نسف شبهة إقتباس القرآن من أشعار العرب ..

تقليص

عن الكاتب

تقليص

هشام المصرى مسلم معرفة المزيد عن هشام المصرى
هذا موضوع مثبت
X
X
تقليص
الأولى السابق التالي الأخيرة
من يُشاهد هذا الموضوع الآن: 1 (0 أعضاء و 1 زوار)
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • نسف شبهة إقتباس القرآن من أشعار العرب ..

    نسف شبهة إمرؤ القيس

    قال النصابين والدجالين: (القرآن إقتبس من العرب أشعارهم من إمرؤ القيس وزيد بن عمرو بن نفيل وأمية بن الصلت) إهـ ..

    ونقول وبالله التوفيق رداً على هذا الدجل:

    نسب الدجالين لإمرؤ القيس بعض الأبيات المضحكة فى الحقيقة ..

    تقول الأبيات:

    يتمنى المرء فى الصيف الشتاء
    حتى إذا جاء الشتاء أنكره


    فهو لا يرضى بحال واحد
    قتل الإنسان ما أكفره


    إقتربت الساعة وإنشق القمر
    من غزال صاد قلبى ونفر


    إذا زلزلت الأرض زلزالها
    وأخرجت الأرض أثقالها


    تقوم الأنام على رسلها
    ليوم الحساب ترى حالها


    يحاسبها ملك عادل
    فإما عليها وإما لها


    وقبل كل شىء نقول:

    كيف كان يؤمن العرب الوثنيين بشىء إسمه الساعة ويوم الحساب يا دجالين .. ؟!

    هل تعرفون لمن نُسبت هذه الأبيات .. ؟!

    هذه الأبيات منسوبة لإمرؤ القيس ..

    من هو إمرؤ القيس يا تُرى .. ؟!

    لنرى من هو ..

    يقول الحسن إبن بشير الآمدى فى كتابه (المؤتلف والمختلف فى أسماء الشعراء):

    ذكر من يُقال له إمرؤ القيس:

    1- منهم إمرؤ القيس بن حجر بن الحارث بن عمرو بن حجر آكل المرار بن عمرو إبن معاوية بن ثور بن مرتع بن معاوية بن ثور الأكبر وهو كندة بن عفير إبن عدى بن الحارث بن مرة بن أدد الشاعر المقدم ..
    2- ومنهم إمرؤ القيس بن عابس بن المنذر بن السمط بن امرئ القيس بن عمرو إبن معاوية بن الحارث بن معاوية بن ثور بن مرتع الكندى جاهلى وأدرك الإسلام ..
    3- ومنهم إمرؤ القيس بن بكر بن إمرئ القيس بن الحارث بن معاوية بن ثور بن مرتع الكندى جاهلى ..
    4- ومنهم إمرؤ القيس بن عمرو بن الحارث بن معاوية الأكبر بن ثور بن مرتع الكندى جاهلى ..
    5- ومنهم إمرؤ القيس بن حمام بن مالك بن عبيدة بن هبل بن عبد الله بن كنانة بن بكر بن عوف بن عذرة بن زيد الله بن وفيدة بن ثور بن كلب بن وبرة ..
    6- ومن كلب أيضاً إمرؤ القيس بن بحر الزهيرى من ولد زهير بن جناب ..
    7- ومنهم إمرؤ القيس بن ربيعة بن الحارث بن زهير بن جشم بن عمرو بن غانم بن تغلب وهو مهلهل الشاعر المشهور ويقال اسمه عدى ..
    8- ومنهم إمرؤ القيس بن عدى الكلبى ولا أعرف نسبه إلى كلب بن وبرة وأظنه أحد بنى كعب بن عليم بن جناب ..
    9- ومنهم إمرؤ القيس بن كلاب بن رزام العقيلى ثم الخويلدى وهو خويلد بن عوف بن عامر بن عقيل ..
    10- ومنهم امرؤ القيس بن مالك الحميرى ..

    لاحظ أن إمرؤ القيس بن عابس بن المنذر جاهلى وأدرك الإسلام ..

    َمن مِن هؤلاء قال هذه الأبيات يا تُرى .. ؟!

    ثم أين سند هذه الأبيات لأحد هؤلاء (القيسيين) .. ؟!


