كتاب ديداخي أي تعاليم الرسل و المسيحية الحقيقية

تقليص

عن الكاتب

تقليص

عبد الله القبطى معرفة المزيد عن عبد الله القبطى
X
تقليص
الأولى السابق التالي الأخيرة
من يُشاهد هذا الموضوع الآن: 1 (0 أعضاء و 1 زوار)
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • كتاب ديداخي أي تعاليم الرسل و المسيحية الحقيقية


    هذا المقال هو ترجمة لمقال صديقى العزيز : د. هانز أتروت ...صاحب موقع:
    http://www.bare-jesus.net

    و الذى خصصه بعدة لغات لكشف حقيقة النصرانية اليسوعية و حقيقة الإله المسخ المُسمى باليسوع!

    و الموضوع هو الثالث من ضمن ثلاثة مواضيع تتناول النبى عيسى فى الإسلام و الفرق بينه و بين الإله المسخ المُسمى بال-يسوع!.....و يتناول الكاتب بحيادية، النظرة الإسلامية للنبى عيسى بن مريم و الإختلاف بينه و بين هذا المُصاب بجنون العظمة ، ذلك ****** الذى يدّعى الألوهية!

    و بالرغم من أن الكاتب غير مُسلم، إلا أنه يتميز بالإنصاف الشديد للإسلام و نبيه كما سنرى!

    و المقال موجود فى هذا الرابط:
    https://web.archive.org/web/20080522080222/http://www.bare-jesus.net/a008b.htm


    التوافق بين أول كتاب للنظام الكنسّى فى التاريخ (الديداخي) و القرآن
    كتاب الديداخي أو تعاليم الحواريين يظهر يسوع كمسلم و ليس كمسيحى
    “ … الدجال الأكبر سيدّعى أنه إبن الله؛ ” (كتاب ديداكي 16 : 8)



    فى البداية نحن نريد توضيح أن كتاب ديداكي/ديداخي (دياديكي) أو “ تعاليم الرسل”
    • يسبق فى تاريخه تلك المُذكرات أو اليوميات (تلك التى يطلق عليها ال-يسوعيون كذباً إسم "الأناجيل" ) أو ما يسمى بالعهد المسيحى الجديد .
    • إنّ الإشارة إلى "الحواريين" فى السياق تشير إلى "الحواريين" الأحد عشر المُتبقين (باستثناء يهوذا) إلى جانب التابعين الذين عاصروا المسيح ...أولئك الذين أتى ذكرهم فى لوقا 10 : 1. و هذا هو أول ذكر للتنظيم الكنسىّ فى المسيحية على الإطلاق.
    • لم يتم أبداً إعتباره ككتاب مُزور (أبوكريفا) ...أو غير قانونى من قِبل المُنتمين إلى ال-يسوعية (المسيحية).

    لم يصل التهور بأحد من الباباوات إلى الحد الذى يجعله يعتبر هذا الكتاب من ضمن الكتب المُزورة أو الأبوكريفا.

    إذ أن واحدة من أهم الخدع التى يستغلونها هى الكذب دونما حياء بخصوص أن يوشع بن باندرا (المدعو زوراً بيسوع المسيح) و عصابته من أتباعه الأوائل كانوا يتسمون بالود و الحب. و الكذب هنا فى شأن أن هؤلاء الآباء الأوائل للمسيحية ، و بعكس الحقيقة و المنطق،كانوا يحبون جميع البشر...و أنهم كانوا ينتظرون بشغف نهاية هذا العالم (تلك التى يُسميها اليسوعيون زوراً "بمملكة الرب")...و أنهم كانوا مُسالمين لدرجة أنهم لا يُمكنهم، حتى، إيذاء ذبابة....و هم دائماً ما كانوا ينتقدون هذا العالم الشرير الذى أفتقد السلام و المحبة. هذه هى الخدعة التى برع فيها هذا اليوشع بن باندرا (المُسمى زوراً "بيسوع المسيح") هو و أتباعه الأوائل...و مقولة أن كل شيئ فى العقيدة اليسوعية تم إفساده بواسطة الكنيسة اليسوعية الكاثوليكية، تلك المقولة التى تبناها ذلك المُجرم العديم الأخلاق (أو الديسبرادو) القس الألمانى مارتن لوثر (الذى إنشق على الكنيسة الكاثوليكية و أسس للمذهب البروتستانتى أو الإحتجاجى فى أوائل القرن السادس عشر) ، لا ترجع إلى الفساد الذى إستشرى فى زمن مارتن لوثر فقط...بل إن الفساد يسبق ذلك بزمان.... إنه يعود إلى الزمن الذى بدأت فيه تلك الخدعة الكُبرى المُسماة بالإيمان المسيحى.

    و دورنا هنا هو أن نكشف تلك الخدعة التى تتخفى وراءها العقيدة ال-يسوعية. ففى البدايات الأولى لهذه العقيدة، نجد إن يعقوب- ذلك الذى يُسمى بشقيق الرب، و الذى مات قبل السنة 50 بعد الميلاد – إشتكى بأن الذين يدّعون إنتسابهم إلى أخيه هم فى الواقع مُجرد حفنة من المُجرمين (أولئك الذين يصفهم أخّوه بأنهم : “المرضى الذين بحاجة إلى طبيب ” (راجع متّى 9 : 12 ؛ مرقس 2 : 17 ؛ و لوقا 5 : 31):

    و فى رسالة القديس يعقوب (4 : 1-2) نجد:
    4 : 1 – من أين تنبع الحروب بينكم (أيها اليسوعيون)؟ أليس مصدرها هو حرصكم على المُتع تلك التى تستعر فِي أَعْضَائِكُمْ؟
    4: 2 - تَشْتَهُونَ وَلَسْتُمْ تَمْتَلِكُونَ. تَقْتُلُونَ وَتَحْسِدُونَ وَلَسْتُمْ تَقْدِرُونَ أَنْ تَنَالُوا. تُخَاصِمُونَ وَتُحَارِبُونَ وَلَسْتُمْ تَمْتَلِكُونَ، لأَنَّكُمْ لاَ تَطْلُبُونَ.


    و هنا يتضح بجلاء أنه و مُنذ البداية ، فأن اليسوعيين ، و قد زيفوا كلمة الله ، لم يتورعوا أن يُصبحوا مجرمين، بل و حتى قتلة. و ذلك المُجرم الشرير مارتن لوثر — المُلهم الأول للمذهب المسيحى البروتستانتى — و قد أيقن بأنّ هذا الجزء (رسالة يعقوب) منْ “ كلمة الرب ” اليسوعية سوف تكون دليلاً على كذبه بأن العقيدة اليسوعية التى قامت على الحب فى بداياتها إلى أن أفسدتها الكنيسة الكاثوليكية، عمد إلى أن يفعل مثلما فَعلَ كل الغشاشين اليسوعيين فى كل الأزمنة؛ و هو طمس كل الأدلة التى تدل على التزييف و الإنتحال فى التاريخ المسيحى ، تلك الأدلة التى تُكذّب ما يدعيه الأفاقون اليسوعيون.

    فلقد أراد مارتن لوثر إزالة هذه الرسالة (رسالة يعقوب) منْ "العهد الجديد" المسيحى بالرغم من أنّه كان يدّعى دائماً بأن المرء عند الإشارة إلى الكتاب المُقدس، على حد زعمه، يجب أن يعى أنه يُشير إلى أكثر الأمور تأكيداً و مصداقية فى هذا العالم. . . و من هنا يتضح أن آباء المذاهب ال-يسوعية المختلفة يتشابهون فى فسادهم و ضلالهم...و إن إتهموا بعضهم البعض بالفساد و الضلال.

    و هكذا، فإن إحجام الآباء الأوائل لليسوعية عن رفضهم لكتاب الديداكي، و الذى يُمثل أول كتاب عن النظام الكنسى و تنظيم الكنيسة الأولى فى العالم ، أو إعتباره على أنه مُزيف أو مُزور....كان نتيجة لخوفهم من إكتشاف الخدعة التى كانوا يُخادعون الأتباع و الناس بها. فتكذيب ما جاء فى هذا الكتاب سوف يُثبت أنّ مؤسسى العقيدة اليسوعية (بن باندرا - يسوع المسيح و عصابته) كانوا فى الواقع مُجرمين إستحقوا ما نالوه من عقوبات (اليسوع، بطرس و بولس). و أن العقيدة قد تطورت أو تحسنت صورتها بفضل كذب أولئك الحمقى (الآباء الأوائل للمسيحية، الذين تلوا مرحلة الرُسُل) الذين كانوا يدّعون أنهم يعلمون أكثر من غيرهم، و الذين كانوا يُشيرون دائماً إلى أولئك الأشخاص المُبهمين (اليسوع و أتباعه الأوائل) كنوع من الأدلة الزائفة على صدق هؤلاء الحمقى...فالقائمون على العقيدة اليسوعية رأوا أنهم لن يستطيعوا أنْ يرْسموا تلك الصورة الذهنية الجميلة و الزاهية للعقيدة اليسوعية فى بداياتها المُبكرة و فى نفس الوقت يتبرأون من النظام الكنسى الأول لليسوعية و إعتباره بمثابة كُفر و هرطقة. . .

    و لكن على أية حال، فبالمُقارنة باليسوعية المبكّرة جداً، فإن واحدة من الإثنتين تُعتبر كُفر و هرطقة....أمّا اليسوعية التى يتم مُمارستها اليوم أو تلك اليسوعية المُبكّرة … و العقيدة اليسوعية الحالية، فى الأساس ، تستند على بعض المفاهيم الأساسية مثل :
    • الولادة العذرية لليسوع....و هى تعنى الولادة بدون تدخل بشرى و بتنزيه كامل عن النجاسة المُرتبطة بالعملية الجنسية، كدليل زائف على ألوهية هذا اليوشع بن باندرا (اليسوع)
    • صلب ذلك اليسوع الإلهى
    • القيامة من بين الأموات، ثم
    • الصعود إلى السماء....لكى يكون فداءاً (أو تكفيراً) بالإنابة عن كل اليسوعيين المؤمنين به.

    و شهادة أولئك، الذين كانوا أقرب إلى الأحداث وقت وقوعها ، أفضل بكثير من شهادة أولئك الذين عاشوا بعْد قرون من تلك الأحداث وسمعوا عن تلك الحوادث عن طريق روايات ، سواء كانت حقيقية أو مُلفقة...أو خليط بين الإثنين . لذا، فالروايات الموغلة فى القدم و التى تعود إلى البدايات الأولى للعقيدة اليسوعية، هى بالتأكيد الأقرب إلى الصحة و إلى توضيح العقيدة الأصلية عند نشأتها. و هذه الفرضية تظل سليمة، حتى و لو إتهم الأتباع المُحدثون هذا اليوشع بن باندرا (المُسمى زوراً باليسوع أو المسيح) و عصابته من الأتباع (أو ما يُسموّن زوراً بالتلاميذ أو الحواريين) أنّهم لمْ يدْرسوا "علْم اللاهوت" المسيحى على أصوله!

    و المقارنة بين كتاب الديداخي و ما يُسمى باليسوعية اليوم، هى نفسها المُقارنة بين اليسوعية الأصلية مع تلك التى تم إبدالها بها لاحقاً (من قِبل الباباوات والمجامع المسكونية) أى تلك العقيدة اليسوعية المُزورة أو المُستحدثة بواسطة أولئك الباباوات و المجامع. و هذا فى حد ذاته دليل على أن الآباء الأوائل المؤسسون للعقيدة اليسوعية، من الذين تلَوا مرحلة الحواريين، عالجوا أو عبثوا فى "تعاليم دينهم" " و"عقائدهم" طبقاً لظروف الحاجة إلى الخداع , و التدليس ، و الإحتيال فى الإيقاع بضحاياهم و مُحاصرتهم فى أوهام عقائدية بحيث يُصبحون خاضعين لهم تماماً و تُسلب إرادتهم كالمُنومين أو المُخدرين. و بمعنى آخر: . إبتُدعت العقيدة اليسوعية تلك الأشياء المُستحدثة على العقيدة الأصلية مثل مبدأ "عصمة البابا، أو رجال الدين" و " المصداقية المُطلقة لأقوال البابا، أو رجال الدين ” كوسيلة للتحكم و السيطرة و الهيمنة على الجموع التى تتحلق حول أولئك الأشخاص المعدودين (و هم من يُطلق عليهم اليسوعيون زوراً: بالرعاة الصالحين) الذين يتمتعون بكل تلك الصلاحيات كالعصمة أو المصداقية و كوسيلة أيضاً لإرضاء هوّسهم المرضى فى السيطرة و الهيمنة على مُقدرات الآخرين .

    و لكى يتمكنوا من تمرير هذا الهوّس و تسويقه لدى أتباعهم ، إعتبروا أن كل ما يساهم فى خداع التابعين و تمرير هذه المفاهيم لديهم هو تعاليم إلهية معصومة و من ضمن الإيمان أو اليسوعية الحقّة. و لكن لكونهم فى داخلية أنفسهم مجرد مجموعة من الأشرار، فإنهم كانوا يُرهبون من يتجرأ على مُعارضة أهوائهم، بالتنبؤ بأن نهاية أولئك المُعارضين ستكون حتماً فى الجحيم...هذا إذا لم يقم أى منهم، أو لم يُحرضوا أى من الأتباع، بتنفيذ هذه النبوءة فى الدنيا عاجلاً، بحرق المُعارضين بالنار و هم أحياء. و هم لن يتورعوا أن يُنفذوا ما يهددون به الآخرين ممن يُعارضونهم، دونما الإنتظار لموتهم و دخولهم فى الجحيم الإلهى، بل إنهم كانوا سيأخذون الأمر بأيديهم لو كانوا يملكون السلطة الكافية لتنفيذ ذلك التهديد، أو وسيلة أو حصانة تُتيح لهم الهروب من العقاب. فما عليك إلا أن تُخبرنى بالجحيم الذى يُهددك به شخص ما، وأنا سأخبرك عن مدى الأذى الذى يود أن يوقعه بك ، إذا ما عنّ لك أن تقف فى طريقه أو تُعارض هوّسه بالرغبة فى القوّة و السيطرة على الآخرين!


