مصادر الحديث الصحيح ..

تقليص

عن الكاتب

تقليص

هشام المصرى مسلم معرفة المزيد عن هشام المصرى
هذا موضوع مثبت
X
X
تقليص
الأولى السابق التالي الأخيرة
من يُشاهد هذا الموضوع الآن: 2 (0 أعضاء و 2 زوار)
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • مصادر الحديث الصحيح ..

    مصادر الحديث الصحيح

    تعد السنة الشريفة المصدر الثانى للتشريع بعد القرآن الكريم فى الإسلام ..

    وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: [اعقِلوا أيُّها النَّاسُ قولى فقَد بلَّغتُ وقد ترَكتُ فيكُم أيُّها النَّاسُ ما إنِ اعتَصمتُم بِهِ فلَن تضِلُّوا كتابَ اللَّهِ وسنَّةَ نبيِّهِ] .. [رواه إبن حزم فى أصول الأحكام] ..

    وهذا بيان بأهم مصادر الحديث الصحيح من كتب السنة ..

    موطأ مالك


    يعد الموطأ أفضل وأعظم نفعاً وأكثر تأثيراً من كل الكتب التى ألفت فى ذلك الوقت ..

    ألفه الإمام مالك إبن أنس عالم المدينة (179 هـ) ..



    لجأ الخليفة أبى جعفر المنصور إلى الإمام مالك فى موسم الحج طالباً منه تأليف كتاب فى الفقه يجمع الشتات وينظم التأليف بمعايير علمية حددها له قائلاً:
    [يا أبا عبد الله ضع هذا العلم ودوّنهُ ودوّن منه كُتباً وأقصد إلى أواسط الأمور وما أجتمع عليه الأئمّة والصحابة] .. [تاريخ الخلفاء لإبن قتيبة] ..

    وقد طلب المنصور من الإمام مالك أن يجمع الناس على كتابه فلم يجبه إلى ذلك ..

    وذلك من تمام علمه وإتصافه بالإنصاف ..

    حيث قال: [إن الناس قد جمعوا واطلعوا على أشياء لم نطلع عليها] .. [إختصار علوم الحديث] ..

    قال الإمام الشافعى: [ما كتاب بعد كتاب الله أنفع من كتاب مالك بن أنس] .. [حلية الأولياء] ..

    وقال الإمام البخارى: [أصح الأسانيد كلها: مالك عن نافع عن إبن عمر] .. [معرفة علوم الحديث] ..

    وكثيراً ما ورد هذا الإسناد فى الموطأ ..

    ويقول القاضى أبو بكر بن العربى: [الموطأ هو الأصل واللباب وكتاب البخارى هو الأصل الثانى فى هذا الباب وعليهما بنى الجميع كمسلم والترمذى] .. [شرح الترمذى] ..

    ويقول مناع القطان: [يعتبر الإمام مالك أول من عُرف بالتدوين والتأليف] .. [تاريخ التشريع الإسلامى] ..

    صحيح البخارى

    يعد صحيح البخارى أصح كتب الحديث النبوى ..

    جمعه الإمام أبوعبدالله محمد بن إسماعيل البخارى (256 هـ) تلميذ الإمام أحمد بن حنبل إمام أهل السنة (241 هـ) ..

    وأسماه "الجامع المسند الصحيح المختصر من أُمور رسول الله صلى الله عليه وسلم وسننه وأيامه" ..

    ويسمى إختصاراً "الجامع الصحيح" ..



    وهو أول مصنف فى الحديث الصحيح المجرد ..

    وقد جاء مبوباً على الموضوعات الفقهية ..


    وعن سبب تأليفه يقول الإمام البخارى: [كنا عند إسحاق بن راهويه فقال: لو جمعتم كتاباً مختصراً لصحيح سنة النبى صلى الله عليه وآله وسلم فوقع ذلك فى قلبى فأخذت فى جمع (الجامع الصحيح)] .. [تدريب الراوى] ..

    وقد أختصره الإمام الزبيدى (893هـ) فى كتابه: التجريد الصريح ..



    وشرحه الإمام إبن حجر (852 هـ) فى كتابه: فتح البارى بشرح صحيح البخارى ..



    صحيح مسلم

    ويسمّى أيضاً "المسند الصحيح المختصر من السنن بنقل العدل عن العدل عن رسول الله صلى الله عليه وسلم" ..

    جمعه الإمام أبوالحسين مسلم بن الحجاج القرشى النيسابورى (261 هـ) تلميذ الإمام البخارى إمام أهل الحديث ..

    وقد جمع فيه ما صح عنده عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ..



    قال الإمام النووى‏ عنه:‏ [سلك فيه طرقاً بالغة فى الإحتياط والإتقان والورع والمعرفة لا يهتدى إليها إلا أفراد فى الأعصار‏] .. [شرح صحيح مسلم] ..

