هل اقتبس القرآن من كتب اليهود الجزء الأول

تقليص

عن الكاتب

تقليص

الأندلسى مسلم معرفة المزيد عن الأندلسى
هذا موضوع مثبت
X
X
تقليص
الأولى السابق التالي الأخيرة
من يُشاهد هذا الموضوع الآن: 1 (0 أعضاء و 1 زوار)
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • #31
    ــ الأمر الثاني .. يا تسدال رجاءاً إحترم عقولنا .. ونفسك بالطبع أولاً .. هل تريد أن تقنعنا أن الآية مقتبسة من الخرافة الاسرائيلية .. ولكن تم ترك إسم الملكين في الخرافة الإسرائيلية ثم تم الذهاب إلى تاريخ الأرمن فجأة لاقتباس إسم الملكين من آلهتهما !!

    ـ أي سخف وعبث هذا يا تسدال ؟!!
    هههههههههههههههههههههههههههههههههه

    متابع اخي الكريم .. شكلنا هنضحك كتير اوي .. بصراحه الموضوع رائع .. انا لغايه دلوقتي بقرأ الموضوع حتى قصه هاروت وماروت للمره الثالثه .. وكل مره بكتشف الخداع والتدليس لتسدال .. ومننساش الببغاء الناقل زكريا برضه مشارك في جزء من هذه السخافه ..

    جزاك الله خيرا اخي الحبيب ..

    متابع ..

    تعليق


    • #32
      8 ــ رفع جبل الطور : ــ

      ــ يقول تسدال : ــ

      ما ورد في الأعراف 7: 171 »وإذ نتقنا الجبل فوقهم كأنه ظلة وظنوا أنه واقع بهم خذوا ماأتيناكم بقوة واذكروا ما فيه لعلكم تتقون«. وورد مثله في البقرة 2: 63 و93 ومعنىذلك أن الله سبحانه شرع في إعطاء التوراة لبني إسرائيل، ولما رأى منهم عدم الرضىبقبولها رفع أو نتق جبل سيناء فوقهم وأمسكه على رؤوسهم ليوقع الرعب والفزع فيأفئدتهم. وقد وردت هذه القصة في الكتاب اليهودي »عبوداه زاراه« الفصل الثاني ونصها: »قد سترتكم بالجبل كغطاء«.

      ولا حاجة للقول إنهذه الخرافة لا أثر لها في التوراة، ولكن منشأها وهم وسوء فهم بعض مفسِّري اليهود. فورد في سفر الخروج 32: 19 أنه لما نزل موسى من الجبل ورأى بني إسرائيل يعبدونالعجل الذي صنعوه، غضب وطرح من يديه اللوحين اللذين كانا منقوشاً فيهما العشرالوصايا وكسرهما في أسفل الجبل. فمن قوله »في أسفل الجبل« يُفهم أن هذين اللوحينكُسرا عند سفح الجبل وليس تحت الجبل. ولكن لما كان اليهود الذين في العصور المتأخرةمولعين بالغرائب، لووا معنى الكلمات وصرفوها عن حقيقتها وابتدعوا الخرافة المتقدمةلتفسير هذه الآية.

      ـ ونقول لتسدال وببغاواته .. هونوا على أنفسكم فرأي المسلمين في تلمود اليهود كرأيهم فأناجيلكم .. فيها من الحق وفيها ما هو باطل .. فلا عجب أن تتشابه بعض الأحداث لاسيما التاريخية بينها وبين ما ورد في القرآن الكريم ..

      http://www.hurras.org/vb/showpost.ph...06&postcount=4


      والآنلنعود للنص في عبوداه زاره : ــ
      didst Thou suspend the mountain over us like a vault

      علقت الجبل فوق رؤوسنا كقنطرة ..


      ـ وتكمن محنة تسدال وببغاواته في أنهم يقيسون صحة الرواية أو الأحداث بورودها في كتابهم المقدس أو عدمورودها !! ـ فما يرد في كتابهم يعتبرونه صحيح وما لم يرد يعتبرونه خرافة !!

      ــ والأمر المضحك فعلاً .. هو إعتبارهم لما ورد في القرآن الكريم من نبأ رفع الجبل أسطورة وخرافة .. في حين أن كتابهم المقدس يتيح ذلك (رفع الجبال) لكل شخص لديه ذرة إيمان على حد زعمهم !!

      لو كان لكم إيمان مثل حبة خردل لكنتم تقولون لهذا الجبل: انتقل من هنا إلى هناك فينتقل. ولا يكون شيء غير ممكن لديكم ( مت 17: 20 )


      ـ على كل حال .. هذه محنتهم ومشكلتهم هم وحدهم .. ولا عبرة بكلامهم كما أسلفنا ..

      ـ والآن لمن يدعي أن النبي عليه الصلاة والسلام اقتبس الآية الكريمة من كتب اليهود : ــ

      { وَإِذ نَتَقْنَا الْجَبَلَ فَوْقَهُمْ كَأَنَّهُ ظُلَّةٌ وَظَنُّواْ أَنَّهُ وَاقِعٌ بِهِمْ خُذُواْ مَآ ءَاتَيْنَاكُم بِقُوَّةٍ وَاذْكُرُواْ مَا فِيهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ }[الأعراف: 171]

      ـ نقول لهؤلاء .. انتبهوا يا ببغاوات فسورة الأعراف بأكملها مكية .. والمعروف أن مكة لم يكن بها يهودياً واحداً .. نقرأ سوياً : ـ





      الدكتور اسرائيل ولفنسون ـ كتاب تاريخ اليهود فى بلاد العرب - صفحة 98



      ـ أيضاً : ـ

      صحيح مسلم

      قدم رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏المدينة ‏ ‏فوجد ‏ ‏اليهود ‏ ‏يصومون يوم عاشوراء فسئلوا عن ذلك فقالوا هذا اليوم الذي أظهر الله فيه ‏ ‏موسى ‏ ‏وبني إسرائيل ‏ ‏على ‏ ‏فرعون ‏ ‏فنحن نصومه تعظيما له فقال النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏نحن أولى ‏ ‏بموسى ‏ ‏منكم فأمر بصومه ‏

      http://hadith.al-islam.com/display/D...Doc=1&Rec=2491


      فهذة الرواية قاطعة .... وتؤكد عدم وجود يهود فى مكة ...( او قلة قليلة )
      فالنبى صلى الله عليه وسلم لم يعلم ان اليهود يصومون عاشوراء الا عندما هاجر للمدينة ...

      وقد حاول بعض المستشرقين اثبات وجود يهود فى مكة .....ولكن كلها أدلة واهية
      فالتاريخ لم يذكر لنا ان اليهود كان لهم حى خاص بهم فى مكة ... او معبد معين كانوا يقيموا فية صلواتهم


      ــ وحتى لو كان يوجد يهود فى مكة ... فالكتب المقدسة غير متاحة الا للحاخامات فقط ... ولم تكن متداولة بين الناس مثل القران والحديث فى الإسلام .... نقرأ سوياً ..





      ـ إذن فإدعاء الإقتباس من كتب اليهود يبدو إدعاءاً متهافتاً كما نرى ......... (1)


      ــ وأخيراً هناك نقطة يجب أن نتوقف عندها للتأمل : ــ

      ــ يخبرنا الكتاب المقدس أن بني إسرائيل بنوا مذبحاً في أسفل الجبل .. وليس أعلى الجبل .. فإذا كان موسى قد تلقى الألواح وفقاً للكتاب المقدس أعلى الجبل .. فلماذا لم يبنى المذبح أعلى الجبل وليس أسفله ؟؟!!

      24: 4 فكتب موسى جميع اقوال الرب و بكر في الصباح و بنى مذبحا في اسفل الجبل و اثني عشر عمودا لاسباط اسرائيل الاثني عشر


      ــ يخبرنا الكتاب المقدس مثلاً أن إبراهيم عليه السلام بنى مذبحاً للرب في المكان الذي ظهر له الرب : ــ

      12: 7 و ظهر الرب لابرام و قال لنسلك اعطي هذه الارض فبنى هناك مذبحا للرب الذي ظهر له


      ــ يخبرنا الكتاب المقدس أيضاً .. أن إبراهيم حين هم بذبح ابنه على جبل المريا ثم تم الفداء بكبش أن إبراهيم بنى على الجبل (المكان الذي حدثت به المعجزة مذبحاً)

      22: 8 فقال ابراهيم الله يرى له الخروف للمحرقة يا ابني فذهبا كلاهما معا
      22: 9 فلما اتيا الى الموضع الذي قال له الله بنى هناك ابراهيم المذبح و رتب الحطب و ربط اسحق ابنه و وضعه على المذبح فوق الحطب

      26: 24 فظهر له الرب في تلك الليلة و قال انا اله ابراهيم ابيك لا تخف لاني معك و اباركك و اكثر نسلك من اجل ابراهيم عبدي
      26: 25 فبنى هناك مذبحا و دعا باسم الرب ..


      ــ والآن السؤال هو إذا كان موسى تسلم ألواح الشريعة على الجبل .. فلماذا يتم بناء المذبح أسفل الجبل .. أم أن هناك حدثاً هاماً حدث جعل بناء المذبح أسفل الجبل ؟؟

      ــ نترك الإجابة للقاريء الفطن ..



      ــ ويتبع بإذن الله ...,,,

      ================

      (1) منقول عن الأخ Eng.con (الرد على دعوى اقتباس القرآن من الهاجاده) ..



      [frame="10 98"]
      ـ لقد كنا العلمـاء والمعلِّمين .. يوم كانوا يعيشون في ظلام العصور الوسطى ويدفعون ثمن إلغاء (الكنيسة) لدور العقل .. بينما كنا على الضدّ .. فقد كان (المسجد) في حضارتنا .. جامعاً وجامعةً معاً ..

