كشف حقيقة إسلام البحيرى والرد على أكاذيبه

تقليص

عن الكاتب

تقليص

مسلم للأبد مسلم معرفة المزيد عن مسلم للأبد
X
تقليص
الأولى السابق التالي الأخيرة
من يُشاهد هذا الموضوع الآن: 1 (0 أعضاء و 1 زوار)
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • كشف حقيقة إسلام البحيرى والرد على أكاذيبه

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    كشف حقيقة (( إسلام البحيرى )) والرد على أكاذيبه

    فى هذا الموضوع إن شاء الله سيتم فضح وكشف حقيقة الحاقد العلمانى إسلام البحيرى على الإسلام فقد كثر فى الفترة الأخيرة طعنه فى الإسلام وفى السنة وفى الصحابة وللأسف يتم تقديمه للعامة على إنه باحث إسلامى وما هو إلا علمانى حاقد يريد أن يلبس على المسلمين دينهم

    إستوقفتنى آية ( ليشارك الجميع ) -- أستوقفنى حديث رسول الله ... متجدد

    من كلمات الإمام الشافعى رحمة الله عليه
    إن كنت تغدو في الذنوب جليـدا ... وتخاف في يوم المعاد وعيــدا
    فلقـد أتاك من المهيمن عـفـوه
    ... وأفاض من نعم عليك مزيــدا
    لا تيأسن من لطف ربك في الحشا
    ... في بطن أمك مضغة ووليــدا
    لو شـاء أن تصلى جهنم خالـدا
    ... ما كان أَلْهمَ قلبك التوحيـدا
    ●▬▬▬▬▬▬▬▬ஜ۩۞۩ஜ▬▬▬ ▬▬▬▬●
    أَسْتَغْفِرُ اللَّهَ الَّذِي لا إِلَهَ إِلا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ وَأَتُوبُ إِلَيْهِ
    ●▬▬▬▬▬▬▬▬ஜ۩۞۩ஜ▬▬▬ ▬▬▬▬●

  • #2
    رد: كشف حقيقة إسلام البحيرى والرد على أكاذيبه

    من هو إسلام البحيرى
    ((
    للتنبيه هذا التعريف هو ما تم نقله من على بعض المواقع ونحن لا نعترف به كمفكر ولا داعية إسلامى ))





    الإسم: إسلام البحيري

    الدراسة (المرجعية العلمية) : هو شاب حاصل على درجة الماجستير من جامعة ويلز في بريطانيا في تجديد مناهج الفكر الإسلامي (هذا ما ينقصنا)...

    الوظيفة: رئيس مركز الدراسات الإسلامية بمؤسسة اليوم السابع الصحفية (التابعة لنجيب سويرس) وهو كاتب بالجريدة تمثل صفحته الأسبوعية في الجريدة نواة هامة لمشروع كبير حيث تعنون اليوم السابع الصفحة باسم "الإسلام الآخر"

    بعض كوارثه :



    1. يقول مع خالد صلاح في مداخلة مع الدكتور حسام أبو البخاري ان ابوبكر كان معترض على صلح الحديبية لكن لم يقل هذا الكلام صراحة !!!!!!!!!!
    سيدنا ابوبكر وافق و صدق و اطاع النبي صل الله عليه وسلم فيما هو اعظم من صلح الحديبية كيف يقول ان ابو بكر اعترض من أين أتى بهذا الكلام الفارغ ؟ من اي مصدر انا اقول لكم المصدر الوحيد الذي قال ذلك كتب الشيعة....




    2. مناظرة إسلام البحيري مع الشيخ أبو فهر والتي تكشف عدم علمه بالشريعة الإسلامية




    3. الشيخ خالد عبد الله الأستاد وجدان العلي يردون على الحاقد إسلام البحيرى






    4. في أحد مقالاته التي يكتبها على موقع جريدة اليوم السابع ورد منه ما يكشف عدم علمه بأحكام الدين الإسلامي في مقال بعنوان "التشدد حماقة يهودية أصابت العقل المسلم..والدليل انشغال الفقهاء بالتفرقة بين «المذى والمنى»"

    http://www1.youm7.com/News.asp?NewsID=105406&SecID=170&IssueID=0

    منقول بتصرف
    إستوقفتنى آية ( ليشارك الجميع ) -- أستوقفنى حديث رسول الله ... متجدد

    من كلمات الإمام الشافعى رحمة الله عليه
    إن كنت تغدو في الذنوب جليـدا ... وتخاف في يوم المعاد وعيــدا
    فلقـد أتاك من المهيمن عـفـوه
    ... وأفاض من نعم عليك مزيــدا
    لا تيأسن من لطف ربك في الحشا
    ... في بطن أمك مضغة ووليــدا
    لو شـاء أن تصلى جهنم خالـدا
    ... ما كان أَلْهمَ قلبك التوحيـدا
    ●▬▬▬▬▬▬▬▬ஜ۩۞۩ஜ▬▬▬ ▬▬▬▬●
    أَسْتَغْفِرُ اللَّهَ الَّذِي لا إِلَهَ إِلا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ وَأَتُوبُ إِلَيْهِ
    ●▬▬▬▬▬▬▬▬ஜ۩۞۩ஜ▬▬▬ ▬▬▬▬●

    تعليق


    • #3
      رد: كشف حقيقة إسلام البحيرى والرد على أكاذيبه

      كشف حقيقة اسلام البحيرى واليوم السابع



      الدكتور حسام أبو البخاري يفضح جهل إسلام البحيري على الهواء

      إستوقفتنى آية ( ليشارك الجميع ) -- أستوقفنى حديث رسول الله ... متجدد

      من كلمات الإمام الشافعى رحمة الله عليه
      إن كنت تغدو في الذنوب جليـدا ... وتخاف في يوم المعاد وعيــدا
      فلقـد أتاك من المهيمن عـفـوه
      ... وأفاض من نعم عليك مزيــدا
      لا تيأسن من لطف ربك في الحشا
      ... في بطن أمك مضغة ووليــدا
      لو شـاء أن تصلى جهنم خالـدا
      ... ما كان أَلْهمَ قلبك التوحيـدا
      ●▬▬▬▬▬▬▬▬ஜ۩۞۩ஜ▬▬▬ ▬▬▬▬●
      أَسْتَغْفِرُ اللَّهَ الَّذِي لا إِلَهَ إِلا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ وَأَتُوبُ إِلَيْهِ
      ●▬▬▬▬▬▬▬▬ஜ۩۞۩ஜ▬▬▬ ▬▬▬▬●

      تعليق


      • #4
        رد: كشف حقيقة إسلام البحيرى والرد على أكاذيبه

        الحقيراسلام البحيري يقول : البخاري ملئ بالعفن الفكري واحنا اعلم من البخاري وجيل الصحابه ومستعد لمناظرة الازهر



        الرد على العاوي أسلام البحيرى من شيخنا الحويني في تجرؤه على الأمام البخاري

        إستوقفتنى آية ( ليشارك الجميع ) -- أستوقفنى حديث رسول الله ... متجدد

        من كلمات الإمام الشافعى رحمة الله عليه
        إن كنت تغدو في الذنوب جليـدا ... وتخاف في يوم المعاد وعيــدا
        فلقـد أتاك من المهيمن عـفـوه
        ... وأفاض من نعم عليك مزيــدا
        لا تيأسن من لطف ربك في الحشا
        ... في بطن أمك مضغة ووليــدا
        لو شـاء أن تصلى جهنم خالـدا
        ... ما كان أَلْهمَ قلبك التوحيـدا
        ●▬▬▬▬▬▬▬▬ஜ۩۞۩ஜ▬▬▬ ▬▬▬▬●
        أَسْتَغْفِرُ اللَّهَ الَّذِي لا إِلَهَ إِلا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ وَأَتُوبُ إِلَيْهِ
        ●▬▬▬▬▬▬▬▬ஜ۩۞۩ஜ▬▬▬ ▬▬▬▬●

        تعليق


        • #5
          رد: كشف حقيقة إسلام البحيرى والرد على أكاذيبه

          رد الشيخ أبي أسحاق الحويني على النكرة إسلام البحيري فى أنكار عذاب القبر والطعن في السنة


          إستوقفتنى آية ( ليشارك الجميع ) -- أستوقفنى حديث رسول الله ... متجدد

          من كلمات الإمام الشافعى رحمة الله عليه
          إن كنت تغدو في الذنوب جليـدا ... وتخاف في يوم المعاد وعيــدا
          فلقـد أتاك من المهيمن عـفـوه
          ... وأفاض من نعم عليك مزيــدا
          لا تيأسن من لطف ربك في الحشا
          ... في بطن أمك مضغة ووليــدا
          لو شـاء أن تصلى جهنم خالـدا
          ... ما كان أَلْهمَ قلبك التوحيـدا
          ●▬▬▬▬▬▬▬▬ஜ۩۞۩ஜ▬▬▬ ▬▬▬▬●
          أَسْتَغْفِرُ اللَّهَ الَّذِي لا إِلَهَ إِلا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ وَأَتُوبُ إِلَيْهِ
          ●▬▬▬▬▬▬▬▬ஜ۩۞۩ஜ▬▬▬ ▬▬▬▬●

          تعليق


          • #6
            رد: كشف حقيقة إسلام البحيرى والرد على أكاذيبه

            حلقة برنامج كلام فاكس للرد على العلمانى إسلام البحيرى تقديم ( معاذ عليان و محمود داود )

            إستوقفتنى آية ( ليشارك الجميع ) -- أستوقفنى حديث رسول الله ... متجدد

            من كلمات الإمام الشافعى رحمة الله عليه
            إن كنت تغدو في الذنوب جليـدا ... وتخاف في يوم المعاد وعيــدا
            فلقـد أتاك من المهيمن عـفـوه
            ... وأفاض من نعم عليك مزيــدا
            لا تيأسن من لطف ربك في الحشا
            ... في بطن أمك مضغة ووليــدا
            لو شـاء أن تصلى جهنم خالـدا
            ... ما كان أَلْهمَ قلبك التوحيـدا
            ●▬▬▬▬▬▬▬▬ஜ۩۞۩ஜ▬▬▬ ▬▬▬▬●
            أَسْتَغْفِرُ اللَّهَ الَّذِي لا إِلَهَ إِلا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ وَأَتُوبُ إِلَيْهِ
            ●▬▬▬▬▬▬▬▬ஜ۩۞۩ஜ▬▬▬ ▬▬▬▬●

            تعليق


            • #7
              رد: كشف حقيقة إسلام البحيرى والرد على أكاذيبه

              الرد على اسلام البحيرى الكذاب


              د. حيدر عيدروس على


              الحمْد لله الذي له مُلك السَّموات والأرض ولم يتَّخذ ولدًا ولم يَكنْ له شَريك في المُلكَ وخلَق كل شيء فقدَّره تَقديرًا، والصَّلاة والسَّلام على مَن بعَثه الله هاديًا ومُبشِّرًا ونَذيرًا، وداعيًا إلى الله بإذنه وسراجًا منيرًا.


              المُقدِّمة:

              كتَب "جَمال البنَّا" [1] مقالاً صحفيًّا بعُنوان:
              (صحفيٌّ شابٌّ يُصحِّح للأئمَّة الأعْلام خطأ ألفِ عام! لم يَتزوَّج النبيُّ - صلَّى الله عليه وسلَّم - السيِّدة عائشة وهي بِنْت تسْع كما يَزعُمون).

              وهو يَعرِض ما قام به الشابُّ الصحفيُّ المِصرِيُّ "إسلام بحيري" مِن نقْدٍ ساذج لِحَديث في صَحيح الإمام البُخاريِّ - رحمه الله - ويَزعُم أنَّ المُحدِّثين والفُقهاء وأهل السِّيرة والتاريخ قد تَداوَلوه مُنذ ذلك العهد دون أن يَنتبِهوا لِما فيه مِن خطأ!

              وتتَلخَّص دعوى "إسلام بحيري" - حسب ما ذكَره "جمال البنَّا" - في المَباحِث التالية:
              ضَعْف الحَديث الذي فيه ذكْرُ بِناء النبيِّ - صلَّى الله عليه وسلَّم - بعائشة - رضي الله عنها - وعُمرها تسْع سنَوات؛ لأنه مِن رِواية أهْل العراق عن هِشام بن عُرْوة، وهي - في زعْمِه - رِوايَة ضَعيفة، اعتمَد في تَضعيفِها على ما ذكَره ابن خِراش في رِواية هِشام بن عُرْوة بالعِراق، وأيَّد الباحِث دعْواه في إبطال الحَديث بما أجمعَتْ عليه كُتب السِّيرة والتاريخ - حَسب فهمِه السَّقيم - بمُقارَنة عُمرِ أسماء - رضي الله عنها - وتاريخ ولادَتِها، وفرْق السِّنين المذكور بينها وبين أُختِها عائِشة - رضي الله عنهما.

              • زعَم "إسلام بحيري" أنه نَشِط لهذا العمل؛ انطِلاقًا مِن غِيرته على رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - إذْ كيف يَتزوَّج - صلوات ربي وسَلامُه عليه - وهو في الثَّالِثة والخمْسين مِن طِفلَة صَغيرة في التاسِعة مِن عُمرِها؟

              • استَشهَد لصَنيعِه بما أَخرَجه البُخاريُّ في الصَّحيح مِن حديث عائشة - رضي الله عنها - قالتْ: "لم أَعقِل أبويَّ إلا وهُما يَدينان الدِّين، ولم يَمرَّ علينا يوم إلا يأتينا فيه رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - طرفَي النهار بُكرةً وعشيَّة، ثمَّ بدا لأبي بكر فابتَنى مَسجِدًا بفناء داره، فكان يُصلِّي فيه ويقرأ القُرآن، فيقف عليه نساء المشركين وأبناؤهم، يَعجبُون منه ويَنظُرون إليه، وكان أبو بكرٍ رجلاً بكَّاءً لا يَملِك عينَيه إذا قرأ القرآن، فأفزع ذلك أشْرافَ قُرَيش مِن المُشركين".

              • زعَم "جَمال البنَّا" أنَّ عُلماء الأمَّة مِن المُحدِّثين والمُفسِّرين والفقهاء وأهل السِّيَر والتاريخ - لم يَنتبِهوا لهذا الخطأ، حتَّى نهَض هذا الشابُّ الصحفيُّ لتَجلِيَته وبيانه بعد مئات السِّنين، مع إنه لم يكن مِن أصحاب العَمائم، ولا درَس في الأزهر الشَّريف.

              ولا شكَّ أنها دعْوى هَزيلة لا تقوم على ساق، وهي بِضاعة لا تَنْفُق إلا في سوق الجهَلة والفُسَّاق، وهي ليستْ بجَديدة؛ فقد ادَّعاها مِن قبْلُ جَماعةٌ مِن أهْل الفِرَق الضالَّة، وتبنَّاها عنهم جمهورُ المُستشرِقين، ثمَّ حمَلها عنهم لفيفٌ مِن المُتعالِمين، ولولا أنها تُشوِّش على المُبتدِئين، وتُشكِّك في وثاقَة نُصوص السنَّة الصَّحيحة، وتَقدَح في مَناهِج عُلماء الأمَّة على اختِلاف تَخصُّصاتهم، وهم الذين دأَبوا على حمْل راية العلْمِ بكلِّ قوَّة، فشادُوه على قواعدَ مَتينةٍ، ورعَوه بمناهِجَ رَصينةٍ، وتَوارَثوا حِراسَةَ هذا الدِّين، جيلاً بعد جيل، فذادوا عنه تَحريف الغالِين، وانتِحال المُبطِلين، وتأويل الجاهِلين، فلولا كلُّ هذا، لما نهضَتْ لي همَّة للردِّ على هذه التُّرَّهات، ولكان شأني معها كمَن قال:
              لَوْ كُلُّ كَلْبٍ عَوَى أَلْقَمْتَهُ حَجَرًا
              لَأَصْبَحَ الصَّخْرُ مِثْقَالاً بِدِينَارِ

              وقد بَنَيتُ عمَلي هذا على التَّقسيم التالي:
              المبحث الأوَّل (تَمهيد):
              ويَلزم لِتَفنيد هذا القدْح أن نَقِف على مَكانة هِشام بن عُرْوة بين المُحدِّثين، ونَقِف على مَكانة البُخاريِّ في العالَمين، ثمَّ نَقف على مكانة ابن خِراش بين أهْل الجرْح والتَّعديل، ونَكشِف عن مَكرِه وكَيدِه، ثمَّ نَقف أخيرًا على أماكن الحَديث المَقدوح في صحَّتِه في كُتب الحَديث ومَراكِز العلْم، وذلك في ثلاثة مَطالب:
              المطلَب الأول: ترجمة هِشام بن عُرْوة.
              المطلب الثاني: ترجَمة الإمام البُخاريِّ.
              المطلب الثالث: ترجمة ابن خِراش.

