((1))غياب كامل لأيتفاصيل عن كيفية اختيار الكتابات القانونية
Intro>pg1
T H E recognition of the canonical status of theseveral books of
the New Testament was the result of a long andgradual
process, in the course of which certain writings,regarded as
authoritative, were separated from a much largerbody of early
Christian literature. Although this was one of themost important
developments in the thought and practice of theearly
Church, history is virtually silent as to how,when, and by
whom it was brought about. Nothing is more amazingin the
annals of the Christian Church than the absence ofdetailed
accounts of so significant a process.
الاعتراف بقانونية العديد من كتب العهدالجديد كان نتيجة عملية طويلة تدريجية,والتي في خلالها تم اعتبار قانونية كتاباتمعينة والتي تم اقتطاعها من مجموعة أكبر من الأدبيات المسيحية المبكرة .بالرغم منكون هذه العملية هي من أهم التطورات في الفكر المسيحي إلا أن التاريخ يصمت عن((كيف-متي-بواسطة من))تم جلبها-الكتابات القانونية-
ليس هناك أكثر دهشة علي طول حياةالكنيسة من غياب التفاصيل عن مثل هذه العملية
((2))غيابالمعلومات اللازمة لإثبات القانونية
Intro pg1
In view of the lack of specific information, it isnot surprising
that many questions and problems confront theinvestigation of
the canonization of the New Testament.
بسبب غياب هذه المعلومات-عن كيفية اختيارالكتب القانونية في العصور المبكرة- ليس من المفاجئ أن تقف الكثير من الأسئلةوالمشاكل عائقا أمام عملية التحقق من قانونية العهد الجديد
((3))كتاب الرسائللم يكونوا يعلموا أنها ستصبح مقدسة:-
Intro pg.4.
The writers of these apostolic Epistles, though confidentthat
they speak with authority, reveal no consciousnessthat their
words would come to be regarded as a permanentstandard of
doctrine and life in the Christian Church. Theywrite for an
immediate purpose
كتاب الرسائل الذين كانوا يكتبون وهمواثقون أن كلامهم له سلطة لم يدر بخلدهم أن كتاباتهم ستصبح مرجع ثابت للدينوالحياة الكنسية
((3))لم يحدد مطلقا خلال أول ثلاثمائة عام:-
Canon of nt

Chap1. Pg.16

Jacques Basnage de

Beauval (1653-1723), devoted achapter to the canon in his

'History of the Church from JesusChrist to the Present'." He

finds that during the first three centuries there was no decision

concerningthe limits of the New Testament canon, but each

local church had the liberty tochoose or reject individual

books; this freedom was most noticeableamong Eastern

Churchesin rejecting the Apocalypse.

جاك باسينج خصص للقانون فصل في كتابه((تاريخ الكنسية من المسيح إلياليوم))..يري أنه خلال القرون الثلاثة الأولي لم يكنهناك أي قرار بخصوص تحديد قانون العهد الجديد لكن كان لكل كنسية الحريةلقبول أو رفض الكتب..هذه الحرية لوحظت بوضوح بين الكنائس الشرقية في رفض سفرالرؤية
((4))أول وثيقة تحدد الكتب المقدسة الصحيحة
هي في القرنالرابع
Canon of nt

Intro pg.7

the limits of the New Testamentcanon as we know it were set

forth for the first time in aFestal Letter written A.D. 367 by

Athanasius,bishop of Alexandria.

حدود قانون العهد الجديد كما نعرفه تم الإجماع عليها لأول مرة فيالقرن الرابع في رسالة لأثاناسيوس الرسولي

((5)) قائمة أثاناسيوسللكتب القانونية لم يكن مجمع عليها

نفس المصدر السابق

Pg 7-8

notall in the Church were ready to

acceptprecisely the canon as identified by Athanasius,

ليس كل من في الكنيسة كان مستعدا لقبول قانون الكتاب كما حددهأثاناسيوس
((6)) تكون العهد الجديد لم ينتهي قبل القرن الرابع
Chap 1 pg.18

De Wette extended the history of

thegradual development of the canon up to the year 400

العالم الألماني دي ويت يوصل تاريخ تطور قانون العهد الجديد حتي القرنالرابع
((7))الثلاثمائة السنة الأولي لم تشهد اتفاق علي قائمةالكتاب المقدس:-
Missqouting jesus

ص153

Duringthe second and third centuries, however, there

wasno agreedupon

canonand no agreedupon

theology.Instead,

therewas a wide range of diversity: diverse groups asserting diverse

theologiesbased on diverse written texts, all claiming to be written by

apostles of Jesus.