    و الإدعاء بأنه كان هناك وقت ما لليسوعية كانت فيه عقيدة رائعة، عظيمة، و مُتسامحة يتساوى مع الإدعاءات الزائفة غير المعقولة من نوعية ذلك الوحش الذى يُدّعَى أنه يسكنُ فى بُحيرة لوخنسّ فى أسكتلندا أو الإدعاء بوجود للرجال الخُضر على سطح كوكب المريخ!

    إنّ المُحتوى المعروف ل"الأناجيل" و الذى يتم التعامل معه على أنه أمر حتمى أو أمر مُسلم به اليوم ، مثل : -
    • • قصّة ولادة اليسوع فى مزود للبقر (ذلك الرجل الذى إنتهى به الأمر إلى الموت محكوماً عليه بالصلب) (و بالمناسبة، فهذه القصة مُقتبسة عن ديانة ميثرا ، و هى ديانة أقدم بكثير من العقيدة اليسوعية) (و للإطلاع على الأدلّة و المُلابسات الخاصة بمولد يوشع بن باندرا (ذلك المُسمى زوراً : باليسوع أو المسيح) و كيف تم إقتباسها من ديانة ميثرا....يُمكنك زيارة هذه الصفحة لقراءة البحث الخاص بهذا الموضوع بواسطة كاتب هذا المقال (نجم بيت لحم المُنتحَل) فى : [http://www.geocities.com/birthofjesus/enindex.htm]
    • إستخدام الألاعيب السحرية، تلك التى يتم تسميتها بالأعاجيب أو المُعجزات،
    • التبشير بالعقيدة و تعاليمها أو ما يُسمى بالتكريز،
    • الزعم بالإضطهاد أو عدم الإرتياح التى ووجه بها هذا اليسوع من قِبَل رجال الدين اليهود ،
    • المعاناة و العذاب على الصليب ، كنوع من الفداء و غفران الذنوب بالإنابة عن من آمنوا به،
    • قيام الساحر من القبر و إعادة بعثه من جديد بعد موته،
    • الإعلان عن أحداث يوم الحساب

    و هذه الأحداث ليست ذات أهمية فى حد ذاتها و لكنها شكلت سيناريو مُعد مُسبقاً تسير على نهجه تلك الأناجيل التى يُشار إليها بأنها الأناجيل المُعتمدة أو القانونية. و لكن حتى الأناجيل المُعتمدة التى بين أيدينا اليوم لا تلتزم كلها ، حرفياً ، بهذا السيناريو...فعلى سبيل المثال مُرقس ويوحنا يرْفضان تبنّى قصّة ولادة اليسوع (ذلك المُدان بعقوبة الموت صلباً) ، و يُهملانها نهائياً و لا يأتيان على ذكرها. تلك القصة ،التى كما أسلفنا مُسبقاً، المُستوحاة و المنقولة حرفياً من ديانة ميثرا الفارسية.

    و بعد وضع السيناريوهات أو المقاييس التى يُقاس على أساسها صحة الأناجيل....تم خلال عام 367 الإتفاق على تلك الأناجيل المُعتمدة و التى تم تقنينها (بما يعنى جعل تلك الكتابات جزءاً مما يُسمى بالعهد الجديد الخاص بالعقيدة اليسوعية). و حاول اليسوعيون الأوائل أن يسْتأصلوا كل تلك الأناجيل البدائية الأخرى و كل الكتابات المُماثلة لها من رسائل و خلافه، للتعتيم و تشويه و إخفاء المصادر الحقيقية التى تم إستقاء أو إنتحال تلك الأناجيل المُسماة بالقانونية أو الموُثقّة منها. و بموجب هذا التصرف فإن هؤلاء الذين لجأوا للخداع، أولئك المرضى بهوّس السيطرة و التحكم فى الآخرين (و هو الصفة المُلازمة لرجال الدين اليسوعيين على وجه الخصوص )، لمْ يريدْوا فقط أنْ تبقى مصادرهم طى الكتمان...بل أنهم أرادوا أيضاً إخفاء أنهم أضافوا إلى تلك المصادر، و حذفوا منها أيضاً.

    و لكى نُحلل الأمور بشكل توثيقى أكثر دعنا نستعرض تلك المُعتقدات التى تولى اليسوعيون الأوائل التبشير بها فى خلال القرون الثلاث الأولى لهذه العقيدة قبْل أنْ يتم إعتماد ما تُسمّى ب"الأناجيل" "المُعتمدة أو القانونية" . فاليسوعيون المُحدثون، فيما بعد تقنين الأناجيل المُعتمدة أو القانونية ،و حتى وقتنا الحالى، ما زالوا يعيشون فى كذبة كبيرة ، أو وهم كبير، أنه بعد إختفاء اليسوع (ذلك المُدان بعقوبة الموت على الصليب) من على مسرح الأحداث (تلك الحادثة المُسماة طبقاً للخداع المسيحى : "بالصلب" ثم "القيامة من بين الأموات") ... فإن أربعة من التلاميذ أو الأتباع الأمناء كتبوا تلك الأناجيل (القانونية) من وحى ذاكرتهم و معايشتهم للأحداث أثناء تواجد اليسوع بينهم. و هذا كذب مُتعمد و صفيق!. و من أجل تمرير تلك الخدعة المكشوفة، عمد اليسوعيون الأوائل إلى تشويه أو طمس كل الكتابات التى كانت مُعاصرة لبدايات العقيدة اليسوعية....بحيث لا يتبقى سوى هذه الكتابات الأربعة،و التى يُطلق عليها زوراً أنها مُعتمدة ، و هى فى الأصل مُنتحلة مُقتبسة من كتابات تخص ديانات أخرى، و إستمر الحال فى هذا الخداع إلى اليوم.

    لذا، فقبل الإشارة إلى المصادر التى تم إنتحال ما تُسمّى "بالأناجيل المُعتمدة" منها ، يتوجب علينا الرجوع إلى التعاليم الأوليّة لليسوعية، لنتمكن من مُقارنتها بتلك الأناجيل المُعتمدة و معرفة أوجه الإختلاف فى تلك الأناجيل عن اليسوعية فى بدايتها.

    إذ أنه بسبب هذه الجريمة الخاصة بالإقتباس و الإنتحال التى سبق و أن ذكرناها، فقد حاولتْ الكنيسة اليسوعية تدمير كل الدلائل التى يُمكنها أن تفضح كذبها و خداعها. و هذه مُهمة عويصة لا يكفى مجهود فرد واحد فقط لإتمامها ، بل تحتاج إلى تعاون العديد من هؤلاء المخادعين المعدومى الضمير ليتمكنوا من إنجاز هذا العمل الصعب. و بالطبع، و لنفس الأسباب التى سبق و أن أشرنا إليها، فإن الآباء الأولين للعقيدة اليسوعية أرادوا طمس المعلومات التى وردت فى كتاب الديداخي ونجحوا بالفعل فى تحقيق ذلك لقرون عديدة. و لكن هذا الكتاب المقدّس تم إعادة إكتشافه منذ وقت قريب نسبياً ، فى أحد الأديرة فى إسطنبول (تركيا) و تم إعادة طبعه ثانية فى عام 1883. و حيث أن هذا الكتاب يُعتبر دليلاً هاماً جداً لتوصيل مفهومنا و نظرتنا للأمور، نريد أولاً أنْ نوضح مدى مصداقية، وبشكل خاص، أهمية هذا الكتاب بالنسبة للعقيدة اليسوعية فى أطوارها الأولى، الموغلة فى القدم.

    دعونا نُذكّر، بأننا بصدد كتاب مقدّس لم يتم الطعن فيه من جانب أولئك المُنتمين إلى العقيدة اليسوعية (أو ما يُسميه اليسوعيون زوراً "برجال الدين بالكنيسة" ) ...و ذلك لأسباب أوضحناها سابقاً.....و لست أنا فقط ، بل أن أيضاً العديد منْ اليسوعيين المُتخصصين فى اللاهوت ، يفترضون أنّ هذا الكتاب المقدّس يعود تاريخ كتابته إلى حوالى سنة 50 ميلادية. و هذا أيضاً يعْنى وجود تأثير عظيم لشقيق بن باندرا بالتبنى، يعقوب، الذى خلف فوراً شقيقه المصلوب بن باندرا (المُسمى زوراً من قِبل اليسوعيين: "باليسوع" ) كرئيس للطائفة ال-يسوعية فى القدس. و قد كتب روزويل دى . هتشكوك ، و هو من قام بنْشر الترجمة الإنجليزية ل"كتاب الديداخي" ، (و يُمكن الإطلاع عليها فى: www.reluctant-messenger.com) :

    "يدّعى البعض أن كتاب الديداخي قدْ تم تأليّفه من قبل الحواريين أو التلاميذ الإثنى عشر. و هذا يبدو أنه أمر بعيد الإحتمال و يفتقد إلى المصداقية ، و ربما يكون هذا العمل نتاج للمجلس الرسولى الأول , الذى إنعقد فى حوالى عام 50 الميلادى (سفر أعمال الرسل 15 : 28) . فالتشابه بينه و بين المرسوم الرسولى ظاهر، و الوصف الوارد فيه للنظام الكنسىّ بدائى جداً … و يتوافق أكثر الباحثين فى أنّ هذا العمل، فى شكله البدائى ، لربما بدأ فى الإنتشار فى حدود عام 60 الميلادى ، و ربما خضع هذا الكتاب للعديد من الإضافات والتعديلات على فترات إمتدت إلى القرن الثالث الميلادى. و هذا العمل، أو هذا الكتاب لم يتم أبداً رفضه بصورة رسمية من قِيل الكنيسة، إلا أنه إستُثنى منْ الكتب القانونية لقلة قيمته الأدبية." .
    [http://www.reluctant-messenger.com/didache.htm]

    إنّ الإدّعاء بقلة قيمتة الأدبية هو إفتراض فضفاض المعنى ، كل الغرض منه هو تحويل الإنتباه عن الحقيقة فى أنّ "كتاب الديداكي " يتعارض تماماً مع الذى يتم تسويقه اليوم زوراً على أنه معصوم أو ذو مصداقية مطلقة ، من تلك النوعية التى يُطلق عليها ******يون الآن لفظ الحقائق أو المُسلمَات المسيحية. و فيما يتعلق باللاهوتيين ******يين، فيجب على المرء دائماً أنْ يتذكّر أنّهم يحاولون دائماً تسويق الأكاذيب والتزوير المسيحى و هم يتّبعون كل الأساليب المُمكنة للخداع المسيحى فى سبيل ذلك ، و قد يصل الأمر إلى أن يجْعلوا من أنفسهم أضحوكة، إذا ما تم كشف خداعهم و تزويرهم . و يُصوّر جوناثان درابر أهميةً هذا الكتاب المقدّس فى السطور التالية:

    .
    "إن هذا الكتاب (كتاب ديداكي) تم إعتباره من قبل الباحثين كأى شئ يقع بين كونه المرسوم الرسولى الأصلى (حوالى عام 50 الميلادى) من جهة، و كونه مُجرد قصة قديمة وهمية تعود إلى أوائل القرن الثالث للميلاد، من جهة أخرى. و الكتاب لا يحتوى أى تواريخ ، كما أنه لا يشير إلى أى حدث خارجى يُمكن التأريخ للكتاب عن طريقه . إلا أن صورة الكنيسة و النظام الكنسىّ و الطقوس التى يُشير إليها هذا الكتاب يُمْكن فقط وصفهما بالبدائية ، بحيث يُمكن تتبعها إلى البدايات المُبكرة للنظام و الطقوس الكنسيّة بحيث تتوافق مع الصورة التى يُقدمها العهد المسيحى الجديد بشكل كبير، إلا أنه فى نفس الوقت يُفسح المجال للعديد منْ الأسئلة فيما يتعلق بالعديد من التأويلات و التفسيرات التقليدية فيما يتعلق بهذه الفترة الأولى من حياة الكنيسة. أجزاء من كتاب ديداخي وُجدتْ فى برديات أوكسرينكس (مدينة معروفة الآن بإسم البهنسا فى صعيد مصر)....فيما يُعرف ببرديات أوكسى أو برديات البهنسا، و التى إكتشفت فى عام 1782 و هى برديات تعود إلى القرن الرابع الميلادى، وفى الترجمة القبطية (بردية بى لوند الموجودة فى المتحف البريطانى أو بردية رقم : 9271) التى يرجع تاريخها ما بين القرنين الثالث و الرابع الميلادى . و يُمكن تتبع آثار الإستشهاد بالنصّ الوارد فى هذا الكتاب ، و التقدير الكبير الذى كان يتمتّع به، و الإستدلال من ذلك إلى أنه كان واسع الإنتشار فى الأدبيات الكنسيّة خلال القرنين الثانى والثالث و خاصة فى سوريا ومصر. فلقد إستخدمه الشخص أو الأشخاص الذين جمعوا كتاب الديداسكاليا الذى يرجع تاريخه إلى ما بين القرنين الثانى و الثالث الميلاديين ، و كتاب الليبر جرادوم (أو كتاب الترانيم الدينية ....ليبر (Liber) = دينى و جرادوم (Graduum) = ترانيم أو أناشيد) و الذى يرجع تاريخه إلى ما بين القرنين الثالث و الرابع الميلاديين ، بالإضافة إلى إحتواء نصوصه بالكامل فيما يُسمى بالدساتير الرسولية (و التى يعود تاريخها إلى ما بين القرنين الثالث و الرابع الميلاديين). و يُمكن التعرف على الكتاب جزئياً فى تاريخ النظام الكنسى الخاص بالكنيستين المصرية والأثيوبية . إلا أن الكتاب توقف عن التداول خارج نطاق الكنيسة. و يُعلق أثناسيوس على الكتاب بوصفه "أنه مُوصى به من قِبل آباء الكنيسة بأن يقرأه أولئك الذين يلتحقون بنا حديثاً، وكذلك لمن يُريد التعرف على كلام الرب" [الرسالة الفصحيّة رقم 39 للأب إثناسيوس، بابا الأسكندرية و التى يرجع تاريخها إلى عام 367 الميلادية...و فيها حدد البابا تلك الكتب المُعترف بها، أو القانونية فى العقيدة اليسوعية ...و هى تتضمن الكتب السبعة و العشرين المُتضمنة فى العهد الجديد إلى جانب الكتب ال 22 فى العهد القديم...و هى الكُتب القانونية فى الكنيسة اليسوعية إلى الآن]. (جوناثان درابر: تعليقات على الإنجيل، الجزء الخامس ، ص: 269.....مُقتبسة من مقال بيتر كيربى: معلومات عن الديداكي فى: [http://www.earlychristianwritings.com/didache.html]

    و وجهة النظر القائلة بأن كتاب ديداكي يتوافق بشكل كبير مع التصورات المستوحاة من العهد الجديد يبدو بوضوح أنها تتأسس على الشعار اليسوعى القائل "بأن الإيمان قادر على زحزحة الجبال” (راجع : متّى 17 : 20) . وأضيف على ذلك، أن الإيمان اليسوعى قادر على زحزحة الحقائق أيضاً . كما يتضح لنا فإن كتاب ديداخي أو تعاليم الحواريين أو التلاميذ الإثنى عشر كان يُشكل عُنصراً هاماً جداً للعقيدة اليسوعية فى أطوارها الأولى ، و هو الأمر الذى كان حقيقياً بالنسبة إلى الكنائس الأولى فى الشرق تلك التى كانت أقل تأثراً....أو بعيدة تماماً عن تأثير روما أو الفاتيكان. لذا، فإن التعاليم التى يوضحها لنا كتاب ديداخي تُمثّل المراحل المُبكرةً جداً لليسوعية.

