الرد على شبهة اقتباس قصة مريم وطفولتها من الاناجيل الابوكريفية

تقليص

عن الكاتب

تقليص

محمد سني الإسلام معرفة المزيد عن محمد سني
X
تقليص
الأولى السابق التالي الأخيرة
من يُشاهد هذا الموضوع الآن: 1 (0 أعضاء و 1 زوار)
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الرد على شبهة اقتباس قصة مريم وطفولتها من الاناجيل الابوكريفية

    بسم الله الرحمن الرحيم

    قال تعالى : ((إِذْ قَالَتِ امْرَأَتُ عِمْرَانَ رَبِّ إِنِّي نَذَرْتُ لَكَ مَا فِي بَطْنِي مُحَرَّرًا فَتَقَبَّلْ مِنِّي ۖ إِنَّكَ أَنتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (35) فَلَمَّا وَضَعَتْهَا قَالَتْ رَبِّ إِنِّي وَضَعْتُهَا أُنثَىٰ وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا وَضَعَتْ وَلَيْسَ الذَّكَرُ كَالْأُنثَىٰ ۖ وَإِنِّي سَمَّيْتُهَا مَرْيَمَ وَإِنِّي أُعِيذُهَا بِكَ وَذُرِّيَّتَهَا مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ (36) فَتَقَبَّلَهَا رَبُّهَا بِقَبُولٍ حَسَنٍ وَأَنبَتَهَا نَبَاتًا حَسَنًا وَكَفَّلَهَا زَكَرِيَّا ۖ كُلَّمَا دَخَلَ عَلَيْهَا زَكَرِيَّا الْمِحْرَابَ وَجَدَ عِندَهَا رِزْقًا ۖ قَالَ يَا مَرْيَمُ أَنَّىٰ لَكِ هَٰذَا ۖ قَالَتْ هُوَ مِنْ عِندِ اللَّهِ ۖ إِنَّ اللَّهَ يَرْزُقُ مَن يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ (37))

    قال تعالى : ((ذَٰلِكَ مِنْ أَنبَاءِ الْغَيْبِ نُوحِيهِ إِلَيْكَ ۚ وَمَا كُنتَ لَدَيْهِمْ إِذْ يُلْقُونَ أَقْلَامَهُمْ أَيُّهُمْ يَكْفُلُ مَرْيَمَ وَمَا كُنتَ لَدَيْهِمْ إِذْ يَخْتَصِمُونَ (44))

    يدعي المنصرون و الملاحدة من اعداء الاسلام اليوم ان قصة طفولة مريم عليها السلام مقتبسة من الاناجيل الابوكريفية

    و الحقيقة عكس ذلك اذ ان المتتبع للمصادر التي يدعون اقتباس القران منها هي :
    مصادر ترجع الى بداية القرن الثاني لها تراث شفهي يرجع الى القرن الاول
    .

    و المصادر التي يدعو الاقتباس منها هي :
    1. انجيل الطفولة ليعقوب
    2. انجيل متى الابوكريفي
    .

    اولا : انجيل الطفولة يعقوب .
    نقول : دعوى الاقتباس مردودة لعدة علل :

    1. ان انجيل الطفولة ليعقوب يرجع تاريخ تاليفه الى منتصف القرن الثاني او النصف الاول من القرن الثاني و مع هذا فانه يحتوي على تراث شفهي يرجع للقرن الاول الميلادي .
    نقرا من The International Standard Bible Encyclopedea:
    ((At chapter 18 a change takes place in the narrative from the third to the first person, which has been taken (NT Apocrypha Writings by Professor Orr, D.D., London, 1903) to suggest an Essenian-Ebionitic origin for the document, and at least to argue for it a composite character, which again may account for the great variety of view taken of its date. It has been assigned (EB, I, 259) to the 1st century. Zahn and Kruger place it in the first decade, many scholars in the second half of the 2nd century; while others (e.g. Harnack) place it in its present form as late as the middle of the 4th century. Good scholars (Sanday, The Gospels in the Second Century) admit references to it in Justin Martyr which would imply that possibly in some older form it was known in the first half of the 2nd century. In its latest forms the document indicates the obvious aim of the writer to promote the sanctity and veneration of the Virgin. It has been shown to contain a number of unhistorical statements. It was condemned in the western church by Popes Damasus (382), Innocent I (405) and by the Decretum Gelasianum (496?). It would seem as if the age thus deprived of the Protevangelium demanded some document of the same character to take its place.))
    https://www.internationalstandardbib...0uLQqOwrTiYxPU

    و نقرا من كتاب بارت ايرمان Lost Scriptures : books that did not make it into the new testement الصفحة 63 :
    (( Since the book was already known to the church father Origen in the early third century and probably to Clement of Alexandria at the end of the second, it must have been in circulation soon after 150 CE. The book was enormously popular in later centuries, and plays a significant role in pictorial art of the Middle Ages))
    https://www.baytagoodah.com/uploads/...ehrman-pdf.pdf





