مشروع جمع نسخ رقمية من مخطوطات مصاحف القرون الأولى / الفهرس

بسم الله الرحمن الرحيم
بشرى للإخوة الباحثين المتخصصين في دراسة مخطوطات المصحف وللمسلمين محبي الاطلاع على تاريخ القرآن الكريم...
سيتم إن شاء الله نشر ملفات لصور المصاحف مجمعة من مواقع عديدة على الشبكة
لتيسير الاطلاع عليها والبحث فيها دون الحاجة للانترنت إلا عند تحميلها للمرة الأولى.


وهذا الموضوع سيكون الفهرس للوصول للموضوعات الخاصة بالمشروع بإذن الله
أسألكم
...
 

معايير عقلانية لمعرفة العقيدة الحقة

(معايير عقلانية لمعرفة العقيدة الحقة)



بِسْم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله و سلام على عباده الذين اصطفى

أما بعد....

فهاهو سؤال وجهه لي أحد الملاحدة أثناء مناظرتي معه أراه و جيها بعد أن تحول من الإلحاد إلى الربوبية...
 

الرد علي نص " قال الرب الربي " نهاية الوهم !

بسم الله الرحمن الرحيم





فى هذا البحث سنحاول أن نلقي الضوء علي النص الذي يستشهد به النصاري علي ألوهية المسيح وهو " قال الرب لربي "
وسيتم الاستعانة بالآتي:-

1- رأى المسيحين في هذا النص .
2- رأى
...
 

بطلان عقيدة وراثة الخطيئة و الصلب و الفداء - الجزءالثاني

(بطلان عقيدة وراثة الخطيئة و الصلب و الفداء)
الجزء الثاني


بِسْم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله تعالى عن الصاحبة و الولد.. و جل عن الشبيه والند و النظير و التحيز في جسد...

قل هو الله أحد.. الله الصمد...لم يلد .. و لم يولد و لم يكن له كفوا...
 

هل الثالوث عقيدة توحيد أم عقيدة شركية وثنية؟؟؟

بِسْم الله الرحمن الرحيم



الحمد لله الواحد الأحد الصمد الذي لم يلد و لم يولد و لم يكن له كفوا أحد و صلاة و سلاما دائمين متلازمين على جميع رسله و أنبيائه الموحدين و الذين ما جاءوا إلا بعقيدة التوحيد الخالص الخالية من دعوى الأقانيم...
 

مناظرة مصورة حول مخطوطات القرآن والإنجيل بين دكتور أمير و Apostle paul من منتدى الكنيسة العربية !

قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنِ اتَّبَعَنِي وَسُبْحَانَ اللَّهِ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ

الحوار الأول:
النص القرآني منقول نقلاً شفهيا بالصدور وليس بالمخطوطات؟ ..
واثبات أن المكتوب لا علاقة له بنقل النص او حفظه!


...
 

مدخل إلى النقد النصي للعهد الجديد (1) - د. أحمد الشامي


مدخل إلى النقد النصي (1)



تحميل المقال من المرفقات


- كتب ضرورية :
· كتاب "نص العهد الجديد: مقدمة للإصدارات النقدية ونظرية وتطبيق النقد النصي الجديد, تأليف كورت وباربارا ألاند"




"The Text of the New Testament: An Introduction to the Critical Editions and to the Theory and Practice
...
 

المخطوطة السينائية والاختلافات الهامة بينها وبين العهد الجديد الحالي

المخطوطة السينائية والاختلافات الهامة بينها وبين العهد الجديد الحالي (الحلقة الأولى)




أرجو نشر الفيديو على أوسع نطاق وجزاكم الله عني خير الجزاء.
...
 

مشكلات النص المستلم البيزنطي

بسم الله الرحمن الرحيم
مشكلات النص المستلم البيزنطي



النص المستلم( TR, Textus Receptus,Received Text):

هو مصطلح أطلقه مالكي أحدي أشهر المطابع في أوربا في سنة1633م ميلادية وهما ( بونافبنشور وإبراهام إلزيفر)على نسخة يونانية للعهد الجديد , هذه...
 