. في القرنين الثاني والثالث ، رغم ذلك ، لم يكن ثمة قائمة رسمية متفق عليها ـ ولا عقيدة لاهوتيةمتفق عليها . بدلا من ذلك ، كان هناك تنوع كبير :مجموعات متنوعة تؤكد على عقائدلاهوتية متنوعة مبنية على نصوص مكتوبة متنوعة ، وكلهم يزعم أنها كتبت بأقلامتلاميذ يسوع .

((8))دليل علي أن الكتبالمقدسة لم يكن متفق عليها في كل مراحل الكنيسة:-

Canon of the new testament

Pg 165
I N addition to the books thateventually came to be regarded
throughout the Church ascanonical,there were dozens of

other writings that in certainparts of the Church enjoyed

temporarycanonicity

بجانب الكتب القانونية كان هناك عشرات الكتاباتالأخري التي اكتسبت قانونية في الكنيسة لفترة مؤقتة

((9))الآباء ظلوا يستعملونإنجيل العبرانيين للقرن الرابع

Canon of the new testament

Pg 165

Among such books was a Jewish-Christiangospel called the

Gospel of theHebrews, whichcontinued to be used until at least

thefourth century.

…..wehave today

are several quotations from thegospel made by Clement of

Alexandria,Origen, Jerome, and Cyril of Jerusalem.

من بين هذه الكتبالمنحولة إنجيل يهودي مسيحي يسمي إنجيل العبرانيين الذي استمر استعماله حتي القرنالرابع

اليوم لدينا العديدمن الاقتباسات من الإنجيل بواسطة كليمندس السكندري

أوريجانوس جيرومكيرولس الأورشليمي

((10))إنجيل العبرانيينكان متنازع عليه حتي القرن الثالث:-

Canon of the new testament

Pg 165

The time and place of origin ofthe Gospel of the Hebrews are

disputed,

((11))سفر أعمال بولسالمنحول لقي انتشارا كبيرا:-

Canon of the new testament

Pg 175

achieved considerable popularityamong the laity.

Certain episodes, such as thesection dealing with the 'Journeys

of Paul and Thecla', exist in anumber of Greek manuscripts and

in half a dozen ancient versions,thus testifying to their widespread

popularity.

الكتاب حقق شعبية ملحوظة بين الناس,وهناك أجزاء مثل رحلة بولس وتكلا موجودة في العديد من المخطوطات اليونانية وفي ستة مؤلفات قديمة ممايوضح الانتشار والشعبية

((12))رسالة لاودوكية كانتتستعمل في الكنيسة الغربية لمدة ألف سنة:-

It is mystifying how it couldhave

commanded so much respect in theWestern Church for a

periodof more than a thousand years

إنهمن المحيركيف حصلت علي احترام الكنيسة الغربية لمدة تزيد عن ألف سنة

((13))بشهادة الوثيقةالموروتورية :-

((رسائل فيلمون تيتس –تيموثاوس1و2)) كانت مجرد رسائل شخصية والكنيسة هي التي اعتبرتها مقدسة

Canon of the new testament pg196

Besides these, the Fragmentist

continues, Paul also wrote fourEpistles to individuals:

Philemon, Titus, and two toTimothy. These were written

from 'personal affection', butlater were 'held sacred in the

esteem of the Church catholic forthe regulation of ecclesiastical

discipline'.

