@@ الرد العظيم على من استنبط التثليث من كلمة الوهيم ( مراجع مسيحيه ) @@

تقليص

عن الكاتب

تقليص

fares_273 مسلم معرفة المزيد عن fares_273
X
تقليص
الأولى السابق التالي الأخيرة
من يُشاهد هذا الموضوع الآن: 1 (0 أعضاء و 1 زوار)
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • @@ الرد العظيم على من استنبط التثليث من كلمة الوهيم ( مراجع مسيحيه ) @@

    يدعى النصارى أن كلمة " الوهيم " تشير الى الثالوث , لأنها جمع , و مع ذلك تستخدم عن الله الواحد , و بالتالى لا بد أن يكون هناك تعدديه و وحده فى ذات الوقت , و بهذا الطريق يزعمون أن كلمة " الوهيم " تدل على الثالوث " .


    و لكن دعونا نستعرض كلام المراجع المسيحيه , و سنرى أن العلماء العارفين باللغه العبريه يصرحون بأن الكلمه لا تدل على الثالوث من قريب أو من بعيد .




    المصدر الأول :



    يقول قاموس Gesenius' Hebrew-Chaldee Lexicon to the Old Testament فى صفحة 49 :









    elohim,/*%-!, ("God/gods") is sometimes used in a numerically plural sense for angels, judges, and false gods.


    ( كلمة الوهيم " اله – آلهه " تستخدم فى بعض الأحيان بمعنى الجمع العددى لتعبر عن الملائكه و القضاه و الآلهه المزيفه )


    و يقول أيضا :


    "The plural of majesty [for elohim], occurs, on the other hand, more than two thousand times." And that elohim when used in that sense "occurs in a [numerically] singular sense" and is "constr[ued] with a verb ... and adjective in the singular."



    ( من ناحية أخرى فجمع التعظيم " بالنسبه لكلمة ألوهيم " ترد أكثر من ألفى مره , و عندما تستخدم كلمة ألوهيم بهذا المعنى " أى بمعنى المفرد العددى " و يفسره فعل و صفه تأتى بصيغة المفرد )




    المصدر الثانى :

    Gesenius - Kautzsch's Hebrew Grammar صفحة 398 و 399












    جمع التفخيم أو التعظيم .... هو أحد صور الجمع المجرد , بما أنه يجمع الصفات المتعدده التى تنتمى للفكره , بجوار معنى ثانوى يقوى الفكره الأصليه , و بالتالى فهو قريب من جمع التكبير .... اذن , خصوصا " الوهيم " ... " الله " ( متمايزة عن " الآلهه " بصيغة الجمع , خروج 12 – 12 ..الخ ) ..... ما يبرهن لنا خصيصا أن اللغة قد رفضت تماما فكرة وجود جمع عددى فى كلمة " الوهيم " ( عندما تشير فى أى وقت الى اله واحد ) أنها ترتبط بشكل ثابت تقريبا بصفة مفرده .





    المصدر الثالث :




    و تقول الموسوعه الكاثوليكيه :



    http://www.newadvent.org/cathen/05393a.htm


    Grammarians call it a plural of majesty or rank, or of abstraction, or of magnitude (Gesenius, Grammatik, 27th ed., nn. 124 g, 132 h).



    يطلق علماء قواعد اللغه على هذا جمع التعظيم أو جمع الرتبه أو جمع التجريد أو جمع المقدار .






    المصدر الرابع :

    صفحة 159 من مرجع :

    Nelson's Expository Dictionary of the Old Testament, describes elohim:

    "The common plural form `elohim,' a plural of majesty." - Unger and White, 1980, p. 159


    ( إن صيغة الجمع " الوهيم " هى جمع تعظيم )





    المصدر الخامس :


    موسوعة International Standard Bible Encyclopedia



    http://www.internationalstandardbible.com/G/god-names-of.html



    1. 'Elohim:
    The first form of the Divine name in the Bible is 'Elohim, ordinarily translated "God" (Genesis 1:1). This is the most frequently used name in the Old Testament, as its equivalent theos, is in the New Testament, occurring in Gen alone approximately 200 t. It is one of a group of kindred words, to which belong also 'El and 'Eloah. (1) Its form is plural, but the construction is uniformly singular, i.e. it governs a singular verb or adjective, unless used of heathen divinities (Psalms 96:5; 97:7). It is characteristic of Hebrew that extension, magnitude and dignity, as well as actual multiplicity, are expressed by the plural. It is not reasonable, therefore, to assume that plurality of form indicates primitive Semitic polytheism. On the contrary, historic Hebrew is unquestionably and uniformly monotheistic.