              المبحث الثاني: (تفنيد القدْح بتَخريج الحَديث بطُرُقه المُتعدِّدة، وألفاظه):
              وفيه سبْعة مَطالِب، ستَرِد تِباعًا فيه، ويتبيَّن بها أنَّ الحَديث صحيح، لم يُعرَف في العِراق فقط؛ فقد رَواه أهل المدينة المنورة، ومكَّة المكرمة، وحمَله عُلماءُ مِصر مِن الحِجاز، ولم يُضعِّفْه أحدٌ مِن رُواة الحَديث.


              المبحَث الثالث: نقْد منهَج النَّقْد الذي انتهَجه الناقِد:
              وفيه خمْسَة مَطالِب تَرِد تباعًا فيه، وبها تُفَنَّد دعوى المتطفِّل المُتمثِّلة في لُجوئه إلى الحِساب، والتاريخ، وتَعارُض الأحاديث.
              ثم خاتمة البحث.

              وأسأل الله أن يتقبَّل هذا العمل، وأن يَجعَله مِن أدوات الحِراسة، ويُعين به في التيقُّظ والانتِباه لأصحاب الشبهات، ويجعَلنا مِن حمَلة هذه الأدوات؛ تحقيقًا لقول الله تعالى: ﴿ إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ ﴾ [الحجر: 9].

              المبحث الأول: (تراجِم هِشام بن عُرْوة، والبُخاريِّ، وابن خِراش)

              المطلب الأوَّل: تَرجَمة هِشام بن عُرْوة:
              هو: هِشام بن عُرْوة بن الزُّبير بن العوَّام القُرَشيُّ الأسَديُّ، أبو المُنذِر، وقيل: أبو عبدالله المدنيُّ، وُلد في نحو سنَة إحْدى وستِّين مِن هجْرة النبيِّ - صلَّى الله عليه وسلَّم - وهي السنَة التي قُتل فيها الحُسين بن عليٍّ - رضي الله عنهما.

              اشتُهر أنه تزوَّج بنت عمِّه فاطمةَ بنت المُنذِر، وهي أكبر منه بثلاثَ عشرةَ سنة، وهو مُعارِض لما ذُكِرَ عنه أنه تزوَّجها وعُمرها تسْع سِنين، ذكَرَ هذا الاختِلافَ الحافِظُ الذهبيُّ في ميزان الاعتِدال، وصحَّح القَول الأوَّل[2].

              بلَغ هِشام في تحرِّي الصِّدق الغايةَ القُصوى؛ فقد رُوي أنَّ أمير المؤمنين أبا جعْفر المنصور قال لهِشام بن عُرْوة - حين دخَل عليه -: يا أبا المُنذِر، تذكُر يوم دخلْتُ عليك أنا وإخوَتي الخَلائف، وأنت تَشرَب سويقًا بقصَبة يَراع، فلمَّا خرجْنا مِن عِندكَ قال لنا أبونا: اعْرِفوا لهذا الشَّيخ حقَّه؛ فإنه لا يَزال في قومِكم بقيَّة ما بَقِي؟

              قال: لا أَذكُر ذلك يا أمير المؤمِنين!
              فلمَّا خرَج هِشام، قيل له: يُذكِّرك أمير المؤمنين ما تَمُتُّ به إليه، فتقول: لا أذكره؟!

              فقال: لم أكنْ أَذكُر ذلك، ولم يُعوِّدْني الله في الصِّدق إلا خيرًا.
              ويُفهَم مِن سياق النصِّ الذي اعتمد عليه "إسلام بحيري" مِن كلام ابن خِراش أنَّ الإمام مالك لم يرْضَ هِشام بن عُرْوة على الإطْلاق، وهذا كلامٌ غير صَحيح؛ إذْ ذكَر الحافِظ ابن حجَر أنَّ الإمام مالكًا قال في هشام نحو ذلك وأكثَر منه، ولكنْ بتتبُّع الرِّوايات، نَجِد رواية الإمام مالك عن هِشام في "موطَّأ الإمام مالك" وحدَه، قد وردَتْ في أكثر مِن مائة وعشرين مَوضِعًا، وجاءتْ أحاديث مالك عن هِشام في الصَّحيحَين، وفي "سُنن أبي داود"، وفي "جامع الترمذيِّ"، وفي "سُنن النسائي"، وله في ابن ماجَه أحاديثُ مِن غير طَريق الإمام مالِك[3]، بل إنَّ أحاديثه التي رَواها عنه غير الإمام مالِك مِن الأئمَّة والحفَّاظ قد وردَتْ في كلِّ دَواوين السنَّة المُعتبَرة، وهذا يدلُّ على أنَّ مَقصِد الإمام مالك مِن الإنكار هو كَراهيتُه للتوسُّع في الرواية، وهو منهَج عُرف به الإمام مالك نفْسُه - رَحمه الله - إذْ دأب على تَقليصِ "الموطَّأ" شيئًا فشيئًا، حتَّى وصلَنا في النهاية على النحو الذي قد لا يُمثِّل مِن أصلِه إلا القَليل، ولهِشام في هذا القليل نصيبٌ وافِر، حتَّى إنه يأتي في المرتَبة الثالِثة بعد الإمامَين الزُّهريِّ، ونافع.

              ذكَر الحافِظ الذهبيُّ هِشامًا في ميزان الاعتِدال، وذبَّ عنه، وذكََر أنَّ حديثه مَرويٌّ في الكُتب الستَّة، وقال: هِشام بن عُرْوة، أحد الأعلام، حُجَّة إمام، لكنْ في الكِبَر تَناقَص حفْظُه، ولم يَختلِط أبدًا، ولا عبرةَ بما قاله أبو الحسَن بن القطَّان؛ مِن أنه وسُهيل بن أبي صالح اختلَطا وتغيَّرا، نعم؛ الرجل تغيَّر قليلاً، ولم يَبقَ حفْظُه كَهُوَ في حال الشَّبيبة، فنَسِيَ بعض مَحفوظِه، أو وَهِم، فكان ماذا؟! أهو مَعصوم مِن النِّسيان؟! ولما قَدِم العِراق في آخِر عُمرِه حدَّث بجُملة كثيرة مِن العلْم، في غُضون ذلك يسير أحاديث لم يُجوِّدْها، ومثْل هذا يَقع لمالِك، ولشُعبة، ولِوَكيع، ولِكِبار الثِّقات، فدعْ عنكَ الخبْط، وذَرْ خلْط الأئمَّة الأثبات بالضُّعفاء والمُخلِّطين، فهِشام شيخُ الإسلام، ولكنْ أحسَن الله عزاءنا فيكَ يا بْن القطَّان! وكذا قول عبدالرحمن بن خِراش: كان مالِك لا يَرضاه؛ نَقِمَ عليه حديثه لأهْل العِراق، قَدِمَ الكُوفة ثلاث مرَّات: قدمة: كان يقول: حدَّثني أبي، قال: سمعتُ عائشة، والثانية: فكان يقول: أخبرني أبي، عن عائشة، وقَدِم الثالثة فكان يقول: أبي، عن عائشة، يَعني: يُرسل عن أبيه! توفِّي سنة ستٍّ، وقيل: سبع وأربعين، عن نحو سبْع وثمانينَ سنة[4].

              المطلب الثاني: تَرجمَة الإمام البُخاريِّ:
              هو محمَّد بن إسماعيل بن إبراهيم بن المُغيرة أبو عبدالله الجُعْفي حِلْفًا، البُخاريُّ موطِنًا، ولد يوم الجُمعة عَقِب صلاة الجُمعة في الرابع عشَر مِن شوَّال، عام أربعة وتِسعين ومائة مِن الهجْرة، وتُوفِّي بعْد مَغيب آخِر يوم مِن رمضان، سنة ستٍّ وخَمسين ومائتَين، وَوُورِيَ الثَّرى في يوم الفطْر - رضي الله عنه وأرضاه.

              وممَّا يُفرَح به أن تَجِد عِبارةً في مدْحِه نُسبتْ إلى الحافظ يَحيى بن مُحمَّد بن صاعد[5]؛ فقد كان إذا ذكَر البُخاريَّ، قال: (الكبْش النطَّاح)[6]، وقد تُستغرَب هذه العِبارة؛ لأمرَين: الأوَّل أنَّ الإمام البُخاريَّ كان مُرهَف الذَّوق جدًّا، ويَعرِف ذلك مَن يتابع عبارته في نقد الرجال، فيرى كلمة مُعبِّرةً دقيقةً لا تَطاوُل فيها، ولا تَجبُّر، يَذوق فيها حَلاوة الخشْيَة مِن الله، ويَلمس فيها دقيق الورع، وهي مع ذلك بالِغة في التعبير عن الجرْح أو الحطِّ مِن العَدالة، وما قال الحافظ ابن صاعد هذه العبارةَ إلا لأنه أدرك أنَّ البُخاريَّ "كبش نطاح" بحقٍّ، وقوَّة نطْحه في الصُّعوبة التي يجدها مَن يَتعرَّض لنقْدِه، أو تَمحيصِه.

              وإنْ يَعجب الناظِر في كل ذلك، فلنْ يَنقضِيَ عجبه مِن حدَّة الذكاء وجَودة الذهْن من إمام لم تَشغلْهُ زوجة ولا ولد عن خِدمة حديث رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - فقد كان آيةً في الحفْظ، حتَّى إنهم اختَبروه اختبارًا في مكْر شديد، فأظهَر براعةً لا يَكاد يُشارِكه فيها بَشر؛ ذلك أنه قَدِم بغداد، فسَمِع به أصحاب الحديث، فاجتمَعوا، وعَمَدوا إلى مائة حديث، فقَلَبوا مُتونها وأسانيدها، وجعَلوا متْن هذا الإسناد لإسناد آخَر، وإسناد هذا المتن لمتْن آخَر، ودفَعوا إلى عَشرة أنْفُس؛ إلى كلِّ رجل عَشرة أحاديث، وأَمُروهم إذا حضَروا المجلس يُلقون ذلك على البُخاريِّ، وأخَذوا المَوعِد للمَجلِس، فحضَر المَجلِس جَماعة أصحاب الحَديث؛ مِن الغُرباء مِن أهل خُراسان، وغَيرها، ومِن البَغداديِّين، فلمَّا اطمأنَّ المَجلِس بأهلِه، انتدب إليه رجل مِن العَشرة، فسأله عن حديثٍ مِن تلك الأحاديث، فقال البُخاري: لا أَعرِفه، فسأله عن آخَر، فقال: لا أعرفه، فما زال يُلقي عليه واحدًا بعد واحد، حتَّى فرَغ مِن عَشَرته، والبُخاريُّ يقول: لا أَعرِفه! فكان الفُقهاء ممَّن حضَر المَجلِس يَلتفِتُ بعضهم إلى بعض، ويقولون: الرجل فَهِم، ومَن كان منهم غير ذلك يَقضي على البُخاريِّ بالعجْز والتقصير وقلَّة الفهْم، ثم انتدب رجل آخَر مِن العَشرة، فسأله عن حَديثٍ مِن تلك الأحاديث المَقلوبة، فقال البُخاريُّ: لا أَعرِفه، فسأله عن آخَر، فقال: لا أَعرِفه، فسأله عن آخَر، فقال: لا أَعرِفه، فلمْ يَزلْ يُلقي عليه واحدًا بعْد آخَر، حتَّى فرَغ مِن عشرته، والبُخاريُّ يقول: لا أَعرِفه، ثمَّ انتدب له الثالث، والرَّابع، إلى تَمام العَشرة، حتَّى فرَغوا كلهم مِن الأحاديث المقلوبة، والبُخاريُّ لا يَزيدُهم على: لا أَعرِفه، فلمَّا عَلِم البُخاريُّ أنهم قد فرَغوا، الْتفَت إلى الأول منهم، فقال: أما حَديثُك الأوَّل، فهو كذا، وحديثُك الثاني، فهو كذا، والثالث، والرابع، على الوَلاء؛ حتَّى أتى على تمام العَشرة، فردَّ كل متْن إلى إسناده، وكل إسناد إلى متْنِه، وفعَل بالآخَرين مثْل ذلك، وردَّ مُتون الأحاديث كلها إلى أسانيدها، وأسانيدَها إلى مُتونها، فأقرَّ له الناس بالحفْظ، وأذعَنُوا له بالفضْل.

              وممَّا يُدهَش له كذلك جَودة التَّرتيب والتبويب، التي كشَف عنها الحافظ ابن حجر في مُقدِّمة "فتْح الباري" المسماة: "هدْي السَّاري"[7]، وقد كتَب في توضيحها في ثَنايا "الفتح" كله، ولا بدَّ للذي يتقدَّم لنقْد حَديث فيه أن يَعرِف مَنهجَه، ويَعرِف قَواعِد التَّحديث، وعُلوم الحَديث، فإنْ حاز كل ذلك ووصل لأنْ يَكون في قامَة الحافِظ أبي الحسَن الدارقُطنيِّ[8]، أو في قامة الحافِظ أبي الفضْل بن حجَر العسقلاني[9]، جاز له أن يَعرِف متى تَكون العلَّة قادِحةً، ومتى تَكون غير قادِحة!


              المطلب الثالث: ترجمة ابن خِراش الذي غمَز هِشام بن عُرْوة:
              لقد استَشهَد المدَّعي لإقامة دعْواه الهَزيلة في تَضعيف الحَديث بما أشار إليه الحافِظ ابن حجَر العسْقلاني في مُقدِّمة "الفتح"[10]، وما نقَله في تهذيب التَّهذيب في ترجَمة هِشام[11] عن ابن خِراش، أنه قال في هِشام بن عُرْوة: كان مالِك لا يَرضاه، وكان هِشام صدوقًا تَدخُل أخباره في الصَّحيح، بلَغني أنَّ مالِكًا نَقِمَ عليه حَديثه لأهْل العِراق، قَدِم الكوفة ثلاث مرَّات: قدمة: كان يَقول: حدَّثني أبي، قال: سمعتُ عائشة، وقَدِم الثانية: فكان يقول: أخبَرني أبي، عن عائشة، وقَدِم الثالِثة: فكان يَقول: أبي، عن عائشة...اهـ.

              ومذهب ابن خِراش في دعْواه هذه يَنطوي على مكْرٍ عَظيم، وكَيدٍ لئيم، لا يَعرِفه إلا مَن سبَر منهَج الذين يَدسُّون السمَّ في الفالوذج، فتأمَّل قوله: (كان مالِك لا يَرضاه، وكان هِشام صَدوقًا تَدخُل أخباره في الصَّحيح)، فقد جمَع بين الحَلاوة والطعْن القاتل، ومثْل هذا المكْر قد فعَله رجال يَنتمون إلى الإسلام، فاستغلَّ هذا الكَيد المُستشرِقون فيما بعْد، فهِشام بن عُرْوة يُمثِّل أحَد الطُّرُق الهامَّة لعائشة - رضي الله عنها - وبالتالي فهو أحَد الطُّرق الهامَّةإلى رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - فإذا صحَّ الطعْن فيه، سَهُل الطَّعْن في أخبار الصِّديقة - رضي الله عنها - وهو أيضًا أحد أهمِّ الطُّرق إلى آل الصِّديق - رضي الله عنهم - فالقدْحُ فيه بهذه الطَّريقة الماكِرة، ومُحاوَلة إِحراق روايتِه بنار هادِئة - مَطلبٌ تتحقَّق مِن ورائه مَقاصِد الذين في قُلوبهم إِحَنٌ على الصِّدِّيقة، وعلى أبيها وآلِه - رضي الله عنهم - فالواقِفُ على تَرجمة ابن خِراش يَشَمُّ - ولو كان مَزكومًا - رائِحة الحقْد على الشَّيخَين أبي بكْر الصِّدِّيق وعُمر الفاروق - رضي الله عنهما - فابن خِراش هو: عبدالرحمَن بن يُوسُف بن خِراش، وقد ترجَمه الحافِظ الذهبيُّ في "ميزان الاعتدال"، فقال: عبدالرحمَن بن يوسُف بن خِراش الحافِظ، قال عَبدان: كان يوصل المَراسيل[12]، وقال ابن عديٍّ: كان يَتشيَّع، وقال أبو زُرعة: محمَّد بن يوسُف الحافِظ كان خرَّج مثالب الشَّيخَين، وكان رافضيًّا[13]، وقال عَبدان: قلتُ لابن خِراش: حديث: ((لا نُورَث؛ ما تركْنا صَدقةٌ؟)) قال: باطل[14]، قلتُ: مَن تتَّهِم به؟ قال: مالِك بن أوس.

