التعليقات على الحوار بين د/أمير عبد الله و العضو/وليد غالب

تقليص

عن الكاتب

تقليص

د.أمير عبدالله مسلم معرفة المزيد عن د.أمير عبدالله
X
تقليص
الأولى السابق التالي الأخيرة
من يُشاهد هذا الموضوع الآن: 1 (0 أعضاء و 1 زوار)
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • د.أمير عبدالله
    رد
    مشاركة سارة

    كان هذا كلام الزميل الفاضل "وليد" :



    اقتباس:

    وأولى ملاحظاتي على الأديان خلوها من المعجزات باستثناء المزاعم عن المعجزات الحسية "


    في الحقيقة لم أجد أفضل من كلام "الأستاذ وليد" للرد على ما قاله "الأستاذ وليد" :

    اقتباس:
    يتميز الوحي في الإسلام عن غيره من الأديان بأنه وحي حرفي وليس وحياً بالمعنى، فنص القرآن هو كلام الله حقيقة لفظاً ومعنى، وهذا أدى إلى اختلاف كبير في نظرة المسلمين إلى كتابهم عن نظرة أهل الأديان الأخرى إلى كتبهم المقدسة، حيث لا توجد أمة من الأمم تقدس نص القرآن كما يقدسه المسلمون، ولا توجد جماعة دينية جعلت لنص كتابها من الكمالات والإعجازات ما جعله المسلمون لكتابهم، فهو معجز بلغته يعجز البشر عن الإتيان بثلاث آيات مثله، ولا يوجد حرف ولا حركة فيه إلا وهى لغاية بيانية مقصودة، وهو معجز بأخبار الغيب التي يحويها، ومعجز بإشاراته العلمية التي سبقت الغرب بـ 1400 سنة، ومعجز بتشريعاته، هو باختصار معجزة من جميع النواحي،


    أنا لا ديني، وتصوري عن ماهية الوحي القرآني أنه نابع من العقل الباطن للنبي، فالنبي باعتقادي لم يكن يكذب بل كان مؤمناً بأنه نبي وبأنه يرى جبريل ويخاطبه الله
    لن أهاجمك ولن أعاتبك بشأن "تصوراتك" ولكن هل أنت منصفًا فيما تقول ؟!!!
    ألا تشعر بوخز في ضميرك بخصوص ما ذكرت ؟؟
    بمعنى أدق هل ترضى على قولك هذا ؟!!!!!!!
    هل قولك هذا يتسم بالموضوعية ؟!!!!!!!!

    ماذا تعرف عن نبي الله المصطفى صلى الله عليه وسلم حتى تتكلم عنه ...؟!!!

    فإذا كنت تعرف عنه فإن ما تقوله إفتراء بالتأكيد ..

    وإن كنت لا تعلم فليس من حقك التحدث والحكم أو التصور بدون علم ...
    فقولك مرفوض في الحالتين للأسف زميلنا ...

    لذا يجب عليك عند التحدث أن يكون كلامك علميًا مدروسًا ..ومدعمًا بالدلائل والبراهين ... ولا ترمي الناس بالباطل .... لأنك لا ترضى أن يقال بحقك ما قلت أنت عن أشرف الخلق وسيدنا محمد صلوات الله وتسليمه عليه ...


    فاحذر هذه الأمور فيما بعد ..

    اترك تعليق:


  • د.أمير عبدالله
    رد
    مشاركة الساجد

    يقول الوليد فى النبي صلى الله عليه وسلم .. مالم يقله المعاصرون له المتجاورون فيه المتناصرون ضده

    يقول الوليد بن غالب :
    وتصوري عن ماهية الوحي القرآني أنه نابع من العقل الباطن للنبي، فالنبي باعتقادي لم يكن يكذب بل كان مؤمناً بأنه نبي وبأنه يرى جبريل ويخاطبه الله
    واسمعوا قول الوليد بن المغيرة لأصحابه فى اجتماع يتشاورون فيه ضد النبي صلى الله عليه وسلم : " ستقدُم عليكم وفود العرب من كل جانب وقد سمعوا بأمر صاحبكم . فأجمعوا فيه رأيا ، ولا تختلفوا ، فيكذب بعضكم بعضا . فقالوا : فأنت فقل . فقال بل قولوا وأنا أسمع .
    قالوا : نقول كاهن . قال ما هو بزمرة الكهان ولا سجعهم .
    قالوا نقول مجنون قال ما هو بمجنون . لقد رأينا الجنون وعرفناه . فما هو بخنقه ولا وسوسته ولا تخالجه .
    قالوا : نقول شاعر . قال ما هو بشاعر . لقد عرفنا الشعر رجزه وهزجه وقريضه . ومقبوضه ومبسوطه.
    قالوا : نقول ساحر قال ما هو بساحر . لقد رأينا السحرة وسحرهم فما هو بعقدهم ولا نفثهم
    قالوا : فما نقول يا أبا عبد شمس ؟
    قال ما نقول من شيء من هذا إلا عرف أنه باطل وإن أقرب القول أن تقولوا : ساحر يفرق بين المرء وأخيه وبين المرء وزوجه وبين المرء وعشيرته فتفرقوا عنه بذلك . فجعلوا يجلسون للناس لا يمر بهم أحد إلا حذروه رسول الله صلى الله عليه وسلم.





