معايير عقلانية لمعرفة العقيدة الحقة

(معايير عقلانية لمعرفة العقيدة الحقة)



بِسْم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله و سلام على عباده الذين اصطفى

أما بعد....

فهاهو سؤال وجهه لي أحد الملاحدة أثناء مناظرتي معه أراه و جيها بعد أن تحول من الإلحاد إلى الربوبية...
 

الرد علي نص " قال الرب الربي " نهاية الوهم !

بسم الله الرحمن الرحيم





فى هذا البحث سنحاول أن نلقي الضوء علي النص الذي يستشهد به النصاري علي ألوهية المسيح وهو " قال الرب لربي "
وسيتم الاستعانة بالآتي:-

1- رأى المسيحين في هذا النص .
2- رأى
...
 

بطلان عقيدة وراثة الخطيئة و الصلب و الفداء - الجزءالثاني

(بطلان عقيدة وراثة الخطيئة و الصلب و الفداء)
الجزء الثاني


بِسْم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله تعالى عن الصاحبة و الولد.. و جل عن الشبيه والند و النظير و التحيز في جسد...

قل هو الله أحد.. الله الصمد...لم يلد .. و لم يولد و لم يكن له كفوا...
 

هل الثالوث عقيدة توحيد أم عقيدة شركية وثنية؟؟؟

بِسْم الله الرحمن الرحيم



الحمد لله الواحد الأحد الصمد الذي لم يلد و لم يولد و لم يكن له كفوا أحد و صلاة و سلاما دائمين متلازمين على جميع رسله و أنبيائه الموحدين و الذين ما جاءوا إلا بعقيدة التوحيد الخالص الخالية من دعوى الأقانيم...
 

مناظرة مصورة حول مخطوطات القرآن والإنجيل بين دكتور أمير و Apostle paul من منتدى الكنيسة العربية !

قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنِ اتَّبَعَنِي وَسُبْحَانَ اللَّهِ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ

الحوار الأول:
النص القرآني منقول نقلاً شفهيا بالصدور وليس بالمخطوطات؟ ..
واثبات أن المكتوب لا علاقة له بنقل النص او حفظه!


...
 

مدخل إلى النقد النصي للعهد الجديد (1) - د. أحمد الشامي


مدخل إلى النقد النصي (1)



تحميل المقال من المرفقات


- كتب ضرورية :
· كتاب "نص العهد الجديد: مقدمة للإصدارات النقدية ونظرية وتطبيق النقد النصي الجديد, تأليف كورت وباربارا ألاند"




"The Text of the New Testament: An Introduction to the Critical Editions and to the Theory and Practice
...
 

المخطوطة السينائية والاختلافات الهامة بينها وبين العهد الجديد الحالي

المخطوطة السينائية والاختلافات الهامة بينها وبين العهد الجديد الحالي (الحلقة الأولى)




أرجو نشر الفيديو على أوسع نطاق وجزاكم الله عني خير الجزاء.
...
 

مشكلات النص المستلم البيزنطي

بسم الله الرحمن الرحيم
مشكلات النص المستلم البيزنطي



النص المستلم( TR, Textus Receptus,Received Text):

هو مصطلح أطلقه مالكي أحدي أشهر المطابع في أوربا في سنة1633م ميلادية وهما ( بونافبنشور وإبراهام إلزيفر)على نسخة يونانية للعهد الجديد , هذه...
 

قانون المخطوطات الثلاثة الكبرى

بسم الله الرحمن الرحيم

قانون المخطوطات الثلاثة الكبرى
تحميل البحث كاملا من المٌرفقات أدناه









عندما يبدأ المدافعون عن قانون الكتاب المقدس دفاعهم من أجل إثبات قانونية الأسفار فإنهم يبدأون بمايسمى "الوثيقة...
 

قراءة في كتاب نولدكه عن تاريخ القرآن -محمد المختار ولد اباه

قراءة في كتاب نولدكه عن "تاريخ القرآن"

محمد المختار ولد اباه
جامعة شنقيط العصرية



1 نولدكه وكتاب تاريخ القرآن ومؤلفوه:

يعتبر تيودور نولدکه من أعلام المستشرقين البارزين أمثال بروكلمان وفیشر والنمساوي غولدتسهير وقد ملأ نشاطه العلمي...
 

الفاتيكان والتنصير بالهولوجراف..د. زينب عبد العزيز

الفاتيكان والتنصير بالهولوجراف..



ان كل ما دار ويدور من أحداث في كواليس الفاتيكان...
 

الحصون الفكرية

ما المقصود بالحصون الفكرية ومن أى شئ نتحصن ؟ وكيف نتحصن؟ هذا ما ستجده فى هذه القناة


الحلقة الثانية : مخاطر الغزو الفكري :




الحلقة الثالثة : أسباب الانحراف الفكري :




الحلقة الرابعة :علاج الانحراف الفكري



الحلقة الخامسة : علاج الانحراف الفكرى(2):

...
 

الرد الساحق و النهائي على نص : قبل ان يكون ابراهيم انا كائن ((موثق))


بسم الله الرحمن الرحيم

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين


اين قال المسيح انا الله اعبدونى ؟؟... سؤال سألة ولا زال يسألة المسلمين للنصارى ....وتختلف اجابة هذا السؤال من مسيحى لأخر ...ربما يستشهد أحدهم بكلام من داخل...
 

بحث جديد جداً: عبادة النار وتمجيدها في المسيحية واليهودية, وهل يعبد النصارى النار ؟!

عبادة النار وتمجيدها في المسيحية واليهودية !!
هل يعبد النصارى النار ويقدسونها حقاً ؟
بقلم / معاذ عليان

المحاضرة صوتية بعنوان " عبادة النار في المسيحية واليهودية "
http://muslimchristiandialogue.com/modules/mysounds/singlefile.php?cid=31&lid=1220








الحمد لله رب العالمين...
 

تحريف نص التثليث.بإعتراف علماء ومخطوطات وترجمات وآباء المسيحية,رداً على البابا شنودة

الفاصلة اليوحناوية أم سلامات بولس
يوحنا الأولى 5/7 .. نظرات في الترجمات رداً على البابا شنودة
بقلم العبد الفقير إلى الله معاذ عليان



الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد المرسلين سيدنا محمد وعلى جميع الأنبياء والمرسلين وعلى آله وأصحابه وسلم وبعد ..
ما هي الفاصلة اليوحناوية ؟



الفاصلة اليوحناوية...
 

نقل مُصور للمناظرة حالياً بين الفيتوري والنصراني فادي ..حول ألوهية المسيح


بسم الله الرحمن الرحيم
في إطار حوارات الحق كما نُسميها هنا .... وحوارات التحدي كما يحب أن يطلقها الأفاضل هناك


يتم حالياً عمل مناظرتين في وقت واحد ....
المناظرة الاولى في الإسلاميات ..على منتدانا هنا على هذا الرابط ...
http://www.hurras.org/vb/showthread....2275#post22275



والمناظرة الثانية ....في المسيحيات
...

إعـــــــلان

تقليص

تنويه

أخي الكريم ماتكتبه أمام الله إما لك وإما عليك، فاحرص على منهج أهل الحق باتباع الدعوة الى الله بالتي هي أحسن، واجتهد في التوثيق والإحالة وارفاق المراجع إن أمكن، ويُرجى الإلتزام بآداب الحوار، مع جميع الأعضاء باختلاف معتقداتِهم.
شاهد أكثر
شاهد أقل

نِقاشٌ وِديٌّ مَعَ باحِثة عَنْ الحَقِّ حَولَ تساؤلاتِها عَنْ حِكمَةِ اللهِ

تقليص
X
تقليص
الأولى السابق التالي الأخيرة
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • #16

    السلامُ عليكُم وَرحْمَةُ اللهِ وَبركاتُه

    بدايَةً أختي الكريمَة أعْتَذِرُ -
    مُجدَّدا - على تأخُّري - مُجدَّدا - في الكِتابَةِ، أسألُ اللهَ تعالى أنْ يُصلِحَ أحْوالنا جَميعا.

