مشروع جمع نسخ رقمية من مخطوطات مصاحف القرون الأولى / الفهرس

بسم الله الرحمن الرحيم
بشرى للإخوة الباحثين المتخصصين في دراسة مخطوطات المصحف وللمسلمين محبي الاطلاع على تاريخ القرآن الكريم...
سيتم إن شاء الله نشر ملفات لصور المصاحف مجمعة من مواقع عديدة على الشبكة
لتيسير الاطلاع عليها والبحث فيها دون الحاجة للانترنت إلا عند تحميلها للمرة الأولى.


وهذا الموضوع سيكون الفهرس للوصول للموضوعات الخاصة بالمشروع بإذن الله
أسألكم
...
 

معايير عقلانية لمعرفة العقيدة الحقة

(معايير عقلانية لمعرفة العقيدة الحقة)



بِسْم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله و سلام على عباده الذين اصطفى

أما بعد....

فهاهو سؤال وجهه لي أحد الملاحدة أثناء مناظرتي معه أراه و جيها بعد أن تحول من الإلحاد إلى الربوبية...
 

الرد علي نص " قال الرب الربي " نهاية الوهم !

بسم الله الرحمن الرحيم





فى هذا البحث سنحاول أن نلقي الضوء علي النص الذي يستشهد به النصاري علي ألوهية المسيح وهو " قال الرب لربي "
وسيتم الاستعانة بالآتي:-

1- رأى المسيحين في هذا النص .
2- رأى
...
 

بطلان عقيدة وراثة الخطيئة و الصلب و الفداء - الجزءالثاني

(بطلان عقيدة وراثة الخطيئة و الصلب و الفداء)
الجزء الثاني


بِسْم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله تعالى عن الصاحبة و الولد.. و جل عن الشبيه والند و النظير و التحيز في جسد...

قل هو الله أحد.. الله الصمد...لم يلد .. و لم يولد و لم يكن له كفوا...
 

هل الثالوث عقيدة توحيد أم عقيدة شركية وثنية؟؟؟

بِسْم الله الرحمن الرحيم



الحمد لله الواحد الأحد الصمد الذي لم يلد و لم يولد و لم يكن له كفوا أحد و صلاة و سلاما دائمين متلازمين على جميع رسله و أنبيائه الموحدين و الذين ما جاءوا إلا بعقيدة التوحيد الخالص الخالية من دعوى الأقانيم...
 

مناظرة مصورة حول مخطوطات القرآن والإنجيل بين دكتور أمير و Apostle paul من منتدى الكنيسة العربية !

قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنِ اتَّبَعَنِي وَسُبْحَانَ اللَّهِ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ

الحوار الأول:
النص القرآني منقول نقلاً شفهيا بالصدور وليس بالمخطوطات؟ ..
واثبات أن المكتوب لا علاقة له بنقل النص او حفظه!


...
 

مدخل إلى النقد النصي للعهد الجديد (1) - د. أحمد الشامي


مدخل إلى النقد النصي (1)



تحميل المقال من المرفقات


- كتب ضرورية :
· كتاب "نص العهد الجديد: مقدمة للإصدارات النقدية ونظرية وتطبيق النقد النصي الجديد, تأليف كورت وباربارا ألاند"




"The Text of the New Testament: An Introduction to the Critical Editions and to the Theory and Practice
...
 

المخطوطة السينائية والاختلافات الهامة بينها وبين العهد الجديد الحالي

المخطوطة السينائية والاختلافات الهامة بينها وبين العهد الجديد الحالي (الحلقة الأولى)




أرجو نشر الفيديو على أوسع نطاق وجزاكم الله عني خير الجزاء.
...
 

مشكلات النص المستلم البيزنطي

بسم الله الرحمن الرحيم
مشكلات النص المستلم البيزنطي



النص المستلم( TR, Textus Receptus,Received Text):

هو مصطلح أطلقه مالكي أحدي أشهر المطابع في أوربا في سنة1633م ميلادية وهما ( بونافبنشور وإبراهام إلزيفر)على نسخة يونانية للعهد الجديد , هذه...
 

قانون المخطوطات الثلاثة الكبرى

بسم الله الرحمن الرحيم

قانون المخطوطات الثلاثة الكبرى
تحميل البحث كاملا من المٌرفقات أدناه









عندما يبدأ المدافعون عن قانون الكتاب المقدس دفاعهم من أجل إثبات قانونية الأسفار فإنهم يبدأون بمايسمى "الوثيقة...
 

