مشروع جمع نسخ رقمية من مخطوطات مصاحف القرون الأولى / الفهرس

بسم الله الرحمن الرحيم
بشرى للإخوة الباحثين المتخصصين في دراسة مخطوطات المصحف وللمسلمين محبي الاطلاع على تاريخ القرآن الكريم...
سيتم إن شاء الله نشر ملفات لصور المصاحف مجمعة من مواقع عديدة على الشبكة
لتيسير الاطلاع عليها والبحث فيها دون الحاجة للانترنت إلا عند تحميلها للمرة الأولى.


وهذا الموضوع سيكون الفهرس للوصول للموضوعات الخاصة بالمشروع بإذن الله
أسألكم
...
 

معايير عقلانية لمعرفة العقيدة الحقة

(معايير عقلانية لمعرفة العقيدة الحقة)



بِسْم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله و سلام على عباده الذين اصطفى

أما بعد....

فهاهو سؤال وجهه لي أحد الملاحدة أثناء مناظرتي معه أراه و جيها بعد أن تحول من الإلحاد إلى الربوبية...
 

الرد علي نص " قال الرب الربي " نهاية الوهم !

بسم الله الرحمن الرحيم





فى هذا البحث سنحاول أن نلقي الضوء علي النص الذي يستشهد به النصاري علي ألوهية المسيح وهو " قال الرب لربي "
وسيتم الاستعانة بالآتي:-

1- رأى المسيحين في هذا النص .
2- رأى
...
 

بطلان عقيدة وراثة الخطيئة و الصلب و الفداء - الجزءالثاني

(بطلان عقيدة وراثة الخطيئة و الصلب و الفداء)
الجزء الثاني


بِسْم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله تعالى عن الصاحبة و الولد.. و جل عن الشبيه والند و النظير و التحيز في جسد...

قل هو الله أحد.. الله الصمد...لم يلد .. و لم يولد و لم يكن له كفوا...
 

هل الثالوث عقيدة توحيد أم عقيدة شركية وثنية؟؟؟

بِسْم الله الرحمن الرحيم



الحمد لله الواحد الأحد الصمد الذي لم يلد و لم يولد و لم يكن له كفوا أحد و صلاة و سلاما دائمين متلازمين على جميع رسله و أنبيائه الموحدين و الذين ما جاءوا إلا بعقيدة التوحيد الخالص الخالية من دعوى الأقانيم...
 

مناظرة مصورة حول مخطوطات القرآن والإنجيل بين دكتور أمير و Apostle paul من منتدى الكنيسة العربية !

قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنِ اتَّبَعَنِي وَسُبْحَانَ اللَّهِ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ

الحوار الأول:
النص القرآني منقول نقلاً شفهيا بالصدور وليس بالمخطوطات؟ ..
واثبات أن المكتوب لا علاقة له بنقل النص او حفظه!


...
 

مدخل إلى النقد النصي للعهد الجديد (1) - د. أحمد الشامي


مدخل إلى النقد النصي (1)



تحميل المقال من المرفقات


- كتب ضرورية :
· كتاب "نص العهد الجديد: مقدمة للإصدارات النقدية ونظرية وتطبيق النقد النصي الجديد, تأليف كورت وباربارا ألاند"




"The Text of the New Testament: An Introduction to the Critical Editions and to the Theory and Practice
...
 

المخطوطة السينائية والاختلافات الهامة بينها وبين العهد الجديد الحالي

المخطوطة السينائية والاختلافات الهامة بينها وبين العهد الجديد الحالي (الحلقة الأولى)




أرجو نشر الفيديو على أوسع نطاق وجزاكم الله عني خير الجزاء.
...
 

مشكلات النص المستلم البيزنطي

بسم الله الرحمن الرحيم
مشكلات النص المستلم البيزنطي



النص المستلم( TR, Textus Receptus,Received Text):

هو مصطلح أطلقه مالكي أحدي أشهر المطابع في أوربا في سنة1633م ميلادية وهما ( بونافبنشور وإبراهام إلزيفر)على نسخة يونانية للعهد الجديد , هذه...
 

قانون المخطوطات الثلاثة الكبرى

بسم الله الرحمن الرحيم

قانون المخطوطات الثلاثة الكبرى
تحميل البحث كاملا من المٌرفقات أدناه









عندما يبدأ المدافعون عن قانون الكتاب المقدس دفاعهم من أجل إثبات قانونية الأسفار فإنهم يبدأون بمايسمى "الوثيقة...
 

قراءة في كتاب نولدكه عن تاريخ القرآن -محمد المختار ولد اباه

قراءة في كتاب نولدكه عن "تاريخ القرآن"

محمد المختار ولد اباه
جامعة شنقيط العصرية



1 نولدكه وكتاب تاريخ القرآن ومؤلفوه:

يعتبر تيودور نولدکه من أعلام المستشرقين البارزين أمثال بروكلمان وفیشر والنمساوي غولدتسهير وقد ملأ نشاطه العلمي...
 

الفاتيكان والتنصير بالهولوجراف..د. زينب عبد العزيز

الفاتيكان والتنصير بالهولوجراف..



ان كل ما دار ويدور من أحداث في كواليس الفاتيكان...
 

الحصون الفكرية

ما المقصود بالحصون الفكرية ومن أى شئ نتحصن ؟ وكيف نتحصن؟ هذا ما ستجده فى هذه القناة


الحلقة الثانية : مخاطر الغزو الفكري :




الحلقة الثالثة : أسباب الانحراف الفكري :




الحلقة الرابعة :علاج الانحراف الفكري



الحلقة الخامسة : علاج الانحراف الفكرى(2):

...
 

المرأة المسيحية والعـــــــار - وثائق مسيحية مصورة

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


نكمل على بركة الله ... سلسلة قالوا عن المرأة فى المسيحية ...

شاهد الجزء الأول ....


شاهد الجزء الثانى




قـــــــــــــــــــــــــالو
...
 

الرد الساحق و النهائي على نص : قبل ان يكون ابراهيم انا كائن ((موثق))


بسم الله الرحمن الرحيم

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين


اين قال المسيح انا الله اعبدونى ؟؟... سؤال سألة ولا زال يسألة المسلمين للنصارى ....وتختلف اجابة هذا السؤال من مسيحى لأخر ...ربما يستشهد أحدهم بكلام من داخل...
 

بحث جديد جداً: عبادة النار وتمجيدها في المسيحية واليهودية, وهل يعبد النصارى النار ؟!

عبادة النار وتمجيدها في المسيحية واليهودية !!
هل يعبد النصارى النار ويقدسونها حقاً ؟
بقلم / معاذ عليان

المحاضرة صوتية بعنوان " عبادة النار في المسيحية واليهودية "
http://muslimchristiandialogue.com/modules/mysounds/singlefile.php?cid=31&lid=1220








الحمد لله رب العالمين...
 

تحريف نص التثليث.بإعتراف علماء ومخطوطات وترجمات وآباء المسيحية,رداً على البابا شنودة

الفاصلة اليوحناوية أم سلامات بولس
يوحنا الأولى 5/7 .. نظرات في الترجمات رداً على البابا شنودة
بقلم العبد الفقير إلى الله معاذ عليان



الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد المرسلين سيدنا محمد وعلى جميع الأنبياء والمرسلين وعلى آله وأصحابه وسلم وبعد ..
ما هي الفاصلة اليوحناوية ؟



الفاصلة اليوحناوية...
 

