معايير عقلانية لمعرفة العقيدة الحقة

(معايير عقلانية لمعرفة العقيدة الحقة)



بِسْم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله و سلام على عباده الذين اصطفى

أما بعد....

فهاهو سؤال وجهه لي أحد الملاحدة أثناء مناظرتي معه أراه و جيها بعد أن تحول من الإلحاد إلى الربوبية...
 

الرد علي نص " قال الرب الربي " نهاية الوهم !

بسم الله الرحمن الرحيم





فى هذا البحث سنحاول أن نلقي الضوء علي النص الذي يستشهد به النصاري علي ألوهية المسيح وهو " قال الرب لربي "
وسيتم الاستعانة بالآتي:-

1- رأى المسيحين في هذا النص .
2- رأى
...
 

بطلان عقيدة وراثة الخطيئة و الصلب و الفداء - الجزءالثاني

(بطلان عقيدة وراثة الخطيئة و الصلب و الفداء)
الجزء الثاني


بِسْم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله تعالى عن الصاحبة و الولد.. و جل عن الشبيه والند و النظير و التحيز في جسد...

قل هو الله أحد.. الله الصمد...لم يلد .. و لم يولد و لم يكن له كفوا...
 

هل الثالوث عقيدة توحيد أم عقيدة شركية وثنية؟؟؟

بِسْم الله الرحمن الرحيم



الحمد لله الواحد الأحد الصمد الذي لم يلد و لم يولد و لم يكن له كفوا أحد و صلاة و سلاما دائمين متلازمين على جميع رسله و أنبيائه الموحدين و الذين ما جاءوا إلا بعقيدة التوحيد الخالص الخالية من دعوى الأقانيم...
 

مناظرة مصورة حول مخطوطات القرآن والإنجيل بين دكتور أمير و Apostle paul من منتدى الكنيسة العربية !

قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنِ اتَّبَعَنِي وَسُبْحَانَ اللَّهِ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ

الحوار الأول:
النص القرآني منقول نقلاً شفهيا بالصدور وليس بالمخطوطات؟ ..
واثبات أن المكتوب لا علاقة له بنقل النص او حفظه!


...
 

مدخل إلى النقد النصي للعهد الجديد (1) - د. أحمد الشامي


مدخل إلى النقد النصي (1)



تحميل المقال من المرفقات


- كتب ضرورية :
· كتاب "نص العهد الجديد: مقدمة للإصدارات النقدية ونظرية وتطبيق النقد النصي الجديد, تأليف كورت وباربارا ألاند"




"The Text of the New Testament: An Introduction to the Critical Editions and to the Theory and Practice
...
 

المخطوطة السينائية والاختلافات الهامة بينها وبين العهد الجديد الحالي

المخطوطة السينائية والاختلافات الهامة بينها وبين العهد الجديد الحالي (الحلقة الأولى)




أرجو نشر الفيديو على أوسع نطاق وجزاكم الله عني خير الجزاء.
...
 

مشكلات النص المستلم البيزنطي

بسم الله الرحمن الرحيم
مشكلات النص المستلم البيزنطي



النص المستلم( TR, Textus Receptus,Received Text):

هو مصطلح أطلقه مالكي أحدي أشهر المطابع في أوربا في سنة1633م ميلادية وهما ( بونافبنشور وإبراهام إلزيفر)على نسخة يونانية للعهد الجديد , هذه...
 

قانون المخطوطات الثلاثة الكبرى

بسم الله الرحمن الرحيم

قانون المخطوطات الثلاثة الكبرى
تحميل البحث كاملا من المٌرفقات أدناه









عندما يبدأ المدافعون عن قانون الكتاب المقدس دفاعهم من أجل إثبات قانونية الأسفار فإنهم يبدأون بمايسمى "الوثيقة...
 

قراءة في كتاب نولدكه عن تاريخ القرآن -محمد المختار ولد اباه

قراءة في كتاب نولدكه عن "تاريخ القرآن"

محمد المختار ولد اباه
جامعة شنقيط العصرية



1 نولدكه وكتاب تاريخ القرآن ومؤلفوه:

يعتبر تيودور نولدکه من أعلام المستشرقين البارزين أمثال بروكلمان وفیشر والنمساوي غولدتسهير وقد ملأ نشاطه العلمي...
 

الفاتيكان والتنصير بالهولوجراف..د. زينب عبد العزيز

الفاتيكان والتنصير بالهولوجراف..



ان كل ما دار ويدور من أحداث في كواليس الفاتيكان...
 

