الموضوع الأول والقصة الأولى(اثبات وجود الخالق سبحانه) في حملتنا الدعوية

تقليص

عن الكاتب

تقليص

محبة الاسلام معرفة المزيد عن محبة الاسلام
X
تقليص
الأولى السابق التالي الأخيرة
من يُشاهد هذا الموضوع الآن: 1 (0 أعضاء و 1 زوار)
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الموضوع الأول والقصة الأولى(اثبات وجود الخالق سبحانه) في حملتنا الدعوية

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين

    أشكر لكم إخواني وأخواتي مشاركتي في هذه الحملة، وإليكم أولى الموضوعات والتي سنسير بها بتسلسل إن شاء الله، ولكن أولا إليكم الرابط الأصلي للفكرة
    http://www.hurras.org/vb/showthread....693#post393693


    والآن نبدأ الموضوع الأول على بركة الله وكما قلنا سنبدأ من الصفر، وهو الاستدلال على وجود الخالق سبحانه وتعالى، واساليب القرآن في ذلك مع امثلة لكل صورة من صور هذه الأساليب،

    لقد كتبت الموضوع الأول ولكني وجدت به بعض الملل لمن لا يحب القراءة، لذلك بدأت بصياغته على شكل قصة، حتى نُكمِل بهذا الأسلوب إن شاء الله وبالتالي يتشجع أكبر قدر ممكن على القراءة، أسأل الله تعالى الهداية لشباب وشابات المسلمين، اللهم آمين..

    سأضع لكم نص الموضوع في المشاركة التالية، وفي التي تليها سأضع القصة إن شاء الله..
    سبحان الله وبحمده.. سبحان الله العظيم..
    عدد خلقه.. ورضا نفسه.. وزنة عرشه.. ومداد كلماته..


  • #2
    الاستدلال على وجود الله ((هل هناك خالق حقا وهل الله موجود))

    إن الايمان بوجود الله تعالى أمر فطري يلبّي حاجات أساسية في النفس، كحاجتها للطعام والشراب، وما من إنسان إلا وعنده شعور فطري بأنه مخلوق وأن له خالقا، وان للعالم الذي يعيش فيه ويتمتع به موجدا حكيما رحيما قويا، قادرا على كل شيء.

    إننا عندما ننظر إلى الانسان والى المخلوقات نرى صنع الله الذي أتقن كل شيء، فوالله لو درسنا طريقة عمل جهاز واحد من أجهزة جسم الانسان لرأينا العجب، فهو مكون من نظام دقيق مترابط مع الأنظمة الأخرى ، كل ذرة في جسمنا لها وظيفة، كل شيء متكامل مع بعض، فمن هذا الذي صممنا بهذا الشكل، أيُعقَل أن تكون صدفة؟؟؟
    وأنه لا يوجد خالق؟؟!!!!!!
    هل يُعقل ان تكون الصدفة في خلق هذا الانسان وذاك الحيوان وتلك الحشرة، والأرض وما حولها، نظام دقيق مجرة درب التبانة وعلاقتها مع باقي المجرات وووووو....
    أَكُل هذا النظام وُجِد صدفة، بالتأكيد أي عقل سليم لا يقبل بذلك، ولذلك فإنّا نرى العلماء عندما يكتشف أحدهم شيء يسارع باعتناق الاسلام..

    لن أبتعد بكم في ملكوت السماوات و الأرض ..
    بل تعالوا معًا في أعماق نفوسنا ..

    أتعرف أن في جسدك محابس و صمامات أمان ؟!!

    تعالوا أحدثكم عن هذه الصمامات ...

    من أين أبدأ ؟!

    هل أبدأ من ذلك الصمام الذي يمنع الأكل حين تبلع أن يصل إلى الجهاز التنفسي بدلًا من أن يصل إلى المريء ؟!!

    إن هذه المنطقة يعمل بها أكثر من 10 عضلات ، أتعرف عنها شيئًا ؟! أتعرف أسماءها ؟!! أتعرف كيف تعمل ؟!!

    رغم الجهل بها فإنها تعمل ..

    هذه العضلات تنقبض فترفع القصبة الهوائية و تغلقها و تغلق الأنف من الخلف فلا يمر الطعام لأعلى في الأنف و لا لأسفل في مجرى التنفس ، و لا يجد إلا طريقًا واحدًا و هو المريء ..

