فاستمسك بالذي أوحي إليك

تقليص

عن الكاتب

تقليص

باحث شرعي مسلم معرفة المزيد عن باحث شرعي
X
تقليص
الأولى السابق التالي الأخيرة
من يُشاهد هذا الموضوع الآن: 1 (0 أعضاء و 1 زوار)
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • فاستمسك بالذي أوحي إليك

    أتى عمرُ بن الخطاب رضي الله عنه النبيَّ ﷺ بكتاب أصابه من بعض أهل الكتب فقرأه النبي ﷺ، فغضب، فقال: أمتهوكون فيها يا بن الخطاب؟! هكذا كان موقفه ﷺ من وحي منسوخ، قد يكون بقي فيه أَثَرَةٌ من نبوة، فكيف بتخرصات وأهواء وفلسفات البشر؟!
    ليس هذا الموقف النبوي انكفاءً على الذات، أو سدًا لأبواب الحكمة، كلَّا! لكنَّه فقه منهجي عميق بخطر البعد عن الوحي النقي، والبعد عن الانطلاق منه في بناء الأفكار والتصورات والسلوك والمشاعر، وخطر التلقي من مصادر تشوهها، إنه امتثال نبوي لأمر الله تعالى: {أَوَلَمْ يَكْفِهِمْ أَنَّا أَنزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ يُتْلَىٰ عَلَيْهِمْ ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَرَحْمَةً وَذِكْرَىٰ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ} [العنكبوت: ٥١]. وهذا الاكتفاء بالوحي -مصدرًا للتصور والعمل- وصفه النبي الكريم ﷺ بالاستغناء -في أحد معنيي الحديث-: “ليس منا من لم يتغنَّ بالقرآن”، كان سفيان بن عيينة يقول: معناه من لم يستغنِ به.
    وعبَّر عن هذا الموقف المنهجي كتابُ ربنا تبارك وتعالى بـ (الاستمساك)، وجعله مُوصِلًا لصراط الله تعالى، يقول الحق تبارك وتعالى: {فَاسْتَمْسِكْ بِالَّذِي أُوحِيَ إِلَيْكَ ۖ إِنَّكَ عَلَىٰ صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ} [الزخرف: ٤٣] ، أي: استمسك بما أنت عليه من الوحي، وخذ به؛ فإنه هو الحق الهادي إلى صراط مستقيم، الذي أمرنا الحق تبارك وتعالى بسؤاله مرات كل يوم، وأقرب من هذا -في ارتباط القرآن بالصراط المستقيم- تفسير غير واحد من أئمة هذا الدين بأن الصراط المستقيم، هو: القرآن، قال علي بن أبي طالب رضي الله عنه: “الصراط المستقيم: كتاب الله تعالى ذكره”، كما جاء في جامع البيان عن تأويل آي القرآن.
    الاستمساك بالوحي ضمانة لنقاء فكر المسلم، وصحة تصوراته تجاه الدين والحياة والكون والعلاقات بين مكونات الوجود، وضمانة لصحة الموازين، ودقة المعايير، وإصابة التقييم والحكم على الآراء والأفكار والأفراد والجماعات. وما أحدث الناس من ضلال أو فساد في العلم أو العمل إلا وهو بقدر بعدهم عن الوحي علمًا أو عملاً {أَفَمَن كَانَ عَلَىٰ بَيِّنَةٍ مِّن رَّبِّهِ كَمَن زُيِّنَ لَهُ سُوءُ عَمَلِهِ وَاتَّبَعُوا أَهْوَاءَهُم} [محمد: ١٤]؛ فما ثمَّ إلا فريقان: مهتدون بأنوار الوحي، أو متبعون للأهواء. ويقول سبحانه:{وَأَنِ احْكُم بَيْنَهُم بِمَا أَنزَلَ اللَّهُ وَلَا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَهُمْ وَاحْذَرْهُمْ أَن يَفْتِنُوكَ عَن بَعْضِ مَا أَنزَلَ اللَّهُ إِلَيْكَ}[المائدة: ٤٩]؛ يُحَذِّرُه أن يفتنوه عن (بعضه) الذي يصدق على آية منه، وما هنالك إلا الأهواء! إنَّ هذا الأمر لنبي الله ﷺ بالاستمساك بالوحي، يعني شِدَّة التمسك به والصدور عنه، والثبات عليه “لأن الأمر بفعل لمن هو متلبس به لا يكون لطلب الفعل؛ بل لمعنى آخر، وهو: هنا طلب الثبات على التمسك بما أوحي إليه؛ كما دلَّ عليه قوله:{إِنَّكَ عَلَىٰ صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ} ”.
    من اللحظة الأولى التي نزل فيها القرآن أدرك الرسولُ الكريم ﷺ أن علاقته مع هذا الكتاب علاقة تُحمُّلٍ لتكاليفَ وأعباءٍ وجهودٍ ستُبذل، فقد كان من أوائل ما نزل عليه ﷺ: «إِنَّا سَنُلْقِي عَلَيْكَ قَوْلًا ثَقِيلًا» [المزمل: ٥]، قال قتادة: ثقيلٌ -والله- فرائضُه وحدودُه.
    فلم يكن مقصود نزول الوحي أن يُحعل ترانيم يُترنم بها، بل ذمَّ الله بعض أهل الكتاب أنَّهم اتخذوا كتبهم كذلك، ولم تتجاوز علاقتهم بها تلك القراءة التي يقرأونها: {وَمِنْهُمْ أُمِّيُّونَ لَا يَعْلَمُونَ الْكِتَابَ إِلَّا أَمَانِيَّ وَإِنْ هُمْ إِلَّا يَظُنُّونَ} [البقرة: ٧٨] أي: إلا تلاوة يتلونها، ذكره الفراء. كما ذمَّ نبيُ الله ﷺ طائفةً تنبت في الإسلام بقوله: «يقرأون القرآن لا يجاوز تراقيهم» (9).