الحصون الفكرية

ما المقصود بالحصون الفكرية ومن أى شئ نتحصن ؟ وكيف نتحصن؟ هذا ما ستجده فى هذه القناة


الحلقة الثانية : مخاطر الغزو الفكري :




الحلقة الثالثة : أسباب الانحراف الفكري :




الحلقة الرابعة :علاج الانحراف الفكري



الحلقة الخامسة : علاج الانحراف الفكرى(2):

...
 

المرأة المسيحية والعـــــــار - وثائق مسيحية مصورة

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


نكمل على بركة الله ... سلسلة قالوا عن المرأة فى المسيحية ...

شاهد الجزء الأول ....


شاهد الجزء الثانى




قـــــــــــــــــــــــــالو
...
 

الرد الساحق و النهائي على نص : قبل ان يكون ابراهيم انا كائن ((موثق))


بسم الله الرحمن الرحيم

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين


اين قال المسيح انا الله اعبدونى ؟؟... سؤال سألة ولا زال يسألة المسلمين للنصارى ....وتختلف اجابة هذا السؤال من مسيحى لأخر ...ربما يستشهد أحدهم بكلام من داخل...
 

بحث جديد جداً: عبادة النار وتمجيدها في المسيحية واليهودية, وهل يعبد النصارى النار ؟!

عبادة النار وتمجيدها في المسيحية واليهودية !!
هل يعبد النصارى النار ويقدسونها حقاً ؟
بقلم / معاذ عليان

المحاضرة صوتية بعنوان " عبادة النار في المسيحية واليهودية "
http://muslimchristiandialogue.com/modules/mysounds/singlefile.php?cid=31&lid=1220








الحمد لله رب العالمين...
 

تحريف نص التثليث.بإعتراف علماء ومخطوطات وترجمات وآباء المسيحية,رداً على البابا شنودة

الفاصلة اليوحناوية أم سلامات بولس
يوحنا الأولى 5/7 .. نظرات في الترجمات رداً على البابا شنودة
بقلم العبد الفقير إلى الله معاذ عليان



الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد المرسلين سيدنا محمد وعلى جميع الأنبياء والمرسلين وعلى آله وأصحابه وسلم وبعد ..
ما هي الفاصلة اليوحناوية ؟



الفاصلة اليوحناوية...
 

نقل مُصور للمناظرة حالياً بين الفيتوري والنصراني فادي ..حول ألوهية المسيح


بسم الله الرحمن الرحيم
في إطار حوارات الحق كما نُسميها هنا .... وحوارات التحدي كما يحب أن يطلقها الأفاضل هناك


يتم حالياً عمل مناظرتين في وقت واحد ....
المناظرة الاولى في الإسلاميات ..على منتدانا هنا على هذا الرابط ...
http://www.hurras.org/vb/showthread....2275#post22275



والمناظرة الثانية ....في المسيحيات
...

Unconfigured Ad Widget

تقليص

تفسير الحروف المقطعة فى أوائل السور ..

تقليص
X
تقليص
الأولى السابق التالي الأخيرة
من يُشاهد هذا الموضوع الآن: 1 (0 أعضاء و 1 زوار)
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • تفسير الحروف المقطعة فى أوائل السور ..

    تفسير الحروف المقطعة فى أوائل السور

    يقول الله تعالى فى كتابه العزيز: [الم .. ذَلِكَ الْكِتَابُ لاَ رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِّلْمُتَّقِينَ] .. [البقرة: 1-2] ..

    يقول الإمام إبن كثير عن الحروف المقطعة فى أوائل السور: [اختلف المفسرون فى الحروف المقطعة التى فى أوائل السور .. فمنهم من قال: هى مما استأثر الله بعلمه فردوا علمها إلى الله ولم يفسروها ... ومنهم من فسَّرها واختلف هؤلاء فى معناها] .. [تفسير القرآن العظيم بتصرف] ..

    ثم قال: [لا شك أن هذه الحروف لم ينزلها سبحانه وتعالى عبثاً ولا سدى ... فتعين أن لها معنى فى نفس الأمر .. فإن صح لنا فيها عن المعصوم شىء قلنا به وإلا وقفنا حيث وقفنا ... ولم يجمع العلماء فيها على شىء معين وإنما اختلفوا .. فمن ظهر له بعض الأقوال بدليل فعليه اتباعه وإلا فالوقف حتى يتبين] .. [تفسير القرآن العظيم بتصرف] ..

    ويقول الدكتور عبدالله شحاته عن فواتح السور: [ليس لهذه الفواتح فى لغة العربية معان مستقلة ولم يرد من طريق صحيح عن النبى صلى الله عليه وسلم بيان للمراد منها .. بيد أنه قد أثرت عن السلف آراء متعددة فى معانى هذه الحروف وهذه الآراء على كثرتها ترجع إلى رأيين إثنين: أحدهما أنها جميعاً مما استأثر الله به ولا يعلم معناها أحد سواه وهذا رأى كثير من الصحابة والتابعين .. وثانيهما أن لها معنى وقد ذهبوا فى معناها مذاهب شتى] .. [تفسير القرآن الكريم بتصرف] ..

