الرد على من يقول ان الله من اسمائه المسيح

تقليص

عن الكاتب

تقليص

الفارس الصغير مسلم معرفة المزيد عن الفارس الصغير
X
تقليص
الأولى السابق التالي الأخيرة
من يُشاهد هذا الموضوع الآن: 1 (0 أعضاء و 1 زوار)
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الرد على من يقول ان الله من اسمائه المسيح

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    نتطرق فى هذا الموضوع لنقطة مهمة وهى هل الله من اسمائه والقابه المسيح ؟؟؟؟؟
    وذلك من خلال خمسة نقاط نتسعرضهم كالأتى:


    اولا : ما معنى كلمة مسيح ؟
    من كتاب اسئلة حول الوهية المسيح للاستاذ حلمى القمص يعقوب المنشور فى موقع الانبا تكلا يقول
    "ودُعي الرب يسوع بالأرامية " المسيح"، فمسيح أو ماشيح من الفعل مشح أو مسح من المسح بالدهن المقدَّس "
    وفى قاموس الكتاب المقدس عن المسيح يقول
    " سُمِّيَ ربنا، له المجد، "المسيح" لأنه مُفْرَز ومُكَرَّس للخدمة والفداء "
    اى ان المسيح هو الممسوح بالدهن المقدس والسؤال من هو الممسوح اللاهوت ام الناسوت ؟؟؟؟ طبعا اللاهوت لا يتم مسحه لأنه روح وبالتالى يكون الناسوت هو الممسوح وكذلك المفرز والمكرس للخدمه والفداء هو الناسوت لأنه هو الذى مات وليس اللاهوت واللاهوت لا يكون مفرز او يتم تكريسه وبالتالى يكون الناسوت هو المقصود بهذا اللقب فى الاساس و لكن الإشكاليه تكمن فى ان الناسوت ليس هو الله لأن الناسوت انسان والله ليس انسان ومات والله لا يموت بل إن الناسوت مخلوق باعتراف واجماع جميع الاباء
    فمن كتاب حتمية التجسد الإلهي باب جسد المسيح فى اقوال الاباء نقلا عن البابا أثناسيوس الرسولى قال
    "لأن الهراطقه يطلقون على جسد المسيح أوصافًا مثل "غير مخلوق".... لكن كل ما قالوه ليس إلاَّ سفسطة فارغة وآراء عاطلة" وقال أيضًا "غير ممكن أن يتغير شيء من المخلوقات إلى طبيعة اللاهوت، لأن الجسد مخلوق والكلمة غير مخلوق"

    وايضا من كتاب حتمية التجسد الالهى- باب هل جسد السيد المسيح مخلوق- يقول نقلا عن البابا أثناسيوس الرسولي: قال
    " إن الناسوت لم يكن له وجود قبل نزول الكلمة وتجسده.. فإذا قيل أن الناسوت "غير مخلوق" بسب إتحاده بالكلمة غير المخلوق، فكيف نمت القامة، ولماذا لم نره إنسانًا كاملًا وتامًا منذ الإتحاد؟ فالذي ينمو ليس إلاَّ مخلوقًا، والإدعاء بأن الذي ينمو في القامة (الناسوت) غير مخلوق كفر وتجديف"
    ونقلا عن القديس غريغوريوس أسقف نيصص: قال "المسيح غير مخلوق (اللاهوت) ومخلوق (الناسوت)
    فبالتالى يكون المقصود بلقب المسيح هو الانسان المخلوق وليس اللاهوت الغير مخلوق .....
    -----------------------------------------------------------------------------------------------------
    ثانيا : هل اسم المسيح ازلى بازلية الله وهل الله فى العهد القديم وقبل التجسد كان اسمه المسيح؟؟؟


