاف الناس فيما يوجب الجرح ولهذا احتج البخاري ومسلم فى صحيحيْهما برجال سبق الطعن فيهم وذلك دالٌّ على أنهم ذهبوا إلى أن الجرح لا يثبت إلا مفسر السبب.
                وأما كتب الجرح والتعديل التي لايُذْكَرُ فيها سبب الجرح ففائدتها التوقف في قبول حديث من جَرَحُوه فإن بحثنا عن حاله وانزاحت عنه الرِّيبة وحصلت الثقة به قبلنا حديثه كجماعة في الصحيحين بهذه المثابة.

                المسألة الرابعة: الصحيح أن كل واحد من الجرح والتعديل يثبت بقول واحد وقيل لابد من اثنين.

                المسألة الخامسة: إذا اجتمع فى شخص جرح مُفَسَّرٌ وتعديل فالجرح مقدم لما فيه من زيادة العلم فإن كان عدد المعدلين أكثر فالصحيح الذي عليه الجمهور أن الجرح مقدم أيضا وإذا اجتمع فى الراوي جرح غير مُفَسَّر وتعديل فالتعديل مقدم وإذا خلا المجروح عن تعديل قُبِل الجرح فيه غير المفسر إذا صدر من عارف لأنه إذا لم يُعَدَّل فهو فى حيِّز المجهول وإعمال قول المُجَرِّح فيه أولى من إهماله .

                المسألة السادسة: لايجزئ التعديل من غير تعيين المُعَدَّل فإذا قال حدثني الثقة أو نحو ذلك لم يُكْتَفَ به على المذهب الصحيح فإن كان القائل مجتهدًا كمالك والشافعي أجزأ ذلك فى حق من يوافقه فى مذهبه على ما اختاره بعض المحققين .

                المسألة السابعة: إذا روى العدل عن رجل وسماه لم تُجْعَلْ روايتُه تعديلا منه له عند أكثر العلماء من أهل الحديث وغيرهم وكذا عمل العالم أو فُتْيَاه على وِفْق حديث رواه ليس حكما منه بصحته وكذا مخالفته له ليست قدحا فى صحته ولا فى راويه .

                المسألة الثامنة: رواية المجهول وهو على قسمان:
                مجهول العين :وهو من لم يَرْوِ عنه إلا راوٍ واحد ولم يُوَثَّق وروايته لا يُحتج بها عند أكثر العلماء من أهل الحديث وغيرهم وترتفع جهالة العين برواية عَدْلَيْنِ عنه.
                مجهول الحال: وهو من روى عنه أكثر من راو ولم يُوثَّق ويسمونه أيضًا بالمستور وروايته يُحْتَجُّ بها لدى طائفة معتبرة من العلماء ويُشْبِه أن يكون العمل على هذا الرأي في كثير من كتب الحديث المشهورة في غير واحد من الرواة الذين تقادم العهد بهم وتعذرت الخبرة الباطنة بهم وقد فَرَّق بعض العلماء بين مجهول الحال والمستور فعرف مجهول الحال بأنه مجهول العدالة ظاهرًا وباطنًا والمستوربأنه مجهول العدالة باطنًا لا ظاهرًا لكونه عُلِمَ عدم الفسق فيه وهذا الفرق يمكن لمن شاهد الرواة وأما بالنسبة إلينا فليس أمامنا إلا المصنفات في الرجال ولم يُفَرَّق فيها بين الاثنين فكانا بالنسبة إلينا سواء .

                فوائد:
                1ـ قال الحافظ الذهبي ما علمتُ فى النساء مَنِ اتُّهِمَت ولا مَنْ تركوها وجميعمن ضُعِّفَ منهنَّ إنما هو للجهالة .
                2ـ يُقْبَل تعديل المرأة للرجال إذاكانت عارفة بالتعديل كما يُقبل خبرها.
                3ـ مَنْ عُرِفَت عينه وعدالته وجهل اسمه ونسبه احتج بخبره كقولهم ابن فلان أو والد فلان وفى الصحيحين من ذلك كثير.
                4ـ إذا قال الـراوي أخبرنـي فـلان أوفـلان فإن كـان كل واحـد من المذكورين عَدْلاً كان الحديث ثابتا والعمل به جائز لأن السماع قد تحقق من عدل مسمى فأما إذا قال عن فلان أو غيره وفلان عدل أو قال عن فلان أوفلان وأحدهما عدل والآخر مجهول فلا يحتج به لاحتمال كونه عن غير العدل .

                المسألة التاسعة: المبتدع الذي يُكَفَّر ببدعته لا تُقبل روايته بالاتفاق وأما من لم يُكَفَّر ببدعته فتقبل روايته إذا لم يكن داعية إلى بدعته ولم يرو ما يُقَوِّى بدعته ولا تُقبل روايتُه إذا كان داعية أو روى ما يُقَوِّى بدعته وهو مذهب أكثرالعلماء.

                المسألة العاشرة: التائب من الكذب وغيره من أسباب الفسق تُقبل روايته إلا التائب من الكذب فى حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم فلا تقبل روايته أبدا وإن حسنت توبته كذا قاله أحمد بن حنبل وغيره .