    ثم ذكر الدكتور عبدالله مذاهب العلماء فى تفسيرها فقال:

    1- فمنهم من قال هى أسماء للسور التى بدئت بها أو أن كلاً منها علامة على إنتهاء سورة والشروع فى أخرى ..
    2- ومنهم من قال إنها رموز لبعض أسماء الله تعالى وصفاته ..
    3- ومنهم من قال إنها قسم أقسم الله به لبيان شرف هذه الحروف وفضلها إذ هى مبانى كتابه المنزل على رسوله ..
    4- ومنهم من قال إن المقصود بها هو تنبيه السامعين وإيقاظهم ..
    5- ومنهم من قال إن المقصود منها سياسة النفوس المعرضة وإستدراجها إلى استماع القرآن والإنصات إليه فقد كان العرب يتواصون بعد الإستماع إلى القرآن فلما سمعوا هذه الحروف أنصتوا إليها ثم استمعوا إلى ما بعدها ..
    6- ومنهم من ذهب إلى أن هذه الحروف ذكرت للتحدى وبيان إعجاز القرآن وأن الخلق عاجزون عن الإتيان بمثل القرآن مع أنه مركب من هذه الحروف المقطعة التى يتخاطبون بها ..

    ثم قال:
    [وقد لاحظ أصحاب هذا الرأى أن فواتح السور مكونة فى جملتها من أربعة عشر حرفاً هى نصف حروف الهجاء .. كما أنها حوت فوق كل ذلك من كل جنس من الحروف نصفه .. فقد حوت نصف الحروف المهموسة ونصف الحروف المهجورة ونصف الشديدة ونصف الرخوة ونصف المطبقة ونصف المنفتحة] .. [تفسير القرآن الكريم] ..

    وفى ذلك يقول الإمام الزمخشرى: [وهذه الحروف الأربعة عشر مشتملة على أنصاف أجناس الحروف (يعنى من المهموسة والمجهورة ومن الرخوة والشديدة ومن المطبقة والمفتوحة ومن المستعلية والمنخفضة ومن حروف القلقلة)] .. [الكشاف] ..

    ثم قال: [فسبحان الذى دقت فى كل شىء حكمته وهذه الأجناس المعدودة ثلاثون بالمذكورة منها] .. [الكشاف] ..

    ويقول الإمام إبن القيم: [تأمل سر(الم) كيف اشتملت على هذه الحروف الثلاثة .. فالألف إذا بدئ بها أول كانت همزة وهى أول المخارج من أقصى الصدر واللام من وسط مخارج الحروف وهى أشد الحروف اعتماداً على اللسان والميم آخر الحروف ومخرجها من الفم .. وهذه الثلاثة هى أصول مخارج الحروف .. أعنى الحلق واللسان والشفتين .. وترتيب فى التنزيل من البداية إلى الوسط إلى النهاية .. فهذه الحروف معتمد المخارج الثلاثة التى تتفرع منها ستة عشر مخرجاً .. فيصير منها تسعة وعشرون حرفاً عليها مدار كلام الأمم الأولين والآخرين .. مع تضمنها سراً عجيباً .. وهو أن للألف البداية واللام التوسط والميم النهاية .. فاشتملت الأحرف الثلاثة على البداية والنهاية والواسطة بينهما .. وكل سورة استفتحت بهذه الأحرف الثلاثة فهى مشتملة على بدء الخلق ونهايته وتوسطه .. فمشتملة على تخليق العالم وغايته وعلى التوسط بين البداية والنهاية من التشريع والأوامر فتأمل ذلك فى (البقرة وآل عمران وتنزيل السجدة وسورة الروم) وتأمل اقتران (الطاء بالسين والهاء) فى القرآن .. فإن (الطاء) جمعت من صفات الحروف خمس صفات لم يجمعها غيرها وهى: الجهر والشدة والإستعلاء والإطباق والسين مهموس رخو مستفل صفيرى منفتح .. فلا يمكن أن يجمع إلى الطاء حرف يقابلها كالسين والهاء .. فذكر الحرفين اللذين جمعا صفات الحروف .. وتأمل السور التى اشتملت على الحروف المفردة كيف تجد السورة مبنية على كلمة ذلك الحرف .. فمن ذلك (ق) والسورة مبنية على الكلمات القافية من: ذكر القرآن وذكر الخلق وتكرير القول ومراجعته مراراً والقرب من ابن آدم وتلقى الملكين قول العبد وذكر الرقيب وذكر السائق والقرين والإلقاء فى جهنم والتقديم بالوعيد وذكر المتقين وذكر القلب والقرون والتنقيب فى البلاد وذكر القيل مرتين وتشقق الأرض وإلقاء الرواسى فيها وبسوق النخل والرزق وذكر القوم وحقوق الوعيد ولو لم يكن إلا تكرار القول والمحاورة .. وسر آخر وهو أن كل معانى هذه السورة مناسبة لما فى حرف القاف من الشدة والجهر والعلو والانفتاح .. وإذا أردت زيادة إيضاح هذا فتأمل ما اشتملت عليه سورة (ص) من الخصومات المتعددة .. فأولها خصومة الكفار مع النبى صلى الله عليه وسلم وقولهم (أجعل الآلهة إلها واحدا) .. (ص: 5) .. إلى آخر كلامهم ثم اختصام الخصمين عند داود ثم تخاصم أهل النار ثم اختصام الملأ الأعلى فى العلم وهو الدرجات والكفارات ثم مخاصمة إبليس واعتراضه على ربه فى أمره بالسجود لآدم ثم خصامه ثانياً فى شأن بنيه وحلفه ليغوينهم أجمعين إلا أهل الإخلاص منهم فليتأمل اللبيب الفطن: هل يليق بهذه السورة غير (ص) وبسورة (ق) غير حرفها .. وهذه قطرة من بحر من بعض أسرار هذه الحروف] .. [التفسير القيم] ..

