عِلْم الرّجال عِند أمة محمد ... تحَدٍ مفتوح للمسيحية ..!

تقليص

عن الكاتب

تقليص

د.أمير عبدالله مسلم معرفة المزيد عن د.أمير عبدالله
هذا موضوع مثبت
X
X
تقليص
الأولى السابق التالي الأخيرة
من يُشاهد هذا الموضوع الآن: 1 (0 أعضاء و 1 زوار)
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • د.أمير عبدالله
    رد
    المشاركة الأصلية بواسطة د. نيو مشاهدة المشاركة
    الصور اختفت يا دكتور .. برجاء اعادة رفعها على سيرفر المنتدى

    اترك تعليق:


  • د. نيو
    رد

    اترك تعليق:


  • د. نيو
    رد

    اترك تعليق:


  • د. نيو
    رد

    يقول الكاتب (برنارد لويس) في كتابه (الإسلام في التاريخ ص 104- 105 عام 1993م) :

    ” في وقت مبكر : أدرك علماء الإسلام خطر الشهادات الكاذبة والمذاهب الفاسدة فوضعوا علما ًلانتقاد الأحاديث والتراث وهو (علم الحديث) كما كان يُدعى .. وهو يختلف لاعتبارات كثيرة عن علم النقد التاريخي الحديث !! ففي حين أثبتت الدراسات الحديثة اختلافا ًدائما ًفي تقييم صحة ودقة السرد القديمة (أي في غير الإسلام) : نجد أن الفحص الدقيق له (أي لعلم الحديث) باعتنائه بسلاسل السند والنقل وجمعها وحفظها الدقيق من المتغيرات في السرد المنقول تعطي التأريخ العربي في القرون الوسطى احترافا ًوتطورا ًلم يسبق له مثيل في العصور القديمة!! ودون حتى أن نجد له مثيلا ًفي الغرب في عصوره الوسطى في ذلك الوقت !! والذي بمقارنته (أي علم الحديث عند المسلمين) بالتأريخ المسيحي اللاتيني : يبدو الأخير فقيرا ًوهزيلا ً!! بل وحتى طرق التأريخ الأكثر تقدما ًوتعقيدا ًفي العالم المسيحي اليوناني : فلا تزال أقل من المؤلفات التاريخية للإسلام في مجموع تنوع وحجم وعمق التحليل ” !!


    وإليكم النص الأصلي باللغة الإنجليزية :

    From an early date Muslim scholars recognized the danger of false testimony and hence false doctrine, and developed an elaborate science for criticizing tradition. ” Traditional science”, as it was called, differed in many respects from modern historical source criticism, and modern scholarship has always disagreed with evaluations of traditional scientists about the authenticity and accuracy of ancient narratives. But their careful scrutiny of the chains of transmission and their meticulous collection and preservation of variants in the transmitted narratives give to medieval Arabic historiography a professionalism and sophistication without precedent in antiquity and without parallel in the contemporary medieval West. By comparison, the historiography of Latin Christendom seems poor and meagre, and even the more advanced and complex historiography of Greek Christendom still falls short of the historical literature of Islam in volume, variety and analytical depth.
    (Bernard Lewis, Islam In History, 1993, Open Court Publishing, pp.104-10

    التوثيق الأجنبى:

    https://books.google.com.eg/books?id...0false&f=false

    اترك تعليق:


  • د. نيو
    رد
    يا ايها المسلم

    افتخر بدينك و بعلوم دينك ((( و خاصه علم الرجال)) الذي شهد له اشد اعداء الاسلام من المستشرقين:
    شهادة ميرجليوث
    نقرا من كتاب ميرجليوث Lectures on arabic Historians الصفحة 20 :
    But though the theory of Isnad has occasioned endless trouble owing to the inquiries which have to be made into the trustworthiness of each transmitter and the fabrication of traditions was a familiar and at times easily tolerated practice, its value in making for accuracy cannot be questioned and the muslims are justified in taking pride in their science of tradition .
    https://archive.org/stream/in.gov.ig...10064_djvu.txt
    فها هو المستشرق مرجليوث يقول: بأننا محقون بان يأخذنا الفخر بعلم التراث ((يقصد به علوم الحديث))

    اترك تعليق:


  • محب المصطفى
    رد
    رد: عِلْم الرّجال عِند أمة محمد ... تحَدٍ مفتوح للمسيحية ..!

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

    تم نقل بعض المشاركات الى هنا في موضوع مستقل:
    مداخلات ابانوب ابن الملك

    وذلك لعدم تشتيت الموضوع وسوء اسلوب الضيف..

    اترك تعليق:


  • نصرة الإسلام
    رد
    رد: عِلْم الرّجال عِند أمة محمد ... تحَدٍ مفتوح للمسيحية ..!

