مشروع جمع نسخ رقمية من مخطوطات مصاحف القرون الأولى / الفهرس

بسم الله الرحمن الرحيم
بشرى للإخوة الباحثين المتخصصين في دراسة مخطوطات المصحف وللمسلمين محبي الاطلاع على تاريخ القرآن الكريم...
سيتم إن شاء الله نشر ملفات لصور المصاحف مجمعة من مواقع عديدة على الشبكة
لتيسير الاطلاع عليها والبحث فيها دون الحاجة للانترنت إلا عند تحميلها للمرة الأولى.


وهذا الموضوع سيكون الفهرس للوصول للموضوعات الخاصة بالمشروع بإذن الله
أسألكم
...
 

معايير عقلانية لمعرفة العقيدة الحقة

(معايير عقلانية لمعرفة العقيدة الحقة)



بِسْم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله و سلام على عباده الذين اصطفى

أما بعد....

فهاهو سؤال وجهه لي أحد الملاحدة أثناء مناظرتي معه أراه و جيها بعد أن تحول من الإلحاد إلى الربوبية...
 

الرد علي نص " قال الرب الربي " نهاية الوهم !

بسم الله الرحمن الرحيم





فى هذا البحث سنحاول أن نلقي الضوء علي النص الذي يستشهد به النصاري علي ألوهية المسيح وهو " قال الرب لربي "
وسيتم الاستعانة بالآتي:-

1- رأى المسيحين في هذا النص .
2- رأى
...
 

بطلان عقيدة وراثة الخطيئة و الصلب و الفداء - الجزءالثاني

(بطلان عقيدة وراثة الخطيئة و الصلب و الفداء)
الجزء الثاني


بِسْم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله تعالى عن الصاحبة و الولد.. و جل عن الشبيه والند و النظير و التحيز في جسد...

قل هو الله أحد.. الله الصمد...لم يلد .. و لم يولد و لم يكن له كفوا...
 

هل الثالوث عقيدة توحيد أم عقيدة شركية وثنية؟؟؟

بِسْم الله الرحمن الرحيم



الحمد لله الواحد الأحد الصمد الذي لم يلد و لم يولد و لم يكن له كفوا أحد و صلاة و سلاما دائمين متلازمين على جميع رسله و أنبيائه الموحدين و الذين ما جاءوا إلا بعقيدة التوحيد الخالص الخالية من دعوى الأقانيم...
 

مناظرة مصورة حول مخطوطات القرآن والإنجيل بين دكتور أمير و Apostle paul من منتدى الكنيسة العربية !

قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنِ اتَّبَعَنِي وَسُبْحَانَ اللَّهِ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ

الحوار الأول:
النص القرآني منقول نقلاً شفهيا بالصدور وليس بالمخطوطات؟ ..
واثبات أن المكتوب لا علاقة له بنقل النص او حفظه!


...
 

مدخل إلى النقد النصي للعهد الجديد (1) - د. أحمد الشامي


مدخل إلى النقد النصي (1)



تحميل المقال من المرفقات


- كتب ضرورية :
· كتاب "نص العهد الجديد: مقدمة للإصدارات النقدية ونظرية وتطبيق النقد النصي الجديد, تأليف كورت وباربارا ألاند"




"The Text of the New Testament: An Introduction to the Critical Editions and to the Theory and Practice
...
 

المخطوطة السينائية والاختلافات الهامة بينها وبين العهد الجديد الحالي

المخطوطة السينائية والاختلافات الهامة بينها وبين العهد الجديد الحالي (الحلقة الأولى)




أرجو نشر الفيديو على أوسع نطاق وجزاكم الله عني خير الجزاء.
...
 

مشكلات النص المستلم البيزنطي

بسم الله الرحمن الرحيم
مشكلات النص المستلم البيزنطي



النص المستلم( TR, Textus Receptus,Received Text):

هو مصطلح أطلقه مالكي أحدي أشهر المطابع في أوربا في سنة1633م ميلادية وهما ( بونافبنشور وإبراهام إلزيفر)على نسخة يونانية للعهد الجديد , هذه...
 

قانون المخطوطات الثلاثة الكبرى

بسم الله الرحمن الرحيم

قانون المخطوطات الثلاثة الكبرى
تحميل البحث كاملا من المٌرفقات أدناه









عندما يبدأ المدافعون عن قانون الكتاب المقدس دفاعهم من أجل إثبات قانونية الأسفار فإنهم يبدأون بمايسمى "الوثيقة...
 

قراءة في كتاب نولدكه عن تاريخ القرآن -محمد المختار ولد اباه

قراءة في كتاب نولدكه عن "تاريخ القرآن"

محمد المختار ولد اباه
جامعة شنقيط العصرية



1 نولدكه وكتاب تاريخ القرآن ومؤلفوه:

يعتبر تيودور نولدکه من أعلام المستشرقين البارزين أمثال بروكلمان وفیشر والنمساوي غولدتسهير وقد ملأ نشاطه العلمي...
 