قانون المخطوطات الثلاثة الكبرى

بسم الله الرحمن الرحيم

قانون المخطوطات الثلاثة الكبرى
تحميل البحث كاملا من المٌرفقات أدناه









عندما يبدأ المدافعون عن قانون الكتاب المقدس دفاعهم من أجل إثبات قانونية الأسفار فإنهم يبدأون بمايسمى "الوثيقة...
 

قراءة في كتاب نولدكه عن تاريخ القرآن -محمد المختار ولد اباه

قراءة في كتاب نولدكه عن "تاريخ القرآن"

محمد المختار ولد اباه
جامعة شنقيط العصرية



1 نولدكه وكتاب تاريخ القرآن ومؤلفوه:

يعتبر تيودور نولدکه من أعلام المستشرقين البارزين أمثال بروكلمان وفیشر والنمساوي غولدتسهير وقد ملأ نشاطه العلمي...
 

الفاتيكان والتنصير بالهولوجراف..د. زينب عبد العزيز

الفاتيكان والتنصير بالهولوجراف..



ان كل ما دار ويدور من أحداث في كواليس الفاتيكان...
 

الحصون الفكرية

ما المقصود بالحصون الفكرية ومن أى شئ نتحصن ؟ وكيف نتحصن؟ هذا ما ستجده فى هذه القناة


الحلقة الثانية : مخاطر الغزو الفكري :




الحلقة الثالثة : أسباب الانحراف الفكري :




الحلقة الرابعة :علاج الانحراف الفكري



الحلقة الخامسة : علاج الانحراف الفكرى(2):

...
 

المرأة المسيحية والعـــــــار - وثائق مسيحية مصورة

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


نكمل على بركة الله ... سلسلة قالوا عن المرأة فى المسيحية ...

شاهد الجزء الأول ....


شاهد الجزء الثانى




قـــــــــــــــــــــــــالو
...
 

الرد الساحق و النهائي على نص : قبل ان يكون ابراهيم انا كائن ((موثق))


بسم الله الرحمن الرحيم

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين


اين قال المسيح انا الله اعبدونى ؟؟... سؤال سألة ولا زال يسألة المسلمين للنصارى ....وتختلف اجابة هذا السؤال من مسيحى لأخر ...ربما يستشهد أحدهم بكلام من داخل...
 

بحث جديد جداً: عبادة النار وتمجيدها في المسيحية واليهودية, وهل يعبد النصارى النار ؟!

عبادة النار وتمجيدها في المسيحية واليهودية !!
هل يعبد النصارى النار ويقدسونها حقاً ؟
بقلم / معاذ عليان

المحاضرة صوتية بعنوان " عبادة النار في المسيحية واليهودية "
http://muslimchristiandialogue.com/modules/mysounds/singlefile.php?cid=31&lid=1220








الحمد لله رب العالمين...
 

تحريف نص التثليث.بإعتراف علماء ومخطوطات وترجمات وآباء المسيحية,رداً على البابا شنودة

الفاصلة اليوحناوية أم سلامات بولس
يوحنا الأولى 5/7 .. نظرات في الترجمات رداً على البابا شنودة
بقلم العبد الفقير إلى الله معاذ عليان



الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد المرسلين سيدنا محمد وعلى جميع الأنبياء والمرسلين وعلى آله وأصحابه وسلم وبعد ..
ما هي الفاصلة اليوحناوية ؟



الفاصلة اليوحناوية...
 

نقل مُصور للمناظرة حالياً بين الفيتوري والنصراني فادي ..حول ألوهية المسيح


بسم الله الرحمن الرحيم
في إطار حوارات الحق كما نُسميها هنا .... وحوارات التحدي كما يحب أن يطلقها الأفاضل هناك


يتم حالياً عمل مناظرتين في وقت واحد ....
المناظرة الاولى في الإسلاميات ..على منتدانا هنا على هذا الرابط ...
http://www.hurras.org/vb/showthread....2275#post22275



والمناظرة الثانية ....في المسيحيات
...