نقل مُصور للمناظرة حالياً بين الفيتوري والنصراني فادي ..حول ألوهية المسيح


بسم الله الرحمن الرحيم
في إطار حوارات الحق كما نُسميها هنا .... وحوارات التحدي كما يحب أن يطلقها الأفاضل هناك


يتم حالياً عمل مناظرتين في وقت واحد ....
المناظرة الاولى في الإسلاميات ..على منتدانا هنا على هذا الرابط ...
http://www.hurras.org/vb/showthread....2275#post22275



والمناظرة الثانية ....في المسيحيات
...

إعـــــــلان

تقليص

تنويه

أخي الكريم ماتكتبه أمام الله إما لك وإما عليك، فاحرص على منهج أهل الحق باتباع الدعوة الى الله بالتي هي أحسن، واجتهد في التوثيق والإحالة وارفاق المراجع إن أمكن، ويُرجى الإلتزام بآداب الحوار، مع جميع الأعضاء باختلاف معتقداتِهم.
شاهد أكثر
شاهد أقل

كتاب عهد موسى يحدد بدقة موعد ميلاد محمد صلى الله عليه وسلم

تقليص
هذا موضوع مثبت
X
X
تقليص
الأولى السابق التالي الأخيرة
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • #16
    الترجمة العربية الكاملة لسفر " عهد موسى " - من الأبوكريفا اليهودية

    الترجمة العربية الكاملة لسفر " عهد موسى " - من الأبوكريفا اليهودية

    سفر تولي موسى المعروف أيضاً بسفر عهد موسى.
    The Assumption of Moses otherwise called the Testament of Moses
    إعداد وترجمة: نبيل فياض

    الفقرة الأولى:

    [ الأسطر الثلاثة الأولى مفقودة. قد تكون هنالك إشارة إلى عمر موسى حين ألقى على مسامع يشوع بن نون هذا الخطاب الوداعي؛ قارن هنا: سفر الثنية، 2:31: " وأنا اليوم ابن مئة وعشرين سنة "؛ 34: 7: " وكان موسى ابن مئة وعشرين سنة، لما مات " ]... والتي هي خمس وعشرون مئة سنة بعد خليقة العالم، لكن وفقاً لتأريخ مشرقي [ ... ] بعد مغادرة فينيقيا. حين ذهب الشعب، بقيادة موسى، بعد الخروج [ من مصر ]، إلى عمّان عبر الأردن، هذه هي النبوءة التي قدمها موسى في سفر التثنية.
    استدعى موسى إليه يشوع بن نون، رجل مستحسن في أعين الربّ ، بحيث يمكن ليشوع أن يصبح راعي الشعب في خيمة العهد التي كانت تحتوي كل الأشياء المقدّسة، وبحيث يمكنه أن يقود الشعب إلى الأرض التي وعد بها آباؤهم ، ( الأرض ) التي أعلن ، في الخيمة، بالعهد واليمين أنه سيعطيها لهم عبر قيادة يشوع. عندئذ قال موسى ليشوع هذه الكلمة، " تقدّم بكلّ قوتك، بحيث يمكنك أن تفعل كل شيء والذي أُمر به بطريقة لا تسبب لك اللوم في نظر الله. لأن هذا ما أمر به رب العالم. فقد خلق العالم لأجل شعبه، لكنه لم يجعل هذا الهدف للخليقة معروفاً على نحو صريح من بداية العالم بحيث يمكن أن نجد الأمم آثمة، وبحيث يمكن أن يعلنوا بنذالة أنهم بالفعل خطأة عبر نقاشاتهم الذاتيّة ( الخاطئة ) ( المتعلّقة بغرض الخلق ).
    " لكنه صممني واستعملني، والذي أُعد منذ بداية العالم، لأن يكون وسيط عهده. لذلك، سأتحدّث بوضوح لكم. لقد وصلت سنوات عمري إلى نهايتها، وفي حضور الجماعة بأكملها، سوف أنام مع آبائي . لكنك تأخذ هذا النص بحيث تتذكّر فيما بعد كيف تحفظ الأسفار التي سأعهد لك بها. سوف ترتبها، تمسحها بالأرز، وتضعها في آنية خزفيّة في المكان الذي اختاره ( الله ) منذ بداية خلق العالم، ( مكان ) يذكر فيه اسمه حتى يوم الثواب حين سينظر الرب بعين الاحترام لشعبه حتماً.

    الفقرة الثانيّة:

    [ ... ] ( الشعب )، في ظل قيادتك ، سوف يدخل الأرض التي وعد ( الله ) بثبات أن يعطيها لآبائهم. في تلك الأرض ، سوف يباركهم الله ويعطي كلّ واحد منهم حصته الفرديّة. أكثر من ذلك، سوف يقيم بثبات مملكة لأجلهم، وبفطنة وعدل، سوف تعيّن حكاماً بالتناغم مع إرادة الرب. بعدها، بعد ( بضع ) سنين على دخولهم الأرض، سوف يحكمون من قبل القادة والأمراء لثمان عشر سنة. ( لكن خلال حقبة ) تسع عشر سنة ستنفصل الأسباط العشر.
    ( خلال الزمن المذكور أولاً ) سوف تنقل الأسباط الإثنا عشر خيمة العهد إلى المكان حيث سوف يبني إله السماء مكاناً لمذبحه . سوف يستقرّ هناك السبطان المقدّسان. لكن الأسباط العشر سوف تؤسس لذواتها ملكيتها مع شعائرها الخاصّة بها . ( السبطان ) سيقدّمان قرابينهما في المكان المختار عشرين سنة . سوف يبني سبعة أسواراً بقوة، وسوف أحمي تسعة. لكن ( أربعة ) سينتهكون عهد الرب وينجسون القسم الذي جعله الرب معهم . سيقّدمون أولادهم ( قرابيناً ) لآلهة غريبة وينصبون الأوثان في الهيكل بحيث يمكنهم عبادتها. وحتى في بيت الربّ سوف يرتكبون جريمة الوثنيّة ويحفرون الصور من كل أصناف الحيوان .

    الفقرة الثالثة:

    [ ... ] في تلك الأيام ملك ضدهم من الشرق وفرسانـ(ـه ) يجتاحون الأرض . وبالنار سوف يحرقون مدينتهم مع هيكل الربّ المقدّس وسوف يأخذون كل الأوعيّة المقدّسة . وسوف ينفي كلّ الشعب وسيقودهم إلى أرضه، بل سيأخذ معه السبطين.
    " عندئذ، معتبرين ذاتيهما مثل لبوة في سهل مغبر، جائعة وعطشى، سيستدعي السبطان الأسباط العشر، وسوف يعلنون بصوت عال، " عادل ومقدّس الرب. لأنه كما أثمت أنت تماماً، كذلك نحن، بأنواتنا الصغيرة، نٌقاد الآن معكم ". عندئذ، بعد سماع الكلمات الموبخة للسبطين، تنتحب الأسباط العشر ويقولون، " علينا أن نفعله، معكم، نفعله، يا أخوتنا ؟. ألم تحل هذه المحنة ببيت إسرائيل كلّه ؟ عندئذ، سوف تنتحب كلّ الأسباط، صارخين إلى السماء قائلين، " يا ربّ إبراهيم، يا رب إسحق، ويا رب، يعقوب، تذكّر عهدك الذي أقمته معهم، والقسم الذي حلفت به معهم بذاتك، أن نسلهم لن يخرجوا من الأرض التي أعطيت لهم " .
    " عندئذ، في ذلك اليوم، سوف يتذكرونني، قائلين من سبط إلى سبط، بل كل رجل لجاره ، " أليس هذا ذلك الذي عُرف لنا في نبوءات موسى، الذي عانى من أمور كثيرة في مصر والبحر الأحمر وفي البريّة أربعين عاماً ( حين ) طلب من السماء والأرض بإخلاص أن تشهدا علينا بأننا لن نتجاوز وصايا الله التي أضحى وسيطاً فيها لنا؟ هذه الأمور التي جاءت إلينا منذ ذلك الوقت هي بحسب تحذيره المعلن لنا في ذلك الوقت. و( تلك الكلمات ) أكّدت لنا حتى ونحن نُقاد كأسرى في أرض الشرق. وسوف يكونون كعبيد لنحو من سبع وسبعين سنة .

