المَرأة في الكِتاب المُقَدَس

تقليص

عن الكاتب

تقليص

صفي الدين مُسْلِم حُرٍ لله معرفة المزيد عن صفي الدين
هذا موضوع مثبت
X
X
تقليص
الأولى السابق التالي الأخيرة
من يُشاهد هذا الموضوع الآن: 1 (0 أعضاء و 1 زوار)
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • #16
    السَلام عَليكُم

    http://www.youtube.com/watch?v=-afFR...eature=related
    مَا الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ وَأُمُّهُ صِدِّيقَةٌ. كَانَا يَأْكُلَانِ الطَّعَامَ انْظُرْ كَيْفَ نُبَيِّنُ لَهُمُ الْآيَاتِ ثُمَّ انْظُرْ أَنَّى يُؤْفَكُونَ

    تعليق


    • #17
      المرأة في القرآن الكريم

      ساوى الله (جل جلاله ) بين الرجل والمرأة في أصل الخلقة ، فأخبر سبحانه بوحدة الأصل الإنساني الذي خلق منه الرجال والنساء في أكثر من موضع من القرآن الكريم ، قال تعالى : ( يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِى خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِى تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ ) [النساء :1] ، وقال سبحانه : ( وَهُوَ الَّذِى أَنشَأَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ فَمُسْتَقَرٌّ وَمُسْتَوْدَعٌ قَدْ فَصَّلْنَا الآيَاتِ لِقَوْمٍ يَفْقَهُونَ ) [الأنعام :98] ، وقال عز من قائل : ( هُوَ الَّذِى خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَجَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا لِيَسْكُنَ إِلَيْهَا ) [الأعراف :189] وقال تعالى : ( خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ ثُمَّ جَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا ) [الزمر :6] .
      كما ساوى ربنا بينهما في أصل العبودية له وحده والتكاليف الشرعية ، ولم يفضل جنسًا على آخر، بل جعل مقياس التفضيل التقوى والصلاح والإصلاح ، قال تعالى : ( يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُواْ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ ) [الحجرات :13] ، ويتساوى الرجال والنساء بل الإنسان وجميع خلق الله في أصل العبودية ، قال تعالى : ( إِن كُلُّ مَن فِى السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ إِلاَّ آتِى الرَّحْمَنِ عَبْدًا ) [مريم :93] .
      وساوى الله بين الرجال والنساء في أصل التكاليف الشرعية ، والثواب والعقاب على فعلها وتركها ، قال تعالى : ( مَنْ عَمِلَ سَيِّئَةً فَلاَ يُجْزَى إِلاَّ مِثْلَهَا وَمَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُوْلَئِكَ يَدْخُلُونَ الجَنَّةَ يُرْزَقُونَ فِيهَا بِغَيْرِ حِسَابٍ ) [غافر :40] ، وقال سبحانه : ( فَاسْتَجَابَ لَهُمْ رَبُّهُمْ أَنِّى لاَ أُضِيعُ عَمَلَ عَامِلٍ مِّنكُم مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى بَعْضُكُم مِّنْ بَعْضٍ ) [آل عمران :195] ، وقال تعالى : ( وَمَن يَعْمَلْ مِنَ الصَّالِحَاتِ مِن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُوْلَئِكَ يَدْخُلُونَ الجَنَّةَ وَلاَ يُظْلَمُونَ نَقِيرًا ) [النساء :124] ، وقال سبحانه وتعالى : ( مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ ) [النحل :97] .