    و هذا يعْنى أنه قبل إنتحال أو إقتباس أى من تلك المُذكرات أو اليوميات القانونية (المُسماة زوراً من قِبل اليسوعيين : "أناجيل" ) أو جمعها أو كتابتها أو التحوير فيها ، فإن هذا الكتاب المقدّس (كتاب ديداكي) لم يكن فقط :


    أولاً: موجوداً و مُتداولاً،
    ثانياً: بل أنه يُمثل الميثاق و التعاليم الأولية للعقيدة اليسوعية، و
    ثالثاً: يؤسس للطقوس و المُمارسات الدينية، إلى جانب أنه
    رابعاً: ظل ذو فاعلية و مُتداولاً و مؤثراً لقرون عدة.


    و بعْض "اللاهوتيون" اليسوعيون لأسباب، قد تكون من باب تحرى الأمانة، أو من باب تمرير الخداع و الكذب عن طريق دس بعض الحقائق داخل ما يُروجون له من أكاذيب و تزوير؛ يشهدون بالتاريخ المُبكر جداً لكتاب الديداكي. فنجد "اللاهوتى" الألمانى أودو شنيللى يكْتب:
    .
    "عندما يتطرق كتاب ديداكي إلى ذكر كلمة ' الإنجيل ' (فى الفقرات 8 : 2; 11 : 3; 15 : 3 - 4) فهو يعنى إنجيل متّى؛ و هكذا فإن كتاب ديداكي، الذى نشأ حوالى عام 110 للميلاد ، ]يوثّق بجلاء لمصداقية أعظم الأناجيل على الإطلاق (إنجيل متّى) ، تلك المصداقية التى كانت قد بدأت فى التوهج وقتها [." [أودو شنيللى : التاريخ و اللاهوت فى كتابات العهد الجديد، ص: 335....مُقتبسة من مقال بيتر كيربى: معلومات عن الديداكي فى:
    [http://www.earlychristianwritings.com/didache.html]

    و تصريحات مثل تلك تُمثل مادة خصبة للسخرية المُرّة من هؤلاء "اللاهوتيين" اليسوعيين، الذين يدّعون العلم و يحاولون الظهور بمظهر العلماء المُتجردين . فبمنتهى البساطة، لا يوجد أدنى دليل على صحة هذه التصريحات . و مثل هذه التصريحات المُضحكة، هى نتاج لإعتقاد اللاهوتيين اليسوعيين أن الإيمان ( و هى مُرادف فى العرف المسيحى لكلمة التزوير أو التحريف) تعنى و بشكل خاص، (تجاهل كل ما هو حقيقى أو التنكر له )! . حقيقى أن "كتاب ديداكي" يذكر كلمة "الإنجيل" فى تلك المقاطع التى ذكرها ذلك اللاهوتى . و لكن على أية حال، فإن الإستدلال على أن هذه الإشارة بكلمة "الإنجيل" تعنى أنه كان يقصد المُذكرات أو اليوميات المنسوبة إلى متّى (تلك المُسماة زوراً من قِبل اليسوعيين : "بإنجيل متّى") ليست إلا أكاذيب تستوجب السخرية :


    أولاً، المُذكرات أو اليوميات الخاصة بمتّى (تلك المُسماة زوراً من قِبل اليسوعيين : "بإنجيل متّى" ) ، ذلك الإنجيل الذى بدأ فى الإنتشار فى الفترة بين نهاية القرن الأول و بداية القرن الثانى الميلاديين، هو شيئ مُختلف تماماً عن ذلك المُسمى بنفس الإسم و الذى أصبح قانونياً لاحقاً. [مقالة ﮬ. أتروت: ما يُسمى بالأناجيل المُزورة (الأبوكريفا) فى:
    .
    http://www.bare-jesus.net/e904.htm] . فلو أخذنا بالحالة المُماثلة لتلك المُذكرات أو اليوميات الخاصة ببرنابا (المُسماة زوراً من قِبل ******يين ً: "بإنجيل برنابا" ) . سنجد أنه فى حالة برنابا ، يدّعى "اللاهوتيون" ******يون بأنّ المعروف اليوم "بإنجيل برنابا" ليس هو نفسه الذى تم تحريمه بموجب المرسوم الجلاسيانى فى نهاية القرن الخامس ( و هو مرسوم أصدره البابا جلاسيوس الأول، و الذى إعتلى كرسى البابوية فى روما فى الفترة من (492 – 496)، والذي عدّد فيه أسماء الكتب المنهي عن مطالعتها ومن ضمنها كتاب اسمه "إنجيل برنابا".....و يُعتبر هذا هو اقدم مصدر تاريخي ذُكر فيه اسم إنجيـل برنابا...و أيضاً عدّد البابا فى هذا المرسوم العديد من الكتب التى إعتبرها من ضمن الأبوكريفا [أو الكتب الغير قانونية و لا يصح التعبد بها من قِبل المُنتمين للعقيدة ******ية]).

    ثانياً، إن مثل هذه الإدعاءات ، مثل تلك الخاصة بهذا اللاهوتى الألمانى، لا يُمكن تصنيفها إلا على أنها مُجرد محض أمنيات.

    ثالثاً، من الواضح أن هذا "اللاهوتى" الألمانى يعتقد أنّ الإشارة بكلمة "الإنجيل" لتلك المُذكرات أو اليوميات التى كتبها مؤلفون (تلك المُسماة زوراً من قِبل اليسوعيين : "بالأناجيل" ) يقصّون فيها القصص عن صلب بن باندرا و صعوده المزعوم إلى السماء (ذلك الشخص المُسمى زوراً من قِبل اليسوعيين "باليسوع" )، هى تسمية بواسطة هؤلاء المؤلفين أنفسهم و لم يسبقهم إليها أحد .....، أو بمعنى آخر: فإن هذا اللاهوتى يعتقد أنّ تسمية كتاب ما "بالإنجيل" لمْ يتم التطرق إليها قبل كتابة تلك المُذكرات أو اليوميات التى تم تقنينها لاحقاً، بإعتبارها كتباً مُقدسة. و هذا شيء مُضحك ويكْشف عن قلة معرفة بما يُسمى "بالعهد الجديد" المسيحي. فلقد إستخدم بن باندرا ذاته تعبير "الإنجيل" من قبل....و هو الذى إستحدث تلك الكلمة (راجع : متّى 11 : 5 ، متّى 24 : 14 ، متّى 26 : 13، مرقس 1 : 14-15، مرقس 14 : 9، لوقا 4 : 18، لوقا 4 : 43، لوقا 7 : 22، لوقا 8 : 1، لوقا 16 : 16) . و هذا هو المُضحك فى الأمر، فإنه بكلامه هذا يوحى للمُستمعين بأنّ تلك المُذكرات أو اليوميات (أو المُسماة زوراً "بالإنجيل" ) المنسوبة لمتّى كانت سابقة لذلك الإنجيل الذى كان يُشير إليه بن باندرا (أو هذا الشخص المُسمى "باليسوع" )، أو بمعنى آخر: فإن بن باندرا ، و بشكل غير مباشر، مُتّهم بالإقتباس منْ متّى. . . و الأكثر من ذلك ، هلْ مؤلف المُذكرات أو اليوميات المنسوبة إلى مُرقس يشير إلى "متّى" عندما يتطرق إلى ذكر كلمة "الإنجيل"؟ و هلْ مؤلف “ إنجيل لوقا ” يشير إلى "متّى" عندما يستعمل تعبير "الإنجيل"؟. و كما أشرنا، أنه بإستخدام هذا التعبير الجديد ("الإنجيل") أراد بن باندرا أن يدحض الشكوك فى أنه يُضيف إلى التوراة (المُسماة زوراً من قِبل ******يين :"بالعهد القديم" )و بالتالى يقع فى المحظور لدى اليهود ، كما ورد فى سفر التثنية 4 : 2 و تثنية 12 : 32 و الأمثال 30 : 6) ]راجع موضوع " الكتاب المُقدس و الكتب القانونية و الأبوكريفا اليسوعية فى : http://www.bare-jesus.net/e901.htm]

    رابعاً، أنه حتى بعد إدانة زعيمهم بعقوبة الموت على الصليب، و بعد خدعة صلب البديل أو الشبيه.... فإن التابعين كانوا يعتبرون كلماته بمثابة "الإنجيل" بالرغم من أن هذا الإنجيل كان شفوياً و لم يُسجل على الورق بعد (راجع أعمال الرُسل 5 : 42، و 8 : 25 و 8 : 35 و 8 : 40 و 11 : 20 و 14 : 7 و العديد من الأمثلة الأخرى على ما نقوله).

    و الأكثر من ذلك , أن "كتاب ديداكي" يُشابه فى الكثير من نواحيه "إنجيل توماس" ، من حيث أنه ليس مُجرد مُذكرات أو تسجيل أو مُجرد (سيرة ذاتية) لابن باندرا، بل هو تجميع لأقواله . و فى الحقيقة، فهو لا يُشير ، من قريب أو بعيد ، إلى تلك المُذكرات أو اليوميات (المُسماة "بالإنجيل" ) التى تنْسب إلى متّى ولا إلى ذلك الإنجيل الآخر المنسوب إلى توماس...حيث أن هذا الكتاب الذى يتناول التنظيم الهيكلى للكنيسة يسبق كليهما بزمان. و على أية حال، فإن الشيئ المُدهش حقيقة هو توّهم ذلك "اللاهوتى" المسيحى أن ذكر كلمة الإنجيل فى كتاب قديم مثل كتاب الديداخي، يعنى وجود تلك الكتب فعلياً و مكتوبة ، و أن المعنىّ بذلك هو الأناجيل القانونية التى إتفق عليها أقطاب العقيدة اليسوعية . وبمعنى آخر: تتضح المُغالطة هنا بصورة أوضح ، عندما نأخذ فى الإعتبار أن اللاهوتيين اليسوعيين، فى كل الأزمنة ، و إلى الآن، يُشيرون إلى الإنجيل على أنه كتاب مكتوب.

    و بالتالى ففى إعتقادهم، أن ما هو غير مكتوب...فهو ليس إنجيلاً. و على نفس المنوال، و بنفس المنطق...يُمكن أن نعتبر أنه لا يوجد إنجيل على الإطلاق فى العقيدة اليسوعية، لأنه بالنسبة لبن باندرا (اليسوع) و أعمال الرسل و بالنسبة لليسوعيين الأوائل...لم يكن هناك سوى هذا الإنجيل المُتداول شفوياً ...ألا و هى الكلمات الشفهية التى نطق بها اليسوع (ذلك المُدان بعقوبة الموت على الصليب) و ليست مُجرد يوميات أو مُذكرات أو كتاب يتناول سيرة حياة هذا اليسوع (كما هو موجود فى الأناجيل القانونية و الغير قانونية الحالية) . و كانت تلك الكلمات الشفهية، هى ما كان يُطلق عليه اليسوع و أتباعه إسم "الإنجيل". و هذا هو ما تُثبته و تتحدث عنه حتى تلك المُذكرات أو اليوميات (تلك المُسماة زوراً من قِبَلْ اليسوعيين: "بالأناجيل") القانونية.