      ـ وما زال الطريق مفتوحاً أمامنا للعودة إلى قيادة الحضـارة .. وما زلنا نملك المؤهلات ..

      وإننـا بإذن الله ـ لعـــائدون ...
      [/frame]

      تعليق


      • #33
        ولا حاجة للقول إنهذه الخرافة لا أثر لها في التوراة، ولكن منشأها وهم وسوء فهم بعض مفسِّري اليهود. فورد في سفر الخروج 32: 19 أنه لما نزل موسى من الجبل ورأى بني إسرائيل يعبدونالعجل الذي صنعوه، غضب وطرح من يديه اللوحين اللذين كانا منقوشاً فيهما العشرالوصايا وكسرهما في أسفل الجبل. فمن قوله »في أسفل الجبل« يُفهم أن هذين اللوحينكُسرا عند سفح الجبل وليس تحت الجبل. ولكن لما كان اليهود الذين في العصور المتأخرةمولعين بالغرائب، لووا معنى الكلمات وصرفوها عن حقيقتها وابتدعوا الخرافة المتقدمةلتفسير هذه الآية

        عجيب أمرهم .. هنا يخطئون المفسرين اليهود لأنهم لم يقولوا بالمعنى الحرفي للكلمات .. لكن عند تفسير نصوصهم يجب أن لا تأخذ المعنى الحرفي للكلمات بل بالمعنى الملوي والمصرف عن غير حقيقته..
        الكيل بمكيالين لتفسير النصوص.

        تعليق


        • #34

          والله يا اخى ... الطعن الحقيقى فى القران الكريم ... هو الا نجد اى تشابة بينة وبين كتب التُراث

          فالقران الكريم نفسة .. قال ان الله أنزل كتب سابقة ... وان هذة الكتب لم تختفى ولكنها حُرفت

          فمن الطبيعى ان نجد تشابة بين القران وكتب التراث

          بل ان عدم وجود اى تشابة بين القران وكتب التُراث .. يطعن فى مصداقية القران

          جزاك الله خير اخى الحبيب





          تعليق


          • #35
            المشاركة الأصلية بواسطة eng.con مشاهدة المشاركة
            والله يا اخى ... الطعن الحقيقى فى القران الكريم ... هو الا نجد اى تشابة بينة وبين كتب التُراث

            فالقران الكريم نفسة .. قال ان الله أنزل كتب سابقة ... وان هذة الكتب لم تختفى ولكنها حُرفت

            فمن الطبيعى ان نجد تشابة بين القران وكتب التراث

            بل ان عدم وجود اى تشابة بين القران وكتب التُراث .. يطعن فى مصداقية القران

            جزاك الله خير اخى الحبيب





            ــ السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. حياك الله أخي الحبيب وجزاك الجنة .. وبالمناسبة فموضوعك رائع وقد استفدت منه كثيراً في هذا البحث .. فجزاك الله كل خير ونفع بكم وبعلمكم ..

            ــ بالنسبة لما قلته أخي الحبيب .. فأتفق معك تماماً فيه .. فيما يخص الحقائق العلمية والحوادث التاريخية .. مثل لو قال كتاب يسبق القرآن الكريم أن أسباط بني اسرائيل اثنى عشر .. فهل يريد هؤلاء الببغاوات أن يذكر القرآن عدداً مختلفاً وإلا كان مقتبساً ؟!!!

            ــ وبالمثل .. إذا كان عدد السماوات سبعة .. فهل يجب أن يقول القرآن أن عددها خمسة مثلاً وإلا كان مقتبساً من أحد الكتب القديمة ؟؟!!

            ــ منطق هؤلاء عجيب !!

            ــ فهذا أتفق معك تماماً فيه أخي الحبيب .. وأقبل به لا مشكلة إطلاقاً .. بيد أن هناك كثير من التلفيقات التي اخترعها تسدال وجيجر ومن على شاكلتهما .. وجب كشفها وفضح الملفقين لا سيما حين يدعون زوراً وبهتاناً أن شرحاً ورأياً شخصياً لربي وحاخام أصبح آية في القرآن الكريم .. وحينما نتحقق من هذه الإدعاءات (الخبيثة) نجدها لا تصمد أمام التحقيق سواء من ناحية الترجمة التي تكون ملفقة أحياناً كما رأينا أو من الناحية التاريخية .. حيث نجد أن قدم تاريخ هذه الكتب وأصالتها مزوراً في أحايين كثيرة .. وهذا ما نحاول البحث والتنقيب والتحقيق فيه .. وجزاكم الله كل خير على مروركم وتعليقكم الكريم .
            [frame="10 98"]
            ـ لقد كنا العلمـاء والمعلِّمين .. يوم كانوا يعيشون في ظلام العصور الوسطى ويدفعون ثمن إلغاء (الكنيسة) لدور العقل .. بينما كنا على الضدّ .. فقد كان (المسجد) في حضارتنا .. جامعاً وجامعةً معاً ..

            ـ وما زال الطريق مفتوحاً أمامنا للعودة إلى قيادة الحضـارة .. وما زلنا نملك المؤهلات ..

            وإننـا بإذن الله ـ لعـــائدون ...
            [/frame]

            تعليق


            • #36
              لا مبدأ عندهم ولا قاعدة أخى الحبيب , بل اتباع أهواء واستخدام منطق الغباء

              اذا جاء فى قرآننا شئ مشابه لبعض ما فى كتابهم المقدس --- قالوا هذه سرقة واقتباس
              إذا جاء شئ مخالف لكتابهم المقدس ------------ قالوا هذا خطأ
              إذا جاء شئ ليس فى كتابهم المقدس ----------- قالوا هذه خرافة

              فيجعلون كتابهم هو الفيصل والميزان بلا أدنى حياء , وبلا تحاكم إلى العلم والمنطق .
              فهم أمة الجهل , وأمة الأهواء وازداوجية المعايير والكيل بملايين المكاييل .
              سَأَصْرِفُ عَنْ آيَاتِيَ الَّذِينَ يَتَكَبَّرُونَ فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَإِنْ يَرَوْا كُلَّ آيَةٍ لَا يُؤْمِنُوا بِهَا وَإِنْ يَرَوْا سَبِيلَ الرُّشْدِ لَا يَتَّخِذُوهُ سَبِيلًا وَإِنْ يَرَوْا سَبِيلَ الْغَيِّ يَتَّخِذُوهُ سَبِيلًا ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا وَكَانُوا عَنْهَا غَافِلِينَ (146) الأعراف

              تعليق


              • #37
                المشاركة الأصلية بواسطة طالب علم مصري مشاهدة المشاركة
                لا مبدأ عندهم ولا قاعدة أخى الحبيب , بل اتباع أهواء واستخدام منطق الغباء

                اذا جاء فى قرآننا شئ مشابه لبعض ما فى كتابهم المقدس --- قالوا هذه سرقة واقتباس
                إذا جاء شئ مخالف لكتابهم المقدس ------------ قالوا هذا خطأ
                إذا جاء شئ ليس فى كتابهم المقدس ----------- قالوا هذه خرافة

                فيجعلون كتابهم هو الفيصل والميزان بلا أدنى حياء , وبلا تحاكم إلى العلم والمنطق .
                فهم أمة الجهل , وأمة الأهواء وازداوجية المعايير والكيل بملايين المكاييل .
                صدقت أخي الحبيب جزاك الله كل خير ... أحد الشبهات الذي يصيغها تسدال مثلاً .. هو أن القرآن الكريم اقتبس عدد السموات السبعة من التلمود .. فجلست أفكر قليلاً .. ماذا لو أن القرآن الكريم قال أن عدد السماوات اثنان .. فوجدت أن ذلك في التلمود أيضاً .. فماذا لو قال ثلاثة .. ساعتها سيقولون ها هو القرآن اقتبس من بولس يا مسلمين .. فلو قال أربعة فهو يقتبس من الكتاب المقدس أيضاً .. فبعضهم يقولون أنهم أربع سموات .. فماذا لو قال القرآن الكريم خمس أو ست سموات ؟؟ ساعتها سيقولون : لقد أخطأ القرآن الكريم ولم يعرف العدد الحقيقي للسموات .. وأخيراً لو قال سبع لقالوا : ــ إنه مقتبس من كتب اليهود .. وهكذا فالتهمة مجهزة ومعبأة سلفاً لا يبقى إلا توجيهها !!

                ــ مع العلم بأن الكتاب المقدس لم يحدد عدداً معيناً للسموات في أي سفر من أسفاره .. بينما بولس هو الوحيد الذي حدد العدد بثلاث سموات ويزيد بعضهم عددها إلى أربع والآن لنرى ماذا قال تسدال في هذا الأمر : ــ

                (9) السماوات السبع : ــ

                يقول تسدال : ــ

                واقتبس القرآن من اليهود أموراً أخرى، مثلما ذُكر في سورة الإسراء 17: 44 وسورة المؤمنون 23: 86 أنه يوجد سبع سموات،

                وقد ذهبنا إلى كتب اليهود وتحديداً في حكيكاه الذي أشار تسدال إليه فوجدنا : ـ


                قال الربي يهوذا توجد سماءان .. بينما قال الربي رش لاكش عدد السماوات سبعة .. هذا هو النص في حكيكاه .. والسؤال لماذا أخفى تسدال الجزء الأول من النص (عدد السماوات اثنان)؟؟!! ..فأين الأمانة العلمية يا تسدال .. كان يجب عليك أن توضح أن النص يذكر قولان وليس قولاً واحداً ..