الفاتيكان والتنصير بالهولوجراف..د. زينب عبد العزيز

الفاتيكان والتنصير بالهولوجراف..



ان كل ما دار ويدور من أحداث في كواليس الفاتيكان...
 

الحصون الفكرية

ما المقصود بالحصون الفكرية ومن أى شئ نتحصن ؟ وكيف نتحصن؟ هذا ما ستجده فى هذه القناة


الحلقة الثانية : مخاطر الغزو الفكري :




الحلقة الثالثة : أسباب الانحراف الفكري :




الحلقة الرابعة :علاج الانحراف الفكري



الحلقة الخامسة : علاج الانحراف الفكرى(2):

...
 

المرأة المسيحية والعـــــــار - وثائق مسيحية مصورة

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


نكمل على بركة الله ... سلسلة قالوا عن المرأة فى المسيحية ...

شاهد الجزء الأول ....


شاهد الجزء الثانى




قـــــــــــــــــــــــــالو
...
 

الرد الساحق و النهائي على نص : قبل ان يكون ابراهيم انا كائن ((موثق))


بسم الله الرحمن الرحيم

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين


اين قال المسيح انا الله اعبدونى ؟؟... سؤال سألة ولا زال يسألة المسلمين للنصارى ....وتختلف اجابة هذا السؤال من مسيحى لأخر ...ربما يستشهد أحدهم بكلام من داخل...
 

بحث جديد جداً: عبادة النار وتمجيدها في المسيحية واليهودية, وهل يعبد النصارى النار ؟!

عبادة النار وتمجيدها في المسيحية واليهودية !!
هل يعبد النصارى النار ويقدسونها حقاً ؟
بقلم / معاذ عليان

المحاضرة صوتية بعنوان " عبادة النار في المسيحية واليهودية "
http://muslimchristiandialogue.com/modules/mysounds/singlefile.php?cid=31&lid=1220








الحمد لله رب العالمين...
 

تحريف نص التثليث.بإعتراف علماء ومخطوطات وترجمات وآباء المسيحية,رداً على البابا شنودة

الفاصلة اليوحناوية أم سلامات بولس
يوحنا الأولى 5/7 .. نظرات في الترجمات رداً على البابا شنودة
بقلم العبد الفقير إلى الله معاذ عليان



الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد المرسلين سيدنا محمد وعلى جميع الأنبياء والمرسلين وعلى آله وأصحابه وسلم وبعد ..
ما هي الفاصلة اليوحناوية ؟



الفاصلة اليوحناوية...
 

نقل مُصور للمناظرة حالياً بين الفيتوري والنصراني فادي ..حول ألوهية المسيح


بسم الله الرحمن الرحيم
في إطار حوارات الحق كما نُسميها هنا .... وحوارات التحدي كما يحب أن يطلقها الأفاضل هناك


يتم حالياً عمل مناظرتين في وقت واحد ....
المناظرة الاولى في الإسلاميات ..على منتدانا هنا على هذا الرابط ...
http://www.hurras.org/vb/showthread....2275#post22275



والمناظرة الثانية ....في المسيحيات
...

إعـــــــلان

تقليص

تنويه

أخي الكريم ماتكتبه أمام الله إما لك وإما عليك، فاحرص على منهج أهل الحق باتباع الدعوة الى الله بالتي هي أحسن، واجتهد في التوثيق والإحالة وارفاق المراجع إن أمكن، ويُرجى الإلتزام بآداب الحوار، مع جميع الأعضاء باختلاف معتقداتِهم.
شاهد أكثر
شاهد أقل

المرأة في الإسلام

تقليص
هذا موضوع مثبت
X
X
تقليص
الأولى السابق التالي الأخيرة
من يُشاهد هذا الموضوع الآن: 1 (0 أعضاء و 1 زوار)
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • المرأة في الإسلام