    و لكن على أية حال، فإن خطأ اللاهوتى الألمانى شنيللى لم يكن وليد اللحظة . فهو هنا، قد إرتكب الزلّة الفرويدية ( و هى الزلات التى تُرتكب بدون قصد نتيجة لإنفلات العقل الباطن من سيطرة العقل الواعى لبضع لحظات) . فعلْم اللاهوت المسيحى ، الذى تأسس لاحقاً بعد قيام المجامع المسكونية، إستمر حتى الوقت المُعاصر يُطلق مُسمى "الإنجيل" فى الأساس على تلك المُذكرات أو اليوميات المكتوبة ، تلك التى تم إعتبارها أصيلة، و تم تسميتها بالقانونية . فهى أولاً: ليست إلا مُجرد أوهام و قصص مُفبركة من أولئك الآباء الأوائل للعقيدة اليسوعية (و المُسموّن زوراً من قِبل اليسوعيين: "بالرعاة الصالحين") لتتيح لهم إشباع نهمهم فى القوّة والسيطرة على الأتباع .....فكانت تلك الكتابات المُفبركة وسيلتهم لتحقيق ذلك و ثانياً: هى سِجلات مكتوبة عن السيرة الذاتية لليسوع (ذلك المُدان بعقوبة الموت بالصلب)، طبقاً لما إرتآه أولئك الآباء الأوائل الذين قننوا تلك الأناجيل. و لكن على أية حال، فالعكس هو الذى يثبُت فى أن هذه الكتابات المُنتحلة ، طبقاً للخطوات البحثية التى أشرنا إليها فى مُداخلتنا بعنوان ( الكتاب المُقدس ...و ما يُسميه اليسوعيون بالأناجيل القانونية و أناجيل الأبوكريفا فى :
    (http://www.bare-jesus.net/e901.htm ) ، لا يُمكن بأى حال تسميتها (بالأناجيل) إذ أنها لم تخرج عن كونها مُجرد مُذكرات أو خواطر فردية... و ليست سرد لحوادث حقيقية...فكل ما تسرده هو محض تزوير. فبن باندرا لم يعظ أو لم يكن يُبشر بمُذكرات أو يوميات مثل تلك التى ينسبها ******يون إلى متّى و مُرقس ولوقا ويوحنا.
    و المُفترض أنّ مؤلفى كتاب ديداكي كانوا يُشيرون إلى هذا الإنجيل الشفوى الخاص بيوشع بن باندرا (المُسمى زوراً من قِبل اليسوعيين "باليسوع" )، إذ لم يكن أى من تلك المُذكرات أو اليوميات المُسماة بالأناجيل قد ظهر بعد.....و على هذا الأساس دعنا نتفحص بعض من تلك الآيات ، التى يُمكن أن نُسميها تعليقات أو خواطر: متّى 4 : 23

    ( 23 وكان يسوع يطوف كل الجليل يعلم في مجامعهم و يكرز ببشارة (إنجيل = بشارة) الملكوت ويشفي كل مرض وكل ضعف في الشعب. ) (راجع أيضاُ متّى 9 : 35 ، 11 : 5، 24 : 14، 26 : 13 . مرقس 1 : 14، 13 : 10، 14 : 9، 15: 15. لوقا 7:22، 8 : 1، 9 :6، 16 : 16، 20 : 1)

    و كما يتضح من هذا السرد...فإن إشارة العديد من (اللاهوتيين) اليسوعيين لوجود أناجيل و تحديدهم لإحداها بالذات، فد يدفع بالإعتقاد أن تلك الأناجيل "القانونية" قد تمت كتابتها، حتى قبل أن يبدأ بن باندرا (اليسوع) فى التبشير بدينه!!!...و طبقاً لهذا المنطق التزويرى ......كما هو الحال بالنسبة لذلك اللاهوتى الذى أشرنا إليه فى التو.....فإن كلامه يُمكن أخذه على أن إنجيل متّى كان موجوداً بالفعل وقت بداية مُمارسة بن باندرا ( اليسوع....أو ذلك المُدان بعقوبة الموت على الصليب) مهمته كواعظ متُجوّل ....و أنه كان يعظ أو يُبشر "بإنجيل متّى" … أى أن وجود إنجيل متّى يسبق بدء اليسوع (المُدان بعقوبة الموت على الصليب) بالوعظ و التبشير.

    متّى 24 : 14

    ( 14 و يكرز ببشارة (إنجيل = بشارة) الملكوت هذه في كل المسكونة شهادة لجميع الامم.ثم يأتي المنتهى)

    و طبقاً لهذا "المنطق" المُشوه لهذا العالم الدينى المذْكور، فإن بن باندرا (اليسوع.....المُدان بعقوبة الموت على الصليب) كان يُكرز فى كل مكان يذهب إليه "بإنجيل" متّى -- الذى لمْ يكن قد ظهر إلى الوجود بعد . و من هنا يتضح ، أن الكلمات التى نطق بها اليسوع (ذلك المُدان بعقوبة الموت على الصليب) ...أو التى خرجت من فمه هو شخصياً - هى ما يُسمى "بالإنجيل". و هذا يعْنى بأنّ تلك الكتابات يُمكن إعتبارها (أناجيل) بقدر ما سجلته من الكلام (أو الإنجيل) الشفوى لهذا اليسوع.

    و مُحتويات "الإنجيل" تغيّرت من جراء تلك الزيادات التى تم دسها من ديانة الميثرا بخصوص ولادة الإله ميثرا ......ذلك الجزء الذى حشره اليسوعيون دونما تغيير، فى الإنجيل، و لفقوه على بن باندرا (ذلك المُسمى زوراً من قِبلاليسوعيين "باليسوع" ) ، و أيضاً تلك الأسطورة عن مُعاناة بن باندرا و تحمله للخطايا البشرية بالإنابة "كالحمل الإلهى الوديع" . و لكن بن باندرا فى الواقع لم يذْكر شيئاً عن تلك الولادة العُذرية فى أقواله ، كما لم يذكر شيئاً عن تلك المؤشرات لحدوثها مثل بشارة الملاك لمريم .....إذ أن تلك الإدعاءات الموجودة فى الأناجيل ، لم تُشر إليه كمصدر لهذه الترهات. و من ناحية أخرى، فإن تلك "المُذكرات أو اليوميات" المقدّسة تُشير من طرف خفى إلى أن اليسوع كان واثقاً من أنه سيفوز من جراء حركته التمردية ، التى بدأها فى أحد السعف و أنْه سيصبح "ملك إسرائيل" فى نهاية الأمر ، (راجع يوحنا 12 : 13). و لكن، على أية حال، فإن هزيمته التعسة ، و فشل حركة التمرد التى قادها فى نفس اليوم (أحد السعف) و نهايته الكئيبة المُجللة بالعار كمُدان بعقوبة الموت على الصليب، أطاحا بكل هذه الثقة و الآمال الكبيرة...مما إستدعى أن يتصرف اليسوعيون بمنطق الأشرار......فكلما كانت الكذبة أكبر، كلما أصبح الناس أكثر ميلاً إلى تصديقها. و على هذا المنوال، فكلما كانت الأمور فى إطار المُبالغة الشديدة (مثل التدليس بالولادة العُذرية و بأن اليسوع "إله" أو " إبن الله"....ثم حادثة الصلب و القيامة من بين الأموات ...و ما إلى ذلك...) ، فإن العامة سيميلون إلى تصديقها و التخلى عن إعتبار تلك الإحداث بمثابة "عار" حل بنبيهم!!!....إلا أن كتاب ديداكي لا يحتوى و لم يأت على ذكر أى من تلك الإنتحالات أو التزييفات أو الترهات قط ، إذ أن إنتحالها من ديانة ميثرا قد تم لاحقاً كردّة فعل نتيجة لإحتقار اليهود لذلك "الإله" المسخ المُدان بعقوبة الموت على الصليب، و الذى صوّر له طموحه أنه يُمكن أن يكون ملكاً و"إلهاً" فى نفس الوقت، و يتفاخر بأنه فى إمكانه إعادة بناء الهيكل المُدمر بالقدس خلال بضْعة أيام ، مع أنه فى نفس الوقت عجز أن يُقاوم الموت بعد تعليقه على الصليب …

    وبناء على هذه الأحداث، و خلال عدة عقود قليلة، فإن اليسوعيين قاموا بإطلاق تسمية "الإنجيل" على كتاب ما ، بينما بن باندرا، لم يتحدث بشكل صريح عن كتاب (مكتوب) يُسمى بالإنجيل...و يُمكن توضيح ذلك بطريقة أخرى: فإن مُصطلح الإنجيل الذى يعنيه اليسوعيون، لا يُعنى و لا يتوافق ، من قريب أو بعيد، مع ذلك الذى كان يتحدث به إلههم المزعوم (بن باندرا) الذى يدّعون أنه نطق به ، بل هو مُجرد محض تزييف و إلباس الكذب لباس الحقيقة.

    و إختصاراً : فطوال حياة بن باندرا ، كان المَعنىّ بكلمة إنجيل أو بشارة هو مُجرد تجميع لأقوال بن باندرا، أو بمعنى آخر: تلك الكلمات أو الهراء أو التخريف الذى صدر عنه. و حتى الوقت الحالى ، فإن الإنجيل المنسوب إلى توماس ، ذلك الذى يتم إعتباره على أنه من ضمن الأناجيل المُزورة أو الأبوكريفا، هو الأقرب بصورة كبيرة إلى ما يُشير إليه بن باندرا فى اقواله على أنه البشارة أو الإنجيل، بل أنه أكثر مصداقية من تلك الأناجيل المُسماة بالقانونية أو الرسمية. إذ أنه لاحقاً، تدهورت العقلية ******ية إلى درجة القبول بفكرة أن "الإنجيل" ليس إلا مُجرد تسجيل أو (سيرة ذاتية) لحياة بن باندرا (أو ما يعتقد اليسوعيون أنها سيرته الذاتية)، و ليست مُجرد تلك الكلمات التى تفوه بها و كان يُكرز بها. لهذا فنحن لا نُطلق لفظ "إنجيل" على تلك الكتب المُزورة و لكننا نعتبرها و نُسميها مُجرد مُذكرات أو يوميات.

    و لكن على أية حال، إذا أراد اليسوعيون أن يكون كلّ "إنجيل" بمثابة سجل أو مُذكرات عن اليسوع، فقد كان فى إمكانهم الإكتفاء بالمُذكرات أو اليوميات المنسوبة إلى متّى ولوقا. أما لجوء كُتاّب المُذكرات المنسوبة إلى مرقس و يوحنا إلى عدم التطرق إلى تلك القصص المُنتحلة من ديانة الميثرا بخصوص "الولادة العذرية" لبن باندرا، فقد يعْنى هذا أنّ مؤلفى سجلات أو مُذكرات مُرقس ويوحنا لمْ يريدوا أن ينقادوا فى خضّم تلك الأكاذيب والخداع الموجودة فى المُذكرات (الأناجيل ) الأخرى......أو أنهم أرادوا حصر كذبهم و خداعهم فى الأشياء الضرورية فقط و بالتالى فقد رفضوا الإنسياق وراء تلك الأكاذيب التى تكون قد تجاوزت الحد المقبول من وجهة نظرهم. و إلا فماذا يُمكن أن يكون التفسير لإغفال ذكر تلك الحادثة المُزلزلة ، كالولادة العُذرية للإله، أو عدم الإشارة إليها مُطلقاً ، فى هذين الإنجيلين......فافتراض حدوثها يجعل كُتّاب كل من إنجيلى مرقس و يوحنا مُزوّريِن ، و لكن التزوير هنا كان بإخفاء (أو التغاضى عن) الحقيقة و إغفال ذكر الأحداث الهامة مثل ذلك الحدث. و على هذا فإن "مُرقس" و"يوحنا" يُكذّبان "متّى" و"لوقا". فأى منهم المُزَوَر و أى منهم الحقيقى؟

    و ها نحن هنا نؤكّد بأنّ الأخطاء لا تنْمو على الأشجار ، بل لا بد لها من مُقدمات و إحتمالات و نتائج تترتب على مثل هذه الأخطاء. و كما أوضحنا، فإن الخطأ فى إفتراض أن الإنجيل المسيحى يجب أن يكون بالفعل كتاباً مكتوباً....يؤدى إلى نتائج لا يتوقعها أولئك الذين يُروّجون لمثل هذه الأكاذيب.

    و هكذا، فإن "كتاب ديداخي" يشير بوضوح إلى كون مواعظ بن باندرا كانت شفهية .

    "لا تتخلى عن وصايا الرب أبداً، بل إحتفظ بكل ما أوتيت منها، دونما إضافة عليها أو نُقصان منها" (ديداكي 4 : 17- 18)

    و فى هذا المقطع فإن كتاب ديداكي يُشير بجلاء إلى الآيات من سفر التثنية 4 : 2 و 12 : 32 و سفر الأمثال 30 : 6...تلك التى تُحرّم أى إضافات على كلام الرب أو التوراة (المُسماة زوراً من قِبل اليسوعيين : "بالعهد القديم" ). و المرء يفْهم هذه الآيات على أنها تحريم قطعى؛ بل تجريم، لإضافة أى شيئ إلى كلام الرب أو التوراة (تلك المُسماة زوراً من قِبل اليسوعيين : "بالعهد القديم" ) ، تلك الخطيئة التى تجرأ اليسوعيون على فعلها ، فأضافوا أربعة سجلات أو مُذكرات (تلك المُسماة زوراً من قِبَلْ اليسوعيين : "بالأناجيل" ) إلى جانب 23 رسالة أو كتاب آخرين. و ربما نشأ فى ذلك الوقت نقاش أو صراع بين اليسوعيين المُعتدلين والمتطرّفين ، فى موضوع شرعية أو حُرمانية تلك الإضافات و ما إذا كان يتوجب عليهم فعل ذلك؛ أى إضافة أسفار خاصة بهم إلى العهد القديم، أم لا؟....لكن الرأى الذى تغلب فى النهاية هو أن يتم كتابة أو تسجيل الأناجيل بغرض إضافتها إلى التوراة (تلك المُسماة زوراً من قِبل اليسوعيين : "بالعهد القديم"). ففى تاريخ الصراع بين المُجرمين، تكون الغلبة فى النهاية للأكثر تطرفاً. و لكن على أية حال، فإن مؤلفى كتاب ديداكي يؤكّدون بأنّ اليسوعيين يجب عليهم أنْ لا يُضيفوا أو يُنقصوا شيئاً من كلام الرب . و الإستنتاج الوحيد من ذلك، هو أنّ هذا الكتاب المقدّس تمت كتابته فى وقت لم تكن فيه هناك سجلات أو مُذكرات مكتوبة قط -- أو بمعنى آخر: . وقت لم تكن قد تمت إضافة أية ملاحق يسوعية مُحرمة إلى التوراة – أى أن كتاب ديداكي يتحدث عن مرحلة سبقت تداول تلك الإضافات اليسوعية على التوراة .

