يهوذا مطلوب حياً أو ميتاً

تقليص

عن الكاتب

تقليص

الشرقاوى مسلم معرفة المزيد عن الشرقاوى
X
تقليص
الأولى السابق التالي الأخيرة
من يُشاهد هذا الموضوع الآن: 1 (0 أعضاء و 1 زوار)
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • يهوذا مطلوب حياً أو ميتاً

    يهوذا
    يهوذا يهوذا
    يهوذا يهوذا يهوذا
    يهوذا يهوذا يهوذا يهوذا



    السلام عليكم

    يهوذا ذلك التلميذ الذى يعتبره النصارى رمز للشيطان ومسلم إلههم إلى الصلب كالخروف

    ماهى حكايته؟ وهل سلم يسوع فعلا إلى الصلب؟ وماذا كان مصيره؟

    تعالى نشوف الحكايه من البدايه
    الـ SHARKـاوي
    إستراتيجيتي في تجاهل السفهاء:
    ذبحهم بالتهميش، وإلغاء وجودهم المزعج على هذا الكوكب، بعدوى الأفكار،
    فالأفكار قبل الأشخاص، لأن الأفكار لها أجنحة، فأصيبهم بعدواها الجميلة. وهذا الواقع المظلم الذي نعيش سيتغير بالأفكار،
    فنحن في عصر التنوير والإعصار المعرفي، ولا بد للمريض أن يصح، ولا بد للجاهل أن يتعلم، ولا بد لمن لا يتغير، أن يجبره الواقع على التغير،
    ولا بد لمن تحكمه الأموات، الغائب عن الوعي، أن يستيقظ من نومة أهل الكهف أو يبقى نائما دون أثر، لا يحكم الأحياء!

  • #2
    السلام عليكم
    يهوذا



    تخبر الأناجيل أن يهوذا كان أحد الإثى عشر رسولا الذي أرسلهم يسوع لإخراج عفاريت بنى إسرائيل
    1ثُمَّ دَعَا تَلاَمِيذَهُ الاِثْنَيْ عَشَرَ وَأَعْطَاهُمْ سُلْطَاناً عَلَى أَرْوَاحٍ نَجِسَةٍ حَتَّى يُخْرِجُوهَا وَيَشْفُوا كُلَّ مَرَضٍ وَكُلَّ ضُعْفٍ. 2وَأَمَّا أَسْمَاءُ الاِثْنَيْ عَشَرَ رَسُولاً فَهِيَ ...... وَيَهُوذَا \لإِسْخَرْيُوطِيُّ الذِي أَسْلَمَهُ.
    ........... : «إِلَى طَرِيقِ أُمَمٍ لاَ تَمْضُوا وَإِلَى مَدِينَةٍ لِلسَّامِرِيِّينَ لاَ تَدْخُلُوا. 6بَلِ اذْهَبُوا بِالْحَرِيِّ إِلَى خِرَافِ بَيْتِ إِسْرَائِيلَ \لضَّالَّةِ.


    وحكاية إرسالهم لبنى إسرائيل من إختراعتا "متى" كالعاده .... فلم تذكر عنها باقى الأناجيل شئ.
    وبعد هذا لم يذكر إسم يهوذا فى أى عمل حتى بدأ يسوع فى الكلام عن تسليمه
    ----------------------


    يكمل "لوقا" الحكايه بأن:
    3فَدَخَلَ الشَّيْطَانُ فِي يَهُوذَا الَّذِي يُدْعَى الإِسْخَرْيُوطِيَّ وَهُوَ مِنْ جُمْلَةِ الاِثْنَيْ عَشَرَ. 4فَمَضَى وَتَكَلَّمَ مَعَ رُؤَسَاءِ الْكَهَنَةِ وَقُوَّادِ الْجُنْدِ كَيْفَ يُسَلِّمُهُ إِلَيْهِمْ. 5فَفَرِحُوا وَعَاهَدُوهُ أَنْ يُعْطُوهُ فِضَّةً. 6فَوَاعَدَهُمْ. وَكَانَ يَطْلُبُ فُرْصَةً لِيُسَلِّمَهُ إِلَيْهِمْ خِلْواً مِنْ جَمْعٍ.
    7وَجَاءَ يَوْمُ الْفَطِيرِ


    إذا نفهم أن الشيطان دخل يهوذا قبل يوم الفطير والإتفاق مع رؤساء الكهنة كان قبل يوم الفطير.