    من مزايا اللغه العبريه أنها تعبر عن الإمتداد و المقدار و الكرامه و التعدد الحقيقى بصيغة الجمع .




    المصدر السادس :



    قاموس Today's Dictionary of the Bible صفحة 208 :




    "Applied to the one true God, it is the result in the Hebrew idiom of a plural magnitude or majesty. When applied to the heathen gods, angels, or judges ..., Elohim is plural in sense as well as form." - p. 208.

    يقول عن لفظة " الوهيم " :

    " تقال على الإله الواحد الحقيقى , إنها فى التعببير العبرى جمع للمقدار أو للتعظيم . عندما تستخدم على الآلهه الوثنيه , الملائكه , أو القضاه .... , تكون لفظة " الوهيم " جمع فى المعنى كما هى من حيث الصيغه " .





    المصدر السابع :


    و يقول العالم Aaron Ember فى كتابه The pluralis intensivus in Hebrew صفحة 17 و 18 :










    التعبير بالجمع عن الآلهه و امتيازات الله :



    قدمت العديد من النظريات لتفسير استخدام صيغة الجمع " الوهيم " للتعبير عن اله اسرائيل . أقل هذه النظريات منطقيه هى وجهة النظر التى امن بها اللاهوتيون القدامى بدءا من " بيتر لومبارد " Peter Lombard ( القرن الثانى عشر ) , بأن صيغة الجمع هذه اشارة الى الثالوث . بعض العلماء المعاصرين يعتبرونها أثرا باقيا من اعتقاد بتعدد الآلهه فى فترة مبكره . قدم وجهة النظر هذه Baudissin و Meyer و Hermann Schultz و Ewald و Renan و W . Robertson Smith و آخرون . أما عن كيفية تفسير وجهة النظر هذه لعملية تحول صيغة الجمع العددى الأصليه الى أن تستخدم كتعبير عن اله واحد , يعطى العالم Robertson Smith التفسير الآتى فى كتابه ( The religion of the semites ) صفحة 445 :



    ( كلمة الوهيم فى مكان معين كانت تعنى أصلا كل المقيمين فيه الذين ينظر اليهم جميعا كمجموعه غير نهائيه لكائنات يصعب تمييزها , و من الطبيعى أن يحدث انتقال الى مرحلة استخدام الجمع ليدل على المفرد بعد هذا , فور أن يترك مفهوم الغير نهائيه مكانه لمفهوم الإله الواحد للمقدس )





    إن الإستخدام اللغوى – على الرغم من ذلك - لا يدعم هذه النظريه . لقد تركت لغة العهد القديم فكرة وجود جمع فى كلمة " الوهيم " ( عندما تشير الى اله اسرائيل ) , و ما يبرهن على هذا خصيصا أن هذه الكلمه ترتبط بشكل ثابت تقريبا مع مسند فعلى مفرد , و صفة مفرده .




    المصدر الثامن :


    تعليق The Young's Concise Critical Commentary صفحة 1 :



    "Heb. elohim, a plural noun ... it seems to point out a superabundance of qualities in the Divine Being rather than a plurality of persons .... It is found almost invariably accompanied by a verb in the singular number."




    ( الكلمه العبريه " الوهيم " اسم جمع .... يبدو أنها تدل على وفرة الصفات فى الذات الإلهيه أكثر من كونها دالة على تعدديه الأشخاص ... إنها موجودة بشكل ثابت تقريبا مع فعل بصيغة المفرد . )






    المصدر التاسع :

    قاموس The New International Dictionary of New Testament Theology صفحة 67 من المجلد الثانى :






    "Elohim, though plural in form, is seldom used in the OT as such (i.e. `gods'). Even a single heathen god can be designated with the plural elohim (e.g. Jdg. 11:24; 1 Ki. 11:5; 2 Ki. 1:2). In Israel the plural is understood as the plural of fullness; God is the God who really, and in the fullest sense of the word, is God." - p. 67, Vol. 2.



    إن كلمة " الوهيم " على الرغم من أنها بصيغة الجمع , إلا أنها نادرا ما تستخدم فى العهد القديم بهذا الشكل ( أى : آلهه ) . حتى الإله الوثنى الواحد يمكن أن يوصف بصيغة الجمع " الوهيم " ( مثل قضاه 11 – 24 , ملوك أول 11 – 5 , ملوك ثانى 1 – 2 ) . فى اسرائيل يفهم الجمع على أنه جمع الكمال , الله هو الله الذى فى الحقيقه و بأكمل معنى للكلمه , هو الله "





    المصدر العاشر :

    يقول ال The NIV Study Bible فى الهامش على تكوين 1 – 1 صفحة 6 :



    "This use of the plural expresses intensification rather than number and has been called the plural of majesty, or of potentiality." – p. 6, Zondervan Publ., 1985.