    ( المرأة في الأسلام )
    * النصوص :
    قال الله تعالى : " هو الذي خلقكم من نفس واحدة و جعل منها زوجها ليسكن إليها". (الأعراف :١٨٩).
    و قال عز و جل : " من عمل صالحا من ذكر أو أنثى و هو مؤمن فلنحيينه حياة طيبة و لنجزينهم أجرهم بأحسن ما كانوا يعملون". (النحل :٩٧).
    و قال سبحانه : " إن المسلمين و المسلمات و المؤمنين و المؤمنات و القانتين و القانتات و الصادقين و الصادقات و الصابرين و الصابرات و الخاشعين و الخاشعات و المتصدقين و المتصدقات و الصائمين و الصائمات و الحافظين فروجهم و الحافظات و الذاكرين الله كثيرا و الذاكرات أعد الله لهم مغفرة و أجرا عظيما ". (الأحزاب :٣٤).
    و قال رسول الله صلى الله عليه و سلم :" استوصوا بالنساء خيرا ". (رواه البخاري و مسلم).
    و قال نبي الله عليه الصلاة و السلام :" أكمل المؤمنين إيمانا أحسنهم خلقا، و خياركم خياركم لنسائهم ". (رواه الترمذي و غيره).
    و قال النبي عليه السلام :" إن من أكمل المؤمنين إيمانا أحسنهم خلقا و ألطفهم بأهله". (رواه الترمذي و الحاكم).
    * القاموس اللغوي و الإصطلاحي :
    - ليسكن إليها : ليرتاح و يطمئن إليها.
    - و القانتات : من لزمن طاعة ربهن و خضعن له.
    - الخاشعات : المتدللات المتضرعات.
    * وضعية المرأة قبل الإسلام :
    كانت الأديان و الحضارات القديمة تهمل شأن المرأة أو تجعلها في مركز منحط، فاليونان جعلوها من سقط المتاع و عدُّوها شيئا تافها لا يؤبه له بل سموها رجسا من عمل الشيطان، و كانوا يبيعونها كما تُباع السائمة.
    و لم تكن المرأة الرومانية بأكثر حظا من أختها اليونانية؛ فقد اعتبروها قاصرة كالطفل و حرَموها من جميع الحقوق و حتى من الضحك و الكلام، بل أن نقاشا حادا جرى بين مفكري الرومان حول المرأة أضفى عليها صفة تبعث على الرثاء؛ و هي أنها حيوان نجس لا روح فيه و لا خلود، و لكن يجب عليها الخدمة و العبادة.
    أما الشريعة الهندية فقد اعتبرتها أسوأ من الموت و الجحيم و الأفاعي، في حين أن التوراة- في سفر الجامعة - ترى أن المرأة أمَرُّ من الموت، و أن الصالح أمام الله من ينجو منها.
    و قد اعتبرتها فرنسا سنة (586 م) إنسانا خلق لخدمة الرجل و امتد أثر هذه النظرة المزرية إلى القرون الوسطى عندما حرَمتها إنجلترا في القانون الصادر سنة 1650 م من حقوقها الشخصية؛ بما فيها حق المواطنة، و حقوقها المالية؛ و حتى من الأموال التي تكسبها بعرق الجبين.
    أما عرب الجاهلية فقد كانت المرأة عندهم مهضومة الحقوق يتصرف فيها المالك كما يشاء، بل كانت تمنع أحيانا حتى من حق الحياة، حيث كانت بعض القبائل العربية تئد البنات فتدفنهن حيات خشية الفقر أو العار، و كان الأب يملك الحق المطلق على ابنته؛ فله أن يكرهها على الزواج أو البغاء، بينما كان للرجل مطلق التصرف؛ يتزوج ما يشاء و يطلق متى أراد من غير حد و لا نظام.
    و رغم ما كانت تقوم به المرأة في البادية من أعمال فقد كانوا يرون أن البنين جند القبيلة و حماة حوزتها و عدتها في شن الغارات أو ردها، لذلك كانوا يكرهون أن يُخبر أحدهم بمولود أنثى، و يستحيي أن يظهر أمام الناس كأنه ارتكب جرما، و قد نعى عليهم القرآن ذلك مصورا نفسيتهم أبدع تصوير حيث قال الله عز و جل : " و إذا بُشر أحدهم بالأنثى ظل وجهه مُسودا و هو كظيم يتوارى من القوم من سوء ما بُشر به أيمسكه على هون أم يدسه في التراب ألا ساء ما يحكمون". (النحل :٥٨ - ٥٩).
    و كانت المرأة لا ترث شيئا مما تركه الميت مهما كانت منزلتها منه لأن الذي يستحق الإرث - في نظرهم - هو من يحمل السيف و يذود عن الشرف ، بل كانت أحيانا تورَث كما يورث المتاع.
    على أننا إذا تجاوزنا الناحية المالية و الحربية نجد أنها كانت محطة عناية و افتخار من جانب الرجل يستهل بالغزل بها قصائده، و يعتز بنسبه إلى أمه كما يعتز بنسبه إلى أبيه، و يترك لها حريتها بل قد يعتمد رأيها في بعض شؤونه الخاصة، و هناك نساء كان لهن مقام عظيم في الجاهلية، و كُن يشاركن الرجال في الحروب و السياسة و التجارة و قول الشعر؛ كالخنساء و خديجة بنت خويلد رضي الله عنها.
