إعـــــــلان

تقليص

إعـــــــلان

أخي الكريم ماتكتبه أمام الله إما لك وإما عليك، فاحرص على منهج أهل الحق باتباع الدعوة الى الله بالتي هي أحسن، واجتهد في التوثيق والإحالة وارفاق المراجع إن أمكن، ويُرجى الإلتزام بآداب الحوار، مع جميع الأعضاء باختلاف معتقداتِهم.
شاهد أكثر
شاهد أقل

ترجمة مقدمة الراهب مارينو مكتشف إنجيل برنابا ..

تقليص
هذا موضوع مثبت
X
X
تقليص
الأولى السابق التالي الأخيرة
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ترجمة مقدمة الراهب مارينو مكتشف إنجيل برنابا ..

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...

    الأخوة والأخوات الأعزاء ..
    الزملاء والزميلات أعضاء المنتدى ..

    أحسب أن هذه هى المرة الأولى التى تنشر فيها مقدمة الراهب مارينو مكتشف إنجيل برنابا من واقع النسخة الأسبانية المفقودة ..

    وجدت فى أحد المواقع المخصصة لدراسة إنجيل برنابا المقدمة الأسبانية للراهب فرير مارينو المكتشف لإنجيل برنابا ..

    يذكر أن النسخة الإيطالية هى النسخة الأصلية المكتشفة لهذا الإنجيل .. والتى تعود للقرون الوسطى خلال القرن السادس عشر .. وقد ذكر الدكتور / خليل سعادة .. مترجم النسخة العربية .. أنه قد عثر على نسخة أخرى لهذا الإنجيل مكتوبة بالأسبانية .. والتى أختفت بعد ذلك على يد أحد المستشرقين كما ذكر .. وكانت مصدرة بهذه المقدمة التى بين أيدينا ..

    وقد راعيت فى المقام الأول عند ترجمتى للنص .. السياق العام له .. من حيث المعنى الإجمالى .. منتقياً أدق وأقرب الألفاظ لسياق الكلام .. على أنه ينبغى ملاحظة الآتى حيال النص المترجم:

    1- قمت بوضع الكلمات المزيدة .. والتى ليست من سياق النص بين قوسين [---] والتى إستخدمتها لتوضيح معنى العبارة بحسب ما رأيته الأنسب لتوضيح المعنى العام متى كان غير واضحاً ..

    2- قمت بوضع علامة الإستفهام بين قوسين [؟] أمام الكلمات التى لم أجد لها ترجمة مناسبة .. بحيث يبدو المعنى غير متسق ولربما أستبدلت الكلمة بكلمة أخرى أنسب .. ووضعتها بين قوسين كما فى النقطة السالفة ..

    3- قمت بوضع الكلمات المرادفة للكلمة المترجمة بين قوسين (---) وميزت المرادف بكلمة (أو) ..

    4- الكلمات والعبارات غير المفهومة أو المبهمة .. قمت بوضع قوسين بينهما نقاط [...] مكانها .. وذلك يفيد أننى لم أعثر على ترجمة مناسبة لها تتمم المعنى بسبب عدم وضوحها ..

    راجع مقدمة الراهب مارينو الأسبانية من خلال هذا الموقع:

    The Spanish Preface




  • #2
    أولاً .. النص الأصلى

    The Spanish Preface

    By him who is nicknamed Friar MARINO

    With no small care and anxiety, I had been continually revolving in my thoughts, how it could be that the Hebrew Nation should so long maintain itself in the Jewish Belief, with only that Book called the Bible, it being a thing of that obscurity that is not only impossible to be understood by the Ignorant, but even such as are well read in Scriptures cannot comprehend it without extreme Difficulty? On this Subject it has run in my Mind, that what has maintained the Peoples of Israel in their Law is their having had commentators who have written distinctly on every Canon in like manner as the old Philosophers have declared of their predecessors, & as the Misbelievers of these Days have Glosses not only on the Bible, but also on the Decree of their Popes, with Summaries of their Confessors & of their Ceremonies: And so, in my Opinion, the Hebrew People must have had Commentaries upon the whole Scripture, & what did the more confirm me in this sentiment was my reflecting, that these were all rejected by their Sages & Doctors

    As I was seriously [discussing?] this Matter within myself, I firmly resumed the Belief, either that these Glosses of their Bible had perished amidst the many Calamities which the Hebrew Nation has undergone, or had been [secreted?] by [H...?] [malice?]

