مشروع جمع نسخ رقمية من مخطوطات مصاحف القرون الأولى / الفهرس

بسم الله الرحمن الرحيم
بشرى للإخوة الباحثين المتخصصين في دراسة مخطوطات المصحف وللمسلمين محبي الاطلاع على تاريخ القرآن الكريم...
سيتم إن شاء الله نشر ملفات لصور المصاحف مجمعة من مواقع عديدة على الشبكة
لتيسير الاطلاع عليها والبحث فيها دون الحاجة للانترنت إلا عند تحميلها للمرة الأولى.


وهذا الموضوع سيكون الفهرس للوصول للموضوعات الخاصة بالمشروع بإذن الله
أسألكم
...
 

معايير عقلانية لمعرفة العقيدة الحقة

(معايير عقلانية لمعرفة العقيدة الحقة)



بِسْم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله و سلام على عباده الذين اصطفى

أما بعد....

فهاهو سؤال وجهه لي أحد الملاحدة أثناء مناظرتي معه أراه و جيها بعد أن تحول من الإلحاد إلى الربوبية...
 

الرد علي نص " قال الرب الربي " نهاية الوهم !

بسم الله الرحمن الرحيم





فى هذا البحث سنحاول أن نلقي الضوء علي النص الذي يستشهد به النصاري علي ألوهية المسيح وهو " قال الرب لربي "
وسيتم الاستعانة بالآتي:-

1- رأى المسيحين في هذا النص .
2- رأى
...
 

بطلان عقيدة وراثة الخطيئة و الصلب و الفداء - الجزءالثاني

(بطلان عقيدة وراثة الخطيئة و الصلب و الفداء)
الجزء الثاني


بِسْم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله تعالى عن الصاحبة و الولد.. و جل عن الشبيه والند و النظير و التحيز في جسد...

قل هو الله أحد.. الله الصمد...لم يلد .. و لم يولد و لم يكن له كفوا...
 

هل الثالوث عقيدة توحيد أم عقيدة شركية وثنية؟؟؟

بِسْم الله الرحمن الرحيم



الحمد لله الواحد الأحد الصمد الذي لم يلد و لم يولد و لم يكن له كفوا أحد و صلاة و سلاما دائمين متلازمين على جميع رسله و أنبيائه الموحدين و الذين ما جاءوا إلا بعقيدة التوحيد الخالص الخالية من دعوى الأقانيم...
 

مناظرة مصورة حول مخطوطات القرآن والإنجيل بين دكتور أمير و Apostle paul من منتدى الكنيسة العربية !

قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنِ اتَّبَعَنِي وَسُبْحَانَ اللَّهِ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ

الحوار الأول:
النص القرآني منقول نقلاً شفهيا بالصدور وليس بالمخطوطات؟ ..
واثبات أن المكتوب لا علاقة له بنقل النص او حفظه!


...
 

مدخل إلى النقد النصي للعهد الجديد (1) - د. أحمد الشامي


مدخل إلى النقد النصي (1)



تحميل المقال من المرفقات


- كتب ضرورية :
· كتاب "نص العهد الجديد: مقدمة للإصدارات النقدية ونظرية وتطبيق النقد النصي الجديد, تأليف كورت وباربارا ألاند"




"The Text of the New Testament: An Introduction to the Critical Editions and to the Theory and Practice
...
 

المخطوطة السينائية والاختلافات الهامة بينها وبين العهد الجديد الحالي

المخطوطة السينائية والاختلافات الهامة بينها وبين العهد الجديد الحالي (الحلقة الأولى)




أرجو نشر الفيديو على أوسع نطاق وجزاكم الله عني خير الجزاء.
...
 

مشكلات النص المستلم البيزنطي

بسم الله الرحمن الرحيم
مشكلات النص المستلم البيزنطي



النص المستلم( TR, Textus Receptus,Received Text):

هو مصطلح أطلقه مالكي أحدي أشهر المطابع في أوربا في سنة1633م ميلادية وهما ( بونافبنشور وإبراهام إلزيفر)على نسخة يونانية للعهد الجديد , هذه...
 

قانون المخطوطات الثلاثة الكبرى

بسم الله الرحمن الرحيم

قانون المخطوطات الثلاثة الكبرى
تحميل البحث كاملا من المٌرفقات أدناه









عندما يبدأ المدافعون عن قانون الكتاب المقدس دفاعهم من أجل إثبات قانونية الأسفار فإنهم يبدأون بمايسمى "الوثيقة...
 

قراءة في كتاب نولدكه عن تاريخ القرآن -محمد المختار ولد اباه

قراءة في كتاب نولدكه عن "تاريخ القرآن"

محمد المختار ولد اباه
جامعة شنقيط العصرية



1 نولدكه وكتاب تاريخ القرآن ومؤلفوه:

يعتبر تيودور نولدکه من أعلام المستشرقين البارزين أمثال بروكلمان وفیشر والنمساوي غولدتسهير وقد ملأ نشاطه العلمي...
 

الفاتيكان والتنصير بالهولوجراف..د. زينب عبد العزيز

الفاتيكان والتنصير بالهولوجراف..



ان كل ما دار ويدور من أحداث في كواليس الفاتيكان...
 

الحصون الفكرية

ما المقصود بالحصون الفكرية ومن أى شئ نتحصن ؟ وكيف نتحصن؟ هذا ما ستجده فى هذه القناة


الحلقة الثانية : مخاطر الغزو الفكري :




الحلقة الثالثة : أسباب الانحراف الفكري :




الحلقة الرابعة :علاج الانحراف الفكري



الحلقة الخامسة : علاج الانحراف الفكرى(2):

...
 

المرأة المسيحية والعـــــــار - وثائق مسيحية مصورة

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


نكمل على بركة الله ... سلسلة قالوا عن المرأة فى المسيحية ...

شاهد الجزء الأول ....


شاهد الجزء الثانى




قـــــــــــــــــــــــــالو
...
 

