مشروع جمع نسخ رقمية من مخطوطات مصاحف القرون الأولى / الفهرس

بسم الله الرحمن الرحيم
بشرى للإخوة الباحثين المتخصصين في دراسة مخطوطات المصحف وللمسلمين محبي الاطلاع على تاريخ القرآن الكريم...
سيتم إن شاء الله نشر ملفات لصور المصاحف مجمعة من مواقع عديدة على الشبكة
لتيسير الاطلاع عليها والبحث فيها دون الحاجة للانترنت إلا عند تحميلها للمرة الأولى.


وهذا الموضوع سيكون الفهرس للوصول للموضوعات الخاصة بالمشروع بإذن الله
أسألكم
...
 

معايير عقلانية لمعرفة العقيدة الحقة

(معايير عقلانية لمعرفة العقيدة الحقة)



بِسْم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله و سلام على عباده الذين اصطفى

أما بعد....

فهاهو سؤال وجهه لي أحد الملاحدة أثناء مناظرتي معه أراه و جيها بعد أن تحول من الإلحاد إلى الربوبية...
 

الرد علي نص " قال الرب الربي " نهاية الوهم !

بسم الله الرحمن الرحيم





فى هذا البحث سنحاول أن نلقي الضوء علي النص الذي يستشهد به النصاري علي ألوهية المسيح وهو " قال الرب لربي "
وسيتم الاستعانة بالآتي:-

1- رأى المسيحين في هذا النص .
2- رأى
...
 

بطلان عقيدة وراثة الخطيئة و الصلب و الفداء - الجزءالثاني

(بطلان عقيدة وراثة الخطيئة و الصلب و الفداء)
الجزء الثاني


بِسْم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله تعالى عن الصاحبة و الولد.. و جل عن الشبيه والند و النظير و التحيز في جسد...

قل هو الله أحد.. الله الصمد...لم يلد .. و لم يولد و لم يكن له كفوا...
 

هل الثالوث عقيدة توحيد أم عقيدة شركية وثنية؟؟؟

بِسْم الله الرحمن الرحيم



الحمد لله الواحد الأحد الصمد الذي لم يلد و لم يولد و لم يكن له كفوا أحد و صلاة و سلاما دائمين متلازمين على جميع رسله و أنبيائه الموحدين و الذين ما جاءوا إلا بعقيدة التوحيد الخالص الخالية من دعوى الأقانيم...
 

مناظرة مصورة حول مخطوطات القرآن والإنجيل بين دكتور أمير و Apostle paul من منتدى الكنيسة العربية !

قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنِ اتَّبَعَنِي وَسُبْحَانَ اللَّهِ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ

الحوار الأول:
النص القرآني منقول نقلاً شفهيا بالصدور وليس بالمخطوطات؟ ..
واثبات أن المكتوب لا علاقة له بنقل النص او حفظه!


...
 

مدخل إلى النقد النصي للعهد الجديد (1) - د. أحمد الشامي


مدخل إلى النقد النصي (1)



تحميل المقال من المرفقات


- كتب ضرورية :
· كتاب "نص العهد الجديد: مقدمة للإصدارات النقدية ونظرية وتطبيق النقد النصي الجديد, تأليف كورت وباربارا ألاند"




"The Text of the New Testament: An Introduction to the Critical Editions and to the Theory and Practice
...
 

المخطوطة السينائية والاختلافات الهامة بينها وبين العهد الجديد الحالي

المخطوطة السينائية والاختلافات الهامة بينها وبين العهد الجديد الحالي (الحلقة الأولى)




أرجو نشر الفيديو على أوسع نطاق وجزاكم الله عني خير الجزاء.
...
 

مشكلات النص المستلم البيزنطي

بسم الله الرحمن الرحيم
مشكلات النص المستلم البيزنطي



النص المستلم( TR, Textus Receptus,Received Text):

هو مصطلح أطلقه مالكي أحدي أشهر المطابع في أوربا في سنة1633م ميلادية وهما ( بونافبنشور وإبراهام إلزيفر)على نسخة يونانية للعهد الجديد , هذه...
 

قانون المخطوطات الثلاثة الكبرى

بسم الله الرحمن الرحيم

قانون المخطوطات الثلاثة الكبرى
تحميل البحث كاملا من المٌرفقات أدناه









عندما يبدأ المدافعون عن قانون الكتاب المقدس دفاعهم من أجل إثبات قانونية الأسفار فإنهم يبدأون بمايسمى "الوثيقة...
 

قراءة في كتاب نولدكه عن تاريخ القرآن -محمد المختار ولد اباه

قراءة في كتاب نولدكه عن "تاريخ القرآن"

محمد المختار ولد اباه
جامعة شنقيط العصرية



1 نولدكه وكتاب تاريخ القرآن ومؤلفوه:

يعتبر تيودور نولدکه من أعلام المستشرقين البارزين أمثال بروكلمان وفیشر والنمساوي غولدتسهير وقد ملأ نشاطه العلمي...
 

الفاتيكان والتنصير بالهولوجراف..د. زينب عبد العزيز

الفاتيكان والتنصير بالهولوجراف..



ان كل ما دار ويدور من أحداث في كواليس الفاتيكان...
 

الحصون الفكرية

ما المقصود بالحصون الفكرية ومن أى شئ نتحصن ؟ وكيف نتحصن؟ هذا ما ستجده فى هذه القناة


الحلقة الثانية : مخاطر الغزو الفكري :




الحلقة الثالثة : أسباب الانحراف الفكري :




الحلقة الرابعة :علاج الانحراف الفكري



الحلقة الخامسة : علاج الانحراف الفكرى(2):

...
 

المرأة المسيحية والعـــــــار - وثائق مسيحية مصورة

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


نكمل على بركة الله ... سلسلة قالوا عن المرأة فى المسيحية ...

شاهد الجزء الأول ....


شاهد الجزء الثانى




قـــــــــــــــــــــــــالو
...
 

الرد الساحق و النهائي على نص : قبل ان يكون ابراهيم انا كائن ((موثق))


بسم الله الرحمن الرحيم

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين


اين قال المسيح انا الله اعبدونى ؟؟... سؤال سألة ولا زال يسألة المسلمين للنصارى ....وتختلف اجابة هذا السؤال من مسيحى لأخر ...ربما يستشهد أحدهم بكلام من داخل...
 

بحث جديد جداً: عبادة النار وتمجيدها في المسيحية واليهودية, وهل يعبد النصارى النار ؟!

عبادة النار وتمجيدها في المسيحية واليهودية !!
هل يعبد النصارى النار ويقدسونها حقاً ؟
بقلم / معاذ عليان

المحاضرة صوتية بعنوان " عبادة النار في المسيحية واليهودية "
http://muslimchristiandialogue.com/modules/mysounds/singlefile.php?cid=31&lid=1220








الحمد لله رب العالمين...
 