قراءة في كتاب نولدكه عن تاريخ القرآن -محمد المختار ولد اباه

قراءة في كتاب نولدكه عن "تاريخ القرآن"

محمد المختار ولد اباه
جامعة شنقيط العصرية



1 نولدكه وكتاب تاريخ القرآن ومؤلفوه:

يعتبر تيودور نولدکه من أعلام المستشرقين البارزين أمثال بروكلمان وفیشر والنمساوي غولدتسهير وقد ملأ نشاطه العلمي...
 

الفاتيكان والتنصير بالهولوجراف..د. زينب عبد العزيز

الفاتيكان والتنصير بالهولوجراف..



ان كل ما دار ويدور من أحداث في كواليس الفاتيكان...
 

الحصون الفكرية

ما المقصود بالحصون الفكرية ومن أى شئ نتحصن ؟ وكيف نتحصن؟ هذا ما ستجده فى هذه القناة


الحلقة الثانية : مخاطر الغزو الفكري :




الحلقة الثالثة : أسباب الانحراف الفكري :




الحلقة الرابعة :علاج الانحراف الفكري



الحلقة الخامسة : علاج الانحراف الفكرى(2):

...
 

المرأة المسيحية والعـــــــار - وثائق مسيحية مصورة

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


نكمل على بركة الله ... سلسلة قالوا عن المرأة فى المسيحية ...

شاهد الجزء الأول ....


شاهد الجزء الثانى




قـــــــــــــــــــــــــالو
...
 

الرد الساحق و النهائي على نص : قبل ان يكون ابراهيم انا كائن ((موثق))


بسم الله الرحمن الرحيم

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين


اين قال المسيح انا الله اعبدونى ؟؟... سؤال سألة ولا زال يسألة المسلمين للنصارى ....وتختلف اجابة هذا السؤال من مسيحى لأخر ...ربما يستشهد أحدهم بكلام من داخل...
 

بحث جديد جداً: عبادة النار وتمجيدها في المسيحية واليهودية, وهل يعبد النصارى النار ؟!

عبادة النار وتمجيدها في المسيحية واليهودية !!
هل يعبد النصارى النار ويقدسونها حقاً ؟
بقلم / معاذ عليان

المحاضرة صوتية بعنوان " عبادة النار في المسيحية واليهودية "
http://muslimchristiandialogue.com/modules/mysounds/singlefile.php?cid=31&lid=1220








الحمد لله رب العالمين...
 

تحريف نص التثليث.بإعتراف علماء ومخطوطات وترجمات وآباء المسيحية,رداً على البابا شنودة

الفاصلة اليوحناوية أم سلامات بولس
يوحنا الأولى 5/7 .. نظرات في الترجمات رداً على البابا شنودة
بقلم العبد الفقير إلى الله معاذ عليان



الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد المرسلين سيدنا محمد وعلى جميع الأنبياء والمرسلين وعلى آله وأصحابه وسلم وبعد ..
ما هي الفاصلة اليوحناوية ؟



الفاصلة اليوحناوية...
 

نقل مُصور للمناظرة حالياً بين الفيتوري والنصراني فادي ..حول ألوهية المسيح


بسم الله الرحمن الرحيم
في إطار حوارات الحق كما نُسميها هنا .... وحوارات التحدي كما يحب أن يطلقها الأفاضل هناك


يتم حالياً عمل مناظرتين في وقت واحد ....
المناظرة الاولى في الإسلاميات ..على منتدانا هنا على هذا الرابط ...
http://www.hurras.org/vb/showthread....2275#post22275



والمناظرة الثانية ....في المسيحيات
...

Unconfigured Ad Widget

تقليص

التراجم السريانية المبكرة للكتاب المقدس (مدخل)

تقليص
X
تقليص
الأولى السابق التالي الأخيرة
من يُشاهد هذا الموضوع الآن: 1 (0 أعضاء و 1 زوار)
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • التراجم السريانية المبكرة للكتاب المقدس (مدخل)

    مُقدِّمة:
    من بين جميع النسخ المبكرة من العهد الجديد ، أثارت تلك المكتوبة بالسريانية الكثير من المشاكل والخلافات بين العلماء، أكثر من أي تراجم أخرى للإنجيل. يرجع السبب في ذلِك أمرين:

    أولهما تعدد الترجمات وتنقيحات الكتاب المقدس السرياني
    وثانيهما: غموض الأدلة التي قد تربط بين هذه النسخ السريانية وبعضها البعض.

