مَبَاحث حول السحر

تقليص

عن الكاتب

تقليص

د.أنس أبوهيام مسلم معرفة المزيد عن د.أنس أبوهيام
هذا موضوع مثبت
X
X
تقليص
الأولى السابق التالي الأخيرة
من يُشاهد هذا الموضوع الآن: 1 (0 أعضاء و 1 زوار)
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • مَبَاحث حول السحر

    " مَبَاحث حول السحر"
    🔳 تعريف السحر :
    السحر لغة : كل ما لَطُف مأخذه و دق، و منه قول النبي صلى الله عليه و سلم : " إن من البيان لسحرا" ، و سحره أي : خدعه، و منه قوله تعالى : " قالوا إنما أنت من المُسحَّرين". (الشعراء :١٥٣)، أي : المخدوعين.
    و يُطلق السحر على أخص من ذلك، فقد قال الزهري : " السحر عمل تُقُرب به إلى الشيطان و بمعونة منه، كل ذلك الأمر كينونة للسحر".
    قال : " و أصل السحر صرف الشيء عن حقيقته إلى غيره، فكأن الساحر لما رأى الباطل في صورة الحق، و خيّل الشيء على غير حقيقته، قد سحر الشيء عن وجهه، أي : صرفه".
    و روى شمر : " أن العرب إنما سمّت السحر سحرا لأنه يزيل الصحة إلى المرض، و البغض إلى الحب " .
    و قد يُسمى السحر طِبا ، و المطبوب المسحور، فقد قال أبو عبيدة :" إنما قالوا ذلك تفاؤلا بالسلامة ".
    و قيل :" إنما سُمي السحر طبا لأن الطب بمعنى الحذق ، فلوحظ حذق الساحر فسُمي عمله طبا ".
    و ورد في القرآن العظيم لفظ الجبت، فسّره عمر و ابن عباس و أبو العالية و الشّعبي بالسحر، و قيل : الجبت أعم من السحر، فيصدق أيضا على الكهانة و العرافة و التنجيم.
    أما في الإصطلاح فقد اختلف الفقهاء و غيرهم من العلماء في تعريفه اختلافا واسعا، و لعل مردّ الإختلاف إلى خفاء طبيعة السحر و آثاره.
    فاختلفت تعريفاتهم له تبعا لاختلاف تصوّرهم لحقيقته.
    فمن ذلك ما قال البيضاوي : " المراد بالسحر ما يُستعان في تحصيله بالتقرب إلى الشيطان مما لا يستقل به الإنسان، و ذلك لا يحصل إلا لمن يناسبه في الشرارة و خبث النفس".
    و نقل التّهانويّ عن ( الفتاوى الحامدية ) : " السحر نوع يُستفاد من العلم بخواص الجواهر و بأمور حسابية في مطالع النجوم، فيتخذ من ذلك هيكلا على صورة الشخص المسحور، و يترصد له وقت مخصوص في المطالع، و تُقرن به كلمات يتلفّظ بها من الكفر و الفحش المخالف للشرع، و يتوصل بها إلى الإستعانة بالشياطين، و يحصل من مجموع ذلك أحوال غريبة في الشخص المسحور ".
    و قال القليوبي :" السحر شرعا مزاولة النفوس الخبيثة لأقوال أو أفعال ينشأ عنها أمور خارقة للعادة ".
    و عرّفه الحنابلة بأنه :" عُقد و رُقى و كلام يُتكلم به، أو يعمل شيئا يؤثر في بدن المسحور أو قلبه أو عقله من غير مباشرة له ".
    🔳 حقيقة السحر.
    اختلف العلماء في أن السحر له حقيقة و وجود و تأثير حقيقي في قلب الأعيان، أم هو مجرد تخييل؟
    فذهب المعتزلة و أبو بكر الرازي الحنفي المعروف بالجصاص، و أبو جعفر الإستراباذي و البغوي من الشافعية إلى إنكار جميع أنواع السحر و أنه في الحقيقة تخييل من الساحر على من يراه، و إيهام له بما هو خلاف الواقع، و أن السحر لا يضر إلا أن يستعمل الساحر سُما أو دخانا يصل إلى بدن المسحور فيؤذيه. و نُقل مثل هذا عن الحنفية، و أن الساحر لا يستطيع بسحره قلب حقائق الأشياء، فلا يمكنه قلب العصا حية، و لا قلب الإنسان حمارا.