                ــ الملفت للنظر في هذا الأمر حقيقة هو أنه بينما نجد علماء اليهود مختلفين في عدد السموات إثنان أم سبعة .. وعلماء النصارى مختلفين في عدد السموات ثلاثة أم أربعة .. وبينما نجد الكتاب المقدس عبر أسفاره لم يذكر شيئاً واضحاً عن عدد السموات .. نجد القرآن الكريم (المهيمن على كتب السابقين) هو الذي قال بوضوح أن عدد السموات سبعة .. لذا فإن المسلمين هم وحدهم من اجتمعوا على عدد معين للسموات وهو سبعة أياً كانت دلالة هذا العدد..

                والحمد لله على نعمة الإسلام ... ويتبع بإذن الله ...,,,
                [frame="10 98"]
                ـ لقد كنا العلمـاء والمعلِّمين .. يوم كانوا يعيشون في ظلام العصور الوسطى ويدفعون ثمن إلغاء (الكنيسة) لدور العقل .. بينما كنا على الضدّ .. فقد كان (المسجد) في حضارتنا .. جامعاً وجامعةً معاً ..

                ـ وما زال الطريق مفتوحاً أمامنا للعودة إلى قيادة الحضـارة .. وما زلنا نملك المؤهلات ..

                وإننـا بإذن الله ـ لعـــائدون ...
                [/frame]

                تعليق


                • #38
                  10 ــ قصة نبي الله سليمان وملكة سبأ: ـ

                  ــ يقول تسدال : ــ

                  إذا قارنا بين ما ورد في القرآن بخصوص بلقيس ملكة سبا وما ورد في »الترجوم الثاني عن كتاب أستير« نجد أن اليهود هم الذين أبلغوا محمداً هذه القصة فوقعت عنده موقعاً حسناً، فانشرح منها حتى أدخلها في القرآن، فقال: »وحُشر لسليمان جنوده من الجن والأنس والطير فهم يوزعون.. وتفقد الطير، فقال: مالي لا أرى الهدهد أم كان من الغائبين؟ لأعذِّبنه عذاباً شديداً أو لأذبحنه أو ليأتيني بسلطان مبين. فمكث غير بعيد فقال: أُحطت بما لم تُحط به، وجئتك من سبإ بنبأ يقين. إني وجدت امرأة تملكهم، وأُوتيَت من كل شيء، ولها عرش عظيم. وجدتها وقومها يسجدون للشمس من دون الله، وزيَّن لهم الشيطان أعمالهم فصدَّهم عن السبيل، فهم لا يهتدون. ألا يسجدون لله الذي يخرج الخبء في السموات والأرض ويعلم ما تخفون وما تعلنون. الله لا إله إلا هو رب العرش العظيم. قال سننظر أصدقت أم كنت من الكاذبين. اذهب بكتابي هذا فأَلقه إليهم ثم تولَّ عنهم فانظر ماذا يرجعون. قالت يا أيها الملأ ألقيَ إليَّ كتابٌ كريم. إنه من سليمان وإنه بسم الله الرحمن الرحيم. ألا تعلوا عليّ وأتوني مسلمين. قالت: يا أيها الملأ أفتوني في أمري، ما كنت قاطعة أمراً حتى تشهدون. قالوا: نحن أولو قوة وأولو بأس شديد، والأمر إليك فانظري ماذا تأمرين. قالت: إن الملوك إذا دخلوا قرية أفسدوها وجعلوا أعزَّة أهلها أذلة، وكذلك يفعلون. وإني مُرسِلة إليهم بهدية فناظرة بما يرجع المرسلون. فلما جاء سليمان قال: أتمدونني بمال؟ فما آتاني الله خير مما آتاكم، بل أنتم بهديتكم تفرحون. ارجع إليهم فلنأتينهم بجنود لا قِبل لهم بها، ولنخرجنَّهم منها أذلة وهم صاغرون. قال: يا أيها الملأ، أيكم يأتيني بعرشها قبل أن يأتوني مسلمين؟ قال عفريت من الجن: أنا آتيك به قبل أن تقوم من مقامك، وإني عليه لقوي أمين. قال الذي عنده علم من الكتاب: أنا آتيك به قبل أن يرتدَّ إليك طرفك. فلما رآه مستقراً عنده قال: هذا من فضل ربي ليبلوني أأشكر أم أكفر. ومن شكر فإنما يشكر لنفسه، ومن كفر فإن ربي غني كريم. قال: نكِّروا لها عرشها ننظر أتهتدي أم تكون من الذين لا يهتدون. فلما جاءت قيل: أهكذا عرشك؟ قالت: كأنه هو. وأوتينا العلم من قبلها وكنا مسلمين. وصدَّها ما كانت تعبد من دون الله أنها كانت من قوم كافرين. قيل لها: ادخلي الصرح. فلما رأته حسبته لجة وكشفت عن ساقيها. قال: إنه صرح ممرد من قوارير. قالت: ربي إني ظلمت نفسي وأسلمت مع سليمان لله رب العالمين« (سورة النمل 27: 17 و 20-44).

                  هذا ما قاله القرآن عن ملكة سبا. وما ورد في هذه السورة عن العرش العظيم يختلف قليلاً عما ورد في الترجوم الذي ذكرناه، ففيه قيل إن صاحب هذا العرش العظيم كان الملك سليمان، وإنه لا يوجد عرش مثله في مملكة أخرى، لأنه كان له ست درجات ذهب، وعلى كل درجة اثنا عشر أسداً من ذهب، واثنا عشر نسراً من ذهب. وكان يوجد خلافها أربعة وعشرون نسراً أخرى فوق هذا العرش العجيب تلقي ظلها على رأس الملك. ومتى أراد سليمان التوجُّه إلى مكان ما كانت تنزل هذه النسور القوية وتصعد بعرشه وتحمله إلى حيث أراد. فكانت تلك النسور (حسب قول الترجوم) تؤدي الوظيفة التي قام بها عفريت الجن الوارد ذكره في القرآن.

                  أما ما ورد في »الترجوم« عن ملكة سبا ومجيئها إلى سليمان، والرسالة التي أرسلها إليها الملك وغيره فتوجد مشابهة عجيبة بينه وبين القرآن. غير أن »الترجوم« يسمّي حامل رسالة سليمان ديك الصحراء والقرآن يسميه »الهدهد«. مرة أخرى لما انشرح قلب سليمان بخمرهِ، أمر بإحضار حيوانات الصحراء وطيور الهواء وزحافات الأرض والجن والأرواح والعفاريت لترقص أمامه، ليُظهر عظمته لجميع الملوك الذين كانوا خاضعين خاشعين أمامه. فاستدعى كتبة الملك بأسمائهم، فأتوا إليه ما عدا المسجونين والأسرى والرجل الذي فُوِّضت له حراستهم. وكان ديك الصحراء في تلك الساعة يمرح بين الطيور ولم يوجد، فأمر الملك أن يحضروه بالقوة، وهمَّ بإهلاكه، فرجع ديك الصحراء ووقف أمام حضرة الملك سليمان وقال له: »اسمع يا مولاي، ملك الأرض، وأَمِل أذنك واسمع أقوالي. ألم تمض ثلاثة أشهر من حين ما تفكرت في قلبي وصممت تصميماً أكيداً في نفسي أن لا آكل ولا أشرب ماء قبل أن أرى كل العالم وأطير فيه. وقلت: ما هي الجهة أو ما هي المملكة غير المطيعة لسيدي الملك؟ فشاهدت ورأيت مدينة حصينة اسمها قيطور في أرض شرقية، وترابها أثقل من الذهب والفضة كزبالة في الأسواق، وقد غُرست فيهاالأشجار من البدء، وهم شاربون الماء من جنة عدن. ويوجد جماهير يحملون أكاليل على رؤوسهم فيها نباتات من جنة عدن لأنها قريبة منها. ويعرفون الرمي بالقوس، ولكن لا يمكن أن يقتلوا بها. وتحكمهم جميعهم امرأة اسمها ملكة سبا. فإذا تعلقت إرادة مولاي الملك فليمنطق حقوي هذا الشخص وأرتفع وأصعد إلى حصن قيطور إلى مدينة سبا، وأنا أقيِّد ملوكهم بالسلاسل وأشرافهم بأغلال الحديد، وأحضرهم إلى سيدي الملك«.
                  فوقع هذا الكلام عند الملك موقعاً حسناً، فدُعي كتبة الملك وكتبوا كتاباً ربطوه بجناحي ديك الصحراء، فقام وارتفع إلى السماء وربط تاجه وتقوى وطار بين الطيور. فطاروا خلفه وتوجهوا إلى قلعة قيطور إلى مدينة سبا. واتفق في الفجر أن ملكة سبا كانت خارجة إلى البحر للعبادة، فحجبت الطيور الشمس. فوضعت يدها على ثيابها ومزقتها ودُهشت واضطربت. ولما كانت مضطربة دنا منها ديك الصحراء، فرأت كتاباً مربوطاً في جناحه ففتحته وقرأته، وهاك ما كتب فيه: »مني أنا الملك سليمان، سلام لأمرائك. لأنك تعرفين أن القدوس المبارك جعلني ملكاً على وحوش الصحراء وعلى طيور الهواء وعلى الجن وعلى الأرواح وعلى العفاريت وكل ملوك الشرق والغرب والجنوب والشمال، يأتون للسؤال عن سلامتي. فإذا أردتِ وأتيتِ للسؤال عن صحتي فحسناً تفعلين، وأنا أجعلك أعظم من جميع الملوك الذي يخرون سُجَّداً أمامي. وإذا لم تطيعي ولم تأتي للسؤال عن صحتي أرسل عليك ملوكاً وجنوداً وفرساناً. وإذا قلتِ: ما هم الملوك والجنود والفرسان الذين عند الملك سليمان؟ إن حيوانات الصحراء هم ملوك وجنود وفرسان. وإذا قلت: ما هي الفرسان؟ قلت إن طيور الهواء هي فرسان، وجيوشي الأرواح والجن والعفاريت. هم الجنود الذين يخنقونكم في فرشكم في داخل بيوتكم. حيوانات الصحراء يقتلونكم في الخلاء. طيور السماء تأكل لحمكم منكم«.
                  فلما سمعت ملكة سبا أقوال الكتاب ألقت ثانية يدها على ثيابها ومزقتها، وأرسلت واستدعت الرؤساء والأمراء وقالت لهم: ألم تعرفوا ما أرسله إليَّ الملك سليمان؟ فأجابوا: لا نعرف الملك سليمان، ولا نعتد بمملكته، ولا نحسب له حساباً. فلم تصغِ إلى أقوالهم بل أرسلت واستدعت كل مراكب البحر وشحنتها هدايا وجواهر وحجارة ثمينة، وأرسلت إليه ستة آلاف ولداً وابنة وكلهم ولدوا في سنة واحدة وشهر واحد ويوم واحد وساعة واحدة، وكانوا كلهم لابسين ثياباً أرجوانية. ثم كتبت كتاباً أرسلته إلى الملك سليمان على أيديهم وهذا نصه:
                  »من قلعة قيطور إلى أرض إسرائيل، سفر سبع سنين. إنه بواسطة صلواتك وبواسطة استغاثاتك التي ألتمسها منك سآتي إليك بعد ثلاث سنين«. فحدث بعد ثلاث سنين أن أتت ملكة سبا إلى الملك سليمان. ولما سمع أنها أتت أرسل إليها بنايا بن يهوياداع الذي كان كالفجر الذي يبزغ في الصباح، وكان يشبه كوكب الجلال (أي الزهرة) التي تتلألأ وهي ثابتة بين الكواكب، ويشبه السوسن المغروس على مجاري المياه. ولما رأت ملكة سبا بنايا بن يهوياداع نزلت من العربة، فقال لها: لماذا نزلت من عربتك؟ فأجابته: ألست أنت الملك سليمان؟ فأجابها: لست أنا الملك سليمان بل أحد خدامه الواقفين أمامه. ففي الحال التفتت إلى خلفها ونطقت بمثل للأمراء وهو: إذا لم يظهر أمامك الأسد فقد رأيتم ذريته. فإذا لم تروا الملك سليمان فقد شاهدتم جمال شخص واقف أمامه. فأتى بنايا بن يهوياداع أمام الملك. ولما بلغ الملك أنها أتت أمامه، قام وذهب وجلس في بيت بلوري. ولما رأت ملكة سبا أن الملك جالس في بيت بلوري توهمت في قلبها قائلة: إن الملك جالس في الماء، فرفعت ثوبها لتعبر، فرأى أن لها شعراً على الساقين. فقال لها: إن جمالك هو جمال النساء وشعرك هو شعر الرجل، فالشعر هو حيلة الرجل ولكنه يعيب المرأة. فقالت: يا مولاي الملك، سأنطق لك بثلاثة أمثال. فإذا فسَّرتها لي فأعرف أنك حكيم، وإلا كنت كسائر الناس.. (ففسر لها الملك سليمان الثلاثة الأمثال، فقالت: يتبارك الرب إلهك الذي سُرَّ بك وأجلسك على عرش المملكة لتجري قضاءً وعدلاً. وأعطت للملك ذهباً وفضة، وأعطاها الملك كل ما اشتهت«.
                  فترى في هذه القصة اليهودية أنه ذكر فيها بعض الأمثال التي طلبت ملكة سبا من سليمان حلها. ومع أنه لم يرد لها ذكر في القرآن إلا أنها ذكرت في الأحاديث. وبما أن القرآن لم يستوفِ وصف ساقي الملكة، وجب استيفاء تكملتها من الأحاديث. وهذا ما جاء في كتاب »عرائس المجالس« (ص 438)، فقد ذكر أنه لما أرادت ملكة سبا الدخول إلى قصر سليمان وتوهمت أن البلور ماء، كشفت عن ساقيها لتخوضه إلى سليمان. فنظر سليمان فإذا هي أحسن الناس ساقاً وقدماً، إلا أنها كانت شعراء الساقين. فصرف بصره عنها وناداها أنه صرح ممرد من قوارير.


