سؤال : أين الأمر باستعباد أسرى الحروب فى القرآن الكريم

تقليص

عن الكاتب

تقليص

أكرمنى ربى بالاسلام الاسلام معرفة المزيد عن أكرمنى ربى بالاسلام
X
تقليص
الأولى السابق التالي الأخيرة
من يُشاهد هذا الموضوع الآن: 1 (0 أعضاء و 1 زوار)
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • #16
    أستاذ محمد

    الرسول عليه الصلاة والسلام كان يركب الجمل أو الناقة ليسافر ، فهل مطلوب منى الأن أن أركب الجمل أو الناقة لأسافر من مكان لأخر وأترك السيارة
    بالتأكيد لا ، وخاصة أن رب العالمين لم يحدد لنا أننا يجب أن نركب الجمل لنسافر ، بل تركها لأنه يعلم أن العالم سوف يتطور
    لو كان الرسول عليه الصلاة والسلام فى زماننا فكان سوف يستخدم ما يوفره لنا عصرنا
    لكل عصر امكانياته وظروفه

    هذا مثال الغرض منه أن أوصل لك أن هناك كانت أشياء يفعلها الرسول عليه الصلاة والسلام ليست من متطلبات الدين ولكنها كانت طبقا لظروف عصره ، ولذلك لم يرد بها نص فى القرآن الكريم لأن الله عز وجل يعلم أنها سوف تتغير ، وليس فى تغيرها حرام


    تعليق


    • #17
      أننا أتفقنا على غالبية النقاط لكن تبقي بضعة نقاط
      النقطة الأولى: لكن ما موقفك من أن يمتلك أحد رقيقا في زمننا أو زمنا لاحق ؟
      النقطة الثانية: الحديث
      المشاركة الأصلية بواسطة الاسلام دينى 555 مشاهدة المشاركة
      4- نعم الروايات والأحاديث كانت موجودة قبل قيام البخارى ومسلم وباقى الرواة بتجميعها ، ولكنها كانت مختلطة بروايات مكذوبة ، يعنى رواة الأحاديث بعد أكثر من 300 عام من بعثة الرسول عليه الصلاة والسلام حاولوا تنقية الأحاديث وتسجيل الصحيح منها وترك المكذوب (حاولوا) هى محاولات بشرية قد تكون صواب وقد تكون خطأ ، بينما القرآن الكريم كان محفوظ فى الصدور من أيام الرسول عليه الصلاة والسلام
      تدوين الأحاديث كان موجودا في عهد الرسول ومن الأشياء التي دونت
      الصحيفة الصادقة : التي كتبها عبد الله بن عمرو بن العاص ، وقد انتقلت هذه الصحيفة إلى حفيده عمرو بن شعيب ، وأخرج الإمام أحمد في مسند عبد الله بن عمرو من كتابه المسند قسمًا كبيرًا من أحاديث هذه الصحيفة من حديث عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده.

      صحيفة سعد بن عبادة : فقد أخرج الترمذي في سننه ، عن ابن سعد بن عبادة قوله : وجدنا في كتاب سعد أن النبي صلى الله عليه وسلم قضى باليمين والشاهد .
      وغيرها
      هناك بعض الكتاب التي صنفت قبل ٢٠٠ بعد الهجرة مثل جامع سفيان الثوري فسفيان مات161 وجامع معمر بن راشد ومعمر مات 154
      استفدت من تلك المقالة [
      https://www.islamweb.net/ar/article/...AF%D9%8A%D8%AB] فيما يخص هذا الأمر ودعني اقتبس بعض الفقرات منها
      علماء الحديث وضعوا شروطاً لقبول الحديث ، تكفل نقله عبر الأجيال بأمانة وضبط ، حتى يُؤدَّى كما سُمِع من رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فهناك شروط اشترطوها في الراوي تضمن فيه غاية الصدق والعدالة والأمانة ،مع الإدراك التام لتصرفاته وتحمل المسئولية ، كما أنها تضمن فيه قوة الحفظ والضبط بصدره أو بكتابه أو بهما معاً ، مما يمكنه من استحضار الحديث وأدائه كما سمعه ، ويتضح ذلك من الشروط التي اشترطها المحدثون للصحيح والحسن والتي تكفل ثقة الرواة ، ثم سلامة تناقل الحديث بين حلقات الإسناد ، وسلامته من القوادح الظاهرة والخفية ، ودقة تطبيق المحدثين لهذه الشروط والقواعد في الحكم على الحديث بالضعف لمجرد فقد دليل على صحته ، من غير أن ينتظروا قيام دليل مضاد له .
      - أن البحث عن الإسناد لم ينتظر مائتي سنة كما وقع في كلام الزاعم ، بل فتش الصحابة عن الإسناد منذ العهد الأول حين وقعت الفتنة سنة 35 هجرية لصيانة الحديث من الدس ، وضرب المسلمون للعالم المثل الفريد في التفتيش عن الأسانيد ، حيث رحلوا إلى شتى الآفاق بحثاً عنها واختباراً لرواة الحديث ، حتى اعتبرت الرحلة شرطاً أساسياً لتكوين المحدث
      انتهي هنا الاقتباس
      ​​​​​​​ولتعلم أن آخر صحابي مات كان أبو الطفيل عامر بن واثلة الليثي ومات في رأس القرن الهجري الثاني ولاتنسى وجود التابعين الذين تعلموا على يد الصحابة وتلامذتهم كما يوجد أحاديث متواترة لا يمكن أن تكون ناتجة عن غلطا أو كذب

      تعليق


      • #18
        ومن شروط قبول الحديثاتصال السند وأن يكون رواته من العدول الضابطين من غيْر شذوذولا علة

        تعليق


        • #19
          الرد على النقطة الأولى :-
          اتفقنا نحن الاثنان وجميع المسلمين على أن الاسلام جفف منابع الرق وحرمها (الخطف ، بسبب الديون أو الفقر) يعنى لا يجوز استرقاق انسان
          حر لهذه الأسباب
          ولكن اختلافنا حول الاسترقاق عن طريق الحرب ، فأنا لست معه و لا يوجد دليل عليه من القرآن الكريم ، وأنت نفسك قلت أن عليه خلاف بين العلماء
          والأن جميع البشر أصبحوا أحرار

          فهل أنت تريد الأن استرقاق الحر ؟؟!!
          على أى أساس

          هل بالخطف :- حرام
          هل بالديون :- حرام
          هل لفقره :- حرام
          هل يوجد دولة غير مسلمة تبيعه :- هذا لم يعد موجود

