البردية رقم 4
P4

تحميل المقال
https://drive.google.com/open?id=1Fl...e9-jXArmlGJ6F6

هدف المقال :
1- توضيح مدى الاختلاف في تحديد تاريخ المخطوطات المبكرة .
2-توضيح محتوى البرديات المبكرة من ناحية (عدد النصوص)، هل هي مجرد قصاصات صغيرة الحجم في الغالب أم لا .
3-توضيح مدى درجة الاختلاف في النصوص بين البرديات المبكرة والنص الحالي.
4-مناقشة مصطلح ( ناسخ متمرس) ودلالته .




التاريخ
INTF[1] LDAB[2] Tm[3] BNF[4] WW[5] UBS5th[6]
بداية الثالث/ أواخر الثالث منتصف الثاني إلى أواخر الثالث قرن2/قرن3 (القرن السادس) القرن الثالث القرن الثالث
CSNTM[7] Philip C.[8] V. Sch[9] J. Merell[10] Ch.W.[11] BM&GM[12]
القرن الثالث النصف الثاني من القرن الثاني القرن السادس القرن الرابع قرن2/ قرن3 القرن الرابع





BNF= Bibliothèque nationale de France
BM&GM= GEORG MALDFELD and BRUCE M. METZGER
CSNTM = The Center For The Study of New Testament Manuscripts
Ch.W.= CHARLESWORTH
INTF = Institut Fur Neutestamentliche Textforschung
LDAB= Leuven Database of Ancient Books
Philip C. = Philip W. Comfort and David P. Barrett.
Tm= TRISMEGISTOS
UBS = United Bible Societies
WW=Wieland Willker
V. Sch= Vincent Schiel ‘Archéologie Varia’

ملاحظة : وضع التاريخ بين قوسين ( ....) يعني أن الجهة التي أعطت هذا التاريخ غير متأكدة بدرجة كبيرة من التاريخ

التاريخ الأشهر الذي تأخذه البردية هو القرن الثالث، يقول جيمس سناب : ( عمليا فإنه دائما ما يعطي أي شخص المخطوطة تاريخ إنتاج أقدم –من تاريخ فينسينت شيل – عادة ما يكون في الفترة حول بدايات القرن الثالث.)



" In any event, practically everyone else has assigned a much earlier production-date to the manuscript, usually a period around 200."
Papyrus 4 and the Mystery at Coptos
[1] http://ntvmr.uni-muenster.de/manuscr...ce?docID=10004
[2] https://www.trismegistos.org/ldab/about.php
[3] https://www.trismegistos.org/text/61783
[4] https://gallica.bnf.fr/ark:/12148/btv1b11004472k?rk=429186;4#
[5] A Textual Commentary on the Greek Gospels ,by Wieland Willker ,Fragmentary papyri,pg3.
[6] Aland, B., Aland, K., Karavidopoulos, J., Martini, C. M., & Metzger, B. (Eds.). (2014). The Greek New Testament: Apparatus (Fifth Revised Edition, p. 12). Deutsche Bibelgesellschaft; American Bible Society; United Bible Societies.
[7] http://csntm.org/Manuscript/View/GA_P4
[8] The Text of the Earliest New Testament Greek Manuscripts,A Corrected, Enlarged Edition of The Complete Text of the Earliest New Testament Manuscripts,Edited by Philip W. Comfort and David P. Barrett.,pg43
[9] V. Scheil, ‘Archéologie Varia’, Revue Biblique 1 (1892) 113.
[10] J. Merell ‘Nouveaux fragments’, 7.see also; EXPLORING THE COMMON IDENTIFICATION OF THREE NEW TESTAMENT MANUSCRIPTS: P4, P64 AND P67 ,Philip W. Comfort,pg54.
[11] T. C. Skeat, P64+67 andP4, and the Problem of Fibre Orientation in Codicological Reconstruction,S. D. CHARLESWORTH,pg600
[12] DETAILED LIST OF THE GREEK PAPYRI OF THE NEW TESTAMENT GEORG MALDFELD and BRUCE M. METZGER,pg364