    أما يوحنا فقد أبى إلا ان يخترع قصه من عنده

    يخبرنا "يوحنا" أن يسوع هو من ادخل الشيطان فى فم يهوذا طالبا الإسراع فى الخيانه:
    2فَحِينَ كَانَ الْعَشَاءُ وَقَدْ أَلْقَى الشَّيْطَانُ فِي قَلْبِ يَهُوذَا سِمْعَانَ الإِسْخَرْيُوطِيِّ أَنْ يُسَلِّمَهُ

    فَغَمَسَ اللُّقْمَةَ وَأَعْطَاهَا لِيَهُوذَا سِمْعَانَ الإِسْخَرْيُوطِيِّ. 27 فَبَعْدَ اللُّقْمَةِ دَخَلَهُ الشَّيْطَانُ. فَقَالَ لَهُ يَسُوعُ: «مَا أَنْتَ تَعْمَلُهُ فَاعْمَلْهُ بِأَكْثَرِ سُرْعَةٍ».


    أما فى إنجيل متى فقد ذكر هذه الحدوته مثل فوازير ررمضان تمام:
    20وَلَمَّا كَانَ الْمَسَاءُ اتَّكَأَ مَعَ الاِثْنَيْ عَشَرَ. 21وَفِيمَا هُمْ يَأْكُلُونَ قَالَ: «ﭐلْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ إِنَّ وَاحِداً مِنْكُمْ يُسَلِّمُنِي».
    22فَحَزِنُوا جِدّاً وَابتَدَأَ كُلُّ وَاحِدٍ مِنْهُمْ يَقُولُ لَهُ: «هَلْ أَنَا هُوَ يَا رَبُّ؟»
    23فَأَجَابَ: «ﭐلَّذِي يَغْمِسُ يَدَهُ مَعِي فِي الصَّحْفَةِ هُوَ يُسَلِّمُنِي.
    ........ . كَانَ خَيْراً لِذَلِكَ الرَّجُلِ لَوْ لَمْ يُولَدْ». 25فَسَأَلَ يَهُوذَا مُسَلِّمُهُ: «هَلْ أَنَا هُوَ يَا سَيِّدِي؟» قَالَ لَهُ: «أَنْتَ قُلْتَ».


    ماكل هذه الفوازير اللى هيغمس هو اللى هيسلمه ماشى

    مالداعى أن يسأله "يهوذا" تانى؟ والمفروض أنه كان قد إتفق على تسليمه من زمان؟

    ولماذا قال يسوع . كَانَ خَيْراً لِذَلِكَ الرَّجُلِ لَوْ لَمْ يُولَدْ». ....

    أليس تسليمه جزءاً من عملية الفداء؟

    لا يسعنى إلا أن أقول "يكاد المُريب أن يقول خذونى"
    --------------


    بعد ذلك تحكى كل الاناجيل بسياق واحد أن يهوذا سلم يسوع:
    إِذَا يَهُوذَا أَحَدُ \لاِثْنَيْ عَشَرَ قَدْ جَاءَ وَمَعَهُ جَمْعٌ كَثِيرٌ بِسُيُوفٍ وَعِصِيٍّ مِنْ عِنْدِ رُؤَسَاءِ \لْكَهَنَةِ وَشُيُوخِ \لشَّعْبِ.
    أَقْبَلَ يَهُوذَا وَاحِدٌ مِنَ \لاِثْنَيْ عَشَرَ وَمَعَهُ جَمْعٌ كَثِيرٌ بِسُيُوفٍ وَعِصِيٍّ مِنْ عِنْدِ رُؤَسَاءِ \لْكَهَنَةِ وَ\لْكَتَبَةِ وَ\لشُّيُوخِ.
    إِذَا جَمْعٌ وَ\لَّذِي يُدْعَى يَهُوذَا - أَحَدُ \لاِثْنَيْ عَشَرَ - يَتَقَدَّمُهُمْ
    3فَأَخَذَ يَهُوذَا الْجُنْدَ وَخُدَّاماً مِنْ عِنْدِ رُؤَسَاءِ الْكَهَنَةِ وَالْفَرِّيسِيِّينَ وَجَاءَ إِلَى هُنَاكَ بِمَشَاعِلَ وَمَصَابِيحَ وَسِلاَحٍ.


    لم يختلف كتبة الاناجيل على هذا الموقف كثيرا
    ولن أستعرض فى هذا الموضوع ما ذكره يوحنا عن ردود أفعال يسوع وأصحابه عند القبض عليه.

    =========


    ولكن ماذا كان مصير يهوذا؟

    هل كان له دور فى محاكمة يسوع؟

    وماهو سر الصمت الذى يثير الشك عن يهوذا بعد محاكمة يسوع؟



    هذا ماسنراه بعد قليل
    التعديل الأخير تم بواسطة د.أمير عبدالله; الساعة 20 ماي, 2019, 11:06 ص.
    الـ SHARKـاوي
    إستراتيجيتي في تجاهل السفهاء:
    ذبحهم بالتهميش، وإلغاء وجودهم المزعج على هذا الكوكب، بعدوى الأفكار،
    فالأفكار قبل الأشخاص، لأن الأفكار لها أجنحة، فأصيبهم بعدواها الجميلة. وهذا الواقع المظلم الذي نعيش سيتغير بالأفكار،
    فنحن في عصر التنوير والإعصار المعرفي، ولا بد للمريض أن يصح، ولا بد للجاهل أن يتعلم، ولا بد لمن لا يتغير، أن يجبره الواقع على التغير،
    ولا بد لمن تحكمه الأموات، الغائب عن الوعي، أن يستيقظ من نومة أهل الكهف أو يبقى نائما دون أثر، لا يحكم الأحياء!