    لا يوجد ..

    طيب .. أين هى الوثائق التى كُتبت عليها هذه الجواهر الثمينة .. ؟!

    لا يوجد ..

    هل كان العرب يجهلون التوثيق .. ؟!


    كلا ..


    والدليل تدوينهم للمعلقات السبع ..

    تقول الموسوعة الحرة:
    [المعلقات هى من أشهر ما كتب العرب فى الشعر وسميت معلقات .. وقد قيل لها معلقات لأنها مثل العقود النفيسة تعلق بالأذهان .. ويقال أن هذه القصائد كانت تكتب بماء الذهب وتعلق على أستار الكعبة قبل مجىء الإسلام .. وتعتبر هذه القصائد أروع وأنفس ما قيل فى الشعر العربى القديم لذلك إهتم الناس بها ودونوها وكتبوا شروحاً لها] إهـ ..

    إذن لا سند لهذه الأبيات ولا وثائق تاريخية ..

    وليس لهذه الأبيات وجود فى كتب اللغة والأدب ..

    حتى الدراسات المعاصرة التى عنيت بشعر إمرؤ القيس المجهول وما نسب إليه من ذلك ..

    لم يذكر أحد منهم شيئاً من هذه الأبيات لا على أنها من قوله ..

    ولا على أنها مما نُحل عليه ..

    بل إن الذهبى يروى بيتين سابقين بالسند منسوبين إلى غير إمرؤ القيس ..

    يقول الذهبى فى كتابه تاريخ الإسلام بسنده عن مؤيّد الدّين القمّى:

    أنشدنى جمال الدّين النّحوى ... قال: وأنشدنا لنفسه:

    يشتهى الإنسان فى الصّيف الشّتا
    فإذا مـا جـاءه أنــكـــره


    فهو لا يرضى بـعـيشٍ واحـدٍ
    قتل الإنـسـان مـا أكـفـره


    على أن التيفاشى من كبار أدباء العرب نسب هذين البيتين ليحى بن صاعد ..

    وأياً كان الأمر فإن التيفاشى والذهبى متقدمان على المناوى الذى نسب هذه الأبيات لإمرؤ القيس ..

    وقد نسبا كما رأيت البيتين إلى غير إمرؤ القيس ..

    فتسقط هذه الأكذوبة ..

    والحمد لله رب العالمين ..


  • #2
    نسف شبهة زيد بن عمرو بن نفيل

    نسب محمد بن إسحاق فى (السيرة النبوية لإبن هشام) لشاعر يُقال له زيد بن عمرو بن نفيل بعض الأبيات .. فقال:

    قال إبن إسحاق: وقال زيد بن عمرو بن نفيل:

    وأسلمت وجهى لمن أسلمـت له الأرض تحمل صخراً ثقالا
    دحاها .. فلما إستـوت شدهـا سواء وأرسى عليها الجبـالا
    وأسلمت وجهى لمن أسلمـت لـــه المزن تحمل عذبـاً زلالا
    إذا هى سبقـت إلـــــــى بلـدة أطاعت فصبت عليها سجـالا

    ويزعم الدجالين والنصابين أن القرآن إقتبس هذه الأبيات من العرب ..

    وللرد على هذا التخريف نقول:

    من هو زيد بن نفيل .. ؟!

    زيد بن نفيل كان من العرب الذين كانوا على دين إبراهيم النبى صلى الله عليه وسلم ..

    وكان قد أدرك زمن النبى صلى الله عليه وسلم ..

    يقول إبن إسحاق: [ثم خرج يطلب دين إبراهيم عليه السلام .. ويسأل الرهبان والأحبار .. حتى بلغ الموصل والجزيرة كلها .. ثم أقبل فجال الشام كله .. حتى إنتهى إلى راهب بميفعة من أرض البلقاء كان ينتهى إليه علم أهل النصرانية فيما يزعمون .. فسأله عن الحنيفية دين إبراهيم .. فقال:‏‏ إنك لتطلب ديناً ما أنت بواجد من يحملك عليه اليوم .. ولكن قد أظل زمان نبى يخرج من بلادك التى خرجت منها .. يُبعث بدين إبراهيم الحنيفية .. فالحق بها فإنه مبعوث الآن .. هذا زمانه] إهـ ..