نوع النص
نص سكندري
فون سودن : نص هيزيكي = سكندري
جوزيف لاجرانج : نص شبيه بالفاتيكانية
ساندرز: سكندري مع بعض القراءات الغربية والقيصرية والقليل من البيزنطية
جين ميرل : نص شبيه بالفاتيكانية
روكا بويج : نص شبيه بالسينائية
كرت ألاند : نص سكندري
سكيت : نص سكندري
يقول واسيرمان :
"Earlier research on the text of 𝔓4 and 𝔓64+67 To my knowledge, Hermann von Soden, who had access only to the first fragments of 𝔓4 published by Scheil, was the first to characterize its text, and he labeled it as “guter H-text” (H = Hesychian), i.e., basically a good representative of the traditional Neutral or Alexandrian text.6 Several other scholars confirmed this judgment in the decades to follow. For example, Marie-Joseph Lagrange drew attention to the textual similarity of 𝔓4 and Codex Vaticanus.7 Similarly, Schofield stated that the papyrus “has a very good Alexandrian text, following B quite closely, often in opposition to Aleph, which frequently joins with D.”8 Sanders, who examined 𝔓4 in sixty textual variants which he had previously assigned to four different text types, agreed that the papyrus was mainly Alexandrian but he also identified a strong admixture of Western and Caesarean readings and a slight admixture of Antiochian (Byzantine) readings.
Jean Merell, who published further fragments of 𝔓4 in 1938, did not attempt to classify the text but confirmed Lagrange’s observation of the proximity of 𝔓4 and Codex Vaticanus; however, at the same time he noted some sixteen divergent readings apart from orthographic differences.The editiones principes of 𝔓64 and 𝔓67 were published in 1953 and 1962, respectively. These are considerably smaller fragments than 𝔓4. As for textual affiliation, C. H. Roberts, who edited 𝔓64, simply noted that the papyrus showed divergence from the two other Matthean papyri, 𝔓37 and 𝔓45.11 R. Roca-Puig, who edited 𝔓67, noted that it exhibits close affiliation to Codex Sinaiticus.12
As we have noted, Kurt Aland discussed the possibility that 𝔓4 belonged to the same codex as 𝔓64+67 as observed by one of his colleagues in Münster in the 1960s. However, he was not entirely convinced that this was the case, and held on to diverging dates (3d cent. and ca. 200, respectively).13 When Kurt and Barbara Aland later listed the papyri in their handbook, they retained the distinct dating and characterized 𝔓4 as a “normal text,” whereas 𝔓64+67 appeared as a “strict text.”14 I should point out again that the different textual character does not preclude the possibility that the MSS come from the same codex, but, nevertheless, the difference is interesting.
In Skeat’s subsequent study he included a brief analysis of the text of 𝔓4, providing “some basic facts,” whereas 𝔓64+67 were too small to analyze. Unfortunately his analysis of 𝔓4 is unsatisfactory, since it is based only on deviations from the Textus Receptus. Skeat found that 𝔓4 differed from the TR in 107 places. He then compared 𝔓4 with other MS in these 107 places. Table 1 shows the agreements and disagreements relative to other MSS.
[1]"

يقول سكيت :
"[N]ow that the whole theory of localised text-forms has been virtually abandoned, the most that can be said, if any label is to be attached, is to describe the text [of 𝔓4] as ‘Alexandrian’ in inverted commas."[2]
[1] A Comparative Textual Analysis of 𝔓4 and 𝔓64+67 ,by Tommy Wasserman,pg2-3
[2] Skeat, “Four Gospels,” 24.نقلا عن واسيرمان

المحتوى
بقايا 8 صفحات، تحتوى على مقاطع من 93 نص، أي 8%، من إنجيل لوقا.