    " هذا الإستخدام للجمع يعبر عن التقويه أكثر من كونه تعبيرا عن العدد , و قد أطلق عليه اسم جمع التعظيم أو التقويه "




    المصدر الحادى عشر :



    New American Bible (St. Joseph ed.) tells us in its "Bible Dictionary" in the appendix :

    :

    "ELOHIM. Ordinary Hebrew word for God. It is the plural of majesty." – Catholic Book Publishing Co., 1970



    الوهيم , هى الكلمه العبريه المعتاده فى التعبير عن الله . إنها جمع تعظيم .






    المصدر الثانى عشر :



    و يقول قاموس سميث :

    http://www.biblestudytools.com/dictionaries/smiths-bible-dictionary/god.html


    The plural form of Elohim has given rise to much discussion. The fanciful idea that it referred to the trinity of persons in the Godhead hardly finds now a supporter among scholars. It is either what grammarians call the plural of majesty , or it denotes the fullness of divine strength, the sum of the powers displayed by God.



    لقد أثارت صيغة الجمع التى وردت بها كلمة " الوهيم " نقاشا واسعا . إن الفكره الخياليه بأن هذه الكلمه تشير الى الثالوث فى الذات الإلهيه بالكاد تجد لها الآن داعما من العلماء . إن كلمة " الوهيم " إما أن تكون ما يطلق عليه علماء اللغه جمع تعظيم , أو أنها تشير الى كمال القوه الإلهيه و مجموع القوى التى يبرزها الله .




    المصدر الثالث عشر :




    و تقول موسوعة Encyclopedia of Religion and Ethics الجزء 24 صفحة 458 ل James Hastings :








    من الصعب أن نتوقع أن يؤسس العهد القديم لعقيدة التثليث , إذا كان الإيمان بالتثليث ( كما قلنا سابقا ) مؤسسا على الإيمان بتجسد الله فى المسيح و على اختبار الخلاص الروحى و التجديد من خلال المسيح . إنه لتفسير عابث أو كاذب ذلك التفسير الذى يكتشف تلك العقيده من خلال صيغة الجمع " الوهيم " لاسم الإله , أو فى القصه المسجله عن ظهور ثلاثة ملائكه لإبراهيم , أو حتى فى ال ter sanctus فى نبواءات اشعياء . على الرغم من ذلك فمن المسموح به أن أفكار العهد القديم عن كلمة الله و حكمة الله هى ظلال لهذه العقيده , بالتعرف على حقيقة نشاط إعلان ذاتى متعدد فى اله واحد .






    المصدر الرابع عشر :



    الموسوعه المسيحيه العربيه الإلكترونيه :


    http://www.albishara.org/dictionary.php?op=bGV0dGVyPU5USXoma3dvcmQ9TVE9PQ.. &libro=371bce7dc83817b73893bcdeed13799b5


    وفي العهد القديم، يجب أن نعتبر إلوهيم كتضخيم للكلمة وكرفع شخص محدّد إلى مستوى شامل. هذا ما يسمّى جمع الرفعة والجلال





    المصدر الخامس عشر :


    كتاب When Critics Ask - A Popular Handbook on Bible Difficulties










    على الرغم من ذلك , فإن الطلبة الذين يدرسون قواعد اللغه العبرية يوضحون أن ضمير الجمع " نا " هو بكل بساطه ما يتطلبه اسم الجمع العبرى " إلوهيم " الذى يترجم الى " الله " ( اذن الله " الوهيم – بالجمع" قال فلنعمل " بالجمع " الإنسان على صورتنا " بالجمع " ) . و بالتالى , فإنهم يدعون أن هذا النص لا ينبغى أن يستخدم لإثبات عقيدة الثالوث . فى الواقع , إن القرآن الذى ينكر وجود أكثر من شخص فى الله يستخدم " ضمير الجمع " فى الحديث عن الله , مما يوضح أن استخدام الشرق الأدنى ل " ضمير الجمع " لا يعنى بالضروره أكثر من شخص .