          الباقى هو : - هل لأنه مشرك
          لا يوجد نص فى القرآن الكريم ، أن أستعبد المشركين ، بل سورة التوبة قسمت المشركين أنواع ، وأوضحت كيف أتعامل مع كل نوع و ليس من ضمنها الاسترقاق

          هل لأنه أسير حرب :-
          لا يوجد نص فى القرآن الكريم وانما هو رواية ، وفى نفس الوقت يوجد فى القرآن الكريم آيات توضح التعامل مع الأسرى (وهى خيارات ، يختار منها ولى الأمر ما يصلح للناس والدين وفق مقتضيات الظروف)


          النتيجة :-
          لا ، أنا لست مع استرقاق البشر فى زماننا ، لأن:-
          1- جميع البشر الآن أصبحوا أحرار ، ومعنى أنى أسترقهم الأن ، هو أنى أسترق حر و أستحل ماله ، وهذا لا يوجد به نص من القرآن الكريم
          2- و لأن رب العالمين أوضح بجلاء أن من وسائل التقرب منه هو عتق الرقاب ، فكيف يكون من وسائل التقرب منه عتق الرقاب ، ثم أقوم أنا باستعباد البشر الأحرار

          لم أعترض على بيع العبيد فى الأزمان القديمة لأن هذا كان وضع العالم الغير مسلم ، يعنى لم يكن المسلمين متسببين فى استرقاق المماليك على سبيل المثال ، ولكنهم اشتروهم وعلموهم و أصبحوا مسلمين وحكام وأفادوا الاسلام
          ولكن الظروف تغيرت الأن ، وهذه الظروف لا تسمح باسترقاق البشر والذى هو أصلا ليس فرض بل العتق هو سبيل التقرب لرب العالمين

          قال الله تعالى :- (يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ قُلْ فِيهِمَا إِثْمٌ كَبِيرٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ وَإِثْمُهُمَا أَكْبَرُ مِن نَّفْعِهِمَا
          وَيَسْأَلُونَكَ مَاذَا يُنفِقُونَ قُلِ الْعَفْوَ كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ الآيَاتِ لَعَلَّكُمْ تَتَفَكَّرُونَ (219)) (سورة البقرة)


          ولكن اذا حدث و أن قام الغير مسلمين باعادة الرق (وهذا مستبعد) ، فلا مانع من شراء المسلمين لهم و مساعدتهم وتعليمهم دين الاسلام ثم عتقهم تقربا لرب العالمين

          تعليق


          • #20
            المشاركة الأصلية بواسطة محمد24 مشاهدة المشاركة
            أننا أتفقنا على غالبية النقاط لكن تبقي بضعة نقاط
            علماء الحديث وضعوا شروطاً لقبول الحديث ، تكفل نقله عبر الأجيال بأمانة وضبط ، حتى يُؤدَّى كما سُمِع من رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فهناك شروط اشترطوها في الراوي تضمن فيه غاية الصدق والعدالة والأمانة ،مع الإدراك التام لتصرفاته وتحمل المسئولية ، كما أنها تضمن فيه قوة الحفظ والضبط بصدره أو بكتابه أو بهما معاً ، مما يمكنه من استحضار الحديث وأدائه كما سمعه ، [/B]
            اشتراطات اشترطوها فى الراوى ، أمر جيد أن أضع شروط فى شخص لأنقل منه حديث ولكن هل رأيت وقابلت أنا هذا الشخص حتى أكون متأكد من أن الشروط انطبقت عليه ؟؟

            لا ، لقد اعتمدوا على ما يتناقله الناس عن الراوى ، يعنى آراء رجال
            آراء البشر فى بعضهم البعض والتى قد تكون صواب أو خطأ ، وحتى هذه الآراء ليست مبنية على مقابلة شخصية ولكن ما سمعته
            هل تريد بعد ذلك أن تكون النتيجة 100% صواب
            مستحيل

            يا سيدى الفاضل اليهود يتناقلون عن سيدنا سليمان عليه الصلاة والسلام أنه عبد الأوثان ، ولكن رب العالمين كذبهم
            ألم يكن ما كتبوه عن سيدنا سليمان آراء بشر فيه كانت طبقا للأهواء

            يا سيدى الفاضل نحن لسنا ملائكة و لا تبعد الهوى ، أحيانا تظل تتعامل مع انسان فترة طويلة وتكون كونت رأيك فيه ولكن هذا الانسان يفعل شئ ما فى وقت ما تدرك معه حقيقته وأنه غير ما ظننت أنت فيه ، فما بالك بانسان لم تقابله ولم تتعامل معه ولكن سمعت عنه فقط من آراء ناس آخرين فيه وأنت لا تدرك ما طبيعة هذه الناس أصلا

            يعنى لو قررت أن تأخذ بآراء الرجال ، ففى هذه الحالة يجب أن أفحص شخصيات من أبدوا رأيهم فى هؤلاء الرواة ، فقد يكون من أبدوا آرائهم فى الرواة لهم أهواء

            بمعنى آخر ، السنة والشيعة ، لكلا منهم رأيه فى أحد الصحابة مختلف عن الآخر (هذه آراء) ولكن من الصواب ومن الخطأ ، كل طائفة نظن نفسها صواب

            فكيف بعد ذلك أشرع شئ بناء على آراء الرجال ولدى نص صريح فى كتاب رب العالمين المحفوظ ليوم الدين !!!!!!!

            راعى أنك تشرع شئ سيتوقف عليه حياة البشر (أنه أمر فى غاية الخطورة)

            لا يوجد كتاب صواب بنسبة 100% الا القرآن الكريم
            الأحاديث آخذ منها نعم ، ولكن بشرط ألا تتعارض مع نصوص القرآن الكريم
            هذا هو رأى ، والله أعلم

            وعلى العموم ، الحمد لله أنه أبعدنى عن الفتوى والتشريع

            تعليق


            • #21
              أنتهيت؟

              تعليق


              • #22
                ملاحظة:لن أتكلم عن النقطة الأولى لأنك لم تأتي بجديد وندور حول نفس النقطة كما لو أثبت النقطة الثانية ستصح الأولى
                إلزامات:
                طالما السنة ليست إلا
                المشاركة الأصلية بواسطة الاسلام دينى 555 مشاهدة المشاركة
                يعنى آراء رجال
                آراء البشر فى بعضهم البعض والتى قد تكون صواب أو خطأ ، وحتى هذه الآراء ليست مبنية على مقابلة شخصية ولكن ما سمعته
                هل تريد بعد ذلك أن تكون النتيجة 100% صواب
                مستحيل
                لماذا تعتمد على آراء البشر
                في صلاتك؟
                كيفيتها؟
                عدد ركعات صلاتك؟
                ونواقضها؟
                نصاب الزكاة؟
                وغيرها؟