    فبالذي خلقك فسواك فعدلك من فعل هذا ؟!

    ثم تعال إلى صمام آخر ..

    صمام يمنع الفضلات من المرور دون إرادة الإنسان ، صمام يحرس الشرج ..

    صمام داخلي و صمام خارجي ..

    الداخلي لا إرادي و هذا الصمام يجعل القناة تحته فارغة و لذا لا يتعب الصمام الخارجي الإرادي بطول العمل و لا يمر الهواء بعد تراكمه رغمًا عن الإنسان و الصمام الخارجي ..

    الصمام الخارجي حتى الآن مازال علماء التشريح في حيرة من أمرهم ، قالوا هو عضلة واحدة ثم قالوا أكثر و الآن قالوا ثلاث عضلات تنقبض فتجعل القناة الهضمية في وضع زاوية حادة فلا يمر شيء ..

    أهكذا فقط ؟

    بل هذا الصمام يشعر بطبيعة المادة داخله أهي غاز أم سائل أم صلب .. فإن أحسه الإنسان غازًا تصرف بحسب ذلك و إن شعره صلبًا تصرف بحسب ذلك .. و اللبيب يفهم بالإشارة ..

    تخيل لو كان الإنسان يتعامل مع المار في الشرج على أنه غاز فوجده صلبًا؟!!

    يا للفضيحة ..

    ثم تخيل لو كان هذا الصمام غير موجود ..

    يا للفضيحة ..

    ثم تعال معي إلى صمام آخر ..

    الإفرازات المرارية من الكبد تصل إلى الحوصلة المرارية من خلال قناة الحوصلة و تتجمع المادة في الحوصلة المرارية و عندما يأتي الطعام في الأمعاء تنبعث إشارات عصبية و هرمونية إلى الحوصلة فتنقبض فيمر السائل المخزن إلى الأمعاء ..

    فالقناة المرتبطة بالحوصلة المرارية يمر بها السائل في اتجاهين .. القناة الوحيدة في جسمك التي يمر فيها السائل في اتجاهين ..

    فكيف حال الصمام الذي في هذه القناة الصغيرةِ الصغيرة ..

    إنه صمام حلزوني الشكل ..

    هذا الشكل الحلزوني يساعد السائل على المرور في اتجاهين ..

    فبالذي جعل لك عينين و لسانًا و شفتين ، من خلق هذا ؟!!

    ثم تعال إلى صمام آخر ..

    صمامات القلب ..

    أتعرف عنها شيئًا ..

    قصتها طويلة .. كيف شكلها .. كيف حركتها .. كيف إغلاقها .. كيف تتناسق في العمل؟!!

    و رغم أن الكثيرين لا يعلمون عن ذلك شيئًا فإنها تعمل ..

    يكفيك هذه الصمامات أم أزيدك ..

    الصمام الذي في الاثنى عشر يتحكم في نزول السائل المراري إلى الأمعاء لإتمام الهضم ، هذا الصمام مازالوا في حيرة من أمرهم في أمره ، قالوا هو جزء واحد ، ثم قالوا ثلاثة ثم قالوا أربعة ...
    الصمامات التي توجه الدم إلى القلب في الأوردة في ضد اتجاه الجاذبية و الصمامات التي تمنع نزول البول و غيرها و غيرها ..

    من خلق هذا الذي حير العقول ؟!!

    قلها معي ( صُنْعَ اللَّهِ الَّذِي أَتْقَنَ كُلَّ شَيْءٍ إِنَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَفْعَلُونَ ) ..

    اكتفيت من الحديث عن الصمامات فإنها - والذي خلقها و خلقك - كثيرة كثيرة ..
    فماذا لو تأملنا في أجزاء الجسم العديدة وتعرفنا على عمل كل منها،

    لذلك لما كانت قضية الايمان هي القضية الكبرى في حياة الانسان، فقد اهتم بها القرآن الكريم اهتماما عظيما، وخط في ذلك منهجا متميزا في الدلالة على وجود الله تعالى ووحدانيته، وساق الأدلة الواضحة على ذلك، وعرضها بأساليب رائعة تتمثل في صور عديدة منها:
    1-توجيه العقل إلى أداء دوره ووظيفته
    2-استخدام أسلوب المقابلة
    3-استخدام أسلوب القصص
    4-استخدام أسلوب الجدل والمناظرة.

