لماذا تسمون Jesus = عيسى ؟

تقليص

عن الكاتب

تقليص

Abdullah معرفة المزيد عن Abdullah
X
تقليص
الأولى السابق التالي الأخيرة
من يُشاهد هذا الموضوع الآن: 1 (0 أعضاء و 1 زوار)
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • لماذا تسمون Jesus = عيسى ؟

    السلام عليكم ورحمة الله

    أخواني الأحبة .. كيف نرد على من يسأل لماذا تسمون Jesus بـ Isa

    وخاصة ما يفعله الشيخ أحمد ديدات رحمه في مناظاراته ودروسه ؟

    (السائلة : نصرانية من استراليا)
    التعديل الأخير تم بواسطة د.أمير عبدالله; الساعة 18 أغس, 2020, 09:33 م.





  • #2
    بسمك اللهم ..

    أخي الحبيب عبد الله .. عند إجابة سؤال كهذا يجب أن نعود دوماً إلى الأصل .. فما هو الأصل؟!

    إنه الأصل اليوناني الموجود حاليًا .. وإن لم يكن هو الأصل فعلاً إذ أصل الإسم آراميا ..

    فنجد أن لفظة يسوع في اليونانية تنطق بثلاثة أشكال .. إيسوس و إيسون و إيسو .. حسب موقعها الإعرابي ..

    وبحذف اللاحقة الإعرابية للكلمة .. يكون نطقها .. إيسو .. وطبيعي أن اليونانية ليس فيها حرف ( ع ) فيقلب ( e ) .. وهنا يكون أصل الإسم في اليونانية عيسو .. ومنطوقها العربي عيسى ..

    لكن السؤال الأهم .. من أين أتى النصارى باسم جيسوس؟!

    الحق أنهم قرأوا الحرف J في الإسم Jesus ( جيسوس ) في حين أنه ينطق ( إيسوس ) كما هو الحال في أسماء اليهود فينطق اسم المؤرخ اليهودي ( Josephus ) ( يوسيفوس ) ولم ينطقها أحد ( جوسيفوس ) ..

    وحرف الـ ( s ) في آخر الإسم هو لاحقة الإعراب اليونانية ولا علاقة لها بأصل الإسم ..

    أما الصاعقة المدوية فتجدها في هذا الرابط .. وفيه نطق الإسم مسموعاً .. ( إيشــو ) .. وطبعا كما هو معروف فإن الآرامية تقلب فيها السين إلى شين ..

    والحمد لله رب العالمين
    التعديل الأخير تم بواسطة د.أمير عبدالله; الساعة 18 أغس, 2020, 09:33 م.
    [glow="Black"]
    « كَفَى بِالْمَرْءِ عِلْماً أَنْ يَخْشَى اللَّهَ ، وَكَفَى بِالْمَرْءِ جَهْلاً أَنْ يُعْجَبَ بِعِلْمِهِ »
    جامع بيان العلم وفضله - ابن عبد البر
    [/glow]

    [glow=Silver]
    WwW.StMore.150m.CoM
    [/glow]

    تعليق


    • #3
      جزاك الله خيرا يا باش مهندس !

      1- هل لديك رابط باللغة الإنجليزية يوضح هذا الأمر ؟

      2- هل نكون على خطأ عندما نسميه Jesus بين الأجانب كما يفعل الدعاة إلى الله ؟
      التعديل الأخير تم بواسطة د.أمير عبدالله; الساعة 18 أغس, 2020, 09:32 م.




      تعليق


      • #4
        الأخ عبدالله
        كما قال أخونا عمرو فان اسم المسيح عليه السلام هو عيسى و ليس يسوع أو juses و لو تمعن عباد يسوع قليلا في الاصول اليونانية و تحلوا بقليل من الانصاف و الحيادية لأقروا بذلك

        أولا علينا أن نعرف ان اسم المسيح_عليه السلام_ له ثلاثة صيغ طبقا لقواعد نحو اللغة اليونانية و موقع الاسم في الجملة ، حيث تضاف الى أخره حروف يونانية زائدة على الاسم تبين حالة اعرابه و سنستعين هنا بهذا الموقع الذي يحتوي على النص اليوناني

        http://website.lineone.net/~nt.in.greek/greeknt/f00-index.html


        أولا : الصيغة (إيسون)

        و هي اللفظة الدالة على اسم المسيح عندما يأتي في الجملة في موقع المفعول به ، كما جاء في لوقا (1/30-31)
        Luk 1:30 فَقَالَ لَهَا الْمَلاَكُ: «لاَ تَخَافِي يَا مَرْيَمُ لأَنَّكِ قَدْ وَجَدْتِ نِعْمَةً عِنْدَ اللهِ.
        Luk 1:31 وَهَا أَنْتِ سَتَحْبَلِينَ وَتَلِدِينَ ابْناً وَتُسَمِّينَهُ يَسُوعَ.

        لنفتح الموقع المذكور على انجيل لوقا و ننظر النص

        και ειπεν ὁ αγγελος αυτη· μη φοβου, μαριαμ, εὑρες γαρ χαριν παρα τω θεω. και ιδου συλλημψη εν γαστρι και τεξη υἱον και καλεσεις το ονομα αυτου ιησουν.