      كما ساوى ربنا بينهما في أصل الحقوق والواجبات ( وَلَهُنَّ مِثْلُ الَّذِى عَلَيْهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ ) [البقرة :228] ، وقال تعالى: ( لِلرِجَالِ نَصِيبٌ مِّمَّا تَرَكَ الوَالِدَانِ وَالأَقْرَبُونَ وَلِلنسَاءِ نَصِيبٌ مِّمَّا تَرَكَ الوَالِدَانِ وَالأَقْرَبُونَ مِمَّا قَلَّ مِنْهُ أَوْ كَثُرَ نَصِيبًا مَّفْرُوضًا ) [النساء :7] ، وَجَرَّم سبحانه وتعالى ما كان يفعله العرب قبل الإسلام من كراهية أن يرزقه الله بالأنثى، حيث قال تعال : ( وَإِذَا بُشِّرَ أَحَدُهُم بِالأُنثَى ظَلَّ وَجْهُهُ مُسْوَدًا وَهُوَ كَظِيمٌ * يَتَوَارَى مِنَ القَوْمِ مِن سُوءِ مَا بُشِّرَ بِهِ أَيُمْسِكُهُ عَلَى هُونٍ أَمْ يَدُسُّهُ فِى التُّرَابِ أَلاَ سَاءَ مَا يَحْكُمُونَ" [النحل : 58 ، 59] .
      ولم تقتصر نصوص الشرع الشريف على المساواة في أصل التكليف ، وأصل الحقوق والواجبات ، وإنما تعدى الأمر إلى التوصية بالمرأة ؛ وذلك لرقة طبعها وخجلها أن تطالب بحقوقها ، فأوصى الرجال بهن خيرًا وأن يتعاملوا معهن بالمعروف في أكثر من موضع في القرآن الكريم . قال تعالى : ( وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ فَإِن كَرِهْتُمُوهُنَّ فَعَسَى أَن تَكْرَهُوا شَيْئًا وَيَجْعَلَ اللَّهُ فِيهِ خَيْرًا كَثِيرًا ) [النساء :19] ، وقوله ( وَمَتِّعُوهُنَّ عَلَى المُوسِعِ قَدَرُهُ وَعَلَى المُقْتِرِ قَدَرُهُ مَتَاعًا بِالْمَعْرُوفِ حَقًا عَلَى المُحْسِنِينَ ) [البقرة :236] وقوله سبحانه : ( أَسْكِنُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ سَكَنتُم مِّن وُجْدِكُمْ وَلاَ تُضَارُّوهُنَّ لِتُضَيِّقُوا عَلَيْهِنَّ وَإِن كُنَّ أُوْلاتِ حَمْلٍ فَأَنفِقُوا عَلَيْهِنَّ حَتَّى يَضَعْنَ حَمْلَهُنَّ فَإِنْ أَرْضَعْنَ لَكُمْ فَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ وَأْتَمِرُوا بَيْنَكُم بِمَعْرُوفٍ ) [الطلاق :6] وقوله تعالى : ( فَاَتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ فَرِيضَةً ) [النساء :24] وقال عز وجل : ( وَآتُوهُم مِّن مَّالِ اللَّهِ الَّذِى ءَاتَاكُمْ ) [النور :33] وقوله تعالى : ( فَلاَ تَبْغُوا عَلَيْهِنَّ سَبِيلاً إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيًا كَبِيرًا ) [النساء :34] ، وقوله سبحانه : ( يَأَيُّهَا الَّذِينَ ءَامَنُواْ لاَ يَحِلُّ لَكُم أَن تَرِثُواْ النّسَاءَ كَرْهًا وَلاَ تَعضُلُوهُنَّ لِتَذهَبُواْ بِبَعضِ مَا ءَاتَيتُمُوهُنَّ ) [ النساء : 19 ] وقوله سبحانه وتعالى : ( َفإِمْسَاكٌ بِمَعْرُوفٍ أَوْ تَسْرِيحٌ بِإِحْسَانٍ وَلاَ يَحِلُّ لَكُمْ أَن تَأْخُذُوا مِمَّا آتَيْتُمُوهُنَّ شَيْئًا ) [البقرة :229] .