    سنبْدأ الآنَ في الانتِقالِ إلى
    الاستِدْلالِ العَقلِيِّ، وَلكِنَّ المَسارَ العَقليَّ يوجِبُ علينا نظرَةً أكثرَ تدقيقا في موضوعِ السؤالِ قبْلَ الانتِقالِ إلى الموضوعِ الرئيسيِّ المُتعلِّقِ باستِحالةِ الظلمِ في حَقِّ اللهِ تعالى.

    فالناظِرُ المُعْمِلُ عَقلهُ في استِفسارِكِ بدايَةً يتبيَّنُ لهُ وَكأنَّكِ تضعينَ
    مُقدِّمَةً لا يستسيغُها العَقلُ ولا يوافِقُ عليها، وَاسمَحي لي أنْ أصيغها بدلا عَنكِ كما يلي:

    *
    خلقُ حيواناتٍ مُشوَّهَةٍ وَأطفال مَريضةٍ ظلمٌ ===> فرْضٌ أوَّلٌ.

    *
    عَدَمُ عِلمِنا بحِكمَةِ اللهِ في ذلِكَ دليلٌ على ثبوتِ الظلمِ في حَقِّهِ ===> فرْضٌ ثاني.

    وَتَبْنين عَلى هَذينِ الفرْضينِ
    مُقدِّمَتَكِ للسؤالِ عَنْ الحِكمَةِ بأنَّ
    عَدمَ عِلمِكِ بحِكمَةِ اللهِ تعالى مِنْ هَذا الخلقِ دليلٌ على أنَّهُ سُبحانهُ مَصْدرُ الشرورِ.


    وَهذا ما سأتناوَلُ مُناقشتَهُ مَعكِ في هَذِهِ المُشارَكةِ بشئ مِنَ التفصيلِ بإذنِ الله.

    فقط
    أُنبِّهُ أنَّ ما يَدفعُني لهذا الإسْهابِ في الإجابَةِ على هَذا السؤالِ ليسَ تَعْقيدَ السؤالِ وَلا أهميَّتَه، وَإنَّما لأنَّني أعْشقُ المَثلَ الذي يَقولُ "لا تُعطني سَمَكة وَلكِن أعْطني سِنَّارَة وَعلمني كيفَ أصطادُ" أو - حسبَ القِراءَةِ الأخرى - "أن تُعطني شبَكة صيْدٍ أفضل مِن أنْ تُعطني سِنَّارَة كلَّ يومٍ" .. فما أحاوِلُ فِعلَهُ أنَّني أعْطيكِ المَنْهَجَ الكامِلَ الذي تستطيعينَ بهِ الإجابَةَ على أيِّ سؤالٍ مِنْ هَذِهِ النوعيَّةِ، فهَذِهِ الأسئلةُ لا نِهايَةَ لها، وَلو أعْطيتني الوَقتَ الكافِي لاستطعْتُ اختراعَ مليون سؤالٍ لكِ على نفْسِ هَذا النسقِ (لماذا خلق الله هتلر .. لماذا خلق الله الشيطان .. لماذا خلق الله المرض .. لماذا خلق الله الفقر ... وهو ليه قتل القطة) إلى آخِرِه.

    فبدلَ أنْ تقضي عُمرَكِ كلَّهُ في
    اللهاثِ خلفَ هَذا السرابِ يَجبُ تَحصينُكِ بالمَنهَجِ العامِّ الذي يَحكُمُ كلَّ هَذا النوعِ مِنَ القضايا وَيردُّها إلى قضيَّتِها الأساسيَّةِ.


    فَسادُ الفرْضِ الأوَّلِ

    الفرْضُ الأوَّلُ:
    خلقُ حيواناتٍ مُشوَّهَةٍ وَأطفال مَريضةٍ ظلمٌ.

    هَذا الفرْضُ فاسِدٌ عَقلا لأنَّهُ يَجعَلُ
    الحُكمَ على الأشياءِ بظواهِرِها، بينما العَقلُ في جَميعِ أحوالِ الحياةِ يَعلمُ أنَّ الحُكمَ على الشئ لا يَكونُ بظاهِرِهِ فقط،

    فأنتِ بعَقْلِكِ إذا رأيتِ إنْسانا لا تَعرفينَه مَسجونا وَلمْ تعلمي سبَبَ سجْنِهِ أو تُتابعي قضيَّتَهُ
    لنْ تستطيعي القولَ أنَّهُ مَظلومٌ، وَبطبيعَةِ الحالِ لنْ تستطيعي القولَ أنَّهُ غيرُ مَظلومٌ، وَما ستفعلينَهُ في هَذِهِ الحالةِ هوَ التوقُّفُ - إنْ لمْ يَكُن باستطاعتِكِ البحْثُ في أسبابِ سجْنِهِ - فتقولينَ "لا أعْلمُ إنْ كانَ مَظلوما أو غيرَ مَظلومٍفجَهْلكِ بجَوهَرِ القضيَّةِ وَما وَراءها أو عِلمُكِ بذلِكَ يختلفُ على أساسِهِ حُكمُكِ على ذاتِ الفِعلِ بالظلمِ أو العَدْلِ.

    فكذلِكَ لا يُمْكِنُكِ
    الحُكمُ على مُجرَّدِ فِعلِ خلقِ الحيوانِ المُشوَّهِ أو الطِفْلِ المَريضِ بالظلمِ أو العَدْلِ - حَتَّى وَإنْ خالفَ هَذا رأيَكِ أو اقتناعَكِ طالما أنَّ رأيَكِ أو اقتناعَكِ لا يَبنيانِ على أُسُسٍ مَوضوعيَّةٍ أو منطقيَّةٍ وَإنَّما على أسُسٍ عاطفيَّةٍ نابعَةٍ مِنَ استشعارِكِ الرأفةَ بهَذِهِ المَخلوقاتِ وَالشفقةَ عليها.

    وَلو كانَ الأمْرُ بالعاطِفةِ لما كادَ مَرَضُ "
    شللِ الأطفالِ" أنْ يَختفي مِنْ على وَجْهِ الأرْضِ، فلِكَي يَختفي هَذا المرَضُ تألَّمَ مَلايينُ الأطفالِ أثناءَ تناولِهِم التطعيمَ ضِدَّ المَرَضِ، وَكانَت العاطِفةُ تقتضي ألا نسوقَ إلى أطفالِنا هَذا الألمَ.

    وَلو كانَ الأمْرُ بالعاطِفةِ لماتَ جميعُ البشرِ
    جوعا وَانقرَضتْ البشريَّةُ، فالبشرُ طعامُهُم كلُّهُ مِنَ الأحياءِ سواء الأحياءُ الحيوانيَّةُ أو النباتيَّةُ، وَكانت العاطِفةُ تقتضي ألا نَهْدِمَ كلَّ هَذِهِ الحيواتِ.

    وَلو كانَ الأمْرُ بالعاطِفَةِ ما حَدَثتْ
    الصحْوَةُ العِلميَّةُ في الطبِّ وَالهَندَسَةِ الوِراثيَّةِ وَالأبحاثِ البيئيَّةِ، فمَلياراتُ الحيواناتِ تألَّمَتْ أو ماتت في مَعامِلِ العُلماءِ وَالأطبَّاءِ بلْ وَحتَّى على مَناضِدِ الطلابِ في الجامِعاتِ، وَما كانَتْ العاطِفَة تَقتضي سوقَ العَذابِ إلى كلِّ هَذِهِ المَخلوقاتِ.