تحريف نص التثليث.بإعتراف علماء ومخطوطات وترجمات وآباء المسيحية,رداً على البابا شنودة

الفاصلة اليوحناوية أم سلامات بولس
يوحنا الأولى 5/7 .. نظرات في الترجمات رداً على البابا شنودة
بقلم العبد الفقير إلى الله معاذ عليان



الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد المرسلين سيدنا محمد وعلى جميع الأنبياء والمرسلين وعلى آله وأصحابه وسلم وبعد ..
ما هي الفاصلة اليوحناوية ؟



الفاصلة اليوحناوية...
 

نقل مُصور للمناظرة حالياً بين الفيتوري والنصراني فادي ..حول ألوهية المسيح


بسم الله الرحمن الرحيم
في إطار حوارات الحق كما نُسميها هنا .... وحوارات التحدي كما يحب أن يطلقها الأفاضل هناك


يتم حالياً عمل مناظرتين في وقت واحد ....
المناظرة الاولى في الإسلاميات ..على منتدانا هنا على هذا الرابط ...
http://www.hurras.org/vb/showthread....2275#post22275



والمناظرة الثانية ....في المسيحيات
...

Unconfigured Ad Widget

تقليص

تعليقات الأعضاء على الحوار بين الدكتور أمير عبدالله، والمهندس محمد الهندي حول شروطِ صحّةِ سندِ الحديثِ بيْن التنظيرِ والتطبيق،

تقليص
X
تقليص
الأولى السابق التالي الأخيرة
من يُشاهد هذا الموضوع الآن: 1 (0 أعضاء و 1 زوار)
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • تعليقات الأعضاء على الحوار بين الدكتور أمير عبدالله، والمهندس محمد الهندي حول شروطِ صحّةِ سندِ الحديثِ بيْن التنظيرِ والتطبيق،

    هنا يضَعُ الأعضاء الكِرام تعليقاتِهِم على الحوار القائِمِ بين الدكتور أمير عبدالله، والمهندس محمد الهندي حول شروطِ صحّةِ سندِ الحديثِ بيْن التنظيرِ والتطبيق، على هذا الرابِط:


    http://www.hurras.org/new/forum/الحو...التطبيق
    _____________

    "يا أيُّها الَّذٍينَ آمَنُوا كُونُوا قوَّاميِنَ للهِ شُهَدَاء بِالقِسْطِ ولا يَجْرِمنَّكُم شَنئانُ قوْمٍ على ألّا تَعْدِلوا اعدِلُوا هُوَ أقربُ لِلتّقْوى

    رحم الله من قرأ قولي وبحث في أدلتي ثم أهداني عيوبي وأخطائي

    ********************************************
    موقع نداء الرجاء لدعوة النصارى لدين الله .... .... مناظرة "حول موضوع نسخ التلاوة في القرآن" .... أبلغ عن مخالفة أو أسلوب غير دعوي .... حوار حوْل "مصحف ابن مسْعود , وقرآنية المعوذتين " ..... حديث شديد اللهجة .... حِوار حوْل " هل قالتِ اليهود عُزيْرٌ بنُ الله" .... عِلْم الرّجال عِند امة محمد ... تحدّي مفتوح للمسيحية ..... حوار حوْل " القبلة : وادي البكاء وبكة " .... ضيْفتنا المسيحية ...الحجاب والنقاب ..حكم إلهي أخفاه عنكم القساوسة .... يعقوب (الرسول) أخو الرب يُكذب و يُفحِم بولس الأنطاكي ... الأرثوذكسية المسيحية ماهي إلا هرْطقة أبيونية ... مكة مذكورة بالإسْم في سفر التكوين- ترجمة سعيد الفيومي ... حوار حول تاريخية مكة (بكة)

    ********************************************

    "وأما المشبهة : فقد كفرهم مخالفوهم من أصحابنا ومن المعتزلة
    وكان الأستاذ أبو إسحاق يقول : أكفر من يكفرني وكل مخالف يكفرنا فنحن نكفره وإلا فلا.

    والذي نختاره أن لا نكفر أحدا من أهل القبلة "


    (ابن تيْمِيَة : درء تعارض العقل والنقل 1/ 95 )

  • #2
    من أين جءت بهذا الزعم؟ اين قال بهذا؟ من أولها كدا

    تعليق


    • #3
      موقف المهندس محمد الهندي ١ من ٢
      https://m.facebook.com/notes/mohamed...6913861801894/

      شروط صحة سند الحديث بين التنظير والتطبيق
      * صحة سند أي خبر تتحقق بـ:

      1- عدالة رواته كلهم.
      2- ضبط رواته كلهم.
      3- صحة سماع كل راو عن الآخر الذي يليه.

      هذه هي الشروط الثلاثة لصحة أي سند، ثم يأتي التطبيق، والذي يختلف بحسب المنهج.


      1) العدالة:

      1- هي اتصاف الراوي بالتقوى، لا يكذب ولا يسرق ولا يأتي شيئا من الكبائر. وبالتالي نأتمنه على خبره.
      2- ومعرفة اتصاف الراوي بالعدالة، يجب أن يكون بشهادات ممن عاصره وعاشره لأنه هو من اطّلع على ظاهر حاله.
      3- وعليه فكل راو لا نعرف شهادة فيه من معاصر هو مجهول العدالة لدينا، لا تُقبل روايته لأن الرواية شهادة، ولا شهادة مقبولة إلا من عدل.

      * مشكلة التطبيق:

      1- عدد الطبقة الثانية من الرواة -وهم من سمعوا من الطبقة الأولى أي الصحابة- يصل لأكثر من 500 راو.
      2- وعدد الطبقة الثالثة من الرواة -وهم من سمعوا من الطبقة الثانية- يصل لأكثر من 2500 راو.
      3- كلهم مجاهيل العدالة إلا نسبة بسيطة تكاد تكون (من 5% إلى 10%)
      4- وهذا يعني عدم قبول أحاديث هؤلاء المجاهيل، مما يعني قلة ما يُنسب للنبي أو للصحابة، والذي بدوره يعني قلة معرفتنا بذلك العصر وأحداثه، وقلة معرفتنا بتفاسير الصحابة للقرآن، وقلة معرفتنا بأحكام شرعية تفصيلية.

      * المصادرة على المطلوب:

      1- لا دليل سابق دلّ على أن النبي قال أحكاما تشريعية كثيرة نحتاج مجلدات لنملأها بها.
      2- ولا دليل سابق دلّ على أن النبي أو الصحابة قدّموا تفاسير كثيرة للقرآن.
      3- وعليه فإن افتراض وجود مشكلة في عدم قبول أغلب الأخبار المنسوبة إلى النبي والصحابة -لجهالة الرواة الأوائل- هو افتراض بلا دليل.
      4- بل هو مصادرة على المطلوب، إذ أن المطلوب معرفته هو ما قاله النبي والصحابة فيما يخص الدين، وكمية ذلك، وافتراض أنه كبير كثير هو مصادرة لهذا المطلوب.