الرد الساحق و النهائي على نص : قبل ان يكون ابراهيم انا كائن ((موثق))


بسم الله الرحمن الرحيم

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين


اين قال المسيح انا الله اعبدونى ؟؟... سؤال سألة ولا زال يسألة المسلمين للنصارى ....وتختلف اجابة هذا السؤال من مسيحى لأخر ...ربما يستشهد أحدهم بكلام من داخل...
 

بحث جديد جداً: عبادة النار وتمجيدها في المسيحية واليهودية, وهل يعبد النصارى النار ؟!

عبادة النار وتمجيدها في المسيحية واليهودية !!
هل يعبد النصارى النار ويقدسونها حقاً ؟
بقلم / معاذ عليان

المحاضرة صوتية بعنوان " عبادة النار في المسيحية واليهودية "
http://muslimchristiandialogue.com/modules/mysounds/singlefile.php?cid=31&lid=1220








الحمد لله رب العالمين...
 

تحريف نص التثليث.بإعتراف علماء ومخطوطات وترجمات وآباء المسيحية,رداً على البابا شنودة

الفاصلة اليوحناوية أم سلامات بولس
يوحنا الأولى 5/7 .. نظرات في الترجمات رداً على البابا شنودة
بقلم العبد الفقير إلى الله معاذ عليان



الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد المرسلين سيدنا محمد وعلى جميع الأنبياء والمرسلين وعلى آله وأصحابه وسلم وبعد ..
ما هي الفاصلة اليوحناوية ؟



الفاصلة اليوحناوية...
 

نقل مُصور للمناظرة حالياً بين الفيتوري والنصراني فادي ..حول ألوهية المسيح


بسم الله الرحمن الرحيم
في إطار حوارات الحق كما نُسميها هنا .... وحوارات التحدي كما يحب أن يطلقها الأفاضل هناك


يتم حالياً عمل مناظرتين في وقت واحد ....
المناظرة الاولى في الإسلاميات ..على منتدانا هنا على هذا الرابط ...
http://www.hurras.org/vb/showthread....2275#post22275



والمناظرة الثانية ....في المسيحيات
...

Unconfigured Ad Widget

تقليص

حقائق عن الجبال ..

تقليص
هذا موضوع مثبت
X
X
تقليص
الأولى السابق التالي الأخيرة
من يُشاهد هذا الموضوع الآن: 1 (0 أعضاء و 1 زوار)
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • حقائق عن الجبال ..

    حقائق عن الجبال

    الجبال هي أوتاد، هل هذا الكلام دقيق علمياً؟ لولا الجبال لاضطربت بنا الأرض، هل يقر علماء الغرب بهذه الحقائق اليوم؟ لنقرأ هذه الحقائق الجديدة عن الجبال.....

    عندما كشف العلماء أسرار الأرض ودرسوا الجبال وجدوا أن كثافة الجبل تختلف عن كثافة الصخور المحيطة به، ووجدوا كذلك وكأن الجبل عبارة عن أداة ترسو على الأرض فتثبت القشرة الأرضية فلا تسمح لها بالاهتزاز أو الاضطراب، لأن الطبقة التي تلي القشرة الأرضية هي طبقة من الصخور ذات درجة الحرارة العالية والضغط المرتفع ثم تليها طبقة ثالثة أكثر حرارة وأكثر ضغطاً وتعتبر أكثر لزوجة وبالتالي كأن الطبقة الأولى والثانية تسبحان وتعومان على طبقة ثالثة تماماً كأن هناك مجموعة ألواح تطفو على سطح الماء!لنتأمل بعض الآيات التي جاءت في القرآن الكريم عن الجبال:

    1- (وَأَلْقَى فِي الْأَرْضِ رَوَاسِيَ أَنْ تَمِيدَ بِكُمْ وَأَنْهَارًا وَسُبُلًا لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ) [النحل: 15].

    2- (وَجَعَلْنَا فِي الْأَرْضِ رَوَاسِيَ أَنْ تَمِيدَ بِهِمْ وَجَعَلْنَا فِيهَا فِجَاجًا سُبُلًا لَعَلَّهُمْ يَهْتَدُونَ) [الأنبياء: 31]. ويقول: (أَمَّنْ جَعَلَ الْأَرْضَ قَرَارًا وَجَعَلَ خِلَالَهَا أَنْهَارًا وَجَعَلَ لَهَا رَوَاسِيَ وَجَعَلَ بَيْنَ الْبَحْرَيْنِ حَاجِزًا) [النمل: 61].

    3- (وَالْأَرْضَ مَدَدْنَاهَا وَأَلْقَيْنَا فِيهَا رَوَاسِيَ وَأَنْبَتْنَا فِيهَا مِنْ كُلِّ زَوْجٍ بَهِيجٍ) [ق: 7].

    4- (وَتَرَى الْجِبَالَ تَحْسَبُهَا جَامِدَةً وَهِيَ تَمُرُّ مَرَّ السَّحَابِ صُنْعَ اللَّهِ الَّذِي أَتْقَنَ كُلَّ شَيْءٍ إِنَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَفْعَلُونَ) [النمل: 88].

    5- (يَوْمَ تَرْجُفُ الْأَرْضُ وَالْجِبَالُ وَكَانَتِ الْجِبَالُ كَثِيبًا مَهِيلًا) [المزمل: 14].

    هذه الآيات تقرر حقائق في علم الجبال لم يكتشفها العلم إلا حديثاً، فقد اكتشف العلماء أن الجبال تثبت ألواح الأرض ولولا ذلك لاضطربت القشرة الأرضية واهتزت وكثرت الزلازل. واكتشفوا أيضاً أن هذه الجبال ليست ثابتة بل تتحرك بشكل طفيف لا يمكن إدراكه ولكن يمكن حسابه بالأرقام.
    كذلك وجد العلماء أن شكل الجبال وكثافتها يشبه إلى حد بعيد الجليد الذي يطفو على سطح الماء من حيث الشكل والكثافة، واكتشفوا أيضاً أن ألواح الأرض تتحرك حركة مستمرة وتمتد، ولذلك أسموا هذه الحركة بتمدد ألواح الأرض. سوف نعيش في هذا البحث مع بعض الحقائق العلمية عن الجبال، وكيف يتحدث القرآن عن هذه الحقائق بدقة مذهلة.