    وهذا يعنى أن زيد بن نفيل سمع عن بعثة النبى عليه الصلاة والسلام ..

    ويروى أنه لقيه فى مكة ..

    وحينما سأل سعيد إبنه وعمر إبن الخطاب النبى صلى الله عليه وسلم عنه بعد وفاته قال:
    [زيد بن عمروِ بنِ نفيلٍ يبعثُ يوم القيامةِ أمةً وحده] .. [رواه إبن حزم فى أصول الأحكام] ..


    السؤال هنا: هل كان الحنفاء أو العرب الجاهليين يعلمون أى شىء عن الإسلام قبل البعثة .. ؟!

    الإجابة بكل وضوح هى:
    لا ..

    إذن كيف يا دجالين يا نصابين يقول فى بداية الأبيات المنسوبة له (أسلمتُ) .. ؟!

    وهذا أول مسمار فى نعش هذه الشبهة البالية ..

    من جهة أخرى ..

    هذه الأبيات كتبها إبن هشام صاحب كتاب (السيرة النبوية) بالشكل التالى:

    قال إبن إسحاق: وقال زيد بن عمرو بن نفيل: ...


    السؤال هنا: أين سند هذه الأبيات المنسوبة لإبن نفيل .. ؟!

    الإجابة هى:
    لا يوجد ..

    طيب .. أين هى الوثائق التى كُتبت عليها هذه الجواهر الثمينة .. ؟!

    الإجابة هى: لا يوجد ..

    إذن .. لا أسانيد ولا وثائق ..

    وهذا فى عرف الرواة والمحدثين يسمى:
    لا شىء ..

    طيب .. من هو إبن إسحاق الذى نسب هذه الأبيات لإبن نفيل .. ؟!

    الإجابة هى: قال فيه الإمام مالك إبن أنس أحد معاصريه: [دجال من الدجاجلة] إهـ ..

    وقال فيه الإمام أحمد: [كان إبن إسحاق يدلس] إهـ ..

    وقال أيضاً: [كان رجل يشتهى الحديث فيأخذ كتب الناس فيضعها فى كتبه] إهـ ..

    ويقول محمد بن نمير عنه: [يحدث عن المجهولين أحاديث باطلة] إهـ ..

    ويقول الإمام أبو حفص الفلاس عن سيرة إبن إسحاق: [وأشار يحيى القطان إلى ما فى السيرة من الواهى من الشعر ومن بعض الآثار المنقطعة المنكرة فلو حذف منها ذلك لحسنت] إهـ ..

    وقال فيه الإمام الذهبى:
    [ماله عندى ذنب إلا ما قد حشا فى السيرة من الأشياء المنكرة والأشعار المكذوبة] إهـ ..

    فالحمد لله الذى لم يجعل للنصابين والدجالين حجة سوى عند المدلسين والكذابين ..

    هل نحتاج لأكثر من ذلك يا نصابين .. ؟!

    فتسقط هذه الفرية هى الأخرى ..

    والحمد لله رب العالمين ..

    تعليق


    • #3
      نسف شبهة الخنساء

      قال الدجالين أن القرآن مقتبس من شعر الخنساء ..

      وقد نُسبت لها بعض الأبيات منها:

      أبعدَ ابن عمرو من آل الشّريد ... حلَّتْ به الأرضُ أثقالها
      فخر الشّوامِخُ من فَقْدِه ... وزُلزلتِ الأرضُ زلزالها
      هممتُ بنفسي بعضَ الهُموم ... فأوْلى لنفسيَ أولى لها

      السؤال هنا: من هى الخنساء .. ؟!

      الإجابة هى: تقول الموسوعة الحرة عنها: [إسمها تماضر بنت عمرو السلمية (575م - 24 هـ / 645 م) صحابية وشاعرة مخضرمة من أهل نجد أدركت الجاهلية والإسلام وأسلمت واشتهرت برثائها لأخويها صخر ومعاوية الذين قتلا فى الجاهلية لقبت بالخنساء بسبب ارتفاع أرنبتى أنفها] إهـ ..

      إذن فالخنساء لم تكن شاعرة جاهلية ..