      * بدائل أخرى مُقترحة لتعديل الراوي بدون شهادة معاصر:

      1- البديل الأول هو الكثرة النسبية لتلاميذ الراوي الثقات. (من ثلاثة فيما فوق).
      أ- لأن الأصل أن يروي الراوي عن من يوثّقه، وخلاف الأصل أن يروي عمن يشك في عدالته.
      ب- فإذا روى أكثر من واحد عن راو، زاد الظن فأصبح كالظن الراجح، وهو غاية شهادة المعاصر إذ إنها أيضا لا تؤدي لليقين لأنها شهادة بحسب الظاهر.

      2- البديل الثاني هو سبر مرويات الراوي من علماء الجرح والتعديل.
      أ- وهم علماء شهداء على عدالة من عاصروهم. (وعاشروهم)
      ب- وليسوا شهداء على غيرهم، إنما ينظرون في أحاديثهم، فإن وجدوا فيها كلاما يُستنكر صدوره من النبي حكموا عليه بالكذب. وكذلك إن وجدوا انفراده الكثير عن صحابي أو تابعي بأشياء لا يرويها عنه غيره. وغيرها من الأساليب الاجتهادية.
      ج- وإن وجدوا أحاديثه تدور معانيها على معان لا يُستنكر صدورها من النبي، أو معان موافقة للقرآن أو لأحاديث أخرى صحيحة، وثقّوه فأصبح عدلا.

      * مناقشة البدائل:

      1) البديل الأول:

      1- يعتمد على فرضية لا دليل عليها وهي المذكوره في (أ).
      2- الأصل ألا يروي الثقة عمن يعرف أنه كاذب. ولكن ليس الأصل أن يروي فقط عن من يراه عدلا إلا إن صرّح هو بذلك.
      3- الأصل أن يروي عمن يجهل عدالته، ويسمع منه فينقل ما سمعه ليساهم في عملية تجميع ما نُسب للنبي والصحابة، ولو كان يعلم عدالته لصرّح بذلك.
      4- بل ربما يروي عمن يرتاب فيه.
      5- والواقع العملي يؤكد على ذلك،
      أ- فهذا إمام أئمة الجرح والتعديل ”شعبة بن الحجاج“ يروي عن ”أبي الزبير محمد بن مسلم“ رغم أنه طعن في عدالته حتى أنه قال أنه لا يحسن أن يصلي. [راجع: الكامل في ضعفاء الرجال لابن عدي (ج7 / ص287)].
      ب- ولا معنى لأن يتكلم ”شعبة“ أو غيره في من يروي عنه فيشهد بعدالة فلان ويسكت عن عدالة علان إلا لأن من سكت عنه لا يعرف عدالته.

      2) البديل الثاني:

      1- سبر المرويات إمّا أن يكون سبرا كاملا أو سبرا ناقصا.
      2- السبر الكامل أي تجميع جميع مرويات الراوي ثم مقارنتها بغيرها والنظر فيها ثم الاجتهاد للحكم عليه بعدالة أو عدم عدالة.
      أ- ولا أحد - فيما أعلم - من علماء الجرح والتعديل زعم أنه سبر مرويات راو سبرا كاملا.
      ب- بل إن مثل هذا السبر الكامل مستحيل عادة لعدم توافر إمكانية له في ذلك العصر، إذ لم تتوفر بعد أغلب كتب الصحاح والسنن والمسانيد، فضلا عن عدم توافر الحواسيب.
      بل كانوا يسافرون بالشهور لأجل حديث أو أكثر، فكيف يكون في استطاعة أحد منهم أن يجمّع كل الأحاديث لراوي ما؟
      * مثال بسيط:
      ”علي بن عبد الله بن جعفر بن نجيح“ هو ”علي بن المديني“ شيخ البخاري، له تقريبا 30 حكما في 30 راو وثّق منهم 19 راو تقريبا، منهم ”محمد بن إسحاق القرشي“ والذي يُنسب له ما يزيد عن 1500 رواية تقريبا . فهل سبر كل هذه الآلاف للـ 19 راو؟
      * هذا في ”علي بن المديني“ الذي وثق 19 راو فقط، فما بالك بمن وثق مئات الرواة ومن وثق آلاف الرواة؟

      3- أمّا السبر الجزئي فهو يعتمد على النظر فيما وصله من مرويات للراوي والتي قد تكون عدة روايات له لا دليل أنها تصل حتى لنصف مروياته، بل ربما لا تتعدى 1% من مروياته، بل ربما يكون حديثا واحدا!!
      يقول ”المعلمي“ في التنكيل: {وابن معين والنسائي وآخرون غيرهما، يوثقون من كان من التابعين أو أتباعهم إذا وجدوا رواية أحدهم مستقيمة بأن يكون له فيما يروي متابع أو مشاهد، وإن لم يرو عنه إلا واحد ولم يبلغهم عنه إلا حديث واحد. فممن وثقه ابن معين من هذا الضرب: الأسقع بن الأسلع، والحكم بن عبد الله البلوي، ووهب بن جابر الخيواني، وآخرون. وممن وثقه النسائي: رافع بن إسحاق، وزهير بن القمر، وسعد بن سمرة، وآخرون. وقد روى العوام بن حوشب عن الأسود بن مسعود عن حنظلة بن خويلد عن عبد الله بن عمرو بن العاص حديثاً، ولا يُعرف الأسود وحنظلة إلا في تلك الرواية. فوثقهما ابن معين! وروى همام عن قتادة بن قدامة بن وبرة عن سمرة بن جندب حديثاً، ولا يُعرف قدامة إلا في هذه الرواية. فوثقها ابن معين! مع أن الحديث غريب، وله علل أخرى. راجع سنن البيهقي (3|248). ومن الأئمة من لا يوثق من تقدمه حتى يطلع على عدة أحاديث له تكون مستقيمة وتكثر، حتى يغلب على ظنه أن الاستقامة كانت ملكة لذاك الراوي. وهذا كله يدل على أن جل اعتمادهم في التوثيق والجرح إنما هو على سبر حديث الراوي...}

      الخلاصة: لا يصح تعديل راو إلا بشهادة ممن عاصره، ولا يغني عنه السبر الجزئي. لأن الكذّاب يخبر بمرويات صحيحة ومروياته وضعها، والسبر الجزئي إن أصاب المرويات الصحيحة حُكم على هذا الكذّاب بالعدالة، وفي ذلك ما فيه من فساد الدين.