    طبقات الأرض
    القرآن هو أول كتب على وجه الأرض يتحدث عن طبقات للأرض بل ويحدد عددها بسبع طبقات، لنتأمل الشكل الآتي:


    رسم تمثيلي للكرة الأرضية تبين وجود طبقات لهذه الأرض، فالطبقة الخارجية وهي القشرة الأرضية تطفو على طبقة ثانية من الصخور الحارة المضغوطة وهذه أيضاً تعوم على طبقة ثالثة أكثر حرارة ولزوجة وأكثر ضغطاً وهكذا، ولذلك فإن هذه الطبقات الخارجية بحاجة لشيء يثبتها ولذلك خلق الله الجبال لتثبت هذه الألواح الأرضية. نلاحظ أن العلماء اليوم يقسمون طبقات الأرض إلى سبع طبقات، وهي 1- القشرة (بنوعيها القارية والقشرة تحت المحيطات)، 2- طبقة الصخور التي تحت القشرة، 3- طبقة أثينوسفير، 4- طبقة الوشاح الأعلى، 5- طبقة الوشاح الأدنى، 6- طبقة النواة الخارجية السائلة، 7- طبقة النواة الداخلية الصلبة. وهنا نتذكر قول الحق تبارك وتعالى يؤكد أن الأرض سبع طبقات مثل السموات السبع: (اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَوَاتٍ وَمِنَ الْأَرْضِ مِثْلَهُنَّ يَتَنَزَّلُ الْأَمْرُ بَيْنَهُنَّ لِتَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ وَأَنَّ اللَّهَ قَدْ أَحَاطَ بِكُلِّ شَيْءٍ عِلْمًا) [الطلاق: 12].


    الحمم المنصهرة تحت سطح الأرض وبسبب التيارات الحرارية القوية الموجودة تحت القشرة الأرضية تتولد قوى هائلة تؤدي إلى دفع كميات كبيرة من الحمم المنصهرة لتخترق قمة الجبل أحياناً مشكلة فوهة بركان.


    حمم منصهرة تتدفق من بركان كراتلا، في شهر أكتوبر عام 1980، المصدر
    www.usgs.gov
    وتختار البراكين المكان المناسب لها وغالباً ما تكون سلاسل الجبال، والسبب لأن الجبل هو أكثر المناطق مرونة في القشرة الأرضية وهو في حالة حركة مستمرة، ويكون عادة غير مستقر، فهو مثل الوتد المغروس في الأرض يتحمل الضغوط الهائلة على أطرافه وبخاصة على جذره، ولذلك يعمل عمل الموازن لألواح الأرض.


    فوهة كبيرة أحدثها أحد البراكين، التقطت في فبراير 1994 في أثيوبيا. ويعتبر هذا البركان أحد البراكين النشطة في شرق أفريقيا. المصدر
    www.usgs.gov
    يقول تعالى: (أَأَمِنْتُمْ مَنْ فِي السَّمَاءِ أَنْ يَخْسِفَ بِكُمُ الْأَرْضَ فَإِذَا هِيَ تَمُورُ) [الملك: 16]. ففي هذه الآية إشارة إلى احتمال أن تضطرب القشرة الأرضية وتتحرك مثل سفينة توشك على الغرق، وهذا هو المعنى اللغوي لكلمة (تَمُورُ)، وهي كلمة تعبر تماماً عن حقيقة الألواح الأرضية، وحركتها واحتمال أن تضطرب في أي وقت وتهتز مثل السفينة التي تغرق في البحر. إذن القرآن دقيق جداً في تعابيره العلمية، حتى عندما يحذرنا من عذاب الله تعالى يستخدم لغة الحقائق العلمية. جذور الجبال إن مصطلح "جذر الجبل" أصبح من المصطلحات العلمية الشائعة في كتب الجيولوجيا، لأن العلماء وجدوا أن لكل جبل جذر عميق يمتد في الأرض لعشرات الكيلومترات، وهذا ما حدثنا عنه القرآن بقوله تعالى: (أَلَمْ نَجْعَلِ الْأَرْضَ مِهَادًا * وَالْجِبَالَ أَوْتَادًا) [النبأ: 6-7]. فلم يقل القرآن (والجبال كالأوتاد) بل اعتبرها أوتاداً حقيقية، ولو تأملنا شكل أي جبل وطبيعة عمله، رأيناه يعمل عمل الوتد المثبت في الأرض.