                ستقول أنا لم أقل السنة كلها غلط
                طيب
                ما (
                منهجيتك) في معرفة الصحيح والغلط؟



                الرد على كلامك:
                تقول
                المشاركة الأصلية بواسطة الاسلام دينى 555 مشاهدة المشاركة
                اشتراطات اشترطوها فى الراوى ، أمر جيد أن أضع شروط فى شخص لأنقل منه حديث ولكن هل رأيت وقابلت أنا هذا الشخص حتى أكون متأكد من أن الشروط انطبقت عليه ؟؟

                لا
                حسنا من أين عرفت أن كل أو غالبية علماء الحديث لم يقابل أحد منهم ولا راوي ؟
                منطق عجيب بل المحدث يروي في الإسناد عن الذي قابله أو شيخه الذي روى له الذي يعتبر (راوي)!!
                تقول

                المشاركة الأصلية بواسطة الاسلام دينى 555 مشاهدة المشاركة
                لقد اعتمدوا على ما يتناقله الناس عن الراوى ، يعنى آراء رجال
                آراء البشر فى بعضهم البعض والتى قد تكون صواب أو خطأ ، وحتى هذه الآراء ليست مبنية على مقابلة شخصية ولكن ما سمعته
                يتكون الإسناد من طبقات
                الطبقة الأولى هم الصحابة الذي زكاهم القرآن الكريم بقوله

                { والذين آمنوا وهاجروا وجاهدوا في سبيل الله والذين آووا ونصروا وأولئك هم المؤمنون حقاً لهم مغفرة ورزقٌ كريمٌ }الأنفال (74)
                وقوله (والسابقون الأولون من المهاجرين والأنصار والذين اتبعوهم بإحسان رضي الله عنهم ورضوا عنه وأعد لهم جنات تجري تحتها الأنهار خالدين فيها أبدا ذلك الفوز العظيم }التوبة (100)

                ( لقد رضي الله عن المؤمنين إذ يبايعونك تحت الشجرة فعلم ما في قلوبهم فأنزل السكينة عليهم وأثابهم فتحاً قريباً ) الفتح (18)
                وغيرها فلا شك فيهم رضوان الله عليهم
                وتأتي الطبقة الأخرى التي نقلت عن الصحابة وهي التابعين ومشهود للغالبية منهم بالتقوى والصلاح وهذا ثابت وعلماء الحديث لا يقبل عندهم رواية المجهول سواء كان مجهول الاسم أو السيرة وبالتأكيد لن يقبل أي عاقل نقل رواية متعلقة بالدين عن شخص مشكوك في سيرته بل نقلة الحديث سيرهم ثابتة ومشهورة فلتنظر لأحد كتب الجرح والتعديل وسترى العجائب
                ثم القرآن نقل بنفس طريقة الحديث وإن كان كل القرآن متواتر وبعض الحديث متواتر
                المشاركة الأصلية بواسطة الاسلام دينى 555 مشاهدة المشاركة
                يا سيدى الفاضل اليهود يتناقلون عن سيدنا سليمان عليه الصلاة والسلام أنه عبد الأوثان
                هل تقارن بين الشائعات التي قالها اليهود في سليمان _عليه السلام_ بعد موته بالسير الثابتة عن نقلة الحديث؟

                المشاركة الأصلية بواسطة الاسلام دينى 555 مشاهدة المشاركة
                بمعنى آخر ، السنة والشيعة ، لكلا منهم رأيه فى أحد الصحابة مختلف عن الآخر (هذه آراء) ولكن من الصواب ومن الخطأ ، كل طائفة نظن نفسها صواب
                الصحابة مشهود لهم بالصلاح بتزكية القرآن ثم هناك الكثير من علماء الشيعة من يعتقد بتحريف القرآن أو أنه ناقص ثم أنت تعتقد أنك على صواب !
                المشاركة الأصلية بواسطة الاسلام دينى 555 مشاهدة المشاركة
                الأحاديث آخذ منها نعم ، ولكن بشرط ألا تتعارض مع نصوص القرآن الكريم
                هذا هو رأى ، والله أعلم
                التناقض المزعوم ليس إلا نسخ -هذا إن وجد!-الآية قد تنسخ آية والحديث قد ينسخ آية فما الحديث إلا قول أو فعل الرسول _علية الصلاة والسلام_
                المشاركة الأصلية بواسطة الاسلام دينى 555 مشاهدة المشاركة
                يا سيدى الفاضل نحن لسنا ملائكة و لا تبعد الهوى ، أحيانا تظل تتعامل مع انسان فترة طويلة وتكون كونت رأيك فيه ولكن هذا الانسان يفعل شئ ما فى وقت ما تدرك معه حقيقته وأنه غير ما ظننت أنت فيه ، فما بالك بانسان لم تقابله ولم تتعامل معه ولكن سمعت عنه فقط من آراء ناس آخرين فيه وأنت لا تدرك ما طبيعة هذه الناس أصلا
                هذا صعب ونادر روايات الآحاد لا تقبل إلا بقرينة وباقي الروايات يرويها أكثر من شخص ثم القرآن نقل بنفس الطريقة!

                تعليق


                • #23
                  المشاركة الأصلية بواسطة محمد24 مشاهدة المشاركة
                  ملاحظة:لن أتكلم عن النقطة الأولى لأنك لم تأتي بجديد وندور حول نفس النقطة كما لو أثبت النقطة الثانية ستصح الأولى
                  إلزامات:
                  طالما السنة ليست إلا

                  لماذا تعتمد على آراء البشر
                  في صلاتك؟
                  كيفيتها؟
                  عدد ركعات صلاتك؟
                  ونواقضها؟
                  نصاب الزكاة؟
                  وغيرها؟

                  ستقول أنا لم أقل السنة كلها غلط
                  طيب
                  ما (
                  منهجيتك) في معرفة الصحيح والغلط؟


                  [/B]
                  القياس هنا لا ينفع لأنه لا يوجد وجه للمقارنة أصلا

                  أنا لا أنكر السنة ، ولكن أرفض ما يتعارض فيها مع نص صحيح فى القرآن الكريم
                  الصلاة منصوص عليها فى القرآن الكريم ولذلك آخذ بالسنة فى تفاصيلها ، لأنه لا يوجد تعارض بينهما
                  هذا بالاضافة الى أن طريقة الصلاة موجودة من عصر الرسول وجميع المسلمين يؤدونها ، هذا أمر لا خلاف عليه ولم يكن المسلمين بحاجة لرواة الأحاديث حتى نعرف كيف نصلى