              قلتُ[15]: لعلَّ هذا بدا منه وهو شابٌّ؛ فإني رَأيتُه ذكَر مالك بن أوس بن الحدَثان في تاريخِه، فقال: ثِقَة!

              قال عَبدان: وحمل ابن خِراش إلى بُندار[16] عِندنا جُزأَين صنَّفهما في مَثالِب الشيخَين، فأجازه بألفَي درْهم.

              قلت[17]: هذا والله هو الشَّيخ المُعَثَّر، الذي ضلَّ سعْيُه، فإنه كان حافِظ زمانه، وله الرِّحلة الواسِعة، والاطِّلاع الكَثير، والإحاطة، وبعد هذا فما انتَفع بعلْمِه، فلا عتب على حَمير الرافضة وحواتر جزين ومَشْغَرا[18].

              وقد سَمِع ابن خِراش مِن الفلاس وأقرانه بالعِراق، ومِن عبدالله بن عمران العابدي وطبَقته بالمدينة، ومن الذهلي وبابته بخراسان، ومِن أبي التقى اليزني بالشام، ومِن يُونُس بن عبدالأعلى وأقرانه بمصْر، وعنه ابن عقدة، وأبو سهْل القطَّان، وقال أبو بكر بن حمدان المَروزيُّ: سَمعتُ ابن خِراش يقول: شربْتُ بَولي في هذا الشأن خمْس مرَّات، وقال ابن عدي: سمعتُ أبا نُعيم عبدالملك بن محمَّد يقول: ما رأيت أحفََظ مِن ابن خِراش؛ لا يُذكَر له شيء مِن الشُّيوخ والأبواب إلا مرَّ فيه، مات سنة ثلاث وثمانين ومائتين، انتهى[19].

              وقال الحافظ ابن حجَر في "لسان الميزان"[20]: وقال ابن عديٍّ: إنما ذُكر بشيء مِن التشيُّع، فأمَّا في الحَديث، فإني أرجو أنه لا يَتعمَّد الكَذِب.

              وبقيَّة قصَّة جُزئَي المَثالب: فأجازه بألفَي درْهم، فبنا بها حجرة ببغداد لِيُحدِّث فيها، فما مُتِّع بذلك ومات حين فرغَتْ.

              وقال الخَطيب:
              كان أحد الرحَّالين في الحديث إلى الأمْصار، وممَّن يُوصَف بالحفْظ والمَعرِفة، وقال ابن المُنادي: كان مِن المَعدودين المذْكورين بالحفْظ والفهْم للحَديث والرِّجال، توفِّي لخمْس خلَونَ مِن شهْر رمضان؛ اهـ.

              ولا شكَّ أنَّ رائحة المذْهبيَّة البَغيضة، قد فاحتْ مِن كَلام ابن خِراش، وهو الذي لم يَنفعْه التكسُّب الرَّخيص؛ بل مات بعْد أن اكتمَل البِناء الذي بَناه مِن جائزته على مَثالِب أبي بكر وعُمر - رضي الله عنهما - ولم يَهنأْ بما بَناه، ونسأل الله أنْ يَجزِيَه في آخِرته وفاقًا لِما فعَل.

              وقد دأَب الشِّيعة - والرَّافِضة منهم على وجْه الخُصوص - على الطَّعْن في مناهِج أهْل السنَّة، ومِن أهمِّ الجِبال الثابتة التي دأَبوا على ضربِها بفؤوس مِن وَرَق صحيحُ البُخاريِّ - رضي الله عنه - ولكنْ يأبى الله إلا أنْ يَظلَّ هذا الصَّحيح صامِدًا لا يتأثَّر بضرَباتِ أقْوى المَعاوِل، وتظلُّ مَناهِج المُحدِّثين هي الحارِسَ الأمين لهذا الدِّين مِن التَّحريف، وإنَّ أجلَب عليها الحاقِدون مِن الشِّيعة والمُستَشرِقين وأذْنابِهم بخَيلِهم ورجِلِهم.

              المبحث الثاني: تخريج الحديث بطُرُقِه المُتعدِّدة، وألفاظِه:
              المطلب الأول: تَخريج الحَديث مِن روايَة البُخاريِّ:

              هذا الحَديث أخرَجه أمير المؤمِنين في الحَديث: الإمام البُخاريُّ مِن طُرُق عدَّة، منها الوجْه الذي ذكَره المُتهوِّر "إسلام بحيري"، وهو طريق علي بن مُسْهِر[21]، عن هِشام، عن أبيه، عن عائشة - رضي الله عنها - قالت: "تزوَّجَني النبيُّ - صلَّى الله عليه وسلَّم - وأنا بنْتُ ستِّ سنين، فقَدِمْنا المدينة فنزلْنا في بني الحارِث بن خزْرَج، فَوُعِكْتُ فتَمرَّق شَعري، فَوفَى جُمَيْمَةً، فأتتْني أمِّي أمُّ رومان وإنِّي لَفِي أُرجُوحة، ومعي صَواحِب لي، فصرَخَتْ بي، فأتَيتُها لا أدري ما تُريد بي، فأخذَتْ بيَدِي، حتَّى أوقفَتْني على باب الدار، وإني لأُنْهَج حتَّى سكَن بعْض نفَسي، ثمَّ أخذتُ شيئًا مِن ماءٍ فمسَحتْ به وجْهي ورأسي، ثم أدخلَتْني الدَّار، فإذا نِسوَة مِن الأنصار في البيت، فقُلْنَ: على الخَير والبرَكة، وعلى خير طائر، فأسلمَتْني إلَيهِنَّ، فأصلَحْنَ مِن شأني، فلم يَرُعْنِي إلا رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - ضُحى، فأسلمَتْني إليه وأنا يومئذٍ بنتُ تسْع سِنين".

              والثاني: مِن طَريق أبي أسامة حمَّاد بن أسامة[22]، عن هشام، عن أبيه، قال: تُوفِّيَتْ خديجة قبْل مَخرَج النبيِّ - صلَّى الله عليه وسلَّم - إلى المدينة بثلاث سنين، فلَبِثَ سنتَين أو قريبًا مِن ذلك، ونكَح عائِشة وهي بنتُ ستِّ سِنين، ثمَّ بنَى بها وهي بنتُ تسْع سِنين.

              والثالث: مِن طَريق وُهَيب بن خالد[23]، عن هِشام بن عُرْوة، عن أبيه، عن عائشة، أنَّ النبيَّ - صلَّى الله عليه وسلَّم - تزوَّجَها وهي بنتُ ستِّ سِنين، وبنَى بها وهي بنتُ تسْعِ سِنين، قال هِشام: وأُنبئتُ أنها كانتْ عِندَه تِسعَ سِنين.

              والرَّابِع: مِن طَريق سُفيانَ الثَّوريِّ، عن هِشام بن عُرْوة، عن عُروة، تزوَّج النبيُّ - صلَّى الله عليه وسلَّم - عائشة وهي بنتُ ستِّ سِنين، وبنَى بها وهي بنت تِسعٍ، ومكثَتْ عِنده تِسعًا، وقد روى البخاري هذا الحَديث عن شَيخَين، أحدهما محمَّد بن يوسُف الفِرْيابيُّ[24]، والآخَر قَبيصَة بن عُقبة[25].

              ووافَق مُسلمٌ البُخاريَّ فأخرَجه مِن طريق أبي أسامة[26]، عن هِشام، عن أبيه عُروة، عن عائشة - رضي الله عنها - قالت: "تزوَّجَني رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - لستِّ سِنينَ، وبنَى بي وأنا بنتُ تسْعِ سِنين، قالتْ: فقَدِمْنا المَدينة فوُعكْتُ شَهرًا، فوفَى شَعري جُمَيمة، فأتتْني أمُّ رومان وأنا على أُرجوحَة، ومَعي صَواحِبي، فصرَختْ بي، فأتَيتُها وما أدْري ما تُريد بي، فأخذَتْ بيَدِي، فأوقَفتْني على الباب، فقلتُ: هَهْ هَهْ، حتَّى ذهَب نفَسي، فأدخلَتْني بيتًا فإذا نِسوة مِن الأنصار، فقُلْنَ: على الخير والبركة، وعلى خير طائر، فأسلمَتْني إليهنَّ، فغسَلْنَ رأسي وأصلَحْنَني، فلمْ يَرُعْنِي إلا ورسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - ضُحًى، فأسلَمْنَني إليه".

              ومِن طَريق أبي أسامة المُتقدِّم أخرَجه ابن حبَّان في الصَّحيح، وأبو نُعيم في المُستخرَج على صَحيح مُسلم[27].

              ثمَّ أخرَجه مُسلِم في الباب نفْسِه مِن طَريق أبي مُعاويَة[28]، ومِن طريق عَبْدَة بن سُلَيمان[29]؛ كلاهما عن هِشام بن عُرْوة، عن أبيه، عن عائشة، قالتْ: "تزوَّجَني النبيُّ - صلَّى الله عليه وسلَّم - وأنا بنتُ ستِّ سِنين، وبنَى بي وأنا بنتُ تِسعِ سِنين".

              وكلُّ الأوجُه المُتقدِّمة مِن رِوايَة أهْل العِراق لهذا الحَديث، عن هِشام بن عُرْوة، وقد استَفاض الحَديث بالعِراق.

              المَطلب الثَّاني: استِفاضَة الحَديث بالعِراق:
              وقد استَفاض الحَديث بالعِراق؛ فرَواه عن هِشام أئمَّة مِن جَهابِذة صَيارِفة الحَديث ونُقَّاده العارِفين:
              ومِن هؤلاء حمَّاد بن زيد؛ وروايتُه أخرَجها ابن سعْدٍ، وأبو داود، وأبو عوانة الإسفرائينيُّ، وأبو نُعيم الأصبَهاني[30]؛ بذاتِ السنَد، بنحْوِه.

              ومنهم حمَّاد بن سلَمة، وروايته أخرَجَها أبو داود الطَّيالِسيُّ في المُسنَد، والإمام أحمد في المُسنَد، وابن سعْد، وأبو داود السِّجِسْتانيُّ في السُّنَن، وابن عَبدالبرِّ في التَّمهيد[31]، جميعُهم بذاتِ السنَد، بنحْوِه.

              ومنهم جَرير بن عَبدالحَميد، وروايتُه أخرَجها ابن أبي داود في مُسنَد عائِشة، وابن عبدالبرِّ في التَّمهيد في المَوضِع السابِق[32]، بذات السنَد، بنحْوِه.

              ومنهم وكيع بن الجرَّاح، وروايتُه أخرَجها ابن سعْدٍ، وإسحاق بن راهوَيْهِ، وهَنَّاد في الزُّهْد[33]؛ بذاتِ السَّنَد.

              ومنهم يَحيى بن زكريَّا بن أبي زائِدة، وروايتُه أخرَجها أبو عوانة الإسفرائينيُّ[34]بذات السنَد، بنحْو رِوايَة عليِّ بن مُسْهِر عِند البُخاريِّ، وهي ستُّ سنين عِند عُقدَة النِّكاح.

              ومنهم جَعْفَر بن سُليمان الضُّبَعيُّ، وروايتُه أخرَجها ابن سعْد[35]، وأبو عوانة الإسفرائينيُّ[36]بذات السنَد، بنحْوِه.
              ومنهم يونُس بن بُكَير، ورِوايته أخرَجها البَيهقيُّ[37]، بذات السنَد، بنحْوِه.
              ومنهم إسماعيل بن زكريَّا، ورِوايَتُه أخرَجها سَعيد بن منصور[38]، بذات السنَد، بنحْوِه.
              وبحُكْم استِفاضَة هذا الحَديثِ؛ فقد طَمِعَ فيه الضُّعَفاء والسَّارِقون، ومنهم يَحيى بن هِشام، وهو مِن المَعروفين بسَرِقَة الحَديث، ورِوايَته أخرَجها الحافظ أبو نُعَيم الأصْبَهانيُّ[39] بذات السنَد، بنحْوِه.

              فأهْل الحَديث لَيسُوا بأولئك الأغرار، وإنما هُمْ حُرَّاس دينٍ، يَنفُون عنه عبَث الجاهِلين، وكَذِبَ الدجَّالِين، فيَحيى بن هِشام لو انفرَد بحَديث، ولم يُتابِعْه عليه أحَد، فالنَّار أولى بقِرْطاسِه مِن النَّشْر، ولكنَّه أيقَن أنَّ هذا الحديث قد فاضتْ به الدَّواوين، وكُسرتْ عليه العَراجين، فلمْ يَملِك إلا أنْ كتبَه مع الحفَظة والورَّاقين، وهو الذي ذكَره ابن أبي حاتم في الجرْح والتَّعديل[40]، فقال: يَحيى بن هَاشِم السِّمْسار الغسَّاني؛ سكَن بغْداد، وهو ابن هاشِم بن كَثير، روى عن الأعمَش، وإسماعيل بن أبي خالد، وابن أبي لَيلَى، ويونُس بن أبي إسحاق، وهِشام بن عُرْوة.

              روى عنه يَزيد بن هارون، وسَمِع منه أبي ولم يُحدِّثْني عنه، وقال: كان يَكذِب، وكان لا يُصدِّق، تُرك حديثُه.اهـ.

              ويَحيى وبابَتُه لو عوَّل على روايتِه حاقِد، لانكشَف أمْرُه، وأنَّى لذلك الجَهول أن يَعلم هذه القوة والشدَّة في تَعاهُد سنَّة رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم.

              المطلب الثالث: رواية غير العِراقيِّين لهذا الحَديث عن هِشام:
              إنَّ القَول بأنَّ الحَديث لم يَرِدْ في صَحيح البخاري عن هِشام بن عُرْوة إلا مِن رواية العِراقيِّين، قولُ حقٍّ أريد به باطِل، وهو تَضعيف الحَديث وإسقاطه، وبالتالي إسْقاط الصَّحيح، بل إسقاط مَناهِج المُحدِّثين بأكمَلِها؛ فالحَديث انتَقاه الإمام البُخاريُّ بالفعْل مِن رِوايَة العِراقيِّين.

              ولكنْ هذه دعْوى ماحِقة؛ فالحَديث رواه الإمام الشافعيُّ في مُسنَده[41]، عن سُفيان بن عُيَينة، عن هِشام بن عُرْوة، عن أبيه، عن عائشة - رضي الله عنها - أنها قالتْ: "تزوَّجني رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - وأنا بنتُ سبْع سِنين، وبنَى بي وأنا بنتُ تسْع سِنين"، وهو كذلك في كتاب "اختِلاف الحَديث" للإمام الشافعي[42] بنفْس السنَد واللفْظ.

              وأخرَجه الحُمَيدي في مسنده[43]، والآجُرِّيُّ في الشَّريعة[44] مِن طَريق محمَّد بن يَحيى بن أبي عُمر، كِلاهما (الحُمَيدي، وابن أبي عُمر)؛ عن سُفيان بن عُيَينة، عن هِشام، به.