      المرأة في السنة النبوية

      ومن السنة النبوية الغراء أحاديث كثيرة :
      نذكر منها ما أخبر به المصطفى (صلى الله عليه وسلم ) في إجابة لسؤال سأله أحد أصحابه ( رضى الله عنهم ) حيث قال له (صلى الله عليه وسلم ) : من أحب الناس إليك ؟ قال : " عائشة " (1) رضي الله عنها . وكذلك في رواية أخرى إجابة منه (صلى الله عليه وسلم ) عن نفس السؤال قال : " فاطمة " ( رضي الله عنها ) .(2) ففي هذين الخبرين إشارة إلى تكريم المرأة باعتبارها زوجًا وباعتبارها ابنة ، فعندما يعلم المسلم أن أحب الناس إلى نبيه وقائده الأعظم (صلى الله عليه وسلم ) كانت امرأة يعلم حينئذٍ قدر المرأة ويجلُّ كل امرأة تأسيًا بنبيه (صلى الله عليه وسلم ) .
      بل كان من كمال خلقه (صلى الله عليه وسلم ) أن يصل بالهدايا صديقات زوجه خديجة ( رضي الله عنها ) فعن أنس قال : كان النبي (صلى الله عليه وسلم ) إذا أتي بالهدية قال : " اذهبوا به إلى فلانة ؛ فإنها كانت صديقة لخديجة » (3) .
      وقوله (صلى الله عليه وسلم ) : « استوصوا بالنساء خيرًا » (4) بما يشير بالاهتمام بأمر النساء عامة ؛ زوجة ، وأُما ، وابنة ، وكل الصلات التي تربط بين الرجال والنساء .
      وعن أبي هريرة قال : قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم ) : « لا يفرك مؤمن مؤمنة إن كره منها خلقًا رضي منها آخر » (5) ، بل اعتبر النبي (صلى الله عليه وسلم ) مقياس أفضلية الرجال بحسن معاملة للمرأة والزوجة بصفة خاصة لأنها أكثر امرأة لصيقة بالرجل ، فقال (صلى الله عليه وسلم ) : « خيركم خيركم لأهله وأنا خيركم لأهلي » (6) .
      ورغب النبي (صلى الله عليه وسلم ) بالإحسان إلى الزوجة بالتوسعة عليها في النفقة : فعن أبي هريرة قال : قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم ) : « دينار أنفقته في سبيل الله ، ودينار أنفقته في رقبة ، ودينار تصدقت به على مسكين ، ودينار أنفقته على أهلك أعظمها أجرًا الذي أنفقته على أهلك » (7) .
      وفي دعوة من النبي (صلى الله عليه وسلم ) لإحسان معاملة الزوجة بالإنفاق والسلوك يقول (صلى الله عليه وسلم ) : « مهما أنفقت فهو لك صدقة حتى اللقمة ترفعها في في امرأتك »(8) .
      ولم يكتف الشرع الشريف بتلك النصوص التي توضح تلك المساواة في أصل التكليف ، وأصل الحقوق والواجبات ، وإنما تعدى الأمر إلى التوصية بالمرأة ؛ وذلك لأن المرأة أضعف من الرجل واحتمال بغي الرجل عليها وارد ، فأوصى الشرع الشريف بها في كتابه العزيز وفي سنة نبيه المصطفى (صلى الله عليه وسلم ) .
      وتنقسم النصوص التي كرمت المرأة وأعلت منزلتها إلى نوعين من النصوص :
      النوع الأول : هي النصوص التي ساوت بين الرجال والنساء في أصل التكليف والحقوق والواجبات .
      والنوع الثاني : هي النصوص التي أوصت الرجال بالنساء ، وهي مرحلة أعلى من النوع الأولى فالنوع الأول إقرار بحق المرأة ومساواتها للرجل في أصل التكليف ، أما النوع الثاني فهو توصية للرجال على النساء ، مراعاة لضعف المرأة ورقة طبعها وخجلها فسبحانه من الله حكيم عليم لطيف ، وفيما يلي النوع الأول من النصوص .
