أسباب عدم جمع القرآن الكريم في مصحف واحد

تقليص

عن الكاتب

تقليص

وليد المسلم مسلم معرفة المزيد عن وليد المسلم
X
تقليص
الأولى السابق التالي الأخيرة
من يُشاهد هذا الموضوع الآن: 1 (0 أعضاء و 1 زوار)
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • أسباب عدم جمع القرآن الكريم في مصحف واحد

    أسباب عدم جمع القرآن الكريم في مصحف واحد

    توفي النبي ? والقرآن مفرقٌ في الرقاع والعسب والعظام والأحجار، ولم يُجمع القرآن في زمنه ? في صحف ولا مصاحف:
    فعن زيد بن ثابت ? قال: قُبِضَ النَّبِيُّ ? ، وَلَمْ يَكُنِ الْقُرْآنُ جُمِعَ فِي شَيْءٍ.(36)
    قال السيوطي: ولا ينافي ذلك‎؛(37) لأن الكلام في كتابة مخصوصة على صفة مخصوصة.(38)
    قال القسطلاني: وقد كان القرآن كله مكتوبًا في عهده ? ، لكن غير مجموع في موضع واحد، ولا مرتب السور.(39)
    وإنَّما ترك النبي ? جمع القرآن في مصحف واحد لاعتبارات كثيرة، منها40)
    1 - أنَّه لم يوجد من دواعي كتابته مجموعًا في صحف أو مصاحف مثل ما وجد على عهد أبي بكر ? حتى كتبه في صحف ، ولا مثل ما وجد في عهد عثمان ? حتى نسخه في مصاحف، فالْمسلمون وقتئذ بخير، والقراء كثيرون، والإسلام لم تتسع دولته، والفتنة مأمونة، والتعويل لا يزال على الحفظ أكثر من الكتابة ، وأدوات الكتابة غير ميسورة ، والنبي ? بين أظهرهم، وعنايته باستظهار القرآن تفوق الوصف، فلا خوف على ضياع شيء منه في تلك الْمدة .
    2 - أن النبي ? كان بصدد أن ينزل عليه الوحي بنسخ ما شاء الله نسخه من القرآن، ولو جمع القرآن في مصحف واحد وقتئذ لكان عرضة لتغيير الْمصاحف كلما وقع نسخ .
    3 - أن القرآن لم يَنْزِل جملة واحدة ، بل نزل منجمًا في مدى عشرين سنة أو أكثر، ولم يكن ترتيب الآيات والسور على ترتيب النُّزُول، ولو جُمِع القرآن في مصحف واحد وقتئذ لكان عرضة لتغيير الْمصاحف كلما نزلت آية أو سورة.

    (36) أخرجه الديرعاقولي في فوائده، انظر فتح الباري (8/627)، والإتقان في علوم القرآن (1/164)، ورواه الطبري عن الزهري مرسلاً مرفوعًا، تفسير الطبري، الْمقدمة (1/28).
    (37) يعني أن القرآن كان مكتوبًا زمنه ? .
    (38) يعني أن الذي نفاه زيدٌ من الجمع هو جمع متفرق القرآن في صحف، وجمع الصحف في الْمصاحف، كتابة جميع القرآن. انظر الإتقان في علوم القرآن (1/164).
    (39) إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري (7/446)، ودليل الحيران شرح مورد الظمآن في رسم القرآن للمارغني ص 17.
    (40) إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري (7/446)، والإتقان (1/164)، ومناهل العرفان (1/248-249)، ودليل الحيران شرح مورد الظمآن في رسم القرآن للمارغني ص 17، ودلائل النبوة (7/154).

  • #2
    جزاكم الله خيراً ..
    .. منْ أُلقيَ عنهُ حُبُّ المالِ فقدْ اسْترَاح ..

    تعليق

    مواضيع ذات صلة

    تقليص

    المواضيع إحصائيات آخر مشاركة
    أنشئ بواسطة كريم العيني, منذ 9 ساعات
    ردود 0
    13 مشاهدات
    0 معجبون
    آخر مشاركة كريم العيني
    بواسطة كريم العيني
     
    أنشئ بواسطة محمد سني, منذ أسبوع واحد
    ردود 0
    7 مشاهدات
    0 معجبون
    آخر مشاركة محمد سني
    بواسطة محمد سني
     
    أنشئ بواسطة محمد سني, منذ 4 أسابيع
    ردود 0
    27 مشاهدات
    0 معجبون
    آخر مشاركة محمد سني
    بواسطة محمد سني
     
    أنشئ بواسطة mohamed faid, منذ 4 أسابيع
    ردود 0
    10 مشاهدات
    0 معجبون
    آخر مشاركة mohamed faid
    بواسطة mohamed faid
     
    أنشئ بواسطة إبراهيم صالح, منذ 4 أسابيع
    ردود 0
    27 مشاهدات
    0 معجبون
    آخر مشاركة إبراهيم صالح  
    يعمل...
    X