    فليْسَ الأمْرُ بالعاطِفةِ


    فَسادُ الفرْضِ الثاني

    الفرْضُ الثاني:
    عَدَمُ عِلمِنا بحِكمَةِ اللهِ في ذلِكَ دليلٌ على ثبوتِ الظلمِ في حَقِّهِ.

    وَهذا الفرْضُ لا يَستقيمُ في العَقلِ بوَجْهٍ مِنَ الوجوهِ، بلْ إنَّ
    القاعِدَةَ المَنطقيَّةَ المُستقِرَّةَ تقولُ إنَّ "عدَمَ العِلمِ لا يَعني عِلمَ العَدَمِ"، بلْ إنَّ هَذِهِ القاعِدَةَ تكادُ تَقتربُ مِنَ الكليَّاتِ المُطلقةِ، وَعلى هَذا فتطبيقاتُها لا حَصْرَ لها،

    فعَدَمُ عِلمِكِ بما إنْ كنتُ تناولتُ
    طعامَ الغداءِ أو لا - لا يَقتضي الحُكمَ بأنَّني لمْ أتناوَلهُ،

    وَعدَمُ عِلمِكِ إنْ كانتْ السماءُ عِندي
    مطيرةً الآنَ أمْ لا - لا يَقتضي كونَها غيرَ مَطيرَةٍ،

    وَقديما كانَ النَّاسُ
    يَتنفَّسونَ الأكسجينَ وَهُمْ لا يَعلمونَ وجودَهُ.

    فكذلِكِ عَدمُ عِلمِكِ
    بحِكْمَةِ اللهِ تعالى مِنْ خلقِ هَذا الخلقِ لا يَقتضي عدَمَ وجودِ حِكمَةٍ على وَجْهِ الحَقيقةِ،

    وَلا سبيلَ
    لإثباتِ الظلمِ في حَقِّ اللهِ تعالى إلا إثبات عدَمِ وجودِ حِكمَةٍ على الإطلاقِ،

    وَطالما جَهلُ الحِكمَةِ لا يُثبتُ عَدَمَها تبقى قضيَّةُ الظلمِ غيرَ مَعلومَةٍ وَلا يُمْكِنُ القولُ بها.


    فَسادُ المُقدِّمَةِ برُمَّتِها

    لتِبيانِ فَسادِ المُقدِّمَةِ برُمَّتِها
    سأفترِضُ مَعَكِ أنَّنا لا نعْلمُ حِكمَةَ اللهِ تعالى مِنْ خلقِ هَذا الخلقِ ..

    وَسأضعُ جوابا مُباشِرا وَدقيقا على سؤالِكِ الأوَّلِ ..

    تسألينَ:
    لِماذا يَخلقُ اللهُ مَخلوقاتٍ مُشوَّهَة وأطفالا مَريضة ؟
    أُجيبُ:
    لا أعْلمُ.

    تقولينَ:
    إذا اللهُ سبَبُ الشرورِ وَالآلامِ.

    أقول:
    لا ..

    فالفرْضُ الأوَّلُ فاسِدٌ وَلا يُمكِنُكِ القولُ أنَّ
    خَلقَ هَذا الخلقِ ظلمٌ لمُجرَّدِ العاطِفةِ ..

    وَالفَرْضُ الثاني فاسِدٌ وَلا يُمكِنُكِ
    نَفيُ الحِكمَةِ وَإثباتُ الظلمِ في حَقِّ اللهِ لجَهْلِكِ بها ..

    فإذا كُنتِ
    لا تَستطيعينَ القولَ أنَّ هَذا الخلقَ ظلمٌ ولا تستطيعينَ نسبَةَ الظلمِ إلى اللهِ تعالى بسببهِ - فإنَّ مُقدِّمَتكِ التي تقولُ أنَّ اللهَ تعالى سببُ الشرورِ مُقدِّمَةٌ فاسِدَةٌ هِيَ الأخرى.


    وَهذا هوَ المَنهجُ -
    العَقليُّ - الذي لا مَحيدَ عَنهُ في تناولِ جميعِ القضايا مِنْ هَذهِ النوعيَّةِ.


    فما بالُكِ لو كانَ ثابتا لدينا
    بالوَحي الإلهِيِّ المَقطوعِ بنسبَتِهِ إلى اللهِ تعالى أنَّهُ سُبحانهُ لمْ يَخلقْ خلقا مِنْ خلقِهِ عَبثا بلْ كلُّ خلقِهِ مَخلوقٌ بتقديرٍ مُحْكَمٍ دقيقٍ، بلْ وَأنَّهُ سبْحانَهُ لا يَظلمُ مِثقالَ ذرَّةٍ ؟

    وَما بالُكِ لو كانَ ثابتا لدينا
    بالتسلسُلِ العَقليِّ المَنطقِيِّ - كما سنرى بعدُ بإذنِ اللهِ - وجوبُ كمالِ الحِكمَةِ الإلهيَّةِ، وَامْتِناعُ الظلمِ في حَقِّ اللهِ ؟


    أ
    يُهدَمُ كلُّ هَذا البناءِ الشامِخِ مِنَ البراهينِ العُليا وَما نَعْرِفهُ عَنْ ربِّنا وَبارينا بمِثلِ هَذا المِعوَلِ الصدأ ظاهِرِ الفسادِ ؟

    أجيبيني على هَذا السؤالِ الأخيرِ رجاءا أختي الكريمَةِ، وَأخبريني ما الذي استفدتيهِ مِنْ هَذا الحِوارِ حتَّى الآن.


    وَفَّقكُم اللهُ تعالى وَهداكم.

    وَوالله ما عقيدَةُ الإسْلامِ بأهونَ مِنْ عقيدَةِ اليهودِ التي يَنتصرونَ بها، وَلا عقيدَةِ النَّصارى التي يَنتصرون بها، وَلا عقيدَةِ الرافِضةِ التي يَنتصرونَ بها، وَالله لو كانوا صادقينَ لانتصروا بالإسْلامِ، قالَ اللهُ {وإنَّ جُندَنا لهُم الغالبون}، فلمَّا انهزموا وَانكسروا وَاندحروا عَلِمنا أنَّ الإسلامَ مِنْهم برئٌ حقُّ برئٍ.

    رحِمَ
    اللهُ مُقاتِلة الإسْلامِ خالدَ وَالزبيرَ وَسعدَ وَعِكرمَة وَالقعقاعَ وَمُصعبَ وخبابَ وَخُبيبَ وَعلي وَعُمرَ وَعمرو وَابنَ عفَّانَ وأبا بكرَ وإخوانَهم وَالتابعينَ مِنْ بعدِهِم، رأينا رِجالا كسرَ اللهُ بهِمْ شوكَةَ كلِّ ذي شوكَةٍ، وَاليومَ نرى جيَفًا أظهرَ اللهُ عليها كلَّ دودَةٍ وَأرَضةٍ.

    تعليق


    • #17
      سلام




      أنا قريت ردك وأعجبني مبسط


      ألي فهمته أن لا نعرف الحكمة لكن هذا ميعنش أن مفيش حكمة وأن الله (حشاه) ظالم
      القران يقول أن لله عادل لا يظلم أحد كل شيء خلقه بحكمة دقيقية لا شك عني دي في كل هذا


      لكن لما نتألم ما حولنا ما يصير نجد كثر من الظلم والشرور والعذاب واللألم إلخ فنجي نسأل من سبب كل هذا ؟
      الله أم نحن ؟
      كل شيء يصير في دنيا مقدر بمشيئة لله فلوم يكون في أخر علي الله





      ألي أقصدة أري تناقض بين صفات لله في قران وإسلام وبين الواقع علي نعيشه


      أنت في أخر تريد أن تسلم أن في حكمة لا نعلمها أن مستحيل لله يكون ظالم ونسكر موضوع وانتهي !
      أنا أبحث عن اجوبة لا أقدر أقف مثلك هيك























      تعليق


      • #18
        المشاركة الأصلية بواسطة باحثة عن الحق مشاهدة المشاركة
        سلام
        تحيَّتُنا السلامُ عليكُم.