      * مثال:

      {(887) قلت ليحيى: محمد بن كثير الكوفي؟ قال: «ما كان به بأس، كان قدم فنزل ثم عند نهركم ذاك» ، فظننت أنا أنه يعني نهر كرخايا، قلت: إنه روى أحاديث منكرات، قال: «ما هي؟» ، قلت: عن إسماعيل بن أبي خالد، عن الشعبي، عن النعمان بن بشير يرفعه: «نضر الله امرءًا سمع مقالتي فبلغ بها» ، وبهذا الإسناد مرفوع: «اقرأ القرآن ما نهاك، فإذا لم ينهك فلست تقرؤه» ، فقال: «من روى عنه هذا؟» ، فقلت: رجل من أصحابنا -أعني له: محمد بن عبد الحميد الحميدي-، فقال: «هذا عسى سمعه من السندي ابن شاهك، وإن كان الشيخ روى هذا فهو كذاب، وإلا فإني رأيت حديث الشيخ مستقيمًا»}. [راجع سؤالات ابن جنيد ص489]
      فقد وثّق ابن معين محمد بن كثير بسبر جزئي، فلما عرف أنه روى كذا وكذا حكم عليه بالكذب. أي إنه إن لم يرو له ذلك كان سيبقى هذا الراوي عنده ثقة، وهو في الحقيقة كذّاب.



      2) مشكلة الضبط:

      1- ضبط الراوي هو مدى قوة حفظه أو صحة كتابه. فمن الرواة من يحفظ لا يكتب، ومن الرواة من يكتب لا يحفظ، ومن الرواة من يحفظ ويكتب، ومن الرواة من يحفظ ثم يكتب بعد مدة وفاصل. ومن الرواة من حفظه قوي جدا ومنهم من حفظه جيد ومنهم من حفظه سيء. وسوء الحفظ قد يكون في الإسناد أو في المتن. ومنهم من يكتب ويُدس له في كتابه، أو يحدث تصحيفٌ له.

      2- ومعرفة ضبط الراوي لا تتعلق بمعاصر وغير معاصر، إنما تتعلق بمقارنة مروياته مع غيره، فإذا اتحد السند، وكان المتن مطابق أو مشابة للمتن الذي نقله أكثر من واحد غيره، كان حافظا له، فإن كان هذا هو حاله في كل أحاديثه كان ضابطا.
      أ- وهذا يرجعنا مرة أخرى للسبر، وقد ثبت أنه سبر جزئي في العدالة، وهو نفسه في الضبط.
      ب- وقد تقدم أن توثيق الراوي (عدالةً وضبطًا) ربما يكون بعدة مرويات أو برواية واحدة عند البعض! وهذا لا يقبل لا في العدالة ولا في الضبط، ولا مبرر لقبول هذه الأحكام المبنية على سبر نسبة صغيرة - غالبا- من مرويات الراوي.

      3- وإن قيل أن التحفظ من السبر الجزئي في شأن العدالة مقبول، أمّا في شأن الضبط فلا، لأن الخطأ الناتج من السبر الجزئي في شأن العدالة مُفسد للدين، أمّا في شأن الضبط فهو في الغالب تغيير طفيف في المتن. كان الجواب:


      أ- صحيح أن أثر هذا أكبر من ذاك
      ب- وغير صحيح أنه الخطأ المحتمل الناشيء عن السبر الجزئي للحكم على ضبط الراوي هو خطأ طفيف في المتن.
      ج- إذ ما دام أنه خطأ فإننا لا ندري هل هو طفيف أم لا، هل هو مؤثر أم لا.
      د- ولا شك أن تغيرا طفيفا في المتن قد يقلب معنى الحديث إلى العكس.


      * مثال:

      رُوي - لا أصحح، إنما هو مثال فقط - عن (أبي هريرة) عن النبي: <<إِنَّمَا الطِّيَرَةُ فِي الْمَرْأَةِ، وَالدَّابَّةِ، وَالدَّارِ>>. فصححت له السيدة (عائشة) - لا أصحح، إنما هو مثال فقط -: <<فَقَالَتْ: وَالَّذِي أَنْزَلَ الْقُرْآنَ عَلَى أَبِي الْقَاسِمِ مَا هَكَذَا كَانَ يَقُولُ، وَلَكِنَّ نَبِيَّ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ يَقُولُ: " كَانَ أَهْلُ الْجَاهِلِيَّةِ يَقُولُونَ: الطِّيَرَةُ فِي الْمَرْأَةِ وَالدَّارِ وَالدَّابَّةِ ">>. {مسند أحمد(ج43/ص197)/ أحمد بن حنبل، ت:241هـ}.

      فانظر كيف أن التغيير الطفيف في المتن أدى إلى معنى مقلوب.

      هـ - وغير صحيح أن التغيير مقصور على المتن، بل يتعلق الحفظ بالسند أيضا. بل الخطأ في السند أكثر احتمالا من الخطأ في المتن، لأن المتن يتعلق بمعان، أمّا السند فهو حفظ لأسماء رجال فقط، ولكثرة الأسانيد وتشابهها فإن الخلط في حفظ الأسانيد وارد جدا حتى ممن كان جبلا في الحفظ. ولهذا خطر كبير، لأن السند الأصلي قد يكون فيه الضعيف أو الكذاب أو المجهول، فينسى الراوي ويخلطه بإسناد آخر رواته ثقات ضباط.

      * علم العلل لمواجهة خطأ السبر الجزئي لضبط الرواة:

      1- من العلوم الحديثية المهجورة هو علم العلل، فإن السند قد يكون ظاهر الصحة لتحقق الشروط الثلاثة فيه، ومع ذلك يتم إعلاله.

      2- ومن الإعلال: أن يُروى حديث من غير وجه بسند ما أو متن ما، فيأتي راوي ثقة ضابط (بحسب الحكم عليه بالسبر الجزئي) فيخالف باقي الرواة فيرويه بسند آخر أو بإضافة للمتن أخرى.

      مثال:

      {وسألت أبي عن حديث رواه عبد الصمد بن عبد الوارث،عن هشام الدستوائي، عن قتادة، عن أنس: أن عليا أخذ قوما من الزط اتخذوا صنما فحرقهم بالنار ... ؟قال: كذا يرويه عبد الصمد! وإنما هو: قتادة، عن عكرمة: أن عليا ... }
      [راجع العلل لابن أبي حاتم (ج4 / ص181)]
      فقد روى هذا الحديث كثير من الرواة من طريق ”عكرمة“ عن ”ابن العباس“ وخالفهم ”عبد الصمد“ وهو ثقة فرواة من طريق ”أنس“، فأعله الإمام أبو حاتم.

      3- ومن الإعلال أن يروي راو عن آخر لا يعرف له رواية عنه مع أنهما متعاصران.
      وقد كان علماء العلل يعبرون عن ذلك فيقولون: ”فلان عن فلان لا يجيء“ والراوي المباشر يضعُف.

      مثال:

      {فقال أبي: هذا منكر، الحسن عن أبي أمامة لا يجيء، ووهن أمر مسكين عندي بهذا الحديث.} [علل ابن أبي حاتم (ج2 / ص535)] ”مسكين“ هو رواي هذا الإسناد.