      بل رأت النبى صلى الله عليه وسلم وسمعت منه القرآن وأسلمت ..

      وتوفيت فى خلافة عثمان إبن عفان رضى الله عنه سنة 24 هجرية ..

      وهذا رد كافى جداً على هذه الشبهة الباطلة ..

      إن صحت نسبة هذه الأبيات لها أساساً ..

      وهى كذلك بلا سند ولا وثائق ..

      لأن القرآن لو كان مقتبس من أشعارها لارتدت من فورها ولشنعت على النبى عليه الصلاة والسلام أنه أقتبس منها أشعارها ..

      وهو ما لم يحدث ولم يكن ليحدث بالطبع لأنكم نصابين ودجالين ..

      وقيل إن هذه الأبيات كانت فى رثاء أخيها .. (*)

      وقد كانت ترثيه حتى بعد إسلامها ..

      قال الأصمعى:
      [نَظر عمرُ بن الخَطاب إلى الخَنساء وبها نًدوب فى وَجْهها .. فقال‏:‏ ما هذه النُدوب يا خَنْساء .. ؟! قالت‏:‏ من طُول البُكاء على أخَوَى] .. [العقد الفريد] ..

      وفى الأثر أن عمر إبن الخطاب رضى الله عنه قال عنها:
      [دعوها فانها لاتزال حزينة أبداً] ..
      [أدباء العرب] ..

      وقد أورد هذه الأبيات أبوبكر محمد بن داوود
      الظاهرى فى كتابه (الزهرة) تحت عنوان: ما استعانت به الشعراء من كلام الله تعالى ..

      فتسقط هذه الأضحوكة ..

      والحمد لله رب العالمين ..
      ـــــــــــــــــــ
      (*) هذه هى مرثية الخنساء فى أخيها صخر التى أنشدتها فى سوق عكاظ أمام حسان إبن ثابت:

      قذى بعينكِ امْ بالعينِ عوَّارُ امْ ذرَّفتْ اذْخلتْ منْ اهلهَا الدَّارُ
      كأنّ عيني لذكراهُ إذا خَطَرَتْ فيضٌ يسيلُ علَى الخدَّينِ مدرارُ
      تبكي لصخرٍ هي العبرَى وَقدْ ولهتْ وَدونهُ منْ جديدِ التُّربِ استارُ
      تبكي خناسٌ فما تنفكُّ مَا عمرتْ لها علَيْهِ رَنينٌ وهيَ مِفْتارُ
      تبكي خناسٌ علَى صخرٍ وحقَّ لهَا اذْ رابهَا الدَّهرُ انَّ الدَّهرَ ضرَّارُ
      لاَبدَّ منْ ميتة ٍ في صرفهَا عبرٌ وَالدَّهرُ في صرفهِ حولٌ وَاطوارُ
      قدْ كانَ فيكمْ أبو عمرٍو يسودكمُ نِعْمَ المُعَمَّمُ للدّاعينَ نَصّارُ
      صلبُ النَّحيزة ِ وَهَّابٌ اذَا منعُوا وفي الحروبِ جريءُ الصّدْرِ مِهصَارُ
      يا صَخْرُ وَرّادَ ماءٍ قد تَناذرَهُ أهلُ الموارِدِ ما في وِرْدِهِ عارُ
      مشَى السّبَنْتى إلى هيجاءَ مُعْضِلَة لهُ سلاحانِ: أنيابٌ وأظفارُ
      وما عَجُولٌ على بَوٍّ تُطيفُ بِهِ لها حَنينانِ: إعْلانٌ وإسْرارُ
      تَرْتَعُ ما رَتَعَتْ، حتى إذا ادّكرَتْ فانَّما هيَ اقبالٌ وَادبارُ
      لاَ تسمنُ الدَّهرَ في ارضٍ وَانْ رتعتْ فانَّما هيَ تحنانٌ وَتسجارُ
      يوْماً بأوْجَدَ منّي يوْمَ فارَقني صخرٌ وَللدَّهرِ احلاءٌ وَامرارُ
      وإنّ صَخراً لَوالِينا وسيّدُنا وإنّ صَخْراً إذا نَشْتو لَنَحّارُ


      الأغانى للأصفهانى ..