                  ـ ولأن تسدال يمتلك عدداً لا بأس به من الببغاوات الناعقين بكلامه ـ فكان واحداً من هؤلاء ذلك المدعو العماري أحدد المرددين لهذا الكلام ـ ولكن يا تسدال كل تلاميذك لديهم عادة سيئة فالعماري لم ينسب ما قاله لتسدال وإنما فعل مثل زكريا وادعى أنه صاحب هذا الاكتشاف!! (إن صحت تسميته) ! .. كل ببغاواتك لصوص في الحقيقة ـ هم الذين يجب محاكمتهم بتهمة السرقات النصية .. على كل حال استفز كلام هذا الجاهل المدعو العماري الأستاذ السيف البتار على منتدى (أتباع المرسلين) .. فراح يبين الإختلافات الكثيرة بين ما ورد في الترجوم الثاني لأستير (Targum Sheni)
                  وبين ما جاء في القرآن الكريم .. نضعها هنا في نقاط للفائدة : ـ

                  1 ـ نجد في الترجوم بأنه ذكر ديك الغابة .. واللغة العربية ليس بها شيء اسمه ديك الغابة ولكن المدعو عماري أخذ من ترجمة إنجليزية إلى ترجمة ألمانية وترجمها بنفسه إلى أن ديك الغابة هو الهدهد علماً بأنه لا يوجد في اللغة العربية أو لسان العرب أو أي كتاب اخر بأن هناك مخلوق بشري أو حيواني أو طائر أو حشرة اسمه ديك الغابة ولا أن ديك الغابة هو الهدهد .. فبُنيت الشبهة كلها على باطل ...فكيف عرف سيدنا محمد أن ديك الغابة هو الهدهد علماً بأن الذي كشف ذلك هو المدعو عماري بعد أكثر من 14 قرناً بعد الإسلام ... ومنذ أكثر من ألفي عام ما عرف احد في العالم ولا اليهود انفسهم معنى ديك الغابة غير عماري ؟ والأدهى من ذلك أن كتاب الترجوم هذا لم يُترجم إلى الآن للغة العربية والصورة التي سننقلها لكم هي من ترجمات المدعو عماري وهي ليست موثقة ... هذا أولاً .

                  2ــ النقطة الثانية نجد أن الترجوم يقول بأن سليمان وضع احتمال واحد وهو ذبح ديك الغابة إن لم يظهر مرة اخرى ولم يذكر الترجوم بأن سليمان قد يعفو عن الهدهد إن جاء بعُذر مقبول بقوله : {امر الملك أن ياتي إليه وإلا سوف يذبحه} ، فأين قال الترجوم بأن سليمان قد يعفو عن الهدهد إن جاء بعذر مقبول ؟.

                  ولكن في القرآن نجد سليمان وضع عدة احتمالات وهي : إما يُعذبه أو يذبحه أو يأتي بحجة واضحة تبرر غيابه .

                  إذن الدليل الأول يؤكد بأن هناك أوجه اختلاف كبيرة جداً وأن الشبهة مبنية على باطل .

                  3 ـ في الترجوم أن ديك الغابة (أجاب) على سؤال سليمان .. ولكن في القرآن نجد أن سليمان ما وجه للهدهد السؤال بل ما إنْ وصل الهدهد إلى سليمان إلا وبادره { فَقَالَ } [النمل: 22] بالفاء الدالة على التعقيب؛ لأنه رأى سليمان غاضباً مُتحفِّزاً لمعاقبته. لذلك بادره قبل أنْ ينطق، وقبل أنْ ينهره ... فالفارق كبير .

                  4 ــ في الترجوم يقول ديك الغابة بانه لاحظ مدينة اسمها كيتور ... وفي القرآن قال بأن المدينة اسمها سبأ .

                  5 ــ في الترجوم يقول أن غبار الأرض اثمن من الذهب وفضتها مطروحة في الشوارع مثل روث الحيوانات .. ولكن القرآن لم يذكر هذا الكلام نهائياً وما ذكر اكثر من أن الملكة لها عرش عظيم فقط .

                  6 ــ في الترجوم يقول بأن ديك الغابة يقول بأنه قادر على أن يذهب لمدينة كيتور ويُقيد ملوكها وحاكمتها بسلاسل من حديد ويأتي بهم لسليمان ، وهذا يعني بأن ديك الغابة هو طائر وحشي له يدان كما له جناحان وقوي لدرجة كبيرة تمكنه من تقييد جيش بأكمله منفرداً وحملهم من سبأ إلى موطن سليمان .. ولكن في القرآن لم يتكلم الهدهد بهذا الكلام التافه ولكن ذكر ما لم يذكره الترجوم حيث قال انهم يسجدون للشمس ولم يقل كما قال الترجوم بأن ديك الغابة كان يبحث عن مدينة ليست خاضعة للملك سليمان ، فالقضية ليست قضية سلطة أو حكم بل القضية هي قضية إيمانية بحتة... فالفارق كبير .

                  7 ــ الترجوم يقول : هذا الكلام (اي كلام الديك) أعجب الملك .. ولكن الله في القرآن لم يذكر أي إعجاب بل ذكر قول سليمان حول النبأ الذي جاء به الهدهد بقوله :

                  قَالَ سَنَنظُرُ أَصَدَقْتَ أَمْ كُنتَ مِنَ الْكَاذِبِينَ
                  [النمل27] .

