شبهة: ويعلم ما في الارحام .

تقليص

عن الكاتب

تقليص

علي123 مسلم معرفة المزيد عن علي123
X
تقليص
الأولى السابق التالي الأخيرة
من يُشاهد هذا الموضوع الآن: 1 (0 أعضاء و 1 زوار)
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • #16
    المشاركة الأصلية بواسطة علي123 مشاهدة المشاركة
    مثال : عندما تكون في الغرفة لا تعرف ماذا يحدث في الغرفة التي بجوارك , لكن هذا الغيب تستطيع معرفته عن طريق تركيف كاميرا او الذهاب الى الغرفة . اي تستطيع معرفة مافي الغرفة وقس ذلك على الاشياء الثانية .

    قِس على هذا الذكورَة والأنوثةَ وَغيرَها مِن أحوالِ الجنينِ، فَهِيَ غيبيَّاتٌ مِن مَفاتِحِ الغيبِ ولكِنَّها قابلة للانتقالِ إلى حالِ الشهادَةِ بظهورِهِا وانكشافِها فالمَلَكُ إذا أرْسلَهُ اللهُ لا يَكشِفُ لهُ جنسَ الجنينِ فقط ولكِنَّهُ يَكشِفُ لهُ أحوالا أُخرى لا يطلِّعُ عليها العلماءُ، فاطلاعُ الملاكِ على هأَذهِ الغيبيَّاتِ أوسَعُ مِن اطلاعِ الأطبَّاءِ، وَمَعَ هذا لا يُقالُ أنَّ اطلاعَ الملَكِ مُنبِئٌ أنَّ هذهِ الأحوالَ ليسَتْ مِن مَفاتِحِ الغيبِ، لمْ يَقُل بهذا أحدٌ مِن المُسلمين قديما أو حديثا، والسبَبٌ بدهيٌّ، أنَّ هذهِ الأحوالَ قابلةٌ للكشفِ بظهورِها أو بإخبارِ اللهِ تعالى عَنها، فالطبيبُ قبلَ ظهورِ جنسِ الجنينِ لا يستطيعُ مَعرِفةَ جنسِهِ وَهوَ مُجبَرٌ على الانتظارِ لحينِ ظهورِ علاماتِهِ ولحينِ تمكُّنِهِ مِن مُشاهَدَةِ تِلكَ العلاماتِ، فإذا ظهرَت العلاماتُ وامتلَكَ الإنسانُ أسبابَ الاطلاعِ عليها انتقلَت مِن حالِ الغيبِ إلى حالِ الشهادَةِ. لهذا فلا تَعارُض بين غيبيَّةِ جنسِ الجنينِ وبينَ امتلاكِ الإنسانِ آلة تُمكِّنُهُ مِن الكَشْفِ عَنه وَقتما تظهرُ علاماتُهُ ليُصبحَ مِن المُشاهداتِ لهُ بعدَ أنْ كانَ غيبا لا يَعلمُهُ إلا الله.
    وَوالله ما عقيدَةُ الإسْلامِ بأهونَ مِنْ عقيدَةِ اليهودِ التي يَنتصرونَ بها، وَلا عقيدَةِ النَّصارى التي يَنتصرون بها، وَلا عقيدَةِ الرافِضةِ التي يَنتصرونَ بها، وَالله لو كانوا صادقينَ لانتصروا بالإسْلامِ، قالَ اللهُ {وإنَّ جُندَنا لهُم الغالبون}، فلمَّا انهزموا وَانكسروا وَاندحروا عَلِمنا أنَّ الإسلامَ مِنْهم برئٌ حقُّ برئٍ.

    رحِمَ
    اللهُ مُقاتِلة الإسْلامِ خالدَ وَالزبيرَ وَسعدَ وَعِكرمَة وَالقعقاعَ وَمُصعبَ وخبابَ وَخُبيبَ وَعلي وَعُمرَ وَعمرو وَابنَ عفَّانَ وأبا بكرَ وإخوانَهم وَالتابعينَ مِنْ بعدِهِم، رأينا رِجالا كسرَ اللهُ بهِمْ شوكَةَ كلِّ ذي شوكَةٍ، وَاليومَ نرى جيَفًا أظهرَ اللهُ عليها كلَّ دودَةٍ وَأرَضةٍ.