                  ولكن تشريع استرقاق أسرى الحروب ليس مثله مثل الصلاة
                  فهو لا وجود له فى القرآن الكريم ، بالاضافة الى أنه لا يؤديها جميع المسلمين ، هذا أمر مختلف تماما عن الصلاة

                  لا وجه للمقارنة أصلا

                  ومنهج الصحيح والغلط قلته قبل ذلك وهو ((المتن)) أى مرجعى هو القرآن الكريم

                  المتن وليس السند فقط
                  كان يجب أن يتم الجمع بين الاثنين يا سيدى الفاضل ، وهذا لم يحدث

                  تعليق


                  • #24
                    تقول
                    المشاركة الأصلية بواسطة الاسلام دينى 555 مشاهدة المشاركة
                    القياس هنا لا ينفع لأنه لا يوجد وجه للمقارنة أصلا
                    لم تكن هناك مقارنة كنت أتحدث بشكل عام
                    المشاركة الأصلية بواسطة الاسلام دينى 555 مشاهدة المشاركة
                    أنا لا أنكر السنة ، ولكن أرفض ما يتعارض فيها مع نص صحيح فى القرآن الكريم
                    للمرة الثانيةالتناقض المزعوم ليس إلا نسخ -هذا إن وجد!-الآية قد تنسخ آية والحديث قد ينسخ آية فما الحديث إلا قول أو فعل الرسول _علية الصلاة والسلام_
                    المشاركة الأصلية بواسطة الاسلام دينى 555 مشاهدة المشاركة
                    هذا بالاضافة الى أن طريقة الصلاة موجودة من عصر الرسول وجميع المسلمين يؤدونها ، هذا أمر لا خلاف عليه ولم يكن المسلمين بحاجة لرواة الأحاديث حتى نعرف كيف نصلى
                    ولماذا تثق ثقة كبيرة في نقل الناس للصلاة أليس هم نفس الناس نقلة الحديث
                    آراء قد تصيب وتخطيء لماذا هنا الثقة؟ ثم هناك أشياء قد ابتدعت في العبادات كقول صدق الله العظيم بعد قراءة السور وهناك ناس لا يعرف الواحد منهم الموضع الصحيح لليد عند التكبير فلماذا الثقة؟ومن أين نعرف الصحيح والغلط والأصيل والمبتدع؟
                    المشاركة الأصلية بواسطة الاسلام دينى 555 مشاهدة المشاركة
                    ومنهج الصحيح والغلط قلته قبل ذلك وهو ((المتن)) أى مرجعى هو القرآن الكريم

                    المتن وليس السند فقط
                    كان يجب أن يتم الجمع بين الاثنين يا سيدى الفاضل ، وهذا لم يحدث
                    مع احترامي لك يبدو أنك لا تعرف شيئا عن الحديث وعلومه!





                    اضغط على الصورة لعرض أكبر.   الإسم:	2020-05-29_200324.png  مشاهدات:	0  الحجم:	127.7 كيلوبايت  الهوية:	813496





                    المدخل إلي علم الحديث-ص 20

                    تعليق


                    • #25
                      المشاركة الأصلية بواسطة محمد24 مشاهدة المشاركة

                      حسنا من أين عرفت أن كل أو غالبية علماء الحديث لم يقابل أحد منهم ولا راوي ؟
                      منطق عجيب بل المحدث يروي في الإسناد عن الذي قابله أو شيخه الذي روى له الذي يعتبر (راوي)!!
                      تقول


                      يتكون الإسناد من طبقات
                      الطبقة الأولى هم الصحابة الذي زكاهم القرآن الكريم بقوله

                      { والذين آمنوا وهاجروا وجاهدوا في سبيل الله والذين آووا ونصروا وأولئك هم المؤمنون حقاً لهم مغفرة ورزقٌ كريمٌ }الأنفال (74)
                      وقوله (والسابقون الأولون من المهاجرين والأنصار والذين اتبعوهم بإحسان رضي الله عنهم ورضوا عنه وأعد لهم جنات تجري تحتها الأنهار خالدين فيها أبدا ذلك الفوز العظيم }التوبة (100)

                      ( لقد رضي الله عن المؤمنين إذ يبايعونك تحت الشجرة فعلم ما في قلوبهم فأنزل السكينة عليهم وأثابهم فتحاً قريباً ) الفتح (18)
                      وغيرها فلا شك فيهم رضوان الله عليهم
                      وتأتي الطبقة الأخرى التي نقلت عن الصحابة وهي التابعين ومشهود للغالبية منهم بالتقوى والصلاح وهذا ثابت وعلماء الحديث لا يقبل عندهم رواية المجهول سواء كان مجهول الاسم أو السيرة وبالتأكيد لن يقبل أي عاقل نقل رواية متعلقة بالدين عن شخص مشكوك في سيرته بل نقلة الحديث سيرهم ثابتة ومشهورة فلتنظر لأحد كتب الجرح والتعديل وسترى العجائب
                      ثم القرآن نقل بنفس طريقة الحديث وإن كان كل القرآن متواتر وبعض الحديث متواتر
                      - يا سيدى الفاضل أنا لا أشكك فى الصحابة وأرجو ألا تأخذ كلامى على غير معناه ، أنا بعرض مثال عن الاختلاف بين الطوائف حول الشخصيات وهذا لا يعنى أننى أنقض الصحابة
                      أرجو أن لا تؤول كلامى فى غير معناه

                      - البخارى مواليد 194 هجريا ، ومتوفى عام 256 هجريا ، يعنى بينه وبين التابعين ما لايقل عن 200 عام ، يعنى بما يعادل حوالى خمسة أجيال ، ماذا نعرف نحن أو هو عن هؤلاء الا فقط من كان يعاصرهم يعنى جيل واحد ، تبقى ما لايقل عن أربعة أو ثلاثة أجيال لم يقابلهم ولا يعرفهم وانما سمع عنهم
                      وعلى فكرة مؤسس فرقة المعتزلة وهو واصل بن عطاء الغزال من مواليد عام 80 هجريا وكان من تلاميذ الحسن البصرى قبل أن ينفصل عنه ، ولماذا نذهب بعيدا هناك قتلة سيدنا عثمان الذين عاصروا الصحابة وخرجوا على الخليفة ، وكذلك الخوارج الذين خرجوا على الصحابة وكانت لهم آراء مختلفة