بالإضافة لذلك القطعة-الوثيقة-نكمل أن بولس كتبأيضا أربعة رسائل لأفرادL فليمون-تيطس-رسالتيتيموثاوس

هذه كتبت كمودة شخصية لكن فيما بعد أعتبرتمقدسة بواسطة الكنيسة الكاثوليكية لأنها تنظم الأمور الكنسية

((14))##الوثيقة المروتورية تشيرلرؤيا بطرس:-

Canon of the newtestament pg 198

(e)Apocalypses (lines71-80)

The list concludes with themention of two apocalypses, that

of John and that ofPeter—

((15))لم تضع أي كنيسة قائمة بالكتب القانونية حتي القرن الرابع:-

Canon of n t pg202

He had read a. prodigious numberof

authors, and in the extracts thathe gives from their writings he

never fails to note the use theymade of Scripture, the lists of

books they quote in passing orfully discuss, the judgements

they pronounce on them.30 If one asks whatwas the reason for

this concern in registeringnumerous individual testimonies

concerning the Scriptures, theanswer certainly must point to

Eusebius' search for certainty aswell as to the absence of any

official declaration having anabsolute value, such as a canon

issued by a synod, or thecollective agreement among churches

or bishops.

هو(يوسابيوسالقيصري)قرأ للعديد من المؤلفين ومن خلال اقباساته منهم لم يعجز عن توضيحاستعمالهم للكتابات المقدسة والقوائم التي ذكروها في نقاشاتهم , لسائل أن يسأل ما هو الداعي الذي جعليوسابيوس يسوق شهادات الكثير من الأشخاص بخصوص الكتابات المقدسة..والسبب هو:-

#رغبة يوسابيوس في البحث عن التوثيق

# بالإضافة إلي غياب أي شهادة رسمية لها قيمة من أي تجمعكنسي حول ما هو قانوني

أو (غياب)الإجماع (حول القانونية)بين الكنائس أو الآباء

#(16)حتي وقت يوسابيوس القيصري(قرن 4) لم يكن هناك أي قائمةبالكتب القانونية:-

Pg203

In the absence of any officiallist of the canonical writings of

the New Testament, Euscbius findsit simplest to count the

votes of his witnesses, and bythis means to classify all the

apostolic or pretended apostolicwritings into three categories

فيظل غياب أي قائمة رسمية للكتب القانونية وجد يوسابيوس أنه من السهل حساب صوتالشهود التي لديه وتقسيم كل الكتابات القانونية والزائفة لثلاثة أقسام.

((17))عدد أسفار العهد الجديد التي كان متفق عليها في القرنالرابع 22 فقط وليس 27:-

والرسائل المشكوك فيها هي

(( يهوذا-بطرس الثانية –يوحنا الثانية-يوحنا الثالثة-رسالةيعقوب)):-

Canon of the newtestament pg 203

Euscbius finds it simplest tocount the

votes of his witnesses, and bythis means to classify all the

apostolic or pretended apostolicwritings into three categories:

(1) Those on whose authority andauthenticity all the churches

and all the authors he hadconsulted were agreed; (2) those

which the witnesses were equallyagreed in rejecting; and (3)

an intermediate class regarding whichthe votes were divided

The books of the first categoryhe calls 'homologoumena',

that is, books that wereuniversally acknowledged (ofioXoyov-

(itva). They are twenty-twoin number: the 'holy quaternion'

of the Gospels, the Acts of theApostles, the Pauline Epistles,32

1 Peter, and 1 John.

يوسابيوسوجد أنه من السهل حساب الشهادات التي لديه حول الكتب القانونية والمزورة وتقسيمهاإلي ثلاثة أقسام:-

((1))الكتبالمتفق علي قانونيتها

((2))الكتبالمتفق علي رفضها

((3))الكتبالمختلف حولها

كتبالقسم الأول سماها(هومولوجومينا)والتي قبلت عالميا وهي 22 (الأناجيل الأربعة-أعمالالرسل-رسائل بولس-بطرس الأولي-يوحنا الأولي)

The books that fall into thethird category (the intermediary

class) Eusebius designates as'antilegomena', that is, 'disputed

books, yet familiar to mostpeople of the church' (avriXcyofieva,

yvwpifia b°o5v op.ws rotsrroXXois). Inthis category he mentions

the Epistles of James, Jude, 2 Peter,and 2 and 3 John

الكتبالتي تقع في القسم الثالث-قسمالكتب المشكوك فيها-سماها يوسابيوس (أنتي ليجومينا) التي هي مشكوك فيها وإن كانتمألوفة لأغلب شعب الكنيسة وفي هذا القسم(رسالة يعقوب-يهوذا-بطرس الثانية-يوحناالثانية-يوحنا الثالثة))

(18)#يوسابيوس يشهد بوجود الخلاف حول رؤيا يوحنا في القرنالرابع:-

Canon of the newtestament pg 203

he continues,

'should be put, if it reallyseems proper (ef ye(ftaivei-n), the

Apocalypse of John, concerningwhich we shall give the

different opinions at the proper time'.