    وفي الوقت نفسه ، فإن تلك الإصدارات الخمسة أو الست المنفصلة في السريانية التي تم إنتاجها خلال القرون الستة الأولى من العصر المسيحي هي شهادة جديرة بالاهتمام على أهمية ومكانة رجال الكنيسة السريان. وكما يُذكرنا إبرهارد نستله: “لم يُقدم أي فرع من فروع الكنيسة الأولى ترجمة للكتاب المقدس إلى اللغة العامية الخاصة بهم أكثرَ من الناطقين باللغة السريانية. في مكتباتنا الأوروبية لدينا كتاب سرياني للكتاب المقدس من لبنان ، مصر ، سيناء ، بلاد ما بين النهرين ، أرمينيا ، الهند (مالابار) ، حتى من الصين“.

    ويبدأ حديثنا عن أقدم ترجمة للأناجيل السريانية، وهي مسألة ناقشها العلماء لسنوات عديدة دون التوصل إلى حل عام مقبول، وظل الخلاف ما بين أي ترجمة سريانية هي الأقدم سواء كانت هذه الترجمة هي انجيل الدياطسيرون لتيتانوس الذي جمع الاناجيل الاربعة في ترجمة واحدة متناغمة في عام 170 م، أو النسخة السريانية القديمة لكل انجيلٍ على حدة؟. كما أنه من الصعب التأكد من إن كان هناك اي أسفار أخرى للعهد الجديد قد أضيفت مع الاناجيل في النسخة السريانية القديمة.

    وفي نهاية القرن الرابع أو في بداية القرن الخامس ، توافرت نسخة من اثنيْن وعشرين كتابا من العهد الجديد في ترجمة أطلِق عليها فيما بعد ” البشيطا، البسيطة” السريانية Peshitta. كانت هذه الترجمة بالنسبة لباقي التراجم السريانية الاخرى، مثلها مثل نسخة جيروم الفولجاتا اللاتينية ، تهدف إلى تقديم نسخة موحدة ووضع حد للارتباك وتنوع القراءات في النصوص السريانية السابقة. إلا أن البشيطا لم تكن قادرة على إرضاء العلماء السُريان الذين كانوا يرغبون في تقديم ترجمةٍ أكثر حَرْفية من تلك المتاحة بالفعل.

    وفي بداية القرن السادس ، قام فيلوكسينوس المنبجي بتكليف أسقفه الريفي ، بوليكارب، لعمل نسخة أخرى (فيلوكسينوس هو الاسم الذي اطلق عليه باليونانية اي المحب للغربة، وكان اسمه أخسنيا بالسريانية، وقد كان أسقف اليعاقبة (اللاخلقيدونيون المؤمنون بالطبيعة الواحدة) في الكنيسة السورية.

    وبعد قرن من ذلك ، شكّلت النسخة الفيلوكسينيّة الأساس لمراجعة أخرى قام بها شخص سمّى نفسه “توما ، الخاطىء الفقير” ، والذي عُرِف اسمهُ بشكل صحيح نقلاً عن مولف مجهول الاسم وجد كتبه بالسريانيّة في المكتبة الفاتيكانية فذكر بأنه توما الحرقليّ (نسبة الى قرية حرقل في فلسطين)، وكان عملُ توما الحرقليّ هو تصحيح ترجمة أخسنيا مقابلاً إيّاها على ثلث نسخ يونانيَّة مدقَّقة، وأضاف إليها ترجمة بعض أسفار من العهد القديم.

    وأخيرًا ، بالإضافة إلى هذه النُسخ السريانية المتعددة ، والتي كُتِبت جميعا باللهجة السريانية “الكلاسيكية” للغة الآرامية المستخدمة في الرها ، وبشكل عام في جميع المجتمعات السورية ، هناك أيضًا ما يطلق عليها النسخة السريانية الفلسطينية ، والتي تستخدم شكلًا من أشكال الآرامية الغربية مماثلة لتلك المستخدمة من قبل يهود الجليل في تراجيم العهد القديم “Targums”.