    Being herein fully confirmed, [&] having a certain employ relating to the Definition of Papal [Cau?] as also a Post in the Inquisition Court, it chanced that, one day, a Gentleman of the family URFINI came to seek me, bringing with him four very ancient Books, written in Latin, saying, They were of the Old Prophets, & that being repugnant to the Christian Law, he deemed them Heretical, & in Truth good for nothing at all, so that he delivered them up into my custody, to do with them what I should judge proper

    I inquired of him, how, by what Means they came to his Hands

    To this he answered, that he found them in his Library, among Books of his Fore-Fathers, & could give me no farther account." And hereupon he went away

    I, then, being somewhat at Leisure, not having much to do at my Office, sat down to examine those Books which I at first imagined were Bibles, but found them to be four Glosses on the Scripture, viz. on the Prophets Isaiah, Ezekiel, Daniel & Joel. These, as I had met with them unexpectedly, so my Heart received them most joyfully

    But to express how very different they are from those of our Days, it suffices to say, That they were penned by Prophets: Which having seen & considered, there arose in me another Thought with Relation to the Writings of the Apostles, who were twelve in Number, & dispersed themselves into twelve different Parts of the World, to preach after the Departure of Jesus, & I deemed it wholly impossible, that only Four should have written Gospels. When calling to Mind, that Jerom (whom the Christians call Saint) in translating the Gospels says, That from among so many sorts of Gospels, he had translated four into Latin, which seemed to him better to agree together than the others

    This thought made me suspect the same to be true... reflecting that the whole Quantity was reduced to those Four only, & those selected by the Judgement of one Man only

    While my Head was busy with this, it came to my Rememberance , how great a Discord there had been between Paul & Barnabas, which augmented my suspician of the Truth of those Gospels which Jerom translated? When, after many Reflections, I was verily of Opinion, that it could not possibly be, that the Apostles, their Disciples, or the Virgin, should have failed writing any exposition upon the Gospel

    Giving intense credit to this Thought of mine & having continued fixed therein for about a year, it fell out, that a Lady of the Colonna Family (whose Husband died not long before, leaving her two sons, both Minors) on taking an Inventory of all her goods, in a Chest of her husband's found Three Books

    She thereupon ordered one of her Sons to read Part of them to her, & finding that they exclaimed against Paul, she instantly tied them up in a Linen Bag, & very privately brought them to me, intreating me to keep the Matter secret, that the Defunct might not be taken out of his Grave and burned

    This I promised her, received the Books, & she went her Way

    On examining them, I found, that one treated of the Virgin, & was written by Ignatius: Another was a Work of Zozimus, a Disciple of the Apostles: The third was written by Ireneus, the Disciple of Ignatius, who, & with no small Reason on his side, wrote against Paul, & for his Authority cited the Gospel of Barnabas

    Imagine now with yourself, Dear Brother, the ardent Desire I must have to meet with this Gospel. But it so pleased the Merciful God, that I contracted a very intimate Friendship with MONTALTO, otherwise Pope Sixtus V, insomuch that we were frequently, all alone, shut up together, discoursing of [p...?] Affairs

    It chanced, one Day, that as we were alone in his Library, he was seized with a great drowsiness, & fell fast asleep

    To pass away the idle times, I thought I would read a while, when going to take down a Book & having opened that which came first to Hand, I found it to be the same which my Heart so much longed for & desired, I mean, this Gospel of Barnabas

    Most joyfully I concealed it in my sleeve, & the Pope awaking presently after, I took leave of him, carrying off with me this Celestial Treasure, the which having perused and read over & over, during the Term of two years, I finally determined on professing the Real Faith, & also for the Benefit of the Faithful, to copy out the same in order to its Publication, as being sure and certain of its being True Angelic Scripture & Doctrines, where is clearly [announced] God's Sacred Messenger, & his Quality so plainly demonstrated that it cannot possibly be more evident

    For which Reason, Dear Brother, read over this Book, & for the Benefits & Advantages [issuing?] there from give Praises to the Almighty to whom all Honour & Praises are due: and pray to Him for one, a Sinner

