Unconfigured Ad Widget

تقليص

هل آمن بولس بأن المسيح هو الخالق؟ نظرات في نصوص وتفاسير الكتاب المقدس-مصور من المراجع

تقليص
X
تقليص
الأولى السابق التالي الأخيرة
من يُشاهد هذا الموضوع الآن: 1 (0 أعضاء و 1 زوار)
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • هل آمن بولس بأن المسيح هو الخالق؟ نظرات في نصوص وتفاسير الكتاب المقدس-مصور من المراجع

    بسم الله الرحمن الرحيم



    (يَا أَيُّهَا النَّاسُ اعْبُدُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ وَالَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ)
    الموضوع مرفوع عن طريق موقع الحوار الإسلامي المسيحي
    http://muslimchristiandialogue.com/m...os-khaliq.html



    حقيقة يحاول النصارى في هذه الأيام أن يثبتوا لاهوت المسيح ويضللوا البعض من البسطاء بكلمة قالها بولس عندما قال : (فإنه فيه خلق الكل: ما في السماوات وما على الأرض، ما يرى وما لا يرى، سواء كان عروشا ام سيادات ام رياسات ام سلاطين. الكل به وله قد خلق. )
    ويتمسكون بحرفية النص ويقولون بأن النص يقول ( الكل به وله قد خُلق ) بل ويصل الأمر أن يقولوا أن المقصود هنا أن المسيح خالق ..!!




    خطأ لاهوتي . !


    حقيقة نعلم أن بولس لم يدعى ابداً لاهوت المسيح ولا التثليث ولم يدعى إلى عبادة المسيح
    ولكني أريد أن أسئل صديقي المسيحي النص يقول الكل به فهل خُلق بالمسيح أم هو الخالق؟
    فلا يجوز أبداً ان أقول الله خُلق به ولكن أقول أن الله خالق كل شيء
    فلو أخذنا النص بحرفيته هكذا لوجدنا أن المسيح خُلق به أي كان أداة للخلق وهذا لا يجوز في حق الإله .



    الفهم الصحيح


    نقول أن الخلق المقصود به في النص هو خلق الإيمان وليس الخلق الحقيقي ومما يؤكد كلامي هذا الكثير من النصوص ونذكر منها :
    (قلبا نقيا اخلق فيّ يا الله وروحا مستقيما جدّد في داخلي ) المزامير 51 / 10
    فنجد أن النص هنا لا يتكلم عن الخلق الحقيقي وإنما يتكلم عن خلق الإيمان والخلق الروحي. ومما يؤكد كلامي هذا هو التفسير التطبيقي عندما يقول(1) :

    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	image.png 
مشاهدات:	9 
الحجم:	140.4 كيلوبايت 
الهوية:	816263

    وهذا الجزء المطلوب في التفسير :
    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	image.png 
مشاهدات:	8 
الحجم:	18.2 كيلوبايت 
الهوية:	816264

    ونجد هنا أنه يقول اطلب من الله أن يخلق فيك قلباً نقياً وفكراً طاهراً . فليس معناه الخلق الحقيقي وإنما هو الخلق الروحي أو الإيماني ..
    وأيضاً هذا النص يثبت ما نقوله ويؤكده
    (اذا ان كان احد في المسيح فهو خليقة جديدة.الاشياء العتيقة قد مضت.هوذا الكل قد صار جديدا ) الرسالة الثانية الى كورونثوس 17 / 5
    فالخليقة الجديدة ليست خليقة حقيقية وإنما هي خليقة الإيمان والروح فعندما يقول البعض أنني اليوم خُلقت من جديد أو وُلدت من جديد فلا يعني ذلك انه حقاً يكون خُلق ...
    وأيضاً ما يوضح معنى خلق الإيمان هو التفسير التطبيقي(2) :

    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	image.png 
مشاهدات:	7 
الحجم:	12.5 كيلوبايت 
الهوية:	816265