الصفحة الاولى
Text: Luke 1.58, Luke 1.59, Luke 1.60, Luke 1.62, Luke 1.63, Luke 1.64, Luke 1.65, Luke 1.66, Luke 1.67,
Luke 1.68, Luke 1.69, Luke 1.70, Luke 1.71, Luke 1.72, Luke 1.73

اضغط على الصورة لعرض أكبر.   الإسم:	image.png  مشاهدات:	0  الحجم:	255.9 كيلوبايت  الهوية:	809234

الصفحة رقم 2
Text: Luke 1.75, Luke 1.76, Luke 1.77, Luke 1.78, Luke 1.79, Luke 1.80, Luke 2.1, Luke 2.6, Luke 2.7
اضغط على الصورة لعرض أكبر.   الإسم:	image.png  مشاهدات:	0  الحجم:	490.1 كيلوبايت  الهوية:	809235

الصفحة رقم 3
Text: Luke 5.3, Luke 5.4, Luke 5.5, Luke 5.6, Luke 5.7, Luke 5.8
اضغط على الصورة لعرض أكبر.   الإسم:	image.png  مشاهدات:	0  الحجم:	160.3 كيلوبايت  الهوية:	809236

الصفحة رقم 4
Text: Luke 4.29, Luke 4.30, Luke 4.31, Luke 4.34, Luke 4.35


الصفحة رقم 5
Text: Luke 3.8, Luke 3.9, Luke 3.10, Luke 3.11, Luke 3.12, Luke 3.13, Luke 3.14, Luke 3.15, Luke 3.16, Luke 3.17, Luke 3.18, Luke 3.19, Luke 3.20


الصفحة قم 6
Text: Luke 3.20, Luke 3.21, Luke 3.22, Luke 3.23, Luke 3.24, Luke 3.25, Luke 3.26, Luke 3.27, Luke 3.28, Luke 3.29, Luke 3.30, Luke 3.31, Luke 3.32, Luke 3.33, Luke 3.34, Luke 3.35, Luke 3.36, Luke 3.37, Luke 3.38, Luke 4.1, Luke 4.2


الصفحة رقم 7
Text: Luke 5.30, Luke 5.31, Luke 5.32, Luke 5.33, Luke 5.34, Luke 5.35, Luke 5.36, Luke 5.37, Luke 5.38, Luke 5.39, Luke 6.1, Luke 6.2, Luke 6.3, Luke 6.4
اضغط على الصورة لعرض أكبر.   الإسم:	image.png  مشاهدات:	0  الحجم:	390.6 كيلوبايت  الهوية:	809240

الصفحة رقم 8
Text: Luke 6.4, Luke 6.5, Luke 6.6, Luke 6.7, Luke 6.8, Luke 6.9, Luke 6.10, Luke 6.11, Luke 6.12, Luke 6.13, Luke 6.14, Luke 6.15, Luke 6.16



عدد الاختلافات
  • عدد الاختلافات بين البردية 4 والمخطوطات الكبرى :

البردية 4 عبارة عن بقايا 8 ورقات ,تحتوى على أجزاء من 93 نص من إنجيل لوقا , ورغم ذلك فإنه في هذا العدد القليل من بقايا النصوص اختلفت مع النص المستلم الحالي 107 مرة ! بنسبة اختلاف وصلت إلى 74% !

واختلفت مع السينائية 40 مرة
واختلفت مع الفاتيكانية 23 مرة
واختلفت مع السكندرية 94 مرة
واختلفت مع بيزا 66 مرة
واختلفت مع ريجس 42
واختلفت مع واشنطن 45 مرة
واختلفت مع كورديثيانوس 85 مرة

يقول واسيرمان : " الجدول رقم 1 , المقارنة النصية في 107 اختلاف عن النص المستلم"
Table 1 Textual comparison in 107 deviations from the TR (Skeat)[1]
جدول آخر بواسطة وليام وارين، يظهر أن نسبة الاختلاف مع النص المستلم = 74 % من القراءات، وأن نسبة الاختلاف مع المخطوطات المهمة يتراوح من 7% إلى 73 %، يقول واسيرمان:
"At the 1998 SBL Annual Meeting, William Warren presented a quantitative analysis, in which he compared the text of 𝔓4 to a number of control witnesses representing a spectrum of different texts in 120 genealogically significant variation-units.16 He calculated the following quantitative relationships of 𝔓4, presented in Table 2 in descending order: Table 2 Quantitative analysis of 𝔓4 (Warren)"[2]
  • تختلف البردية 4 عن النص النقدي في 19% من المشكلات النصية، يقول واسيرمان :
"In this sample 𝔓4 agrees with the reconstructed initial text in 108 units (87.8%) and deviates in fifteen units (12.2%).
In addition to this sample, 𝔓4 deviates from the printed text in eleven other variation-units giving a total of twenty-six deviations in 134 variation-units (19.4%)."[3]
[1] A Comparative Textual Analysis of 𝔓4 and 𝔓64+67 ,by Tommy Wasserman,pg3
[2] A Comparative Textual Analysis of 𝔓4 and 𝔓64+67 ,by Tommy Wasserman,pg4
[3] A Comparative Textual Analysis of 𝔓4 and 𝔓64+67 ,by Tommy Wasserman,pg4