    نستعرض الآن هذه الصور مع إعطاء أمثلة لفهمها



    أولا: توجيه العقل إلى أداء دوره ووظيفته:

    خاطب القرآن الكريم العقل مبينا دوره ووظيفته، ووجّهه نحو النظر والتدبر والتفكر في المخلوقات جميعها بما فيها الانسان نفسه.

    وقد أزال القرآن الكريم العوائق التي تحول بين العقل وأداء وظائفه، فذمّ التقليد الأعمى، لأنه يلغي عمل العقل، فالمقلّد دون حجة أو دليل يصبح إمَّعة،

    قال تعالى: واذا قيل لهم تعالوْا الى ما انزل الله والى الرسول قالوا حسبنا ما وجدنا عليه آباءنا أولو كان اباؤهم لا يعلمون شيئا ولا يهتدون ((المائدة:104))



    ونهى عن الظن لأنه لا يفيد اليقين، قال تعالى: { إِنْ يَتَّبِعُونَ إِلاّ الظَّنَّ وَإِنَّ الظَّنَّ لا يُغْنِي مِنَ الْحَقِّ شَيْئاً }((النجم: 28))



    وذمّ اتباع الهوى، لأن تدخل الأهواء في الحكم على الأشياء يؤدي إلى الظلم والفساد وضياع الحقوق، قال تعالى: { بَلِ اتَّبَعَ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَهْوَاءهُم بِغَيْرِ عِلْمٍ}((الروم:29))




    وقد وجه القرآن الكريم العقل إلى الأدلة والبراهين على وجود الله تعالى بطريقة واضحة لا لُبْس فيها ولا تعقيد، لأنها براهين من الواقع المحسوس، قال تعالى: { كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ الآياتِ لَعَلَّكُمْ تَتَفَكَّرُونَ } ((البقرة: 219))

    ومن هذه الأدلة والبراهين: أدلة الخلق وأدلة العناية، وهما من أقوى الأدلة على وجود الله تعالى.

    ·دليل الخلق: يُعدّ هذا الدليل من أوضح الأدلة التي نبه القرآن الكريم إليها، حيث دعا العقول إلى إدراك وجود الله تعالى عن طريق فعل من أفعاله سبحانه التي لا يقدر عليها البشر وهو ((الخلق))
    قال تعالى: { يَا أَيُّهَا النَّاسُ ضُرِبَ مَثَلٌ فَاسْتَمِعُوا لَهُ إِنَّ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ لَنْ يَخْلُقُوا ذُبَابًا وَلَوِ اجْتَمَعُوا لَهُ } ((الحج:73))

    ·دليل العناية: فقد بني هذا الدليل على النظر العقلي في نظام الأشياء، ليدرك العقل مدى الدقة والحكمة من هذا النظام، ويحكم بعد ذلك: هل الطبيعة الصمّاء هي الفاعلة المنظمة؟
    أم أن هذا النظام والاتقان وراءه خالق حكيم مريد؟؟!!!!
    قال تعالى: { إِنَّا كُلَّ شَيْءٍ خَلَقْنَاهُ بِقَدَرٍ } ((القمر:49))

    والناظر في هذا الكون يجد أن هناك نظاما محكما يسيّره، أساسه القوانين والسنن الكونية الثابتة التي لا تتغير ولا تتبدل، وأن كل شيء محسوب حسابا دقيقا لصلاحيته للحياة.
    كما أن ملاءمة الأرض للحياة تتّخذ صورا عديدة لا يمكن تفسيرها على أنها خبط عشواء، أو جاءت مصادفة، وإنما هي بإرادة الله العليم الحكيم.



    لن أكمل الباقي لأنه سيكون في القصة إن شاء الله...
    ولكن اسمحوا لي فأنا سأتخر بوضع القصة حوالي 20-30 دقيقة..
    التعديل الأخير تم بواسطة محبة الاسلام; الساعة 21 يول, 2011, 10:20 م.
    سبحان الله وبحمده.. سبحان الله العظيم..
    عدد خلقه.. ورضا نفسه.. وزنة عرشه.. ومداد كلماته..

    تعليق


    • #3
      آسفة على تكرار المشاركة، ولكن انتظروا القصة بعد قليل إن شاء الله..
      التعديل الأخير تم بواسطة محبة الاسلام; الساعة 21 يول, 2011, 10:21 م.
      سبحان الله وبحمده.. سبحان الله العظيم..
      عدد خلقه.. ورضا نفسه.. وزنة عرشه.. ومداد كلماته..

