فنفخنا فيه من روحنا

تقليص

عن الكاتب

تقليص

المطيع معرفة المزيد عن المطيع
X
تقليص
الأولى السابق التالي الأخيرة
من يُشاهد هذا الموضوع الآن: 1 (0 أعضاء و 1 زوار)
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • #31
    رد: فنفخنا فيه من روحنا

    بسم الله الرحمن الرحيم وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ مَرْيَمَ إِذِ انتَبَذَتْ مِنْ أَهْلِهَا مَكَانًا شَرْقِيًّا (16) فَاتَّخَذَتْ مِن دُونِهِمْ حِجَابًا فَأَرْسَلْنَا إِلَيْهَا رُوحَنَا فَتَمَثَّلَ لَهَا بَشَرًا سَوِيًّا (17) قَالَتْ إِنِّي أَعُوذُ بِالرَّحْمَٰنِ مِنكَ إِن كُنتَ تَقِيًّا (18) قَالَ إِنَّمَا أَنَا رَسُولُ رَبِّكِ لِأَهَبَ لَكِ غُلَامًا زَكِيًّا (19) قَالَتْ أَنَّىٰ يَكُونُ لِي غُلَامٌ وَلَمْ يَمْسَسْنِي بَشَرٌ وَلَمْ أَكُ بَغِيًّا (20) قَالَ كَذَٰلِكِ قَالَ رَبُّكِ هُوَ عَلَيَّ هَيِّنٌ ۖ وَلِنَجْعَلَهُ آيَةً لِّلنَّاسِ وَرَحْمَةً مِّنَّا ۚ وَكَانَ أَمْرًا مَّقْضِيًّا (21) -سورة مريم

    قَالَ إِنَّمَا أَنَا رَسُولُ رَبِّكِ لِأَهَبَ لَكِ غُلَامًا زَكِيًّا (19)

    واختلفت القرّاء في قراءة ذلك، فقرأته عامَّة قرّاء الحجاز والعراق غير أبي عمرو ( لأهَبَ لَكِ ) بمعنى: إنما أنا رسول ربك: يقول: أرسلني إليك لأهب لك ( غُلامًا زَكِيًّا ) على الحكاية ، وقرأ ذلك أبو عمرو بن العلاء ( ليهب لك غلامًا زكيا ) بمعنى: إنما أنا رسول ربك أرسلني إليك ليهب الله لك غلاما زكيا.
    قال أبو جعفر: والصواب من القراءة في ذلك، ما عليه قرّاء الأمصار، وهو ( لأهَبَ لَكِ ) بالألف دون الياء، لأن ذلك كذلك في مصاحف المسلمين، وعليه قراءة قديمهم وحديثهم، غير أبي عمرو، وغير جائز خلافهم فيما أجمعوا عليه، ولا سائغ لأحد خلاف مصاحفهم، والغلام الزكيّ: هو الطاهر من الذنوب وكذلك تقول العرب: غلام زاكٍ وزكيّ، وعال وعليّ.
    المصدر : مشروع المصحف الالكترونى- اّل سعود

    هيب(لسان العرب)

    وأَهابَ بالإِبل: دَعاها.
    وأَهابَ بصاحِـبه: دَعاهُ، وأَصله في الإِبل.
    وأَهابَ الراعي بغَنَمِه أَي صاح بها لِتَقِفَ أَو لتَرْجِـعَ.
    المصدر : الباحث العربى

    وهذا يعنى ان الكلمة بالالف تختلف فى المعنى عن الكلمة بالياء ، ويوضح لنا ان النفخ فى المسيح عليه السلام تم فى ميعاد النفخ الذى اراده الله لكل البشر فى ارحام امهاتهم اما معنى قوله تعالى ((
    وَالَّتِي أَحْصَنَتْ فَرْجَهَا فَنَفَخْنَا فِيهَا مِن رُّوحِنَا وَجَعَلْنَاهَا وَابْنَهَا آيَةً لِّلْعَالَمِينَ (91) إِنَّ هَٰذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاعْبُدُونِ (92) وَتَقَطَّعُوا أَمْرَهُم بَيْنَهُمْ ۖ كُلٌّ إِلَيْنَا رَاجِعُونَ)) سورة الانبياء