    تعليق


    • #3
      ثانياً .. النص المترجم

      المقدمة الأسبانية

      بواسطة من يكنى أسمه بفرير مارينو

      بدون أدنى إهتمام أو تلهف ، كنت أقلب أفكارى حول كيف حافظت الأمة العبرية على معتقدها اليهودى ، وذلك من خلال هذا الكتاب المسمى بالكتاب المقدس فقط ، لقد تكونت لدى فكرة غامضة أنه ليس فقط من المستحيل بالنسبة للشخص الجاهل أن يفهم ، بل حتى مع القراءة المتأنية للكتاب المقدس ، فإنه لا يمكن إدراك ما يرمى إليه إلا بصعوبة بالغة ، كان هذا الموضوع يدور فى رأسى ، أن ما حافظ على قانون الشعب العبرى هو ما كان لديه من المعلقين الذين كتبوا بتميز حول كل قانون [شرعى] على طريقة أسلافهم من الفلاسفة القدماء [؟] كما كان المؤمنين أيضاً فى تلك الأيام ، ولم تكن الشروح حول نصوص الكتاب المقدس فقط ، بل وحتى على كل مرسوم من قبل الباباوات ، مع إدانة لكل إعترافاتهم ومراسمهم [؟] ، وهكذا فى رأى فإن الشعب العبرى لابد أن يكون لديه شروحاته [الخاصة] على الكتاب المقدس كله ، [...] [والذى أكد لى هذا الشعور] هو رفض حكمائهم وأساتذتهم لكل هذه [...][الشروحات] ، كنت أناقش هذا الأمر مع نفسى ، وقد أستأنفت الإعتقاد بأن هذه الشروحات قد هلكت (أو فنت) [ضاعت] وسط كل الكوارث التى عانى منها الشعب العبرى [على مر العصور] وكانت مخفية [...] [بسبب] المكيدة [...].

      [...][ولقد كان من المؤكد تماماً أن لديهم تعريفهم للبابوية ، وكذلك حول وظيفة محاكم التفتيش].

      وذات يوم كان نبيلاً من عائلة أورفينى يبحث عنى ، وجالباً معه أربعة كتب قديمة جداً ، مكتوبة باللاتينية ، قائلاً أنها للأنبياء القدماء ولقد كانت مبغوضة من قبل [صاحب] القانون المسيحى ، والذى كان يعتقد أنها كتب هرطوقية [...] ، وقد سلمها لى لتكون تحت حراستى ولأتخذ حيالها ما أراه مناسباً ، فاستفسرت منه عن الوسيلة التى وصلت بها هذه الكتب الى يديه ، فأجاب عن هذا السؤال أنها كانت فى مكتبته وسط مجموعة من الكتب والتى ورثها عن أسلافه ، ولم يستطع أن يعطينى [أى] تعليل آخر ، وأنصرف بعد هذا مباشرة.

      وبعد هذا جلست فى وقت فراغى فى مكتبى ولم يكن لدى الكثير لأفعله ، أتفحص هذه الكتب ، والتى تصورت فى بادىء الأمر أنها كتباً مقدسة ، ولكنى أكتشفت أنها شروحات لمجموعة من الكتب المقدسة [وقد رمز لها على أنها] للأنبياء إشعياء وحزقيال ودانيال ويوئيل ، ولأنى صادفت هذه الكتب بشكل غير متوقع لذلك تلقاها قلبى بفرح عظيم.

      ولكن لكى أعرب عن كيف أنها مختلفة جداً عن تلك التى فى أيامنا الآن ، يكفى أن أقول أنها كانت مخطوطة من قبل الأنبياء أنفسهم ، [...] [حينئذ ورد بذهنى العلاقة التى بين هذه الكتب] وكتابات الرسل والذين كان تعدادهم أثنى عشر ، والذين وزعوا أنفسهم فى أثنى عشر مكانا فى العالم ليبشروا [هناك] بعد رحيل يسوع ، وأعتقدت أنه من المستحيل أن أربعة فقط هم من كتبوا الأناجيل ، وعندما تداعت هذه الفكرة ، [ورد بذهنى] ان جيروم (والذى نادى به المسيحيين كقديس) ومن خلال ترجمته للأناجيل يقول: (أنه من بين عدداً لا يحصى من أنواع الأناجيل ، أنه ترجم أربعة منها الى اللاتينية والتى يبدو أنها أفضل إتفاقا مع بعضها البعض أكثر من الآخرين).

      هذه الفكرة جعلتنى أشك [أن ما توصلت اليه كان هو الحقيقة] .. وأن هذه الكمية المتزايدة من الأناجيل [لا يمكن أن] تختصر الى أربعة فقط ، وأن هذه الكتب قد أختيرت من قبل محكمة (أو قضاء) إنسان واحد فقط [يقصد القديس جيروم].