    و نقرا من كتاب THE INFANCY OF OUR LORD JESUS CHRIST AS SEEN IN THE GOSPELS OF MATTHEW AND LUKE COMPARED WITH THE INFANCY GOSPELS OF THE APOCRYPHAL CHRISTIAN LITERATURE. تاليف John Gayford الصفحة 5:
    ((The consensus of scholars do not think that the Protevangelium of James can have
    been written before 150 AD and most favour the end of the second century. It was
    probably written in Greek with the claim that it was written by James who according
    to the Protevangelium of James was the son of Joseph by his first marriage and thus
    the step-brother of Jesus and well placed to give an account of the infancy and pre
    infancy events. Problems do arise as there is a number of James in the New Testament
    and there has been confusion10. Elliott (1993, 49) states that the authorship is
    unknown or is pseudo-anonymous and Klauck (2003, p. 65) suggests it was also
    written in an unknown place.
    Cullmann (1991, p. 424) suggests that the document was shaped by oral tradition but
    also possibly expands on early written material. There is also the suggestion that
    various parts were added at a later date as with the murder of Zechariah the father of
    St. John the Baptist at the instigation of Herod. Zechariah is projected as high priest
    and is replaced by the aged Symeon (chapters 22-24). There are sections where the
    text of St. Matthew and St. Luke are reproduced, we can speculate if the author had
    the text when writing or that this was added later. Like the canonical Nativity
    narratives it draws on Old Testament figures))
    http://www.stmaryeastgrinstead.co.uk...7NueVM4KC6t7f8




    2.ان تاريخ كتابة الانجيل قريب من تاريخ كتابة انجيل يوحنا فلا يفصل بين تاريخ كتابة كل منهما الا عقود بسيطة مع الاخذ بعين الاعتبار ان التراث الشفهي لانجيل الطفولة ليعقوب يرجع للقرن الاول مع الاخذ بعين الاعتبار ان انجيل يوحنا يرجح كتابته الى نهاية القرن الاول و بداية القرن الثاني فالاستشهاد بتاخر تاريخ كتابة انجيل الطفولة ليعقوب لرفض جميع التفاصيل المذكورة في الانجيل و الحكم على جميعها بالمنحولية يلزم منه الحكم على انجيل يوحنا ايضا بالمنحولية لكون ان الفارق الزمني بين كتابة الانجيلين ليس بذلك الفارق الكبير .
    نقرا من موسوعة International Standard Bible Encylopedea
    (( As to the time of the appearance of the Johannine literature, apart from the question as to the authorship of these writings, there is now a growing consensus of opinion that it arose at the end of the 1st century, or at the beginning of the 2nd century. This is held by those who assign the authorship, not to any individual writer, but to a school at Ephesus, who partly worked up traditional material, and elaborated it into the form which the Johannine writings now have; by those also, as Spitta, who disintegrate the Gospel into a Grundschrift and a Bearbeitung (compare his Das Johannes-Evangelium als Quelle der Geschichte Jesu, 1910).
    https://www.internationalstandardbib...gospel-of.html

    3. الاحتجاج بتاخر كتابة انجيل الطفولة ليعقوب لاسقاطه و الحكم عليه بالمنحولية يلزم النصارى ، من باب اولى ، اسقاط قانونية بعض اسفار العهد الجديد و عدم الاحتجاج بها مثل رسالة بطرس الثانية و التي الفت في النصف الاول من القرن الثاني ايضا (في نفس فترة تاليف انجيل الطفولة ليعقوب تقريبا ) .
    نقرا في الترجمة الرهبانية اليسوعية الصفحة 753- 754 :
    (( لا يزال الراي القائل ان كاتب الرسالة هو سمعان بطرس موضوعا للنقاش يثير كثيرا من المتاعب. فلا يحسن من جهة ان يجعل شان كبير للاشارات التي اخبر فيها الكاتب عن حياته و التي قال فيها انه الرسول بطرس، فانها تعود الى الفن الادبي المعروف ((بالوصايا)). و هناك من جهة اخرى فروق كثيرة في الانشاء بين الرسالتين. فانهما تختلفان في 599 كلمة و ليس فيها سوى 100 كلمة مشتركة و ان المسائل التي تتناول الحياة بعد الموت ليست هي هي في الرسالتين. و هذا الفرق يدعو الى الافتراض ان مدة من الزمن، على شيء من الطول، تفصل بين الرسالتين.
    لا يبدو ان الكاتب ينتمي الى الجيل المسيحي الاول وقد زال عن الوجود (3/ 4). و الرسالة متاخرة عن رسالة يهوذا، وقد جعل تاريخها على العموم في العقود الاخيرة من القرن الاول. و اخر الامر وقبل كل شيء، ذكر ذكرا واضحا، و كما ورد انفا، قانون الكتب المقدسة، فهناك مجموعة لرسائل بولس، و هي ، و ان لم تكن كاملة، تعد من ((الكتب المقدسة)) كسائر مؤلفات الرسل و الانبياء.و لما كان لا يسوغ الافراط في تاخير تاريخ رسالة مشبعة على هذا النحو بالتقاليد اليهودية المسيحية، يسوغ اقتراح نحو السنة 125 تاريخا لانشاء الرسالة و هو تاريخ ينفي عنها نسبتها المباشرة الى بطرس. ))