    قلتًُ: وأفضل ما قاله العلماء فى تفسير الحروف المقطعة على وجه الإطلاق هو ما ذكره الشيخ محمد أبو زهرة فى تفسيره ..

    يقول بعدما أحصى السور التى فيها الحروف المقطعة:
    [هذه هى السور التى ابتدئت بالحروف المفردة .. ومن هذا الإحصاء يتبين: أولاً أن السور التى صدرت بهذه الأحرف سور مكية نزلت بمكة ما عدا ثلاث سور هى البقرة وآل عمران والرعد .. فإن هذه السور الثلاث مدنية .. بينما الباقى مكى نزل بمكة حيث كان أكثر التحدى بالقرآن الكريم وإن كان هناك تحد به فى المدينة .. لأنه المعجزة الدائمة التى يتحدى بها المنكرون فى كل الأحيان والعصور: (قُل لَّئِنِ اجْتَمَعَتِ الإِنسُ وَالْجِنُّ عَلَى أَن يَأْتُواْ بِمِثْلِ هَذَا الْقُرْآنِ لاَ يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيرًا) .. (الإسراء: 88) .. ثانياً أن السور التى صدرت بهذه الأحرف ذكر الكتاب بعدها مما يدل على أن للكتاب الكريم صلة بالإبتداء بهذه الحروف وثلاث سور فقط هى التى لم يأت ذكر للكتاب الكريم عقبها وهى سورة مريم فلم يذكر الكتاب عقب الحروف وإن جاء ذكره بعد ذلك فى مناسبات أخرى وكرر ذكره بهذه المناسبات وسورة العنكبوت فإن ذكر القرآن لم يعقب الأحرف وكذلك سورة الروم وما عدا هذه السور الثلاث ذكر القرآن الكريم فى أعقابها .. ثالثاً أن عدد الحروف التى ابتدأت بها السور أربعة عشر حرفاً وهى نصف الحروف الهجائية وهى تشتمل على أنواع مخارج الحروف المختلفة وهذه الحروف هى (الألف واللام والميم والصاد والكاف والهاء والياء والعين والراء والسين والطاء والحاء والقاف والنون) .. ولا يحفظها ويقرأها إلا من يعرف القراءة والكتابة .. فالأمى لا يعرفها وإن عرف بعضها لا يعرفها كلها وإلا كان قارئاً كاتباً .. ولذلك هى فى القرآن على لسان النبى الأمى من دلائل إعجازه] .. [زهرة التفاسير] ..

