وصفة روحية لكل باحث عن الحق .. جربها ولن تندم .

تقليص

عن الكاتب

تقليص

karimbkr مسلم معرفة المزيد عن karimbkr
X
تقليص
الأولى السابق التالي الأخيرة
من يُشاهد هذا الموضوع الآن: 1 (0 أعضاء و 1 زوار)
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • وصفة روحية لكل باحث عن الحق .. جربها ولن تندم .

    وصفة روحية لكل باحث عن الحق مجربة والنتيجة حتمية.. جربها ولن تندم .




    لكل باحث عن الحق نصراني .. مسلم .. أيا كان لربما تكون تائها بين شبهات من هذه الجهة وأخرى من تلك ولم تصل إلى قرار ,فإذا كنت تبحث عن الحقيقة فعلا أجب عن الأسئلة الآتية :
    • هل دلك عقلك أنك أنت و كل ما في الكون والأرض والسماء وما فيهما وما بينهما ,والعلاقات والقوانين التي تنظم كل ذلك بهذه الدقة والإحكام والإعجاز والتنظيم العجيب والمحير .هل كل ذلك لابد أن يكون من صنع خالق عظيم قدير حكيم عليم ... يدبر كل شيء وهو فوق كل شيء ويملك كل شيء ؟
    • هل تؤمن ولا تشك أن هذا الخالق موجود ويسمع ويرى ويرزق ويهدي وبيده كل شيء ؟
    • هل تعتقد أن هذا الخالق يستحق أن يكون هو الإله المعبود ولا شيء غيره ؟
    إذا كانت إجابتك على أي مما سبق ( لا ) فاترك الموضوع واخرج لتراجع نفسك وترى إن كنت ممن لهم عقول يفكرون بها أم لا .
    أما إذا كانت إجابتك ( نعم ) فإليك الوصفة الروحية التي يمكن أن تقودك إلى الحق :
    1) املأ قلبك وعقلك بالعزم والإصرار أنك تريد الهداية للحقيقة ولا شيء غير الحقيقة وابدأ بطلبها من مصدرها الموضح في الخطوة الثانية .
    2) توجه إلى المصدر وهو الإله الخالق الموجود الذي تؤمن ولا تشك أبدا أنه يسمعك ويراك ,وأنت على يقين تام أنه سيجيبك ويدلك إلى مبتغاك.
    3) اختر الوقت الذي تكون فيه وحدك ( يفضل بعد منتصف الليل ) وبكل روحانية وصدق وإخلاص وبدموع الرجاء خاطب ربك بهذه الكلمات :
    ( يا خالقي وخالق السماء والأرض وخالق كل شيء ورازق كل شيء وربي ورب كل شيء ,أنا أؤمن أنك موجود وأنك معي وتسمعني الآن وتراني ,وأؤمن أنك أنت من يستحق عبادتي ,أرجوك وأتوسل إليك أن تهديني وتدلني إليك وأن لا تتركني لحيرتي وضعفي وقلة حيلتي فأضل عنك بغيرك )
    4) كررذلك ولا تمل وكن على يقين من الإجابة فطالما هذا الإله موجود فلابد أنه لن يخذلك سيجيبك ,ويلهمك ويدلك إلى ما تريد .
    أحبائي هذه الوصفة مجربة ونتيجتها مضمونة جربها ثم احمد الذي هداك وادعوه أن يثبتك وأدعو لي .
    ملاحظات هامة لضمان نجاح الوصفة :
    · كن حياديا وتوجه بكل جوارحك للإله الحقيقي .. الحقيقي فقط .. وليس إله الكتاب المقدس أو أي كتاب آخر .
    · تذكر أنك المحتاج والمستفيد وأنك تدعو عظيما لا ينفعه ولا يضره إيمانك وكل مخلوقاته أيضا فتضرع ولا تيأس أو تمل أو تقنط .
    · لست مقيدا بالدعاء المذكور ,فأطلق لروحانيتك العنان لتدعو بما شئت شرط أن يوجه للخالق الرب الحقيقي .
    دع لحدسك وإخلاصك وصدقك مسؤلية قيادتك إلى ما قد يلهمك ربك .

  • #2
    السَلام عَليكُم
    بَارَك الله فيك .... الله الهادِي
    * تَم النَقْل بِمَعْرِفَتِي
    مَا الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ وَأُمُّهُ صِدِّيقَةٌ. كَانَا يَأْكُلَانِ الطَّعَامَ انْظُرْ كَيْفَ نُبَيِّنُ لَهُمُ الْآيَاتِ ثُمَّ انْظُرْ أَنَّى يُؤْفَكُونَ

    تعليق


    • #3
      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
      صدقت اخي الفاضل صفي الدين( وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَمَا كُنْتُمْ ) هذه الاية تشعرني ان الله معي في كل وقت وكل مكان