    أرسل أصلا بواسطة سيف الكلمة
    اقتباس:


    تشابهت قلوبكم
    بل هو صلى الله عليه وسلم رسول رب العالمين
    إليك
    وإلينا
    وإلى الناس كافة
    قبل منهم من قبل وأنكر منهم من أنكر
    اضغط على الصورة لعرض أكبر.   الإسم:	image.png  مشاهدات:	0  الحجم:	67.8 كيلوبايت  الهوية:	816126

    اترك تعليق:


  • د.أمير عبدالله
    رد
    مشاركة سيف الكلمة

    اقتباس:
    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وليد غالب
    أنا لا ديني، وتصوري عن ماهية الوحي القرآني أنه نابع من العقل الباطن للنبي، فالنبي باعتقادي لم يكن يكذب بل كان مؤمناً بأنه نبي وبأنه يرى جبريل ويخاطبه الله

    هل تدرك ما كتبته ؟!

    صاحب الهلاوس والمريض النفسي الذى يرى ما هو ليس حقيقى إنسان غير متزن نفسيا وهو بالكاد يستطيع أن يتعامل مع الواقع مع الكثير من الخلط وعدم الإتزان
    فكيف لغير المتوازن أن يقدم هذا العلم الغزير وتقوم به أمة سادت العالم حوالى 12 قرنا من أزمنة البشر
    إستشر طبيب نفسى فربما تحتاج أنت إليه
    واسأله عن أصحاب الهلاوس
    أو اقرأ فى كتاب من كتب الصحة النفسية لتعلم أنك أنت الذى تتخيل ثم تفتى فى الطب النفسى بدون علم

    قالوا من قبل ساحر
    وقالوا كاهن
    وقالوا مجنون
    ثم كذب بعضهم بعضا وعلموا أنهم يتخبطون بين ما يفرضه عليهم العقل مما يرونه من الحق وبين ميلهم العاطفى للتكذيب

    تشابهت قلوبكم
    بل هو صلى الله عليه وسلم رسول رب العالمين

    إليك
    وإلينا
    وإلى الناس كافة
    قبل منهم من قبل وأنكر منهم من أنكر
    الملفات المرفقة

    اترك تعليق:


  • د.أمير عبدالله
    رد
    السلام عليكم
    بارك الله في أخي عبد الله المصري

    السيد وليد أكثر إعادة جملة ضياع القرآن و فقدانه (دون دليل أو بأدلة ضعيفة لا تلزمنا) لعله يقتنع و يقنعنا معه و المشكلة أنك تتهم د أمير عبد الله بأنه يتفق معك على هذا الوهم لكن هذا الأسلوب لن يفيدك هنا فإما أن تأتينا بأدلة صحيحة لا علل فيها و إما تعدل عما تقوم به و ترجع إلى ربك تائبا منيبا

    فاستنتاجاتك معظمها خاطئة و تعتقد أنك تعمل عقلك فيما تقرأ بطريقة منطقية لكنك بعيد كل البعد عن المنطق
    فمثلا قلت:


    يا سيدي نسخ التلاوة له وجه معقول في حالة نسخ الحكم والتلاوة معاً، لكن آيات تمجد الله وتعظمه وتدعو إلى التفكر في خلقه وتدعو إلى صالح الأعمال وترغب بالجنة وترهب من النار، هل تستطيع أن تخبرني بوجه معقول لنسخ ذلك؟
    لا أرى ما دخل العقل و المنطق هنا
    1)القرآن هو كلام الله حرف و معنى و السنة النبوية هي كلام الله معنى و بكلمات الرسول صلى الله عليه و سلم فإذا نسخت التلاوة من القرآن(كلام الله حرف و معنى) فهي مازلت كحكم في السنة(كلام الله معنى) أي في اأخير هي لم تخرج من دائرة كلام الله
    2)من قال لك أن ما يجب نسخه هو الأحكام فقط أعطني دليلك أما إذاكانت إستنتاجات كالعادة فهي لا تلزمنا ثم إن في الحديث الصحيح الذي يروي حادثة رعل و ذكوان قول أنه نزل فيهم قرآنا ثم إن ذلك رفع فهل نزلت فيهم أحكاما أم وعد بالجنة و النعيم و وعيد بالنار و العذاب لمن قتلهم فمن هذا الحديث الصحيح نستنتج أنه ليس كل ما نسخ هو أحكام
    فأنا شخصيا لا أرى أي شيء يعارض العقل و المنطق في هذا فلا العقل و لا النقل يؤكدان إستنتاجك
    هداك الله سيد وليد

    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	image.png 
مشاهدات:	18 
الحجم:	83.8 كيلوبايت 
الهوية:	816121

    اترك تعليق:


  • د.أمير عبدالله
    رد
    مشاركة Yuko

    من وجهة نظرى

    أستاذ/ وليد - غالط نفسه و غالطنا عدة مرات

    ونحن مازلنا ندور وراءه فى حلقات

    أولا - لم يطالع الردود والأبحاث التى وردت سابقا على الروابط التى وضعها له الإخوة .
    ثانيا - إدعى أن مفهوم البلاغة لم يكن معروفا لدى قدماء العرب وثبت من ردود الأخوة ومن شهادات أئمة الكفر أنفسهم , إعترافهم ببلاغة القرآن ومخالفته لكل ما عرفوه من بلاغة و قوة .
    ثالثا - لما وجد نفسه " مزنوق " بسبب ما أورده الأخوة من ردود تثبت معرفة العرب القدماء بالبلاغة وإعترافهم للقرآن بالبلاغة - عاد سعادته وإدعى أنه كان يعنى أن أى من العرب لم يحاول تأليف مثيل للقرآن .
    وهو ما ثبت خطؤه من ردود الزملاء .....