    فى كتاب حتمية التجسد باب - ما معنى أن للسيد المسيح طبيعة واحدة من طبيعتين يقول
    "
    القديس بطرس السدمنتي: قال " إن الإله الكلمة نزل من السماء من غير انتقال ولا تغيير وتجسد من مريم العذراء بجسد كامل ذي نفس عاقلة ناطقة، فصار بالإتحاد أقنومًا واحدًا وطبيعة واحدة.. واشتق له من الإتحاد اسم حادث الذي هو المسيح. أنه لم يُسمى مسيحًا إلاَّ بإتحاد اللاهوت بالناسوت



    فالقديس بطرس السدمنتى يعترف ان اسم المسيح هو اسم مستحدث جاء نتيجة الاتحاد والمسيح لم يسمى بهذا الاسم قبل الاتحاد ... وقد يقول البعض ان الاتحاد حدث منذ الازل ولكن نقرأ فى
    كتاب حتمية التجسد الالهى- باب هل جسد السيد المسيح مخلوق- يقول

    جسد المسيح ليس أزليًا لكنه وجد في لحظة معينة من الزمن، وهي لحظة بشارة رئيس الملائكة للسيدة العذراء، فمن هذه اللحظة بدأ يتكون جسد المسيح وقبل هذه اللحظة لم يكن هناك أي وجود لهذا الجسد المقدس "

    وبالتالى ومن هذا الكلام نقول أن المسيح لم يسمى مسيح الا عند الاتحاد لحظة بشارة الملاك لمريم وقبل ذلك لم يكن هناك شىء اسمه المسيح


    ------------------------------------------------------------------------------------------------------------

    ثالثا : من هو المسيح وفقا للمعتقد الكنسى ؟؟؟
    من كتاب حتمية التجسد الالهى- باب نتائح الاتحاد بين الطبيعتين يقول
    " وقال القديس أثناسيوس الرسول "إن الجسد والغير جسد اشتركا بالإجماع في طبيعة واحدة، ووجه واحد، وأقنوم واحد، وهو الله والإنسان معًا، ويقول سمعان بن كليل في كتابه روضة الفريد اتحد الأزلي بالزمني، كإتحاد الإنسان من النفس البسيطة والبدن الكثيف وإنسانية واحدة وجوهر واحد وأقنوم واحد، وذاته واحدة

    فى كتاب حتمية التجسد باب - ما معنى أن للسيد المسيح طبيعة واحدة من طبيعتين يقول
    "
    القديس بطرس السدمنتي: قال " إن الإله الكلمة نزل من السماء من غير انتقال ولا تغيير وتجسد من مريم العذراء بجسد كامل ذي نفس عاقلة ناطقة، فصار بالإتحاد أقنومًا واحدًا وطبيعة واحدة


    وبالتالى ومن الكلام السابق نجد ان المسيح وهو اقنوم الابن = اللاهوت ( الله الغير مخلوق )+الناسوت (الانسان المخلوق)
    فمن يقول انه يعبد المسيح او ان المسيح هو الاله الحق فإنه يعلن بذلك الاتى:

    1- الاله والمعبود هو اله مركب من جوهرين مختلفين مخلوق وغير مخلوق وهذا يناقض طبيعة الاله الحق

    2- الاله والمعبود هو اله قد تغير من لاهوت غير مخلوق فقط فى العهد القديم ليصبح لاهوت بالاضافى الى ناسوت مخلوق عند الاتحاد والبشاره وهذا يناقض ما جاء فى العهد القديم عن الله فى
    ملاخى 6:3 لأَنِّي أَنَا الرَّبُّ لاَ أَتَغَيَّرُ


    3- الاله والمعبود جزء منه مخلوق وهذا يناقض طبيعة الاله الحق الذى لا يكون اى جزء منه مخلوق