                  أي أنه ما دام الأمر محلَّ نظر فلا بُدَّ أن نتأكد، ولن أجامل جندياً من جنودي.... فأين هذا الكلام من الترجوم ؟

                  8 ــ الترجوم يذكر نص الرسالة والتهديد والوعيد لسليمان .. ولكن القرآن ذكر بأن الرسالة كان محتواها : إِنَّهُ مِن سُلَيْمَانَ وَإِنَّهُ بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ ، أَلَّا تَعْلُوا عَلَيَّ وَأْتُونِي مُسْلِمِين ... فأين هذا الكلام من الترجوم ؟

                  9 ــ الترجوم يذكر بان ملكة سبأ سمعت كلمات الرسالة وليس هي التي قرأتها بل هناك من قرئها عليها .... لأنها سمعت .. ولكن في القرآن نجد ملكة سبأ هي التي قرأت الرسالة وقالت : يَا أَيُّهَا المَلَأُ إِنِّي أُلْقِيَ إِلَيَّ كِتَابٌ كَرِيمٌ ﴿27/29﴾ إِنَّهُ مِن سُلَيْمَانَ وَإِنَّهُ بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ ﴿27/30﴾ أَلَّا تَعْلُوا عَلَيَّ وَأْتُونِي مُسْلِمِينَ ﴿27/31﴾ .

                  10 ــ الترجوم يذكر بأن ملكة سبأ مزقت ثيابها .. ولكن القرآن لم يذكر ذلك .

                  11 ــ الترجوم يذكر بان ملكة سبأ جمعت شيوخها وأمراءها لتذكر لهم مضمون الرسالة وما كان ردهم إلا أنهم أنكروا معرفتهم بسليمان وملكه ... ولكن القرآن ذكر أنها طلبت من اشراف قومها أن يفتوها بالحجة لأنها ما اتخذت قرار إلا بمشورتهم .. فأين هذا الكلام من الترجوم .

                  12 ــ الترجوم ذكر بأنهم انكروا معرفتهم بملك سليمان ولم يفتيها احد منهم بنصيحة واحدة والملكة لم تضع لهم اي اعتبار لأنهم خذلوها بردهم .. ولكن في القرآن نجد اشراف القوم أعطوها الإطمئنان بأنهم أصحاب قوة في الجسم، وأصحاب شجاعة وبأس ..أي جيوش فيها عَدَد وعُدة والأمر يرجع لكِ فإنْ رأيتِ الحرب، فنحن على أُهْبة الاستعداد، فهم يعرضون عليها رأيهم دون أنْ يُلزموها به، فهو رَأْي سياسي لا رأي حربي، فهي صاحبة قرار الحرب إنْ أرادتْ ونحن على استعداد للسِّلْم وللحرب، وننتظر أمرك ... فأين هذا الكلام من الترجوم ؟

                  13 ــ قالت ملكة سبأ لأشراف القوم ان ٱلْمُلُوكَ إِذَا دَخَلُواْ قَرْيَةً أَفْسَدُوهَا وَجَعَلُوۤاْ أَعِزَّةَ أَهْلِهَآ أَذِلَّةً .. فأين هذا من الترجوم ؟

                  14 ــ الترجوم ذكر بأن سليمان وقع في الفخ وقبل الهدايا .. اما القرآن فأعلن بأن سليمان كان حكيماً ولا يبحث عن الثراء ولا المال لأنه نبي ورفض جميع الهدايا وأعلن بان لديه من المال والجاه أكثر من ما لديهم .. وهو قادر على أن يرسل لهم جيش لا يقدرون على عد جنوده من كثرته حيث انهم الآن ملوكاً وسيجعلهم عبيداً صاغرين لأن كلامه كلامُ النبوة التي لا تقبل المساومة، لا كلام الملك الذي يسعى لحطام الدنيا...... ولكن الترجوم لم يذكر حرف واحد عن سليمان بأنه سيرسل جنوده وأن شيوخ ملكة سبأ لا يهابوا تهديده ، فسليمان قبل الهدايا فكيف سيرسل جيش ؟

                  15 ــ انظر معنا من الآية 38 إلى الآية 43 عندما طلب سليمان عرش سبأ وحين استقر عرشها قام سليمان ببعض التغييرات كمحاولة من سليمان ليعرف قدر ذكائها .. إلى أن ذهبت ملكة سبأ إلى سليمان ورأت عرشها وتعجبت ولكن بعض التغييرات التي حدثت به جعلتها تظن أنه هو فقالت : كَأَنَّهُ هُوَ ...... وبذلك شعر سليمان بقدر ذكائها وفطنتها لأنها قالت ايضاً : عرفنا أنك نبيّ لما رددتَ إلينا الهدية، وقلت ما قلت، فلم نكُنْ في حاجة إلى مثل هذه الحادثة لنعلم نُبوّتك { فَلَمَّا جَآءَتْ قِيلَ أَهَكَذَا عَرْشُكِ قَالَتْ كَأَنَّهُ هُوَ وَأُوتِينَا ٱلْعِلْمَ مِن قَبْلِهَا وَكُنَّا مُسْلِمِينَ } (آية 42) فآمنت وأسلمت وبعدت عن الكفر والسجود للشمس... فأين هذا الكلام من الترجوم ؟

                  16 ــ الترجوم يذكر بأن سليمان كان يجلس في الحمام وبعض النسخ تقول شقة من زجاج .. فدخلت عليه ملكة سبأ ورفعت ثيابها لكي تعبر الماء ولكن من سياق الترجوم يتضح بأن سليمان كان جالس في غرفة حمام وليس في شقة من زجاج لأن من المؤكد أن سليمان كان جالس في حوض من ماء لأنه شاهد الشعر الموجود في أرجلها وبدأ يدخل في امور نسائية ليست اخلاقة بكونها غريبة عنه ولا يربطهم رباط شرعي ..

                  اما القرآن فلم يذكر هذه الحكاية التافهة لأن القرآن ذكر بأنها دخلت الصرح (القصر المشيد الفخم , وإما أن يكون البهو الكبير الذي يجلس فيه الملوك) وظنت بأن أرضه مبتله رفعت ذيل ثيابها لتمر من الماء ولكن الملك سليمان نَبهها وقال لها ادخلي لا تخافي بللاً، فهذا ليس لُجةَ ماء، إنما صَرْح ممرد من قوارير يعني: مبنيٌّ من الزجاج والبللور أو الكريستال، بحيث يتموج الماء من تحته بما فيه من أسماك... واسلمت لله مع سليمان ... فأين هذا من الترجوم ؟ ــــــــــــــــــــــ (1)


                  ــ والآن بعد كل هذه الاختلافات التي تؤكد أن القرآن الكريم لم يكن مصدره هذه القصة الموجودة في الترجوم الثاني لأستير Targum Sheni ــ وأثناء بحثنا عن هذا الترجوم وجدنا أمراً عجيباً .. سأقصه عليكم ولكن في المشاركة القادمة ...

                  ويتبع بإذن الله ...,,,


                  =========================

                  (1) قصة سليمان بين القرآن والكتاب للأستاذ / السيف البتار

                  http://www.ebnmaryam.com/vb/t28243.html

                  [frame="10 98"]
                  ـ لقد كنا العلمـاء والمعلِّمين .. يوم كانوا يعيشون في ظلام العصور الوسطى ويدفعون ثمن إلغاء (الكنيسة) لدور العقل .. بينما كنا على الضدّ .. فقد كان (المسجد) في حضارتنا .. جامعاً وجامعةً معاً ..

                  ـ وما زال الطريق مفتوحاً أمامنا للعودة إلى قيادة الحضـارة .. وما زلنا نملك المؤهلات ..

                  وإننـا بإذن الله ـ لعـــائدون ...
                  [/frame]

                  تعليق


                  • #39
                    ــ بداية القصة في كتاب : ــ

                    Sacred tropes: Tanakh, New Testament, and Qur'an as literature and culture : P447



                    الترجمة : ــ

                    يوجد تشابهاً ملحوظاً بين القصة في القرآن الكريم وبين ما ورد في الترجوم الثاني لأستير ــ ولكن أيهما كتب أولاً .. القرآن الكريم ــ أم الترجوم الثاني لإستير ــ هذه من الأمور المتنازع عليها ..



                    ــ تصوروا كتاباً كتب خصيصاً من أجل إثبات استعارة (العهد الجديد ــ القرآن الكريم) من نصوص سبقتها .. لم يجرؤ أن يقول أن الترجوم الثاني لأستير سبق القرآن الكريم في تاريخ تدوينه .. فماذا يعني هذا ؟؟

                    ــ يعني هذا أننا لو ذهبنا إلى مرجع به رائحة الإنصاف فسنكتشف أن هذا الترجوم هو عمل بعد إسلامي .. والآن لنرى سوياً كيف صنفت الموسوعة اليهودية نفسها تاريخ هذا الترجوم Targum Sheni



                    ــ ها هي الموسوعة اليهودية نفسها تضعه ما بين 650 : 900 م .. وهناك بعض الآراء القائلة بأن تاريخ تدوينه في القرن الثالث عشر الميلادي !!

                    ــ ها هو تسدالكم يا ببغاوات .. ها هو تسدالكم يا لصوص النصوص ينهار أمامكم .. فهل ستستمروا في النعيق بكلامه ناسبين إياه لاكتشافاتكم المذهلة ؟؟!!

                    ــ ويتبع بإذن الله ...,,,
                    [frame="10 98"]
                    ـ لقد كنا العلمـاء والمعلِّمين .. يوم كانوا يعيشون في ظلام العصور الوسطى ويدفعون ثمن إلغاء (الكنيسة) لدور العقل .. بينما كنا على الضدّ .. فقد كان (المسجد) في حضارتنا .. جامعاً وجامعةً معاً ..

                    ـ وما زال الطريق مفتوحاً أمامنا للعودة إلى قيادة الحضـارة .. وما زلنا نملك المؤهلات ..