                      يعنى ليس معنى أن الشخص معاصر أو قريب من عصر الصحابة أو التابعين أنه أصبح من الثقات أو أن ما يخبر عنه صحيح ، فقد يكون له آراء مخالفة للشرع

                      - ولا تشبه نقل القرآن الكريم بنقل الأحاديث ، هناك فرق شاسع بينهم
                      القرآن الكريم كلام رب العالمين حفظه المسلمين منذ عصر الرسول عليه الصلاة والسلام ، و حرصوا على أن يحفظه أبنائهم وكذلك حرص عليه الخلفاء الراشدين ، لذلك لا يمكن لشخص أن يتلاعب فى نقل القرآن الكريم

                      لكن كان الأمر مختلف بالنسبة للأحاديث فلم يحفظه جميع المسلمين ، و من المعروف أن فى الفترة التى سبقت البخارىة دخلت أحاديبث كثيرة منسوبة كذبا على الرسول عليه الصلاة والسلام ، وهذا هو ما دعا البخارى الا محاولة جمع الصحاح على قدر استطاعته ، وهو مجهود يشكر عليه ، ولكن لا يمكن أن يكون على نفس مستوى القرآن الكريم فى الصحة

                      هو عمل بشرى يا سيدى الفاضل ، ومن وضع قوانينه وأبدى رأية فى الرجال هم من البشر لم يكن موحى اليهم

                      تعليق


                      • #26
                        تقول
                        المشاركة الأصلية بواسطة الاسلام دينى 555 مشاهدة المشاركة
                        - البخارى مواليد 194 هجريا ، ومتوفى عام 256 هجريا ، يعنى بينه وبين التابعين ما لايقل عن 200 عام
                        لماذا البخاري ؟ تدوين السنة بدء منذ العصر النبوي وهناك مصنفات وجدت قبل البخاري مثل جامع سفيان الثوري وجامع معمر
                        المشاركة الأصلية بواسطة الاسلام دينى 555 مشاهدة المشاركة
                        ماذا نعرف نحن أو هو عن هؤلاء الا فقط من كان يعاصرهم يعنى جيل واحد ، تبقى ما لايقل عن أربعة أو ثلاثة أجيال لم يقابلهم ولا يعرفهم وانما سمع عنهم
                        لا أفهم من أين عرفت أننا لا نعرف والبخاري شيئا عن الذين قبله وفيهم الصحابة والتابعين وتلامذتهم!! علم الحديث لم يخترعه البخاري بل كان موجودا قبل البخاري
                        المشاركة الأصلية بواسطة الاسلام دينى 555 مشاهدة المشاركة
                        ثلاثة أجيال لم يقابلهم ولا يعرفهم وانما سمع عنهم
                        وعلى فكرة مؤسس فرقة المعتزلة وهو واصل بن عطاء الغزال من مواليد عام 80 هجريا وكان من تلاميذ الحسن البصرى قبل أن ينفصل عنه ، ولماذا نذهب بعيدا هناك قتلة سيدنا عثمان الذين عاصروا الصحابة وخرجوا على الخليفة ، وكذلك الخوارج الذين خرجوا على الصحابة وكانت لهم آراء مختلفة

                        يعنى ليس معنى أن الشخص معاصر أو قريب من عصر الصحابة أو التابعين أنه أصبح من الثقات أو أن ما يخبر عنه صحيح ، فقد يكون له آراء مخالفة للشرع
                        وأين قلت أن كل التابعين أو أصحاب القرون الأولى أتقياء أنا قلت عن التابعين
                        المشاركة الأصلية بواسطة محمد24 مشاهدة المشاركة
                        هي التابعين ومشهود للغالبية منهم بالتقوى والصلاح وهذا ثابت
                        المشاركة الأصلية بواسطة الاسلام دينى 555 مشاهدة المشاركة
                        ولا تشبه نقل القرآن الكريم بنقل الأحاديث ، هناك فرق شاسع بينهم
                        القرآن الكريم كلام رب العالمين حفظه المسلمين منذ عصر الرسول عليه الصلاة والسلام ، و حرصوا على أن يحفظه أبنائهم وكذلك حرص عليه الخلفاء الراشدين ، لذلك لا يمكن لشخص أن يتلاعب فى نقل القرآن الكريم
                        أنتظر دقيقة! أنت تشكك في صحة الروايات والأحاديث فمن أين عرفت أن الصحابة كانوا يحفظونه ويحفظونه لأبنائهم؟!!
                        المشاركة الأصلية بواسطة الاسلام دينى 555 مشاهدة المشاركة
                        لكن كان الأمر مختلف بالنسبة للأحاديث فلم يحفظه جميع المسلمين
                        من أين عرفت هذا؟
                        المشاركة الأصلية بواسطة الاسلام دينى 555 مشاهدة المشاركة
                        دخلت أحاديبث كثيرة منسوبة كذبا على الرسول عليه الصلاة والسلام ، وهذا هو ما دعا البخارى الا محاولة جمع الصحاح على قدر استطاعته ، وهو مجهود يشكر عليه ، ولكن لا يمكن أن يكون على نفس مستوى القرآن الكريم فى الصحة
                        العلم الحديث كان قبل البخاري واصلا العلم الحديث من غاياته هو معرفة الصحيح والضعيف من الروايات والأحاديث ثم ما مصدرك لقولك هذا
                        المشاركة الأصلية بواسطة الاسلام دينى 555 مشاهدة المشاركة
                        بقت البخارىة دخلت أحاديبث كثيرة منسوبة كذبا على الرسول عليه الصلاة والسلام
                        المشاركة الأصلية بواسطة الاسلام دينى 555 مشاهدة المشاركة
                        هو عمل بشرى يا سيدى الفاضل ، ومن وضع قوانينه وأبدى رأية فى الرجال هم من البشر لم يكن موحى اليهم
                        نقل القرآن كان نقلا بشريا !أنا مش أنا....عجيبا أمرك تطعن في الحديث وتقول لست قرآنيا!!؟

                        تعليق


                        • #27
                          المشاركة الأصلية بواسطة

                          [B
                          التناقض المزعوم ليس إلا نسخ -هذا إن وجد!-الآية قد تنسخ آية والحديث قد ينسخ آية فما الحديث إلا قول أو فعل الرسول _علية الصلاة والسلام_[/B]

                          [/B]
                          أنا لا أحب الخوض فى جدال حول الأحاديث ، توجهاتى أكثر حول النصرانيات ، ولكنك ترغمنى على الخوض

                          طيب ، أعلم أنه لا يوجد حديث ينسخ آية ، وأتمنى أن تستغفر لربك مما تقوله

                          أنت تقولها بنفسك ((آية)) يعنى معجزة ، فكيف لحديث (جمعه وصححه انسان حسب مجهوده) أن ينسخ كلام معجز تعهد رب العالمين بحفظه ؟؟!!!