    تعليق


    • #3
      بارك الله فيك. نحن على شوق ان نرى تتمة الموضوع. يبدوا مشوقا. جزاك الله الخير كله.
      [glint]
      قرأت حرفـك أجراسـاً ومئذنـةً..... و شمع عيد تناسى حرقـة الفشـل

      عاود طريقك ساعدنـي بمغفـرة..... تعبتُ قلبا وتاه الصمـت بالملـل

      [/glint]

      تعليق


      • #4
        تسجيل مرور و متابعة .....
        ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ
        [ النحل الآية 125]


        وَلاَ تَسُبُّواْ الَّذِينَ يَدْعُونَ مِن دُونِ اللّهِ فَيَسُبُّواْ اللّهَ عَدْواً بِغَيْرِ عِلْمٍ [ الأنعام الآية 108]


        تعليق


        • #5
          جزاك الله خيراً
          متابع بأذن الله

          تعليق


          • #6
            شكرا على مروركم أخى أبوتسنيم وعلاء الدين وأختنا نور
            وقد تعمدت ان تكون أجزاء قصيره يسهل إستيعابها وأستيعاب الهدف من ورائها.


            =============================

            نتابع قصة يهوذا:

            يخبرنا سفر أعمال الرسل عن يهوذا:

            18فَإِنَّ هَذَا \قْتَنَى حَقْلاً مِنْ أُجْرَةِ \لظُّلْمِ وَإِذْ سَقَطَ عَلَى وَجْهِهِ \نْشَقَّ مِنَ \لْوَسَطِ فَانْسَكَبَتْ أَحْشَاؤُهُ كُلُّهَا.
            19وَصَارَ ذَلِكَ مَعْلُوماً عِنْدَ جَمِيعِ سُكَّانِ أُورُشَلِيمَ حَتَّى دُعِيَ ذَلِكَ \لْحَقْلُ فِي لُغَتِهِمْ «حَقْلَ دَمَا (أَيْ: حَقْلَ دَمٍ).
            20 لأَنَّهُ مَكْتُوبٌ فِي سِفْرِ \لْمَزَامِيرِ: لِتَصِرْ دَارُهُ خَرَاباً وَلاَ يَكُنْ فِيهَا سَاكِنٌ وَلْيَأْخُذْ وَظِيفَتَهُ آَخَرُ.
            إذا لقد تنبأ سفر المزامير أن مصير يهوذا أن تخرب بيته كما ذكر سفر أعمال الرسل

            لكن هل قال سفر المزامير ذلك فعلا؟

            تعالوا لنبحث عن "الكذب المقدس" فى الموضوع:

            "قولّّّّّّّّّّّّّّّّّّّ على عدوى قاضيا ظالما ، وليقف خصمه عن يمينه يتهمه جورا عند محاكمته , ليثبت عليه ذنبه ، ولتحسب له صلاته خطيئة , لتقصر أيامه وليتول وظيفته آخر . ليتيتم بنوه وتترمل زوجته ، وليتشرد بنوه وليتسولوا ، وليلتمسوا قوتهم بعيدا عن خرائب سكناهم ....... لأنه تغافل عن إبداء الرحمة ، بل تعقب الفقير المنسحق القلب ليميته ، أحب اللعنة فلحقت به ........ أما أنت أيها الرب السيد ، فأحسن إلىّ من أجل اسمك ، وأنقذنى لأن رحمتك صالحة, ......" مزمور( 106 : 6_ آخر المزمور)
            كما نرى ان كلام أعمال الرسل مختلف تماما عن المزمور المشار إليه

            من المزمور السابق الذى إغتصبه (ليس فقط لم يخرجه من سياقه) كاتب "أعمال الرسل" سيظهر لنا جليا الأتى:


            [*]- يهوذا هو الذى سوف يحاكم لا المسيح.[*]- سوف يثبت عليه الذنب .[*]- سوف يصلب ، ويتيتم بنوه ، وتترمل زوجته .[*]- هو الذى خان المسيح وحاول أن يرشد عليه .[*]- سوف ينقذ الله المسيح .