نماذج لبعض الاختلافات
النص الحالي 𝔓4+ المخطوطات الداعمة لقراءتها النسخ والمخطوطات المخالفة للبردية التعليق
لوقا1: 63
فَطَلَبَ لَوْحاً وَكَتَبَ قَائِلاً: «اسْمُهُ يُوحَنَّا». فَتَعَجَّبَ الْجَمِيعُ.
نفسه تحذف لفظة
(قَائِلاً λέγων)
إضافة لفظة (قائلا) هدفه الإجابة على سؤال ( كيف تعجب الجميع ؟ هل قرأوا الكلمة المكتوبة أم سمعوها حتى يتعجبوا ؟) ونظرا لأنه ليس منطقيا أن يقرأ الجميع الكلمة بسبب الأمية , فكان الأقرب للمنطق أن تضاف لفظة ( قائلا) لتوضح أنهم سمعوها لذا تعجبوا.
لوقا1: 66
فَأَوْدَعَهَا جَمِيعُ السَّامِعِينَ فِي قُلُوبِهِمْ قَائِلِينَ: «أَتَرَى مَاذَا يَكُونُ هَذَا الصَّبِيُّ؟» وَكَانَتْ يَدُ الرَّبِّ مَعَهُ.
،66فَأَوْدَعَهَا جَمِيعُ السَّامِعِينَ فِي قُلُوبِهِمْ قَائِلِينَ: «أَتَرَى مَاذَا يَكُونُ هَذَا الصَّبِيُّ؟» لأنه كَانَتْ يَدُ الرَّبِّ مَعَهُ. تحذف لفظة ( لأنه γάρ)
و لفظة (كانت ἦν )
-الشواهد التي تحذف لفظة (لأنه) :
A C2 Θ 0130 ƒ1.13 33 𝔐 syp.h
-الشواهد التي تحذف لفظة(كانت):
D it vgms sys
أضافت البردية4 عبارة (لأنه كانت) حتى توضح أن العبارة هي على لسان لوقا المؤلف خلافا لقراءة الحذف تجعل العبارة قد قيلت أثناء السؤال على لسان الجيران اليهود وليس على لسان لوقا , بحيث أصبح النص في شواهد الحذف كالتالي :
«أَتَرَى مَاذَا يَكُونُ هَذَا الصَّبِيُّ و يَدُ الرَّبِّ مَعَهُ؟.
فأراد الناسخ أن يوضح قائل العبارة الحقيقي من وجهة نظره, ويزيل أي لبس محتمل , فإقحام العبارة يمنع أي فهم آخر للنص.
لوقا 1: 76
وَأَنْتَ أَيُّهَا الصَّبِيُّ نَبِيَّ الْعَلِيِّ تُدْعَى،لأَنَّكَ تَتَقَدَّمُ أَمَامَ وَجْهِ الرَّبِّ لِتُعِدَّ طُرُقَهُ
وَأَنْتَ أَيُّهَا الصَّبِيُّ نَبِيَّ الْعَلِيِّ تُدْعَى،لأَنَّكَ تَتَقَدَّمُ أَمَامَ الرَّبِّ لِتُعِدَّ طُرُقَهُ