يكمل–يوسابيوس-( يمكن وضع لو كان لائقا رؤيا يوحنا والتي يوجد بحيالها اختلاف فيالآراء في الوقت الراهن)

(19)#######في زمن الآباء الرسوليين لم يقع اتفاق نهائي علي القانونية

Pg.72

there was as yet no conception of the duty of

exact quotation from books that were not yetin the full sense

canonical.

لم يكنهناك للحين أي تخيل لضرورة الاقتباس الدقيق من الكتب التي لم تكن لوقتها أصبحت قانونيةبالمعني الكامل

((20وجود اختلافات كثيرة حول الكتبالقانونية

في المجتمعات المسيحية المبكرة

Chap.4

Pg.76

a high degree of unanimity concerning thegreater part

of the New Testament was attained among thevery diverse

and scattered congregations of believers notonly throughout

the Mediterranean world but also over an areaextending from

Britain to Mesopotamia.

درجةكبيرة من عدم الإجماع بخصوص الجزء الأكبر من العهد الكبير كانت موجودة بين المجتمعاتالمختلفة والمتفرقة من المؤمنين ليس فقط في منطقة البحر المتوسط بل من بريطانيا لبلادالرافدين

Pg.90

There was wide divergence

of opinion among the various groups as towhich books should be

regarded as authoritative;

كان هناكاختلاف واسع في الرأي بين المجموعات المختلفة حول أي الكتب هي القانونية

((21))لم يتم الاستقرار علي أغلب الكتب القانونية إلا في نهاية القرن الثالث

وبداية الرابع

Chap.4-pg.76

By the end of the third century and

the beginning of the fourth century, thegreat majority of the

twenty-seven books that still later came tobe widely regarded

as the canonical New Testament were almostuniversally

acknowledged to be authoritative.

مع نهايةالقرن الثالث وبداية الرابع الغالبية العظمي من ال27كتاب- التي أصبحت فيما بعد قانونيةللعهد الجديد –بالكاد اعترف بها عالميا كذات سلطة قانونية

((22))الكنائس الشرقية في القرن الرابع كانت تشك في أغلبالرسائل الكاثوليكية وسفر الرؤيا:-

بشـــــــــــــــــهادة القديس يوسابيوسالقيصري :-

((((
الكنائس الشرقية حتي القرن الرابع كانتتشك في قانونية الرسائل الكاثوليكية- العبرانييون، ويعقوب، وبطرس الأولى والثانية،ويوحنا الأولى والثانية والثالثة، ويهوذا-وسفر الرؤيا))))اللــــــــــــــــــــــه أكبر.
المرجـــــــــــــع:- كتاب((canon of the new testament)) ((قانونية العهد الجديد)) لعالم النقدالنصي والمخطوطات الشهير بروفيسور بروس متزجر ص 209:-
As we have seen in the previous chapter, theEastern Church,
as reported by Eusebius about A.D. 325, was inconsiderable
doubt concerning the authority of most of theCatholic Epistles
as well as the Apocalypse

التــــــــــــــــــــــــــرجمة:-

((
كمارأينا في الفصل السابق الكنيسة الشرقية كما قال يوسابيوس في سنة 325 ميلادية كانتفي شك واضح بخصوص قانونية أغلب الرسائل الكاثوليكية وأيضا سفر الرؤيا

((23))أثاناسيوسفي القرن الرابع أول أسقف أهم بمسألة قانونية الكتاب سبحان الله:-

Canon of the newtestament pg211

Athanasius appears to be the first prelate who tookadvantage

of his position at the head of an extensive andimportant

dioceseto deal with the question of the Biblical canon.