      تعليق


      • #4
        نسف شبهة أمية بن الصلت

        قال الدجالين أن القرآن مقتبس من شعر أمية بن الصلت ..

        وقد نُسبت له بعض الأبيات منها:

        ومن خوف ربى سبّح الرعدُ حمده
        وسبّحه الأشجار والوحش أُبَّدُ

        ويوم موعدهم أن يُحْشَروا زُمَرًا
        يوم التغابن إذ لاينفع الحَذَرُ

        السؤال هنا: من هو أمية بن الصلت .. ؟!

        الإجابة هى: يقول الدكتور منقذ السقار عنه: [شاعر عربى مخضـرم أدرك الجاهلية والإسلام .. وكان من الحنفاء الرافضين لعبادة الأصنام والأوثان .. ورأى الرسول صلى الله عليه وسلم وسمع منه سورة يس فى مكة .. فتبعته قريش تسأله عن رأيه فيه .. فقال: أشهد أنه حق] إهـ ..

        إذن أمية لم يكن شاعر جاهلى ..

        بل لقد رأى النبى عليه الصلاة والسلام وسمع القرآن منه ..

        وهذا رد كافى جداً على هذه الشبهة الباطلة ..

        إن صحت نسبة هذه الأبيات له أساساً ..

        وهى كذلك بلا سند ولا وثائق ..

        ونقول كما قال الدكتور إبراهيم عوض:
        أيهما أخذ من الآخر .. ؟!

        يقول طه حسين:
        [هذا الشعر الذى يضاف إلى أمية بن أبى الصلت وإلى غيره من المتحنفين الذين عاصروا النبى عليه الصلاة والسلام وجاؤوا قبله إنما نُحِلَ نَحْلاً .. نحله المسلمون ليثبتوا أن للإسلام قُدْمَةً وسابقةً فى البلاد] .. [الأدب الجاهلى] ..

        ويقول الدكتور إبراهيم عوض فى مقاله (أيهما أخذ من الآخر):
        [فالمستشرق الألمانى كارل بروكلمان يؤكد أن أكثر ما يُرْوَى من شعر أمية هو فى الواقع منحول عليه .. ماعدا مرثيته فى قتلى المشركين ببدر .. وأنه إذا كان كليمن هوار المستشرق الفرنسى قد زعم أن شعره كان مصدراً من مصادر القرآن .. فإن الحق ما قال تور أندريه من أن الأشعار التى نظر إليها هوار فى إتهامه هذا إنما هى نَظْمٌ جَمَع القُصَّاصُ فيه ما إستخرجه المفسرون من مواد القصص القرآنى .. وأن هذه الأشعار لابد أن تكون قد نُحِلَتْ لأمية منذ عهد مبكر لا يتجاوز القرن الأول للهجرة] إهـ ..

        وأخيراً نختم بهذه المقولة للوليد بن المغيرة:
        [والله ما فيكم رجل أعلم بالأشعار منى .. ولا أعلم برجز ولا بقصيدة منى ولا بأشعار الجن .. والله ما يشبه الذى يقول شيئاً من هذا] .. [العفو عن الأسير] ..

        وفى رواية أنه قال لقريش:
        [وتزعمون أنه شاعر .. فهل رأيتموه نطق بشعر قط .. ؟! قالوا: لا والله] .. [أحكام القرآن] ..

        وقال ضماد بن ثعلبة الأزدى لرسول الله صلى الله عليه وسلم:
        [لقد سمعت قول الكهنة .. وقول السحرة .. وقول الشعراء .. فما سمعت مثل كلماتك هؤلاء] .. [رواه مسلم فى صحيحه] ..

        فهل ستكونون أنتم يا نصابين يا دجالين أعلم من العرب بأشعارهم .. ؟!

        هزُلت ..

        فتسقط هذه التخاريف ..

        ولله الحمد والمنة ..

        تعليق


        • #5
          بارك الله فيك
          حياك الله يا رجل
          و اسأل الله العلى العظيم ان يحشرك بصحبه سيد الخلق سيدنا رسول الله صل الله عليه و سلم امنا مطمئنا
          و ان يبارك فى علمك و عقلك و اهلك و مالك و عمرك

          تعليق


          • #6
            رد: نسف شبهة إقتباس القرآن من أشعار العرب ..