حذفت البردية ( أمام وجه προ προσωπου ) وكتبت بدلا منها ( ἐνώπιον = أمام )وأيضا حذفها كل من :
א B W 0177; Or
A C D K L Γ Δ Θ Ψ 0130 ƒ1.13 33. 565. 579. 700. 892. 1241. 1424. 2542. l 844. l 2211 𝔪 sy; Irlat حذفت البردية لفظة ( أمام وجه الله) لأن وصف الرب بأنه ذو وجه فيه تشبيه بالناس , فأردوا تنزيه الإله عن التشبه بمخلوقاته.
لوقا3: 9
.9وَالآنَ قَدْ وُضِعَتِ الْفَأْسُ عَلَى أَصْلِ الشَّجَرِ، فَكُلُّ شَجَرَةٍ لاَ تَصْنَعُ ثَمَراً جَيِّداً تُقْطَعُ وَتُلْقَى فِي النَّارِ
البردية ليس بها لفظة (جيدا καλους)
وكذا كل من أوريجانوس والمخطوطات اللاتينية القديمة .
أغلب المخطوطات أضافت المخطوطات الأخرى لفظة (جيدا) لأنه حتى الشجرة المثمرة ثمرا رديئا تستحق القطع .
وهذا يجعل اليهود الذين يخاطبهم يوحنا مستحقون للقطع رغم أنهم يثمرون (يطبقون الناموس) لكنه ثمر ردئ .
لوقا 3: 19
19أَمَّا هِيرُودُسُ رَئِيسُ الرُّبْعِ فَإِذْ تَوَبَّخَ مِنْهُ لِسَبَبِ هِيرُودِيَّا امْرَأَةِ فِيلُبُّسَ أَخِيهِ،
تحذف البردية لفظة (فيلبس Φιλίππου)
وكذا السينائية والفاتيكانية
مخطوطات ما بعد القرن الخامس أضافت المخطوطات لفظة ( فيلبس ) لجعل المقطع يتطابق مع نظيره في مرقس 6: 17 ]التوفيق بين الأسفار[


لوقا3: 22
22وَنَزَلَ عَلَيْهِ الرُّوحُ الْقُدُسُ بِهَيْئَةٍ جِسْمِيَّةٍ مِثْلِ حَمَامَةٍ. وَكَانَ صَوْتٌ مِنَ السَّمَاءِ قَائِلاً: «أَنْتَ ابْنِي الْحَبِيبُ، بِكَ سُرِرْتُ».
البردية 4 وأغلب المخطوطات تقرأ بنفس القراءة الحالية المخطوطات اللاتينية القديمة والآباء اللاتين
تقرأ ( أنا اليوم ولدتك
Υἱός μου εἶ σύ, ἐγὼ σήμερον γεγέννηκά σε)
بدلا من ( بك سررت)
D ita, (b), c, d, ff2, l, r1 Justin (Clement add ἀγαπητός after σύ) Methodius; Hilary Tyconius Faustus-Milevis Latin mssacc. to Augustine BJ TOB

.
غيرت البردية العبارة من ( أنا اليوم ولدتك) إلى ( بك سررت) أن القراءة الأولى تدعم عقيدة البنويين الذين يعتقدون بأن المسيح هو ابن الله بالتبني , تبناه يوم المعمودية وليس ابنه منذ الأزل ]طمس أدلة الهراطقة[
لوقا 3: 22
وَنَزَلَ عَلَيْهِ الرُّوحُ الْقُدُسُ بِهَيْئَةٍ جِسْمِيَّةٍ مِثْلِ حَمَامَةٍ.
المخطوطات متفقة على قراءة ( جسمية σωματικῷ ) إلا البردية رقم 4 حيث تقرأ ( روحية πνεύματι ). السبب واضح , لقد كره ناسخ البردية رقم4 أن يكون الروح القدس جسما لأنه رأى أن الجسمية نقيض الطبيعة الروحية للروح القدس, فنزع (جسمية) ووضع (ر وحية).
لوقا 3: 24
بْنِ مَتْثَاتَ، بْنِ لاَوِي،
تقرأ أغلب المخطوطات ( متثات Ματθάτ), لكن البردية 4 تقرأ ( مثاث Μαθθάθ ) هذا الاختلاف سببه غالبا خطأ سمعي ناتج عن تشابه نطق الحروف ( تاو +ثيتاτθ ) مع الحروف ( ثيتا+ثيتا θθ)