    4-
    - الاله والمعبود مكون من لاهوت مولود غير مخلوق وناسوت مخلوق وكذلك الانسان مكون من روح مولوده وغير مخلوقه وجسد مخلوق وبالتالى كما يطلق على البشر انهم مخلوقين لان اجسادهم مخلوقه وارواحهم مولوده كذلك نستطيع القول ان الله مخلوق لان جسده مخلوق وهذا يتنافى مع طبيعة الاله الحق الذى لا يكون مخلوق مثل البشر

    وقد يعترض البعض ويقول من الذى قال ان روح الانسان مولوده غير مخلوقه؟
    نقول له ان البابا شنوده فى كتابه الارواح بين الدين وعلماء الارواح يتكلم ويشرح ان روح الانسان مولوده غير مخلوقه والقول بانها مخلوقه تهدم الكثير من الايمان المسيحى ونكتفى باقتباس واحد من الكتاب فيقول

    (ونحن نريد الآن أن نرد على موضوع خلق الروح.. إنه موضوع قديم. وقد حسمه القديس أوغسطينوس في حواره مع القديس جيروم فقال: "لا يمكن أن تكون الروح مخلوقة، وإلا فلماذا نعمد الأطفال"؟!)


    5- الاله والمعبود ليس هو الله فقط فى المسيحيه بل الله اصبح جزء من الاله والجزء الاخر من هذا الاله هو الانسان المخلوق
    وبالتالى يصبح هذا الاله المسمى مسيح ليس هو الاله الحق بل الاله الحق هو الاله قبل تسميته المسيح وهو اله العهد القديم الغير متجسد وكذلك هو نفسه الاله الغير متجسد فى العهد الجديد وهو الاب


    6- الاله والمعبود قد مات مثل البشر فمات بالجسد ولاهوته لا يموت كذلك البشر يموتون باجسادهم وارواحهم لا تموت وهذا يتنافى مع الاله الحق الذى لا يموت مثل البشر
    ففى كتاب سؤال وجواب للقمص صليب حكيم يقول فالإنسان العادي له روح وجسد: فروحه لا تموت، ولكن جسده يموت،
    -------------------------------------------------------------------------------------------------------------

    رابعا : هل الكتاب المقدس يعلن ان الله من اسمائه المسيح ؟؟

    فمن خلال الكتاب المقدس نجد الله ليس من اسمائه المسيح بل اسم المسيح تسمى به الكثيرين من البشر مثل شاول فى صمؤيل الاول 24 و داود فى صموئيل الثانى 51:22 و صموئيل الثانى 1:23 و سليمان فى اخبار الايام الاول 22:29 و ياهو بن نمشى فى اخبار الايام الثانى 7:22 و كورش فى اشعياء 1:45 و صدقيا فى مراثى ارميا 20:4 و حبقوق فى حبقوق 13:3 وغيرهم
    بل ان الله يعلن ان له مسحاء كثيرين فى اخبار الايام الاول 22:16 لاَ تَمَسُّوا مُسَحَائِي وَلاَ تُؤْذُوا أَنْبِيَائِي
    وهو نفسه القائل فى
    اشعياء 42 : 8 «أَنَا الرَّبُّ هذَا اسْمِي، وَمَجْدِي لاَ أُعْطِيهِ لآخَرَ،
    فبالتالى لو كان المسيح من اسماء الله ما كان الله اعطى هذا الاسم للكثيرين من البشر بل كان خص نفسه بهذا الاسم


    -------------------------------------------------------------------------------------------------------------