      4- ومن الإعلال أن يتفرد الراوي عن شيخه الذي له تلاميذ كثيرون، فهذه علة تُسقط الحديث وإن كان الراوي ثقة لأن:
      أ- سكوت عدد كبير من الرواة عن رواية حديث عن شيخهم يعني أنهم لم يسمعوها منه
      ب- وعدم سماعها منه دليل ظني كبير على أنه لم يقلها
      ج- ورواية الثقة الذي انفرد به عنه هو ظن بأنه قالها، ولكنه ظن أقل من الظن السابق.
      د- ولذلك كان يعبر علماء العلل عن ذلك بقولهم: ”أين كان أصحاب فلان عن هذا“

      * مثال:

      {لم يرو هذا الحديث عن أيمن إلا قران، ولا أراه محفوظا، أين كان أصحاب أيمن بن نابل عن هذا الحديث؟!} [علل ابن أبي حاتم (ج3 / ص887] ”وقران هذا وثقه علماء الجرح والتعديل وضعفه أبو حاتم من أجل ذلك“.

      5- تبيّن مما سبق أن إعلال السند لا يكون إلا بمقارنته بغيره، أي أنه لا يمكن التغلب على خطأ سبر الضبط ولا من نسيان أو الخلط الرواة الضباط إلا بوجود أسانيد أخرى للحديث.

      * التعزيز حل لسبر الضبط لا لسبر العدالة:

      1- للتغلب على احتمال الخلط أو النسيان، نحتاج لمتابع للراوي في شيخه أو على الأقل شاهد للحديث الذي انفرد به الراوي عن شيخه. {على ألا يكون شيخه ممن له تلاميذ كثيرون كما سبق، لأنه حينها لا يصح هذا الإسناد}.

      2- لكن ليس ما يصلح لحل مشكلة السبر الجزئي الخاصة بالضبط يصلح لحل مشكلة السبر الجزئي الخاصة بالعدالة.
      أ- لأن متابعة الثقة للثقة دليل على أنهما لم ينسيا أو يخلطا لا في متن الحديث ولا سنده. لأنه يُستبعد أن يكون الخطأ نفسه بينهما.
      ب- أمّا متابعة من لا يعرف عدالته لمن لا يعرف عدالته فهي لا شيء، فقد يكونا كلاهما كذابين اتفقا على وضع هذه الرواية، أو تلقفاها من كذّابين ودلساها ...الخ من الاحتمالات.



      3) السماع

      1- لا فائدة من سند رواته كلهم ثقات ضباط لكنه منقطع. لأن الإنقطاع يعني وجود راو مجهول عينا (وبالتالي عدالةً).
      2- فرواية راو عن آخر يُحتمل فيها:
      أ- أن يروي راو عن آخر لم يدركه أي لم يعاصره. فهذه الرواية منقطعة قطعًا لا قيمة لها.
      ب- أن يروي راو عن آخر عاصره لكن لم يلقه. ولا فرق بينها وبين السابقة.

      ج- أن يروي راو عن آخر عاصره وسمع منه. فإن ذكر صيغة سماع صريحة كـ
      ”سمعت / حدثني ..الخ“ كان الاتصال صحيحا.
      أمّا إن ذكر صيغة سماع غير صريحة كـ ”عن / قال“ يمكن حملها على السماع أو لا.

      أي ربما سمعها - أي الرواية- من أحد آخر يرويها عن شيخه فأسقطه ورواه مباشرة عن شيخه.
      * وقد حملها العلماء على السماع، إذ أن رواية الراوي عن من سمع منه ما لم يسمع منه إيهام للناس أنه سمعها منه، وهو تدليس، والأصل أن الراوي الثقة بريء من تهمة التدليس إلا إن يثبت عليه ذلك.

      * وقد ثبت عن رواة كثيرين جدا أنهم مدلسون مع عدالتهم وحفظهم.

      3- وحكم رواية المدلس هو عدم قبولها إلا إن صرّح.
      أ- وتساهل كثير من الأوائل فقبلوا عنعنة المدلس في ما لم يعلموا أنه دلّسه.
      ب- وتشدد آخرون فقالوا بل لا تقبل روايته مطلقا وإن صرّح، لأن التدليس أخو الكذب، ومن أراد إيهام المسلمين بأنه سمع من فلان حديثا ما، وهو في الحقيقة لم يسمعه منه فهو غير أمين.
      ج- وأسباب التدليس كثيرة وأنواعه كثيرة وبعضها أشر من الأخرى، بل قد يصل الحال لبعض المدلسين أن يستجيزوا صيغة ”أخبرني“ لما لم يسمعوه وهي صيغة صريحة في السماع. ومن هؤلاء الرواة ”ابن جريج“ وغيره.

      د- ومع أن القاعدة الوسط بين الفريقين السليمة عقلا المُنظّر لها عند أغلب المتأخرين هي رد أسانيد أحاديث المدلسين إلا إن صرحوا بالسماع، فإن عدد كبير من المدلسين قُبلت عنعناتهم!! والأسباب:

      1- لأن بعضهم مشاهير حفاظ، إن أسقطنا أحاديثهم سقطت أحاديث كثيرة يقوم عليها أحكام فقهية كثيرة، منها مثلا أحاديث ”محمد بن شهاب الزهري“ الذي له أكثر من 2000 حديثا في كتب الأحاديث أكثرها معنعة وهو مدلس.

      2- ولأن البعض الآخر لم يعرف عنهم إلا تدليس قليل.

      3- ولأن البعض الآخر لم يعرف عنهم إلا تدليس عن ثقات.

      قلت: الأسباب الثلاثة السابقة كلها باطلة!

      1- لأن شهرة الراوي لا تكسر القاعدة، ولأنها مصادرة على المطلوب مرة أخرى عندما نقبل أحاديثه لكثرة الأحكام الفقهية المتعلقة بها. إذ أن المطلوب من علم الحديث أن يعرف ما هي هذه الأحكام التي صحت عن النبي (ص) وما هي الأحكام التي لم تصح. فإن من المصادرة أن نقول أن الأحكام يجب أن تكون كثيرة، والأحكام التي أتي بها الزهري - مثلا- كثيرة! ثم نستثنيه من القاعدة!

      2- ولا فرق بين من ثبت عنه أنه دلس كثيرا أو قليلا، لأن من كُشف أنه دلس مرة، فلا مانع أن يدلس ألف مرة. والتدليس يراد ألا يُكشف، فإن كُشف قليلا من التدليس فإن ذلك لا يعني أنه لم يدلس إلا ما كُشف، أو أن تدليسه قليل.

      3- ولا فرق بين من ثبت أن دلس عن ثقة أو غير ثقة، لأن من دلس عن ثقة لا مانع أن يدلس عن غير ثقة، أو يدلس عن من يراه ثقة عنده وليس ثقة عند غيره.