    و نقرا من International standerd Bible Encyclopedia :
    ((It must be admitted at the very outset that the evidence is meager. The first writer who mentions it by name is Origen (circa 240 AD). In his homily on Josh, he speaks of the two Epistles of Peter. In another place he quotes 2Pe 1 "partakers of the divine nature," and gives it the name of Scripture. But Origen is careful to say that its authority was questioned: "Peter has left one acknowledged Epistle, and perhaps a second, for this is contested." Eusebins, bishop of Caesarea, regarded it with even more suspicion than did Origen, and accordingly he placed it among the disputed books (Antilegomena). Jerome knew the scruples which many entertained touching the Epistle, but notwithstanding, he included it in his Vulgate (Jerome's Latin Bible, 390-405 A.D.) Version. The main reason for Jerome's uncertainty about it he states to be "difference of style from 1 Peter." He accounts for the difference by supposing that the apostle "made use of two different interpreters." As great teachers and scholars as Origen, Eusebius, and Jerome, e.g. Athanasius, Augustine, Epiphanius, Rufinus and Cyril, received it as genuine. At the Reformation Erasmus rejected 2 Peter; Luther seems to have had no doubt of its genuineness; while Calvin felt some hesitancy because of the "discrepancies between it and the First." In the 4th century, two church councils (Laodicea, circa 372, and Carthage, 397) formally recognized it and placed it in the Canon as equal in authority with the other books of the New Testament.....
    But Professor Chase himself, from the remains of the ancient literature, and from the internal evidence of the Epistle itself, arrives at the conclusion that 2 Peter is not at all an apostolic document, that it certainly was not written by Peter, nor in the 1st century of our era, but about the middle of the 2nd century, say 150 AD. If this view is accepted, we must pronounce the Epistle a forgery, pseudonymous and pseudepigraphic, with no more right to be in the New Testament than has the Apocalypse of Peter or the romance of the Shepherd of Hermas.))
    https://www.internationalstandardbib...pistle-of.html

    4. هناك اسفارا تدخل اليوم ضمن مصطلح ابوكريفا العهد الجديد كانت في السابق معتبرة بحيث ان جمعا من اباء الكنيسة كانوا يعتمدون عليها ويقتبسون منها و يعطونها نفس اهمية اسفار العهد الجديد اليوم و مع هذا فان هذه الاسفار ليست باقدم من انجيل الطفولة لتوما ، مثال : سفر الراعي هرماس !!
    نقرا من كتاب اقدم النصوص المسيحية الجزء الاول تعريب الاب جورج نصور الصفحة 79-80 :
    (( الف هرماس احد رعايا كنيسة رومة كتابه المعروف باسم ((الراعي)) في السنوات المتراوحة بين 140 و 150 في الذي كانت فيه شقيقة البابا بيوس الاول يدير شؤون الكنيسة.... وقد لاقى الكتاب نجاحا كبيرا ورواجا منقطع النظير بحيث ان ايريناوس و ترتليانوس و اقليمندس الاسكندري و اوريجنوس كانوا يضعونه في مستوى الكتب المقدسة. وفي اوائل القرن الرابع ذكر اوسابيوس ان الراعي يتلى في بعض الكنائس و يستخدم في تعليم الموعوظين او طالبي العماد))



    5. امية النبي صلى الله عليه وسلم تسقط دعوى الاقتباس من اساسها فكيف لعربي امي لا يجيد القراءة و لا الكتابة بالعربية ان يقرا و يطالع انجيل الطفولة لتوما و هو الموجود حينها باليونانية او السريانية او الارمينية او اللاتينية (كما تذكر الموسوعة الكاثوليكية) !! .
    نقرا من الموسوعة الكاثوليكية :
    (( he work, therefore, has been ascribed to the second century. Portions of it show a familiarity with Jewish customs, and critics have surmised that the groundwork was composed by a Jewish-Christian. The "Protoevangelium" exists in ancient Greek and Syriac recensions. There are also Armenian and Latin translations.))
    http://www.newadvent.org/cathen/01601a.htm#III1


    قال تعالى : ((وَمَا كُنتَ تَتْلُو مِن قَبْلِهِ مِن كِتَابٍ وَلَا تَخُطُّهُ بِيَمِينِكَ ۖ إِذًا لَّارْتَابَ الْمُبْطِلُونَ
    (48) بَلْ هُوَ آيَاتٌ بَيِّنَاتٌ فِي صُدُورِ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ ۚ وَمَا يَجْحَدُ بِآيَاتِنَا إِلَّا الظَّالِمُونَ (49)))

    و نقرا في صحيح البخاري كتاب الصوم باب قول النبي صلى الله عليه وسلم لا نكتب ولا نحسب
    1814 حدثنا آدم حدثنا شعبة حدثنا الأسود بن قيس حدثنا سعيد بن عمرو أنه سمع ابن عمر رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال
    إنا أمة أمية لا نكتب
    ولا نحسب الشهر هكذا وهكذا يعني مرة تسعة وعشرين ومرة ثلاثين

    و نقرا في صحيح بن حبان كتاب السير باب الموادعة و المهادنة رقم الحديث: 4982
    (حديث مرفوع) أَخْبَرَنَا النَّضْرُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ الْمُبَارَكِ ، قَالَ : حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عُثْمَانَ الْعِجْلِيُّ ، قَالَ : حَدَّثَنَا عُبَيْدُ اللَّهِ بْنُ مُوسَى ، عَنْ إِسْرَائِيلَ ، عَنْ أَبِي إِسْحَاقَ ، عَنِ الْبَرَاءِ ، قَالَ : " اعْتَمَرَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي ذِي الْقَعْدَةِ ، فَأَبَى أَهْلُ مَكَّةَ أَنْ يَدَعُوهَ أَنْ يَدْخُلَ مَكَّةَ حَتَّى قَاضَاهُمْ عَلَى أَنْ يُقِيمَ بِهَا ثَلاثَةَ أَيَّامٍ ، فَلَمَّا كَتَبُوا الْكِتَابَ كَتَبُوا هَذَا مَا قَاضَى عَلَيْهِ مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ ، فَقَالُوا : لا نُقِرُّ بِهَذَا ، لَوْ نَعْلَمُ أَنَّكَ رَسُولُ اللَّهِ مَا مَنَعْنَاكَ شَيْئًا ، وَلَكِنْ أَنْتَ مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ ، فَقَالَ : أَنَا رَسُولُ اللَّهِ ، وَأَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ ، فَقَالَ لِعَلِيٍّ : امْحُ رَسُولَ اللَّهِ ، قَالَ : وَاللَّهِ لا أَمْحُوكَ أَبَدًا ، فَأَخَذَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الْكِتَابَ
    وَلَيْسَ يُحْسِنُ يَكْتُبُ ، فَأَمَرَ ، فَكَتَبَمَكَانَ رَسُولِ اللَّهِ مُحَمَّدًا ، فَكَتَبَ هَذَا مَا قَاضَى عَلَيْهِ مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ ، أَنْ لا يَدْخَلَ مَكَّةَ بِالسِّلاحِ إِلا السَّيْفَ ، وَلا يَخْرُجُ مِنْهَا بِأَحَدٍ يَتْبَعُهُ ، وَلا يَمْنَعُ أَحَدًا مِنْ أَصْحَابِهِ إِنْ أَرَادَ أَنْ يُقِيمَ بِهَا ، فَلَمَّا دَخَلَهَا وَمَضَى الأَجَلُ أَتَوْا عَلِيًّا