              ونقل الحُمَيدي عن سُفيان أنه قال بعد قوله: عن هِشام: "وكان مِن جيِّد ما يَرويه".

              ومِن طَريق الحُمَيدي أخرجه الطبَرانيُّ في المُعجَم الكَبير[45].
              وعلى هذا؛ فالحَديث قد خرَج مِن المَدينَة المُنوَّرة إلى مكَّة المُكرَّمة، وقد رواه سُفيان بن عُيَينَة، وهو مِن جلَّة أهْل الحِجاز مِن مكَّة المُكرَّمة، وهو مِن أقْران الإمام مالك، وقد ساواه الإمام الشافعيُّ بالإمام مالك، فقال: "لولا مالك وسُفيان، لضاعَ عِلْم الحِجاز"؛ اهـ، وقد رواه عنه الإمام الشافعيُّ، وأبو بكْر الحُمَيديُّ المكِّيُّ، وابن أبي عُمر العدَني نَزيل مكَّة، وهمْ مَن هُم في أئمَّة أهْل الحِجاز، ولا بدَّ مِن وقْفة عِند قول سُفيان بن عُيَينة: "وكان مِن جيِّد ما يَرويه".

              أما زعْمُه بأنَّ الحَديث لم يَروِه أحدٌ مِن المدَنِيِّين عن هِشام، فهو قَولٌ كَذِبٌ محْضٌ، فقد رواه مِن المَدنيِّين عبدُالرحمَن بن أبي الزِّناد، وهو مِن أثبَتِ الناس في هِشام بن عُرْوة فيما قال أبو داود عن يَحيى بن مَعين[46]، وروايتُه أخرَجها الإمام أحمد[47]، عن سُلَيمان بن داود[48]، وأخرَجها الطبَرانيُّ في المُعجم الكَبير[49]، من طريق سَعيد بن أبي مرْيَم، وأخرَجها الطبرانيُّ في المُعجَم الأَوسَط[50]، مِن طَريق بكْر بن يونُس، وأخرجَها الخَطيب البَغداديُّ في الكِفاية في علْم الرِّواية[51]، مِن طَريق عبدالله بن وهْب، جَميعهم عن عبدالرَّحمن بن أبي الزِّناد، عن هِشام بن عُرْوة، عن أبيه، عن عائشة، قالت: "تزوَّجَني رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - وأنا ابنة ستِّ سنين بمكَّة مُتوفَّى خَديجة، ودخَل بي وأنا ابنة تِسْع سِنين بالمَدينة"؛ واللفْظ للإمام أحمَد.

              وكذلك حمَلَه عن هِشام مِن المدنيِّين سَعيد بن عبدالرحمَن بن عبدالله القُرَشي الجُمَحيُّ، ورِوايته أخرَجها الخَطيب البَغداديُّ في المَوضِع السابق مَقرونةً مع رِوايَة ابن أبي الزناد، مِن رواية ابن وهْب عنه.

              وبهذا؛ فقد وضَحَ أنَّ العِراقيِّين لم يَتفرَّدوا برِواية هذا الحديث عن هِشام؛ بل هو في المدينة مِن رواية ابن أبي الزناد، وسَعيد بن عبدالرحمن الجُمَحيِّ، وهو في مكَّة المَحروسة مِن رِوايَة سُفيان بن عُيَينة، وقد نص فيما نقَله عنه أبو بكر الحُمَيدي المكيُّ على أنَّ هذا الحديث من جيِّد ما يَرويه هِشام بن عُرْوة.

              وقد رواه عبدالله بن وهْبٍ المصري - فيما تقدم نقْلُه عن الخَطيب في الكِفاية - عن عبدالرحمن بن أبي الزِّناد، وعن سعيد بن عبدالرحمن المدنيين، ورواه عن ابن أبي الزناد - أيضًا فيما تقدَّم تخريجه - سعيد بن أبي مريم، وهو سعيد بن الحَكَم المِصريُّ.

              وابن وهْب، وابن أبي مريم: مِن أئمَّة المِصريِّين وثِقاتهم الأثْبات، ويَكون الحديث بذلك قد انتَقل إلى مصْر عن طَريق جهْبذَينِ مِن جَهابِذَتِها، ومع ذلك فلم يَعلَمِ المِصريَّان "جمال البنَّا" و"إسلام بحيري" أنَّ هذا الحديثَ انتقل إلى مِصرَ، ونقلَه اثْنان مِن كِبار عُلماء الأمَّة في مصْر!

              وليس مِن نافِلة القَول أنْ أُذكِّر بأنَّني قد حاولْتُ أنْ أستفيد مِن الوجْه الرابع في رِوَاية البُخاريِّ لهذا الحديث، والتي ساقها مِن وجهَين عن سُفيان الثوريِّ، أحدهما مِن روايته عن قَبيصَة بن عُقبَة، والآخَر مِن روايته عن محمَّد بن يوسُف الفِرْيابيِّ، مؤمِّلاً في تَعضيد ذلك بالنظَر إلى ظاهِر أماكن نَشأة واستِقرار هؤلاء الأئمَّة، وقد وجدْتُ قَبيصَة بن عُقبَة مِن أهْل الكُوفَة[52]، فلم أُعوِّل على رِوايته في خُروج الحديث عن غير العِراقيِّين، إلا أنَّ محمَّد بن يوسُف الفِرْيابي وجدْتُه مِن قيساريَّة مِن ساحل الشام[53]، فلو جاز الاحتِجاج للرَّأي بالمُماراة، لقلتُ: إنَّ الفِرْيابيَّ ليس مِن أهْل الكُوفة، وإنَّ سُفيان الثوريَّ كانتْ له إقامة معلومة بمكَّة، وهذا يَعضُد القول بأن هذا الحديث مكِّيٌّ أيضًا، بَيْدَ أنَّني وجدْتُ أهل الحديث لم يَترُكوا الأمر على عواهِنه، فإنهم لم يَترُكوا مَجالاً للمُماراة في ذلك، فقد نقَل الحافظ المِزِّيُّ عن حرْب بن إسماعيل، أنه قال: قال أحمد بن حَنبلَ: الفِرْيابيُّ سَمِع مِن سُفيان بالكوفة، وصَحِبه وسَمِع منه، قال أحمد: وكتبتُ أنا عن الفِرْيابيِّ بمكَّة[54].اهـ. وهذا دليل على أنَّ أهل الحديث كانوا في مُنتهى الدقَّة، فهل لجَمال البنَّا ومِن ورائه "إسلام بحيري" أن يَعرِفا هذه اللطائف الإسناديَّة الدقيقة العزيزة؟!

              المطلب الرابع: مُتابَعة الرُّواة لهِشام بن عُرْوة:
              يَكشِف التَّخريج أنَّ هِشام بن عُرْوة لم يتفرَّد برِواية هذا الحديث عن أبيه عُروة بن الزُّبير، وقد تابَعه الزُّهريُّ، ورِوايته أخرَجها الإمام مسلم[55] في الصَّحيح؛ مِن طريق مَعمَر، عن الزُّهريِّ، عن عُروة، عن عائشة، أنَّ النبيَّ - صلَّى الله عليه وسلَّم - تزوَّجها وهي بنت سبْع سِنين، وزُفَّت إليه وهي بنتُ تسْع سِنين ولُعَبُها معَها، وماتَ عنها وهي بنتُ ثَمانِ عشْرَة.

              والزُّهريُّ هو: محمَّد بن مُسلِم بن شِهاب الزُّهريُّ، شيخ الإمام مالك بن أنَس، وهو مِن كِبار أئمَّة أهْل الحِجاز، وهو عِند مالك في مكان رفيع.

              فالحَديث إذًا بدأَ في المَدينة وفيها عُرِف، قبْل أن يَكون عراقيًّا، كما أنَّ عُروة بن الزُّبَير نفْسَه لم يتفرَّد بهذا الحديث عن عائشة، فيما سيأتي بيانُه في المطلب التالي.

              المطلب الخامِس: مُتابَعة الرُّواة لعُروةَ بن الزبَير نفْسِه:
              وفوق كلِّ ذلك، فلم يتفرَّد عُروة نفسُه برِواية هذا الحديث عن خالَتِه أمِّ المُؤمنين عائشة - رضي الله عنها - فقد رَواه عنها جماعةٌ مِن التابِعين، منهم:
              الأسود بن يَزيد، ورِوايته أخرجها الإمام مسلم[56] مِن طريق الأعمَش، عن إبراهيم، عنه، عن عائشة، قالتْ: تزوَّجها[57] رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - وهي بنْتُ ستٍّ، وبنَى بها وهي بنت تسع، ومات عنها وهي بنتُ ثمان عشْرة.

              ورواهُ عنها أيضًا القاسِم بن محمَّد بن أبي بكْر الصدِّيق، ورِوايَته أخرَجها ابن أبي عاصِم[58]، والطبَرانيُّ في "المُعجم الكبير"[59]، كِلاهما مِن طَريق سعْد بن إبراهيم، عنه، عن عائشة، بنحْوِه.

              ورواه عنها عبدالله بن أبي مُلَيكَة، ورِوايته أخرَجها النَّسائيُّ في السُّنن الكُبرى[60]، والطبَرانيُّ في المُعجمَين الكبير[61] والأوسط[62]، مِن طريق الأَجْلَح، عنه، عن عائشة، به.

              ورواه عنها أبو سلمة بن عبدالرحمن بن عَوف، وروايته أخرجها النَّسائيُّ في السُّنن الكُبرى[63]، مِن طريق محمَّد بن إبراهيم، عنه، عن عائشة.

              ورواه عنها عبدالملك بن عُمَير، ورِوايَته أخرَجها الطبرانيُّ[64]مِن طَريق أبي عوانة اليَشكُريِّ، عنه، عن عائشة، بسياق آخِر، بمعناه.

              ورواه عنها يحيى بن عبدالرحمن بن حاطِب، ورِوايته أخرَجها أبو يَعلى[65]مِن طريق محمَّد بن عمْرو، عنه، عن عائشة.

              ورواه عبدالرحمن بن الضحَّاك، وروايته أخرجها الحاكم في المُستدرَك[66]، مِن طَريق إسماعيل بن أبي خالد، أنبَأ عبدُالرحمَن بن الضحَّاك، أنَّ عبدالله بن صفْوان، أتَى عائشة وآخَرُ معه، فقالت عائشة لأحدهما: "أَسَمِعْتَ حديث حَفصة يا فلان؟" قال: نعم يا أمَّ المُؤمِنين، فقال لها عبدالله بن صفْوان: وما ذاك يا أمَّ المؤمنين؟ قالت: "خِلالٌ لي تِسْعٌ لم تكنْ لأحَدٍ مِن النساء قبلي، إلا ما آتى الله - عزَّ وجلَّ - مريم بنت عِمران، والله ما أقول هذا إني أفخرُ على أحد مِن صَواحِباتي"، فقال لها عبدالله بن صفوان: وما هنَّ يا أمَّ المؤمنين؟ قالت: "جاء المَلَك بصُورتي إلى رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - فتزوَّجَني رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - وأنا ابنة سبْع سِنين، وأُهدِيتُ إليه وأنا ابنة تسْع سِنين، وتزوَّجَني بكْرًا لم يَكنْ في أحد من الناس، وكان يَأتيه الوحْي وأنا وهو في لِحافٍ واحِد، وكنتُ مِن أحبِّ الناس إليه، ونزَل فيَّ آيات مِن القرآن كادَتِ الأمَّة تهلِك فيه، ورأيتُ جبريل - عليه السلام - ولم يرَه أحد مِن نسائه غيري، وقُبِض في بيتي، لم يَلِهِ أحد غير المَلَك إلا أنا"
              إستوقفتنى آية ( ليشارك الجميع ) -- أستوقفنى حديث رسول الله ... متجدد

              من كلمات الإمام الشافعى رحمة الله عليه
              إن كنت تغدو في الذنوب جليـدا ... وتخاف في يوم المعاد وعيــدا
              فلقـد أتاك من المهيمن عـفـوه
              ... وأفاض من نعم عليك مزيــدا
              لا تيأسن من لطف ربك في الحشا
              ... في بطن أمك مضغة ووليــدا
              لو شـاء أن تصلى جهنم خالـدا
              ... ما كان أَلْهمَ قلبك التوحيـدا
              ●▬▬▬▬▬▬▬▬ஜ۩۞۩ஜ▬▬▬ ▬▬▬▬●
              أَسْتَغْفِرُ اللَّهَ الَّذِي لا إِلَهَ إِلا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ وَأَتُوبُ إِلَيْهِ
              ●▬▬▬▬▬▬▬▬ஜ۩۞۩ஜ▬▬▬ ▬▬▬▬●

              تعليق


              • #8
                رد: كشف حقيقة إسلام البحيرى والرد على أكاذيبه

                إبن تيميه وإبن البحيري والإرهاب ..

                السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

                إعتذار ..
                أعتذر للإخوه الذين عرفوا قدر شيخ الإسلام وقاهر الظلام وحجة أهل السنه والبطل المجاهد إبن تيميه رحمه الله لظهور إسمه جنباً إلى جنب مع ذلك الإسم فأنا أعلم مثلكم أنه شتّان ما بين قذارة الثرى وعلو ورفعة الثريا ولكن للضروره أحكام فنحن على وشك دخول مستنقع إسلام البحيري القذر الذي يحمل ما يحمل من حقد وغل دفينين على أهل السنه والسلف وكل من يقتفي أثرهم وما دخلناه إلا لنأخذ عينه مما يفرزه ويبثّه للناس ولنبين لهم سمّية ما يتلقونه من خلال مشاهدة فقرته في برنامج القاهرة والناس ..


                إسلام البحيري في سطور ..
                إسلام وبحسب ما جاء في صفحته هو على الفيس بوك : -
                - باحث مفكر شاب حاصل على درجة الدكتوراه من بريطانيا في تجديد مناهج الفكر الإسلامي
                - وهو رئيس مركز الدراسات الإسلامية بمؤسسة "اليوم السابع"
                - ولديه مشروع فكري يضع محددات واضحة لمحاولة تنويرية جادة من خلال تنقيح التراث والتعامل الحر المباشر مع النصوص المقدسة


                أما كونه باحث ولديه مشروع فكري فهذا ما سنتعرف عليه إن شاء الله في السطور التاليه , وأما كونه حاصل على درجة الدكتوراه في ذلك الذي جاء أعلاه فمثل هذا مثل (
                الذي أعطى ما لا يملكه لمن لا يستحقه ) فماعرفت تلك الجامعه المنهج الإسلامي أصلاً حتى تكرّم إبن البحيري لتجديده وسنرى أن البحيري لا يستحق من هؤلاء سوى دكتوراه في تشويه صورة الإسلام ونسف أصوله , وطبعاً من أشكال تدهور الأحوال في مصر وصعوبة المحنه التي يمر بها المصريون أن يحمل مثل هذا لقب رئيس لمركز ما بغض النظر عما هو ذلك المركز وما يحدث في داخله , نسأل الله فرجاً قريبا ..

                ما إختلف به إسلام البحيري عن أقرانه من الرويبضات والجهلاء هو مدى حقده وغلّه على كل أشكال الدعوه السلفيه وقد رأيت ذلك من خلال قلّة أدبه في مناظرته القصيره مع الدكتور حسام أبو البخاري وأيضاً مناظرته مع الأستاذ أبو فهر السلفي , وفي حالة حقد كهذا فلا غضاضة عنده من أن يتطاول على مقام العلماء بالحديث عنهم بصلف لم أر له مثيل , وكل ذلك ومثله هو الأساس الذي سيبني عليه ما أسماه مشروعه الفكري الذي يستهدف به مسح الهويه الإسلاميه والدين الذي ورثناه عن سلفنا الصالح رضوان الله عليهم وكما جاء عنه (التعامل المباشر مع النصوص المقدسه) فلا يبقى إلا أن يطلب لاحقاً تلقّي الوحي مباشرة من رب العالمين والعياذ بالله , ولكن هيهات فليس من أسس بنياه على تقوى من الله وخير كمن أسس بنيانه على جرف هار ..