      تعليق


      • #4
        تسجيل متابعة .........

        تعليق


        • #5
          أحمد:



          باسم يا سلام على هذه الابتسامة، ما هي أخبارك وماذا تفعل في هذه الحياة يا رجل؟؟
          واخييييييييرا رأيناك، يعني من كام يوم وحضرتك مش فاضي تشوفني ولا حتى تتكلم معاي، كل هذا تعمله دراسة الطب في الواحد؟؟؟!!!!



          باسم:


          يا مسكيييييييييييين، الصحيح صعب تاخذ مني موعد هذان اليومان، لإنه عندي موضوع كبير بيسرق وقتي وهو طبعا بيستحق، عقبال عندك يا صحبي..




          أحمد:


          ماذا قلت؟؟؟!!!!!!!!
          موضوع كبير ومن ورائي ومن غير ما تقول لصاحبك حبيبك؟؟!!!!



          باسم:


          إحِّم، إحِّم، بدل ما تقول لي مبارك قاعد تقول كلام زي ده؟؟



          أحمد:

          مبروك يا صحبي مليون مبروك، بس قل لي ، إنت شوقتني و لم أعد أحتمل أن أعرف ما هو الخبر..



          باسم:


          الحمد لله، الحمد لله وأخيييييييييييييييييييرا أنا ، انا
          .
          .
          .
          .
          .
          .
          .
          .
          .
          .
          .
          .
          .
          .
          .
          حفظت القرآن يا صاحبي



          أحمد:

          معقولة؟!! ، لا أنا لازمني حلوان حالا، ولن اقبل إلا أغلى نوع شكلاتة، مبروك مبروك، عقبال عندي يا رب وعند كل المسلمين..



          باسم:

          آمين، طيب بما أنك حكمت عليّ وأنا لا أقدر أن أرفض لك طلب، خلّينا نروح كافتيريا الجامعة وأشتري لك اللي إنت عاوزه.



          أحمد:

          يا سلام ، بما إنه الفرحة كبيرة ، والنجاح هذا عظيم، لازم أشتري كل اللي أشتهيه.



          باسم:

          ربنا يرحمني برحمته ، ما فيش معي نقود كفاية.



          أحمد:

          شايف عادل هناك، أنا شايف إنه له يومان مش على بعضه، وبيجلس لوحده ولا يتكلم مع أحد، مع إنه طول الوقت ضحك وموضة وحديث عن المسلسلات والأفلام وغيره.



          باسم :

          اه، فعلا غريبة، لم يكن هكذا من قبل، أكيد في بالموضوع سرّ، خلّينا نروح نتكلم معاه وندردش شوية، وأَضَحَّكُه شُوَيِّتين..



          أحمد:

          امشي يا صاحبي..



          باسم:


          السلام عليكم يا عادل، ما هي أخبارك



          عادل:

          وعليكم السلام ، الحمد لله..



          أحمد:

          ما لك يا أخي لي يومان أراك تجلس لوحدك وتقضي وقتك على الحاسوب المحمول ( اللاب توب )



          عادل:
          لا مفيش حاجة، بس أنا أحب أن أقضي وقتي بما هو مفيد وأقرأ مواضيع هادفة.



          باسم:
          هو اللي بيقرأ مواضيع هادفة بصير كدة، وبيعتزل الجميع.



          عادل:
          أنتم جئتُموني كهدية من السماء، أنا بصراحة بحاجة لأن أتكلم مع أحد، وأحكيله على اللي بقلبي.



          أحمد:
          تكلم يا أخي ، خوّفتني، إنت ما بتعرف إني أنا بَصَلَتي محروقة ولا أتحمل الانتظار، تكلم عمّا بداخلك ونفّس عن نفسك.



          عادل:
          اصبر علي يا أحمد، كل حاجة بتصير بالراحة.
          لي رجاء عندكم قبل أن أبدأ الحديث



          باسم:
          تفضل واطلب ما شئت.



          عادل:
          إنتم متدينين أما أنا فتائه، ولاحق الموضة والأفلام والمسلسلات، فيا ريت أن لا تستهزئوا بي أو تُسْمِعوني كلام، خذوني على قد عقلي.



          باسم:
          هو ده كلام، أكيد يا صاحبي إحنا راح نتكلم معاك بأخلاق الاسلام والرسول صلى الله عليه وسلم.