                المسألة الحادية عشرة: إذا روى ثقة عن ثقة حديثا فرجع المَرْوِىُّ عنه فنفاه فإن كان جازما بنفيه بأن قال ما رويتُه أو كذب علىَّ ونحوه وجبردُّ ذلك الحديث لتعارض قولهما ولا يقدح ذلك في باقي روايات الراوي عنه فإن لم يجزم بأن قال لا أعرفه أو لا أذكره أو نحوه لم يقدح ذلك في هذا الحديث.ومَنْ روى حديثا ثم نسيه لم يسقط العمل به عند جمهور المحدثين والفقهاء والمتكلمين وقال بعض أصحاب أبى حنيفة رضى الله عنه يجب إسقاطه والصحيح قول الجمهور لأن المروى عنه بصدد النسيان والراوي عنه ثقة جازم فلا تُرَدُّ روايتُه بالاحتمال وقد روى كثير من الأكابر أحاديث نسوه افحدثوا بها عمن سمعها منهم فيقول أحدهم حدثني فلان عنِّى أنِّى حدثتُه.
                وجمع الخطيب ذلك في كتابه أخبار مَنْ حدث ونسى.
                مثاله مارواه أبو داود والترمذي وابن ماجة من رواية‏ ‏رَبِيعَةَ بْنِ أَبِي عَبْدِ الرَّحْمَنِ ‏عَنْ ‏سُهَيْلِ بْنِ أَبِي صَالِحٍ ‏عَنْ ‏أَبِيهِ ‏عَنْ ‏أَبِي هُرَيْرَةَ ‏‏أَنَّ النَّبِيَّ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏قَضَى بِالْيَمِينِ مَعَ الشَّاهِدِ:
                [ ‏حَدَّثَنَا ‏أَحْمَدُ بْنُ أَبِي بَكْرٍ أَبُو مُصْعَبٍ الزُّهْرِيُّ ‏حَدَّثَنَا ‏الدَّرَاوَرْدِيُّ ‏عَنْ‏ ‏رَبِيعَةَ بْنِ أَبِي عَبْدِ الرَّحْمَنِ ‏عَنْ ‏سُهَيْلِ بْنِ أَبِي صَالِحٍ ‏عَنْ ‏أَبِيهِ ‏عَنْ ‏أَبِي هُرَيْرَةَ ‏‏أَنَّ النَّبِيَّ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏قَضَى بِالْيَمِينِ مَعَ الشَّاهِدِ ‏‏قَالَ‏‏ أَبُو دَاوُد ‏وَزَادَنِي ‏‏الرَّبِيعُ بْنُ سُلَيْمَانَ الْمُؤَذِّنُ ‏‏فِي هَذَا الْحَدِيثِ ‏قَالَ أَخْبَرَنِي ‏‏الشَّافِعِيُّ ‏‏عَنْ ‏‏عَبْدِ الْعَزِيزِ ‏قَالَ فَذَكَرْتُ ذَلِكَ ‏لِسُهَيْلٍ ‏فَقَالَ أَخْبَرَنِي ‏رَبِيعَةُ ‏وَهُوَ عِنْدِي ثِقَةٌ ‏أَنِّي ‏حَدَّثْتُهُ إِيَّاهُ ‏وَلَا أَحْفَظُهُ‏ ‏قَالَ ‏عَبْدُ الْعَزِيزِ ‏وَقَدْ كَانَ ‏أَصَابَتْ ‏سُهَيْلًا‏ ‏عِلَّةٌ أَذْهَبَتْ بَعْضَ عَقْلِهِ وَنَسِيَ بَعْضَ حَدِيثِهِ ‏فَكَانَ ‏سُهَيْلٌ‏ ‏بَعْدُ يُحَدِّثُهُ عَنْ ‏رَبِيعَةَ ‏عَنْ أَبِيهِ ‏حَدَّثَنَا ‏مُحَمَّدُ بْنُ دَاوُدَ الْإِسْكَنْدَرَانِيُّ ‏حَدَّثَنَا ‏‏زِيَادٌ يَعْنِي ابْنَ يُونُسَ ‏حَدَّثَنِي ‏سُلَيْمَانُ بْنُ بِلَالٍ ‏‏عَنْ رَبِيعَةَ ‏بِإِسْنَادِ ‏أَبِي مُصْعَبٍ ‏وَمَعْنَاهُ قَالَ ‏‏سُلَيْمَانُ ‏فَلَقِيتُ ‏‏سُهَيْلًا ‏فَسَأَلْتُهُ عَنْ هَذَا الْحَدِيثِ فَقَالَ مَا أَعْرِفُهُ فَقُلْتُ لَهُ إِنَّ ‏رَبِيعَةَ ‏أَخْبَرَنِي بِهِ عَنْكَ قَالَ فَإِنْ كَانَ ‏رَبِيعَةُ ‏أَخْبَرَكَ عَنِّي فَحَدِّثْ بِهِ عَنْ ‏رَبِيعَةَ ‏عَنِّي] رواه أبو داود 3612 والترمذي 1393 وابن ماجة 2458.
                زاد أبو داود في روايته أن عبد العزيز الدَّرَاوَرْدِى قال فذكرتُ ذلك لسُهيل فقال أخبرني ربيعة وهو عندي ثقة أنِّى حدثتُه إياه ولا أحفظه .

                المسألة الثانية عشرة: اختلفوا فيمن أخذ على التحديث أجرا فقال قوم لا تُقبل روايته وهو قول أحمد بن حنبل وإسحاق بن راهوية وأبى حاتم الرازي لأن ذلك يخرم المروءة عُرفًا ويجعل للتُّهْمَة طريقًا إليه ورخص في ذلك أبو نعيمالفضلبن دُكَيْن وعلى بن عبد العزيز المكي وآخرون قياسا على أجرة تعليم القرآن وكان أبو الحسين بن النَّقُورِ يأخذ الأجرة على التحديث لأن الشيخ أبا إسحاق الشيرازي أفتاه بجوازها لكون أصحاب الحديث كانوا يمنعونه الكسب لعياله .

                المسألة الثالثة عشرة: لاتُقبل رواية من عُرف بالتساهل فى سماع الحديث أو إسماعه كمن لا يبالي بالنوم فى السماع أو يحدث لا من أصل مصحح أوعُرف بقبول التلقين فى الحديث بأن يُلَقَّن الشيءَ فيحدثُ به مِنْ غير أن يَعْلم أنه ليس مِنْ حديثه أو عُرف بكثرة السهو فى رواياته إذا لم يحدث من أصل صحيح أوكثرت الشواذ والمناكير فى حديثه قال ابن المبارك والحميدي وأحمد بن حنبل وغيرهم مَنْ غلط فى حديث فَبُيِّنَ له غلطه فلم يرجع وأصر عنادًا على رواية ذلك الحديث سقطت رواياته .

                المسألة الرابعة عشرة : أعرض الناس في هذه الأعصار المتأخرة عن اعتبار مجموع ما بَيَّنَّا من الشروط فى السامع والمُسْمِع وذلك لأن المقصود بالسماع فى هذه الأزمان المحافظة على بقاء سلسلة الإسناد التي خُصَّتْ بها هذه الأمة فَلْيُعْتَبَرْ من الشروط ما يليق بهذا الغرض فيُكْتَفَى فى الشيخ بكونه مسلما بالغا عاقلا غير متظاهر بالفسق والسُّخْف وفى ضبطه بوجود سماعه مُثْبَتًا بخط غيرمُتَّهَم وبروايته من أصل موافق لأصل شيخه وفى عصرنا الحالي أصبح الاعتمـاد في ذلك على الطبعـات الجيـدة للكتب والقصد بالسماع منه بقاء الحديث مسلسلا بحدثنا وأخبرنا.

                المسألة الخامسة عشرة: اصطلح علماء هذا الفن على استعمال ألفاظ يُعَبِّرون بها عن وصف حال الراوي من حيث القبول أو الرد ويُدِلُّون بها على المرتبة التي ينبغي أن يوضع فيها من مراتب الجرح أو التعديل.

                تعليق


                • #9
                  مراتب التعديل


                  القسم الأول:


                  المرتبة الأولى: وهى أعلاها شرفا مرتبة الصحابة رضى الله عنهم.