    و نقرا في صحيح مسلم كتاب الجهاد و السير باب صلح الحديبية
    1783 حدثنا إسحق بن إبراهيم الحنظلي وأحمد بن جناب المصيصي جميعا عن عيسى بن يونس واللفظ لإسحق أخبرنا عيسى بن يونس أخبرنا زكرياء عن أبي إسحق عن البراء قال لما أحصر النبي صلى الله عليه وسلم عند البيت صالحه أهل مكة على أن يدخلها فيقيم بها ثلاثا ولا يدخلها إلا بجلبان السلاح السيف وقرابه ولا يخرج بأحد معه من أهلها ولا يمنع أحدا يمكث بها ممن كان معه قال لعلي اكتب الشرط بيننا بسم الله الرحمن الرحيم هذا ما قاضى عليه محمد رسول الله فقال له المشركون لو نعلم أنك رسول الله تابعناك ولكن اكتب محمد بن عبد الله فأمر عليا أن يمحاها فقال علي لا والله لا أمحاها فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم

    أرني مكانها فأراه مكانها فمحاها وكتب ابن عبد الله .

    و نقرا في السنن الكبرى للبيهقي كتاب النكاح
    12916 باب لم يكن له أن يتعلم شعرا ولا يكتب قال الله تعالى: ( وما علمناه الشعر وما ينبغي له )
    وقال: ( فآمنوا بالله ورسوله النبي الأمي ) قال بعض أهل التفسير: الأمي: الذي لا يقرأ الكتاب ، ولا يخط بيمينه . وهذا قول مقاتل بن سليمان ، وغيره من أهل التفسير .
    ( وأخبرنا ) أبو حازم الحافظ ، أنبأ أبو بكر الإسماعيلي ، ثنا علي بن سراج المصري ، ثنا محمد بن عبد الرحمن ، ابن أخي حسين الجعفي ، ثنا أبو أسامة ، عن إدريس الأودي ، عن الحكم بن عتيبة ، عن مجاهد ، عن عبد الله بن عباس - رضي الله عنهما - في قوله - عز وجل: ( وما كنت تتلو من قبله من كتاب ولا تخطه بيمينك ) ، قال:
    لم يكن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقرأ ، ولا يكتب
    6. معظم نصارى الجزيرة العربية كانوا اما من النسطورية او اليعاقبة الارثذوكس وقائمة اسفار العهد الجديد عند هاتين الفرقتين هي نفسها تقريبا اليوم و على هذا فانجيل الطفولة ليعقوب لم يكن ضمن قوائم اسفارهم
    نقرا من الموسوعة الكاثوليكية :
    ((
    Before the rise and spread of Nestorianism and Monophysitism, the Arian heresy was the prevailing creed of the Christian Arabs. In the fifth, sixth, and seventh centuries Arianism was supplanted by Nestorianism and Monophysitism, which had then become the official creeds of the two most representative Churches of Syria, Egypt, Abyssinia, Mesopotamia, and Persia.))
    https://www.newadvent.org/cathen/01663a.htm

    7. المعرفة السطحية لمعظم نصارى الجزيرة العربية زمن البعثة النبوية اذ تميز نصارى الجزيرة النبوية في القرن السابع بقلة علمهم بتفاصيل دينهم و كتابهم اذ نعلم انه لا توجد اي ترجمة عربية للعهدين القديم و الجديد زمن البعثة النبوية
    كما لا نجد اي تدوين لاي سجالات لاهوتية قام بها نصارى الجزيرة العربية و لا اظهارا لعقائدهم و تفاصيلها في اشعارهم !!!و قد دفع هذا النقاد الى القول بان معرفة نصارى الجزيرة العربية بالنصرانية كانت معرفة سطحية و ساذجة جدا !!!
    فكيف اذا سيعرفون التفاصيل المذكورة في انجيل ابوكريفي يرجع تاريخ تدوينه الى القرن الثاني الميلادي !!!؟؟؟؟
    نقرا من Spanish Islam: A History of the Moslems in Spain
    By Reinhart Dozy page 13
    ((In Mohammed's time, three religions shared Arabia - Judaism, Christianity and a vague form of Polytheism. The Jewish tribes alone were sincerely attached to their faith and were alone intolerant. In the early history of Arabia, persecutions are rare, and when they occur, it is usually the Jews to blame. Christianity could count but a few adepts, for most of those who professed the faith had but very superficial knowledge of its tenets))