    فطالما جاءت الإشارة من المسيحيين الأوائل عن الإنجيل المنسوب إلى اليسوعكما ورد فى كتاب ديداكي – مثل جملة (إنجيله) فى ديداكي 8 : 2 أو (إنجيل ربنا) فى ديداكي 15 : 7....فإنه من الواضح أنه فى ذلك الوقت لم يكن هناك إلا إنجيل واحد : ذلك الإنجيل الشفهى المنقول عن اليسوع ذاته (ذلك المُدان بعقوبة الموت على الصليب). و كما أسلفنا، فإن كتاب ديداكي يُشير إلى تلك الفقرات من التوراة (أو "العهد القديم" ) التى تُحرّم إضافة أى شيئ إليها . و لهذا السبب ذاته فإنه يُمكن الإستنتاج المنطقى أن كتاب ديداكي يُشير فقط إلى الإنجيل الشفهى الخاص بأقوال بن باندرا و المُتواتر عنه . و لم يكن لدى المسيحيون الأوائل أى شيئ آخر ليفعلوه أو يعظوا من خلاله و هُم مُجتمعون فى الهيكل فى القدس ، للتبشير بالإنجيل فور إختفاء بن باندرا عن مسرح الأحداث، سوى هذا الإنجيل الشفهى أو أقوال اليسوع (راجع: أعمال الرُسُل 5 : 42، و 8 : 25 ، و 8 : 35 ، و 8 : 40 ، و 11 : 20 ، و 14 : 7 الخ.... ). و بالطبع لا يُمكن أن نفترض أنهم إلتفوا جميعهم حول متّى و أصدروا إليه الأوامر: هيا يا متّى ، أعطنا إنجيلك لنعظ به!!!، فنحن لا ندرى بأى إنجيل نعظ!!!

    و لهذا فنحن لا نوافق على الرأى القائل بأنّ "كتاب ديداكي لا يحمل أى مضمون تاريخى فى حد ذاته، و أنه لا يُشير إلى أى حدث خارجى يُمكن الإستدلال منه تاريخياً على تاريخ هذا الكتاب" (كما إدّعى جوناثان درابر)....(مُقتبسة من مقال بيتر كيربى: معلومات عن الديداكي فى:
    [http://www.earlychristianwritings.com/didache.html] ).

    و لكن كتاب ديداكي يحتوى على دليل بأنّه فى وقت تجميعه الأصلى و كتابته لأول مرة، فإنه لم يكن هناك على الإطلاق، إنجيل واحد مكتوب أو مُتداول ، و لم يكن هناك سوى هذا الإنجيل الشفهى المُتواتر عن
    اليسوع (ذلك المُدان بعقوبة الموت على الصليب). و اليسوعيون اليوم لا يتورعون عن التعديل فى كتابهم المُقدس و كأنه لا توجد نُصوص تُحرّم العبث بمحتويات الكتاب المُقدس....و هم بالتالى لا يفهمون أنّ المسيحيّين الأوائل كان تتملكهم الرهبة من عمل شيئ يُمكن أن يؤاخذهم عليه أعداءهم أو مُنافسيهم على أنه منْ الكفْر. بل الأكثر من هذا ، فإن إنتهاك وصايا التوراة و وصايا و قوانين الأنبياء بخصوص تحريم تعديل التوراة أو العبث فيها، سواء بالزيادة أو النقصان، هى جريمة يُمْكن أنْ تكون عقوبتها هى الموت.


    الرسالة الى العبرانيين 10 : 28

    ( 28 من خالف ناموس موسى فعلى شاهدين او ثلاثة شهود يموت بدون رأفة )

    و هذا المقطع (رسالة إلى العبرانيين 10 : 28) يُشير بشكل مُباشر إلى تلك الآية المُماثلة من سفر التثنية (17 : 6) ....و هكذا، فإنه بالنسبة للمسيحيّين الأوائل ، فالأمر كان يحمل شيئاً من الخطورة فى حال إذا ما قاموا بمُخالفة إحدى تعاليم أو وصايا التوراة (المُسماة من قِبل اليسوعيين زوراً: "بالعهد القديم" ).

    لذا، فأنه فى ذلك الوقت لم يكن هناك شك عمّا يقصده المرء عندما يتحدث عن الإنجيل ، أو عندما يُشير إلى أو يتحدث عن (إنجيل سيدنا أو ربنا).....فكلمة الإنجيل العظيم الواحد كانت تعنى فى وجدان المسحيّين الأوائل أنه ذاته هو الكلام المُتناقل شفهياً عن بن باندرا (المُسمى زوراً من قِبل اليسوعيين "باليسوع" ).

    و الإفتراض بأن تلك المُذكرات أو اليوميات المنسوبة إلى متّى ،أو أى ممن تُنسب إليهم الأناجيل القانونية الأخرى، أنه هو ذلك "الإنجيل" الذى يُشير إليه كتاب ديداكي لهو أمر مضحك للغاية ، لأن هذا يتعارض ، ببساطة، مع ما تناقله اليسوعيون لاحقاً بأن الإنجيل هو كلمة الله الصادقة المعصومة و الغير قابلة للجدل بشأنها.

    ففى الوقت الحالى، كلّ طفل يتعلم فى مدارس الأحد أنّ اليسوع (ذلك المُدان بعقوبة الموت على الصليب) كان “ إبن الله ”. و هذا يُمثل أحد أعمدة الإيمان، إنْ لمْ يكن أهمها على الإطلاق فى العقيدة اليسوعية. و كلّ المُذكرات أو اليوميات المُقدّسة (المُسماة زوراً من قِبل اليسوعيين : "بالأناجيل" ) تُصوّر بن باندرا (المُسمى زوراً من قِبل اليسوعيين : "باليسوع" ) فى هذا الإطار. و هذا هو السبب الأساسى الذى دفع بالمسيحيين الذين أتوا بعد مرحلة الديداكي و إجتمعوا ليُقننوا تلك الأناجيل التى تُشير لليسوع على أنه إبن الله، و رفضوا الكتابات الأخرى التى لم تنصّ على ذلك على إعتبار أنها مُزورة أو أبوكريفا!.

    و كتاب ديداكي " أو تعاليم الحواريين الإثنى عشر" يُبين بوضوح أن كذبة تصوير بن باندرا (المُسمى زوراً من قِبل اليسوعيين: "باليسوع" ) على أنه إبن الله، هى إنتحال أو تزوير أضيف لاحقاً على العقيدة اليسوعية، عندما ساد التيار المُتطرّف الإرهابى بيناليسوعيين الأوائل. و يُبرهن بوضوح أن هذا لم يكن هو الحال فى البدايات الأولى لهذه العقيدة. و يُمكن للمرء أن يُصدق بارتياح أن باكورة المسحيّين الأوائل لم يكونوا كذابين أو مُزورين و لا يتسمون بالبذاءة و التجديف التى إنتشرت لاحقاً، بعد سيادة الإرهابيين على التشريع و التقنين للعقيدة. "فالإنجيل" الذى يُشير إليه كتاب ديداكي ينصّ على أن من يدّعى عن نفسه أنه "إبن الله" ما هو إلا "الدجال الأكبر" و صاحب الفتنة العالمية الكبرى:

    "ذلك لأنه فى آخر الأيام سيزداد عدد الأنبياء الكذبة و المُفسدين، والخراف ستتحوّل إلى ذئاب، و الحبّ سيتحوّل إلى كره؛ لأنه عندما تنتشر الفوضى ، فإن الناس سيبغضون ويضطهدون ويخونون بعضهم الآخر، و وقتها سيظْهر الدجال الأكبر و يدّعى أنه إبن الله ، وسيقوم يعمل مُعجزات وعجائب، والعالم كله سيكون رهينة بين يديه، وسيقوم بارتكاب فظائع و جور لم يسمع بها العالم من قبل" (ديداكي 16 : 6 - 10)

    و بموجب هذا، فإن باكورة المسيحيين الأوائل يقدمون الدليل الواضح على أن بن باندرا (المُسمى زوراً من قِبل اليسوعيين "باليسوع" ) هو فى الواقع مُسلم و ليس مسيحى. فطبقاً للقرآن، فإن بن باندرا (المُسماة زوراً من قِبل اليسوعيين "باليسوع" ) سيشْهد ضدّ اليسوعيين ، فى يوم الحساب، و سيُقر على إنّه لم يأمرهم باعتباره "إلهاً" و بالتالى سيُدين كل اليسوعيين بالكذب و التجديف عليه و تكون النتيجة هى عقوبتهم فى الجحيم.

    القرآن، سورة النساء (4) ،الآية: 159:

    ( {وَإِن مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ إِلاَّ لَيُؤْمِنَنَّ بِهِ (المسيح) قَبْلَ مَوْتِهِ وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يَكُونُ (المسيح) عَلَيْهِمْ (أولئك اليسوعيون الذين جعلوا منه إلهاً) شَهِيداً }النساء159)

    و هذه الآية القرآنية تتوافق بصورة مؤكدة مع التعاليم المسيحية الأوليّة و القديمة جداً (تلك التى سبقت الأكاذيب المُسماة باللاهوت المسيحى)، قبْل أنْ تطالها يد التزوير ً، و قبل أن يتم غشّها و العبث بها لتلبية رغبات أولئك المُجرمين اليسوعيين فى القوة و السيطرة و التى لا يقف فى وجهها أى عائق و لا يكبح جماحها شيئ، حتى لو إضطروا إلى تزييف "إله" تفصيل من وحى إختراعهم هم.

    بالمناسبة، فإن هذا الكتاب ، بالتحديد، و دوناً عن كل الكتب المسيحية المُقدسة الأخرى، لا يدْعو اليسوع (ذلك المُدان بعقوبة الموت على الصليب) قط على أنه المسيّا أو المسيح المُنتظر (باليونانية: كريستوس)، ولا على أنه “ إبن الله ” أو "إله" لكن يدعوه فقط "بعبد الله، أو خادم الرب" (و باليونانية: PaiV) (راجع: ديداكي 9 :3, 9 : 6 ، 10 : 2، 10 : 5).

    و فى هذا الصدد كتب أ. د. هاول فى كتابه (اليسوع و ليس الأسطورة) بخصوص الديداخي فى صفحة 120 :
    "بدراسة تاريخ أعمال الرُسل فى بدايات المسيحية، نُفاجأ بهذا العمل الجماعى المُسمى "بتعاليم الرُسُل" .....فهو عمل مُركب، حيث أن فصوله الست الأولى هى ترجمة لوثيقة يهودية تُسمى (مُفترق الطُرق أو الطريقين) ، و لكن من وجهة نظر مسيحية....أما باقى الكتاب فهو نتاج لعمل العديد من الكُتاب المسيحيين، أكثرها قِدماً يعود إلى القرن الأول الميلادى و أحدثها يعود إلى القرن الرابع. و اليسوع الموجود فى هذا العمل يُشار إليه فى المقطع الذى يتحدث عن القُربان المُقدس على أنه خادم (عبد) ( باليونانية : "(Παις)" PaiV)، و أنه هو الذى جعلهم يعرفون "تلك الكَرمْة (شجرة العنْب) المُقدسة الخاصة بعبد الله داود"؛ و لم يُذكر شيئ ما بخصوص أن ذلك النبيذ أو الخبز هو دم أو لحم اليسوع. و طريقة التعميد بإسم الثالوث المُقدس ، التى ورد ذكرها فى الفصل السابع، لا بد أنها قد أُضيفت إلى سياق الكتاب فيما بعد؛ ربما قبل عصر الشهيد أوغسطين، الذى كان خبيراً فيما يختص بالتعميد (الذى عاش خلال النصف الثانى للقرن الميلادى الثانى) (مُقتبسة من مقال بيتر كيربى: معلومات عن الديداخي فى:
    http://www.earlychristianwritings.com/didache.html]

    و العديد من المُترجمين المسيحيين يعمدون إلى ترجمة الكلمة اليونانية (Παις) و التى تعنى "عبد" أو "خادم" الإله إلى كلمة "إبن" الإله لكى يسهل عليهم ترويج الأكذوبة بأن المسيحيين الأوائل كانوا ينظرون إلى ال;يسوع على أنه "إبن الله"، و هو ما ينفيه الديداخي نفياً قاطعاً. و من الواضح أنه بالنسبة لأولئك الذين يطّلعون بالترجمة من أهل العقيدة المسيحية، أن المسيحية تُصبح بلا معنى دون "ألوهية" اليسوع أو كونه "إبن الله" .....و لكى يُسّوقوا لهذه الأكذوبة و يجعلونها مُستساغة لدى "الخراف" ، فأنهم يعمدون إلى التزوير و الخداع بخصوص إعطاء الإنطباع لدى القارئ أنه منذ بدء المسيحية فإن المسيحيين ينظرون إلى اليسوع على أنه "الله" أو "إبن الله"، و خاصة من أتباعه أو الأشخاص الوثيقى الصلة به. و هؤلاء المُدلسّون يخفون الحقيقة فى أن فكرة بنوة اليسوع لله، أو اليسوع "إبن الله" هى فكرة مُفبركة من بنات أفكار بولس، الذى يبدو أنه كان يقف على طرف النقيض أو المُعارضة لباقى الحواريين الذين رافقوا اليسوع فى حياته. و بالتالى يَعمَد هؤلاء المُترجمون المُدلسّون إلى ترجمة "خادم أو عبد" الله إلى "إبن" الله.....بينما الديداكي يضع اليسوع على نفس المستوى مع داود ، إن لم يكن أقل، على إعتباره مُجرد فرع من تلك الكَرمْة (شجرة العنْب) الخاصة بداود. (راجع متى 4 : 3 ، 4 : 6 ، 8 : 29 ، 14 : 33.....و كذلك متى 16 : 16 و 16 : 63 – 64)

    و هذا يُعتبر دليلاً آخر على أن بن باندرا (المُسمى زوراً من قِبل اليسوعيين "باليسوع " ) و حوارييه (أو أتباعه الأوائل) هم فى الواقع كانوا مُسلمين و ليسوا مسيحيين. فخادم الإله (عبد الله) أو نبى الله هى ذات الألقاب التى يتم بها الإشارة إلى بن باندرا (المُسمى زوراً من قِبل اليسوع يين: "باليسوع " ) فى القرآن، و هو ما نجد عليه دليلاً فى المصادر المسيحية المُبكّرة جداً مثل كتاب ديداكي. و فى الواقع لا يوجد شيئ فى كتاب ديداخي مما يتناقض مع القرآن ...و فى نفس الوقت، فإن كل التعاليم اليسوع ية اليوم فيما يختص ببن باندرا (المُسمى زوراً من قِبل اليسوعيين "باليسوع " ) يتوافق كتاب ديداكي مع القرآن فى دحضها و تكذيبها.