        ان بحثنا عن الاسم المبشر به سنجده في اليونانية مكتوب هكذا ιησουν و ينطق في اليونانية إيسون و هذه اللفظة على اعتبار أنه مفعول به نحويا ، تعالوا نحاول نطق الكلمة بعد تصويت الحروف اليونانية بأخرى انجليزية و عربية
        و لكن علينا قبلها أن ننتبه الى أمر هام سنحتاجه لاحقا و هو أن هناك حروف عربية و أرامية لا وجود لها في اليونانية و الانجليزية مثل حرف العين (ع) و هو يصوت الى حرف I في الانجليزية أو حرف يوتا (ι) في اليونانية

        و الأن لنبدأ

        ιI ع
        ηe ي
        σs س
        οo و
        υu ى
        νn ن
        و علينا أن نوضح أنه تبعا لقواعد اليونانية فان الحرف الاخير (ν ، n ، ن ) ليس من الكلمة الاصلية و انما هو من لواحق الاعراب ، و حرف ال (ο ، o ، و) عبارة عن الضمة القصيرة على حرف السين و بهذا يكون منطوق الكلمة الانجليزي هو Iesou (ايسُى) ، و لكن ما هذه الضمة على السين ؟ ان وضع الضمة جاء من اللسان العبري الجديد الذي يميل دائما الى الضم _خلافا للعربية و الارامية_ و كمثال كلمة اله بالفتح في العربية و الارامية بينما تنطق في العبرية الوه ، و لهذا عندما نصوت ثانية و نبتعد عن اللسان العبري الجديد و نتذكر الارامية التي تحدث و عاش بها المسيح نجد أن الاسم أصبح ينطق إيسَى بالفتح ، قل لأي يوناني أن ينطق عيسى سيقول لك فورا ايسَى ، لماذا ؟ لأنه كما قلنا سابقا ( هناك حروف عربية و أرامية لا وجود لها في اليونانية و الانجليزية مثل حرف العين (ع) و هو يصوت الى حرف I في الانجليزية أو حرف يوتا (ι) في اليونانية ) و لهذا عندما نريد أن ننطق الاسم بالارامية التي تحدث و عاش بها المسيح نجد أن الاسم هو عيسى

        عيسى هو الاسم الذي نطقت به الملائكة ((إِذْ قَالَتِ الْمَلآئِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللّهَ يُبَشِّرُكِ بِكَلِمَةٍ مِّنْهُ اسْمُهُ الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ وَجِيهاً فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ)) أل عمران {45}

        ثانيا :الصيغة إيسوس ee-ay-sooce'

        و كلمة إيسوس هي اللفظة اليونانية الدالة على اسم المسيح عندما يأتي في صيغة الفاعل كما جاء في متى 11/1
        Mat 11:1 وَلَمَّا أَكْمَلَ يَسُوعُ أَمْرَهُ لِتَلاَمِيذِهِ الاِثْنَيْ عَشَرَ انْصَرَفَ مِنْ هُنَاكَ لِيُعَلِّمَ وَيَكْرِزَ فِي مُدُنِهِمْ.

        11:1 και εγενετο ὁτε ετελεσεν ὁ ιησους διατασσων τοις δωδεκα μαθηταις αυτου, μετεβη εκειθεν του διδασκειν και κηρυσσειν εν ταις πολεσιν αυτων.

        ان الكلمة اليونانية هي ιησους إيسوس

        و الأن نحاول نطق الكلمة بعد تصويت الحروف اليونانية بأخرى انجليزية و عربية

        ιI ع
        ηe ي
        σs س
        οo و
        υu ى
        ςs س

        لا يوجد فارق بين الصيغة إيسوس و الصيغة السابقة إيسون سوى في لاحقة الاعراب و هي هنا عبارة عن حرف سجما اليوناني _سين العربي_ (ς ، s ، س ) بينما كانت في الصيغة السابقة حرف ني اليوناني _نون العربي_ (ν ، n ، ن ) و اللاحقة الاعرابية كما قلنا ليست جزء من أصل الكلمة ، و لهذا عندما ننطق الاسم اليوناني نجد أن منطوق الكلمة الانجليزي هو Iesou (ايسُى) و بعد ازالة الضمة الخاصة باللسان العبري الجديد و وضع الفتحة الخاصة بالارامية اللغة التي عاش و تكلم بها المسيح نجدها إيسَى بالفتح ، و كما قلنا سابقا ( هناك حروف عربية و أرامية لا وجود لها في اليونانية و الانجليزية مثل حرف العين (ع) و هو يصوت الى حرف I في الانجليزية أو حرف يوتا (ι) في اليونانية ) و لهذا عندما نريد أن ننطق الاسم بالارامية التي تحدث و عاش بها المسيح نجد أن الاسم هو عيسى

        الصيغة الثالثة :إيسوى

        و هي من أهم الصيغ في موضوعنا هنا حيث أنها اللفظة اليونانية الدالة على اسم المسيح عندما يأتي في صيغة المنادى ( أي عندما يناديه أحدهم يا .......) أو المضاف اليه و هي خالية من اللواحق الاعرابية و هي مثلما جاء في مرقس 10/46-47

        Mar 10:46 وَجَاءُوا إِلَى أَرِيحَا. وَفِيمَا هُوَ خَارِجٌ مِنْ أَرِيحَا مَعَ تَلاَمِيذِهِ وَجَمْعٍ غَفِيرٍ كَانَ بَارْتِيمَاوُسُ الأَعْمَى ابْنُ تِيمَاوُسَ جَالِساً عَلَى الطَّرِيقِ يَسْتَعْطِي.
        Mar 10:47 فَلَمَّا سَمِعَ أَنَّهُ يَسُوعُ النَّاصِرِيُّ ابْتَدَأَ يَصْرُخُ وَيَقُولُ: «يَا يَسُوعُ ابْنَ دَاوُدَ ارْحَمْنِي!