            هل من دليل اكبر من ذلك على أن المسيح لم يصلب؟؟؟؟؟؟؟


            هل إنتهت الحكايه لاااااااااااااااااا

            مازال هناك الكثير لنقوله

            فاصل ونواصل.
            الـ SHARKـاوي
            إستراتيجيتي في تجاهل السفهاء:
            ذبحهم بالتهميش، وإلغاء وجودهم المزعج على هذا الكوكب، بعدوى الأفكار،
            فالأفكار قبل الأشخاص، لأن الأفكار لها أجنحة، فأصيبهم بعدواها الجميلة. وهذا الواقع المظلم الذي نعيش سيتغير بالأفكار،
            فنحن في عصر التنوير والإعصار المعرفي، ولا بد للمريض أن يصح، ولا بد للجاهل أن يتعلم، ولا بد لمن لا يتغير، أن يجبره الواقع على التغير،
            ولا بد لمن تحكمه الأموات، الغائب عن الوعي، أن يستيقظ من نومة أهل الكهف أو يبقى نائما دون أثر، لا يحكم الأحياء!

            تعليق


            • #7
              كان ماسبق مجرد مقدمه بسيطه لكشف الكذب المقدس فى موضوع يهوذا

              تعالوا لنرى نوع اخر من "الكذب":

              لو عدنا لمحاكمة يسوع سنجد التالى:

              يقول مرقص: 55وَكَانَ رُؤَسَاءُ \لْكَهَنَةِ وَ\لْمَجْمَعُ كُلُّهُ يَطْلُبُونَ شَهَادَةً عَلَى يَسُوعَ لِيَقْتُلُوهُ فَلَمْ يَجِدُوا 56لأَنَّ كَثِيرِينَ شَهِدُوا عَلَيْهِ زُوراً وَلَمْ تَتَّفِقْ شَهَادَاتُهُمْ.

              أما "متى": 59وَكَانَ رُؤَسَاءُ الْكَهَنَةِ وَالشُّيُوخُ وَالْمَجْمَعُ كُلُّهُ يَطْلُبُونَ شَهَادَةَ زُورٍ عَلَى يَسُوعَ لِكَيْ يَقْتُلُوهُ 60فَلَمْ يَجِدُوا.
              وَمَعَ أَنَّهُ جَاءَ شُهُودُ زُورٍ كَثِيرُونَ لَمْ يَجِدُوا. وَلَكِنْ أَخِيراً تَقَدَّمَ شَاهِدَا زُورٍ ......


              وعم "لوقا": قد كان أكثر ذكاء من سابقيه وأحسن التاليف فعلا فقال: 70فَقَالَ الْجَمِيعُ: «أَفَأَنْتَ ابْنُ اللهِ؟» فَقَالَ لَهُمْ: «أَنْتُمْ تَقُولُونَ إِنِّي أَنَا هُوَ». 71فَقَالُوا: «مَا حَاجَتُنَا بَعْدُ إِلَى شَهَادَةٍ؟ لأَنَّنَا نَحْنُ سَمِعْنَا مِنْ فَمِهِ».

              ماذا عن "يوحنا": هذه المرة وعلى عكس العاده كان أكثر ذكاء من لوقا فقال على لسان يسوع : 21لِمَاذَا تَسْأَلُنِي أَنَا؟ اِسْأَلِ الَّذِينَ قَدْ سَمِعُوا مَاذَا كَلَّمْتُهُمْ. هُوَذَا هَؤُلاَءِ يَعْرِفُونَ مَاذَا قُلْتُ أَنَا».
              نصدق مين يا إخوانا؟ جاوبوا علينا يانصارى ؟ ... كيف تقبلون هذا ككلام من عند الله؟
              يكفى أن تنظر لنفس الحدث فى الاناجيل لتعلم انها لاموحى بها ولا ملهمه ولا حتى كتبها بائع كُشري متجول.

              المهم ما اود قوله هنا هو :

              أين يهوذا؟ أين يهوذا؟ أين يهوذا؟ أين يهوذا؟ أين يهوذا؟ أين يهوذا؟ أين يهوذا؟ أين يهوذا؟ أين يهوذا؟ أين يهوذا؟ أين يهوذا؟ أين يهوذا؟ أين يهوذا؟

              بعد كل القصص والأفلام عن تسليمه مازلوا يبحثوا عن شهود ولم يجدوا؟

              يكاد المريب ان يقول خذونى فعلاااااااااااااااااااااااااا

              لكن هل سكت كتبة الاناجيل على هذه الفضيحه؟

              لابد من "الكذب مقدس" لحل هذه المعضله فماذا فعلوا؟

              فاصل ونواصل
              الـ SHARKـاوي
              إستراتيجيتي في تجاهل السفهاء:
              ذبحهم بالتهميش، وإلغاء وجودهم المزعج على هذا الكوكب، بعدوى الأفكار،
              فالأفكار قبل الأشخاص، لأن الأفكار لها أجنحة، فأصيبهم بعدواها الجميلة. وهذا الواقع المظلم الذي نعيش سيتغير بالأفكار،
              فنحن في عصر التنوير والإعصار المعرفي، ولا بد للمريض أن يصح، ولا بد للجاهل أن يتعلم، ولا بد لمن لا يتغير، أن يجبره الواقع على التغير،
              ولا بد لمن تحكمه الأموات، الغائب عن الوعي، أن يستيقظ من نومة أهل الكهف أو يبقى نائما دون أثر، لا يحكم الأحياء!