    نجد فى معنى ((وَالَّتِي أَحْصَنَتْ فَرْجَهَا فَنَفَخْنَا فِيهَا مِن رُّوحِنَا وَجَعَلْنَاهَا وَابْنَهَا آيَةً لِّلْعَالَمِينَ (91)


    هكذا قرن تعالى قصة مريم وابنها عيسى ، عليه السلام ، بقصة زكريا وابنه يحيى ، عليهما السلام ، فيذكر أولا قصة زكريا ، ثم يتبعها بقصة مريم; لأن تلك موطئة لهذه ، فإنها إيجاد ولد من شيخ كبير قد طعن في السن ، ومن امرأة عجوز عاقر لم تكن تلد في حال شبابها ، ثم يذكر قصة مريم وهي أعجب ، فإنها إيجاد ولد من أنثى بلا ذكر . هكذا وقع في سورة " آل عمران " ، وفي سورة " مريم " ، وهاهنا ذكر قصة زكريا ، ثم أتبعها بقصة مريم ، فقوله : ( والتي أحصنت فرجها ) يعني : مريم ، عليها السلام ، كما قال في سورة التحريم : ( ومريم ابنت عمران التي أحصنت فرجها فنفخنا فيه من روحنا ) [ التحريم : 12 ] .
    وقوله : ( وجعلناها وابنها آية للعالمين ) أي : دلالة على أن الله على كل شيء قدير ، وأنه يخلق ما يشاء ، و ( إنما أمره إذا أراد شيئا أن يقول له كن فيكون ) [ يس : 82 ] . وهذا كقوله : ( ولنجعله آية للناس ) [ مريم : 21 ] .
    قال ابن أبي حاتم : حدثنا أبي ، حدثنا عمرو بن علي ، حدثنا أبو عاصم الضحاك بن مخلد عن شبيب - يعني ابن بشر - عن عكرمة ، عن ابن عباس ، في قوله : ( للعالمين ) قال : العالمين : الجن والأنس .
    المصدر : المصحف الالكترونى جامعة الملك اّل سعود
    اى ان الاّيات تؤكد المعنى ولا تعارض بينها ، ومن تدبر الاّيات ومعنى كلمة اهب نصل الى ذلك ان الله خلق المسيح عليه السلام فى بطن امه ونفخ الملك فيه الروح فى ميعاد نفخ الروح فى كل البشر وكلمة اهب تفيد انه ارجعه الى مستقره كجنين فى رحم امه ليتم الحمل بسلام وهذا توضيح لمعنى حدوث النفخ فى فرجها ( عليها وابنها السلام )؛ كلنا او البعض من الناس يعلم بامر ما يسمى الحمل الغزلانى ! وفيه يحدث سقوط لبعض الدماء من الحامل اثناء الحمل فى الشهور الثلاثة الاولى ؛ لعل هذا ما حدث مع السيدة مريم العذراء عليها السلام والدليل قوله تعالى ( احصنت فرجها ) فعندما ترى من يتساقط منها الدماء تسارع الى الاحصان باستخدام ما يمنع وصول الدماء الى باقى الملابس وظاهر الجسد ( الاقمشة او ما شابهها مما تستخدمه المراْة فى فترة الحيض ) وهذا لا يثبت ان السيدة مريم عليها السلام حاضت قبل الحمل فى المسيح عليه السلام ام لا ولكن يثبت انها راْت دماء مصاحبة لحملها فاحصنت فرجها وحدث نفخ الروح فيه عليه السلام فى وقته الذى اراده الله وبشرها الملاك بكلمة ( اهب لك ) اى رده اليها باراده الله تعالى ولم يحدث اجهاض ؛ وهذا يوضحه تعجبها من ذلك فى قوله تعالى (( وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ مَرْيَمَ إِذِ انتَبَذَتْ مِنْ أَهْلِهَا مَكَانًا شَرْقِيًّا (16) فَاتَّخَذَتْ مِن دُونِهِمْ حِجَابًا فَأَرْسَلْنَا إِلَيْهَا رُوحَنَا فَتَمَثَّلَ لَهَا بَشَرًا سَوِيًّا (17) قَالَتْ إِنِّي أَعُوذُ بِالرَّحْمَٰنِ مِنكَ إِن كُنتَ تَقِيًّا (18) قَالَ إِنَّمَا أَنَا رَسُولُ رَبِّكِ لِأَهَبَ لَكِ غُلَامًا زَكِيًّا (19) قَالَتْ أَنَّىٰ يَكُونُ لِي غُلَامٌ وَلَمْ يَمْسَسْنِي بَشَرٌ وَلَمْ أَكُ بَغِيًّا (20) قَالَ كَذَٰلِكِ قَالَ رَبُّكِ هُوَ عَلَيَّ هَيِّنٌ ۖ وَلِنَجْعَلَهُ آيَةً لِّلنَّاسِ وَرَحْمَةً مِّنَّا ۚ وَكَانَ أَمْرًا مَّقْضِيًّا (21) ۞
    قَالَتْ أَنَّىٰ يَكُونُ لِي غُلَامٌ وَلَمْ يَمْسَسْنِي بَشَرٌ وَلَمْ أَكُ بَغِيًّا (20)