    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	image.png 
مشاهدات:	17 
الحجم:	44.9 كيلوبايت 
الهوية:	816119

    اترك تعليق:


  • د.أمير عبدالله
    رد
    مشاركة Yuko

    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هشام

    بالرغم من أنى نبهت عليك يا أستاذ وليد أن تقرأ المواضيع المشار إليها فى أول هذا الموضوع .. إلا أنك ببساطة تجاهلتها .. ولم تمعن فيها النظر ..




    هذا هو ما كنت أعنيه تماما ....................

    وهو نفس الشئ الذى عاتبتمونى عليه

    إنه لم يكلف نفسه عناء قراءة الصفحات التى أرهقتم أنفسكم بعرضها عليه فى الروابط التى وضعت له !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!


    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	image.png 
مشاهدات:	18 
الحجم:	44.8 كيلوبايت 
الهوية:	816117

    اترك تعليق:


  • د.أمير عبدالله
    رد
    تعقيب نصرة الاسلام

    العجب العجيب ههنا أن زميلنا وليد يستدل على فقدان كثير من القرآن وضياعه بكلام أئمة فى القراءات !!!
    سبحان الله !!!!!!

    ألم يلفت نظرك هذا الأمر يا زميلنا الكريم ؟؟؟!!!
    إذا كنتَ ترى أن كلام أئمتنا يعنى ضياع القرآن كما تزعم , فهذا غير معقول , وإنما يرجع زعمك هذا لأسباب :

    * إما أنك لم تفهم مرادهم من كلامهم أصلاً ........ فالمفترض أن تسأل عما لم تفهمه ابتداءً قبل استنتاجك لبعض الأمور وتسليمك بكونها حقائق صحيحة لا مرية فيها .

    * وإما أنك أخطأت فى فهم مرادهم من كلامهم ........ فنصحح خطأ فهمك وعليك إما رده بالدليل الصحيح , أو قبول تصحيحنا , فنحن أعلم بمراد علمائنا منك .

    * وإما أنك تفهم مرادهم من كلامهم وتصر على تقويلهم ما لم يقولوا ( ضياع كثير من القرآن ) بالاستعانة بفهمك لبعض الأحاديث الضعيفة ........ فينبغى عليك التوقف عن ذلك الفعل لأنه غير مقبول عقلاً .

    فما أعلمه أن المسلمين من ضمن ما يستدلون به على تحريف الكتاب المقدس , شهادات الآباء والقسيسين الموثقة بتحريف كتابهم , لأنهم يعترفون بذلك التحريف صراحة ودون مواربة من خلال شهاداتهم المباشرة , فلا مجال للخطأ فى فهمنا لها على أنها اعتراف بالتحريف .

    لكن أن تقوم حضرتك بالافتراء على أئمتنا بأنهم اعترفوا بضياع القرآن وهم لم يفعلوا ذلك وإنما هذا استنتاجك الخاص , فهذا لا يصح ........ فهل يعنى هذا يا أستاذ وليد أن هؤلاء الأئمة الأعلام يعترفون بضياع القرآن - كما تزعم - ويقررون ذلك فى كتبهم , ثم يقولون بملء أفواههم ويشرحون ويقررون قوله تعالى { إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون } ؟؟؟!!!!
    فهل يقبل عقلك هذا الكلام المتناقض يا رجل ؟؟؟!!!
    لقد ذكرتنى بفعلك هذا بهؤلاء النصارى الذين يستدلون على صحة عقيدة التثليث بآيات محكمات من كتابنا العزيز !!!!!!


    هذا كان عن ابداء تعجبى واستغرابى مما تفعل
    أما عن سؤالى :
    لو فرضنا أنك أثبتَّ أن هناك 1000 صفحة كانت موجودة فى القرآن ثم لم يعد لها وجود , أنت تقول أن هذه الألف ضائعة مفقودة , ونحن نقول هذه الألف منسوخة وليست مفقودة .

    فما هو دليلك على ضياع وفقدان هذه الألف ؟؟؟

    فنحن لدينا الدليل بل الدلائل العقلية والنقلية ( كما بين لك الإخوة ) على أن كل ما ثبت أنه كان قرآناً ثم لم يعد بين دفتى المصحف , فهو منسوخ , فما دليلك زميلنا على هذا الفقد والضياع الذى تزعم ؟؟؟ ...... فنحن لم نر منك حتى الآن سوى بعض الاستنتاجات المبنية فى معظمها على فهم خاطئ وقاصر لأقوال العلماء واستعانة ببعض الأحاديث ضعيفة .

    هداك الله

    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	image.png 
مشاهدات:	9 
الحجم:	90.1 كيلوبايت 
الهوية:	816114
    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	image.png 
مشاهدات:	4 
الحجم:	27.8 كيلوبايت 
الهوية:	816115

    اترك تعليق:


  • د.أمير عبدالله
    رد
    تعقيب توحيد

    عودة سريعة لما زعمه الزميل "وليد غالب" بخصوص الإعجاز البياني للقرآن:
    1- آيات القرآن نفسها (كما بين الإخوان من قبل) تتحدى الإنس والجن أن يأتوا بمثل هذا القرآن، أو بعشر سور مفتريات، او بسورة من مثله ... ولم تحد هذه الآيات هذا التحدي بزمن معين، بل تركت التحدي مفتوحاً منذ نزل به الوحي، وإلى قيام الساعة.
    2-سجل التاريخ (كما بين الإخوان أيضاً) محاولات مسيلمة الكذاب الفاشلة للإتيان بسورة من مثله، وإن كان من الوارد أن تلك المحاولات لم تكن قبولاً مباشراً للتحدي ولا محاولة لإثبات بشرية القرآن، وإنما كانت في إطار الكذب، وادعاء أن مسيلمة يتلقى الوحي كما يتلقاه الرسول الكريم صلوات ربي وسلامه عليه، إلا أنها تظل شاهداً على فشل المحاولات التي تمت في زمن البلاغة، تماماً كما فشلت المحاولات العديدة التي جاءت في أزمنة لاحقة.
    3- للزميل وليد غالب نفسه محاولة للإتيان بسورة من مثله .. اعترف بعد ذلك بفشلها !
    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	image.png 
مشاهدات:	10 
الحجم:	58.3 كيلوبايت 
الهوية:	816112

    اترك تعليق:


  • د.أمير عبدالله
    رد
    تعقيب هشام

    بالرغم من أنى نبهت عليك يا أستاذ وليد أن تقرأ المواضيع المشار إليها فى أول هذا الموضوع .. إلا أنك ببساطة تجاهلتها .. ولم تمعن فيها النظر ..

    يا أستاذ وليد ..

    إدعاءاتك السالفة لا تنهض لمواجهة تواتر القرآن القطعى



    والسبب فى ذلك أن الروايات التى أتيت بها لا تنهض فى مواجهة حقائق التاريخ ..


    إن زيد بن ثابت كان من أوعية القرآن يا أستاذ وليد .. وعرض القرآن على النبى صلى الله عليه وسلم مرتين فى عام وفاته ..

    قال أبو عبد الرحمن السلمي: (قرأ زيد بن ثابتً على رَسُول اللهِ صلى الله عليه وسلم في العام الذي توفاه الله فيه مرتين، [وإنَّما سمِّيَت هذه القراءة قراءة زيد بن ثابت، لأنه كتبها لرَسُول اللهِ صلى الله عليه وسلم ، وقرأها عليه وشهد العرضة الأخيرة، وكان يقرئ الناس بِها حتى مات، ولذلك اعتمده أبو بكر وعمر في جمعه، وولاه عثمان كتبة المصاحف]شرح السنة للإمام البغوي (4/525-526)، وانظر البرهان في علوم القرآن (1/237).
    أبو عبد الرحمن السلمي: [هو عبد الله بن حبيب بن ربيعة السلمي، تابعي جليلٌ، ولد في حياة النَّبِيّ صلى الله عليه وسلم ، وقرأ القرآن على عثمان وعلي وابن مسعود وزيد بن ثابت، وهو مقرئ الكوفة، ظل يقرئ الناس بمسجدها الأعظم أربعين سنة، معرفة القراء الكبار(1/52-53) وشذرات الذهب (1/92)].

    وَعَنْ عَبِيدَةَ السَّلْمَانِيِّ أنه قال: (القراءة التي عُرِضَت على رسول الله صلى الله عليه وسلم في العام الذي قبض فيه هذه القراءة التي يقرأها الناس [يعني بذلك قراءة زيد بن ثابت])، رواه البيهقي في دلائل النبوة (7/155-156).

    عبيدة السلماني الفقيه الْمُرادي الكوفي: [أحد الأعلام، أسلم عام الفتح، ولا صحبة له، وأخذ عن علي وابن مسعود، وكان يقرئ الناس، ويفتيهم، توفي سنة 72 على الصحيح]، سير أعلام النبلاء (4/40)، وشذرات الذهب (1/78).


    معركة اليمامة وقعت بعد عرض زيد للقرآن على النبى صلى الله عليه وسلم .. ثم تولى جمع المصحف .. على مرأى ومسمع من أبى بكر وعمر وعثمان وعلى .. رضى الله عنهم ..
    ويؤكد على هذا الامام ابن تيمية فيقول: (والعرضة الأخيرة هي قراءة زيد بن ثابت وغيره، وهي التي أمر الخلفاء الراشدون أبو بكر وعمر وعثمان وعلي بكتابتها)، مجموع فتاوى ابن تيمية (13/395).
    وليس من المعقول يا أستاذ وليد أن يكون صاحب العرضة الأخيرة لا يعرف شيئا عن المائتى آية الخاصة بسورة الأحزاب ..

    هذا ينتفى مع حقائق التاريخ ..

    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	image.png 
مشاهدات:	14 
الحجم:	156.6 كيلوبايت 
الهوية:	816109
    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	image.png 
مشاهدات:	6 
الحجم:	136.0 كيلوبايت 
الهوية:	816110

    اترك تعليق:


  • د.أمير عبدالله
    رد
    تعقيب عبدالله المصري

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته،

    و سورة براءة نزلت في البراءة من المشركين و فضح المنافقين.. و كونها من أواخر ما نزل، لا يعني عدم وقوع ذلك النوع فيها .. و لا يعني ذلك أصلاً نزولها مجملة في أواخر من نزل ..و لعل بعضها نزل قبل بعض، و لعل هذا الأظهر .. فالأصل أن السور كانت تنزل منجمة، و قد استثني من ذلك ما جاء الدليل بخلافه، مثل سورة الأنعام ..

    بل لم تنزل جملة واحدة، فإن منها ما نزل بمكة، و منها ما نزل قبل خروج النبي صلى الله عليه و سلم لتبوك في شهر جمادى الأول سنة تسع، و منها ما هو عند عودته، و منها ما كان توبة على المخلفين، و منها بداية السورة التي قرأها علي ابن أبي طالب في حج أبي بكر في سنة تسع في شهر ذي الحجة ..