    ويقول الشيخ الشعراوى كذلك: [بدأت سورة البقرة بقوله تعالى (ألم) وهذه الحروف حروف مقطعة ومعنى مقطعة أن كل حرف ينطق بمفرده .. لأن الحروف لها أسماء ولها مسميات .. فالناس حين يتكلمون ينطقون بمسمى الحرف وليس باسمه .. فعندما تقول (كتب) تنطق بمسميات الحروف .. فإذا أردت أن تنطق بأسمائها .. تقول (كاف وتاء وباء) .. ولا يمكن أن ينطق بأسماء الحروف إلا من تعلم ودرس .. أما ذلك الذى لم يتعلم فقد ينطق بمسميات الحروف ولكنه لا ينطق بأسمائها .. ولعل هذه أول ما يلفتنا .. فرسول الله صلى الله عليه وسلم كان أمياً لا يقرأ ولا يكتب ولذلك لم يكن يعرف شيئاً عن (أسماء الحروف) .. فإذا جاء ونطق بأسماء الحروف يكون هذا إعجازاً من الله سبحانه وتعالى .. بأن هذا القرآن موحى به إلى محمد صلى الله عليه وسلم .. ولو أن رسول الله صلى الله عليه وسلم درس وتعلم لكان شيئاً عادياً أن ينطق بأسماء الحروف .. ولكن تعال إلى أى أمى لم يتعلم .. أنه يستطيع أن ينطق بمسميات الحروف .. يقول (الكتاب وكوب) وغير ذلك .. فإذا طلبت منه أن ينطق بمسميات الحروف فإنه لا يستطيع أن يقول لك: إن كلمة (كتاب) مكونة من (الكاف والتاء والألف والباء) .. وتكون هذه الحروف دالة على صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم فى البلاغ عن ربه .. وأن هذا القرآن موحى به من الله سبحانه وتعالى] .. ونجد في فواتح السور التي تبدأ بأسماء الحروف. تنطق الحروف بأسمائها وتجد الكلمة نفسها في آية أخرى تنطق بمسمياتها. فألم في أول سورة البقرة نطقتها بأسماء الحروف ألف لام ميم. بينما تنطقها بمسميات الحروف في شرح السورة في قوله تعالى:{ أَلَمْ نَشْرَحْ لَكَ صَدْرَكَ }[الشرح: 1] وفي سورة الفيل في قوله تعالى:{ أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِأَصْحَابِ الْفِيلِ }[الفيل: 1] ما الذي جعل رسول الله صلى الله عليه وسلم.. ينطق { الم } في سورة البقرة بأسماء الحروف.. وينطقها في سورتي الشرح والفيل بمسميات الحروف. لابد أن رسول الله عليه الصلاة والسلام سمعها من الله كما نقلها جبريل عليه السلام إليه هكذا. إذن فالقرآن أصله السماع لا يجوز أن تقرأه إلا بعد أن تسمعه. لتعرف أن هذه تُقرأ ألف لام ميم والثانية تقرأ ألم.. مع أن الكتابة واحدة في الاثنين.. ولذلك لابد أن تستمع إلى فقيه يقرأ القرآن قبل أن تتلوه.. والذي يتعب الناس أنهم لم يجلسوا إلى فقيه ولا استمعوا إلى قارئ.. ثم بعد ذلك يريدون أن يقرأوا القرآن كأي كتاب. نقول لا.. القرآن له تميز خاص.. إنه ليس كأي كتاب تقرؤه. لأنه مرة يأتي باسم الحرف. ومرة يأتي بمسميات الحرف. وأنت لا يمكن أن تعرف هذا إلا إذا استمعت لقارئ يقرأ القرآن. والقرآن مبني على الوصل دائما وليس على الوقف، فإذا قرأت في آخر سورة يونس مثلا:{ وَهُوَ خَيْرُ الْحَاكِمِينَ }[109] لا تجد النون عليها سكون بل تجد عليها فتحة، موصولة بقول الله سبحانه وتعالى بسم الله الرحمن الرحيم. ولو كانت غير موصولة لوجدت عليها سكونا. اذن فكل آيات القرآن الكريم مبنية على الوصل.. ما عدا فواتح السور المكونة من حروف فهي مبنية على الوقف.. فلا تقرأ في أول سورة البقرة: ( الم ) والميم عليها ضمة. بل تقرأ ألفا عليها سكون ولاما عليها سكون وميما عليها سكون. اذن كل حرف منفرد بوقف. مع أن الوقف لا يوجد في ختام السور ولا في القرآن الكريم كله. وهناك سور في القرآن الكريم بدأت بحرف واحد مثل قوله تعالى:{ ص وَالْقُرْآنِ ذِي الذِّكْرِ }[ص: 1]{ ن وَالْقَلَمِ وَمَا يَسْطُرُونَ }[القلم: 1] ونلاحظ أن الحرف ليس آية مستقلة. بينما " ألم " في سورة البقرة آية مستقلة. و: " حم ". و: " عسق " آية مستقلة مع أنها كلها حروف مقطعة. وهناك سور تبدأ بآية من خمسة حروف مثل " كهيعص " في سورة مريم.. وهناك