      وحينما كان رأسى مشغولاً بهذا تداعى إلى ذاكرتى كيف أن خلافاً كبيراً قد نشب بين بولس وبرنابا ، مما زاد من شكوكى حول هذه الأناجيل التى ترجمها جيروم ، وبعد [تداعى] أفكار عديدة ، كنت متيقناً من رأى من أنه من غير الممكن أن الرسل وتلاميذهم ، أو حتى العذراء ، قد فشلوا فى كتابة أية شروح على الإنجيل ، [...] [كان لدى إعتماد كبير على صحة ما توصلت إليه فى هذه المسألة أستمر لمدة عام].

      [كانت] هناك سيدة من عائلة كولونا (التى توفى عنها زوجها بعد أن أنجب طفلين كلاهما قاصر) وكان لديها قائمة بما ترك زوجها من أغراض شخصية فى خزانته ، وقد وجدت فى خزانته ثلاثة كتب ، وعليه ، طلبت من أبناءها أن يقرءوا لها جزء من هذه الكتب ، فوجدت أن هذه الكتب تصرح [تندد] ضد بولس ، فربطت عليهم مباشرة فى حقيبة كتانية ، وبشكل شخصى جداً جلبتهم إلى وتكلمت معى [أتفقت معى] لكى أبقى الأمر سراً [...] فوعدتها بذلك وتسلمت منها الكتب ثم رحلت.

      وعند إمتحانى [؟] [تحققى] من هذه الكتب ، تبين أن أحداها يعالج [موضوعاً] حول العذراء مكتوباً من قبل أغناطيوس ، وأخرى كانت من قبل زوسيموس تلميذ الرسل ، أما الثالثة فكانت مكتوبة من قبل إيرينيوس تلميذ أغناطيوس ، الذى وبدون أدنى سبب صغير من ناحيته .. كتب يهاجم بولس ، ولتأكيد شرعية ما يكتبه فانه كان يستشهد [على صحة كلامه] من إنجيل برنابا.

      ولك أن تتخيل الآن مع نفسك يا أخى العزيز الرغبة المتوهجة التى كانت لدى لكى أجد هذا الإنجيل.

      ولكنى كنت مبتهجاً جداً برحمة الله ، لأنى عقدت صداقة حميمة مع منتلاتو أو بتعبير آخر البابا سكتس الخامس ، لدرجة أننا كنا متطردين معاً [فنسكت معاً ونتكلم معاً] [...].

      وأتيحت لى فرصة ذات يوم ، وذلك أننا كنا وحدنا فى المكتبة ، فاستولى عليه [أى البابا] نعاس عظيم ، ونام سريعاً.

      ولكى أمضى الأوقات المعطلة [الضائعة] ، قررت أن أقرأ قليلاً ، وعندما كنت ذاهباً لألتقط كتاباً ، فأول ما وقع فى يدى كتاباً كنت متشوقاً إليه من زمان طويل، وأعنى إنجيل برنابا.

      وبأعظم فرح خبئته فى ردنى ، وبعد ذلك أستيقظ البابا ، فاستأذنته فى الإنصراف حاملاً معى هذا الكنز المقدس ، والذى طالعته وقرأته مرة بعد أخرى ، وفى مدة سنتين ، عقدت العزم على إعلان الإيمان الحقيقى [وأيضا أعلنت فوائد الإخلاص فى الإيمان] ، ولأنشر الأمر نفسه [بين الناس] وأنا واثق ومتأكد من أنه الوحى [الحقيقى] والعقائد الإنجيلية الصحيحة ، والتى أعلنت من قبل رسول الله [يقصد يسوع] المطهر [بسهولة ويسر وبكفاءة عالية] [...].

      ولهذا السبب أخى العزيز أكمل قراءة هذا الكتاب لتنال الفوائد والمميزات [...] ثم مجد العلى الذى له الإكرام والمجد ، وصلى له [كعبد] خاطىء.

      [إهـ].

      تعليق


      • #4
        ثالثاً .. التعليق على النص

        أولاً: يتضح من سياق النص أن الراهب مارينو .. وجد إنجيل برنابا فى مكتبة الفاتيكان فى روما .. لأنه وبحسب ما ذكر أنه كان صديقا للبابا سكتس الخامس .. والبابا الكاثوليكى لن يكون موجوداً سوى فى روما ..

        وعليه .. ما هى لغة المخطوطات القديمة لهذا الإنجيل أو حتى المنسوخة من القديمة والتى كتبها برنابا أو أملاها .. ؟!

        بالتأكيد وبدون أدنى شك فإن لغة القديس برنابا والتى سطر بها هذا الإنجيل .. لن تخرج عن أحدى اللغات الآتية:

        1- الآرامية ..
        2- اليونانية ..
        3- العبرية ..