    هناك آخرون يؤكدون على أن صيغة الجمع أسلوب فى الحديث يسمى " جمع التعظيم "





    المصدر السادس عشر :


    العالم دانيال والاس فى مقاله على الرابط التالى ينفى وجود الثالوث تماما فى العهد القديم و بالتالى فهو ينفى ضمنا أن تدل كلمة " الوهيم " على الثالوث :


    http://bible.org/article/intra-canonical-theological-development-compatible-high-bibliology





    Or consider the doctrine of the Trinity. Although it is sometimes alleged to be clearly found in the OT, one has to wonder why there is no hint of a Jewish understanding of this doctrine in the intertestamental period. And any exegesis of OT texts that implies that the human authors were trinitarian is both naïve and indefensible.


    أو انظر مثلا الى عقيدة الثالوث , فعلى الرغم من الزعم أحيانا أنها موجودة بشكل واضح فى العهد القديم , إلا أنه يحق لنا أن نتعجب من عدم وجود أى تلميح فى الفكر اليهودى عن هذه العقيده فى فترة ما بين العهدين , و أى تفسير لنصوص العهد القديم يدلل على أن المؤلفين له كانوا يعتقدون بالثالوث هو تفسير ساذج و لا يمكن الدفاع عنه





    _______________________________________________







    ملحوظه رقم 1 :


    من باب الأمانه العلميه : معظم المجهود المبذول فى هذا المقال ليس لى , بل لكاتبه على الموقع التالى :

    http://examiningthetrinity.blogspot.com/2009/10/elohim-plural-god.html


    و لكنى تتبعت المراجع التى ذكرها , و وثقت كلامه إما بصور من المرجع أو برابط له مع اختلافين .. الأول : كلام العالم Aaron Ember فى المصدر السابع قمت بتوثيقه من مرجع آخر لنفس العالم غير الذى كتبه صاحب المقال و وضعت الصور من هذا المرجع .. الثانى : هناك بعض المراجع التى لم أجد لها مصدرا أعرضه لكم من على الإنترنت , و هى ما ذكرته فى المصدر الرابع و السادس و الثامن و التاسع و العاشر و الحادى عشر .





    ملحوظه رقم 2 :


    باقى المصادر لا توجد فى المقال المشار اليه فى الملحوظه رقم 1
    التعديل الأخير تم بواسطة fares_273; الساعة 16 أكت, 2010, 08:20 م.



    ( فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنْكًا ) أي ضنكا في الدنيا فلا طمأنينة له ولا انشراح لصدره , بل صدره ضيق حرج لضلاله , وإن تنعم ظاهره , ولبس ما شاء , وأكل ما شاء , وسكن حيث شاء فإن قلبه ما لم يخلص إلى اليقين والهدى فهو في قلق وحيرة وشك , فلا يزال في ريبة يتردد فهذا من ضنك المعيشة ( المصباح المنير فى تهذيب تفسير بن كثير , صفحة 856 ).

  • #2
    أرجو من الإشراف تظليل العباره التاليه باللون الأحمر لأنى نسيت أظللها , العباره موجوده فى المصدر الثالث عشر :

    إنه لتفسير عابث أو كاذب ذلك التفسير الذى يكتشف تلك العقيده من خلال صيغة الجمع " الوهيم " لاسم الإله



    ( فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنْكًا ) أي ضنكا في الدنيا فلا طمأنينة له ولا انشراح لصدره , بل صدره ضيق حرج لضلاله , وإن تنعم ظاهره , ولبس ما شاء , وأكل ما شاء , وسكن حيث شاء فإن قلبه ما لم يخلص إلى اليقين والهدى فهو في قلق وحيرة وشك , فلا يزال في ريبة يتردد فهذا من ضنك المعيشة ( المصباح المنير فى تهذيب تفسير بن كثير , صفحة 856 ).

    تعليق


    • #3
      المشاركة الأصلية بواسطة fares_273 مشاهدة المشاركة
      أرجو من الإشراف تظليل العباره التاليه باللون الأحمر لأنى نسيت أظللها , العباره موجوده فى المصدر الثالث عشر :

      إنه لتفسير عابث أو كاذب ذلك التفسير الذى يكتشف تلك العقيده من خلال صيغة الجمع " الوهيم " لاسم الإله

      2222222222222



      ( فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنْكًا ) أي ضنكا في الدنيا فلا طمأنينة له ولا انشراح لصدره , بل صدره ضيق حرج لضلاله , وإن تنعم ظاهره , ولبس ما شاء , وأكل ما شاء , وسكن حيث شاء فإن قلبه ما لم يخلص إلى اليقين والهدى فهو في قلق وحيرة وشك , فلا يزال في ريبة يتردد فهذا من ضنك المعيشة ( المصباح المنير فى تهذيب تفسير بن كثير , صفحة 856 ).