Unconfigured Ad Widget

تقليص

فضائح إبراهيم عيسى

تقليص
هذا موضوع مثبت
X
X
تقليص
الأولى السابق التالي الأخيرة
من يُشاهد هذا الموضوع الآن: 1 (0 أعضاء و 1 زوار)
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • #16
    رد: فضائح إبراهيم عيسى

    قال ان كل طرف خرج منها ويعتقد انه غلب خصمه ولا ادري من اي جاء بهذا الكلام
    من القرد الذي يموله بالطبع

    بعض الناس يتعاملون بطريقة مشهورة جدا عندنا في مصر تدعى "خذوهم بالصوت العالي" وهي فكرة حقيرة جدا تتمثل في
    ادعاء الطرف "المقر بخطئه في قرارة نفسه" بتعليه صوته واثارة ضجة كبيرة وافتعال المشاكل والاكثار في الاتهامات والضوضاء
    لغرض وحيد هو ان يلبس على الناس معرفة الحق من الباطل ولكي لا يقر بخطأه علنا بصراحة ان سكت واذعن للحق ،،

    طبعا قلة من الناس من تستطيع التركيز للتمييز بين الحق والباطل حينها ،، ولكنهم ولله الحمد على قلتهم الا انه حال تواجد احدهم
    فإنه يجعله هو وامثاله عبرة لمن يعتبر فيظهر معدن الحق ظاهرا ناصعا واضحا يعلو ولا يعلى عليه ،، ويظهر حقيقة الباطل الأسود
    وما في قلب صاحبه الاسود الضال المضل المشبوه حتى انه لا يستطيع ان يستقر في مكانه الا وفر هاربا من غضب الجميع من حوله
    تماما كالشيطان المذعور عندما نستعيذ بالله من الشيطان الرجيم والعياذ بالله ..

    فكذلك هذه الشخصيات الذليلة التى تستشعر الدنية في نفسها حتى انها تقول اى شيء وتذل انفسها لكل عابر لمجرد الحصول على
    المال فقط فيجعل من نفسه وسمعته وحقيقة معتقده مسخة حقيرة جدا لا حتى يرتضيها أقل الناس شأنا لنفسه لشدة خبثها وسواد نهايتها
    المحتومة في الدين والدنيا والآخرة ،، فأي خير يرتجى منها او طمع يكون فيها بعد ذلك ؟!!!

    خرج بخفي حنين -هذا ان وجدهما اصلا-..

    شموس في العالم تتجلى = وأنهار التأمور تتمارى , فقلوب أصلد من حجر = وأنفاس تخنق بالمجرى , مجرى زمان يقبر في مهل = أرواح وحناجر ظمئى , وأفئدة تسامت فتجلت = كشموس تفانت وجلى




    سبحانك اللهم وبحمدك نشهد أن لا اله الا انت نستغفرك ونتوب اليك ،،، ولا اله الا انت سبحانك إنا جميعا كنا من الظالمين نستغفرك ونتوب إليك
    حَسْبُنا اللهُ وَنِعْمَ الوَكيلُ
    ،،،
    يكشف عنا الكروب ،، يزيل عنا الخطوب ،، يغفر لنا الذنوب ،، يصلح لنا القلوب ،، يذهب عنا العيوب
    وصل اللهم على محمد وعلى آل محمد كما صليت على ابراهيم وعلى آل ابراهيم انك حميد مجيد
    وبارك اللهم على محمد وعلى آل محمد كما باركت على ابراهيم وعلى آل ابراهيم إنك حميد مجيد
    عدد ما خلق الله - وملئ ما خلق - وعدد ما في السماوات وما في الأرض وعدد ما احصى كتابه وملئ ما احصى كتابه - وعدد كل شيء وملئ كل شيء
    وعدد ما كان وعدد ما يكون - وعدد الحركات و السكون - وعدد خلقه وزنة عرشه ومداد كلماته