      تصرح النصوص السابقة بأن : المرأة كالرجل في أصل التكليف ، وأصل الحقوق والواجبات وأن الاختلاف الذي بينهما في ظاهر الحقوق والواجبات من قبيل الوظائف والخصائص ، فلا يسمى أبدًا اختلاف الوظائف والخصائص انتقاصًا لنوع من جنس البشر أو تميز نوع على آخر ، فمثلاً إذا وعد أب أن يكسوَ أبنائه في العيد فالظلم هنا أو الانتقاص هو أن يكسوَ الأبناء دون البنات ولكن ليس من الظلم أن يفرق بين نوع الملابس التي يلبسها ابنه الذكر عن الملابس التي تلبسها ابنته الأنثى طبقًا لاختلاف الوظائف والخصائص .
      والعجيب أن هذه البديهية الواضحة سارت محل جدل عند الآخر ، فذهب الآخرون للتسوية بين الذكر والأنثى في الأزياء وفي أنواع الرياضات العنيفة كحمل الأثقال مثلاً ، والحمد لله رب العالمين حيث أظهروا مفهوم العدل الذي يطالبونا به ، مما يوجب على أبناء ثقافتنا وحضارتنا أن يكفوا عن اتباعهم والسير ورائهم وترديد كلامهم دون فهم أبعاده .
      كل ما سبق من نصوص الشرع من كتاب الله وسنة النبي (صلى الله عليه وسلم ) تؤكد وتدلل على علو مكانة المرأة في التشريع الإسلامي ، وأنه لا يوجد تشريع سماوي ولا أرضي سابق ولا لاحق كرم المرأة وأنصفها وحماها وحرسها مثل ذلك التشريع الإسلامي .
      وعلى الرغم من وضوح صورة المرأة في نصوص الشريعة الإسلامية سواء في القرآن الكريم ، أو السنة النبوية الشريفة إلا أن بعضهم يتعمدون إلقاء الشبه وما في نفوسهم من موروث العادات القديمة على بعض النصوص النبوية ، في محاولة منهم للتضليل والتحريف لمقاصد الشرع ، ومن ذلك ما ثار حول حديث «ناقصات عقل ودين » ، فالحديث يفيد معنى جمال المرأة ، وقدرتها على التأثير على عقل الرجل ؛ لهن حيث قال (صلى الله عليه وسلم ) : « ما رأيت من ناقصات عقل ودين أغلب لذي لَبِّ منكن " ، قالت : يا رسول الله ؛ وما نقصان ديننا وعقلنا ؟ قال : " أما نقصان العقل فشهادة امرأتين تعدل شهادة رجل ، فهذا نقصان العقل ، وتمكث الليالي ما تصلي وتفطر في رمضان ، فهذا نقصان الدين » (9) . فكان الحديث في بدايته تدليل وتعجب من قدرة المرأة على التأثير على عقل أحكم الرجال ، ثم عندما ظنت إحدى النساء أن المعنى فيه إساءة للنساء سألت النبي عن معنى ذلك النقصان الذي أطلقه النبي (صلى الله عليه وسلم ) في بداية حديثه ، فأخبرها النبي (صلى الله عليه وسلم ) أن هذا النقصان لا يعني دنو منزلة المرأة في العقل والدين عن الرجل ، وإنما يعني ضعف ذاكرة المرأة غالبًا في الشهادة ، ولذا احتاجت من يذكرها ، ويعني أيضًا ما يحدث للمرأة من أمور فسيولوجية خاصة بطبيعتها الأنثوية مما خفف الشرع عليها أثناء هذه المتاعب الصحية في ترك الصيام والصلاة .
      فعندما فهمت المرأة قصد الشرع من نقصان العقل والدين ، وأنه ليس إهانة للمرأة ولا إنقاص من قدر عقلها ودينها سكتت ، وكيف تكون كل النساء أنقص في الدين من كل الرجال ، وكانت سيدة نساء العالمين مريم بنت عمران ، وفاطمة بنت رسول الله (صلى الله عليه وسلم ) ، وخديجة ( رضي الله عنها ) ، وآسية كلهن يعجز أغلب الرجال أن يقتربوا من درجتهن في العبادة والدين .
      فينبغي أن يفهم ذلك النص النبوي في سياقه ، وينبغي كذلك أن يفسر كلام النبي (صلى الله عليه وسلم ) في حدود ما فسره هو بنفسه لا نزيد ولا ننقص ، فليس في هذا الحديث ذم لعقل المرأة أبدًا ، وإنما هو إقرار لما قد يطرأ على كثير من النساء في نقطة واحدة وهي النسيان ، فلا داعي أن نحمِّل الحديث ما لا يحمله رسول الله (صلى الله عليه وسلم ) .
      --------------------------------------------------