    و نقرا من الموسوعة الكاثوليكية :
    (( Like the Arabian Jews, the Christian Arabs did not, as a rule, particularly in the times immediately before and after Mohammed, attach much importance to the practical observance of their religion. The Arabs of pre-Islamic times were notorious for their indifference to their theoretical and practical religious beliefs and observances. Every religion and practice was welcomed so long as it was compatible with Arab freedom of conscience and sensuality; and, as Wellhausen truly remarks, although Christian thought and sentiment could have been infused among the Arabs only through the channel of poetry, it is in this that Christian spirituality performs rather a silent part (op. cit., 203).
    Arabian Christianity was a seed sown on stony ground, whose product had no power of resistance when the heat came; it perished without leaving a trace when Islam appeared. It seems strange that these Christian Arabs, who had bishops, and priests, and churches, and even heresies, of their own apparently took no steps towards translating into their language any of the Old and New Testament books; or, if any such translation existed, it has left no trace. The same strange fact is also true in the case of the numerous Jews of Yemen (Margoliouth, op. cit., 35, and Harnack, Expansion of Christianity, II, 300). Of these Emmanuel Deutsch remarks that, "Acquainted with the Halachah and Haggada, they seemed, under the peculiar story-loving influence of their countrymen, to have cultivated the latter with all its gorgeous hues and colours" [Remains of Emmanuel Deutsch, Islam (New York), 92]. As to the Christians, at least the bishops, the priests, and the monks must have had some religious books; but as we know nothing of their existence, we are forced to suppose that these books were written in a language which they learned abroad, probably in Syria.))
    https://www.newadvent.org/cathen/01663a.htm

    و يدل على هذا ما قاله علي رضي الله عنه في حق نصارى تغلب اذ كانت النصرانية بالنسبة لهم وسيلة لشرب الخمر فقط !!
    نقرا من تفسير الطبري رحمه الله للاية الخامسة من سورة المائدة :
    (( 11230- حدثنا يعقوب بن إبراهيم قال، حدثنا ابن علية, عن أيوب, عن محمد, عن عبيدة قال، قال علي رضوان الله عليه: لا تأكلوا ذبائح نصارى بني تغلب, فإنهم إنما يتمسكون من النصرانية بشرب الخمر. (180).....
    قال أبو جعفر: وهذه الأخبار عن عليّ رضوان الله عليه, إنما تدل على أنه كان ينهى عن ذبائح نصارى بني تغلب، من أجل أنهم ليسوا على النصرانية, لتركهم تحليل ما تحلِّل النصارى، وتحريم ما تُحَرّم، غير الخمر. ومن كان منتحلا (182) ملّة هو غير متمسك منها بشيء فهو إلى البراءة منها أقرب منه إلى اللحاق بها وبأهلها. (183) فلذلك نهى عليٌّ عن أكل ذبائح نصارى بني تغلب, لا من أجل أنهم ليسوا من بني إسرائيل.))

    قال الشيخ احمد شاكر رحمه الله في تحقيقه لتفسير الطبري رحمه الله :
    (( (180) الأثر: 11230- رواه الشافعي في الأم 2: 196 ، والبيهقي في السنن 9: 284 ، وأشار إليه الحافظ ابن حجر في (الفتح 9: 549) ، وقال: "أخرجه الشافعي وعبد الرزاق بأسانيد صحيحة".))

    هذا مع العلم ان الاناجيل الابوكريفية كان يمنع قراءتها من قبل اباء الكنيسة و كانوا يحذرون منها ( و خاصة من الاناجيل الغنوصية قبل اندثار فرق الغنوصية في القرنين الخامس و السادس) بل كانت محصورة في تداولها بين الرهبان و اباء الكنيسة في القرون الاولى من المسيحية
    نقرا ما يقوله سايرل اسقف الاسكندرية في محاضرته الخامسة :
    (( 12. But in learning the Faith and in professing it, acquire and keep that only, which is now delivered to you by the Church, and which has been built up strongly out of all the Scriptures. For since all cannot read the Scriptures, some being hindered as to the knowledge of them by want of learning, and others by a want of leisure, in order that the soul may not perish from ignorance, we comprise the whole doctrine of the Faith in a few lines. This summary I wish you both to commit to memory when I recite it , and to rehearse it with all diligence among yourselves, not writing it out on paper , but engraving it by the memory upon your heart , taking care while you rehearse it that no Catechumen chance to

    overhear the things which have been delivered to you
    I wish you also to keep this as a provision through the whole course of your life, and beside this to receive no other, neither if we ourselves should change and contradict our present teaching, nor if an adverse angel, transformed into an angel of light 2 Corinthians 11:14 should wish to lead you astray. For though we or an angel from heaven preach to you any other gospel than that you have received, let him be to you anathema. Galatians 1:8-9 So for the present listen while I simply say the Creed , and commit it to memory; but at the proper season expect the confirmation out of Holy Scripture of each part of the contents For the articles of the Faith were not composed as seemed good to men; but the most important points collected out of all the Scripture make up one complete teaching of the Faith. And just as the mustard seed in one small grain contains many branches, so also this Faith has embraced in few words all the knowledge of godliness in the Old and New Testaments. Take heed then, brethren, and hold fast the traditions which you now receive, and write them on the table of your heart. ))
    https://www.newadvent.org/fathers/310105.htm