                  المرتبة الثانية: وهى أعلى المراتب فى دلالة العلماء على التزكية وهى ما جاء التعديل فيها بما يدل على المبالغة أو عُبِّرَ بأفضل التفضيل كقولهم أوثق الناس وأثبت الناس وأضبط الناس وإليه المنتهى فى التثبت ويلحق به لا أعرف له نظيرًا فى الدنيا ولا أحد أثبت منه أومَنْ مِثْل فلان أو فلان لا يُسْأَل عنه.

                  المرتبة الثالثة: إذا كررلفظ التوثيق إما مع تباين اللفظين كقولهم ثَبْتٌ حجةٌ أو ثبت حافظ أو ثقة ثبت أوثقة متقن أو مع إعادة اللفظ الأول كقولهم ثقة ثقة ونحوها.

                  المرتبة الرابعة: ما انفرد فيه بصيغة دالة على التوثيق كثقة أو ثبت أو متقن أو حجة أو إمام أو عدل ضابط أو كأنه مصحف.

                  المرتبة الخامسة: ليس به بأس أو لا بأس به أو صدوق أو مأمون أو خيار الخلق أو ما أعلم به بأسا أو محله الصدق.

                  المرتبة السادسة: ما أشعر بالقرب من التجريح وهى أدنى المراتب كقولهم شيخ أو يُروى حديثه أو يُعتبر به أو صالح الحديث أو يُكتب حديثه أومُقَارِب الحديث أو مقبول أو صدوق سيئ الحفظ أو صدوق له أوهام.
                  والحكم فى أهل هذه المراتب الاحتجاج بالأربعة الأولى منها وأما التي بعدها فإنه لا يُحتج بأحد من أهلها لكون ألفاظها لاتُشعربشريطة الضبط بل يُكتب حديثهم ويُختبر..
                  وأما السادسة فالحكم فى أهلها دون أهل التي قبلها وفى بعضهم من يُكْتب حديثه للاعتبار دون اختبار ضبطهم لوضوح أمرهم .


                  القسم الثاني: مراتب الجرح


                  المرتبة الأولى : وهى أسهل مراتب الجرح كقولهم فيه مقال أو ليس بذاك أو ليس بالقوى أو ليس بحجة أو فيه ضعف أو لَيِّن الحديث أو سيئ الحفظ.

                  المرتبة الثانية: وهى أسوأ من سابقتها وهى فلان لايحتجبه أو ضعيف أو ضعفوه أو مضطرب الحديث أو حديثه منكر.
                  وحكم مَنْ ذُكِر فى هاتين المرتبتين أنـه تصـلح روايتـه فى المتـابعات والشواهد لتقوية الحديث لإشعار هذه الصيغ بصلاحية المتصف بها لذلك.
                  المرتبة الثالثة: وهى أسوأ من سابقتيْها كقولهم ضعيف جدًّا أو مردود الحديث أو مطروح الحديث أو لا يُكْتب حديثه أو لا تَحِلُّ الرواية عنه أو ليس بشيء.

                  المرتبة الرابعة : كقولهم فلان يسرق الحديث أو فلان مُتَّهَم بالكذب أو الوضع أوساقط أو متروك أو ذاهب الحديث .

                  المرتبة الخامسة: كقولهم دجَّال أو كذَّاب أو وضَّاع.

                  المرتبة السادسة: مايدل على المبالغة كأكذب الناس أو إليه المنتهى فى الكذب أو هوركن الكذب وحكم هذه المراتب الأربع الأخيرة أنه لا يُحتج بواحد من أهلها ولايُستشهد به .

                  هذا هو علم الرجال عندنا والمستشهد به في السند والمتن عند الكلام عن حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم ..
                  فأين هذا العلم عند أهل الكتاب المقدس..فنحن لا نعرف له سنداً والمتن مطعون فيه..
                  بارك الله فيك دكتور أمير وجزاكم الله كل خير وهدى بما تقول أصحاب الملة المسيحية..

                  تعليق


                  • #10
                    أستاذنا الغالي م/زهدي جمال الدين , بارك الله فيك وحفِظك , ونفعنا بك و بِعِلمِك , كيف حالك أستاذنا , أعزك الله وحفِظك لنا , مُشاركتكم أكثر من رائِعة وتُثمِر الحِوار وفي وجودِكم لا يسعني إلا أن أتنحى لأنهل مِن عِلْمِكم ..

                    نسال الله الهِداية للسهم هو وأهل مِلّتِه ... حقيقة هو داخِل في حارة صعب على مسيحي أن يلعب فيها , و بالمقارنة والأضداد يظهر ويستبين الحق .

                    إن ما اعترض عليْهِ السّهم وضرب بِهِ المثل في الحديث الذي أعلّه الألباني إعتقِد بِذلِكك واهِماً أنه سيستطيع أن يُثبِت للجميع أن أئِمة عِلْم الحديث يختلِفون , ولا يستنِدون في علوم الحديث إلى أسس ولا قواعِد أو ضوابِط ... وفتح مِثالهُ هذا الباب على مِصراعيْه لسرد علوم الحديث و علوم الرِّجال , وليعلم المسيحي ماهو فيه من عُسْر الحال , حين يرى عِلْم التوثيق عِند المُسلِمين واللاعِلْم عند المسيحية ...!!



                    كما أحِب أن أنبِّه على أمر هام للإخوة المُسلِمين :

                    أننا في حِوارِنا مع أي مسيحي فاضِل , في علوم الحديث و القرآن المتخصصة , فإننا لا نقصِد الحِوار مع المسيحي في حد ذاتِه , فالمسيحي لا يوجد له أي عِلْم يؤهِّلُهُ للحوار , وإنما نستغِل فرصة مناقشة المسيحي للقشور التي يحسبُها عظيمة لنخرُج بها ببعض الدروس الواجِب أن نعرِفها عن ديننا وعلومنا , ولِذا فليعذُرنا كل من وجد مادة عِلْمية دسِمة في هذا الموضوع لا تتناسب و الحِوار , فيعلم الله أن المقصِد هو نشر الوعي بين المُسلِمين لا أكثر.


                    ________________


                    و إكمالاً لهذه الموضوع فإن الألباني رحِمه الله علامة العِلم لم يبتدِع أي جديد , و إن ما علّ به الحديث هو استِناداً لِأصل له أكثر من 1200 عام قبل الألباني , يعود إلى الإمام أحمد بن حنبل رحِمه الله .


                    فالأصل هو :

                    عدم الإحتِجاج بحديث الراوي المُتّصِف بسوء الحِفظ , إذا انفرد بحديث و لأن يحيى بن سُليْم اتُّصِف بِسوء الحِفظ , و قد انفرد بالحديث فلِذا حديثُه يُعَل .. ولا يُحتج بِه.