                إبن البحيري ومكافحة الإرهاب ..
                طلع علينا حبر اليوم السابع وشيخ القاهره والناس إسلام البحيري في إحدى فقراته (مع إسلام بحيري) على طريقة أوبرا وينفري ودكتور فيل وجون ستيوارت و(الكوبايه عليها إسمه) فبغى وطغى , ودلّس وإفترى وإدّعى هذا المفتري أن تعاليم وفتاوى شيخ الإسلام إبن تيميه رحمه الله تحضّ على إستباحة دماء المسلمين وتحرّض على الإرهاب ..

                وطبعاً في سبيل الحفاظ على مظهره كشيخ وعالم كان لا بد من أن يذكر نصوص ليدعّم زعمه هذا كما سيأتي إن شاء الله ولكن الملاحظ في طريقة عرض إسلام البحيري لطرحه ( بالإضافة طبعاً لأسلوبه الساخر من السلفيين ) هو إعتماده الشديد على وقع لفظة (قتل) ومشتقّاتها من اللغه التي ترد في النصوص التي أتى بها من مجموع الفتاوى فهو يشدّد النطق بها دون سائر الألفاظ في السياق ليغطي على حقيقة ما جاء في النص وما يهدف إليه ثم يُلحق النص (المقتطع بالمناسبه) بتأويله الفاسد وتزييفه للمعنى الحقيقي بالإضافة إلى ذلك العناوين التي تتخلل اللقاء ما بين الفينة والأخرى والتي توجز ما يفتريه في عباره قصيره تظهر على الشاشه لفتره مع موسيقى مصاحبه ذات إيقاع معيّن وهذه التوليفه تؤدّي مفعولها بزرع الإنطباع السلبي في ذهن المشاهد ,وهذا للأسف يجد وقعه عند الكثير من الناس ولا حول ولا قوة إلا بالله ..

                وفي هذه السطور سنسعى بإذن الله لرفع الغطاء وكشف القناع عن إبن البحيري ونجرّده هو ومشروعه الفكري المنتسب ظلماً وزوراً للإسلام من المؤثرات والخلفيات السمعيه والبصريه حتى يرى الناس حقيقة هذا الرجل وما يدعو إليه ..

                - النص الأول : وَمَنْ لَمْ يَنْدَفِعْ فَسَادُهُ فِي الْأَرْضِ إلَّا بِالْقَتْلِ قُتِلَ مِثْلَ الْمُفَرِّقِ لِجَمَاعَةِ الْمُسْلِمِينَ وَالدَّاعِي إلَى الْبِدَعِ فِي الدِّينِ ..
                الإعتراض: إيه الكلام العايم ده ؟؟

                أعترف أنني توقفت كثيراً أمام هذا الإعتراض المُعجز عن الرّد عليه , وهذا بالطبع من باب أن الحماقه تعجز العاقل عن الرد ليس أكثر ..

                تجاوز إبن البحيري عمداً أو سهواً عن جريمتي الفساد في الأرض والتفريق بين جماعة المسلمين وهذا غريب لأن موضوع الحلقه كله عن الإرهاب ومحاربة الإرهاب ، وتجاوز أيضاً عمداً أو سهواً عن الآيه التي أوردها شيخ الإسلام إبن تيميه بعد النص المذكور والتي تبطل إعتراضه (مِنْ أَجْلِ ذَٰلِكَ كَتَبْنَا عَلَىٰ بَنِي إِسْرَ‌ائِيلَ أَنَّهُ مَن قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ‌ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْ‌ضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا)﴿المائدة: ٣٢﴾ ..

                ثم إن تطبيق الأحكام في الإسلام يا شيخ إسلام وإسقاطها على المعيّن باب قائم بذاته أي منفصل عن باب إستخلاص الحكم الشرعي من النصوص ، فهذا باب له ضوابطه وقواعده والتي من أهمها إستيفاء الشروط وإنتفاء الموانع فالكلام الذي جاء في النص هو توضيح لحكم الفعل من ناحية الشرع أما إسقاطه على معين فهذا منوط بحال المعين فقد يكون جاهلاً أو متأوّلاً وقد يكون متعمداً أو معاند فلا بد من النظر في حال المعين أولاً (1) ..
                ولإبن تيميه رحمه الله قولاً في رسالة رفع الملام أراه ذا صله بموضوعنا هذا :
                فَإِنَّ التَّحْرِيمَ لَهُ أَحْكَامٌ: مِنْ التَّأْثِيمِ وَالذَّمِّ وَالْعُقُوبَةِ وَالْفِسْقِ, وَغَيْرِ ذَلِكَ, لَكِنْ لَهَا شُرُوطٌ وَمَوَانِعُ. فَقَدْ يَكُونُ التَّحْرِيمُ ثَابِتًا, وَهَذِهِ الْأَحْكَامُ مُنْتَفِيَةٌ لِفَوَاتِ شَرْطِهَا, أَوْ وُجُودِ مَانِعها؛ أَوْ يَكُونُ التَّحْرِيمُ مُنْتَفِيًا فِي حَقِّ ذَلِكَ الشَّخْصِ مَعَ ثُبُوتِهِ فِي حَقِّ غَيْرِهِ.
                والشاهد من هنا أن ثبوت الحكم من ناحية الشرع أمر وإيقاعه على شخص ما أمر آخر له شروط وموانع ..


                - النص الثاني : فَأَمَّا قَتْلُ الْوَاحِدِ الْمَقْدُورِ عَلَيْهِ مِنْ الْخَوَارِجِ؛ كالحرورية وَالرَّافِضَةِ وَنَحْوِهِمْ .....
                وهذا مما أستشهد به على ما ذكرته سابقاً من تركيزه على ذكر لفظة القتل للمتابع بحيث تُوقع له فهماً معيّناً , فقد زعم البحيري أن إبن تيميه يدعو لقتل آحاد الخوارج والرافضة بإطلاق وهو قد أتى بالنص مقتطعاً دون ذكر الباقي الذي يبيّن حقيقة الأمر ..

                يقول إبن تيميه رحمه الله : فَأَمَّا قَتْلُ الْوَاحِدِ الْمَقْدُورِ عَلَيْهِ مِنْ الْخَوَارِجِ؛ كالحرورية وَالرَّافِضَةِ وَنَحْوِهِمْ: فَهَذَا فِيهِ قَوْلَانِ لِلْفُقَهَاءِ هُمَا رِوَايَتَانِ عَنْ الْإِمَامِ أَحْمَد. وَالصَّحِيحُ أَنَّهُ يَجُوزُ قَتْلُ الْوَاحِدِ مِنْهُمْ؛ كَالدَّاعِيَةِ إلَى مَذْهَبِهِ وَنَحْوِ ذَلِكَ مِمَّنْ فِيهِ فَسَادٌ. فَإِنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: {أَيْنَمَا لَقِيتُمُوهُمْ فَاقْتُلُوهُمْ} وَقَالَ: {لَئِنْ أَدْرَكْتهمْ لَأَقْتُلَنَّهُمْ قَتْلَ عَادٍ} وَقَالَ عُمَرُ لِصَبِيغِ بْنِ عِسْلٍ: لَوْ وَجَدْتُك مَحْلُوقًا لَضَرَبْت الَّذِي فِيهِ عَيْنَاك. وَلِأَنَّ عَلِيَّ بْنَ أَبِي طَالِبٍ طَلَبَ أَنْ يَقْتُلَ عَبْدَ اللَّهِ بْنَ سَبَأٍ أَوَّلَ الرَّافِضَةِ حَتَّى هَرَبَ مِنْهُ. وَلِأَنَّ هَؤُلَاءِ مِنْ أَعْظَمِ الْمُفْسِدِينَ فِي الْأَرْضِ. فَإِذَا لَمْ يَنْدَفِعْ فَسَادُهُمْ إلَّا بِالْقَتْلِ قُتِلُوا ..

                وكما هو واضح فإبن تيميه رحمه الله لم يأت بشيء من بنيات أفكاره وإنما إستدل بحديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وآثار عن عمر بن الخطاب وعلي بن أبي طالب رضي الله عنهما , وحتى نتبيّن تدليس إبن البحيري لنرى ما جاء بعد ذلك ..

                يقول رحمه الله : وَلَا يَجِبُ قَتْلُ كُلِّ وَاحِدٍ مِنْهُمْ إذَا لَمْ يَظْهَرْ هَذَا الْقَوْلُ أَوْ كَانَ فِي قَتْلِهِ مَفْسَدَةٌ رَاجِحَةٌ. وَلِهَذَا تَرَكَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَتْلَ ذَلِكَ الْخَارِجِيِّ ابْتِدَاءً"لِئَلَّا يَتَحَدَّثَ النَّاسُ أَنَّ مُحَمَّدًا يَقْتُلُ أَصْحَابَهُ" وَلَمْ يَكُنْ إذْ ذَاكَ فِيهِ فَسَادٌ عَامٌّ؛ وَلِهَذَا تَرَكَ عَلِيٌّ قَتْلَهُمْ أَوَّلَ مَا ظَهَرُوا لِأَنَّهُمْ كَانُوا خَلْقًا كَثِيرًا وَكَانُوا دَاخِلِينَ فِي الطَّاعَةِ وَالْجَمَاعَةِ ظَاهِرًا لَمْ يُحَارِبُوا أَهْلَ الْجَمَاعَةِ وَلَمْ يَكُنْ يَتَبَيَّنْ لَهُ أَنَّهُمْ هُمْ.
                فإذا الأمر فيه ضوابط يا بحيري وليس مطلقاً هكذا كما تحاول أن تصور للناس ..

                والذي يدل عليه مجموع كلامه أن المناط المؤثر عنده في قضية قتل المبتدع مركب من ثلاثة أمور , وهي :
                1- أن تكون البدعة مغلظة ,فإن كانت غير ذلك فلا يستباح دمه ..
                2- وأن يكون المبتدع داعية إلى بدعته ويسعى في نشرها , فإن كان غير داعية فإنه لا يقتل ..
                3- وألا يمكن دفع ضرره عن المسلمين إلا بالقتل فقط , فإن أمكن بغيره فإنه لا يستباح دمه ..
                وهذه شروط شديدة جدا لا تكاد تتحقق في الواقع إلا في حالات نادرة ..(2)

                ولا يخفى عليكم بالطبع تبرئته المطلقه للرافضه والخوارج ووضعهم في قالب واحد مع أهل السنه والجماعه ..



                - النص الثالث : وَلِهَذَا اتَّفَقَ الْفُقَهَاءُ عَلَى أَنَّهُ مَتَى لَمْ يُمْكِنْ دَفْعُ الضَّرَرِ عَنْ الْمُسْلِمِينَ إلَّا بِمَا يُفْضِي إلَى قَتْلِ أُولَئِكَ الْمُتَتَرَّسِ بِهِمْ جَازَ ذَلِكَ ..

                وأيضاً نص ذو صله : وَقَدْ اتَّفَقَ الْعُلَمَاءُ عَلَى أَنَّ جَيْشَ الْكُفَّارِ إذَا تَتَرَّسُوا بِمَنْ عِنْدَهُمْ مِنْ أَسْرَى الْمُسْلِمِينَ وَخِيفَ عَلَى الْمُسْلِمِينَ الضَّرَرَ إذَا لَمْ يُقَاتِلُوا فَإِنَّهُمْ يُقَاتَلُونَ؛ وَإِنْ أَفْضَى ذَلِكَ إلَى قَتْلِ الْمُسْلِمِينَ الَّذِينَ تَتَرَّسُوا بِهِمْ ..

                الإعتراض : إنهم أبرياء ..

                من صور التدليس التي يتّبعها الكثير من الرويبضات وأشباه المتعلمين هي الإستدلال بالنصوص التي تتناول الحالات الإستثنائيه وإباحة المحظورات لوجود ضرورة ما فيأخذ هؤلاء النص وينشروه للناس ويصوروه على أنه من أصول الأحكام كما فعل الشيخ إبن البحيري في النص أعلاه , وكل عاقل منصف كافراً أم مسلم يقرأ هذا النص يستطيع أن يدرك أن شيخ الإسلام يتحدّث عن حالة خاصه وليس أمراً أساسياً بمعنى أنه مأمور به لذاته إذ أنه ربط قتل المتترس بهم بعدم إمكانية رفع الضرر عن المسلمين إلا بذلك , وإذا عدنا إلى مجموع الفتاوى نجد أن الفقره جاءت في باب (فِي تَعَارُضِ الْحَسَنَاتِ أوْ السَّيِّئَاتِ أَوْ هُمَا جَمِيعًا إذَا اجْتَمَعَا) فقال فيه : وَنَقُولُ: إذَا ثَبَتَ أَنَّ الْحَسَنَاتِ لَهَا مَنَافِعُ وَإِنْ كَانَتْ وَاجِبَةً: كَانَ فِي تَرْكِهَا مَضَارُّ وَالسَّيِّئَاتُ فِيهَا مَضَارُّ وَفِي الْمَكْرُوهِ بَعْضُ حَسَنَاتٍ. فَالتَّعَارُضُ إمَّا بَيْنَ حَسَنَتَيْنِ لَا يُمْكِنُ الْجَمْعُ بَيْنَهُمَا؛ فَتُقَدَّمُ أَحْسَنُهُمَا بِتَفْوِيتِ الْمَرْجُوحِ وَإِمَّا بَيْنَ سَيِّئَتَيْنِ لَا يُمْكِنُ الْخُلُوُّ مِنْهُمَا؛ فَيَدْفَعُ أَسْوَأَهُمَا بِاحْتِمَالِ أَدْنَاهُمَا. وَإِمَّا بَيْنَ حَسَنَةٍ وَسَيِّئَةٍ لَا يُمْكِنُ التَّفْرِيقُ بَيْنَهُمَا؛ بَلْ فِعْلُ الْحَسَنَةِ مُسْتَلْزِمٌ لِوُقُوعِ السَّيِّئَةِ؛ وَتَرْكُ السَّيِّئَةِ مُسْتَلْزِمٌ لِتَرْكِ الْحَسَنَةِ؛ فَيُرَجَّحُ الْأَرْجَحُ مِنْ مَنْفَعَةِ الْحَسَنَةِ وَمَضَرَّةِ السَّيِّئَةِ... أ.هـ

                ولكن إبن البحيري أبت نفسه إلا أن يفتري ويكذب على الشيخ الجليل فقال (عادي .. عادي عنده) , والنصوص واضحه المعنى لكل منصف ذي لب , فما كانت دماء المسلمين حلال عنده ولا أعراضهم ولا اموالهم ..

                وفي مجموع الفتاوى نفسه يوضّح شيخ الإسلام صراحة أن الأصل هو حرمة دماء المسلمين إذ يقول : وَالْأَصْلُ أَنَّ دِمَاءَ الْمُسْلِمِينَ وَأَمْوَالَهُمْ وَأَعْرَاضَهُمْ مُحَرَّمَةٌ مِنْ بَعْضِهِمْ عَلَى بَعْضٍ لَا تَحِلُّ إلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ وَرَسُولِهِ. قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَمَّا خَطَبَهُمْ فِي حَجَّةِ الْوَدَاعِ " {إنَّ دِمَاءَكُمْ وَأَمْوَالَكُمْ وَأَعْرَاضَكُمْ عَلَيْكُمْ حَرَامٌ كَحُرْمَةِ يَوْمِكُمْ هَذَا فِي بَلَدِكُمْ هَذَا فِي شَهْرِكُمْ هَذَا} " وَقَالَ " {كُلُّ الْمُسْلِمِ عَلَى الْمُسْلِمِ حَرَامٌ: دَمُهُ وَمَالُهُ وَعِرْضُهُ} ". وَقَالَ " {مَنْ صَلَّى صَلَاتَنَا وَاسْتَقْبَلَ قِبْلَتَنَا وَأَكَلَ ذَبِيحَتَنَا فَهُوَ الْمُسْلِمُ لَهُ ذِمَّةُ اللَّهِ وَرَسُولِهِ} " وَقَالَ " {إذَا الْتَقَى الْمُسْلِمَانِ بِسَيْفَيْهِمَا فَالْقَاتِلُ وَالْمَقْتُولُ فِي النَّارِ قِيلَ يَا رَسُولَ اللَّهِ هَذَا الْقَاتِلُ فَمَا بَالُ الْمَقْتُولِ؟ قَالَ: إنَّهُ أَرَادَ قَتْلَ صَاحِبِهِ} " وَقَالَ: " {لَا تَرْجِعُوا بَعْدِي كُفَّارًا يَضْرِبُ بَعْضُكُمْ رِقَابَ بَعْضٍ} " وَقَالَ " {إذَا قَالَ الْمُسْلِمُ لِأَخِيهِ يَا كَافِرُ فَقَدْ بَاءَ بِهَا أَحَدُهُمَا} " وَهَذِهِ الْأَحَادِيثُ كُلُّهَا فِي الصِّحَاحِ.