    أحسنتم جزاكم الله خيرًًا
    لو يعلم الجهال - القائلون في دين الله بأهوائهم - وتابعوهم ما "علم الرجال" ما صار حالهم إلى ما صار
    اللهم يا مقلب القلوب ثبت قلوبنا على دينك

    اترك تعليق:


  • الفضة
    رد
    رد: عِلْم الرّجال عِند أمة محمد ... تحَدٍ مفتوح للمسيحية ..!

    جزاكم الله خيرا

    اترك تعليق:


  • ( رحمة )
    رد
    رد: عِلْم الرّجال عِند أمة محمد ... تحَدٍ مفتوح للمسيحية ..!

    هذا الموضوع من درر المنتدى

    فاقرأوه واستمتعوا بفوائده

    شكر الله لصاحبه وأجزل له العطاء

    اترك تعليق:


  • مصطفى سيف
    رد
    جزاكم الله خيرا
    جعلتمونا نقطف من ثمار فواكه علم الحديث التي قلما يتحدثها علماء الأمة في زماننا الحالي

    اترك تعليق:


  • أحمد.
    رد
    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    مررت متأخرا جدا على هذا الموضوع الرائع ولكنى لم أستطع أن أحرم نفسى شرف التعليق عليه
    بارك الله لك أستاذى د. أمير وأستاذى م. الدخاخنى وبارك الله لكم أساتذتى واخوانى من القائمين على هذا الموقع ووالله لا أجد لغة أسمى من لغة القرآن العظيم ولا أجد كلاما خيرا من كلام رب العالمين أوفيكم به فضلكم وحقكم ولا يَزكى على الله أحد ويُزكى الله تعالى من يشاء قال الله سبحانه ( والذين اهتدوا زادهم هدى وآتاهم تقواهم ) وقال عز من قائل ( للذين أحسنوا الحسنى وزيادة ) وليس أحسن ولا حسن يحسن مع حسن لذة النظر الى وجه الله الكريم فأسأل الله تعالى لى ولكم الحسنى والزيادة انه ولى ذلك والقادر عليه
    ووالله يا أساتذتى الكرام ما يسعفنى البيان ولا يطاوعنى اللسان لأتكلم بما حضر فى نفسى من كلام وأنا فى حضرة موضوعكم حاضر فى ذهنى كلامكم ثابت فى روعى علمكم فأسألكم بالله ان قرأتم كلام تلميذ من تلامذتكم ( ان قبلتموه تلميذا لكم ) ألا تحقروا شأنه ولا تمججوا فهمه فهو ليس كمثلكم فإن أحسن أعلمتموه وان أساء علمتموه والله تعالى يقول ( قل هل يستوى الذين يعلمون والذين لا يعلمون )
    أقول أنه من أن أهم ما ميز أمة المصطفى المعصوم صلى الله عليه وسلم هو أنه ليس فيها كهنوت فوالله الذى لا اله الا هو ما أعجز هذا عن الرد والبيان وما جعل منه أضحوكة للناس كما كان الا لانقياده الأعمى خلف كهنوت الناس دون رب الناس فكهنة هؤلاء قد كتموا ما آتاهم الله تعالى من علم وحرموا على أممهم وتابعيهم حتى مجرد السؤال والاستفسار حتى يحلو لهم التلاعب بكل ما يشاؤون من أوامر رب العباد فيستبدوا بالعباد ويتحكموا بأهوائهم فيهم مدعين لأنفسهم العصمة والنطق بلسان الوحى والألوهية فضلوا وأضلوا من ساروا ورائهم كقطعان عمياء لا تعرف أين يأخذها الطريق ولا يوم القيامة تنتهى الى أى فريق والله تعالى يقول ( وَإِذْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثَاقَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ لَتُبَيِّنُنَّهُ لِلنَّاسِ وَلَا تَكْتُمُونَهُ فَنَبَذُوهُ وَرَاءَ ظُهُورِهِمْ وَاشْتَرَوْا بِهِ ثَمَنًا قَلِيلًا فَبِئْسَ مَا يَشْتَرُونَ )
    أما أمة النبى الخاتم صلى الله عليه وسلم فقد كرمها الله تعالى بعلماء حكماء كأنهم أنبياء أفنوا أعمارهم فى جمع علوم دينهم وتحقيق وفهم شريعة ربهم لا لغرض الكهنوت والاستبداد وانما بغرض الوصول الى جنة الخلد فى دار المقام ففصلوا وفسروا ونظموا وبينوا كل ما من الله تعالى عليهم بفهمه وتحصيله وحفظه حتى وصل الينا شرع ربنا على نحو ما وصل فكل ما ذكره أستاذى د. أمير من علوم فى علم واحد من علوم مصطلح الحديث ربما لم يسمع بها كثير من الناس بل كل ما جاء من أقوال العلماء كان فى حديث واحد من مئات الآلاف من الأحاديث المنسوبة الى صفى الله وخليله محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم
    فعلماء هذه الأمة أفنوا أعمارهم فى جمع علوم وترتيب وتحقيق وتفصيل علوم هذا الدين كعلوم الحديث وعلوم القرآن والفقه وأصوله وعلم الكلام وما سواها ووضعوا كل هذا بين أيدى المسلمين والمسلمون أحوالهم فى سؤالهم عن دينهم مختلفة فالمقتصد منهم يسأل عن درجة حديث أو حكم مسألة أو تفسير آية فيجيبه العالم على قدر ما سأل فإن اكتفى أجزأه وان استزاده زاده ولا يزال يستزيد السائل العالم فى مسألة فيزيده حتى ينقل له كل ما وصل الى علمه فيها فلا كهنوت ولا ملكوت ولا وحى مكبوت فحال المسلمين مع علمائهم كحال المرضى مع أطبائهم ان وصفوا لهم الدواء فأخذوه أجزأهم وان سألوهم عن صفاته أجابوهم فإن سألوهم عن بدائله أجابوهم فكذا حال المسلمين مع علمائهم رحم الله تعالى علمائنا لم تعرف أمة من الأمم رجالا كأيهم حملوا أمانة ربهم ورعوا شريعته وسنة نبيهم أسأل الله تعالى الرحمة لهم وجعلكم الله تعالى خير خلف منهم ونفعنا بكم ونفعكم بهم هو ولى ذلك والقادر عليه