    خامسا : هل العهد القديم يعلن ان الله هو المسيح ؟؟؟؟
    يعلن الكتاب المقدس ان الله واحد وذلك فى الوصيه الاولى التى جاءت فى التثنية
    تثنيه 4:6 שְׁמַע, יִשְׂרָאֵל: יְהוָה אֱלֹהֵינוּ, יְהוָה אֶחָד
    شماع يسرائيل يهوه/ادوناى (تكتب يهوه وينطقها اليهود ادوناى) ايلوهينو يهوه/ادوناى (تكتب يهوه وينطقها اليهود ادوناى) اخاد
    اسمع يا اسرائيل الرب (يهوه/ادوناى) الهنا رب (يهوه/ادوناى) واحد
    وبالتالى كان من المفترض ان نجد المسيح هو نفسه يهوه/ادوناى لأنه ليس لدينا اثنان يهوه/ادوناى ولكن المفاجئه ان الكتاب المقدس يفصل بين الله(يهوه/ادوناى)والمسيح ولنستعرض هذه النصوص ونحن لا نتكلم هنا عن النصوص التى تتكلم عن المسحاء الاخرين بل عن النصوص التى يدعى المسيحيين انها تخص يسوع :

    1- الرب يرفع قرن مسيحه ويخلصه ويستجيب له وبالتالى من المستحيل ان يكون الرب هو نفسه المسيح
    صمؤيل الاول 10:2 الرَّبُّ יְהוָ֥ה (يهوه / ادوناى)يَدِينُ أَقَاصِيَ الأَرْضِ، وَيُعْطِي عِزًّا لِمَلِكِهِ، وَيَرْفَعُ قَرْنَ مَسِيحِهِ».
    مزامير 2:2 قَامَ مُلُوكُ الأَرْضِ، وَتَآمَرَ الرُّؤَسَاءُ مَعًا عَلَى الرَّبِّ (יְהוָ֥ה - يهوه/ادوناى) وَعَلَى مَسِيحِهِ،
    مزامير 6:20 اَلآنَ عَرَفْتُ أَنَّ الرَّبَّ (יְהוָ֥ה - يهوه/ادوناى) مُخَلِّصُ مَسِيحِهِ، يَسْتَجِيبُهُ مِنْ سَمَاءِ قُدْسِهِ، بِجَبَرُوتِ خَلاَصِ يَمِينِهِ.

    2- الرب هو الذى مسح المسيح وبالتالى مستحيل ان يكون الرب هو نفسه المسيح
    اشعياء 1:61 رُوحُ السَّيِّدِ الرَّبِّ عَلَيَّ، لأَنَّ الرَّبَّ (יְהוָ֥ה - يهوه/ادوناى) مَسَحَنِي لأُبَشِّرَ الْمَسَاكِينَ،

    3- الرب اقتنى المسيح ... والسؤال كيف لإله يتم اقتنائه من قبل الرب ؟؟؟ وهذا اكبر دليل ان المسيح الذى تم اقتنائه ليس هو الرب
    الامثال 8 عدد 22و23 «اَلرَّبُّ (יְהוָ֥ה - يهوه/ادوناى) قَنَانِي أَوَّلَ طَرِيقِهِ، مِنْ قَبْلِ أَعْمَالِهِ، مُنْذُ الْقِدَمِ. مُنْذُ الأَزَلِ مُسِحْتُ، مُنْذُ الْبَدْءِ،

    4- الله إله المسيح وقد مسحه الله اكثر من رفقاء المسيح فى المسح فكيف يكون المسيح هو الله و المسيح إلهه الله
    مزامير7:45 أَحْبَبْتَ الْبِرَّ وَأَبْغَضْتَ الإِثْمَ، مِنْ أَجْلِ ذلِكَ مَسَحَكَ اللهُ (אֱלֹהִ֣ים -ايلوهيم وتعنى الهة)إِلهُكَ (אֱ֭לֹהֶיךָ -ايلوهيكا) بِدُهْنِ الابْتِهَاجِ أَكْثَرَ مِنْ رُفَقَائِكَ.
    افسس 17:1 كَيْ يُعْطِيَكُمْ إِلهُ رَبِّنَا يَسُوعَ الْمَسِيحِ
    ويدعى المسيحيين واليهود ان كلمة (אֱלֹהִ֣ים -ايلوهيم وتعنى الهة) عندما تشير الى الاله الحق فهى تعنى الاله الواحد وحدانيه جامعه بذاته وصفاته وهذا يعنى ان الاله الواحد وحدانيه جامعه ليس هو المسيح بل هو إله المسيح