                والترجيح في هذا مسألة التتّرس هذه تحكمه ظروف وملابسات بيئة القتال وإنما الحديث عن المسأله جاء بصوره عامه , وللشيخ حسين العوايشه تعليق جيّد في هذه المسأله : إِن تترُّس الكُفَّار بالمسلمين؛ ممّا يدلّ على عدم إقامة وزنٍ للأسارى، فهم مُعرّضون للقتل مِن قِبَل الكُفّار في أيّ لحظة؛ فإنْ كان في حال عدمِ قتال الكُفّار؛ لا يُؤمَن سلامة الأسارى، ويُخشى انجرار القتل إلى غيرهم، واحتلال بعض مواقع المسلمين؛ فالقتال هو الأولى، ولو أُصيب المسلم ضرورةً مِن غير تعمُّد ولا تقصُّد، والله -تعالى- أعلم(3) ..

                ولكن إن كنت مصر على الرفض يا إبن البحيري فتفضل هات ما لديك لحل مشكلة المسلمين الواقعين تحت الضرر , ولا بد من رفع الضرر , كيف يكون الحل مع وجود هذه المتاريس البشريه ..

                - النص الرابع عن الدروز : هُمْ الْكَفَرَةُ الضَّالُّونَ فَلَا يُبَاحُ أَكْلُ طَعَامِهِمْ وَتُسْبَى نِسَاؤُهُمْ وَتُؤْخَذُ أَمْوَالُهُمْ .. وأضاف "ويُقتلوا"


                الإعتراض : الدروز مسلمون موحّدون ..

                وكان من المفترض أن نناقش معه هذا الإعتراض ولكنه بنى إعتراضه هذه المره على "المزاج" , هو كده .. يقول: ما ليش دعوه بكل اللي في بواطن الفرقه , هم مسلمين موّحدين وخلاص ..

                هذا هو البحث العلمي الذي يدّعي إبن البحيري إمتلاك أدواته وينسبه للإسلام , يأخذ ما يريد وليس له دعوه بالباقي حق كان أم باطل ..

                تعالوا لنرى سبب تكفير أهل السنه والجماعه وليس إبن تيميه وحده لهذه الفرقه ومن نفس الكتاب ..

                يقول شيخ الإسلام: وَأَمَّا " الدُّرْزِيَّةُ " فَأَتْبَاعُ هشتكين الدُّرْزِيُّ؛ وَكَانَ مِنْ مَوَالِي الْحَاكِمِ أَرْسَلَهُ إلَى أَهْلِ وَادِي تَيْمِ اللَّهِ بْنِ ثَعْلَبَةَ فَدَعَاهُمْ إلَى إلَهِيَّةِ الْحَاكِمِ وَيُسَمُّونَهُ " الْبَارِي الْعَلَّامُ " وَيَحْلِفُونَ بِهِ وَهُمْ مِنْ الْإِسْمَاعِيلِيَّة الْقَائِلِينَ بِأَنَّ مُحَمَّدَ بْنَ إسْمَاعِيلَ نَسَخَ شَرِيعَةَ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ وَهُمْ أَعْظَمُ كُفْرًا مِنْ الْغَالِيَةِ يَقُولُونَ بِقِدَمِ الْعَالَمِ وَإِنْكَارِ الْمَعَادِ وَإِنْكَارِ وَاجِبَاتِ الْإِسْلَامِ وَمُحَرَّمَاتِهِ وَهُمْ مِنْ الْقَرَامِطَةِ الْبَاطِنِيَّةِ الَّذِينَ هُمْ أَكْفَرُ مِنْ الْيَهُودِ وَالنَّصَارَى وَمُشْرِكِي الْعَرَبِ وَغَايَتُهُمْ أَنْ يَكُونُوا " فَلَاسِفَةً " عَلَى مَذْهَبِ أَرِسْطُو وَأَمْثَالِهِ أَوْ " مَجُوسًا ". وَقَوْلُهُمْ مُرَكَّبٌ مِنْ قَوْلِ الْفَلَاسِفَةِ وَالْمَجُوسِ وَيُظْهِرُونَ التَّشَيُّعَ نِفَاقًا. وَاَللَّهُ أَعْلَمُ.

                ولكن هذا غير مهم ولا دعوه لإبن البحيري به ولا مسألة ألوهية الحاكم ولا التناسخ والحلول ولا الكفر باليوم الآخر ولا بالأنبياء (4), هم قالوا أنهم مسلمون.. خلاص مسلمون ..

                بينما يؤتى بكتب وفتاوى إبن تيميه ويتم تحريفها عن حقائقها وتزييفها للناس مع وصفها بما أستحي أن أتلفظ به أو أكتبه على هذه القامه العلميه الرفيعه , ولا حق لأحد أن يدافع عنه .. لأنه بالطبع له دعوه بها ..

                يهتم كثيراً بحياة علماء وصلحاء الدروز ولا يلقي بالاً لعقائدهم , إكفروا كما تشاؤون ولكن لا يفتي أحد بقتلكم وبالذات إبن تيميه ..

                ويعترض من أين اتى بإتفاق الفقهاء على تكفير الدروز , صدّقني يا إبن البحيري الفقهاء لم ينزلوا إلى مستواك هذا , فهم من أحرص الناس على دين الله وعدم المداهنه فيه وحَكَمهم هو الكتاب والسنه وليس المزاج و(ماليش دعوه) ولا يشترون بآيات الله ثمناً قليلا ..

                هذا أسلوب رخيص يعوّل به كثير من الضالّين أمثال إبن البحيري على عدم قراءة المشاهد للكتب وعدم تحرّي صدق ما يقولون , فإذا أردت أن تنقض حقيقة أن هذا مُجمع عليه من المسلمين فأتنا بقول واحد من احد أئمة السنه المعتبرين فيه خلاف ذلك ..


                النص الخامس : الْجَهْرُ بِلَفْظِ النِّيَّةِ لَيْسَ مَشْرُوعًا عِنْدَ أَحَدٍ مِنْ عُلَمَاءِ الْمُسْلِمِينَ وَلَا فَعَلَهُ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَلَا فَعَلَهُ أَحَدٌ مِنْ خُلَفَائِهِ وَأَصْحَابِهِ وَسَلَفِ الْأُمَّةِ وَأَئِمَّتِهَا وَمَنْ ادَّعَى أَنَّ ذَلِكَ دِينُ اللَّهِ وَأَنَّهُ وَاجِبٌ فَإِنَّهُ يَجِبُ تَعْرِيفُهُ الشَّرِيعَةَ وَاسْتِتَابَتُهُ مِنْ هَذَا الْقَوْلِ فَإِنْ أَصَرَّ عَلَى ذَلِكَ قُتِلَ ..


                وما زلنا مع التشريع المزاجي لإبن البحيري , فهو يستنكر كيف يفتي شيخ الإسلام إبن تيميه بقتل رجل جهر بالنيه ..

                (هو مزاجه كده يا أخي.. إنتو مالكو ..)

                هذا النص جاء في سياق رد على سؤال طُرح له وهو :

                وسُئل : عَنْ رَجُلٍ إذَا صَلَّى يُشَوِّشُ عَلَى الصُّفُوفِ الَّذِي حَوَالَيْهِ بِالْجَهْرِ بِالنِّيَّةِ وَأَنْكَرُوا عَلَيْهِ مَرَّةً وَلَمْ يَرْجِعْ وَقَالَ لَهُ إنْسَانٌ: هَذَا الَّذِي تَفْعَلُهُ مَا هُوَ مِنْ دِينِ اللَّهِ وَأَنْتَ مُخَالِفٌ فِيهِ السُّنَّةَ. فَقَالَ: هَذَا دِينُ اللَّهِ الَّذِي بَعَثَ بِهِ رُسُلَهُ وَيَجِبُ عَلَى كُلِّ مُسْلِمٍ أَنْ يَفْعَلَ هَذَا وَكَذَلِكَ تِلَاوَةُ الْقُرْآنِ يَجْهَرُ بِهَا خَلْفَ الْإِمَامِ. فَهَلْ هَكَذَا كَانَ يَفْعَلُ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ؟ أَوْ أَحَدٌ مِنْ الصَّحَابَةِ؟ أَوْ أَحَدٌ مِنْ الْأَئِمَّةِ الْأَرْبَعَةِ؟ أَوْ مِنْ عُلَمَاءِ الْمُسْلِمِينَ فَإِذَا كَانَ لَمْ يَكُنْ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَأَصْحَابُهُ وَالْعُلَمَاءُ يَعْمَلُونَ هَذَا فِي الصَّلَاةِ فَمَاذَا يَجِبُ عَلَى مَنْ يَنْسُبُ هَذَا إلَيْهِمْ وَهُوَ يَعْمَلُهُ؟ فَهَلْ يَحِلُّ لِلْمُسْلِمِ أَنْ يُعِينَهُ بِكَلِمَةِ وَاحِدَةٍ إذَا عَمِلَ هَذَا وَنَسَبَهُ إلَى أَنَّهُ مِنْ الدِّينِ وَيَقُولُ لِلْمُنْكِرِينَ عَلَيْهِ كُلٌّ يَعْمَلُ فِي دِينِهِ مَا يَشْتَهِي؟ وَإِنْكَارُكُمْ عَلَيَّ جَهْلٌ وَهَلْ هُمْ مُصِيبُونَ فِي ذَلِكَ أَمْ لَا؟ .

                وكما هي عادة إبن البحيري يأخذ بداية الأمر ثم يذهب مباشرة إلى الحكم ويتجاوز ذكر الإستتابه والتوعيه والتعليم والتصحيح , كل هذا الكذب والتدليس ليوصل للناس فكرته المفتراه وهي أن إبن تيمية إرهابي يحضّ على سفك دماء المسلمين , الرجل في النص كذب على الله ورسوله ليكون ممن قال الله تعالى فيهم: " وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَ‌ىٰ عَلَى اللَّـهِ كَذِبًا أُولَـٰئِكَ يُعْرَ‌ضُونَ عَلَىٰ رَ‌بِّهِمْ وَيَقُولُ الْأَشْهَادُ هَـٰؤُلَاءِ الَّذِينَ كَذَبُوا عَلَىٰ رَ‌بِّهِمْ أَلَا لَعْنَةُ اللَّـهِ عَلَى الظَّالِمِينَ ﴿هود: ١٨﴾ وحتى نعرف حقيقة الحكم بالقتل فقد دُعي هذا الرجل ليمتنع عن هذا الفعل الذي يشوش على المصلين لأن هذا الفعل ليس في الكتاب ولا السنه ولم يقل به أحد علماء المسلمين وطبعاً كما هو معروف "إِنَّمَا كَانَ قَوْلَ الْمُؤْمِنِينَ إِذَا دُعُوا إِلَى اللَّـهِ وَرَ‌سُولِهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ أَن يَقُولُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا وَأُولَـٰئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ" ﴿النور: ٥١﴾ ولكن الرجل تجرّأ وإفترى على الله الكذب ورسوله وزعم أن ما يفعله هو من صميم الدين , فتخيل أيها القارئ الكريم أن نترك هذا الرجل يقول على الله ورسوله ما يشاء ويزعم ما يشاء ويسمع له الناس وبالطبع لن يكون وحده من يفعل ذلك ..
                هذا ما دعا شيخ الإسلام ليفتي بقتل هذا الرجل , ولكن عند إبن البحيري ليس مهماً أن يُنسب للدين ما ليس فيه أو الإعراض عن الكتاب والسنه أو الكذب على الله ورسوله إنما المهم هو حياة هذا الرجل حتى لا يدع إبن تيمية يفتي بقتله ..

                بقيت مسأله قبل الحديث عن مشروع إبن البحيري الفكري , وهي أنه يتساءل من أين عرف العلماء أن فرقة الخوارج هم الذين قصدهم رسول الله صلى الله عليه وسلم في حديث (لئن أدركتهم لأقتلنهم قتل عاد)..

                والتساؤلات التي يطرحها إبن البحيري سفسطائيه جداً : من أين أتى بأنه محل إجماع ؟ كيف عرف أن الخوارج هم المقصودون بالحديث ؟ وغير ذلك حتى أنني أحس أن الأمر عنده عناد أطفال وليس تقصّياً للحق كما يفعل كل من يريد الحق ..

                طبعاً أحسب والله أعلم أن إبن البحيري لن يصدّق حتى نأتيه بنص فيه لفظ (الخوارج) صراحة وإلا فالأمر غير قابل للتصديق ..
                - مصطلح الخوارج لفظ يحمل أكثر من معنى فقد يكون خروجاً على جماعه أو خليفه أو حاكم وقد قيل أن التابعين إستخدموا هذا المصطلح للتعبير عن كل فرقه إبتدعت في الدين وخرجت عن منهج السلف , ولكننا هنا في مقام نقاش عقدي لفرقه ما , فالخوارج بحسب ما جاء عن العلماء إسم الفرقه التي خرجت على عليّ بن أبي طالب رضي الله عنه داعين إلى فكرهم التكفيري , ولهم أصول معروفه مثل التكفير بالذنوب كما أنهم يكفّرون عثمان وعليّ رضي الله عنهما ..
                في الروايه أدناه دخل علي رضي الله عنه في معارك مع هذه الفرقه حتى إنتصر عليهم ، وهو في كل ذلك أشتبه في أن يكونوا هم الجماعه الذين ذكرهم رسول الله صلى الله عليه وسلم في حديثه..
                - جاء في صحيح مسلم من رواية زيد بن وهب أَنَّهُ كَانَ فِي الْجَيْشِ الَّذِينَ كَانُوا مَعَ عَلِيٍّ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ، الَّذِينَ سَارُوا إِلَى الْخَوَارِجِ، فَقَالَ عَلِيٌّ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ: أَيُّهَا النَّاسُ إِنِّي سَمِعْتُ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: «يَخْرُجُ قَوْمٌ مِنْ أُمَّتِي يَقْرَءُونَ الْقُرْآنَ، لَيْسَ قِرَاءَتُكُمْ إِلَى قِرَاءَتِهِمْ بِشَيْءٍ، وَلَا صَلَاتُكُمْ إِلَى صَلَاتِهِمْ بِشَيْءٍ، وَلَا صِيَامُكُمْ إِلَى صِيَامِهِمْ بِشَيْءٍ، يَقْرَءُونَ الْقُرْآنَ يَحْسِبُونَ أَنَّهُ لَهُمْ وَهُوَ عَلَيْهِمْ، لَا تُجَاوِزُ صَلَاتُهُمْ تَرَاقِيَهُمْ يَمْرُقُونَ مِنَ الْإِسْلَامِ كَمَا يَمْرُقُ السَّهْمُ مِنَ الرَّمِيَّةِ»، لَوْ يَعْلَمُ الْجَيْشُ الَّذِينَ يُصِيبُونَهُمْ، مَا قُضِيَ لَهُمْ عَلَى لِسَانِ نَبِيِّهِمْ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، لَاتَّكَلُوا عَنِ الْعَمَلِ، «وَآيَةُ ذَلِكَ أَنَّ فِيهِمْ رَجُلًا لَهُ عَضُدٌ، وَلَيْسَ لَهُ ذِرَاعٌ، عَلَى رَأْسِ عَضُدِهِ مِثْلُ حَلَمَةِ الثَّدْيِ، عَلَيْهِ شَعَرَاتٌ بِيضٌ» فَتَذْهَبُونَ إِلَى مُعَاوِيَةَ وَأَهْلِ الشَّامِ وَتَتْرُكُونَ هَؤُلَاءِ يَخْلُفُونَكُمْ فِي ذَرَارِيِّكُمْ وَأَمْوَالِكُمْ، وَاللهِ، إِنِّي لَأَرْجُو أَنْ يَكُونُوا هَؤُلَاءِ الْقَوْمَ، فَإِنَّهُمْ قَدْ سَفَكُوا الدَّمَ الْحَرَامَ، وَأَغَارُوا فِي سَرْحِ النَّاسِ، فَسِيرُوا عَلَى اسْمِ اللهِ. قَالَ سَلَمَةُ بْنُ كُهَيْلٍ: فَنَزَّلَنِي زَيْدُ بْنُ وَهْبٍ مَنْزِلًا، حَتَّى قَالَ: مَرَرْنَا عَلَى قَنْطَرَةٍ، فَلَمَّا الْتَقَيْنَا وَعَلَى الْخَوَارِجِ يَوْمَئِذٍ عَبْدُ اللهِ بْنُ وَهْبٍ الرَّاسِبِيُّ، فَقَالَ: لَهُمْ أَلْقُوا الرِّمَاحَ، وَسُلُّوا سُيُوفَكُمْ مِنْ جُفُونِهَا، فَإِنِّي أَخَافُ أَنْ يُنَاشِدُوكُمْ كَمَا نَاشَدُوكُمْ يَوْمَ حَرُورَاءَ، فَرَجَعُوا فَوَحَّشُوا بِرِمَاحِهِمْ، وَسَلُّوا السُّيُوفَ، وَشَجَرَهُمُ النَّاسُ بِرِمَاحِهِمْ، قَالَ: وَقُتِلَ بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ، وَمَا أُصِيبَ مِنَ النَّاسِ يَوْمَئِذٍ إِلَّا رَجُلَانِ، فَقَالَ عَلِيٌّ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ: الْتَمِسُوا فِيهِمُ الْمُخْدَجَ، فَالْتَمَسُوهُ فَلَمْ يَجِدُوهُ، فَقَامَ عَلِيٌّ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ بِنَفْسِهِ حَتَّى أَتَى نَاسًا قَدْ قُتِلَ بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ، قَالَ: أَخِّرُوهُمْ، فَوَجَدُوهُ مِمَّا يَلِي الْأَرْضَ، فَكَبَّرَ، ثُمَّ قَالَ: صَدَقَ اللهُ، وَبَلَّغَ رَسُولُهُ، قَالَ: فَقَامَ إِلَيْهِ عَبِيدَةُ السَّلْمَانِيُّ، فَقَالَ: يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ، أَلِلَّهَ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ، لَسَمِعْتَ هَذَا الْحَدِيثَ مِنْ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ؟ فَقَالَ: إِي، وَاللهِ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ، حَتَّى اسْتَحْلَفَهُ ثَلَاثًا، وَهُوَ يَحْلِفُ لَهُ " ..