لكن خطورة هذا الأمر هو أنه يوضح أن ناسخ البردية ليس على دراية كبيرة باللغة اليونانية , لأنه لا توجد كلمة في اليونانية بهذا الشكل Μαθθάθ ورغم ذلك فقد كتبها .
لوقا 3: 28
28بْنِ مَلْكِي، بْنِ أَدِّي، بْنِ قُصَمَ، بْنِ أَلْمُودَامَ، بْنِ عِيرِ،
تقرأ أغلب المخطوطات بقراءة (المودامΕλμαδάμ) , لكن البردية 4 تقرأ ( الموسام᾽Ελμασάμ ) التشابه في الشكل بين دلتا δ وسيجماσ أدى بالناسخ للخلط , خطورة هذا الخطأ في أنه يثبت مجددا عدم دراية الناسخ العميقة باللغة اليونانية , فلا يوجد اسم بهذا الشكل في اليونانية( الموسام᾽Ελμασάμ ) ورغم ذلك كتبه .
لوقا 3: 32
32بْنِ يَسَّى، بْنِ عُوبِيدَ، بْنِ بُوعَزَ، بْنِ سَلْمُونَ،
البردية 4 بالإضافة للسينائية والفاتيكانية والسريانية السينائية والقبطية الصعيدية وبعض البحيرية تقرأ (سلا Σαλά ) نظرا لأنه لا يوجد في العبرية شخص اسمه (سلا) قام النساخ بتغيير الاسم إلى ( سلمون) لإصلاح الخطأ
لوقا 3: 33
بْنِ عَمِّينَادَابَ، بْنِ آرَامَ، بْنِ حَصْرُونَ
البردية 4 والسينائية و مخطوط ريجس و مخطوطات العائلة رقم 13 والمخطوطات القبطية البحيرية تقرأ :
(بن عميناداب، بن أدمن، بن أرني )
(τοῦ Ἀμιναδὰβ τοῦ Ἀδμὶν τοῦ Ἀρνὶ)
قام النساخ بتغيير قراءة البردية 4 إلى القراءة الحالية لجعل نسب يسوع في لوقا يطابق نظيره في متى 1: 3-4


لوقا 5: 33
33وَقَالُوا لَهُ: «لِمَاذَا يَصُومُ تَلاَمِيذُ يُوحَنَّا كَثِيراً
تحذف البردية 4 ( لماذاδιὰ τί) بالإضافة إلى
B L W Ξ 33 892* 1241 pc sa bopt
أضاف النساخ لفظة ( لماذا) لأن الكتبة والفريسيون يوجهون سؤالا ليسوع
اضغط على الصورة لعرض أكبر.   الإسم:	image.png  مشاهدات:	0  الحجم:	47.8 كيلوبايت  الهوية:	809249
لوقا5: 38
38بَلْ يَجْعَلُونَ خَمْراً جَدِيدَةً فِي زِقَاقٍ جَدِيدَةٍ، فَتُحْفَظُ جَمِيعاً.
عبارة (فتحفظ جميعا καὶ ἀμφότεροι συντηροῦνται ) غير موجودة في البردية رقم 4 والبردية (75) و السينائية والفاتيكانية وعدد من المخطوطات الأخرى
𝔓4, *א B L (W βάλληται) f1 33 157 205 579 700 1241
أضاف النساخ عبارة (فَتُحْفَظُ جَمِيعاً.) عمدا لجعل النص هنا يطابق نظيره في متى 9: 17 فيما يعرف بظاهرة التوفيق "harmonization" بين الأسفار.
لوقا5: 39
39وَلَيْسَ أَحَدٌ إِذَا شَرِبَ الْعَتِيقَ يُرِيدُ لِلْوَقْتِ الْجَدِيدَ، لأَنَّهُ يَقُولُ: الْعَتِيقُ أَطْيَبُ
لفظة ( للوقت εὐθέως ) غير موجودة في أقدم خمسة شواهد يونانية للإصحاح الخامس لإنجيل لوقا وهي ] البردية 75 [والبردية رقم 4 والسينائية والفاتيكانية وواشنطن وغيرها
𝔓4.75vid ℵ B C* L W ƒ1 579 1241 pc co
النص بدون لفظة (للوقت) معناه : " الناس تشرب الخمر العتيق فقط ولا تشرب الجديد"
في حين أن يوحنا 2: 10 يخبرنا أن الخمار يقدم للناس الخمر العتيقة أولا فإذا سكروا قدم لهم الخمر الجديد:
(10وَقَالَ لَهُ: « كُلُّ إِنْسَانٍ إِنَّمَا يَضَعُ الْخَمْرَ الْجَيِّدَةَ أَوَّلاً، وَمَتَى سَكِرُوا فَحِينَئِذٍ الدُّونَ. أَمَّا أَنْتَ فَقَدْ أَبْقَيْتَ الْخَمْرَ الْجَيِّدَةَ إِلَى الآنَ!».)