                    وإننـا بإذن الله ـ لعـــائدون ...
                    [/frame]

                    تعليق


                    • #40
                      بسم الله الرحمن الرحيم
                      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
                      الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
                      اما بعد ...
                      أخي الحبيب ....
                      بارك الله فيك علي عرضك لموضوع هام مثل هذا الموضوع في الرد علي الافتراءات حول اقتباس القرآن الكريم و عدم نزوله علي خاتم المرسلين عليه الصلاة و السلام
                      و أحييك علي طريقة عرضك للموضوع و الجهد المبذول ... و بارك الله فيك و جزاك الله خيراً و جعله في ميزان حسناتك..
                      آمين...آمين ... آمين

                      تعليق


                      • #41
                        المشاركة الأصلية بواسطة hosam2sa مشاهدة المشاركة
                        بسم الله الرحمن الرحيم
                        السلام عليكم ورحمة الله وبركاته السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
                        الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
                        اما بعد ...
                        أخي الحبيب ....
                        بارك الله فيك علي عرضك لموضوع هام مثل هذا الموضوع في الرد علي الافتراءات حول اقتباس القرآن الكريم و عدم نزوله علي خاتم المرسلين عليه الصلاة و السلام
                        و أحييك علي طريقة عرضك للموضوع و الجهد المبذول ... و بارك الله فيك و جزاك الله خيراً و جعله في ميزان حسناتك..
                        آمين...آمين ... آمين
                        أخي الحبيب hosam2sa جزاكم الله خيراً على مروركم وتعليقكم الكريم .. أسأل الله تعالى أن يجمعنا بكم في الفردوس الأعلى .. وابقى معنا فلا زال هناك المزيد .. ويتبع بإذن الله ...,,,
                        [frame="10 98"]
                        ـ لقد كنا العلمـاء والمعلِّمين .. يوم كانوا يعيشون في ظلام العصور الوسطى ويدفعون ثمن إلغاء (الكنيسة) لدور العقل .. بينما كنا على الضدّ .. فقد كان (المسجد) في حضارتنا .. جامعاً وجامعةً معاً ..

                        ـ وما زال الطريق مفتوحاً أمامنا للعودة إلى قيادة الحضـارة .. وما زلنا نملك المؤهلات ..

                        وإننـا بإذن الله ـ لعـــائدون ...
                        [/frame]

                        تعليق


                        • #42
                          ــ والآن .. لننظر دعاوى aymen التي ذكرها .. ولأن هذا الموضوع يخص الرد على دعوى اقتباس القرآن من كتب اليهود فقط .. فسنستعرض ما كتبه aymen في هذا الأمر ..

                          ــ يقولaymen

                          من يقرا التلمود اليهودى يجد تشابه كبير بين قصصه بين مافى القران وهذا رابط لبعض اجزاء التلمود باللغة العربية..
                          قصة موسى وسيدنا خضير مذكورة ايضا فى التلمود لكن باسامى مختلفة احداهم باسم ايليا النبى ايضا قصة غار حراء الحمامة التى باضت على الغار والعنكبوت مذكورة ايضا لكن م داؤود النبى .. قصة اهل الكهف ايضا مذكورة فى التلمود


                          ــ والآن يا أيمن مطلوب منك الآتي .. حتى لا يعد كلامك كلاماً مرسلاً لا قيمة له مثل من سبقوك .. مطلوب منك الآتي : ــ

                          1 ــ أن تأتي لنا بالنص الموجود بالتلمود الذي نجد فيه قصة الغار والحمامة والعنكبوت (بالمناسبة الغار الذي تقصده غار ثور وليس حراء) .

                          2 ــ أن تأتي لنا بالموضع في التلمود أو كتب اليهود الذي فيه قصة أهل الكهف ..


                          ــ أنت تقول أن ذلك موجود في التلمود .. أليس كذلك ؟؟

                          ــ إذن أرنا هذه المواضع في التلمود .. وإلا كنت كاذبا ملفقاً مثلك مثل من سبقوك من الببغاوات ..

                          ــ والآن إلى دعوى اقتباس قصة موسى والخضر عليهما السلام من كتب اليهود .. ليرى صديقنا أيمن كذب وخداع ملفق هذه القصة !!


                          ــ ويتبع بإذن الله ...,,,
                          [frame="10 98"]
                          ـ لقد كنا العلمـاء والمعلِّمين .. يوم كانوا يعيشون في ظلام العصور الوسطى ويدفعون ثمن إلغاء (الكنيسة) لدور العقل .. بينما كنا على الضدّ .. فقد كان (المسجد) في حضارتنا .. جامعاً وجامعةً معاً ..

                          ـ وما زال الطريق مفتوحاً أمامنا للعودة إلى قيادة الحضـارة .. وما زلنا نملك المؤهلات ..

                          وإننـا بإذن الله ـ لعـــائدون ...
                          [/frame]

                          تعليق


                          • #43
                            11 ــ قصة موسى والخضرعليهما السلام : ــ


                            ــ والآن إلى الرواية التي ذكرها جنزبرك .. والتي تغني بها الببغاوات من الملاحدة والنصارى بعد ذلك ..


                            من بين الكثير والمختلف من التعاليم التي قدّمها إيليّا (إلياس) إلى أصحابه, ليس هنالك تعاليم أكثر أهمية من فصل الله في حكمه التعليم الذي يقول بان الله ذو عدالة مطلقة في ما يخص بتدبير الشؤون الأرضية. لقد كان يستخدم كل فرصة ليبين ذلك بالنصيحة والمثال. في إحدى المرات , قدم لصاحبه الحاخام يشوع بن لاوي فرصة تنفيذ أي رغبة يتمناها , وكل ما طلبه الربيني هو أن يسمح له بمرافقة إيليا في جولاته في أرجاء العالم. كان إيليا مستعدا لتنفيذ هذه الأمنية, ولكنه وضع شرطا واحدا فقط , هو أن على الحاخام, مهما رأى أن تصرفات إيليا غريبة , أن لا يسأل عن أي تفسير لها. فإن سأل لماذا, فإنهما سيفترقان. فانطلق إيليا والربيني سويا, وتجولوا حتى وصلوا إلى منزل رجل فقير , لم يكن يمتلك من حطام الدنيا إلا بقرة. كان الرجل وزوجته طيبا القلب بشدة و استقبلا السائحين بترحيب ودّي ودعيا الغريبين إلى منزلهما و قدما لهما الطعام والشراب من أفضل ما يمتلكان و أعدا أريكة مريحة لمباتهما. وفي اليوم الثاني, عندما استعد إيليا و الربيني للاستمرار في ترحالهما, صلّى إيليا لكي ما تموت بقرة مضيفيهما. وقبل أن يغادرا المنزل نفقت البقرة. صُدم الربييني يشوع من سوء الحظ الذي وقع على هذه العائلة الطيبة, وكاد أن يفقد صوابه. ففكر:" أهذا جزاء الرجل الفقير على كل ما قدمه لنا؟" ولم يستطع الامتناع عن تقديم سؤال لإيليا . ولكن إيليا ذكّره بالشرط المفروض والموافق عليه في بدابة رحلتهما, فاستمرا بالرحلة من دون ان يخف فضول الحاخام. وفي تلك الليلة وصلا إلى منزل رجل ثري لم يقدم لهما واجب النظر اليهما مواجهة. ومع أنهما مرا تلك الليلة تحت سقف بيته فإنه لم يقدم لهم الطعام والشراب. كان ذلك الرجل راغبا في ترميم حائط كان آيلا للسقوط. ولكنه لم يعد مضطرا لبذل أي مجهود لإعادة بناءه, وذلك لأنه عندما غادر إيليا المنزل صلّى لكي ما يعتدل الجدار من ذاته, فاعتدل الحائط فجأة. دهش الربيني من إيليا بشدة, ولكنه استجابة للوعد الذي قطعه, كبت السؤال الذي كان على طرف لسانه. وهكذا استمرا في ترحالهما, حتى وصلا إلى كنيس مزوّق كانت مقاعده مصنوعة من الذهب والفضة. ولكن المتعبّدين لم يكونوا على نفس مستوى بنايتهم, وذلك لأنه عندما وصل الأمر إلى الإيفاء باحتياج الحاجّين المرهقين. أجاب احد الموجودين في الكنيس:" ليس هنالك قطرة ماء أو كسرة خبز, ويستطيع الغريب أن يبيت في الكنيس إن جلبت له هاتان المادّتان". وفي الصباح المبكّر عندما كانا على وشك المغادرة تمنّى إيليا لهؤلاء الذين كانوا موجودين في الكنيس ساعة دخولهما إليه, أن يرفع الله مقامهم في الدنيا ليصبحوا "رؤوسا". وثانية اضطر الربيني يشوع أن يتشبث بأقصى قدر من ضبط النفس , وأن لا يطرح السؤال الذي يجول بذهنه. في البلدة التالية, استقبلا بود كبير, و ضيّفا بكثرة بكل ما اشتهى بدناهما المتعبان. إلا أن إيليا منح لهؤلاء المضيفين اللطفاء رغبته في أن يرزقهم الله برأس واحد فقط. هنا لم يستطع الحاخام من أن يتمالك نفسه أكثر, وطلب تفسيرا لتصرفات إيليا الغريبة. رضي إيليا بأن يوضح أسباب تصرّفاته أمام يشوع قبل أن يفترقا عن بعضهما. وقال التالي: " قتلت بقرة الرجل الفقير لأني علمت أنه قد قدّر في السماء موت زوجته في نفس اليوم, فصلّيت إلى الله لكي يقبل أن يفقد الرجل ملكا له عوضا زوجة الرجل الفقير. أما بالنسبة للرجل الفقير, فقد كان هنالك كنز مخبّأ تحت الحائط الآيل للسقوط, و لو أنه بناه فإنه سيجد الذهب, ولهذا أقمت الحائط بأعجوبة لحرمان الرجل البخيل من هذه اللقية الثمينة. وتمنيت أن يمتلك القوم الغير مضيافين المجتمعين في الكنيس رؤوسا عديدة, لأن الدمار مقدّر سلفا على أي موضع ذو رؤساء عديدين بسبب تعدد النصائح والخلافات. ولقاطني آخر محل في رحلتنا, تمنيت "رأسا واحدا" لأنه إن قاد شخص واحد بلدة فسيحالفها النجاح في كل ما تقوم به. لهذا فاعلم! أنك إن رأيت شخصا أثيما تزدهر أعماله, فإن هذا ليس لمصلحته دائما, وإن عانى رجل صالح من الحاجة و الضيق, فلا تعتقد أن الله غير عادل". ومع هذه الكلمات افترق إيليا و يشوع عن بعضهما, وكل ذهب في حل سبيله



                            ــ والآن : ــ هناك ملاحظة أخفاها جنزبرك في خبث ودهاء .. وهي أنه واقعياً لم يلتق يشوع بن لاوي بإيليا عليه السلام .. وذلك لأنه ببساطة شديدة يوجد بينهما فارقاً زمنياً قدره 1200 عام (ألف ومائتي عام كامل) .. فالنبي إيليا عاش في القرن التاسع قبل الميلاد .. والربي يشوع بن لاوي عاش في القرن الثالث الميلادي كما تذكر المصادر اليهودية !!