                    و مع ذلِك .. فهناك حالات لا يُعلّ فيها حديث الراوي المتصف بسوء الحفظ ... وهي (1):


                    الحالة الأولى: أن يكون الراوي السيء الحفظ له كتاب صحيح.
                    (بمعنى أن يعمد سيء الحِفظ إلى كِتابة ما يسمعُه , وحينئِذ فلا يُعل إن حدّث من الكِتاب ).

                    قال الإمام أحمد في رواية الأثرم في حاتم بن إسماعيل المدني: "حاتم بن إسماعيل أحب إلي من الدراوردي، زعموا أنه كان فيه غفلة، إلا أن كتابه صالح" (2).

                    وقال الإمام أحمد في الدراوردي، وقد كان ممن يحدث من حفظه فيقع في أوهام لأن في حفظه شيئاً، فقال فيه: "إذا حدث من كتابه فهو صحيح" (3).





                    الحالة الثانية: أن تأتي الرواية عن طريق من عُرف بصحة روايته عنه.

                    إذا كان الراوي موصوفاً بسوء الحفظ، فليس معنى ذلك أنه لا يصيب أبداً في الرواية، فقد يصيب ويخطئ، وإن كان الخطأ منه كثيراً فقد تكون له ولا بد حالات يصيب الوجه الصحيح في روايته، فمن سمع منه في تلك الحالة يكون عنده شيء من صحيح حديثه، وقد استطاع الأئمة أن يتعرفوا على بعض التلاميذ عن شيوخ ضعفاء حديثهم عنهم صحيح، فإذا جاء الحديث من رواية أمثالهم قُبل ولم يعلّ بسوء حفظ الشيخ.

                    مِثال ذلِك .. قال البُخاري في ترجمة عبدالرحمن بن نافع ,
                    عن راوينا و الذي عليْهِ الحِوار " يحيى بن سُليْم " وهو معروف بسوء الحِفْظ : " ماحدث الحميدي عن يحي بن سليم فهو صحيح "






                    الحالة الثالثة: أن يروي الراوي السيء الحفظ عن شيخ عُرف بضبطه لحديثه.

                    ( فلا يعلّ رواية الراوي الموصوف بسوء الحفظ، إذا روى عن شيخ عُرف بأنه ضابط لحديثه، فلا يؤثر حينئذ سوء حفظه في عدم صحة حديثه عن ذلك الشيخ).

                    ومن أمثلة ذلك أيضاً: يحيى بن سُليم الطائفي في روايته عن عبد الله بن عثمان بن خثيم.


                    قال الإمام أحمد في يحيى بن سُليم: "كذا وكذا، والله إن حديثه يعني فيه شيء وكأنه لم يحمده" (4) . وقوله في الراوي: كذا وكذا عبارة تليين (5). وقال في رواية أبي داود: "يحيى بن سُليم مضطرب الحديث" (6). وقال في رواية المرُّوذي: "كان يُكثر الخطأ" (7).

                    ومع ذلك فقد روى عبد الله عنه أنه قال: "كان قد أتقن حديث ابن خُثيم، كانت عنده في كتاب، فقلنا له أعطِنا كتابك، فقال: أعطوني مصحفاً رهناً. قلنا: مِن أَين لنا مصحفٌ ونحن غُرباء" (8)


                    فهذا يفيد أنه في حالة رواية يحيى بن سليم عن عبد الله بن عثمان بن خثيم يخرج عن الأصل الذي هو إعلال ما تفرد به من حديثه لسوء حفظه وكثرة خطئه.




                    الحالة الرابعة: أن يكون في الحديث قصة ويذكرها الراوي في سياقه لروايته.
                    ذكر هذا الضابط الحافظ ابن حجر عن الإمام أحمد أنه قال: "إذا كان في الحديث قصة دل على أن راويه حفظه" (9). والظاهر أنه لم يفصل بين أن يكون الراوي من الحفاظ أو لا، فتعمم الحالة حتى في الرواة الموصوفين بسوء الحفظ، ويدل على صحة هذا الضابط أن تذكُّر الراوي للقصة وسبب ورود الحديث يدل على ضبطه له، والله أعلم.(10)




                    وهكذا نُدرِك أن الألباني رحِمه الله صار على نهج أئِمة الحديث في إعلالِه للحديث لسوء حِفْظ يحيى بن سُليْم .. للآتي :

                    1- سوء حِفظِه.
                    2- تفرّد بالحديث.
                    3- لم يرْوِهِ عنه من عُرشف بِصحة روايتِه عنه كالحميدي.
                    4- لم يروِ الحديث عن ابن خثْم المعروف بِضبط الحديث.
                    5- لم يبلُغنا أنه حدّق بِهِ مكتوبا ( ورُبما يكون هذا سبب إدراج البُخاري رحِمه الله للحديث في صحيحه و بهذا يزول الإشكال).


                    وهكذا رأينا مِما سبق ... اتِّفاق عُظماء أئِمة الحديث على تعليل حديث يحيى بن سُليْم إذا انفرد بِهِ و إن لم يثبُت ما يُقويِّه , وضربنا أمثِلة .. بالأئِمة :

                    1- البخاري
                    2- أحمد بن حنبل
                    3- ابن حجر
                    4- ومن المعاِرين الألباني
                    5- و شُعيب الأرناؤوط .



                    وبعد كُل ما سبق ...

                    هل يجرؤ أحد على إدعاء أن عِلم الحديث و الجرح و التعديل لا يعتمِد على قاعِدة ؟!..


                    سُبحان الله
                    و الحمدُلله على نِعمة الإسلام.



                    _______________________________________

                    1 مُلخص من كِتاب منهج الإمام احمد في إعلال الاحاديث 1/ 301- 306..بمراجِعِه.. إلا نُقطة البخاري في الحالة الثانية.
                    2الجرح والتعديل 3/258
                    3 تهذيب التهذيب 5/395.
                    4العلل ومعرفة الرجال ـ برواية عبد الله 2/480 رقم3150.
                    5انظر: تعليق د. وصي الله عباس على العلل ومعرفة الرجال ـ برواية المروذي وغيره ص61.
                    6سؤالات أبي دواد للإمام أحمد ص236.
                    7العلل ومعرفة الرجال ـ برواية المروذي وغيره ص142 رقم252.
                    8العلل ومعرفة الرجال ـ برواية عبد الله 2/480 رقم3150.
                    9 هدي الساري ص363.
                    10 مُلخص من كِتاب منهج الإمام احمد في إعلال الاحاديث 1/ 301- 306.. بِمراجِعِه , إلا نُقطة البخاري في الحالة الثانية.