                فعلي رضي الله عنه بحث عن الرجل الذي أخبر به رسول الله صلى الله عليه وسلم ووجده بنفس تلك الأوصاف التي أخبر بها النبي عليه الصلاه والسلام ..

                ثم إن العبره أصلاً ليست في أن الفرقه يتم الحكم عليها بسبب حديث (لئن أدركتهم لأقتلنهم قتل عاد) فحتى حديث النبي عليه الصلاه والسلام فيه سبب وعده بقتلهم قتل عاد وهو مروقهم من الدين مروق السهم من الرميّه ، وإنما هي إبتداءاً بما يفعلونه ويمارسونه على المسلمين , يقول شيخ الإسلام في المنهاج: هُمْ شَرٌّ عَلَى الْمُسْلِمِينَ مِنْ غَيْرِهِمْ، فَإِنَّهُمْ لَمْ يَكُنْ أَحَدٌ شَرًّا عَلَى الْمُسْلِمِينَ مِنْهُمْ: لَا الْيَهُودُ وَلَا النَّصَارَى ; فَإِنَّهُمْ كَانُوا مُجْتَهِدِينَ فِي قَتْلِ كُلِّ مُسْلِمٍ لَمْ يُوَافِقُهُمْ، مُسْتَحِلِّينَ لِدِمَاءِ الْمُسْلِمِينَ وَأَمْوَالِهِمْ وَقَتْلِ أَوْلَادِهِمْ، مُكَفِّرِينَ لَهُمْ، وَكَانُوا مُتَدَيِّنِينَ بِذَلِكَ لِعَظْمِ جَهْلِهِمْ وَبِدْعَتِهِمُ الْمُضِلَّةِ.

                ويقول في مجموع الفتاوى: وَالْخَوَارِجُ هُمْ أَوَّلُ مَنْ كَفَّرَ الْمُسْلِمِينَ يُكَفِّرُونَ بِالذُّنُوبِ، وَيُكَفِّرُونَ مَنْ خَالَفَهُمْ فِي بِدْعَتِهِمْ وَيَسْتَحِلُّونَ دَمَهُ وَمَالَهُ. وَهَذِهِ حَالُ أَهْلِ الْبِدَعِ يَبْتَدِعُونَ بِدْعَةً وَيُكَفِّرُونَ مَنْ خَالَفَهُمْ فِيهَا ..

                فسواءً كانوا هم مقصود الحديث أم لا فهذه عقيدتهم وهذه ممارساتهم وشيخ الإسلام يرفض هذا الفكر ويذّمه كما هو واضح فهل هناك مجال للقول بأن شيخ الإسلام يحضّ على سفك دماء المسلمين ..

                المشروع الفكري ..

                المشروع الفكري المزعوم لإبن البحيري هو بإختصار عنوان دين الإسلام , عنوان تتفق عليه الأمه وتكتبه في المستندات وبطاقات الهويه لزوم الإجراءات والمعاملات وغير ذلك , فبحكم أن الإتجاه الذي يتخذه إبن البحيري إتجاه تنويري لمواكبة سكان الأرض بمختلف مللهم فلابد من أن تكون هناك فسحه في دين المسلمين بحيث يكون هناك قبول للآخر (والذي يسميه المتشددون كافر) فالمسلمون يعيشون في حقبة لا تحتمل مثل هذا التشدد أو تحري الحلال بهذه الدقّه وخاصة أن المسلمون أخذو هذا التشدد والتفصيل الدقيق في الشريعه من اليهود بحسب ما قال (5) ..

                كل شيء إختياري بحسب المزاج فيمكن لأي أحد بحكم الحريه المكفوله له أن يقوم بأي ممارسه في أي مكان ولو خالفت الشريعه بزياده أو نقصان , بل ويفسّر النصوص ليس بينه وبينها ترجمان ويطبّقها بحسب ما يظهر له , وذلك كله حتى يستطيع الناس أن يضربوا عصفورين بحجر: ينعموا بهويتهم كمسلمين ولا يُحرموا من شهوات الدنيا وملذاتها ..

                الشيء الوحيد الذي يقف في وجه هذا المشروع هو الإرهاب وأشكاله عديده أبرزها محاربة البدع والفساد والعقائد الكفريه .. عفواً .. -الأخرى- والممارسات الشركيه فلا بد من فسحه في الدين , الكل يدعو لما يشاء والمجتمع حر فيما يقرر ويريد , وحتى يتم تجفيف منابع الإرهاب وإستئصاله لا بد أولاً من وقف طباعة كتب إبن تيميه ووقف نشر تعاليمه التي تدعو لسفك الدماء والعنف وغير ذلك ..
                هذه فكره بسيطه حول مشروع إبن البحيري بحسب قراءتي لهذا الرجل وتنظيره , والذي وجدته في الحقيقه أن تجفيف منابع الإرهاب الذي يدعو إليه يستلزم أكثر من وقف طباعة او نشر كتب إبن تيميه ..

                إنه يستلزم وقف طباعة ونشر المصحف الشريف كتاب الله عزّ وجل ..


                فكيف تُفعّل أجندة هذا المشروع والمسلمون يقرأون: وَاقْتُلُوهُمْ حَيْثُ وَجَدتُّمُوهُمْ وَلَا تَتَّخِذُوا مِنْهُمْ وَلِيًّا وَلَا نَصِيرً‌ا ﴿النساء: ٨٩﴾

                وكيف تُفعّل أجندة هذا المشروع والمسلمون يقرأون: إِنَّمَا جَزَاءُ الَّذِينَ يُحَارِ‌بُونَ اللَّـهَ وَرَ‌سُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الْأَرْ‌ضِ فَسَادًا أَن يُقَتَّلُوا أَوْ يُصَلَّبُوا أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْ‌جُلُهُم مِّنْ خِلَافٍ أَوْ يُنفَوْا مِنَ الْأَرْ‌ضِ ﴿المائدة: ٣٣﴾

                وكيف تُفعّل أجندة هذا المشروع والمسلمون يقرأون: فَإِذَا انسَلَخَ الْأَشْهُرُ‌ الْحُرُ‌مُ فَاقْتُلُوا الْمُشْرِ‌كِينَ حَيْثُ وَجَدتُّمُوهُمْ وَخُذُوهُمْ وَاحْصُرُ‌وهُمْ وَاقْعُدُوا لَهُمْ كُلَّ مَرْ‌صَدٍ فَإِن تَابُوا وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ فَخَلُّوا سَبِيلَهُمْ إِنَّ اللَّـهَ غَفُورٌ‌ رَّ‌حِيمٌ ﴿التوبة: ٥﴾

                وكيف تُفعّل أجندة هذا المشروع والمسلمون يقرأون: إِنَّ اللَّـهَ اشْتَرَ‌ىٰ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُم بِأَنَّ لَهُمُ الْجَنَّةَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّـهِ فَيَقْتُلُونَ وَيُقْتَلُونَ وَعْدًا عَلَيْهِ حَقًّا فِي التَّوْرَ‌اةِ وَالْإِنجِيلِ ﴿التوبة: ١١١﴾

                وكيف تُفعّل أجندة هذا المشروع والمسلمون يقرأون: وَأَعِدُّوا لَهُم مَّا اسْتَطَعْتُم مِّن قُوَّةٍ وَمِن رِّ‌بَاطِ الْخَيْلِ تُرْ‌هِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّـهِ وَعَدُوَّكُمْ وَآخَرِ‌ينَ مِن دُونِهِمْ لَا تَعْلَمُونَهُمُ اللَّـهُ يَعْلَمُهُمْ ﴿الأنفال: ٦٠﴾


                نسأل الله تعالى أن يحفظنا ويحفظ أبناء مصر خاصة والمسلمين عامة من هذه السموم وأن يقينا فتن الدنيا ما ظهر منها وما بطن إنه سميع مجيب ..
                والحمد لله رب العالمين ..

                _____________________________________
                1- من موقع الدكتور سفر الحوالي - درس تنزيل الحكم على المعين - منقول بتصرف
                2- الأستاذ سلطان العميري - مقال إبن تيميه ودماء المبتدعه من المسلمين
                3- الموسوعه الفقهيه الميسره - للشيخ حسين العوايشه
                4- الرئاسه العامه للبحوث العلميه والإفتاء-الفتاوى الدائمه- فتوى رقم 1800
                5- مقال: التشدد في الفقه الإسلامي والتأثير اليهودي - اليوم السابع
                قَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم-
                عَجَبًا لأَمْرِ الْمُؤْمِنِ إِنَّ أَمْرَهُ كُلَّهُ خَيْرٌ
                وَلَيْسَ ذَاكَ لأَحَدٍ إِلاَّ لِلْمُؤْمِنِ إِنْ أَصَابَتْهُ سَرَّاءُ شَكَرَ فَكَانَ خَيْرًا لَهُ وَإِنْ أَصَابَتْهُ ضَرَّاءُ صَبَرَ فَكَانَ خَيْرًا لَهُ
                حديث 7692 : الزهد والرقائق - صحيح مسلم

                تعليق


                • #9
                  رد: كشف حقيقة إسلام البحيرى والرد على أكاذيبه

                  جزاك الله خيرا يا أخي الحبيب

                  أولا : فيما يلي نبذة بسيطة عن مذهب الدروز الذي يدافع عنهم ابن بحيري


                  http://islamqa.info/ar/26139


                  ثانيا : هذا الشخص لا يمت للبحث العلمي بصلة .. وكلامه ينم عن غل وحقد لأهل السنة ، وينم عن جهل كبير

                  هل يقتطع الباحث - بحق - مقطعا من كلام خصمه ، ويخرجه من سياقه ؟!

                  لا يفعل هذا إلا شخص مغرض

                  فضلا عما جاء في النص الثاني من بتر النص ، وعرض نصف الجملة !! ... أعني أن النص الثاني واضح تماماً أنه جملة مبتورة ناقصة .. لا تفيد معنى

                  النص هو : أما قتل الواحد المقدور عليه من الخوارج الحرورية والرافضة ونحوهم .

                  انتهى النص !!

                  انتهى عند البحيري ... ولكن عند من له أدنى معرفة باللغة العربية فالنص لم يكتمل ،، ... أين الخبر في الجملة ؟؟ ... المبتدأ هو كلمة ( قتل المقدور عليه ) فأين الخبر ؟؟ .. أين جواب " أما " التي جاءت في أول الجملة ؟

                  ( بمعنى آخر : مالوا قتل المقدور عليه ؟ حكمه ايه ؟؟ )

                  حذفه الباحث - كما سمى نفسه - ابن بحيري !

                  وهذا الفعل منه يوضح انه مدلس كبير



                  قصة عادل ... قصة مؤثرة جداً ، ربما تبكي بعد قراءتها * جورج والـعـيـد ... هل تعرف شيئاً عن هذا ؟؟ تفضل بالدخول

                  * موضوع يهم كل مسلم ومسلمة فاحرص عليه : موقف المسلم من اختلاف الفقهاء واختلاف الفتاوى *

                  الأخوات الكريمات : لا تحرمن أنفسكن من ثواب قراءة القرآن حتى ولو كنتن في فترة العذر الشرعي والدليل هو :

                  لمن يرغب في حضور محاضرة أو درس أو خطبة في مصر ، ادخل وشارك معنا وشاركنا الأجر والثواب


                  ما هي أرجى آية في القرآن الكريم لكل البشر ، وما هي أشد آية على الكافرين؟؟ ... شارك بالجواب

                  ماذا تعلمت من الكتابة في المنتديات؟ أضف خبراتك وادخل لتستفيد من خبرات إخوانك وأخواتك


                  تعليق


                  • #10
                    رد: كشف حقيقة إسلام البحيرى والرد على أكاذيبه

                    ستوديو صفا : الرد على المفتري إسلام البحيري ـ الضيف الشيخ ـ حامد الطاهر ـ 26 ـ 10 ـ 2014


                    ===========
                    ستوديو صفا : الرد على المفتري إسلام البحيري ( شبهة الإجماع ) 2 ـ الشيخ ـ حامد الطاهر ـ 2 ـ 11 ـ 2014

                    قَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم-
                    عَجَبًا لأَمْرِ الْمُؤْمِنِ إِنَّ أَمْرَهُ كُلَّهُ خَيْرٌ
                    وَلَيْسَ ذَاكَ لأَحَدٍ إِلاَّ لِلْمُؤْمِنِ إِنْ أَصَابَتْهُ سَرَّاءُ شَكَرَ فَكَانَ خَيْرًا لَهُ وَإِنْ أَصَابَتْهُ ضَرَّاءُ صَبَرَ فَكَانَ خَيْرًا لَهُ
                    حديث 7692 : الزهد والرقائق - صحيح مسلم

                    تعليق


                    • #11
                      العلماني إسلام البحيري يكذب على الله والرد عليه [قرار إزالة]


                      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

                      حلقة رائعة من برنامج "قرار إزالة" للأخوين المتميزين محمود داوود ومعاذ عليان للرد على أكاذيب العلماني المتعالم إسلام البحيري ، وتتضمن الرد على افترءاته على الإمام البخاري وصحيحه ، وكذلك الرد على بعض افتراءاته على شرائع الإسلام بالقرآن والسنة ، وتكشف الحلقة تناقضات العلماني إسلام البحيري الذي يزعم كاذباً أن مرجعيته هي الأزهر الشريف في حين أن ممثلي الأزهر يقرون أن العلمانية والإسلام لا يلتقيان أبداً .