    يقول تعالى ذكره: قالت مريم لجبريل ( أنَّى يَكُونُ لي غُلامٌ ) من أيّ وجه يكون لي غلام؟ أمن قِبَل زوج أتزوّج ، فأرزقه منه، أم يبتدئ الله فيّ خلقه ابتداء ( وَلَمْ يَمْسَسْنِي بَشَرٌ ) من ولد آدم بنكاح حلال (ولَمْ أَكُ) إذ لم يمسسني منهم أحد على وجه الحلال (بَغِيًّا) بغيت ففعلت ذلك من الوجه الحرام، فحملته من زنا.
    كما حدثنا موسى، قال: ثنا عمرو، قال: ثنا أسباط، عن السديّ( وَلَمْ أَكُ بَغِيًّا ) يقول: زانية.
    المصدر : المصحف الالكترونى جامعة اّل سعود
    قوله تعالى : هو الذي يصوركم في الأرحام كيف يشاء لا إله إلا هو العزيز الحكيم فيه مسألتان :

    الأولى : قوله تعالى : هو الذي يصوركم أخبر تعالى عن تصويره للبشر في أرحام الأمهات ، وأصل الرحم من الرحمة ؛ لأنها مما يتراحم به . واشتقاق الصورة من صاره إلى كذا إذا أماله ، فالصورة مائلة إلى شبه وهيئة . وهذه الآية تعظيم لله تعالى ، وفي ضمنها الرد على نصارى نجران ، وأن عيسى من المصورين ، وذلك مما لا ينكره عاقل . وأشار تعالى إلى شرح التصوير في سورة ( الحج ) و ( المؤمنون ) . وكذلك شرحه النبي - صلى الله عليه وسلم - في حديث ابن مسعود ، على ما يأتي هناك بيانه إن شاء الله تعالى . وفيها الرد على الطبائعيين أيضا إذ يجعلونها فاعلة مستبدة ، وقد مضى الرد عليهم في آية التوحيد . وفي مسند ابن سنجر - واسمه محمد بن سنجر - [ ص: 9 ] حديث : ( إن الله تعالى يخلق عظام الجنين وغضاريفه من مني الرجل وشحمه ولحمه من مني المرأة ) . وفي هذا أدل دليل على أن الولد يكون من ماء الرجل والمرأة ، وهو صريح في قوله تعالى : يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى . وفي صحيح مسلم من حديث ثوبان وفيه أن اليهودي قال للنبي - صلى الله عليه وسلم - : وجئت أسألك عن شيء لا يعلمه أحد من أهل الأرض إلا نبي أو رجل أو رجلان ، قال : ( ينفعك إن حدثتك ) ؟ قال : أسمع بأذني ، قال : جئتك أسألك عن الولد . فقال النبي - صلى الله عليه وسلم - : ( ماء الرجل أبيض وماء المرأة أصفر فإذا اجتمعا فعلا مني الرجل مني المرأة أذكرا بإذن الله تعالى ، وإذا علا مني المرأة مني الرجل آنثا بإذن الله . . . ) الحديث . وسيأتي بيانه آخر ( الشورى ) إن شاء الله تعالى .