              تعليق


              • #8
                فعلا لقد إختفى يهوذا من مسرح الاحداث فعلا ............ فص ملح وذاب يا إخوانا راح فين يهوذا؟

                ماذا فعل كتبة الإنجيل عن يهوذا:

                "مرقص": مؤلف الإنجيل الأصلى لم يذكر شيئا عن مصير يهوذا. .......... لقد خرج من مسرح الاحداث بالسكته القلبيه.

                "لوقا" وكذلك "يوحنا" : فضلا أيضا الطريقه المصرى طريقة "لا من شاف ولا من دري"

                "متى": كعادته فى تاليف القصص الوهمية لليهود قال
                3حِينَئِذٍ لَمَّا رَأَى يَهُوذَا \لَّذِي أَسْلَمَهُ أَنَّهُ قَدْ دِينَ نَدِمَ وَرَدَّ \لثَّلاَثِينَ مِنَ \لْفِضَّةِ إِلَى رُؤَسَاءِ \لْكَهَنَةِ وَ\لشُّيُوخِ 4قَائِلاً: «قَدْ أَخْطَأْتُ إِذْ سَلَّمْتُ دَماً بَرِيئاً». فَقَالُوا: «مَاذَا عَلَيْنَا؟ أَنْتَ أَبْصِرْ!» 5فَطَرَحَ \لْفِضَّةَ فِي \لْهَيْكَلِ وَ\نْصَرَفَ ثُمَّ مَضَى وَخَنَقَ نَفْسَهُ.
                6فَأَخَذَ رُؤَسَاءُ \لْكَهَنَةِ \لْفِضَّةَ وَقَالُوا: «لاَ يَحِلُّ أَنْ نُلْقِيَهَا فِي \لْخِزَانَةِ لأَنَّهَا ثَمَنُ دَمٍ». 7فَتَشَاوَرُوا وَ\شْتَرَوْا بِهَا حَقْلَ \لْفَخَّارِيِّ مَقْبَرَةً لِلْغُرَبَاءِ. 8لِهَذَا سُمِّيَ ذَلِكَ \لْحَقْلُ «حَقْلَ \لدَّمِ» إِلَى هَذَا \لْيَوْمِ.
                فضل "متى" قتل "يهوذا" على الطريقه الروسيه .... إنتحر نادما على تسليم يسوع

                بالسلامه ياعم يهوذا ياخائن.

                وهنا نرى سفر أعمال الرسل يعيدنا لنقطة الصفر مره أخرى:

                18فَإِنَّ هَذَا \قْتَنَى حَقْلاً مِنْ أُجْرَةِ \لظُّلْمِ وَإِذْ سَقَطَ عَلَى وَجْهِهِ \نْشَقَّ مِنَ \لْوَسَطِ فَانْسَكَبَتْ أَحْشَاؤُهُ كُلُّهَا.
                19وَصَارَ ذَلِكَ مَعْلُوماً عِنْدَ جَمِيعِ سُكَّانِ أُورُشَلِيمَ حَتَّى دُعِيَ ذَلِكَ \لْحَقْلُ فِي لُغَتِهِمْ «حَقْلَ دَمَا» (أَيْ: حَقْلَ دَمٍ).
                ياه ده إشترى حقل ليزرعه وطول العمر لكم حتى وقع على بطنه وتدلدلت أحشاؤه ومات

                إذا لم يرد النقود ولم يندم كما قال "متى"

                كل هذا التناقص الواضح ومازلتم تقولوا عليه موحى به ؟؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!