                            ــ إذن فالقصة الموجودة أمامنا من القصص الخيالية ... فيشوع بن لاوي ليس بنبي بل هو ربي وحاخام يهودي .. أما موسى عليه السلام فهو نبي ..



                            ــ أما جنزبرك فيصور الأمر على أنهما صديقان عاصرا بعضهما في فترة واحدة.. ولا ينبه قارئه لهذه الفجوة الزمنية !!



                            ــ النقطة الثانية : ــ هل القصتان متشابهتان ؟؟



                            ــ القصتان متشابهتان في الفكرة لكن تفاصيل الأحداث مختلفة فالقرآن الكريم لا يوجد به قصة البقرة أو الرؤساء .. وأيضاً القرآن الكريم ذكر قصة السفينة والغلام وهي غير موجودة بالقصة التي أوردها جنزبرك .




                            النقطة الثالثة : ــ توثيق القصة الإسرائيلية تاريخياً ..



                            ــ ذكر جنزبرك هذه القصة ولم يذكر مصدراً تاريخاً يمكن التحقق من تاريخ كتابته يحتوي على هذه القصة .. وكذا فعل نولدكه .. حيث يقول : ــ



                            تروي الأسطورة اليهودية كيف ذهب الحاخام يشوع بن لاوي في رحلة مع إيليا وكما في حالة عبد الله الصالح في القرآن ..



                            ــ أين المصدر؟ .. غير موجود !!



                            ــ ولذا فإن أحد الببغاوات الذين ينقلون هذه الشبهة يقول بالنص : ــ



                            لقد حاولت بدون جدوى إيجاد هذه القصة في مجموعة القصص الهجادية اليهودية (التلمودية والمدراشية) عن موسى في كتاب جنزبرك كونها قصة لم ترد في التوراة أو أسفار الكتاب المقدس الأخرى



                            ثم يتابع قائلاً : ــ



                            إلا أنني خلال ترجمتي لكتاب "لماذا لست مسلما" وجدت أن القصة مناظرة لقصة موجودة في التراث اليهودي




                            ــ كلهم يحيلون القاريء إلى بعضهم في حلقة مفرغة تبدأ وتنتهي بجنزبرك والذي لا يذكر لنا المرجع .. وإنما هي قصة مقتبسة من التراث اليهودي وفقط !!



                            ــ ونقول لهؤلاء الببغاوات مهلاً.. فجزء كبير من هذا التراث اليهودي الذي يترنمون به دوّن أصلاً بعد الإسلام .. وعليه وبنفس منطقهم فمن حقي أنا الأندلسي أيضاً أن أدعي أن هذه القصة تم اقتباسها من القرآن الكريم وأن هذا العمل عمل بعد إسلامي .. ومن يريد تكذيب كلامي فعليه أن يعطيني مصدر موثق تاريخياً أن هذه القصة موجودة قبل الإسلام .. والقصة تجدوها هنا لعل أحدهم يحققها تاريخاً .. ويخبرنا بالنتيجة ..






                            ــ وحيث أن الأمر بعيد المنال .. فأجد نفسي مضطراً للانتقال للنقطة التالية ..



                            النقطة الرابعة : ــ تقول موسوعة Encyclopaedia عن يشوع بن لاوي : ــ



                            Joshua ben Levi or Yehoshua ben Levi (early third century C.E.) was a important Jewish teacher who headed the school of Lydda in southern Palestine. He was one of the first generation of the Talmudic rabbis known as the Amoraim.



                            ــ والآن لننتبه لما ستقوله الموسوعة : ــ



                            After his death, Joshua ben Levi became a noted figure of legend. He reportedly spoke daily with the prophet Elijah and even had a conversation with the Messiah himself, who promised him that he would come to the Jews "today!" if only God's people would repent and obey Him.



                            (الترجمة) : ــ بعد وفاة يشوع بن لاوي أصبح شخصية أسطورية حيث روي عنه أنه كان يتحدث مع النبي إيليا يومياً وأنه تحدث مع المسيا المنتظر بنفسه والذي وعده أنه سيأتي اليوم لليهود إذا وفقط تابوا إلى الرب وأطاعوه ..







                            ــ من الواضح إذن أن هذه القصة أسطورية وأنها لم تكتب في حياة يشوع بن لاوي بل بعد وفاته كما تؤكد الموسوعة .. وعليه فأمامنا إختيارين : ــ



                            الأول : ــ أن تكون هذه القصة قد دونت بعد نزول القرآن الكريم .. وعليه فتكون هذه القصة مقتبسة من القرآن الكريم.. أو



                            الثاني :ــ أن تكون هذه القصة لها أصل حقيقي وهو (قصة موسى والخضر عليهما السلام) .. وأنه تم تغيير الأشخاص وبعض ملامح القصة بحيث تنسب للربي يشوع بن لاوي كنوع من إضافة معجزات وكرامات لهذه الشخصية .. فلما جاء القرآن الكريم ذكر الأصل الحقيقي للقصة وليس القصة المزيفة ..



                            ــ وهذا وارد جداً حدوثه.. وسأضرب مثالاً على ذلك : ــ



                            ــ يحكي القرآن الكريم عن قصة ميلاد يحيى بن زكريا عليهما السلام أن الأب كان شيخاً عجوزاً والأم كانت عاقراً .. وتمنى الأب أن يرزقه الله بالإبن رغم كبره وعقم زوجته .. يقول تعالى : ــ




                            كهيعص (١) ذِكْرُ رَحْمَةِ رَبِّكَ عَبْدَهُ زَكَرِيَّا (٢) إِذْ نَادَى رَبَّهُ نِدَاءً خَفِيًّا (٣) قَالَ رَبِّ إِنِّي وَهَنَ الْعَظْمُ مِنِّي وَاشْتَعَلَ الرَّأْسُ شَيْبًا وَلَمْ أَكُنْ بِدُعَائِكَ رَبِّ شَقِيًّا (٤) وَإِنِّي خِفْتُ الْمَوَالِيَ مِنْ وَرَائِي وَكَانَتِ امْرَأَتِي عَاقِرًا فَهَبْ لِي مِنْ لَدُنْكَ وَلِيًّا (٥) يَرِثُنِي وَيَرِثُ مِنْ آَلِ يَعْقُوبَ وَاجْعَلْهُ رَبِّ رَضِيًّا (٦) يَا زَكَرِيَّا إِنَّا نُبَشِّرُكَ بِغُلَامٍ اسْمُهُ يَحْيَى لَمْ نَجْعَلْ لَهُ مِنْ قَبْلُ سَمِيًّا (٧) قَالَ رَبِّ أَنَّى يَكُونُ لِي غُلَامٌ وَكَانَتِ امْرَأَتِي عَاقِرًا وَقَدْ بَلَغْتُ مِنَ الْكِبَرِ عِتِيًّا (٨) قَالَ كَذَلِكَ قَالَ رَبُّكَ هُوَ عَلَيَّ هَيِّنٌ وَقَدْ خَلَقْتُكَ مِنْ قَبْلُ وَلَمْ تَكُ شَيْئًا (٩)




                            ــ والآن وجدنا مصدراً قبل الإسلام يقول أن هناك قديسة إسمها مهرائيل عاشت في القرن (الرابع الميلادي) أي قبل الإسلام كان أبوها شيخ وأمها عاقر وتمنيا من الله أن ينجبا فبشرهما ملاك الرب بمهرائيل .. نقرأ القصة سوياً : ــ



                            ــ القديسة الشهيدة مهرائيل : ــ

                            نشأتها عاشت في القرن الرابع الميلادي وورد اسمها في بعض المخطوطات "مهراتي" ومعناه بالعربية "سلامة الله". نشأت في كنف أبوين مسيحيين صالحين ببلدة طموه بمحافظة الجيزة. كان أبوها القس يوأنس كاهنًا تقيًا مداوم على الصلوات والعبادة وزوجته امرأة فاضلة اسمها إيلاريا. وإذ لم يرزقا بنسل كانا يصليان بحرارةمن أجل أن يعطيهما الرب نسلاً، وقد تنبأ لهما الأنبا بيصاري أسقف منف بأن الله سيعطيهما نسلاً، وفعلاً استجابت السماء لهذه الطلبة ورزقا بهذه القديسة.