    و نقرا في محاضرته السادسة و هو يحذر من انجيل توما الغنوصي (يختلف عن انجيل الطفولة لتوما ):
    (( 31. This man has had three disciples, Thomas, and Baddas, and Hermas. Let none read the Gospel according to Thomas : for it is the work not of one of the twelve Apostles, but of one of the three wicked disciples of Manes. Let none associate with the soul-destroying Manicheans, who by decoctions of chaff counterfeit the sad look of fasting, who speak evil of the Creator of meats, and greedily devour the daintiest, who teach that the man who plucks up this or that herb is changed into it ))
    https://www.newadvent.org/fathers/310106.htm

    8.انعدام الوجود النصراني كمنظمة كنسية و انعدام التبشير النصراني في الحجاز زمن البعثة النبوية حيثتركزت وجود الجماعات و القبائل النصرانية في الجزيرة العربية في ثلاث مناطق :
    شمال شرق الجزيرة العربية (منطقة الحيرة و البصرة و كاظمة تحت حكم المناذرة)
    شمال غرب الجزيرة العربية (تبوك و البلقاء و ابنة و بادية الشام في الاردن و ايلة و دومة الجندل و تبوك تحت حكم الغساسنة و من يوالوهم )
    جنوب غرب الجزيرة العربية في نجران و اليمن
    اما منطقة الحجاز و نجد و عمان فقد تميزت بانعدام التنظيم الكنسي فيها حيث ان الوجود النصراني فيها لم يرتقي الى مستوى القبيلة علاوة ان يرتقي الى تنصر مدينة بكاملها اذ ان النصارى فيها كانوا مجرد افراد مشتتين
    هذا و الملاحظ ايضا ان هذه المناطق عند التحقيق خلت من النشاط التبشيري للكنيسة

    على عكس من حاول ان يصور الحجاز و كانها تحتوي على عشرات البيع و الصوامع المشتتة في القفار و الصحاري و التي -بزعمهم - هي ماوى للرهبان النساطرة او اليعاقبة

    نقرا من الموسوعة الكاثوليكية
    (( Christianity in Arabia had three in centres in the northwest, north-east, and southwest of the peninsula. The first embraces the Kingdom of Ghassan (under Roman rule), the second that of Hira (under Persian power), and the third the kingdoms of Himyar, Yemen, and Najran (under Abyssinian rule). As to central and south-east Arabia, such as Nejd and Oman, it is doubtful whether Christianity made any advance there.))
    https://www.newadvent.org/cathen/01663a.htm

    الموسوعة الكاثوليكية هنا ازالت الحجاز من الاستثناء اعلاه نظرا لانها اتبعت نظريات لويس شيخو المتطرفة الا انه في عام 1967 صدرت الموسوعة الكاثوليكية الجديدة و فيها بعض المراجعات و التصحيحات و منها انها لم تعد تعتمد على ما كتبه شيخو و اضافت الحجاز الى تلك المناطق التي لا تحتوي على تجمعات نصرانية و تخلو من نشاط تبشيري
    نقرا من الموسوعة الكاثوليكية الجديدة الجزء الاول الصفحة 620
    ((The Hijaz. In speaking of Christians in the Hijaz one must limit the term to mean Mecca, Tayma ̄’, Khaibar, al-T: a ̄’if, and Medina. The existing evidence refers to the time just before or during the lifetime of Muh: ammad. The Hijaz had not been touched by Christian preaching. Hence organization of a Christian church was neither to be expected nor found. What Christians resided there were principally individuals from other countries who re- tained some Christianity. Such were African (mainly Coptic) slaves; tradespeople who came to the fairs from Syria, from Yemen, and from among the Christian Arabs under the Ghassanids or Lakhmids; Abyssinian merce- nary soldiers; and miscellaneous others whose Christiani- ty was evidenced only by their names. The few native Christians whose names have come down to us furnish us with more questions than answers. This Christianity had the marks that go with want of organization. It lacked instruction and fervor. It is therefore not surprising that it offered no opposition to Islam. Finally it is to be borne in mind that it was the Christianity in Arabia, here briefly sketched, that projected the image of Christianity seen in the Qur’a ̄n.))


    و نقرا من كتاب ريتشارد بيل The Origin of Islam in its Christian Environment الصفحة ٤٢
    ((From the northwest it spread into the northern center of the peninsula and southward to the shores of the Red Sea but - and this is important- in spite of traditions to the effect that the picture of Jesus was found on one of the pillars of the Ka’ba, there is no good evidence of any seats of Christianity in the Hijaz or in the near neighborhood of Mecca or even of Medina ))


    و نقرا من كتاب المعارف لابن قتيبة الجزء الاول
    ((أديان العرب في الجاهلية
    كانت النّصرانية في: «ربيعة» ، و «غسّان» ، وبعض «قضاعة» .
    وكانت اليهودية في: «حمير» ، و «بنى كنانة» ، و «بنى الحارث بن كعب» ، و «كندة» .
    وكانت المجوسية في: «تميم» .
    منهم: زرارة بن عدس التميمي، وابنه: حاجب بن زرارة- وكان تزوّج ابنته ثم ندم.
    ومنهم: الأقرع بن حابس- وكان مجوسيّا، وأبو سود- جدّ: وكيع ابن حسان- كان مجوسيّا.
    وكانت الزندقة في «قريش» ، أخذوها من «الحيرة» .
    وكان «بنو حنيفة» اتخذوا في الجاهلية إلها من حيس «1» ، فعبدوه دهرا طويلا، ثم أصابتهم مجاعة فأكلوه، فقال رجل من «بنى تميم» : [خفيف]
    أكلت ربّها حنيفة من جوع ... قديم بها ومن إعواز
    وقال آخر: [مجزوء الكامل]
    أكلت حنيفة ربّها ... زمن التقحّم والمجاعة
    لم يحذروا من ربّهم ... سوء العواقب والتّباعه))