                          وعلى العموم سوف أعطى مثال لنرى هل هناك تعارض واضح وصريح أم لا

                          ما رأيك فى حديث نزول عيسى بن مريم

                          روى مسلم عن جابر رضي الله عنه قال : سمعت النبي - صلى الله عليه وسلم - يقول : ( لا تزال طائفة من أمتي يقاتلون على الحق ظاهرين إلى يوم القيامة ، قال : فينزل عيسى ابن مريم - صلى الله عليه وسلم - فيقول أميرهم : تعال صل لنا ، فيقول : لا إن بعضكم على بعض أمراء تكرمة الله هذه الأمة )

                          و لكن ما رأيك فى هذه الآية

                          قال الله تعالى :- (وَمَا جَعَلْنَا لِبَشَرٍ مِّن قَبْلِكَ الْخُلْدَ أَفَإِن مِّتَّ فَهُمُ الْخَالِدُونَ (34)) (سورة الأنبياء)

                          يعنى كل من كان قبل الرسول بمن فيهم المسيح مات
                          يعنى المسيح لم يصلب ولم يقتل ولكن توفاه الله عز وجل بمعنى أماته موتة طبيعية بعد استيفاء أجله كاملا ، يعنى ليس له دور آخر فى هذه الدنيا ، لقد انتهى دوره
                          ولهذا عندما أخبرنا رب العالمين بموته قال (متوفيك) ردا على النصارى الذين زعموا بأنه على قيد الحياة وأنه سوف يعود
                          يعنى هو مستوفى أجله وعمله وانتهى دوره

                          ما رأيك ، ألا يوجد تعارض بين ذلك الحديث عن نزول عيسى بن مريم وبين الآيات التى تحدثت عنه بأنه (متوفى) أى مستوفى أجله وعمله فى الدنيا وكذلك آية سورة الأنبياء أن جميع البشر قبل الرسول ماتوا ؟؟؟؟!!!!

                          هل يمكن للحديث أن ينسخ وفاة المسيح مثلا !!!!!!!

                          أنا أحترم البخارى ومسلم ولكنى لن أدافع عن شئ على حساب كتاب رب العالمين وكلامه المعجز

                          وهناك آية آخرى تثبت أنه لا يوجد نزول للمسيح

                          قال الله تعالى :- (قَالَ هَذَا رَحْمَةٌ مِّن رَّبِّي فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ رَبِّي جَعَلَهُ دَكَّاء وَكَانَ وَعْدُ رَبِّي حَقًّا (٩٨)
                          وَتَرَكْنَابَعْضَهُمْ يَوْمَئِذٍ يَمُوجُ فِي بَعْضٍ وَنُفِخَ فِي الصُّورِ فَجَمَعْنَاهُمْ جَمْعًا (99))(سورة الكهف)


                          يقول
                          (تركنا) يعنى أن رب العالمين سوف يترك البشر يموجون فى بعضهم البعض ، من بعد خروج يأجوج ومأجوج وحتى النفخ فى الصور ، فأين نزول المسيح ، لماذا لا يبعثه بعد يأجوج ومأجوج

                          وهناك آيات سورة الأنبياء التى توضح وتؤكد على ما ورد فى سورة الكهف وهو أنه لا يوجد شئ بين خروج يأجوج ومأجوج وبين يوم القيامة ،

                          قال الله تعالى :- (وَحَرَامٌ عَلَى قَرْيَةٍ أَهْلَكْنَاهَا أَنَّهُمْ لا يَرْجِعُونَ (95) حَتَّى إِذَا فُتِحَتْ يَأْجُوجُ وَمَأْجُوجُ وَهُم مِّن كُلِّ حَدَبٍ يَنسِلُونَ (96) وَاقْتَرَبَ الْوَعْدُ الْحَقُّ فَإِذَا هِيَ شَاخِصَةٌ أَبْصَارُ الَّذِينَ كَفَرُوا يَا وَيْلَنَا قَدْ كُنَّا فِي غَفْلَةٍ مِّنْ هَذَا بَلْ كُنَّا ظَالِمِينَ (97)) (سورة الأنبياء)

                          يعنى لا شئ بين خروج يأجوج ومأجوج وبين قيام الساعة ، فأين المسيخ الدجال ، أين المهدى المنتظر ، أين نزول المسيح

                          يا سيدى الفاضل ، قال الر سول عليه الصلاة والسلام : ( بعثت أنا والساعة كهاتين ) - وأشار بالسبابة والوسطى

                          نعرف أن اليوم عند الله عز وجل بألف سنة مما نعد ، ولكن لماذا لم يتحقق الى الأن أى شئ مما نقرأه فى الأحاديث ؟؟!!!!
                          هل تتوقع أنه بعد أكثر من 1400 عام سوف يأتى المسيخ الدجال ويمكث أربعين عام ثم يأتى المسيح ويمكث ألف عام ثم يفسد البشر (لا أعلم سوف يظلون كم عام) ثم تقوم الساعة !!!!

                          ما هذا ؟؟!!!!!

                          ان الساعة قربت جدااااااااااا ولكنها سوف تأتينا بغتة لأننا ننتظر الذى لن يأتى


                          تعليق


                          • #28
                            المشاركة الأصلية بواسطة محمد24 مشاهدة المشاركة
                            تقول

                            نقل القرآن كان نقلا بشريا !أنا مش أنا....عجيبا أمرك تطعن في الحديث وتقول لست قرآنيا!!؟
                            أنت تستقطع كلامى ، وترد على جزء

                            نعم نقل القرآن كان عمل بشرى ولكن حفظه جميع المسلمين أو على الأقل أغلبيتهم ، كان المسلمون الأوائل يهتمون بالقرآن و حفظه أكثر من الروايات والأحاديث

                            ونعم أنا لست من القرآنيين ، وليس لأنى أرفض بعض الأحاديث التى تتعارض مع القرآن الكريم أصبحت بذلك من القرآنين
                            المشكلة أنك تقدس الأحاديث التى صححها بشر

                            بينما القرآن الكريم لا يوجد به صحيح أو ضعيف ، هو جميعه كلام معجز (هناك فرق كبير جدا)

