العالم الذى واجهه محمد عليه السلام ..

تقليص

عن الكاتب

تقليص

هشام المصرى مسلم معرفة المزيد عن هشام المصرى
X
تقليص
الأولى السابق التالي الأخيرة
من يُشاهد هذا الموضوع الآن: 1 (0 أعضاء و 1 زوار)
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • العالم الذى واجهه محمد عليه السلام ..

    العالم الذى واجهه محمد عليه السلام

    يقول أبو الحسن الندوى: [بُعث محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم والعالم بناء أصيب بزلزال شديد هزه هزًا عنيفًا .. فإذ كل شىء فيه فى غير محله .. فمن أساسه ومتاعه ما تكسر .. ومنه ما التوى وانعطف .. ومنه ما فارق محله اللائق به وشغل مكانًا آخر .. ومنه ما تكدس وتكوم .. نظر إلى العالم بعين الأنبياء فرأى إنسانًا قد هانت عليه إنسانيته .. رآه يسجد للحجر والشجر والنهر .. وكل ما لا يملك لنفسه النفع والضر .. رأى إنسانًا معكوسًا قد فسدت عقليته .. فلم تعد تسيغ البديهيات وتعقل الجليات .. وفسد نظام فكره .. فإذا النظرى عنده بديهى وبالعكس .. يستريب في موضع الجزم .. ويؤمن فى موضع الشك .. وفسد ذوقه فصار يستحلى المر ويستطيب الخبيث ويستمرئ الوخيم .. وبطل حسه فأصبح لا يبغض العدو الظالم .. ولا يحب الصديق الناصح .. رأى مجتمعًا هو الصورة المصغرة للعالم .. كل شىء فيه فى غير شكله أو فى غير محله .. قد أصبح فيه الذئب راعيًا والخصم الجائر قاضيًا .. وأصبح المجرم فيه سعيدًا حظاً .. والصالح محرومًا شقيًا .. لا أنكر فى هذا المجتمع من المعروف .. ولا أعرف من المنكر .. ورأى عادات فاسدة تستعجل فناء البشرية .. وتسوقها إلى هوة الهلاك .. رأى معاقرة الخمر إلى حد الإدمان .. والخلاعة والفجور إلى حد الاستهتار .. وتعاطى الربا إلى حد الاغتصاب واستلاب الأموال .. ورأى الطمع وشهوة المال إلى حد الجشع والنهامة .. ورأى القسوة والظلم إلى حد الوأد وقتل الأولاد .. رأى ملوكًا اتخذوا بلاد الله دولًا وعباد الله خولًا .. ورأى أحبارًا ورهبانًا أصبحوا أربابًا من دون الله .. يأكلون أموال الناس بالباطل ويصدون عن سبيل الله .. رأى المواهب البشرية ضائعة أو زائغة لم ينتفع بها ولم توجه التوجيه الصحيح .. فعادت وبالًا على أصحابها وعلى الإنسانية .. فقد تحولت الشجاعة فتكًا وهمجية .. والجود تبذيرًا وإسرافًا .. والأنفة حمية جاهلية .. والذكاء شطارة وخديعة .. والعقل وسيلة لابتكار الجنايات .. والإبداع فى إرضاء الشهوات .. رأى أفراد البشر والهيئات البشرية كخامات لم تحظ بصانع حاذق ينتفع بها فى هيكل الحضارة .. وكألواح الخشب لم تسعد بنجار يركب منها سفينة تشق بحر الحياة .. رأى الأمم قطعانًا من الغنم ليس لها راع .. والسياسة كجمل هائج حبله على غاربه .. والسلطان كسيف فى يد سكران يجرح به نفسه ويجرح به أولاده وإخوانه] .. [ماذا خسر العالم بانحطاط المسلمين] ..

مواضيع ذات صلة

تقليص

المواضيع إحصائيات آخر مشاركة
أنشئ بواسطة د.أمير عبدالله, منذ أسبوع واحد
ردود 0
20 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة د.أمير عبدالله  
أنشئ بواسطة د.أمير عبدالله, منذ أسبوع واحد
ردود 0
8 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة د.أمير عبدالله  
أنشئ بواسطة باحث شرعي, منذ 4 أسابيع
ردود 0
7 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة باحث شرعي
بواسطة باحث شرعي
 
أنشئ بواسطة باحث شرعي, 13 سبت, 2020, 06:49 م
ردود 0
13 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة باحث شرعي
بواسطة باحث شرعي
 
أنشئ بواسطة باحث شرعي, 2 سبت, 2020, 12:27 م
ردود 0
10 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة باحث شرعي
بواسطة باحث شرعي
 

Unconfigured Ad Widget

تقليص
يعمل...
X