    * إنسانية المرأة المسلمة :
    أنصف الإسلام المرأة و رفع من قدرها و انتشلها من ذلك المحيط القذر الذي فُرض عليها، و حررها من نير الوحشية و الإستبداد، و جعل إنسانيتها مساوية لإنسانية الرجل في الأصل و المنشأ و المصير : " يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة و خلق منها زوجها و بث منهما رجالا كثيرا و نساء". (النساء :١).
    و فسح الإسلام أمام المرأة مجال العلم و العمل، و جعلها شقيقة الرجل بل نصف دينه ، قال الرسول صلى الله عليه و سلم : " من رزقه الله امرأة صالحة فقد أعانه على شطر دينه؛ فليتق الله في الشطر الثاني ". (الحديث رواه الطبراني في الأوسط، و رواه الحاكم).
    و منع الإسلام أن تورث المرأة كرها أو تعضل عن الزواج، كما منع أن تُمس في عرضها أو تُتهم في شرفها؛ فقال تعالى : " إن الذين يحبون أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا لهم عذاب أليم في الدنيا و الآخرة ". (النور :١٩). و جعل جزاء القاذف أن يُجلد ثمانين جلدة و ليس ذلك فحسب؛ بل يُعاقب بما هو أنكى و أشد عندما يُحرم من حقه المدني و يُوسم بالفجور، قال تعالى : " و لا تقبلوا لهم شهادة أبدا و أولائك هم الفاسقون ". (النور:٤). و أوجب أن نحافظ على كرامتها فلا تُلمز أو تُغتاب أو تكون موضع سخرية أو استهزاء : " يا أيها الذين آمنوا لا يسخر قوم من قوم عسى أن يكونوا خيرا منهم و لا نساء من نساء عسى أن يكن خيرا منهن و لا تلمزوا أنفسكم و لا تنابزوا بالألقاب ". (الحجرات :١١).
    * مسؤولية المرأة المسلمة :
    المرأة في نظر الإسلام كائن بشري يتحمل تبعاته، و لذلك جعلها مسؤولة عن نفسها و عن عبادتها و بيتها و جماعتها و كل تصرفاتها المالية و غيرها، و عن أبنائها و معاملتها لزوجها مثلها مثل الرجل سواء بسواء، فإذا أخطأت كان عليها إثم خطئها كما أنها إذا أحسنت فازت بثواب إحسانها، قال تعالى : " و من يعمل من الصالحات من ذكر و أنثى و هو مؤمن فأولائك يدخلون الجنة و لا يُظلمون نقيرا". (النساء :١٢٤).
    و قد حملها القرآن مسؤولية الدعوة العامة إلى الخير و إشاعة الفضائل و التحذير من الرذائل، كما حملها المحافظة على عقيدتها و القيام بها : " و المؤمنون و المؤمنات بعضهم أولياء بعض، يأمرون بالمعروف و ينهون عن المنكر و يقيمون الصلاة و يوتون الزكاة و يطيعون الله و رسوله، أولائك سيرحمهم الله؛ إن الله عزيز حكيم". (التوبة :٧١).
    و لرأي المرأة حظه من التقديس لا سيما فيما يمس مصلحتها كامرأة، فخولة بنت ثعلب تجادل الرسول عليه السلام و تطلب منه رأي الإسلام في مسألة الظهار :" قد سمع الله قول التي تجادلك في زوجها و تشتكي إلى الله و الله يسمع تحاوركما؛ إن الله سميع بصير "، و عمر يتنازل عن رأيه - و قد كان يحاول أن يجعل حدّا لمهر المرأة لا تتعداه - عندما احتجت عليه امرأة بقوله تعالى : " و آتيتم إحداهن قنطارا". (النساء :٢٠).
    و المرأة تتحمل كذلك مسؤوليتها السياسية، فلها أن تكون ناخبة أو مُنتخَبة شريطة ألا يؤدي إلى الإخلال بما هي مطالبة به شرعا، و أن تنقد و توجه؛ و تقترح و تشارك بالرأي. و قد أسهمت المرأة المسلمة بنصيبها كاملا في هذا الشأن؛ فبايعت الرسول عليه السلام و التزمت بنصرة الإسلام، و تعاهدت على العمل بتعاليمه و هاجرت من أجله، و شاركت الرجل في الجهاد؛ تُمرض الجرحى و تسعفهم و تعمل على خدمة المقاتلين، روى مسلم عن أم عطية رضي الله عنها أنها قالت : " غزوتُ مع رسول الله صلى الله عليه و سلم سبع غزوات أخلُفهم في رِحالهم فأصنع لهم الطعام و أُداوي الجرحى و أقوم على المرضى" ، بل إن الإسلام فرض عليها أن تحمل السلاح لتدافع عن نفسها وقت الضرورة، أو عندما يكون النفير عاما.
    * مكانة المرأة في الإسلام :
