تعريف اللغة عند المحدثين وعلماء العربية

تقليص

عن الكاتب

تقليص

د.أمير عبدالله مسلم معرفة المزيد عن د.أمير عبدالله
X
تقليص
الأولى السابق التالي الأخيرة
من يُشاهد هذا الموضوع الآن: 1 (0 أعضاء و 1 زوار)
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • تعريف اللغة عند المحدثين وعلماء العربية

    تعريف اللغة عند المحدثين وعلماء العربية


    أصْلُ هذا المقال من كتاب "أبحاث في العربية الفُصْحى" للأستاذ الدكتور غانم قدوري الحمد، وقد تصرّفْتُ فيهِ باضافة تعريف الرازي وبعْضِ الإضافات القليلة في الصياغة، ولكِن لا يخْرُج عن فكرة وتأصيل دكتور غانم، ويُنصَح لمن أراد أن يطّلِع على المقال في أصْلِهِ أن يعود للكتاب المذكور ص. 7- 11.

    لم يتفق علماء اللغة على تعريف واحد للغة، ويعود عدم اتفاقهم إلى ارتباط علم اللغة بعلوم عدة، أهمها: علم النفس، وعلم الاجتماع، وعلم المنطق، والفلسفة، وغيرها. فكان كل عالم ينظر إلى اللغة من زاوية العلم الذي يعمل في ميدانه. ولعل من أشمل تعريفاتها التعريف القائل[1]:"اللغة ظاهرة سيكولوجية - نفسية - اجتماعية ثقافية مكتسبة ... تتألف من مجموعة رموز صوتية لغوية، اكتسبت عن طريق الاختبار، معاني مقررة في الذهن، وبهذا النظام الرمزي الصوتي تستطيع جماعة ما أن تتفاهم وتتفاعل "[2].

    وكان لعلماء العرب السبْق في وضْعِ تعريفات اللغة، ولعل تعريف ابن جني نال الإعجاب والشهرة بيْن أكثرِ الباحثين المحدثين لما تضمنه من دقة واتفاق مع التعريفات العلمية الحديثةِ للغة، ولأنه يشمل معظم جوانب التعريف التي عرضها علم اللغة في العصر الحديث.[3]

    وقد توقف الدكتور غانم قدوري الحمد عند تعريفيْنِ آخريْنِ للغة عند علماء العربية يتضمنانِ تعريف ابن جني ويضيفان إليه عناصر جديدة، وهما تعريف ابن الجبّان وابنِ خلدون، وقد أضفْتُ تعريفًا رابِعًا لفخْرِ الدينِ الرازي، أراه العُمْدَةُ والقول الفصْل، وأكتفي بعرِض التعريفاتِ الثلاثة وتحليلات الدكتور غانم ومقارنتها مع التعريفات العلمية الحديثة من كتابه مع إضافة تعريفِ الرازي ففيها الكفاية في هذا المبحث[4].


    1) ابن جني (ت: 392 هـ)
    "باب القول على اللغة وما هي: أما حدها "فإنها أصوات" يعبر بها كل قوم عن أغراضهم"[5].

    2) تعريف ابن الجبّان (ت. بعد 416 هـ)
    " والكلام: أصواتٌ قُطِّعَت ضرْبًا من التقطيعِ وألِّفَت ضرْبًا من التأليف، ووُضِعَت للأفهامِ، وأما المحفوظُ والمكتوبُ فلن يُدعى كلامًا إلا مجازًا، وفي ذلِك خلافٌ بين الناس"[6].