    بزوغ المسيحية في سوريا وترجمة العهد الجديد:

    كان في أنطاكية سوريا ، ثالث أكبر مدينة في الإمبراطورية الرومانية ، أن أتباع يسوع كانوا أول من دعوا بالمسيحيين (أعمال الرسل 11/ 26). وتقع المدينة على نهر العاصي شمال لبنان ، وكانت بوتقة انصهار حيث التقى أشخاص من أعراق كثيرة واختلطوا بها. كانت الطبقات القيادية في انطاكية من الخلفية الهيلينية ، وتحدثوا اليونانية مع بعض السكان الأصليين.

    في بداية القرن الثاني ، كتب إغناطيوس الأنطاكي ، بينما كان في طريقه إلى روما ، عدة رسائل باللغة اليونانية. بالقرب من نهاية القرن الثاني ، اعتلى الكنيسة الأسقفية في أنطاكية شخص يُدعى ثيوفيلوس ، على الرغم من أنه ولد بالقرب من نهر الفرات ، إلا أنه تلقى تعليمًا هيلينيًا وأنتج باللغة اليونانية مجموعة كبيرة من الكتابات ، بما في ذلك نسخة من الأناجيل المتناغمة.

    يبدو أن المسيحيين الأنطاكيين على مدى القرنين الأولين- على الأقل أولئك الذين وصلتنا كتاباتهم – اعتادوا على الاستفادة من العهد القديم والجديد في اليونانية. خارج بوابات أنطاكية ، تلك المدينة العادلة لليونانيين – كما وصفها إسحاق الأنطاكي- كانت السريانية لغة الشعب.

    إن التاريخ المبكر لنمو الكنيسة الناطقة باللغة السريانية هو إلى حد ما مسألة تخمين واستنطاق. فالمصادر التاريخية هزيلة ، ومعظم كتابات الفترات السابقة التي نمتلكها تترك الكثير مما نتمنى ان نعلمه. على الرغم من هذه القيود ، يمكننا تتبع على الأقل الخطوط العريضة الرئيسية لنمو المسيحية في سوريا.

    والظاهر أن أن الكنيسة السورية الأصلية كانت لديها نقطتي انطلاق ، إديسا (الرها) وأربيلا.

    كانت الرها، التي أطلق عليها السكان الأصليون (أورفا حاليا في تركيا) ، مدينة في شمال بلاد ما بين النهرين شرقي الفرات ، عاصمة دولة عازلة مستقلة (أوسراوين) بين الإمبراطوريتين الرومانية والفارسية. وفقا للتقاليد المحلية ، التي ذكرها أوسابيوس ، جاءت المسيحية إلى الرها في العصر الرسولي كنتيجة لبشارة ثادايوس (مار أداي) ، أحد التلاميذ السبعين ، الذين بشروا بالمسيحية لأحد ملوك مملكة الرها العربية وهو الملك أبجر الخامس (الأسود)، بالسريانية: ܣܘܪܝܝܐ أبْكَر حَميشويو (أوكَومو). و يروي أوسابيوس القيصري أن أبجر ملك الرها كان مصاباً بمرض عضال وعانى منه طويلاً حتى عجز عن شفائه أي طبيب، وبعد سماعه بمعجزات يسوع في اليهودية بعث إليه وفداً، وحمله رسالة بالسريانية يسأله فيها القدوم إليه ليشيفه من مرضه، ويعرض عليه السكن معه في مدينة الرها. كما يروي نفس المؤرخ أن يسوع لم يلب طلب أبجر إلا أنه بعثه برسالة يعده فيها بإرسال أحد تلاميذه للرها. وكان أبجر قد أوصى الوفد أن يجلب له صورة يسوع على لوح ليراها فيما إذا أبى أن يصحبه، ولما علم يسوع بطلبه مسح وجهه بنديل واعطاه لرسل ابجر فانطبعت صورته على المنديل. ويتم الحفاظ على شكل آخر من نفس هذه القصة في التقليد الكنسي في ما يسمى بعقيدة أداى، وهي وثيقة سريانية تعود إلى النصف الأخير من القرن الرابع. هنا يتم وصف أعمال المبعوث الرسولي إلى الرها ، بالاسم ، بالتفصيل ، بما في ذلك أعماله في الوعظ ، والتعميد ، وبناء أول كنيسة في الرها.