    الفقرة الرابعة:

    " عندئذ الذي هو فوقهم سوف يظهر على المسرح، وسيمد يديه ، ويحني على ركبتيه ويصلي لأجلهم، قائلاً، " يا ربّ الجميع، الملك الذي على العرش العالي، أنت الذي تحكم العالم، الذي رغب أن هذا الشعب يكون لكم شعباً مختاراً، نعم، الذي رغب أن يدعوا إلههم بحسب العهد الذي أقمته مع آبائهم، مع ذلك فهم، مع زوجاتهم وأطفالهم، ذهبوا كأسرى إلى أرض غريبة، محاطين ببوابات الغرباء حيث هنالك عظمة كبيرة . إرعهم، تعاطف معهم، أيها الرب السماوي ".
    " عندئذ سوف يتذكرهم الله بسبب عهده الذي أقامه مع آبائهم وسوف يظهر تعاطفه معهم علناً. وفي تلك الآونة سوف يوحي إلى ملك كي يشفق عليهم ويرسلهم إلى وطنهم إلى أرضهم الخاصّة . عندئذ سوف يقوم بعض الأجزاء من الأسباط ويأتون إلى المكان المعيّن ، وسوف يبنون جدرانه بقوّة . الآن، سوف يحافظ السبطان بثبات على إيمانهما السابق، مليئين بالحزن والتنهد لأنهم لن يكونوا قادرين على تقديم قرابينهم لربّ آبائهم . لكن الأسباط العشر سوف تنمو وتنتشر بين الأمم خلال حقبة السبي .

    الفقرة الخامسة:

    " وحين تقترب أزمنة الهتك ويبرز العقاب عبر ملوك والذين يشاركون في جرائمهم ومع ذلك يعاقبونهم، سوف ينقسمون هم أنفسهم عندئذ بالنسبة للحقيقة . ومن ثم فالكلمة حُققت بأنهم سوف يتجنبون العدل ويقاربون الجور؛ وسوف يلوثون بيت عبادتهم بعادات الأمم؛ ويمارسون الزنى بسبب الآلهة الغريبة. لأنهم لن يتبعوا حقيقة الله، لكن واثق من أنهم سيلوثون المذبح العالي [ أربع إلى خمس كلمات ضائعة هنا ] بالقرابين التي يضعونها أمام الرب. ليسوا هم كهنة، بل عبيد، نعم أبناء عبيد .لأن أولئك الذين هم القادة، المعلمون، سيصبحون في تلك الأيام معجبين بالأشخاص الجشعين، يقبلون بالقرابين ( الملوثة )، وسيبيعون العدالة بقبولهم بالرشاوى . لذلك، فإن مدينتهم والمدى الكامل لأماكن لإقامتهم سوف يمتلئان بالجرائم والجور. لأنه سيكون في وسطهم قضاة سيعملون بالعقوق حيال الرب ويحكمون وفق ما يسرّهم فحسب.

    الفقرة السادسة:

    " عندئذ سيقوم عليهم الملوك الأقوياء، وسوف يدعون ملوك الله الأعلى. سوف يؤدون عقوقاً كبيراً في قدس الأقداس. وملك شهواني، والذي لن يكون من عائلة كهنوتية، سوف يتبعهم. سيكون رجلاً متهوراً ونكداً، وسوف يحكم عليهم بما يستحقون. سوف يسحق قادتهم بالسيف، وسوف ( يبيدهم ) في مناطق سريّة بحيث لا يعرف أحد أين أجسادهم . سيقتل الكبير والصغير على حد سواء، ولا يظهر الرحمة لأحد .
    " عندئذ سيملأهم الرعب منه في أرضهم، ولأربع وثلاثين عاماً سيفرض الأحكام عليهم كما فعل المصريون، وسيعاقبهم. وسوف ينجب ورثة والذين سيحكمون بعده لفترات من الزمان أكثر قصراً. بعد موته سيأتي إلى أرضهم ملك الغرب القوي والذي سيخضعهم؛ وسيأخذ أسرى، وقسم من هيكلهم سيحرق بالنار. سيصلب بعضهم حول المدينة .

    الفقرة السابعة:

    " حين سيحدث هذا، ستصل الأزمنة إلى نهاية بسرعة. [ ... ] . عندئذ سيحكم رجال مدمرون وكفّار، والذين يقدّمون أنفسهم بوصفهم أخياراً، لكنهم الذين سيثيرون حنقهم الداخلي ، لأنهم سيكونون رجالاً مخادعين، لا يسرون غير أنفسهم، كاذبون بكل ما يمكن تخيله من طرق، ( مثل ) حب الولائم في أية ساعة من اليوم- ملتهمين، شرهين.
    [ سبعة أسطر من النص هي إما مفقودة بالكامل أو أنها مكسورة بحيث لا تتيح لنا الترجمة ]. لكنهم حقاً يستهلكون بضاعة ( الفقراء )، قائلين إن أفعالهم وفق العدالة، ( في حين أنهم في الواقع ليسوا غير ) مدمرين ، محاولين بمكر إخفاء ذواتهم بحيث لا يُعرفون بأنهم كفّار بالمطلق بسبب أفعلهم الإجراميّة ( المرتكبة ) طيلة النهار ، قائلين، " سوف نقيم الولائم، بل المشارب والمآكل الفخمة . والواقع أنهم سيسلكون سلوك الأمراء. إنهم، باليد والفكر، سيلمسون الأشياء النجسة، مع ذلك تقول أفواههم أموراً لا حصر لها، بل سيقولون، " لا تلمسني، لأنك ستلوثني في المكانة التي أحتلها ..

    الفقرة الثامنة:

    " يقوم هنالك عليك [ ... ] عقاب وغضب والذي لم يحدث قط مثله منذ الخليقة حتى ذلك الزمان حين يثير ضدهم ملك ملوك الأرض الذي، لامتلاكه السلطة العليا، سيصلب أولئك الذين يعترفون بختانهم. حتى أولئك الذين ينكرونه ، فسوف يعذّبهم ويسلّمهم لأن يُقادوا إلى السجن في السلاسل. وستعطى زوجاتهم لآلهة الأمم وأولادهم الصغار سيقطعون على أيدي الأطباء لتقديم قلفهم. سيظل بينهم آخرون سيعاقبون بالتعذيب، النار والسيف على حد سواء، وسيجبرون على أن يحملوا علناً ( كأثقال ) أوثاناً التي هي مدنسة تماماً كما أولئك الذين يبجلونهم مدنسون. مثل ذلك، سيجبرون عبر تعذيبهم على دخول مكانهم السري، حيث سيجبرون على التجديف بعنف على الكلمة، وأخيراً ( التجديف ) على شرائعهم وما وضعوا على مذبحهم الخاص على حد سواء .