        10:46 και ερχονται εις ιεριχω. και εκπορευομενου αυτου απο ιεριχω και των μαθητων αυτου και οχλου ἱκανου, ὁ υἱος τιμαιου βαρτιμαιος τυφλος προσαιτης εκαθητο παρα την ὁδον. και ακουσας ὁτι ιησους ὁ ναζαρηνος εστιν, ηρξατο κραζειν και λεγειν· υἱε δαυιδ ιησου, ελεησον με.

        و في هذه الموضع و غيره المذكور فيها صيغة (يا يسوع) نجد الاسم اليوناني مكتوب هكذا ιησου بدون أي لواحق اعرابية
        ιI ع
        ηe ي
        σs س
        οo و
        υu ى

        و ينطق يونانيا و تبعا للسان العبري الجديد( إيسُى أو إيسوى ) و بعد ازالة الضمة الخاصة باللسان العبري الجديد و وضع الفتحة الخاصة بالارامية اللغة التي عاش و تكلم بها المسيح نجدها إيسَى بالفتح ، و كما قلنا سابقا ( هناك حروف عربية و أرامية لا وجود لها في اليونانية و الانجليزية مثل حرف العين (ع) و هو يصوت الى حرف I في الانجليزية أو حرف يوتا (ι) في اليونانية ) و لهذا عندما نريد أن ننطق الاسم بالارامية التي تحدث و عاش بها المسيح نجد أن الاسم الذي كان ينادي به الناس المسيح هو عيسى لقد كانوا يقولون يا عيسى

        و هنا علينا أن نسأل المترجم العربي عن هذا التحريف

        ان مترجمي الكتاب المقدس ترجموا الكثير من الحروف اليونانية المتحركة حسب منطوقها الأرامي و العربي الى ع
        فقد ترجمتم شِمْعِي الوارد في لوقا 3/26 و هو في اليونانية يكتب هكذا Σεμι ينطق يونانيا Semi هل ترى أخر حرف انه (يوتا) نفس الحرف الموجود في أول كلمة إيسَى و قد تحول الى ع لماذا ؟ لأن اليونانية كما قلنا لا تحتوي على عين بينما الأرامية الاصل الذي أخذ منه الاسم و العربية تحتويان

        و انظر الى عَمِّينَادَابَ الوارد في متى1/4 Ἀμιναδάβ و ينطق يونانيا Aminadab لقد استبدلوا الحرف المتحرك (ألفا) أو A بحرف العين العربي ، لماذا ؟ لأن اليونانية كما قلنا لا تحتوي على عين بينما الأرامية الاصل الذي أخذ منه الاسم و العربية تحتويان

        و نفس الأمر بالنسبة لعُزِّيَّا الوارد في متى 1/8 الوارد في متى 1/8 Ὀζίας
        و الذي ينطق يونانيا Ozia استبدل الحرف (أومايكرون ) أو Oبحرف العين لماذا ؟ لأن اليونانية كما قلنا لا تحتوي على عين بينما الأرامية الاصل الذي أخذ منه الاسم و العربية تحتويان

        جميع هذه الأسماء و غيرها مما يحتوي على الحروف المتحركة اليونانية تم استبدال الحرف اليوناني المتحرك بحرف العين الأارمي حسب منطوق الاسم

        و لكن هناك اسم تم التلاعب به فهو حسب المنطوق اليوناني بعد حذف لواحق الاعراب _ و لم أتطرق الى الأرامية التي عاش و تكلم بها المسيح بعد _ ( إيسو )و لو تم معه مثل ما تم مع غيره لأصبح (عيسو) و لكن المترجم العربي لم يكن امينا أبدا .. ان ما فعله المترجم العربي أنه قام بنقل الحرف الأول من الكلمة الى أخرها مع احتفاظه بالضمة الخاصة باللسان العبري الجديد فأصبحت (يسوع) فالمهم أن يكون مخالفا للقرأن

        لماذا فعل المترجم العربي ذلك ؟ لأن ( إيسو ) لو استبدلنا منها الضمة الخاصة باللسان العبري الجديد بالفتحة الخاصة بالأرامية التي تكلم و عاش بها المسيح لأصبحت( إيسَى) و من ثم باستبدال الحرف اليوناني الأول (اليوتا) بالعين كغيرها من الأسماء تصبح (عيسى )

        بالنسبة للسائلة و واضح أنها غير عربية فالأمر سيصبح أبسط كثيرا لأن الانجليزية كاليونانية لا تحتوي على عين و بالتالي ستجد نفسها بعد حذف لواحق الاعراب و بتطبيق قواعد نطق الارامية تنطق إيسَى Isa و السؤال هو من أين أتو هم بال J في الاسم ؟

        و الأن ألم يحن الوقت ليسألوا أنفسهم كيف عرف محمد _صلى الله عليه وسلم_الذي لم يكن يقرأ أو يكتب أصول و قواعد اللغة اليونانية و خواص اللغة الأرامية حتى يأتي منها بمنطوق الاسم الأرامي عيسى ؟
        التعديل الأخير تم بواسطة د.أمير عبدالله; الساعة 18 أغس, 2020, 09:32 م.

