إعـــــــلان

تقليص

تنويه

أخي الكريم ماتكتبه أمام الله إما لك وإما عليك، فاحرص على منهج أهل الحق باتباع الدعوة الى الله بالتي هي أحسن، واجتهد في التوثيق والإحالة وارفاق المراجع إن أمكن، ويُرجى الإلتزام بآداب الحوار، مع جميع الأعضاء باختلاف معتقداتِهم.
شاهد أكثر
شاهد أقل

وأطل علينا شعبان بنفحة من نفحات الخير

تقليص
X
تقليص
الأولى السابق التالي الأخيرة
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • وأطل علينا شعبان بنفحة من نفحات الخير



    وأطل علينا شعبان بنفحة من نفحات الخير
    وأطل علينا شعبان بنفحة من نفحات الخير والطاعات فتعرضوا لها ... ورد في الأثر قول : ((إِنَّ لِرَبِّكُم في أيَّامِ دهركم لَنَفَحَاتٍ، أَلاَ فَتَعَرَّضُوا لَهَا)).

    وها هي الأيام والشهور تمر بنا ونتعرض لنفحة طيبة من هذه النفحات وليست نفحة واحدة بل نفحات، ففي هذه الأيام نحتفل بقدوم شهر جليل، إنه شهر "شعبان" الذي يهل علينا بالخير والطاعات، شهر يستعد فيه الصالحون ويتسابقون فيه، ويراجع فيه العاصون أنفسهم، ليتوب الله عليهم. شهر قال عنه رسول الله- صلى الله عليه وسلم - : ((ذاك شهر يغفل الناس عنه بين رجب ورمضان، وهو شهر ترفع فيه الأعمال إلى رب العالمين، وأحب أن يُرفعَ عملي وأنا صائم)).

    سمي الشهر الكريم بهذا الاسم، لأن العرب كانوا يتشعبون فيه لطلب المياه، وقيل : تشعبهم في الغارات، وقيل : لأنه شَعَب أي ظهر بين شهري رجب ورمضان، ويجمع على شعبانات وشعابين. ويرجع السبب لتفضيل هذا الشهر الكريم كما فسره بعض العلماء إلى سببين :

    الأول : وقوع هذا الشهر الكريم بين شهرين عظيمين : شهر الله الحرام "رجب"، وشهر الصيام "رمضان"، ومن ثم يكون كثير من الناس في غفلة عنه، وتكون طاعة الله وقت غفلة الناس أشق على العبد الصالح، فإذا كان الناس في طاعة الله -عز وجل- تيسرت الأعمال الصالحة على العباد، وأما إذا كان الناس في غفلة ومعصية تعسرت الطاعة على المستيقظين، وهذا معنى قول النبي -صلى الله عليه وسلم- : ((إنكم تجدون على الخير أعواناً وهم لا يجدون)).

    ثانياً: يرجع تفضيل هذا الشهر العظيم لفضل الصيام فيه وهو ما ذكره النبي -صلى الله عليه وسلم- بقوله : ((هو شهر ترفع فيه الأعمال إلى رب العالمين، وأحب أن يرفع عملي وأنا صائم)).

    ولذا فيجب علينا أن نستثمر هذا الشهر الكريم ونجتهد فيه حتى إذا أظلنا رمضان أصبحنا أكثر اجتهاداً وأكثر قدرة على طاعة الله، فعلينا أن نقتدي بسنة الحبيب المصطفى فيما كان يفعله مع حلول هذا الشهر العظيم. وفى السطور القادمة نستعرض سوياً أكثر ما كان يحرص عليه الرسول -صلى الله عليه وسلم- في هذا الشهر :

    الصوم :
    فقد كان من أكثر الأعمال التي يحرص عليها الرسول الكريم في شهر شعبان، ففي روايةٍ لأبي داود عن عائشة -رضي الله عنها- قالت : "كَانَ أحَبّ الشّهُورِ إلَى رَسُولِ الله -صلى الله عليه وسلم- شَعْبَانُ، فكان يكثر الصيام فيه ثُمّ يَصِلُهُ بِرَمَضَانَ" [صحَّحَه الألبانيّ، انظر صحيح سنن أبي داود]، ‏وإنَّ من الاقتداء برسولنا -صلى الله عليه وسلم- أن نحب ما أحبه رسول الله –صلى الله عليه وسلم-. وعن عائشة -رضي الله عنها- قالت : "كَانَ رسولُ اللهِ يَصُومُ حتى نقول : لا يُفْطِر، ويُفْطِر حتى نقول : لا يَصُوم، وما رأيتُ رسولَ اللهِ استَكْمَلَ صِيامَ شَهْرٍ إلاَّ رمضانَ، وما رَأيتُه أكثر صيامًا منه في شعبان" [رواه البخاري ومسلم]، وفي رواية لمسلم : "كَانَ يَصُومُ شَعْبَانَ كُلَّهُ، كَانَ يَصُومُ شَعْبَانَ إِلاّ قَلِيلاً"، كان صيامه في شعبان تَطَوَّعًا أكثر من صيامه فيما سواه، وكان يصوم معظم شعبان.