    3) تعريف فخر الدين الرازي تحت باب الكلام في اللغات (ت. 606 ه):
    " اعلم أن لفظة الكلام عند المحققين منا تقال بالاشتراك على المعنى القائم بالنفس وعلى الأصوات المتقطعة المسموعة. والمعنى الأول مما لا حاجة في أصول الفقه إلى البحث عنه إنما الذي نتكلم فيه القسم الثاني فقال أبو الحسين الكلام هو المنتظم من الحروف المسموعة المتميزة المتواضع عليها وربما زيد فيه فقيل إذا صدر عن قادر واحد:
    • أما قولنا: المنتظم فاعلم أنه حقيقة في الأجسام لأن النظام هو التأليف وذلك لا يتحقق إلا في الأجسام ولكن الأصوات المتوالية على السمع شبهت بها فأطلق لفظ المؤلف والمنتظم عليه مجازا.
    • وقولنا: من الحروف احترزنا به عن الحرف الواحد فإن أهل اللغة قالوا أقل الكلام حرفان إما ظاهرا وإما في الأصل كقولنا ق ش ع فإنه كان في الأصل قي وشي وعي ولهذا يرجع في التثنية إليه فيقال قيا عيا إلا أنه أسقط الياء للتخفيف.
    • وقولنا: المسموعة احتراز عن حروف الكتابة
    • وقولنا: المتميزة احتراز عن أصوات كثير من الطيور
    • وقولنا: المتواضع عليها احتراز عن المهملات
    • وقولنا: إذا صدر عن قادر واحد احتراز عما إذا صدر كل واحد من حروف الكلمة عن قادر آخر نحو أن يتكلم أحدهم بالنون من نصر والثاني بالصاد والثالث بالراء فإن ذلك لا يسمى كلاما"[7].
    وعرّف الكلمة فقال: "[8]
    1. تعريف ابن خلدون (ت: 808 هـ)
    قال ابن خلدون " اعلم أن اللغة في المتعارف عليه هي عبارة عن المُتكلم عن مقصوده، وتلك العبارة فعل لساني، فلا بد أن تصير مَلَكَةً مُقررةً في العضو الفاعِل لها، وهو اللسان، وهو في كل أمةٍ بحسب اصطلاحِهِم"[9]

    ولعل من المفيد نقل عدد من تعريفات اللغة لدى اللغويين المحدثين، وتحديد العناصر الرئيسة فيها، ليتسنى لنا تحليل تعريفات علماء العربية في ضوئِها، والموازنة بيْنها:
    1. اللغة نظام عرفي لرموز صوتية يستغلها الناس في الاتصال بعضهم ببعض[10]
    2. اللغة مجموعة أصوات للتعبير عن الفكر[11]
    3. نظام من العلامات الاصطلاحية ذات الدلالة الاصطلاحية[12]

    وتدور معظم تعريفات اللغة عند المحدثين على محورين أساسيين، وهما[13]:
    1. طبيعة اللغة وهي كونها أصوات
    2. وظيفة اللغة، وهي كونها تستخدم للإبلاغ والتواصل والتعبير عن الأفكار

    ويفصلُ بعض الدراسين في تحليل الجوانب التي تدور حولها تلك التعريفات، ويجعلها أربعة، ويُضيف إلى المحورين السابقين أن[14]:
    1. اللغة ظاهرة اجتماعية وليست فردية
    2. وأن دلالة اللغة على المعاني عُرفية وليست منطقية

    وإذا نظرنا إلى تعريفات علماء اللغة العربية للغة، وجدنا أنها تتضمن الجوانب الأساسية التي ذكرها المحدثون في تعريف اللغة، وعلى الرغم من اختلاف عباراتهم فإنه يمكن ملاحظة العناصر المشتركة في تلك التعريفات، وهي:


    1) اللغة أصوات:
    إن تعريف اللغة بأنها (أصوات) يبدو أمرًا بدهيا، لكن ارتباط اللغة بالكتابة أدّى إلى الخلط بينهما أحيانا، مما جعل النص على أنها (أصوات) شيْئًا مهما، ويبدو أن الخلاف في هذه المسألة قديم، وهوما يُشير إليه قول ابن الجبّان: "وأما المحفوظُ والمكتوبُ فلن يُدعى كلامًا إلا مجازًا، وفي ذلِك خلافٌ بين الناس"[15].
    وبيْن اللغويين المحدثين جدل حول اعتبار الكتابة جزءًا من اللغة، فبعضهم يرى أن اللغة قد تكون منطوقة وقد تكون مكتوبة، يقول الدكتور محمد المبارك: " اللغة في شكليها الملفوظ والمكتوب أداة عجيبة تنتقل بها الاشياء التي تقع عليها حواسنا إلى أذهاننا"[16]. بينما لا يعد آخرون الكتابة من اللغة، يقول الدكتور محمود حجازي "وكثيرًا ما يحدث عند غير الباحثين في اللغة لبْس بين اللغة والكتابة... مادة البحث اللغوي إذن هي اللغة في صورتها الصوتية، وليست الكتابة في أشكالها ولا حروف الطباعة في أنماطها"[17]. وتوسط بعض الباحثين في هذه المسألة حين قال: " إن الأهمية البالغة التي تضفيها بعض مدارس اللغويين على لغة الكلام ليس لها ما يبررها علميا وفلسفيا..."[18]


    2) اللغة لها نظام:
    الأصوات التي تتألف منها اللغة تأتلف في كلمات وجمل وفق نظام محدد، فكل لغة لها نظام في تركيبها، وصرّح ابن الجبّان بهذه الصفة للغة في قوله: "أصواتٌ قُطِّعَت ضرْبًا من التقطيعِ وألِّفَت ضرْبًا من التأليف". وُيشير إليها قول ابن خلدون: "وهي في كل أمة بحسْب اصطلاحهم".


    3) اللغة ظاهرة اجتماعية:
    اللغة لا تكون إلا في مجتمع، ولا يمكن للفرد الواحد أن تكون له لغة خاصة به، ولا يعني قول ابن خلدون "هي عبارة المتكلم عن مقصوده" أنها ظاهرة فردية، يؤكد ذلِك قوله في آخر التعريف: " وهي في كل أمة بحسب اصطلاحهم" وإذا كان هذا المعنى يُفهم من قول ابن الجبّان: إن اللغة موضوعه للإفهام، فإن ابن جني صرّح بهذا المعنى في قوله: "يعبر بها كل قوم".


    4) للغة وظيفة:
    للغة وظيفة في المجتمع، فهي أداة للتعبير، ووسيلة للتفاهم بين أفراد المجموعة البشرية التي تستخدمها، وجاءت التعريفات الثلاثة واضحة في التعبير عن هذه الصفة، فابن جني قال: "يعبر بها كل قوم عن أغراضهم" وابن الجبّان قال " وُضِعت للأفهام". وأبن خلدون قال: "تعبير المتكلم عن مقصوده".

    والخُلاصة ان علماء العربية كانوا مدركين لطبيعة اللغة ووظيفتها، فهي أصوات لها نظام، تُستعمل في مجتمع، للإفهام والتعبير عن المقصود.

    ولا يخفى على القارىء أن تعريفات المحدثين للغة التي نقلناها لم تأتِ بجديد في تعريف اللغة، على الرغم من أن تطور الفكر اللغوي والإنساني أتاح للمحدثين مناقشة بعض القضايا الجديدة المتعلقة باللغة، لكن العناصر الأساسية لتعريف للغة لم تتغير. ومِن ثمّ فإن الوقوف عند تعريف اللغة عند علماء العربية أمر مهم في بيان مقدار اسْهامِهِم في الدرس اللغوي، وسبْقِهِم في معالجةِ كثيرٍ من القضايا اللغوية، والله الموفق.