    قال الجصاص : " السحر متى أُطلق فهو اسم لكل أمر مُموّه باطل لا حقيقة له و لا ثبات، قال الله تعالى :" فلما ألقوا سحروا أعيُن الناس ". (الأعراف :١١٥). يعني : موّهوا عليهم حتى ظنوا أن حبالهم و عصيهم تسعى ، و قال تعالى :" فإذا حبالهم و عِصيهم يُخيّل إليه من سحرهم أنها تسعى ". (طه :٦٦). فأخبر أن ما ظنوه سعيا منها لم يكن سعيا و إنما كان تخييلا، و قد قيل : إنها كانت عصيا مجوفة مملوءة زئبقا ، و كذلك الحبال كانت معمولة من أدِم محشوة زئبقا، فأخبر الله أن ذلك كان مُموّها على غير حقيقته".
    و ذهب جمهور أهل السنة إلى أن السحر قسمان :
    ١- القسم الأول : قسم هو حيل و مخرفة و تهويل و شعوذة، و إيهام، ليس له حقائق، أو له حقائق لكن لَطُف مأخذها ، و لو كُشف أمرها لعُلم أنها أفعال معتادة يمكن لمن عرف وجهها أن يفعل مثلها، و من جملتها ما ينبني على معرفة خواص المواد و الحِيل الهندسية و نحوها، و لا يمنعه ذلك عن أن يكون داخلا في مسمى السحر، كما قال تعالى : " سحروا أعين الناس و استرهبوهم و جاءوا بسحر عظيم". و هذا ما لم يكن خفاء وجهه ضعيفا فلا يُسمى سحرا اصطلاحا ، و قد يسمى سحرا لغة ، كما قالوا : سحرت الصبي؛ بمعنى : خدعته.
    ٢- القسم الثاني : ما له حقيقة و وجود و تأثير في الأبدان. فقد ذهبوا إلى إثبات هذا القسم من حيث الجملة، و هو مذهب الحنفية على ما نقله ابن الهمّام، و الشافعية و الحنابلة.
    و استدل القائلون بتأثير السحر و إحداثه المرض و الضرر و نحو ذلك بأدلة :
    منها قوله تعالى : " قل أعوذ برب الفلق. من شر ما خلق. و من شر غاسق إذا وقب. و من شر النفاثات في العقد". (الفلق). و النفاثات في العقد هن : السواحر من النساء. فلما أمر بالإستعاذة من شرهن عُلم أن لهن تأثيرا و ضررا.
    و منها قوله تعالى : " فيتعلمون منهما ما يفرقون به بين المرء و زوجه، و ما هم بضارين به من أحد إلا بإذن الله ". (البقرة :١٠٢).
    و منها ما ورد :" أن النبي صلى الله عليه و سلم سُحر حتى أنه ليُخيّل إليه أنه يفعل الشيء و ما يفعله"، و لذلك قصة معروفة في الصحيح، و فيها أن الذي سحره جعل سحره في مشط و مشاطة تحت راعوفة في بئر ذروان، و أن الله أطلعه على ذلك فاستخرجها ، و أُنزلت عليه المعوذتان ، فما قرأ على عقدة إلا انحلت، و أن الله تعالى شفاه بذلك.
    🔳 الحكم الشرعي للسحر :
    عمل السحر محرم من حيث الجملة، و قد نقل النووي الإجماع على ذلك ، و هو كبيرة من الكبائر، و أدلة تحريمه كثيرة منها :
    قوله تعالى : " و ألق ما في يمينك تلقف ما صنعوا، إنما صنعوا كيد ساحر، و لا يفلح الساحر حيث أتى". (طه :٦٩).
    قوله تعالى : " و لكن الشياطين كفروا يعلمون الناس السحر". (البقرة :١٠٢). فجعله من تعليم الشياطين، و قال في آخر الآية : " و يتعلمون ما يضرهم و لا ينفعهم". (البقرة :١٠٢) ، فأثبت فيه ضررا بلا نفع.
    قول النبي صلى الله عليه و سلم :" اجتنبوا السبع الموبقات : الشرك بالله و السحر.. " الحديث.
    متفق عليه : رواه البخاري (٢٧٦٧) كتاب الوصايا، و مسلم (٨٩) كتاب الإيمان.