    يتخيل العلماء اليوم الجبل على أنه وتد مغروس في الأرض، حيث يغوص معظمه في القشرة الأرضية والطبقة التي تليها (طبقة الوشاح)، ولذلك فهو يعمل على تثبيت القشرة الأرضية، وإلا فإنها ستضطرب وتهتز وتكثر الزلازل والهزات الأرضية.
    إن القشرة الأرضية تطفو على سائل لزج وحار جداً، ولذلك يمكن تشبيه الجبال وكأنها كتل جليدية تطفو على سطح الماء. فإذا ما وضعنا كتلة من الجليد على الماء فإن هذه الكتلة سوف تطفو وسوف يغوص جزء منها في الماء ويبرز جزء للأعلى. إن الجزء الذي غاص في الماء سوف يزيح كمية من الماء تساوي حجم هذا الجزء الغائص. فإذا أخذنا كأساً صغيراً من الماء حجمها 100 سنتمتر مكعب سوف نجد أن وزنها هو 100 غرام، وإذا أخذنا كأساً من الجليد بنفس الحجم فسنجد أن وزن هذا الجليد هو 90 غرام، ولذلك فإن كثافة الجليد 90 بالمئة من كثافة الماء. وهكذا فإن هذه الكتلة من الجليد لدى وضعها على الماء فإن 90 بالمئة منها سيغوص تحت سطح الماء ويبرز 10 بالمئة منها. ولذلك فإن أخطر شيء في الجبال الجليدية هي جذورها التي تمتد عميقاً في الماء وتتسبب بالحوادث الكثيرة للسفن لأن هذه الجذور تكون غير مرئية ولا يحس بها قبطان السفينة. وهنا ندرك أن الجبال التي نراها في الحقيقة لا نرى إلا جزءاً ضئيلاً منها، أما معظم الجبل فيكون ممتداً عميقاً في الأرض، وذلك لأن كثافة الجبل أقل من كثافة طبقة الوشاح الذي يتوضع عليه، ويشبه إلى حد كبير السفينة التي تتحرك على مياه المحيط. إن كثافة الجبل لا تتجاوز الـ 85 بالمئة من كثافة طبقة الوشاح، ولذلك فهو أخف منها وبالتالي يطفو على سطحها تماماً كقطعة الجليد! وهكذا بنتيجة الحسابات الرياضية يتبين أنه عندما ننظر إلى جبل ارتفاعه 5000 متر، فإن لهذا الجبل جذراً يمتد لعمق 28000 متر.


    رسم يمثل خريطة العالم، وقد رُسمت بألوان تعبر عن ارتفاع اليابسة، فاللون الأصفر يشير إلى المناطق المنخفضة، واللون الأحمر يشير إلى المناطق متوسطة الارتفاع، واللون الرمادي يشير إلى سلاسل الجبال العالية. الحرف
    F يشير إلى سلسلة جبال الهملايا، والحرف G يشير إلى جبال الألب. والحرف D يشير إلى سلسلة جبال الأنديز غرب أمريكا. المصدر National Geophysical Data Center
    إن كثافة الجبل تختلف عن كثافة الأرض المحيطة به، وهذا بسبب أنه عندما تشكلت الجبال بطريقة الانتصاب وذلك بعد تصادم الألواح الأرضية بعنف خلال ملايين السنين، عندها أصبحت مادة الجبل أخف من مادة الصخور المحيطة به، وذلك بسبب التشوهات الكبيرة التي حصلت في الجبال أثناء تشكلها مما أدى إلى اختلاف تركيبها الجزيئي. إذن نستطيع أن نستنتج أن الجبل له بنيه تختلف عن بنيه الأرض وكذلك كثافة تختلف عن كثافة الأرض، ولذلك نجد أن القرآن يعتبر أن الجبل شيء والأرض شيء آخر، ويذكرنا دائماً بنعمة الله علينا أن سخر هذه الجبال لتكون مثل الأثقال في أسفل السفينة والتي تعمل على تثبيت السفينة لكي لا تميل وتنقلب في الماء فنجدها ترسو على سطح الماء. ولو أن هذه الجبال لم تكن موجودة لأصبحت القشرة الأرضية والتي تعتبر رقيقة بالنسبة للطبقة التي تليها من طبقات الأرض، لأصبحت هذه القشرة الرقيقة ضعيفة جداً مثل قطعة خشبية تطفو على سطح الماء فتجدها تتحرك وتميل ولا تستقر، فإذا ما ثبتنا فيها وتداً يخترقها ويغوص في الماء فإن هذا الوتد حسب قوانين ميكانيك السوائل سيعمل على تثبيت القطعة الخشبية واستقرارها. ويقول العلماء اليوم بالحرف الواحد: "إن وجود جذور للجبال لا يسمح للقشرة الأرضية أن تغوص في طبقة الوشاح أو تنقلب، وذلك لأن الجبال تثبت هذه القشرة لأنها تمتلك جذوراً عميقة تخترق طبقة الوشاح ومادة هذه الجذور أخف من مادة الوشاح. ولذلك قال تعالى: (وَأَلْقَى فِي الْأَرْضِ رَوَاسِيَ أَنْ تَمِيدَ بِكُمْ وَأَنْهَارًا وَسُبُلًا لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ) [النحل: 15].

    فقد اعتبر القرآن أن الجبال هي الرواسي التي تثبت الأرض تماماً كما يثبت الثقل الموضوع أسفل السفينة هذه السفينة ويجعلها تستقر على الماء.

    نشوء الجبال أثبت العلماء أن الألواح الأرضية تتحرك وتحرك معها الجبال باستمرار، إذن القشرة الأرضية مع الطبقة التي تليها والتي تسمى lithosphere تتفاعل وتتحرك بمرور الزمن وهذه الحركة تتسبب في حدوث الزلازل البراكين. ومن أهم نتائج هذه الحركة نشوء الجبال بسبب التصادمات بين الألواح الأرضية، إذن هناك مدّ للأرض ثم نشوء الجبال، ونشوء الوديان وامتلائها بالأنهار، وهنا تتجلى عظمة القرآن عندما لخص لنا هذه الحقيقة بكلمات قليلة، يقول تعالى: (وَهُوَ الَّذِي مَدَّ الْأَرْضَ وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِيَ وَأَنْهَارًا) [الرعد: 3]. حتى إن العلماء يستخدمون كلمة SPREAD للتعبير عن امتداد الألواح الأرضية وهي تعنى (مدَّ) وهي الكلمة التي ساقها القرآن قبل ذلك بقرون طويلة. مثلاً يتحرك قاع المحيط الهادئ متجهاً نحو أمريكا بمعدل 9 سنتمتر كل سنة.