    احتلت المرأة في النظام الإسلامي مكانة لم تحظ بمثلها في تشريع سماوي أو وضعي، فقد رفع من مقامها، و وهبها الحرية التي تضمن لها الشرف و الكرامة و تحميها من كل اعتداء أو ابتذال، و بالغ في رعايتها و العطف عليها منذ الولادة إلى أن تودع هذه الحياة.
    و إذا كان عرب الجاهلية يتشاءمون بالبنت ساعة تولد و يستقبلونها بالنفور و الحيرة و الإشمئزاز؛ فإن الرسول عليه السلام جعل ولادة الأنثى بُشرا حيث قال : " من علامة يُمن المرأة تبكيرها ببنت".
    و تدرج البنت في حجر والدها، و يُحرم عليه الإسلام أن يفرق بين أبنائه حتى في القُبَل، و يحثه في رفق و إغراء ألا تختلف نظرته إليها عن نظرته إلى الذكر من أولاده، روى أبو داود عن ابن عباس رضي الله عنه؛ عن النبي صلى الله عليه و سلم أنه قال :" من كانت له أنثى فلم يئدها و لم يُهنها و لم يؤثر ولده عليها أدخله الله الجنة".
    فإذا وصلت السن الذي يسمح لها بالتعليم أصبح من حقها أن تتعلم ما يصلح به دينها و دنياها، ثم تكبر البنت فيعطيها الإسلام الحق في اختيار الزوج و إبداء الرأي فيه، و يمنع أن تُجبَر على الزواج بمن لا تريد، و هذا ما يعمل به القانون المغربي في مدونة الأسرة، الفصل ١١، و البند ٤. قال عليه السلام : " لا تُنكح الأيِّم حتى تُستأمر و لا تُنكح البكر حتى تُستأذن"، قالوا : يا رسول الله! و كيف إذنها؟ قال : " أن تسكت". (أخرجه البخاري و مسلم). و حديث عائشة رضي الله عنها فيما رواه النسائي : " إن فتاة دخلت عليها فقالت : إن أبي زوجني من ابن أخيه يرفع به خسيسته و أنا كارهة، فقالت : اجلسي حتى يأتي رسول الله فأخبرته فأرسل إلى أبيها فدعاه فجعل الأمر إليها فقالت : يا رسول الله قد أجزتُ ما صنع أبي و لكني أردت أن أُعلم النساء أن ليس للآباء من الأمر شيء ".
    كما أوجب الإسلام للمرأة التقدير و الإحترام و مراعاة الدور الذي تقوم به، و هي زوجة لها ما لزوجها من حقوق و عليها من الواجبات ما عليه، ثم و هي أم إذ :" الجنة تحت أقدام الأمهات "، و جعل لها حق الأسبقية في البرور لحديث أبي هريرة رضي الله عنه المتفق عليه : أن جاء رجل إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم فقال : يا رسول الله! من أحق الناس بصحابتي؟ قال :أمك، قال : ثم من؟ قال :أمك، قال ثم من؟ قال : أمك، قال : ثم من؟ قال أبوك. حتى إذا بلغت السن يقعد بها عن العمل وجب أن يُضاعف لها التقديس بما بذلت من جهود، كما جعل للأم نصيبا من الميراث.
    و الإسلام أعطى للمرأة الحق في حضانة أبنائها حين تفترق عن زوجها ثم لأمها قبل أن يجعلها للرجل أو للنساء من أهله، ما دامت المرأة الحاضن متوفرة على الشروط التي تسمح لها بالقيام بهذا الدور التربوي الخطير.
    و يمكن للمرأة أن تشترط في صلب العقد أن لا يتزوج عليها؛ فإذا لم يف الزوج بما التزم به ساغ لها أن تطلب فسخ النكاح، كما أن لها أن تطلب في عقد النكاح أن يكون أمرها بيدها تطلق نفسها متى شاءت.
    و قد جعل لها كذلك الحق في الطلاق إذا لم يقم الزوج بواجباته الزوجية أو أضر بها، أو كان به عيب مستحكم لا يمكن البرء منه أو يمكن بعد زمن يزيد على سنة و لا يمكنها المقام معه إلا بضرر، و قد نصت على ذلك كذلك مدونة الأسرة المغربية في الفصل ٥٤.
    و تحتفظ المرأة المسلمة عندما تتزوج باسمها و باسم أسرتها و لا تذيبهما في اسم الزوج و أسرته تدعيما لشخصيتهما و كيانها المستقل.
    و للمرأة الأهلية الكاملة في تملُّك الحقوق المالية و التصرف فيها بجميع أنواع التصرفات المشروعة بالبيع و الشراء أو الهبة أو الوصية أو الإعارة أو التأجير أو الكفالة أو الوكالة أو غير ذلك من عقود الإلتزامات و المعاوضات و التبرعات، فقد قال الله تعالى : " للرجال نصيب مما اكتسبوا، و للنساء نصيب مما اكتسبن". (النساء :٣٢). و لا يحق لأي كان أن يعترض تصرفاتها؛ و حتى الزوج لا يحق له أن يمنعها من التصرف في مالها أو يسترد منها ما أعطاها إلا عن طيب نفس منها.
    ترقبوا الجزء الثاني...
    تصميم : محمد أبومجاهد السوسي