    الفقرة التاسعة:

    " عندئذ، حتى حينما كان يتكلّم ، سيكون هنالك رجل من سبط لاوي اسمه تاكسو. هو، الذي يمتلك سبعة أبناء، سيقول لهم بإخلاص، " أنظروا يا أولاد ( ي )، هوذا العقاب الثاني قد أنزل بالشعب؛ قاس، نجس، تجاوز كل حدود الرحمة – بل يتجاوز السابق. لأنه أية أمة أي إقليم أو أي شعب، والذي قام ( بكل ) عديد الجرائم ضد الرب ، عانى من الشرور التي غطتنا؟ الآن، لذلك، يا أولاد، انتبهوا إلي. حين تتحرون، سوف تعرفون حتماً بأنه لا الآباء ولا أسلافهم جرّبهم الله قط لمخالفة وصاياه . نعم، سوف تعرفون حتماً لأن هذا هو قوتنا. سوف نصوم حقبة ثلاثة أيام وفي اليوم الرابع سوف نذهب إلى مغارة ، التي هي في الريف المفتوح. هناك دعونا نموت على أن نخالف وصايا رب الأرباب، إله آبائنا. لأنه إذا فعلنا هذا، ومتنا، فسوف ينتقم دمنا أمام الرب..

    الفقرة العاشرة:

    " عندئذ سوف يظهر ملكوته عبر خليقته كلّها
    ثم سيكون حد للشيطان
    نعم، سيساق الحزن بعيداً معه
    ثم ستملأ أيدي الرسول،
    الذي هو في الموضع الأعلى معيّن،
    نعم، وسيثأر للحال لهم من أعدائهم .
    لأن السماوي سيقوم عن عرشه الملكي،
    نعم، سيتقدّم من موضع إقامته المقدّس،
    بالسخط والحنق نيابة عن أولاده.
    وسوف ترتعش الأرض، حتى إلى أقاصيها سوف تُهز.
    والجبال العالية ستجعل منخفضة.
    نعم، سوف تُهز، ومثل أودية مطوقة سوف تسقط.
    سوف لن تعطي الشمس النور.
    وفي الظلمة سوف تفرّ أطراف الهلال.
    نعم، سوف تُكسر إلى قطع.
    سيحوّل بالكامل إلى دم.
    نعم، حتى دائرة النجوم سوف ترمى في الفوضى.
    والبحر مباشرة إلى الهاوية سيتقهقر،
    إلى منابع المياه التي تسقط.
    نعم، الأنهار ستنتهي .
    الله العلي سوف يندفع،
    الواحد الأزلي وحده.
    برؤيا كاملة سوف يأتي ليثأر من الأمم.
    نعم، كل أوثانهم سوف تدمّر.
    عندئذ سوف تكونين سعيدة، يا إسرائيل!
    وسوف تصعدين على أعناق وأجنحة عقاب.
    نعم، كل الأمور سوف تتحقق .
    وسيرفعك الله إلى الأعالي.
    نعم، سوف يثبتك بقوة في سماء النجوم،
    في موضع إقاماتهم .
    وأنت سوف تلاحظين من العلا.
    نعم، سوف ترين أعداءك على الأرض .
    وأقري بهم، وسوف تفرحين.
    وسوف تشكرين.
    نعم، سوف تعترفين بخالقك.
    " لكن أنت، يا يشوع بن نون، احفظ هذه الكلمات وهذا الكتاب، لأنه من موتي ودفني حتى قدومه سيكون هنالك 250 زمناً. وهذا هو المسار [ هنالك حتى خمسة أحرف ضائعة ] أزمنة والتي ستأتي حتى يتم اكتمالهم. مع ذلك، سوف أنام مع آبائي. لذلك، أنت، يا يشوع بن نون، كن قوياً؛ لأن الله اختارك لتكون خليفة في العهد ذاته.

    الفقرة الحادية عشر:

    " وحين سمع يشوع كلمات موسى، المكتوبة على هذا النحو في عهده، كل الأشياء التي قالها، مزّق أثوابه وسقط على قدمي موسى. وموسى، مع أنه انتحب معه، شجّعه، وأجابه يشوع، قائلاً، " لم تعزيني ، أيها المعلم موسى، وبأي شكل يمكن أن أعزّى فيما يخص تلك الرسالة المرة ، التي خرجت من فمك، رسالة ملأى بالدموع والنحيب؟ لأنك ستترك هذا الشعب [ خمسة أحرف إلى سبعة ضائعة ] . أي مكان سيتلقاك أو أين ستكون شاهدة ضريحك؟ أو من سيجرؤ كرجل تحريك جسدك من مكان إلى مكان؟ لأنه من أجل كل من يموتون، هنالك ما يناسبهم من الأضرحة في الأرض ، لكن ضريحك هو من شروق الشمس إلى مغيبها، ومن الجنوب إلى أقاصي الشمال، العالم كله ضريحك.
    " الآن، يا معلّم، أنت ستغادر ، ومن سيدعم هذا الشعب؟ أو من سيتعاطف معهم، أو سيكون لهم قائداً في الطريق؟ أو من سيصلي لأجلهم ، دون أن يغفل يوماً واحداً، وهكذا يمكن أن أقودهم على أرض أجدادهم ؟ كيف، إذن، أستطيع أن أكون ( قائد ) هذا الشعب، كأب لابنه الوحيد، أو كأم لابنتها العذراء المتحضّرة لأن تعطى لزوج، الأم القلقة، التي تحفظ جسد ( الابنة ) من الشمس وأن قدميها ليستا دون حذاء، حين تركض على الأرض ؟ [ خمسة أحرف إلى سبعة ضائعة ] أستطيع أن أكون مسئولاً عن الطعام لهم كما يرغبون والشراب بحسب إرادتك ؟ [ ستة أحرف إلى ثمانية ضائعة ] لأنه كان ثمة مئة ألف منهم، لكنهم، عبر صلواتك، ازدادوا كثيراً جداً، يا معلم موسى.وأي حكم وذكاء لدي، إن كي أحكم أو أعطي رأياً في المنزل [ خمسة أحرف إلى سبعة ضائعة ] . أكثر من ذلك، حين يسمع ملوك العموريين ( بموتك )، معتقدين أنه لم يعد معنا ذلك الروح المقدّس، وجيه الرب، متعدد الجوانب الذي لا يسبر غوره، معلّم القادة ، المخلص في كلّ الأشياء، النبي الإلهي لكل الأرض، المعلّم الكامل في العالم، يعتقدون الآن أنه باستطاعتهم الانقضاض علينا، سيقولون ، دعونا نخرج عليهم. إذا كان للأعداء، حتى الآن، لكن لمرة واحدة، تصرفوا بعقوق ضد ربهم، هنالك ( الآن ) ما من محام عنهم والذي سيحمل رسائل إلى الرب نيابة عنهم بالطريقة التي كانت بها موسى الرسول العظيم. هو، في كل ساعة من الليل والنهار على حد سواء، كان يجعل ركبتيه مثبتتين بالأرض، مصليّاً وناظراً بثبات نحو من يحكم الأرض كلها برحمة وعدل، مذكراً الرب بعهد الأسلاف والقسم معقود العزم . لذلك سيقولون، " لم يعد معهم. من هنا، دعونا نقوم ونسحقهم من على وجه الأرض. ما الذي، إذن، سيحدث لهذا الشعب، أيها المعلّم موسى؟"

    الفقرة الثانية عشر:

    وحين أنهى الكلمات، وقع يشوع ثانية على قدمي موسى. وأمسك موسى بيده وأقامه على المقعد أمامه، وفي رده عليه، قال، " يشوع، لا تحط من قيمة ( نفسك )، لكن حرّر نفسك من الهم وانتبه إلى كلماتي. فقد خلق الله كل الأمم التي هي في العالم ( تماماً كما خلقـ ) ـنا. وهو تنبّأ بهم وبنا على حد سواء منذ بداية خلق العالم حتى نهاية العصر. والواقع أنه ما من شيء، حتى الشيء الأصغر، غاب عن أنظاره. بل رأى كل شيء وهو العلة للكل . [ ... ] رأى مسبقاً كل الأشياء التي يمكن أن تأتي لتكون في العالم، وهاهم، قد أتوا ليعبروا [ أحد عشر حرفاً إلى سبعة عشر ضائعون ] أقاموني لأجلهم ، ولمصلحة آثامهم. وبعد ( فهذا ليس ) وصفاً لقوتي أو ضعفي، ( إنه ببساطة ) رحماته ومعاناته الطويلة وضحت لي. أيضاً، أقول لك، يا يشوع، إنه ليس بسبب تقوى هذا الشعب أنك ستطرد الأمم. كل الذين يدعمون ظلة السماء، المخلوقون والذين يعلن الله أنهم خيرون، هم فعلاً تحت دائرة يده اليمنى. لذلك، أولئك الذين يحققون فعلاً وصايا الله سوف يزدهرون ويكملون طريق الخير، لكن أولئك الذين يخطئون بإهمال وصايا الله سوف يحرمون أنفسهم من الأمور الخيرة التي أعلنت من قبل. إنهم، حقاً، سيعاقبون من قبل الأمم بعذابات عديدة. لكن من غير الممكن للأمم أن تطردهم أو تبيدهم بالكامل. لأن الله، الذي تنبّأ بكل الأشياء في العالم ، سوف يأتي، وعهده الذي تم توطيده، وبالقسم الذي ..."

    ================================================== ========== =======

    المراجع:

    [1]) تعطينا المصادر القديمة تواريخ مختلفة لموت موسى. ولو أن المخطط المستخدم من قبل عهد موسى كان معروفاً، كان يمكن أن يساعدنا في تأريخ توليفة السفر، لكن الحالة ليست كما نأمل. الإشارة إلى كرونولوجيا مشرقيّة، هي على الأرجح منظومة تأريخ أخرى معروفة للمؤلّف، لكنها أيضاً مكسورة للغاية بحيث يستحيل إعادة بنائها.
    [2])حرفيّاً: " المعطى ".
    [3]) حرفيّاً، " الذي ".
    [4]) قارن هنا مع سفر التثنية ( 7:31 ): " ثم دعا موسى يشوع وقال له أمام عيون إسرائيل كله: تشدد وتشجع، فإنك أنت تدخل هذا الشعب الأرض التي أقسم الرب لآبائهم أن يعطيهم إياها، وأنت تورثهم إياها. والرب هو سائر أمامك، وهو يكون معك ولا يهملك ولا يتركك، فلا تخف ولا تفزع ".
    [5] ) باللاتينيّة، خليفة. لقد اقترح بعضهم أن كلمة diadochos اليونانيّة هي الأساس؛ والتوراة السبعيتيّة تستخدم هذه الكلمة بمعنى وزير رئيس في 1 أخ ( 17:18 )؛ 2 أخ ( 11:26؛ 7:28 )؛ وسيراخ ( 1:46 ). الاستخدام ذاته نجده عند يوسيفوس في عادياته 10:15، وكثيراً ما نجده عند فيلون.
    [6] ) حرفيّاً، " وفق أسباطهم ".
    [7] ) سفر تثنية الاشتراع ( 31: 14 وما بعد ): " ثم قال الرب لموسى: قد اقتربت أيام وفاتك، فادع يشوع وقفا في خيمة الموعد فأوصيه. ...".
    [8] ) حرفيّاً: وفي.
    [9] ) النص حرفيّاً: " يقول ليشوع هذه الكلمة، وانهض بحسب قوتك بحيث يمكنك أن تعمل كل الأشياء التي أمرت بها دون لوم. إنه من أجل هذا الغرض يتكلّم رب العالم ".
    [10] ) أنظر سفر يشوع ( 7:1 ): " إنما تشدد وتشجع جداً لتحرص على العمل بكل الشريعة التي أمرك بها موسى عبدي ".
    [11] ) حرفيّاً : " زمن سنوات عمري ".
    [12] ) الرواية التوراتية لوفاة موسى ( تث 34: 5-8 ) تقول إنه لم يشهد أحد الوفاة. لكن التقليد اليهودي انقسم لاحقاً بشأن المسألة. فبعض الكتابات تؤكّد أن يشوع وكالب كانا موجودين في حين يصرّ غيرهم أن موسى لم يمت قط.
    [13] ) حرفيّاً: " بحيث أنه يتم تذكّر اسمه حتى يوم الثواب ( أو التوبة ) الذي سينظر فيه الرب إليهم في نهاية الأيام وهذا بوضوح محاولة لإصلاح حرفي لأصل سامي.
    [14]) الكلمة المفقودة المكونة من أربعة إلى سبعة أحرف، غالباً ما تكون حين استردادها، " والآن "، أو " أنظر الآن ".
    [15] ) حرفيّاً، " من خلالك ".
    [16]) حرفيّاً، " صمم ووعد ". هذا مثال آخر عن الترجمة الحرفيّة للاصل السامي.
    [17] ) حرفيّاً، " التي فيها ".
    [18] ) مع أنه لا يرد في النص غير كلمة " سنين "، هنالك فراغ ومعظم المفسّرين بقحمون عدداً بعينه، والخيارات كانت خمسة أو ستة أو سبعة، اعتماداً على طول المدة المفترضة للغزو. أنظر: يشوع ( 10:14 ) وعاديات يوسيفوس 5\1\19.
    [19] ) الإشارات هي إلى القضاة الخمسة عشر، الملوك الثلاثة للملكة الموحدة، والملوك التسعة عشر للملكة الشماليّة.
    [20] ) في النص ترد " إثنان "، لكن الإشارة التاريخيّة هي إلى زمن كانت فيه الأسباط ماتزال موحدة. قد يكون الخطأ عائداً إلى ذكر السبطين المقدسين لاحقاً في النص أعلاه، أو ربما أن أحد المنشقين أعاد كتابة التاريخ، فحدد العلاقة مع تابوت العهد بالسبطين المؤمنين، مع أن هذا موضع شك.
    [21] ) النص باللاتينية هو " fecit palam scenae et ferrum sancturii sui…"، وهو عصي على الترجمة. الترجمة المقدمة هنا لا تعطي غير المعنى العام.
    [22] ) ما ورد فوق ثانوي حيث أنه يفسّر قصة السبطين الجنوبيين التي بدأت في النص فوق سابقاً واستمرت كما جاء بعدها.
    [23] ) إشارة إلى الملوك العشرين في المملكة الجنوبيّة.
    [24] ) هنالك ثلاث مشاكل نصيّة في الكلام الوارد آنفاً مع ان الأولى فقط ضرورية أن تفسّر. الفعل هنا الذي ترجمناه " يحمي " يشير إلى ملوك اليهوديّة، لكن إذا ترجم بمعنى " يستحذ " أو " يسيّج " فسوف يتضمن ذلك موقفاً سلبيّاً. العدد الخير " أربعة " غير موجود في النص لكنه أدخل هنا من أجل إيصال الرقم الكلي إلى عشرين كما في النص السابق. أخيراً، الكلمة التي نترجمها إلى " قسم " هنا هي finem اللاتينيّة ( وتعني " نهاية "، " هدف "، " أو " غرض " ). " قسم " مستعملة هنا بسبب العلاقة الوثيقة بين " العهد " و " القسم " في غير موضع من نص السفر الذي بين أيدينا.
    [25] ) حرفيّاً، " الخيمة ".
    [26] ) حرفيّاً، " سوف يتصرفون بشكل شرير ".
    [27] ) راجع هنا: سفر الملوك الثاني ( 3:16؛ 6:21 )؛ سفر حزقيال ( 20:16؛ 8: 8-16 )؛ سفر المزامير ( 106: 34-39 ).
    [28] ) الإشارة ربما تكون هنا إلى غزو نبوخذ نصّر. في سفر حبقوق ( 3: 6-14 ) نجد موازيات هامة.
    [29] ) حرفيّاً، " مستوطنة"، وهو ما يدفعنا إلى التفكير بتاريخ للترجمة ما بعد 135 ميلاديّة، حيث أضحت القدس مستوطنة رومانيّة في ذلك الوقت.
    [30]) راجع: أخبارالأيام الثاني ( 36:7 )؛ إرميا ( 27: 18-22 ).
    [31] ) باللاتينيّة: ducent se. ربما يجب أن تقرأ docent، لكن duco يمكن أن تحمل المعنى المقترح في الترجمة.
    [32]) اقترح بعضهم أن السبطين يلقيان باللوم في ورطتهما الحالية على الآثام السابقة للعشر الآخرين، لكن ذكر الأفعال الآثمة لمولوك اليهوديّة الأخيرين ( الفقرة الثانية ) تمنع هذا التفسير. والحقيقة أن السبي المتبادل، بأية حال، تستعيد التضامن بين الجماعة ككل.
    [33]) أنظر هنا: سفرالتكوين 22: 16-18؛ سفر الخروج 13:32.
    [34]) أنظر: أعمال الرسل 7: 36-41
    [35]) حرفيّاً: " الهه ".
    [36]) أنظر: سفر التثنية 26:4؛ 19:30؛ 28:31.
    [37]) أنظر: سفر دانيال 13:9.
    [38] ) بحسب سفر إرميا ( 25: 11-12 ) و ( 10:29 )، كان على السبي أن يستمر سبعين عاماً. لكن دانيال يفسّر هذا ( 21:9 ) على أنه يعني سبعين أسبوعاً من السنوات. خلفيّة الرقم هنا غير معروفة، لكن علم الأرقام الأبوكاليبتي غالباً ما يتحدّى التفسير الدقيق.
    [39]) " الذي هو فوقهم " تفسّر عادة بدانيال. هذا ممكن، رغم أن عزرا أو أحد الملائكة ( أنظر زكريا 12:1 ) غير بعيدين عن النظر.
    [40] ) أنظر: سفر دانيال 9: 4-19.
    [1][41] ) لالكلمة اللاتينيّة في النص هي maiestas التي يتم الاحتفاظ بها هنا. التحوير غالباً ما يكون على vanitus ( باطل ).
    [42]) أنظر: سفر أخبار الأيام الثاني 36: 22-23؛ سفر عزرا 1: 1-4.
    [43] ) النص الحرفي، أرضهم ومنطقتهم الخاصتين بهم.
    [44]) أنظر: سفر نحميا ( 17:2؛ 6: 15-16 )؛ سفر عزرا ( 6: 6-12 ).
    [45] ) النص الحرفي، سوف يبنون سياجاً خشبياً، يرممون المكان. وهذه محاولة واضحة أخرى لاسترداد الأصل السامي.
    [46] ) المسألة الحاسمة هنا ما إذا كان المؤلف يرفض كل أنواع القربين في الهيكل الثاني او يرثي للأوضاع في الهيكل الثاني بالمقارنة مع الأول. هنالك أعمال كثيرة من تلك الحقبة تظهر لنا أن الحالة في الهيكل الثاني كان يرثى لها، مثلها أيضاً أمثلة لا حصر لها من نصوص قمران. لكن الدليل من هذا النص، عهد موسى، لا يسمح لنا بتفسير حاسم. بل إن مقولة أن الهيكل الثاني كان أصغر من الأول كانت شائعة في كتابات من النصوص المقدسّة أو تلك التي نمت على هامشها، مع أن عهد موسى يؤكد أن هذا غير مرجح.
    [47]) ليس للكلمة اللاتينية هنا أي معنى والترجمة المختارة هي نوع من التخمين المثقف القائم على تغييرات عديدة.
    [48]) الفصل الخامس يشير ربما إلى الفترة الحشمونيّة ( 142- 63 ق.م. ). الموقف لسلبي من الحشمونيين موجود أيضاً في قمران لكن هذا لا يعني بالضرورة أن الأدب القمراني وعهد موسى كانا نتاج المجموعة ذاتها. ومع أن هنالك موازيات كثيرة، لا بد من عزي هذه الموازيات إلى حالة مشتركة لا إلى مصدر مشترك.
    [49] ) أنظر: سفر التثنية، 16:31.
    [50] ) اتهم بهذه القضيّة يوحنا هيركانوس، أنظر عاديات يوسيفوس، 13\10\5.
    [51]) حرفيّاً: رشاوى كفاريّة.
    [52] ) حرفيّاً: مستوطنة.
    [53] ) حرفيّاً: " حدود المستعمرة ". وهذه لفظة ساميّة واضحة أخرى.
    [54]) النص هنا يتضمّن كما هو واضح علامات تكرار مطولة. والترجمة تمدنا بشيء من إعادة بناء للنص جديرة بالاعتماد.
    [55] ) " يصنعون، سيصنعون عقوقاً ". تعبير سامي.
    [56] ) مضمون هذا المقطع يعكس حتماً فترة حكم هيرودوس الكبير ( 37-4 ق.م. ). التفاصيل التاريخيّة الدقيقة لا تحتاج لأن نتوقع منها بأن تأتي في سياق كتابات أبوكاليبتيّة، لكن الإشارة إلى حكم استمر 34 عاماً مسالة حاسمة. أنظر: عاديات يوسيفوس 17\8\1.
    [57] ) النص في الجزء الثاني من هذا المقطع مشوش. هنالك علامات تكرار والفعل الرئيس تم إسقاطه. الترجمة هي محاولة لإعادة سبك صحيحة للنص اللاتيني الصعب.
    [58] ) حرفيّاً: " سوف لن يعفو " أو " سوف لن يمسك عن الظلم ".
    [59] ) غالباً ما يتم تصليح الكلمة اللاتينيّةaceruus إلى acerbus ( قارس ). والمعنى في النص واضح.
    [60] ) النص مكسور قليلاً هنا.
    [61] ) حرفيّاً: مستوطنة.
    [62]) بقيّة هذا المقطع وما سيتلوه مكسور على نحو سيء. ثمة ذكر " للساعات الأربع " أو " في الساعة الرابعة " التي ستأتي، عن " الأسباط التسعة "، وهو شيء له علاقة " بالثلاثة "، " السبعة "، و " في الجزء الثالث من الإثنين ". ورغم المحاولات العديدة التي تمت لاستعادة الأحرف الضائعة، بدا هذا أقرب إلى الاستحالة. لدينا مقدمة أبوكاليبتيّة. الأزمن مرّت والمؤلّف مُتخيّل على أنه يعيش في الأيام الخيرة. للتفاصيل، بالطبع، أهميّة فيلولوجيّة وتاريخيّة ولاهوتيّة، لكن الأحرف الضائعة كثيرة إلى درجة أن القيام بعمليّة إعادة بناء تبدو واهيّة قيميّاً.