    فكتاب ديداكي يتحدث عن الدجال الأكبر، الذى سينتحل صفة "إبن الله" و يقوم بعمل الشعوذة و أمور السحر(المُسماة زوراً من قِبل اليسوعيين : "بالعجائب أو المُعجزات" ). هل هناك من يُشكك فى مدى الصدق و الأمانة التى كان يتحلى بها المسيحيون الأوائل …؟ و ماذا يقول القرآن غير ذلك...؟......هذا الدجال سيقوم بارتكاب فظائع و جور لم يسمع بها العالم من قبل (ديداكي 16 : 6 - 10) ، مثل : -

    • أن يُحكم عليه بعقوبة الموت صلباً، ليس تكفيراً عن جرائمه هو وحده، و لكن للتكفير عن خطايا أولئك الذين يدعونه ويعْبدونه كإله، أو
    • تزييف قيامته من بين الأموات، أو
    • إدعاء أنه صعد إلى السماء ( هذا على الرغم من أن الجحيم هو المكان المُناسب للدجال الأكبر!)


    منْ بإمكانه التشكيك فى ذلك؟ فأهم التكذيبات لما يُسمى بمجد الدجال الأكبر ، أو بمعنى آخر: ذلك المجد الذى يُطلقه اليسوع يون زوراً على بن باندرا (المُسمى زوراً من قِبل اليسوعيين : "باليسوع " ) يُمْكن أنْ نجدها بوضوح فى الكتابات المسيحية المُبكرة و كذلك فى القرآن. كل ما عليك هو أن تقرأهم بعناية و تَمعُنْ … من بإمكانه التشكيك بأنّ الآباء الأوائل للعقيدة اليسوع ية منعواْ الحقيقة عن ضحاياهم (أولئك المُسموّن زوراً من قِبل مُستعبديهم من الآباء اليسوعيين : "بالخراف" ) (منعت الكنيسة على الرعايا اليسوعيين قراءة الكتاب المُقدس، و بخاصة العهد القديم، حتى مُنتصف القرن التاسع عشر( ))؟ و لو فكرنا بأمانة و بحيادية، سنجد أن المعجزة الوحيدة لتلك الجريمة المنظّمة المُسماة بالمسيحية، هى تشويه تلك الحقائق المنطقية التى يُدلل عليها، و يشهد بها بوضوح، القرآن و تلك الكتابات المسيحية الأولى. و هذا يبرهن بوضوح على حقيقة مُعتقدات تلك العصابة من الآباء المسحيين الأوائل الذين زيفوا أو فبركوا مُعتقداُ يُتيح لهم إشباع رغبتهم فى السيطرة ، أو كما يُسمونه هم (سُلطة الربط و الحل فى الأرض و السماء). و هذا يعنى على مُستوى آخر، أن "تقديس" اليسوع (ذلك المُدان بعقوبة الموت على الصليب)، بعبادته "كإله" أو "إبن الإله" كان تحريفاً لاحقا طرأ على العقيدة المسيحية الأولى التى يُشير إليها الديداكي، لأسباب سنشير إليها فيما بعد. لذلك، فإن التعلل بوجود إختلاف بين المنطق والإيمان ، تلك العِلة التى غالباً ما تعوّد أتباع عقيدة التزوير (اليسوعيون) على التشدق بها ، لا مكان لها على الإطلاق. فالإيمان، بكل وضوح، ما إذا كان يهودياً أو إسلامياً، أو حتى ذلك الذى كان يتحلى به المسيحيون الأوائل هو ذاته نفس الإيمان ، و يتعامل مع من يدعى نفسه "إبن الله" على أنه دجال كبير، تماماً كما يُحتم التفكير العقلانى المنطقى.

    و هكذا ، يُمْكن لنا أن نتفهم إلى أى مدى يخاف اليسوعيون من أن يخلعوا عن أنفسهم أقنعة الكذب و التضليل والخداع ، حتى و لو على حساب أن يجعلوا من أنفسهم أضحوكة , كأن يُدللوا مثلاً على أن الإنجيل المُشار إليه فى كتاب ديداكي هو تلك المُذكرات أو اليوميات (القانونية) المنسوبة إلى متّى ...و هو واحد من تلك المُذكرات أو اليوميات (المُسماة زوراً بالأناجيل) التى بُنيت عليها بقية الأكاذيب التى تجعل من بن باندرا (المُسمى زوراً من قِبل اليسوعيين : "باليسوع") "إبن الإله". تلك الأكاذيب التى يدحضها كتاب ديداكي بصورة مُباشرة ويدْعو من ينسب إلى نفسه ذلك "حرفياً"، بالدجال الأكبر . . . [راجع ذكر كلمة إبن الله فى متّى 4 : 3، 4 : 6، 8 : 29، 14 : 33، و على الأخص الآيات 16 : 16 ، و 26 : 63-64]

    هنا، فى كتاب ديداكي، ذلك الكتاب المسيحى الذى يعود إلى فترة مُبكرة جداً تسبق كل الأناجيل المعروفة؛ فإن اليسوع (ذلك المُدان بعقوبة الموت على الصليب) تتم الإشارة إليه مثله مثل داود "كخادم الإله" أو "عبد الله" (ديداكي 9 : 3). و طبقاً لقوانين المنطق فأن كلّ تأكيد أو تعريف لشيئ، يحمل فى طياته نفى لأى تعريفات أخرى أو تعريفات مُضادة لنفس الشيئ....فإن هذا يعْنى أيضاً بالضرورة ، أنّ هذا نفى واضح لصفة الألوهية عن اليسوع و يؤكّد أن ما زوّره و حرفّه المسيحيون اللاحقون لمرحلة الديداخي يُعد بمثابة الكفْر(أو الهرطقة) بالنسبة للعقيدة المسيحية البدائية، تلك التى يتناولها كتاب ديداخي (أى أن كتاب ديداكي ينفى بوضوح الألوهية عن اليسوع و يُثبتّ العبودية عليه).

    و تلك الحقيقة فى أن اليسوع (ذلك المُدان بعقوبة الموت على الصليب) يتم الإشارة إليه بلفظ "الخادم" أو العبد (باليونانية : PaiV) لله فى هذا الكتاب المُقدّس لا يعْنى بالضرورة أنّ الضحايا اليسوعيين (المُسموّن زوراً من قبل مُستعبديهم من الآباء اليسوعيين ً: "بالخراف" ) على وعى بذلك أو يتفهمونها بتلك الطريقة. فعادة أولئك الآباء أو (رُعاة الخراف) هى التلاعب بالألفاظ و تمويه المعانى الحقيقية للكلمات عن الخراف....

    فعلى سبيل المثال هذا هو ما فعله ذلك المُخادع مارتن لوثر، عندما أسس العقيدة البروتستانتية، فلقد سمح لضحاياه (المُسموّن زوراً من قِبل الآباء اليسوعيين : "بالخراف" ) بقراءة الكتاب المُقدس، بعد أن كان ممنوعاً عليهم قراءته . إلا أنه هو و بقية المخادعين المسيحيين سمحوا لأنفسهم بالتلاعب فى تفسير المقاطع أو الآيات التى تُحرجهم أو قد تفضح كذبهم و خداعهم. و على سبيل المثال، فهذا المُخادع الألمانى شوّه و تلاعب بترجمة كلمة (خصيان) (راجع: متّى 19 : 12) ....و التعبير هو نفسه فى اللغة اللاتينية، و اللغات المُشتقة منها كاللغة الألمانية و اللغة الإنجليزية.....و كلها تحمل معنى واحد و هو (خصيان) بترْجمتها إلى "verschnitten". : و التى تعنى "من تم لديهم القطع أو الإستئصال"، و هى كلمة مُبهمة ، أى دونما الإتيان على الجزء المقطوع، و هو الخصية، فى النصّ الأصلى.

    و بموجب هذا، يُخفف البروتستانت أو يحاولون إخفاء أنهم يتجاهلون واحداً من بديهيات العقيدة التى تجعل من الخصيان نماذج مثالية للبشر، بدلاً من كونهم أصحاب عاهات… و هو شيئ مُضحك و يبعث على السخرية !..... الخصيان نماذج مثالية للجنس البشرى؟!....... لا يُمكن أن يُمرر هذا الإعتقاد و يُسوّق له إلا المُحتالين و المُخادعين!. و على وجه العموم، فإن مُترجمى "العهد الجديد" من المسيحيين ، فى الوقت الحالى، يترجمون الإشارة إلى الأبناء الذكور (أو الأولاد) (فى اللغات المُشتقة من اللغة اللاتينية) (و هى فى اللغة اللاتينية تُسمى : filius) إلى أبناء (و ليس أولاد....و التى تعنى الذكور فقط) (راجع، على سبيل المثال، متّى 5 : 9).لأنه بموجب هذا، فهم لا يريدون لضحاياهم أن تعى أو تفهم بوضوح (أولئك المُسموّن زوراً من قِبل مُستعبديهم من الآباء اليسوعيين: "بالخراف" ) أن النساء لا يُمكن مُقارنتهن (أو يفتقدن أهم السمات ليصبحن مثاليات، فهن لا يُمكن بحال أن يكُنّ خصيان!) بالنسبة إلى ذلك "الخصيّ" المُسمى باليسوع (ذلك المُدان بعقوبة الموت على الصليب). و نجد أن الترجمات المُشوشة و الخادعة تكون أكثر وضوحاً و تدليساً فيما يتعلق بتنفيذ حكم الإعدام فى ذلك المُدان بعقوبة الموت بالصلب.

    و فيما يخص كتاب ديداكي، فنجد أن مُعظم المُترجمين، سواء إلى الإنجليزية أو منْ أى من اللغات الأخرى غالباً ما يُضللون قراءهم عن طريق ترجمة كلمة (PaiV) اليونانية و هى تعنى (خادم أو عبد) الإله إلى كلمة "إبن" الإله (ومثال على ذلك: - جْى . بى . لايتفوت) أو حتى ترجمتها إلى "طفل" الإله (ومثال على ذلك: - كيرسوب ليك). فاليسوعيون يكذبون فى أنهم حينما يُترجمون الإشارة إلى بن باندرا (المُسمى زوراً من قِبل اليسوعيين : "باليسوع" ) بكلمة "إبن" الإله ....أنها مُماثلة بالضبط لكلمة (خادم أو عبد) الإله التى وردت فى النصّ الأصلى....و أن المعنى واحد.

    و هذا أولاً، هو بالضبط الإختلاف بين اليسوعية (المسيحية) والإسلام
    و ثانياً فإن الإشارة لبن باندرا بعبارة "خادم أو عبد" الإله يدحض أى مفهوم خاطئ لدى المُتلقى بأن بن باندرا (المُسمى زوراً من قِبل اليسوعيين : "باليسوع" ) مُناظر أو مساو للإله.

    و هذا بالضبط ما يكْذب بشأنه اليسوعيون، بالخلط بين كلمتّى "الخادم أو العبد" و "الإبن". لذا، فنحن دائماً ما نلجأ و نُشير إلى ترجمة روبرتس دونالسون: (الديداكي – تعاليم الرب من خلال رسله الإثنى عشر إلى الأمم) ، التى تلتزم بالحقائق، أو بمعنى آخر، الترجمة الحرفيّة للنصّ [ http://www.earlychristianwritings.co...e-roberts.html ]. و لكن على أية حال، حتى بالنسبة إلى أكثر المُخادعين المسيحيين كذباً، فإن الكذب له حدود عند التعامل مع كتاب ديداكي، حيث أن اليسوع (ذلك المُدان بعقوبة الموت على الصليب) يتم تصنّيفه على نفس المستوى بإنسان مثل النبى داود، و ذلك كان من الصعب الخداع (أو التزوير) فى ترجمته:

    “ نحن (المسيحيّون الأوائل) نشكرك (يا الله)، أبانا، على تلك الكَرمْة (شجرة العنْب) المُقدّسة الخاصة بعبدك داود ، تلك التى جعلتها معروفة لدينا من خلال عبدك اليسوع …” ( ديداكي 9 : 3)

    و بوضع كل من داود و اليسوع (ذلك المُدان بعقوبة الموت على الصليب) على نفس المستوى "كعبيد" للإله، لهو دليل غير مباشر، إلا أنه قاطع، فى أن بن باندرا (المُسمى زوراً من قِبل اليسوعيين : "باليسوع" ) لم يكن يُعتبر "كإله" من قِبل "الحواريين" أو الأتباع و كذلك المؤمنين الأوائل بالعقيدة اليسوعية! و على أية حال، فهذه هى ليست كل الأشياء المُحرجة التى يكشف عنها و يهتك سترها كتاب ديداكي بخصوص جنون العظمة المسيحى فيما يختص ببن باندرا (المُسمى زوراً من قِبل اليسوعيين : "باليسوع" ) فى الوقت الحالى . فلقد وضَح الآن أن اليسوع – (ذلك المُدان بعقوبة الموت على الصليب) - لم يصل (فى فكر أتباعه الأوائل) أبداً إلى مرحلة الألوهية....بل و حتى لم يُضاهى فى النبوّة داود على سبيل المثال. ففى كتاب ديداكي يبدو بن باندرا (المُسمى زوراً من قِبل اليسوعيين : "باليسوع" ) ليس فقط أقل قدراً من إعتباره كإله، بل أيضاً أقل قدراً من الملك داود ، الذى يُعتبر اليسوع مُجرد فرع من الكَرمْة (شجرة العنْب) الخاصة به....إلا لو إعتبرنا أن داود إله هو الآخر ....أو كيف يُفسر لنا شخص ما، بأن الله (اليسوع) أقل قدراً من عبد لله أو أحد أنبياءه (داود) ، أو أن الله (اليسوع) أقل قدراً من الله (داود) !!!.