  • #2
    ( المرأة في الإسلام )
    الجزء الثاني..
    * ميراث المرأة :
    أعطى الإسلام للمرأة حظها من الإرث سواء كانت أما أو زوجة أو بنتا أو أختا : " و للنساء نصيب مما ترك الوالدان و الأقربون مما قل منه أو كثر نصيبا مفروضا". (النساء:٧)، و لكنه جعل نصيب الرجل أكثر من نصيب المرأة في معظم الأحوال : " للذكر مثل حظ الأنثيين"؛ و ذلك لعدة أسباب :
    ١- إن الرجل هو المطالب بالمهر و بإعداد بيت الزوجية.
    ٢- إذا تزوجت المرأة وجب على الرجل أن ينفق على أسرته بما فيها من زوجة و أولاد؛ و ليس على المرأة أن تنفق من مالها شيئا و لو كانت غنية أو موظفة، فإن كان زوجها فقيرا أو أنفقت من مالها على نفسها و أولادها فإن ما أنفقته يبقى دَينا في ذمته يجب عليه أن يرده متى أيسر؛ كما ذكره ابن جُزي في فقهه؛ ص : ٢١٠. و لا يصح للزوج أن يشترط في العقد أن تكون النفقة عليها فإن ذلك مما يبطل العقد و يلغيه.
    ٣- و إذا طلقت الزوجة فإن الرجل هو الذي يتحمل النفقة أثناء العدة، و يدفع " المتعة" و هي : ما يبذله الرجل لزوجته المطلقة غير النفقة ترضية لنفسها و تخفيفا من قساوة جو الطلاق. كما يطالب بالنفقة على أولاده؛ و أجور حضانتهم و رضاعهم و كل ما يحتاجون إليه لتعليمهم و كسوتهم و سكناهم.. و لا تتكفل المرأة بأي عبء مالي.
    فالإسلام كان رحيما بالمرأة عندما أعطاها نصف الرجل و أعفاها من النفقة و كل الأعباء المالية؛ و ألقاها كلها على كاهل الرجل يتحملها راضيا أو مكرها، و هذا التفاضل كما رأينا إنما هو في المال الموروث بلا تعب، أما المال المكتسب عن طريق التجارة و العمل فهذا يتبع مقياسا آخر هو المساواة بين الجهد و الجزاء سواء في الربح الناتج عن التجارة أو المستحق أجرة عن عمل.
    * شهادة المرأة :
    و تكريما لشخصية المرأة فقد قبل الإسلام شهادة امرأتين وحدهما في القضايا التي تختص النساء بالإطلاع عليها كالولادة و البكارة و عيوب النساء، إلا أنه اعتبر شهادة امرأتين بشهادة رجل واحد في المال أو ما يؤول إلى المال؛ فقال تعالى : " و استشهدوا شهيدين من رجالكم؛ فإن لم يكونا رجلين فرجل و امرأتان ممن ترضون من الشهداء أن تضل إحداهما فتذكر إحداهما الأخرى". (البقرة :٢٨٢). و في هذا ضمان للشهادة أن تؤدى على وجهها سواء كانت لصالح المتهم أو ضده، و خشية أن تتأثر بملابسات القضية فتضل عن الحقيقة رُوعي أن تكون معها امرأة أخرى" فتُذكِر إحداهما الأخرى ".
    و قد لا يكون للمرأة خبرة بموضوع التعاقد فلا تعرف دقائق و ملابساته، و من ثم لا يتضح الأمر في ذهنها فلا تعرف كيف تؤدي الشهادة كما هي فتذكرها الأخرى، و قد تتغلب طبيعة المرأة الإنفعالية التي اكتسبتها من وظيفتها كأم و التي تتطلب منها الإستجابة الوجدانية البعيدة عن التفكير المُتّزن، بينما يجب أن تكون الشهادة مجردة بعيدة عن كل انحراف أو تأثر، فإذا وُجدت بجانبها امرأة أخرى كان ذلك ضمانة على أن تذكر إحداهما الأخرى فلا تضل، و تكبح جماح عاطفتها فلا تنزلق، إذ من النادر جدا حين تحضر امرأتان في أمر واحد أن تتفقا على تزييف الحقيقة دون أن تكشف إحداهما خبايا الأخرى فيتجلى الواقع كما هو.
    و قد يكون للمؤثرات الداخلية كالحمل و الولادة و آلام الحيض عواقبها فتنسى ما حدث أو تضل عن الحقيقة فتحتاج إلى من يذكرها.
    * دور المرأة في المجتمع الإسلامي :