أثناسيوس يظهر كأول أسقف استخدم منصبهالهام كأسقف للتعامل مع مسألة قانونية الكتاب

((24))أول مرة يظهر فيها العهد الجديد بنفس الاسفار الحاليةكان في النص الثاني من القرن الرابع- ولم يكن عليها اتفاق:-

Canon of the newtestament pg 212

The year 367 marks, thus, thefirst time that the scope of the

New Testament canon is declaredto be exactly the twenty-seven

books accepted today ascanonical. But not every one in the

Church was ready to follow theopinion of the bishop of

Alexandria.

العام367يمثل أول مرة تم الإعلان فيها عن قانون العهد الجديد بشكل يطابق تماما ال27 كتابالمعتبرة قانونية حاليا.لكن ليس كل من كان في الكنيسة كان مستعداً لقبول رأي أسقفالإسكندرية (أثاناسيوس)

#مثال حي للشك الكبير الذي كان فيه الآباء حول الكتب القانونيةحتي في القرن الرابع

Canon of the newtestament pg212-213

Amphilochius (d. after 394), a Cappadocian by birth,a

lawyer, and then bishop ofIconium in Lycaonia

Amphilochius reports some of theearlier debate concerning

Hebrews, the Catholic Epistles,and the Apocalypse. In

fact, not only does he report thedoubts of others concerning

these books, but he himselfappears to reject 2Peter, 2 and 3

John, and Jude, and almostcertainly rejects Revelation

أمفيلوكس اسقف إكونيوينم يذكرالخلافات المبكرة بخصوص رسالة العبرانيين الرسائل الكاثوليكية والرؤيا. ليس فقطيذكر الشكوك بخصوص هذه الشكوك لكنه يرفض رسالتي بطرس- رؤيا يوحنا الثانيةوالثالثة-ويهوذا وبالتأكيد الرؤيا

the author ends with theincredible phrase: 'This is perhaps the

most reliable [literally, themost unfalsified] canon of the

divinely inspiredScriptures……..here we have a bishop in Asia Minor, a colleague of the

Gregories and of Basil, and yethe seems to be uncertain as to

theexact extent of the canon!

المؤلفينهي كلامه بعبارة مذهلة:- ((هذا ربما !!!!! يكون أكثر قانون مقبول للكتبالمقدسة))..هنا لدينا أسقف في آسيا الوسطي زميل ليجريجوريس وباسيل ومازال غيرمتأكد من القانونية

##((25))حتي النصف الثاني من القرن الرابع كانت هناك ميوعة حولالقانونية في كنيسة الإسكندرية:-

Canon of the newtestament pg214

there was still fluidity of the New Testament canonat

Alexandriain the second half of the fourth century

##((26))البشيطاالسيريانية في القرن الرابع لم تعترف ب((رسالة بطرس الثانية-يوحنا الثانيةوالثالثة-يهوذا-الرؤيا))

Canonof the new testament

Pg 214

Of approximately 11,000 quotations

that Chrysostom makes from theNew Testament, according

toBaur there are none from 2Peter, 2 and 3 John, Jude, or

Revelation.10 In other words, his canon of theNew Testament

appears to be the same as that ofthe Peshitta, the Syriac

versioncurrent at Antioch in his time (see below, p. 219).

من أحد عشر ألف اقتباس لذهبي الفم من العهدالجديد لا يوجد أي اقتباس من ((بطرس الثانية-يوحنا الثانيةوالثالثة-يهوذا-الرؤيا))...

بمعني آخر قانونه للعهد الجديد مثل البشيطاالسيريانية..

##((27))البشيطاالسريانية في القرن الرابع لا تحتوي علي الرسائل الكاثوليكية السبعة:-

Canon of the new testament pg 216

It is

difficult to decide whether thismeans that Theodore received

only 1 Peter and 1 John (asWestcott supposed) or that he

clung to the Syrian canon as itwas prior to the time of

Rabbula and the Peshitta version,lacking all the Catholic

Epistles.

منالصعب الحكم هل ثيودور-أسقف موبيسوستيا- تسلم فقط رسالة بطرس الأولي ويوحنا الأوليكما اقترح وسيتكورت أو تشبث بالقانون السرياني لأنه قبل ذلك البيشطا ليس فيها كلالرسائل الكاثوليكية

##((28))مجمع لاودوكية ومجمع ترولان(ق 7)رفضوا قانونية الرسائل الكاثوليكية وسفر الرؤيا :-

Canon of the newtestament pg216

the Synod of

Carthage and Athanasiusrecognized the minor Catholic Epistles

and the Book of Revelation, whilethe Synod of Laodicea

and the eighty-fifth ApostolicCanon omitted them.