    يوضح هذا الشكل أن الكرة الأرضية منقسمة إلى ألواح وهذه الألواح في حالة حركة دائمة منذ خلقها، ولاتزال تتباعد وتتمدد حتى يومنا هذا. وهنا قد نجد صدى لقول الحق عز وجل: (وَهُوَ الَّذِي مَدَّ الْأَرْضَ وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِيَ وَأَنْهَارًا وَمِنْ كُلِّ الثَّمَرَاتِ جَعَلَ فِيهَا زَوْجَيْنِ اثْنَيْنِ يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهَارَ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ) [الرعد: 3].


    وقد تبين من الملاحظات التي لاحظها العلماء على القشرة الأرضية تحت المحيطات وكيف تتصدع هذه القشرة وتتباعد الألواح عن بعضها أو تتقارب لتشكل سلاسل جبلية تمتد لآلاف الكيلو مترات في أعماق المحيطات، وأثناء تباعد الألواح تتدفق الحمم المنصهرة من باطن الأرض لترتفع وتتبرد بالماء وتشكل سلاسل من الهضاب أو الجبال.


    نهر يمر بين جبلين، يقول العلماء إن إن حركة ألواح الأرض وتشكل الجبال فسح المجال أمام المياه لتتدفق وتشكل الأنهار، يقول تعالى: (وَهُوَ الَّذِي مَدَّ الْأَرْضَ وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِيَ وَأَنْهَارًا).
    وربما نتذكر كيف حدثنا ربنا تبارك وتعالى عن البحر المسجور أي المحمَّى بفعل هذه الحمم المنصهرة، فكما أن هذه الحمم لا يمكن لشيء أن يردها على الرغم من أن ضغط الماء فوقها أكبر بمئات المرات من الضغط الجوي، وعلى الرغم من برودة الماء إلا أن الحمم تندفع وتتابع نشاطها خلال ملايين السنين، كذلك عذاب الله سوف يقع ولن يرده أحد، يقول تعالى: (وَالْبَحْرِ الْمَسْجُورِ * إِنَّ عَذَابَ رَبِّكَ لَوَاقِعٌ * مَا لَهُ مِنْ دَافِعٍ) [الطور: 6-8].


    صورة تظهر الألواح الأساسية التي تشكل الغلاف الصخري للأرض، ونرى بأن هناك تصدعات أو تشققات واضحة بين هذه الألواح وجميعها يرسم صدعاً واحداً متصلاً وهذه الصفة هي أهم ما يميز الغلاف الصخري للأرض، ولذلك أقسم الله بهذه الظاهرة أن القرآن هو قول فصل فقال: (وَالْأَرْضِ ذَاتِ الصَّدْعِ * إِنَّهُ لَقَوْلٌ فَصْلٌ) [الطارق: 12-13]، ألا تعبر هذه الآية عن حقيقة ما يراه العلماء
    اليوم؟1
    الأرض أصغر... العلماء الألمان اكتشفوا أيضاً أن قطر الأرض أصغر مما كان يعتقد العلماء، وقد حسبوا هذا القطر بدقة مذهلة بالاعتماد على الأشعة الراديوية المستقبلة من النجوم البعيدة من خلال 70 مرصداً تتوضع في مختلف دول العالم، فوجدوا أن قطر الأرض أصغر بعدة مليمترات من الرقم السابق.


    الأرض أصغر مما كان العلماء يظنون: هذا آخر اكتشاف علمي صرح به علماء ألمان منذ أيام من تاريخ كتابة هذا البحث، فهل يمكن أن يكون هناك تناقص في حجم الأرض من أطرافها؟
    إذن هناك تناقص في قطر الأرض، هل هو ناتج عن عدم دقة أجهزة القياس أم أن هذا النقصان هو حقيقي، وأن قطر الأرض يتضاءل ويصغر مع مرور الزمن؟ من هنا أحبتي في الله خطرت بالي آية يؤكد فيها رب العزة تبارك وتعالى أنه ينقص الأرض من أطرافها، يقول تبارك وتعالى: (أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا نَأْتِي الْأَرْضَ نَنْقُصُهَا مِنْ أَطْرَافِهَا وَاللَّهُ يَحْكُمُ لَا مُعَقِّبَ لِحُكْمِهِ وَهُوَ سَرِيعُ الْحِسَابِ) [الرعد: 41].


    صورة الأقمار الاصطناعية لأحد الأنهار عند منطقة المصب في البحر، ويظهر عليها الترسبات الكبيرة الناتجة عن تآكل اليابسة حيث تُساق هذه المواد عبر النهر لتترسب في قاع البحار، إن هذا التناقص في أطراف الأرض والتآكل الكبير حدثنا عنه القرآن بقوله تعالى: (أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا نَأْتِي الْأَرْضَ نَنْقُصُهَا مِنْ أَطْرَافِهَا وَاللَّهُ يَحْكُمُ لَا مُعَقِّبَ لِحُكْمِهِ وَهُوَ سَرِيعُ الْحِسَابِ) [الرعد: 41]. المصدر
    www.nasa.gov
    إنها حقائق تشهد على أن القرآن لا يناقض العلم، ونقول لأولئك الذين يدعون أن الإعجاز العلمي هو "أسطورة" لا أكثر ولا أقل، نقول لهم: هل لديكم كتاب واحد يشبه القرآن في حقائقه العلمية والطبية واللغوية.... يقول تعالى: (قُلْ فَأْتُوا بِكِتَابٍ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ هُوَ أَهْدَى مِنْهُمَا أَتَّبِعْهُ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ (49) فَإِنْ لَمْ يَسْتَجِيبُوا لَكَ فَاعْلَمْ أَنَّمَا يَتَّبِعُونَ أَهْوَاءَهُمْ وَمَنْ أَضَلُّ مِمَّنَ اتَّبَعَ هَوَاهُ بِغَيْرِ هُدًى مِنَ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ) [القصص: 49-50].