        تقولينَ

        المشاركة الأصلية بواسطة باحثة عن الحق مشاهدة المشاركة
        ألي فهمته أن لا نعرف الحكمة
        لمْ أقُلْ أنَّنا لا نَعْرِفُ الحِكمَةَ، وَلكنَّني قلتُ أنَّنا "سَنفْترِضُ" أنَّنا لا نَعْرِفْها، فقط لِنصِلَ إلى جَوْهَرِ المَوضوعِ.

        هَذا في الحَقيقةِ أسلوبٌ عِلمِيٌّ بَحْتٌ أختي الكريمَة، بلْ وَتطبيقاتُهُ في العلومِ الحديثَةِ عديدَةٌ وَمَشهورَةٌ

        أُعْطيكِ مِثالا على هَذا مِنْ فيزياءِ الكمِّ، فعِندما اكْتشفَ العُلماءُ الطبيعَةَ المُزدوَجَة للإلكترونِ وَانطلقوا في مَحاولةِ فَهْمِهِ صادَفَتْهُم إشكاليَّاتٌ كُبرى، وَظهَرتْ قوانينُ الكمِّ كَمُعادلاتٍ شيطانيَّةٍ في عالمِ الفيزياءِ الحديثةِ، آينشتاين نفسُهُ كانَ مِنْ أشدِّ كارِهي فيزياءِ الكمِّ لأنَّها كانتْ للفيزيائيين كنذيرِ شؤمٍ يُنذِرُ بهَدْمِ كلِّ ما ألِفوهُ في الفيزياءِ الكلاسيكيَّةِ.

        هَلْ استطاعَ العُلماءُ فهْمَ السلوكِ الغريبِ للإلكترونِ ؟ لا لمْ يَستطيعوا بلْ وَكانوا كلَّما فكروا في سلوكِ الإلكْترونِ يُصيبُهُمْ الجنونُ وَتدورُ رؤوسُهم حتَّى يبدون كالمجاذيبِ، فهَلْ أهْمَلوا الالكترون ؟ لا .. وَلكِنَّهُم داروا حَولَ هَذِهِ المُشكِلةِ، وَهكذا استمرُّوا في دِراسَةِ سلوكِهِ وَتطبيقِ قوانينِ الكمِّ بلْ والانبهارِ بنجاحِها المُتكرِّرِ في التنبئ بهذا السلوكِ، دونَ حَتَّى أنْ يَنجَحوا في فهْمِهِ أو تفسيرِهِ.

        هَذا ما يَفعلُهُ العُلماءُ، بلْ وَجميعُ العُقلاءِ عِندما تواجِهُهُم قضيَّةٌ ثانويَّةٌ فرعيَّةٌ مِنْ قضيَّةٍ كليَّةٍ جوهريَّةٍ، يدورون حَولَ المُشكلةِ وَيضعونَ افْتِراضا ليُكمِلوا طريقَهُم نحوَ النظريَّةِ الكليَّةِ.

        إذا طالما أنَّ تألمَ المَخلوقاتِ قضيَّةٌ ثانويَّةٌ وَغيرُ جوهريَّةٍ قياسا إلى القضيَّةِ الكليَّةِ وَهِيَ عَدْلُ اللهِ تعالى فإنَّ الواجبَ علينا - احْتراما لعقولِنا - أنْ نهمِلَ هَذِهِ القضيَّة الثانويَّةَ وَننطلِقَ رأسا للقضيَّةِ الكليَّة.

        وببحْثِ القضيَّةِ الكليَّةِ "هَلْ اللهُ عادِلٌ" إمَّا أنْ تكونَ الإجابَةُ بنعَمٍ أو بلا

        فإنْ كانتْ الإجابَةُ بنعَمٍ صارَتْ القضيَّةُ الفرعيَّةُ مَحْسومَةً تلقائيا فاللهُ عادِلٌ.
        وَإذا كانتْ الإجابَةُ بـلا صارَ البحْثُ في القضيَّةِ الفرعيَّةِ بلا قيمَةٍ لنا.

        فلو كانَ اللهُ تعالى عادِلا فسواءٌ عَرَفنا الحِكمَة مِنْ المرَضِ وَالتشوُّهِ أم لا - لا مُشكِلة لأنَّنا نعْرِفُ أنَّهُ عادِلٌ.

        ولو كانَ اللهُ تعالى ظالما - وَحاشاهُ - فسواءٌ عَرَفنا الحِكمَة مِنْ المرَضِ وَالتشوُّهِ أم لا - لا مُشكِلة لأنَّنا نعْرِفُ أنَّهُ ظالمٌ.


        فما الذي تَفعلينَهُ أنتِ ؟

        أنتِ تُريدينَ الحُكمَ على القضيَّةِ الكليَّةِ مِنْ خلالِ القضيَّةِ الفرعيَّةِ، وَهذا لا يَستقيمُ في العَقلِ، فأنتِ تضعينَ العَرَبَة أمامَ الحِصانِ تقولينَ:

        * إذا عَرَفتُ الحِكمَة مِنَ المرَضِ عرَفتُ أنَّهُ عادِلٌ: وَهذا خطأ كبيرٌ لأنَّه قدْ يكونُ عادلا في أمورَ وَظالما في أمور أخرى.
        * إذا لمْ أعْرِفْ الحِكمَةَ مِنَ المرَضِ عرَفتُ أنَّه ظالمٌ: وَهذا خطأٌ كبيرٌ لأنَّ عَدَمَ مَعْرِفتِكِ بالحِكمَةِ لا يَعني عدَمَ وجودِها.


        لِهذا فهَذِهِ المَسألةُ الفرعيَّةُ لا تَصلحُ أنْ تكونَ أساسا أو دليلا على المسألةِ الكليَّةِ مَهما كانتْ الإجابَةُ التي سنحْصلُ عليها فيها، يَعني بجميعِ المَقاييسِ العَقليَّةِ أنتِ تسلكينَ مَسارا خاطئا لنْ يَصِلَ بكِ لأيِّ شئ !! أنتِ كَمَنْ يُريدُ للسفرِ إلى القمَرِ بالدرَّاجَةٍ !!


        لِماذا لا تُريدينَ الاعْتِرافَ بهَذِهِ الحَقيقةِ ؟!! لِماذا الإصرارُ - فقط - على مُحاسبَةِ اللهِ على أفْعالِهِ ؟!! وَليتَكِ على الأقلِّ ستستفيدينَ مِنْ هَذِهِ المُحاسَبَةِ، بلْ إنَّها لنْ تفضي بكِ إلى أيِّ نتيجَةٍ وَلنْ تعودَ عليكِ بأيِّ نفْعٍ أصلا !! لِماذا لا تدَعينَ الخلقَ لخالِقِهِم ؟ أهوَ مَنْ خلقَهُم أمْ أنتِ ؟!! أشارَكتِ اللهَ تعالى في خَلقِهِم ؟!! سبْحانَ اللهِ .. هَلْ بلغَ الغرورُ بالإنسانِ هَذا المَبلغَ - أنْ يَخلُقَ اللهُ تعالى الخلقَ فيخرُجَ ليُحاسبَهُ على ما خلقَ ولِمَ خلقَ وَبأيِّ حِكمَةٍ خلقَ ؟!! وَليتَهُ يستفيدُ شيئا مِنْ هَذِهِ المُحاسبَةِ إلا الكبر وَالغرور وَالتعالي على ربِّ العالمينَ.