    الثانية : قوله تعالى : كيف يشاء يعني من حسن وقبح وسواد وبياض وطول وقصر وسلامة وعاهة ، إلى غير ذلك من الشقاء والسعادة . وذكر عن إبراهيم بن أدهم أن القراء اجتمعوا إليه ليسمعوا ما عنده من الأحاديث ، فقال لهم : إني مشغول عنكم بأربعة أشياء ، فلا أتفرغ لرواية الحديث . فقيل له : وما ذاك الشغل ؟ قال : أحدها إني أتفكر في يوم الميثاق حيث قال : ( هؤلاء في الجنة ولا أبالي وهؤلاء في النار ولا أبالي ) فلا أدري من أي الفريقين كنت في ذلك الوقت ، والثاني حيث صورت في الرحم فقال الملك الذي هو موكل على الأرحام : ( يا رب شقي هو أم سعيد ) فلا أدري كيف كان الجواب في ذلك الوقت ، والثالث حين يقبض ملك الموت روحي فيقول : ( يا رب مع الكفر أم مع الإيمان ) فلا أدري كيف يخرج الجواب ، والرابع حيث يقول : وامتازوا اليوم أيها المجرمون فلا أدري في أي الفريقين أكون .

    ثم قال تعالى : لا إله إلا هو أي لا خالق ولا مصور سواه ، وذلك دليل على وحدانيته ، فكيف يكون عيسى إلها مصورا وهو مصور . العزيز الذي لا يغالب . الحكيم ذو الحكمة أو المحكم ، وهذا أخص بما ذكر من التصوير .
    المصدر :تفسير القرطبى الجامع لاحكام القراّن - اسلام ويب - سورة اّل عمران
    بسم الله الرحمن الرحيم
    إِذْ قَالَتِ الْمَلَائِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللَّهَ يُبَشِّرُكِ بِكَلِمَةٍ مِّنْهُ اسْمُهُ الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ وَجِيهًا فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ (45)
    عند تدبر الاّيات نجد ان الملائكة تؤكد قول الملاك لها وتنقل لها البشرى من الله عز وجل فى قوله تعالى (( ان الله يبشرك )) ويزيد الله فى ايمانها بقوله (( بكلمة منه )) وهذا رد الرحمن عز وجل عليها عندما ساْلت الملاك عن كيف يكون لها غلام ولم يمسسها بشر ولم تك بغيا وتاْكيدا وتوضيحا لقوله تعالى الذى اخبرها به الملاك (( قال كذلك قال ربك هو على هين ))-وان الامر مقضيا لارجعة فيه وهذا يوضح قوله تعالى ((
    قَالَ كَذَٰلِكِ قَالَ رَبُّكِ هُوَ عَلَيَّ هَيِّنٌ ۖ وَلِنَجْعَلَهُ آيَةً لِّلنَّاسِ وَرَحْمَةً مِّنَّا ۚ وَكَانَ أَمْرًا مَّقْضِيًّا (21)- سورة مريم
















    تعليق


    • #32
      رد: فنفخنا فيه من روحنا
      جزاكم الله خيرا
      تجدر الإشارة إلى ما يلي :

      أولا :
      ــــــــــ

      في قول الله سبحانه في سورة آل عمران آية 49 :

      ((أَنِّي قَدْ جِئْتُكُم بِآيَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ ۖ أَنِّي أَخْلُقُ لَكُم مِّنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ فَأَنفُخُ فِيهِ فَيَكُونُ طَيْرًا بِإِذْنِ اللَّهِ ۖ ))

      و مثله قوله سبحانه في سورة المائدة 110 :