    بقلم عبد الدائم الكحيل www.kaheel7.com/ar

    المراجع

    1- Underneath the mountains www.geology.wisc.edu
    3- German Scientists: Earth is Smaller than People Think, www.dw-world.de, 06.07.2007.
    4- Tectonic Plates, National Science Digital Library.
    5- Allison Macfarlane, Rasoul B. Sorkhabi, Jay Quade, Himalaya and Tibet: Mountain Roots to Mountain Tops, Geological Society of America, 1999.
    6- Dr. Michael Pidwirny, Introduction to the Lithosphere, University of British Columbia Okanagan.
    7- Structure of the Earth, www.nasa.gov
    9- Inside the Earth, www.usgs.gov
    10- Scientists Catch Underwater Volcanic Eruption "In Action" in Pacific Ocean Depths, The National Science Foundation, November 27, 2006




    راجع: حقائق جديدة عن الجبال ..


  • #2
    رد: حقائق عن الجبال ..

    بسم الله الرحمن الرحيم
    العجز أمام الاعجاز:الجبال والتوازن الايزوستاتيكي للقشرة الارضية
    دأب أعداء الاسلام (نصارى مشركين وملاحدة ) على تشكيك المسلمين العوام في اعجاز القرآن الكريم ليوهمهم أن القرآن الكريم كتاب عادي لا اعجاز فيه
    وذلك أن أولئك الزنادقة الحاقدين على الاسلام والمسلمين يعيشون بيننا ويعرفون أن طالب العلم الشرعي المسلم المعاصر-على عكس علماء المسلمين الأوائل- نادرا ما يكون ملما بعلوم الدنيا
    بينما نجد رجال الدين النصراني أو اليهودي لديهم المام مدهش بالفلسفة والعلم كما لاحظناه جميعا في خطبهم وكتبهم ......
    لا ريب أنه من شروط تحقق الاعجاز هو العجز أمامه لذلك نستعرض هذا اليوم عجزا جديدا أمام اعجاز القرآن الكريم في وصفه الدقيق للبنية المورفولوجية للجبال ودور الجبال في المحافظة على توازن القشرة الأرضية.
    الموضوع مقسم لثلاثة أجزاء:
    أولا الظراط الالحادي
    ثانيا بعض الحقائق العلمية
    ثالثا الرد على الزنديق

    أولا الظراط الالحادي
    نظرا لطول المقال نوعا ما وذلك لأن الزنديق خصص جزئه الأول لهجاء الاسلام والمسلمين ثم عرض ما يعتبره أدلة على ابطال دور الجبال في توازن القشرة الأرضية
    لذلك نكتفي بنقل الأدلة مباشرة
    يقول الزنديق
    1 - وجود جذور للجبال ليس حقيقية علمية بل هو مجرد نظرية من ضمن نظريات أخرى.
    2-المناطق الزلزالية يكثر فيها انتشار السلاسل الجبلية وهو دليل على أن الجبال لا تحفظ توازن القشرة الأرضية
    3 - القشرة الأرضية في حالة حركة دائمة فكيف يمكن القول أن الجبال تثبت القشرة الأرضية
    4-الجبال تنشأ أصلا بسبب حركة القشرة الأرضية والصفائح التكتونية.

    ثانيا بعض الحقائق العلمية

    نقوم بالتذكير أولا بالشكل المورفولوجي للجبال ودورها في توازان القشرة الأرضية ثم يكون الرد على الظراط الالحادي في آخر الموضوع
    كلام الملحد عار تماما من الصحة العلمية وهو عبارة عن حجاج بالجهل حيث أن
    1البنية المورفولوجية للجبال تشبه الوتد تماما حيث اكتشف في القرن العشرين أن للجبال جذور تمتد عميقا في القشرة الأرضية لمئات الكيلومترات وتمثل الجزء الأكبر من الجبل وقد يصل طول الجذور أحيانا خمسة عشرة مرة أكبر من الجزء الظاهري للجبل .
    2 اكتشف علماء الجيولوجيا الدور الحاسم للجبال في التوازن الايزوستاتيكي للقشرة الأرضية وسميت النظرية المكتشفة Theory of Isostasy
    التفاصيل العلمية
    الجبال أوتادا..البنية المورفولوجية للجبال
    تصف هاته الآية القرآنية الجبال بأنها أوتاد للأرض، والوتد يكون منه جزء ظاهر على سطح الأرض، ومعظمه غائر فيها
    وهناك حقيقة علمية يعترف بها جميع علماء الجيولوجيا اليوم ألا وهي أن كل جبل له جذر يمتد عميقاً في الأرض، ولولا هذه الأوتاد لم تستقر الجبال ولم تستقر القشرة الأرضية.
    هذه الحقيقة العلمية بدأت تستحوذ اهتمام الباحثين منذ مطلع القرن العشرين، واستغرقت جهود العلماء عشرات السنوات من البحث والتجربة والقياس والتكاليف الباهظة... وبالنتيجة تم إثبات أن جميع الجبال التي نراها لها جذور كالأوتاد تماماً تمتد لمسافات تزيد على ستين كيلو متراً في باطن الأرض!
    ولتقارن أيها القارئ الكريم بين ما قاله هؤلاء العلماء منذ مئات السنين وبين ما قالته الموسوعة البريطانية Encyclopacedia Britannica ذائعة الصيت في تعريفها بالجبال في المجلد الثاني عشر تحت مادة عمليات بناء الجبال حيث قالت: "إن الجبل هو منطقة من الأرض مرتفعة نسبيا عما حولها". ثم تحدثت الموسوعة عن سلاسل الجبال وأنواعها المختلفة. وهكذا نجد أن الموسوعة قد اقتصرت في تعريفها للجبال على الشكل الخارجي فقط لأن حقيقة وجود جذور للجبال لم تطرح الى حديثا مع نظرية أيري لكي تتأكد مؤخرا كحقيقة علمية .لكن القرآن أخبرنا بشكل الجبال الحقيقي والتي تشبه الاوتاد المغروسة في الارض قبل أربعة عشرة قرنا.