    بل أن الأكثر من هذا ، فقد أخفق الرقباء اليسوعيون على النصوص المُقدسة ( و هى تسمية مُخَفَفة للمُزورين أو المُحرفين) فى توقُّع أن الكذب يُمكن إكتشافه فيما يُسمونه أناجيلهم (مُذكراتهم أو يومياتهم) القانونية فيما يتعلق بنقطة أخرى هامة : هو أن اليهود ما كانوا ليسْمحوا لشخص ما بإستخدام معبدهم (مجمعهم أو هيكلهم) أو الصلاة فيه [( راجع متّى 12 : 9، 13 : 54، مرقس 1 : 21، 3 : 1، 6 : 2، لوقا 3 : 16- 28، 13 : 10، يوحنا 6 : 59، و 18 : 20) ] و خاصة أولئك الذين تزعُم تلك المُذكرات أو اليوميات اليسوعية (المُسماة زوراً بالأناجيل) ، أنهم يريدون قتلهم و يتمنون موتهم بإلحاح طوال الوقت . فتلك السِجلات أو المُذكرات اليسوعية (المُسماة زوراً من قِبل اليسوعيين : "بالأناجيل" ) تصف الفريسيين و تُصورهم على أنهم مهووسون لدرجة الجنون "بحب" الكراهية لمجرد الكراهية و بدرجة لم يسبق لها مثيل !. و لكن، سماح اليهود بإستخدام معابدهم ليعظ فيها اليسوع، هو مُنتهى التسامح مع تلك العصابة الإجرامية الصغيرة التى كان يتزعمها اليسوع. تسامح لم تمنحه ، بل ضنت بمثله ، تلك العصابة الإجرامية المسيحية على مُنافسيها أو أعداءها، بعد أن إشتد عودها.

    إنّ الشيء الأكثر إثارةً بخصوص كتاب الديداكي عن التنظيم الكنسّى البدائى و القديم جداً للكنيسة اليسوعية ، هو أن تلك المبادئ السامية التى كانت سائدة فى ذلك الوقت ، يُمكن إعتبارها منطقية و عقلانية؛ على العكس تماماً من الإرتداد إلى عبادة الأصنام (مثل عبادة اليسوع على أنه المسيح المصْلوب وأنه إبن الله الذى قام من بين الأموات) الذى حدث لاحقاً. [برونو ماك فى كتابه : من الذى كتب العهد الجديد؟ صفحة 241 – مُقتبسة من مقالة بيتر كيربى: معلومات عن الديداكي فى : http://www.earlychristianwritings.com/didache.html]. و هذا الإقتباس الأخير يوضّح بجلاء كيف أن اليسوعيين مُبرمجون على تصديق الأكاذيب، أو كيف يكذبون بدون تفكير و تلقائياً، و كأن الكذب نمط أصيل فى سلوكهم . و الأكاذيب اليسوعية ، أولاً بخصوص صلب بن باندرا (ذلك المُسمى زوراً من قِبل اليسوعيين : "باليسوع" ) وثانيا بخصوص قيامة "إبن الله" من بين الأموات، مُبرمجة بحيث أن اليسوعيين لا يلحظوا حتى، أين و متى تتناقض و تتعارض تلك الكتابات المسيحية الأصلية القديمة جداً (مثل تلك الخاصة بالتنظيم الكنسّى البدائى (كتاب ديداكي)) ،و التى هى ليست مجرد آراء أو كتابات لأحد اللاهوتيين اليسوعيين ؛ مع ما يعتبرونه أناجيلهم القانونية؛ لدرجة أنها تدحضها تماماً … فكيْف يُمكن لأحد ما أن يُبرر لنا (أو يُحاول لى عنق الكلام لإيجاد تفسير ما) بأن ديداكي يُشير ، بشكل غير مُباشر ، إلى إبن الإله القائم من بين الأموات، فى حين أن نفس الكتاب يُحذر من أن الدجال الأكبر سيظهر فى صورة إبن الإله (ديداكي 16 : 8)؟.... هنا، يبدو بجلاء أن تعبير إبن الإله لم يتم نسيانه أو التغاضى عنه أو إهماله. ....بل أن من يدّعى على نفسه أنه إبن الله الذى قام من بين الأموات هو مُدان و ملعون لأنه إبن الشيطان أو مسيّا (و التى تعنى المُختار من) الشيطان! و لكن على أية حال، فاليسوعيون لا يستطيعوا أن يتوقفوا عن الكذب و الخداع حتى إذا كان مكتوباً فى أحد كتبهم التى يعتبرونها مُقدسة أنه:

    “ …سيظْهر الدجال الأكبر على أنه إبن الرب ” (ديداكي 16 : 8)

    "فهم فى كل الأحوال يتغاضون عن معرفة الحقيقة" [فريدريك نيتشه فى كتابه : عدو المسيح، ص: 52 - http://www.geocities.com/hatrott/verbatim.htm] و هى أن ****** مرْفوض فى كونه إبن للإله ، و أنه أُدين و لُعن (بموته على الصليب) بسبب إدعاءه بهذا . و الفقرة التى إقتبسناها عن كتاب ديداكي للتو ، لا تفسير لها بالنسبة لأى مسيحى (يؤمن بأن اليسوع هو "إبن الله") إلا أن المسيحيين الأوائل كانوا، و بشكل مُتعمد، يؤمنون بشخص عرفوا أنه الدجال الأكبر! ..... و هذا التفسير فد يتناسب بصورة أوقع مع أولئك الذين يُتقنون الخداع و يتقمصون دور "الشهداء من أجل الحقيقة" و هو ما ينطبق على أتباع العقيدة ******ية اليوم ، لكنه لا ينطبق بحال على "الحواريين" ” أو الأتباع الأوائل الذين كانوا يتحلقون حول بن باندرا (المُسمى زوراً من قِبل اليسوعيين : "باليسوع" ). و رجال الدين و الأساقفة اليسوعيون اليوم يدّعون أنهم الخلفاء أو الورثة لهؤلاء "الحواريين" الذين كتبوا كتاب ديداكي. و لكن هذا التعاقب أو الخلافة المزعومة، هى محض كذب وخداع مُطلق ، إذ أن أولئك "الخلفاء" ، أو بمعنى آخر: أولئك الثلة من رجال الدين و الأساقفة الذين تلوا أولئك الحواريين، و من تعاقب بعدهم إلى الوقت المُعاصر، يعبدون شخصاً أطلق عليه الحواريون الحقيقيون صفة الدجال الأكبر! . و فى الواقع، إنّ ورثة "الحواريين" المسيحيين الأوائل، هم المسلمون. فهم يحتفظون بنفس العقيدة و القيّم التى كان يتسم بها أولئك "الحواريون" الأصليون، الأنقياء، الذين عاصروا المسيح و تعلموا منه .

    و لتقريب المفهوم الذى نحاول الوصول إليه، و لكن بلغة أقل حدة.....يُمكن القول بأن العقيدة اليسوعية بدأتْ أصلاً كعقيدة ذات مضامين أخلاقية، أو ما يُمكن إعتباره كذلك....و لكن إنتهى بها الحال إلى جريمة الشرك و الكفر بالله بعبادة إله بشرى مصنوع و مُختلق، و إلى إبتداع أنماط أخلاقية (موضوعة) خاصة بها، لم تكن موجودة من قبل فى البدايات الأولى للعقيدة؛ بحيث تحولت تلك العقيدة إلى مُجرد مسرحية سخيفة تحوى تجديف و كفر صريح.....أو بمعنى آخر: عنوان كبير و براق يُسمى "بالدين أو العقيدة"، و لكنه مُزيف إذ أنه تختفى تحته مجموعة من الجرائم المحبوكة بعناية.

    و المسيحية البدائية تبدو مُماثلة إلى حد ما مع العقيدة المانوية [المانوية -أو المنانية هى ديانة تنسب إلى مانى بن فتك المولود في عام 216 م فى بابل. حاول مانى إقامة صلة بين ديانته والديانة المسيحية وكذلك البوذية و الزرادشتية، ولذلك فهو يعتبر كلاً من بوذا و زرادشت ويسوع أسلافاً له، وقد كتب مانى عدة كتب من بينها إنجيله الذي أراده أن يكون نظيرا لإنجيل عيسى. أتباع المانوية هم من تعارف عليهم أولا بإطلاق لقب الزنادقة. المانوية من الديانات الثنوّية أي تقوم على معتقد أن العالم مركب من أصلين قديمين أحدهما النور (الروح و العقل) والآخر الظلمة (المادة)]. فالمسيحية فى بادئ الأمر كانت تُبشر بطريق للحياة و يُقابله (أو على طرف النقيض منه) طريق للهلاك ، و هناك فارق كبير بينهما (ديداكي 1 : 1 "هناك طريقين، طريق للحياة و طريق للهلاك ، إلا أنه يوجد فرق شاسع بين الطريقين"). و على الناس أنْ يقرّروا أى من الطريقين عليهم السير فيه . و نُلاحظ هنا أن المسيحية، خلال مرحلة مُبكرةً جداً، حاولت أن تشق طريقها فى النجاح كعقيدة يؤمن بها الناس دونما اللجوء إلى الأكاذيب و الخدع القذرة مثل:

    "الفداء أو التكفير بالإنابة"
    "حَمَل الله البريء الذى تحمل المُعاناة تكفيراً عن ذنوب الآخرين من بنى البشر"
    "القربان المُقدس" كطقس مُماثل لأكل اللحم البشرى ، إلى الأكذوبة الكبرى و هى
    "خدعة قيامة بن باندرا من بين الأموات" .

    و كما سبق و أن برهنّا ، فحقيقة أنّ الكتاب الذى يحوى أول نظام كنسّى فى التاريخ (ديداكي) لم يتطرق قط إلى ذكر تلك "الخُدع أو الأكاذيب" التى ذكرناها للتو و التى هى لُب أو النواة العقائدية لما يُسمى بالمسيحية اليوم ؛ لهى دليل دامغ على أنه ؛ أولاً و أهم شيئ : إن تلك الأحداث لم تحدث فى الواقع أو أن تلك الأكاذيب لم تكن حاضرة أو تم تلفيقها فى ذلك الوقت أو فى وقت سابق على وجود الكتاب، و بالتالى فإن تلك الأكاذيب تم توليفها على أحداث حقيقية أو مُفبركة، فى مرحلة لاحقة عن كتابة هذا الكتاب. و هكذا يُصبح الأمر بالكامل محض هراء سخيف فى أنّ هذا الكتاب الذى يضم أول نظام كنسّى فى التاريخ و يُرسى نوعاً منْ القوانين التنظيمية و يُمكن إعتباره بمثابة دستور عقائدى لدى أولئك الذين رافقوا و عاصروا ذلك النبى أو الواعظ الذى كان بالفعل كثير التجوال، بن باندرا (المُسمى زوراً من قِبل اليسوعيين : "باليسوع" ) لا يأتى على ذكر تلك الأشياء العظيمة الأهمية فى مُعتقدهم. و لكن على أية حال، فالإشارة إلى من يدّعى أنه "إبن الإله" على أنه "الدجال الأكبر" (ديداكي 16 : 8)، تؤكد على إنه لم يتم نسيان، أو التغاضى عن، أو إهمال تلك الإدعاءات التى لجأ المُتطرّفون و الإرهابيون اليسوعيون إلى تمريرها لاحقاً على أنها "الإنجيل" ذاته الذى كان يُبشر به اليسوع ( ذلك المُدان بعقوبة الموت على الصليب)، و لكن الضحد هنا يأتى بشكل غير مباشر. و هو أيضاً يضحد بقوة كل ما سيدّعيه اليسوعيون لاحقاً ، و حتى اليوم ، على أن هذه الأكاذيب هى كلمة الله المعصومة و الصادقة الغير قابلة للضحد…! و بمقارنة مسيحية الديداخي مع العقيدة اليسوعية فى الوقت الحالى، يُمكن للمرء أن يقول بارتياح، أنّ اليسوعية الحالية ما هى إلا نتاج لأعلى درجات الكُفر. و هى نفس النتيجة التى كان سيخلص إليها أولئك الناس الذين عايشوا تلك الفترة الأولى النقية من المسيحية، إذا ما تم لهم الإطلاع على ما آلت إليه العقيدة التى أسسوا لها، و التحريف الذى حاق بها على يد أولئك الذين يدّعون أنهم خلفائهم أو ورثتهم من أساقفة و كهنة. إن المسيحية اليوم ما هى إلا الكُفر فى أبشع صوره. ليس فقط طبقاً للمنطق، أو طبقاً للقرآن، لكن أيضاً بالمقارنة مع مبادئ و مُعتقدات الكنيسة المسيحية الأصلية!

    و لكى نكون على بينّة من أن المسيحية الأصلية لم تكن أبداً عبادة وثنية تجعل من طفرة من طفرات الطبيعة (اليسوع الذى يُزعَم أنه نتج من ولادة بتولية) إلهاً [راجع مقالة ﮬ. أتروت: كيف كان يبدو ****** : http://www.bare-jesus.net/d401.htm] لكنها كانت نوع منْ "التعاليم الأخلاقية"، سوف نقتبس جزء كبير من الفصل الأول لكتاب ديداخي:

    "طريق الحياة هو هكذا : أولاً ، أنت يجب أن تُحبّ الله الذى خلقك؛ ثانياً ، أن تُحب جارك كما تُحب نفسك، ولا تفعل مع الآخرين ما لا تُحب أن يفعلوه معك. و بالنسبة لهذه الأقوال (و هى الأوامرالتى سبق ذكرها و أتت فى العهد القديم) فالتعاليم كانت هكذا : بارك من يلعنوك ، و صلّى من أجل أعدائك، و صوم من أجل أولئك الذين يضطهدونك. فأى مكرمة فى أن تُحب من يحبونك؟ فالوثنيون يفعلون ذلك ؟ لكن أحب أولئك الذين يكْرهونك، و وقتها لن يكون لديك أى أعداء. تعفف عن الرغبات الجسدية والدنيوية. و إذا ما ضربك أحد ما على خدك الأيمن ، فأدر إليه الخد الآخر أيضاً ، عندها ستكون قد نُلت الكمال" (ديداخي 1 : 2 - 12)

    و هذا يتطابق مع آيات سجلها متّى فى 5 : 43- 48 و لوقا فى 6 : 27- 38 . و هى فى هذه السِجلات أو المُذكرات تبدو و كأنها إرساء لقواعد أخلاقية، و خاصة الحث على التواضع....و لكن فى نفس الوقت فإن تلك السِجلات (الأناجيل) تزخر بجنون العظمة فيما يخص بن باندرا بالذات.