        أليسَ مِنَ الغريبِ أنْ يَهتَمَّ اللهُ تعالى بالإجابَةِ على الأسئلةِ التي نَحْتاجُ إجابَتَها فنخترِعَ نحنُ أسئلةً عَبثيَّةً لا نفعَ فيها وَلا طائِلَ مِنْ وَرائه،ا ثمَّ نوقفُ إيماننا وحياتنا وَمصيرنا على ((إلــــزامِ)) اللهِ تعالى بالإجابَةِ عليها ؟!!


        ثمَّ تقولينَ

        المشاركة الأصلية بواسطة باحثة عن الحق مشاهدة المشاركة
        لكن لما نتألم ما حولنا ما يصير نجد كثر من الظلم والشرور والعذاب واللألم إلخ فنجي نسأل من سبب كل هذا ؟
        الله أم نحن ؟
        كل شيء يصير في دنيا مقدر بمشيئة لله فلوم يكون في أخر علي الله
        فها هُنا تحوَّلتْ المَسألةُ مِنْ
        "لِماذا يَخلقُ المَخلوقاتِ المُشوَّهَة وَالأطفالَ المَريضةَ"
        إلى
        "لِماذا نتألَّمُ"

        وَهَذِهِ هِيَ النهايَةُ الطبيعيَّةُ لإشغالِ العَقلِ بهَذِهِ الأسئلةِ العَبثيَّةِ، أنْ يَتوهَ الإنسانُ فلا يَعرِفَ ماذا يريدُ تحديدا !!

        هَلْ هوَ مُشفِقٌ على الحيواناتِ ؟ لا في الحَقيقةِ هوَ لا يُشفِقُ عليها لأنَّهُ يذبحُها وَيأكلُها

        هَلْ هوَ مُشفِقٌ على البشرِ ؟ لا في الحَقيقةِ هوَ لا يُشفِقُ عليهِم فلو سرَقهُ أحدُهُم سيُطالبُ بالقبْضِ عليهِ وَسجْنِهِ وَلو اعتدى عليهِ أحدُهُم سيرُدُّ الاعْتِداءَ وَلو بقَتْلِهِ.

        ما الذي تُريدينَهُ تحديدا ؟!! هَذا سؤال أهَمُّ مِنْ كلِّ هَذِهِ الأسئلةِ تحتاجينَ لطرْحِهِ على نفْسِكِ أوَّلا.

        هَلْ تريدينَ حَقًّا مَعْرِفةَ حِكمَةِ اللهِ ؟

        أمْ تُريدينَ فقط ألا يكونَ لهُ وجودٌ ؟

        هَلْ فِعلا كلُّ ما تسعينَ إليهِ بهَذِهِ الأسئلةِ أنْ توهِمي نفسَكِ أنَّ اللهَ لا يَستحِقُّ العِبادَةَ أو أنَّهُ حتَّى غيرُ مَوجودٍ على الإطلاقِ فقط لتنْعَمي بالحياةِ التي تُريدينها دونَ قيودٍ وَضوابطَ إلا ما يكونُ مِنْ غريزَتِكِ أو مِنْ حدودِ قُدْرَتِكِ ؟

        هَلْ هِيَ فقط كراهيَةُ فِكرَةِ وجودِ اللهِ ؟

        هلْ كلُّ ما تسعينَ إليهِ وَتجرينَ وَراءَهُ هوَ - فقط - الوَهْــــمُ ؟؟؟


        هَذِهِ أسئلةٌ أعْتقِدُ أنَّها أولى بالبَحْثِ عَنْ إجابَةٍ.

        قبْلَ أنْ تسألي عَنْ حِكمَةِ اللهِ سلي نفْسَكِ عَنْ الحِكمَةِ مِنَ السؤالِ عَنْ حِكمَةِ الله.


        المشاركة الأصلية بواسطة باحثة عن الحق مشاهدة المشاركة
        ألي أقصدة أري تناقض بين صفات لله في قران وإسلام وبين الواقع علي نعيشه
        أينَ هَذا التناقُضُ ؟

        التناقضُ أختي الكريمَة هوَ أنْ تتعارَضَ قضيَّتانِ تعارُضا لا يُمكِنُ دفْعُهُ، بمَعنى أنْ تري اللهَ تعالى ظالما بينما الإسلامُ يقولُ إنَّهُ العَدْلُ. فأينَ رأيتِ اللهَ تعالى ظالما ؟ أينَ ظهَرَ لكِ ظلمُهُ ؟!!

        هَلْ هَكذا بمُنتهى البساطةِ حَكمتِ على الواقِعِ بأنَّهُ ظلمٌ يُناقِضُ العَدْلَ الإلهِيَّ ؟ وَأنتِ حتَّى
        لمْ تَعْرِفي بعدُ حِكمَةَ اللهِ تعالى التي تسألينَ عَنها ؟!!

        وَليتَكِ حتَّى إنسانَة مُتعلِّمَة ..
        وإنَّما جاهلة وَأميَّة لا تُحسنينَ كِتابَةَ سطْرٍ واحِدٍ بدونِ أخطاء إملائيَّة !!

        وَوالله ما عقيدَةُ الإسْلامِ بأهونَ مِنْ عقيدَةِ اليهودِ التي يَنتصرونَ بها، وَلا عقيدَةِ النَّصارى التي يَنتصرون بها، وَلا عقيدَةِ الرافِضةِ التي يَنتصرونَ بها، وَالله لو كانوا صادقينَ لانتصروا بالإسْلامِ، قالَ اللهُ {وإنَّ جُندَنا لهُم الغالبون}، فلمَّا انهزموا وَانكسروا وَاندحروا عَلِمنا أنَّ الإسلامَ مِنْهم برئٌ حقُّ برئٍ.

        رحِمَ
        اللهُ مُقاتِلة الإسْلامِ خالدَ وَالزبيرَ وَسعدَ وَعِكرمَة وَالقعقاعَ وَمُصعبَ وخبابَ وَخُبيبَ وَعلي وَعُمرَ وَعمرو وَابنَ عفَّانَ وأبا بكرَ وإخوانَهم وَالتابعينَ مِنْ بعدِهِم، رأينا رِجالا كسرَ اللهُ بهِمْ شوكَةَ كلِّ ذي شوكَةٍ، وَاليومَ نرى جيَفًا أظهرَ اللهُ عليها كلَّ دودَةٍ وَأرَضةٍ.

        تعليق


        • #19
          اشكر وقتك وردودك
          اسجل خروجي من منتدي



          ضعفي في لغة العربية لا يعني أني جاهلة يا جاهل
          أنا متخرجة ادرس ماجستر برمجيات الحواسيب والواب وغيرها !




          شكرا أنت متعلم أنا جاهلة


          " الجاهل هو من يظن بأنه يمتلك الحقيقة المطلقة "




          وَليتَكِ حتَّى إنسانَة
          مُتعلِّمَة
          ..

          وإنَّما
          جاهلة وَأميَّة
          لا تُحسنينَ كِتابَةَ سطْرٍ واحِدٍ بدونِ أخطاء إملائيَّة
          !!

          تعليق


          • #20
            المشاركة الأصلية بواسطة باحثة عن الحق مشاهدة المشاركة
            اشكر وقتك وردودك
            اسجل خروجي من منتدي

            ضعفي في لغة العربية لا يعني أني جاهلة يا جاهل
            أنا متخرجة ادرس ماجستر برمجيات الحواسيب والواب وغيرها !