    نجد مثلا على موقع هيئة المساحة والجيولوجيا الأمريكية بالحرف الواحد:
    It's now known that most mountain ranges are underlain by crustal roots floating atop the hot plastically deforming mantle
    http://walrus.wr.usgs.gov/infobank/p.../06.01.23.html
    الترجمة
    أنه من المعترف به أن معظم الجبال تمتلك جذوراً تمتد داخل الأرض وتطفو عبر الغلاف الصخري بشكل مرن.
    كما نجد الكثير من المواقع المتخصصة التي تتكلم عن جذور الجبال وعلاقتها بتوازن القشرة الارضية


    نجد مثلا الآتي
    mountains have buoyant roots that extend downward into the mantle beneath a mountain range, and that the roots are, in general, about 5.6 times deeper than the height of the range.
    الترجمة:الجبال لديها جذور طافية تمتد للأسفل إلى الوشاح (الطبقة السفلى) تحت الجبل, والجذور بشكل عام, تقريباً أعمق ب 5.6 مرات من طول الجبل في الأعلى.
    http://geoscience.wisc.edu/~chuck/Cl...mtn_roots.html

    ونجد أيضا
    Is there any evidence that mountains have such deep roots? Yes, there is abundant evidence from measurements of gravity over and near mountain ranges.
    الترجمة
    وأيضاً أود أن أشير إلى أن جذور الجبال تشكل تأثيراً ملحوظاً في الجاذبية تم من خلالها اكتشاف هذه الجذور,
    http://geoscience.wisc.edu/~chuck/Cl...mtn_roots.html

    كما نجد اكتشاف جذور جبال الهملايا في هذا الموقع العلمي
    http://www.livescience.com/6595-dept...-revealed.html


    ويقول الدكتور Andre Cailleux فى كتابه "تشريح الأرض" حيث ترجمت عبارته من الفرنسية الى الانجليزية كما يلي
    the mountains like page . have deep roots embedded in the ground thes roots are deeply embedded in the ground. thus.amountain have ashape like peg .
    الترجمة
    أى أن الجبال تشبه الاوتاد فهى تملك جذورا عميقة فى الارض . هذه الجذور ممتدة بعمق فى الارض ولذلك فان شكل الجبل يشبه الوتد .

    نظرية التوازن الايزوستاتيكي للقشرة الأرضيةTheory of Isostasy
    قدم الجيولوجي الأمريكي دتون في عام 1989 م Theory of Isostasy شارحا به نظريته المسماة بنظرية الاتزان والمتمثل في مجموعة من حوض مملوء بالماء شكل المجسمات الخشبية المختلفة الارتفاعات طافية في تبين من هذا النموذج أن الجزء المغمور في الماء(شكل: 3) من المجسمات الخشبية يتناسب طردا مع ارتفاعه ذاكرا أنها في حالة اسماها بحالة الاتزان الهيدروستاني State of Hydrostatic Balance أما التمثيل الطبيعي والتقليدي لهذه الحالة فهي في الواقع حالة جبال الجليد العائمة Iceebergs .
    وأثبت الجيولوجي بصفة نهائية حتمية وجود جذور للجبال لتحقيق حالة التوازن للقشرة الأرضية حيث أن كثافة الجبال اعلى من كثافة الاجزاء المحيطة به ولتحقيق مبدأ توازن القشرة الأرضية فان وجود جذور للجبال ممتدة قليلة الكثافة هي التي تعيد التوازن الايزوستاتيكي للقشرة الارضية.


    لاحظ جيدا الصورة كيف يقارن العلماء بين توازن المجسمات في الماء ودور الجبال في توازن القشرة الأرضية

    مفهوم نظرية توازن القشرة الأرضية isostasy

    mountain and isostasy
    وهي نظرية جيوفيزيائية تتمثل في توازن مكونات القشرة الارضية earth crustبسبب اختلاف كثافة مكونات أجزائها.وتفسر هاته النظرية حتمية وجود جذور للجبال ممتدة في اعماق الارض لتحقيق توزان القشرة الارضية.
    والآن أصبح بامكان العلماء احتساب عمق وكثافة الجذور المثالي الضروري لتحقيق توازن القشرة الأرضية في أي منطقة من العالم بتطبيق مبدأ التوازن.نجد مثلا التعريف التالي
    Isostasy is the state of gravitational equilibrium between Earth's crust and mantle such that the crust "floatsat an elevation that depends on its thickness and density."
    الترجمة
    التوازن الايزوستاتيكي هو مصطلح مستخدم في الجيولوجيا للتعبيير عن حالة التوازن بين مكونات القشرة الارضية بسبب اختلاف كثافة مكوناتها.
    http://en.wikipedia.org/wiki/Isostasy

    ونجد في الموسوعة البريطانية التعريف التالي
    isostasy, ideal theoretical balance of all large portions of Earth’s lithosphere as though they were floating on the denser underlying layer, the asthenosphere, a section of the upper mantle composed of weak, plastic rock that is about 110 km (70 miles) below the surface
    الترجمة
    http://www.britannica.com/EBchecked/...96537/isostasy
    التوازن الايزوستاتيكي هو التوازن النظري بين أجزاء القشرة الأرضية

    دراسات علمية حول علاقة الجبال بتوازن القشرة الارضية
    مقال بعنوان الجبال والتوازن الايزوستاتيكي للأرض
    http://earth.unh.edu/esci401/docs/class_38.pdf

    مقال أكاديمي بعنوان الجبال وتوازن الايزوستاتيكي للأرض
    http://www.jstor.org/stable/983933

    مقال أكاديمي في مجلة الجيولوجيا بعنوان التوازن الايزوستاتيكي للارض وبناء الجبال
    http://www.jstor.org/discover/10.230...21104759785853

    كتاب للبروفيسورC.O. Swanson عنوانه التوازن الايزوستاتيكي للأرض وبناء الجبال
    http://www.amazon.com/C.O.-Swanson/e...ne_cont_book_1
    مركز تحميل الصور