مجمع قرطاج وأثناسيوس اعترفوابالرسائل الكاثوليكية والرؤيا,بينما مجمع لاودوكية والقانون الرسولي ال85((مجمعترولان)) حذفوها.

ملاحظة :-

معلومات عن مجمع ترولان

Trullan Synod held

near the end of the seventh century. In 691 and 692this

council of Eastern bishops met in the domed room (trullus)of

the Emperor Justinian II's palace at Constantinoplein order

to pass disciplinary canons by way of completing thework of

the Fifth (553) and Sixth (680) General Councils(hence its

other name 'Quinisext', or Fifth-Sixth, Council). Byone of its

first decrees'4 itdetermined the series of authorities which were

to make law in the Church. Among these were theeighty-five

so-called Apostolic Canons (see Appendix IV. 9),then the

decrees of a certain number of Synods, notably thoseof

Laodicea and Carthage; and finally a great number ofFathers,

including, among others, Athanasius andAmphilochius.

هو مجمع للآباء الشرقيين- عقد في غرفةالإمبراطور يوستينيوس الثاني-في قصره بالقسطنطينية- أكملوا عمل المجلسين العموميينالخامس والسادس لهذا يسمي المجمع الخماسي السداسي-حددت السلطات التي ستعمل قانونالكنيسة منها الخمسة وثمانين قانون الرسوليين

##((29))حتي القرن السابع كان قانون العهد الجديد في الكنائسالشرقية مذبذب ومشكوك فيه:-

Canon of the newtestament pg216

In view of the confusion implicitin the pronouncement

made on the canon at the TrullanSynod, it is not surprising

that the later history of theBible in the East continues to

exhibit uncertainty and vacillation.

بالنظر للتخبط الذي ظهر في إعلان قانونمجمع ترولان ((القرن السابع)) ليس من المدهش أن يكون لاحقا تاريخ العهد لجديد في الشرق مستمرا فيالتذبذب والشك
##((30))سفر الرؤية لم يكن ابداً جزء منالكتاب المقدس للكنيسة اليونانية :-
Canon of the new testament pg217:-

(the Gospelsexist in 2,328

copies; the Book of Revelation in 287 copies). Thelower status

of the Book of Revelation in the East is indicatedalso by the

fact that it has never been included in the officiallectionary of

theGreek Church, whether Byzantine or modern.

الأناجيلتوجد في 2328 نسخة وسفر الرؤيا موجود في 287 نسخة. الإحصاء الأخير حول كتاب الرؤيافي الشرق يمكن إيضاحه أيضا بالحقيقة التي تقول أنه لم يكن أبدا جزءا من الفصولالمقدسة في الكنيسة اليونانية سواء البيزنطية أو الحديثة

((31))الكنائس السريانية الشرقية لا تعترف بالرسائل الكاثوليكية السبعة والرؤيا:-

Canon of the new testament pg 218

the earliest canon in Eastern Syrian Churchesconsisted of

'the Gospel, the Epistles of Paul, and the Book ofActs'. That is,

instead of the four separate Gospels the Diatesseronwas used,

and the Catholic Epistles and the Book of Revelationwere

lacking

أقدم قانون في الكنائس السريانيةالشرقية يتكون من الإنجيل ,رسائل بولس, أعمالالرسل.بدلا من الأناجيل هناك الدياتسرون.. بدون الرسائل الكاثوليكية وكتاب الرؤيا

((32))حتي القرن الرابع رسالة فيلمون لم تصل للكنيسةالسريانية:-

Canon of the new testament pg 219

in the third and fourth centuries

the national Syrian Church didnot receive the Epistle to

Philemon

في القرن الثالثوالرابع الكنيسة السريانية لم تستلم رسالة فيلمون.

((33))حتي القرن الخامس كان العهد الجديد في الكنيسة السريانية22 سفر فقط:-

Canon of the new testament pg 219

The four shorter CatholicEpistles

(2 Peter, 2 and 3 John, and Jude)and the Apocalypse are

absent from the Peshitta Syriacversion, and thus the Syrian

canonof the New Testament contained but twenty-two writings.