                    _____________

                    "يا أيُّها الَّذٍينَ آمَنُوا كُونُوا قوَّاميِنَ للهِ شُهَدَاء بِالقِسْطِ ولا يَجْرِمنَّكُم شَنئانُ قوْمٍ على ألّا تَعْدِلوا اعدِلُوا هُوَ أقربُ لِلتّقْوى

                    رحم الله من قرأ قولي وبحث في أدلتي ثم أهداني عيوبي وأخطائي

                    ********************************************
                    موقع نداء الرجاء لدعوة النصارى لدين الله .... .... مناظرة "حول موضوع نسخ التلاوة في القرآن" .... أبلغ عن مخالفة أو أسلوب غير دعوي .... حوار حوْل "مصحف ابن مسْعود , وقرآنية المعوذتين " ..... حديث شديد اللهجة .... حِوار حوْل " هل قالتِ اليهود عُزيْرٌ بنُ الله" .... عِلْم الرّجال عِند امة محمد ... تحدّي مفتوح للمسيحية ..... حوار حوْل " القبلة : وادي البكاء وبكة " .... ضيْفتنا المسيحية ...الحجاب والنقاب ..حكم إلهي أخفاه عنكم القساوسة .... يعقوب (الرسول) أخو الرب يُكذب و يُفحِم بولس الأنطاكي ... الأرثوذكسية المسيحية ماهي إلا هرْطقة أبيونية ... مكة مذكورة بالإسْم في سفر التكوين- ترجمة سعيد الفيومي ... حوار حول تاريخية مكة (بكة)

                    ********************************************

                    "وأما المشبهة : فقد كفرهم مخالفوهم من أصحابنا ومن المعتزلة
                    وكان الأستاذ أبو إسحاق يقول : أكفر من يكفرني وكل مخالف يكفرنا فنحن نكفره وإلا فلا.

                    والذي نختاره أن لا نكفر أحدا من أهل القبلة "


                    (ابن تيْمِيَة : درء تعارض العقل والنقل 1/ 95 )

                    تعليق


                    • #11
                      الحمد لله رب العالمين مالك الملك وأرحم الراحمين
                      الحمد لله
                      الشكر لله
                      الفضل لله

                      أشهد أن لا إله إلا الله و أشهد أن محمدا عبده ونبيه ورسوله

                      اللهم الحمد لك أن خلقتنى من أمة محمد صلى الله عليه وسلم
                      اللهم فأبعثنى يوم القيامة مع أمة محمد صلى الله عليه وسلم



                      تعليق


                      • #12
                        اولا حضرتك نقلت المشاركات من موضوع الى قسم المناظرات وقلت انها فقط بيني وبينك وانا اراى انها ليست كذلك تدخل اخرين ومع انك لم تسالني فانا لا اعرف متى ادخل المنتدى وقد يمر اشهر لا ادخل البيت بسبب مشاغلي لكن لايهم ،

                        تضعيف حديث قدسي في اصح كتاب بعد القران دي كارثه ولا يهم السبب لانها حديث عن رسول الاسلام وبه قول اله الاسلام

                        اما اسباب تضعيف الالباني الحديث بحسب قولكم وانا لا اعرف مع من اتحاور هو يحيى بن سليم الطائفي هو لانه فقط سيء الحفظ وهذه مشكله بحد ذاتها
                        1- البُخاري ومُسلِم من أصح الكُتُب بعد القرآن الكريم.
                        2- لا يوجد أي حديث موضوع في صحيحي البُخاري ومُسلِم .
                        3- يوجد أحاديث أعلّها العُلماء في صحيحي البُخاري ومُسلِم و أغلب العِلل هي في السند , وليس في المتن ... إذاً قد يوجد حديث مُعَل ولكِن لا يوجد موضوع.
                        4- أعلّ الألباني رحِمه الله بعض الأحاديث في صحيحي البُخاري ومُسلِم , وسبقه كثيرً من الحُفاظ والأئِمّة الأعلام .
                        5- لايوجد من رِجال السند عِند البخاري ومُسلِم متروك أو كاذِب ... وكلهم يؤخَذ مِنهم .

                        طب نشوف يحي بن سليم وماذا قال عنه احمد بن حنبل :

                        وقال عباس سمعت احمد بن حنبل يقول : أتيت يحيى بن سليم الطائفي وهو بمكة فكتبت عنه شيئا ثم رايته غلط في الحديث فتركته ( الكامل لابن عدي( 7 / 219 - 220 ) )


                        وجاء ايضا في
                        المغني في الضعفاء للإمام الذهبي برقم : 6986

                        ( يحيى بن سليم الطائفي مشهور وثقه ابن معين وقال النسائي ليس بالقوي وقال أحمد رأيته يخلط في الأحاديث فتركته )


                        فكيف يعتمد البخاري اصح كتاب بعد القران وفي حديث قدسي على يحيى بن سليم الطائفي الذي تركه احمد بن حنبل ؟؟؟؟


                        الم اقل لك انها اراء قد تكون صحيحه او خاطئه فهذا يصحح وهذا يضعف
                        فهل يعتمد المسلم ايمانه على اراء

                        وشكراا

                        تعليق


                        • #13
                          مِثال على سطحية وثقافة المسيحي الضحلة بما يُقحِم نفسه فيه ...!!


                          هذا نموذج عملي للإخوة المُسلِمين ... ليُشاهِدوا و يكتشِفوا ثقافة المسيحي الضحلة بعِلْم المُسلِمين .. و ليعلموا كيفية صياغتِهِم للشُبُهات والأعاجيب وكيف يُغيِّبُهُم زكريا و حاشيتُه.....!!


                          فبعد ما سبق مِن إثباتات لهذا العِلْم العظيم وجد المسكين نفسه بحاجة للهرب , فتعلّق السهم بكلِمة لا يعرِف لها أي معنى , وبدأ بالمغالطة وتفسيرها على هواه ... فخرج بنتيجة ساذِجة جداً , لا علاقة لها بما نتكلّم فيه ... فخرج بنتيجة مؤدّاها :

                          " أن البخاري رحِمه الله اعتمد حديث ليحيى و لم يعتمِد أحمد أحاديثه لأنه تركه .. !!! "

                          و برغم أني ساعدتُه (غششته) في رسالتي الأخيرة أعلاه بضرب نماذِج من عِنْد الإمام أحمد ... على رواياتِ اعتمدها ليحيى بن سُليْم , لكِن المسيحي لا يقرأ , السهم مِسكين لا يبْحث عن الحق , تائِه و مُشوّش بين عِلم المُسلمين الجبار الذي أعيى عقلية أهل أناجيل مارقيون و اوريجانوس والسيدة هيلانة .. السهم يخاف أن يقرأ !!