        لأن منطقة الشام أو أرض كنعان فى هذا العصر لم يكن بها من اللغات غير هذا ..

        إذن .. فإن صح ذلك .. وجب أن تكون النسخة التى أكتشفها الراهب مارينو فى مكتبة الفاتيكان .. مكتوبة بأحدى هذه اللغات قطعاً .. ووجب أيضاً أن يعود تاريخ الصحائف المكتوب عليها إلى القرون الأولى بعد وفاة ورفع المسيح ..

        ولكن النسخة الأصلية الوحيدة المكتشفة لهذا الإنجيل .. تعود الى القرن السادس عشر الميلادى .. وبحسب ما أخبر خليل سعادة .. مترجم النسخة العربية .. أن نوعية الورق المكتوب عليه .. يتناسب مع هذا التاريخ .. وهو مكتوب بالإيطالية .. وهذا يفيد قطعاً أن هذه النسخة منقولة ومترجمة عن أصل آخر قديم مفقود ..

        ولذلك أرى أن شخصاً ما .. بعدما أطلع على النسخة الأصلية وعرف الحق .. أخفى النسخة الأصلية ثم أقدم على إضافة نصوص إلى نصوص الإنجيل الأصلية .. بغرض إظهار الحق بحسب ما تراءى له ..

        غير أنه شخص ذو سعة ودراية فائقة بكل من العهد القديم وبعض تراث الصوفية المتأخرين .. الى جانب ثقافته الواسعة جداً .. وجودة وقوة أسلوبه الأدبى ..

        ثانياً: يتضح أيضاً من النص أن الراهب مارينو وقع فى يده كتباً تعد شروحاً لمجموعة من كتب العهد القديم بطريق الصدفة .. تعود للأنبياء إشعياء وحزقيال ودانيال ويوئيل .. وقد وصفها الراهب بأنها قديمة جداً ومختلفة تماماً عن الكتب المنسوبة لهؤلاء الأنبياء فى العصر الحاضر .. لأنها وبحسب ما ذكر .. منسوخة من قبل هؤلاء الأنبياء أنفسهم .. كما ذكر أنها كتباً مكتوبة باللاتينية ..

        ثالثاً: يتضح أيضا من خلال ما ذكره الراهب مارينو أن ثلاثة من أشهر القديسين لدى النصارى قد كتبوا رسائل حول مريم العذراء .. وللتنديد ببولس الطرسوسى .. وهم:

        أغناطيوس ..

        وهو وبحسب ما ذكر قاموس آباء الكنيسة وقديسيها .. ولد سنة 70 م .. وقيل أنه نشأ فى سوريا .. كما ذكر أن الرسل أو الحواريين قد رسموه أسقفاً على إنطاكية .. مما يفيد أنه كان تلميذاً لهم ..

        زوسيموس ..

        وهو من أهل إنطاكية أو فيلبى .. وكانا بصحبة أغناطيوس الإنطاكى فى رحلته إلى روما للإستشهاد ..

        إيرينيوس أسقف ليون ..

        قيل إنه ولد حوالى عام 250م .. وإن كان البعض يرى إنه وُلد حوالى عام 240م .. على مقربة من شاطئ آسيا الصغرى القديمة .. وكما قال بنفسه إنه كان صبيًا إعتاد أن يحضر مع صديقه فلورنس عظات بوليكربوس أحد تلاميذ الرسل أنفسهم .. إذ كان تلميذاً ليوحنا الصياد .. لذا يُرجح إنه ولد بسميرنا .. تتلمذ على يدى القديس بوليكربوس وأحبه جدًا .. يقول إنه يذكر القديس بوليكربوس وكلماته وتعاليمه بدقة أكثر من أى حدث مرّ به فى حياته .. كان إيرينيوس محبًا للتعلم .. وصفه ترتليان بأنه شغوف نحو كل أنواع المعرفة .. لذا أحبه معلمه بوليكربوس .. الذى قيل انه أخذه معه إلى روما .. ومن هناك بعثه إلى ليون بفرنسا ..

        وعليه فتنديده ببولس .. كان عن علم .. ووفقاً لما تعلمه من الحواريين .. وهذا يبرز أيضاً موقف الرسل من بولس وكيف كانوا ينظرون إليه .. كما أنه كان يستند على صدق تنديده ببولس الطرسوسى .. إلى إنجيل برنابا .. وهذا مما يؤكد وجود النسخة القديمة لهذا الإنجيل ..


        تعليق


        • #5
          السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
          بارك الله فيكم على المعلومات الطيبة التي تزيد من قيمة انجيل برنابا و انه كان بمثابة مرجع في التحذير من بولس الطرطوسي ...