      وَإِذْ تَخْلُقُ مِنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ بِإِذْنِي فَتَنفُخُ فِيهَا فَتَكُونُ طَيْرًا بِإِذْنِي ۖ ))
      ـــــــ
      يفهم من آية 49 آل عمران أن الضمير بصيغة المذكر يعود على الطين أو الطير ( أنفخ فيه ) ... و الضمير في آية المائدة 110 بصيغة المؤنث يعود على الهيئة ( تنفخ فيها ) ...
      و يفهم من الآيتين أيضا أن عيسى [IMG]file:///C:\Users\ali\AppData\Local\Temp\msohtmlclip1\01\cl ip_image001.gif[/IMG]كان يصنع طيرا من الطين ثم يقف على مسافة منه و ينفخ فيه ... فيكون طيرا بإذن الله

      يمكن بالمنطق تقدير المسافة بنحو مترين إلى ثلاثة أمتار .. لأنه يصنع المعجزة أمام عدد كبير من الناس و يحتاج أن يروا قطعة الطين و هي على هيئة طير ثم يرونها بعد أن ينفخ فيه فيصبح طائر

      حقيقي به روح و لحم و ريش و أجنحة و بكل تفاصيل الطائر المعروفة .
      ــــ


      و قياسا على هذا يمكن أن نفهم أن الملك جبريل وقف على مسافة مماثلة (نحو 2 – 3 متر ) و نفخ فتكون الجنين في رحم مريم
      ــــ
      ثانيا
      ــــــــــ
      في سورة الأنبياء 91 قوله سبحانه :

      (( وَالَّتِي أَحْصَنَتْ فَرْجَهَا فَنَفَخْنَا فِيهَا مِن رُّوحِنَا وَجَعَلْنَاهَا وَابْنَهَا آيَةً لِّلْعَالَمِينَ (91) ))

      و في سورة التحريم قوله سبحانه :

      ((وَمَرْيَمَ ابْنَتَ عِمْرَانَ الَّتِي أَحْصَنَتْ فَرْجَهَا فَنَفَخْنَا فِيهِ مِن رُّوحِنَا وَصَدَّقَتْ بِكَلِمَاتِ رَبِّهَا وَكُتُبِهِ وَكَانَتْ مِنَ الْقَانِتِينَ (12)))
      ـ
      ( نفخنا فيها ) عام ... بينما ( نفخنا فيه ) خاص ..مثل ان تقول : الايمان في صدرك أو تقول : الايمان في قلبك


      و ( نفخنا فيه ) تحمل معنى أن عيسى لا يكون إلهً و إنما حملته أمه وولدته كما تحمل النساء و تلد - و كونه من أم بلا أب لا يرفعه لدرجة الألوهية .

      و يلاحظ أن في آية الأنبياء لم يصرح باسم مريم لان السياق في ذكر الأنبياء و مريم ليست نبية .. بينما صرح باسم مريم في آية سورة التحريم لأن السياق عن النساء

      في آية الأنبياء قال ( جعلناها و ابنها ) لأن ابنها نبي .. بينما في آية سورة التحريم لم يقل و ابنها

      في آية الأنبياء قال ( نفخنا فيها ) و هو أعم و هو أنسب للسياق الأعم الذي لم يرد فيه التصريح باسمها في سورة التحريم صرح باسم مريم و ناسبه التخصيص بقوله ( نفخنا فيه )

      ــــــــــــــــــــ

      ثالثاً
      ـــــــ
      قد يقول النصراني أنه لا يستسيغ أن يكون نص الآية ( نفخنا فيه )
      فنقول

      نص القرآن له معنى محدد و هو ( الملك وقف على مسافة منها و نفخ فتكون الجنين في رحمها )

      بينما نص الكتاب المقدس يقول (( وجدت حبلى من الروح القدس )) ليوحي انه وجدت علاقة جنسية مع الروح القدس الذي ظهر لها في صورة رجل ))

      أليس النص القرآني أفضل و أكثر دقة و يحمل معنى واضح و محدد من نص ( وجدت حبلى من الروح القدس كما ورد في متى 1: 18 ) ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

      أليس النص القرآني أفضل و أكثر دقة و يحمل معنى واضح و محدد من نص (الذي حبل به فيها هو من الروح القدس متى 1: 20 ) ؟؟؟؟؟؟

      ـــــــــــــــــــ

      رابعاً
      ــــــــ

      القياس على نصوص مشابهة يعطي معنى العلاقة الجنسية

      الكتاب المقدس يقول عن مريم انها ( حبلى من الروح القدس ) ( (الذي حبل به فيها هو من الروح القدس )

      و عندما تقيس هذا النص على نصوص مشابهة (تك 38: 24 ) حبلى من الزنى ... (تك 38: 25 ) حبلى من الرجل ...