    و فرّق بعض الفقهاء بين ما كان من السحر تمويها و حيلة و بين غيره، فقالوا : إن الأول مباح، أي : لأنه نوع من اللهو فيُباح ما لم يتوصل به إلى مُحرم كالإضرار بالناس و إرهابهم.
    قال البيضاوي : " أما ما يُتعجب منه كما يفعله أصحاب الحيل بمعونة الآلات و الأدوية، أو يُريه صاحب خفة اليد فغير مذموم، و تسميته سحرا على التّجوّز، أو لما فيه من الدقة".
    🔳 كفر الساحر بفعل السحر :
    للفقهاء اتجاهات في تكفير الساحر على النحو التالي :
    ذهب الحنفية، و هو المذهب عند الحنابلة إلى أن الساحر يكفر بغعله سواء اعتقد تحريمه أم لا، ثم قال الحنابلة : أما الذي يسحر بأدوية و تدخين و سقي شيء فليس كافرا، و كذلك الذي يعزم على الجن و يزعم أنه يجمعها فتطيعه.
    و ذهب المالكية إلى تكفير الساحر بفعل السحر إن كان سحره مشتملا على كفر، أو كان سحره مما يفرق بين الزوجين و ثبت ذلك ببينة. و أضاف ابن العربي إلى حالة التفريق بين الزوجين حالة تحبيب الرجل إلى المرأة، و هو المسمى : التِّوَلَة.
    و ذهب الشافعية ، و هو ما اختاره ابن الهمّام من الحنفية إلى أن العمل بالسحر حرام و ليس بكفر من حيث الأصل، و أن الساحر لا يكفر إلا في حالتين هما : أن يعتقد ما هو كفر، أو أن يعتقد إباحة السحر. و أضاف ابن الهمام حالة ثالثة هي : ما إذا اعتقد أن الشياطين يفعلون لن ما يشاء.
    🔳 حكم تعلم السحر و تعليمه :
    اختلف الفقهاء في حكم تعلم السحر دون العمل به. فذهب جمهور الفقهاء (الحنفية و المالكية و الحنابلة) إلى أن تعلم السحر حرام و كفر، و من الحنفية من استثنى أحوالا.
    فنقل ابن عابدين عن (ذخيرة الناظر) أن : " تعلمه لرد فعل ساحر أهل الحرب فرض، و أن تعلمه ليوفق بين زوجين جائز". و ردّه بعض الحنفية بأن النبي صلى الله عليه و سلم قال : " إن الرقى و التمائم و التّولة شرك".
    صحيح : رواه أبو داود (٣٨٨٣) كتاب الطب ، و أحمد في المسند (١ / ٣٨١) ، و صححه العلامة الألباني رحمه الله في السلسلة الصحيحة برقم (٣٣١).
    و التّولة شيء كانوا يصنعونه يزعمون أنه يحبب المرأة إلى زوجها.
    و استدل الطرطوشي من المالكية بقوله تعالى : " و ما يعلمان من أحد حتى يقولا إنما نحن فتنة فلا تكفر". (البقرة :١٠٢). أي : بتعلمه. و قوله تعالى : " و لكن الشياطين كفروا يعلمون الناس السحر". (البقرة :١٠٢). و لأنه لا يتأتى إلا ممن يعتقد أنه قادر بن على تغيير الأجسام، و الجزم بذلك كفر.
    قال القرافي : " أي : يحكم بكفره ظاهرا، و لأن تعليمه لا يتأتى إلا بمباشرته؛ كأن يتقرب إلى الكوكب و يخضع له، و يطلب منه قهر السلطان".
    ثم فرّق القرافي بين من يتعلم السحر بمجرد معرفته لما يصنع السحرة؛ كأن يقرؤه في كتاب ، و بين أن يباشر فعل السحر ليتعلمه، فلا يكفر بالنوع الأول ، و يكفر بالثاني حيث كان الفعل مكفرا.
    و قال الشافعية : تعليمه حرام، إلا إن كان لتحصيل نفع أو لدفع ضرر، أو للوقوف على حقيقته.
    و قال الفخر الرازي : " العلم بالسحر ليس بقبيح و لا محظور".
    قال : " و قد اتفق المحققون على ذلك ؛ لأن العلم لذاته شريف، و لقوله تعالى :" قل هل يستوي الذين يعلمون و الذين لا يعلمون ". (الزمر :٩)، و لأن السحر لو لم يكن يُعلّم لما أمكن الفرق بينه و بين المعجز، و العلم بكون المعجز معجزا واجب، و ما يتوقف عليه الواجب فهو واجب".