    [63] ) حرفيّاً: حنق أفكارهم.
    [64] ) النص هنا متشظ.
    [65] ) حرفيّاً: من الصباح حتى المساء.
    [66] ) كل هذا المقطع السابق هجوم على أعداء الكاتب وأعداء حزبه. تحديد هوية الأعداء لا يمكن تأكيده، مع أنهم أغنياء ومرتبطون على ما يظهر بالهيكل. هجومات مشابهة ضد كهنوت جشع نجدها في مواد قمران.
    [67] ) معظم السطر الأول غير مقروء. كثيرون يعيدون إصلاح الكلمة بحيث تقرأ " الثاني " في القسم غير المقروء ومن ثم يبدأون التفكير في العقاب " الأول ". ويظهر بنوع من الشك أن أية خلفيّة تاريخيّة لهذا الجزء من النص يمكن اكتشافها عبر أي إصلاح أو ترميم. إشارات مشابهة في أعمال اخرى لا تبدو حاسمة. على سبيل المثال، تم تفسير العقاب الأول أو السابق الوارد في نصوص أبوكريفيّة بطرق مختلفة، فمرة اعتبر أنه إشارة إلى سقوط القدس عام 587 ق.م.، مرة الاضطهاد الذيمارسه أنطوخيوس، ومرة استيلاء بومبي على القدس عام 63 ق.م.، أو غير ذلك من الأحداث التاريخيّة غير المعروفة. لذلك من الأفضل لنا على ما يبدو أن نفترض أن المؤلّف جمع حوادث ماضية عديدة التي اعتقد أنها على وشك أن تتكرر في نهاية الزمن.
    [68] ) الفعل الذي ترجمناه " ينكر " هو إصلاح لـ " necantes " (يقتل أو يذبح ) بحيث تصبح " negantes " كمواز لـ confitentes ( يعترف )، لكن إصلاحاً آخر كان يمكن أن بعطي المعنى " يحجب ويكشف ".
    [69]) إذا اعتبرنا أن القراءة صحيحة، فهي على الأرجح إشارة إلى البغاء المقدّس ( قارن: سفر المكابيين الثاني 4:6 ). هذا النص يتم إصلاحه بحيث يقرأ، " يعطون بعنف للأمم " ( قارن: سفر المكابيين 24:5 ). المعنى العام هو ذاته فالعبوديّة تشتمل البغاء أيضاً.
    [70] ) النص هنا يفتقد إلى الموثوقيّة. والمشاركة القسريّة لليهود في الطقوس الوثنيّة مذكور في سفر المكابيين الثاني 6: 7-9.
    [71] ) في النص باللاتينية، illo ficente ( حتى حينما كان يتكلّم ) تُصلّح عادة إلى illo die ( في ذلك اليوم )، وهذا يمكن أن يكون صحيحاً. والترجمة تبنّت هنا فرضيات بأن الفقرة التاسعة هي جزء من وثيقة مستقلّة أصلاً وأن illo dicente تشير إلى أحد لم يذكر في النص الذي بين أيدينا.
    [72] ) باللاتينيّة altera. " آخر " هو ترجمة بديلة، لكن في الصيغة الحاليّة للنص فإن الاستخدام النمطي لسقوط القدس كحدث عقابي ( 3: 1-3 يرجح المر لصالح الترجمة المتبناة.
    [73] ) باللاتينيّة، domum ( منزل ). الترجمة تفترض هنا ترجمة لـdominum.
    [74]) حرفيّاً، أنظر واعرف.
    [75]) التاكيد على اللاإثم يبدو خارج السياق في العمل وكثيرون يدعمون بالتالي الرأي القائل إن المقطع من أصل مستقل. وهذا يتناسق مع أنه ليس سمة من سمات الكتابة الأبوكاليبتيّة.
    [76] ) اللجوء إلى المغاور كان أمراً شائعاً في أيام الاضطهادات. مثلاً: سفر المكابيين الأول 53:1؛ 31:2؛ سفر المكابيين الثاني 11:6؛ 6:10؛ عاديات يوسيفوس 12\6\2. هنالك قصّة عن رجل لجأ إلى مغارة مع زوجته واولاده السبعة، فقتلوا جميعاً، وفضّل هو الانتحار على الاستسلام لهيرودوس ( عاديات 14\15\5 ).
    [77] ) " ملء الأيدي " هو مصطلح تقني يعني الرسامة للكاهن. الرسول، الذي عادة ما يكون ميخائيل، هو ملاك إسرائيل الحارس ( أنظر: دان 13:10؛ 21 )، يبدو هنا محارباً أكثر منه كاهناً. ثمة مواز هام في أحد مخطوطات قمران، حيث يثأر ملكيصادق، الكاهن السماوي، من بيلال. تماثل بعض المراجع اليهوديّة المتأخرة بين ميخائيل وماكيصادق، لكن ليس بين أيدينا أي دليل على هذا التماثل في زمن عهد موسى. " نعم "، التي ترد في أحد السطور هنا، تفترضأن كلمة qui اللاتينيّة ( من kai اليونانيّة أو والو الساميّة ) ضاعت في النقل.
    [78] ) ثمة ثلاثة أسطر أو أربعة ضائعة في بداية هذا السطر. " سيقوم " إعادة بناء مناسبة.
    [79] ) الأحداث الكونيّة التي توصف هنا مشتركة في الأدب الأبوكاليبتي، مع أن الصيغ الدقيقة تتباين غالباً. ما من محاولة جرت لإصلاح النص، كما فعل تشارلز، وذلك كي تُجعل متناسقة مع الوثائق الأخرى حيث يبدو هذا وكأنه يتضمّن تماثلاً غير متضمن في الأدب الأبوكاليبتي. أكثر من ذلك، لا يبدو مناسباً إيراد إشارات ممكنة من كتابات أخرى حيث اللغة نمطيّة للغاية من أجل افتراض تبعيّة لفظيّة.
    [80] ) إن معنى هذا النص غير واضح حيث أنه قابل لأن يفسّر بطريقتين مختلفتين. الترجمة المتبناة هنا تفترض أن الكاتب يشير إلى علو إسرائيل ( أنظر المقطع التالي ) التي تصل إليها بودتها إلى الوطن مترفعة كما لو أنها عقاب. قارن: سفر التثنية 32: 11-13؛ إشعياء 31:40. مع ذلك، ربما تكون الإشارة إلى إبادة أعداء إسرائيل، الحالة التي ربما تكون فيها الترجمة مناسبة. " سوف تصعد على رقاب وأجنحة عقاب، وسوف يصلون إلى نهاية ". يمكن أن يرى المرء بالتالي إشارة إلى يشوع 10\\24:10. البديل جذّاب، خاصة حين تكون الإشارة إلى عقاب روما.
    [81] ) تظل مشكلة ما إذا كنّا سنفسّر هذا حرفيّاً أم مجازيّاً. من بين موازيات كثيرة غالباً ما يستشهد بها، الأهم هو دانيال 3:12.
    [82] ) باللاتينيّة، in terram. تصليح تشارلز للكلمة بحيث تقرأ " في جهنم " مقبول لدرجة كبيرة والنتيجة المستقاة من ذلك بأن عهد موسى يتحدّث عن خلاص وإدانة ما فوق دنيويين بالكامل. الترجمة هنا تفترض ببساطة تضاداً تخيلياً بين إعلاء شأن إسرائيل وسقوط أعدائها. بديل آخر هو أن اللفظ in terram تستخدم بمعنى الأقاليم المنخفضة، التي ستكون مكافئة لجهنم.. اللاهوت المعتمد على التصليح أو \و على التخيل قضيّة محفوفة بالمخاطر.
    [83] ) الكلمة التي ترجمناها هنا ط دفن " تترجم احياناً بمعنى " صعود "وتعتبر أنها محاولة مقحمة للربط بين عهد موسى وصعود موسى. وهذا غير ضروري.
    [84] ) باللاتينيّة horum. ( ساعات أو دقائق ).
    [85] ) باللاتينيّة successor.
    [86]) باللاتينيّة، cello ( يخفي أو يحجب ). والترجمة تتبع هنا التصليح المعتاد للكلمة اللاتينيّة solor ( يريح، يعزي ).
    [87]) النص هنا صعب وقراءته أقرب إلى الاستحالة. تم تقديم كثير من إعادات البناء. الصيغتان الملفتتان هما: " من سيجرؤ على نقل جسدك، كما لو أنه جسد رجل مجرّد، من مكان إلى مكان ؟ " أو " من سيجرؤ عللا نقل جسدك في داخل الأرض من مكان إلى مكان ؟ ".
    [88] ) باللاتينيّة، بحسب أزمنتهم.
    [89]) ربما، " في أيديهم ".
    [90] ) باللاتينيّة، ab hisالترجمة تفترض إصلاحها لتصبح abis.
    [91] ) يتحدث أحد نصوص الأبوكريفا عن موسى الذي يصلي لشعبه طيلة الوقت.
    [92] ) باللاتينيّة، araboru. وهنا تصلح لتصبح atavorum. بعهم يصلحها لتصبح Amorreorum ( العموريون ). والمعنى هو ذاته. فالإشارة إلى الأرض الموعودة.
    ( [93] باللاتينيّة، dominam، أي، ربة البيت.
    [94] ) النص اللاتيني بالفعل غير قابل للترجمة وقد اقترح كثير من الإصلاحات والتغييرات. الهدف من الكلمات التي بين قوسين تسهيل فهم المعنى العام للمقطع. يشوع يقارن دوره الجديد بدور أب ليس عنده غير ابن أوحد أو دور أم تريد درء الأذى عن ابنتها المخطوبة.
    [95]) حرفيّاً، " أأستطيع أنا، بحسب إرادتهم، أن أكون مسئولة لهم عن الطعام والشراب بحسب إرادة إرادتهم ". من الواضح أن شيئاً ما مفقود هنا.
    [96] ) معظمهم يصلحونها لتقرأ، 600000، على أساس المقاطع العديدة في الخروج والعدد.
    [97] ) " التي للرب "، والتي هي غلباً ما يعاد ترميمها من الأحرف الضائعة.
    [98] ) حرفيّاً، سيد الكلمة. وقد يكون هذا صحيحاً. الترجمة تفترض هنا أن الكلمة العبريّة " دبر " [ كلمة ] كانت تقرأ من قبل المترجم اليوناني بمعنى " كلمة "، لكن هدف المعنى العبراني كان " قائد "، وهي ترجمة ممكنة لكنها قليلة الاستعمال.
    [99] ) هذا النص مزيج ملفت من إشارات التكرير والمحذوفات.
    [100] ) حرفيّاً، " ويستعطف الرب بالقسم ".
    [101]) حرفيّاً، " ارمهم في الاضطراب ". الترجمة هنا تتبع الاصلاح الاعتيادي لكلمة confundamus لتصبح contundamus. ومن غير المرجح أن الفعلين على حد سواء يمكن أن يشكلا أي اختلاف للكاتب الأبوكالبتي.
    [102]) هذه الكلمات مترابطة. الفعل في الجملة لا بد من إصلاحه وستة إلى ثمانية لا معنى لها. المعنى هنا واضح: اله يسيطر من البداية إلى النهاية.
    [103] ) آثار الأحرف في هذه الكلمة الضائعة تدعم إصلاحها لتصبح dominus ( الرب ).
    [104] ) النص مكسور إلى درجة أنه لا يسمح بإعادةالبناء. ربما أن معنى الجملة هو، " إنه الرب الذي وطد أركاني كوسيط لهم، بحيث يمكن أن أصلي دون توقف من اجل خطاياهم وأتدخل لصالحهم ".
    [105] ) المصطلح السامي الذي هو الأساس للنص اللاتيني يمكن أن يعني، " ليس بواسطتي بأية حال على الإطلاق ".
    ([106] باللاتينيّة nullo ( بلاشيء ). الترجمة تتبنى إصلاحاً لتصبح الكلمة anulo ( دائرة ).
    [107] ) حرفيّاً، " أولئك الذين يعملون ويحققون ". ترجمة حرفيّة أخرى للأصل السامي. المعنى الحرفي، " يزدهر ويكمل ". وهي ترجمة حرفيّة أخرى للاصل السامي.
    [108]) المعنى الحرفي، " يزدهر ويكمل ". تبديل الصيغ الزمانيّة ليس غير معروف في النص..
    [109] ) القواعد والإعراب مشكلة هنا. الترجمة الحرفيّة يمكن أن تكون، " إلى أولئك الذين يأثمون ويهملون وصايا الله ليكونوا غائبين عن الخير ".
    [110]) أو للأبد.