          عادل:

          أنا صرت تائه جدا، ومش عارف أعمل حاجة، أنا بسمع كلام من هنا وهناك، وصرت بعيد عن ربنا، وعندي أسئلة كثير عن ربنا وليه خلقنا، ليه في شر في الحياة، أسئلة كثيرة عندي،
          يا ريت ما تقول عني إني كافر، معقولة يكون الكلام اللي أنا بقوله كفر؟؟!!



          باسم:
          هدّئ من نفسك يا أخي، تكلم، وقل كل ما في داخلك



          عادل:
          معقولة ربنا يكون مش موجود، مش عارف من أين جاءت هذه الفكرة إلى دماغي، بس أنا مش قادر أبتعد عن التفكير فيها.



          أحمد:

          بصراحة لم اتخيل ابدا أن هذا هو الموضوع، يا صاحبي العزيز اسمع مني هاتان الكلمتان،
          الايمان بوجود الله تعالى أمر فطري يلبّي حاجات أساسية في النفس، كحاجتها للطعام والشراب، وما في إنسان إلا وعنده شعور فطري بأنه مخلوق وأن له خالق، وان للعالم الذي يعيش فيه ويتمتع به موجد حكيم رحيم قوي، قادر على كل شيء.

          احنا لما ننظر إلى الانسان والى المخلوقات نرى صنع الله الذي أتقن كل شيء، فوالله لو درسنا طريقة عمل جهاز واحد من أجهزة جسم الانسان لرأينا العجب، فهو مكون من نظام دقيق مترابط مع الأنظمة الأخرى، كل ذرة في جسمنا لها وظيفة، كل شيء متكامل مع بعض، فمن هذا الذي صممنا بهذا الشكل، أيُعقَل أن تكون صدفة؟؟؟
          وأنه لا يوجد خالق؟؟!!!!!!
          هل يُعقل ان تكون الصدفة في خلق هذا الانسان وذاك الحيوان وتلك الحشرة، والأرض وما حولها، نظام دقيق مجرة درب التبانة وعلاقتها مع باقي المجرات وووووو....
          أَكُل هذا النظام وُجِد صدفة، بالتأكيد أي عقل سليم لا يقبل بذلك، ولذلك فإنّا نرى العلماء عندما يكتشف أحدهم شيء يسارع باعتناق الاسلام..



          باسم:
          وبما أنني أدرس طب، خلّيني يا صاحبي أحكيلك كم حاجة جميلة جدا عن جسم الانسان ، احنا لا بنشعر فيها ولا حاجة

          لن أبعد بك في ملكوت السماوات والأرض
          بل تعال معي في أعماق نفوسنا
          إنت عارف إنه في بداخل جسدك محابس و صمامات أمان ؟!!

          تعال أحدثك عن هذه الصمامات ...

          من أين أبدأ ؟!

          هل أبدأ من ذلك الصمام الذي يمنع الأكل حين تبلع أن يصل إلى الجهاز التنفسي بدلًا من أن يصل إلى المريء ؟!!

          إن هذه المنطقة يعمل بها أكثر من 10 عضلات ، أتعرف عنها شيئًا ؟! أتعرف أسماءها ؟!! أتعرف كيف تعمل ؟!!

          رغم الجهل بها فإنها تعمل ..

          هذه العضلات تنقبض فترفع القصبة الهوائية و تغلقها و تغلق الأنف من الخلف فلا يمر الطعام لأعلى في الأنف و لا لأسفل في مجرى التنفس ، و لا يجد إلا طريقًا واحدًا و هو المريء ..

          فبالذي خلقك فسواك فعدلك من فعل هذا ؟!

          ثم تعال إلى صمام آخر ..

          صمام يمنع الفضلات من المرور دون إرادة الإنسان ، صمام يحرس الشرج ..

          صمام داخلي و صمام خارجي ..

          الداخلي لا إرادي و هذا الصمام يجعل القناة تحته فارغة و لذا لا يتعب الصمام الخارجي الإرادي بطول العمل و لا يمر الهواء بعد تراكمه رغمًا عن الإنسان و الصمام الخارجي ..

          الصمام الخارجي حتى الآن مازال علماء التشريح في حيرة من أمرهم ، قالوا هو عضلة واحدة ثم قالوا أكثر و الآن قالوا ثلاث عضلات تنقبض فتجعل القناة الهضمية في وضع زاوية حادة فلا يمر شيء ..