    أحمد .. مسلم

    تعليق


    • #17
      رد: فضائح إبراهيم عيسى


      تعليق


      • #18
        رد: فضائح إبراهيم عيسى

        رحلة الدم لإبراهيم عيسى .. تقيحات قلم أسود
        بقلم الدكتور
        حسام عقل



        (الصحراويون) ، هكذا يلخص " إبراهيم عيسى " في كلمة واحدة انطباعه العام عن المسلمين / الغزاة ، الذين اقتحموا مصر ، و أوسعوها ظلما ً فيما يرى فأعملوا في أهلها القتل و الظلم و القمع المنهجي المنظم !

        في نحو من سبعمائة صفحة ، كتب لنا إبراهيم عيسى روايته الجديدة ، بعنوان " رحلة الدم / القتلة الأوائل " ( الكرمة للنشر / 2016 ) ، حيث تعرض عبر صفحات الكتاب لفترة الفتح الإسلامي لمصر ، بدءا ً من عام 21 من الهجرة فصاعدا ً . و حشا ( عيسى ) كتابه الضخم بكل ألوان التشهير ضد المسلمين آنذاك فهم متآمرون ، قساة ، غلاظ القلوب ، لم يقدموا لمصر منجزا ً واحدا ً ، و لم يلتزموا في حربهم التي شنوها ضد مصر ب ( أخلاقيات المحاربين ) و لو لمرة واحدة بل أشاعوا الرعب ، و نموا التآمر ، و احتقروا المصريين ! تواطأ الناشر مع ( عيسى ) على اعتبار " رحلة الدم " رواية ، لينجو الكتاب من أية مساءلة تاريخية أو توثيقية أو أخلاقية ! و لم يكن الكتاب و هو ليس رواية بالمناسبة كما أوقن بوضوح أكثر من منشور موتور ، ينفجر حقدا ً ضد الإسلام ، تاريخا ً و رموزا ً .

        خذل ( عيسى ) الناشر الذي حاول بحيلة الشكل الروائي أن يفلت من المساءلة حيث أوضح المؤلف ، بما يتجاوز الوضوح ، أن : " .. جميع شخصيات هذه الرواية حقيقية ، و كل أحداثها تستند على وقائع وردت في المراجع التاريخية .." ، و هنا أطاح " عيسى " بحيلة الناشر الكسيحة ، فنص صراحة أنه يذكر وقائع تاريخية ثابتة ، و مضى " عيسى " يحشد في المقدمة عناوين لخمسة عشر مرجعا ً تاريخيا ً ( يزعم ) أنه عاد إليها ، في ثنايا الكتاب ، مع أن الكتاب في صفحاته الداخلية لم يوثق في الهامش حدثا ً تاريخيا ً واحدا ً بمرجعه ( أعني توثيق كل واقعة تاريخية بذكرعنوان المرجع و رقم الصفحة و تاريخ النشر و الطبعة في الهامش ! ) و هنا يتضح لنا أن رص عناوين المراجع التاريخية في المقدمة ، لم يكن أكثر من محاولة ساذجة لتخويف الدارسين و القراء ( أو تحذيرهم الصارم من محاسبة الكتاب تاريخيا ً ) ، و إيهامهم أن كل ما تضمنه الكتاب ( حقائق ) لا يتطرق إليها شك ، مع أن خيال ( عيسى ) ، انطلق بحرية مطلقة لتشكيل مشاهد الكتاب ، و تلوينها بوجهة الكاتب و معتنقاته و تقييماته الخاصة للأحداث التاريخية ، حتى و إن تجاوزت هذه التقييمات الواقع التاريخي الفعلي ، بل أكاد أقول : حتى و إن لوت ذراع الأحداث ، فأظهرت شخوصا ً في ثياب الملائكة و لم يكونوا كذلك ! و آخرين في زي الأبالسة الخالصين للشيطنة و التآمر و الإيذاء و هم المسلمون بطبيعة الحال ! و لم يكونوا كذلك بل كان فيهم ككل المجتمعات الخيرون و الفسدة !