    بغض النظر عن مثل هذه الحسابات شبه الأسطورية ، فإن أقدم دليل ملموس يُمكننا الاسشتدلال به، أنه بحلول النصف الثاني من القرن الثاني ترسخت المسيحية في الرها. وكان من المؤكد أن المذهب العقائدي لأقدم شكل من أشكال الإيمان الجديد قد اتسم على ما يبدو بمزيج من الطقوس التنجيمية والغنوصية ، التي شُجِبت في وقت لاحق على أنها هرطقة. فعلى سبيل المثال ، بعد قضاء بعض الوقت في روما كتلميذٍ ليوستينوس الشهيد ، تم اعتبار تيتيان هرطوقيا ، في عام 172 ، من أجل معتقداته، وعاد إلى الشرق ، حيث توفي. وفي خلال هذه الفترة ، بدأ تيتان نسخته من الإنجيل (الأناجيل المتناغمة) (دياتيسارون) في سوريا.

    في نفس الوقت تقريبًا ، حصلت الكنيسة في مدينة الرهاعلى تحول كبير في شخص ابن ديصان، والذي ولد في الرها حوالي عام 155 ميلادي ، وقيل إنه تلقى تعليمه في الفلسفة على يد كاهن وثني في هيرابوليس (مابوغ). ليصبح مسيحيا قرابة عام 180. كأول سوري – على حد علمنا – الذي كتب مقالات ورسائِل علمية بلسانِهِ ولغته ، ومع ابنه هارمونيوس ، ألّف الترانيم ، ومع ذلِك فقد كسب ابن ديصان لنفسه سمعة متناقضة. من جهة ، يتحدث أوسابيوس القيصري عنه ، ويمدحه كمدافع قوي عن الإيمان ومعارض أكثر مهارة ضد الزنادقة. من جهة أخرى ، فإن السريان الأرثوذكس في الفترة التالية ، ليس لديهم أي شيء سوى الإزدراء له ، ويعدونه بين الهراطقة الغنوصيين.

    نحو نهاية القرن الثاني ، تم تثبيت أقدام الأرثوذكسية في الرها بواسطة تكريس الأسقف فالوط، الذي جرى في أنطاكية حوالي عام 190 على يد سرابيون. ويكتب بيركيت عن أسقف الرها مار فالوط فيقول: “على الرغم من أن هؤلاء الأشخاص في الخارج قد يطلقون في البداية على أتباعه فالوطيين، كما لو كانوا طائفة جديدة ، إلا أنه أصبح هو أو خلفاؤه المباشرون الرؤساء بلا منازع للكنيسة الكاثوليكية في الرها”. مجموعة متنوعة من أنواع الشهادات تشير إلى استمرار نمو الكنيسة.

    يمكن اعتبار ذكر تدمير “معبد مسيحي” في الرها في طوفان عام 201 (وهو ما يحدث في أول إشارة إلى مبنى الكنيسة) كدليل على درجة معينة من التنظيم الكنسي. مع تأكيد أكبر يمكن استخلاص نفس الاستنتاج من تعليق من قبل أوسابيوس بشأن المجمع الكنسي الذي عقد بالقرب من نهاية القرن الثاني ، على الأرجح في الرها ، ويتكون من “أبرشيات في أوسرين والمدن هناك”. وفيما يتعلق بالتاريخ الذي ينبغي فيه ملاحظة عيد الفصح. وتحويل البيت الملكي إلى المسيحية في القرن الثاني ، وأن الإيمان الجديد قد تم تأسيسه بعد وقت قصير ، حيث اعتُبِر دين الدولة، ذكرها يوسابيوس في الغالب كحقائق ؛ ومع ذلك ، فإن جميع ما سبق لا يزال مفتوحًا للبحث والنظر.

    كان المركز الرئيسي الآخر للمسيحية السورية الأولى يقع في أربيلا ، الواقعة شرقي نهر دجلة في منطقة أديابين. تأريخ للمدينة مؤلَّف ، يتألف من حوالي 550 عامًا ، والذي يحتوي على سلسلة من السير الذاتية للسير الذاتية على غرار أعمال الشهداء. ويترجم المجمع إلى إدخال المسيحية إلى أربيلا خلال فترة حكم تراجان (98-117) من خلال العمل الإنجيلي لأدياي. بقدر ما كان السكان اليهود في أربيلا مؤثرين بشكل خاص – في الواقع ، في عهد كلوديوس (41-54) تم تحويل الملك ازاتيس الأديابيني وغيرهم من أعضاء البيت الملكي إلى اليهودية – فمن المحتمل أن المجتمع اليهودي قد قدم نقطة البداية للمبشرين المسيحيين. من الجدير بالذكر أنه عدد الأساقفة السُريان الأوائل الذين لديهم أسماء يهودية ليس بالقليل.