    وأيضاً يقول القمص أنطونيوس فكري (3):
    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	image.png 
مشاهدات:	7 
الحجم:	30.8 كيلوبايت 
الهوية:	816266
    وأيضاً هذا ما أكد التفسير الحديث للكتاب المقدس (4):
    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	image.png 
مشاهدات:	7 
الحجم:	1.51 ميجابايت 
الهوية:	816267
    فالمسيح قد خُلق بواسطته ولكنه خلق الإيمان وخلق الروح وليس الخلق الحقيقي ... !
    وأيضاً مما يؤكد الخلق الروحي أو خلق القداسة النص الآتي:
    (وتلبسوا الانسان الجديد المخلوق بحسب الله في البر وقداسة الحق ) الرسالة الى افسس4 / 24
    وهكذا تجد جميع النصوص توضح لنا أن المسيح قد خُلق به ولكن ليس الخلق الحقيقي بل الخلق الروحي والإيماني ولذلك فالمعني للنص يثبت ان المسيح رسول فقط فهو عندما يدعوا البشر إلى عبادة الله الواحد يخُلصهم من ذنوبهم .. فيكونون وكأنهم خُلقوا من جديد وولدوا من جديد كما أوضحت النصوص السابقة فلماذا يدعي الغافلين بأن النص يثبت أن المسيح خُلق به خلق حقيقي بمعناه الحرفي؟
    فالله لم يخُلق به بل نقول أن الله خالق وليس أداة يُخلق بها ...
    بل إنك لو رجعت قليلاً عن هذا النص الذي يثبت خلق الإيمان او الخلق الروحي لوجدت أن المسيح مخلوق : (الذي هو صورة الله غير المنظور، بكر كل خليقة. )
    النص هنا يقول أن المسيح على صورة الله وبالطبع كلنا يعلم أن آدم على صورة الله مثله مثل المسيح .. المفيد ان كلمة بكر كل خليقة أي أول مخلوق أو بكر المخلوقات من نوعه وطبعاً كلنا يعلم أن المسيح قد خُلق بدون أب وحواء بكر المخلوقات من نوعها لأنها خُلقت بدون أم فالنص يثبت أن المسيح بكر المخلوقات من نوعه فمن يقرأ هذه النصوص قطع نص وحاول به اثبات ان المسيح خُلق به وهذا خطأ ...
    إننا نقول إن المستحق للعبادة هو الله وحده فهو خالق السموات والأرض : (وأقسم بالحي إلى أبد الآبدين، الذي خلق السماء وما فيها والأرض وما فيها والبحر وما فيه، أن لا يكون زمان بعد ) رؤيا يوحنا 10 / 6 .




    همسات في أذنك صديقي المسيحي





    أنظر إلي ما كان يدعوا له بولس
    الآلهة لا تتجسد وأعبدوا خالق السماء والأرض !
    أعمال الرسل الإصحاح 14 الأعداد 8

    (وكان يجلس في لسترة رجل عاجز الرجلين مقعد من بطن امه ولم يمش قط (9) هذا كان يسمع بولس يتكلم.فشخص اليه واذ رأى ان له ايمانا ليشفى (10) قال بصوت عظيم قم على رجليك منتصبا.فوثب وصار يمشي(11) فالجموع لما رأوا ما فعل بولس رفعوا صوتهم بلغة ليكأونية قائلين ان الآلهة تشبهوا بالناس ونزلوا الينا(12) فكانوا يدعون برنابا زفس وبولس هرمس اذ كان هو المتقدم في الكلام(13) فأتى كاهن زفس الذي كان قدام المدينة بثيران واكاليل عند الابواب مع الجموع وكان يريد ان يذبح (14) فلما سمع الرسولان برنابا وبولس مزقا ثيابهما واندفعا الى الجمع صارخين (15) وقائلين ايها الرجال لماذا تفعلون هذا.نحن ايضا بشر تحت آلام مثلكم نبشركم ان ترجعوا من هذه الاباطيل الى الاله الحي الذي خلق السماء والارض والبحر وكل ما فيها (16) )