      (1) الحاكم في المستدرك ( 4 / 13 ) .
      (2) الحاكم في المستدرك ( 3 / 239 ) .
      (3) الطبراني في الكبير ( 23 / 12 ) وابن عبد البر في الاستيعاب ( 4 / 1811 ) .
      (4) البخاري في صحيحه ( 3 / 1212 ) ومسلم في صحيحه ( 2 / 1091 ) .
      (5) مسند أحمد ( 2 / 329 ) والنسائي في الكبرى ( 7 / 295 ) .
      (6) صحيح ابن حبان ( 9 / 484 ) والمستدرك للحاكم (3 / 352 ) .
      (7) أحمد في مسنده ( 2 / 473 ) ومسلم في صحيحه ( 2 / 692 ) .
      (8) البخاري في صحيحه ( 5 / 2047 ) والترمذي في جامعه ( 4 / 430 ) .
      (9) أخرجه أحمد في مسنده ( ج2 ص 66 ) والبخاري في صحيحه ( ج1 ص 116 ) ومسلم في صحيحه
      ( ج1 ص 86

      تعليق


      • #18
        رد: المَرأة في الكِتاب المُقَدَس



        أحكام الحائض عند التّوراة
        (لاوي 15: 19) وإذا كانت امرأة لها سيل وكان سيلها دمًا في لحمها فسبعة أيّام تكون في طمثها .
        وكلّ من مسّها يكون نجسًا إلى المساء. وكلّ ما تضطجع عليه يكون نجسًا. وكلّ من مسّ فراشها يغسل ثيابه ويستحمّ بماء، ويكون نجسًا إلى المساء. وكلّ من مسّ متاعًا تجلس عليه يغسل ثيابه ويستحمّ بماء ويكون نجسًا إلى المساء. وإن اضطجع معها رجل فكان طمثها عليه يكون نجسًا سبعة أيّام. وكلّ فراش يضطجع عليه يكون نجسًا. وإذا كانت امرأة يسيل دمها في غير وقت طمثها فتكون أيّام سيلان نجاستها كما في أيّام طمثها: إنّها نجسة. وكلّ الأمتعة التي تجلس عليها تكون نجسة كنجاسة طمثها. وكلّ من مسّهن يغسل ثيابه ويستحمّ ويكون نجسًا إلى المساء. وإذا طهرت من سيلها تحسب لنفسها ثمّ تطهر.
        وفي اليوم الثّامن تأخذ لنفسها يمامتين أو فرخي حمام، وتأتي بهما إلى الكاهن إلى باب خيمة الاجتماع (أي إجتماع موسى مع الله).
        أحكام النّفاس كما في التّوراة
        (لاوي 12: 1) إذا حبلت امرأة وولدت ذكرًا تكون نجسة سبعة أيّام. وإن ولدت أنثى تكون نجسة أسبوعين.
        أحكام مضاجعة المرأة
        (لاوي 15: 16) وإذا حدث من رجل اضطجاع زرع يرحض كلّ جسده بماء: ويكون نجسًا إلى المساء. وكلّ ثوب وكلّ جلد يكون عليه اضطجاع زرع: يُغسَل بماء ويكون نجساً إلى المساء.
        (لاوي 22: 17) فمتى غربت الشّمس يكون طاهرًا.
        (لاوي 15: 18) والمرأة التي يضطجع معها اضطجاع زرع (جماع) يستحمّان بماء: ويكونان نجسَيْن إلى المساء.
        الحكمة من وراء آلام الولادة
        (تكوين 3: 16) وقال الرّبّ للمرأة حين أغوت آدم: تكثيرًا أُكَثِّر أتعاب حبلك. بالوجع تلدين أولادًا وإلى رجُلك يكون اشتياقك وهو يسود عليكِ.
        المرأة ليست مجد الله !!
        (1كورنث 11: 7) الرّجل لا ينبغي أن يُغطّي رأسه لكونه صورة الله ومجده. وأمّا المرأة فهي مجد الرّجل. لأنّ الرّجل لم يُخلق من أجل المرأة بل المرأة من أجل الرّجل.
        المرأة هي الشّرّ !!!
        (زكر 5: 8) وكانت امرأة جالسة في وسط الإيفة. فقال الملاك: هذه هي الشّرّ.
        فليختف صوتُها !!!
        (1كورنث 14: 34) لتصمت نساؤكم في الكنائس لأنّه ليس مأذونًا لهنّ أن يتكلّمن. بل يخضعن كما يقول النّاموس أيضًا. ولكن إن كنّ يردن أن يتعلّمن شيئًا فليسألن رجالهنّ في البيت. لأنّه قبيح بالنّساء أن تتكلّم في كنيسة( ).
        حـجــاب الـمــرأة ليس في الإسلام فقط !!
        (1 كورنت 11: 1) قال بولس: وأمّا كلّ امرأة تصلّي أو تتنبّأ ورأسها غير مغطّى فتشين رأسها لأنّها والمحلوقة شيء واحد بعينه. إذ المرأة إن كانت لا تتغطّى: فليُقص شعرُها.
        (1كورنث 11: 30) احكموا في أنفسكم: هل يليق بالمرأة أن تصلّي إلى الله وهي غير مغطّاة؟!
        (1تيمو 2: 9) النّساء يزيِن ذواتهن بلباس الحشمة لا بضفائر أو ذهب أو لآلئ أو ملابس كثيرة الثّمن( ).
        زواج بالقــوّة
        (تثنية 5: 25) إذا سكن أخوة معًا ومات واحدًا منهم وليس له ابن فلا تصير أمرة الميت إلى خارج لرجل أجنبي. أخو زوجها يدخل عليها ويتّخذها لنفسه زوجة.
        ماذا لو رفض الزّواج :
        وإن لم يرض الرّجل أن يأخذ امرأة أخيه: تصعد امرأة أخيه إلى الباب إلى الشّيوخ وتقول: قد أبى أخو زوجي أن يقيم لأخيه اسمًا في إسرائيل، لم يشأ أن يقوم لي بواجب أخي الزوج. فيدعوه شيوخ مدينته ويتكلّمون معه: فإن أصرّ وقال: لا أرضى أن أتّخذها: حينئذ تتقدّم امرأة أخيه إليه. أمام أعين الشّيوخ :
        وتخلع نعله من رجله وتبصق في وجهه. وتقول: هكذا يُفعَل بالرّجل الذي لا يبني بيت أخيه. فيُدعى اسمُهُ في إسرائيل : بيت مخلوع النّعل.