    وتشير عدة أدلة إلى أن الكنيسة السورية الشابة لم تقتصر على المدن ، بل كانت تهتم منذ البداية بالتبشير بالبلاد. إن وجود المسيحيين في سهل سوريا بين نصيبين والفرات مُثبت على نقش معروف للمطران أبريسيوس ، يعود إلى النصف الثاني من القرن الثاني .. بحلول عام 224-225 م ، عندما وصلت السلالة الساسانية إلى السلطة في بلاد فارس ، من المعروف أن أكثر من عشرين من الأسقفيات كانت موجودة في وادي دجلة والفرات وعلى حدود بلاد فارس. كما يبدو أن التجمعات كانت عادة صغيرة وقد تخضع أحيانًا لمقاومة نشطة من قادة الديانات المتنافسة. نسمع ، على سبيل المثال ، عن الاضطهاد المتكرر خلال حياة الأساقفة الأوائل في أربيلا. ومع ذلك استمر الإيمان في اكتساب القوة. ويقال إن أحد الأساقفة المضطهدين ، في وقت المنفى القسري ، قد فاز بجميع سكان القرية التي لجأ إليها.

    في عودة مرة أخرى للسؤال متى وأين ، وأيُّ هذه النُسخ يُمثل أقدم ترجمة إلى السريانية لكتب العهد الجديد وغيره من الأدب المسيحي في وقت مبكر ، نجد أنه لا يُعرف أي شيء على وجه اليقين ، والمشاكل والنزاعات العلمية تتضاعف بلا نهاية. لكن ماهو متفق عليه عمومًا أنه على الأقل في الجزء الأخير من القرن الثاني ، كانت الحاجات العملية للكنيسة قد استلزمت إنتاج نسخة سريانية من الإنجيل ، على الرغم من أن الشكل الذي تشكلت عليْه أنذاك لا يزال محل نقاش (أي كونه انجيل متناسق من أو أناجيل منفصلة).

    وحول ما إذا كانت الأدبيات المسيحية الأخرى قد أصبحت متوفرة في السريانية في وقت سابق، فهذا السؤال قد حاز على إجابات مُتباينة تماما. على سبيل المثال ، يفترض هاس أن أقدم مسيحيين سريان استخدموا سلسلة من المقتنيات تُرجِمَت لأغراض طقسية . وحاول آخرون الربط بين اثنين وأربعين من ترانيم سليمان مع المسيحية السريانية المبكرة ، ولكن دون أن يكون بمقدورهم إقناع أغلبية العلماء الآخرين. وقد اقترح فوبوس ، على أساس نص لاوسابيوس ، أنه في المراحل المبكرة ، استخدمت الكنائس السورية الإنجيل حسب العبرانيين.! ومع ذلك ، لا بد من الاعتراف بأن النص غير مؤكد ، ويتطلب اعادة تصحيحه ومراجعته من أجل توفير الدليل المطلوب.

    في الآونة الأخيرة ، ظهرت فرضية أن أقدم إنجيل انتشر في السريانية كان إنجيل توماس ، قبل ثلاثين أو أربعين سنة من الدياتيسارون. على الرغم من أنه قد يكون ، كما قال عدد من العلماء ، أن إنجيل توما يكشف عن ميزات تربطه بسوريا (على سبيل المثال وجود ما يؤخذ ليكون كلمات ارامية او سريانية ؛ مع اتفاق الكلمات والأفكار مع مقاطع في الكتاب السريانية، ونسق الوثيقة إلى الرسول يهوذا توماس ، الذي يشتهر اسمه في الكتابات السريانية) ، إلا أن كل هذه المميزات لا تستوجِب أن يكون أي من هذه التواريخ تاريخًا سايِقا لتاتيان.