    وترجع فوائد الصيام في شهر شعبان إلى أنَّ صيامه كالتمرين على صيامِ رمضان لئلا يدخل في صوم رمضان على مشقة وكلفة، بل يكون قد تمرَّن على الصيام واعتاده فيدخل رمضان بقوة ونشاط.

    المحافظة على الصلوات الخمس في جماعة :
    وقد تعددت الأحاديث التي ذكرت لنا فضل المحافظة على صلاة الجماعة والترهيب من تركها مع القدرة عليها، فعن ابن عمر -رَضيَ اللَّهُ عَنهُ- أن رَسُول اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- قال : ((صَلاةُ الجَمَاعَةِ أَفْضَلُ مِن صَلاَةِ الفَذِّ بِسَبْعٍ وَعِشْرِينَ دَرَجَة)) [مُتَّفَقٌ عَلَيهِ]، والفَذّ : أي المنفرد، يقال : فَذَّ الرجل من أصحابه إذا بَقِيَ منفردًا وحده.

    قراءة القرآن وختمه وحفظه ومراجعته :
    وبما أن شعبان يأتي كمقدمة لرمضان فإنه يكون فيه شيء مما يكون في رمضان من الصيام وقراءة القرآن والصدقة، قال سلمة بن سهيل : "كان يقال: شهر شعبان شهر القُرَّاء"، وكان حبيب بن أبي ثابت إذا دخل شعبان قال : "هذا شهر القُرَّاء"، وكان عمرو بن قيس المُلائي إذا دخل شعبان أغلق حانوته وتفرَّغ لقراءة القرآن. وهذا من أعظم أبواب الخير، وله من الفضل والأجر الكبير عند الله -عز وجل-، فعن عَبْدِ الله بنَ مَسْعُودٍ -رضي الله عنه- قال : قالَ رَسُولُ الله- صلى الله عليه وسلم - : ((مَنْ قَرَأَ حَرْفَاً مِنْ كِتَابِ الله فَلَهُ بِهِ حَسَنَةٌ، وَالْحَسَنَةُ بِعَشْرِ أَمْثَالِهَا، لاَ أَقُولُ آلم حَرْفٌ، وَلَكِنْ أَلِفٌ حَرْف ولامٌ حَرْفٌ وَميمٌ حَرْفٌ)) [رواه الترمذي].

    الدعاء لقبلة المسلمين الأولى :
    ففي شهر شعبان كان تحويل قبلة المسلمين من المسجد الأقصى إلى المسجد الحرام؛ ﴿ قَدْ نَرَى تَقَلُّبَ وَجْهِكَ فِي السَّمَاءِ فَلَنُوَلِّيَنَّكَ قِبْلَةً تَرْضَاهَا فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَحَيْثُ مَا كُنْتُمْ فَوَلُّوا وُجُوهَكُمْ شَطْرَهُ وَإِنَّ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ لَيَعْلَمُونَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّهِمْ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا يَعْمَلُونَ [البقرة: 144]، ولا أقل ونحن نرى ما يحدث للمسجد الأقصى أولى القبلتين أن نتذكره ولو بالدعاء أن يعيده الله لنا وأن يحرره من أيدي اليهود المغتصبين.

    التعود على قيام الليل :
    فكثير من المسلمين لا يحرص على قيام الليل إلا في رمضان، ومَن يحرص عليها في رمضان يجد في الحرص عليها مشقة كبيرة، وأرى أنَّ سبب ذلك هو عدم التعود على القيام في غير شهر رمضان، وحين تُفاجئنا صلاة القيام في رمضان نجد مشقةً كبرى في المحافظة عليها، ولو أنَّ أجسامنا تعودت قبل رمضان وطوال العام على صلاة القيام مَا وجدنا مشقةً في المحافظة عليها في رمضان، فلا أقل من أن تحرص على صلاة القيام في شعبان من باب التعود على القيام قبل رمضان، ولو بركعتين خفيفتين في جوف الليل.