    على ان التحقيق يقول ان بنو الحارث بن كعب كانوا نصارى و كذلك كندة (وهما من اهل نجران و اليمن) اذ ان اليهود فيهم اقلية مقارنة بالنصارى
    ومما يشير الى هذا المعنى ان زيد بن عمرو بن نفيل لما ذهب يسال عن الدين بعد نبذه الاصنام انما ذهب الى رهبان و احبار الشام و لم يذكر انه لجا الى اي راهب معلوم في الحجاز
    نقرا من صحيح البخاري كتاب مناقب الانصار :
    (( 3827 - قَالَ مُوسَى: حَدَّثَنِي سَالِمُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ، وَلاَ أَعْلَمُهُ إِلَّا تَحَدَّثَ بِهِ عَنْ ابْنِ عُمَرَ: " أَنَّ زَيْدَ بْنَ عَمْرِو بْنِ نُفَيْلٍ خَرَجَ إِلَى الشَّأْمِ يَسْأَلُ عَنِ الدِّينِ، وَيَتْبَعُهُ، فَلَقِيَ عَالِمًا مِنَ اليَهُودِ فَسَأَلَهُ عَنْ دِينِهِمْ، فَقَالَ: إِنِّي لَعَلِّي أَنْ أَدِينَ دِينَكُمْ، فَأَخْبِرْنِي، فَقَالَ: لاَ تَكُونُ عَلَى دِينِنَا حَتَّى تَأْخُذَ بِنَصِيبِكَ مِنْ غَضَبِ اللَّهِ، قَالَ زَيْدٌ مَا أَفِرُّ إِلَّا مِنْ غَضَبِ اللَّهِ، وَلاَ أَحْمِلُ مِنْ غَضَبِ اللَّهِ شَيْئًا أَبَدًا، وَأَنَّى أَسْتَطِيعُهُ فَهَلْ تَدُلُّنِي عَلَى غَيْرِهِ، قَالَ: مَا أَعْلَمُهُ إِلَّا أَنْ يَكُونَ حَنِيفًا، قَالَ زَيْدٌ: وَمَا الحَنِيفُ؟ قَالَ: دِينُ إِبْرَاهِيمَ لَمْ يَكُنْ يَهُودِيًّا، وَلاَ نَصْرَانِيًّا، وَلاَ يَعْبُدُ إِلَّا اللَّهَ، فَخَرَجَ زَيْدٌ فَلَقِيَ عَالِمًا مِنَ النَّصَارَى فَذَكَرَ مِثْلَهُ، فَقَالَ: لَنْ تَكُونَ عَلَى دِينِنَا حَتَّى تَأْخُذَ بِنَصِيبِكَ مِنْ لَعْنَةِ اللَّهِ، قَالَ: مَا أَفِرُّ إِلَّا مِنْ لَعْنَةِ اللَّهِ، وَلاَ أَحْمِلُ مِنْ لَعْنَةِ اللَّهِ، وَلاَ مِنْ غَضَبِهِ شَيْئًا أَبَدًا، وَأَنَّى أَسْتَطِيعُ فَهَلْ تَدُلُّنِي عَلَى غَيْرِهِ، قَالَ: مَا أَعْلَمُهُ إِلَّا أَنْ يَكُونَ حَنِيفًا، قَالَ: وَمَا الحَنِيفُ؟ قَالَ: دِينُ إِبْرَاهِيمَ لَمْ يَكُنْ يَهُودِيًّا وَلاَ نَصْرَانِيًّا، وَلاَ يَعْبُدُ إِلَّا اللَّهَ، فَلَمَّا رَأَى زَيْدٌ قَوْلَهُمْ فِي إِبْرَاهِيمَ عَلَيْهِ السَّلاَمُ خَرَجَ، فَلَمَّا بَرَزَ رَفَعَ يَدَيْهِ فَقَالَ: اللَّهُمَّ إِنِّي أَشْهَدُ أَنِّي عَلَى دِينِ إِبْرَاهِيمَ))
    9. عدم توفر اي نسخة عربية لانجيل الطفولة ليعقوب في القرن السابع حيث انحصرت كتابة المخطوطات التابعة لهذا الانجيل قبل القرن السابع باللغة السريانية و اليونانية .
    نقرا من The Apocryphal New Testament للمؤلف M. R. James :
    (( We have the book in the original Greek and in several oriental' versions, the oldest of which is the Syriac. But, oddly enough, there is no Latin version. The matter is found in an expanded and altered form in the 'Gospel of Pseudo-Matthew', but we have yet to find an old Latin translation of the present text. Such a thing seems to have existed, for a book identifiable with ours is condemned in the Gelasian Decree. ))
    http://gnosis.org/library/gosjames.htm

    ثانيا : انجيل متى الابوكريفي .
    الانجيل منحول و يرجع الى القرن الرابع او الخامس و قد الف باللاتينية من قبل مؤلف مجهول يدعي ان الكاتب هو متى و ان المترجم هو جيروم .
    و دعوى الاقتباس مردودة لعلتين :

    1. ان الانجيل اعتمد في تالفيه على انجيل الطفولة ليعقوب و الذي يرجع تراثه الشفهي للقرن الاول .
    2. ان الانجيل لم يكتب الا باللاتينية و لم يعرف الا في الكنائس الغربية اللتينية
    .