    قال :" فهذا يقتضي أن يكون العلم بالسحر واجبا، فكيف يكون قبيحا أو حراما".
    🔳 بعد هذا تسأل السائلة :
    أنا مريضة، و في الغالب مريضة بالسحر، فقد ذهبتُ لرُقاة كُثر ، و أغلبهم شخّصوا لي مرضي أنني مسحورة فما العمل ؟!
    أقول مستعينا بالله : هل تعرفين هذه السورة : " بسم الله الرحمن الرحيم. الحمد لله رب العالمين. الرحمن الرحيم. ملك يوم الدين. إياك نعبد و إياك نستعين. اهدنا الصراط المستقيم. صراط الذين أنعمت عليهم غير المغضوب عليهم و لا الضالين".
    نعم !! إنها سورة الفاتحة !! عليك أن لا تنتزع من لسانك، صباح مساء، في السفر و الحظر، في العمل و الراحة، في البيت و خارجه، فهي شفاؤك و دواؤك، فواظبي عليها، فلا أعلم خيرا و شفاء أفضل منها!!
    فقد جاء في فضل سورة الفاتحة أحاديث كثيرة؛ منها : عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : بينما جبريل قاعد عند النبي صلى الله عليه و سلم سمع نقيضا من فوقه فرفع رأسه فقال : " هذا باب من السماء فُتح اليوم لم يُفتح قط إلا اليوم، فنزل منه مَلك فقال : هذا ملك نزل إلى الأرض لم ينزل قط إلا اليوم، و قال : أبشر بنورين أُوتيتهما لم يُؤتهما نبي قبلك : فاتحة الكتاب، و خواتيم سورة البقرة، لن تقرأ بحرف منهما إلا أُعطيته". رواه مسلم : كتاب صلاة المسافرين و قصرها، باب : فضل الفاتحة و خواتيم سورة البقرة، حديث (٨٠٦) و في الإستشفاء بها.
    و أخرج البخاري : كتاب الطب ، باب الرقى بفاتحة الكتاب ، حديث (٥٧٣٦) عن أبي سعيد الخدري أن ناسا من أصحاب النبي صلى الله عليه و سلم أتوا على حي من أحياء العرب فلم يُقروهم، فبينما هم كذلك إذ لُدغ سيد أولئك، فقالوا : هل معكم من دواء أو راقٍ؟ فقالوا : إنكم لم تُقرونا و لا نفعل حتى تجعلوا لنا جُعلا، فجعلوا لهم قطيعا من الشاء، فجعل يقرأ بأم القرآن و يجمع بُزاقه و يتفل، فبرأ، فأتوا بالشاء فقالوا : لا نأخذه حتى نسأل النبي صلى الله عليه و سلم، فسألوه فضحك و قال : " و ما أدراك أنها رُقية؟ خذوها و اضربوا لي بسهم".
    و صلى الله على سيدنا محمد و على آله و صحبه أجمعين.

مواضيع ذات صلة

تقليص

المواضيع إحصائيات آخر مشاركة
أنشئ بواسطة د.أمير عبدالله, منذ أسبوع واحد
ردود 2
27 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة أكرمنى ربى بالاسلام  
أنشئ بواسطة فهد الدغيلبي, منذ 2 أسابيع
ردود 0
18 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة فهد الدغيلبي  
أنشئ بواسطة باحث شرعي, 6 سبت, 2020, 12:51 م
ردود 0
12 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة باحث شرعي
بواسطة باحث شرعي
 
أنشئ بواسطة Ibrahim Balkhair, 1 سبت, 2020, 09:39 م
رد 1
22 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة د.أمير عبدالله  
أنشئ بواسطة باحث شرعي, 31 أغس, 2020, 12:50 م
ردود 0
17 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة باحث شرعي
بواسطة باحث شرعي
 

Unconfigured Ad Widget

تقليص
يعمل...
X