      4) الخلاصة:

      يجب تصحيح تطبيق الشروط الثلاثة بحسب ما جاء في هذا البحث، وعدم قبول أي حديث سواء في العقيدة أو في الأحكام لا ينطبق عليه الشروط انطباقا صحيحا.


      تعليق


      • #4
        رأي المهندس محمد الهندي ٢ من ٢
        https://m.facebook.com/notes/mohamed...28328490660431

        رواية الثقات عن الكذابين والمتروكين والضعفاء
        زعم البعض أن رواية الثقة (ومن باب أولى الثقات) عن راو هي توثيق له بدون تصريح بالتوثيق، ولو روى له رواية واحدة.

        وهذا لا يقره جمهور العلماء: {إذا روى العدل عن رجل وسماه لم تجعل روايته عنه تعديلا منه له، عند أكثر العلماء من أهل الحديث وغيرهم.} (مقدمة ابن الصلاح ص111)

        إذ أن الأصل أن يشارك الراوي في عملية التجميع للمرويات، فيروي عن الجميع اللهم إلا من عرف أنه كذاب فيتركه. يروي عمن يعرف أنه ثقة ومن لا يعرف عدالته، ومن أسند فقد أحال ومن أحال فقد برئت ذمته، ويبقى الدور على المحققين.

        ولو كان كلام هؤلاء صحيح، لكان لا قيمة للإسناد! فيكفي أن يروي البخاري عن النبي مباشرة، لأن البخاري ثقة لن يروي إلا عن ثقة، وشيخه الثقة لن يروي إلا عن ثقه وهكذا دواليك، وبالتالي فالحديث الذي بدون إسناد صحيح، وكل أشكال الإنقطاع في الحديث لا تضر، فالحديث المعلق والمعضل والمنقطع والمرسل كلها صحيحة! وهذا كله كلام لا معنى له وباطل جدا وهو لازم الادعاء.

        وأهم ما يُكذّب هذا الإدعاء هو الواقع، فقد روى أئمة حفاظ ثقات مأمونين عن كذابين ومتروكين ضعفاء. والتالي عينة بسيطة من ذلك ذكرت [25 كذاب أو ضعيف] روى عنهم ثقات (وانتقيت من الثقات من هو مشهور حافظ):


        1) جعفر بن الزبير الباهلي
        كذاب، روى عنه:
        1- إسرائيل بن يونس السبيعي عدل مختلف فيه من ناحية حفظه
        2- إبراهيم بن طهمان الهروي عدل مختلف فيه من ناحية حفظه
        3- عباد بن عباد المهلبي وثقوه
        4- مروان بن معاوية الفزاري ثقة
        5- حافظ يزيد بن هارون الواسطي ثقة مجمع عليه
        6- مكي بن إبراهيم الحنظلي وثقوه
        7- عيسى بن يونس السبيعي ثقة مجمع عليه
        8- حماد بن سلمة البصري ثقة مشهور
        9- وكيع بن الجراح الرؤاسي ثقة حافظ معروف
        10- معتمر بن سليمان التيمي عدل مختلف في حفظه
        العشرة كلهم من رجال الصحيحين

        2) حماد بن السائب الكلبي
        كذاب روى عنه:
        1- معمر بن أبي عمرو الأزدي ثقة معروف
        2- سفيان الثوري الإمام المشهور المسمى: أمير المؤمنين في الحديث ، الفقية
        3- أبو يوسف القاضي القاضي الفقية صاحب أبي حنيفة
        4- حماد بن سلمة البصري ثقة مشهور
        وغيرهم من الثقات

        3) عبد الرحمن بن الحسن الأسدي
        كذاب، روى عنه:
        1- الحاكم النيسابوري ثقة حافظ
        2- الدارقطني ثقة حافظ
        3- محمد بن مندة العبدي ثقة حافظ
        وغيرهم من الثقات

        4) أبو الأحوص مولى بني ليث
        مجمع على ضعفه، روى عنه:
        1- أبو إسحاق السبيعي ثقة مشهور
        2- محمد بن شهاب الزهري ثقة مشهور

        5) عباد بن كثير الثقفي
        كذاب روى عنه: زهير بن معاوية الجعفي ثقة ثبت

        6) عبد الله بن لهيعة
        مجمع على ضعفه ونكارة أحاديثه ، روى عنه: [كل واحد ما يقارب مائة رواية]
        1- عبد الله بن وهب القرشي الثقة الحافظ الفقية المالكي
        2- الحسن بن موسى الأشيب قاضي طبرستان الثقة
        3- عبد الله بن يوسف الكلاعي الحافظ المشهور إحدى رواة موطأ مالك
        4- عبد الله بن المبارك العالم الفقية المشهور، وقد ضعفه هو بنفسه
        وغيرهم من الثقات

        7) يحيى بن عبد الحميد الحماني
        مجمع على ضعفه ذكر ابن حبّان أنه كذاب، روى عنه:
        1- موسى بن هارون البغدادي ثقة حافظ ورع
        2- إبراهيم بن إسحاق الحربي الحافظ الفقية الحنبلي
        3- أبو يعلى الموصلي ثقة مأمون حنفي
        4- أحمد بن حنبل الإمام المشهور
        وغيرهم من الثقات

        8) بكر بن سهل الدمياطي
        ضعفه النسائي، ولم يوثقه أحد، روى عنه:
        1- سليمان بن أحمد الطبراني الحافظ المشهور الحنبلي (روى له مئات المرويات)
        2- محمد بن يعقوب الأموي الحافظ الشافعي
        3- محمد بن أحمد الأصبهاني ثقة قاضي أصبهان
        وغيرهم من الثقات

        9) الليث بن أبي سليم القرشي
        مجمع على ضعفه، روى عنه:
        1- جرير بن عبد الحميد الضبي القاضي الثقة
        2- سفيان الثوري الإمام المشهور المسمى: أمير المؤمنين في الحديث ، الفقية
        3- إسماعيل بن علية الأسدي مجمع على توثيقه يسمى سيد المحدثين
        وغيرهم من الثقات

        10) علي بن زيد القرشي
        متروك الحديث، روى عنه:
        1- سفيان بن عيينة الحافظ المشهور
        2- حماد بن زيد الأزدي الحافظ المشهور
        3- شعبة بن الحجاج إمام أئمة الجرح والتعديل
        4- سفيان الثوري الإمام المشهور المسمى: أمير المؤمنين في الحديث ، الفقية
        وغيرهم من الثقات

        11) أحمد بن عبد الرحمن القرشي
        كذبه أكثر من واحد، روى عنه:
        1- ابن خزيمة السلمي ثقة أشاد به معاصراه ابن حبان والدارقطني
        2- محمد بن جرير الطبري الإمام المفسر المشهور
        3- أحمد بن محمد الطحاوي الفقية الحنفي
        4- عبد الله بن محمد الفقيه الحافظ الفقية الشافعي
        5- عبد الرحمن بن أبي حاتم الرازي الحافظ المشهور
        وغيرهم من الثقات.