        تعليق


        • #19
          رد: المَرأة في الكِتاب المُقَدَس

          السَلام عَليكُم
          لِلْرَفْع .....
          مَا الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ وَأُمُّهُ صِدِّيقَةٌ. كَانَا يَأْكُلَانِ الطَّعَامَ انْظُرْ كَيْفَ نُبَيِّنُ لَهُمُ الْآيَاتِ ثُمَّ انْظُرْ أَنَّى يُؤْفَكُونَ

          تعليق


          • #20
            رد: المَرأة في الكِتاب المُقَدَس

            السَلام عَليكُم

            مُشارَكَة مُتواضِعَة لِلْعَبْد الفَقِير في مَوضُوعٍ للأخ الأسْتاذ مُحمّد أمِين فِي مَوضُوعٍ لَهُ بُعنوان "الغَربيات يُخاطِبْن المُجْتَمَع بأجْسادِهِن " .... رُبّما يَكُون مُفيداً إذا اُضِيفَت هُنا .

            الإسْلام هُو مَن كَرَم المَرأة و صَانها و حَفِظ جَسدَها مِن النَظر إليه و حَرَرَها بَعْد أن كانَت أشْبَه بِسِلعَة , و جَعل لَها ذِمّة ماليَة مُنْفَصِلَة بِخلاف أنها تَسْتَحِق النَفَقَة عَليها حَتى و إن كانَت تملُك مَلايين الجُنيهات الذَهبيَة فَهِي مُسْتَحِقَة لِلنَفقَة عَليها سَوءاً مِن أبيها أو إبْنِها أو أخيها أو زَوجها ... لِمَن تَكُون في كَنَفِهِ مِن أهْلِها المُشار إليهِم آنفاً ....

            فَهُنَ شَقائِق الرِجال كَما صَح عَن النبيّ صَلى الله عَليه و سَلّم :

            " أنَّ النِّساءَ شقائقُ الرِّجالِ "

            و قَد أوْصانا بِهِن و بالرِفْق مَعهُن :

            " مَن كان يؤمنُ باللهِ واليومِ الآخِرِ فلا يُؤْذِ جارَه ، واستَوْصُوا بالنساءِ خيرًا "

            " كان النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم في مَسيرٍ له، فحَدا الحادي، فقال النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم : ( ارفُقْ يا أنجَشَةُ، وَيحَكَ، بالقَواريرِ )"

            و كَذَلِك النَبي صَلى الله عليه و سَلَم أعْتَبَر أن يَهُود بَني قَينُقاع نَقضُوا العَهْد عَنْدما تَعرضُوا لإمْرأة مُسْلِمَة ... أرادُوا أن ينالُوا مِن عِفتها و هِي بالسُوق و تَجْلِس عِنْد صائِغ , و أرادُوا كَشْف وَجهُها و مَفاتِنُها كما كان قْبل إكرام الإسْلام لِلمرأة فأبَت و إمتَنعت فغافَلها الصائِغ و أخَذ طَرف ثَوبها مِن الأسْفل.... فَلما قامَت إرتَفع ثَوبَها مِن وراءِها .... و تَكشَف سِترها و ضَحك اليَهُود .... إلى أخِر القِصَة التي إعتبرها الرَسُول الله عِليه و سَلَم نَقضاً لِلعَهْد و حاصَرهُم حَتى إسْتسلَمُوا

            بَل و يعلمنا التاريِخ الإسْلامي أنَهُ فِي أحَد أيام الخِلافَة العَباسِيَة فِي عَهْد المُعْتَصِم بالله بأن جَيش الرُوم قَد تَعَرضُوا لإمْرأة عَربيَة مُسْلِمَة بِالعُدوان والأسْر ، ، فَََجزعت المَرأة وهِي تعَِيش حالةَ إسْتِعلاء الإيمان وكِبرياء العَقيدَة فَصَرخَت مُسْتَنجِدَة ، مُسْتَغِيثَة قائِلَة :
            و مْعتَصماه ..! و إسْلاماه .. ! .
            فَلما وَصل خَبر اسْتغِاثَتُها للمُعّتَصِم جَهَز الجُيُوش .. لِفَك أسْر هَذه المَرأة .... تَلِك هِي مَكانَة المَرأة عِنْدنا و نَخوة المُسلمين و غِيرتهِم عَليها .
            مَا الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ وَأُمُّهُ صِدِّيقَةٌ. كَانَا يَأْكُلَانِ الطَّعَامَ انْظُرْ كَيْفَ نُبَيِّنُ لَهُمُ الْآيَاتِ ثُمَّ انْظُرْ أَنَّى يُؤْفَكُونَ