    اترك تعليق:


  • مسلمة بكل فخر
    رد
    جزاكم الله خيرا كثيرا

    بسم الله الرحمن الرحيم

    وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يُجَادِلُ فِي اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَلَا هُدًى وَلَا كِتَابٍ مُنِيرٍ (8) ثَانِيَ عِطْفِهِ لِيُضِلَّ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ لَهُ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ وَنُذِيقُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ عَذَابَ الْحَرِيقِ (9) ذَلِكَ بِمَا قَدَّمَتْ يَدَاكَ وَأَنَّ اللَّهَ لَيْسَ بِظَلَّامٍ لِلْعَبِيدِ (10)

    التعديل الأخير تم بواسطة محب المصطفى; الساعة 25 يون, 2011, 12:32 ص. سبب آخر: ضبط واضافة التشكيل والآيات - برجاء اخذ نسخه من توقيعي للاقتباس السليم من المصحف

    اترك تعليق:


  • أشرف مليحى
    رد
    بارك الله فيكم وجزاكم خيرا

    اترك تعليق:


  • محب المصطفى
    رد
    ما كل كمية الكراهية والحقد الواضحة من مشاركات السهم وأسلوبه ؟؟ وأي محبة يتحدث عنها النصارى وأقلامهم تقطر سموم الحقد والحسد ؟؟!
    يا اخي الحبيب ان رأيت الحقد يقطر من أفواههم فاعلم ان قد أقمنا علهم الحجه ولا يريدون الا ان نكون معهم في النار سواء بسواء ، فدعهم وحقدهم فالنار تأكل نفسها ان لم تجد ما تأكله

    ولكن قال الله تعالى :
    {هَا أَنْتُمْ أُولَاءِ تُحِبُّونَهُمْ وَلَا يُحِبُّونَكُمْ وَتُؤْمِنُونَ بِالْكِتَابِ كُلِّهِ وَإِذَا لَقُوكُمْ قَالُوا آَمَنَّا وَإِذَا خَلَوْا عَضُّوا عَلَيْكُمُ الْأَنَامِلَ مِنَ الْغَيْظِ قُلْ مُوتُوا بِغَيْظِكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ (119) إِنْ تَمْسَسْكُمْ حَسَنَةٌ تَسُؤْهُمْ وَإِنْ تُصِبْكُمْ سَيِّئَةٌ يَفْرَحُوا بِهَا وَإِنْ تَصْبِرُوا وَتَتَّقُوا لَا يَضُرُّكُمْ كَيْدُهُمْ شَيْئًا إِنَّ اللَّهَ بِمَا يَعْمَلُونَ مُحِيطٌ (120)} سورة آل عمران

    اترك تعليق:


  • mothnna
    رد
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اشكركم على الموضوع وبارك الله فيكم وفي جهودكم

    اترك تعليق:

مواضيع ذات صلة

تقليص

المواضيع إحصائيات آخر مشاركة
أنشئ بواسطة د.أمير عبدالله, منذ 2 أسابيع
رد 1
23 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة د.أمير عبدالله  
أنشئ بواسطة إبراهيم صالح, 30 ينا, 2021, 11:30 ص
ردود 16
262 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة George
بواسطة George
 
أنشئ بواسطة إبراهيم صالح, 27 ينا, 2021, 11:59 ص
ردود 56
771 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة George
بواسطة George
 
أنشئ بواسطة George, 27 ينا, 2021, 04:47 ص
ردود 17
285 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة George
بواسطة George
 
أنشئ بواسطة د.أمير عبدالله, 11 ينا, 2021, 03:42 ص
ردود 12
120 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة د. نيو
بواسطة د. نيو
 

Unconfigured Ad Widget

تقليص
يعمل...
X