    تعليق


    • #17
      انظر هذه الرد:
      http://www.hurras.org/vb/showthread....l=1#post490965
      أدوات للباحثين على الشبكة: البحث في القرآن الكريم هنا تفاسيره هنا القرآن بعدة لغات هنا سماع القرآن هنا القراءات القرآنية هنا
      الإعجاز العلمي هنا بحث في حديث بإسناده هنا و هنا معاجم عربية هنا معاجم اللغات هنا
      كتب وورد
      هنا المكتبة الشاملة هنا كتب مصورة هنا و هنا وهنا وهنا وهنا وهنا و هنا وهنا وهناوهنا وهنا وهنا وهنا وهنا كتب مخطوطة هنا
      للتأكد من الأخبار العصرية موقع فتبينوا

      تعليق


      • #18
        بسم الله الرحمن الرحيم

        أخي الكريم...ما هو الغيب؟

        جواب :
        الغيب :
        قال صاحب المنار(2): والغيب قسمان: غيب حقيقي مطلق؛ وهو ما غاب علمه عن جميع الخلق حتى الملائكة، وفيه يقول الله ـ عز وجل: (قُل لاَّ يَعْلَمُ مَن في السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ الغَيْبَ إلاَّ اللَّهُ) (النمل: 65).
        هذا كلامك وانا أقتبسه..اذا الغيب هو ما غاب علمه عن جميع المخلوقات...لماذا؟! لانه عكس الشهاده

        فما هي الشهاده؟

        الشهادة :
        عالم الشهادة:
        الشهادة لغة واصطلاحا: المعاينة أو الإخبار بالخبر القاطع،أو مجموع ما يدرك بالحس أو البصر من الموجودات. وعالم الشهادة هو عالم الأكوان الظاهرة
        تعالى معي نتأمل سويا في الايه الكريمه

        ( إِنَّ اللَّهَ عِنــدَهُ عِلْــمُ السَّاعَةِ وَيُنَزِّلُ الْغَيْثَ وَيَعْلَمُ مَا فِــي الْأَرْحَامِ وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ مَّاذَا تَكْسِبُ غَداً وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمـــُوتُ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ )

        سؤال
        1- هل وقعت الساعه؟..........................جواب لا..لانها في المستقبل ..أي لم يأت زمانها بعد

        2-وينزل الغيث....هل قبل انزال الغيث كان هناك مطر؟ بمعنى هل كان قبل الغيث غيث؟

        3- نؤجلها قليلا

        4-ما تدري نفس ماذا تكسب غذا..غدا يدل على المستقبل..بمعنى ان الكسب لم يقع بعد وانما هو في المستقبل بمعنى لم يأت زمانه بعد

        5-وما تدري نفس بأي أرض تموت...هل وقع الموت؟ .....لا لم يقع بعد..اذا هو أمر مستقبلى لم يحن زمانه بعد والا فان المحكوم عليه بالاعدام يوم اعدامه يعلم -على الارجح- يوم ومكان موته

        بقياس ما سبق على "ويعلم ما في الأرحام" يكون المعنى -والله أعلم- انه سبحانه يعلم ما في الأرحام قبل حدوث الحمل
        فاذا حدث الحمل انتقل بذلك من عالم الغيب الى عالم الشهاده وبذلك يتاح علمه للملائكه وسواهم

        بالاضافه الى ان حرف "ما" كما وضح الأخوه يفيد العموم..