        لخص " عيسى " في منشوره / شبه الروائي الموتور ، موقف شريحة واسعة من النخبة ( المسيطرة ) على المشهد الثقافي ، التي تحمل بالفعل هذا الانطباع الحاقد عن ( الفتح الإسلامي لمصر ) ، و لم تجرؤ منذ عقود ، أن تقوله بهذا الوضوح ( أكاد أقول بهذا التوقح المخاصم لأي تقييم تارخي منضبط ! ) ، لكن كتاب عيسى ، أعطى قوة دفع كبيرة ووقودا ً مغذيا ً لكرنفال الاستباحة القادم ل " تاريخ الإسلام في مصر " ، ليغدو المسلمون في مصر وفقا ً لتصوره في ثوب " الصحراويين " أو " الغرباء " الضيوف ، الذين لا يتعين أن يكونوا ضيوفا ً ثقيلي الظل ، أو خارجين عن البروتوكول الخاص بالضيف بإزاء " صاحب الدار " الأصلي ، و هذا الانطباع المرسخ هو أخطر ما في طرح الكتاب !

        مضت سطور الكتاب كعربة الدفع الرباعي ، تنفث سما ً زعافا ً ، بأخيلة طائفية معبأة بحقد شديد ، بدءا ً من السطر الأول ، الذي ينزع عن شخصية ( المسلم ) أية فدائية أو فروسية مدعاة أو بطولة مزعومة ، فالفاتح القادم يظهر في مشهد الاستهلال بهذا الارتعاش : " ..ألصق ظهره بالجدار ، فشعر كأن السور يهتز من رعشة بدنه ..! " ، و هكذا يظهر المقاتل منذ افتتاح ستار البداية خائفا ً ، مرعوبا ً من ملابسه ، يبحث عن الجدران ليختبيء خلفها من المصريين و الروم ، فهل كانت هذه هي الحقيقة التاريخية ؟ ! !

        و في مشهد آخر في بداية الكتاب يصور الكاتب أحد المسلمين الذين يتلون القرآن بهذه الطريقة الفجة : " .. قاعدا ً بإليتيه على قدميه يتلو قرآنا ً .." ( ص 11 ) ، فلماذا حشر الكاتب لفظ ( الإلية ) أو ( المؤخرة ) في مشهد التلاوة ؟! و ما الهدف سوى الاستباحة و كسر الهيبة منذ البداية بوضع كلمة " قرآن " إلى جوار كلمة " الإلية " او المؤخرة " لسحب القاريء إلى توجه ذهني و نفسي معين تجاه حركة الفتح الإسلامي لمصر، أو تجاه مسلك الفاتحين و طبائعهم ( الشاذة ) أو ( المنفرة ) ؟!

        و يمضي الكاتب بنفس الأخيلة الترامادولية المعربدة يصف ( عمرو بن العاص ) ، بكل الأوصاف القبيحة ، فهو مشغول عن جنوده المقاتلين بصبغ لحيته ب ( الحناء ) و تنميق صورته أو تشذيب هندامه و كأنه منفصل عن الواقع الخارجي ! ( ص 19 ) أما الجنود المصاحبون له ، الذين جاءوا معه من الشام ، فتائهون ، خائفون ، غير مقتنعين بمهمتهم القتالية المفترضة في مصر ! و ينفجر أحدهم و هو من اليمن صائحا ً في وجه ( عمرو ) : " إنا لم نخلق من حجارة و لا حديد ! " فيرد عليه ( عمرو ) : " اسكت فإنما أنت كلب ! .." فيعاود الرجل الرد : " فأنت إذن أمير الكلاب ! " ( ص 20 ) و هكذا نكون بإزاء تشكيل عصابي من الغزاة ، المتفرغين طول الوقت للتلاوم و البذاءة و الردح المتبادل ، فلا تعرف أخلاقهم معنى الترفع ، و لا خطابهم المتبادل معنى ( عفة اللسان ) ! فهل وصل الأمر بأشد أعداء التاريخ الإسلامي فيمن نعرف من المؤرخين أو المستشرقين أن يطل على مشهد الفتح الإسلامي لمصر بعشر معشار هذا الغل الأسود ؟!