    سمح النظام الإسلامي للمرأة أن تتمتع بكامل حقوقها الإنسانية، و تتعرف على مكانها في الوجود؛ فشعرت بكرامتها تحيا و اعتبارها يعود إليها ، و كان لهذا الشعور أثره على حياتها فقبلت الإسلام بنفس راضية، و من هنا سر نبوغ كثير من النساء المسلمات؛ فقد أقبلن على الدخول في دين الله و تحملن الإذاية و التعذيب من أجل عقيدتهن، و هاجرن مع الرجال، و شاركت أسماء بنت أبي بكر رضي الله عنها في أعظم حادث عرفه تاريخ الإسلام هو : حادث الهجرة إلى المدينة؛ حيث قامت بخدمة الرسول عليه الصلاة و السلام و والدها الصّديق رضي الله عنه.
    و كانت المرأة بجانب هذا تشارك المسلمين في غزواتهم و فتوحاتهم؛ و تتلقى معهم تعاليم الإسلام و تبحث و تناقش و تساهم في الحياة العامة و في السياسة، و تضحي بالنفس و الأبناء في سبيل الإسلام كما فعلت الخنساء و أسماء مع ابنها عبد الله بن الزبير رضي الله عنهم جميعا. و ظهرت نساء عظيمات في تاريخ الإسلام شاركن في تدبير شؤون الدولة، فكنا نجد العالمات و الطبيبات و المُحدثات و الأديبات و الزاهدات. و قد تحملت المرأة رسالتها كاملة في العصور الإسلامية الزاهرة، و لكنها حينما أصيب العالم الإسلامي بالتأخر و الإنحطاط نظر الناس إلى المرأة نظرة ازدراء و نقص و حكموا عليها بملازمة البيت و الإنقطاع عن المشاركة في جميع الأعمال مهما كان شأنها نتيجة التأخر و ما وصلت إليه من الإنحلال الخُلقي و الإبتعاد عن الدور الجاد الذي أناطه بها الدين.
    و مع إطلالة العصر الحديث خرجت المرأة إلى المجتمع لتقوم بدورها إلى جانب الرجل و فتح باب التعليم في وجهها على مصراعيه، و برزت في كل مراحله؛ فكان منها الأستاذة و المديرة و الطبيبة و المحامية و المهندسة.. كما دخلت المصانع و الإدارات المختلفة، و أسهمت في مختلف مناحي الحياة العلمية و العملية و الإجتماعية؛ فأظهرت في كل ذلك مقدرة و نشاطا و هي بذلك قد شاركت في بناء وطنها و عملت على تدعيم المجتمع الذي تُنسب إليه.
    * المرأة عند الغربيين :
    و إذا كان الإسلام قد رفع من شأن المرأة و جعلها مساوية للرجل في أكثر الحقوق و الواجبات فإن الغرب - مع تقدمه المدهش و دعواه العريضة بتمسكه بالحرية و الديمقراطية - ما تزال المرأة فيه محرومة من بعض الحقوق التي حولها لها الإسلام منذ أربعة عشر قرنا، فالمرأة بمجرد زواجها عندهم تفقد اسمها و اسم أسرتها و تحمل اسم زوجها و أسرته و بذلك تفقد شخصيتها المدنية و تندمج في شخصية الزوج. ثم هي لا تستطيع التصرف في مالها لدى فرنسا مثلا إلا بإذن وليها، في حين أنها تُمنع في بلجيكا أن تفتح حسابا بريديا أو بنكيا إلا بإذن مكتوب من الزوج، و هي لم تحصل على أجر مساو لأجر الرجل إلا بعد كفاح مرير و جهود مضنية استعملت فيها المرأة كل الوسائل المشروعة للحصول على هذا الحق الطبيعي، فنظمت المظاهرات و الإضطرابات و استعانت بالخطابة و الصحافة ثم طالبت بحق الإنتخاب و التمثيل في البرلمان حتى تتمكن من المشاركة في التشريع و تمنع الظلم من منبعه، و مع ذلك فلا تزال مهضومة الحقوق في بعض الدول الغربية.
    أما الشيوعية فقد فرضت عليها أن تعمل لتعول نفسها حتى و لو كانت زوجة و أما، لأن المسألة في العرف الشيوعي لا تعدو المال؛ فلا وجود للدوافع الإنسانية و الأخلاقية إلا في النطاق المادي الصرف، بينما نجد الإسلام قد ضمن للمرأة حق العمل و حق الكسب و لكنه حافظا لها على حق رعاية الأسرة لأن الحياة في نظره وحدة متكاملة تتضافر جميع الجوانب المادية و الروحية على إنجاحها؛ و لابد فيها من جهود الرجل و نضال المرأة كل في ميدانه حتى نصل إلى النتيجة المتوخاة.
    تابعونا في حُرّاس العقيدة - المجموعة الرسمية لمنتديات حُراس العقيدة
    تصميم : محمد أبومجاهد السوسي