    إصلاح ذات البَيْن :
    فكما سبق في الحديث أنَّ شهر شعبان هو الشهر الذي تُعرض فيه الأعمال على الله -عز وجل-، فأَحَبَّ النبيُّ -صلى الله عليه وسلم- أن يكون على حالة من الطاعة وقت عرض الأعمال على رب العالمين، وهذا فيه لَفْتٌ لأنظار الأمة من بعده في هذا الشهر الكريم أن يحاول المسلم أن يكون على أكمل حال من الطاعة في شهر شعبان وقت عرض الأعمال على الله -عز وجل-، وهذا مدعاة أن ينظر الله إليه نظرة رحمة ومغفرة إن كان من تقصير في أعماله المعروضة على رب العالمين، ولا شك أن إصلاح ذات البين وإنهاء الخصومات من أكبر الطاعات المطلوبة خصوصًا في هذا الشهر الكريم؛ وذلك لما لها من فضل كبير، فعَنْ ‏أَبِي الدَّرْدَاءِ ‏-رضي الله عنه- قَالَ : ‏قَالَ رَسُولُ اللَّهِ‏ -صلى الله عليه وسلم- : ((‏أَلا أُخْبِرُكُمْ بِأَفْضَلَ مِنْ دَرَجَةِ الصِّيَامِ وَالصَّلاةِ وَالصَّدَقَةِ ؟)). قَالُوا : "بَلَى". قَالَ : ((صَلاحُ ‏ ‏ذَاتِ الْبَيْنِ؛ ‏فَإِنَّ فَسَادَ ‏ذَاتِ الْبَيْنِ ‏هِيَ الْحَالِقَةُ)) [رواه الترمذي].

    ونهاية أقول لك أخي المسلم وأختي المسلمة :
    مضى رجب وما أحسنت فيه وها هو شهر شعبان المبارك، أفق يا مضيع الأوقات جهلاً، فسوف تفارق اللذات قسراً .. ويخلي الموت كرهاً منك دارك، تدارك ما استطعت من الخطايا بتوبة مخلص، واجعل مدارك على طلب السلامة من جحيم ... فخير ذوي الجرائم من تدارك.

    نسأل الله العلي القدير أن يتوب علينا وأن يجعلنا من أهل الطاعات، وأن يرزقنا الجنة وما يقرب إليها من قول وعمل، ويباعدنا عن النار وما يقرب إليها من قول أو عمل.

    وصلِّ اللهم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.
    عبد الله عبد الرؤوف
    روى الإمام أحمد من حديث شداد بن أوس رضي الله عنه قال : سَمِعتُ رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : "إذا كَنَز الناس الذهب والفضة فاكْنِزوا هؤلاء الكلمات : اللهم إني أسألك الثبات على الأمر ، والعزيمة على الرُّشْد ، وأسألك شُكر نعمتك ، وأسألك حُسْن عبادتك ، وأسألك قلباً سليماً ، وأسألك لِساناً صادقاً ، وأسألك من خير ما تَعْلَم ، وأعوذ بك من شر ما تَعْلَم ، وأستغفرك لِما تَعْلَم إنك أنت علام الغيوب".
    وفي رواية له قال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يُعلّمنا كلمات ندعو بهن في صلاتنا ، أو قال : في دُبُر كل صلاة.



مواضيع ذات صلة

تقليص

المواضيع إحصائيات آخر مشاركة
أنشئ بواسطة هشام المصرى, 11 يون, 2018, 02:40 ص
ردود 0
141 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة هشام المصرى
بواسطة هشام المصرى
 
أنشئ بواسطة هشام المصرى, 8 يون, 2018, 05:18 ص
ردود 0
118 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة هشام المصرى
بواسطة هشام المصرى
 
أنشئ بواسطة هشام المصرى, 17 ماي, 2018, 04:23 م
ردود 2
177 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة عاشق طيبة
بواسطة عاشق طيبة
 
أنشئ بواسطة هشام المصرى, 18 أبر, 2018, 04:41 ص
ردود 0
188 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة هشام المصرى
بواسطة هشام المصرى
 
أنشئ بواسطة هشام المصرى, 25 سبت, 2017, 06:42 م
ردود 0
208 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة هشام المصرى
بواسطة هشام المصرى
 
 

الفاتيكان والتنصير بالهولوجراف..د. زينب عبد العزيز

الفاتيكان والتنصير بالهولوجراف..



ان كل ما دار ويدور من أحداث في كواليس الفاتيكان...
 

الحصون الفكرية

ما المقصود بالحصون الفكرية ومن أى شئ نتحصن ؟ وكيف نتحصن؟ هذا ما ستجده فى هذه القناة


الحلقة الثانية : مخاطر الغزو الفكري :




الحلقة الثالثة : أسباب الانحراف الفكري :




الحلقة الرابعة :علاج الانحراف الفكري



الحلقة الخامسة : علاج الانحراف الفكرى(2):
...
 

نقل مُصور للمناظرة حالياً بين الفيتوري والنصراني فادي ..حول ألوهية المسيح

بسم الله الرحمن الرحيم

في إطار حوارات الحق كما نُسميها هنا .... وحوارات التحدي كما يحب أن يطلقها الأفاضل هناك


يتم حالياً عمل مناظرتين في وقت واحد ....
المناظرة الاولى في الإسلاميات ..على منتدانا هنا على هذا الرابط ...
http://www.hurras.org/vb/showthread....2275#post22275



والمناظرة
...
يعمل...
X