          تعليق


          • #6
            جزاك الله خيرا على المجهود الطيب
            إستوقفتنى آية ( ليشارك الجميع ) -- أستوقفنى حديث رسول الله ... متجدد

            من كلمات الإمام الشافعى رحمة الله عليه
            إن كنت تغدو في الذنوب جليـدا
            ... وتخاف في يوم المعاد وعيــدا
            فلقـد أتاك من المهيمن عـفـوه
            ... وأفاض من نعم عليك مزيــدا
            لا تيأسن من لطف ربك في الحشا
            ... في بطن أمك مضغة ووليــدا
            لو شـاء أن تصلى جهنم خالـدا
            ... ما كان أَلْهمَ قلبك التوحيـدا
            ●▬▬▬▬▬▬▬▬ஜ۩۞۩ஜ▬▬▬▬▬▬▬▬●
            أَسْتَغْفِرُ اللَّهَ الَّذِي لا إِلَهَ إِلا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ وَأَتُوبُ إِلَيْهِ
            ●▬▬▬▬▬▬▬▬ஜ۩۞۩ஜ▬▬▬▬▬▬▬▬●

            تعليق


            • #7
              الخلاصة

              يمكن إستخلاص النتائج التالية بخصوص إنجيل برنابا سواء من واقع النصوص الأصلية لإنجيل برنابا الإيطالى أو من واقع مقدمة الراهب مارينو الأسبانية:

              1- كان برنابا معاصراً لعيسى بن مريم صلى الله عليه وسلم ..
              2- ثبت أن له إنجيلاً من خلال مصادر عديدة ..
              3- إنجيل برنابا مقطوع السند ..
              (إلا أنه كان مكتشفاً فى أجواء مسيحية خالصة) ..

              4- الإنجيل أثبت التبشير ببعثة النبى صلى الله عليه وسلم ..
              5- البشارة وردت فى مواضع عدة ..
              6- الإنجيل يندد ببولس الطرسوسى .. ويصفه بأنه (ضال مضل) ..
              7- الإنجيل أبطل صلب المسيح وأكد على نجاته ..
              8- الإنجيل يثبت التحريف الواقع فى كتب النصارى ..
              9- الإنجيل موافق للكتاب والسنة فى العديد من العقائد .. كما أن به عدة مخالفات ومنكرات ..
              10- إنجيل برنابا كتاب أدبى بليغ .. وبه الكثير من الحكم والمواعظ الراقية ..
              (غير أنه لا يمكن أن يوصف بأنه وحى مقدس) ..


              وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين ..

              تعليق


              • #8
                المشاركة الأصلية بواسطة هشام
                ايرينيوس تلميذ أغناطيوس ، الذى وبدون أدنى سبب صغير من ناحيته ، كتب يهاجم بولس ، ولتأكيد شرعية ما يكتبه فانه كان يستشهد [على صحة كلامه] من انجيل برنابا.
                أخي الحبيب هل تستطيع أن تدلنا على رابط بالانجليزية يتحدث عن هجوم اراينيوس على بولس لانه لا يوجد الا مايدل على الصفاء بين الاثنين خصوصا في النص الدي يهجم فيه ايرينيوس على الهرطقة ،فأنا أستعمل هده المعلومات في حواري مع النصارى وجزاك الله خيرا

                تعليق


                • #9
                  المشاركة الأصلية بواسطة احمد الجبلي
                  أخي الحبيب هل تستطيع أن تدلنا على رابط بالانجليزية يتحدث عن هجوم اراينيوس على بولس لانه لا يوجد الا مايدل على الصفاء بين الاثنين خصوصا في النص الدي يهجم فيه ايرينيوس على الهرطقة ،فأنا أستعمل هده المعلومات في حواري مع النصارى وجزاك الله خيرا
                  حياكم الله أخى الفاضل .. كنت قد سعيت من مدة للبحث فى ذات القضية ولكنى لم أصل إلى أى شىء ..

                  ولايزال البحث مستمراً ..


                  وليس من المستبعد أخى أن تكون هذه الرسائل والكتب قد ضاعت ..

                  والنتيجة اليقينية فى هذا الأمر .. هو إسلام الراهب مارينو نفسه .. مما يؤكد وجود هذه الوثائق التى تنتصر للإسلام وللمسيح ضد بولس .. وإلا فلماذا أسلم .. ؟!

                  تحياتى ..

                  تعليق


                  • #10
                    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
                    وجدت هذا في منتدى بن مريم لمن لم يقرأها
                    السلام عليكم...