    5- الله اعلى من المسيح مثلما المسيح اعلى من البشر
    كورنثوس الاولى 23:3 وَأَمَّا أَنْتُمْ فَلِلْمَسِيحِ، وَالْمَسِيحُ للهِ
    كورنثوس الاولى 3:11 وَلكِنْ أُرِيدُ أَنْ تَعْلَمُوا أَنَّ رَأْسَ كُلِّ رَجُل هُوَ الْمَسِيحُ، وَأَمَّا رَأْسُ الْمَرْأَةِ فَهُوَ الرَّجُلُ، وَرَأْسُ الْمَسِيحِ هُوَ اللهُ.

    6- الله جعل المسيح رب ومسيح فكيف لإله يحتاج الى الله لكى يجعله رب ومسيح ولماذا لم يجعل نفسه رب ومسيح ؟؟؟
    اعمال الرسل 36:2 فَلْيَعْلَمْ يَقِينًا جَمِيعُ بَيْتِ إِسْرَائِيلَ أَنَّ اللهَ جَعَلَ يَسُوعَ هذَا، الَّذِي صَلَبْتُمُوهُ أَنْتُمْ، رَبًّا وَمَسِيحًا».

    7- المسيح يحتاج الى الله لكى يقويه ويعطيه سلطان
    اعمال الرسل 38:10 يَسُوعُ الَّذِي مِنَ النَّاصِرَةِ كَيْفَ مَسَحَهُ اللهُ بِالرُّوحِ الْقُدُسِ وَالْقُوَّةِ، .....، لأَنَّ اللهَ كَانَ مَعَهُ.
    رؤيا يوحنا 1:1 إِعْلاَنُ يَسُوعَ الْمَسِيحِ، الَّذِي أَعْطَاهُ إِيَّاهُ اللهُ، لِيُرِيَ عَبِيدَهُ مَا لاَ بُدَّ أَنْ يَكُونَ عَنْ قَرِيبٍ

    8- المسيح سيملك مع ربنا الى الابد فكيف يكون هو نفسه ربنا وفى نفس الوقت يملك مع ربنا ؟؟؟
    رؤيا يوحنا 15:11 قَدْ صَارَتْ مَمَالِكُ الْعَالَمِ لِرَبِّنَا وَمَسِيحِهِ، فَسَيَمْلِكُ إِلَى أَبَدِ الآبِدِينَ

    9- بولس ويعقوب يفرقون بين الله والرب يسوع المسيح
    كورنثوس الاولى 3:1 نِعْمَةٌ لَكُمْ وَسَلاَمٌ مِنَ اللهِ أَبِينَا وَالرَّبِّ يَسُوعَ الْمَسِيحِ.
    تيموثاوس 21:5 أُنَاشِدُكَ أَمَامَ اللهِ وَالرَّبِّ يَسُوعَ الْمَسِيحِ وَالْمَلاَئِكَةِ الْمُخْتَارِينَ
    يعقوب 1:1 يَعْقُوبُ، عَبْدُ اللهِ وَالرَّبِّ يَسُوعَ الْمَسِيحِ، يُهْدِي السَّلاَمَ إِلَى الاثْنَيْ عَشَرَ سِبْطًا الَّذِينَ فِي الشَّتَاتِ.