        و عندما يفكر ( عمر بن الخطاب ) رضي الله عنه في إمداد عمرو بمقاتلين أشداء لتقوية جبهته ، تأكل الغيرة القاتلة كبد عمرو ، فينفجر صائحا ً : " إنها حسابات ابن الخطاب العجيبة ! " ( ص 22 ) فهل كان هذا هو رد فعل ( عمرو ) الذي أثبتته مراجعك التاريخية الخمسة عشر أيها المؤرخ / الروائي الهمام ؟! و هل هذا هو ما ذكره الطبري و ابن سعد و البلاذري و ابن الأثير ، أم أنك قد عدت في التوثيق إلى كتاب ( ألف ليلة و ليلة ) / باب " ما قاله الندمان بعد احتساء الكأس العاشرة " ؟!

        و انقيادا ً مع الأخيلة الترامادولية في الكتاب ، يمضي ( عمر ) في وصلة " شخط و نطر " بتعبير الكاتب تجاه " معاذ بن جبل " ، فيغضب ( معاذ ) و ينفجر قائلا ً : " لن أطيعك يا عمر في شيء ! " ( ص 27 ) ، فهل كان هذا هو ما دار في مسرح التاريخ الفعلي ، أم ما دار في مسرح ( عكاشة ) ؟! و أية صفحة من كتاب التاريخ الموثوق به ذكرت هذا الهراء ؟!

        و يمضي الكاتب في صفحات مطولة ليسرد جذور العلاقة الوثيقة بين ( معاذ ) و ( عبد الرحمن بن ملجم ) قاتل ( علي ) رضي الله عنه ليؤكد بالمؤشرات المستترة و المعلنة ، أن إجرام ( ابن ملجم ) ، خرج من رحم ( معاذ ) ، و أن معاذا ً و ابن ملجم ، وجهان لعملة واحدة ، خرجت من ماكينة الجريمة و العنف و الاستباحة !

        و يظهر عمرو في المشاهد اللاحقة ، شديد السذاجة ، بطيء الفهم و هو ما لم يقل به أبدا ً أشد أعداء عمرو في القديم و الحديث حقدا ً و بغضا ً ! فحين يؤكد عمر لعمرو أن المقاتل الواحد أو الرجل الواحد من مقاتلي كتيبة الإمداد ب ( ألف رجل ) ، يستدير عمرو ليسأل ( مسلمة بن مخلد ) أحد مقاتلي جيش الإمداد : " .. أين التسعمائة و التسعة و التسعون رجلا ً الآخرون فيك ؟ ! .." فيضحك ( مسلمة ) ملء شدقيه ، من سذاجة ( عمرو ) الذي تصور أن هنالك جنودا ً ألفا ً مخبئين بالفعل تحت ملابسه ، أو في كمه ؟! فهل كان هذا مشهدا ً تاريخيا ً ، أم فيلما ً كارتونيا ً من إنتاج " والت ديزني " ؟!

        و في مقابل هذا الروح الحقود في تجسيد مسلك الصحابة أو ممارساتهم عموما ً ، يذوب ( إبراهيم عيسى ) ، في رقة قلوب العذارى ، عندما يفرد صفحات مطولة عن ( الأب بنيامين ) ، أثناء فراره في الصحراء من بطش الروم ، فيرسخ قلم عيسى ، بكل ما وسعه من جهد بلاغي ، إطارا ً رفيعا ً من الوقار و الصفح و الاستنارة و الهيبة ( و هي بعينها الطريقة التي تعامل بها مع المشاهد الخاصة ب " أبي مريم " الراهب المريد ) ، و قد كان الأب ( بنيامين ) من خلال مراجعتي لأدق المراجع التاريخية متمتعا ً حقا ً بهذه الصفات ، التي جعلت المسلمين لا غيرهم يعيدونه إلى داره و ديره معززا ً مكرما ً مكللاً بآيات التبجيل ، و لكن يبقى السؤال لماذا نسبنا كل الخير و الهيبة لطرف ، و حجبناهما عن طرف آخر ، فبدا أحد الطرفين ملاكا ً سابحا ً في الملأ الأعلى ، و بدا الآخر شيطانا ً مريدا ً يتقاذفه القاع ؟!