      تعليق


      • #4
        جزاك الله خيرا وبارك فيك

        فعلا وصفة مجرّبة ليس فقط لغير المسلمين بل لعباد الله أجمعين ......
        حتى الذي يبحث في المسائل الفكرية والعقلية ويريد معرفة الحقيقة عن طريق العقل لا بدّ له من هذه الوصفة

        روي أن أحد الصحابة رأى عمر بن الخطاب مرة يضحك ويبكي فسأله عن سر ذلك فقال : تذكرت في الجاهلية عندما كنا نصنع الإلهة من العجوة فجعت مرة فأكلتها ولم تعترض فضحكت.
        أما بكائي فلقد أخذت ابنتي لوأدها وكنت أدفنها وأحثو عليها التراب وهي تزيح عن لحيتي ما لصق بها من تراب تذكرتها فبكيت.
        قال الصحابي : أما كانت عندكم عقول يا عمر؟
        قال عمر : كانت لنا عقول لكن لم تكن لنا هداية

        نعم إن لم يقدّر الله تعالى للإنسان الهداية فسيفتح له عقله آلاف الأبواب التي تبعده عن طريق الحق
        فلنطلب الهداية من الله تعالى كما نطلب الرزق فالرزاق هو الهادي سبحانه وتعالى

        يقول الله تعالى في كتابه العزيز : ( وَالَّذِينَ كَفَرُوا أَعْمَالُهُمْ كَسَرَابٍ بِقِيعَةٍ يَحْسَبُهُ الظَّمْآنُ مَاءً حَتَّى إِذَا جَاءَهُ لَمْ يَجِدْهُ شَيْئًا وَوَجَدَ اللَّهَ عِنْدَهُ فَوَفَّاهُ حِسَابَهُ وَاللَّهُ سَرِيعُ الْحِسَابِ {40} أَوْ كَظُلُمَاتٍ فِي بَحْرٍ لُجِّيٍّ يَغْشَاهُ مَوْجٌ مِنْ فَوْقِهِ مَوْجٌ مِنْ فَوْقِهِ سَحَابٌ ظُلُمَاتٌ بَعْضُهَا فَوْقَ بَعْضٍ إِذَا أَخْرَجَ يَدَهُ لَمْ يَكَدْ يَرَاهَا وَمَنْ لَمْ يَجْعَلِ اللَّهُ لَهُ نُورًا فَمَا لَهُ مِنْ نُورٍ )


        اللهم إياك نعبد وإياك نستعين * اهدنا الصراط المستقيم * صراط الذين أنعمت عليهم غير المغضوب عليهم ولا الضالين
        آآآآآآآمين ....
        - اللهم لولا أنت ما اهتدينا **** ولا تصدقنا ولا صلينا
        إن اليهود قد بغوا علينا **** وإن أرادوا ذلنا أبينا
        فأنزلن سكينة علينـــــا **** وثبت الأقدام إن لاقينا
        - ربنا إننا ظلمنا أنفسنا وإن لم تغفر لنا وترحمنا لنكونن من الخاسرين
        - وعد الله الذين آمنوا وعملوا الصالحات ليستخلفنهم في الأرض كما استخلف الذين من قبلهم وليمكنن لهم دينهم الذي ارتضى لهم وليبدلنهم من بعد خوفهم أمنا يعبدونني لا يشركون بي شيئا ومن كفر بعد ذلك فأولئك هم الفاسقون

        تعليق


        • #5
          المشاركة الأصلية بواسطة آية اللطف مشاهدة المشاركة
          جزاك الله خيرا وبارك فيك

          فعلا وصفة مجرّبة ليس فقط لغير المسلمين بل لعباد الله أجمعين ......
          حتى الذي يبحث في المسائل الفكرية والعقلية ويريد معرفة الحقيقة عن طريق العقل لا بدّ له من هذه الوصفة

          روي أن أحد الصحابة رأى عمر بن الخطاب مرة يضحك ويبكي فسأله عن سر ذلك فقال : تذكرت في الجاهلية عندما كنا نصنع الإلهة من العجوة فجعت مرة فأكلتها ولم تعترض فضحكت.
          أما بكائي فلقد أخذت ابنتي لوأدها وكنت أدفنها وأحثو عليها التراب وهي تزيح عن لحيتي ما لصق بها من تراب تذكرتها فبكيت.
          قال الصحابي : أما كانت عندكم عقول يا عمر؟
          قال عمر : كانت لنا عقول لكن لم تكن لنا هداية

          نعم إن لم يقدّر الله تعالى للإنسان الهداية فسيفتح له عقله آلاف الأبواب التي تبعده عن طريق الحق
          فلنطلب الهداية من الله تعالى كما نطلب الرزق فالرزاق هو الهادي سبحانه وتعالى