      (رو 9: 10 ) حبلى من اسحق .. و تقيسه على نص (( حبلى من الروح القدس )) تجد معنى غير لائق

      ـــــــــــــــ

      خامساً
      ـــــــــــ
      قارن هذا النص من القرآن من سورة مريم مع النص التالي من الكتاب المقدس

      تجد أن كلاهما يتكلم عن الملاك جبريل و ليس عن ما يسميه النصارى ( الروح القدس الذي هو الأقنوم ضمن ثالوث الشرك)

      (( وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ مَرْيَمَ إِذِ انتَبَذَتْ مِنْ أَهْلِهَا مَكَانًا شَرْقِيًّا (16) فَاتَّخَذَتْ مِن دُونِهِمْ حِجَابًا فَأَرْسَلْنَا إِلَيْهَا رُوحَنَا فَتَمَثَّلَ لَهَا بَشَرًا سَوِيًّا (17) قَالَتْ إِنِّي أَعُوذُ بِالرَّحْمَٰنِ مِنكَ إِن كُنتَ تَقِيًّا (18) قَالَ إِنَّمَا أَنَا رَسُولُ رَبِّكِ لِأَهَبَ لَكِ غُلَامًا زَكِيًّا (19) قَالَتْ أَنَّىٰ يَكُونُ لِي غُلَامٌ وَلَمْ يَمْسَسْنِي بَشَرٌ وَلَمْ أَكُ بَغِيًّا (20) قَالَ كَذَٰلِكِ قَالَ رَبُّكِ هُوَ عَلَيَّ هَيِّنٌ ۖ وَلِنَجْعَلَهُ آيَةً لِّلنَّاسِ وَرَحْمَةً مِّنَّا ۚ وَكَانَ أَمْرًا مَّقْضِيًّا (21)))

      ـــــ
      من هذه الآيات نفهم أنه ظهر لها ملك في صورة بشر
      ــــــــــــــ
      قارنه مع نص الكتاب المقدس :
      لوقا
      1: 26 و في الشهر السادس ارسل جبرائيل الملاك من الله الى مدينة من الجليل اسمها ناصرة
      1: 27 الى عذراء مخطوبة لرجل من بيت داود اسمه يوسف و اسم العذراء مريم
      1: 28 فدخل اليها الملاك و قال سلام لك ايتها المنعم عليها الرب معك مباركة انت في النساء
      1: 29 فلما راته اضطربت من كلامه و فكرت ما عسى ان تكون هذه التحية
      1: 30 فقال لها الملاك لا تخافي يا مريم لانك قد وجدت نعمة عند الله
      1: 31 و ها انت ستحبلين و تلدين ابنا و تسمينه يسوع
      ....
      ....
      1: 34 فقالت مريم للملاك كيف يكون هذا و انا لست اعرف رجلا
      ـــــــــــــــــــــــــــ
      فالقرآن و الكتاب المقدس يحكيان نفس الحدث بأن الملاك جبريل أرسله الله إلى مريم .. التصور الإسلامي هو أنه وقف على مسافة و بنفخة منه تكون الجنين في رحم مريم ... التصور المسيحي أنها (( وجدت حبلى من الروح القدس )) متى 1: 18 ) .. (( الذي حبل به فيها هو من الروح القدس )) متى 1: 20 )

      فالمفهوم الإسلامي له معنى محدد و لا إشكال فيه .. بينما نص كتاب النصارى يترك المجال مفتوحا للتساؤل : كيف حبلت من الروح القدس ؟ .. و خاصة أنه ظهر لها في صورة رجل .
      ـــــــــــــــــــ
      سادساً
      ــــــــــ
      الكتاب المقدس يشير إلى أن النفخ هو وسيلة وهب الروح و الحياة ..