            للرفع ...
            شموس في العالم تتجلى = وأنهار التأمور تتمارى , فقلوب أصلد من حجر = وأنفاس تخنق بالمجرى , مجرى زمان يقبر في مهل = أرواح وحناجر ظمئى , وأفئدة تسامت فتجلت = كشموس تفانت وجلى

            سبحانك اللهم وبحمدك نشهد أن لا اله الا انت نستغفرك ونتوب اليك ،،، ولا اله الا انت سبحانك إنا جميعا كنا من الظالمين نستغفرك ونتوب إليك
            حَسْبُنا اللهُ وَنِعْمَ الوَكيلُ
            ،،،
            يكشف عنا الكروب ،، يزيل عنا الخطوب ،، يغفر لنا الذنوب ،، يصلح لنا القلوب ،، يذهب عنا العيوب
            وصل اللهم على محمد وعلى آل محمد كما صليت على ابراهيم وعلى آل ابراهيم انك حميد مجيد
            وبارك اللهم على محمد وعلى آل محمد كما باركت على ابراهيم وعلى آل ابراهيم إنك حميد مجيد
            عدد ما خلق الله - وملئ ما خلق - وعدد ما في السماوات وما في الأرض وعدد ما احصى كتابه وملئ ما احصى كتابه - وعدد كل شيء وملئ كل شيء
            وعدد ما كان وعدد ما يكون - وعدد الحركات و السكون - وعدد خلقه وزنة عرشه ومداد كلماته




            أحمد .. مسلم

            تعليق


            • #7
              رد: نسف شبهة إقتباس القرآن من أشعار العرب ..

              هؤلاء قوم أصلاً لاعلم لهم في اللغه العربيه ولا البلاغه حتى يقولوا لنا من إقتبس مِن مَن ، فإذا هذا الوليد بن المغيره يعترف بإعجاز القرآن فيقول:
              فَمَاذَا أَقُولُ فِيهِ؟ فَوَاللَّهِ مَا مِنْكُمْ رَجُلٌ أَعْلَمُ بِالْأَشْعَارِ مِنِّي، وَلَا أَعْلَمُ بِرَجْزِهِ وَلَا بِقَصِيدِهِ وَلَا بِأَشْعَارِ الْجِنِّ، وَاللَّهِ مَا يُشْبِهُ الَّذِي يَقُولُهُ شَيْئًا مِنْ ذَلِكَ. وَاللَّهِ إِنَّ لِقَوْلِهِ الَّذِي يَقُولُ لَحَلَاوَةً، وَإِنَّهُ لَيُحَطِّمُ مَا تَحْتَهُ، وَإِنَّهُ لَيَعْلُو وَمَا يَعْلَى.
              ولما سمع أعرابي قول الله سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى في سورة يوسف: فَلَمَّا اسْتَيْأَسُوا مِنْهُ خَلَصُوا نَجِيّاً [يوسف:80] ما كَانَ منه إلا أن نزل من فوق البعير وسجد، وهو لم يؤمن ولم يدر أن في القُرْآن شيء اسمه سجود فتعجبوا وَقَالُوا: ما لك؟ قَالَ: والله هذا ليس من كلام البشر أبداً، فالجملة موجودة في كلام العرب (استيأس وخلص والنجوى والنجيء) لكن لم يوجد عَلَى الإطلاق في كلام العرب لا شعراً ولا نثراً أن جَاءَ بهذا المعنى فَلَمَّا اسْتَيْأَسُوا مِنْهُ خَلَصُوا نَجِيّاً في ثلاث كلمات تدل عَلَى معنى طويل جداً، تدل عَلَى أنهم جادلوا الملك -الذي هو يوسف وهم لا يعرفونه- حتى تعبوا ثُمَّ اتفقوا عَلَى أنهم يخرجون إِلَى مكان بعيد ثُمَّ أخذوا يتشاورون: ماذا نصنع؟ وماذا نفعل؟ كل هذه المعاني التي هي عبارة عن عدة حلقات أو عدة فصول من الحديث والنقاش جاءت في هذه الكلمات الموجزاة، فلذلك لم يملك الأعرابي إلا أن نزل من عَلَى ظهر البعير وسجد وقَالَ: والله لا يكون هذا من كلام البشر أبداً.
              والأعرابي الآخر الذي كَانَ يطوف وسمع القارئ يقرأ: وَفِي أَنْفُسِكُمْ أَفَلا تُبْصِرُونَ * وَفِي السَّمَاءِ رِزْقُكُمْ وَمَا تُوعَدُونَ * فَوَرَبِّ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ إِنَّهُ لَحَقٌّ مِثْلَ مَا أَنَّكُمْ تَنْطِقُونَ [الذاريات:21-23] فعجب وقَالَ: من أغضب الجبار؟! من أغضب الجبار؟!، هذا الكلام الذي لم يعهدوا مثله يأتي باليقين إِلَى قلوبهم، حتى أنه لا يحتاج إِلَى تأكيد ولا يمين فَيَقُولُ: من الذي أغضب الجبار حتى أقسم فقَالَ: فَوَرَبِّ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ إِنَّهُ لَحَقٌّ فمجرد أن سمع ذلك أيقن أنه حق ولا مجادلة فيه.
              قَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم-
              عَجَبًا لأَمْرِ الْمُؤْمِنِ إِنَّ أَمْرَهُ كُلَّهُ خَيْرٌ
              وَلَيْسَ ذَاكَ لأَحَدٍ إِلاَّ لِلْمُؤْمِنِ إِنْ أَصَابَتْهُ سَرَّاءُ شَكَرَ فَكَانَ خَيْرًا لَهُ وَإِنْ أَصَابَتْهُ ضَرَّاءُ صَبَرَ فَكَانَ خَيْرًا لَهُ
              حديث 7692 : الزهد والرقائق - صحيح مسلم