            شكرا أنت متعلم أنا جاهلة

            " الجاهل هو من يظن بأنه يمتلك الحقيقة المطلقة "

            أنا طبْعا أعْلمُ أنَّكِ مُتعلِّمَةٌ أختي الكريمَة، وَإلا لخاطبْتُكِ بأسلوبٍ أكثرَ تبْسيطا مِنْ هَذا.

            الحَقيقةُ أنَّني قَصدْتُ إغضابَكِ لا أكثر


            تأمَّلي هَذِهِ الغَضبَةَ جيِّدا .. لِماذا غَضبْتِ عَليَّ ؟

            لأنَّني حَكمْتُ عليكِ بالظاهِرِ وَعَنْ جَهْلٍ.

            فأنتِ تكتبينَ بعَربيَّةٍ غيرِ سليمَةٍ لأسبابٍ مُتعلِّقةٍ بالبيئةِ وَالمُجتَمَعِ وَليسَتْ مُتعلِّقةً بالعِلمِ وَالدراسَة.

            أمَّا أنا فقدْ رأيتُكِ تكتبينَ بعربيَّةٍ غيرِ سليمَةٍ فحَكَمْتُ عليكِ بالجهْلِ وَالأميَّةِ أخذا بالظاهِرِ .... فغضبـــــــــــــت.

            كما أنَّكِ رأيتِ الشرَّ وَالمَرَضَ فحَكمْتِ على اللهِ تعالى بالظلمِ أخذا بالظاهِرِ، فمِنْ حَقِّهِ الآنَ أن يَغضبَ عليكِ

            تِلكَ هِيَ فِكرَتي: أنَّكِ لا تستطيعينَ الحُكمَ على اللهِ تعالى عَنْ جهْلٍ، كما لا تَستطيعينَ الحُكمَ على أقلِّ إنسانٍ عَنْ جَهْلٍ .. وإلا كانَ هَذا خطأ يستوجِبُ العِقابَ.

            العَقْلُ يُخبرُنا أنَّهُ مِنَ الخطأِ أنْ نصدِرَ أحْكاما مُسبَقةً بغيرِ إلمامٍ وَفهْمٍ لكلِّ جوانِبِ المَسألةِ .. وَنحنُ نُطبِّقُ هَذا الأمْرَ في جَميعِ أمورِ حياتِنا، حتَّى أنَّ القتْلَ، القتـــــــــــل، إزهاقَ الروح قدْ تختلِفُ عقوبتُهُ مِنَ الإعدامِ إلى السجنِ إلى البراءَةِ، حَسْبَ القصْدِ فقط (قانونا) هَلْ كانَ الجاني عامِدا وَمترصِّدا أمْ كان مُخطِئا أم كانَ مُدافِعا دِفاعا شرعيَّا عَنْ نفْسِهِ.

            بلْ إنَّ القَتْـــــــــــــــــــل قدْ يُعطى عليهِ أجرٌ أو يُنالُ بهِ وِسامٌ، فالأوَّلُ كما في حالةِ مَسئولِ الإعدامِ، وَالثاني كما في حالةِ أبْطالِ المَعارِكِ.


            كانَتْ هَذِهِ نقطة جوهريَّة يجبُ أنْ تكونَ واضِحَةً أمامَكِ، وَلا أبلغَ مِنْ أن توضِحيها بنفسِكِ، وَأعتذِرُ مِنكِ أختي الكريمَةِ فلمْ أقْصِدْ شيئا غيرَ هَذا.


            المشاركة الأصلية بواسطة باحثة عن الحق مشاهدة المشاركة
            يا جاهل


            " الجاهل هو من يظن بأنه يمتلك الحقيقة المطلقة "
            شكرا
            وَوالله ما عقيدَةُ الإسْلامِ بأهونَ مِنْ عقيدَةِ اليهودِ التي يَنتصرونَ بها، وَلا عقيدَةِ النَّصارى التي يَنتصرون بها، وَلا عقيدَةِ الرافِضةِ التي يَنتصرونَ بها، وَالله لو كانوا صادقينَ لانتصروا بالإسْلامِ، قالَ اللهُ {وإنَّ جُندَنا لهُم الغالبون}، فلمَّا انهزموا وَانكسروا وَاندحروا عَلِمنا أنَّ الإسلامَ مِنْهم برئٌ حقُّ برئٍ.

            رحِمَ
            اللهُ مُقاتِلة الإسْلامِ خالدَ وَالزبيرَ وَسعدَ وَعِكرمَة وَالقعقاعَ وَمُصعبَ وخبابَ وَخُبيبَ وَعلي وَعُمرَ وَعمرو وَابنَ عفَّانَ وأبا بكرَ وإخوانَهم وَالتابعينَ مِنْ بعدِهِم، رأينا رِجالا كسرَ اللهُ بهِمْ شوكَةَ كلِّ ذي شوكَةٍ، وَاليومَ نرى جيَفًا أظهرَ اللهُ عليها كلَّ دودَةٍ وَأرَضةٍ.

            تعليق


            • #21
              المشاركة الأصلية بواسطة باحثة عن الحق مشاهدة المشاركة
              يا جاهل


              " الجاهل هو من يظن بأنه يمتلك الحقيقة المطلقة "
              السؤالُ المُهِمُّ الذي يَطرَحُ نفْسَهُ بقوَّةٍ هُنا هوَ:

              لِماذا أغلظتِ ليَ القولَ وَعاقبتيني على جُمْلةٍ لمْ يتُعجبْكِ ؟

              لِماذا لمْ تقولي إنَّ هَذا أمْرٌ مُقدَّرٌ عَليَّ وأنَّ اللومَ كلَّهُ يَقَعُ على "اللــــــــــه" ؟

              لِماذا تعامَلتِ مَعي وَكأنَّني حُرٌّ وَمُختارٌ وَمَسئولٌ عَنْ أفعالي ؟

              هَذِهِ أسئلةٌ في مُنتهى الأهميَّةِ وَإجاباتُها بديهيَّةٌ.

              الإنْسانٌ حُرٌّ مُختارٌ ولِهذا
              نُحمِّلُهُ مًسئوليَّة اختياراتِهِ في جميعِ تعامُلاتِنا مَعَ بَعْضنا البعْضِ، فنحنُ نُعاقِبُ المُجرِمَ وَنُقاوِمُ المُحتلَّ ونُعطي الجوائزَ للمُتوفقينَ وَالناجِحينَ .. في كلِّ يَومٍ يَعترِفُ كلُّ واحِدٍ فينا عَشراتِ المرَّاتِ بالمسئوليَّةِ الكامِلةِ للإنسانِ عَنْ أفْعالِهِ.

              فقط عِندما يأتي ذِكرُ اللهِ تعالى وَتوعُّدِهِ الكافرينَ بالعَذابِ نُسارِعُ إلى نفي هَذِهِ المَسئوليَّةِ وَنلقي اللومَ على اللهِ تعالى ..
              فلِماذا ؟


              لِماذا نسمَحُ لأنفُسِنا بأنْ نُثيبَ أو نُعاقِبَ وَلا نسمَحُ للـــــــــهِ تعالى بهَذا ؟

              لِماذا لا نُساوي بينَ الصالِحِ وَالفاسِدِ أو بينَ المُجِدِّ وَالمُقصِّرُ في المَدارِسِ وَالجامِعاتِ وَالشرِكاتِ وَالزيجاتِ وَسائرِ العِلاقاتِ ؟

              الإجابَة: لأنَّنا
              لا نُنكِرُ العَذابَ أو الشرَّ أو الثوابَ أو الخيرَ، وَلكِنَّنا في حَقيقةِ الأمْرِ نُنكرُ اللهَ جلَّ جلالُهُ - فقط.