    و الله أعلم ..

    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	image.png 
مشاهدات:	10 
الحجم:	29.2 كيلوبايت 
الهوية:	816106

    اترك تعليق:


  • د.أمير عبدالله
    رد
    تعقيب عبدالله المصري

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته،
    جزاك الله خيراً أخي zaki.mok
    اقتباس:
    و قلت أيضا
    وإذا كان السيد زاكي يرى ما أذهب إليه بأنه واضح البطلان ولا مجاله لصحته، فأحب أن أقول له بأن ما أذهب أنا إليه يوافقني عليه شيخ القراء والمفسرين مجاهد بن جب..........( وروى أبو نعيم الفضل بن دكين قال حدثنا سيف عن مجاهد قال : كانت الأحزاب مثل سورة البقرة أو أطول ، ولقد ذهب يوم مسيلمة قرآن كثير ، ولم يذهب منه حلال ولا حرام )) ..........
    والرواي حين يروي الخبر بسنده فهو يحيلك على هذا الإسناد فيكون الاحتمال قائماً بأن الراوي من الممكن أنه لا يعتقد بما ينتهي إليه السند من متن، ولكن في حالة التابعي الكبير مجاهد بن جبر فهو لا يروي، بل يقرر حقيقة يعتقد بها، فكما ثبت عنده خبر الأحزاب وصدق به، فقد ثبت عنده ضياع القرآن يوم اليمامة وصدق به، بل وقدم عزاءً عن هذا الضياع بأنه لم يشمل حلالاً ولا حراماً. وهذا يعني أن ضياع قرآن يوم اليمامة قد ثبت وقوعه لدرجة أن شيخ القراء والمفسرين قد صدّق به.
    حجتك للمرة الثانية على التوالي ضعيفة فهذا الحديث ضعيف مرسل أي علته أ ن مجاهد كان تابعي و لم يكن صحابي لم يحضر لا حروب الردة و لا مسيلمة الكذاب فهذا الحديث كما قرر علماء الحديث ضعيف هذا أولا
    حتى لو صحيح أن مجاهد قال هذا فهو غير معصوم قد يكون إلتبس عليه الأمر و نحن نأخذ برأي الجمهور و قد نرد رأي أبي بكر أو عمر أو علي أو عائشة رضي الله عنهم إذا كان جمهور لصحابة يقول عكس قول عائشة رضي الله عنها مثلا
    فلا عصمة إلا للنبي صلى الله عليه و سلم لا لصحابي جليل و لا لتابعي أيضا

    نعم، و لا أدل على ضعفه الا تناقضه، فكيف يجزم مجاهد بن جبر بعدم ضياع حلال و حرام فيم ضاع ان لم يكن يعلم ما ضاع ؟!!

    و سأسأل ضيفنا العزيز سؤال أرجو اجابته، الحديث التالي :
    أن النبي صلى الله عليه وسلم أتاه رعل وذكوان وعصية وبنو لحيان ، فزعموا أنهم قد أسلموا ، واستمدوه على قومهم ، فأمدهم النبي صلى الله عليه وسلم بسبعين من الأنصار ، قال أنس : كنا نسميهم القراء ، يحطبون بالنهار ويصلون بالليل ، فانطلقوا بهم ، حتى بلغوا بئر معونة غدروا بهم وقتلوهم ، فقنت شهرا يدعو على رعل وذكوان وبني لحيان . قال قتادة : وحدثنا أنس : أنهم قرؤوا بهم قرآنا : ألا بلغوا عنا قومنا ، بأنا قد لقينا ربنا ، فرضي عنا وأرضانا . ثم رفع ذلك بعد .
    الحديث يصرح بالنسخ، فقل لي ما وجه النسخ في ذلك ؟ قوم استشهدوا و لقوا ربهم فرضي عنهم و رضوا عنه ؟ فما وجه النسخ في رأيك ؟
    قد ينزل من القرآن ما هو تثبيت للمؤمنين في موقف معين كما في الحديث .. أو لبيان موقف معين ..ثم يرفع ..
    و سورة براءة نزلت في البراءة من المشركين و فضح المنافقين.. و كونها من أواخر ما نزل، لا يعني عدم وقوع ذلك النوع فيها .. و لا يعني ذلك أصلاً نزولها مجملة في أواخر من نزل ..و لعل بعضها نزل قبل بعض، و لعل هذا الأظهر .. فالأصل أن السور كانت تنزل منجمة، و قد استثني من ذلك ما جاء الدليل بخلافه، مثل سورة الأنعام ..


    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	image.png 
مشاهدات:	11 
الحجم:	97.8 كيلوبايت 
الهوية:	816103

    اترك تعليق:


  • د.أمير عبدالله
    رد
    تعقيب YUKO


    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وليد غالب




    كون القرآن نص بليغ فهذا لا ينكره إلا مكابر أو عديم ذوق، وكونه ليس بالشعر ولا بالنثر فلا ينكره من يعرف العربية، فكيف تنكر قريش ذلك؟
    أنا ما أقوله بأن فكرة عدم قدرة البشر على الإتيان بمثل نص القرآن لم تكن موجودة، وهذا لا تنفيه ما نُقل من مواقف قريش تجاه القرآن لأن أقصى ما تثبته هذه المواقف هو أنهم وجدوا القرآن بليغاً ووجدوه لا يشبه نمطاً من أنماط النظم المعروفة.