          أهكذا فقط ؟

          بل هذا الصمام يَشْعُر بطبيعة المادة داخله أهي غاز أم سائل أم صلب .. فإن أحسه الإنسان غازًا تصرف بحسب ذلك و إن شعره صلبًا تصرف بحسب ذلك .. و اللبيب يفهم بالإشارة ..

          تخيل لو كان الإنسان يتعامل مع المار في الشرج على أنه غاز فوجده صلبًا؟!!

          يا للفضيحة ..

          ثم تخيل لو كان هذا الصمام غير موجود ..

          يا للفضيحة ..

          ثم تعال معي إلى صمام آخر ..

          الإفرازات المرارية من الكبد تصل إلى الحوصلة المرارية من خلال قناة الحوصلة و تتجمع المادة في الحوصلة المرارية و عندما يأتي الطعام في الأمعاء تنبعث إشارات عصبية و هرمونية إلى الحوصلة فتنقبض فيمر السائل المخزن إلى الأمعاء ..

          فالقناة المرتبطة بالحوصلة المرارية يمر بها السائل في اتجاهين .. القناة الوحيدة في جسمك التي يمر فيها السائل في اتجاهين ..

          فكيف حال الصمام الذي في هذه القناة الصغيرةِ الصغيرة ..

          إنه صمام حلزوني الشكل ..

          هذا الشكل الحلزوني يساعد السائل على المرور في اتجاهين ..

          فبالذي جعل لك عينين و لسانًا و شفتين ، من خلق هذا ؟!!

          ثم تعال إلى صمام آخر ..

          صمامات القلب ..

          أتعرف عنها شيئًا ..

          قصتها طويلة .. كيف شكلها .. كيف حركتها .. كيف إغلاقها .. كيف تتناسق في العمل؟!!

          و رغم أن الكثيرين لا يعلمون عن ذلك شيئًا فإنها تعمل ..

          يكفيك هذه الصمامات أم أزيدك ..

          الصمام الذي في الاثنى عشر يتحكم في نزول السائل المراري إلى الأمعاء لإتمام الهضم ، هذا الصمام ما زالوا في حيرة من أمرهم في أمره ، قالوا هو جزء واحد ، ثم قالوا ثلاثة ثم قالوا أربعة ...
          الصمامات التي توجه الدم إلى القلب في الأوردة في ضد اتجاه الجاذبية و الصمامات التي تمنع نزول البول و غيرها و غيرها ..

          من خلق هذا الذي حيّر العقول ؟!!

          قلها معي ( صُنْعَ اللَّهِ الَّذِي أَتْقَنَ كُلَّ شَيْءٍ إِنَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَفْعَلُونَ ) ..

          اكتفيت من الحديث عن الصمامات فإنها - والذي خلقها و خلقك - كثيرة كثيرة ..
          سبحان الله وبحمده.. سبحان الله العظيم..
          عدد خلقه.. ورضا نفسه.. وزنة عرشه.. ومداد كلماته..

          تعليق


          • #6
            يتبع ان شاء الله، ولكن غدا..

            وأرجو مساعدتي في اختيار صور تعبيرية فهي أمر محير..
            سبحان الله وبحمده.. سبحان الله العظيم..
            عدد خلقه.. ورضا نفسه.. وزنة عرشه.. ومداد كلماته..

            تعليق


            • #7
              تسجيل متابعة

              اختي انا وجدت هذه المواقع بها رسومات تعبيرية يارب تفيدك

              http://www.mysmilies.com/smileys/Genres/Laughing

              http://www.world-of-smilies.com/

              http://www.x333x.com/smiles/index.php?do=show&cid=13

              http://smilies.roro44.com/new/1.html

              تعليق


              • #8
                السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ما شاء الله أختى موضوع أكثر من رائع و طريقة عرض بسيطة،جذابة وممتازة
                أسأل الله أن يعيننا وإيّاك على هذا الامر

                تعليق


                • #9
                  متابعة متابعة متابعة

                  يارب يوفقك

                  تعليق


                  • #10
                    بارك الله فيكم أخواتي (مسلمة بكل فخر، مسلمة وافتخر وام ردينة) وأخي ظل ظليل، على الردود المشجعة، وأتمنى أن تذكروا رأيكم أيّهم أفضل وأقرب للدخول إلى القلب المقالة أم القصة
                    وآسفة على التأخر في إكمال القصة فاليوم الجمعة وزوجي في البيت فلم تسمح لي الفرصة بالمشاركة

                    طبعا هذه ليست سوى نموذج لمعرفة رأيكم، ثم نبدأ إن شاء الله بطرح مقالة وآراءكم واقتراحاتكم واضافاتكم ثم من الخلاصة يتم تأليف قصة إن شاء الله، والذي لديه القدرة على التأليف يا ليت أن لا يبخل علينا وذلك حتى نختار الأفضل، فالحملة هذه لمشاركة الجميع...