                    هذه النسخة اكتشفت في غار وكتشفه بعض الفلاحين الجوالين في الجبال هكاري في تركيا في الثمانينات.

                    وهذه النسخة الهتم به د. حمزة بكتاش وكذلك بعض الباحثين الغربيين.

                    حاول هؤلاء الباحثون الغربيون أن يسرقوا النسخة وتم القبض عليهم (والحمد لله ربّ العالمين). ولكن مع الأسف أخذ العسكر التركي النسخة وما زال يحافظ عليه (نسي في البيروقراطية)...

                    نحن قمنا بزيارة مفتي فاتح حضرة الأخ الأستاذ اسماعيل إيباك في شأن هذا الموضوع وقال إنه سيحاول الاتصال بالدكتور حمزة بكتاش الذي من بورسا في تركيا... وهذا كان في شهر 11 من هذه السنة فنسأل الله أن يصير الأمور لفائدة المسلمين.

                    واحد اسمه أيدوغان فاتنداش كتب كتاباً في هذا الانجيل وخصوصا هذه النسخة ولكن مع الأسف يكون مستوايّ في اللغة التركية ضعيف فلا أستطيع قراءة كتب...

                    لشراء الكتاب اضغط هنا

                    وهذه النشخة معروفة عند علماء الغرب لكن يخفون علمهم. ومثال على ذلك تجد في موقع (ويكيبيديا) أن تم اكتشاف هذا الإنجيل وأن عمره تقريبا 1800 سنة.... ولكن "اكتشفوا" أنه ليس شيئا سوى (الإنجيل القانوني)!!!

                    طيب هل هذه النسخة التي هي أقدم من أشرف وأقدم نسخة للإنجيل الكامل القانوني الذي هو (المخطوطة الفاتيكانية) وتفوت عمرها ب 200 سنة..... وتقولون أنه ليس شيئا سوى الإنجيل القانوني بس خلاص؟؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!؟؟؟؟

                    وأتبس الكلام المدلس لكم:

                    In 1985, it was briefly claimed that an early Syriac copy of this gospel had been found near Hakkari [10]. However, it has since been asserted that this manu****** actually contains the canonical Bible [11]

                    ومع ذلك تقول الصفحة أن تم تأليف الترجمة الاسبانية (المختفية) في استانبول وأن الاتالي لها كثير من مزايا اللغة التركية!!!

                    The pages of the Italian manu****** are framed in an Islamic style, and contain chapter rubrics and margin notes in ungrammatical Arabic [14]: [15] ; with an occasional Turkish word, and many Turkish syntactical features. Its binding is Turkish, and appears to be original[16] ; but the paper has an Italian watermark [17] .




                    The lost Spanish manu****** claimed to have been written in Istanbul, previously Constantinople, and the surviving Italian manu****** has several Turkish features[28]; so - whether the language of origin was Spanish or Italian - Istanbul is regarded by most students as the place of origin of the present ****.



                    gospel of barnabas

                    والله اعلم وهو ولي التوفيق.... انتظر حضرة الإخوة المتكلمين بالآرامي....



                    وجاء مع الموضوع رابط تركي لمن يمكنه قراءته
                    http://www.saradistribution.com/pirtukakevin.htm

                    تعليق


                    • #11
                      المشاركة الأصلية بواسطة kintaru
                      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
                      وجدت هذا في منتدى بن مريم لمن لم يقرأها
                      السلام عليكم...

                      هذه النسخة اكتشفت في غار وكتشفه بعض الفلاحين الجوالين في الجبال هكاري في تركيا في الثمانينات.

                      وهذه النسخة الهتم به د. حمزة بكتاش وكذلك بعض الباحثين الغربيين.

                      حاول هؤلاء الباحثون الغربيون أن يسرقوا النسخة وتم القبض عليهم (والحمد لله ربّ العالمين). ولكن مع الأسف أخذ العسكر التركي النسخة وما زال يحافظ عليه (نسي في البيروقراطية)...

                      نحن قمنا بزيارة مفتي فاتح حضرة الأخ الأستاذ اسماعيل إيباك في شأن هذا الموضوع وقال إنه سيحاول الاتصال بالدكتور حمزة بكتاش الذي من بورسا في تركيا... وهذا كان في شهر 11 من هذه السنة فنسأل الله أن يصير الأمور لفائدة المسلمين.

                      واحد اسمه أيدوغان فاتنداش كتب كتاباً في هذا الانجيل وخصوصا هذه النسخة ولكن مع الأسف يكون مستوايّ في اللغة التركية ضعيف فلا أستطيع قراءة كتب...