                            وعلى العموم هذا نص من موقع الاسلام سؤال وجواب يقول :-
                            (أن أحمد بن حنبل قد قرأ أو سمع كتب حماد بن سلمة من تلاميد حماد بن سلمة ، كشيخه يزيد بن هارون وشيخه عفان بن مسلم وشيخه موسى بن إسماعيل..إلخ ، فجمع في ( المسند ) رواياتهم جميعا )
                            انتهى

                            يعنى هذا الكتاب لم يقرأه أحمد بن حنبل ولكنه سمعه من تلاميذ حماد بن سلمة ، وهو لم يقابل حماد بن سلمة (والذى توفى فى عام 167 هجريا) ولكنه قابل تلاميذه ، والله أعلم بهم

                            ما بالك أن الحسن البصرى التابعى كان من تلاميذه مؤسس فرقة المعتزلة

                            يا سيدى الفاضل ، الشخص الواحد يختلف عليه الناس فى زمانه ، بمعنى اذا كان هناك شخص ، قد يراه انسان ذو خلق وفاضل ،ـ وقد يراه آخر أنه فاسد ومن شيوخ السلطان

                            ومن موقع الاسلام سؤال وجواب أيضا نقرأ :-
                            (وهكذا نعلم أن الإمامين البخاري ومسلم إنما جمعا جهود من سبقهما ، وانتقيا منها الأحاديث التي هي في أعلى مراتب الصحيح ، وذلك من خلال الرواية بالأسانيد إلى أصحاب الكتب الكثيرة المؤلفة في المرحلة السابقة ، إلى جانب الرواية عن الشيوخ الذين أسندوا الأحاديث إلى النبي صلى الله عليه وسلم من غير طرق الكتب السابقة)
                            انتهى


                            يعنى ليس كل ما رواه البخارى ومسلم كانت فى كتب السابقين أو مسجلة قبلهم

                            تعليق


                            • #29
                              الرد على كلامك
                              تقول
                              المشاركة الأصلية بواسطة الاسلام دينى 555 مشاهدة المشاركة
                              أنت تقولها بنفسك ((آية)) يعنى معجزة ، فكيف لحديث (جمعه وصححه انسان حسب مجهوده) أن ينسخ كلام معجز تعهد رب العالمين بحفظه ؟؟!!!
                              القرآن نقله الإنسان حسب مجهوده أيضا والحديث ليس إلا قول او فعل من النبي فكلاهما من الوحي وكلاهما نقلهما البشر وهناك آيات من القرآن تأمر المسلمين بإتباع أمر الرسول مما يفهم منه أن الحديث سيحفظه الله \
                              الرد على شبهتك الأولى:
                              تقول
                              المشاركة الأصلية بواسطة الاسلام دينى 555 مشاهدة المشاركة
                              يعنى كل من كان قبل الرسول بمن فيهم المسيح مات
                              من قال هذا؟الآية تقول أنه لم يخلد أحد على الأرض والسنة النبوية تقول أن المسيح سوف يموت في النهاية فلا تناقض فهو لم يخلد وسوف يموت
                              المشاركة الأصلية بواسطة الاسلام دينى 555 مشاهدة المشاركة
                              ولهذا عندما أخبرنا رب العالمين بموته قال (متوفيك) ردا على النصارى الذين زعموا بأنه على قيد الحياة وأنه سوف يعود
                              يعنى هو مستوفى أجله وعمله وانتهى دوره
                              من قال هذا؟الله قال متوفيك ولم يحدد المدة ثم الحسن من فسرها بتوفي النوم ونقل هذا ابن كثير [ وقال ابن أبي حاتم : حدثنا أبي ، حدثنا أحمد بن عبد الرحمن ، حدثنا عبد الله بن أبي جعفر ، عن أبيه ، حدثنا الربيع بن أنس ، عن الحسن أنه قال في قوله : ( إني متوفيك ) يعني وفاة المنام ، رفعه الله في منامه .] ثم وحتي لو قلنا أنه مات فلا تعارض فقد يرفعه بروحه ثم يبعثه بروحه وجسده فالله قادر على كل شيء
                              الرد على شبهتك الثانية:
                              تقول

                              المشاركة الأصلية بواسطة الاسلام دينى 555 مشاهدة المشاركة
                              وهناك آية آخرى تثبت أنه لا يوجد نزول للمسيح

                              قال الله تعالى :- (قَالَ هَذَا رَحْمَةٌ مِّن رَّبِّي فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ رَبِّي جَعَلَهُ دَكَّاء وَكَانَ وَعْدُ رَبِّي حَقًّا (٩٨)
                              وَتَرَكْنَا بَعْضَهُمْ يَوْمَئِذٍ يَمُوجُ فِي بَعْضٍ وَنُفِخَ فِي الصُّورِ فَجَمَعْنَاهُمْ جَمْعًا (99)) (سورة الكهف)


                              يقول
                              (تركنا) يعنى أن رب العالمين سوف يترك البشر يموجون فى بعضهم البعض ، من بعد خروج يأجوج ومأجوج وحتى النفخ فى الصور ، فأين نزول المسيح ، لماذا لا يبعثه بعد يأجوج ومأجوج

                              وهناك آيات سورة الأنبياء التى توضح وتؤكد على ما ورد فى سورة الكهف وهو أنه لا يوجد شئ بين خروج يأجوج ومأجوج وبين يوم القيامة ،

                              قال الله تعالى :- (وَحَرَامٌ عَلَى قَرْيَةٍ أَهْلَكْنَاهَا أَنَّهُمْ لا يَرْجِعُونَ (95) حَتَّى إِذَا فُتِحَتْ يَأْجُوجُ وَمَأْجُوجُ وَهُم مِّن كُلِّ حَدَبٍ يَنسِلُونَ (96) وَاقْتَرَبَ الْوَعْدُ الْحَقُّ فَإِذَا هِيَ شَاخِصَةٌ أَبْصَارُ الَّذِينَ كَفَرُوا يَا وَيْلَنَا قَدْ كُنَّا فِي غَفْلَةٍ مِّنْ هَذَا بَلْ كُنَّا ظَالِمِينَ (97)) (سورة الأنبياء)

                              يعنى لا شئ بين خروج يأجوج ومأجوج وبين قيام الساعة ، فأين المسيخ الدجال ، أين المهدى المنتظر ، أين نزول المسيح
                              لأن يأجوج ومأجوج بعد المهدي والمسيح [https://islamqa.info/ar/answers/4384...A7%D8%B9%D8%A9]
                              المشاركة الأصلية بواسطة الاسلام دينى 555 مشاهدة المشاركة
                              ا سيدى الفاضل ، قال الر سول عليه الصلاة والسلام : ( بعثت أنا والساعة كهاتين ) - وأشار بالسبابة والوسطى