              بَعضُنا يُريدُ أنْ
              يَتحرَّرَ مِنْ العبوديَّةِ للهِ وَلو بأنْ يوهِمَ نفسَهُ بعدَمِ وجودِهِ أو بعدَمِ استحْقاقِهِ للعبوديَّةِ ... لكنَّ الحَقيقة خِلاف هذا

              فلو ألقى الإنسانُ نفسَهُ إلى البْحرِ وَحاولَ أنْ يوهِمَ نفسَهُ بعدَمِ وجودِ ماءٍ لنْ يَمْنَعهُ هَذا مِنَ الغرَقِ

              وَلو ألقى بنفسِهِ مِنَ أعلى بناءٍ موهِما نفسَهُ أنَّه يطيرُ كالحمامِ لنْ يَمْنَعَهُ هَذا مِنَ السقوطِ.


              الوَهْمُ لا يُنجي صاحِبَهُ،
              وَالسرابُ لا يُغيِّرُ حَقيقةَ الأشياءِ، لِهذا قالَ اللهُ { وَالَّذِينَ كَفَرُوا أَعْمَالُهُمْ كَسَرَابٍ بِقِيعَةٍ يَحْسَبُهُ الظَّمْآَنُ مَاءً حَتَّى إِذَا جَاءَهُ لَمْ يَجِدْهُ شَيْئًا وَوَجَدَ اللَّهَ عِنْدَهُ فَوَفَّاهُ حِسَابَهُ وَاللَّهُ سَرِيعُ الْحِسَابِ (39)} (النور).


              أُكرِّرُ اعْتذاري على الجُمْلةِ التي أغضبَتْكِ، وَقدْ تألَّمْتُ حَقيقةً وَأنا أكتبُها لكِنْ كانَ لِزاما عليَّ أنْ أضعَكِ أمامَ نفْسِكِ لتواجيهها بالحَقيقةِ - حَقيقةِ الحياةِ وَحَقيقتِها.

              وَوالله ما عقيدَةُ الإسْلامِ بأهونَ مِنْ عقيدَةِ اليهودِ التي يَنتصرونَ بها، وَلا عقيدَةِ النَّصارى التي يَنتصرون بها، وَلا عقيدَةِ الرافِضةِ التي يَنتصرونَ بها، وَالله لو كانوا صادقينَ لانتصروا بالإسْلامِ، قالَ اللهُ {وإنَّ جُندَنا لهُم الغالبون}، فلمَّا انهزموا وَانكسروا وَاندحروا عَلِمنا أنَّ الإسلامَ مِنْهم برئٌ حقُّ برئٍ.

              رحِمَ
              اللهُ مُقاتِلة الإسْلامِ خالدَ وَالزبيرَ وَسعدَ وَعِكرمَة وَالقعقاعَ وَمُصعبَ وخبابَ وَخُبيبَ وَعلي وَعُمرَ وَعمرو وَابنَ عفَّانَ وأبا بكرَ وإخوانَهم وَالتابعينَ مِنْ بعدِهِم، رأينا رِجالا كسرَ اللهُ بهِمْ شوكَةَ كلِّ ذي شوكَةٍ، وَاليومَ نرى جيَفًا أظهرَ اللهُ عليها كلَّ دودَةٍ وَأرَضةٍ.

              تعليق


              • #22
                سلام عليكم
                أنا نرفزني كلامك لذلك تركت فيسبوك ومنتدي لما تذكرت مناظرة لي في فيس رجعته وفتحت منتدي أشوف أخر رد



                قريت سبب فعلك ذلك هو كان أسلوب سيء قاسي مسيء لكن مدام نيتك جيدة وأعتذر فسأحاول نسيان


                اعتذارك مقبول






                فهمت المغزي من هذا وردودك أقنعتني
                إذا عندي شي سؤال سأسله فقط
                و رجعت للأسلام
                أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسوله
                إن شاء الله لي أخر عمري هذه مرة


                باقي شبهات تزعجني سأسئلكم فيها في كل مرة




                -----------


                شيء أخر خلني اتخذ هذا قرار أن أكتشفت شبكة تنشر إلحاد في تونس فيها يهود عرب تونسيون بعد ما تم قرصنة حساب احدهم


                في فديو اكتشفت احدهم كان صديق لي كان سبب في إلحادي بما ينشره من أفكار كلام زاد في تشكيكي في إسلام كل ما حاولت ابحث عن الحق

                ألان فهمت لماذا كل ما جيت اتخذ قرار اتبع الحق يجو هم يشكوكوني بكل شي و يرمو شبهات هو وبنت تونسية أخري ألي اقترحت عليا حتي أن أزورها أقضي أيام معهاهي ومجموعتها ملحدين كانت تخططت لتشككني أكثر حتي لا أرجع لأسلام كانت تقول لي أريد أخرجك من ظلمات إسلام لنور إلحاد " ولله العظيم قلتها لي كثرا أنا بسب كرهي لإسلام كنت اتبعهم أصدق


                أنا أتصدمت و اتغريت فيهم ألان
                أكرههم جدا زنديق
                ربي يحفظ تونس من أمثالهم









                فديو :

                الفلاقة قرصنوا بروفيل ادمين باج كفرية

                تفرجوا في اساليبهم القذرة لاشاعة الالحاد و تشكيك المسلمين "المعتدلين
                ليس لديهم علم في دينهم كأغلب تونسين " خاصة في عقيدتهم




                https://www.facebook.com/photo.php?v=650018288362772


                -------


                استغفر لله العظيم من كل ما قلت قبل عن الله و اسلام


                اشكر كل من ساعدني حاملة اللواء ' أخ أحمد باقي أخوة وصبرهم عليا


                -------

                تعليق


                • #23
                  الحمدُ للهِ حَمْدا كثيرا طيِّبا مُبارَكا فيهِ

                  الحمدُ للهِ أوَّلا وَآخِرا

                  الحمْدُ للهِ في الأولى وَالآخِرَةِ لهُ الحُكمُ وَإليهِ تُرجعون

                  وَاللهِ يا أختي كنتُ أضعُ يدي على قلبي أخشى أنْ يكونَ هَذا الأسلوبُ القاسي سببا في تنفيرِكِ وإغضابِكِ وَلكِنِّي كنتُ أرجو اللهَ تعالى أنْ يكونَ سببا في هِدايَتِكِ وَانقِشاعِ الغشاوَةِ عَنْ عَينيكِ وَرؤيةِ الحَقِّ الذي أتانا مِنْ لدُنْ عليمٍ خبيرٍ.


                  وَلكِنَّ ما وَضعتِهِ يستحِقُّ وَقفاتٍ.

                  * عليكِ أن تبدأي في تعلُّمِ دينِكِ ليكونَ العِلمُ حِصنا لكِ مِن الشبْهاتِ وَلا تكونين صيدا سهْلا وَلا فريسَةً هيِّنةً لأعْداءِ الإسلامِ.

                  * لا تكُفِّي عَنْ السؤالِ وَالاستِفسارِ حولَ ما يَشغلُ عَقلكِ مِنْ شبْهاتٍ حتى تُنقي قلبَكِ مِمَّا اعْتمَلَ بهِ مِنْ أوحالِ المُشركين وَأرجاسِهِم التي قذفوا بها قلبَكِ عَنْ دينِنا القيِّمِ.

                  * عليكِ بالابْتعادِ نهائيًّا عَن أيِّ إنسانٍ على غيرِ المِلَّةِ السمْحَةِ حتَّى تُصبحي مُحصَّنَة ضِدَّ أيِّ مُحاولةِ اختِراقٍ قدْ يقومُ بها واحِدٌ مِنهُم في غفلةٍ مِنكِ.