        تعليق


        • #5
          بارك الله فيكم أخي الكريم شو تايم ونفع بكم

          مشاركة متميزة جزاكم الله خيرًا

          أخي عبد الله .. بحثت لك ووجدت رابطًا ولكني لم أقرأ ما فيه .. فاقرأه أنت قبل أن تستخدمه بارك الله فيك

          http://www.answering-christianity.com/name_of_jesus.htm
          التعديل الأخير تم بواسطة د.أمير عبدالله; الساعة 18 أغس, 2020, 09:32 م.
          [glow="Black"]
          « كَفَى بِالْمَرْءِ عِلْماً أَنْ يَخْشَى اللَّهَ ، وَكَفَى بِالْمَرْءِ جَهْلاً أَنْ يُعْجَبَ بِعِلْمِهِ »
          جامع بيان العلم وفضله - ابن عبد البر
          [/glow]

          [glow=Silver]
          WwW.StMore.150m.CoM
          [/glow]

          تعليق


          • #6
            أحسن الله إليكم !

            ممكن شرح هذه النقطة لو سمحت :

            وطبعا كما هو معروف فإن الآرامية تقلب فيها السين إلى شين ..
            وفقك الله
            التعديل الأخير تم بواسطة د.أمير عبدالله; الساعة 18 أغس, 2020, 09:32 م.




            تعليق


            • #7
              ما شاء الله .. اللهم بارك ..

              مشاركات متميزة جدا .. بارك الله فيكم اخوتى م. عمرو المصري و show-time
              التعديل الأخير تم بواسطة د.أمير عبدالله; الساعة 18 أغس, 2020, 09:30 م.

              تعليق


              • #8
                إسم المسيح مكتوب في الإنجيل واضح بها وصريح :

                عيسى مسيح

                http://www.farsinet.com/bible/

                اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	image.png 
مشاهدات:	45 
الحجم:	33.5 كيلوبايت 
الهوية:	816975

                اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	image.png 
مشاهدات:	45 
الحجم:	38.2 كيلوبايت 
الهوية:	816976
                التعديل الأخير تم بواسطة د.أمير عبدالله; الساعة 18 أغس, 2020, 09:32 م.

                تعليق


                • #9
                  جزاكم الله خيرا اخوتي عبد الله وعمرو المصري
                  شرح رائع
                  بارك الله فيكم
                  التعديل الأخير تم بواسطة د.أمير عبدالله; الساعة 18 أغس, 2020, 09:29 م.



                  تعليق


                  • #10
                    جزاكم الله خيرا
                    التعديل الأخير تم بواسطة د.أمير عبدالله; الساعة 18 أغس, 2020, 09:29 م.



                    أأُخَيَّ صَبْرًا إنَّ سُنَّةَ أحْمَدٍ مِثْلُ الْجِبالِ فَحَمْلُهُنَّ ثَقِيلُ
                    لا تَرْكَنَنَّ إلى الْخَذُولِ وقَوْلِهِ فَلَرُبَّما نَشَرَ السِّقامَ عَلِيلُ
                    ما قامَ بالشرعِ الحنيفِ مُخَذِّلٌ أوْ أبْصَرَ النورَ العَظيمَ كَلِيلُ
                    لا تَحْزَنَنَّ إنِ ابْتُلِيتَ بِعاذِلٍ إنْ راحَ بالتُّهَمِ الْجزافِ يَكِيلُ
                    تَمْضِي بِنا الأيامُ دونَ تَوقُّفٍ وقَضاءُ ربِّ العالَمِينَ جَميلُ

                    تعليق


                    • #11
                      **
                      *

                      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ,, وبعد ,,

                      فهذه أول مشاركة لي في هذا المنتدى الطيب ..

                      أحييه وأحيي كل القائمين عليه ,, وأسأل الله أن يجعلنا من الذابين عن دينه وشريعته ..

                      وأشكر لصاحب الموضوع والمداخلين هذا الجهد المتميز ..

                      أحب أن أفتتح مشاركاتي معكم بهذه الإشارة التوضيحية ..



                      المشاركة الأصلية بواسطة show-time مشاهدة المشاركة

                      .
                      .

                      و حرف ال (ο ، o ، و) عبارة عن الضمة القصيرة على حرف السين و بهذا يكون منطوق الكلمة الانجليزي هو iesou (ايسُى) ، و لكن ما هذه الضمة على السين ؟ ان وضع الضمة جاء من اللسان العبري الجديد الذي يميل دائما الى الضم _خلافا للعربية و الارامية_ و كمثال كلمة اله بالفتح في العربية و الارامية بينما تنطق في العبرية الوه ، و لهذا عندما نصوت ثانية و نبتعد عن اللسان العبري الجديد و نتذكر الارامية التي تحدث و عاش بها المسيح نجد أن الاسم أصبح ينطق إيسَى بالفتح

                      .
                      .

                      ( إيسو ) لو استبدلنا منها الضمة الخاصة باللسان العبري الجديد بالفتحة الخاصة بالأرامية التي تكلم و عاش بها المسيح لأصبحت( إيسَى)

                      .
                      .