            تعليق


            • #21
              رد: المَرأة في الكِتاب المُقَدَس

              السَلام عَليكُم

              المَرأة في الإسْلام هِي المُعَزَزَة المُكَرَمَة, التِي يَغار عَلَيها وَلِيُها و يَحُوطَها بِرِعايَتِهِ فَلا يَرضَى أن تَمْتَد إليّها أيّدٍ بِسُوء ولا ألْسِنَة بأذَى, ولا أعْيُن بِخِيانة.

              وإذا تَزَوَجت كان ذَلِك بِكَلِمَة الله، ومِيثاقِهِ الغَلِيظ , فَتَكُون فِي بَيت الزَوج بأعَز جِوار و أمْنَع ذِمار، و واجِب عَلى زَوجَها إكْرامَها، والإحّسان إليها و كَف الأذَى عَنْها وإذا كانَت أماً كان بِرُّها مَقْرُوناً بِحق الله تعالى وعُقُوقِها والإساءَة إلَيها مَقرُوناً بِالشرك بِالله, والفَساد في الأرض .

              " لتَعَالَوْا أَتْلُ مَا حَرَّمَ رَبُّكُمْ عَلَيْكُمْ ۖ أَلَّا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا ۖ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا ۖ "

              وإذا كانَت أخْتاً فَهي التي أُمِر المُسْلِم بِصِلَتِها، وإكْرامِها، والغِيرَة عَليها,وإذا كانَت خالَة كانَت بِمَنْزِلَة الأم فِي البِر والصِلة,وإذا كانَت جَدَة، أو كَبيرَة في السِن زادَت قِيمَتُها لَدى أولادِها, وأحّفادِها وجَمِيع أقارِبَها, فلا يَكاد يُرَد لَها طَلَب, ولا يُسَفَّه لها رأي.

              وإذا كانَت بَعِيدَة عَن الإنْسان لا يُدنِيها قَرابَة أو جِوار كان لَها حَق الإسْلام العام مِن كَف الأذى، وغَض البَصَر ونَحُو ذلك ....وما زَالَت مُجْتَمعات المُسْلِمين تَرعّى هَذه الحُقُوق حَق الرِعايَة، مِما جَعل لِلْمَرأة قِيمَة واعْتباراً لا يُوجَد لَها عِنْد المُجْتَمعات الاخْرى .

              و مِن إكْرام الإسْلام للمَرأءة أن جَعَل لَها ذِمَة ماليَة مُنفصِلَة و هَذا إنْفراد نَتحدى بِهِ أي عَقيدَة أخْرى ,ثُم إن لِلمَرأة في الإسْلام حَق التَمَلُك، والإجارَة، والبَيع والشِراء, وسائِر العُقود و إدارَة أموالِها - النماذِج شَتى في سَيدات أعْمال مُسلمات عَبر التارِيخ الإسْلامي مُنذ صَدْرِهِ حَتى اليَوم - ولَها حَق التَعَلُم والتَعلِيم بِما لا يُخالِف دِينَها, بَل إن مِن العِلِم ما هو فَرض عَين يأثم تارِكَهُ ذَكراً أم أنْثَى و لَها ما تَخْتَص بِه مِن دُون الرِجال من الحقوق والأحْكام

              ومِن إكْرام الإسْلام لِلْمَرأة أن أمَرها بِما يَصُونَها و يَحْفَظ كَرامَتُها ويَحّمِيها مِن الألْسِنَة البَذِيئَة والأعّيُن الغادِرَة والأيِدي الباطِشَة فأمَرها بِالحِجاب والسَتْر والبُعد عَن التَبَرُج .

              ومِن إكْرام الإسْلام لِلْمَرأة أن أمَر الزَوج أو الأب أو الإبْن أو الأخ بِالإنْفاق عَليها رَغْم ما سَلف مِن ذِمَتُها الماليَة المُنفصِلَة و جَعلهُ مِيزان القُوامَة وإحْسان مُعاشَرِتِها , والحَذَر مِن ظُلمِها ,والإسَاءة إلَيها.