                =========================

                الحقيقة أن الموضوع يثير الشك يا أصحاب الكتاب المدعو مقدس فلابد أن نتسائل:

                أين كان يهوذا لحظة صلب المسيح ! ،
                • لماذا لم يذكر عنه أى شئ أثناء المحاكمة ؟ ولماذا لم يشد به الكهنة والشيوخ أمام الحاكم الرومانى ؟
                • لماذا لم تحمله الجماهير على الأعناق باعتباره الذى دلهم على ذلك الرجل المضل؟!
                • ولماذا بعد ظهور المسيح ثانية ، سكت الجميع عن ذكر يهوذا ؟
                • ألم يكن أحرى أن يلعنه التلاميذ أمام يسوع عندما شاهدوه حيا؟ ،
                • ألم يكن أحرى بعد علم يهوذا بظهور المسيح أن يذهب إليه ويعتذر ويطلب منه الصفح والمغفرة ، كما صفح يسوع عن المرأة الزانية ؟


                =======================

                كل هذا يجعلنا نعيد النظر فى حادث الصلب من بدايته مره اخرى لنرى إن كان المصلوب هو يسوع ام يهوذا


                وهذا ما سنراه فى الجزء الجديد من الموضوع.
                الـ SHARKـاوي
                إستراتيجيتي في تجاهل السفهاء:
                ذبحهم بالتهميش، وإلغاء وجودهم المزعج على هذا الكوكب، بعدوى الأفكار،
                فالأفكار قبل الأشخاص، لأن الأفكار لها أجنحة، فأصيبهم بعدواها الجميلة. وهذا الواقع المظلم الذي نعيش سيتغير بالأفكار،
                فنحن في عصر التنوير والإعصار المعرفي، ولا بد للمريض أن يصح، ولا بد للجاهل أن يتعلم، ولا بد لمن لا يتغير، أن يجبره الواقع على التغير،
                ولا بد لمن تحكمه الأموات، الغائب عن الوعي، أن يستيقظ من نومة أهل الكهف أو يبقى نائما دون أثر، لا يحكم الأحياء!

                تعليق


                • #9
                  قبل إغلاق هذا الجزء من الموضوع

                  نجد ان "بايباس" وهو من الآباء الآوائل قد إخترع نهايه أخرى ليهوذا وجاء يكحلها عماها كما يقول المثل المصرى

                  لم يكفه التناقض السابق ولكنه إخترع "موته" جديده لـ "يهوذا" على طريقة الكاوبوي :

                  فقد قال أن يهوذا ظل يتضخم ويتضخم حتى أصبح ضخم الحجم ومات فى حادث حنطور صدمه فى الشارع

                  بدون تعليق
                  الـ SHARKـاوي
                  إستراتيجيتي في تجاهل السفهاء:
                  ذبحهم بالتهميش، وإلغاء وجودهم المزعج على هذا الكوكب، بعدوى الأفكار،
                  فالأفكار قبل الأشخاص، لأن الأفكار لها أجنحة، فأصيبهم بعدواها الجميلة. وهذا الواقع المظلم الذي نعيش سيتغير بالأفكار،
                  فنحن في عصر التنوير والإعصار المعرفي، ولا بد للمريض أن يصح، ولا بد للجاهل أن يتعلم، ولا بد لمن لا يتغير، أن يجبره الواقع على التغير،
                  ولا بد لمن تحكمه الأموات، الغائب عن الوعي، أن يستيقظ من نومة أهل الكهف أو يبقى نائما دون أثر، لا يحكم الأحياء!

                  تعليق


                  • #10
                    بارك الله فيك ..

                    أقدم لك بعض الإثراء على موضوع انتحار يهوذا:

                    1- جاء نص رواية انتحار يهوذا كما يبدو للعيان معترضاً لمسألة المحاكمة التاريخية أمام بيلاطس، و المدقق في هذه الرواية يستطيع أن يلمس إقحامها بسهولة. فلو قرأنا الأعداد 1+2+11 نرى التسلسل المنطقي للأحداث. أي أن الأعداد الخاصة بيهوذا [3-10] هي دخيلة على هذا الإصحاح و تشكل رقعة كبيرة ليس هنا مكانها ولا وقتها. و قد اعترف نورتون في الصفحة /63/ من كتابه أن هناك سبع مواضع من هذه الأناجيل هي نصوص إلحاقية من بينها رواية يهوذا في الإصحاح /27/ من إنجيل متى، و كذلك العدد [52-53] من نفس الإصحاح.

                    2- نلاحظ في قول متى أن يهوذا ندم و رد الثلاثين من الفضة إلى رؤساء الكهنة و الشيوخ بينما يقول في العدد الأول أن رؤساء الكهنة و الشيوخ كانوا جميعاً في هذه اللحظة في دار الولاية يدفعون المتهم الذي ظنوه يسوع إلى بيلاطس النبطي! و هذا مايؤكد عليه النص في مرقس [15: 1 – ولمَّا طلَعَ الصُّبحُ تَشاورَ رُؤساءُ الكَهنَةِ والشّـيوخُ ومُعَلِّمو الشَّريعةِ وجَميعُ أعضاءِ المَجلِسِ، ثُمَّ أوثَقوا يَسوعَ وأخَذوهُ وسَلَّموهُ إلى بـيلاطُسَ. فسألَهُ بـيلاطُسُ..]