    انجيل الدياطسيرون لتاتيان (تاتيانوس)

    أولا: الشواهد على انجيل الدياطسيرون لتاتيان

    لا يوجد أي شاهد أصيل على نص الدياطسيرون، وجميع الشواهد المتوافرة هي من شخصيات ثانوية أو ثالثة وتمتد على نطاق واسع حسب القرون والمنطقة الجغرافية ، وكل هذه الشواهد والمخطوطات تختلف عن بعضها البعض ، ومن الأصل اللاتيني المفترض الذي اشتقت منه. وسواء كان أي منهم منسوخ من النسخة الأم، أو مجرد شبيهه بأعمال تاتيان ، أو ما إذا كانوا لا يحملون أي علاقة واضحة على الإطلاق ، فهذه أسئلة لا يوجد اتفاق عليها بين العلماء.

    ويمكن تقسيم هذه الشواهد بشكل مريح إلى مجموعتين ، واحدة الشرقية والأخرى الغربية.

    المجموعة الشرقية (البنود من b إلى e أدناه) ويُمثلها مجموعة من الشواهد منها: تعليقات افرايم على الدياطسيرون، العديد من المخطوطات لشكلين من الدياطسيرون العربي ، والدياطسيرون الفارسي المترجم عن تسليم وتقليد سرياني، وآثار بسيطة لقراءات تاتيانية حفظتها لنا الاقتباسات الإنجيلية المدرجة في أعمال العديد من الكتاب الشرقيين.

    المجموعة الغربية (البنود من f إلى k أدناه) تضم المخطوطة اللاتينية فولدنسيس Fuldensis ، والعديد من نسخ الدياطسيرون الألمانية في العصور الوسطى ، العديد من نسخ الدياطسيرون الهولندية (الفلمنكية) ، نسختان دياطسيرون إيطاليان قديمان ، دياطسيرون إنجليزي متوسط ​​، والنص الدياطسيروني الذي يفترضه العديد من كتاب العصور الوسطى.



    (1) أقصوصة من دياطسيرون كُتب على الرق، يبلغ طوله حوالي أربع بوصات ويحتوى في جانب واحد من الرق على الجزء الأكبر منه ومكون من أربعة عشر سطرا مكتوب باليونانية، وقد ظهرت في عام 1933 خلال عمليات التنقيب في موقع القلعة الرومانية القديمة “دورا أوربوس Dura Europos” (الصالحية اليوم) على نهر الفرات السفلي. وبالنظر الى ان المدينة القديمة قد سقطت في ايدي الفرس في عهد الملك شابور الأول في عام 256-257 م ، فلا يمكن أن يتعدى ازالة هذه الاقصوصة ثمانين سنة من اصلها. لقد عانى الهامش الأيسر من الرق من الضرر، نصف الحروف في بداية كل سطر غير موجود. ومع ذلك ، يمكن استعادة معظمها بثقة كاملة تقريبًا. في الترجمة الإنجليزية التالية يتم تضمين الترميمات بين أقواس مربعة ومراجع الكتاب المقدس الحديثة بين قوسين. (للاطلاع على نقاش حول ما إذا كان الجزء اليوناني يمثل النص الأصلي للدياطسيرون ، أم أنه ترجمة لأصل سرياني أصلي أو لاتيني أصلي ، انظر هنا.

    [ … the mother of the sons ofZebed]ee (Matt. xxvii. 56) and Salome (Mark xv. 40) and the wives [of those who] had followed him from [Galile]e to see the crucified (Luke xxiii. 49~). And [the daly was Preparation; the Sabbath was daw[ning] (Luke xxiii. 54). And when it was evening (Matt. xxvii. 57), on the Prep[aration], that is, the day before the Sabbath (Mark xv. 42), [there came] up a man (Matt. xxvii. 57), bering] a member of the council (Luke xxiii. 50), from Arimathea (Matt. xxvii. 57), a c[i]ty of [Jude] a (Luke xxiii. 5Ib), by name Jo[seph] (Matt. xxvii. 57), g[o]od and ri[ghteous] (Luke xxiii. 50), being a disciple of Jesus, but se[cret]ly, for fear of the [Jew]s (John xix. 38). And he (Matt. xxvii. 57) was looking for [the] k[ingdom] of God (Luke xxiii. 5IC). This man [had] not [con]sented to [their] p[urpose] (Luke xxiii. 5Ia) …

    من الواضح أن تاتيان بذل في تأليف الدياطيسرون جهد كبير. ربما عمل على أربعة مخطوطات منفصلة ، واحدة لكل انجيل ، وحيث أنه جمع عبارات معا ، الآن من هذا الإنجيل والآن من الآخر ، لا شك أنه سيعبر عن جميع تلك العبارات في المخطوطات التي كان ينسخ منها. وبخلاف ذلك ، يصعب فهم كيفية تمكن بنجاح من الجمع بين عبارات أربع وثائق وتجويلهم الى وثيقة واحدة مميزة.