                          يقول العضو الفاضِل ...

                          المشاركة الأصلية بواسطة السهم مشاهدة المشاركة
                          اما اسباب تضعيف الالباني الحديث بحسب قولكم وانا لا اعرف مع من اتحاور هو يحيى بن سليم الطائفي هو لانه فقط سيء الحفظ وهذه مشكله بحد ذاتها

                          طب نشوف يحي بن سليم وماذا قال عنه احمد بن حنبل : وقال عباس سمعت احمد بن حنبل يقول : أتيت يحيى بن سليم الطائفي وهو بمكة فكتبت عنه شيئا ثم رايته غلط في الحديث فتركته ( الكامل لابن عدي( 7 / 219 - 220 ) )


                          وجاء ايضا في
                          المغني في الضعفاء للإمام الذهبي برقم : 6986 ( يحيى بن سليم الطائفي مشهور وثقه ابن معين وقال النسائي ليس بالقوي وقال أحمد رأيته يخلط في الأحاديث فتركته )


                          فكيف يعتمد البخاري اصح كتاب بعد القران وفي حديث قدسي على يحيى بن سليم الطائفي الذي تركه احمد بن حنبل ؟؟؟؟

                          الم اقل لك انها اراء قد تكون صحيحه او خاطئه فهذا يصحح وهذا يضعف .. فهل يعتمد المسلم ايمانه على اراء

                          وشكراا

                          و تتوالى الصدمات ...فيصفعه أحمد رحِمه الله و يذكُر نفس هذا الحديث القُدسي , الذي ادّعى السهم أن أحمد لم يذكُره ...


                          فنقرأ من مُسند أحمد 2/358 ..

                          8677 -
                          حدثنا عبد الله حدثني أبي حدثنا إسحاق حدثنا يحيى بن سليم سمعت إسماعيل بن أمية يحدث عن سعيد بن أبي سعيد المقبري عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم قال الله عز وجل : ثلاثة أنا خصمهم يوم القيامة ومن كنت خصمه خصمته رجل أعطى بي ثم غدر ورجل باع حرا فأكل ثمنه ورجل استأجر أجيرا فاستوفى منه ولم يوفه أجره


                          إذاً البخاري وأحمد رحِمهما الله ... اتفقا على ذِكْر هذا الحديث برغم أن أحمد ترك يحيى بن سُليْم لسوء حِفْظِه ... لكِن ما هو مكتوب عِنْد يحيى في كِتاب , أو ما تم التوثّق من أنه لم يُخْطىء فيه , فلا يوجد أي مُبرِّر لتركِه ...لماذا ... لأنه ثِقة ..!!

                          بل المفاجأة الاكبر ... يا سهم

                          أن أحمد استشهد بأحاديث كثيرة ليحيى بين سُليْم , في حين لم يستشهِد البخاري له إلا بحديث واحِد ..!


                          و تتوالى الصدمات ...تفضل مُسند أحمد 1/64...

                          457 - حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا زكريا بن أبي زكريا ثنا يحيى بن سليم ثنا إسماعيل بن أمية عن عمران بن مناح قال : رأى أبان بن عثمان جنازة فقام لها وقال رأى عثمان بن عفان جنازة فقام لها ثم حدث ان رسول الله صلى الله عليه وسلم رأى جنازة فقام لها.


                          وتتوالى الصدمات ...تفضل .. مُسند أحمد 1/86 ..

                          656 - حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا إسحاق بن عيسى الطباع حدثني يحيى بن سليم عن عبد الله بن عثمان بن خيثم عن عبيد الله بن عياض بن عمرو القارىء قال : جاء عبد الله بن شداد فدخل على عائشة رضي الله عنها ونحن عندها جلوس .................الخ".



                          وتتوالى الصدمات ... مُسند أحمد 1/303 ..

                          2762 - حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا إسحاق بن عيسى ثنا يحيى بن سليم عن عبد الله بن عثمان عن سعيد بن جبير عن بن عباس قال : إن الملأ من قريش اجتمعوا في الحجر فتعاقدوا باللات والعزى ومنات الثالثة الأخرى ونائلة وإساف لو قد رأينا محمدا لقد قمنا إليه قيام رجل واحد فلم نفارقه حتى نقتله.............."


                          وغيره الكثير الكثير من الصدمات ... في مُسند أحمد

                          3 /323 - 14498 ,

                          و
                          3 / 339 - 14694

                          و 4/ 30 - 16415

                          و 5/ 155 - 21410


                          إذاً ما عناه أحمد بالترك ..أي ترك كل ما فيه سوء حِفظ , وليس ترك الرجُل نفسه , كيف يُترك و هو ثِقة ؟!!!! , وهذا ما اتفق عليْه الجميع يا عزيزي , فكل راو تأكّد بصحة حديث حسْب شروط الصحة عِنْده روى له.

                          وعُمدتُهم جميعاً عِلم الرّجال ومعرِفتُهُم بِهِم .


                          ويتبع.
                          _____________

                          "يا أيُّها الَّذٍينَ آمَنُوا كُونُوا قوَّاميِنَ للهِ شُهَدَاء بِالقِسْطِ ولا يَجْرِمنَّكُم شَنئانُ قوْمٍ على ألّا تَعْدِلوا اعدِلُوا هُوَ أقربُ لِلتّقْوى

                          رحم الله من قرأ قولي وبحث في أدلتي ثم أهداني عيوبي وأخطائي

                          ********************************************
                          موقع نداء الرجاء لدعوة النصارى لدين الله .... .... مناظرة "حول موضوع نسخ التلاوة في القرآن" .... أبلغ عن مخالفة أو أسلوب غير دعوي .... حوار حوْل "مصحف ابن مسْعود , وقرآنية المعوذتين " ..... حديث شديد اللهجة .... حِوار حوْل " هل قالتِ اليهود عُزيْرٌ بنُ الله" .... عِلْم الرّجال عِند امة محمد ... تحدّي مفتوح للمسيحية ..... حوار حوْل " القبلة : وادي البكاء وبكة " .... ضيْفتنا المسيحية ...الحجاب والنقاب ..حكم إلهي أخفاه عنكم القساوسة .... يعقوب (الرسول) أخو الرب يُكذب و يُفحِم بولس الأنطاكي ... الأرثوذكسية المسيحية ماهي إلا هرْطقة أبيونية ... مكة مذكورة بالإسْم في سفر التكوين- ترجمة سعيد الفيومي ... حوار حول تاريخية مكة (بكة)

                          ********************************************

                          "وأما المشبهة : فقد كفرهم مخالفوهم من أصحابنا ومن المعتزلة
                          وكان الأستاذ أبو إسحاق يقول : أكفر من يكفرني وكل مخالف يكفرنا فنحن نكفره وإلا فلا.