    وامتدح اللهُ أقوامًا كانت علاقتهم بكتاب ربهم علاقة اتباع، يستمعون القول فيتبعونه حقَّ اتباعه، قال سبحانه:{الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَتْلُونَهُ حَقَّ تِلَاوَتِهِ أُولَٰئِكَ يُؤْمِنُونَ بِهِ} [البقرة: ١٢١]، أي: يتبعونه حق اتباعه -من: تلا الشيء إذا تبعه-، قاله: ابن عباس ومجاهد وجمهور المفسرين.
    وانظر كيف وصف هؤلاء المتبعين بأنهم هم أهل الإيمان به على الحقيقة {أُولَٰئِكَ يُؤْمِنُونَ بِهِ} قال ابن عاشور في التحرير والتوير: “فلا شك أن تلاوتهم الكتاب حق تلاوته تثبت لهم أوحديتهم بالإيمان بذلك الكتاب لأن إيمان غيرهم به كالعدم” .
    يمر عليك في القرآن مرات وكرات تاريخ الأمم والملأ وإهلاك الله للظالمين وتقرأ وعده الحق وسنته في عباده المتقين{إِنَّا لَنَنصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الْأَشْهَادُ} [غافر: ٥١] وقوله (وَكَانَ حَقًّا عَلَيْنَا نَصْرُ الْمُؤْمِنِينَ) [الروم: ٤٧] ثم تظن الظنون! بالله عليك! كيف سيكون شعور مسلم -مستمسك بالوحي- يردد صباح مساء آية تذكره بوظيفته الأولى: {إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ} [الفاتحة: ٥]؟! أتُراه ينفك عن استشعار حقيقة وجوده الكبرى: العبودية؟! أم تُراه يعتد بحوله وقوته طرفة عين؟! أفيطول أمله، أو يضيع وقته، أو تغيب عنه محدودية الحياة، وحقيقتها، وسنة الابتلاء فيها، وأن الله ما جعلها دارًا للجزاء = وهو يقرأ: {إِنَّمَا هَٰذِهِ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا مَتَاعٌ وَإِنَّ الْآخِرَةَ هِيَ دَارُ الْقَرَارِ} [غافر: ٣٩]، وقوله: {وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا مَتَاعُ الْغُرُورِ} [الحديد: ٢٠]، وقوله: {إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى الْأَرْضِ زِينَةً لَّهَا لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا} [الكهف: ٧]. وهل سيبقى ظلام القنوط الذي ينسج خيوطه الشيطان الرجيم؛ ليُيئّس عبادَ الرحمن الرحيم، وهو يقرأ {قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَىٰ أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا ۚ إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ} [الزمر: ٥٣]، أو قوله: {وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ} [الأعراف: ١٥٦] ؟! وهل أنت إلا شيء؟! أم أن داء العصر الذي تملَّك قلوب كثيرين، وانبهروا بالحضارة المعاصرة بكل منجزاتها المادية سيبقى وهو يقرأ:{يَعْلَمُونَ ظَاهِرًا مِّنَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ عَنِ الْآخِرَةِ هُمْ غَافِلُونَ} [الروم: ٧]. أو سيضطرب موقفه منها وهو يرتل: {وَأَعِدُّوا لَهُم مَّا اسْتَطَعْتُم مِّن قُوَّةٍ} [الأنفال: ٦٠]؟! إن العض بالنواجذ على الوحي، والاستمساك به عمليةُ (مَعْيَرة) مستمرة لعقل المسلم وشعوره وفكره وسلوكه. خذها نبوية: “تركت فيكم ما لن تضلوا بعده إن اعتصمتم به :كتاب الله”. اللهم اجعل القرآن العظيم ربيع قلوبنا.
    منقول بتصرف،
    للاستزادة عن هذا الموضوع من هنا

مواضيع ذات صلة

تقليص

المواضيع إحصائيات آخر مشاركة
أنشئ بواسطة محمد24, منذ أسبوع واحد
ردود 0
12 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة محمد24
بواسطة محمد24
 
أنشئ بواسطة باحث شرعي, 15 سبت, 2020, 07:16 م
ردود 0
14 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة باحث شرعي
بواسطة باحث شرعي
 
أنشئ بواسطة باحث شرعي, 14 سبت, 2020, 07:45 م
ردود 0
9 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة باحث شرعي
بواسطة باحث شرعي
 
أنشئ بواسطة باحث شرعي, 12 سبت, 2020, 01:18 م
ردود 0
11 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة باحث شرعي
بواسطة باحث شرعي
 
أنشئ بواسطة باحث شرعي, 7 سبت, 2020, 01:56 م
ردود 0
14 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة باحث شرعي
بواسطة باحث شرعي
 

Unconfigured Ad Widget

تقليص
يعمل...
X