      تعليق


      • #4
        أرجو من الإشراف تظليل العباره التاليه باللون الأحمر لأنى نسيت أظللها , العباره موجوده فى المصدر الثالث عشر :
        تم أخي الكريم
        وجزاك الله خيراً
        فَلاَ وَرَبِّكَ لاَ يُؤْمِنُونَ حَتَّىٰ يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لاَ يَجِدُواْ فِيۤ أَنْفُسِهِمْ حَرَجاً مِّمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُواْ تَسْلِيماً
        شرح السيرة النبوية للشيخ حازم صلاح أبو إسماعيــــــــل.. أدلة وجود الله عز وجل ..هام لكل مسلم مُوَحِّد : 200 سؤال وجواب في العقيدة
        مـــاذا فعلتَ قبل تسجيلك الدخـول للمنتدى ؟؟.. ضيْفتنـــــــــــــــــــ ـــــــا المسيحية ، الحجاب والنقـاب ، حكـم إلـهي أخفاه عنكم القساوسة .. هـل نحتـاج الديـن لنكـون صالحيـن ؟؟
        لمــاذا محمد هو آخر الرسل للإنس والجــن ؟؟ .. حوار شامل حول أسماء الله الحسنى هل هي صحيحة أم خطـأ أم غير مفهـومـــة؟!.. بمنـاسبة شهر رمضان ..للنساء فقط فقط فقط
        إلى كـل مسيحـي : مـواقف ومشـاكل وحلـول .. الثــــــــــــــــــــــ ـــالوث وإلغــاء العقـــــــــــــــــــل .. عِلْـم الرّجــال عِند أمــة محمــد تحَـدٍّ مفتوح للمسيحيـــــة!.. الصلـوات التـي يجب على المرأة قضاؤهــا
        أختي الحبيبة التي تريد خلع نقابها لأجل الامتحانات إسمعـي((هنا)) ... مشيئـــــــــــــــــــــ ة الله ومشيئــــــــــــــــــــ ـة العبد ... كتاب هام للأستاذ ياسر جبر : الرد المخرِس على زكريا بطرس
        خدعوك فقالوا : حد الرجم وحشية وهمجية !...إنتبـه / خطـأ شائع يقع فيه المسلمون عند صلاة التراويـح...أفيقـوا / حقيقـة المؤامـرة هنـا أيها المُغَيَّبون الواهمون...هل يحق لكل مسلم "الاجتهاد" في النصوص؟
        الغــــــزو التنصيـــــــــري على قناة فتافيت (Fatafeat) ... أشهر الفنانين يعترفون بأن الفن حرام و"فلوسه حرام" ... المنتقبة يتم التحرش بها! الغربيون لا يتحرشون ! زعموا .

        أيهــا المتشكـــــــــــــــــــ ــــــــك أتحــــــــــــــــــــــ ــداك أن تقـــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــرأ هذا الموضــــــــــوع ثم تشك بعدها في نبوة محمد صلى الله عليه وسلم
        <<<مؤامرة في المزرعة السعيدة>>>.||..<<< تأمــــــــــــــــــــلا ت في آيـــــــــــــــــــــــ ــــــات >>>
        ((( حازم أبو إسماعيل و"إخراج الناس من الظلمات إلى النور" )))

        تعليق


        • #5
          تم أخي الكريم
          وجزاك الله خيراً
          جزاكم الله خيرا أختنا نصرة الإسلام



          ( فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنْكًا ) أي ضنكا في الدنيا فلا طمأنينة له ولا انشراح لصدره , بل صدره ضيق حرج لضلاله , وإن تنعم ظاهره , ولبس ما شاء , وأكل ما شاء , وسكن حيث شاء فإن قلبه ما لم يخلص إلى اليقين والهدى فهو في قلق وحيرة وشك , فلا يزال في ريبة يتردد فهذا من ضنك المعيشة ( المصباح المنير فى تهذيب تفسير بن كثير , صفحة 856 ).

          تعليق


          • #6
            شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .

            تعليق


            • #7
              للرفــــــــــــــــــــــــــــــــــــع



              ( فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنْكًا ) أي ضنكا في الدنيا فلا طمأنينة له ولا انشراح لصدره , بل صدره ضيق حرج لضلاله , وإن تنعم ظاهره , ولبس ما شاء , وأكل ما شاء , وسكن حيث شاء فإن قلبه ما لم يخلص إلى اليقين والهدى فهو في قلق وحيرة وشك , فلا يزال في ريبة يتردد فهذا من ضنك المعيشة ( المصباح المنير فى تهذيب تفسير بن كثير , صفحة 856 ).