    كلامك مردود عليه - مرة أخرى

    أعذرنى - فأنت أخطأت مرة أخرى - و فاتك محاولة مسيلمة الكذاب تقليد القرآن

    وهى محاولة فاشلة أيضا

    فالفرق شاسع بين ما أنزل الله من قرآن وما ألفه مسيلمة الكذاب .......................


    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	image.png 
مشاهدات:	14 
الحجم:	42.7 كيلوبايت 
الهوية:	816100

    اترك تعليق:


  • د.أمير عبدالله
    رد
    تعقيب عبدالله المصري

    السلام عليكم و رحمة الله وبركاته،
    الضيف وليد غالب،
    حقيقة أنا أتعجب منك ...
    أنت أولاً تشكك في مصدرية القرآن

    اقتباس:
    وتصوري عن ماهية الوحي القرآني أنه نابع من العقل الباطن للنبي، فالنبي باعتقادي لم يكن يكذب بل كان مؤمناً بأنه نبي وبأنه يرى جبريل ويخاطبه الله

    ثم تشكك في النسخ و جدواه
    اقتباس:
    كيف يكون لنص القرآن كل هذه القيمة وكل هذه القدسية وكل تلك الإعجازات وفي نفس الوقت تُمحى منه هذه الأجزاء الكبيرة وتُنسى إلى الأبد
    ثم بعد ذلك تطلب المناظرة في أحد أنواعه، كدليل على التحريف .. و تقوم بسرد روايات و أحاديث كثيرة ما تظن أنه يخدم زعمك.. و كأن الصحابة و علماء المسلمين من بعدهم اخترعوا ذبك النوع كتبرير للتحريف و الفقدان .. و ليس الأمر كذلك الا بتحكم شديد منك ..

    أولاً : النسخ و الانساء ثابتان بنص القرآن : "ما ننسخ من آية أو ننسها نأت بخير منها أو مثلها"
    و وقوعهما ثابت بالسنة، مثل :
    في الصحيحين" عن أنس في قصة أصحاب بئر معونة الذين قتلوا وقنت يدعو على قاتليهم قال أنس ونزل فيهم قرآن قرأناه حتى رفع أن بلغوا عنا قومنا أنا لقينا ربنا فرضي عنا وأرضانا "
    و مثل :
    أخرج الطبراني في الكبير إن ابن عمر قال" قرأ رجلان سورة أقرأهما رسول الله فكانا يقرآن بها فقاما ذات ليلة يصليان فلم يقدرا منها على حرف فأصبحا غاديين على رسول الله فذكرا ذلك له فقال إنها مما نسخ فالهوا عنها"
    و هذا حدث في حياة النبي صلى الله عليه و سلم ...

    ثانياُ : تقول و تدعي أن القرآن قد ضاع منه الكثير في حروب الردة و مقتل القراء .. و هنا نسأل ما دليلك ؟
    فترد و تسرد أحاديث تتكلم عن النسخ و عن طول سورتي الأحزاب و براءة و أنهما كانتا أطول مما هما عليه الآن ... و فقط ..
    اذا ما دليلك على أن ذلك لم يحدث في حياة النبي صلى الله عليه و سلم ؟ .. لا شيء
    اذا ما دليلك أن ذلك حدث بسبب استشهاد القراء ؟ .. لا شيء
    ما دليلك على أن ذلك لم يكن نسخاً كما يعرفه علماء المسلمين ؟ ... لا شيء

    الآن النبي صلى الله عليه و سلم ، يأمر بأخذ القرآن عن أربعة "هم عبد الله بن مسعود، و أبي بن كعب، و زيد بن ثابت، و سالم مولى أبي حذيفة"
    لم بستشهد منهم في اليمامة الا سالم مولى أبي حذيفة .
    و بقي أبي الى زمن عمر ..
    و بقي عبدالله بن مسعود الى زمن عثمان ..
    و بقي زيد الى زمن معاوية ..

    فكيف لم يكتبوها ان لم تكن نسخت ؟؟؟

    و روى البخاري ومسلم في صحيحيهما من حديث أنس رضي الله عنه قال: جمع القرآن على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم أربعة كلهم من الأنصار : أبي بن كعب ، ومعاذ بن جبل ، وزيد بن ثابت ، وأبو زيد ، قيل لأنس : من أبو زيد، قال : أحد عمومتي

    ومعاذ بن جبل توفي في طاعون عمواس في زمن عمر .. أي بعد جمع القرآن ...
    و كما تفضل الأخوة العدد في الحديث لا بدل على الحصر ...

    فكيف لم يكتبوها ؟!
    ثم هل تعلم كيف جمع القرآن ؟

    كانوا اذا أرادوا أن يكتبوا الآية استشهدوا (لمجرد الشهادة)عليها رجلين ..
    رجلين فقط ...
    رجلين !!
    فكيف اتفق أن سوراً بهذا الطول و هذا العدد من الآيات، لم يجدوا رجلبين يحفظان منها أي شيء .. ألا يدعوك ذلك للتساؤل ... و كبار الصحابة و علماؤهم و حفاظهم موجودون ؟ و قد كانوا ملازمين للرسول صلى الله عليه و سلم في جميع أحيانه ..