    وجمع فيه الأحاديث المتناسبة فى مكان واحد ..

    ويذكر طرق الحديث وألفاظه مرتباً على أبواب لكنه لا يذكر التراجم خوفاً من زيادة حجم الكتاب ..

    وقد أختصره الإمام المنذرى (656 هـ) فى كتابه:
    مختصر صحيح مسلم ..



    وشرحه الإمام النووى (676 هـ) فى كتابه: المنهاج فى شرح صحيح مسلم بن الحجاج ..



    وقد أتفق جمهور المحدثين على أنه من حيث الصحة فى المرتبة الثانية بعد صحيح البخارى ..

    وهما أصح كتب الحديث ..

    يقول الشيخ إبن عثيمين عن الصحيحين: [أتفق العلماء على أن (صحيحى البخارى ومسلم) أصح الكتب المصنفة فى الحديث فيما ذكراه متصلاً] .. [مصطلح الحديث] ..

    ثم يقول: [هذا وقد أنتقد بعض الحفاظ على صاحبى الصحيحين أحاديث نزلت عن درجة ما الْتزماه تبلغ مائتين وعشرة أحاديث إشتركا فى إثنين وثلاثين منها وأنفرد البخارى بثمانية وسبعين وأنفرد مسلم بمئة] .. [مصطلح الحديث] .. (*)

    الصحيح المسند مما ليس فى الصحيحين

    وهو من أنفع كتب الحديث ..

    جمعه الإمام مقبل الوادعى اليمنى (1422 هـ) ..

    وهو أحد أبرز علماء السلفية باليمن وأحد رواد الحديث ..

    قام بالدعوة السلفية فى اليمن وأنشأ مدرسة علمية سلفية بدماج سماها (دار الحديث) يفد إليها الطلاب من أنحاء اليمن ومن بلدان أخرى ..

    وقد جمع فيه رحمه الله ما صح عنده عن رسول الله صلى الله عليه وسلم مما ليس فى الصحيحين من سائر كتب الحديث ..

    ورتبه على طريقة مسند الإمام أحمد ..

    يقول عن شرطه فى تخريج (الصحيح المسند):
    [إذا كان الحديث معللاً بعلة قادحة تركته وإذا شككت فى الحديث تركته] .. [مقدمة الصحيح المسند] ..



    ومن الكتب التى أنتقى منها صحيحه:
    سنن أبى داود وسنن النسائى وسنن الترمذى وسنن إبن ماجه وسنن البيهقى وسنن الدارمى وسنن الدارقطنى وصحيح إبن خزيمة وصحيح إبن حبان ومسند أحمد ومسند البزار ومسند أبوداود الطيالسى ومصنف إبن أبى شيبة ومصنف عبدالرزاق والمعجم الكبير للطبرانى وغيرهم ..

    وقد أنتقد المحققين كتابه أيضاً ..
    ـــــــ
    (*) قلتُ: يؤكد الإمام الذهبى على أن الأحاديث المنتقدة فى الصحيحين لا تنحط من حيث السند عن درجة (الحديث الحسن) ..

    يقول وهو يتحدث عن رجال الصحيحين: [من أخرج له الشيخان أو أحدهما على قسمين: أحدهما ما احتجا به فى الأصول .. وثانيهما من خرَّجا له متابعة وشهادة واعتباراً .. فمن احتجا به أو أحدهما ولم يوثق ولا غمز فيه فهو ثقة حديثه قوى ... وتارة يكون الكلام فى تليينه وحفظه له اعتبار .. فهذا حديثه لا ينحط عن مرتبة الحسن التى قد نسميها من أدنى درجات الصحيح .. فما فى الكتابين بحمد الله رجل احتج به البخارى أو مسلم فى الأصول ورواياته ضعيفة بل حسنة أو صحيحة] .. [الموقظة بتصرف] ..

مواضيع ذات صلة

تقليص

المواضيع إحصائيات آخر مشاركة
أنشئ بواسطة د.أمير عبدالله, منذ 2 أسابيع
ردود 0
23 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة د.أمير عبدالله  
أنشئ بواسطة د.أمير عبدالله, منذ 2 أسابيع
ردود 0
9 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة د.أمير عبدالله  
أنشئ بواسطة باحث شرعي, 17 سبت, 2020, 07:40 م
ردود 0
10 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة باحث شرعي
بواسطة باحث شرعي
 
أنشئ بواسطة باحث شرعي, 13 سبت, 2020, 06:49 م
ردود 0
14 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة باحث شرعي
بواسطة باحث شرعي
 
أنشئ بواسطة باحث شرعي, 2 سبت, 2020, 12:27 م
ردود 0
12 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة باحث شرعي
بواسطة باحث شرعي
 

Unconfigured Ad Widget

تقليص
يعمل...
X