                      كما تكشف الحلقة فساد دعوة إسلام البحيري للجميع للتجرؤ على القول في دين الله بغير علم بحجة أن الله وهبنا عقولاً للتدبر والتفكر ! نعم وهبنا الله تعالى عقولاً للتدبر والتفكر لكن البحيري قالها قولة حق أراد بها باطلاً .. فكيف ذلك ؟ تابعوا الحلقة الشيقة لتعرفوا .



                      الحلقة الثالثة من برنامج قرار إزالة للرد على إسلام البحيري

                      https://www.youtube.com/watch?v=aqqhuf046qM

                      فَلاَ وَرَبِّكَ لاَ يُؤْمِنُونَ حَتَّىٰ يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لاَ يَجِدُواْ فِيۤ أَنْفُسِهِمْ حَرَجاً مِّمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُواْ تَسْلِيماً
                      شرح السيرة النبوية للشيخ حازم صلاح أبو إسماعيــــــــل.. أدلة وجود الله عز وجل ..هام لكل مسلم مُوَحِّد : 200 سؤال وجواب في العقيدة
                      مـــاذا فعلتَ قبل تسجيلك الدخـول للمنتدى ؟؟.. ضيْفتنـــــــــــــــــــ ـــــــا المسيحية ، الحجاب والنقـاب ، حكـم إلـهي أخفاه عنكم القساوسة .. هـل نحتـاج الديـن لنكـون صالحيـن ؟؟
                      لمــاذا محمد هو آخر الرسل للإنس والجــن ؟؟ .. حوار شامل حول أسماء الله الحسنى هل هي صحيحة أم خطـأ أم غير مفهـومـــة؟!.. بمنـاسبة شهر رمضان ..للنساء فقط فقط فقط
                      إلى كـل مسيحـي : مـواقف ومشـاكل وحلـول .. الثــــــــــــــــــــــ ـــالوث وإلغــاء العقـــــــــــــــــــل .. عِلْـم الرّجــال عِند أمــة محمــد تحَـدٍّ مفتوح للمسيحيـــــة!.. الصلـوات التـي يجب على المرأة قضاؤهــا
                      أختي الحبيبة التي تريد خلع نقابها لأجل الامتحانات إسمعـي((هنا)) ... مشيئـــــــــــــــــــــ ة الله ومشيئــــــــــــــــــــ ـة العبد ... كتاب هام للأستاذ ياسر جبر : الرد المخرِس على زكريا بطرس
                      خدعوك فقالوا : حد الرجم وحشية وهمجية !...إنتبـه / خطـأ شائع يقع فيه المسلمون عند صلاة التراويـح...أفيقـوا / حقيقـة المؤامـرة هنـا أيها المُغَيَّبون الواهمون...هل يحق لكل مسلم "الاجتهاد" في النصوص؟
                      الغــــــزو التنصيـــــــــري على قناة فتافيت (Fatafeat) ... أشهر الفنانين يعترفون بأن الفن حرام و"فلوسه حرام" ... المنتقبة يتم التحرش بها! الغربيون لا يتحرشون ! زعموا .

                      أيهــا المتشكـــــــــــــــــــ ــــــــك أتحــــــــــــــــــــــ ــداك أن تقـــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــرأ هذا الموضــــــــــوع ثم تشك بعدها في نبوة محمد صلى الله عليه وسلم
                      <<<مؤامرة في المزرعة السعيدة>>>.||..<<< تأمــــــــــــــــــــلا ت في آيـــــــــــــــــــــــ ــــــات >>>
                      ((( حازم أبو إسماعيل و"إخراج الناس من الظلمات إلى النور" )))

                      تعليق


                      • #12
                        رد: العلماني إسلام البحيري يكذب على الله والرد عليه [قرار إزالة]

                        جزاكي الله كل خير وجعله في ميزان حسناتك

                        بالفعل هذا المنافق كان يريد من يرد عليه رغم أن اي حد عارف جزء يسير من دينه مش هيقتنع باللي بيقوله

                        تعليق


                        • #13
                          رد: العلماني إسلام البحيري يكذب على الله والرد عليه [قرار إزالة]

                          جزاكم الله خيراً الأخ الفاضل أبا مريم

                          في الحقيقة بعد الأزمة الأخيرة التي مرت على بلادنا إكتشفتُ أن كثيراً - وأكرر "كثيراً" - من المسلمين لا يعلمون عن دينهم الكثير ، حتى المسائل الشهيرة كاستحلال الدماء المعصومة والخيانة ومقتضيات الولاء والبراء .. وغيرها ، فهذه الأمور الكبيرة لا يُشترط أن يعلمها المسلم على وجه التفصيل لكن يكفيه الخطوط العريضة منها ، وللأسف فحتى الخطوط العريضة يجهلها كثيرون .

                          ولذا لا تعجب إن وجدت آذاناً صاغية لهذا العلماني المتعالم إسلام البحيري
                          نعم إن تعاضد الجهل بالدين مع مواءمة الكلام الفارغ لهوى الأنفس وأمزجتها فحينها ستجد آذاناً صاغية لهذا الرويبضة وأمثاله
                          فالجاهل بدينه سيعجبه كثيراً أن يُقال له : أطلق لسانك في دين الله بغير علم ، فالدين للجميع
                          والجاهل بدينه سيعجبه كثيراً أن يُقال له : غير المسلم سيدخل الجنة مع المسلم ، فذلك يُسعد الجاهل الذي يريد الانسلاخ من قيود العبودية وفروضها كما أن للجاهل فهمه الخاص لرحمة الله الواسعة التي يجب أن تسع المسلم وغير المسلم بزعمه !!
                          والجاهل بدينه سيعجبه كثيراً أن يُقال له : الإمام البخاري مثله مثلك ولك الحق في انتقاد صحيحه ، فذلك سيسعد الجاهل كثيراً إذ سيجد مرتعاً خصباً كي يدلي بآرائه فيبدو أمام نفسه كناقد نحرير وأستاذ متمكن لعله يجد حلاً لعقدة النقص الكامنة بنفسه .

                          وغير ذلك الكثير والكثير
                          وإنا لله وإنا إليه راجعون
                          .
                          فَلاَ وَرَبِّكَ لاَ يُؤْمِنُونَ حَتَّىٰ يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لاَ يَجِدُواْ فِيۤ أَنْفُسِهِمْ حَرَجاً مِّمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُواْ تَسْلِيماً
                          شرح السيرة النبوية للشيخ حازم صلاح أبو إسماعيــــــــل.. أدلة وجود الله عز وجل ..هام لكل مسلم مُوَحِّد : 200 سؤال وجواب في العقيدة
                          مـــاذا فعلتَ قبل تسجيلك الدخـول للمنتدى ؟؟.. ضيْفتنـــــــــــــــــــ ـــــــا المسيحية ، الحجاب والنقـاب ، حكـم إلـهي أخفاه عنكم القساوسة .. هـل نحتـاج الديـن لنكـون صالحيـن ؟؟
                          لمــاذا محمد هو آخر الرسل للإنس والجــن ؟؟ .. حوار شامل حول أسماء الله الحسنى هل هي صحيحة أم خطـأ أم غير مفهـومـــة؟!.. بمنـاسبة شهر رمضان ..للنساء فقط فقط فقط
                          إلى كـل مسيحـي : مـواقف ومشـاكل وحلـول .. الثــــــــــــــــــــــ ـــالوث وإلغــاء العقـــــــــــــــــــل .. عِلْـم الرّجــال عِند أمــة محمــد تحَـدٍّ مفتوح للمسيحيـــــة!.. الصلـوات التـي يجب على المرأة قضاؤهــا
                          أختي الحبيبة التي تريد خلع نقابها لأجل الامتحانات إسمعـي((هنا)) ... مشيئـــــــــــــــــــــ ة الله ومشيئــــــــــــــــــــ ـة العبد ... كتاب هام للأستاذ ياسر جبر : الرد المخرِس على زكريا بطرس
                          خدعوك فقالوا : حد الرجم وحشية وهمجية !...إنتبـه / خطـأ شائع يقع فيه المسلمون عند صلاة التراويـح...أفيقـوا / حقيقـة المؤامـرة هنـا أيها المُغَيَّبون الواهمون...هل يحق لكل مسلم "الاجتهاد" في النصوص؟
                          الغــــــزو التنصيـــــــــري على قناة فتافيت (Fatafeat) ... أشهر الفنانين يعترفون بأن الفن حرام و"فلوسه حرام" ... المنتقبة يتم التحرش بها! الغربيون لا يتحرشون ! زعموا .

                          أيهــا المتشكـــــــــــــــــــ ــــــــك أتحــــــــــــــــــــــ ــداك أن تقـــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــرأ هذا الموضــــــــــوع ثم تشك بعدها في نبوة محمد صلى الله عليه وسلم
                          <<<مؤامرة في المزرعة السعيدة>>>.||..<<< تأمــــــــــــــــــــلا ت في آيـــــــــــــــــــــــ ــــــات >>>
                          ((( حازم أبو إسماعيل و"إخراج الناس من الظلمات إلى النور" )))

                          تعليق


                          • #14
                            العلماني إسلام البحيري يكذب مُدَّعياً أن أهل الكتاب ليسوا كفاراً


                            السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

                            العلماني إسلام البحيري يكذب على الله - كعادته - ويدَّعي أن أهل الكتاب ليسوا كفاراً
                            وإليكم الرد الوافي في حلقة جديدة من برنامج "قرار إزالة" مع الأخوين محمود داوود ومعاذ عليان
                            المفاجأة في الحلقة أن "علي جمعة" الذي يمثل المرجعية الأزهرية التي يزعم العلماني إسلام البحيري أنها مرجعية له هو الذي يرد عليه - أي علي جمعة - ويقوله أن مَن قال بقولة إسلام البحيري فهو "حشاش" على حد كلامه
                            والمفاجأة الثانية أن أحد القساوسة الكبار بنفسه يُكذِّب إسلام البحيري ويعترف أن أهل الكتاب كفارٌ عند المسلمين



                            إسلام البحيري يكذب القرآن وعلي جمعة يرد عليه انت حشاش || قرار إزالة

                            https://www.youtube.com/watch?v=-GS5JNL8ZBo






                            إسلام البحيري يدلس ويقول أن الإنجيل الذي بين أيدينا الآن هو كلام السماء بإطلاق هكذا

                            https://www.youtube.com/watch?v=X_2REYBHsZs





                            وتابعوا الحلقة الشيقة الجديدة كاملة :

                            https://www.youtube.com/watch?v=Ap1XYmbKtRc

                            فَلاَ وَرَبِّكَ لاَ يُؤْمِنُونَ حَتَّىٰ يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لاَ يَجِدُواْ فِيۤ أَنْفُسِهِمْ حَرَجاً مِّمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُواْ تَسْلِيماً
                            شرح السيرة النبوية للشيخ حازم صلاح أبو إسماعيــــــــل.. أدلة وجود الله عز وجل ..هام لكل مسلم مُوَحِّد : 200 سؤال وجواب في العقيدة
                            مـــاذا فعلتَ قبل تسجيلك الدخـول للمنتدى ؟؟.. ضيْفتنـــــــــــــــــــ ـــــــا المسيحية ، الحجاب والنقـاب ، حكـم إلـهي أخفاه عنكم القساوسة .. هـل نحتـاج الديـن لنكـون صالحيـن ؟؟
                            لمــاذا محمد هو آخر الرسل للإنس والجــن ؟؟ .. حوار شامل حول أسماء الله الحسنى هل هي صحيحة أم خطـأ أم غير مفهـومـــة؟!.. بمنـاسبة شهر رمضان ..للنساء فقط فقط فقط
                            إلى كـل مسيحـي : مـواقف ومشـاكل وحلـول .. الثــــــــــــــــــــــ ـــالوث وإلغــاء العقـــــــــــــــــــل .. عِلْـم الرّجــال عِند أمــة محمــد تحَـدٍّ مفتوح للمسيحيـــــة!.. الصلـوات التـي يجب على المرأة قضاؤهــا
                            أختي الحبيبة التي تريد خلع نقابها لأجل الامتحانات إسمعـي((هنا)) ... مشيئـــــــــــــــــــــ ة الله ومشيئــــــــــــــــــــ ـة العبد ... كتاب هام للأستاذ ياسر جبر : الرد المخرِس على زكريا بطرس
                            خدعوك فقالوا : حد الرجم وحشية وهمجية !...إنتبـه / خطـأ شائع يقع فيه المسلمون عند صلاة التراويـح...أفيقـوا / حقيقـة المؤامـرة هنـا أيها المُغَيَّبون الواهمون...هل يحق لكل مسلم "الاجتهاد" في النصوص؟
                            الغــــــزو التنصيـــــــــري على قناة فتافيت (Fatafeat) ... أشهر الفنانين يعترفون بأن الفن حرام و"فلوسه حرام" ... المنتقبة يتم التحرش بها! الغربيون لا يتحرشون ! زعموا .

                            أيهــا المتشكـــــــــــــــــــ ــــــــك أتحــــــــــــــــــــــ ــداك أن تقـــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــرأ هذا الموضــــــــــوع ثم تشك بعدها في نبوة محمد صلى الله عليه وسلم
                            <<<مؤامرة في المزرعة السعيدة>>>.||..<<< تأمــــــــــــــــــــلا ت في آيـــــــــــــــــــــــ ــــــات >>>
                            ((( حازم أبو إسماعيل و"إخراج الناس من الظلمات إلى النور" )))

                            تعليق


                            • #15
                              رد: كشف حقيقة إسلام البحيرى والرد على أكاذيبه

                              اسلام البحيري : هل أهل الكتاب كفار؟
                              برنامج قرار إزالة !




                              إستوقفتنى آية ( ليشارك الجميع ) -- أستوقفنى حديث رسول الله ... متجدد

                              من كلمات الإمام الشافعى رحمة الله عليه
                              إن كنت تغدو في الذنوب جليـدا ... وتخاف في يوم المعاد وعيــدا
                              فلقـد أتاك من المهيمن عـفـوه
                              ... وأفاض من نعم عليك مزيــدا
                              لا تيأسن من لطف ربك في الحشا
                              ... في بطن أمك مضغة ووليــدا
                              لو شـاء أن تصلى جهنم خالـدا
                              ... ما كان أَلْهمَ قلبك التوحيـدا
                              ●▬▬▬▬▬▬▬▬ஜ۩۞۩ஜ▬▬▬ ▬▬▬▬●
                              أَسْتَغْفِرُ اللَّهَ الَّذِي لا إِلَهَ إِلا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ وَأَتُوبُ إِلَيْهِ
                              ●▬▬▬▬▬▬▬▬ஜ۩۞۩ஜ▬▬▬ ▬▬▬▬●

                              تعليق

                              مواضيع ذات صلة

                              تقليص

                              المواضيع إحصائيات آخر مشاركة
                              أنشئ بواسطة وداد رجائي, منذ 17 ساعات
                              ردود 3
                              17 مشاهدات
                              0 معجبون
                              آخر مشاركة محمد24
                              بواسطة محمد24
                               
                              أنشئ بواسطة eeww2000, 18 يول, 2020, 10:43 ص
                              ردود 3
                              55 مشاهدات
                              0 معجبون
                              آخر مشاركة Adil Kharrat
                              بواسطة Adil Kharrat
                               
                              أنشئ بواسطة eeww2000, 6 فبر, 2020, 08:40 ص
                              ردود 2
                              87 مشاهدات
                              0 معجبون
                              آخر مشاركة eeww2000
                              بواسطة eeww2000
                               
                              أنشئ بواسطة د.أنس أبوهيام, 18 أكت, 2019, 06:20 م
                              ردود 2
                              188 مشاهدات
                              0 معجبون
                              آخر مشاركة د.أنس أبوهيام  
                              أنشئ بواسطة Adil Kharrat, 9 أكت, 2019, 07:02 م
                              ردود 46
                              174 مشاهدات
                              0 معجبون
                              آخر مشاركة Ibrahim Balkhair
                              بواسطة Ibrahim Balkhair
                               

                              Unconfigured Ad Widget

                              تقليص
                              يعمل...
                              X