سور تبدأ بأربعة حروف. مثل " المص " في سورة " الأعراف ". وهناك سور تبدأ بأربعة حروف وهي ليست آية مستقلة مثل " ألمر " في سورة " الرعد " متصلة بما بعدها.. بينما تجد سورة تبدأ بحرفين هما آية مستقلة مثل: " يس " في سورة يس. و " حم " في سورة غافر وفصلت.. و: " طس " في سورة النمل. وكلها ليست موصلة بالآية التي بعدها.. وهذا يدلنا على أن الحروف في فواتح السور لا تسير على قاعدة محددة. " ألم " مكونة من ثلاث حروف تجدها في ست سور مستقلة.. فهي آية في البقرة وآل عمران والعنكبوت والروم والسجدة ولقمان. و " الر " ثلاثة حروف ولكنها ليست آية مستقلة. بل جزء من الآية في أربع سور هي: يونس ويوسف وهود وإبراهيم.. و: " المص " من أربعة حروف وهي آية مستقلة في سورة " الأعراف " و " المر " أربعة حروف، ولكنها ليست آية مستقلة في سورة الرعد إذن فالمسألة ليست قانونا يعمم، ولكنها خصوصية في كل حرف من الحروف. وإذا سألت ما هو معنى هذه الحروف؟.. نقول إن السؤال في أصله خطأ.. لأن الحرف لا يسأل عن معناه في اللغة إلا إن كان حرف معنى.. والحروف نوعان: حرف مَبْنَى وحرف معنى. حرف المبنى لا معنى له إلا للدلالة على الصوت فقط. أما حروف المعاني فهي مثل في.. ومن.. وعلى.. (في) تدل على الظرفية.. و(مِنْ) تدل على الابتداء و(إلى) تدل على الانتهاء.. و(على) تدل على الاستعلاء.. هذه كلها حروف معنى. وإذا كانت الحروف في أوائل السور في القرآن الكريم قد خرجت عن قاعدة الوصل لأنها مبنية على السكون لابد أن يكون لذلك حكمة.. أولا لنعرف قول رسول الله صلى الله عليه وسلم: " من قرأ حرفا من كتاب الله فله به حَسَنَةٌ والحَسَنَةُ بعَشْر أمْثَالها، لا أقولُ ألم حرف ولكن ألفٌ حرْفٌ ولاَمٌ حرف ومِيمٌ حرف " ولذلك ذكرت في القرآن كحروف استقلالية لنعرف ونحن نتعبد بتلاوة القرآن الكريم أننا نأخذ حسنة على كل حرف. فإذا قرأنا بسم الله الرحمن الرحيم. يكون لنا بالباء حسنة وبالسين حسنة وبالميم حسنة فيكون لنا ثلاثة حسنات بكلمة واحدة من القرآن الكريم. والحسنة بعشر أمثالها. وحينما نقرأ " ألم " ونحن لا نفهم معناها نعرف أن ثواب القرآن على كل حرف نقرؤه سواء فهمناه أم لم نفهمه.. وقد يضع الله سبحانه وتعالى من أسراره في هذه الحروف التي لا نفهمها ثوابا وأجرا لا نعرفه. ويريدنا بقراءتها أن نحصل على هذا الأجر.. والقرآن الكريم ليس إعجازا في البلاغة فقط. ولكنه يحوي إعجازا في كل ما يمكن للعقل البشري أن يحوم حوله. فكل مفكر متدبر في كلام الله يجد إعجازا في القرآن الكريم. فالذي درس البلاغة رأى الإعجاز البلاغي، والذي تعلم الطب وجد إعجازا طبيا في القرآن الكريم. وعالم النباتات رأى إعجازا في آيات القرآن الكريم، وكذلك عالم الفلك.. وإذا أراد انسان منا أن يعرف معنى هذه الحروف فلا نأخذها على قدر بشريتنا.. ولكن نأخذها على قدر مراد الله فيها.. وقدراتنا تتفاوت وأفهامنا قاصرة. فكل منا يملك مِفْتاحاً من مفاتيح الفهم كل على قدر علمه.. هذا مفتاح بسيط يفتح مرة واحدة وآخر يدور مرتين.. وآخر يدور ثلاث مرات وهكذا.. ولكن من عنده العلم يملك كل المفاتيح، أو يملك المفتاح الذي يفتح كل الأبواب.. ونحن لا يجب أن نجهد أذهاننا لفهم هذه الحروف. فحياة البشر تقتضي منا في بعض الأحيان أن نضع كلمات لا معنى لها بالنسبة لغيرنا.. وإذن كانت تمثل أشياء ضرورية بالنسبة لنا. تماما ككلمة السر التي تستخدمها الجيوش لا معنى لها إذا سمعتها. ولكن بالنسبة لمن وضعها يكون ثمنها الحياة أو الموت.. فخذ كلمات الله التي تفهمها بمعانيها.. وخذ الحروف التي لا تفهمها بمرادات الله فيها. فالله سبحانه وتعالى شاء أن يبقى معناها في الغيب عنده. والقرآن الكريم لا يؤخذ على نسق واحد حتى نتنبه ونحن نتلوه أو نكتبه.
    [تفسير الشعراوى] ..