    ثم سبحان الله، اذا كان عمر و الصحابة، موقنون بعدم نسخ آية الرجم، فلماذا لم يكتبوها في القرآن و هم يعملون بها ؟ ألم يكن من الممكن مثلا و ضعها في سورة النور بعد آية الجلد ؟اذا كان الأمر كما ذكرت ؟

    فما قلته، لا يعدو أن يكون تحكماً بلا دليل، الا ما فيه شبهة مثل قول أم المؤمنين (كان في ما أنزل من القرآن عشر رضعات معلومات يحرمن ثم نسخن بخمس فتوفي رسول الله - صلى الله عليه و سلم- و هن فيما يقرأ من القرآن) و لا دليل فيه، اذا أنها لم تعلم بالنسخ، و من علم حجة على من لم يعلم ..

    اترك تعليق:


  • د.أمير عبدالله
    رد
    تعقيب Zaki.mok

    السلام عليكم
    مرحبا بالضيف المحترم و ليد و يسعدني تجاوبك معنا و نعتذر إذا تعبناك معنا

    تفضلت وقلت:

    ثم إذا كنت تحتج علي بقول صحابي "رُفع"، فأنا أحتج عليك بقول عائشة:
    حدثني ابن أبي مريم ، عن ابن لهيعة ، عن أبي الأسود ، عن عروة بن الزبير ، عن عائشة ، قالت : كانت سورة الأحزاب تقرأ في زمان النبي صلى الله عليه وسلم مائتي آية ، فلما كتب عثمان المصاحف لم يقدر منها إلا على ما هو الآن.(فضائل القرآن للقاسم بن سلام رقم 579)
    حجتك ضعيفة يا سيدي الفاضل فهذا الحديث لا يلزمنا كمسلمين و قد بين علماء الحديث رحمهم الله علل هذا الحديث
    1)إبن أبي مريم كذاب (و لو كان ابو بكر ابن عبد الله ابن ابي مريم فهو ضعيف)
    2)العلة الثانية إبن لهيعة ضعيف الحفظ و لا يأخذ منه حديث رواه بعدما حرقت داره عام 170هجري
    فهذا الحديث ضعيف
    ثم إن الحديث يقول أن عثمان رضي الله عنه لم يقدر مع أنه لم يجمع شيء زيد رضي الله عنه هو من جمع القرآن في عهد ابو بكر الصديق و في عهد عثمان رضي الله عنه أعيد نسخه فقط من الجمعة الأولى
    أماأنا فحجتي قوية :
    ء أن النبي صلى الله عليه وسلم أتاه رعل وذكوان وعصية وبنو لحيان ، فزعموا أنهم قد أسلموا ، واستمدوه على قومهم ، فأمدهم النبي صلى الله عليه وسلم بسبعين من الأنصار ، قال أنس : كنا نسميهم القراء ، يحطبون بالنهار ويصلون بالليل ، فانطلقوا بهم ، حتى بلغوا بئر معونة غدروا بهم وقتلوهم ، فقنت شهرا يدعو على رعل وذكوان وبني لحيان . قال قتادة : وحدثنا أنس : أنهم قرؤوا بهم قرآنا : ألا بلغوا عنا قومنا ، بأنا قد لقينا ربنا ، فرضي عنا وأرضانا . ثم رفع ذلك بعد .
    الراوي: أنس بن مالك المحدث: البخاري ء المصدر: الجامع الصحيح ء الصفحة أو الرقم: 3064
    خلاصة الدرجة: [صحيح]
    بالعقل كده من نتبع صاحب الحجة القوية أم صاحب الحجج الواهية الضعيفة

    و قلت أيضا

    وإذا كان السيد زاكي يرى ما أذهب إليه بأنه واضح البطلان ولا مجاله لصحته، فأحب أن أقول له بأن ما أذهب أنا إليه يوافقني عليه شيخ القراء والمفسرين مجاهد بن جب..........( وروى أبو نعيم الفضل بن دكين قال حدثنا سيف عن مجاهد قال : كانت الأحزاب مثل سورة البقرة أو أطول ، ولقد ذهب يوم مسيلمة قرآن كثير ، ولم يذهب منه حلال ولا حرام )) ..........
    والرواي حين يروي الخبر بسنده فهو يحيلك على هذا الإسناد فيكون الاحتمال قائماً بأن الراوي من الممكن أنه لا يعتقد بما ينتهي إليه السند من متن، ولكن في حالة التابعي الكبير مجاهد بن جبر فهو لا يروي، بل يقرر حقيقة يعتقد بها، فكما ثبت عنده خبر الأحزاب وصدق به، فقد ثبت عنده ضياع القرآن يوم اليمامة وصدق به، بل وقدم عزاءً عن هذا الضياع بأنه لم يشمل حلالاً ولا حراماً. وهذا يعني أن ضياع قرآن يوم اليمامة قد ثبت وقوعه لدرجة أن شيخ القراء والمفسرين قد صدّق به.
    حجتك للمرة الثانية على التوالي ضعيفة فهذا الحديث ضعيف مرسل أي علته أ ن مجاهد كان تابعي و لم يكن صحابي لم يحضر لا حروب الردة و لا مسيلمة الكذاب فهذا الحديث كما قرر علماء الحديث ضعيف هذا أولا
    حتى لو صحيح أن مجاهد قال هذا فهو غير معصوم قد يكون إلتبس عليه الأمر و نحن نأخذ برأي الجمهور و قد نرد رأي أبي بكر أو عمر أو علي أو عائشة رضي الله عنهم إذا كان جمهور لصحابة يقول عكس قول عائشة رضي الله عنها مثلا
    فلا عصمة إلا للنبي صلى الله عليه و سلم لا لصحابي جليل و لا لتابعي أيضا