    دعوة صريحة إلي عبادة من خلق السماء ورفض التجسد . !!
    فبولس بالرغم من تضليله وتحريف المسيحية لم يدعوا أبداً لعبادة المسيح بل دعا لعبادة الله الحي رب السموات والأرض إله المسيح عليه السلامة وهكذا لم تجد نص واحد يثبت ان المسيح خلق نملة في الكتاب المقدس فكيف تعبد المخلوق وتترك الخالق فلا أقول لكم إلا كلمة واحدة (الذين استبدلوا حق الله بالكذب واتقوا وعبدوا المخلوق دون الخالق الذي هو مبارك إلى الأبد. آمين. ) الرسالة الى رومية 1 / 25
    وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين
    معاذ عليان



    (1) التفسير التطبيقي – لنخبة من علماء المسيحية واللاهوتيين – صفحة 1189 .

    (2) التفسير التطبيقي – لنخبة من علماء المسيحية واللاهوتيين – صفحة 2474 .

    (3) تفسير رسالة كورنثوس الثانية – للقمص أنطونيوس فكري - صفحة 47 .

    (4) التفسير الحديث للكتاب المقدس- الرسالة الثانية إلى كورنثوس – المحرر المسئول جوزيف صابر –صفحة 104 .
    التعديل الأخير تم بواسطة د.أمير عبدالله; الساعة منذ 3 أسابيع.
    حالياً بمعرض الكتاب إن شاء الله
    " المجهول في حياة البتول .! " للرد على زكريا بطرس والقمص عبد المسيح بسيط أبو الخير
    " من كتب التوراة ؟ " للرد على زكريا بطرس
    " البيان " للرد على الآنبا بيشوي مطران دمياط


    للرد علي زكريا بطرس وأتباعه في شبهاتهم حول الاسلام



    لا تنسونا منْ صالح دعائكم

  • #2
    اكتشاف لتناقض متميز جدا ... جزاكم الله خيرا ...

    تعليق


    • #3
      موضوع متميز أخى معاذ

      ما شاء الله

      زادكم الله علما



      ( فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنْكًا ) أي ضنكا في الدنيا فلا طمأنينة له ولا انشراح لصدره , بل صدره ضيق حرج لضلاله , وإن تنعم ظاهره , ولبس ما شاء , وأكل ما شاء , وسكن حيث شاء فإن قلبه ما لم يخلص إلى اليقين والهدى فهو في قلق وحيرة وشك , فلا يزال في ريبة يتردد فهذا من ضنك المعيشة ( المصباح المنير فى تهذيب تفسير بن كثير , صفحة 856 ).

      تعليق


      • #4
        جزاك الله خيراً أخونا معاذ وجعل ما تكتبه في ميزان حسناتك وفي إنتظار المزيد

        تعليق


        • #5


          جزاكم الله كل خير أخواني الأفاضل وجزاكِ الله خيراً يا أختى منه

          نفعنا الله وإياكم بالعلم النافع اللهم آمين
          حالياً بمعرض الكتاب إن شاء الله
          " المجهول في حياة البتول .! " للرد على زكريا بطرس والقمص عبد المسيح بسيط أبو الخير
          " من كتب التوراة ؟ " للرد على زكريا بطرس
          " البيان " للرد على الآنبا بيشوي مطران دمياط


          للرد علي زكريا بطرس وأتباعه في شبهاتهم حول الاسلام



          لا تنسونا منْ صالح دعائكم

          تعليق


          • #6
            بارك الله فيك أخي معاذ على هذا الموضوع المتميز وهذا الفهم الثاقب ..

            وأضيف ما قاله بولس:
            "السِّرّ الْمَكْتُوم مُنْذُ الدُّهُورِ فِياللهِ خَالِقِ الْجَمِيعِ <<بِيَسُوعَ الْمَسِيحِ>>" (أفسس 3: 9).