  • #2
    رد: تفسير الحروف المقطعة فى أوائل السور ..
    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	image.png 
مشاهدات:	11 
الحجم:	89.8 كيلوبايت 
الهوية:	813307

    يقول الإمام الزمخشرى عن الحروف المقطعة: [إذا نظرت فى هذه الأربعة عشر وجدتها مشتملة على أنصاف أجناس الحروف .. بيان ذلك أن فيها من المهموسة نصفها: (الصاد والكاف والهاء والسين والحاء) .. ومن المجهورة نصفها: (الألف واللام والميم والراء والعين والطاء والقاف والياء والنون) .. ومن الشديدة نصفها: (الألف والكاف والطاء والقاف) .. ومن الرخوة نصفها: (اللام والميم والراء والصاد والهاء والعين والسين والحاء والياء والنون) .. ومن المطبقة نصفها: (الصاد والطاء) .. ومن المنفتحة نصفها: (الألف واللام والميم والراء والكاف والهاء والعين والسين والحاء والقاف والياء والنون) .. ومن المستعلية نصفها: (القاف والصاد والطاء) .. ومن المنخفضة نصفها: (الألف واللام والميم والراء والكاف والهاء والياء والعين والسين والحاء والنون) .. ومن حروف القلقلة نصفها: (القاف والطاء)] .. [الكشاف] ..

    قلتُ: قام الدكتور رشاد خليفة العالم الكيميائى المصرى بإجراء تحقيق حول الحروف المقطعة فى مدينة سانت لويس بمقاطعة ميسورى الأمريكية واستطاع بحسابات معقّدة أن يثبت وجود علاقة قوية بين هذه الحروف والسور التى تقع فى صدرها فتأمّل ..

    يقول الدكتور رشاد: نعلم أنّ القرآن يضمّ (114) سورة منها (86) سورة نزلت فى مكّة و(28) سورة فى المدينة ..

    ومن بين مجموع سور القرآن 29 سورة تبدأ بحروف مقطعة ..

    من الجدير بالذكر أنّ مجموع هذه الحروف يبلغ نصف حروف الهجاء العربية وهى (أ- ح- ر- س- ص- ط- ع- ق- ك- ل- م- ن- هـ- ى) ..

    خطر لى مرّة أنّه ربما تكون هناك علاقة بين هذه الحروف وحروف كلّ سورة تتصدّرها ..

    لقد أوضحت لنا حسابات العقل الإلكترونى نسبة وجود كلّ من الحروف الأربعة عشر فى كلّ سورة من سور القرآن المائة والأربعة عشر ..

    وفيما يلى النتائج المثيرة التى توصّل إليها التحقيق:

    1- نسبة حرف (ق) فى سورة (ق) أكثر من نسبتها فى أية سورة أُخرى بدون استثناء ..

    كذلك دلّت الحسابات على أنّ حرف
    (ص) فى سورة (ص) له هذه الخاصيّة نفسها ..

    أى نسبة وجوده فى هذه السورة أكثر من نسبة وجوده فى أية سورة أُخرى من سور القرآن ..

    كما أنّ حرف
    (ن) فى سورة (ن والقلم) يمتاز بنسبة أعلى من وجوده فى أية سورة أُخرى ..

    الإستثناء الوحيد هو سورة الحجر التى فيها نسبة الحرف
    (ن) أكثر من سورة (ن والقلم) ..

    2- حروف
    (المص) فى بداية سورة الأعراف إذا حسبنا حروف (الألف والميم والصاد) فى هذه السورة نجدها أكثر ممّا هى فى أية سورة أُخرى ..

    كذلك
    (المر) فى بداية سورة الرعد ..

    و
    (كهيعص) فى بداية سورة مريم إذا حسبت الأحرف الخمس كان عددها فى هذه السورة أكثر ممّا هى فى السور الأخرى ..

    3- أمّا الحروف التى تتصدّر سورًا متكرّرة مثل
    (الر-الم) فإنّها تتّخذ شكلًا آخر ..

    فالحسابات الإلكترونية تقول إنّ مجموع هذه الحروف الثلاث مثلًا
    (الم) إذا حسبت فى مجموع السور التى تتصدّرها وتستخرج نسبتها إلى مجموع حروف هذه السور نجد أنّ هذه النسبة أكبر من نسبة وجودها فى السور الأُخرى من القرآن إهـ ..

    وكما هو مُلاحظ أيضاً فى سورة (القلم) فإن تكرار حرف (النون) ظاهر بصورة واضحة تماماً ..

    كما أنه من الملاحظ أيضاً أن هذه الحروف المقطعة تنطق بسلاسة ودون عناء أو تكلف ..