        و لن أحدثك عن الحسرة التي ملأت قلب ( عيسى ) ، و هو يتحدث عما أسماه : " .. تعاون بعض القبط مع العرب " ( ص 53 ) و كأنه غاضب من هذا التعاون و يوشك أن يقول من بين أسنانه الجازة بغضب : " ليتهم لم يتعاونوا مع هؤلاء الغزاة ! " و قد بدا الروح العدواني ذاته حال الحديث عن نجاح عملية الفتح و استتباب الأمر للمسلمين ، حيث نسب ( عيسى ) حالة النجاح إلى ما أسماه " غباء و ضعف المقوقس " ! ! ( ص 54 )

        و أصدقكم القول إنني راجعت قسما ً كبيرا ً من كتب المؤرخين التي أرخت للفتح الإسلامي لمصر ، فلم اجد أبدا ً حقدا ً أسود يطفح بهذه القتامة ، و لم أجد غلا ً عنصريا ً ينفجر بهذا الهوس ! حتى أشد الكتابات انحيازا ً ضد المسلمين ككتابات " حنا النقيوسي " مثلا ً لم تكن بهذه العدوانية الملتاثة ، بل ذكرتنا بتكريم المسلمين للأب بنيامين و إنهاء البطش الروماني السادي الذي شهدته مصر على يد ( دقلديانوس ) و من تلوه في الحكم !

        و لي سؤالان جذريان : أحدهما ل ( عيسى ) : ما إحساسك الغالب الآن بعد أن خذلك الذين غازلتهم بهذا الكتاب ، فلم يقفوا إلى جوارك بعد ترحيلك عن قناتك الفضائية المفضلة و إنهاء وجودك الإعلامي على الشاشات ؟! و يبقى السؤال الآخر لمن أوقدوا لعيسى و رفاقه ضوءا ً أخضر بهذه الاستباحة غير المسبوقة : هل هذا النوع من الكتابات الطائفية الصريحة يمكن أن يبني وطنا ً ، أو يحجب عن الأعين ما يلابس المشهد المصري من إخفاق مؤلم في كل المستويات و الأصعدة ؟!

        راجع: مصرس ..


        تعليق

        مواضيع ذات صلة

        تقليص

        المواضيع إحصائيات آخر مشاركة
        أنشئ بواسطة د.أنس أبوهيام, 18 أكت, 2019, 06:20 م
        ردود 2
        60 مشاهدات
        0 معجبون
        آخر مشاركة د.أنس أبوهيام  
        أنشئ بواسطة Adil Kharrat, 9 أكت, 2019, 07:02 م
        ردود 3
        44 مشاهدات
        0 معجبون
        آخر مشاركة د.أنس أبوهيام  
        أنشئ بواسطة نصرة الإسلام, 19 يون, 2018, 03:51 ص
        ردود 2
        427 مشاهدات
        0 معجبون
        آخر مشاركة صورة الزائر الرمزية
        بواسطة ضيف
         
        أنشئ بواسطة شعيب أبو البراء, 5 يون, 2018, 02:03 م
        ردود 0
        206 مشاهدات
        0 معجبون
        آخر مشاركة شعيب أبو البراء  
        أنشئ بواسطة هشام المصرى, 24 أبر, 2018, 03:20 ص
        ردود 5
        344 مشاهدات
        0 معجبون
        آخر مشاركة صورة الزائر الرمزية
        بواسطة ضيف
         

        Unconfigured Ad Widget

        تقليص
        يعمل...
        X