                            ويقول عنها النصارى فيما يعرف بـ (تمجيد القديسة مهرائيل) : ـــ



                            والدك القسيس كان يدعى يؤانس

                            رجل بار قديس يا قديسة مهرائيل
                            والدتك العاقر طلبت بايمان
                            لترزق بنسل طاهر يا قديسة مهرائيل
                            رات رؤية روحية انسان بطلعة بهية
                            يثبتها على النية يا قديسة مهرائيل
                            اعلن لها بسرور قبول الصلاة والبخور
                            والصوم مع النذور يا قديسة مهرائيل
                            الرب اختارك من البطن بررك
                            هو اكليل فخرك يا قديسة مهرائيل





                            ــ فهل نجزم بذلك أن القرآن اقتبس هذه القصة من سيرة القديسة مهرائيل عند النصارى ونسبها إلى نبي الله يحيى لمجرد أنها سبقت القرآن الكريم؟؟!!



                            ــ أم أن هناك أصلاً حقيقياً لهذه القصة (الملفقة ) ؟؟!! ... وبالمناسبة ليست هذه القصة هي الوحيدة التي تتحدث عن ميلاد من أب عجوز وأم عاقر فالأمر يتكرر أيضاً في قصة ميلاد الأنبا تكلا وغيرها من القصص الملفقة ..



                            ــ وبالرجوع إلى لوقا 1 وجدنا الأصل الذي يقتبس منه ناسجوا هذه القصص الملفقة .. يقول إنجيل لوقا : ــ




                            كان في ايام هيرودس ملك اليهودية كاهن اسمه زكريا من فرقة ابيا وامرأته من بنات هرون واسمها اليصابات. وكانا كلاهما بارين امام الله سالكين في جميع وصايا الرب واحكامه بلا لوم. ولم يكن لهما ولد اذ كانت اليصابات عاقرا وكانا كلاهما متقدمين في أيامهما .. فبينما هو يكهن في نوبة فرقته امام الله حسب عادة الكهنوت اصابته القرعة ان يدخل الى هيكل الرب ويبخر. وكان كل جمهور الشعب يصلّون خارجا وقت البخور. فظهر له ملاك الرب واقفا عن يمين مذبح البخور. فلما رآه زكريا اضطرب ووقع عليه خوف. فقال له الملاك لا تخف يا زكريا لان طلبتك قد سمعت وامرأتك اليصابات ستلد لك ابنا وتسميه يوحنا.






                            ــ هذا هو أصل القصة التي تم سرقتها وتغيير الشخصيات بها في قصة ميلاد مهرائيل .. بينما نجد القرآن الكريم ينسبها إلى نبي الله يحي كما في لوقا .. فما المانع أن يكون هذا ما حدث في الرواية الإسرائيلية لا سيما وأن الظروف في القصتين متطابقة تقريباً ؟؟



                            ــ فالقصة في تراث اليهود منسوبة إلى حاخام .. كما القصة في تراث النصارى منسوبة إلى قديسة أو قديس .. بينما أصل القصة هو أن هذه المعجزة خصها الله بنبيه يحيى .. وكذلك القرآن ينسب قصة موسى والخضر إلى نبي وليس حاخام ..



                            ــ فالقرآن أقرب إلى الواقع والعقل بكل تأكيد ..



                            ــ إذن فوارد جداً أن تكون القصة ملفقة من أصل حقيقي لها .. مع تغيير بسيط في الشخصيات وبعض الأحداث .. وجاء القرآن فلم يذكر الحدث المزور (لقاء يشوع بن لاوي مع إيليا الذي يسبقه بمئات الأعوام ) .. وإنما ذكر الحادثة الحقيقية التي حدثت الفعل وهي قصة موسى والخضر عليهما السلام ...



                            ويتبع بإذن الله ..,,,
                            [frame="10 98"]
                            ـ لقد كنا العلمـاء والمعلِّمين .. يوم كانوا يعيشون في ظلام العصور الوسطى ويدفعون ثمن إلغاء (الكنيسة) لدور العقل .. بينما كنا على الضدّ .. فقد كان (المسجد) في حضارتنا .. جامعاً وجامعةً معاً ..

                            ـ وما زال الطريق مفتوحاً أمامنا للعودة إلى قيادة الحضـارة .. وما زلنا نملك المؤهلات ..

                            وإننـا بإذن الله ـ لعـــائدون ...
                            [/frame]

                            تعليق


                            • #44
                              (12) (وَبَيْنَهُمَا حِجَابٌ وَعَلَى الْأَعْرَافِ رِجَالٌ)


                              ــ يقول تسدال : ــ


                              وورد في القرآن: »وبينهما حجاب وعلى الأعراف رجال« (سورة الأعراف 7: 46) وقالوا إن الأعراف موجود بين الفردوس وجهنم، واقتبسوا هذا من اليهود، فقد ورد في كتاب »مدراش« في تفسير سفر الجامعة 7: 14 »أنه لما استفهم بعضهم »ما هي المسافة بين الفردوس وجهنم؟« أجاب ربي يوحانان: »إن بينهما حائط«. وقال ربي أخاه »إنها مسافة شبر«. وقال الربانيون إنهما متقاربان بحيث تنفذ أشعة النور من أحدهما إلى الآخر.


                              ــ ونحن نتفق على المشابهة .. ولكن هناك ملاحظة بفرض أصالة هذه الأقوال وسبقها لوجود القرآن الكريم .. أليس اتفاق الربيين المذكورين على قرب المسافة بين النعيم وجهنم دليل على أن أقوالهم ليست مجرد تفاسير بل لديهم مصدر يستندون إليه في أقوالهم ربما كان موسى النبي عليه السلام ؟؟..

                              ــ ولكن هل حقاً سبق مدراش سفر الجامعة القرآن الكريم في وجوده ؟؟

                              ــ لنرى سوياً ...

                              1 ــ تقول موسوعة encyclopedia عن مدراش رباه لسفر الجامعة Ecclesiastes Rabbah: ــ

                              Ecclesiastes Rabbah or Kohelet Rabbah is an haggadic
                              commentary on Ecclesiastes, included in the collection of the Midrash Rabbot. It follows the Biblical book verse by verse, only a few verses remaining without comment.

                              http://en.wikipedia.org/wiki/Ecclesiastes_Rabbah


                              إذن فمدراش تفسير سفر الجامعة يعرف بــ Kohelet Rabbah أيضاً .. والآن ابحثوا عن هذا الإسم في الصور التالية وهي صورة لقائمة الكتب التي صنفت الموسوعة اليهودية تاريخ تدوينها ما بين 650 م : 900 م .. أي بعد ظهور الإسلام ..



                              ــ ستجدون kohelet rabbah في الصف الخامس !!

                              ــ إذن فهو عمل بعد إسلامي .. غالباً ما كٌتِب متأثراً بالثقافة الإسلامية .

                              ــ ومما يؤيد ذلك أيضاً أن أقدم مخطوطة مكتشفة لهذا المدراش كانت في القرن الثالث عشر الميلادي .. وتم اكتشافها في القاهرة .. ومصر في هذا الوقت كانت بلداً إسلامياً ..
                              صورة أقدم مخطوطة للمدراش (تعود للقرن الثالث عشر الميلادي) ..

                              ــ أنظر أيضاً كتاب: ــ
                              Structure and form in kohelet rabbah as evidence of its redaction


                              ــ فمن الذي اقتبس مِن من يا تسدال ؟؟


                              ــ ويتبع بإذن الله ..,,,
                              [frame="10 98"]
                              ـ لقد كنا العلمـاء والمعلِّمين .. يوم كانوا يعيشون في ظلام العصور الوسطى ويدفعون ثمن إلغاء (الكنيسة) لدور العقل .. بينما كنا على الضدّ .. فقد كان (المسجد) في حضارتنا .. جامعاً وجامعةً معاً ..

                              ـ وما زال الطريق مفتوحاً أمامنا للعودة إلى قيادة الحضـارة .. وما زلنا نملك المؤهلات ..

                              وإننـا بإذن الله ـ لعـــائدون ...
                              [/frame]

                              تعليق


                              • #45
                                سبحان الله العلي العظيم

                                عرض مذهل ورائع .. ويذكرني هذه الموضوع بعصى موسى عليه السلام .. التي التهمت السحر والشعوذه .. وها انت اخي الكريم تلتهم كل تلك الشبهات

                                لكن اريد ان اذكر .. كلام زكريا بطرس يتضح يوما بعد يوم انه كلام مبتذل .. يخرج من فم جاهل ليس بعاقل .. ناقل عن مدلس .. وما بني على باطل فهو باطل

                                وكل عام وانتم بخير

                                اخي الحبيب الاندلسي ... ياريت نتقابل في الجنه .. بجد ازددت شوقا لرؤيتك .. بارك الله فيك



                                جزاك الله خيرا اخي الفاضل ..

                                تعليق

                                مواضيع ذات صلة

                                تقليص

                                المواضيع إحصائيات آخر مشاركة
                                أنشئ بواسطة mohamed faid, منذ 13 ساعات
                                ردود 4
                                14 مشاهدات
                                0 معجبون
                                آخر مشاركة mohamed faid
                                بواسطة mohamed faid
                                 
                                أنشئ بواسطة إيمان يحيى, منذ 5 يوم
                                ردود 0
                                11 مشاهدات
                                0 معجبون
                                آخر مشاركة إيمان يحيى
                                بواسطة إيمان يحيى
                                 
                                أنشئ بواسطة mohamed faid, منذ 6 يوم
                                ردود 2
                                17 مشاهدات
                                1 معجب
                                آخر مشاركة mohamed faid
                                بواسطة mohamed faid
                                 
                                أنشئ بواسطة كريم العيني, منذ أسبوع واحد
                                ردود 0
                                17 مشاهدات
                                0 معجبون
                                آخر مشاركة كريم العيني
                                بواسطة كريم العيني
                                 
                                أنشئ بواسطة محمد سني, منذ 2 أسابيع
                                ردود 0
                                10 مشاهدات
                                0 معجبون
                                آخر مشاركة محمد سني
                                بواسطة محمد سني
                                 
                                يعمل...
                                X