    وتجمع العبارة التالية الحروف المقطعة دون تكرار
    (نص حكيم قاطع له سر) ..

    راجع:
    بحث نفيس فى إعجاز الحروف المقطعة ..


    تعليق


    • #3
      رد: تفسير الحروف المقطعة فى أوائل السور ..
      اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	image.png 
مشاهدات:	12 
الحجم:	369.3 كيلوبايت 
الهوية:	813306

      تعد الحروف المقطعة من دلائل النبوة لإعتبارين:

      أولاً: لأن هذه الحروف لا يحفظها ويقرأها إلا من يعرف القراءة والكتابة ..

      فالأمى لا يعرفها وإن عرف بعضها لا يعرفها كلها وإلا كان قارئاً كاتباً ..

      ولذلك هى فى القرآن على لسان النبى الأمى من دلائل إعجازه ..

      ثانياً: ولأن هذه الحروف قد اختيرت بعناية فائقة لا تتوفر إلا لدى المتخصصين من علماء اللغة العربية ..

      تعليق


      • #4
        رد: تفسير الحروف المقطعة فى أوائل السور ..

        السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

        أحسنت بارك الله ونفع الله بك .

        تعليق


        • #5
          رد: تفسير الحروف المقطعة فى أوائل السور ..

          المشاركة الأصلية بواسطة ماكولا الباحث
          السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
          أحسنت بارك الله ونفع الله بك .
          بارك الله فيكم وأحسن إليكم أخى الحبيب

          تعليق


          • #6
            "يا أيُّها الَّذٍينَ آمَنُوا كُونُوا قوَّاميِنَ للهِ شُهَدَاء بِالقِسْطِ ولا يَجْرِمنَّكُم شَنئانُ قوْمٍ على ألّا تَعْدِلوا اعدِلُوا هُوَ أقربُ لِلتّقْوى
            رحم الله من قرأ قولي وبحث في أدلتي ثم أهداني عيوبي وأخطائي
            *******************
            موقع نداء الرجاء لدعوة النصارى لدين الله .... .... مناظرة "حول موضوع نسخ التلاوة في القرآن" .... أبلغ عن مخالفة أو أسلوب غير دعوي .... حوار حوْل "مصحف ابن مسْعود , وقرآنية المعوذتين " ..... حديث شديد اللهجة .... حِوار حوْل " هل قالتِ اليهود عُزيْرٌ بنُ الله" .... عِلْم الرّجال عِند امة محمد ... تحدّي مفتوح للمسيحية ..... حوار حوْل " القبلة : وادي البكاء وبكة " .... ضيْفتنا المسيحية ...الحجاب والنقاب ..حكم إلهي أخفاه عنكم القساوسة .... يعقوب (الرسول) أخو الرب يُكذب و يُفحِم بولس الأنطاكي ... الأرثوذكسية المسيحية ماهي إلا هرْطقة أبيونية ... مكة مذكورة بالإسْم في سفر التكوين- ترجمة سعيد الفيومي ... حوار حول تاريخية مكة (بكة)
            ********************
            "وأما المشبهة : فقد كفرهم مخالفوهم من أصحابنا ومن المعتزلة
            وكان الأستاذ أبو إسحاق يقول : أكفر من يكفرني وكل مخالف يكفرنا فنحن نكفره وإلا فلا.
            والذي نختاره أن لا نكفر أحدا من أهل القبلة "
            (ابن تيْمِيَة : درء تعارض العقل والنقل 1/ 95 )

            تعليق

            مواضيع ذات صلة

            تقليص

            المواضيع إحصائيات آخر مشاركة
            أنشئ بواسطة عبدالمهيمن المصري, منذ 3 أسابيع
            ردود 0
            13 مشاهدات
            0 معجبون
            آخر مشاركة عبدالمهيمن المصري  
            أنشئ بواسطة نور محمد نور محمد, 18 مار, 2020, 12:44 م
            ردود 0
            9 مشاهدات
            0 معجبون
            آخر مشاركة نور محمد نور محمد  
            أنشئ بواسطة نور محمد نور محمد, 18 مار, 2020, 12:42 م
            ردود 0
            11 مشاهدات
            0 معجبون
            آخر مشاركة نور محمد نور محمد  
            أنشئ بواسطة نور محمد نور محمد, 18 مار, 2020, 12:39 م
            ردود 0
            10 مشاهدات
            0 معجبون
            آخر مشاركة نور محمد نور محمد  
            أنشئ بواسطة نور محمد نور محمد, 18 مار, 2020, 12:36 م
            ردود 0
            5 مشاهدات
            0 معجبون
            آخر مشاركة نور محمد نور محمد  

            Unconfigured Ad Widget

            تقليص
            يعمل...
            X