              تعليق


              • #8
                رد: نسف شبهة إقتباس القرآن من أشعار العرب ..

                جزاكم الله خيرا
                أيهما نصدق المسيح أم بولس و الكهنة ؟
                أشفق على النصارى الحيارى !
                كفاية نفاق يا مسيحيين !!
                الطرق البوليسية لتثبيت الرعية !
                تعصب و عنصرية الأقباط الأورثوذوكس
                موقع أليتيا الكاثوليكي يبرر فضيحة زواج "المنذورين للرب " !
                فضيحة "نشتاء السبوبة "الأقباط
                أورثوذوكسي يعترف !
                د.وسيم السيسى :لا توجد لغة تسمى بالقبطية
                كل يوم اية و تفسيرها
                حقيقة المنتديات المسيحية !
                بولس الدجال
                لماذا يرفض النصارى الحجاب ؟!
                التاتو لا يجوز و الكنائس تضللكم يا نصارى
                فضيحة زرائبية حول عمر مريم حين تزوجت يوسف النجار (حسب المصادر النصرانية )
                حول عمر مريم حين تزوجت يوسف النجار (بحث من مصادر نصرانية -يهودية )
                سؤال للطلبة النصارى
                كشف عوار شبهات الكفار
                محنة الثالوث مع مزمور 2
                النصارى في لحظة صدق نادرة !



                تعليق

                مواضيع ذات صلة

                تقليص

                المواضيع إحصائيات آخر مشاركة
                أنشئ بواسطة محمد سني, منذ أسبوع واحد
                ردود 0
                7 مشاهدات
                0 معجبون
                آخر مشاركة محمد سني
                بواسطة محمد سني
                 
                أنشئ بواسطة محمد سني, منذ 4 أسابيع
                ردود 0
                27 مشاهدات
                0 معجبون
                آخر مشاركة محمد سني
                بواسطة محمد سني
                 
                أنشئ بواسطة mohamed faid, منذ 4 أسابيع
                ردود 0
                10 مشاهدات
                0 معجبون
                آخر مشاركة mohamed faid
                بواسطة mohamed faid
                 
                أنشئ بواسطة إبراهيم صالح, منذ 4 أسابيع
                ردود 0
                26 مشاهدات
                0 معجبون
                آخر مشاركة إبراهيم صالح  
                أنشئ بواسطة إبراهيم صالح, منذ 4 أسابيع
                ردود 0
                16 مشاهدات
                1 معجب
                آخر مشاركة إبراهيم صالح  
                يعمل...
                X