                              نعرف أن اليوم عند الله عز وجل بألف سنة مما نعد ، ولكن لماذا لم يتحقق الى الأن أى شئ مما نقرأه فى الأحاديث ؟؟!!!!
                              ماعلاقة اليوم عند الله هنا؟!! النبي لم يحدد زمنا



                              تعليق


                              • #30
                                تقول
                                المشاركة الأصلية بواسطة الاسلام دينى 555 مشاهدة المشاركة
                                حفظه أكثر من الروايات والأحاديث
                                أنت تنكر الروايات والأحاديث فكيف عرفت هذا من دون الروايات ؟ وما مصدرك؟
                                وحتى لو هكذا فكان اهتمام الصحابة بالحديث كبير عن أبي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ - رضي الله عنه؛ يَا رَسُولَ اللَّهِ! ذَهَبَ الرِّجَالُ بِحَدِيثِكَ، فَاجْعَلْ لَنَا مِنْ نَفْسِكَ يَوْمًا نَأْتِيكَ فِيهِ؛ تُعَلِّمُنَا مِمَّا عَلَّمَكَ اللهُ. فقال: (اجْتَمِعْنَ فِي يَوْمِ كَذَا وَكَذَا، فِي مَكَانِ كَذَا وَكَذَا). فَاجْتَمَعْنَ، فَأَتَاهُنَّ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فَعَلَّمَهُنَّ مِمَّا عَلَّمَهُ اللهُ
                                رواه البخاري [https://dorar.net/hadith/sharh/7253] وهناك من الصحابة من تخصص لحديث الرسول مثل ابي هريرة
                                تقول
                                المشاركة الأصلية بواسطة الاسلام دينى 555 مشاهدة المشاركة
                                المشكلة أنك تقدس الأحاديث التى صححها بشر
                                والقرآن نقله بشر ماالمشكلة في فعل البشر؟ علماء الحديث أناس قد دفعوا أعمارهم في طلب الحديث وعلومه
                                المشاركة الأصلية بواسطة الاسلام دينى 555 مشاهدة المشاركة
                                وعلى العموم هذا نص من موقع الاسلام سؤال وجواب يقول :-
                                (أن أحمد بن حنبل قد قرأ أو سمع كتب حماد بن سلمة من تلاميد حماد بن سلمة ، كشيخه يزيد بن هارون وشيخه عفان بن مسلم وشيخه موسى بن إسماعيل..إلخ ، فجمع في ( المسند ) رواياتهم جميعا )
                                انتهى

                                يعنى هذا الكتاب لم يقرأه أحمد بن حنبل ولكنه سمعه من تلاميذ حماد بن سلمة ، وهو لم يقابل حماد بن سلمة (والذى توفى فى عام 167 هجريا) ولكنه قابل تلاميذه ، والله أعلم بهم
                                لاحول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم... النص الذي أحضرته يقول [قرأ أو سمع] ثم جزمت وقلت سمع! ثم مالشبهة في الموضوع فنقل القرآن والحديث كان عبارة عن سماع من عدول وضباط
                                المشاركة الأصلية بواسطة الاسلام دينى 555 مشاهدة المشاركة
                                ما بالك أن الحسن البصرى التابعى كان من تلاميذه مؤسس فرقة المعتزلة
                                وهل الحسن يقول بأقوالهم؟ ثم هناك من قال بأن المعتزلة يقال لهم المعتزلة لأن واصل بن عطاء اعتزل حلقة الحسن البصري
                                المشاركة الأصلية بواسطة الاسلام دينى 555 مشاهدة المشاركة
                                يا سيدى الفاضل ، الشخص الواحد يختلف عليه الناس فى زمانه ، بمعنى اذا كان هناك شخص ، قد يراه انسان ذو خلق وفاضل ،ـ وقد يراه آخر أنه فاسد ومن شيوخ السلطان
                                صحيح لكن طالما الروايات الصحيحة التي تنقل سيرته موجودة فلا مشكلة
                                المشاركة الأصلية بواسطة الاسلام دينى 555 مشاهدة المشاركة
                                ومن موقع الاسلام سؤال وجواب أيضا نقرأ :-
                                (وهكذا نعلم أن الإمامين البخاري ومسلم إنما جمعا جهود من سبقهما ، وانتقيا منها الأحاديث التي هي في أعلى مراتب الصحيح ، وذلك من خلال الرواية بالأسانيد إلى أصحاب الكتب الكثيرة المؤلفة في المرحلة السابقة ، إلى جانب الرواية عن الشيوخ الذين أسندوا الأحاديث إلى النبي صلى الله عليه وسلم من غير طرق الكتب السابقة)
                                انتهى


                                يعنى ليس كل ما رواه البخارى ومسلم كانت فى كتب السابقين أو مسجلة قبلهم
                                أنتظر أين الشبهة أو الغريب في الموضوع؟...أخذوا الروايات عن شيوخهم ثم طالما هناك إسناد فلا يوجد محال

                                تعليق

                                مواضيع ذات صلة

                                تقليص

                                المواضيع إحصائيات آخر مشاركة
                                أنشئ بواسطة *اسلامي عزي*, منذ 6 يوم
                                ردود 0
                                9 مشاهدات
                                0 معجبون
                                آخر مشاركة *اسلامي عزي*
                                بواسطة *اسلامي عزي*
                                 
                                أنشئ بواسطة محمد سني, منذ 4 أسابيع
                                ردود 0
                                19 مشاهدات
                                0 معجبون
                                آخر مشاركة محمد سني
                                بواسطة محمد سني
                                 
                                أنشئ بواسطة محمد سني, منذ 4 أسابيع
                                ردود 2
                                22 مشاهدات
                                0 معجبون
                                آخر مشاركة أكرمنى ربى بالاسلام  
                                أنشئ بواسطة *اسلامي عزي*, 10 ينا, 2021, 09:03 م
                                ردود 0
                                18 مشاهدات
                                0 معجبون
                                آخر مشاركة *اسلامي عزي*
                                بواسطة *اسلامي عزي*
                                 
                                أنشئ بواسطة د.أمير عبدالله, 7 ينا, 2021, 04:35 ص
                                ردود 0
                                75 مشاهدات
                                0 معجبون
                                آخر مشاركة د.أمير عبدالله  
                                يعمل...
                                X