              تعليق


              • #8
                هل إذا كانت كلمة ألوهيم تدل على التثليث كان يطلقها الرب في الكتاب المقدس على موسى عليه السلام ؟
                [الفاندايك][Ex.7.1][فقال الرب لموسى انظر.أنا جعلتك إلها لفرعون.وهرون أخوك يكون نبيّك.]
                النص العبري hebrew يقول
                Exo 7:1 ויאמר יהוה אל־משׁה ראה נתתיך אלהים לפרעה ואהרן אחיך יהיה נביאך׃

                ألوهيم אלהים
                ولكل باحث عن الحق تفضل بسماعها من الموقع العبري
                [MEDIA]http://sheekh-3arb.org/ALSAQR-ELSALAFI/sound/hebrew/ex7-1.mp3[/MEDIA]

                http://sheekh-3arb.org/ALSAQR-ELSALA...brew/ex7-1.mp3
                الحقيقة أن الاستدلال بهذه الكلمة على ألوهية المسيح يدمر ألوهية الآب والروح القدس معهما أيضا لأنهم سيضطرون إلى جعل موسى ثالوثا هو الآخر

                وهناك نقطة أخرى أن لفظة ألوهيم أُطلقت على عشتاروت الآلهة الوثنية وهذا يعني أن الثالوث عقيدة وثنية انتقلت بفعل فاعل إلى المسيحية

                وأريد أن أنبه لنقطة أخرى من الخطورة بمكان
                وهي أن تلاميذ المسيح بحسب الكتاب المقدس لم يعرفوا شيئا اسمه الثالوث ولا حتى فكروا فيه لحظة من اللحظات ولا اعتقدوه
                والدليل على ذلك ما قاله القمص مينا جاد جرجس في كتابه كنيستي عقيدة وإيمان






                وهذا اعتراف خطير جدا وهو أن التلاميذ لم يعرفوا الثالوث ولا خطر كمجرد فكرة على بال أحدهم !
                وقد قال القمص مينا جاد جرجس أن التلاميذ بعد حلول الروح القدس يوم الخمسين عليهم فهموا الثالوث واستشهد حضرة القمص بنص رسالة يوحنا الأولى 5-7 على ذلك فماذا سيقول القمص لو أثبتنا الآن عدم أصالة هذه الفقرة في العهد الجديد ؟؟
                لا شك أ الأمر سيظل على أصله الأول وهو أن التلاميذ لم يعرفوا الثالوث ولا اعتقدوه يوما من الأيام .

                وإليكم سيلا متواترا من اعترافات علماء المسيحية بأن هذه الفقرة ليست جزءً من العهد الجديد وأنها إضافة لاحقة تمت إضافتها من النساخ الأمناء على كلمة الرب


                كتاب الخلفية الحضارية للكتاب المقدس تأليف كريج س كينر




                وهذا اعتراف خطير جدا من الآباء اليسوعيين القائمين على الترجمة الرهبانية اليسوعية
                حيث قالوا في المدخل إلى رسائل يوحنا



                وهذا أيضا أقره الدكتور وليم إدي في تفسيره المعروف بالكنز الجليل في تفسير الإنجيل



                أما محررو دائرة المعارف الكتابية فقد تفننوا في إظهار هذه الحقيقة


                أما خادم الرب فادي فقد أجاد وأفاد وأقر واستقر على إضافة هذه الفقرة من اجل تدعيم عقيدة الثالوث في العهد الجديد
                فقال في كتاب المدخل إلى علم النقد النصي


                وهكذا أحب فادي العهد الجديد فأثبت أنه تم تحريفه لكي يهلك كل من يؤمن به وتكون له النار الأبدية

                لذلك كان من حق المفسر وليام كيلي أن يقول أن هذا النص محرف ومضاف بل ويدل على جهالة الذي أضافه للعهد الجديد





                والجميل جدا ان الأستاذ المفسر وليم كيلي يؤكد أن هذه الفقرة تدل على الجهالة


                وكذلك كان من حق موقع بيت الله أن يتركوا تفسير هذه الفقرة نهائيا




                وعليه فلابد لكل مسيحي مؤمن أن يترك هذه الفقرة تماما لأنها ليست أصيلة بل تدل على الجهالة
                وعليه بعد ذلك أن يترك الإيمان بهذا الثالوث الخبيث الذي يشتمون به رب العالمين دون دراية ولا فهم ولا نص يقول بذلك
                والحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات ،،،،