الرسائل الكاثوليكية الصغري(بطرس الثانية-ويوحنا الثانيةوالثالثة-ويهوذا) وسفر الرؤيا لم يكن موجود في البشيطا السيريانية.لذلك القانونالسرياني للعهد الجديد احتوي فقط علي 22 كتاب

((34))حتي القرن التاسع كان هناك أساقفة يرفضون بعض الرسائل:-

Canon of the newtestament pg 220

About A.D. 850 Isho'dad of Merv,

bishop of Hadatha on the Tigris,wrote a commentary21on

twenty-two books of the NewTestament in which he mentions

thatthe three larger Catholic Epistles are disputed.

((35))إلياليوم الكنيسة السيريانية الأرثوزكسية والسيريانية الكلدانية تعترف ب22 سفر فقطللعهد الجديد:-

Canon of the newtestament pg 220

Still today the officiallectionary followed by the Syrian

Orthodox Church, withheadquarters at Kottayam (Kerala),

and the Chaldean Syrian Church,also known as the Church of

the East (Nestorian), withheadquarters at Trichur (Kerala),

presents lessons from only thetwenty-two books of the Peshitta,

إلياليوم الكتب المقدسة للكنيسة السريانية الأرثوزكسية ومقرها في كوتايم والكنيسةالسريانية الكلدانية تقدم دروسها فقط من 22 سفر التي تضمنتها البشيطا.

((36))في القرن التاسع كنيسة سانت كاترين في سيناء كان عندهاقائمة بالأسفار القانونية تخلو من الرسائل الكاثوليكية السبعة وسفر الرؤيا

Canon of the newtestament pg220-221

All seven Catholic Epistles andthe Apocalypse arelackingin two similar lists, one in Syriac included in a ninthcentury

manuscript in the Monastery of StCatherine on
Mount Sinaand the other in an anonymousArabic chronicle
fromthe ninth or tenth century now in Berli

جميعالرسائل الكاثوليكية وسفر الرؤيا غير موجودين في قائمتين متطابقتين واحدةبالسريانية في مخطوطة من القرن التاسع في كنيسة سانت كاترين في سيناء.والثانيةقائمة عربية من القرن التاسع مجهولةالمؤلف موجودة حاليا في برلين

((37))حتيالقرن التاسع عشر كانت رسالة بولس الثالثة لكورنثوس جزء من الكتاب المقدس للكنيسةالأرمينية:-

Canon of the new testament pg223

The Armenian Church also

derived from the Syrian Bible the apocryphal Third Epistleof

Paul to the Corinthians, which still stands in anappendix at

the close of the New Testament in Zohrab's editionof the

ArmenianBible (Venice, 1805)

الكنيسة الأرمينية اقتبست من الكتاب المقدسالسرياني رسالة بولس الثالثة المنحولة لكورنثوس التي ظلت في قائمة العهد الجديدوفقا لإصدار زوهراب للكتاب المقدس الأرميني (فينيسيا 1805)

((38))الكنيسة الأرمينية لم تعتبر سفر الرؤيا قانونيا إلا فيالقرن الثاني عشر:-

Canon of the new testament pg223-pg224

By the fifth century at the

latest, the Armenians had a translation of the Bookof Revelation,

not, however, as a component of the New Testament,but

as part of the apocryphal Acts of John. Itwas only at the close of

the twelfth century that the celebrated Nerses ofLampron,

Archbishop of Tarsus (d. 1198), had a new Armeniantranslation

of Revelation prepared, and later arranged that asynod of

theArmenian Church held at Constantinople should receivethis book as holyScripture in the New Testament

في القرن الخامس الأرمينيون ترجموا سفر الرؤيا أخيرا لكنليس كجزء من الكتاب المقدس لكن كزء من أعمال يوحنا المنحولة.فقط في نهاية القرنالثاني عشر مطران طرسوس 1198م أعد ترجمة أرمينية جديدة لسفر الرؤيا.وفي ترتيب مؤخرعقد مجمع للكنيسة الأرمينية في القسطنطينية اعتبر هذا الكتاب سفر مقدس ضمن العهدالجديد


,,,,,,,,يتبع الجزء الثاني