    نقرا من الموسوعة الكاثوليكية :
    ((This is a Latin composition of the fourth or fifth century. It pretends to have been written by St. Matthew and translated by St. Jerome. Pseudo-Matthew is in large part parallel to the "Protoevangelium Jacobi", being based on the latter or its sources. It differs in some particulars always in the direction of the more marvellous. Some of its data have replaced in popular belief parallel ones of the older pseudograph. Such is the age of fourteen in which Mary was betrothed to Joseph. A narrative of the flight into Egypt is adorned with poetic wonders.))
    http://www.newadvent.org/cathen/01601a.htm#III1

    و نقرا من international standard bible encyclopedia
    A forged correspondence between Jerome and two Italian bishops supplied a substitute in the Gospel of the Pseudo-Matthew, which Jerome was falsely represented to have rendered in Latin from the original Hebrew of Mt. The gospel is known only in Latin and, as already indicated, is not earlier than the 5th century. The Protevangelium is freely used and supplemented from some unknown (probably Gnostic) source, and further miracles especially connected with the sojourn in Egypt have been wrought into it with others added from the Childhood Gospel of Thomas
    https://www.internationalstandardbib...0uLQqOwrTiYxPU

    و نقرا من THE INFANCY OF OUR LORD JESUS CHRIST AS SEEN IN THE GOSPELS OF MATTHEW AND LUKE COMPARED WITH THE INFANCY GOSPELS OF THE APOCRYPHAL CHRISTIAN LITERATURE. للكاتب John Gayford الصفحة 11
    ((This work was better known in the West replacing the Protevangelium of James and the Infancy Gospel of Thomas. In fact it is made up from the beginning of the former and an edited version of the latter, Jesus as a child is projected in a less malevolent way. It has some material of its own and differences from the above works. In one edition we are told that Joseph had grandchildren who were older than Mary and that Mary stayed in the temple until she was 14.))
    http://www.stmaryeastgrinstead.co.uk...7NueVM4KC6t7f8

    و كما شرحنا في الامر الخامس من الامر الاول ان النبي صلى الله عليه وسلم كان اميا فكيف يقتبس من مصادر لاتينية ليست متوفرة الا في الكنائس الغربية !!!!

    هذا وصلى الله على سيدنا محمد و على اله وصحبه وسلم
    التعديل الأخير تم بواسطة محمد سني; الساعة منذ 3 أسابيع.

  • #2
    الصور تحتاج الى اعادة رفع
    "يا أيُّها الَّذٍينَ آمَنُوا كُونُوا قوَّاميِنَ للهِ شُهَدَاء بِالقِسْطِ ولا يَجْرِمنَّكُم شَنئانُ قوْمٍ على ألّا تَعْدِلوا اعدِلُوا هُوَ أقربُ لِلتّقْوى
    رحم الله من قرأ قولي وبحث في أدلتي ثم أهداني عيوبي وأخطائي
    *******************
    موقع نداء الرجاء لدعوة النصارى لدين الله .... .... مناظرة "حول موضوع نسخ التلاوة في القرآن" .... أبلغ عن مخالفة أو أسلوب غير دعوي .... حوار حوْل "مصحف ابن مسْعود , وقرآنية المعوذتين " ..... حديث شديد اللهجة .... حِوار حوْل " هل قالتِ اليهود عُزيْرٌ بنُ الله" .... عِلْم الرّجال عِند امة محمد ... تحدّي مفتوح للمسيحية ..... حوار حوْل " القبلة : وادي البكاء وبكة " .... ضيْفتنا المسيحية ...الحجاب والنقاب ..حكم إلهي أخفاه عنكم القساوسة .... يعقوب (الرسول) أخو الرب يُكذب و يُفحِم بولس الأنطاكي ... الأرثوذكسية المسيحية ماهي إلا هرْطقة أبيونية ... مكة مذكورة بالإسْم في سفر التكوين- ترجمة سعيد الفيومي ... حوار حول تاريخية مكة (بكة)
    ********************
    "وأما المشبهة : فقد كفرهم مخالفوهم من أصحابنا ومن المعتزلة
    وكان الأستاذ أبو إسحاق يقول : أكفر من يكفرني وكل مخالف يكفرنا فنحن نكفره وإلا فلا.
    والذي نختاره أن لا نكفر أحدا من أهل القبلة "
    (ابن تيْمِيَة : درء تعارض العقل والنقل 1/ 95 )

    تعليق

    مواضيع ذات صلة

    تقليص

    المواضيع إحصائيات آخر مشاركة
    أنشئ بواسطة محمد سني, منذ 2 يوم
    ردود 0
    10 مشاهدات
    0 معجبون
    آخر مشاركة محمد سني
    بواسطة محمد سني
     
    أنشئ بواسطة *اسلامي عزي*, منذ 5 يوم
    رد 1
    8 مشاهدات
    0 معجبون
    آخر مشاركة *اسلامي عزي*
    بواسطة *اسلامي عزي*
     
    أنشئ بواسطة محمد سني, منذ أسبوع واحد
    ردود 0
    6 مشاهدات
    0 معجبون
    آخر مشاركة محمد سني
    بواسطة محمد سني
     
    أنشئ بواسطة أحب الصحابة الطاهرين, منذ 3 أسابيع
    ردود 2
    20 مشاهدات
    0 معجبون
    آخر مشاركة عاشق طيبة
    بواسطة عاشق طيبة
     
    أنشئ بواسطة محمد سني, منذ 3 أسابيع
    ردود 0
    13 مشاهدات
    0 معجبون
    آخر مشاركة محمد سني
    بواسطة محمد سني
     
    يعمل...
    X