    كتاب للبروفيسورHarry Fielding Reid بعنوان التوازن الايزوستاتيكي للأرض والسلاسل الجبلية
    http://books.google.dz/books/about/I...AJ&redir_esc=y

    ثالثا الرد على الظراط الالحادي
    1 -التشكيك بأن وجود جذور الجبال مجرد فرضية
    والجواب ان ذلك كان فرضية في الستينات من القرن المنصرم اما الآن فهو حقيقة علمية.
    ففي عام 1865 تقدم سير جورج أيري بنظرية مفادها أن القشرة الأرضية لا تمثل أساسا مناسبا للجبال التي تعلوها وافترض أن القشرة الأرضية وما عليها من جبال لا تمثل إلا جزرا طافية علي بحر من صخور أعلى كثافة. وعليه فلابد للجبال لضمان ثباتها واستقرارها على هذه المادة الأكثر كثافة ان تكون لها جذور ممتدة من داخل تلك المنطقة العالية الكثافة .
    وقد تأكدت هاته الفرضية عندما قدم الجيولوجي الأمريكي دتون في عام 1989 م بشكل نهائي عندما قدم نظريتهTheory of Isostasy شارحا به نظريته المسماة بنظرية اتزان القشرة الأرضية.
    وقد نقلنا أعلاه تأكيد لهاته الحقيقة العلمية من أشهر مواقع الجيولوجيا العالمية.
    2 التشكيك بأن المناطق الزلزالية تكثر فيها الجبال
    وهذا يثبت دور الجبال في اعادة التوازن الايزوستاتيكي الذي يكون مفقودا في المناطق الزلزالية لأن تاريخ بناء الجبال مرتبط باعادة توازن القشرة الأرضية الذي يختل بسبب الزلازل.
    فالقشرة الأرضية ليست مستقرة مطلقا بل هي في حالة بناء وهدم دائمين وتعرية وانخفاظ وارتفاع ويؤدي ذلك الى اختلال توازن القشرة الأرضية بشكل دائم وتعمل نظرية التوازن لاستعادة التعادل التظاغطي حول القشرة الأرضية كلما اختل من جديد.

    3-القشرة الأرضية في حالة حركة دائمة فكيف يمكن القول أن الجبال تثبت القشرة الأرضية
    هنا يقع الطاعن في الخلط بين التثبيت stability والتوازن equilibrium
    الجبال تحافظ على التوازن الايزوستاتيكي لمكونات القشرة الأرضية والتوازن equilibrium لا يعني علميا عدم الحركة stability
    فالسفينة أو السيارة تسبح بسرعة مئة ميل في الساعة وهي علميا في حالة توزان لكنها ليست ثابتة.
    التوازن علميا هو أن يكون محصلة القوى التي يخضع لها جسم ما يساوي الصفر وهذا ما تضمنه جذور الجبال للقشرة الأرضية بحيث تتساوى التظاغطية حول مكونات القشرة الارضية فيكون مجموع القوى الظاغطة معدوما فتبقى القشرة الارضية في حالة استقرار وتوازن.

    4- أن الجبال نشأت أصلا بسبب تمدد الصفائح التكتونية واصطدامها ببعضها البعض
    وهذا ما يؤكده القرآن الكريم في قوله تعالى " وهو الذي مد الأرض وألقى فيها رواسي"قرآن كريم
    فتمدد الأرض وحركيتها تختفي وراء نشأة الجبال. وقد شرحنا سالفا أن هناك فرق علمي بين التوازن وبين التثبيت فالجبال لا تثبت القشرة الأرضية بمنعها عن الحركة بل تحافظ على توازنها بأن تكون التظاغطية متعادلة حول القشرة الأرضية فيكون محصلة القوى التي يخضع لها معدوما وبذلك يحصل التوازن.

    وأخيرا
    لست أدري لماذا يقود الحقد الأعمى على الاسلام الى محاولة انكار بعض نتائج العلوم حينما تخالف هوى الزنادقة ...فمن لا يعرف في القرن الواحد والعشرين العلاقة بين الجبال وتوازن القشرة الأرضية فيكفي أن تكتب في النت" mountain and isostasy" حتى تجد مئات الألوف من المقالات العلمية المحكمة في أوثق المجالات العالمية ...
    قال أبو الطيب المتنبي
    كم ذا تطلبون لنا عيبا ويعجزكم
    ويأبى الله ما تأتون به والكرم

    بقلم الدكتور / قواسمية ..

    راجع: منتدى التوحيد ..



    تعليق


    • #3
      رد: حقائق عن الجبال ..



      تعليق

      مواضيع ذات صلة

      تقليص

      المواضيع إحصائيات آخر مشاركة
      أنشئ بواسطة د. نيو, 6 أكت, 2019, 04:42 ص
      ردود 0
      23 مشاهدات
      0 معجبون
      آخر مشاركة د. نيو
      بواسطة د. نيو
       
      أنشئ بواسطة محمد بن يوسف, 11 يول, 2019, 03:24 ص
      رد 1
      44 مشاهدات
      0 معجبون
      آخر مشاركة محمد بن يوسف
      بواسطة محمد بن يوسف
       
      أنشئ بواسطة د. نيو, 29 ماي, 2019, 04:00 ص
      ردود 2
      51 مشاهدات
      0 معجبون
      آخر مشاركة د. نيو
      بواسطة د. نيو
       
      أنشئ بواسطة د. نيو, 29 ماي, 2019, 03:35 ص
      ردود 0
      29 مشاهدات
      0 معجبون
      آخر مشاركة د. نيو
      بواسطة د. نيو
       
      أنشئ بواسطة عاشق طيبة, 1 ماي, 2019, 03:02 م
      ردود 0
      30 مشاهدات
      1 معجب
      آخر مشاركة عاشق طيبة
      بواسطة عاشق طيبة
       

      Unconfigured Ad Widget

      تقليص
      يعمل...
      X