                  * ليَكُن مَنهجُكِ في البحْثِ عَنْ الأجوبَةِ هوَ "بلى وَلكنْ ليَطمئنَّ قلبي" أي تُسلِّمين للهِ تعالى وَتؤمنينَ بهِ وَترضينَ عَنهُ فإنْ وَجدْتِ الإجابَة حمَدْتِهِ وإن لم تجديها صبرتِ حَتَّى تلقيه فيُخبرَكِ بها ... وَلا تجعلي إيمانَكِ باللهِ على حَـــــــرْفٍ.

                  * الإسْلامُ دينُ الحَقِّ، وَالحَقُّ عَدوُّهُ الباطِلُ، فالمَعلومُ عَقلا وَنقلا أنَّ أعداءَ الإسلامِ كثيرون وَمِنْ كلِّ المِللِ وَالنحل .. طالما وَجدنا مُنتدياتٍ مِنَ التي تجْعَلُ كلَّ هدَفها مُهاجَمَة الإسلامِ يقومُ على إدارتِها "ملحدون ولادينييون وشيعة ونصارى" فكيفَ يَجتمِعُ كلُّ هؤلاءِ على غايةِ الطعْنِ في الإسلامِ ؟ ألمْ يَجدْ كلُّ واحِدٍ مِنهُم في مِلَّةِ الآخرِ مَطعنا حتَّى يتشارَكَ مَعهُ انتقادَ الإسلامِ وَالطعْنَ فيه ؟ لا وَربِّي وَلكِنَّها كراهيةُ الباطِلِ للحَقِّ وَتكالبُ الظلماتِ على النورِ. وَهؤلاءِ إنَّما يتصيَّدون أمثالِك مِنَ المُسلمين الذينَ لم يتعلَّموا دينهم إلا شفاها وَسماعا مِنْ أفواهِ كلِّ ناعِقٍ فصار الدينُ عِندَهُم أشبَهَ بمَسْخٍ مُشوَّهٍ مِنْ كلِّ جانبٍ، وَهؤلاءِ لنْ يأتوا إليكِ مُبتسمين واضعينَ قبَّعاتِهِم على صدورِهِم قائلين "أهلا بيكي احنا أهل الباطل أعداء الحق بنكره الإسلام عمى ومش بنطيق المسلمين اللي زيك وعايزين نضلك ونضحك عليكي تسمحيلنا نعمل كدا حضرتك ؟" هؤلاءِ يأتونَ - دومــــــــــــــــــــــــــــا -في ثيابِ حِملانَ أختي الكريمَة، حريصينَ ألا تكتشفيهُم، كما الأفاعي يتسللون وَيلدغون ويحقنون سمَّهُم الزعَّاف في عَقلِكِ وَقلبكِ فينقلبُ حالُكِ وَتمرضُ روحُكِ وَتبتئسينن مِمَّا أنتِ فيهِ مِنْ ضياعٍ وَضلالٍ، أعاذكِ اللهُ مِنْ شياطينِ الإنسِ وَالجنِّ.

                  وَفَّقكِ اللهُ تعالى لكلِّ خيرٍ وَثبَّتكِ وَحقَّقَ إيمانكِ وَرفَعَ درجَتَكِ وَجعلكِ هاديَةً مَهْديَّة على طريقِ هُدى وَصِراطِ اسْتِقامَةٍ ... اللهُمَّ آمين.

                  وَوالله ما عقيدَةُ الإسْلامِ بأهونَ مِنْ عقيدَةِ اليهودِ التي يَنتصرونَ بها، وَلا عقيدَةِ النَّصارى التي يَنتصرون بها، وَلا عقيدَةِ الرافِضةِ التي يَنتصرونَ بها، وَالله لو كانوا صادقينَ لانتصروا بالإسْلامِ، قالَ اللهُ {وإنَّ جُندَنا لهُم الغالبون}، فلمَّا انهزموا وَانكسروا وَاندحروا عَلِمنا أنَّ الإسلامَ مِنْهم برئٌ حقُّ برئٍ.

                  رحِمَ
                  اللهُ مُقاتِلة الإسْلامِ خالدَ وَالزبيرَ وَسعدَ وَعِكرمَة وَالقعقاعَ وَمُصعبَ وخبابَ وَخُبيبَ وَعلي وَعُمرَ وَعمرو وَابنَ عفَّانَ وأبا بكرَ وإخوانَهم وَالتابعينَ مِنْ بعدِهِم، رأينا رِجالا كسرَ اللهُ بهِمْ شوكَةَ كلِّ ذي شوكَةٍ، وَاليومَ نرى جيَفًا أظهرَ اللهُ عليها كلَّ دودَةٍ وَأرَضةٍ.

                  تعليق


                  • #24
                    لا بأس هو فعلا ما فعلته اغضبني لما شفت مبررك رجعت لانه اقنعني


                    اسفة علي ما قلت في لحضة غضب


                    سأخذ بنصائحك




                    أمين

                    تعليق


                    • #25
                      للرفع.
                      وَوالله ما عقيدَةُ الإسْلامِ بأهونَ مِنْ عقيدَةِ اليهودِ التي يَنتصرونَ بها، وَلا عقيدَةِ النَّصارى التي يَنتصرون بها، وَلا عقيدَةِ الرافِضةِ التي يَنتصرونَ بها، وَالله لو كانوا صادقينَ لانتصروا بالإسْلامِ، قالَ اللهُ {وإنَّ جُندَنا لهُم الغالبون}، فلمَّا انهزموا وَانكسروا وَاندحروا عَلِمنا أنَّ الإسلامَ مِنْهم برئٌ حقُّ برئٍ.

                      رحِمَ
                      اللهُ مُقاتِلة الإسْلامِ خالدَ وَالزبيرَ وَسعدَ وَعِكرمَة وَالقعقاعَ وَمُصعبَ وخبابَ وَخُبيبَ وَعلي وَعُمرَ وَعمرو وَابنَ عفَّانَ وأبا بكرَ وإخوانَهم وَالتابعينَ مِنْ بعدِهِم، رأينا رِجالا كسرَ اللهُ بهِمْ شوكَةَ كلِّ ذي شوكَةٍ، وَاليومَ نرى جيَفًا أظهرَ اللهُ عليها كلَّ دودَةٍ وَأرَضةٍ.

                      تعليق

                      مواضيع ذات صلة

                      تقليص

                      المواضيع إحصائيات آخر مشاركة
                      أنشئ بواسطة مسلم ولى الفخر والشرف, منذ 2 أسابيع
                      رد 1
                      17 مشاهدات
                      0 معجبون
                      آخر مشاركة د.أمير عبدالله  
                      أنشئ بواسطة أحب الصحابة الطاهرين, 18 أبر, 2019, 03:40 م
                      ردود 2
                      39 مشاهدات
                      0 معجبون
                      آخر مشاركة د.أمير عبدالله  
                      أنشئ بواسطة أحب الصحابة الطاهرين, 3 فبر, 2019, 11:48 م
                      ردود 2
                      53 مشاهدات
                      0 معجبون
                      آخر مشاركة عاشق طيبة
                      بواسطة عاشق طيبة
                       
                      أنشئ بواسطة أحب الصحابة الطاهرين, 6 ينا, 2019, 01:31 ص
                      ردود 2
                      40 مشاهدات
                      0 معجبون
                      آخر مشاركة أحب الصحابة الطاهرين  
                      أنشئ بواسطة مسلم ولى الفخر والشرف, 26 ديس, 2018, 12:12 م
                      ردود 6
                      69 مشاهدات
                      0 معجبون
                      آخر مشاركة مسلم ولى الفخر والشرف  
                      يعمل...
                      X