              ومِن إكْرام الإسْلام لِلمَرأة أن جَعَل لَها نَصِيباً مِن المِيراث....بَعْد أن كانت سِلعَة تُباع و تُشْتَرى و تُوَرَث ... و حَتى غَيرُنا أخْذَها مِن الإسْلام بَعد أن خَلت كُتبهِم مِما للِمرأة مِن حُقوق و لَم يَجدُوا أفْضَل مِن الإسْلام للإحْتكام إليه .. للأم نَصِيب مُعَيّن, ولِلزَوجَة نَصِيب مُعَين ولِلبِنت و لِلأخْت نَصيب مُعَين

              نَتحدى أي عَقيدَة أخْرى أعطت حُقوقاً لُمنسبيها مِن النِساء مِثْل الإسْلام حَتى الوضَعيَة أحَطت مِن قَدْر المَرأة فَما لَبثت أن تَكُون سِلعَة في أيدي مُنتجين إعلانات أو مُخرجين برامِج أو أفْلام أو أصْحاب شَركات يَتربحُون مِن وَراء زِينَتها و وجهها و جَسَدُها ....

              فَهي بالنِسبَة لَهُم سِلّعَة لَيس أكْثَر لا تَخْتِلف كَثيراً عَن مُوممسات بُيوت البَغاء و ما يُدرُونَهُ مِن مَكْاسَب لأصْحاب هَذا البَيوت و لَكِن في شَكلٍ و بِطُرقٍ حَديثَة ... أو بَرامِج أشبَه بِسُوق تُعرَض فيه الجَواري..... و أتسأل كَيف يُواجَهِن أبناءِهِن عِندَما يَكبر هُؤلاء الأبْناء !


              * جُزء كَبير مِن المُشارَكَة مَنقُول مِن صَيد الفَوائِد بِتَصَرُف
              مَا الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ وَأُمُّهُ صِدِّيقَةٌ. كَانَا يَأْكُلَانِ الطَّعَامَ انْظُرْ كَيْفَ نُبَيِّنُ لَهُمُ الْآيَاتِ ثُمَّ انْظُرْ أَنَّى يُؤْفَكُونَ

              تعليق


              • #22
                رد: المَرأة في الكِتاب المُقَدَس

                [B]https://m.facebook.com/groups/150210...14374805498020
                هذا رابط لحوار ثنائي في أحد المجموعات الفايسبوكية حول المرأة بين النصرانية و الإسلام ..
                بين كل من فارس الدعوة الأخ محمد محمود و الشماس رأفت رأفت ..
                حوار المعتقدات و الإيديولوجيات ..

                تعليق


                • #23
                  رد: المَرأة في الكِتاب المُقَدَس

                  جزاكم الله خيراً
                  لَا تَرْغَبَنَّ عَنْ اَلْحَدِيثِ وَأَهْلِهِ *** فَالْرَّأْيُ لَيْلٌ وَالْحَدِيثُ نَهَارُ...
                  اَلْإِمَامُ أَحْمَدُ

                  تعليق

                  مواضيع ذات صلة

                  تقليص

                  المواضيع إحصائيات آخر مشاركة
                  أنشئ بواسطة نهى السيد, منذ 12 ساعات
                  رد 1
                  14 مشاهدات
                  0 معجبون
                  آخر مشاركة د.أمير عبدالله  
                  أنشئ بواسطة Mohamed Karm, منذ 3 يوم
                  رد 1
                  12 مشاهدات
                  0 معجبون
                  آخر مشاركة Mohamed Karm
                  بواسطة Mohamed Karm
                   
                  أنشئ بواسطة Mohamed Karm, منذ 3 يوم
                  ردود 0
                  6 مشاهدات
                  0 معجبون
                  آخر مشاركة Mohamed Karm
                  بواسطة Mohamed Karm
                   
                  أنشئ بواسطة د. نيو, 29 ديس, 2019, 04:22 م
                  رد 1
                  43 مشاهدات
                  0 معجبون
                  آخر مشاركة د. نيو
                  بواسطة د. نيو
                   
                  أنشئ بواسطة د.أنس أبوهيام, 19 ماي, 2019, 08:47 م
                  ردود 2
                  104 مشاهدات
                  0 معجبون
                  آخر مشاركة د.أنس أبوهيام  

                  Unconfigured Ad Widget

                  تقليص
                  يعمل...
                  X