        12) محمد بن عبد الرحمن الأنصاري
        مجمع على ضعفه فاحش الخطأ مع كونه قاضيا فقيها، روى عنه:
        1- وكيع بن الجراح الرؤاسي ثقة حافظ معروف
        2- سفيان الثوري الإمام المشهور المسمى: أمير المؤمنين في الحديث ، الفقية
        3- سفيان بن عيينة الحافظ المشهور
        وغيرهم من الثقات

        13) عطية بن سعد العوفي
        مجمع على ضعفه، روى عنه:
        1- مسعر بن كدام العامري ثقة ثبت مجمع على توثيقه
        2- سليمان بن مهران الأعمش الحافظ المشهور
        3- أبو حنيفة النعمان الإمام المشهور
        وغيرهم من الثقات

        14) عبد الله بن عمر العدوي
        مجمع على ضعفه، روى عنه:
        1- عبد الله بن وهب القرشي الثقة الحافظ الفقية المالكي
        2- وكيع بن الجراح الرؤاسي ثقة حافظ معروف
        3- سفيان الثوري الإمام المشهور المسمى: أمير المؤمنين في الحديث ، الفقية
        وغيرهم من الثقات

        15) محمد بن يزيد الرفاعي
        مجمع على ضعفه ذكر عثمان بن أبي شيبة أنه كذاب، روى عنه:
        1- أبو يعلى الموصلي ثقة مأمون حنفي
        2- محمد بن يحيى البغدادي حافظ فقية
        3- محمد بن جرير الطبري الإمام المفسر المشهور
        4- محمد بن عيسى الترمذي الإمام المشهور
        5- أحمد بن حنبل الإمام المشهور
        وغيرهم من الثقات

        16) رشدين بن أبي رشدين المهري
        مجمع على ضعفه، روى عنه:
        1- محمد بن العلاء الهمداني ثقة حافظ
        2- عبد الله بن المبارك العالم الفقية المشهور
        وغيرهم من الثقات

        17) مجالد بن سعيد الهمداني
        كذبه غير واحد، روى عنه:
        1- سفيان بن عيينة الحافظ المشهور
        2- يحيى بن سعيد القطان الإمام المشهور
        3- حماد بن زيد الأزدي الحافظ المشهور
        4- عيسى بن يونس السبيعي ثقة مجمع على توثيقه
        5- شعبة بن الحجاج إمام أئمة الجرح والتعديل


        18) سويد بن عبد العزيز السلمي
        مجمع على ضعفه، روى عنه:
        1- دحيم القرشي ثقة حافظ قاضي الأردن
        2- إسحاق بن راهويه ثقة حافظ
        وغيرهم من الثقات

        19) محمد بن سنان القزاز
        كذبه أكثر من واحد وهو مولى عثمان بن عفان، روى عنه:
        1- محمد بن يعقوب الأموي الحافظ الشافعي
        2- محمد بن جرير الطبري الإمام المفسر المشهور
        3- شعبة بن الحجاج إمام أئمة الجرح والتعديل
        4- سفيان بن عيينة الحافظ المشهور
        وغيرهم من الثقات

        20) يزيد بن أبي زياد الهاشمي
        مجمع على ضعفه، روى عنه:
        1- جرير بن عبد الحميد الضبي القاضي الثقة
        2- عبد الرحيم بن سليمان الكناني ثقة حافظ
        3- عبد الله بن إدريس الأودي الحافظ الفقية مجمع عليه
        4- سفيان الثوري الإمام المشهور المسمى: أمير المؤمنين في الحديث ، الفقية
        5- زائدة بن قدامة الثقفي ثقة ثبت
        6- أبو يوسف القاضي القاضي الفقية صاحب أبي حنيفة
        وغيرهم من الثقات

        21) الحارث بن نبهان الجرمي
        متروك الحديث، روى عنه:
        1- مالك بن أنس الأصبحي الإمام المشهور
        2- عبد الله بن وهب القرشي الثقة الحافظ الفقية المالكي
        3- مسلم بن إبراهيم الفراهيدي وثقوه من رجال الصحيحين
        وغيرهم من الثقات

        22) عبد الله بن أبي بكر المخزومي
        ضعفه البخاري وغيره، لم يوثقه أحد. روى عنه:
        1- محمد بن شهاب الزهري الحافظ المشهور
        2- مالك بن أنس الأصبحي الإمام المشهور
        وغيرهم من الثقات

        23) محمد بن عمر الواقدي
        كذاب، روى عنه:
        1- محمد بن إدريس الشافعي الإمام المشهور
        2- محمد بن سعد الهاشمي ثقة
        3- الوليد بن صالح الضبي وثقوه من رجال الصحيحين
        4- محمد بن إسحاق الصاغاني ثقة مجمع عليه
        وغيرهم من الثقات

        24) مطرف بن مازن الكناني
        كذبه معاصره هشام بن يوسف الصنعاني، ومجمع على ضعفه عند الباقين، روى عنه:
        محمد بن إدريس الشافعي الإمام المشهور ،وغيره

        25) محمد بن حميد التميمي
        كذبه غير واحد، روى عنه:
        1- محمد بن إسماعيل البخاري الإمام المعروف [خارج الصحيح]
        2- محمد بن جرير الطبري المفسر المشهور
        3- عبد الله بن سابور البغوي حافظ مشهور
        4- محمد بن عيسى الترمذي الإمام المشهور
        5- محمد بن إسحاق الصاغاني ثقة مجمع عليه
        6- محمد بن يحيى بن مندة ابن بطة المؤرخ المشهور
        7- عبد الله بن عبد الرحمن الدارمي الحافظ المشهور
        8- ابن ماجة القزويني الإمام المشهور
        9- أحمد بن حنبل الإمام المشهور
        10- محمد بن إسحاق السراج الحافظ المشهور
        وغيرهم من الثقات


        تعليق


        • #5
          المشاركة الأصلية بواسطة آدم رمزي مشاهدة المشاركة
          من أين جءت بهذا الزعم؟ اين قال بهذا؟ من أولها كدا
          راجع المقدمة أستاذ آدم ، و لننتظر قدوم فضيلة المهندس؟

          تعليق


          • #6
            المشاركة الأصلية بواسطة آدم رمزي مشاهدة المشاركة
            من أين جءت بهذا الزعم؟ اين قال بهذا؟ من أولها كدا
            تفضّل: من الرابِط الذي أتيْتنا بِه !