    تعليق


    • #3
      ( المرأة المسلمة أمس و اليوم )
      كان مفهوم الحجاب الإسلامي؛ و هو : التصون و العفة و الإحتشام، و قد عرفه المسلمون الأولون مرادفا لكرامة الصون و عزة الخباء، إذ رأوه يُفرض أول ما يفرض على نساء النبي صلى الله عليه و سلم أمهات المؤمنين .
      ففي العهد المدني نزلت آية الأحزاب؛ ٣٢ : " يا نساء النبيء لستن كأحد من النساء، إن اتقيتن فلا تخضعن بالقول فيطمع الذي في قلبه مرض، و قلن قولا معروفا، وقرن في بيوتكن و لا تبرجن تبرج الجاهلية الأولى".
      و من بعدها فرض الحجاب كذلك على بنات النبي و نساء المؤمنين : " يا أيها النبيء قل لأزواجك و بناتك و نساء المؤمنين يدنين عليهن من جلابيبهن، ذلك أدنى أن يعرفن فلا يؤذين، و كان الله غفورا رحيما ". (سورة الأحزاب، الآية :٥٩). و بهذا صار الحجاب سمة للحرائر و زيا للعقائل الكريمات من بيت النبوة و نساء المؤمنين ؛ يُعرفن فلا يُشتبهن بالإماء المبتذلات ؛ و لا يتعرضن لأذى من كلمة جارحة يلفظ بها فاجر أو سفيه.
      و لم يحل الحجاب مع ذلك دون خروج المؤمنات - و فيهن أمهات المؤمنين - حين تدعو الحاجة. أخرج البخاري في صحيحه عن عائشة رضي الله عنها أن أم المؤمنين سودة بنت زمعة خرجت بعدما ضُرب عليها الحجاب لحاجة لها، فرآها عمر رضي الله عنه، و كانت بدينة لا تخفى على من يعرفها؛ فقال لها : أما و الله ما تخفين علينا؛ فانظري كيف تخرجين، فانطلقت راجعة حتى أتت زوجها الرسول عليه السلام و هو يتعشى في بيت عائشة فحدثته بما كان من كلام عمر؛ فقال عليه السلام : " إنه قد أذن لكن أن تخرجن لحاجتكن".
      لم يحل الحجاب دون خروجهن في المغازي و نيلهن حظهن من العلم و لا عزلهن عن المجتمع و الحياة ذلك العزل الصارم الذي يشبه النبذ.
      و ظلت المسلمات الأوليات مع ذلك يخرجن لحاجتهن و يشاركن في الحياة العامة و يسعين فيما يعنيهن من شؤون الدين و الدنيا، و يلقين الأئمة و الخلفاء، و يروين الحديث و يرويه عنهن الصحابة و التابعون ، و يخضعن في معترك الأحزاب؛ و يشهدن الندوات العلمية و الأدبية دون أن تقام حولهن الأسوار.
      و لكن المحنة التي ابتلى بها الشرق الإسلامي في القرنين السابقين، قد ضربت بين المرأة المسلمة و بين ماضيها الأعز بسور أصم، و باسم الإسلام عزلت المرأة العربية عن الحياة و نبذت من المجتمع و ألقيت فيما يشبه السجن. و باسم الدين حيل بينهما و بين العلم الذي هو فريضة على كل مسلم و مسلمة.
      من مقال باختصار من كتاب : " الإسلام اليوم و غدا" للدكتورة : بنت الشاطئ.

      تعليق

      مواضيع ذات صلة

      تقليص

      المواضيع إحصائيات آخر مشاركة
      أنشئ بواسطة د.أنس أبوهيام, 19 ماي, 2019, 08:47 م
      ردود 2
      49 مشاهدات
      0 معجبون
      آخر مشاركة د.أنس أبوهيام  
      أنشئ بواسطة طبيب أثري, 24 يون, 2016, 06:37 ص
      رد 1
      1,093 مشاهدات
      0 معجبون
      آخر مشاركة shaimaa mohamed
      بواسطة shaimaa mohamed
       
      أنشئ بواسطة mohamadamin, 1 أكت, 2015, 02:08 ص
      ردود 0
      253 مشاهدات
      0 معجبون
      آخر مشاركة mohamadamin
      بواسطة mohamadamin
       
      أنشئ بواسطة mohamadamin, 1 أكت, 2015, 02:08 ص
      أنشئ بواسطة mohamadamin, 30 سبت, 2015, 11:24 م
      ردود 0
      72 مشاهدات
      0 معجبون
      آخر مشاركة mohamadamin
      بواسطة mohamadamin
       
      يعمل...
      X