                    وأيضا أود تعليقكم ناحية استخدام كلمات مرة عامية ومرة فصحى، وذلك لأنني أريد أن تكون القصة مفهومة من قبل الجميع ، خاصة أن دول الخليج والمغرب لهجتهم مختلفة كثيرا عنا..
                    سبحان الله وبحمده.. سبحان الله العظيم..
                    عدد خلقه.. ورضا نفسه.. وزنة عرشه.. ومداد كلماته..

                    تعليق


                    • #11
                      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، بارك الله فيكى اختى على مجهودك ،بالنسبة لايهما افضل المقال ام القصة اليوم استمعت لحلقة على قناة الناس اظن انها مسجلة وهى ضمن برنامج او سلسلة اسمها وفق ما اتذكر "مجالس العلماء" وقد قال فيها ان الشعب المصرى يميل الى أسلوب القصة اكثر وانا اظن ذلك ايضا لانى مصرية

                      تعليق


                      • #12

                        جزاكِـ الله الجنة اُختنا الكريمة محبة الإسلام
                        فالحملة هذه لمشاركة الجميع...
                        المفاجأة أن قصتك جاهزة ... طيب أكملي علي بركة الله
                        وأضيف بعدِكـ إن شاء الله حتي لا تختلط الاُمور

                        sigpic


                        يقول شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: "وعلم الإسناد والرواية مما خص الله به أمة محمد صلى الله عليه وسلم، وجعله سلمًا إلى الدراية، فأهل الكتاب لا إسناد لهم يأثرون به المنقولات، وهكذا المبتدعون من هذه الأمة"...

                        تعليق


                        • #13
                          لا أخى الثاقب ليست القصة جاهزة ولكن ما فهمته أنها تعرض وجهة نظرها فى الموضوع الأول فى سياق قصصى كتجربة لنستطيع الحكم عمليا على الأسلوب القصصى وبعد تجميع مقالاتنا سيتم تعديل هذه القصة بل واستبدالها بقصة تشمل جميع وجهات نظرنا طبعا مع التلقيح والتنقيح
                          وَوالله ما عقيدَةُ الإسْلامِ بأهونَ مِنْ عقيدَةِ اليهودِ التي يَنتصرونَ بها، وَلا عقيدَةِ النَّصارى التي يَنتصرون بها، وَلا عقيدَةِ الرافِضةِ التي يَنتصرونَ بها، وَالله لو كانوا صادقينَ لانتصروا بالإسْلامِ، قالَ اللهُ {وإنَّ جُندَنا لهُم الغالبون}، فلمَّا انهزموا وَانكسروا وَاندحروا عَلِمنا أنَّ الإسلامَ مِنْهم برئٌ حقُّ برئٍ.

                          رحِمَ
                          اللهُ مُقاتِلة الإسْلامِ خالدَ وَالزبيرَ وَسعدَ وَعِكرمَة وَالقعقاعَ وَمُصعبَ وخبابَ وَخُبيبَ وَعلي وَعُمرَ وَعمرو وَابنَ عفَّانَ وأبا بكرَ وإخوانَهم وَالتابعينَ مِنْ بعدِهِم، رأينا رِجالا كسرَ اللهُ بهِمْ شوكَةَ كلِّ ذي شوكَةٍ، وَاليومَ نرى جيَفًا أظهرَ اللهُ عليها كلَّ دودَةٍ وَأرَضةٍ.