    المصدر
    http://www.ebnmaryam.com/vb/t198908.html
    أصدق وعد الله وأكذب توازنات القوى
    والسماء لا تمطر ذهبا ولا فضـة
    وينصر الله من ينصره

    تعليق


    • #17

      رابط النسخة الإنكليزية من السفر:

      http://wesley.nnu.edu/index.php?id=2124

      أصدق وعد الله وأكذب توازنات القوى
      والسماء لا تمطر ذهبا ولا فضـة
      وينصر الله من ينصره

      تعليق


      • #18
        لمن يرغب بالاطلاع على الترجمة العربية الكاملة لسفر عهد موسى - هنا:
        الترجمة العربية الكاملة لسفر " عهد موسى " - من الأبوكريفا اليهودية
        أصدق وعد الله وأكذب توازنات القوى
        والسماء لا تمطر ذهبا ولا فضـة
        وينصر الله من ينصره

        تعليق

        مواضيع ذات صلة

        تقليص

        المواضيع إحصائيات آخر مشاركة
        أنشئ بواسطة haris01, 29 يول, 2019, 01:19 م
        ردود 0
        15 مشاهدات
        0 معجبون
        آخر مشاركة haris01
        بواسطة haris01
         
        أنشئ بواسطة أسامة المسلم, 12 ديس, 2017, 10:09 ص
        رد 1
        306 مشاهدات
        0 معجبون
        آخر مشاركة سيف الكلمة
        بواسطة سيف الكلمة
         
        أنشئ بواسطة سيف الكلمة, 29 مار, 2017, 06:27 م
        رد 1
        529 مشاهدات
        0 معجبون
        آخر مشاركة سيف الكلمة
        بواسطة سيف الكلمة
         
        أنشئ بواسطة سيف الكلمة, 28 مار, 2017, 05:53 ص
        ردود 15
        3,781 مشاهدات
        0 معجبون
        آخر مشاركة ديدات
        بواسطة ديدات
         
        أنشئ بواسطة سيف الكلمة, 22 مار, 2017, 08:37 م
        ردود 7
        1,032 مشاهدات
        0 معجبون
        آخر مشاركة سيف الكلمة
        بواسطة سيف الكلمة
         
        يعمل...
        X