                          والذي نختاره أن لا نكفر أحدا من أهل القبلة "


                          (ابن تيْمِيَة : درء تعارض العقل والنقل 1/ 95 )

                          تعليق


                          • #14
                            المشاركة الأصلية بواسطة السهم مشاهدة المشاركة
                            تضعيف حديث قدسي في اصح كتاب بعد القران دي كارثه ولا يهم السبب لانها حديث عن رسول الاسلام وبه قول اله الاسلام
                            نعم يا عزيزي هذه مُشكِلتك أنت , لأنك قد عِشت عُمرك كُله على تصديق أي شيء يُعطيك إياه القساوسة , مهما كان مصدره .. أما عند أمة التوثيق و السند , فهم في خشيتهم الله أشد وأكبر من خشية المسيحي لله , هم يخشون أن يتعبدوا الله بلا عِلْم ..


                            ونحن لديْنا مصدران :

                            1- القرآن الكريم , و الذي لا مجال فيه للخطأ , ولا يُمكِن أن نقول عندنا اليوم آية صحيحة وبعد كام يوم نلغيها من كتاب الله ... لا يُمكِن إطلاقاً .

                            2- و الحديث الشريف , و فيه تنبأ الرسول صلى الله عليْه وسلم بان كثيرين سيكذبون عليْه فيه , وهنا تظهر وظيفة أمة السند والتوثيق وكيف تتثبّت و تُميّز بين حديث و آخر ... فالحديث إذاً فيه الصواب وفيه الخطأ .. فقد قال صلى الله عليْهِ وسلّم " من كذب عليّ متعمداً فليتبوأ مقعده من النار " , ولِذا فواجِب التثبُّت من الصواب و الخطأ , فالحديث الشريف غير القرآن الكريم , والحديث القُدُسي هو حديث شريف وليس قرآناً يُتلى .


                            الخطأ يطال كُل ما ليس بقرآن ... لكِن لا ولن يطول كِتاب الله المحفوظ لأبد الآبِدين .


                            أما عِنْدكُم فطبيعي أن يطال الخطأ و الكذِب كِتاب الله نفسه ..!!


                            _____________________________


                            أما في المسيحية ...!!!!...


                            فالخطأ طبيعي أن يطال كِتاب الله ...!! , لأنكم أساساً لا يوجد عِنْدكم أي دليل أن مابين أيديكم كِتاب الله أم كِتاب الشيطان ..!!


                            طبيعي جداً أن يكون إنجيل متى اليوم لا عِلاقة له بإنجيل متى الأمس ...!!

                            طبيعي جداً أن تدخُل وتُضاف عِنْدكُم الآيات إلى كِتاب الله وتخرج غيرها يومياً دون وازِع ..!!


                            طبيعي جِداً أن نفتح كتابين للإنجيل , فنجِد في طبعة آية الثالوث في رسالة يوحنا الاولى 5: 7 , ثم نجِدها قد حُذِفت في طبعات أخرى بحُجة أنه قد تم إكتشاف أن إله الاكوان للأسف الشديد لم يقُلها ..!!

                            هذه مُصيبتُك أنت يا سهم ... عِنْدكم لا يوجد لا عِلْم تثبُّت ولا عِلْم رِجال , ولا أي معرِفة أصلاً بما بين أيديكم من كتب إن كانت وصلتكم من الله أو من الشيطان ...!!

                            ______________

                            و قد رددنا على جميع تساؤلاتِك حتى الآن , و ثبت لك أنك لا تقرأ .. ولِذا حِفْظاً لوقتي و وقتِك ... فأي سؤال ستسأله ويكون سطحي أو يدُل على أنك لا تقرا او لا تبحث , فسيتِم حذفُه .


                            بالنسبة للعقيدة المسيحية .... مازال هناك أسئِلة لم ترد عليها , فلعل المانِع خيراً .؟!!!
                            _____________

                            "يا أيُّها الَّذٍينَ آمَنُوا كُونُوا قوَّاميِنَ للهِ شُهَدَاء بِالقِسْطِ ولا يَجْرِمنَّكُم شَنئانُ قوْمٍ على ألّا تَعْدِلوا اعدِلُوا هُوَ أقربُ لِلتّقْوى

                            رحم الله من قرأ قولي وبحث في أدلتي ثم أهداني عيوبي وأخطائي

                            ********************************************
                            موقع نداء الرجاء لدعوة النصارى لدين الله .... .... مناظرة "حول موضوع نسخ التلاوة في القرآن" .... أبلغ عن مخالفة أو أسلوب غير دعوي .... حوار حوْل "مصحف ابن مسْعود , وقرآنية المعوذتين " ..... حديث شديد اللهجة .... حِوار حوْل " هل قالتِ اليهود عُزيْرٌ بنُ الله" .... عِلْم الرّجال عِند امة محمد ... تحدّي مفتوح للمسيحية ..... حوار حوْل " القبلة : وادي البكاء وبكة " .... ضيْفتنا المسيحية ...الحجاب والنقاب ..حكم إلهي أخفاه عنكم القساوسة .... يعقوب (الرسول) أخو الرب يُكذب و يُفحِم بولس الأنطاكي ... الأرثوذكسية المسيحية ماهي إلا هرْطقة أبيونية ... مكة مذكورة بالإسْم في سفر التكوين- ترجمة سعيد الفيومي ... حوار حول تاريخية مكة (بكة)

                            ********************************************

                            "وأما المشبهة : فقد كفرهم مخالفوهم من أصحابنا ومن المعتزلة
                            وكان الأستاذ أبو إسحاق يقول : أكفر من يكفرني وكل مخالف يكفرنا فنحن نكفره وإلا فلا.

                            والذي نختاره أن لا نكفر أحدا من أهل القبلة "


                            (ابن تيْمِيَة : درء تعارض العقل والنقل 1/ 95 )

                            تعليق


                            • #15
                              عزيزي السهم .... حِرْصاً على عدالة الحِوار .. فأي رِسالة لك لا يوجد فيها إجابة على التساؤلات أدناه , فستُحجَب مؤقّتاً ... لأننا منذ بدأنا ونحن نجيب و نُحاَوِر و لم تمتنّ علينا بإجابة سؤال واحد في المسيحية ..


                              و سأكرّر لك ما سألتك فيه :

                              الآن أنقُل لك تساؤلاتي , والتي بِِها يستبين الحق يا سهم ... و تعرِف مدى أهميّة هذا العِلم عِنْد المُسلِمين ...


                              هل يوجد أي كُتُب مؤلّفة في رِجال المسيحية في القرون الأولى , لنعرِف بِها حالهُم من العدالة والضبط ؟!!