                      الضمة المذكورة في كلام الأستاذ الكريم تسمى في نحو العربية (( التفخيم )) أي تفخيم الألف بإمالتها نحو الضم ,,

                      لأن المدود في العربية وغيرها ست :

                      1, 2, 3- الفتح والضم والكسر الخالصة وهذه أفصح الحركات وعليها بنيت لغة قريش ,, وإشباعها ينتج الألف والواو والياء الممدودات ..

                      4- الإمالة : وهي الجنوح بصوت الألف الممدودة إلى صوت الياء , وهي لغة فاشية في العرب إلى اليوم , نادرة في لسان قريش .

                      5- التفخيم : وهو الجنوح بصوت الألف الممدودة إلى صوت الواو , وهي لغة متدنية في مقاييس الفصاحة ,, ولا تزال موجودة عند كثير من العرب يشربون الألف الواو ..

                      6- الإشمام : وهو الجنوح بصوت الياء إلى الواو وإنتاج صوت واحد بينهما وهو قليل ..

                      والنوع الخامس هو الذي وصفه الكاتب الكريم في حركة السين والمد الذي يليها في اسم (عيسى) ..

                      فالفرق بين (عيسو) و(عيسى) كالفرق بين (النار) بالإمالة وبالفتح الخالص وبالتفخيم ,, فالاسم واحد وأنت تكتبه بطريقتك الخاصة ..


                      المشاركة الأصلية بواسطة show-time مشاهدة المشاركة



                      و الأن ألم يحن الوقت ليسألوا أنفسهم كيف عرف محمد _صلى الله عليه وسلم_الذي لم يكن يقرأ أو يكتب أصول و قواعد اللغة اليونانية و خواص اللغة الأرامية حتى يأتي منها بمنطوق الاسم الأرامي عيسى ؟


                      هنا لدي استفسار :

                      هل العرب لم تعرف اسم عيسى إلا من القرآن ؟

                      نحتاج إلى تحقيق لغوي تاريخي !

                      إن كان في هذا المنتدى الطيب تحقيق في ذلك فأتمنى ممن يعرفه إيقافي عليه ..


                      **

                      تعليق


                      • #12
                        جزاكم الله خيرا
                        "يا أيُّها الَّذٍينَ آمَنُوا كُونُوا قوَّاميِنَ للهِ شُهَدَاء بِالقِسْطِ ولا يَجْرِمنَّكُم شَنئانُ قوْمٍ على ألّا تَعْدِلوا اعدِلُوا هُوَ أقربُ لِلتّقْوى
                        رحم الله من قرأ قولي وبحث في أدلتي ثم أهداني عيوبي وأخطائي
                        *******************
                        موقع نداء الرجاء لدعوة النصارى لدين الله .... .... مناظرة "حول موضوع نسخ التلاوة في القرآن" .... أبلغ عن مخالفة أو أسلوب غير دعوي .... حوار حوْل "مصحف ابن مسْعود , وقرآنية المعوذتين " ..... حديث شديد اللهجة .... حِوار حوْل " هل قالتِ اليهود عُزيْرٌ بنُ الله" .... عِلْم الرّجال عِند امة محمد ... تحدّي مفتوح للمسيحية ..... حوار حوْل " القبلة : وادي البكاء وبكة " .... ضيْفتنا المسيحية ...الحجاب والنقاب ..حكم إلهي أخفاه عنكم القساوسة .... يعقوب (الرسول) أخو الرب يُكذب و يُفحِم بولس الأنطاكي ... الأرثوذكسية المسيحية ماهي إلا هرْطقة أبيونية ... مكة مذكورة بالإسْم في سفر التكوين- ترجمة سعيد الفيومي ... حوار حول تاريخية مكة (بكة)
                        ********************
                        "وأما المشبهة : فقد كفرهم مخالفوهم من أصحابنا ومن المعتزلة
                        وكان الأستاذ أبو إسحاق يقول : أكفر من يكفرني وكل مخالف يكفرنا فنحن نكفره وإلا فلا.
                        والذي نختاره أن لا نكفر أحدا من أهل القبلة "
                        (ابن تيْمِيَة : درء تعارض العقل والنقل 1/ 95 )

                        تعليق


                        • #13
                          السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
                          هذا بحث من البحوث المتميزة التى قام بها أستاذنا العميد مهندس جمال الدين الشرقاوى. وأحب أن أضيف ما قرأته له فى هذا الصدد بخلاف ما ذكره الأخوة أعلاه.
                          إن اسم عيسى عليه السلام هو نفس اسم عيسو أخو سيدنا يعقوب، لكن انظروا إلى المترجم فقد كتب اسم عيسو بادئا الكلمة بالـ E لأنه لا يوجد لديهم حرف العين فى الحرف اللاتينية، لكن المترجم الأمين نقل الحرف الأول وهو العين فى عيسو وأضافه فى آخر الكلمة ليصبح يسوع. إذن فالاسم ليس بجديد على اليهود فهم يعرفونه جيدًا، لكن النطق اختلف من العبرية القديمة التى كانت تميل إلى الضم فى عيسو، إلى الأرامية التى تميل إلى الفتح فى نهاية الكلمة مثل العربية، فأصبحت عيسو عيسى، وإلوه إله، وشالوم شلام أو سلام.
                          أما عن قلب الشين سين والعكس، فهو موجود فى لغتنا العربية نفسها، فأنت تجد بعض الناس يقولون عن المستشفى مشتشفى، وعن الشجرة سجرة، وهكذا.