    كما أن القراءة الجديرة بالاهتمام المحفوظة في هذه الاقصوصة هي قرب البداية. على الرغم من أنها ترتكز جزئياً على الترميم، ومحاولة استعادة النص، وعلى الرغم من أن أياً من الشواهد المخطوطة الاخرى الثانويين أو الثالثين لا يظهر فيهم هذه القراءة ، فمن المحتمل أن تاتيان كان يُشير إلى “زوجات أولئك الذين تبعوا” يسوع من الجليل. هذه العبارة ، التي ليس لها نص مواز في عبارة لوقا xxiii. 49 أو في أي شاهد يوناني معروف ، نجد لها صدى في الكتاب المقدس السرياني الفلسطيني (مخطوطة A & C) وفي المخطوطة اللاتينية القديمة (C).


    _____________

    "يا أيُّها الَّذٍينَ آمَنُوا كُونُوا قوَّاميِنَ للهِ شُهَدَاء بِالقِسْطِ ولا يَجْرِمنَّكُم شَنئانُ قوْمٍ على ألّا تَعْدِلوا اعدِلُوا هُوَ أقربُ لِلتّقْوى

    رحم الله من قرأ قولي وبحث في أدلتي ثم أهداني عيوبي وأخطائي

    ********************************************
    موقع نداء الرجاء لدعوة النصارى لدين الله .... .... مناظرة "حول موضوع نسخ التلاوة في القرآن" .... أبلغ عن مخالفة أو أسلوب غير دعوي .... حوار حوْل "مصحف ابن مسْعود , وقرآنية المعوذتين " ..... حديث شديد اللهجة .... حِوار حوْل " هل قالتِ اليهود عُزيْرٌ بنُ الله" .... عِلْم الرّجال عِند امة محمد ... تحدّي مفتوح للمسيحية ..... حوار حوْل " القبلة : وادي البكاء وبكة " .... ضيْفتنا المسيحية ...الحجاب والنقاب ..حكم إلهي أخفاه عنكم القساوسة .... يعقوب (الرسول) أخو الرب يُكذب و يُفحِم بولس الأنطاكي ... الأرثوذكسية المسيحية ماهي إلا هرْطقة أبيونية ... مكة مذكورة بالإسْم في سفر التكوين- ترجمة سعيد الفيومي ... حوار حول تاريخية مكة (بكة)

    ********************************************

    "وأما المشبهة : فقد كفرهم مخالفوهم من أصحابنا ومن المعتزلة
    وكان الأستاذ أبو إسحاق يقول : أكفر من يكفرني وكل مخالف يكفرنا فنحن نكفره وإلا فلا.

    والذي نختاره أن لا نكفر أحدا من أهل القبلة "


    (ابن تيْمِيَة : درء تعارض العقل والنقل 1/ 95 )

مواضيع ذات صلة

تقليص

المواضيع إحصائيات آخر مشاركة
أنشئ بواسطة د.أمير عبدالله, 2 أكت, 2019, 08:14 ص
ردود 7
108 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة د.أمير عبدالله  
أنشئ بواسطة أبو أيوب الغرباوي, 25 سبت, 2019, 07:44 م
ردود 0
32 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة أبو أيوب الغرباوي  
أنشئ بواسطة د.أمير عبدالله, 25 سبت, 2019, 06:17 م
ردود 0
32 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة د.أمير عبدالله  
أنشئ بواسطة د.أمير عبدالله, 2 سبت, 2019, 05:16 ص
ردود 2
29 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة د.أمير عبدالله  
أنشئ بواسطة د.أمير عبدالله, 1 أغس, 2019, 07:58 م
ردود 0
33 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة د.أمير عبدالله  

Unconfigured Ad Widget

تقليص
يعمل...
X