    و قلت أيضا

    لأن سورة التوبة من آخر ما نزل من القرآن، فحين يذهب ثلاثة أرباعها فهذا يعني بأنها لم تُعوّض، وهذا يعني بأن ما ذهب من التوبة ليس بمنسوخ، بل مفقود.
    سأنقل لك ماكتبته لك من قبل أعتقد أنك نسيته فقد توقعت منك مثل هذا التساؤل(مشاركة رقم25#)

    و قد يأتي واحد جاهل أو مدلس يقول أين السور و الآيات التي عوضت الآيات المنسوخة في قوله*.. نأتِ بخير منها أو مثلها. . .* أو التي تعوض 121 صفحة كما جاء في حسبتك

    مع أني أعلم أنك لن تقول هذا لأنك تعلم أن القرآن فاضل ومفضول فآية الكرسي هي أفضل آية في القرآن لأنها تبين معالم الإيمان والتوحيد و الآية15 من سورة الشورى من أعظم آيات القرآن لأنها تبين معالم الشريعة و سورة الصمد تعادل ثلث القرآن فهي وحدها عوضت أكثر من 121 ص إن صحت حساباتك

    لا أقصد أنك جاهل أو مدلس فقد كتبت هذا قبل أن تطرح شبهتك
    كما رأيت فحججك ضعيفة و لا تلزمنا هداك الله سيدي الفاضل و أعتذر لو كنت أخطأت في حقك


    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	image.png 
مشاهدات:	14 
الحجم:	170.8 كيلوبايت 
الهوية:	816097

    اترك تعليق:


  • د.أمير عبدالله
    رد
    تعقيب هشام

    شهادة فضيلة الشيخ محمد رشيد رضا
    أنا أوقن أنه قد حفظ القرآن كله جمع كثير من الصحابة في عهد النبي صلى الله عليه وسلم وإن لم يصرح المحدثون إلا بعدد أفراد معروفين منهم فقد صرحوا بأنه قتل في حرب أهل اليمامة سبعون من القراء وكان ذلك سبب اقتراح عمر جمع القرآن على أبي بكر رضي الله عنه ، وبأن أهل الصفة من فقراء الصحابة كانوا منقطعين في المسجد لحفظ القرآن والعبادة .

    إن الذين تولوا جمع القرآن في المصحف بأمر أبي بكر ثم بأمر عثمان كانوا يحفظونه وإنما كانوا يجمعون المكتوب في الصحف والعظام وغيرها ويراجعون القراء الحافظين لأجل أن لا يبقى مجال لدعوى أحد من المنافقين أو غيرهم أن عنده شيئًا منه يخالف المجموع في المصاحف فيشكك به بعض الضعفاء أو الجاهلين ، ولو رأى المنافقون أن في جمع القرآن شبهةً ما لأذاعوا بها وأكثروا الإرجاف ولم يقع شيء من ذلك ولو وقع لقامت له القيامة وعرفه كل الناس.

    أما آخر سورة التوبة فقد كان يحفظها الجم الغفير ومنهم جامعو القرآن وقد التمسوها ممن كتبها وهم بها عالمون فوجدوها عند خزيمة أو أبي خزيمة الأنصاري كما رواه البخاري و الترمذي عن زيد بن ثابت الذي كان يتولى الجمع ، وكذلك آية [مِنَ المُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ]( الأحزاب : 23 ) ... الخ فقد روى البخاري والترمذي عن زيد رضي الله عنه أنه قال: فقدت آية من سورة الأحزاب كنت أسمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقرؤها فالتمستها فوجدتها مع خزيمة بن ثابت الأنصاري الذي جعل رسول الله صلى الله عليه وسلم شهادته بشهادة رجلين وذكرها فألحقتها في سورتها من المصحف.

    فأنت ترى أنه التمس شيئًا كان يعرفه ، كيف لا وهو أحد الحفاظ المشهورين الذين جمعوا القرآن كله عن النبي صلى الله عليه وسلم ؟! [فقد روى البخاري ومسلم في صحيحيهما من حديث أنس رضي الله عنه قال: جمع القرآن على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم أربعة كلهم من الأنصار : أبي بن كعب ، ومعاذ بن جبل ، وزيد ابن ثابت ، وأبو زيد ، قيل لأنس : من أبو زيد، قال : أحد عمومتي]، وقد قال علماء الأصول : إن العدد لا مفهوم له، أقول: ولا سيما في مثل هذا الخبر الذي يخبر صاحبه عما علم أو بعض ما علم عن قومه، وكان أكثر الحفاظ من فقراء المهاجرين أهل الصفة رضي الله عنهم.

    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	image.png 
مشاهدات:	15 
الحجم:	229.1 كيلوبايت 
الهوية:	816087

    اترك تعليق:

مواضيع ذات صلة

تقليص

المواضيع إحصائيات آخر مشاركة
أنشئ بواسطة Mohamed Karm, منذ أسبوع واحد
ردود 0
63 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة Mohamed Karm
بواسطة Mohamed Karm
 
أنشئ بواسطة Mohamed Karm, منذ أسبوع واحد
ردود 16
37 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة د.أمير عبدالله  
أنشئ بواسطة باحث73, 14 يول, 2020, 08:55 ص
ردود 6
74 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة أكرمنى ربى بالاسلام  
أنشئ بواسطة د.أمير عبدالله, 15 فبر, 2020, 04:31 ص
ردود 50
215 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة د.أمير عبدالله  
أنشئ بواسطة لخضر بن ناصر ياسين, 5 فبر, 2020, 09:13 م
ردود 0
42 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة لخضر بن ناصر ياسين  
يعمل...
X