    10- المسيح يسوع هو عبد لله الذى مسحه مثلما داود عبد لله
    اعمال الرسل 4
    25- الْقَائِلُ بِفَمِ دَاوُدَ فَتَاكَ παιδός (بايدوس-عبد): لِمَاذَا ارْتَجَّتِ الأُمَمُ وَتَفَكَّرَ الشُّعُوبُ بِالْبَاطِلِ؟
    26- قَامَتْ مُلُوكُ الأَرْضِ، وَاجْتَمَعَ الرُّؤَسَاءُ مَعًا عَلَى الرَّبِّ وَعَلَى مَسِيحِهِ.
    27- لأَنَّهُ بِالْحَقِيقَةِ اجْتَمَعَ عَلَى فَتَاكَ Παῖδά(بايدا-عبد) الْقُدُّوسِ يَسُوعَ، الَّذِي مَسَحْتَهُ،
    وفى النسخه الكاثوليكيه تقول عبدك القدوس يسوع والتراجم الانجليزيه جميعا تقول holy servant Jesus
    وعن سبب اختلاف كتابة ونطق الكلمة هو اختلاف نحوى بسبب انتساب كلمة فتاك عن المسيح لكلمة القدوس (مضاف ومضاف اليه) فى حين انها عن داود لم تكن مضافه لصفه ولكن هاتان الكلمتان من نفس الجدر παῖς بايس والتى تعنى عبد او خادم

    وأخيرا قد يقول احد المسيحيين ان هذه النصوص الأب والمسيح أقنوم الابن إلا ان هذا الكلام دليل عليهم لأن لو كان الاب والمسيح كلاهما اقانيم فى الله الواحد لظهر ذلك جليا فى الكتاب المقدس ولتكلم عن ان الاب والابن فى اَلرَّبُّ(יְהוָ֥ה - يهوه/ادوناى) او فى اللهُ(אֱלֹהִ֣ים -ايلوهيم) لا ان يفصل بين الرب يهوه والمسيح او بين الله ايلوهيم وبين المسيح
    ولكان استخدم للتعبير عن الاب او عن احد الاقانيم وهو يتكلم عن الاب والابن فى العهد القديم بكلمة אֲדֹנָ֥י (ادوناى التى تعنى السيد وليست الكلمه التى ينطقها اليهود ادوناى وتكتب يهوه יְהוָ֥ה ) او كان استخدم كلمة اقنوم كمصطلح مثلما يستخدمه المسيحيين وخاصة العرب منهم حتى الان
    ولكان استخدم فى العهد الجديد كلمة الله الاب او الاب وهو يتكلم عن الاب والمسيح ولا يقول الله والمسيح لأن الله هو الاله الواحد فيقول الاستاذ حلمي القمص يعقوب فى كتاب أسئلة حول حتمية التثليث والتوحيد نقلا عن القديس "غريغوريوس الثيئولوغوس":"إننا إذا ذكرنا الله إنما نريد الآب والابن والروح القدس.

    ويكفى ان الكتاب المقدس يعلن فى إنجيل مرقس 12: 32 فَقَالَ لَهُ الْكَاتِبُ: «جَيِّدًا يَا مُعَلِّمُ. بِالْحَقِّ قُلْتَ، لأَنَّهُ اللهُ وَاحِدٌ وَلَيْسَ آخَرُ سِوَاه
    التعديل الأخير تم بواسطة الفارس الصغير; الساعة 21 يول, 2020, 11:36 م.

مواضيع ذات صلة

تقليص

المواضيع إحصائيات آخر مشاركة
أنشئ بواسطة د. نيو, 13 أغس, 2020, 05:49 ص
ردود 0
20 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة د. نيو
بواسطة د. نيو
 
أنشئ بواسطة الفارس الصغير, 27 يول, 2020, 09:50 م
ردود 17
108 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة الفارس الصغير  
أنشئ بواسطة الفارس الصغير, 20 يول, 2020, 11:38 م
رد 1
24 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة الفارس الصغير  
أنشئ بواسطة الفارس الصغير, 16 يول, 2020, 11:59 م
ردود 0
31 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة الفارس الصغير  
أنشئ بواسطة الفارس الصغير, 12 يول, 2020, 12:05 ص
ردود 0
36 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة الفارس الصغير  

Unconfigured Ad Widget

تقليص
يعمل...
X