                          أما عن السؤال: ما الذى استفاده المترجم أو كاتب هذه الكتب من تحويل اسم عيسو أو عيسى إلى يسوع؟

                          يقولالدكتور القس إبراهيم سعيد فى كتابه شرح بشارة لوقا ص 21 إن الصيغة اليونانية للاسمالعبرى (يسوع) هو (يهوشوع) ، ويقول قاموس الكتاب المقدس ص 1065 إنها (يشوع) ، معملاحظة أن الصيغتين لنفس الشخص. وهذا خطأ من الاثنين.

                          أولاً: مع القائلين إنيسوع هو الصيغة اليونانية ل (يهوشوع) العبرانية:
                          جاء فى أخبار الأيام الأول 7: 22 اسم (يهوشوع) ابن نون فى الترجمات العربية للكتاب المقدس ، وهو (Hoshua) فىالترجمات الإنجليزية ، وذكر ذلك الاسم فى الترجمة اليونانية المعروفة بالسبعينيةهكذا (Iησουε) ، وهى نفس كلمة عيسىِ بالكسر (هذه المرة بدلا من الفتح) ، وهى قريبةمن اسم عيسوى العربى.

                          ثانياً مع القائلين إن يسوع هو الصيغة اليونانية ل (يشوع) العبرانية:
                          إن القارىء للكتاب المقدس ليعلم أن كلمة يشوع فى الكتابالمقدس كله لم تترجم مرة واحدة يسوع. ولكن لو افترضنا جدلاً أن الإسمان متطابقان ،لكان اسم عيسى عليه السلام هو يشوع فى الآرامية، وتغير إلى يسوع فى العربية بعدالفتح الإسلامى للبلاد. أى بعد سبعة قرون. وبذلك فهم يتعبدون حالياً لشخص آخر ،ويكون هذا اثباتاً لوقوع التحريف بعد الفتح العربى للبلاد.

                          وبذلك تكونالصيغة العربية لكلمة (يهوشوع) العبرانية حسب الترجمة السبعينيةاليونانية القديمةهى (عيسىِ) ، وحسب النصوص العربية القديمة هى (يشوع). وبذلك تنحصر كلمة (يسوع) فىلغتين لا ثالث لهما: العربية أو اليونانية

                          وبالبحث فى مفردات اللغةاليونانية لم نجد كلمة (يسوع) مطلقاً ، وحيث أنه لم يدع إنسان أن أصل كلمة يسوع هوعبرى أو آرامى ، فلنا الحق أن نبحث فى معناها فى اللغة العربية وجذرها (س وع).

                          ففى اليمن كانت هناك قبيلة عربية اسمها (سُوع) ، قال فيها النابغةالذبيانى:
                          مستشعرين قد ألقوا فى ديارهم دعاء سوع ود عمى وأيوب
                          ويروى أيضاًدعوى (يسوع) وكلها من قبائل اليمن.

                          وهناك (سُواع) بالضمة وهو اسم صنم كانلهمدان فى الجاهلية، وقيل فى قوم نوح، ثم كان لهذيل أو لهمدان ، وقد عبد من دونالله، كما جاء فى القرآن: (وَقالُوا لا تَذَرُنَّ ءَالِهَتَكُم وَلا تَذَرُنَّوَدَّاً وَلا سُوَاعَاً ولا يَغُوثَ وَيَعُوقَ وَنَسْرَاً) نوح: 23

                          وقالالأستاذ أنيس فريحة فى (دراسات فى التاريخ ص 99) عن اسم الصنم يغوث المذكور فىالقرآن الكريم ما نصه: “يغوث فعل مضارع بمعنى يسعف ، وهو الاسم العبرى (يشوع) منجذر يشع بمعنى خَلَّصَ ومنها (يسوع).”

                          ومعنى هذا أن يسوع اسم صنم وثنى كانيُعبد فى قوم نوح وفى الجاهلية من دون الله!! فهل تراجع عُبَّاد يسوع ، وعبدوا ربيسوع الذى كان يصلى إليه ، ويصوم تقرباً إليه ، ويدعوه أن ينجيه ، ويفعل كل شىءلمرضاته؟؟!!
                          ونعود مرة أخرى لقولهم إن يسوع هو الاسم الذى اشتق من الاسم العبرىيشوع: وفيع يقول الدكتور عبد المحسن الخشاب - من علماء الغرب المسيحى - فى كتابه (تاريخ اليهود القديم بمصر) ص 105 ما نصه: “وهو اسم مشتق من اسم الثور الذى كانوا -بنى إسرائيل - يعبدونه فى الصحراء”.
                          أى حرَّف بنو إسرائيل اسم عيسى وجعلوه اسموثناً ، وهو هذه المرة الصنم (يسوع) الذى يشبه الثور. ولم يفرق هذا مع النصارى ،لأنهم يشبهونه فى كتابهم بالخروف. فالفارق بالنسبة لهم ليس بكبير. لكنه فارق ضخمجداً مع أحباب عيسى عليه السلام ، مع المؤمنين الحقيقيين به ، وبرسالته.