                تعليق


                • #9
                  طلب إلى الإدارة الكريمة للمنتدى
                  عبارة (والجميل جدا ان الأستاذ المفسر وليم كيلي أن هذه الفقرة تدل على الجهالة) في مداخلتي رقم 8
                  نسيت أن أكتب كلمة يؤكد بين كلمة كيلي وكلمة أن
                  فأرجو إضافتها ليستقيم الفهم في ذهن القاريء


                  تعليق


                  • #10
                    المشاركة الأصلية بواسطة أبو عمر الباحث مشاهدة المشاركة
                    طلب إلى الإدارة الكريمة للمنتدى
                    عبارة (والجميل جدا ان الأستاذ المفسر وليم كيلي أن هذه الفقرة تدل على الجهالة) في مداخلتي رقم 8
                    نسيت أن أكتب كلمة يؤكد بين كلمة كيلي وكلمة أن
                    فأرجو إضافتها ليستقيم الفهم في ذهن القاريء

                    تم التعديل

                    حياكم الله يا حج ابو عمر الباحث



                    ( فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنْكًا ) أي ضنكا في الدنيا فلا طمأنينة له ولا انشراح لصدره , بل صدره ضيق حرج لضلاله , وإن تنعم ظاهره , ولبس ما شاء , وأكل ما شاء , وسكن حيث شاء فإن قلبه ما لم يخلص إلى اليقين والهدى فهو في قلق وحيرة وشك , فلا يزال في ريبة يتردد فهذا من ضنك المعيشة ( المصباح المنير فى تهذيب تفسير بن كثير , صفحة 856 ).

                    تعليق


                    • #11
                      هناك صور ناقصة من مشاركاتك يا أخ فارس ، أرجو إعادة رفعها .
                      أدوات للباحثين على الشبكة: البحث في القرآن الكريم هنا تفاسيره هنا القرآن بعدة لغات هنا سماع القرآن هنا القراءات القرآنية هنا
                      الإعجاز العلمي هنا بحث في حديث بإسناده هنا و هنا معاجم عربية هنا معاجم اللغات هنا
                      كتب وورد
                      هنا المكتبة الشاملة هنا كتب مصورة هنا و هنا وهنا وهنا وهنا وهنا و هنا وهنا وهناوهنا وهنا وهنا وهنا وهنا كتب مخطوطة هنا
                      للتأكد من الأخبار العصرية موقع فتبينوا

                      تعليق


                      • #12
                        جزاكم اللهُ خيرا أخونا الحبيب فارس، مجهود مُمتاز بارك اللهُ فيك.

                        النقطة الأهمُّ هُنا هىَ، إذا كان الجمعُ فى "إلوهيم" جمعا عدديًّا فلِماذا يُقيِّدُه القائلونَ بِذلكَ بالعدد 3 ! أسوأ ما فى زُملائِنا النصارى أنَّهم يتعاملونَ باختِقارٍ شديدٍ مَعَ كِتابِهم الذى يُؤمنون أنَّه كلامُ اللهِ تعالى، فعِندما نقولُ "النص يقول ..." فإنَّنا نعنى - طبقا لعقيدة النصارى - "اللهُ يقول ..." ومع ذلكَ يسمحونَ لأنفُسِهم بتفسيرِ هذا النصِّ حسبَ أهوائِهم هُم لا حسبَ النصِّ، فلا يُهمُّ ماذا يقولُ الله المُهمُّ هو الذى أقولُه أنا، لقدْ بلغوا مِنَ الغِىِّ فى هذا الطريقِ أنْ صاروا أسوأ ألفَ مرَّةٍ مِن الكتبَةِ والفِريسيين؛ لأنَّهُ إذا كانَ الكتبةُ والفريسيون يُحرِّفون الكَلِمَ عَن مواضِعِه ليُعلموا تعاليم هىَ وصايا النَّاس فإنَّ هؤلاءِ يُحرِّفون الكَلِمَ عَنْ مواضِعِهِ ليَكفروا باللهِ ربِّ العالمينَ ويُشركوا معهُ فى الألوهية والربوبيَّةِ والعبوديَّةِ خلقا مِنْ خلقِه.

                        اللهمَّ لك الحمدُ على نِعمةِ الإسلامِ.
                        وَوالله ما عقيدَةُ الإسْلامِ بأهونَ مِنْ عقيدَةِ اليهودِ التي يَنتصرونَ بها، وَلا عقيدَةِ النَّصارى التي يَنتصرون بها، وَلا عقيدَةِ الرافِضةِ التي يَنتصرونَ بها، وَالله لو كانوا صادقينَ لانتصروا بالإسْلامِ، قالَ اللهُ {وإنَّ جُندَنا لهُم الغالبون}، فلمَّا انهزموا وَانكسروا وَاندحروا عَلِمنا أنَّ الإسلامَ مِنْهم برئٌ حقُّ برئٍ.