    [1] فقه اللغة العربية وخصائصها، د . إميل بديع يعقوب ، ابراهيم انيس: اللغة بين القومية والعالمية ص. 11
    [2] أنيس فريحة : نظريات في اللغة . ط 1 . دار الكتاب اللبناني . بيروت . 1973 . ص 14
    [3] أبحاث في العربية الفصحى لغانم قدوري الحمد، ص. 7، ويُنظر: فقه اللعة في الكتب العربية ص. 60 وينظر: محمد فهمي حجازي: المدخل إلى علم اللغة، ص. 11. ورشيد العبيدي: مباحث في علم اللغة ص. 25
    [4] ما سياتي من كتب الدكتور غانم قدوري الحمد " أبحاث في العربية الفصحى"، ص. 7- 11
    [5] الخصائص لابن جني 1/ 34
    [6]
    [7] المحصول لفخر الدين الرازي 1/ 177- 178
    [8] المحصول لفخر الدين الرازي 1/ 179
    [9] مقدمة ابن خلدون ص. 546
    [10] ابراهيم أنيس: اللغة بين القومية والعالمية ص. 11
    [11] أنيس فريحة نظريات في اللغة ص. 8
    [12] عبد الصبور شاهين: في علم اللغة ص.27
    [13] يُنظر: رشيد العبيدي: مباحث في علم اللغة ص. 24
    [14] يُنظر: إبراهيم أنيس: اللغة بين القومية والعالمية ص. 11- 38. وعبده الراجحي: فقه اللغة في الكتب العربية ص. 60- 76.

    [15]
    [16] فقه اللغة وخصائص العربية ص. 14
    [17] اللغة العربية عبر القرون ص. 7، ويُنظر: محمود السعران: علم اللغة ص. 50
    [18] لغات البشر ص. 23

    "يا أيُّها الَّذٍينَ آمَنُوا كُونُوا قوَّاميِنَ للهِ شُهَدَاء بِالقِسْطِ ولا يَجْرِمنَّكُم شَنئانُ قوْمٍ على ألّا تَعْدِلوا اعدِلُوا هُوَ أقربُ لِلتّقْوى
    رحم الله من قرأ قولي وبحث في أدلتي ثم أهداني عيوبي وأخطائي
    *******************
    موقع نداء الرجاء لدعوة النصارى لدين الله .... .... مناظرة "حول موضوع نسخ التلاوة في القرآن" .... أبلغ عن مخالفة أو أسلوب غير دعوي .... حوار حوْل "مصحف ابن مسْعود , وقرآنية المعوذتين " ..... حديث شديد اللهجة .... حِوار حوْل " هل قالتِ اليهود عُزيْرٌ بنُ الله" .... عِلْم الرّجال عِند امة محمد ... تحدّي مفتوح للمسيحية ..... حوار حوْل " القبلة : وادي البكاء وبكة " .... ضيْفتنا المسيحية ...الحجاب والنقاب ..حكم إلهي أخفاه عنكم القساوسة .... يعقوب (الرسول) أخو الرب يُكذب و يُفحِم بولس الأنطاكي ... الأرثوذكسية المسيحية ماهي إلا هرْطقة أبيونية ... مكة مذكورة بالإسْم في سفر التكوين- ترجمة سعيد الفيومي ... حوار حول تاريخية مكة (بكة)
    ********************
    "وأما المشبهة : فقد كفرهم مخالفوهم من أصحابنا ومن المعتزلة
    وكان الأستاذ أبو إسحاق يقول : أكفر من يكفرني وكل مخالف يكفرنا فنحن نكفره وإلا فلا.
    والذي نختاره أن لا نكفر أحدا من أهل القبلة "
    (ابن تيْمِيَة : درء تعارض العقل والنقل 1/ 95 )

مواضيع ذات صلة

تقليص

المواضيع إحصائيات آخر مشاركة
أنشئ بواسطة محمد24, 14 سبت, 2020, 01:53 ص
ردود 0
21 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة محمد24
بواسطة محمد24
 
أنشئ بواسطة محمد24, 7 يول, 2020, 10:36 م
ردود 0
27 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة محمد24
بواسطة محمد24
 
أنشئ بواسطة إيمان يحيى, 24 سبت, 2019, 05:20 م
ردود 2
654 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة إيمان يحيى
بواسطة إيمان يحيى
 
أنشئ بواسطة د.أمير عبدالله, 13 سبت, 2019, 02:24 م
ردود 0
37 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة د.أمير عبدالله  
أنشئ بواسطة د.أمير عبدالله, 9 سبت, 2019, 10:50 ص
ردود 0
22 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة د.أمير عبدالله  

Unconfigured Ad Widget

تقليص
يعمل...
X