            وأصابع التحريف تأبى أن تترك النصوص على حالها! فعبارة (بيسوع المسيح) غير موجودة في النسخة السكندرية اليونانية، ولا الفولجاتا اللاتينية، ولا الفشيطتا السريانية!!

            السكندرية: τω θεω τω τα παντα κτισαντι
            ــــــــــــــــ : الله الذي خلق الكل.

            وهو النص الذي تبنّته نسخة Nestle-Aland NOVUM TESTAMENTUM
            الذي تبنّته الموسوعة المسيحية العربية الإلكترونية (*)، وليس فيها هذه الزيادة!

            الفولجاتا: Deo qui omnia creavit
            ــــــــــــــ : الله الذي خلق الكل.

            الفشيطتا: ܐܠܗܐ ܕܟܠ ܒܪܐ
            ـــــــــــــ : الله الذي خلق الكل.


            العربية المشتركة: الله خالق كل شيء.

            الكاثوليكية: الله خالق جميع الأشياء.

            البولسية: الله الخالق كل شيء.

            كتاب الحياة: الله خالق كل شيء.

            فانظر إلى الترجمات العربية أجمعَت على إسقاط هذه الزيادة، ولم يزل الأقباط متمسكين بترجمة فاندايك!

            فبولس لم يُطلق وصف الـ (خالق) إلا على الله، وعزّ على المحرّفين أن يقول بولس هذا دون إشارة للمسيح. وبالرغم من هذه الزيادة المحرفة، إلا أن واضعيها لم يُدخِلوا المسيح تحت صفة (الخالق)، بل أقصى ما عملوه هو اعتباره (واسطة) في الخلق!

            وإذا كانت عملية الخلق تتضمن اثنين لا ثالث لهما:
            1- خالق
            2- مخلوق
            والمسيح ليس هو الخالق، فأي منطق يقول إنه ليس مخلوقاً! قارن هذا برأي آريوس قديماً من اعتبار المسيح مخلوقاً وواسطة في الخلق أيضاً!

            تعليق


            • #7

              السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

              حياك الله اخي القبطان المسلم

              جزاكم الله خيراً
              هم لا يغيرون شيئاً في الكتاب إلا لو كان له أهمية بالغة

              فهم يحرفون كل النصوص التي تدعم إيمانهم
              والله المستعان
              حالياً بمعرض الكتاب إن شاء الله
              " المجهول في حياة البتول .! " للرد على زكريا بطرس والقمص عبد المسيح بسيط أبو الخير
              " من كتب التوراة ؟ " للرد على زكريا بطرس
              " البيان " للرد على الآنبا بيشوي مطران دمياط


              للرد علي زكريا بطرس وأتباعه في شبهاتهم حول الاسلام



              لا تنسونا منْ صالح دعائكم

              تعليق


              • #8
                رد: هل آمن بولس بأن المسيح هو الخالق؟ نظرات في نصوص وتفاسير الكتاب المقدس-مصور من المراجع

                للرفــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــع
                أيهما نصدق المسيح أم بولس و الكهنة ؟
                أشفق على النصارى الحيارى !
                كفاية نفاق يا مسيحيين !!
                الطرق البوليسية لتثبيت الرعية !
                تعصب و عنصرية الأقباط الأورثوذوكس
                موقع أليتيا الكاثوليكي يبرر فضيحة زواج "المنذورين للرب " !
                فضيحة "نشتاء السبوبة "الأقباط
                أورثوذوكسي يعترف !
                د.وسيم السيسى :لا توجد لغة تسمى بالقبطية
                كل يوم اية و تفسيرها
                حقيقة المنتديات المسيحية !
                بولس الدجال
                لماذا يرفض النصارى الحجاب ؟!
                التاتو لا يجوز و الكنائس تضللكم يا نصارى
                فضيحة زرائبية حول عمر مريم حين تزوجت يوسف النجار (حسب المصادر النصرانية )
                حول عمر مريم حين تزوجت يوسف النجار (بحث من مصادر نصرانية -يهودية )
                سؤال للطلبة النصارى
                كشف عوار شبهات الكفار
                محنة الثالوث مع مزمور 2
                النصارى في لحظة صدق نادرة !