                        رحِمَ
                        اللهُ مُقاتِلة الإسْلامِ خالدَ وَالزبيرَ وَسعدَ وَعِكرمَة وَالقعقاعَ وَمُصعبَ وخبابَ وَخُبيبَ وَعلي وَعُمرَ وَعمرو وَابنَ عفَّانَ وأبا بكرَ وإخوانَهم وَالتابعينَ مِنْ بعدِهِم، رأينا رِجالا كسرَ اللهُ بهِمْ شوكَةَ كلِّ ذي شوكَةٍ، وَاليومَ نرى جيَفًا أظهرَ اللهُ عليها كلَّ دودَةٍ وَأرَضةٍ.

                        تعليق


                        • #13
                          جزاكم الله خيرا، موضوع ذو صلة:
                          اثبات بطلان استخدام كلمة الوهيم لاثبات الثالوث
                          هل كلمة ( الوهيم ) ترمز للتثليث ؟
                          "يا أيُّها الَّذٍينَ آمَنُوا كُونُوا قوَّاميِنَ للهِ شُهَدَاء بِالقِسْطِ ولا يَجْرِمنَّكُم شَنئانُ قوْمٍ على ألّا تَعْدِلوا اعدِلُوا هُوَ أقربُ لِلتّقْوى
                          رحم الله من قرأ قولي وبحث في أدلتي ثم أهداني عيوبي وأخطائي
                          *******************
                          موقع نداء الرجاء لدعوة النصارى لدين الله .... .... مناظرة "حول موضوع نسخ التلاوة في القرآن" .... أبلغ عن مخالفة أو أسلوب غير دعوي .... حوار حوْل "مصحف ابن مسْعود , وقرآنية المعوذتين " ..... حديث شديد اللهجة .... حِوار حوْل " هل قالتِ اليهود عُزيْرٌ بنُ الله" .... عِلْم الرّجال عِند امة محمد ... تحدّي مفتوح للمسيحية ..... حوار حوْل " القبلة : وادي البكاء وبكة " .... ضيْفتنا المسيحية ...الحجاب والنقاب ..حكم إلهي أخفاه عنكم القساوسة .... يعقوب (الرسول) أخو الرب يُكذب و يُفحِم بولس الأنطاكي ... الأرثوذكسية المسيحية ماهي إلا هرْطقة أبيونية ... مكة مذكورة بالإسْم في سفر التكوين- ترجمة سعيد الفيومي ... حوار حول تاريخية مكة (بكة)
                          ********************
                          "وأما المشبهة : فقد كفرهم مخالفوهم من أصحابنا ومن المعتزلة
                          وكان الأستاذ أبو إسحاق يقول : أكفر من يكفرني وكل مخالف يكفرنا فنحن نكفره وإلا فلا.
                          والذي نختاره أن لا نكفر أحدا من أهل القبلة "
                          (ابن تيْمِيَة : درء تعارض العقل والنقل 1/ 95 )

                          تعليق

                          مواضيع ذات صلة

                          تقليص

                          المواضيع إحصائيات آخر مشاركة
                          أنشئ بواسطة Mohamed Karm, منذ 3 يوم
                          ردود 2
                          19 مشاهدات
                          1 معجب
                          آخر مشاركة *اسلامي عزي*
                          بواسطة *اسلامي عزي*
                           
                          أنشئ بواسطة وداد رجائي, منذ أسبوع واحد
                          ردود 0
                          6 مشاهدات
                          0 معجبون
                          آخر مشاركة وداد رجائي
                          بواسطة وداد رجائي
                           
                          أنشئ بواسطة وداد رجائي, منذ أسبوع واحد
                          ردود 0
                          7 مشاهدات
                          0 معجبون
                          آخر مشاركة وداد رجائي
                          بواسطة وداد رجائي
                           
                          أنشئ بواسطة وداد رجائي, منذ أسبوع واحد
                          ردود 0
                          7 مشاهدات
                          0 معجبون
                          آخر مشاركة وداد رجائي
                          بواسطة وداد رجائي
                           
                          أنشئ بواسطة وداد رجائي, منذ أسبوع واحد
                          ردود 0
                          9 مشاهدات
                          0 معجبون
                          آخر مشاركة وداد رجائي
                          بواسطة وداد رجائي
                           
                          يعمل...
                          X