فلفظة( للوقت) هدفها تبيان وجود وقت للخمر الجديد.

وهناك هدف ثان مهم وهو فتح الباب أم مجيئ العهد الجديد, فالنص ينظر إليه على أنه رمز للعهد القديم والجديد, فالنص ينظر إليه على أنه رمز للعهد القديم والجديد، فإن كان أحد لا يريد الخمر الجديد مطلقا فالعهد الجديد لا قيمة له إذن , لكن لفظة (للوقت) أفادت أن الخمر الجديد"العهد الجديد" له وقت يتم تقديمه فيه.
لوقا6: 1
وَفِي السَّبْتِ الثَّانِي بَعْدَ الأَوَّلِ
البردية 4 والشواهد التالية تحذف عبارة( الثاني بعد الأول δευτεροπρώτῳ)
א B L W f1 33 157 205 579 1241 itb, c, l, q, r1 syrp, hmg, pal copsa, bopt eth
هذه اللفظة الغريبة (الثاني بعد الأول δευτεροπρώτῳ) لم يستعملها أي كاتب في العهد الجديد , أضافها النساخ للتفرقة بين هذا السبت الثاني والسبت الأول الذي قام يسوع بالتعليم فيه وذلك في لوقا 4: 31






































































































































































































الأخطاء الإملائية أو النسخية العفوية
القراءة العليا هي قراءة البردية، والقراءة السفلى هي قراءة نسخة نستل ألاند النقدية، موضع الخطأ الذي وقع فيه الناسخ مظلل بالأصفر أو الأخضر، وإذا كان الخطأ بإسقاط شئ فإنه يكون مظللا في نص نسخة نستل ألاند.
اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	image.png 
مشاهدات:	22 
الحجم:	287.6 كيلوبايت 
الهوية:	809284

اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	image.png 
مشاهدات:	22 
الحجم:	263.9 كيلوبايت 
الهوية:	809285

تم وصف ناسخ البردية بواسطة العديد من العلماء بأنه ناسخ متمرس , لكن الناسخ وقع في كثير من الأخطاء الممنهجة , حيث كثيرا ما يخطئ في الأحرف المتحركة ويخلط بينها خصوصا في أسماء الأشخاص , وأحيانا ما يكتب أسماء أشخاص بشكل خاطئ لا وجود له في اليونانية , وهذا يدل على أن مصطلح ( ناسخ متمرس)

القراءة العليا هي قراءة البردية , والقراءة السفلى هي قراءة نسخة نستل ألاند النقدية, موضع الخطأ الذي وقع فيه الناسخ مظلل بالأصفر أو الأخضر, وإذا كان الخطأ بإسقاط شئ فإنه يكون مظللا في نص نسخة نستل ألاند.

ومن أخطاءه أيضا :
  • كلمة (عتيق) و (جديد) تكررت عدة مرات في 5: 36 لذا أخطأ ووضع كلمة جديد في موضع كلمة عتيق.[1]
لكنه سرعان ما انتبه لهذا الغلط فقام بإصلاحه .
  • لوقا 3: 29 حيث لفظه (يوسي Ιησοῦ ) تكتب بنفس طريقة لفظة (يسوع) فأخطأ الناسخ وكتبها بصيغة الاختصار المقدس Nomina Sacra ثم بعد ذلك انتبه للخطأ وأصلحه . [2]
[1] A Comparative Textual Analysis of 𝔓4 and 𝔓64+67 ,by Tommy Wasserman,pg20
[2] Ibid,21



وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين
الملفات المرفقة