          يقول الله تعالى في كتابه العزيز : ( وَالَّذِينَ كَفَرُوا أَعْمَالُهُمْ كَسَرَابٍ بِقِيعَةٍ يَحْسَبُهُ الظَّمْآنُ مَاءً حَتَّى إِذَا جَاءَهُ لَمْ يَجِدْهُ شَيْئًا وَوَجَدَ اللَّهَ عِنْدَهُ فَوَفَّاهُ حِسَابَهُ وَاللَّهُ سَرِيعُ الْحِسَابِ {40} أَوْ كَظُلُمَاتٍ فِي بَحْرٍ لُجِّيٍّ يَغْشَاهُ مَوْجٌ مِنْ فَوْقِهِ مَوْجٌ مِنْ فَوْقِهِ سَحَابٌ ظُلُمَاتٌ بَعْضُهَا فَوْقَ بَعْضٍ إِذَا أَخْرَجَ يَدَهُ لَمْ يَكَدْ يَرَاهَا وَمَنْ لَمْ يَجْعَلِ اللَّهُ لَهُ نُورًا فَمَا لَهُ مِنْ نُورٍ )


          اللهم إياك نعبد وإياك نستعين * اهدنا الصراط المستقيم * صراط الذين أنعمت عليهم غير المغضوب عليهم ولا الضالين
          آآآآآآآمين ....
          شكرا لمرورك أختي آية اللطف وجزاك الله خيرا ونسأل الله أن ينفع برأيك وبالموضوع

          تعليق


          • #6
            بسم الله الرحمن الرحيم
            {وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ وَنَعْلَمُ مَا تُوَسْوِسُ بِهِ نَفْسُهُ وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ }ق16

            تعليق


            • #7
              سبحان الله العظيم

              تعليق


              • #8
                جزاكم الله خيرا وبارك فيكم ونفع بكم

                يقول ابن القيم رحمه الله:"أخلص في الطلب ، وقد جاءتك المعونة" وهذا في كل شيء
                فمتى ما دعونا الله بيقين وإخلاص فلن يردنا أبدا فهو الملك الذي يقول للشيء كن فيكون

                المشاركة الأصلية بواسطة مني نجيب مشاهدة المشاركة
                السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
                صدقت اخي الفاضل صفي الدين( وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَمَا كُنْتُمْ ) هذه الاية تشعرني ان الله معي في كل وقت وكل مكان
                أختي وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

                المعية المقصودة هي معية الإحاطة والعلم
                حتى لا يفهم من الآية أن الله في كل مكان كما يقول بذلك البعض وهو لا شك قول باطل
                لأن الله عز وجل مستو على عرشه في السماء كما أخبر بذلك عن نفسه جل وعلا
                والاستواء معلوم والكيف مجهول والإيمان به واجب كما قال الإمام مالك رحمه الله

                والله تعالى أعلى وأعلم

                وعذرا لكني رأيت أنه من الواجب التنويه لهذا الأمر في هذا المقام

                روى الإمام أحمد من حديث شداد بن أوس رضي الله عنه قال : سَمِعتُ رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : "إذا كَنَز الناس الذهب والفضة فاكْنِزوا هؤلاء الكلمات : اللهم إني أسألك الثبات على الأمر ، والعزيمة على الرُّشْد ، وأسألك شُكر نعمتك ، وأسألك حُسْن عبادتك ، وأسألك قلباً سليماً ، وأسألك لِساناً صادقاً ، وأسألك من خير ما تَعْلَم ، وأعوذ بك من شر ما تَعْلَم ، وأستغفرك لِما تَعْلَم إنك أنت علام الغيوب".
                وفي رواية له قال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يُعلّمنا كلمات ندعو بهن في صلاتنا ، أو قال : في دُبُر كل صلاة.



                تعليق

                مواضيع ذات صلة

                تقليص

                المواضيع إحصائيات آخر مشاركة
                أنشئ بواسطة محمد24, 9 أكت, 2020, 06:10 م
                ردود 0
                22 مشاهدات
                0 معجبون
                آخر مشاركة محمد24
                بواسطة محمد24
                 
                أنشئ بواسطة باحث شرعي, 15 سبت, 2020, 07:16 م
                ردود 0
                20 مشاهدات
                0 معجبون
                آخر مشاركة باحث شرعي
                بواسطة باحث شرعي
                 
                أنشئ بواسطة باحث شرعي, 14 سبت, 2020, 07:45 م
                ردود 0
                16 مشاهدات
                0 معجبون
                آخر مشاركة باحث شرعي
                بواسطة باحث شرعي
                 
                أنشئ بواسطة باحث شرعي, 12 سبت, 2020, 01:18 م
                ردود 0
                22 مشاهدات
                0 معجبون
                آخر مشاركة باحث شرعي
                بواسطة باحث شرعي
                 
                أنشئ بواسطة باحث شرعي, 7 سبت, 2020, 01:56 م
                ردود 0
                16 مشاهدات
                0 معجبون
                آخر مشاركة باحث شرعي
                بواسطة باحث شرعي
                 
                يعمل...
                X