                تعليق


                • #9
                  تم استعادة الصور في اصل الموضوع .. جزاكم الله خيرا
                  "يا أيُّها الَّذٍينَ آمَنُوا كُونُوا قوَّاميِنَ للهِ شُهَدَاء بِالقِسْطِ ولا يَجْرِمنَّكُم شَنئانُ قوْمٍ على ألّا تَعْدِلوا اعدِلُوا هُوَ أقربُ لِلتّقْوى
                  رحم الله من قرأ قولي وبحث في أدلتي ثم أهداني عيوبي وأخطائي
                  *******************
                  موقع نداء الرجاء لدعوة النصارى لدين الله .... .... مناظرة "حول موضوع نسخ التلاوة في القرآن" .... أبلغ عن مخالفة أو أسلوب غير دعوي .... حوار حوْل "مصحف ابن مسْعود , وقرآنية المعوذتين " ..... حديث شديد اللهجة .... حِوار حوْل " هل قالتِ اليهود عُزيْرٌ بنُ الله" .... عِلْم الرّجال عِند امة محمد ... تحدّي مفتوح للمسيحية ..... حوار حوْل " القبلة : وادي البكاء وبكة " .... ضيْفتنا المسيحية ...الحجاب والنقاب ..حكم إلهي أخفاه عنكم القساوسة .... يعقوب (الرسول) أخو الرب يُكذب و يُفحِم بولس الأنطاكي ... الأرثوذكسية المسيحية ماهي إلا هرْطقة أبيونية ... مكة مذكورة بالإسْم في سفر التكوين- ترجمة سعيد الفيومي ... حوار حول تاريخية مكة (بكة)
                  ********************
                  "وأما المشبهة : فقد كفرهم مخالفوهم من أصحابنا ومن المعتزلة
                  وكان الأستاذ أبو إسحاق يقول : أكفر من يكفرني وكل مخالف يكفرنا فنحن نكفره وإلا فلا.
                  والذي نختاره أن لا نكفر أحدا من أهل القبلة "
                  (ابن تيْمِيَة : درء تعارض العقل والنقل 1/ 95 )

                  تعليق

                  مواضيع ذات صلة

                  تقليص

                  المواضيع إحصائيات آخر مشاركة
                  أنشئ بواسطة مجدى زكى, 6 يول, 2020, 06:15 م
                  رد 1
                  37 مشاهدات
                  0 معجبون
                  آخر مشاركة الفضة
                  بواسطة الفضة
                   
                  أنشئ بواسطة أحمد عبد الرحمن بدوى, 23 يون, 2020, 08:07 م
                  رد 1
                  42 مشاهدات
                  1 معجب
                  آخر مشاركة محمد24
                  بواسطة محمد24
                   
                  أنشئ بواسطة المهندس زهدي جمال الدين, 20 يون, 2020, 11:17 ص
                  ردود 63
                  148 مشاهدات
                  1 معجب
                  آخر مشاركة المهندس زهدي جمال الدين  
                  أنشئ بواسطة محمد24, 16 يون, 2020, 07:14 ص
                  ردود 10
                  48 مشاهدات
                  0 معجبون
                  آخر مشاركة محمد24
                  بواسطة محمد24
                   
                  أنشئ بواسطة محمد24, 11 يون, 2020, 06:21 م
                  ردود 0
                  19 مشاهدات
                  0 معجبون
                  آخر مشاركة محمد24
                  بواسطة محمد24
                   

                  Unconfigured Ad Widget

                  تقليص
                  يعمل...
                  X