            في مُقدِّمَتِه:

            يقول : "الطبقات الثانية والثالثة، كلهم مجاهيل العدالة إلا نسبة بسيطة تكاد تكون (من 5% إلى 10%)، يعني عدم قبول أحاديث هؤلاء المجاهيل، مما يعني قلة ما يُنسب للنبي أو للصحابة"

            ==

            فأرجو أن لا تتسرّع أنت، ولا يبقى من أولها دفاع بالهوى، لأني كذبت نفسي لأجل دعواك، ثم ما لبثتُ أن وجَدتهُا في المقدمة مُصرّحٌ بِها!
            اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	image.png 
مشاهدات:	82 
الحجم:	56.6 كيلوبايت 
الهوية:	809112

            _____________

            "يا أيُّها الَّذٍينَ آمَنُوا كُونُوا قوَّاميِنَ للهِ شُهَدَاء بِالقِسْطِ ولا يَجْرِمنَّكُم شَنئانُ قوْمٍ على ألّا تَعْدِلوا اعدِلُوا هُوَ أقربُ لِلتّقْوى

            رحم الله من قرأ قولي وبحث في أدلتي ثم أهداني عيوبي وأخطائي

            ********************************************
            موقع نداء الرجاء لدعوة النصارى لدين الله .... .... مناظرة "حول موضوع نسخ التلاوة في القرآن" .... أبلغ عن مخالفة أو أسلوب غير دعوي .... حوار حوْل "مصحف ابن مسْعود , وقرآنية المعوذتين " ..... حديث شديد اللهجة .... حِوار حوْل " هل قالتِ اليهود عُزيْرٌ بنُ الله" .... عِلْم الرّجال عِند امة محمد ... تحدّي مفتوح للمسيحية ..... حوار حوْل " القبلة : وادي البكاء وبكة " .... ضيْفتنا المسيحية ...الحجاب والنقاب ..حكم إلهي أخفاه عنكم القساوسة .... يعقوب (الرسول) أخو الرب يُكذب و يُفحِم بولس الأنطاكي ... الأرثوذكسية المسيحية ماهي إلا هرْطقة أبيونية ... مكة مذكورة بالإسْم في سفر التكوين- ترجمة سعيد الفيومي ... حوار حول تاريخية مكة (بكة)

            ********************************************

            "وأما المشبهة : فقد كفرهم مخالفوهم من أصحابنا ومن المعتزلة
            وكان الأستاذ أبو إسحاق يقول : أكفر من يكفرني وكل مخالف يكفرنا فنحن نكفره وإلا فلا.

            والذي نختاره أن لا نكفر أحدا من أهل القبلة "


            (ابن تيْمِيَة : درء تعارض العقل والنقل 1/ 95 )

            تعليق


            • #7
              غير صحيح، من فضلك انقل ما قاله بالحرف كوبي بيست و لا تنقل فهمك

              تعليق


              • #8
                لم انقل الا ما كتب هو كوبي بيست يا استاذ رمزي .. لم اضع رايي .. فكلف خاطرك بالقراءة

                تعليق


                • #9
                  أمير عبدالله: يا فندم نسبة المجاهيل/العدول غير نسبة الأحاديث الصحيحة، بتقول ايه بس، مفيش
                  One to one relation
                  مابينهم مثلا ولا حاجة
                  مش عارف جبت ظنك ده منين، و كمان بتحطه ك مسلمة لا شك فيها و تصدر بناء عليها احكام؟؟!!
                  ...
                  هل تقدر تثبت زعمك ان نسبة العدول يجب ان تكون مساوية لنسبة الاحادثيث الصحيحة؟

                  تعليق


                  • #10
                    يا فندم لا تتعب نفسك في محاولة اقناعي انا او غيري يان ما فهمك هو ما يدعيه الهندي، فقط اعمل كوبي بيست بدون تغيير او حذف اي شيء، تريح و تستريح

                    تعليق


                    • #11
                      مرة اخري للدقة
                      لما نقلت جزءية
                      "...مما يعني قلة ما ينسب للنبي" كما زعم المحاور
                      ...
                      كدا تبقي أجريت علي لسانه مالم يقل به، لانه ده زعم هو بيناقشه مش بيدعيه.
                      ...
                      فأرجو توخي الدقة
                      و ان شءت فخذ الفقرة كاملة كوبي بيست من اول عنوانها الي اخرها ليتضح المعني، ولا تنقل جزء من الفقرة، او تحذف من منتصف الفقرة لكيلا يختل المعني

                      او توضح ان ده زعم هو بيناقشه
                      تحياتي

                      تعليق


                      • #12
                        استاذ رمزي

                        كلف خاطرك بقراءة الصورة

                        ما تحته خط هو كلام المهندس وليس كلامنا وقارنه بالمحدد بالصندوق الاحمر اعلاه

                        اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	Screenshot_20191030-234348.jpg 
مشاهدات:	70 
الحجم:	159.9 كيلوبايت 
الهوية:	809124

                        تعليق


                        • #13
                          زعم هو يدعيه يا استاذ رمزي، نتاج عدم تنفيذ المحدثين عمليا لقواعدهم التنظيرية.

                          ممكن تترك المهندس هو يُفصح او يوضح، او يعدل المقدمة كما يراها .. وتتفضل مشكورا بالتوقف عن الاغراق في جدل لا يفضي الى شيء.

                          تعليق


                          • #14
                            اي تعليق لغير المحاورين في اصل الحوار سيتم حذفه!

                            تعليق


                            • #15
                              لا يا فندم و انا سألته بنفسي، هذا زعم لمخالفيه و هو بيناقشه، و انت ريح نفسك و ريحنا جميعا بأنك لا تنقل فهمك حتي لو صواب، و اكتفي بانك تنقل الفقرة من اول عنوانها حرفيا و خلاص
                              تحياتي

                              تعليق

                              مواضيع ذات صلة

                              تقليص

                              المواضيع إحصائيات آخر مشاركة
                              أنشئ بواسطة د.أمير عبدالله, منذ يوم مضى
                              ردود 2
                              48 مشاهدات
                              0 معجبون
                              آخر مشاركة السيل الجارف  
                              أنشئ بواسطة Adil Kharrat, منذ 3 أسابيع
                              ردود 7
                              151 مشاهدات
                              0 معجبون
                              آخر مشاركة Adil Kharrat
                              بواسطة Adil Kharrat
                               
                              أنشئ بواسطة د.أمير عبدالله, 30 أكت, 2019, 07:52 م
                              ردود 19
                              187 مشاهدات
                              0 معجبون
                              آخر مشاركة آدم رمزي
                              بواسطة آدم رمزي
                               
                              أنشئ بواسطة د.أمير عبدالله, 30 أكت, 2019, 07:48 م
                              ردود 35
                              810 مشاهدات
                              1 معجب
                              آخر مشاركة د.أمير عبدالله  
                              أنشئ بواسطة جورج سام, 9 يول, 2019, 01:22 ص
                              ردود 29
                              264 مشاهدات
                              0 معجبون
                              آخر مشاركة د.أمير عبدالله  

                              Unconfigured Ad Widget

                              تقليص
                              يعمل...
                              X