                    3- لماذا اختاروا هذا الوقت بالذات ليضعوا هذه الرواية عن موت يهوذا؟ الجواب هو أنهم تعمدوا أن يظهروا لنا يهوذا بأنه شنق نفسه قبل صلب يسوع – حسب قولهم – لأنه ظهرت أقوال بعد الصلب تفيد بأن الذي صلب كان يهوذا، و أن المسيح لم يصلب كما ذكر برنابا في إنجيله.

                    4- إن هذه الرواية تناقض ما جاء في أعمال الرسل [1: 18 - ثُمَّ اَشتَرى (أي يهوذا) بِثَمَنِ الجريمَةِ حَقلاً، فوَقَعَ على رَأْسِهِ واَنشقَّ مِنْ وسَطِهِ، واَندَلَقَت أمعاؤُهُ كُلُّها]. و المفهوم الفقهي و القانوني يقول: إذا تضاربت أقوال الشهود سقطت القضية. و أمامكم أقوال متى تتضارب مع أقوال لوقا، فتسقط القضية و تكون البراءة ليهوذا من كل ما نسب إليه من انتحار و انشقاق بطن..
                    دائماً أنت بقلبي دائماً موردي العذب إذا اشـــــتد الظما
                    دائماً أنت ضيائي في الدجى كيف لا تكشف عني الظلما
                    أنت يا من ذكره ملء فمي فاستحالت كل أعضـــائي فما
                    يا رســـول الله يا من حبه دائمــــاً في القلب يبقى دائماً
                    أرشيفي

                    تعليق


                    • #11
                      أخي الحبيب الشرقاوي

                      أستبيحك عذراً و أن أبدأ بنقل موضوع كنت قد جهزته سابقاً حول هذا الموضوع - وهو كبير نسبياً - يتكلم عن المسيح و يهوذا. و الموضوع بعنوان: براءة يهوذا و نجاة المسيح. و الموضوع يأخذ نظرة مختلفة في خضم هذا الخلاف ، و باعتبار أنه لم يرد نص ثابث في كيفية الشبه و من كان حقيقة على الصليب ، لذا فالاجتهاد مفتوح للجميع ، و يبقى الأمر حقيقة من المغيبات..

                      و السلام عليكم
                      دائماً أنت بقلبي دائماً موردي العذب إذا اشـــــتد الظما
                      دائماً أنت ضيائي في الدجى كيف لا تكشف عني الظلما
                      أنت يا من ذكره ملء فمي فاستحالت كل أعضـــائي فما
                      يا رســـول الله يا من حبه دائمــــاً في القلب يبقى دائماً
                      أرشيفي

                      تعليق


                      • #12
                        أخى الحبيب دكستر

                        شكرا على مرورك وإضافتك الرائعة

                        المشاركة الأصلية بواسطة Dexter مشاهدة المشاركة
                        أخي الحبيب الشرقاوي

                        أستبيحك عذراً و أن أبدأ بنقل موضوع كنت قد جهزته سابقاً حول هذا الموضوع - وهو كبير نسبياً - يتكلم عن المسيح و يهوذا. و الموضوع بعنوان: براءة يهوذا و نجاة المسيح. و الموضوع يأخذ نظرة مختلفة في خضم هذا الخلاف ،
                        طبعا اخى العزيز

                        موضوعك رائع وهو على هذا الرابط:

                        https://www.hurras.org/vb/showt...0775#post20775

                        وانا له من المتابعين إن شاء الله

                        ===============

                        الحقيقة أن موضوع زيف إدعاء أن يهوذا هو المبلغ عن المسيح واضح لكل ذى عقل

                        كل مانتمناه من أى زميل نصرانى أن ينظر إليه ويتفكر فيه بعقله

                        تحياتى
                        الـ SHARKـاوي
                        إستراتيجيتي في تجاهل السفهاء:
                        ذبحهم بالتهميش، وإلغاء وجودهم المزعج على هذا الكوكب، بعدوى الأفكار،
                        فالأفكار قبل الأشخاص، لأن الأفكار لها أجنحة، فأصيبهم بعدواها الجميلة. وهذا الواقع المظلم الذي نعيش سيتغير بالأفكار،
                        فنحن في عصر التنوير والإعصار المعرفي، ولا بد للمريض أن يصح، ولا بد للجاهل أن يتعلم، ولا بد لمن لا يتغير، أن يجبره الواقع على التغير،
                        ولا بد لمن تحكمه الأموات، الغائب عن الوعي، أن يستيقظ من نومة أهل الكهف أو يبقى نائما دون أثر، لا يحكم الأحياء!