                          لكنما معنى عيسى؟ وما هو جذر الكلمة؟ وما معناه؟

                          أولاً رحم الله علماء اللغةالعربية الذين قالوا بأعجمية هذا الاسم ، وذلك لأن اللسان العربى القديم لم يكنمعروفاً فى زمانهم ، وإنما تم اكتشاف لغاته حديثاً مثل الأكادية والآرامية ، وهذااسم آرامى اللغة عربى اللسان. ونجد أن هناك الكثير من رجالات العرب قد تسموا بهذاالاسم قبل الإسلام وبعده.
                          ولو بحثنا فى جذور المادة اللغوية لكلمة (عيسى) وهى (عو س) أو (ع ى س) لوجدنا لها أثراً لا ينكره أحد.

                          فالعيس هى كرائم الإبلوأحسن أنواعها ، يميل لونها إلى اللون الأبيض الضارب للصفرة ، ولك أن تقول إنهاللون الأشقر بلغة العصر.

                          وقد جاء فى المعجم الوسيط (ج 2 ص 639) مايأتى:
                          تعيست الإبل: صار لونها أبيض تخالطه شقرة.
                          الأعيس من الإبل: الذى يخالطبياضه شقرة ، والكريم منها. والجمع عِيس.

                          وقال الليث: إذا استعملت الفعل منعيس قلت عيس يعيس أو عاس يعيس
                          وأعيس الزرع اعياساً: إذا لم يكن فيهرطب.

                          ونخرج من فحص المعاجم العربية أن (عيسى) عربى اللسان له اشتقاقات فىاللغة العربية ، فهو إما أن يكون مشتقا من العيس وإما أن يكون مشتقا من العوس بمعنىالسياسة.

                          وأن مفرده (عِيسَى) بالفتح ، و (عِيسِى) بالكسر.
                          والجمع منه (عِيسٌ) و (عيسون)
                          والمثنى منه (عيسين) ، والمؤنث (عيساء)

                          ومعناها إمافيها إشعار باللون الأبيض الذى تخالطه شقرة ، وهذا كان لون عيسى ابن مريم عليهماالسلام ، أو بمعنى الإنذار بقرب نهاية الزرع إذا خلا من الرطوبة واصفر لونه ويبس.وهو آخر أنبياء بنى إسرائيل ، وجاء يحذرهم انتقال الملكوت إلى أمة أخرى تعمل أثماره ، ويأمرهم باتباعها.

                          فقد كان لب رسالة عيسى عليه السلام هو البشارة بملكوتالله أو ملكوت السموات. وهو دين الله وشريعته ، التى كانوا ينتظرونها على يد نبىآخر ليس من بنى إسرائيل ، ولكنه مثل موسى ، وهى النبوءة التى جاءت فى سفر التثنية 18: 18 ، لذلك ابتدأ عيسى عليه السلام بقوله: («إِنَّهُ يَنْبَغِي لِي أَنْأُبَشِّرَ الْمُدُنَ الأُخَرَ أَيْضاً بِمَلَكُوتِ اللهِ لأَنِّي لِهَذَا قَدْأُرْسِلْتُ». 44فَكَانَ يَكْرِزُ فِي مَجَامِعِ الْجَلِيلِ.) لوقا 4: 43

                          كماأوصى يسوع تلاميذه قائلاً: (7وَفِيمَا أَنْتُمْ ذَاهِبُونَ اكْرِزُوا قَائِلِينَ:إِنَّهُ قَدِ اقْتَرَبَ مَلَكُوتُ السَّمَاوَاتِ.) متى 10: 7

                          وأمرهم أنيرددوا فى صلواتهم قائلين: («فَصَلُّوا أَنْتُمْ هَكَذَا: أَبَانَا الَّذِي فِيالسَّمَاوَاتِ لِيَتَقَدَّسِ اسْمُكَ. 10لِيَأْتِ مَلَكُوتُكَ. لِتَكُنْمَشِيئَتُكَ كَمَا فِي السَّمَاءِ كَذَلِكَ عَلَى الأَرْضِ.) متى 6: 9-10 ولوقا 11: 2

                          فبعد ما ضرب الأمثال العديدة لملكوت الله فى موعظة الجبل ، وهو لب دعوته ،وسبب مجيئه ، قال لهم الخلاصة مرة أخرى: (43لِذَلِكَ أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّمَلَكُوتَ اللَّهِ يُنْزَعُ مِنْكُمْ وَيُعْطَى لِأُمَّةٍ تَعْمَلُ أَثْمَارَهُ. 44وَمَنْ سَقَطَ عَلَى هَذَا الْحَجَرِ يَتَرَضَّضُ وَمَنْ سَقَطَ هُوَ عَلَيْهِيَسْحَقُهُ») متى 21: 42-44

                          وبذلك يكون زرعهم تبعا لاسم عيسى فى طريقه إلى الجفاف ، ولا بدمن أرض جديدة لزرع جديد. أى إن عيسى عليه السلام بهذا الاسم فإنه مجفف شجرة النبوة من بنى إسرائيل لينتقل الملكوت إلى شجرة أخرى ليست لداود أو موسى، ولكنها للمسِّيِّا ابن إسماعيل، فترجمة المسِّيِّا ليست المسيح كما يقولون، ولكنها اسم نسب للشخص القادم إما من نسل المسِّيِّا أى من نسل إسماعيل وذريته، أو نسب للمكان، وقد كان بمكة حوالى سبعة أماكن تحمل هذا الاسم. وهو مصداقًا لما قاله يسوع لليهود: فقد أقر أنه ليس المسِّيِّا، ولكنه أرسل فقط إلى خراف بيت إسرائيل الضالة، أى نبى محدود الزمان والمكان، وليس النبى الخاتم رسول الله للعالمين:
                          «لَمْ أُرْسَلْ إِلاَّ إِلَى خِرَافِ بَيْتِ إِسْرَائِيلَ الضَّالَّةِ»." (مت 15: 24)