                          تعليق


                          • #14

                            أقصد أن القصة مُعدة سلفاً وأنا الآن متورط في قصة ... لم أعتدْ علي كتابة القصص
                            بألمناسبة أكتب قصتكـ ... إتورطت يا شاطر (إبتسامة)
                            والأعذار غير مقبولة

                            المشاركة الأصلية بواسطة أحمد. مشاهدة المشاركة
                            لا أخى الثاقب ليست القصة جاهزة ولكن ما فهمته أنها تعرض وجهة نظرها فى الموضوع الأول فى سياق قصصى كتجربة لنستطيع الحكم عمليا على الأسلوب القصصى وبعد تجميع مقالاتنا سيتم تعديل هذه القصة بل واستبدالها بقصة تشمل جميع وجهات نظرنا طبعا مع التلقيح والتنقيح

                            sigpic


                            يقول شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: "وعلم الإسناد والرواية مما خص الله به أمة محمد صلى الله عليه وسلم، وجعله سلمًا إلى الدراية، فأهل الكتاب لا إسناد لهم يأثرون به المنقولات، وهكذا المبتدعون من هذه الأمة"...

                            تعليق


                            • #15
                              المشاركة الأصلية بواسطة السهم الثاقب مشاهدة المشاركة
                              أقصد أن القصة مُعدة سلفاً وأنا الآن متورط في قصة ... لم أعتدْ علي كتابة القصص
                              بألمناسبة أكتب قصتكـ ... إتورطت يا شاطر (إبتسامة)
                              دا مين .. أنا عن نفسى حقدم مقال
                              وأعتقد ان دا المطلوب من الجميع
                              أما تحويل هذه المقالات الى قصه فسيكون مهمة الأخت "محبة الإسلام" أو من تستعين به لهذا الغرض وأرجو انها تصححلى لو كنت غلطان
                              لكن دا ميمنعش انك تبقى انتا الوحيد فينا اللى مطلوب منه يقدم قصة احنا برضه بنقدر الفن الجميل
                              وَوالله ما عقيدَةُ الإسْلامِ بأهونَ مِنْ عقيدَةِ اليهودِ التي يَنتصرونَ بها، وَلا عقيدَةِ النَّصارى التي يَنتصرون بها، وَلا عقيدَةِ الرافِضةِ التي يَنتصرونَ بها، وَالله لو كانوا صادقينَ لانتصروا بالإسْلامِ، قالَ اللهُ {وإنَّ جُندَنا لهُم الغالبون}، فلمَّا انهزموا وَانكسروا وَاندحروا عَلِمنا أنَّ الإسلامَ مِنْهم برئٌ حقُّ برئٍ.

                              رحِمَ
                              اللهُ مُقاتِلة الإسْلامِ خالدَ وَالزبيرَ وَسعدَ وَعِكرمَة وَالقعقاعَ وَمُصعبَ وخبابَ وَخُبيبَ وَعلي وَعُمرَ وَعمرو وَابنَ عفَّانَ وأبا بكرَ وإخوانَهم وَالتابعينَ مِنْ بعدِهِم، رأينا رِجالا كسرَ اللهُ بهِمْ شوكَةَ كلِّ ذي شوكَةٍ، وَاليومَ نرى جيَفًا أظهرَ اللهُ عليها كلَّ دودَةٍ وَأرَضةٍ.

                              تعليق

                              مواضيع ذات صلة

                              تقليص

                              المواضيع إحصائيات آخر مشاركة
                              أنشئ بواسطة عبدالمهيمن المصري, 28 أغس, 2020, 02:19 ص
                              ردود 0
                              12 مشاهدات
                              0 معجبون
                              آخر مشاركة عبدالمهيمن المصري  
                              أنشئ بواسطة salhinawfal, 13 مار, 2020, 08:35 م
                              ردود 0
                              23 مشاهدات
                              0 معجبون
                              آخر مشاركة salhinawfal
                              بواسطة salhinawfal
                               
                              أنشئ بواسطة عبدالمهيمن المصري, 8 ديس, 2019, 11:45 م
                              ردود 0
                              18 مشاهدات
                              0 معجبون
                              آخر مشاركة عبدالمهيمن المصري  
                              أنشئ بواسطة salhinawfal, 18 أغس, 2019, 05:53 م
                              ردود 3
                              44 مشاهدات
                              0 معجبون
                              آخر مشاركة د.أمير عبدالله  
                              أنشئ بواسطة salhinawfal, 16 أغس, 2019, 06:40 م
                              ردود 2
                              44 مشاهدات
                              0 معجبون
                              آخر مشاركة salhinawfal
                              بواسطة salhinawfal
                               

                              Unconfigured Ad Widget

                              تقليص
                              يعمل...
                              X