    و الطريق إلى الهلاك محفوف بانتهاك الوصايا الآتى ذكرها:

    "وطريق الهلاك هو هكذا: أولاً يكون شريّراً وملعوناً : من يقتل ، من يزنى ،من تملأه الرغبة المُحرمة، من يُضاجع غير زوجته، السارق , من يعبد الأصنام، المُشعوذ ،الساحر، من يغتصب إمرأة، شاهد الزور، المُنافق ، المُرائى ، المُخادع ، المُتغطرس ، المُفسِد ، من تقوده أهواءه ، الطماع، البذئ، الحاسد ، المغرور , المُتعالى ، المُتبجّح؛ الذين يضطهدون الأخيار، من يكره الحقيقة و يُحب الكذب، و من لا يعْرف لذة الحقيقة ، و من لا ينزع إلى الخير و لا الصراط المستقيم، من لا يرى إلا الشرور و لا يرى الخير؛ منْ تكون صفات التواضع و الصبر أبعد ما تكون عنه ،العاشق للمظاهر، المُتعطش للإنتقام، من لا يعطف على الفقير، و لا يُغيث الملهوف ، الذين لا يتقون الله الذى خلقهم ، قتلة الأطفال، أولئك الذين يُدمرون ما صنعه الله ، أولئك الذين ينهرون من يسألهم من ذوى الحاجة، و يُسيئهم سؤال المُعوّزين ، الذين يُدافعون عن الأغنياء، و يظلمون الفقراء ، من تنبع معصيته من ذاته ، فلتسلموا يا أبنائى من كل هذا" (ديداخي 5)

    التعديل الأخير تم بواسطة د.أمير عبدالله; الساعة 14 أكت, 2020, 12:47 م.

  • #2
    أهلا ومرحبا بالأستاذ الغالي عبدالله القبطي

    جزاكم الله خيراً .....سأقرأ المقال فهو أكثر من رائع

    ولكن قد قمت بتغيير العنوان ... من ديداش إلى الديداخي

    لأن الاسم المُعرب هو الديداخي أو الديداكي.
    التعديل الأخير تم بواسطة د.أمير عبدالله; الساعة 12 أكت, 2020, 11:02 م.
    "يا أيُّها الَّذٍينَ آمَنُوا كُونُوا قوَّاميِنَ للهِ شُهَدَاء بِالقِسْطِ ولا يَجْرِمنَّكُم شَنئانُ قوْمٍ على ألّا تَعْدِلوا اعدِلُوا هُوَ أقربُ لِلتّقْوى
    رحم الله من قرأ قولي وبحث في أدلتي ثم أهداني عيوبي وأخطائي
    *******************
    موقع نداء الرجاء لدعوة النصارى لدين الله .... .... مناظرة "حول موضوع نسخ التلاوة في القرآن" .... أبلغ عن مخالفة أو أسلوب غير دعوي .... حوار حوْل "مصحف ابن مسْعود , وقرآنية المعوذتين " ..... حديث شديد اللهجة .... حِوار حوْل " هل قالتِ اليهود عُزيْرٌ بنُ الله" .... عِلْم الرّجال عِند امة محمد ... تحدّي مفتوح للمسيحية ..... حوار حوْل " القبلة : وادي البكاء وبكة " .... ضيْفتنا المسيحية ...الحجاب والنقاب ..حكم إلهي أخفاه عنكم القساوسة .... يعقوب (الرسول) أخو الرب يُكذب و يُفحِم بولس الأنطاكي ... الأرثوذكسية المسيحية ماهي إلا هرْطقة أبيونية ... مكة مذكورة بالإسْم في سفر التكوين- ترجمة سعيد الفيومي ... حوار حول تاريخية مكة (بكة)
    ********************
    "وأما المشبهة : فقد كفرهم مخالفوهم من أصحابنا ومن المعتزلة
    وكان الأستاذ أبو إسحاق يقول : أكفر من يكفرني وكل مخالف يكفرنا فنحن نكفره وإلا فلا.
    والذي نختاره أن لا نكفر أحدا من أهل القبلة "
    (ابن تيْمِيَة : درء تعارض العقل والنقل 1/ 95 )

    تعليق


    • #3
      اهلا بالاستاذ عبد الله ومرحبا بك معنا

      وجزاك الله خيرا على هذا المقال

      وارجو تكبير الخط
      التعديل الأخير تم بواسطة د.أمير عبدالله; الساعة 12 أكت, 2020, 11:02 م.
      وَلاَ تَسُبُّواْ الَّذِينَ يَدْعُونَ مِن دُونِ اللّهِ فَيَسُبُّواْ اللّهَ عَدْواً بِغَيْرِ عِلْمٍ كَذَلِكَ زَيَّنَّا لِكُلِّ أُمَّةٍ عَمَلَهُمْ ثُمَّ إِلَى رَبِّهِم مَّرْجِعُهُمْ فَيُنَبِّئُهُم بِمَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ [الأنعام : 108]

      تعليق


      • #4
        مرحبا بالأخ عبد الله القبطى
        متى بدأت قراءة هذا الموضوع لم أتمكن من تركه حتى أتممت قراءته
        بقى أن أطلع على الروابط المرفقة بإذن الله
        بارك الله فيك وجزاك خيرا
        التعديل الأخير تم بواسطة د.أمير عبدالله; الساعة 12 أكت, 2020, 11:01 م.
        أصدق وعد الله وأكذب توازنات القوى
        والسماء لا تمطر ذهبا ولا فضـة
        وينصر الله من ينصره

        تعليق


        • #5

          جزاكم الله خيراً أخي عبدالله القبطي..

          قرأت المقال وهو رائع وممتلى بالتحف النقدية، وليس لي تحفظات الا على بعض وجهة نظر كاتبه وأظنه وقع في عدة أخطاء لا تؤثر على قوة المقال، ومنها :

          4 : 1 – من أين تنبع الحروب بينكم (أيها اليسوعيون)؟ أليس مصدرها هو حرصكم على المُتع تلك التى تستعر فِي أَعْضَائِكُمْ؟

          فهذه الفقرة غير موجودة في الديداخي ويبدو أنها تعليق الكاتب وتم وضعها دون قصد كفقرة .
          التعديل الأخير تم بواسطة د.أمير عبدالله; الساعة 14 أكت, 2020, 12:48 م.
          "يا أيُّها الَّذٍينَ آمَنُوا كُونُوا قوَّاميِنَ للهِ شُهَدَاء بِالقِسْطِ ولا يَجْرِمنَّكُم شَنئانُ قوْمٍ على ألّا تَعْدِلوا اعدِلُوا هُوَ أقربُ لِلتّقْوى
          رحم الله من قرأ قولي وبحث في أدلتي ثم أهداني عيوبي وأخطائي
          *******************
          موقع نداء الرجاء لدعوة النصارى لدين الله .... .... مناظرة "حول موضوع نسخ التلاوة في القرآن" .... أبلغ عن مخالفة أو أسلوب غير دعوي .... حوار حوْل "مصحف ابن مسْعود , وقرآنية المعوذتين " ..... حديث شديد اللهجة .... حِوار حوْل " هل قالتِ اليهود عُزيْرٌ بنُ الله" .... عِلْم الرّجال عِند امة محمد ... تحدّي مفتوح للمسيحية ..... حوار حوْل " القبلة : وادي البكاء وبكة " .... ضيْفتنا المسيحية ...الحجاب والنقاب ..حكم إلهي أخفاه عنكم القساوسة .... يعقوب (الرسول) أخو الرب يُكذب و يُفحِم بولس الأنطاكي ... الأرثوذكسية المسيحية ماهي إلا هرْطقة أبيونية ... مكة مذكورة بالإسْم في سفر التكوين- ترجمة سعيد الفيومي ... حوار حول تاريخية مكة (بكة)
          ********************
          "وأما المشبهة : فقد كفرهم مخالفوهم من أصحابنا ومن المعتزلة
          وكان الأستاذ أبو إسحاق يقول : أكفر من يكفرني وكل مخالف يكفرنا فنحن نكفره وإلا فلا.
          والذي نختاره أن لا نكفر أحدا من أهل القبلة "
          (ابن تيْمِيَة : درء تعارض العقل والنقل 1/ 95 )

          تعليق


          • #6
            هو هنا لم يخطئ أخي الحبيب أمير .. إنما النص كان من رسالة يعقوب لا من الديداخي كما أشار الكاتب إلى ذلك

            بوركتم يا مولانا
            [glow="Black"]
            « كَفَى بِالْمَرْءِ عِلْماً أَنْ يَخْشَى اللَّهَ ، وَكَفَى بِالْمَرْءِ جَهْلاً أَنْ يُعْجَبَ بِعِلْمِهِ »
            جامع بيان العلم وفضله - ابن عبد البر
            [/glow]

            [glow=Silver]
            WwW.StMore.150m.CoM
            [/glow]

            تعليق


            • #7
              ههههه ... لا ياحاج عمرو ... مازال الكاتب مُخطىء ...

              لأني قصدت أنها مش موجودة في يعقوب وكتبتها بالخطأ الديداخي ..!!!

              لأنها غير موجودة بالمرة في رسالة يعقوب ...!!


              يعقوب 4: 1 رِبَةِ فِي أَعْضَائِكُمْ؟
              يعقوب 4: 2 تَشْتَهُونَ وَلَسْتُمْ تَمْتَلِكُونَ. تَقْتُلُونَ وَتَحْسِدُونَ وَلَسْتُمْ تَقْدِرُونَ أَنْ تَنَالُوا. تُخَاصِمُونَ وَتُحَارِبُونَ وَلَسْتُمْ تَمْتَلِكُونَ، لأَنَّكُمْ لاَ تَطْلُبُونَ.

              تستعر في أعضائكم هي ماهو في الرسالة ... وما سبقها تعليق الكاتب .
              التعديل الأخير تم بواسطة د.أمير عبدالله; الساعة 12 أكت, 2020, 11:01 م.
              "يا أيُّها الَّذٍينَ آمَنُوا كُونُوا قوَّاميِنَ للهِ شُهَدَاء بِالقِسْطِ ولا يَجْرِمنَّكُم شَنئانُ قوْمٍ على ألّا تَعْدِلوا اعدِلُوا هُوَ أقربُ لِلتّقْوى
              رحم الله من قرأ قولي وبحث في أدلتي ثم أهداني عيوبي وأخطائي
              *******************
              موقع نداء الرجاء لدعوة النصارى لدين الله .... .... مناظرة "حول موضوع نسخ التلاوة في القرآن" .... أبلغ عن مخالفة أو أسلوب غير دعوي .... حوار حوْل "مصحف ابن مسْعود , وقرآنية المعوذتين " ..... حديث شديد اللهجة .... حِوار حوْل " هل قالتِ اليهود عُزيْرٌ بنُ الله" .... عِلْم الرّجال عِند امة محمد ... تحدّي مفتوح للمسيحية ..... حوار حوْل " القبلة : وادي البكاء وبكة " .... ضيْفتنا المسيحية ...الحجاب والنقاب ..حكم إلهي أخفاه عنكم القساوسة .... يعقوب (الرسول) أخو الرب يُكذب و يُفحِم بولس الأنطاكي ... الأرثوذكسية المسيحية ماهي إلا هرْطقة أبيونية ... مكة مذكورة بالإسْم في سفر التكوين- ترجمة سعيد الفيومي ... حوار حول تاريخية مكة (بكة)
              ********************
              "وأما المشبهة : فقد كفرهم مخالفوهم من أصحابنا ومن المعتزلة
              وكان الأستاذ أبو إسحاق يقول : أكفر من يكفرني وكل مخالف يكفرنا فنحن نكفره وإلا فلا.
              والذي نختاره أن لا نكفر أحدا من أهل القبلة "
              (ابن تيْمِيَة : درء تعارض العقل والنقل 1/ 95 )

              تعليق

              مواضيع ذات صلة

              تقليص

              المواضيع إحصائيات آخر مشاركة
              أنشئ بواسطة Ayman_Turky, منذ 3 يوم
              ردود 0
              14 مشاهدات
              1 معجب
              آخر مشاركة Ayman_Turky
              بواسطة Ayman_Turky
               
              أنشئ بواسطة عامر محمود { الصارم المسلول }, منذ 3 أسابيع
              ردود 0
              17 مشاهدات
              0 معجبون
              آخر مشاركة عامر محمود { الصارم المسلول }  
              أنشئ بواسطة Ayman_Turky, منذ 3 أسابيع
              ردود 0
              16 مشاهدات
              0 معجبون
              آخر مشاركة Ayman_Turky
              بواسطة Ayman_Turky
               
              أنشئ بواسطة احمد المرغني, منذ 3 أسابيع
              رد 1
              27 مشاهدات
              0 معجبون
              آخر مشاركة فؤاد النمر
              بواسطة فؤاد النمر
               
              أنشئ بواسطة عامر محمود { الصارم المسلول }, منذ 4 أسابيع
              ردود 0
              31 مشاهدات
              0 معجبون
              آخر مشاركة عامر محمود { الصارم المسلول }  

              Unconfigured Ad Widget

              تقليص
              يعمل...
              X