                          ونفى المسِّيِّانية عنه عندما سألهم عن المسِّيِّا بصيغة الغائب:
                          (41وَفِيمَا كَانَ الْفَرِّيسِيُّونَ مُجْتَمِعِينَ سَأَلَهُمْ يَسُوعُ: 42«
                          مَاذَا تَظُنُّونَ فِي الْمَسِيحِ؟ ابْنُ مَنْ هُوَ؟» قَالُوا لَهُ: «ابْنُ دَاوُدَ». 43قَالَ لَهُمْ: «فَكَيْفَ يَدْعُوهُ دَاوُدُ بِالرُّوحِ رَبّاً قَائِلاً: 44قَالَ الرَّبُّ لِرَبِّي اجْلِسْ عَنْ يَمِينِي حَتَّى أَضَعَ أَعْدَاءَكَ مَوْطِئاً لِقَدَمَيْكَ؟ 45فَإِنْ كَانَ دَاوُدُ يَدْعُوهُ رَبّاً فَكَيْفَ يَكُونُ ابْنَهُ؟» 46فَلَمْ يَسْتَطِعْ أَحَدٌ أَنْ يُجِيبَهُ بِكَلِمَةٍ. وَمِنْ ذَلِكَ الْيَوْمِ لَمْ يَجْسُرْ أَحَدٌ أَنْ يَسْأَلَهُ بَتَّةً. ) متى 22: 41-46

                          وقد فهم اليهود مقصده ومراده، فلم يسأله بعد ذلك أحد فى هذا الشأن

                          علاء أبوبكر

                          تعليق


                          • #14
                            أستاذنا الغالي علاء أبو بكر منورنا والله
                            "يا أيُّها الَّذٍينَ آمَنُوا كُونُوا قوَّاميِنَ للهِ شُهَدَاء بِالقِسْطِ ولا يَجْرِمنَّكُم شَنئانُ قوْمٍ على ألّا تَعْدِلوا اعدِلُوا هُوَ أقربُ لِلتّقْوى
                            رحم الله من قرأ قولي وبحث في أدلتي ثم أهداني عيوبي وأخطائي
                            *******************
                            موقع نداء الرجاء لدعوة النصارى لدين الله .... .... مناظرة "حول موضوع نسخ التلاوة في القرآن" .... أبلغ عن مخالفة أو أسلوب غير دعوي .... حوار حوْل "مصحف ابن مسْعود , وقرآنية المعوذتين " ..... حديث شديد اللهجة .... حِوار حوْل " هل قالتِ اليهود عُزيْرٌ بنُ الله" .... عِلْم الرّجال عِند امة محمد ... تحدّي مفتوح للمسيحية ..... حوار حوْل " القبلة : وادي البكاء وبكة " .... ضيْفتنا المسيحية ...الحجاب والنقاب ..حكم إلهي أخفاه عنكم القساوسة .... يعقوب (الرسول) أخو الرب يُكذب و يُفحِم بولس الأنطاكي ... الأرثوذكسية المسيحية ماهي إلا هرْطقة أبيونية ... مكة مذكورة بالإسْم في سفر التكوين- ترجمة سعيد الفيومي ... حوار حول تاريخية مكة (بكة)
                            ********************
                            "وأما المشبهة : فقد كفرهم مخالفوهم من أصحابنا ومن المعتزلة
                            وكان الأستاذ أبو إسحاق يقول : أكفر من يكفرني وكل مخالف يكفرنا فنحن نكفره وإلا فلا.
                            والذي نختاره أن لا نكفر أحدا من أهل القبلة "
                            (ابن تيْمِيَة : درء تعارض العقل والنقل 1/ 95 )

                            تعليق


                            • #15
                              بارك الله فيك أستاذنا وأستاذ الأجيال

                              تعليق

                              مواضيع ذات صلة

                              تقليص

                              المواضيع إحصائيات آخر مشاركة
                              أنشئ بواسطة محمد24, 17 أغس, 2020, 01:14 ص
                              رد 1
                              28 مشاهدات
                              0 معجبون
                              آخر مشاركة محمد24
                              بواسطة محمد24
                               
                              أنشئ بواسطة مجدى زكى, 6 يول, 2020, 06:15 م
                              رد 1
                              45 مشاهدات
                              0 معجبون
                              آخر مشاركة الفضة
                              بواسطة الفضة
                               
                              أنشئ بواسطة أحمد عبد الرحمن بدوى, 23 يون, 2020, 08:07 م
                              رد 1
                              46 مشاهدات
                              1 معجب
                              آخر مشاركة محمد24
                              بواسطة محمد24
                               
                              أنشئ بواسطة المهندس زهدي جمال الدين, 20 يون, 2020, 11:17 ص
                              ردود 63
                              180 مشاهدات
                              1 معجب
                              آخر مشاركة المهندس زهدي جمال الدين  
                              أنشئ بواسطة محمد24, 16 يون, 2020, 07:14 ص
                              ردود 10
                              60 مشاهدات
                              0 معجبون
                              آخر مشاركة محمد24
                              بواسطة محمد24
                               

                              Unconfigured Ad Widget

                              تقليص
                              يعمل...
                              X