      .. آدم صار نفساً حية بنفخة فلا ينبغي للنصراني أن يعترض من حيث المبدأ على أن يكون عيسى تكون في رحم مريم بنفخة


      1 - تكوين 2: 7
      و جبل الرب الاله ادم ترابا من الارض و نفخ في انفه نسمة حياة فصار ادم نفسا حية
      ــــــ

      2 - سفر الحكمة
      10 فقلبه رماد و رجاؤه اخس من التراب و حياته احقر من الطين* 11 لانه جهل من جبله و نفخ فيه نفسا عاملة و روحا محييا*
      ــــــــــــ
      3 - أيوب 27: 3 انه ما دامت نسمتي في و نفخة الله في انفي
      ــــــــــ
      4 - برنابا 23 :
      من طين الأرض خلق الله الجسد ، وفيه نفخ نسمة الحياة بنفخة فيه
      ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

      سابعاً
      ــــــــ

      النفخ في كتاب النصارى كثير و لا يعترض النصراني على شيء منه و من أمثلة ذلك :

      أيوب 26: 13 بنفخته السماوات مسفرة و يداه ابداتا الحية الهاربة

      المزامير 39: 11 بتاديبات ان ادبت الانسان من اجل اثمه افنيت مثل العث مشتهاه انما كل انسان نفخة سلاه
      ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
      اشعياء 11: 4 بل يقضي بالعدل للمساكين و يحكم بالانصاف لبائسي الارض و يضرب الارض بقضيب فمه ؟؟ و يميت المنافق بنفخة شفتيه

      (( قلت : لماذا يضع معبود النصارى قضيب في فمه ؟؟ و مثله ما ورد في اشعياء 30: 31 وبقَضيبِ الرّبِّ تُضرَبُ ضَربًا. ))
      ــــــــــــــــــــــــــــ
      اشعياء 30: 33 نفخة الرب كنهر كبريت توقدها

      اشعياء 40: 7 لان نفخة الرب هبت عليه

      اشعياء 40: 24 فنفخ ايضا عليهم فجفوا و العاصف كالعصف يحملهم

      ـــــــــــ

      اشعياء 42: 14 قد صمت منذ الدهر سكت تجلدت كالوالدة اصيح انفخ و انخر معا
      ( قلت : هذا نص ترجمة فاندايك و لا أفهم كيف أن معبود النصارى ينفخ و ينخر معا .... بينما المشتركة تقول أصيح كالتي تلد ... و الكاثوليكية تقول : أَئِنُّ كالَّتي تَلِدُ وأَتنَهَّدُ وأَلهَث. ...
      ينفخ و ينخر و يصيح كالتي تلد و يتنهد و يلهث !!! ) ...
      ــــــــ
      التعديل الأخير تم بواسطة د.أمير عبدالله; الساعة منذ 4 أسابيع.

      تعليق

      مواضيع ذات صلة

      تقليص

      المواضيع إحصائيات آخر مشاركة
      أنشئ بواسطة محمد سني, منذ أسبوع واحد
      ردود 0
      7 مشاهدات
      0 معجبون
      آخر مشاركة محمد سني
      بواسطة محمد سني
       
      أنشئ بواسطة محمد سني, منذ 4 أسابيع
      ردود 0
      27 مشاهدات
      0 معجبون
      آخر مشاركة محمد سني
      بواسطة محمد سني
       
      أنشئ بواسطة mohamed faid, منذ 4 أسابيع
      ردود 0
      10 مشاهدات
      0 معجبون
      آخر مشاركة mohamed faid
      بواسطة mohamed faid
       
      أنشئ بواسطة إبراهيم صالح, منذ 4 أسابيع
      ردود 0
      26 مشاهدات
      0 معجبون
      آخر مشاركة إبراهيم صالح  
      أنشئ بواسطة إبراهيم صالح, منذ 4 أسابيع
      ردود 0
      16 مشاهدات
      1 معجب
      آخر مشاركة إبراهيم صالح  
      يعمل...
      X