                        تعليق


                        • #13
                          بارك الله فيكم. و الله نفسي اقول شي , انا مش عارفة كيف هيك مرة وحدة شفت الحقيقة. لا و في هذا المنتدى بدا الامر واضح جدا. و استغرب ان من يقرأون هذا يبقون في الجهل. ابكي كثيرا شكرا على انقاذ الله لي , احيانا لا اصدق , احيانا لا اريد ان اصدق و اريد ان اصدق كل مسيحي لاعود لحياتي السابقة, ( و الله قد بكيت) لكن قرات في القران ان الله يعمي الابصار. هل يعني هذا بان الذين لا يحبهم الله يعمي ابصارهم فلا يجدون شيئا من الصواب صوابا؟ و هل يعني ان الله لا يريد لهم الهداية لمجرد ملئ نار جهنم. (اعلم ان الامر ليس كذلك) لكن اريد ان افهم, لم لا يستطيعون قراءة السطور المكتوبة. اعذروني.
                          [glint]
                          قرأت حرفـك أجراسـاً ومئذنـةً..... و شمع عيد تناسى حرقـة الفشـل

                          عاود طريقك ساعدنـي بمغفـرة..... تعبتُ قلبا وتاه الصمـت بالملـل

                          [/glint]

                          تعليق


                          • #14
                            أختي الحبيبة نور الأمل .
                            جعلك الله القرآن الكريم نوراً لك و لنا في الدنيا و الآخرة

                            و من أصدق من الله قيلاً؟

                            سَأَصْرِفُ عَنْ آيَاتِيَ الَّذِينَ يَتَكَبَّرُونَ فِي الأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَإِن يَرَوْاْ كُلَّ آيَةٍ لاَّ يُؤْمِنُواْ بِهَا وَإِن يَرَوْاْ سَبِيلَ الرُّشْدِ لاَ يَتَّخِذُوهُ سَبِيلاً وَإِن يَرَوْاْ سَبِيلَ الْغَيِّ يَتَّخِذُوهُ سَبِيلاً ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا وَكَانُواْ عَنْهَا غَافِلِينَ (146) وَالَّذِينَ كَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا وَلِقَاء الآخِرَةِ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ هَلْ يُجْزَوْنَ إِلاَّ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ (147) الأعراف

                            و هل يجزون إلا ما كانوا يعملون؟ صدق الله العظيم
                            دائماً أنت بقلبي دائماً موردي العذب إذا اشـــــتد الظما
                            دائماً أنت ضيائي في الدجى كيف لا تكشف عني الظلما
                            أنت يا من ذكره ملء فمي فاستحالت كل أعضـــائي فما
                            يا رســـول الله يا من حبه دائمــــاً في القلب يبقى دائماً
                            أرشيفي

                            تعليق


                            • #15
                              صدق الله العظيم. لكن اول الاية الله يبين سبب ذلك (سبب عدم ايمانهم بالايات و ابتعادهم عن السبيل) و ذلك لانه يريد ان يصرفهم عن اياته. اي ان الله لو شاء لساعدهم جميعا. لا افهم ان كان الله هو من سيصرفهم عن اياته لم يحاسبهم على كفرهم ؟ ( هذا سؤال استفهامي و ليس اعتراض) سامحوني ان بدوت غبية لكنني بحق اريد ان افهم. و شكرا على الاهتمام.
                              [glint]
                              قرأت حرفـك أجراسـاً ومئذنـةً..... و شمع عيد تناسى حرقـة الفشـل

                              عاود طريقك ساعدنـي بمغفـرة..... تعبتُ قلبا وتاه الصمـت بالملـل

                              [/glint]

                              تعليق

                              مواضيع ذات صلة

                              تقليص

                              المواضيع إحصائيات آخر مشاركة
                              أنشئ بواسطة وداد رجائي, منذ أسبوع واحد
                              ردود 2
                              3 مشاهدات
                              0 معجبون
                              آخر مشاركة وداد رجائي
                              بواسطة وداد رجائي
                               
                              أنشئ بواسطة وداد رجائي, منذ أسبوع واحد
                              ردود 0
                              4 مشاهدات
                              0 معجبون
                              آخر مشاركة وداد رجائي
                              بواسطة وداد رجائي
                               
                              أنشئ بواسطة وداد رجائي, منذ أسبوع واحد
                              رد 1
                              10 مشاهدات
                              0 معجبون
                              آخر مشاركة Mohamed Karm
                              بواسطة Mohamed Karm
                               
                              أنشئ بواسطة mohamed faid, 17 مار, 2021, 03:53 ص
                              ردود 0
                              8 مشاهدات
                              0 معجبون
                              آخر مشاركة mohamed faid
                              بواسطة mohamed faid
                               
                              أنشئ بواسطة mohamed faid, 17 مار, 2021, 03:32 ص
                              ردود 0
                              8 مشاهدات
                              0 معجبون
                              آخر مشاركة mohamed faid
                              بواسطة mohamed faid
                               
                              يعمل...
                              X