        ولابد وان ندرك ان المفسرين -جزاهم الله كل خير- كانوا يفسرون بقدر ما أعطاهم الله من العلوم في زمانهم وبقدر ما من الله عليهم من علوم دينهم كعلوم الحديث وما شابه , وبذلك فهو اجتهاد منهم وتفسيراتهم ليست قرانا وانما تحتمل الخطأ والصواب..ولذلك نرة تفاوتا ما بين التفاسير
        والقران كنوزه لا تنضب وقد تتضح تفسيرات مخبؤه مع تقدم العلم ولعل هذا سبب عدم تفسير الرسول الكريم للقران الكريم لانه لو فسره صلوات الله عليه وسلامه لانقطع اي اجتهاد في تفسير القران ولما تحمل الاولون بعض المعاني التي قد نتفهما نحن الان بما امدنا الله من العلوم
        وَلَا تَرْكَنُوا إِلَى الَّذِينَ ظَلَمُوا فَتَمَسَّكُمُ النَّارُ وَمَا لَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ مِنْ أَوْلِيَاءَ ثُمَّ لَا تُنْصَرُونَ

        تعليق


        • #19
          اضافه

          وفي روايه للحديث (وان كانت تعتبر روايه شاذه) عن ابن عمر رضي الله عنهما تقول :-

          عَنْ ابْنِ عُمَرَ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِفْتَاحُ الْغَيْبِ خَمْسٌ لَا يَعْلَمُهَا إِلَّا اللَّهُ لَا يَعْلَمُ أَحَدٌ مَا يَكُونُ فِي غَدٍ وَلَا يَعْلَمُ أَحَدٌ مَا يَكُونُ فِي الْأَرْحَامِ وَلَا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَاذَا تَكْسِبُ غَدًا وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ وَمَا يَدْرِي أَحَدٌ مَتَى يَجِيءُ الْمَطَرُ .

          لاحظ ما لونته لك بالاحمر..الكل يدل على الاستقبال..اي معرفته سبحانه للشىء قبل حدوثه..وهذا هو الغيب لانه حال حدوثه ينتقل من علم الغيب لعلم الشهاده

          والله أعلم
          وَلَا تَرْكَنُوا إِلَى الَّذِينَ ظَلَمُوا فَتَمَسَّكُمُ النَّارُ وَمَا لَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ مِنْ أَوْلِيَاءَ ثُمَّ لَا تُنْصَرُونَ

          تعليق


          • #20
            اشكر الاخوة على توضيح الامر لي وجزاكم الله خيرا و بارك الله فيكم .

            تعليق


            • #21
              رد: شبهة: ويعلم ما في الارحام .

              السلام عليكم ...

              كنت سأعلق و اقول نفس كلام الاخ بارك الله فيه ...
              المقصود هو الغيب ... قبل حدوث الشيء ...

              و هذا لا يعلمه الا الله ... اما بعد ظهوره و تحققه ..
              فممكن بأي الوسائل معرفته ...

              هذا هو تعريف كلمة الغيب ...

              تعليق

              مواضيع ذات صلة

              تقليص

              المواضيع إحصائيات آخر مشاركة
              أنشئ بواسطة محمد سني, منذ أسبوع واحد
              ردود 0
              7 مشاهدات
              0 معجبون
              آخر مشاركة محمد سني
              بواسطة محمد سني
               
              أنشئ بواسطة محمد سني, منذ 4 أسابيع
              ردود 0
              27 مشاهدات
              0 معجبون
              آخر مشاركة محمد سني
              بواسطة محمد سني
               
              أنشئ بواسطة mohamed faid, منذ 4 أسابيع
              ردود 0
              10 مشاهدات
              0 معجبون
              آخر مشاركة mohamed faid
              بواسطة mohamed faid
               
              أنشئ بواسطة إبراهيم صالح, منذ 4 أسابيع
              ردود 0
              25 مشاهدات
              0 معجبون
              آخر مشاركة إبراهيم صالح  
              أنشئ بواسطة إبراهيم صالح, منذ 4 أسابيع
              ردود 0
              15 مشاهدات
              1 معجب
              آخر مشاركة إبراهيم صالح  
              يعمل...
              X