                              وهل يوجد أي أسانيد مُتصِلة لأي كتاب و أي فقرة إنجيلية عِنْدكم في الاناجيل يا سهم .. لنوقِن أن هذا الإنجيل هو نفس ما كتبه الكتبة ونفس ما تحدّث به المسيح؟!!!!

                              وهل يوجد عِنْدكُم معرِفة بالرِّجال الذين نقلوا لكُم الإنجيل ؟!! ؟... فهل تستطيع ان تُجزِم أنهم ما كانوا هراطقة او وثنيين ؟!!.. أو هل تدُلٌّنا على من ترجم الأناجيل ؟!! , ومتى ظهر الأناجيل التي بين أيديكم ؟!!... كيف كان الإنجيل قبل القرن الرابِع؟!!... وهل استلمتموه من هراطِقة أم أرثوذكس؟!!.. خاصة وان الارثوذكسية لم تتضِح معالِهما الا بعد القرن الرابِع؟!!




                              كل هذه التساؤلات أعلاه .... يُلخِّصُها .... هذا السؤال :

                              هل تعتقِد في صِدق عقيدة لا معرِفة لأهلِها بحقيقة رِجالها , ولا أسانيد لهم لما بين أيديهم من كتابات و نصوص يُظن بلا دليل أن مؤلِّفها الله ؟!!... هل تُصدِّق في عقيدة لا يُعرف من نقلها ومن ألّفها و متى وأين ظهرت ؟!!!


                              أسئِلة مُحيّرة ... لا توجد عِند امة محمد ... لأن الله خصّنا بعِلم الرِّجال و بخصيصة السند والتواتُر.

                              فهل عِندكم ما تؤكِّد به صحة ما وصلكم من نصوص؟.!!!!


                              أسئِلة مُحيّرة ...وياحبذا لو وضع لنا السهم ثوابت يُمكِنه بها و يُمكِننا معه التمييز بين صحة وخطأ نص قديم قد وصل كنيستهُم .
                              _____________

                              "يا أيُّها الَّذٍينَ آمَنُوا كُونُوا قوَّاميِنَ للهِ شُهَدَاء بِالقِسْطِ ولا يَجْرِمنَّكُم شَنئانُ قوْمٍ على ألّا تَعْدِلوا اعدِلُوا هُوَ أقربُ لِلتّقْوى

                              رحم الله من قرأ قولي وبحث في أدلتي ثم أهداني عيوبي وأخطائي

                              ********************************************
                              موقع نداء الرجاء لدعوة النصارى لدين الله .... .... مناظرة "حول موضوع نسخ التلاوة في القرآن" .... أبلغ عن مخالفة أو أسلوب غير دعوي .... حوار حوْل "مصحف ابن مسْعود , وقرآنية المعوذتين " ..... حديث شديد اللهجة .... حِوار حوْل " هل قالتِ اليهود عُزيْرٌ بنُ الله" .... عِلْم الرّجال عِند امة محمد ... تحدّي مفتوح للمسيحية ..... حوار حوْل " القبلة : وادي البكاء وبكة " .... ضيْفتنا المسيحية ...الحجاب والنقاب ..حكم إلهي أخفاه عنكم القساوسة .... يعقوب (الرسول) أخو الرب يُكذب و يُفحِم بولس الأنطاكي ... الأرثوذكسية المسيحية ماهي إلا هرْطقة أبيونية ... مكة مذكورة بالإسْم في سفر التكوين- ترجمة سعيد الفيومي ... حوار حول تاريخية مكة (بكة)

                              ********************************************

                              "وأما المشبهة : فقد كفرهم مخالفوهم من أصحابنا ومن المعتزلة
                              وكان الأستاذ أبو إسحاق يقول : أكفر من يكفرني وكل مخالف يكفرنا فنحن نكفره وإلا فلا.

                              والذي نختاره أن لا نكفر أحدا من أهل القبلة "


                              (ابن تيْمِيَة : درء تعارض العقل والنقل 1/ 95 )

                              تعليق

                              مواضيع ذات صلة

                              تقليص

                              المواضيع إحصائيات آخر مشاركة
                              أنشئ بواسطة محمد بن يوسف, 1 ديس, 2018, 09:51 ص
                              ردود 0
                              22 مشاهدات
                              0 معجبون
                              آخر مشاركة محمد بن يوسف
                              بواسطة محمد بن يوسف
                               
                              أنشئ بواسطة عاشق طيبة, 8 أبر, 2018, 02:26 م
                              ردود 87
                              1,934 مشاهدات
                              0 معجبون
                              آخر مشاركة Ehab_Ehab1
                              بواسطة Ehab_Ehab1
                               
                              أنشئ بواسطة ابانوب ابن الملك, 27 ينا, 2018, 03:09 م
                              ردود 15
                              346 مشاهدات
                              0 معجبون
                              آخر مشاركة سيف الكلمة
                              بواسطة سيف الكلمة
                               
                              أنشئ بواسطة الفضة, 4 سبت, 2016, 11:18 م
                              ردود 8
                              2,747 مشاهدات
                              0 معجبون
                              آخر مشاركة awasasas
                              بواسطة awasasas
                               
                              أنشئ بواسطة عربي مسيحي, 16 فبر, 2015, 09:18 م
                              ردود 23
                              5,953 مشاهدات
                              0 معجبون
                              آخر مشاركة أحمد.
                              بواسطة أحمد.
                               
                               

                              الفاتيكان والتنصير بالهولوجراف..د. زينب عبد العزيز

                              الفاتيكان والتنصير بالهولوجراف..



                              ان كل ما دار ويدور من أحداث في كواليس الفاتيكان...
                               

                              الحصون الفكرية

                              ما المقصود بالحصون الفكرية ومن أى شئ نتحصن ؟ وكيف نتحصن؟ هذا ما ستجده فى هذه القناة


                              الحلقة الثانية : مخاطر الغزو الفكري :




                              الحلقة الثالثة : أسباب الانحراف الفكري :




                              الحلقة الرابعة :علاج الانحراف الفكري



                              الحلقة الخامسة : علاج الانحراف الفكرى(2):
                              ...
                               

                              نقل مُصور للمناظرة حالياً بين الفيتوري والنصراني فادي ..حول ألوهية المسيح

                              بسم الله الرحمن الرحيم

                              في إطار حوارات الحق كما نُسميها هنا .... وحوارات التحدي كما يحب أن يطلقها الأفاضل هناك


                              يتم حالياً عمل مناظرتين في وقت واحد ....
                              المناظرة الاولى في الإسلاميات ..على منتدانا هنا على هذا الرابط ...
                              http://www.hurras.org/vb/showthread....2275#post22275



                              والمناظرة
                              ...
                              يعمل...
                              X