                      لشراء الكتاب اضغط هنا

                      وهذه النشخة معروفة عند علماء الغرب لكن يخفون علمهم. ومثال على ذلك تجد في موقع (ويكيبيديا) أن تم اكتشاف هذا الإنجيل وأن عمره تقريبا 1800 سنة.... ولكن "اكتشفوا" أنه ليس شيئا سوى (الإنجيل القانوني)!!!

                      طيب هل هذه النسخة التي هي أقدم من أشرف وأقدم نسخة للإنجيل الكامل القانوني الذي هو (المخطوطة الفاتيكانية) وتفوت عمرها ب 200 سنة..... وتقولون أنه ليس شيئا سوى الإنجيل القانوني بس خلاص؟؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!؟؟؟؟

                      وأتبس الكلام المدلس لكم:

                      In 1985, it was briefly claimed that an early syriac copy of this gospel had been found near hakkari [10]. However, it has since been asserted that this manu****** actually contains the canonical bible [11]

                      ومع ذلك تقول الصفحة أن تم تأليف الترجمة الاسبانية (المختفية) في استانبول وأن الاتالي لها كثير من مزايا اللغة التركية!!!

                      The pages of the italian manu****** are framed in an islamic style, and contain chapter rubrics and margin notes in ungrammatical arabic [14]: [15] ; with an occasional turkish word, and many turkish syntactical features. Its binding is turkish, and appears to be original[16] ; but the paper has an italian watermark [17] .




                      The lost spanish manu****** claimed to have been written in istanbul, previously constantinople, and the surviving italian manu****** has several turkish features[28]; so - whether the language of origin was spanish or italian - istanbul is regarded by most students as the place of origin of the present ****.



                      gospel of barnabas

                      والله اعلم وهو ولي التوفيق.... انتظر حضرة الإخوة المتكلمين بالآرامي....



                      وجاء مع الموضوع رابط تركي لمن يمكنه قراءته
                      http://www.saradistribution.com/pirtukakevin.htm





                      جارى ترجمته , لوجه الله تعالى , على يد أحد عباد الله من تركيا .



                      تعليق


                      • #12
                        المشاركة الأصلية بواسطة هشام
                        حياكم الله أخى الفاضل .. كنت قد سعيت من مدة للبحث فى ذات القضية ولكنى لم أصل إلى أى شىء .. ولايزال البحث مستمراً ..

                        وليس من المستبعد أخى أن تكون هذه الرسائل والكتب قد ضاعت ..

                        والنتيجة اليقينية فى هذا الأمر .. هو إسلام الراهب مارينو نفسه .. مما يؤكد وجود هذه الوثائق التى تنتصر للإسلام وللمسيح ضد بولس .. وإلا فلماذا أسلم .. ؟!

                        تحياتى ..
                        ما أحاول توضيحه متا ليس هو تغليب حجتي على الاخرين ولكن أود توضيح أمر ما وهو أنني حارت العديد من النصارى في منتديات فرنسية ويحاولون ضرب مصداقية انجيل برنابا بقولهم ان جورج سايل تحدث عن الراهب فرا مارينو وأن هجوم اراينيوس على بولس لا أساس له من الصحة لانه لا يوجد الا مايدل على الصفاء بين الاثنين خصوصا في النص الدي يهجم فيه ايرينيوس على الهرطقة ولكنه لم يتحدث اطلاقا عن الراهب فرا مارينو انما تحدث عن مصطفى دي اراندا وقد أوضحت ذلك في موضوع سابق :
                        http://www.horras.net/vb/showthread.php?t=15419

                        تعليق


                        • #13
                          بسم الله الرحمن الرحيم
                          السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

                          جزاكم الله خيرا اخي الحبيب
                          هشام

                          في تسجيل صوتي للقمص بولس باسيلس حول صحة انجيل برنابا
                          ان مؤلفه حدث بينه وبين البابا خلاف مما جعله يخترع حكاية انجيل برنابا
                          متناسيا سعادة القمص الحقائق التاريخية






                          تعليق


                          • #14

                            تعليق


                            • #15
                              رد: ترجمة مقدمة الراهب مارينو مكتشف إنجيل برنابا ..

                              جزاكم الله خيرا


                              مدونتي باللغة الكوردية لمقارنة الاديان:
                              ------ ئاين و مه‌زهه‌به‌كان ------
                              battarduhoki1.wordpress.com


                              تعليق

                              يعمل...
                              X